هذا المحتوى يخص جمعية مؤسسة الملك خالد الخيرية

17 سبتمبر 2020 - 29 محرم 1442 هـ( 45 زيارة ) .
أقيمت ورشة العمل الأولى “التعريف بالحوكمة وآلياتها” من مشروع الاحتضان الكلي لجمعية “كيان “للأيتام ذوي الظروف الخاصة ” مجهولي الأبوين أو الأب” والتي ترعاها مؤسسة الملك خالد الخيرية وقدمها مستشار وخبير حوكمة الكيانات غير الربحية د. مصطفى عبد العال أحمد من مجموعة بناء الطاقات المحدودة وستمرت للثالثة عصرا بقاعة المحاضرات بالجمعية. وذلك بحضور الأستاذة سمها بنت سعيد الغامدي رئيس مجلس الجمعية ومعالي الأستاذة نورة الفايز نائبة الرئيس، والمديرة التنفيذية الأستاذة شيخة العتيبي، وفريق العمل بالجمعية. وهدفت الورشة إلى التعريف بمفهوم حوكمة عمل الجمعيات، ومعيار الإمتثال والإلتزام، ومعيار الشفافية والإفصاح، ومناقشة مخرجات المرحلة. هذا وقدم الدكتور مصطفى عبد العال أحمد حزمة من التدخلات التي تسعى لبناء نظام وسياسات الحوكمة الخاص بالجمعية. وذلك وفقا لدليل معايير الحكومة الصادر من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ويقدم المشروع تحليل لوضع الجمعية الحالي في ضوء معايير الحوكمة، ورسم وتنفيذ خارطة طريق للوضع المستقبلي المنشود لحوكمة الجمعية من خلال تأهيل فريق الحوكمة وفريق العمل في الجمعية بالحوكمة وآليات تحقيقها. وقد تطرقت الورشة إلى التعريف والتثقيف بنظام الجمعيات والمؤسسات الأهلية ولائحته التنفيذية والتعاميم الصادرة من الوزارة والجهات المشرفة والمختصة، وكذلك قياس التزامها بمبادئ وممارسات الحوكمة، ومدى فاعلية أعضاء الجمعية العمومية وأعضاء مجلس الإدارة وقيامهم بالأدوار المطلوبة منهم. كما تم مناقشة التقرير الاسترشادي لحوكمة الجمعية. هذا وقد شكرت رئيس مجلس الإدارة الأستاذة سمها الغامدي الجهود الحثيثة والهادفة التي تدعم بها مؤسسة الملك خالد الخيرية جمعية “كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة “مجهولي الأبوين ” من خلال البرامج وورش العمل والدورات المفيدة والهادفة التي تساعد في تجويد عمل الجمعية وتحقيق أهدافها المرجوة.
9 سبتمبر 2020 - 21 محرم 1442 هـ( 49 زيارة ) .
أعلن البنك الأهلي التجاري مُمثّلاً بـ «أهالينا» ومؤسسة الملك خالد فوز 9 جمعيات بالدورة الأولى من برنامج «أهالينا للاستثمار الاجتماعي»، التي كانت أطلقتها مؤسسة الملك خالد بالشراكة مع البنك الأهلي التجاري في شهر يناير الماضي. وجاء إعلان الفائزين خلال حفل افتراضي «عن بعد» عبر تقنيات الاتصال المرئي، بحضور ممثلي مؤسسة الملك خالد، والبنك الأهلي التجاري، والجمعيات التسع الفائزة، بهدف تمكين وتطوير الفئات الأقل دخلاً لدخول سوق العمل وزيادة استقلاليتهم المادية. وفي كلمة لها بينت الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك خالد الأميرة نوف بنت محمد بن عبدالله أن المؤسسة تؤمن بدفع عجلة التنمية المستدامة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، وتمكين القطاع الثالث من الوصول للأهداف المنوطة به في ظل «رؤية المملكة» الطموحة، وتعزيز منظومة المسؤولية الاجتماعية. كما أوضحت الأميرة نوف بنت محمد سعي المؤسسة إلى مثل هذه الشراكات؛ إدراكا منها بأهمية توفير الحماية الاجتماعية في المجتمع السعودي، وما لذلك من انعكاسات إيجابية على نمط حياة الأفراد، ومساهمته الفاعلة في دعم مبدأ تكافؤ الفرص، لمواكبة سعي المملكة العربية السعودية للازدهار. من جهتها قدمت رئيس المسؤولية المجتمعية في البنك الأهلي التجاري بسمة بنت عبدالعزيز الجوهري كلمة بينت فيها أهمية الشراكة مع مؤسسة الملك خالد والأسس التي بُنيت عليها قائلة: «شراكة البنك الأهلي مع مؤسسة الملك خالد انطلقت من إيماننا العميق بالدور الكبير الذي تقوم به المؤسسات غير الربحية وعملها المحوري في تنمية المجتمعات والأفراد». وأضافت «أن الدور الذي تقوم به الجمعيات يتمثل في اهتمامها بالنهوض بالمجتمعات المحلية وبالأفراد، بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030؛ بتوفير فرص عمل للمواطنين ورفع جودة الخدمات التي ستؤدي إلى ارتفاع نسبة مساعدة القطاع غير الربحي في الناتج المحلي للمملكة»، مشيرة إلى أن كل هذه الأهداف تأتي متماشية مع الهدف السامي الذي تعمل عليه مؤسسة الملك خالد، والتي نجد فيها خير شريك لإطلاق هذا البرنامج والتعاون فيه، كما تأتي أيضاً منسجمة مع أهدافنا في البنك الأهلي، بتمكين الأفراد والمؤسسات اقتصاديا ليكونوا رافدا مهما في القدرات التنموية للمملكة. وقدمت الجوهري الشكر والتهنئة للجمعيات المشاركة والفائزة بالمنح، وكل من أنجح وشارك في البرنامج، قائلة: «اليوم نحتفل بفوز الجمعيات التسع الموجودة معنا بالمنح، وهذا يمثل سعادة غامرة لها ولنا، لأنها جاهدت بتخطي كثير من المراحل للفوز والوصول إلى هذا المستوى، وسيرها بشكل أكثر مؤسساتيا وتنظيميا مع متطلبات العصر الحديث». وتُعد الجمعيات الفائزة شركاء النجاح على الأرض، حيث لديها الإلمام والمعرفة الكاملة بطبيعة المشاريع، التي تُلبي احتياجات وأولويات مناطق المملكة المختلفة والفئات المستهدفة، وقد فاز في الدورة الأولى من البرنامج كل من: جمعية أعمال للتنمية الأسرية، وجمعية البر بالمدينة المنورة، وجمعية تنمية المجتمعات الريفية، وجمعية رعاية الأجيال الخيرية، وجمعية عنيزة للخدمات الإنسانية، وجمعية ماجد بن عبدالعزيز للتنمية والخدمات الاجتماعية، وجمعية بنيان الخيرية النسائية للإسكان والتنمية، ولجنة التنمية الأهلية بالقيم، والمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام. ويهدف البرنامج إلى تأهيل وتطوير الفئات الأقل دخلا من السعوديين، لدخول سوق العمل أو زيادة استقلاليتهم المادية، وذلك عبر التمويل والإشراف على عدد من البرامج التنموية التي تنفذها منظمات غير ربحية محلية تستهدف هذه الفئة من الجنسين، وتنبع أهمية البرنامج من كونه سيعمل على معالجة التحديات التي تواجهها الفئات الأقل دخلا، وتمكينهم من الدخول إلى سوق العمل والوصول للاستقلالية المادية، ليتمكنوا من المشاركة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للمملكة.
