الجمعيات الأهلية العاملة في مجال المرأة
2 أبريل 2004 - 12 صفر 1425 هـ( 3180 زيارة ) . ( كتاب )
الجمعيات الأهلية العاملة في مجال المرأة
 
دراسة مسحية لمحافظتي الفيوم والمنيا بجمهورية مصر العربية
 
المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية
 
الدكتورة نجوى الفوال - مشرفاً ومحرراً
 
الدكتور حسن سلامة - باحثاً رئيســاً
 
عزيزة عبد العزيز
 
القاهرة 2004
 
عرض : الهيثم زعفان .... خاص بمداد
 
تسعى هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على نمط من الجمعيات الأهلية في مصر معني بقضايا المرأة، حيث تعنى الدراسة بوضع قاعدة بيانات أساسية عن الجمعيات العاملة في مجال المرأة بمحافظتي الفيوم والمنيا بجمهورية مصر العربية، مع إجراء تقييم شامل لأدائها لمهامها، وعلاقتها بالفئات المستفيدة، وتمويلها، وارتباطها ببعضها عبر آلية التنسيق والتعاون.
 
واعتمدت الدراسة في الحصول على بياناتها على الاستبيان. وشملت الاستمارة عدة محاور هي: البيانات الأساسية – الهيكل التنظيمي والمؤسسي – الأهداف ومجالات النشاط – التمويل – التنسيق والتعاون – التحديات التي تواجه الجمعيات ومقترحات التطوير .
 
وتم تطبيق الاستمارة على 40 مفردة من مديري الجمعيات الأهلية العاملة في مجال المرأة، كما أنه تم التطبيق الميداني على 88 جمعية بمحافظة الفيوم، و206 جمعية بمحافظة المنيا تعمل في مجال المرأة خلال الفترة من سبتمبر 2002 – فبراير 2003.
 
وتبين من الدراسة أن غالبية جمعيات المحافظتين يغيب عنها التفاعل الإقليمي والدولي. كما اتضح من نتائجها ضعف أعداد المتطوعين بجمعيات المحافظتين وهو ما أرجعته الدراسة لمشكلة التطوع التي يعاني منها القطاع الأهلي برمته من حيث انحسار أعداد المتطوعين، وانصرافهم عن المشاركة بأي جهد دون مقابل.
 
كما كشفت الدراسة عن أن النشاط الغالب على مجالات عمل الجمعيات بالمحافظتين هو رعاية الطفولة والأمومة، دون أن ينفي ذلك بدايات للاهتمام بأنشطة حديثة نسبياً كمجالات البيئة وحقوق الإنسان.
 
وقد استأثر الريف بأنشطة النسبة الأغلب من جمعيات المحافظتين.
 
وتبين من خلال نتائج الدراسة أن حدود التعاون بين الجمعيات في المحافظتين تحتاج لمزيد من التعزيز. أما فيما يتعلق بمدى التنسيق بين جمعيات المحافظتين والمجلس القومي للمرأة فقد كشفت الدراسة عن أن 59.1 % من جمعيات الفيوم يوجد بينها وبين المجلس تعاون مشترك، بينما لا تتعاون سوى 30.1 % من جمعيات المنيا مع المجلس.
 
كما اتضح أن أكثر من نصف جمعيات المحافظتين تعاني من وجود مشروعات متعثرة.
 
ويأتي نقص التمويل في صدارة أسباب تعثر المشروعات، وجاء بعده القيود البيروقراطية ونقص الكوادر المؤهلة.
 
الكتاب يحوي 156 صفحة، ويضم ملاحق البحث والتي بها استمارة قاعدة بيانات الجمعيات الأهلية العاملة في مجال المرأة والمكونة من 61 سؤالاً. فضلاً عن ملحق يضم قاعدة بيانات الجمعيات والبيانات الأساسية للجمعيات.
بواسطة : نجوى الفوال