هذا المحتوى يخص جمعية مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للاعمال الخيرية والانسانية

16 أبريل 2020 - 23 شعبان 1441 هـ( 68 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن تفعيل عشر خدمات رقمية رئيسية، تقدمها المؤسسّة عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، وذلك استكمالاً للجهود، التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع السكان من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية. وقال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، إن الجهود التي تقوم بها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تنبثق من حرص القيادة على أبنائها من ذوي الهمم، وضمان توفير حياة كريمة لهم هم وذويهم، ويعد إطلاق هذه الحزمة من الخدمات الرقمية تأكيداً على ضمان توفير كل سبل الراحة في الحصول على الخدمات دون تكبد عناء التنقل، ونحن اليوم في دولة الإمارات نسعى للتحول الرقمي الكامل ولعل الأوضاع الراهنة مع وباء «كورونا» الذي اجتاح العالم. وقال عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة إن الخدمات الرقمية التي تم تقديمها عبر منصة «تم» الحكومية تشمل عشر خدمات رئيسية مهمة من خدمات المؤسسة الـ11 للخدمة الرقمية الموجهة لأصحاب الهمم وأسرهم والشركاء، حيث أصبح من الممكن الحصول عليها في منصة «تم» وبالإضافة لتوفرها مسبقاً في الموقع الإلكتروني للمؤسسّة وعبر التطبيق الذكي الخاص بالمؤسسّة على الهواتف الذكية.
13 فبراير 2020 - 19 جمادى الثاني 1441 هـ( 90 زيارة ) .
وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومطارات أبوظبي اتفاقية تعاون بين الجانبين في مجال الخدمات المجتمعية والخيرية والإنسانية، وتقديم الدعم اللازم من الطرفين، فيما يخص مبادرة «الأسر المواطنة»، التي ترعاها المؤسسة وتعد من أهم المبادرات على الساحة المحلية. جاء ذلك خلال حفل رسمي حضره الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ومعالي أحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة، نائب رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، حيث وقع الاتفاقية محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة الإنسانية وبرايان تومبسون الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي، بحضور عدد من المسؤولين والقيادات والموظفين من الجانبين.
29 يناير 2020 - 4 جمادى الثاني 1441 هـ( 123 زيارة ) .
دشن أطباء الإمارات أولى حملات مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية لعام 2020 لعلاج الفقراء في القرى الباكستانية لتخفيف معاناتهم وتقديم الخدمات الصحية، تحت شعار «على خطى زايد»، إذ تستهدف الحملة الوصول لـ500 مريض يومياً من الفقراء من مختلف الفئات العمرية، وتوفير احتياجاتهم من الخدمات الصحية والأدوية مجاناً. وتأتي الحملة امتداداً لحملات برنامج إماراتي باكستاني يستمر 3 سنوات، ويأتي بمبادرة إنسانية مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، وبالشراكة مع المؤسسات الباكستانية الحكومية والخاصة وغير الربحية وبالتنسيق مع سفارة الإمارات بباكستان. وشهد حفل افتتاح الحملة الجديدة الدكتور سالم الخديم الظنحاني، القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى كراتشي، إذ أشاد بمبادرة زايد العطاء وجهود الكوادر الطبية المشاركة والجهات الداعمة للبرنامج، مؤكداً أهميته بتقديم أشكال الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية للمرضى الفقراء والمحتاجين.
19 يناير 2020 - 24 جمادى الأول 1441 هـ( 69 زيارة ) .
في إطار التعاون بين المؤسسة الخيرية الملكية ومؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، قام الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية بزيارة استطلاعية إلى مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي تنظمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك للإطلاع على تجربة المهرجان وبحث أطر التعاون بين الجهتين. وكان في استقبال الوفد المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية محمد حاجي الخوري والمدير التنفيذي للبرامج المحلية ميره مسلم المزروعي، حيث شارك في الزيارة كل من مدير إدارة تنمية الموارد الخيرية والمنسق العام للشئون الحكومية والرسمية الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، واختصاصي علاقات عامة نيلة الشاعر واختصاصي برامج خيرية وإنسانية أميرة الحمادي. كما اطلع الوفد البحريني خلال الزيارة على المشاريع الإنسانية التي تنفذها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة، والمبادرات التي قدمتها خلال الفترة الماضية، حيث تهدف هذه الزيارة إلى توطيد العلاقة بين المؤسستين وبحث أطر التعاون في مختلف المجالات الإنسانية.