21 يناير 2020 - 26 جمادى الأول 1441 هـ( 202 زيارة ) .
احتفلت مؤسسة الملك خالد اليوم بتخريج 27 ريادياً اجتماعياً ومرشداً في برنامج "أثر للإرشاد" ليسھموا في دعم وتطوير قطاع ريادة الأعمال الاجتماعية، بالتعاون مع مؤسسة موغلي للإرشاد، وذلك في مقرھا بمدينة الرياض، بحضور سمو الأميرة نوف بنت محمد بن عبدالله الرئيس التنفيذي للمؤسسة، والمدير التنفيذي لـمؤسسة موغلي للإرشاد كاثلين بيري والمشاركين في البرنامج، وعدد من المھتمين بريادة الأعمال الاجتماعية. ويھدف برنامج أثر للإرشاد إلى تطوير مھارات المرشدين والرياديين الاجتماعيين الذين لديھم أعمال مبتكرة وقابلة للتطوير في المملكة، من خلال إرشاد شمولي يركز على التطور الشخصي والمھني، ويھدف إلى صقل المھارات الإدارية والقيادية اللازمة لتحقيق النجاح في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية. وأكدت الأميرة نوف بنت محمد في كلمة لها بهذه المناسبة على تناغم برامج المؤسسة مع رؤية المملكة 2030، وأھمية قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، قائلة: " كعادتھا تفخر مؤسسة الملك خالد بتنفيذ برامجھا الرائدة، التي تھدف إلى تكافؤ الفرص والتمكين والاستدامة، والمتناغمة مع رؤية المملكة 2030"، مشيدة بالتعاون المثمر في البرنامج مع مؤسسة «موغلي للإرشاد»، معبرة عن سعادتها بالتعاون مع (موغلي) في ھذا البرنامج، الذي سيسھم في خلق بيئة صحية تنموية لريادة الأعمال الاجتماعية. من جهتها قالت المديرة التنفيذية لمؤسسة موغلي للإرشاد في كلمتھا: "يشرفنا أن نكون قد قطعنا ھذه الرحلة مع مؤسسة الملك خالد، حيث نقوم بتدريب المرشدين داخل السعودية من أجل تمكين رواد الأعمال الاجتماعيين بشكل فعال في الصفات القيادية الشخصية والمھنية، وھيكلة أفكارھم أو أعمالھم وتطويرھا لتكون استثماراً آمناً، بالإضافة لزيادة ثقتھم، وتعزيز قدرتھم على الصمود، متطلعة إلى مواصلة العمل مع مؤسسة الملك خالد من خلال المبادرات التي تعزز التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة"، مبينة أنه خلال عام من التدريب وحضور ورش العمل استفاد المشاركون من البرنامج بـتطوير وعيھم الذاتي والقدرات القيادية، وتطوير المھارات الإدارية الرئيسة بما في ذلك الاستماع والتواصل، وتطوير الذكاء العاطفي ومھارات الإدارة.
12 نوفمبر 2019 - 15 ربيع الأول 1441 هـ( 191 زيارة ) .
رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - امس ، حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد لعام 2019م بفروعها الثلاثة "شركاء التنمية"، و "التميّز للمنظمات غير الربحية"، و "الاستدامة". ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل، كان في استقباله - رعاه الله - الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، و الأمير عبدالرحمن بن عبدالله الفيصل، و الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد رئيس هيئة جائزة الملك خالد، و الأمير حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، و الأمير محمد بن خالد بن عبدالله الفيصل، و الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وأعضاء هيئة الجائزة ، وعزف السلام الملكي. وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مكانه، بدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم. ثم ألقى الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز كلمةً، رحب في مستهلها بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في حفل جائزة الملك خالد لهذا العام، معرباً عن شكره له - حفظه الله - على دعمه الكريم للمؤسسات غير الربحية في المملكة ومن بينها مؤسسة الملك خالد وجائزتها الذي هو حافز كبير وشحذ للهمم وشد للعزم لكل من ينتمي لهذه المؤسسات والمستفيدين منها، مما كان له الأثر الإيجابي الفعال في زيادة أعداد هذه المنظمات خلال السنوات الخمس الماضية. وقال سموه : إن القطاع غير الربحي يشكل المحور الثالث من أسس التنمية المستدامة والنهضة الشاملة التي يشهدها وطننا الحبيب، لذا سعت رؤية المملكة 2030 إلى الارتقاء به، ورفع مساهماته في إجمالي الناتج المحلي، ورفع نسبة المشروعات التنموية ذات الأثر الاجتماعي. وأشار سمو الأمير فيصل بن خالد إلى أن مؤسسة الملك خالد منذ نشأتها إلى اليوم، تتبنى سياسات تسعى إلى علاج جذور المعضلات الاجتماعية، وتمكين الفئات المستهدفة في المجتمع من أداء دور اقتصادي واجتماعي، مبيناً أن هذا لن يتحقق إلا بالاستثمار في القطاع غير الربحي، استثماراً قادراً على تحقيق الازدهار والتنمية المستدامة في المملكة. وأوضح سموه أن جائزة الملك خالد بفروعها الثلاثة تسعى إلى تكريم الأفراد والمنظمات والمبادرات التي تقدم حلولاً مستدامة للتحديات المجتمعية، كما تكرم شركات تميزت في تبني الاستدامة. وبين أن الجائزة توفر دراسة متخصصة تحليلية للقدرات التنظيمية لجميع المرشحين لها، كما أنها تقرن بطاقة الأداء الناتجة عن هذا التقييم بفرص تعليمية ودعم متخصص، الأمر الذي يمكن هذه المؤسسات من متابعة التحسن والابتكار والتطور، لإنجاز الهدف المنشود من هذه الجهات لتحقيق رؤية المملكة 2030 . عقب ذلك تفضّل خادم الحرمين الشريفين بتسليم الجوائز للفائزين بفروع الجائزة هذا العام، إذ سلم - أيده الله - جائزة المركز الأول في فرع "شركاء التنمية"، عن مبادرة "وتين" وتسلمها