هذا المحتوى يخص جمعية جمعية بيت الخير

14 اكتوبر 2020 - 27 صفر 1442 هـ( 33 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير مبادرة درهم خيري لكل وجبة، دعماً لمشروع «الطعام للجميع» وهو مشروع إنساني، يهدف لتقديم وجبات طعام غنية بالمواد الغذائية، ليتم توزيعها كصدقة، لدعم فئة العمال المقيمين في الدولة. وتأتي هذه الخطوة للتوسع في مشروع «الطعام للجميع»، بحيث تقدم المطاعم والمطابخ درهماً لدعم المشروع عن كل وجبة تبيعها، وتمت طباعة كوبونات تعلن عن هذا التبرع للزبون، كتب عليها: «مع هذه الوجبة التي وصلت إليك، تم التبرع بدرهم واحد لصالح مشروع جمعية بيت الخير (الطعام للجميع) من قبل المحل».
29 سبتمبر 2020 - 12 صفر 1442 هـ( 32 زيارة ) .
أعلنت جمعية بيت الخير أنها أنفقت ما يزيد على 6 ملايين درهم على علاج المرضى حتى نهاية سبتمبر 2020، ضمن مشروع «علاج» إحدى أهم المبادرات المجتمعية، التي أطلقتها الجمعية لمساعدة المرضى المقيمين والأقل دخلاً، ممن ليس لديهم تأمين صحي يغطي مرضهم أو عملياتهم الجراحية، حيث بلغ عدد المستفيدين من هذا المشروع خلال الفترة نفسها ما يزيد على 446 مريضاً محتاجاً. وأكد عابدين طاهر العوضي مدير عام «بيت الخير» أن الجمعية بدأت هذا المشروع، بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، وهو ينمو بشكل متزايد، وبشكل خاص هذا العام، بسبب جائحة «كورونا»، ومع إطلاق أكثر من منصة إعلامية لدعم المشروع، وبشكل خاص برنامج زايد الخير، الذي أطلقته الجمعية على إذاعة الأولى، بالتعاون والتناوب مع جمعية دبي الخيرية، ويبث كل يوم خميس من الرابعة وحتى السادسة مساء. وأفاد العوضي بأن برنامج «زايد الخير»، الذي يعرض الحالات الحرجة لمرضى معسرين، بحاجة لعمليات جراحية أو أدوية باهظة الثمن، ويدعو المحسنين من أهل الخير للتبرع لهذه الحالات، جمع حتى نهاية سبتمبر مبلغ مليون و225 ألف درهم، استفاد منه 36 مريضاً. وأضاف العوضي: «بالتوازي مع برنامج «زايد الخير» تطلق «بيت الخير» فزعات إلكترونية أسبوعية على مواقع التواصل الاجتماعي، لنجدة المرضى المحتاجين وغير المقتدرين على توفير رسوم ومتطلبات علاجهم، حيث بلغ ما جمعته هذه الفزعات حتى نهاية سبتمبر مبلغ 507.424 درهماً، واستفاد منها نحو 22 مريضاً». وأشاد العوضي بالمتبرعين وأهل الخير من المحسنين، الذين يستجيبون لحملات «بيت الخير» الإنسانية، ويسهمون في نجدة إخوانهم من المرضى المقيمين والمعسرين، ليجسدوا هذه الصورة المشرقة عن روح التكافل والتضامن، التي تميز مجتمع الإمارات.
27 سبتمبر 2020 - 10 صفر 1442 هـ( 31 زيارة ) .
باشرت جمعية «بيت الخير» العمل في مشروع بناء وقف جديد لها في منطقة النهدة الثانية في دبي، يتكون من 10 أدوار و80 شقة، وطابق أرضي، وطابقي مواقف. ويقام المشروع على أرض مساحتها 15 ألف قدم مربعة، منحها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، للجمعية التي كانت وما زالت رائدة في التعامل مع مفهوم الوقف، لدعم أنشطتها الإنسانية ومساعدة الأسر المتعففة والفئات المستفيدة من برامجها ومشاريعها الخيرية المختلفة، وفق ما أكد مديرها العام عابدين طاهر العوضي، الذي شدد على حرص «بيت الخير» على تنويع مصادر الدخل عموماً، والأوقاف بشكل خاص، كونه مصدراً من مصادر الدخل الثابتة والمستمرة، تلبية لاحتياجات الفئات المستحقة للمساعدة في الجمعية. وقال العوضي: «ننظر للوقف كونه مشروعاً استراتيجياً لتنمية الموارد الثابتة والمستمرة، ولذلك أخذنا قراراً في مجلس الإدارة باستحداث وقف خيري جديد كل عامين، لتغطي هذه الأوقاف في المستقبل نحو 50% من موارد الجمعية لتحقيق الاستدامة في الموارد، وديمومة الإنفاق على المشاريع والبرامج، وتقديم الدعم للفقراء والمحتاجين وذوي الدخول المحدودة، وتقديم الخدمات المجتمعية، وميزته هو وبيَّن أن الجمعية أصدرت في وقت سابق سندات وقفية لتمويل «مشروع النهدة» الجديد، مشيراً إلى أن كل سند وقفي يشكل سهماً مسجلاً باسم صاحبه كونه مساهماً في بناء الوقف، وتبلغ قيمته 100 درهم أو 500 درهم، «وللمحسن أن يشتري ما شاء من الأسهم، ويزيد». وأضاف: «ارتأت الجمعية منح المحسنين فرصة إهداء الأسهم لمن يحبون، وفي هذه الحالة فإن صاحب الهدية يكتب على صدر سند السهم، اسم الشخص المهدى إليه ليصبح شريكاً في العمل الخيري ومساهماً في مشاريع الوقف، وهذا الخُلُق فيه تعزيز لأواصر المحبة بين الأهل والأصدقاء، وإعلاء قيمة الهدية المتبادلة بينهم». واطلع وفد من «بيت الخير» برئاسة عابدين العوضي، على وضع أساسات وقف النهدة الجديد.
