هذا المحتوى يخص جمعية جمعية دار البر

31 مايو 2020 - 8 شوال 1441 هـ( 19 زيارة ) .
نجحت جمعية دار البر في الحصول على شهادة الابتكار العالمية آيزو ISO 56002 2019، التي تضع الجمعية في مصاف المؤسسات الأولى في الحصول على الشهادة العالمية في نطاق دولة الإمارات. وأوضح عبد القادر الريس، المدير العام لـ«دار البر»، أن الشهادة العالمية تسهم في تمكين الموارد البشرية من تقديم أفضل الأفكار والمشاريع الابتكارية المستدامة، وفقاً للأهداف الاستراتيجية، وتقديم خدمات مبتكرة ونوعية، وتعزيز ما يصاحبها من سياسات، مثل الملكية الفكرية وإدارة المعرفة وإدارة الوقت. وأضاف أن الشهادة العالمية تمكن مختلف الإدارات والمستويات الإدارية من السير وفق معايير عالمية وأفضل الممارسات، ما يفضي إلى تعميق التفكير الابتكاري، بوصفه جزءاً أصيلاً من العمل اليومي، ممارسةً وتطبيقاً في العمليات كافة، وصولاً إلى تعزيز مستويات الجودة والريادة في مسيرة العمل الخيري والإنساني والثقافي. وتقدم عبد الله علي بن زايد الفلاسي، نائب المدير العام لجمعية دار البر، بالشكر والعرفان والتقدير لإدارة الجودة والتطوير الإداري في الجمعية ولكل من أسهم في هذا الإنجاز. وأكد أن دعم إدارة «دار البر» المتواصل لتعزيز وتطوير مسيرة الجودة والتميز المؤسسي تكلل بنيل شهادة الابتكار العالمية.
17 مايو 2020 - 24 رمضان 1441 هـ( 31 زيارة ) .
أعلنت إدارة المشاريع الخيرية في جمعية دار البر تحصيل إيرادات إجمالية تجاوزت 30.5 مليون درهم من تبرعات وصدقات ومبادرات المحسنين وأهل الخير في الإمارات خلال الربع الأول من العام الجاري، وأنجزت مشاريع تنموية وخيرية في دول عدة حول العالم. وأوضح يوسف اليتيم مدير إدارة المشاريع في «دار البر»، أن مشاريع الخير والإحسان خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري تنوعت بين مشاريع خيرية وتنموية وإنسانية وخدمية وشملت بناء المساجد وخدماتها بقيمة 18.85 مليون درهم ومشاريع المياه بقيمة 8.23 ملايين، والمشاريع التنموية والخدمية بقيمة 2.32 مليون، والمشاريع الطبية بقيمة 524 ألفاً، ومشاريع دعوية بقيمة 11 ألفاً بالإضافة لمشاريع إنسانية أخرى بقيمة 558 ألفاً.
27 أبريل 2020 - 4 رمضان 1441 هـ( 49 زيارة ) .
كشف علي العاصي رئيس لجنة الأسرة المتعففة التابعة لجمعية دار البر لـ«البيان» أن اللجنة قدمت خلال الـ5 سنوات الماضية 70 مليوناً و831 ألف درهم مساعدات خيرية للأسر المتعففة، منها 11 مليوناً و957 ألف درهم في 2019، و13 مليوناً و872 ألف درهم في 2018، و20 مليوناً و377 ألف درهم في 2017، كما استفاد من المساعدات الخيرية في الفترة ذاتها 27 ألفاً و345 شخصاً، منهم 3 آلاف و498 شخصاً في 2019، و5 آلاف و529 شخصاً في 2018، و4 آلاف و531 في 2017، مبيناً أن اللجنة تحرص على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة في ربط الأسر المتعففة بالداعمين لعمل الخير وفق بيانات موثقة يتم دراستها على أكمل وجه، كما أنها ستواصل عملها في تفعيل العمل الخيري في مناطق الدولة كافة بالتعاون مع فعاليات المجتمع المختلفة. مبادرات وقال العاصي: إن عدد الطلبة المستفيدين من المساعدات بلغ 13 ألفاً و103 طلبة، كما استفاد منها 26 نزيلاً بقيمة إجمالية بلغت مليوناً و347 ألف درهم، كما أطلقت 56 مبادرة إنسانية تنموية خلال الـ5 أعوام الماضية، منها ثماني مبادرات في العام 2019 أبرزها مبادرة «فلنتشارك في العطاء» ومبادرة الكوبونات الغذائية بقيمة 153 ألفاً و600 درهم و«كسوة العيد» استفاد منها 207 أسر بقيمة 102 ألف و500 درهم، إضافة إلى مبادرة «إطعام الطعام للعمال» والتي استفاد منها 500 عامل، ومبادرات أخرى خلال الأعوام الماضية، منها مبادرة بالتعاون مع مجلس أم القيوين للشباب، هي مبادرة إطعام الطعام، بتوفير وجبات غذائية في صندوق، أطلق عليه «صندوق الخير» .