مؤسس المبادرة الدكتور تميم محمد الغنام، وسلّم - رعاه الله - جائزة المركز الثاني عن مبادرة "إحياء" وتسلمتها أضواء خالد الشماسي، كما سلّم خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ جائزة المركز الثالث عن مبادرة "دراجتي السعودية" وتسلمها عبدالله علي الوثلان. ثم سلّم خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - جائزة المركز الأول في فرع "التميز للمنظمات غير الربحية" لجمعية التنمية الأسرية بمنطقة المدينة المنورة " أسرتي " ، وتسلمها إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي، كما سلّم - أيده الله - جائزة المركز الثاني لجمعية "الأولى" النسائية الخيرية، وتسلمتها الدكتورة هالة الشاعر، وسلّم - رعاه الله - جائزة المركز الثالث لجمعية "زهرة لسرطان الثدي"، وتسلمتها الدكتورة سعاد بن عامر. وفي فرع "الاستدامة"، سلّم خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - جائزة المركز الأول لـ" شركة أرامكو السعودية ـ مصفاة ينبع" وتسلمها المهندس أمين حسن الناصر، فيما سلم - رعاه الله - جائزة المركز الثاني لـ" شركة تاتا للخدمات الاستشارية " وتسلمتها الدكتورة أمل بنت جميل فطاني. كما سلم - أيده الله - جائزة المركز الثالث لـ"شركة الصحراء العالمية للبتروكيماويات" "سبكيم" وتسلمها المهندس خالد عبدالله الزامل. عقب ذلك تسلم خادم الحرمين الشريفين ـ رعاه الله ـ هدية تذكارية بهذه المناسبة تشرف بتقديمها الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد رئيس هيئة جائزة الملك خالد. ثم التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين مع الفائزين بالفروع الثلاثة للجائزة ، بعد ذلك عزف السلام الملكي. ثم غادر خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل مودعاً بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.
11 نوفمبر 2019 - 14 ربيع الأول 1441 هـ( 165 زيارة ) .
يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله -، غداً الاثنين، حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد لعام 2019م بفروعها الثلاثة «شركاء التنمية» و«التميز للمنظمات غير الربحية» و«الاستدامة»، وذلك بمدينة الرياض. ورفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد رئيس هيئة جائزة الملك خالد، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين لرعايته الكريمة لحفل تسليم الجائزة وتكريم الفائزين. وقال: إن الرعاية الملكية تأتي في إطار دعم القيادة المستمر للمنشآت والمؤسسات الوطنية غير الربحية في مناطق المملكة كافة وتمكينها من تحقيق سمة الاستدامة لمشروعاتها الحالية والمستقبلية، على نحو يجعلها قادرة على مواجهة التحديات المتنوعة والاستمرار في صناعة المنجزات والمبادرات النوعية والتنموية في المجتمع. وأوضح سموه أن الجائزة تحمل اسم رمز كبير في تاريخ المملكة وتسعى إلى مواصلة نهجه الخير في بناء قاعدة اقتصادية واجتماعية قوية أساسها الإنسان السعودي يسعى للازدهار والرقي بمجتمع تتكافأ فيه الفرص، كما أنها باتت أداة لزيادة الأثر الإيجابي لشرائحها المستهدفة للوصول لتحقيق رؤية المملكة 2030، ومصدراً لإلهام المتميزين في تنمية المجتمع وابتكار الحلول الخلاقة وتبني الممارسات الفعالة في المسؤولية الاجتماعية. وأكد سموه أن التكريم من خادم الحرمين الشريفين، - حفظه الله -، هو تشجيع على مواصلة الجهود الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية المثمرة في المملكة، وتحفيز للجميع على وضع بصمة في مسيرة البناء والتنمية. تجدر الإشارة إلى أن جائزة الملك خالد تمنح سنوياً لزيادة التنافس على تقديم أفضل المبادرات والمشاريع التنموية التي تسجل أثر الأفراد والمنظمات غير الربحية ومنشآت القطاع الخاص في تنمية المجتمع. ويتم تسليم الجائزة هذا العام لتسعة فائزين، ففي «شركاء التنمية» حصدت مبادرة «وتين» المركز الأول، فيما حلت مبادرة «إحياء» ثانياً، وجاءت مبادرة «دراجتي السعودية» في المركز الثالث. أما «التميز للمنظمات غير الربحية»، حقق المركز الأول فيه «جمعية التنمية الأسرية بمنطقة المدينة المنورة ـ أسرتي»، وجاءت «الجمعية الأولى» في المركز الثاني، فيما حلت «جمعية زهرة لسرطان الثدي» في المركز الثالث. وفي «الاستدامة» نالت «شركة أرامكو ـ مصفاة ينبع» المركز الأول، فيما حلت «شركة تاتا للخدمات الاستشارية» بالمركز الثاني و«شركة الصحراء العالمية للبتروكيماويات "سبكيم». - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191110/161294#sthash.QRt87bLx.dpuf
6 اكتوبر 2019 - 7 صفر 1441 هـ( 194 زيارة ) .
رأس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد، اجتماع مجلس الأمناء ، بحضور أصحاب السمو أعضاء المجلس، واستعرض خلال الاجتماع عدداً من الموضوعات التي اتخذ حيالها التوصيات اللازمة. ووافق المجلس على تعيين صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد بن عبدالله " الرئيس التنفيذي " للمؤسسة , وتعيين كل من صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز وصاحبة السمو الملكي الأميرة نورة بنت فيصل بن بندر بن خالد بن عبدالعزيز أعضاء في مجلس أمناء المؤسسة . واعتمد المجلس أسماء المرشحين لجائزة الملك خالد بفروعها الثلاثة ، واعتماد القوائم المالية وتقرير المراجع الخارجي للمؤسسة لعام 2018م.
