هذا المحتوى يخص جمعية جمعية بيت الخير

18 يونيو 2021 - 8 ذو القعدة 1442 هـ( 19 زيارة ) .
تمكن الفريق الميداني لجمعية «بيت الخير» من توزيع مليون وجبة حتى نهاية مايو الماضي ضمن مشروعي «الطعام للجميع» و«إفطار صائم». ووجه عابدين طاهر العوضي، مدير عام بيت الخير، الشكر للشركاء والداعمين والمحسنين الذين ساهموا في هذا تحقيق هذا الإنجاز، وفي مقدمتهم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري
1 يونيو 2021 - 20 شوال 1442 هـ( 30 زيارة ) .
أعلنت جمعية بيت الخير أمس نتائج حملتها الرمضانية «وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ»، حيث أنفقت الجمعية نحو 60 مليوناً و373 ألف درهم استفاد منها 951 ألف فرد وأسرة من الحالات المسجلة في الجمعية، وآلاف المستحقين، وأكثر الناس حاجة.وقال خليفة جمعة النابودة، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية
8 مايو 2021 - 26 رمضان 1442 هـ( 148 زيارة ) .
أعلنت «بيت الخير» عن بدء توزيع زكاة الفطر والعيدية على الأسر المسجلة في كشوف الجمعية، وفق سياستها الثابتة في التوزيع قبل حلول عيد الفطر السعيد، ليتسنى للأسر المستحقة شراء احتياجاتها للعيد في الوقت المناسب، وإسعاد أبنائها في الأيام الفضيلة. وأكد عابدين طاهر العوضي.
3 مايو 2021 - 21 رمضان 1442 هـ( 83 زيارة ) .
قامت “بيت الخير” في “يوم زايد للعمل الإنساني” بتكريم الرعاة والشركاء المساهمين في دعم مشروع إفطار صائم، وذلك في منطقة جبل علي الصناعية، حيث قدّمت شهادات الشكر لشركائها، ووزعت أكثر من 33 ألف وجبة إفطار على العمال في مختلف إمارات الدولة، بالإضافة إلى توزيع ما يزيد عن ألف حقيبة
22 أبريل 2021 - 10 رمضان 1442 هـ( 68 زيارة ) .
قدّمت «بيت الخير» 308522 وجبة إفطار في العشر الأوائل من رمضان، عبر مشروعها الرمضاني «إفطار صائم» الذي بدأته بتوزيع 29137 وجبة في اليوم الأول، ضمن حملتها الرمضانية «ويربي الصدقات». وارتفعت الأعداد لتصل إلى ما يزيد على 31 ألف وجبة يومياً،بما يعني إمكانية الوصول مع نهاية الشهر الكريم إلى مليون وجبة.
13 أبريل 2021 - 1 رمضان 1442 هـ( 56 زيارة ) .
تستقبل “بيت الخير” الأول من رمضان وقد انتهت من توزيع المير الرمضاني لآلاف الأسر المتعففة والمستحقة، بينما تتواصل فعاليات حملة “بيت الخير” الرمضانية “وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ” لتبدأ حملتها لتنفيذ مشروع “إفطار صائم” على أوسع نطاق ممكن، حيث ستبدأ الجمعية بتوزيع 20 ألف
10 أبريل 2021 - 28 شعبان 1442 هـ( 96 زيارة ) .
أعلنت «بيت الخير» إنفاق 192.5 مليون درهم على المشاريع الخيرية خلال العام 2020، منها 100,4 مليون درهم مليون درهم أنفقتها في مواجهة أزمة كورونا، حيث بذلت الجمعية جهوداً خاصة لدعم الجهود الحكومية، فدعمت القطاعين الصحي والتعليمي بمبلغ 10 ملايين درهم.
8 أبريل 2021 - 26 شعبان 1442 هـ( 76 زيارة ) .
أنفقت جمعية بيت الخير 100.4 مليون درهم من ميزانيتها السنوية التي بلغت 192.5 مليون درهم، لدعم الجهود الحكومية في القطاعين الصحي والتعليمي لمواجهة جائحة كورونا، ومعالجة مضاعفات الجائحة على الأسر والفئات الأقل دخلاً. وعقدت الجمعية العمومية لجمعية بيت الخير اجتماعها السنوي
5 أبريل 2021 - 23 شعبان 1442 هـ( 110 زيارة ) .