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 38 زيارة ) .
تدفقت التبرعات على مركز اتصال حملة 10 ملايين وجبة من فاعلي الخير والمحسنين، في مشهد يعبر عن مدى التفاعل المجتمعي مع الحملة التي تمت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، وتنظمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد - 19». فقد أعلنت جمعية دار البر تقديم 12.6 مليون درهم، ما يعادل أكثر من 1.5 مليون وجبة، وذلك دعماً لحملة «10 ملايين وجبة»، لمساعدة المحتاجين من الأفراد والأسر المتعففة، ومواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الناجمة عن تحدي الوباء العالمي. وتوفر الحملة المجتمعية الوطنية الأكبر من نوعها، التي تنظمها مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» بالتعاون مع صندوق التضامن المجتمعي ضد (كوفيد ـ19)، وجبات الطعام أو ما يعادلها من الطرود التموينية والغذائية للمحتاجين والأسر المتعففة داخل دولة الإمارات بالتزامن مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك. وتهدف الحملة إلى توفير شبكة أمان مجتمعي وأمن غذائي للشرائح الاجتماعية الهشة والفئات الأكثر تأثراً بانعكاسات التفشي العالمي لوباء «كورونا» المستجد، إضافة إلى إتاحة الفرصة لكل الحريصين على قيم العطاء والبذل من الأفراد والمؤسسات للمساهمة في دعم المستفيدين من الحملة. وقال المهندس خلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار البر: «فكرة حملة 10 ملايين وجبة للمحتاجين التي جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وأطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، تنطلق من مفاهيم التكافل والتراحم والتعاون الإنساني الراسخة في مجتمع الإمارات لتلامس الحاجات الأساسية للفقراء والمساكين والمعسرين وتلبي الفئات الأكثر تضرراً من تأثيرات وباء (كوفيد ـ19) العالمي، لتكون لهم عوناً وسنداً في ظل الظرف الاستثنائي الراهن الذي عطّل الكثير من مناحي الحياة وغيّر العالم على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية. الإنسان أولاً وأشاد المزروعي بالمبادرة التي أطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، التي ينسب إليها الفضل في إطلاق العديد من الحملات الخيرية والإنسانية الهادفة داخل الدولة وخارجها مؤكداً أن التنمية في فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد تضع الإنسان دائماً في المقام الأول وتربط وتيرة النمو الاقتصادي بالنمو في الأعمال الخيرية والإنسانية. وهذه حملة محورها الإنسان وجوهرها استدامة التنمية بالتكافل المجتمعي في شهر التلاحم الاجتماعي والتراحم وفعل الخير. ودعا رئيس مجلس إدارة دار البر المتبرعين والواهبين ورجال الأعمال ومؤسسات القطاع الحكومي وشركات القطاع الخاص إلى المشاركة المكثفة في الحملة التي رأى أنها تمثّل أجمل لوحات التكاتف في الملمات والتعاضد في الظروف الاستثنائية. مشيداً بفتح حملة 10 ملايين وجبة باب المساهمة للجميع من أفراد ومؤسسات ترسيخ لقيم التعاون والشراكة المجتمعية في العمل الخيري والإنساني الذي أصبحت دولة الإمارات رائدة لها على المستوى الدولي من حيث المبادرات الإنسانية الهادفة لحفظ الحياة وكرامة الإنسان.