30 سبتمبر 2019 - 1 صفر 1441 هـ( 213 زيارة ) .
أعلن رئيس هيئة جائزة الملك خالد، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمس (الأحد)، أسماء الفائزين بالجائزة لعام 2019، بفروعها الـ3 «شركاء التنمية، التميز للمنظمات غير الربحية، الاستدامة»، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر المؤسسة بالرياض، بحضور أمين عام الجائزة سعود الشمري، وعدد من الإعلاميين. إعلان inRead invented by Teads وأوضح الأمير فيصل بن خالد أن جائزة الملك خالد لشركاء التنمية جاءت لتكريم الأفراد والمجموعات التي استطاعت ابتكار الحلول الخلّاقة للتحديات المجتمعية، وإحداث فرق ملموس في القضايا الاجتماعية داخل المملكة، من خلال عمل مبادرات تطوعية ذات أثر إيجابي، مشيراً إلى أن المبادرة التي فازت بالمركز الأول بجائزة هذا العام عبر آلية التصويت الجماهيري من خلال موقع جائزة الملك خالد على شبكة الإنترنت، «وتين»، فيما حصدت مبادرة «إحياء» المركز الثاني، بينما نالت المركز الثالث مبادرة «دراجتي السعودية». ولفت الانتباه إلى أن المنظمة التي حصدت المركز الأول في جائزة الملك خالد لتميز المنظمات غير الربحية المسجلة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، التي تتميز بالأداء الإداري، وانتهاج أفضل الممارسات المتبعة في خدمة مستفيديها، جمعية التنمية الأسرية بالمدينة المنورة «أسرتي»، وحصلت على المركز الثاني الجمعية النسائية الخيرية الأولى، فيما حصدت جمعية زهرة لسرطان الثدي المركز الثالث. بعد ذلك أعلن الأمير فيصل بن خالد أسماء الفائزين بجائزة الملك خالد للاستدامة للمنشآت التي تميزت بتطبيقها المبتكر للاستدامة في ممارساتها التجارية وجميع أعمالها على الصعيد الاجتماعي، الاقتصادي، والبيئي في المملكة، حيث نالت المركز الأول أرامكو السعودية «مصفاة ينبع»، فيما فازت بالمركز الثاني شركة «تاتا» للخدمات الاستشارية، بينما حصدت الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات «سبكيم» المركز الثالث.
9 سبتمبر 2019 - 10 محرم 1441 هـ( 5445 زيارة ) .
انطلق اليوم مشروع (ساهم ) للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية، بدعم من مؤسسة الملك خالد وبالشراكة مع جامعة الأمير سلطان، والذي يعمل على بناء قدرات وتمكين 50 طالبا وطالبة مبدعين من جامعة الأمير سلطان . ويهدف المشروع إلى إيجاد حلول مبتكرة للقضايا الاجتماعية، وذلك من خلال تدريبهم بطريقة تفاعلية على الابتكار الاجتماعي وتطبيقاته وأدواته. كما يتألف من ثلاث مراحل: الحملة الأولى تستمر لمدة أسبوع واحد من8-12 سبتمبر للتوعية بالمشروع ، تشمل نشرات، وتفاعل عبر منصات التواصل الاجتماعي، ومتحدثين ، لتحفيز الطلاب على المشاركة بالبرنامج. بعدها تبدأ مرحلة المعسكر التدريبي ويستمر لمدة خمسة أيام من 29 سبتمبر وحتى 3 أكتوبر، وتتمحور حول الابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية. وأخيرا، مرحلة الهاكاثون (تحدي الابتكار) ويستمر ليومين 4 و 5 أكتوبر، تنتهي بلجنة تحكيم لاختيار أفضل ثلاثة مشاريع للتحدي المطروح. كما يهدف البرنامج إلى إيجاد وتعزيز ثقافة الابتكار الاجتماعي بين طلاب جامعة الأمير سلطان، وتمكينهم من اقتراح حلول مبتكرة للقضايا الاجتماعية القائمة في الوقت الراهن من خلال إمدادهم بمهارات وأدوات الابتكار، بالإضافة إلى تعزيز ثقة الطلاب والطالبات بأنفسهم في مواجهة الصعوبات والتحديات التي قد تواجههم في حياتهم العملية والمهنية المستقبلية، ورفع روح المسؤولية الاجتماعية وإيجاد الفرص بين الطلاب ليكونوا جزءًا فعالاً في مجتمعهم .
20 اغسطس 2019 - 19 ذو الحجة 1440 هـ( 278 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة الملك خالد عن فتح باب التصويت لمبادرات جائزة شركاء التنمية ابتداءً من 21 اغسطس وحتى نهاية يوم 31 أغسطس من العام الحالي، ويأتي ذلك إيماناً من المؤسسة بدور كل فرد في المجتمع للإسهام في تغيير عالمنا إلى الأفضل. وأوضحت المؤسسة أن جائزة الملك خالد لشركاء التنمية تعنى بالمبادرات التي تحدث فارقا كبيراً وملحوظاً من خلال عملهم لخدمة المجتمع بالمملكة ، وتسعى دائما لتحقيق هدفها بأن يكون هناك مجتمع سعودي متكافئ الفرص ويسعى للازدهار، وذلك في دعم المساهمين في تنمية المملكة وتمكينهم عن طريق إحدى برامج المؤسسة، سواء كان من خلال الاستثمار الاجتماعي وبناء القدرات، أو تصميم السياسات وكسب التأييد، لا سيما أن جائزة الملك خالد هي إحدى البرامج الداعمة في تنمية المجتمع التي تحتفي سنوياً بمبادرات الأفراد والمنظمات التي تعمل على إيجاد حلول للتحديات الاجتماعية بطرق مبتكرة، وتساعد على تمكين الآخرين لكي يحذوا حذوهم. وكانت المبادرات المرشحة لجائزة الملك خالد لشركاء التنمية لهذا العام هي: "مبادرة وتين"، وهي عبارة عن منصة إلكترونية تأسست عام 2017، وتعمل على تنظيم عملية التبرع بالدم في المملكة من خلال ربط المتبرعين ببنوك الدم في جميع مناطق المملكة، ويتألف فريق عمل المبادرة من 10 متطوعين تتلخص مهامهم في تقديم الدعم الفني والتقني والإجابة على استفسارات المتصلين. والمبادرة الثانية هي "مبادرة دراجتي": وهي مبادرة تطوعية بدأت عام ٢٠١١ وتتكون من ٢١ عضواً، وتهدف إلى نشر ثقافة ممارسة الرياضة ودمجها مع العمل التطوعي، وتعمل المبادرة في معظم مناطق ومدن المملكة، شملت منطقة الرياض ومحافظاتها، ومنطقة القصيم، والمنطقة الشرقية، والمنطقة الغربية ومنطقة عسير. أما المبادرة الثالثة فهي "مبادرة إحياء" : وهي مبادرة تطوعية تعمل في مدينة جدة انطلقت عام 2015، وتهدف إلى تحسين البيئة التعليمية داخل المدارس الخيرية من خلال ترميم المباني التعليمية ورفع الطاقة الاستيعابية لها بالتعاون مع الطاقم التعليمي وطلاب هذه المدارس، وتحديداً الأحياء الأقل حظا في جنوب جدة، ويتألف فريق عمل المبادرة من فريق أساسي يتكون من 10 شركاء متخصصين في مجال الهندسة المدنية والمعمارية. وأفادت المؤسسة أنه للاطلاع على المبادرات والمشاركة في التصويت يمكنكم زيارة موقع جائزة الملك خالد:kka.kkf.org.sa .
