دور المنظمات غير الحكومية في ظل العولمة – الخبرتان المصرية واليابانية
2 يناير 2002 - 18 شوال 1422 هـ( 7650 زيارة ) . ( كتاب )
الهيهم زعفان – خاص مداد
 
يعكس هذا الكتاب نتاج أحد عشر بحثا تمت مناقشتها في المؤتمر الذي عقده مركز الدراسات الآسيوية تحت ذات عنوان الكتاب وذلك في الفترة من 25-26 نوفمبر 2000.
 
وبحوث المؤتمر والتي هي فصول الكتاب الأحد عشر هي:
 
1- خريطة المنظمات غير الحكومية في مصر واليابان ... أ.د نجوى سمك
 
2- الدور المتغير للمنظمات غير الحكومية في ظل العولمة... أ.د زينب عبد العظيم.
 
3- دور المنظمات غير الحكومية في حماية حقوق الإنسان: حالة مصر ... أ.د ماجدة صالح.
 
4- دور المنظمات غير الحكومية في حماية حقوق الإنسان: حالة اليابان... أ. السيد صدقي عابدين.
 
5- دور المنظمات غير الحكومية في حماية البيئة: حالة مصر  أ. رانيا مصطفى.
 
6- دور المنظمات غير الحكومية في حماية البيئة: حالة اليابان ....  أ. رضا هلال.
 
7- دور المنظمات غير الحكومية في حماية المستهلك: حالة مصر ... أ.د سمير عبد الوهاب.
 
8- دور المنظمات غير الحكومية في حماية المستهلك: حالة اليابان .... أ. مدحت  أيوب. 
 
9- دور المنظمات غير الحكومية الحد من في البطالة: حالة مصر ..... د. منال متولي.
 
10- دور المنظمات غير الحكومية في الحد من البطالة: حالة اليابان ..... أ.د أحمد عبد الونيس.
 
11- دور المنظمات غير الحكومية في تفعيل دور المرأة: حالة مصر واليابان ... د . هدى راغب عوض.
 
تعد النسبة الكبرى من القطاع غير الهادف للربح في اليابان من إنتاج القرن العشرين حيث نما هذا القطاع نمواً ملحوظاً مع نمو الاقتصاد الياباني، ويقسم الكتاب القطاع غير الهادف للربح في اليابان إلى:
 
1- هيئات النفع العام.
 
2- الهيئات الخاصة بالرفاهية الاجتماعية.
 
3- المدارس الخاصة.
 
4- الهيئات الدينية.
 
5- الهيئات الطبية.
 
6- الهيئات شبه الحكومية.
 
7- الأوقاف الخيرية.
 
8- التعاونيات.
 
9- الجمعيات غير المسجلة رسمياً.
 
يناقش الكتاب قضية انعكاسات العولمة والمجتمع المدني وما ارتبط بهما من قضايا مفاهمية، وينسحب لبحث التطور التاريخي للقطاع غير الهادف للربح باليابان.
 
ونطاق هذا القطاع في الاقتصاد الياباني، والتحديات التي تواجهه وسبل مواجهتها، والتعاون على مستوى المنظمات غير الحكومية بين اليابان ومصر.   
 
كما يناقش خريطة المنظمات في مصر من حيث: النشأة، والتطور، والإطار التنظيمي والرقابي لها، وتصنيفها، ومصادر تمويلها. ويستخلص من ذلك أن هناك نقاط تشابه في هذا القطاع بين البلدين.
 
ثم يقوم الكتاب بتقديم دراسات حالة لبعض القضايا التي تهتم بها المنظمات في كلا البلدين، مثل: حقوق الإنسان، وما يرتبط بها من أنشطة وممارسات. ويستعرض أمثلة للجمعيات الممارسة لهذا النشاط في البلدين، وكذلك مجال البيئة وما يصاحبه من قضايا منها: انعكاسات العولمة على الاهتمام العالمي بالبيئة، والعوامل التي أثرت في هذا الاهتمام، ودور المنظمات غير الحكومية في هذا الإطار في كلا البلدين، مع إشارة للتحديات التي تواجهها. كما يشير الكتاب إلى قضية مستجدة في أجندة اهتمام المنظمات وهي حماية المستهلك؛ فيناقش طبيعة القضية في كلا البلدين، ومستوى الاهتمام بها، كما يلقي بظلاله على دور جمعيات حماية المستهلك في هذا الإطار.
 
كما يعرج الكتاب على قضية البطالة، ودور المنظمات غير الحكومية في مواجهة تلك الظاهرة.
 
ويختتم الكتاب بقضية المرأة من حيث: ارتباط نشأة المنظمات غير الحكومية بالمبادرات النسائية في مصر واليابان، وحجم المنظمات العاملة في مجال المرأة في كلا البلدين، وكيف يتم تفعيل دور المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال المرأة في مصر واليابان في ظل العولمة.
 
ملاحظات على الكتاب
بغض النظر عن الخلفيات الغربية للباحثين والتي انعكست على تناولهم للأبحاث، فالكتاب به جهد بحثي واضح، لكن يؤخذ عليه بعض النقاط:
 
1- جميع الباحثين مصريون، ومن ثم فمعالجتهم للأبحاث المرتبطة بمصر جاء مستواها أعلى بكثير من الأبحاث المرتبطة باليابان.
 
2- بحث كهذا كان بحاجة للتعاون مع باحثين يابانيين؛ لأنهم أفضل من يعبر عن قضاياه.
 
3- معظم المصادر التي تم الرجوع إليها عربية أو إنجليزية أو عن طريق الإنترنت، وفي حالات قليلة تم الرجوع إلى مصادر يابانية وهذا بالطبع انعكس على مستوى الأبحاث اليابانية.
 
4- المنهجية التي تم بها معالجة الكتاب هي منهجية علمانية تحيد الدين في تحليلها للمعطيات البحثية، وتطرح الرؤى والقضايا الفكرية في منحى عن الأصول الشرعية الضابطة لتلك القضايا مثل المرأة وحقوق الإنسان.
بواسطة : نجوى سمك