29 اغسطس 2020 - 10 محرم 1442 هـ( 100 زيارة ) .
احتفت جمعية بيت الخير بالمرأة الإماراتية مؤكدة على دورها في العمل الخيري والإنساني، وأشادت الجمعية بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، باتخاذ شعار «المرأة سند للوطن» عنواناً للاحتفال بيوم المرأة الإماراتية لهذا العام، ليكون خطوة على طريق الاستعداد للخمسين، وعبرت نهلة الأحمد، مدير شؤون الأفرع في الجمعية، عن اعتزازها بالدور الذي تقوم به «أم الإمارات»، للارتقاء بواقع المرأة الإماراتية، وتطوير التشريعات والفرص والمبادرات، التي من شأنها أن تؤكد مكانتها ودورها المستقبلي كسند لبلادها في الظروف كافة، وقالت: «المرأة نصف المجتمع، وقد قطعت المرأة الإماراتية أشواطاً بعيدة في المشاركة والمساهمة الفاعلة في بناء الوطن، وننتظر أن تأخذ دوراً أكبر ونحن نستعد لخمسين عاماً مقبلة، والمساهمة جنباً إلى جنب مع الرجل الإماراتي في صناعة المستقبل، الذي حلم به الآباء المؤسسون للدولة، وتطمح إليه قيادتنا الرشيدة». ورحبت حليمة الظنحاني، مدير شؤون المراكز، باختيار شعار «المرأة سند للوطن» للاحتفاء بيوم المرأة الإماراتية، مؤكدة على دورها المهم في صناعة مستقبل الوطن، ضمن حملة القيادة الرشيدة للتخطيط لخمسين سنة قادمة، وبينت أن «بيت الخير» أول جمعية داخل الدولة، فتحت باب العمل الخيري للمرأة، وأنه حسب بيانات آخر تقرير صدر عن الجمعية في نهاية يونيو، يتضح أن حوالي 135 عاملة في الجمعية من أصل 290 موظفاً، منهن 26 امرأة في المواقع القيادية بنسبة 57% من القيادات الخيرية في الجمعية، هذا غير المتطوعات والمندوبات اللواتي يساهمن في جمع التبرعات.
17 اغسطس 2020 - 27 ذو الحجة 1441 هـ( 67 زيارة ) .
كشفت شمسة حضوب، مدير فرع «بيت الخير» في رأس الخيمة، عن تقديم نحو 8.2 ملايين درهم مساعدات في مختلف برامجها منذ يناير وحتى منتصف أغسطس 2020، استفاد منها 2547 أسرة وحالة. وأشارت لـ«البيان» إلى أن فرع «بيت الخير» في رأس الخيمة قدّم نحو 4.73 ملايين درهم كمساعدات طارئة، استفادت منها 2090 أسرة وحالة، لمعالجة الأزمات التي تعاني منها، ومساعدتها على تجاوز محنتها، كما أنفقت الجمعية 2.92 مليون درهم، كمساعدات نقدية شهرية لدعم 408 أسر، بالإضافة إلى الدعم العيني والغذائي الذي تم تقديمه لصالح 3 أسر بقيمة 28 ألف درهم، وكذلك دعم الفرع 46 من أسر الأيتام شهرياً بقيمة 564 ألف درهم. وأكدت حضوب، أن فرع «بيت الخير» في رأس الخيمة، تمكن من استكمال نشاطه خلال الفترة المنصرمة، حيث نجح الفرع في تنفيذ برامج ومشاريع الجمعية بنجاح، رغم العقبات التي واجهتنا في بداية أزمة كورونا، والتي تجاوزناها، وقد بذلنا جهداً مضاعفاً خلال هذا العام للوصول للأكثر حاجة.
5 اغسطس 2020 - 15 ذو الحجة 1441 هـ( 66 زيارة ) .
