هذا المحتوى يخص جمعية الهلال الاحمر الإماراتي

23 نوفمبر 2020 - 8 ربيع الثاني 1442 هـ( 14 زيارة ) .
عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، استجابتها لدعم الأوضاع الإنسانية في كردستان العراق في عدد من المجالات الحيوية، وشرعت في تنفيذ حملة كسوة الشتاء، وتقديم المزيد من المساعدات الغذائية والإنسانية للاجئين السوريين والنازحين العراقيين في 14 مخيماً، إلى جانب الأسر المتعففة في شمال العراق. وتستفيد من هذه المساعدات عشرات الآلاف من الأسر في المخيمات وخارجها، وذلك ضمن جهود الهلال الأحمر الإماراتي للحد من معاناة اللاجئين والنازحين في الإقليم. كما قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، المزيد من الدعم اللوجستي للمؤسسات الصحية في شمال العراق، وسلمت وزارة الصحة في حكومة كردستان العراق 10 سيارات إسعاف عبر قنصلية الدولة في أربيل، وجاء هذا الدعم النوعي في إطار مساعدات الهلال الأحمر المستمرة منذ عدة سنوات، والتي استفاد منها ملايين الأشخاص من النازحين واللاجئين والأسر المتعففة في مختلف المجالات الإنسانية والتنموية، وساهمت في تخفيف أعباء المسؤولية الملقاة على الأجهزة المحلية في مناطق عديدة من كردستان العراق. وفِي إطار جهود الهيئة لتعزيز قدرات القطاع الصحي في كردستان العراق، للتصدي لجائحة «كوفيد 19»، والحد من تفشيها في الإقليم، تم تخصيص مستشفى «عطايا» للأمومة والطفولة، الذي أنشأته الهيئة في أربيل ضمن مشاريع معرض «عطايا» الخيري، لاستقبال الحالات التي تعاني من أعراض الجائحة، وتقديم الرعاية الصحية اللازمة لها. يذكر أن المستشفى تم تمويله من ريع الدورة الرابعة للمعرض، برعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون الإنسانية، رئيسة اللجنة العليا لمبادرة عطايا. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، اهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، بالأوضاع الإنسانية والتنموية في كردستان العراق، خاصة في المجال الصحي الذي يمثل أولوية للهيئة على الساحة العراقية، مشيراً إلى توجيهات سموه المستمرة بتوفير الاحتياجات الضرورية للأشقاء هناك.
16 نوفمبر 2020 - 1 ربيع الثاني 1442 هـ( 26 زيارة ) .
عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، جهودها الإنسانية لدعم المتأثرين من إعصار «جوني» في الفلبين، من خلال المساعدات الإغاثية العاجلة والمتنوعة التي وزعتها عبر وفدها الموجود هناك حالياً، على آلاف الأسر في عدد من المناطق المتضررة، الذين تقطعت بهم السبل جراء الإعصار، وذلك بالتعاون والتنسيق مع سفارة الدولة في مانيلا والصليب الأحمر الفلبيني. وتأتي هذه المساعدات ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإغاثي للهيئة، لتوفير الاحتياجات الأساسية العاجلة للمتأثرين من الإعصار، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر. وتتضمن هذه المرحلة من المساعدات المواد الغذائية والإيوائية والطبية، إلى جانب الاحتياجات الأخرى. ويقوم الوفد خلال الأيام القادمة بتوفير المزيد من المستلزمات الإغاثية الضرورية لعدد من المناطق الأكثر تضرراً من الإعصار، رغم صعوبة الوصول إليها في هذه الظروف بسبب انقطاع الطرق والأضرار التي لحقت بخدمات البنية التحتية، حيث يدرس الوفد حالياً كل الخيارات لسرعة الوصول إلى المتأثرين في تلك المناطق.
11 نوفمبر 2020 - 25 ربيع الأول 1442 هـ( 35 زيارة ) .
بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، افتتحت الهيئة قرية «المدينة» السكنية في النيجر، ضمن مبادراتها التنموية على الساحة الإنسانية في النيجر. وتم إنشاء القرية بمكرمة من حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، وتضم عدداً من الوحدات السكنية، مع مرافقها الخدمية، المتمثلة في عيادة طبية، ومدرسة ومسجد وبئر ارتوازية، ومحلات تجارية، إضافة إلى توفير معدات وآليات زراعية لسكان القرية تعينهم على امتلاك وسائل إنتاج لتحسين ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية وتساهم في تحقيق استقرارهم الأسري والاجتماعي. ‏جهود تأتي مشاريع الهيئة في النيجر تعزيزاً للجهود التي تضطلع بها دولة الإمارات، وقيادتها الرشيدة في مجالات التنمية والإعمار، وتوفير الخدمات الضرورية التي تحتاجها النيجر في المجالات كافة. وشارك في مراسم الافتتاح عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين وممثلي المنظمات الإنسانية والخيرية وسكان المنطقة، ووفد الهلال الأحمر الإماراتي في النيجر برئاسة راشد الكعبي. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يولي اهتماماً كبيراً لمبادرات الهيئة في النيجر، ويوجه سموه دائماً بتبني المشاريع التي تحدث فرقاً في جهود التنمية والإعمار، وتعمل على إحداث نقلة نوعية في استدامة العطاء وتوفير الحلول الملائمة للقضايا الإنسانية والتنموية في النيجر. إشادة من جانبهم أشاد عدد من المسؤولين المحليين في النيجر، في كلماتهم خلال مراسم الافتتاح، بدور الإمارات التنموي في النيجر وجهودها المتواصلة في الوقوف مع شعب النيجر والعمل على تحسين ظروفه الإنسانية، مؤكدين أهمية مشروع القرية الذي يسهم في استقرار الأسر المتعففة، وتوفير خدمات البنية التحتية لأهالي المنطقة. وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على اختيارها لتنفيذ هذا المشروع التنموي الكبير. استقبال استقبلت الدكتورة للا مليكة أيسوفو حرم رئيس جمهورية النيجر، بالقصر الرئاسي في العاصمة نيامي، وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ورحبت بالوفد وجهوده الحثيثة لتلمس احتياجات بلادها من المشاريع التنموية والبرامج الإنسانية. وأعربت عن تقديرها لمبادرات الهلال الأحمر الإماراتي على الساحة الإنسانية في بلادها، وأشادت بحرص دولة الإمارات على تلبية الاحتياجات الإنسانية والتنموية لشعب النيجر.