تتواصل فعاليات حملة جمعية بيت الخير الرمضانية «ويربي الصدقات» لدعم وإسعاد الأسر المتعففة والمحتاجة المسجلة في بيانات الجمعية وغيرها من الحالات والفئات الضعيفة في شهر رمضان المبارك منها 3406 أسر تتقاضى مساعدات نقدية وغذائية بشكل شهري.
15 مارس 2021 - 2 شعبان 1442 هـ( 99 زيارة ) .
قدمت جمعية “بيت الخير” ما قيمته23مليون درهم لدعم الجانب الصحي خلال عام2020وذلك ضمن جهودها لتعزيز التضامن المجتمعي ودعم الجهود الحكومية لمواجهة جائحة كورونا.وأكد عابدين طاهر العوضي مدير عام الجمعية أن مجلس إدارة “بيت الخير” وانطلاقا من شعوره بالمسؤولية المجتمعية.
5 مارس 2021 - 21 رجب 1442 هـ( 125 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير مشروعاً تكافلياً جديداً للارتقاء بمواهب ومهارات الأيتام، أسمته «بصمة واعدة»، استكمالاً للبرامج التي تقدم الدعم النقدي والغذائي بشكل شهري لأسر هذه الشريحة.وتوقع عابدين طاهر العوضي، المدير العام، صرف نحو 12 مليونا ونصف المليون درهم .
27 فبراير 2021 - 15 رجب 1442 هـ( 101 زيارة ) .
أنفقت جمعية بيت الخير منذ بداية العام الجاري، نحو 16 مليون درهم استفادت منها أسر من ذوي الدخل المحدود والأسر المتعففة، والطلاب والأيتام وأصحاب الهمم، فضلاً عن المرضى وكبار السن والحالات الطارئة. وأشار عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية، إلى أن أهم أهداف الجمعية العام الجاري تعزيز جودة ونوعية الخدمات، وزيادة فرص الإسعاد والكفاية للمستفيدين، مع تغطية أكبر شريحة ممكنة من الحالات المسجلة لدى الجمعية. وقال: «تقوم «بيت الخير» بالتدقيق على طالبي المساعدة، ومساعدة أكثرهم حاجة، بما يحقق التكافل، مع قيم مضافة تسعى لإسعاد الأسر والحالات المحتاجة، وتزيد من شعورها بالدعم والرعاية، تحقيقاً للتكافل والتلاحم المجتمعي». وأضاف: «تعتمد نظاماً متكاملاً للبحث الاجتماعي، تقوم به باحثات مواطنات ومؤهلات، لهن دراية ومعرفة بخصوصيات الأسرة الإماراتية، ويخضعن باستمرار للتدريب والتوجيه، ويقمن بتدقيق بيانات طالبي المساعدة والمرشحين لها من الأسر المتعففة ومحدودة الدخل، لاختيار الأكثر حاجة منهم، وتقديم المساعدة المناسبة». وذكر العوضي، أنه يتم الإنفاق وفق حزمة من المشاريع تصل إلى 20 مشروعاً وبرنامجاً، تغطي كافة الأسر والفئات المستهدفة، تتوزع تحت برامج التكافل والدعم المجتمعي وبرامج الإسعاد، التي تضيف إلى حياة المستفيدين، بعد أن تحقق لهم الكفاية الممكنة لتحقيق متطلباتهم المعيشية الأساسية. وأفاد العوضي، بأن الجمعية أطلقت حملتها الرمضانية مبكراً بهدف الاستعداد بشكل متميز لخدمة الشريحة المجتمعية المستهدفة، وقد تم وضع الآلية اللازمة لتنفيذ مشاريع الجمعية الرمضانية، وفق الإجراءات والتدابير الاحترازية التي حددتها الجهات الصحية في الدولة لمنع انتشار فيروس «كورونا» المستجد.