28 مارس 2020 - 4 شعبان 1441 هـ( 62 زيارة ) .
أعلنت جمعية دار البر تبرعها بسبعة ملايين درهم لصندوق الأزمات والكوارث، دعمًا لجهود دولة الإمارات وبرامجها للحفاظ على الصحة والسلامة العامة، في مواجهة خطر انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وفي سبيل توفير المعدات والتجهيزات المنشودة لمختلف القطاعات، وفق قرارات الجهات المختصة. وأكد خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر، أن مبادرة الجمعية تشكل ترجمة لقيم ديننا الحنيف، واستجابة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، وتعكس قيم وفلسفة "دار البر" وسياستها بالوقوف مع الوطن في كل الظروف والحالات، مشددا على أهمية الالتفاف حول الوطن وقيادته، صفًا واحدًا متراصا، لاسيما في الظروف الراهنة. وأشار خلفان المزروعي إلى مبادرة مجموعة عائلية إماراتية، عبر جمعية دار البر، خلال الأيام القليلة الماضية، للتبرع ودعم جهود الدولة الوقائية وإجراءاتها الاحترازية، بقيمة 12 مليون درهم، لصالح شراء وتوفير سيارات إسعاف ومعدات طبية وتجهيزات خاصة بعمليات الإسعاف، مقدمة إلى مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.
21 مارس 2020 - 26 رجب 1441 هـ( 71 زيارة ) .
يواصل مجتمع رجال الأعمال في دبي تقديم النموذج والقدوة في مدى إدراك المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتق الجميع في هذه المرحلة الاستثنائية التي تتضافر فيها كل الجهود من أجل التصدي لتداعيات وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) الذي اجتاح مناطق عدة من العالم، في الوقت الذي تواصل فيه دولة الإمارات تطبيق أعلى مستويات التدابير الاحترازية لتفادي انتشار الفيروس ومحاصرته في أضيق نطاق ممكن. وفي هذا السياق، أعلنت جمعية "دار البر" تقديم مجموعة عائلية إماراتية من دبي تبرعاً سخياً عبارة عن إحدى عشرة سيارة إسعاف بقيمة سبعة ملايين درهم، بالإضافة إلى 50 جهاز "صدمات القلب الكهربائية" بقيمة مليونين ونصف المليون درهم، علاوة على 50 جهاز للإنعاش القلبي الرئوي الميكانيكي بقيمة مليونين ونصف المليون درهم، ليصل المجموع الكلي إلى ١٢ مليون درهم لتقديمها إلى مؤسسة دبي للإسعاف، دعمًا للجهود الوقائية والتدابير الاحترازية، التي تعكف عليها الدولة حالياً حفاظاً على الصحة والسلامة العامة. وأكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي للجمعية، أن تبرع المجموعة الإماراتية يقدم صورة مشرفة للعالم لتكاتف أبناء الإمارات، والتفافهم حول وطنهم وقيادتهم الرشيدة في الأزمات والطوارئ، وأنهم "جسد واحد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".
11 مارس 2020 - 16 رجب 1441 هـ( 55 زيارة ) .
أطلقت جمعية دار البر مبادرة «التبرع عن بعد»، ترجمة لسياسة الدولة وجهودها في حماية الصحة والسلامة العامة، مؤكدة جاهزيتها لاستلام التبرعات عن بعد، دون الحاجة لزيارة المتبرعين والمتعاملين لمراكزها ومكاتبها في الإمارات، وإمكانية مساهمتهم في مساعدة المحتاجين ومشاريع الخير والإحسان من أماكنهم. وأكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي لـ«دار البر»، إتاحة وتسخير قنوات خاصة للتبرع وعمل الخير ومساعدة المحتاجين، في الإمارات والعالم، «عن بعد»، حيث يمكن للمتعاملين استخدامها، دون الحاجة لزيارة مكاتب الجمعية ومراكزها في دبي ورأس الخيمة وعجمان والفجيرة وأم القيوين. وأوضح أن قنوات وطرق (التبرع عن بعد) تشمل الموقع الإلكتروني للجمعية، التطبيق الذكي للجمعية، التحويل البنكي، التواصل مع خدمة العملاء عبر الهاتف، أو التواصل عبر «الواتس أب»، وإرسال العقود الخاصة بالمشاريع، التي تحتاج إلى «عقد» عبر «الإيميل» أو «الواتس أب».