وزعت جمعيتا بيت الخير ودبي الخيرية 7350 أضحية داخل وخارج الدولة، بتكلفة وصلت إلى 3 ملايين و130 ألف درهم. وتفصيلاً، وزعت الجمعيتان 3350 أضحية داخل الدولة، بتكلفة بلغت مليوني درهم، فيما وزعت «دبي الخيرية» 4 آلاف أضحية أخرى في 31 دولة بتكلفة مليون و 130 ألف درهم، بهدف إسعاد الأسر المتعففة وإدخال البهجة إلى قلوبهم. وتميز نشاط الجمعيتين بتطبيق الإجراءات الاحترازية، أما الأضاحي فتم ذبحها بالتعاون مع مقاصب دبي، وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة، وتم توزيعها من قبل الفريق الميداني والمتطوعين، وفق جدول زمني محدد لتحاشي أي ازدحام. إلى ذلك، نفذت «جمعية بيت الخير» برنامجها «فرحة» الذي يتضمن توزيع عيديات وأضاحي على المستفيدين، فذبحت 2430 أضحية، وزعت على 4891 أسرة محتاجة، بقيمة إجمالية بلغت مليوناً و458 ألف درهم، إضافة إلى توزيع 3 ملايين و142 ألف درهم عيديات لإسعاد 899 أسرة مسجلة في كشوفاتها. من جانبها، وزعت جمعية دبي الخيرية داخل الدولة 920 أضحية، بقيمة 552 ألف درهم و4 آلاف أضحية أخرى موزعة على 31 دولة، بقيمة تصل إلى مليون و130ألف درهم، استفاد منها 19680 محتاجاً. مشاريع وقال أحمد مسمار أمين السر العام للجمعية: «يندرج مشروع الأضاحي الذي تنفذه الجمعية سنوياً، ضمن مشاريعها الموسمية لتوفير احتياجات الأسر المتعففة وأصحاب الحاجات من الأضاحي، ويأتي المشروع هذا العام امتداداً للمبادرات والمشاريع التي نفذتها الجمعية منذ بداية أزمة الكورونا. وأكد أن الجمعية سعت لاستقطاب المزيد من الداعمين سواء في مشروع الأضاحي أو في غيره، من أجل توسيع مظلة المستفيدين، حيث أعلنت قبل العيد عن نيتها ذبح 800 أضحية داخل الدولة، إلا أنها ذبحت 920 أضحية بدعم وسخاء المحسنين.
24 يوليو 2020 - 3 ذو الحجة 1441 هـ( 69 زيارة ) .
أكّد سعيد محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، حرص الجمعية على تعزيز آليات التعاون، وتنسيق الجهود الخيرية مع «بيت الخير»، لتوسيع قاعدة المستفيدين من العمل الخيري والإنساني، ومواجهة تأثيرات جائحة «كورونا» في الأسر، والفئات الأقل دخلاً في المجتمع. جاء ذلك خلال زيارة وفد من جمعية الفجيرة الخيرية إلى المقر الرئيسي لجمعية بيت الخير في دبي، برئاسة الرقباني، حيث رافقه يوسف راشد المرشودي، المدير العام، وفايز سعيد اليماحي، نائب المدير العام، وكان في استقبال الوفد، عابدين طاهر العوضي، مدير عام «بيت الخير»، وسعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام، وعبد الله الأستاذ، مساعد المدير العام. وبحث الطرفان خلال اللقاء مجالات التعاون والتنسيق في المجالات الخيرية والإنسانية، وتعزيز الشراكة القائمة بينهما، لدعم أكبر عدد ممكن من المحتاجين، وجهود القطاع الخيري لمواجهة «فيروس كوفيد - 19»، كما تم تداول عدد من المقترحات التي من شأنها تطوير آليات العمل والخدمات الموجهة للمستحقين، وتفادي الازدواجية في المهام والمساعدات، من خلال الربط الإلكتروني بين الجمعيتين. وقد عبّر الرقباني عن سعادته بزيارة الجمعية خلال هذه الأيام المباركة، مؤكداً على مواصلة اللقاءات، وتبادل المعلومات والمقترحات، لتوحيد جهود الجمعيتين، وقال: «تعاوننا مع جمعية بيت الخير ليس بجديد، ونحرص دائماً على تنسيق الزيارات وتوحيد الجهود، من خلال التواصل مع رئيس مجلس إدارتها الأخ جمعة الماجد، وباللقاءات الثنائية المستمرة مع الإدارة العامة، وفرع الفجيرة، للوقوف على المستجدات، ومساعدة أكثر الناس حاجة، بأسرع وقت ممكن، فوفقنا الله جميعاً في هذا السبيل». وثمّن عابدين طاهر العوضي، مدير عام «بيت الخير» زيارة الرقباني، وأكد اعتزازه بالتواصل مع هذه القامة الخيرية والوطنية، التي تركت بصمات مهمة في مسيرة العمل الخيري في إمارة الفجيرة، وقال: «تربطنا بجمعية الفجيرة الخيرية، علاقة تعاون، وشراكة قديمة ومتجددة للارتقاء بالخدمات الخيرية والإنسانية المقدمة في إمارة الفجيرة، بالتواصل والتنسيق المستمر مع فرعنا الناشط هناك، ومن خلال التكامل في تنفيذ العديد من الأنشطة والمبادرات، والتعاون على النهوض بالأسر المتعففة، والفئات الأقل دخلاً وحظاً».