21 فبراير 2021 - 9 رجب 1442 هـ( 82 زيارة ) .
أعلنت جمعية بيت الخير، أن توزيع مساعداتها المادية والعينية في الحملة الرمضانية «وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ»، سيكون مثل السنة الماضية، من خلال المراكز والمؤسسات التجارية ومحال الصرافة المتعاونة والمعتمدة في مختلف الإمارات، ضمن المبالغ المحددة لكل أسرة حسب وضعها المادي وعدد أفرادها، مؤكدة أن بطاقة الهوية شرط لتسلّم تلك المساعدات. وأوضحت الجمعية أن القرار المتعلق بإلغاء الخيم الرمضانية بسبب جائحة كورونا ما زال قائماً، وسيتم إيصال وجبات الإفطار إلى الصائمين في أماكن وجودهم، وسط إجراءات وتدابير صحية مشددة حفاظاً على صحتهم وسلامتهم. جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقدته الجمعية نهاية الأسبوع الماضي، لإطلاق حملتها الرمضانية الجديدة «وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ»، والتي تستمر حتى نهاية الشهر الفضيل، لمساعدة وإسعاد مئات الآلاف من الآسر، بما فيها 55 ألف أسرة وحالة مسجلة في كشوف الجمعية. وفي المؤتمر الذي ترأسه عابدين العوضي المدير العام للجمعية، بحضور ميرزا الصايغ، عضو مجلس الإدارة، مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، مؤسس هيئة آل مكتوم الخيرية، الشريك الاستراتيجي للجمعية، أعلن العوضي عن تخصيص ميزانية إجمالية للحملة بقيمة تقدر بنحو 64 مليون درهم لسد حاجة قرابة 560 ألف مستفيد. وأثناء انعقاد المؤتمر الذي تابعه مسؤولون في قطاع العمل الخيري والجمعية «عن بعد»، بارك جمعة الماجد، رئيس مجلس إدارة الجمعية، في اتصال هاتفي مع العوضي، انطلاق الحملة، مؤكداً المضي قدماً في دعم الجهود الحكومية والمجتمعية لدفع جائحة كورونا التي تهدد المجتمع، وبذل كل جهد ممكن لتحقيق التكافل والتضامن المجتمعي. وقال: أرسل تحياتي للمجتمعين، للاحتفاء بانطلاق حملتنا الرمضانية الجديدة، وأشد على يد القائمين على هذه الحملة وكوادرنا الخيرية كافة، التي نجحت في حملتنا السابقة رغم ظروف الوباء. وأعلن اليوم باسمي وباسم إخواني في مجلس الإدارة، أننا ماضون في دعم الجهود الحكومية والمجتمعية لدفع الجائحة، ومستعدون لبذل كل جهد ممكن للاستجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة، الخاصة بمواجهة الجائحة، وتحقيق التكافل والتضامن المجتمعي، متمنياً لحملتنا المزيد من التوفيق والنجاح.
18 فبراير 2021 - 6 رجب 1442 هـ( 94 زيارة ) .
أطلقت جمعية «بيت الخير» أمس، حملتها الرمضانية الجديدة «وَيُربي الصَّدقات»، التي تستمر حتى نهاية الشهر الفضيل، لحشد الجهود الخيرية وتمويل برامجها ومشاريعها للوفاء بالتزاماتها وإسعاد أكبر عدد من الأسر المنتفعة ومحدودة الدخل والحالات المتضررة من جائحة «كورونا». وفي مؤتمر صحافي عقدته الجمعية وسط التزام بإجراءات التباعد الجسدي، برئاسة مديرها العام عابدين العوضي، وبحضور ميرزا الصايغ، عضو مجلس الإدارة، مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، مؤسس هيئة آل مكتوم الخيرية، الشريك الاستراتيجي للجمعية، أعلنت عن تخصيص ميزانية إجمالية للحملة بقيمة تقدر بنحو 64 مليون درهم لسد حاجة قرابة 560 ألف مستفيد.
3 فبراير 2021 - 21 جمادى الثاني 1442 هـ( 92 زيارة ) .