29 مايو 2019 - 24 رمضان 1440 هـ( 473 زيارة ) .
وقعت مؤسسةُ الملك خالد الخيرية وجمعية كيان للأيتام ذوي الظروف الخاصة أمس اتفاقية لتنفيذ مشروع الاحتضان وذلك في مقر جمعية كيان. ومثلت المؤسسة صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد بن عبد الله الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك خالد، فيما مثّل جمعية كيان للأيتام رئيس مجلس الإدارة سمها بنت سعيد الغامدي، ومجموعة بناء الطاقات ومثلها المدير العام إبراهيم بن نوح الشهري وهو الطرف الثالث. وتأتي الاتفاقية ضمن أهداف برنامج الاحتضان الجزئي الذي تتبناه مؤسسة الملك خالد الخيرية، والهادف إلى بناء القدرات المؤسسية للمنظمات غير الربحية ومعالجة الفجوات المؤسسية واتفق الجميع على التطوير المؤسسي وتطوير البرامج والمشاريع الفاعلة والمستدامة التي تهدف الى تنمية افراد المجتمع وتحقيق تكافؤ الفرص للتغلب على التحديات الاجتماعية والاقتصادية القائمة. وأوضحت رئيس مجلس الإدارة بجمعية كيان سمها الغامدي أن دور مؤسسة الملك خالد الفاعل في المجال التنموي ومشروعها المتميز في حضانة الجمعيات ودعم بنائها المؤسسي والاستراتيجي كان حافزاً لإبرام هذه الاتفاقية لتحقق للجمعية تطويراً لأدائها يتواكب مع المستجدات في هذا المجال وتجويدا لخطواتها في تنمية قدرات الفئة التي أكرمنا الله بخدمتها وهم فئة الايتام ذوي الظروف الخاصة وتفعيلا للمشاركة البناءة بين مؤسسات القطاع غير الربحي لتحقق معاً رؤية المملكة في هذا المجال، شاكرة للمؤسسة ممثلة برئيسها التنفيذي صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد والفريق العامل بالبرنامج بأن يكلل الجهود بالنجاح والتوفيق. يذكر أن جمعية كيان منظمة غير ربحية تهدف إلى مساندة الأيتام ذوي الظروف الخاصة وتمكينهم من النواحي الوقائية والنمائية والتأهيلية وتمكينهم من المساهمة بفاعلية في مجتمع المعرفة والتنمية الوطني. كذلك مجموعة بناء الطاقات هي شركة رائدة متخصصة في بناء قدرات الأفراد والمنظمات في القطاع غير الربحي وتهدف إلى تقديم حلول عملية متكاملة تناسب البيئة المحلية في مجال تطوير رأس المال البشري والتنظيمي ورفع الأداء المؤسسي واثراء البيئة التنظيمية لتسهم في خلق منشآت قادرة على مواكبة التطورات التي تطرأ باستمرار على أساليب وأدوات العمل. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190528/152078#sthash.O5T3WEPN.dpuf
24 أبريل 2019 - 19 شعبان 1440 هـ( 209 زيارة ) .
شارك وفد من مؤسسة الملك خالد أمس، في أعمال قمة المجتمع المدني لمجموعة دول العشرين G20 المنعقدة في مدينة طوكيو باليابان. كما التقى الوفد بدولة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لتقديم وجهة نظر المجتمع المدني العالمي في المواضيع الاقتصادية والاجتماعات ذات العلاقة باهتمامات مجموعة دول العشرين، وتسليمه البيان الختامي للقمة. وضم وفد المؤسسة كلًا من نائبة الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدكتورة ناتاشا ماتك، ومديري العموم لتصميم السياسات وكسب التأييد رهف السنوسي وأسامة الحناكي. كما شاركت المؤسسة في جلسة حوارية حول استمرارية أعمال المجموعة للعام القادم خلال رئاسة المملكة لمجموعة دول العشرين خلال عام 2020م. يذكر أن مؤسسة الملك خالد تشارك في اللجنة الثلاثية لرئاسة مجموعة تواصل المجتمع المدني في مجموعة دول العشرين G20، من خلال عضويتها في اللجنة التوجيهية وفرق العمل التخصصية التي تشارك فيها أبرز منظمات المجتمع المدني من دول مجموعة العشرين, كما سبق وأن شاركت المؤسسة في أعمال القمة خلال السنوات الماضية في كل من هامبورغ وبيونس آيرس أثناء الرئاسة الألمانية والأرجنتينية لمجموعة دول العشرين خلال عامي 2017 م و 2018 م.
13 أبريل 2019 - 8 شعبان 1440 هـ( 254 زيارة ) .