8 يوليو 2020 - 17 ذو القعدة 1441 هـ( 99 زيارة ) .
أنفقت جمعية بيت الخير نحو 100 مليون درهم خلال الفترة التي امتدت من بداية مارس وحتى يونيو الماضيين لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، استفاد منها نحو ثلاثة ملايين فرد وأسرة. وبحسب تقرير صادر عن الجمعية فإن أولى مساهماتها كانت التبرع بـ10 ملايين درهم، استجابة لنداء دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، بتحقيق التضامن المجتمعي، وتعزيز إمكانيات القطاعين الصحي والتعليمي، ثم تلت ذلك مساهمتها في حملة «10 ملايين وجبة»، إذ أسهمت في توزيع نحو 3 ملايين وجبة غذائية، بقيمة إجمالية بلغت 23 مليوناً ونصف المليون درهم، تم توزيعها على 80 موقعاً للعمال المقيمين في دبي وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة. ووزعت الجمعية أيضاً ضمن هذا الالتزام 2141 سلة غذائية لدعم الأسر المتضررة من الجائحة، بنحو مليون درهم وسارعت إلى توزيع المير الرمضاني في أبريل على 11 ألفاً و355 أسرة، بقيمة 12 مليوناً ونصف المليون درهم. وشهدت فترة أزمة كورونا اهتماماً خاصاً بعلاج المرضى، حيث قدمت «بيت الخير» دعماً للجهات الصحية لعلاج 184 مريضاً محتاجاً، بقيمة مليونين و400 ألف درهم، منهم 20 حالة حرجة ساعدتها من خلال برنامج «زايد الخير» على إذاعة الأولى بما يزيد على مليون درهم، كما ساهمت الجمعية بدعم عملية التعليم عن بعد، ووزعت الأجهزة اللوحية على الطلبة المحتاجين في رأس الخيمة، وقدمت دعماً للجهات التعليمية بقيمة مليون و700 ألف درهم، استفاد منه 199 طالباً. ولم تتوقف المشاريع المجتمعية الأخرى طيلة الأزمة الصحية، حيث أنفق برنامج «أمان» للتكافل المجتمعي 25 مليوناً و800 ألف درهم كمساعدات نقدية وغذائية، قدمت بشكل شهري للأسر المتعففة وأسر الأيتام وأسر أصحاب الهمم، استفادت منها 4 آلاف و100 أسرة شهرياً على مدار أشهر الأزمة الأربعة. واستقبلت «بيت الخير» عبر موقعها الإلكتروني آلاف طلبات المساعدة الطارئة والعاجلة، تمت الاستجابة لـ9 آلاف و337 حالة، وبشكل خاص للحالات التي تأثر دخلها بسبب الأزمة، بقيمة 23 مليوناً و300 ألف درهم.
18 يونيو 2020 - 26 شوال 1441 هـ( 207 زيارة ) .
أعلنت جمعية بيت الخير أن حصيلة ما أنفقته على حملتها الرمضانية التي استمرت من مارس إلى مايو الماضيين، بلغت نحو 92 مليون درهم، استفاد منها مليونان و800 ألف أسرة وحالة، بنمو بلغ 13 % مقارنة بحملة العام الماضي، التزاماً منها بالبند التاسع من وثيقة الخمسين. وأكدت الجمعية في تقرير إحصائي صدر عنها أمس، أن قرابة 46 مليوناً من المصروف الإجمالي، أنفقت للدعم المجتمعي ومساعدة المتضررين من فيروس «كورونا»، مثمنة ثناء صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على مساهمة الجمعية في حملة «10 ملايين وجبة»، في وقت أشادت فيه بعطاء وإنفاق المحسنين خلال الحملة لمواجهة أزمة «كورونا»، وشركائها الاستراتيجيين، لا سيما هيئة آل مكتوم الخيرية، وبنك دبي الإسلامي، والمتعاونين معها خصوصا المكتب الإعلامي لحكومة دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، واللجنة الدائمة لشؤون العمال والقيادة العامة لشرطة دبي. وأكدت «بيت الخير» أنها قدمت حتى الآن أكثر من 3 ملايين وجبة غذائية لدعم العمال والمرضى المحجورين والمتضررين من انتشار فيروس «كورونا»، وزعتها على سكنات العمال في 80 موقعاً في دبي وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة، وما زالت مستمرة في تقديم الوجبات للمستحقين من خلال مشروع «الطعام للجميع» بمعدل يزيد على 12 ألف وجبة يومياً. كما وزعت الجمعية المير الرمضاني على الأسر المتعففة ومحدودة الدخل، وتلك المتأثرة بجائحة «كورونا» خلال شهر رمضان الفضيل، بالإضافة لتوزيع زكاة الفطر والعيدية النقدية لإسعاد أبناء وبنات 4300 أسرة. واستمرت «بيت الخير» في مشاريعها المعتادة إلى جانب المشاريع الرمضانية، فأنفقت على برنامج «أمان» خلال الحملة ما يزيد على 16 مليون درهم، قدمت كدعم نقدي شهري للأسر المتعففة وأسر الأيتام وأسر أصحاب الهمم، والتي بلغ عددها 10 آلاف و600 أسرة، بالإضافة إلى ألفين و500 أسرة تلقت الدعم الغذائي عبر البطاقات الشهرية.