استأنفت «بيت الخير» فعاليات مشروع «الطعام للجميع» مع بدايات عام 2021، حيث قامت خلال يناير 2021 بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال، المنبثقة عن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، بتوزيع 2100 وجبة على عددٍ من سكنات العمال، بالإضافة إلى 500 وجبة تبرعت بها إحدى المحسنات. وكان مشروع «الطعام للجميع» قد توج أعماله في 2020 بتوزيع 3.2 مليون وجبة مجتمعية غنية بالغذاء الصحي والمتكامل، نجحت «بيت الخير» في إيصالها إلى 80 سكناً وتجمعاً للعمال في دبي والإمارات الشمالية خلال أربعة أشهر، بقيمة تزيد على 23 مليون درهم. ويعد مشروع «الطعام للجميع» لتوزيع الوجبات الغذائية من أهم المشاريع المجتمعية التي أطلقتها جمعية «بيت الخير»، لإسعاد فئة العمال المقيمين داخل الإمارات، من مختلف الجنسيات، وبشكل خاص العمال الذين يساهمون في مشاريع التنمية والإعمار، ويشاركون في بناء الوطن. ويقوم المشروع بتوزيع هذه الوجبات من خلال فريق ميداني مدرب، نجح في عام 2019 في دخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية في الإمارات، بتوزيع 8997 وجبة مجتمعية على العمال خلال ساعتين و52 دقيقة.
7 ديسمبر 2020 - 22 ربيع الثاني 1442 هـ( 125 زيارة ) .
التزمت «بيت الخير» منذ نشأتها بدعم الغارمين إحدى الفئات الثماني التي حددها الشرع الحنيف، التي تستحق أموال الزكاة، وسعت لنجدة المواطنين من أصحاب المديونيات، التي يعجزون عن الوفاء بها لظروف قاهرة تفوق قدرتهم، وقد تنعكس عليهم بعواقب قد تصل إلى السجن، وتهدد أمن أسرهم وسلامها الاجتماعي. وقد بلغ مجموع المبالغ التي دفعتها الجمعية خلال السنوات الخمس الأخيرة وحتى اليوم حوالي 19 مليون درهم سددت لرفع الديون عن 188 مواطناً وغارماً، بعضهم تم إطلاق سراحهم من السجون في مناسبات رمضان والعيد، أو استجابة لمبادرات المؤسسات والهيئات الصديقة من شركاء الخير، مثل صندوق الفرج أو محاكم دبي أو صحيفة الإمارات اليوم أو المؤسسات العقابية والإصلاحية. ويستهدف مشروع الغارمين كل مواطن تجاوز سن الستين من العمر، وليس له مورد خارج تقاعده، أو ما تقدمه له وزارة تنمية المجتمع من دعم شهري، وغالباً ما يستهدف من تهددهم السجن لدين عجزوا عن قضائه، ودخل الحكم عليهم التنفيذ.
27 اكتوبر 2020 - 10 ربيع الأول 1442 هـ( 180 زيارة ) .