10 نوفمبر 2020 - 24 ربيع الأول 1442 هـ( 27 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، دشنت الهيئة برنامج المساعدات الشتوية، التي يستفيد منها حوالي مليون شخص في 25 دولة حول العالم، من ضمنها 5 دول مستضيفة للاجئين السوريين. وتتضمن المساعدات الاحتياجات الطبية والغذائية، وأجهزة ومواد التدفئة والملابس والأغطية الشتوية، بقيمة 40 مليون درهم. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الافتراضي الذي عقدته الهيئة أمس عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد. وأعلنت الهيئة أنها درجت على تنفيذ برنامج المساعدات الشتوية لتخفيف معاناة الشرائح الضعيفة في الدول التي تشتهر ببرودة طقسها وتقلباته في هذه الشهور من السنة، إلى جانب اللاجئين داخل المخيمات وخارجها الذين يواجهون الظروف الطبيعية القاسية، ما يؤثر على أوضاعهم الصحية، خاصة الأطفال.
29 اكتوبر 2020 - 12 ربيع الأول 1442 هـ( 40 زيارة ) .
قدمت مبادرة «ياك الفرج»، التي تحظى بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، المساعدة لـ800 أسرة متعففة في مختلف مناطق الدولة خلال 10 أشهر. وقال محمد الكعبي قائد فريق مبادرة «ياك الفرج» لـ«البيان»: «يؤمن فريق عمل المبادرة بمبدأ ترسيخ المسؤولية المجتمعية لدى المواطنين، وتفعيل روح التطوع، وخدمة الوطن، حيث قمنا بتوزيع المواد الغذائية وتوفير الأجهزة والأدوات الكهربائية، ودفع إيجارات منازل الأسر المتعففة، إلى جانب الوقوف إلى جانب المرضى ودعمهم، وهناك حالات لعدد من كبار السن المقيمين ساعدناهم في الوصول إلى موطنهم بسلام، إضافة إلى الإفراج عن المحكومين في قضايا مالية من مختلف الجنسيات في الدولة، فوراء كل واحد منهم قصة إنسانية انتهت به إلى السجن، لعدم قدرته على سداد ما عليه من ديون، أو مبالغ مالية، كما قدمنا المساعدة المباشرة لحالات احتاجت إلى التدخل السريع في المستشفيات». ظروف استثنائية وأضاف: «نعلم يقيناً بأننا نعيش في ظل ظروف استثنائية تمر بها الإمارات والعالم أجمع، لذا فإن جميع أنشطتنا الإنسانية تتم باتباعنا التعليمات والتوصيات والتي تعد واجباً وطنياً، لمساندة جهود الدولة في مواجهة فيروس كورونا»، داعياً شتى الشرائح المجتمعية من المحسنين والمتبرعين إلى تقديم يد العون والمساعدة لشريحة من السجناء المتعثرين، وتقدير الظروف المالية التي اضطرتهم للبقاء داخل محبسهم، والنظر أيضاً إلى المرضى في المستشفيات الذين يحتاجون إلى دعم مادي وغير ذلك من الحالات الإنسانية في المجتمع والتي منعها التعفف من السؤال.
26 اكتوبر 2020 - 9 ربيع الأول 1442 هـ( 34 زيارة ) .
تفقد وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، يزور موريتانيا حالياً، سير العمل في عدد من مشاريع الهيئة التنموية، جار تنفيذها لدعم قطاعات حيوية في الصحة والتعليم والمرافق العامة وتعزيز قدراتها، ضمن مبادرات الهيئة المستمرة في مجالات التنمية والإعمار على الساحة الموريتانية، وتعزيزاً لجهود دولة الإمارات لتأهيل البنى التحتية وتوفير الخدمات الضرورية للأشقاء في موريتانيا. وأكد سالم السويدي رئيس وفد الهيئة الموجود حالياً في موريتانيا أن مثل هذه الزيارات التفقدية تتيح الفرصة، للتعرف على وتيرة العمل في مشاريع الهيئة الخارجية، وتسريع وتيرة إنجازها حتى تؤدي دورها في تعزيز الخدمات الأساسية للمستهدفين منها، إلى جانب التعرف على احتياجات الساحات المختلفة من المشاريع المستقبلية، من خلال الاجتماعات واللقاءات، التي تتم مع جهات الاختصاص في كل دولة. وأشار إلى أن الزيارة تضمنت تفقد عدد من المشاريع الإنشائية والخدمية، التي تم تنفيذها في وقت سابق، إلى جانب تفقد مناطق العمل للمشاريع الجديدة، التي أدرجت ضمن خطة العمل خلال الفترة القادمة، والتعرف على بعض التوصيات المهمة والمتعلقة بالمشاريع المستهدفة داخل مناطق ومدن جمهورية موريتانيا. مبادرات وقال السويدي: «عملت الهيئة خلال الفترة الماضية على تكثيف مبادراتها الإنسانية والتنموية، ضمن استراتيجية متكاملة، تهدف إلى تبني المشاريع التي تحقق الاستدامة في العطاء، وتفي بأغراض التنمية البشرية والاجتماعية من خلال دعم القطاعات الحيوية خصوصاً الصحة والتعليم وخدمات المياه وإصحاح البيئة وغير من الجوانب الأخرى، التي يحتاج إليها السكان في المناطق الأكثر احتياجاً في الدول الشقيقة والصديقة».