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 107 زيارة ) .
أكدت جواهر الظنحاني، مديرة فرع جمعية «بيت الخير» في الفجيرة التزام الجمعية بدعم الجهود الحكومية والمجتمعية، للتخفيف من آثار جائحة «كورونا». وقالت: «حرصت «بيت الخير» منذ بداية الأزمة على المساهمة في المبادرات الحكومية والمجتمعية للحد من تداعيات «كورونا»، وأبرزها مشاركتها في حملة «10 ملايين وجبة» لتوزيع الوجبات على العمال في مساكنهم، والأسر المتضررة من الفيروس، وعلى مستوى إمارة الفجيرة تم توزيع 22 ألف وجبة على العمال في منطقة دبا الفجيرة وفي صناعية الحيل، خلال شهر رمضان المبارك، وذلك ضمن حملتها الرمضانية «يسارعون في الخيرات» لإسعادهم في الشهر الفضيل». وأضافت الظنحاني: «لدينا في «بيت الخير» فريق ميداني متمرس في مجال توزيع الوجبات، حيث تنفذ الجمعية سنوياً مشروعها الرمضاني «إفطار صائم» لتوزيع مئات الآلاف من الوجبات في أكثر من 46 موقعاً بمختلف إمارات الدولة، ومع هذه الظروف الاستثنائية ضاعف المتطوعون جهودهم، لتوصيل الوجبات إلى المستحقين وفق أفضل معايير السلامة».
21 مايو 2020 - 28 رمضان 1441 هـ( 122 زيارة ) .
شدد عابدين طاهر العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير على أهمية الوقف في تعزيز التمويل المستدام، واستقرار مسيرة العمل الخيري على نحو ثابت ومستمر، مشيراً إلى أن مجلس إدارة الجمعية، وجه بزيادة الأوقاف، كهدف استراتيجي يستشرف المستقبل. وتوقع العوضي الانتهاء من وقف النهدة، الذي يتكون من 10 أدوار وطابق أرضي وطابقي مواقف، نهاية العام القادم، مشيراً إلى أنه يبنى على أرض منحة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، مساحتها 15 ألف قدم ربع. ولفت إلى وقف جديد يجري الإعداد لإطلاقه في إمارة رأس الخيمة، ووقف آخر تبرع به أحد المحسنين، ليبلغ عدد أوقاف الجمعية 23 وقفاً. وقال: وجدت بيت الخير في سياسة الحكومة الرشيدة لتفعيل دور الوقف، دافعاً إضافياً لتعزيز أوقافها، من أجل تحقيق التمويل المستدام، الذي يسمح باستمرار رسالة الجمعية في كل الظروف، من أجل دعم الأسر المتعففة والأقل دخلاً، وتعليم أبنائها، وتلبية احتياجات أكثر الناس حاجة واستحقاقاً في المجتمع.
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441 هـ( 96 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال بدبي، مبادرة لإحياء يوم زايد للعمل الإنساني، حيث تجاوز عدد وجبات الطعام التي قدمتها في هذا اليوم 110 آلاف وجبة، تحت شعار «يوم زايد للعمل الإنساني حب ووفاء». وقال عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية: «كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حاضراً في هذه الأزمة بقوة، بإرثه الإنساني الذي جعل من دولتنا أمثولة في العطاء، ومتانة البنيان الذي أرساه لهذه الدولة، التي وقفت شامخة في مواجهة البلاء، الذي حمله تفشي «كورونا»، تستند إلى بنية صحية، جعلتها في مقدمة الدول التي استطاعت أن تستوعب هجوم الفيروس الفتاك».
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 110 زيارة ) .
أكدت جمعية بيت الخير قدرتها وجاهزيتها على إنجاح حملتها الرمضانية «يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ»، التي بدأت مؤخراً، وتستهدف دعم وإسعاد ما يزيد على 52 ألف أسرة وحالة مسجلة لديها، منها 5120 أسرة تتقاضى مساعدات نقدية وغذائية بشكل شهري. وقال عابدين العوضي مدير عام الجمعية إن البنية الإلكترونية للجمعية، وفريقها الميداني المدرب الذي نجح في دخول موسوعة «غينيس» العالمية، لكفاءته في الوصول إلى المستحقين، وتوفير الخدمات الخيرية لهم بالسرعة والجودة المطلوبة، تثبت أن «بيت الخير» مؤهلة للتعامل مع أزمة «كورونا»، مع الالتزام بشروط وتعليمات الصحة والسلامة التي أقرتها الحكومة الرشيدة، وأنها قريبة من تحقيق الهدف الطموح الذي وضعته الجمعية لحملتها، بإنفاق 90 مليون درهم خلال الشهرين القادمين. واتخذت جمعية بيت الخير كل الإجراءات التي تضمن تنفيذ برنامج «فرحة»، الذي أنفق العام الماضي ما يزيد على 62 مليون درهم.