أنفقت جمعية بيت الخير، منذ بداية العام وحتى نهاية «الربع الثالث» نحو 165 مليون درهم على مشاريعها المختلفة التي استفادت منها الأسر المتعففة، والأيتام وأصحاب الهمم وكبار المواطنين. وثمن عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية في تصريح له عقب الإعلان عن نتائج أداء الجمعية عن الفترة المذكورة، الدعم السخي الذي قدمته الجهات المتعاونة والداعمة وأهل الخير والإحسان لتنفيذ مبادرات ومشروعات الجمعية، من خلال توفير جل أشكال الدعم للأسر المتعففة والمحتاجة، ضمن الجهود التي تقوم بها الجمعية لتقديم العون للأسر المتعففة داخل الدولة، من منطلق تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية وتقديم الدعم الإنساني لمختلف فئات المجتمع. برنامج «أمان» وبيّن العوضي، أن برنامج «أمان» وفر مساعدات نقدية شهرية للأسر بقيمة 33.2 مليون درهم، وأخرى غذائية شهرية بقيمة 5 ملايين، عطفاً على تقديم نحو 7 ملايين درهم لدعم أسر الأيتام، وقرابة مليون لمساعدة أسر أصحاب الهمم. مساعدات طارئة وبخصوص المساعدات الطارئة، أشار العوضي إلى إنفاق الجمعية قرابة 52 مليوناً، و6 ملايين و600 ألف درهم دعماً غذائياً إضافياً للأسر المحتاجة، ثم 5 ملايين و800 ألف درهم ذهبت «لمشروع علاج» الذي يُعنى بالحالات المرضية المعسرة. وحتى تسهم الجمعية في تحسين الحياة المعيشية للمستفيدين أو المحتاجين، فقد أنفقت مليوناً ونصف المليون درهم لتوفير مستلزمات منزلية، وإجراء صيانة لمنازل عدد منهم، ودعمت الطلبة من أبناء الأسر المتعففة، بما قيمته 3.6 ملايين درهم من خلال مشروعي «القرطاسية»، و«تيسير» للطلبة الجامعيين، بالإضافة إلى 262 ألف درهم سددتها الجمعية عن الغارمين. مصروفات «كورونا» ويندرج ضمن مصروفات الجمعية في الشهور التسعة الأولى من هذا العام، ما أُنفق على البرامج والمبادرات الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا، ودعم الجهات الرسمية والشعبية لتطويق تداعياته وآثاره المعيشية والاقتصادية والصحية. حيث بين عابدين العوضي أن الجمعية صرفت قرابة 100 مليون درهم خلال «الأزمة»، استفاد منها قرابة ثلاثة ملايين فرد وأسرة، خصصت جزءاً منها لتوفير 3 ملايين وجبة على العمال والمحجورين والأسر المتضررة من الجائحة، في الفترة الممتدة من مارس وحتى يونيو الماضي، ثم التبرع بمبلغ مقطوع لصالح صندوق التضامن المجتمعي، استجابة لنداء دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في الإمارة، بتحقيق التضامن والتكافل، المجتمعي، ثم تلت ذلك مساهمتها في حملة «10 ملايين وجبة»، وتوزيع آلاف السلال الغذائية والمير لدعم الأسر المتضررة من الجائحة وشملت مشاريع «الجائحة» كذلك، علاج المرضى ودعم عملية التعليم عن بعد، وعلى برامج التكافل المجتمعي الأخرى.
14 اكتوبر 2020 - 27 صفر 1442 هـ( 171 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير مبادرة درهم خيري لكل وجبة، دعماً لمشروع «الطعام للجميع» وهو مشروع إنساني، يهدف لتقديم وجبات طعام غنية بالمواد الغذائية، ليتم توزيعها كصدقة، لدعم فئة العمال المقيمين في الدولة. وتأتي هذه الخطوة للتوسع في مشروع «الطعام للجميع»، بحيث تقدم المطاعم والمطابخ درهماً لدعم المشروع عن كل وجبة تبيعها، وتمت طباعة كوبونات تعلن عن هذا التبرع للزبون، كتب عليها: «مع هذه الوجبة التي وصلت إليك، تم التبرع بدرهم واحد لصالح مشروع جمعية بيت الخير (الطعام للجميع) من قبل المحل».
29 سبتمبر 2020 - 12 صفر 1442 هـ( 158 زيارة ) .