14 سبتمبر 2020 - 26 محرم 1442 هـ( 59 زيارة ) .
وصلت إلى دمشق أمس طائرة مساعدات طبية ثالثة سيّرتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر السورية للحد من تفشي جائحة «كوفيد 19» على الساحة السورية، ضمن الاستجابة العالمية لدولة الإمارات للتصدي للجائحة، وتعزيز الإجراءات الوقائية والاحترازية ودعم القطاع الطبي السوري لمواجهة التحديات الماثلة في هذا الصدد. وتحمل الطائرة أدوية ومواد طبية يستفيد منها آلاف العاملين في مجال الرعاية الصحية في سوريا. وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إن هذه المساعدات تأتي في إطار المبادرات التي تضطلع بها دولة الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لدعم الجهود الدولية للتصدي لانتشار فيروس كورونا عالمياً. وأكد أن دولة الإمارات تبذل جهوداً كبيرة لمساعدة الدول الشقيقة والصديقة على تجاوز الظروف الصحية الراهنة، والوقوف بجانبها وتعزيز قدراتها الصحية لمواجهة تداعيات الجائحة. وأضاف أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سيّرت هذه الشحنة من المساعدات الطبية بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر السورية، في إطار التعاون الإنساني المشترك بين الجمعيتين الوطنيتين، وحرصاً من الهيئة على تعزيز قدرات الهلال السوري ودعم جهوده في المجال الصحي على ساحتها المحلية.
13 سبتمبر 2020 - 25 محرم 1442 هـ( 70 زيارة ) .
وصلت إلى الخرطوم، أمس، طائرة مساعدات إماراتية ثانية، ضمن جسر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الجوي، لإغاثة المتأثرين من الفيضانات في السودان، وذلك في إطار برنامج المساعدات الإنسانية الإماراتية الحالي، لدرء آثار السيول والفيضانات في عدد من الولايات السودانية. وتحمل الطائرة كميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات العلاجية، والمواد الطبية والغذائية والإيوائية، وكان في استقبالها بمطار الخرطوم، المستشار بسفارة الدولة لدى السودان، رحمه فاضل الشامسي، ووفد هيئة الهلال الأحمر، برئاسة محمد سالم الجنيبي، الموجود حالياً في السودان، لقيادة عمليات الهيئة الإغاثية، والإشراف على إيصال المساعدات إلى مستحقيها في عدد من الولايات الأكثر تضرراً من كارثة الفيضانات. توجيهات وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي: إن هذه المساعدات، تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وانطلاقاً من المبادرات التي تضطلع بها دولة الإمارات لدعم الأشقاء في السودان، وتخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم، وتعزيز قدرتهم على تجاوز ظروف الكارثة الراهنة. وأكد الفلاحي أن دولة الإمارات، تبذل جهوداً كبيرة لمساعدة السودان على تخطي تداعيات هذه الكارثة، والعمل مع الشركاء هناك للحد من تفاقم آثار الفيضانات الصحية والبيئية والنفسية.. مشيراً إلى أن وفد الهيئة الموجود حالياً على الساحة السودانية، يقوم بدور كبير في مساعدة المتأثرين، وتوفير احتياجاتهم الضرورية في المرحلة الحالية، ويعمل الوفد بالتنسيق مع سفارة الدولة في الخرطوم، لتعزيز استجابة الإمارات الإنسانية تجاه المتضررين. وذكر أن حجم الكارثة الكبير، وامتدادها لحوالي 16 ولاية سودانية، يتطلب بذل المزيد من الجهود الإغاثية والإنسانية، لذلك يسعى وفد هيئتنا الوطنية، للوصول إلى أكثر المناطق تضرراً، وتقديم الدعم والمساندة لسكانها، والوقوف بجانبهم، وتقديم كل ما من شأنه أن يسهم في تحسين ظروفهم الحياتية. وأفاد باستمرار رحلات الجسر الجوي الإماراتي إلى الخرطوم، خلال الفترة القادمة، لتوفير المزيد من الاحتياجات الأساسية للمتأثرين، خاصة في مجالات الصحة والغذاء والإيواء ومستلزمات الأطفال، مشيراً إلى أن الوفد سيقوم أيضاً بشراء بعض الاحتياجات الأخرى من داخل السودان، بناء على المسح الميداني، والتقييم الذي أجراه الوفد خلال اليومين الماضيين، من خلال زياراته التفقدية للمناطق التي اجتاحها الفيضان.
21 اغسطس 2020 - 2 محرم 1442 هـ( 92 زيارة ) .
شرعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في تنفيذ مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي «أم الإمارات»، لعلاج وتأهيل المصابين في حادث انفجار مرفأ بيروت في لبنان مؤخراً، بإشراف ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية بسفارة الدولة في بيروت. وزار وفد من الملحقية الجرحى والمصابين بالمستشفيات اللبنانية، وتعرف على أوضاعهم الصحية عن قرب، وتم تحديد عدد من الحالات الحرجة لتشملها المبادرة في بداية انطلاقتها، حيث تجد العناية والرعاية الصحية الشاملة حتى يتم شفاؤها، وأسفرت الجولة الأولى لوفد المفوضية في المستشفيات عن اختيار 3 حالات تعاني إصابات مختلفة، منها حالة لطفلة سورية تبلغ 5 سنوات. فقدت عينها اليسرى نتيجة تشظي الزجاج في منزلها، وستخضع لعملية تعيد لها بصرها بشكل كامل وتنقذ مستقبلها، وأما الحالة الثانية فهي للبناني يبلغ من العمر 40 عاماً ويعاني من إصابات بليغة أدت إلى بتر ساقه اليمنى، وسيتم تركيب طرف صناعي له، حتى يتسنى له السير والعودة تدريجياً إلى عمله وحياته الطبيعية، والحالة الثالثة للبناني آخر يبلغ من العمر 52 عاماً يعاني أيضاً من بتر في أحد أطرافه، وسيتم تركيب طرف صناعي له، والإشراف على مراحل علاجه وإعادة تأهيله حتى يعود إلى سابق عهده سالماً معافى. وقال حمد سعيد سلطان الشامسي، سفير الدولة لدى الجمهورية اللبنانية: «لقد بادرت دولتنا منذ اللحظة الأولى لوقوع هذا الانفجار المأساوي إلى إرسال جسر جوي إغاثي إلى لبنان حمل مساعدات عاجلة من معدات وأدوية طبية ومواد غذائية وغيرها، ثم كانت الخطوة الاستثنائية بكفالة الأيتام والأسر المتضررة وصيانة منازلهم وممتلكاتهم وصولاً إلى مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى المباشرة العاجلة بمساعدة الجرحى عبر التكفل بعلاجهم، حيث تم حالياً تبني هذه الحالات، وسيكون هناك المزيد من الحالات التي سيتم الإعلان عنها تباعاً بهدف تحسين ظروف المصابين الصحية وحالتهم النفسية. ورفع روحهم المعنوية، وإعادة تأهيلهم وانخراطهم بالمجتمع، واستعادة نشاطهم وحيويتهم من جديد». وأضاف: «أن المبادرات الإنسانية التي تتبناها الإمارات كثيرة، وتشمل جميع النواحي وعلى مختلف الصعد، وذلك سعياً للتخفيف من آثار وتداعيات الانفجار على الأسر والعائلات ولمداواة المتضررين، وهذا بدعم سخي من الهلال الأحمر الإماراتي وبتوجيه ومتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي». وأكد الشامسي وقوف الإمارات بجانب الإخوة اللبنانيين، والمصابين من الجنسيات الأخرى في الانفجار على اختلاف طوائفهم وجنسياتهم في هذه الظروف، لأن هذه هي رسالتنا الإنسانية الأساسية والتي كرّسناها وعملنا بجد لإيصالها عبر «ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية» التي باتت صلة وصل بين المستحقين والجهات المانحة بإطار من المصداقية والشفافية ووفق استراتيجية ومنهجية واضحة شعارها الأساسي بناء الإنسان وتنميته وتوفير فرص أفضل له ولأسرته. وشكر السفير الشامسي «أم الإمارات» على مبادرتها القيمة ودورها الإنساني وعطائها المستمر خاصة في سبيل مساعدة الأطفال والنساء، وسعي سموها الدائم والمستمر لزرع الابتسامة وبث الأمل على وجه كل محتاج ومريض.
13 يوليو 2020 - 22 ذو القعدة 1441 هـ( 73 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أطلقت الهيئة حملة مشروع الأضاحي الذي يستفيد منه، 600 ألف و400 شخص هذا العام، بتكلفة تقديرية مبدئية تبلغ 11 مليونا و775 ألف درهم. وأعلنت الهيئة - خلال المؤتمر الصحفي المرئي عن بعد الذي عقدته مؤخرا - أن ميزانية المشروع وعدد المستفيدين قابل للزيادة بناء على دعم المحسنين والمتبرعين للحملة وتجاوبهم مع فعالياتها. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، بإطلاق حملة الأضاحي وتعزيز فعالياتها هذا العام، تأتي امتدادا للمبادرات التي ظلت تقدمها الهيئة منذ بداية أزمة جائحة كوفيد-19، ودورها الكبير في التصدي للجائحة وتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية الصادرة من قيادة الدولة الرشيدة، وتنفيذ العديد من المبادرات المجتمعية التي وفرت الكثير من الاحتياجات للمجتمع المحلي في مختلف المجالات. وقال إن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، يولي برامج الهيئة ومبادراتها لتخفيف المعاناة الإنسانية اهتماما كبيرا، وفي هذا الصدد يجيء اهتمام سموه بمشروع الأضاحي الذي تنفذه الهيئة سنويا، ضمن مشاريعها الموسمية لتوفير احتياجات الأسر المتعففة وأصحاب الحاجات من الأضاحي، وإدخال البهجة والسرور على قلوبها خلال أيام العيد المباركة. وأضاف : "يوجه سموه دائما بتبني المشاريع والبرامج التي تعزز التلاحم المجتمعي وقيم العطاء بين أفراد المجتمع، وترتقي بمجالات التكافل والتراحم، وإسعاد الناس بعضهم بعضا، مشيرا إلى أن مشروع الأضاحي بجانب تعظيمه لشعيرة الأضحية، فإنه يعزز جانب المسؤولية المجتمعية لدى الأفراد والمؤسسات والشركات، وهذا يتجلى بوضوح في حجم الشراكة والدعم والتجاوب الذي تجده حملة الأضاحي كل عام". وقال : " إن حملة الأضاحي هذا العام تأتي في ظروف صحية واقتصادية واجتماعية استثنائية، بسبب جائحة كوفيد - 19، وتداعايتها عالميا، ورغم ذلك حرصنا في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على أن تكون الحملة هذا العام مختلفة عن سابقاتها، من حيث مخرجاتها ونتائجها وعدد المستفيدين منها، لذلك نسعى لاستقطاب المزيد من الداعمين والمانحين والمساندين لها، وتوسيع مظلة المستفيدين منها ". وأكد الأمين العام أن الهيئة وضعت خطة محكمة لتحقيق هذه الأهداف بما يتماشى مع التدابير الوقائية والاحترازية التي وضعتها الدولة للحد من تفشي فيروس كورونا، والالتزام بالتباعد الاجتماعي وتعزيز أوجه الحماية للمستهدفين من الأضاحي، وعدم تعرضهم للإصابة، لافتا إلى أنه سيتم إيصال الأضاحي إلى المستفيدين بالصورة التي تجنبهم الازدحام والمخالطة، كما سيتم الالتزام بإجراءات التعقيم اللازمة لكل الوسائل المستخدمة في ذبح وتجهيز ونقل الأضاحي إلى المستفيدين. من جهته أكد حمود عبد الله الجنيبي نائب الأمين العام للتسويق وتنمية الموارد - خلال المؤتمر الصحفي - أن تنفيذ مشروع الأضاحي هذا العام يأتي استمرارا للمبادرات التي قامت بها الهيئة منذ بداية الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد-19. وقال : " إنه لا شك أن جائحة كورونا أفرزت أوضاعا اقتصادية واجتماعية عالمية أثقلت كاهل الكثير من الأسر التي تضررت مصالحها الاقتصادية وظروفها الحياتية، بسبب الجحر والحظر والتوقف عن العمل في الكثير من المهن العمالية اليومية، لذلك تضع الحملة هؤلاء في مقدمة أولوياتها". وأكد أن الهيئة أكملت ترتيباتها لتعزيز فعاليات الحملة، واستقبال دعم الخيرين، وتسهيل عملية التبرع عبر منصات ومنافذ الهيئة من خلال الموقع الإلكتروني وتطبيقات الهواتف الذكية والرسائل النصية، إضافة إلى نشر مندوبي الهيئة في أكثر من 150 موقعا على مستوى الدولة، خاصة في المراكز التجارية والاسواق والمؤسسات المختلفة.