11 ديسمبر 2019 - 14 ربيع الثاني 1441 هـ( 99 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية عمرة للموظفين ضمن فعاليات عام التسامح. وقد شهد عام التسامح إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية التي ساهمت بها المؤسسة تنفيذاً لتحقيق أهدافها الخيرية التي أرسى نهجها صاحب المكرمة والقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه. مساعدات وقامت المؤسسة بتقديم العديد من البرامج والمشاريع داخل الدولة وخارجها في مجال المساعدات التعليمية والصحية وفي الإغاثة بالتعاون والتنسيق مع سائر الهيئات الإنسانية والجمعيات الاجتماعية. وقال حمد بن كردوس العامري مدير عام المؤسسة إن مبادرة العمرة للموظفين جاءت بمباركة كريمة من سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الأمناء، وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس لتكون تقديراً للموظفين على جهودهم المخلصة وحافزاً لتقديم أفضل ما يملكون من طاقة وعطاء لهذه المؤسسة التي توليهم كل اهتمام لهم ولعائلاتهم.
8 سبتمبر 2019 - 9 محرم 1441 هـ( 121 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بدأ فريق الإغاثة الذي أوفدته المؤسسة إلى السودان الشقيق اجتماعاته المتتالية مع الدكتور محمد فضل الله، نائب مفوض العون الإنساني، حيث تم الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على خريطة البدء بتوزيع المساعدات الإغاثية في المناطق المتضررة من الفيضانات في 4 ولايات وهي: الخرطوم والجزيرة والنيل الأبيض وسنار، ومن المتوقع أن يصل عدد المستفيدين في الولايات الأربع إلى حوالي 30 ألف أسرة. وسيقوم فريق مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بتوزيع المساعدات الغذائية والإغاثية على متضرري السيول والفيضانات في السودان والإشراف على تنفيذ برنامج الإغاثة للمتأثرين الذي يستهدف آلاف الأسر المتضررة من الأمطار والسيول التي اجتاحت مناطق متفرقة من البلاد بالتعاون مع مفوضية العمل الإنساني. إغاثة وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية إن المؤسسة وبناءً على توجيهات القيادة الرشيدة قامت منذ اليوم الأول للفيضانات في السودان الشقيق بالتواصل مع سفارة الدولة لدى الخرطوم للوقوف على مدى الأضرار التي لحقت بالمواطنين ومنازلهم، ومن ثم قامت بإيفاد وفد إغاثي بصورة عاجلة إلى السودان الشقيق والبدء بشراء المواد الإغاثية من السوق المحلي في السودان اختصاراً للوقت وسرعة وصول المساعدات للمتضررين في وقت قصير.
15 يوليو 2019 - 12 ذو القعدة 1440 هـ( 437 زيارة ) .
أعرب فانسو بوجانغ سفير جمهورية غامبيا لدى الدولة عن خالص امتنانه لقيادة الدولة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحــب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على العناية والرعاية الإنسانية التي تحظى بها بلاده من مساعدات ومشاريع تساهم في تخفيف المعاناة وتنمية المستوى المعيشي والمساعدة في مسيرة التطور الحضاري والاجتماعي. جاء ذلك خلال استقبال حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، السفير الغامبي الذي أعرب عن شكر بلاده وتقديرها لسائر البرامج والمشاريع الخيرية التي تقدمها المؤسسة وخاصة مشروع إنشاء مركز الشيخ زايد لإنقاذ البصر الذي تم إنجازه في عام 2007 في العاصمة «بنجول» بالتعاون مع المنظمة الدولية لإنقاذ البصر بتكلفة إجمالية بلغت 7 ملايين درهم، حيث يساهم المركز في تدريب المتطوعين من أهالي المنطقة على التمريض للتداوي من مرض التراخوما المنتشر في تلك الدول، إذ تم علاج الملايين من المصابين منذ تأسيس المركز ولغاية الآن. كما أعرب عن موفور تحياته إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية على كرم العطاء والمساهمة في تنمية الحياة الاجتماعية على المستوى العالمي من خلال المساعدات والمشاريع التي تقدمها المؤسسة وغيرها من المؤسسات الإنسانية والخيرية في الدولة.
