اشكالية توظيف الوقف الإسلامي في التنمية الاقتصادية للعشوائيات
2 يناير 2008 - 23 ذو الحجة 1428 هـ( 3240 زيارة ) . ( رسالة )
التصنيف :الأوقاف

يحاول الباحث والإعلامي المصري عبد الوهاب الديب في دراسته الجديدة المعنونة  بـ "إشكالية توظيف الوقف الإسلامي في التنمية الاقتصادية للعشوائيات .. دراسة تطبيقية على سكان المقابر بالقاهرة الكبرى" مواجهة احتمالات نقص المنح والتبرعات الأجنبية للحكومات الإسلامية والعربية الموجهة لتنمية المناطق المهمشة نتيجة تداعيات الأزمة المالية العالمية على الدول المانحة ومؤسسات التمويل الدولية، من خلال إعادة إحياء دور الوقف كأحد أهم مصادر تمويل المرافق العامة في الحضارة الإسلامية عبر عدة قرون. ويؤكد في دراسته أن العالم المعاصر يواجه  حاليا أزمة مالية تنذر بالتمدد لأزمة اقتصادية  كارثية،  حيث بدأت مظاهرها تطفو على السطح، وإن بشكل أكبر في الدول الصناعية،  منها على سبيل المثال لا الحصر: نقص السيولة المتداولة لدى الأفراد والشركات والمؤسسات المالية، وهذا أدى إلى انكماش حاد في النشاط الاقتصادي، وانخفاض  كمية  وقيمة التداول في أسواق النقد والمال، وانخفاض مستوى الطاقة المستغلة في المصانع ومواقع الإنتاج، وازدياد معدل البطالة بسبب التوقف والإفلاس والتصفية لكثير من المؤسسات،  كما ازداد معدل الطلب لدى مواطني تلك الدول  على الإعانات الاجتماعية من حكوماتهم، وهو ما يؤشر إلى إمكانية انخفاض حجم المنح والمعونات الأجنبية للدول النامية، وعلى رأسها مصر.