أوضاع المستفيدين من الإعانة المالية من جمعيات تيسير الزواج ورعاية الأسر بالسعودية
19 مارس 2009 - 22 ربيع الأول 1430 هـ( 3993 زيارة ) . ( كتاب )
الدارسة التي بين أيدينا تحمل عنوان :"الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمستفيدين من الإعانة المالية التي تقدمها جمعيات تيسير الزواج ورعاية الأسر بالمملكة العربية السعودية"، وهي تتكون الدراسة من مقدمة، وأربعة مباحث، وخاتمة. تناول فيها الباحث الأحوال الاجتماعية والاقتصادية للمستفيدين من الإعانة المالية التي تقدمها جمعيات تيسير الزواج ورعاية الأسرة بالمملكة العربية السعودية.
 
وحدد المبحث الأول مشكلة الدراسة وأهدافها التي تهدف إلى الإجابة على ثلاثة أسئلة هي:
 
- ما العوامل الاجتماعية التي تقف وراء نشأة جمعيات تيسير الزواج؟
 
- ما الأدوار الاجتماعية التي تقوم بها هذه الجمعيات في المجتمع؟
 
- ما الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمستفيدين من الدعم المالي التي تقدمها جمعيات تيسير الزواج ورعاية الأسرة بالسعودية؟
 
واستخدم الباحث المنهج المسحي للتعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للمستفيدين الذين تقدموا للحصول على إعانة مالية من مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج في الرياض.
 
وتناول الباحث في المبحث الثاني العوامل الاجتماعية التي أدت إلى نشأة جمعيات تيسير الزواج ورعاية الأسرة بالسعودية، ومن أهم هذه الأسباب:
 
- غلاء المهور.
 
- العنوسة والعزوبية.
 
- كثرة عدد المطلقات.
 
- التغيرات الاجتماعية والتكنولوجية.
 
أما البحث الثالث فتناول دور جمعيات تيسير الزواج في خدمة المجتمع السعودي، ومن أهم الوظائف التي تقدمها هذه الجمعيات المساعدة المالية للشباب المقبل على الزواج، والإرشاد الأسري، والتوفيق بين راغبي الزواج، وإعداد البحوث الميدانية في مجال الأسرة، وعقد الندوات والدورات التثقيفية.
 
وقدم المبحث الرابع أوضاع المستفيدين من الإعانة المالية لمشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج، والذين وصل عددهم 5253 مستفيداً خلال الفترة (1/1/1420-30/5/1426)، وبلغ إجمالي المبالغ 14.200.000ريال سعودي خلال الفترة المشار إليها.
 
وعرض الباحث في هذا المبحث أعمار المستفيدين التي تتراوح بين 18- 26 عاماً، وبيّن أن 40.6% منهم حاصلون على الثانوية العامة، 17.8% حاصلون على مؤهلات عليا، 10.7% حاصلون على الشهادة الابتدائية، وأن 28.8% يعملون في القطاع الخاص، 27.4% يعملون في القطاع الحكومي، و 16 عاطلون، وأن 85% منهم يقل دخلهم الشهري عن 3000 ريال.
 
وتبيّن ـ أيضاً ـ أن تكاليف الزواج تتراوح بين 40.000-100.000 ريال سعودي.
 
وتوصل الباحث إلى عدد من النتائج، أهمها:
 
- أن غالبية المستفيدين تقع أعمارهم ما بين 22-25 عاماً، ويحملون المؤهل الثانوي، ويعملون في القطاع الخاص.
 
- أن معظم المستفيدين دخلهم الشهري بين 2000-3000 ريال، وأن معظم زوجاتهم تقع أعمارهن بين 18- 25 عاما.
 
- ومعظم المستفيدين ينتمون إلى أسر كبيرة الحجم، وأن المستوى التعليمي للوالدين منخفض.
 
وأوصى الباحث بضرورة التوسع في إنشاء جمعيات تيسير الزواج؛ لكي تساهم في وضع حلول تخفف من تكاليف الزواج من مهور، وتأثيث المنزل، وحفلات الأعراس. كما أوصى بمراجعة الشروط الموضوعة لحصول الشباب على الإعانة.
 
وأرفق الباحث في نهاية البحث الاستمارة التي اعتمد عليها في تجميع معلومات البحث، والتي تتكون من 20 سؤالاً.