7 أبريل 2019 - 2 شعبان 1440 هـ( 160 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، أن إجمالي قيمة المساعدات الصحية التي قدمتها خلال العام الماضي تجاوز مليوني درهم، شملت تنفيذ المشاريع الصحية، وتقديم المساعدات العلاجية للأفراد داخل وخارج الدولة. وأوضحت المؤسسة أن قيمة المساعدات التي قدمتها من خلال برنامج العلاج الطبي أحد برامجها الخيرية الصحية داخل الدولة، تجاوز مليون درهم خلال العام الماضي 2018، حيث قدم البرنامج المساعدات العلاجية لنحو 157 حالة لأفراد من مختلف الجنسيات. وقال حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام للمؤسسة: تعتبر الصحة من الأهداف الرئيسية التي تحرص مؤسسة زايد على تحقيقها، من خلال المشاريع الخيرية والإنسانية التي تنفذها في مختلف دول العالم دون التمييز بين جنس أو عرق أو دين أو لون، وذلك في ظل توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة، وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس. - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/c12cac8b-03b6-46ef-a3b4-caabbbf50edb#sthash.4sVX9m6g.dpuf
5 أبريل 2019 - 29 رجب 1440 هـ( 259 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية عن إسهامها في تنفيذ ودعم مجموعة من البرامج والمشاريع التي تُعنى برعاية الأيتام داخل الدولة وخارجها. وبالتزامن مع «يوم اليتيم» الذي يوافق 5 أبريل، أشارت المؤسسة إلى أنها تواصل مسيرة الوالد المؤسس وصاحب مكرمتها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في هذا الجانب الإنساني الذي تحرص من خلاله على تقديم أشكال الدعم المختلفة إلى مراكز الأيتام داخل الدولة وخارجها، وتعزيز التعاون مع الجهات المختصة لتوفير أفضل مستويات الرعاية المتكاملة لهم. ويعد مركز الشيخ زايد في ممباسا - كينيا من أهم المشاريع التي أسهمت المؤسسة في تنفيذها، وخصصت له وقفاً خيرياً يعود ريعه على البرامج التطويرية للمركز، وذلك في إطار حرصها على مد يد العون والمساعدة للأيتام في كينيا وتوفير حياة كريمة لهم، كما تواصل المؤسسة جهودها الدؤوبة لمساعدة أكبر عدد ممكن من الأيتام وتوفير مختلف أشكال الرعاية التربوية والتعليمية لهم، من خلال تقديم الدعم لمختلف الهيئات والمؤسسات المختصة برعاية الأيتام في مختلف دول العالم. وبهذه المناسبة، قال حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: «تولي المؤسسة اهتماماً كبيراً لرعاية الأيتام، وذلك منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذي غرس ثقافة الإحسان إلى الأطفال والأيتام خاصة، وحثّ على الإسهام في توفير الرعاية المتكاملة لهم عبر تنفيذ ودعم المشاريع والبرامج التي تُعنى بتوفير الرعاية المتكاملة للأيتام». وأضاف: «تحرص المؤسسة في ظل توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة، وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس، على تكريس ثقافة رعاية الأيتام والإحسان إليهم، بوصفهم ركيزة أساسية من ركائز نهضة المجتمع، والإسهام في تحقيق مستقبل أفضل لهم، وذلك بما ينسجم مع رؤيتنا بأن نصبح مؤسسة رائدة في العمل الإنساني على مستوى العالم».
31 مارس 2019 - 24 رجب 1440 هـ( 153 زيارة ) .