18 مارس 2020 - 23 رجب 1441 هـ( 155 زيارة ) .
أكدت جمعية بيت الخير في دبي حرصها على اتخاذ الإجراءات الوقائية في استقبال التبرعات وطلبات المساعدة، التزاماً بتوجهات الدولة للحفاظ على الصحة والسلامة العامة، وبما يتماشى مع الجهود والإجراءات المتخذة على المستوى الوطني، الرامية إلى الحد من انتشار فيروس «كورونا». وأكد عابدين طاهر العوضي، المدير العام، جاهزية الجمعية لتنفيذ برامجها ومشاريعها، وفق سياسة الدولة في الحفاظ على السلامة العامة. وقال: «اتجهت الجمعية منذ سنوات إلى أتمتة إجراءاتها، وإطلاق التطبيقات الذكية، ولذلك لم نجد صعوبة في تنفيذ برامجنا ومشاريعنا في ظل الظروف الصحية الراهنة، وقد أطلقنا منذ أيام قليلة حملتنا الرمضانية للعام 2020، ويجري العمل على تنفيذ مشاريعها بالشكل الأمثل بعون الله تعالى، حيث وضعنا خططاً بديلة لاستيعاب آلاف المستفيدين، عن طريق التقليل من التجمعات والاحتكاك المباشر». وأضاف: «سيتم توزيع المير الرمضاني من خلال البطاقات البنكية، وتوفير المساعدات الطارئة من خلال شركة الصرافة، وتوصيل المساعدات الغذائية والعينية إلى بيوت المحتاجين، بالإضافة إلى إلغاء الخيم الرمضانية، وتقديم وجبات الإفطار للصائمين من خلال مركبات خاصة، ستنتشر في أنحاء الدولة». من جانبه، أشار عيدروس أحمد، رئيس قسم تقنية المعلومات، إلى جهود الجمعية في استقبال الطلبات والتبرعات عن بُعد. وقال: «تتيح «بيت الخير» قنوات متعددة لاستقبال التبرعات، ومنها الموقع الإلكتروني، والتطبيق الذكي، والرسائل النصية القصيرة، بالإضافة إلى التحويل البنكي، والتواصل عبر الهاتف أو تطبيق «واتس آب»، كما أطلقت مؤخراً تطبيق «ملابس» الذكي، لتقليل الوقت والجهد على المتبرعين بالملابس المستعملة، وكذلك هو الحال بالنسبة للمتقدمين بطلب المساعدة، حيث يمكنهم تقديم الطلب عبر الموقع الرسمي لـ«بيت الخير» من خلال ملء الخانات بالبيانات اللازمة، وإرفاق الأوراق المطلوبة، ليتم مباشرة فرز الطلب آلياً، عن طريق نظام «النقاط الخضراء» الذكي، الذي فعّلته الجمعية أواخر العام 2019». وتابع: «سيتم من خلال نظام النقاط الخضراء فرز الطلبات إلكترونياً بناءً على معايير محددة، اعتمدتها الجمعية لتحديد الأسر الأكثر حاجة، ويقدّر النظام حجم المساعدة التي تستحقها الحالة، وتقوم الباحثة الاجتماعية بدراسة الطلب وفق ما يقدمه نظام النقاط الخضراء الذكي، وكلما زادت النقاط الخضراء، زاد استحقاق الحالة للمساعدة، فيتم تلبيتها قبل غيرها، كما يتم التواصل مع الحالات خلال مرحلة دراسة الطلب عبر الرسائل النصية القصيرة، لإعلامهم بالمستجدات، ويوفر لهم الموقع الإلكتروني خانة «الدردشة» للاستفسار من الباحثة عن طلبهم مباشرة».