4 مايو 2020 - 11 رمضان 1441 هـ( 121 زيارة ) .
أوضح سالم الريس العامري، مدير هيئة الهلال الأحمر بفرعها في منطقة العين، بأنه تم توزيع 1,450 طردًا غذائيًا على 1200 أسرة، كما تم توزيع الطرود على نزلاء دار زايد للثقافة الإسلامية "المسلمين الجدد"، وعلى بعض الحالات المحولة من مؤسسة التنمية الأسرية، والعالقين المحولين من قبل السفارة المصرية والنادي المصري بالعين. ولفت إلى أنه تم أيضا توزيع 15 رأس جمل، و30 رأس غنم، و1000 كرتون تمر. وأضاف العامري: "كما تفاعلت مؤسسات المجتمع المدني مع الأزمة الحالية، التي تمر بها الدولة في ظل انتشار فيروس كورونا، حيث بادرت صيدلية "هلث فيرست" بتوزيع 200 صندوق أدوات صحية عبارة عن معقمات وقفازات وكمامات، بحيث تستهدف من الأدوات 50 عاملا، و150 للحالات المسجلة بالهلال الأحمر. وقامت شركة العجبان بمبادرة لتوزيع 23,850 كيلوغرام دجاج على الأسر المحتاجة والمتعففة، إضافة إلى قيام مزرعة أوريكس للأبقار بتوفير عجول ليتم توزيعها على 100 حالة مسجلة في هلال العين، والمتأثرين من الأزمة الحالية". من جانب آخر، أشار سالم الريس العامري إلى قيام هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتنفيذ المرحلة الثالثة من مبادرة "لبيه يا وطن"، وذلك ضمن جهودها لتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الدولة للحد من تفشي جائحة كورونا " كوفيد – 19 ". وتتضمن المرحلة الثالثة من المبادرة تعزيز البرامج التوعوية والإرشادية للوقاية من الفيروس، وتستهدف رواد المراكز التجارية الرئيسية في إمارات الدولة كافة، وحثهم على اتباع الارشادات الوقائية، والالتزام بإجراءات التباعد المجتمعي، والطرق المثلى لاستخدام المعقمات ووسائل الوقاية الأخرى، إلى جانب توزيع المعقمات الصحية وأدوات الوقاية مثل الكمامات والقفازات عليهم، كما تتضمن المبادرة تفعيل دور المتطوعين في هذا الصدد بصورة أكبر. وأضاف: "تحرص هيئة الهلال الأحمر في شتى فروعها في الإمارات على تعزيز دورها على الساحة المحلية في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها الدولة. وستواصل الهيئة بذل جهودها الخيرية والإنسانية لتعزيز شتى التدابير والإجراءات الاحترازية من أجل الوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد، وستكمل بذلك جهود باقي مؤسسات ودوائر الدولة، وتواكب بذلك أيضا توجيهات القيادة الرشيدة لمحاصرة واستباق الفيروس".
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 150 زيارة ) .
أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، كفالة ورعاية كافة أسر المتوفين بفيروس كورونا المستحدث " ك،فيد 19 " من جميع الجنسيات في الإمارات. أعلن الحساب الرسمي لمكتب الاتصال لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على "تويتر"، موضحا أنه : "بتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الهلال الأحمر الإماراتي يعلن كفالة ورعاية كافة أسر المتوفين بسبب فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 من جميع الجنسيات في الدولة، وذلك ضمن مبادرة ’أنتم بين أهلكم‘". كانت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أعلنت آمس أنها آجرت أكثر من 24000 فحص جديد على فئات مختلفة في المجتمع من مواطنين ومقيمين، وباستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي. وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة وتوسيع نطاق الفحوصات على جميع المواطنين والمقيمين في الكشف عن 477 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 6302 حالة. كما أعلنت الوزارة عن وفاة حالتين لمصابين خليجيين من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصةً وأنهما كانا يعانيان من أمراض مزمنة، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 37 حالة وفاة. وأعربت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفيين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.. مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضمانا لصحة وسلامة الجميع. وأعلنت الوزارة عن شفاء 93 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 1188.
17 أبريل 2020 - 24 شعبان 1441 هـ( 126 زيارة ) .