أعلنت جمعية بيت الخير أنها أنفقت ما يزيد على 6 ملايين درهم على علاج المرضى حتى نهاية سبتمبر 2020، ضمن مشروع «علاج» إحدى أهم المبادرات المجتمعية، التي أطلقتها الجمعية لمساعدة المرضى المقيمين والأقل دخلاً، ممن ليس لديهم تأمين صحي يغطي مرضهم أو عملياتهم الجراحية، حيث بلغ عدد المستفيدين من هذا المشروع خلال الفترة نفسها ما يزيد على 446 مريضاً محتاجاً. وأكد عابدين طاهر العوضي مدير عام «بيت الخير» أن الجمعية بدأت هذا المشروع، بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، وهو ينمو بشكل متزايد، وبشكل خاص هذا العام، بسبب جائحة «كورونا»، ومع إطلاق أكثر من منصة إعلامية لدعم المشروع، وبشكل خاص برنامج زايد الخير، الذي أطلقته الجمعية على إذاعة الأولى، بالتعاون والتناوب مع جمعية دبي الخيرية، ويبث كل يوم خميس من الرابعة وحتى السادسة مساء. وأفاد العوضي بأن برنامج «زايد الخير»، الذي يعرض الحالات الحرجة لمرضى معسرين، بحاجة لعمليات جراحية أو أدوية باهظة الثمن، ويدعو المحسنين من أهل الخير للتبرع لهذه الحالات، جمع حتى نهاية سبتمبر مبلغ مليون و225 ألف درهم، استفاد منه 36 مريضاً. وأضاف العوضي: «بالتوازي مع برنامج «زايد الخير» تطلق «بيت الخير» فزعات إلكترونية أسبوعية على مواقع التواصل الاجتماعي، لنجدة المرضى المحتاجين وغير المقتدرين على توفير رسوم ومتطلبات علاجهم، حيث بلغ ما جمعته هذه الفزعات حتى نهاية سبتمبر مبلغ 507.424 درهماً، واستفاد منها نحو 22 مريضاً». وأشاد العوضي بالمتبرعين وأهل الخير من المحسنين، الذين يستجيبون لحملات «بيت الخير» الإنسانية، ويسهمون في نجدة إخوانهم من المرضى المقيمين والمعسرين، ليجسدوا هذه الصورة المشرقة عن روح التكافل والتضامن، التي تميز مجتمع الإمارات.
27 سبتمبر 2020 - 10 صفر 1442 هـ( 157 زيارة ) .
باشرت جمعية «بيت الخير» العمل في مشروع بناء وقف جديد لها في منطقة النهدة الثانية في دبي، يتكون من 10 أدوار و80 شقة، وطابق أرضي، وطابقي مواقف. ويقام المشروع على أرض مساحتها 15 ألف قدم مربعة، منحها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، للجمعية التي كانت وما زالت رائدة في التعامل مع مفهوم الوقف، لدعم أنشطتها الإنسانية ومساعدة الأسر المتعففة والفئات المستفيدة من برامجها ومشاريعها الخيرية المختلفة، وفق ما أكد مديرها العام عابدين طاهر العوضي، الذي شدد على حرص «بيت الخير» على تنويع مصادر الدخل عموماً، والأوقاف بشكل خاص، كونه مصدراً من مصادر الدخل الثابتة والمستمرة، تلبية لاحتياجات الفئات المستحقة للمساعدة في الجمعية. وقال العوضي: «ننظر للوقف كونه مشروعاً استراتيجياً لتنمية الموارد الثابتة والمستمرة، ولذلك أخذنا قراراً في مجلس الإدارة باستحداث وقف خيري جديد كل عامين، لتغطي هذه الأوقاف في المستقبل نحو 50% من موارد الجمعية لتحقيق الاستدامة في الموارد، وديمومة الإنفاق على المشاريع والبرامج، وتقديم الدعم للفقراء والمحتاجين وذوي الدخول المحدودة، وتقديم الخدمات المجتمعية، وميزته هو وبيَّن أن الجمعية أصدرت في وقت سابق سندات وقفية لتمويل «مشروع النهدة» الجديد، مشيراً إلى أن كل سند وقفي يشكل سهماً مسجلاً باسم صاحبه كونه مساهماً في بناء الوقف، وتبلغ قيمته 100 درهم أو 500 درهم، «وللمحسن أن يشتري ما شاء من الأسهم، ويزيد». وأضاف: «ارتأت الجمعية منح المحسنين فرصة إهداء الأسهم لمن يحبون، وفي هذه الحالة فإن صاحب الهدية يكتب على صدر سند السهم، اسم الشخص المهدى إليه ليصبح شريكاً في العمل الخيري ومساهماً في مشاريع الوقف، وهذا الخُلُق فيه تعزيز لأواصر المحبة بين الأهل والأصدقاء، وإعلاء قيمة الهدية المتبادلة بينهم». واطلع وفد من «بيت الخير» برئاسة عابدين العوضي، على وضع أساسات وقف النهدة الجديد.