نظمت لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بمركز بني يزيد التابع لمحافظة الليث , بالتعاون مع مؤسسة الملك خالد الخيرية , ورشة عمل تطويرية استفاد منها ما يزيد عن 80 مشاركاً من الجهات الخيرية والمتطوعين , وذلك ضمن برنامج بناء قدرات المتطوعين في الجهات الخيرية. وتضمنت الورش، التي قدمها مدير مشروع تعزيز العمل الاجتماعي التنموي ومستشار المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة عسير ماهر أبو حجلة , مجموعة من الموضوعات شملت العمل التطوعي والمبادرات التطوعية وتنفيذها , ودراسة وتحديد احتياج المجتمع المحلي وتوليد أفكار المشاريع , بالإضافة إلى موضوع التسويق وتنمية الموارد المالية. يُذكر أن هذا البرنامج يأتي ضمن أهداف اللجنة للإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030 ، من خلال زيادة عدد المتطوعين وتنمية قدرات العاملين في المنظمات غير الربحية في المنطقة.
16 مارس 2019 - 9 رجب 1440 هـ( 221 زيارة ) .
نعت مؤسسة الملك خالد الخيرية الأميرة البندري بنت عبد الرحمن بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، التي وافتها المنية أمس الجمعة؛ وسيُصلَّى عليها اليوم السبت بعد صلاة العصر في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض. وكتب حساب المؤسسة الرسمي على توتير: "‏‫‏بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن والأسى، نتقدم بأحر التعازي للأسرة المالكة في فقيدتنا الرئيس التنفيذي الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل -رحمها الله وأسكنها فسيح جناته-. إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم". وشغلت الأميرة البندري -رحمها الله- عضوية العديد من منظمات القطاع غير الربحي في السعودية، أبرزها جمعية النهضة النسائية الخيرية، جمعية "إفتا" لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، عضوية مجلس تحكيم جائزة "تكريم" وعضوية لجنة التحكيم لـ"جائزة المرأة السعودية المسؤولة – راعية. وتحت وسم#البندري_بنت_عبدالرحمن_الفيصل كتب الأمير منصور بن سعد آل سعود، الأمين العام المساعد لمؤسسة الملك فيصل الخيرية: "رحم الله الأميرة #البندري_بنت_عبدالرحمن_الفيصل الرائدة في خدمة الدين والوطن والعمل الخيري. كانت من أهم القيادات في المجال الخيري وغير الربحي. نتعلم منها في كل إنجازاتها". فيما قالت نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتورة تماضر يوسف الرماح: "رحم الله الأميرة #البندري_بنت_عبدالرحمن_الفيصل سيدة العمل الاجتماعي ورائدة العمل الخيري، ورفع درجاتها، وعظم أجر من فقدها، وألهمنا جميعًا الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون". بدورها، قالت عضو مجلس الشورى نورة الشعبان: "إنا لله وإنا إليه راجعون. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ‏اللهم ارحم #البندري_بنت_عبدالرحمن_الفيصل". من جانبه، غرد الفنان فايز المالكي: "اللهم ارحم روحًا صعدت إليك، ولم يعد بيننا وبينها إلا الدعاء. ‏البندري_بنت_عبدالرحمن_الفيصل ‏كم خدمت محتاجًا، ‏وكم قدمت الخير للكثير، ‏وكم مسحت دمعة يتيم وأسعدته.. ماتت!! ولكن بقيت ‏أعمالها في الخير لخدمة الإنسانية". وتقدمت جمعية الأسر المنتجة بمنطقة جازان للأسرة المالكة بالتعازي لفقيد وربان ورمز من رموز العمل الخيري #البندري_بنت_عبدالرحمن_الفيصل رحمها الله، وغفر لها، وتغمدها بواسع رحمته. لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى. والأميرة البندري -رحمها الله- هي حفيدة ثالث ملوك السعودية، الأمير فيصل بن عبد العزيز آل سعود، كما أنها حفيدة رابع ملوك السعودية من طرف أمها الأميرة موضي بنت الملك الراحل خالد بن عبدالعزيز آل سعود.
12 فبراير 2019 - 7 جمادى الثاني 1440 هـ( 233 زيارة ) .
أعلن المدير العام المكلف لبرنامج جائزة الملك خالد عبد الله بن ناصر الحامد عن موعد افتتاح التقديم لجائزة الملك خالد والذي يبدأ في 17 فبراير 2019م لفرع الاستدامة التي تستهدف منشآت القطاع الخاص، و فرع التميز الذي تستهدف منظمات القطاع غير الربحي، و فرع شركاء التنمية التي تستهدف الأفراد والمجموعات ممن لديهم مبادرات خلاقة أسهمت في وضع حلول لتحديات أو مشاكل اجتماعية أو اقتصادية. جاء ذلك خلال انعقاد حلقة نقاش نظمتها مؤسسة الملك خالد اليوم بحضور عدد من منسوبي المؤسسة والإعلاميين للتعريف بالمؤسسة وجائزة الملك خالد وذلك في مقرها بالرياض. وأبان الحامد أن الهدف الأساسي من نقاش اليوم والذي شارك به عدد من الإعلاميين هو التعريف بالمؤسسة وبرامجها التي تستهدف بها معظم شرائح المجتمع ، وهي القطاع الخاص والقطاع غيرالربحي، والأفراد ، إضافة إلى التعريف بجائزة الملك خالد وتأثيرها في تنمية المجتمع عبر المساهمة في بناء القدرات وتحفيز الممارسات المستدامة لتنظيم الأثر المرجو على شرائح المجتمع المستهدفة. وتحدث الحامد عن الاتفاقية التي أبرمت مع "تداول" في شهر ديسمبر 2018م والتي تهدف إلى تحفيز الشركات المدرجة في سوق المالية السعودية من خلال تبني وممارسة أفضل المعايير والممارسات الخاصة بالاستدامة والمسؤولية الاجتماعية، حيث يشجع هذا التعاون الشركات على الاستفادة من التقديم في جائزة الملك خالد والحصول على بطاقة أداء تحليلية تقيم أداء الشركات في مجال الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية وتقدم لهم التوصيات والملاحظات رجوعا لأفضل المعايير المتبعة محليا وعالميا، إضافة إلى التعاون على إقامة ورش عمل تمكينية وتدريبية للمنشآت ، ونشر ثقافة الأداء النوعي وتقدير الممارسات الرائدة ذات الصلة. من جانبه أوضح مدير إدارة الاتصال المؤسسي فارس جداوي أن مرحلة التقديم ستستمر مدة شهر لشركاء التنمية، وشهر ونصف لجائزة الاستدامة وجائزة المنظمات غير الربحية ، مؤكدا أن المشاركة والتسجيل هي فرصة كبيرة للقطاعات المذكورة، حيث تعد الجائزة أيضا أداة تعليمية وتطويرية مستمرة على مدار العام ، يتخللها ورش تدريبية تعمل كمنصة لتبادل الخبرات والممارسات المتميزة ، كما توفر الجائزة لهم المعايير وخارطة الطريق للوصول للمستوى التي تطمح له هذه القطاعات. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190211/145522#sthash.8JTIZU5g.dpuf
7 فبراير 2019 - 2 جمادى الثاني 1440 هـ( 307 زيارة ) .