وزّع عدد من المتطوعين في هيئة الهلال الأحمر بفرعها في منطقة العين ومن خلال حملة «لبيه يا وطن» الكمامات والقفازات على مرتادي الجمعيات التعاونية ومنافذ البيع والمراكز التجارية في العين، إضافة إلى تعقيم صناديق التبرعات التابعة للهلال الأحمر وعربات التسوق. وقال عبدالرحمن الهاشمي، قائد فريق المتطوعين: «يتحتم على كل متطوع في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها دولتنا الغالية بسبب فيروس «كورونا» المشاركة بفاعلية في الحملات الوقائية وتماشياً مع الجهود الضخمة المبذولة في مختلف أنحاء الإمارات، حرصنا كمتطوعين في هيئة الهلال الأحمر القيام ضمن خطة متكاملة ومعززة بالتدابير الوقائية بعمليات تعقيم دقيقة لعربات التسوق وصناديق التبرعات بالمال والملابس . وذلك باستخدام مواد تعقيم معتمدة إضافة إلى توزيع نشرات توعوية عن فيروس «كورونا» وطرق الوقاية منه على مرتادي الجمعيات، وذلك حفاظاً على صحتهم وسلامتهم ونحن على يقين بأننا سنتجاوز الأزمة بسلام». وأوضح أن المتطوعين يقومون أيضاً بوضع عبوات سائل تعقيم اليدين المخصصة للعملاء عند مداخل المراكز والجمعيات وفي كافة الأقسام عند صناديق الدفع.
16 أبريل 2020 - 23 شعبان 1441 هـ( 110 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، يستفيد أكثر من مليون شخص من الأسر المتعففة والشرائح العمالية داخل الدولة من برامج الهيئة الرمضانية هذا العام، والتي تتضمن المير الرمضاني وزكاة الفطر وكسوة العيد. وأعلنت الهيئة خلال المؤتمر الصحافي المرئي، الذي عقدته عن بعد عن إطلاق فعاليات حملة شهر رمضان الكريم تحت شعار «من منازلكم تضيئون سماءهم» لتوفير الدعم والمساندة لأكثر من مليون مستفيد داخل الدولة، وذلك بحضور رعاة الحملة. وأشارت الهيئة إلى أن برامج رمضان هذا العام تأتي مختلفة ومتسقة مع إجراءات الدولة للحد من انتشار فيروس «كورونا». نمو وأكد الدكتور محمد الفلاحي الأمين العام للهيئة : «إن برامج الهيئة وأنشطتها داخل الدولة تشهد نمواً مطرداً، وذلك بفضل توجيهات قيادة الدولة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر». خطط ومن جانبه أكد راشد المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر خلال المؤتمر: «إن حملة رمضان هذا العام تأتي في ظروف استثنائية تطلبت وضع خطط بديلة للبرامج التي اعتادت الهيئة تنفيذها في شهر رمضان الكريم، لذلك تقرر استبدال الخيام الرمضانية ومناطق تجمع إفطار الصائمين بتوزيع الطرود الغذائية على الأسر المتعففة والشرائح العمالية المستهدفة في مناطق سكنهم وتوفير مستلزماتهم الغذائية طوال الشهر الفضيل ما يجنبهم التعرض لأي تداعيات صحية لا قدر الله». ومن جانبه أكد سيف حمدان العلكيم الزعابي رئيس إدارة الثروات والالتزامات والخدمات المصرفية المميزة في مصرف أبوظبي الإسلامي في كلمته خلال المؤتمر الصحفي المرئي: «إن رعاية المصرف لحملة رمضان تأتي في إطار سعيه الدؤوب لتطوير الشراكة الاستراتيجية مع هيئة الهلال الأحمر».
11 أبريل 2020 - 18 شعبان 1441 هـ( 127 زيارة ) .
خصصت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مبلغ 5 ملايين درهم لدعم عملية التعليم عن بعد في الدولة، بالتعاون مع وزراة التربية والتعليم، وذلك ضمن مبادرات " صندوق الإمارات وطن الإنسانية ". وشرعت الهيئة في تلبية احتياجات المدارس من المعدات والوسائل التعليمية المتمثلة في أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية التي تساهم في تعزيز التعليم عن بعد على مستوى الدولة. وتجسد هذه المبادرة حرص الهلال الأحمر على استمرار العملية التعليمية في الدولة، وتهيئة الظروف الملائمة لذلك، من خلال توفير الدعم اللوجستي والأجهزة التعليمية التي تساعد المدارس على القيام برسالتها التعليمية على الوجه الأفضل وتأتي منسجمة مع التدابير الوقائية والاحترازية التي وضعتها الدولة للتصدي لفيروس كورونا، وفي مقدمتها التباعد الاجتماعي. و أعلنت الهيئة أنها أجرت الدراسات اللازمة التي حددت احتياجات المدارس والطلاب من الوسائل التعليمية الحديثة، وعملت على توفيرها بالتعاون مع شركائها في مبادرات " صندوق الإمارات وطن الإنساني " وفي مقدمتهم الهيئة والوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث " وبالتنسيق مع الجمعيات والمنظمات الخيرية والإنسانية في الدولة. و أكدت أنها تبذل قصارى جهدها حتى لا تتأثر العملية التعليمية في الدولة بسبب الظروف الصحية الراهنة لذا وضعت قضية التعليم في مقدمة أولوياتها و تعمل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وشركائها في مباردات " صندوق الإمارات وطن الإنسانية" على المساهمة قدر الإمكان في تعزيز قدرة الشرائح الضعيفة من الطلاب مثل الأيتام و أصحاب الهمم على مواكبة الظروف المستجدة على مسيرة التعليم و التي فرضتها الأوضاع الصحية الراهنة، وذلك من خلال توفير الوسائل التي تمكنهم من متابعة تعليمهم عن بعد لذا ستكون لهم الأولوية في إمتلاك أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية والمعينات الأخرى. و في محور آخر أشارت الهيئة إلى أن متطوعيها يساهمون أيضا في دعم العملية التعليمية، من خلال إعطاء دروس تقوية إضافية للطلاب عبر منصة وزارة التربية والتعليم وبذلك يقدمون خبراتهم العلمية لخدمة القضية التعليمية في الدولة وأشادت بدور هؤلاء المتطوعين في هذا الصدد، وثمنت جهودهم في دعم المبادرات الآخرى التي تنفذها الهيئة في الوقت الراهن.