4 مارس 2020 - 9 رجب 1441 هـ( 52 زيارة ) .
أطلقت إدارة الموارد البشرية في جمعية دار البر 23 دورة تدريبية تخصصية لموظفي الجمعية، بمقرها الرئيسي بشارع الشيخ زايد في دبي وفروعها في دولة الإمارات، على مدار العام الماضي 2019، في حقول ومجالات مختلفة. وقال فارس الحمادي، مدير إدارة الموارد البشرية في الجمعية، إن الإدارة حققت إنجازات متنوعة لصالح الجمعية وموظفيها، من بينها تقديم خدمات جديدة للموظفين، كمبادرة ملتقى إسعاد الموظفين، وتوفير بطاقة الخصومات «امتيازات» للعاملين في «دار البر» وبطاقة الخصومات (إسعاد)، بالتعاون مع شرطة دبي.
26 يناير 2020 - 1 جمادى الثاني 1441 هـ( 110 زيارة ) .
أكدت جمعية دار البر أن إطلاق دولة الإمارات من «دافوس» أكبر مشروع عالمي لتعليم «البرمجة» الذي يستهدف 5 ملايين شاب في 50 دولة حول العالم.. يكشف عن رؤية ثاقبة واستراتيجية ناجعة وفكر حكيم في التنمية وعمل الخير ومحاربة الفقر في وقت واحد، وهو ما تقوده دولتنا في العالم اليوم بكل كفاءة وحكمة واقتدار بالتصدي للفقر ومساعدة المحتاجين عبر جسور التعليم الراسخة. وقال خلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر: إن احتضان الإمارات لـ«غلوبال غول لايف» ضمن 10 دول في العالم تستضيف الحدث بشكل متزامن لوضع حد لمشكلة الفقر المدقع في هذا العالم بحلول 2030، يمثل شهادة جديدة يمنحها العالم للإمارات وتؤكد ريادتها وموقعها الإنساني والخيري والتنموي.. مشدداً على أن دولتنا تمضي على طريق الخير والرحمة ترجمة لقيم ديننا الحنيف وتجسيداً لتراث الإماراتيين في العمل الخيري وحبهم لمساعدة الناس ومد يد العون لهم في كل مكان.
7 يناير 2020 - 12 جمادى الأول 1441 هـ( 112 زيارة ) .
قدم 30 طفلاً من الأيتام في رأس الخيمة، المسجلين لدى فرع جمعية دار البر في الإمارة، المستفيدين من خدمات الجمعية في الكفالة والرعاية، قصصاً حية وسردوا مواقف واقعية. حدثت معهم أو حدثت لغيرهم، تعكس قيم «التسامح» في الإمارات، وألقى آخرون الضوء على قصص للتسامح من سيرة النبي، صلى الله عليه وسلم، وصحابته، رضي الله عنهم، ضمن مسابقة هادفة موجهة للشريحة الغالية، حملت عنوان (مواقف عن التسامح). وترجمت شهادات وقصص التسامح، التي سردها الأطفال الأيتام، إلى اللغة الإنجليزية، لضمان تفاعل واستفادة الأيتام غير الناطقين باللغة العربية، من المشاركين في المسابقة، الهادفة إلى تعزيز مفهوم التسامح بين الصغار. جاء ذلك، خلال فعالية تربوية ترفيهية خصصت للأطفال الأيتام، بميناء العرب في رأس الخيمة، نظمها فرع جمعية دار البر، تحت عنوان (ويبقى التسامح)، في إطار آخر فعاليات فرع الجمعية في «عام التسامح 2019». وأوضح علي عبد الله الشحي، مدير فرع «دار البر» في رأس الخيمة، أن 30 يتيماً شاركوا في الفعالية الخاصة، من أعمار وثقافات مختلفة، واشتملت على فقرات حرفية فنية، مثل تزيين الفخاريات، ونقش الحناء، والرسم على الوجوه، بجانب التجول في المعلم الحضاري، السياحي السكني (ميناء العرب)، واللعب والترفيه. وأشار الشحي إلى أن الفعالية نالت إعجاب الأطفال المشاركين، وحظيت بتفاعل زوار المنطقة والمقيمين فيها، لا سيما من السياح الأجانب، الذين شاركوا «الأيتام» بعض الفقرات، في صورة حية تجسد ثقافة التسامح في الدولة.