10 مارس 2020 - 15 رجب 1441 هـ( 123 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير في دبي، أمس، حملتها الرمضانية الجديدة تحت شعار «يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ»، لدعم وإسعاد نحو 52 ألف أسرة مسجلة في النظام الإلكتروني، بموازنة تقدر بنحو 75 مليون درهم، في وقت أعلنت فيه عن خطة احترازية لمواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا، من خلال تحويل استلام المخصصات المالية الموجهة للأسر المسجلة إلى البنك، بينما سيتم تسليم مساعدات الحالات الموسمية من خلال شركة الأنصاري للصرافة، في حين قد تستعين بعدد من المطاعم لتسليم وجبات إفطار الصائمين بدل توزيعها داخل الخيم كما في كل عام. وأعلنت أنها ستتلقى جميع طلبات المساعدة من خلال التطبيقات الذكية والموقع الإلكتروني للجمعية، استكمالاً للمرحلة التجريبية التي بدأتها قبل شهور، لدعم التحول الرقمي، وخدمة المحتاجين عن بعد، وتوفير الوقت والجهد والتكاليف عليهم، لافتةً إلى أنها ستوكل إحدى شركات التوصيل بتوصيل المساعدات العينية إلى المنتفعين بدل حضورهم وتكدسهم في الجمعية أو في فروعها. جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقدته الجمعية في مقرها، برئاسة مديرها العام عابدين العوضي، وبحضور سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام، وعبد الله الأستاذ، مساعد المدير العام، ومسؤولين وموظفين.
18 ديسمبر 2019 - 21 ربيع الثاني 1441 هـ( 197 زيارة ) .
كشف عابدين طاهر العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير: «أن الجمعية بدأت إجراءات إنشاء وتنفيذ وقفين جديدين أحدهما في منطقة النهدة في دبي، والآخر في رأس الخيمة، ليتم استلامهما خلال العام المقبل». وأكد العوضي مواكبة الجمعية للتطور الذي شهدته الدولة، لا سيما في مجالات الجودة والحوكمة وبناء الكوادر وتدريبها، وأوضح أن 50% من موارد الجمعية ستكون في المستقبل من خلال مشاريع الوقف لتحقيق الاستدامة في «الدخل». وقال: «شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ قيام الاتحاد تطورات في شتى القطاعات، وفق خطط واستراتيجيات طموحة تهدف إلى تسخير الوسائل والإمكانات لتحقيق التنمية المستدامة، وحققت الدولة بسواعد أبنائها إنجازات كثيرة جعلتها تحظى بمكانة مرموقة عالمياً». مواكبة وأضاف: «واكبت الجمعية التطور الذي شهدته الدولة في ظل قيادتنا الرشيدة، لا سيما في مجالات الجودة والحوكمة وبناء الكوادر وتدريبها، حيث أدخلت الأنظمة الإلكترونية لضبط الأداء، وتسريع الإجراءات، وتحقيق رضى المانحين والمستفيدين، كما سعت لتكون الأولى في تقديم المساعدات داخل الدولة، من خلال الإبداع والابتكار في العمل الخيري، وإسعاد المستفيدين، والارتقاء بمؤشرات التكافل الأسري والتلاحم المجتمعي، ومواكبة كل ما يتعلق بتحقيق رؤية الإمارات 2021». تنويع مصادر الدخل وبين العوضي أن جمعية بيت الخير تحرص على تنويع مصادر الدخل، والأوقاف بشكل خاص، مؤكداً على الاهتمام الخاص بالأوقاف كمصدر من مصادر الدخل الثابتة والمستمرة، وذلك تلبية لاحتياجات الفئات المستحقة للمساعدة في الجمعية. وقال: «ننظر للوقف كمشروع استراتيجي لتنمية الموارد الثابتة والمستمرة، ولذلك أخذنا قراراً في مجلس الإدارة باستحداث وقف خيري جديد كل عامين، لتغطي هذه الأوقاف في المستقبل حوالي 50% من موارد الجمعية لتحقيق الاستدامة في الموارد». وبين أن الجمعية تملك الآن 22 وقفاً، منها 17 مؤجرة ومستثمرة، واثنان قيد البناء والإنجاز أحدهما في حي الكرامة بدبي، والثاني وقف عجمان الجديد. وقال: «الوقف دعامة الجمعيات والمؤسسات الخيرية، لبقائها واستمرارها في دعم الفقراء والمحتاجين وذوي الدخول المحدودة، وتقديم الخدمات المجتمعية، وميزته هو ديمومة الإنفاق على المشاريع والبرامج».
5 ديسمبر 2019 - 8 ربيع الثاني 1441 هـ( 156 زيارة ) .
قدمت دبي للاستثمار، وجمعية بيت الخير، نحو 9000 وجبة للعمال المقيمين خلال أقل من 3 ساعات، لتسجلا بذلك رقماً قياسياً عالمياً ضمن لهما دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية عن فئة أكبر الوجبات المجتمعية التي يتم تقديمها في 8 ساعات. وتم تسليم الوجبات من نقطة مركزية في المرحلة الثانية من مجمع دبي للاستثمار بدبي. وأشرف اللواء عبيد سرور بن مهير، نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، رئيس اللجنة الدائمة للعمال في دبي، على عمليات توزيع الوجبات على العمال، في مجمع دبي للاستثمار، بحضور ومشاركة محمد سعيد الرقباني، المدير العام لشركة دبي للاستثمار الصناعي، وعابدين العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير، وسعيد المزروعي، نائب المدير العام للجمعية. وشارك في تحقيق الرقم القياسي متطوعون من موظفي شركة دبي للاستثمار وبيت الخير، حيث ساهموا بنشاط من أجل إنجاح المبادرة. وقال محمد سعيد الرقباني: «يشرفنا في دبي للاستثمار المشاركة في هذه المبادرة الخيرية الرائعة وتسجيل رقم قياسي عالمي جديد باسم دبي. إن البرامج المجتمعية للشركة تمثل جانباً من الالتزامات القوية إزاء الاستدامة من قبل جميع شركات المجموعة. لقد ساعدت هذه المبادرة في الوصول إلى المحتاجين، كما أسهمت في تعزيز وتنمية روح العطاء ورد الجميل للمجتمع». يشار إلى أن خدمات الوجبات المجتمعية تهدف إلى دعم الفئات المحتاجة ومساعدتها على العيش باستقلالية في المجتمع. وتقدم الخدمة الوجبات الغذائية الساخنة لدعم صحة ورفاهية المجتمع.