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 159 زيارة ) .
وزعت " هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" 5 آلاف طرد غذائي على الشرائح المستهدفة من مبادرات " صندوق الإمارات وطن الإنسانية" للحد من فيروس كورونا داخل الدولة. تمثل هذه الطرود المرحلة الأولى من مبادرة تعزيز الأمن الغذائي، التي تستهدف توفير الغذاء للأيتام وأصحاب الهمم وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والأسر المتعففة وأصحاب الدخل المحدود. شمل التوزيع جميع مناطق الدولة عبر فرق الهلال الأحمر وكوادرها التطوعية التي قامت بايصال المواد الغذائية للمستفيدين في مناطق تواجدهم داخل الدولة، مع التقيد بالاجراءات التي اتخذتها الدولة، والتدابير الاحترازية والوقائية لتفادي الاختلاط والازدحام والتجمعات. و أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي حرص سمو سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة على تعزيز دور الهلال الأحمر على ساحته المحلية في هذه الظروف. و قال إن سموه يتابع باهتمام شديد الخطط والبرامج التي أعدتها الهيئة لمساندة الجهود المبذولة في الدولة للتصدي لكورونا، وتهيئة الظروف الملائمة للأسر والشرائح المستهدفة للبقاء في منازلها حماية لها من تداعيات الوباء وذلك من خلال توفير احتياجاتها الضرورية وإيصالها لها في أماكنها، حفاظا على سلامتها وحمايتها من الفيروس. و أضاف الفلاحي إن الهيئة تعمل بالتعاون مع شركائها في المبادرة وعلى رأسهم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على تعزيز دور الصندوق، واستقطاب المزيد من الداعمين والمساهمين في برامجه الصحية والتعليمية واللوجستية والغذائية، كما تقوم الهيئة بالتنسيق مع المنظمات والجمعيات الإماراتية الأخرى، لتوسع مظلة المستفيدين من هذه البرامج على مستوى الدولة. و أشار أمين عام الهلال الأحمر إلى أنه تمت مراعاة أن تتضمن الطرود عناصر غذائية مهمة و يكفى الطرد الأسرة الواحدة لمدة شهر كامل وقال: " سنواصل استكمال توزيع الطرود الغذائية لتلبية احتياجات المستهدفين لدينا كافة" . وأضاف إن الهيئة حرصت على تنويع مصادر شراء المواد الغذائية من التجار و الموردين المحليين لتحريك عجلة السوق المحلي و تخفيف التداعيات الاقتصادية للأزمة الصحية الراهنة على التجار والموردين. جدير بالذكر أن الطرود الغذائية التي تم توزيعها تضمنت 26 عنصرا غذائيا مهما شملت الأرز و الدقيق، السكر، الحليب، الزيوت، البقوليات، والمعلبات، المعكرونة، الشعيرية، العدس، الحمص، العصير، الأجبان و الشاي، إلى جانب عدد من المواد الآخرى.
17 مارس 2020 - 22 رجب 1441 هـ( 159 زيارة ) .
نفذ مركز الهلال الأحمر الإماراتي في أبوظبي عدداً من البرامج الإنسانية خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري بقيمة 3 ملايين و836 ألفاً و376 درهماً، استفاد منها 1178 شخصاً في عدد من المجالات الإنسانية، وتصدر برنامج كفالة طلاب العلم جدول المساعدات بقيمة مليون و595 ألف درهم، استفاد منها 207 طلاب. وفي المجال الطبي ساعد المركز 65 حالة بقيمة 856 ألفاً و547 درهماً، كما استفاد 47 شخصاً من المساعدات الإنسانية بقيمة 567 ألفاً و720 درهماً. على صعيد متصل، وضمن المساعدات العمالية قدم المركز مساعدات بقيمة 532 ألفاً و895 درهماً، استفاد منها 856 عاملاً من مختلف الجهات.
12 مارس 2020 - 17 رجب 1441 هـ( 192 زيارة ) .
تقوم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بدور كبير في مجال كفالة الأيتام على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، حيث تكفل الهيئة آلاف الأيتام في 25 دولة حول العالم. وتخصص الهيئة برامج متنوعة لرعاية الأيتام، ودعم الجانب المهاري والمعرفي، بهدف تأمين مستقبلهم، وتلبية طموحاتهم، وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم بثقة ونجاح. وحقق 6 أيتام تكفلهم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دولتي الهند والصومال، تفوقاً دراسياً كبيراً، وساهمت جهود الهيئة في تأمين مستقبل مشرق لهم، بدعم تميزهم الدراسي اللافت. وتمكن محمد أجاز كونهي، وفضل الرحمن إبراهيم، وهما من الأيتام المكفولين في الهند، من الحصول على مقعدين في كلية الطب، بعد أن بذلا مجهوداً متميزاً في تحقيق علامات دراسية مرموقة، أهلتهما لدراسة الطب. وقال كونهي: «إن للهلال الأحمر دوراً كبيراً في وصولنا إلى ما نحن عليه من التميز في الدراسة، بعد أن خفف عنا أعباء الحياة اليومية، ولولا ذلك، لاضطررنا إلى ترك الدراسة لتأمين قوتنا اليومي، ولكن الحمد الله، حققنا ما نصبو إليه»، أما فضل الرحمن إبراهيم، فيقول: «تعلمنا من الإمارات، ومن خلال الهلال الأحمر الإماراتي، حب العطاء، ولا شك أن هذا ينعكس على سلوكنا، لنربى جيلاً ناجحاً في المستقبل». وتضم قائمة الأيتام الناجحين المكفولين في الهند، كذلك، سميع الله محمد، الذي استطاع الحصول على درجة الماجستير في الإدارة، ومحمد فاضل، الذي حجز مقعده بين المتفوقين في كلية الهندسة، مؤكدين أن الهلال الأحمر الإماراتي، أخذ بيدهما نحو النجاح، وكانت الهيئة دائمة السؤال عن الأيتام، وتفقّد احتياجاتهم، موجهين الشكر لدولة الإمارات، على ما وصلا إليه من تفوق. كما أسهمت كفالة الهلال ليتيمين من دولة الصومال، في تحقيق نتائج دراسية متميزة، واستطاع أحمد يوسف بري، الحصول على درجة الماجستير في الاتصالات، وتمكن بشير شيخ إبراهيم، من الحصول على درجة الماجستير في برمجة الحاسوب، ويواصلان حالياً دراستهما بنجاح نحو درجة الدكتوراه، مؤكدين أن الإمارات علمتهما العطاء، وأنهما سيقومان مستقبلاً برعاية أكبر عدد من الأيتام في الصومال.