عقدت مؤسسة الملك خالد اليوم ورشة عمل بعنوان "جائزة الملك خالد للاستدامة" بالتعاون مع شركة السوق المالية السعودية (تداول) بحضور الرئيس التنفيذي للمؤسسة صاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل، وذلك بمقر المؤسسة في الرياض. وأوضحت سموها أن جائزة الملك خالد للاستدامة تكتسب أهمية عبر إسهامها في بناء قدرات منشآت القطاع الخاص وتحسين أداء أعمالها، بالإضافة إلى تشجيع برامج المسؤولية الاجتماعية والممارسات ذات العلاقة بالتنمية المستدامة، وبالتالي تحقيق أثر إيجابي في دفع عجلة التنمية والاقتصاد والتماشي مع رؤية المملكة 2030. وتناولت محاور الورشة موضوعات :حالة الأعمال مع الاستدامة، وما هي قيمة وفوائد المشاركة في الجائزة، إضافة إلى دور الجائزة في تحسين استراتيجيات الاستدامة والممارسات ذات الصلة بالجانب البيئي والاجتماعي، وذلك لتبني أفضل الممارسات وتحقيق الأهداف المرجوه على المستويات المحلية والعالمية من جهة أخرى احتفلت مؤسسة الملك خالد في شهر ديسمبر الماضي بذكرى مرور عشر سنوات على إطلاق جائزة الملك خالد، وعقدت بهذه المناسبة في مقر المؤسسة جلسة حوار بعنوان: "سياسات تحفيز الاستدامة في القطاع الخاص" بحضور سمو الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل، والمهندس خالد الحصان،و المدير التنفيذي لشركة السوق المالية السعودية (تداول)، وعدد من ممثلي منشآت القطاع وصناع القرار في المملكة. وإدراكاً من مؤسسة الملك خالد بالشراكة من أجل البناء والتنمية، تم توقيع اتفاقية بين المؤسسة وشركة السوق المالية السعودية (تداول)، بهدف تعزيز ممارسات الاستدامة لتأثيرها الإيجابي على سوق العمل واستدامتها.
2 فبراير 2019 - 27 جمادى الأول 1440 هـ( 332 زيارة ) .
عقدت مؤسسة الملك خالد الخيرية اليوم ورشة عمل بعنوان "برامج التوعية المالية المجتمعية" بالتعاون مع برنامج تطوير القطاع المالي أحد برامج "رؤية المملكة 2030"، بحضور الرئيس التنفيذي للمؤسسة صاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل، وذلك بمقر المؤسسة في الرياض. وأوضحت الأميرة البندري الفيصل في كلمة ألقتها خلال افتتاح ورشة العمل أنّ مؤسسة الملك خالد تهتم بالتمكين الاقتصادي للأفراد في المجتمع ونشر الثقافة المالية، وقالت: قد قامت المؤسسة العام الماضي بإصدار دراسة حول الشمول المالي في المملكة، بحثت من خلالها قدرة المجتمع بأفراده ومنظماته على الوصول إلى الخدمات المالية والبنكية التي تضمن لهم فرص التمكين والعيش الكريم. من جهته أبان مدير عام برنامج تطوير القطاع المالي فيصل بن محمد الشريف ،أن الورشة تأتي في إطار تحقيق مرتكزات البرنامج وهي الركيزة الثالثة المتمثلة في "تعزيز وتمكين التخطيط المالي" من خلال المساهمة في زيادة الثقافة المالية عبر عدد من قنوات التواصل مع الجهات ذات العلاقة وأصحاب المصلحة، مشيرا إلى أن الإحصاءات أظهرت أن معدل الادخار في الأسر السعودية يبلغ حوالي 2.4 % من الدخل السنوي المتاح، وهذه النسبة أقل من المعدل العالمي البالغ 10% والمعترف به عالمياً كحد أدنى لضمان الاستقلاليةالمالية على المدى الطويل، ولذلك يهدف البرنامج إلى رفع نسبة ادخار الأسر من إجمالي الدخل إلى 10% بحلول العام 2020م، وزيادة عدد الحسابات المصرفية للبالغين من 74% إلى 80%، وزيادة نسبة قروض المنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى 5% من إجمالي القروض، وتوليد مزيد من الوظائف في القطاع المالي، وذلك بحلول العام 2020م. وأضاف الشريف: تسهم هذه الورشة في التعريف ببرامج الثقافة المالية المتاحة، إضافة إلى تحديد الصعوبات والتحديات التي تواجه تنفيذ ذلك، وخلق فرص لدعم المبادرات القائمة، وتوسيع نطاق تنفيذها، وابتكار برامج توعية وتثقيف مالي جديدة، وعرض مبادرات بعض منشآت القطاع الخاص في مجال التوعية المالية، إضافة إلى استعراض أبرز التجارب المحلية والدولية في عدد من البنوك الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية. حضر الجلسة عدد من الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية المقدمة لبرامج التوعية المالية.