21 اكتوبر 2019 - 22 صفر 1441 هـ( 223 زيارة ) .
ذكرت جمعية بيت الخير في دبي أن حجم الإنفاق على مشاريعها الخيرية في الشهور التسعة الأولى من هذا العام بلغ 171 مليون درهم، استفاد منها نحو 39 ألف أسرة وحالة، من ضمنها 4250 أسرة مسجلة في قاعدة بيانات الجمعية، وتتقاضى مساعدات مالية نقدية بشكل شهري، زيادة على تقديم مساعدات شهرية أخرى لفئات خاصة مثل الأيتام وكبار المواطنين وأصحاب الهمم وطلبة المدارس من أبناء الأسر المتعففة. وقال عابدين العوضي، المدير العام لجمعية بيت الخير: «إن ما أنفقته الجمعية، وتنفقه، يعكس نمواً ملحوظاً في عطائها الخيري، وتوافقاً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في وثيقة الخمسين، بضرورة تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية، يعادل ويواكب نمو دبي الاقتصادي». برنامج «أمان» واستحوذ برنامج «أمان» للكافل المجتمعي على النصيب الأكبر من حجم الصرف العام، بقيمة تجاوزت 66 مليون درهم لدعم الأسر المتعففة، منها 34 مليوناً على شكل مساعدات نقدية شهرية، و12 مليوناً دعماً غذائياً شهرياً للأسر، فيما بلغ حجم المساعدات النقدية الشهرية التي قُدمت لأسر الأيتام نحو 7.6 ملايين درهم، إضافة إلى نحو مليون درهم قُدمت لأسر أصحاب الهمم.
26 سبتمبر 2019 - 27 محرم 1441 هـ( 199 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير «درهم التسامح» وهي مبادرة تهدف إلى تعزيز روح التسامح في مجتمع الإمارات وخلق قنوات جديدة في صدقات التطوع ليشمل إنفاقها كل الجنسيات والأديان والأعراق المتواجدة على أرض الإمارات، التي تطرق أبواب الجمعية للمساعدة. وتأتي المبادرة ضمن المبادرات الجديدة التي أضافتها الجمعية لبرامجها ومشاريعها ومنها مشروع «علاج» للمرضى المقيمين قبل 6 سنوات، ومشروع «الطعام للجميع» قبل 3 أعوام والذي يوزع آلاف وجبات الطعام على العمال وعابري السبيل أسبوعياً وحملات «فزعة» الأسبوعية الإلكترونية لنجدة المرضى الذين يحتاجون لتدخل طارئ من أجل تسديد رسوم العمليات الجراحية وكلف العلاج الباهظة.
19 سبتمبر 2019 - 20 محرم 1441 هـ( 214 زيارة ) .
أكدت جمعية «بيت الخير» أن عدد أصحاب الهمم، الذين ترعاهم شهرياً بلغ 65 حالة، يتقاضون مساعدات مالية بشكل شهري، بالإضافة إلى مساعدة الحالات الطارئة، حيث بلغ إجمالي ما أُنفق على أصحاب الهمم خلال العام الجاري 1.600.350 درهماً. وتنفذ الجمعية مشروعين لأصحاب الهمم، الأول يدخل ضمن برامج التكافل المجتمعي، ويسمى «مشروع الدعم الشهري لأسر أصحاب الهمم»، ويتضمن توفير الكفاية لأسرة صاحب الهمم، بما في ذلك توفير كل سبل الرعاية الخاصة بصاحب الهمم كالأجهزة الطبية، التي تساعده على تجاوز نقاط الضعف والإعاقة كالأجهزة السمعية والكراسي المتحركة وغيرها. والمشروع الآخر يدخل ضمن برامج الإسعاد ويسمى «مشروع إسعاد أصحاب الهمم»، ويتضمن تقديم الدعم المالي والمعنوي في المناسبات الاجتماعية والمواسم والأعياد. كما تشرف على تنفيذ المشروعين لجنة أصحاب الهمم، التي تدرس احتياجاتهم، وتنفذ لهم مبادرات الترفيه والتثقيف والإسعاد.