المجتمع المدني في كوريا
2 أبريل 2004 - 12 صفر 1425 هـ( 5225 زيارة ) . ( كتاب )
" المجتمع المدني في كوريا:
تحرير أ.د هدى ميتيكس – السيد صدقي عابدين ،
مركز الدراسات الآسيوية،
كلية الاقتصاد والعلوم السياسية،
جامعة القاهرة، 2004 ."
 
هذا الكتاب هو ثمرة مشروع بحثي قام به مركز الدراسات الآسيوية على مدار عام كامل، وعقد مؤتمراً لمناقشة أبحاثة في 15 أبريل 2003.
 
وقد أخذت أبحاثه التي جاءت في ثمانية فصول الصورة التالية:
 
1- خصائص المجتمع المدني في كوريا  ...  د. أحمد ثابت.
 
2- المجتمع المدني والتحول الديمقراطي في كوريا ...نجلاء الرفاعي .
 
3- المجتمع المدني والتنمية الاقتصادية في كوريا ... مدحت أيوب.
 
4- جمعيات رجال الأعمال في كوريا .... رضا محمد هلال .
 
5- التنظيمات العمالية في كوريا ..... محمد فايز فرحات.
 
6- الحركة الطلابية في كوريا ..... أحمد عبد الحافظ.
 
7- المرأة والمجتمع المدني في كوريا ..... د. ماجدة على صالح.
 
8- العلاقة بين الدولة والمجتمع في كوريا الشمالية.. السيد صدقي عابدين.
 
المنظمات المدنية في كوريا تتمتع غالبيتها باستقلال مالي وإداري عن أجهزة الدولة وعن قطاع الأعمال الخاص، وقد أسهمت بدور بارز في تقويض النظام السلطوي البيروقراطي عبر المشاركة القوية مع الحركات الفلاحية والعمالية والطلابية وعبر شبكة معقدة من التحالفات، مما أدى لاندلاع انتفاضة 1987، والتي تمثل نقطة تحول هامة في تاريخ التحول الديمقراطي لجمهورية كوريا والذي لعبت في بلورته عوامل عدة منها: دور ما يطلق عليه جماعات المجتمع المدني في التحول نحو الديمقراطية تلك الجماعات التي أوضحت الدراسات أنها تضم عدة قوى وهي: الطبقة الوسطى – الكنيسة –المرأة- المزارعين – الطلبة –الحركة العمالية – المجموعات الصناعية ( الشيول ) – قوى المجتمع التقليدي .
 
وهنا يتعرض المجتمع المدني في كوريا لعدد من القضايا الاقتصادية مثل: سياسة الانفتاح الاقتصادي، ودور الطابع الاقتصادي في تشكيله ونشاطه، وكيف واجهت جماعات المجتمع المدني الأزمة الكورية في نهاية التسعينيات. وفى ظل العولمة يبرز الكتاب علاقة المجتمع المدني وجماعات المصالح في كوريا، وانعكاسات الليبرالية الجديدة على الحركة العمالية الكورية.
 
وهنا يلتقط الكتاب خيط جمعيات رجال الأعمال في كوريا: فيتعرض للتعريف باتحادات رجال الأعمال، ومناهج دراستها، وتطورها التاريخي، وتصنيفها، وآليتها من حيث: التأسيس، والتمويل، والعضوية، والعلاقة مع الدولة، مع استعراض نماذج لتلك الجمعيات كدراسة حالة مثل: غرفة التجارة والصناعة الكورية، والاتحاد الكوري لنوادي سيدات الأعمال.
 
أما عن التنظيمات العمالية في كوريا، فيستعرض الكتاب كيفية ظهور التنظيمات العمالية في كوريا مع التركيز على تجربة الاستعمار الياباني ثم تجربة الاستعمار الأمريكي، كما يتناول حجم الطبقة العاملة وتنظيماتها المختلفة في النصف الثاني من القرن العشرين، وعلاقة التنظيمات العمالية بكل من الدولة والطبقة الرأسمالية في كوريا، وكيف تدار هذه العلاقة، وآلياتها المختلفة.
 
وعن الحركة الطلابية في كوريا، فيشير الكتاب إلى نشاط الطلاب خلال عدة فترات في التاريخ الكوري الحديث مثل:  الحكم العسكري الأمريكي ( 1945-1948 ) -  حكم سنجمان ري (1948 – 1960) والذي أسس الجمهورية الأولى بدعم أمريكي قوي وأقام نظام حكمه على أساس معاداة الشيوعية واليابان وتأييد الولايات المتحدة الأمريكية - الحكومة الانتقالية وحكم تشانج مايون ( ابريل 1960 – مايو 1960 ) – نظام بارك تشونج هي ( مايو 1961- أكتوبر 1979 ) – حكم شون دوهوان ( أكتوبر 1979- ديسمبر 1987 ) – فترة روتاى وو ( 1988- 1993).
 
وعن وضعية المرأة في كوريا: فيناقش الكتاب وضعيتها قبل التطور الديمقراطي، وكذا وضعيتها في ظل التطور الديمقراطي من حيث: الإطار الحكومي لسياسات المرأة في عقد التسعينيات، وإطار حركة المرأة الكورية في عقد التسعينيات.
 
ويختتم الكتاب بإطلالة على العلاقة بين الدولة والمجتمع في كوريا الشمالية: فيتناول فيها طبيعة الدولة في كوريا الشمالية، وطبيعة المجتمع، والعلاقة بين الدولة والمجتمع.
بواسطة : صدقي عابدين