7 يناير 2020 - 12 جمادى الأول 1441 هـ( 83 زيارة ) .
قدّمت دائرة الأوقاف بالشارقة دعماً سخياً للأيتام الذين تكفلهم جمعية الإحسان الخيرية في عجمان، إذ تبرعت بمبلغ 239.414.50 ألف درهم، لدعم الفعاليات والمبادرات التي تتعلق بالأيتام، خصوصاً البرامج التعليمية والرعاية الصحية. جاء ذلك خلال استقبال الدكتور حقي إسماعيل، المدير التنفيذي للجمعية، وفداً من دائرة الأوقاف بالشارقة، تضمن الأستاذ صلاح الهاجري، مدير إدارة الاستثمار والأملاك الوقفية، والأستاذ محمد علي حرمول، مسؤول قسم المشاريع الوقفية، والأستاذة مها بنت منصور الصائغ، نائبة رئيس قسم الأملاك الوقفية. والأستاذ أحمد سمير، إداري قسم الإعلام، والأستاذة منال بنت منصور الصائغ، إذ تم تباحث سبل التعاون وأوجه العمل المشترك الذي يخدم العمل الخيري في الدولة، بحضور الأستاذة بشاير الحمادي، مديرة إدارة التمكين الاجتماعي، والأستاذ ماجد عمير، رئيس قسم الاتصال المؤسسي، والأستاذ أحمد المومري، المسؤول الإعلامي بالجمعية،. كما اطلع وفد «دائرة الأوقاف بالشارقة» على طبيعة الأعمال الخيرية والمبادرات المجتمعية التي تنفذها الجمعية، بما يحقق الأهداف الإنسانية التي تسهم في تطوير العمل الخيري وسد احتياجات الأيتام والأسر المتعففة.
1 يناير 2020 - 6 جمادى الأول 1441 هـ( 120 زيارة ) .
أطلقت جمعية دار البر مبادرة إنسانية جديدة بالتعاون مع شركة «جست كلين» الكويتية، وزعت خلالها 205 معاطف شتائية على شريحة العمال ذوي الدخل المحدود في دبي، بهدف توفير ملابس خاصة بفصل الشتاء البارد، وتمكينهم من حماية أنفسهم من البرد. وأبرمت جمعية دار البر، في وقت سابق، اتفاقية مع «جست كلين»، تقضي بإطلاق سلسلة من المبادرات الخيرية داخل الدولة، بتبرع من الشركة الكويتية، بواقع 4 مبادرات في العام، وبمعدل مبادرة إنسانية كل 3 أشهر، وشملت خلال المراحل الماضية توزيع برادات مياه، وتوزيع القرطاسية المدرسية، وإقامة إفطار للصائمين خلال شهر رمضان، وتوزيع وجبات غذائية على المحتاجين. وأوضح الدكتور هشام الزهراني، نائب رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية في «دار البر»، أن الجمعية وزعت المعاطف الشتائية على سكنات العمال بمنطقة المحيصنة في دبي.
30 ديسمبر 2019 - 4 جمادى الأول 1441 هـ( 115 زيارة ) .
افتتحت جمعية دار البر مسجداً جديداً في أوغندا بحضور حشد من الشخصيات والمسؤولين وجموع كبيرة من أبناء المنطقة التي شيد فيها المسجد في إطار المشاريع الخيرية والمبادرات الإنسانية والتنموية لـ«دار البر» في مناطق واسعة وممتدة حول العالم. حضر افتتاح المسجد في منطقة إمبيجي والتي تقع على بعد 80 كيلومترا عن العاصمة الأوغندية كمبالا حسن صالح آل علي مدير مكتب رئيس قطاع المشاريع الخيرية في الجمعية. وأكد يوسف اليتيم مدير إدارة المشاريع الخيرية في الجمعية أن المشروع يجسد الرسالة الإنسانية لدولة الإمارات ورؤية الخير والتسامح لقيادة الدولة الرشيدة.