شاركت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، في مبادرة ساعة الأرض، بإطفاء أنوارها في مقرها الرئيسي بأبوظبي، ولمدة 60 دقيقة من الساعة الثامنة والنصف وحتى التاسعة والنصف مساء أمس. وقال حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: «نهدف من خلال مشاركتنا في هذه المبادرة إلى رفع مستوى وعي موظفي المؤسسة، وأفراد المجتمع بأهمية توفير مصادر الطاقة وتجنّب الاستخدام المفرط لها، وتشجيعهم على اعتماد أفضل الممارسات الصحيحة التي تسهم في الحفاظ على البيئة، وحماية كوكبنا». وأضاف: «نحرص في المؤسسة على المشاركة في المبادرات والأحداث التوعوية المختلفة التي تتماشى مع الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث البيئي، وتهدف إلى رفع مستوى الوعي بالقضايا البيئية وتحقيق التوازن بين التنمية والبيئة».
24 مارس 2019 - 17 رجب 1440 هـ( 146 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، عن مساهمتها في تمويل حفر 238 بئر مياه في 12 دولة على مستوى العالم، بتكلفة إجمالية تجاوزت 51 مليون درهم، وذلك من خلال مشاريع حفر الآبار التي نفذتها المؤسسة منذ نشأتها وحتى اليوم. وبالتزامن مع اليوم العالمي للمياه، أوضحت المؤسسة أن حفر الآبار يعتبر مسؤولية إنسانية ومهمة تستوجب العمل المستدام للحصول المجتمعات على شريان الحياة وواحداً من أهم متطلبات الحياة. وأشارت المؤسسة إلى أن الآبار التي مولتها توزعت على العديد من الدول بواقع 77 بئراً في النيجر، و50 بئراً في السودان، و24 بئراً في مالي، و16 بئراً في الصومال، و16 بئراً في كينيا، و10 آبار في تشاد، و10 في إرتيريا، و8 في أثيوبيا، و8 في جيبوتي، و7 في موريتانيا، و6 في سلطنة عمان، و6 في اليمن. وقال حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: تحرص المؤسسة على تقديم المساعدات الخيرية والإنسانية لدعم المحتاجين من مختلف أنحاء العالم دون التمييز بين جنس أو عرق أو دين أو لون عبر إطلاق مبادرات وبرامج نوعية، وتعتبر مشاريع حفر الآبار أحد المشاريع التي تعنى بها المؤسسة وذلك في إطار حرصها على المساهمة في توفير المياه للأجيال الحالية والمستقبلية في الدول التي تعاني من عدم توفر المياه. وأكد أن ترشيد المياه يعتبر أولوية رئيسية تنعكس من خلال الجهود الدؤوبة التي تقوم بها دولة الإمارات في مجال الحفاظ على موارد المياه وترشيد استهلاك المياه في الدولة، بما ينسجم مع استراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات، التي تهدف إلى ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه خلال الظروف الطبيعية وظروف الطوارئ القصوى، بما يتماشى مع قوانين الدولة ومواصفات منظمة الصحة العالمية، ويسهم في تحقيق رخاء وازدهار المجتمع واستدامة نمو الاقتصاد الوطني.
12 مارس 2019 - 5 رجب 1440 هـ( 170 زيارة ) .
وقعت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة أمس مذكرة تفاهم مشتركة مع جمعية الإمارات لمتلازمة داون بشأن تحقيق التعاون المشترك بين الطرفين، لتوحيد وتنسيق الجهود، وتبادل الخبرات، وبناء إطار تنظيمي متكامل، يعود بالأثر الإيجابي على أصحاب الهمم، بغية دمجهم في المجتمع، وجعلهم أشخاصاً فاعلين ومؤثرين بإسهاماتهم. وتهدف المذكرة إلى تمكين ذوي متلازمة داون وأسرهم للاستفادة من المرافق المتوفرة بمؤسسة زايد العليا، وذلك للاستفادة من الخدمات التي تُقدِّمها لمنتسبيها، والتسجيل في الأندية الرياضية التابعة للمؤسسة، وتمكين أولياء أمور وأهالي الجمعية من استخدام الخدمات الإلكترونية، والبرامج الموجّهة لذوي متلازمة داون، من قِبل البرامج المطروحة من الطرفين، ووضع الأُطر العملية لتفعيل ومباشرة الأنشطة الهادفة لدمج ذوي متلازمة داون بالمجتمع. جهود وقع المذكرة عن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وعن الجمعية الدكتورة منال رفيق جعرور رئيس مجلس الإدارة وحضر مراسم التوقيع عبدالله الكمالي المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم بالمؤسسة، إضافة إلى عدد من المسؤولين بالجمعية. ورحب عبدالله عبدالعالي الحميدان بالتوقيع على مذكرة التفاهم مشيداً بدور جمعيات النفع العام على مستوى الدولة وجهودها لخدمة المجتمع ومنها جمعية الإمارات لمتلازمة داون التي تعمل من أجل حياة أفضل لتلك الفئات من أصحاب الهمم، وتسعى لدمجهم وتمكينهم من خلال إبراز أقصى إمكانياتهم ومهاراتهم ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين في المجتمع، فضلاً عن دورها في دعم أسر ذوي متلازمة داون.