11 مارس 2020 - 16 رجب 1441 هـ( 175 زيارة ) .
نفذ مركز الهلال الأحمر الإماراتي في الشارقة عدداً من المبادرات الإنسانية استفاد منها المئات من العمال والأيتام وأسرهم، وذلك ضمن خطط المركز التشغيلية خلال العام 2020. وقام المركز بتنفيذ مبادرة (لنسعدهم) التي تضمنت توزيع الملابس الشتوية، والأغطية والوجبات الغذائية على العمال في بلدية الشارقة. في الإطار ذاته، قام مركز الهلال الأحمر الإماراتي في الشارقة بتنفيذ مبادرة (هدية الشتاء) المخصصة للأيتام، وهي عبارة عن ملابس شتوية تم تقديمها لعدد من الأيتام الذين يكفلهم المركز، ويرعى شؤونهم، ضمن مشروع كفالة الأيتام في الهلال الأحمر الإماراتي. وفي هذه المناسبة قال عبد الله غانم المهيري مدير مركز الهلال الأحمر الإماراتي في الشارقة: «مع بداية العام 2020 تواصلت جهود المركز من خلال تنفيذ عدد من المبادرات التي تستهدف الفئات ذات الدخل المحدود والأيتام وأصحاب الهمم ونحوهم، وذلك حرصاً منا على تلبية احتياجاتهم، وتوفير متطلباتهم الحياتية»، مشيراً إلى أن المركز سيواصل مبادراته في هذا الصدد، تعزيزاً لرسالته الإنسانية على ساحته المحلية.
5 مارس 2020 - 10 رجب 1441 هـ( 156 زيارة ) .
أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن دولة الإمارات لن تدخر وسعاً في سبيل تلبية احتياجات الساحة الإنسانية في تنزانيا من المشاريع والبرامج التي يحتاجها السكان هناك. جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية أجراها سموه بوفد الهلال الأحمر الإماراتي الموجود حالياً في العاصمة التنزانية دار السلام لمتابعة تنفيذ عدد من مشاريع هيئة الهلال الأحمر التنموية هناك، في الوقت الذي أنشأت الهيئة مجمعين سكنيين بمرافقهما الصحية والتعليمية، ومركزاً للأمومة والطفولة بقيمة 13 مليوناً. عن كثب واطلع سموه خلال الاتصال برئيس وفد الهلال الأحمر محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام لقطاع الخدمات المساندة في الهيئة على سير العمل في المشاريع التنموية التي تتضمن مجالات حيوية في قطاعي الصحة والإسكان، ووقف سموه على نسبة إنجاز تلك المشاريع التي يجري تنفيذها بتوجيهات القيادة الرشيدة، لتعزيز مجالات التنمية والإعمار في زنجبار وجزيرة بمبا التنزانيتين. وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن هذه المشاريع تأتي امتداداً للجهود الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على الساحة الإنسانية الدولية، انطلاقاً من التزامها الصادق تجاه الأشقاء والأصدقاء وتحقيقاً لأغراض التنمية في مجتمعاتهم. ووجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وفد الهلال الأحمر بتعزيز استجابة الهيئة التنموية تجاه الأشقاء في تنزانيا والإسراع بإنجاز المشاريع الجاري تنفيذها لتساهم في تحسين الخدمات الموجهة للشرائح الضعيفة التي تستهدفها الهيئة على الساحة التنزانية. 13 مليوناً وعززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بتوجيهات ومتابعة سموه مبادراتها التنموية والإنسانية في تنزانيا، من خلال إنشاء مجمعين سكنيين بمرافقهما الصحية والتعليمية، ومركز للأمومة والطفولة بقيمة 13 مليوناً و119 ألف درهم، يستفيد منها 261 ألفاً و380 شخصاً، وذلك ضمن جهود الهيئة في مجالات التنمية والإعمار على الساحة التنزانية، وتعزيزاً لجهود دولة الإمارات لتأهيل البنيات التحتية وتوفير الخدمات الضرورية للشعب التنزاني. وافتتح وفد الهلال الأحمر الذي يزور تنزانيا حالياً برئاسة محمد يوسف الفهيم، نائب الأمين للخدمات المساندة في الهيئة، مركز الأمومة والطفولة في زنجبار، الذي يوفر خدمات الرعاية الصحية والعلاجية لـ42 ألف مراجع سنوياً من سكان الجزيرة، بتكلفة بلغت مليونين و100 ألف درهم، ويساهم المركز في تحسين أوضاع الأمومة والطفولة في زنجبار، ويوفر رعاية أكبر للأمهات والأطفال حديثي الولادة، كما يساهم أيضاً في تقليل نسبة الوفيات بين النساء أثناء الحمل والولادة.