29 ديسمبر 2019 - 3 جمادى الأول 1441 هـ( 121 زيارة ) .
أطلقت جمعية دار البر ومؤسسة تاكسي دبي، مبادرة إنسانية مجتمعية جديدة، تحت عنوان «ابتسم في دبي»، لتوزيع مياه الشرب المبردة على سائقي مركبات الأجرة في دبي، ومستخدميها من المسافرين في المطارات، والركاب في مختلف المواقع والمرافق والطرق العامة. وأوضح محمد سهيل المهيري، رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية في «دار البر»، أن المبادرة تهدف إلى إبراز الوجه الحضاري والإنساني المشرق لدبي بين عملاء ومستخدمي مركبات الأجرة، فيما تقضي بتوزيع 10 آلاف عبوة مياه مبردة على مستخدمي وعملاء «تاكسي دبي»، ونتطلع لاحقاً إلى الاستمرارية في هذا المشروع وتوسيع شرائح المستفيدين في المجتمع.
25 ديسمبر 2019 - 28 ربيع الثاني 1441 هـ( 82 زيارة ) .
شهد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة الحفل السنوي السابع لتكريم الطلاب المشاركين في مشروع البر لتحفيظ القرآن الكريم الذي نظمه فرع جمعية دار البر في الإمارة بمركز رأس الخيمة للاحتفالات.حضر الاحتفال عبد الله علي بن زايد الفلاسي المدير التنفيذي للجمعية. وعلي عبد الله الشحي مدير فرع الجمعية برأس الخيمة، والشيخ الدكتور عزيز بن فرحان العنزي، وعدد من المسؤولين والشخصيات وأسر الطلاب المشاركين والمهتمين. وقال مدير فرع «دار البر» برأس الخيمة، إن التكريم شمل 83 طالباً شاركوا في المشروع القرآني بموسمه الأخير، إلى جانب 6 من الطلاب من المسلمين الجدد الملتحقين بفرع مركز المعلومات الإسلامي برأس الخيمة التابع للجمعية.
8 ديسمبر 2019 - 11 ربيع الثاني 1441 هـ( 94 زيارة ) .
وقعت القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع جمعية دار البر بهدف تعزيز التعاون في المجال الإنساني، وتوطيد وتعزيز العلاقة الاستراتيجية، وتطوير أساليب الاستجابة في دعم وتنسيق جهود الإغاثة الإنسانية. وقع الاتفاقية من جانب شرطة دبي، العميد الدكتور محمد عبدالله المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، فيما وقّعها من جانب جمعية دار البر، محمد سهيل المهيري، عضو مجلس إدارة الجمعية رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية، بحضور عدد من موظفي الجانبين. وأكد العميد محمد عبدالله المر أن توقيع مذكرة التفاهم مع جمعية دار البر يأتي بتوجيهات من اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بضرورة تعزيز التعاون وبناء الشراكات مع الجهات والدوائر والمؤسسات الداعمة للمجتمع وخاصة في الجوانب الإنسانية والخدمة المجتمعية. وتتيح المذكرة تنفيذ المبادرات المشتركة في الجانب الإنساني، وإقامة أنشطة ثقافية، ودورات وورش عمل ومحاضرات داعمة وفق الخطة التنسيقية بين الجمعية والإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي، بهدف توعية النزلاء، وكذلك إقامة البرامج التوعوية والإرشادية للمسلمين الجدد، والتنسيق المشترك في دعم الفعاليات المشتركة إعلامياً.
5 ديسمبر 2019 - 8 ربيع الثاني 1441 هـ( 124 زيارة ) .