13 يناير 2019 - 7 جمادى الأول 1440 هـ( 216 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة الملك خالد الخيرية في مقرها اليوم, النسخة الثانية من برنامج الزمالة الخيري السعودي (شغف)، بين مؤسسة الملك خالد الخيرية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس ، لاستقطاب الشباب السعودي من الجنسين، وتمكينهم للعمل في القطاع غير الربحي في المملكة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 . ويهدف البرنامج إلى تحسين الصورة الذهنية للقطاع الثالث، ورفع جاذبية المهن في المنظمات غير الربحية، وجلب المعرفة المكتسبة من خارج المملكة وتطبيقها داخل المنظمات المشاركة. وسيُعقد برنامج (شغف) على مدى 16 شهراً يتخللها رحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور برنامج تدريبي مكثف حول إدارة المنظمات غير الربحية في جامعة كولومبيا للأعمال، وزيارة لمنظمات غير ربحية مختلفة في ولاية نيويورك. وسيتم خلال البرنامج عقد جلسات شهرية مع الزملاء للإرشاد والتوجيه المهني في أي فرص أو تحدّيات قد يواجهونها, بالإضافة إلى ورش عمل تطويرية ربعية تهدف لتطوير المشاركين في موضوعات مختلفة. وقد استهلت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة صاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل كلمتها بالترحيب بزملاء البرنامج، موضحة أن الشراكة مع مؤسسة بيل و ميليندا غيتس لتنفيذ برنامج "شغف" يهدف إلى تغيير الصورة النمطية للعمل في القطاع غير الربحي مما يحقق الكثير من المتطلبات التنموية في بيئة جاذبة وداعمة للإبداع وبما يتناغم مع رؤية المملكة 2030، مبينةً مدى نجاح (شغف) بنسخته الأولى وما قدمه المشاركون للمنظمات والمؤسسات غير الربحية. ومن المقرر أن يبدأ زملاء "شغف" عملهم مع المنظمات غير الربحية المشاركة في البرنامج بشهر يناير من عام 2019م وعددها 9 منظمات وهي: جمعية ماجد بن عبدالعزيز للتنمية والخدمات الاجتماعية ، غدن للاستشارات وبناء القدرات، مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية، جمعية زهرة، وريف الخيرية، تسامي لريادة الأعمال الاجتماعية، جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره، جمعية النهضة النسائية الخيرية، مؤسسة الملك خالد الخيرية، جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء. //انتهى//
21 ديسمبر 2018 - 14 ربيع الثاني 1440 هـ( 252 زيارة ) .
عقدت مؤسسة الملك خالد، بمقرها مساء اليوم ، جلسة حوار بعنوان " سياسات تحفيز الاستدامة في القطاع الخاص "، وذلك بمشاركة كل من نائب الرئيس التنفيذي للتقنية والابتكار في شركة "سابك" الدكتور فهد الشريهي، والنائب الأعلى للرئيس التنفيذي للخدمات الفنية في شركة أرامكو السعودية المهندس أحمد السعدي، والمدير التنفيذي لشركة "تداول" المهندس خالد الحصان، ووكيل وزارة التجارة والاستثمار للتجارة الداخلية عبدالسلام المانع ، وبحضور عدد من ممثلي منشآت القطاع وصناع القرار في المملكة من هيئة السوق المالية السعودية، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية ،ووزارة الاقتصاد والتخطيط، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس ، والهيئة العامة للإحصاء وغيرها. وفي بداية الجلسة رحبت صاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبد الرحمن الفيصل الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الملك خالد بالحضور والمشاركين بالنقاش في هذه الجلسة، وقالت: " إن مؤسسة الملك خالد تؤمن بمبدأ الشراكة من أجل التنمية، وإن لكل قطاع في الدولة دور تنموي مهم يجب أن يقوم به بالتكامل والتشاركية مع القطاعات الأخرى، ولذلك حرصت المؤسسة منذ بداياتها على إشراك القطاع الخاص في الحوارات الوطنية، وفي تحسين ممارساته المسؤولة والمستدامة تجاه البيئة والمجتمع". وأضافت : " إننا في المؤسسة سعيدون بالاحتفال معكم اليوم بمرور 10 سنوات على انطلاق جائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة، والتي تقدّم لها أكثر من 550 شركة تعكس الاهتمام المتزايد لدى القطاع الخاص في تطوير ممارسات الاستدامة . بعد ذلك شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن احتفالية المؤسسة العاشرة لجائزة الملك خالد فرع التنافسية المسؤولة والدور الذي قدمته المؤسسة في السنوات العشر الماضية من خلق بيئة تنافسية تعود بالنفع على المجتمع بإيجاد حلول مبتكرة تسهم في استدامة البرامج المجتمعية.
13 نوفمبر 2018 - 5 ربيع الأول 1440 هـ( 284 زيارة ) .
رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- مساء أمس، حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد لعام 2018م بفروعها الثلاثة (شركاء التنمية)، و(التميّز للمنظمات غير الربحية)، و(التنافسية المسؤولة)، وذلك في قاعة الأمير سلطان في فندق الفيصلية بمدينة الرياض.
17 اكتوبر 2018 - 8 صفر 1440 هـ( 327 زيارة ) .
أشادت مؤسسة الملك خالد بالموافقة الكريمة من مجلس الوزراء على الأهداف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وخطة العمل الوطنية لتحقيق تلك الأهداف. وتهنئ المؤسسة اللجنة الدائمة لمكافحة غسل الأموال، واللجنة الدائمة لمكافحة تمويل الإرهاب، على ما بذلتاه من جهود حثيثة في إجراء التقييم الوطني ومخرجاته. كما هنأت المؤسسة منظمات القطاع غير الربحي على التقييم الإيجابي الذي حصلت عليه من مجموعة العمل المالي «فاتف»، الذي جاء نتيجة لالتزام المنظمات غير الربحية بمعايير السلامة المالية والحوكمة، إضافة إلى الجهود المشكورة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ كونها المشرف والمنظِّم لأعمال القطاع. ورحَّبت المؤسسة بما أعلنته الخطة الوطنية من انخفاض مخاطر القطاع غير الهادف للربح، وإبلاغ المؤسسات المالية بذلك. وتتوقع مؤسسة الملك خالد أن تنعكس الخطة إيجابًا على تخفيف القيود المالية والبنكية المفروضة على منظمات القطاع غير الربحي؛ وهو ما سيدعم النمو الاقتصادي للقطاع، ويزيد من فرص تحقيقه لهدف رؤية المملكة 2030 لرفع إسهاماته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 5 %. وشجَّعت المؤسسة على الاستمرار في زيادة كفاءة العاملين في الجهات المعنية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، ولاسيما العاملين في كل من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وفي المنظمات غير الهادفة للربح والمؤسسات المالية، وهو ما يتفق مع ما جاء في الخطة الوطنية من التزام لرفع قدرات وكفاءة العاملين بما يتلاءم مع المستجدات، والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في هذا المجال. وترى المؤسسة أن تكامل الجهود الحكومية مع المنظمات غير الربحية سيؤدي إلى المحافظة على الاستقرار المالي والاقتصادي للمملكة متطلعة إلى العمل مع شركائها من القطاع الحكومي وغير الربحي في تعزيز السلامة المالية للقطاع غير الربحي ودوره التنموي.