أعلنت جمعية دار البر كفالة 747 يتيماً جديداً في الإمارات ودول عدة، خلال الربع الثالث من العام الجاري، إلى جانب كفالة 4 من أصحاب الهمم في الدولة. وأوضح عبد الكريم جعفر الحسن مدير إدارة كفالة الأيتام والأسر في «دار البر»، أن الحالات الجديدة المكفولة في الربع الثالث من العام الجاري، يوليو وأغسطس وسبتمبر، تعود إلى 20 دولة، في 3 قارات في العالم، هي آسيا وأفريقيا وأوروبا، وتضم دول الإمارات، ومصر، والسودان، وفلسطين، والصومال، وكينيا، وبوروندي، والهند، وأوغندا، وموريتانيا، وغانا، وتنزانيا، والسنغال، وإثيوبيا، وساحل العاج، ومالي، والنيجر، وتوجو، وألبانيا، وكوسوفو.
4 ديسمبر 2019 - 7 ربيع الثاني 1441 هـ( 125 زيارة ) .
أعلنت جمعية دار البر أن ألفاً و486 أسرة من جنسيات عدة استفادت من المساعدات الإنسانية التي قدمها فرع الجمعية في عجمان خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2019. وقال فيصل صحراوي، مدير فرع «دار البر» في عجمان، إن حصيلة المساعدات الإنسانية التي قدمها الفرع في الإمارة منذ بداية العام الجاري، حتى نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، بلغت 7 ملايين و484 ألفاً و900 درهم، منها 3 ملايين و336 ألفاً اندرجت في إطار مساعدات «السكن»، وقُدمت لـ711 أسرة، ومليون و851 ألفاً و57 درهماً لبند «التعليم»، وذهبت لمصلحة 414 أسرة، ومليون و392 ألفاً و304 دراهم صرفت في مجال «علاج المرضى» لمصلحة 102 أسرة، مقابل 259 أسرة استفادت من المساعدات المادية والمعيشية الأخرى، بكلفة 905 آلاف و343 درهماً.
26 نوفمبر 2019 - 29 ربيع الأول 1441 هـ( 90 زيارة ) .
كرمت هيئة تنمية المجتمع في دبي، جمعية دار البر، نظير إنجازاتها الخيرية والإنسانية، ودورها المجتمعي والتنموي، على مدار الأعوام الماضية، وهو ما يتجسد في حجم المشاريع الخيرية والتنموية والمبادرات الإنسانية النوعية والكبيرة، التي حققتها، وحولتها إلى واقع داخل الدولة، إلى جانب عدد كبير من دول العالم. وجاء تكريم «دار البر» في إطار تكريم الهيئة واحتفائها بشركائها، الداعمين لها، خلال حفل نظم في فندق فيرساتشي في دبي. وسلم أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، التكريم الخاص بـ«دار البر»، لعبد الله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي للجمعية، بحضور الدكتور هشام الزهراني، نائب رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية في الجمعية، إلى جانب حشد كبير من مديري ومسؤولي دوائر ومؤسسات حكومة دبي، وعدد من ممثلي المؤسسات المصرفية ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في الإمارة، الداعمين للهيئة.
29 اكتوبر 2019 - 1 ربيع الأول 1441 هـ( 105 زيارة ) .
مولت جمعية دار البر 22 ألفاً و646 مشروعاً، تتوزع على مختلف أبواب المشاريع الخيرية والتنموية والخدمات الإنسانية، خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الجاري. وأوضح عمران محمد عبد الله، رئيس قطاع المشاريع الخيرية في الجمعية، أن مشاريع «دار البر»، خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الحالي، اشتملت على بناء المساجد، و411 مشروع خدمات خاصة للمساجد، وحفر الآبار وشراء خزانات المياه لعدد 9 آلاف و624 بئراً وخزاناً، وألفين و817 مشروعاً «مشاريع تنموية»، ودعم 3 آلاف و347 مشروعاً لـ«الأسر المنتجة». وأضاف عمران عبد الله: أن قوائم مشاريع «دار البر» ضمت على مدار الأشهر التسعة الماضية، 258 مشروع سقيا ماء، بـ 173 ألفاً و924 درهماً، وألفين و247 مشروعاً طبياً، فيما تكفلت الجمعية بتنفيذ 955 مشروع «مصاحف مترجمة لمعاني القرآن» خارج الدولة.