8 مارس 2019 - 1 رجب 1440 هـ( 220 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، عن تنفيذها 14 مشروعاً يعنى بتقديم المساعدات التي تعود بالنفع على النساء من مختلف دول العالم، وتجاوزت القيمة الإجمالية للمشاريع 53 مليون دولار أمريكي. وبالتزامن مع يوم المرأة العالمي، أوضحت المؤسسة أن مشاريعها تغطي جوانب التعليم والصحة والأعمال الخيرية، وتشمل المشاريع الصحية مستشفى زايد للأمومة والطفولة في كابول بأفغانستان، والعديد منها في مختلف بلدان العالم. وأشارت إلى أن مشاريع التعليم تشمل كلية الدراسات الإسلامية في البوسنة، وأكاديمية زايد للبنات في نيوزيلندا، وكلية التمريض في جامعة النجاح بفلسطين، وفي كينيا مركز زايد لرعاية الأيتام. وبهذا الصدد أكد حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: «أن المرأة تعتبر من الأولويات الرئيسية التي تركز عليها المؤسسة من خلال المشاريع التي تنفذها بمختلف دول العالم، باعتبارها ركيزة رئيسية لبناء وتطوير المجتمعات في شتى المجالات، بما ينسجم مع رسالتها الرامية إلى تقديم المساعدات الخيرية والإنسانية». وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة قال بن كردوس: «في هذه المناسبة لا يسعنا سوى أن نستذكر المغفور له، بإذن الله، الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي دعم المرأة وآزرها والذي وفر لها فرص التعليم والمعرفة لتصبح شريكة للرجل في نهضة وبناء المجتمع، لتواصل من بعده قيادة رشيدة تمتعت بالحكمة ولم تدخر جهداً لتمكين المرأة، وتذليل العقبات أمامها لتحقق المزيد من الإنجازات والمكتسبات، وتشكل ركيزة أساسية للنهضة والتقدم الذي تشهده الدولة».
27 فبراير 2019 - 22 جمادى الثاني 1440 هـ( 161 زيارة ) .
نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، وبالتعاون مع مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، محاضرة بعنوان «مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية... العطاء باستدامة»، في مجلس محمد خلف المزروعي في أبوظبي. أتت الفاعلية في إطار جهود المؤسسة الرامية للوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع، كما جاء تنظيم المحاضرة في أعقاب إطلاق المؤسسة لهويتها الجديدة تحت شعار «العطاء باستدامة»، خلال حفل رسمي عقد في شهر فبراير الجاري، تحت رعاية وبحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة. شهد المحاضرة حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام المؤسسة، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إلى جانب عدد من المثقفين والكتاب والشعراء والأكاديميين والفنانين، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام والصحافة المحلية والعربية. وألقى المحاضرة عبدالعزيز الزيدي، رئيس قسم البرامج في المؤسسة، حيث تناول في محاضرته عدة محاور تحدث خلالها عن مسيرة العطاء التي خاضتها المؤسسة على مدار 27 عاماً منذ نشأتها وحتى اليوم، والاستراتيجية الجديدة للمؤسسة. وقال الزيدي: «يعكس شعار المؤسسة «العطاء باستدامة»، فكرة إنشائها باعتبارها وقفاً خيرياً ومكرمة من الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والتي يعود ريعها على المشاريع والأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية المستدامة داخل الدولة وخارجها. - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/f28843bd-d299-48e3-9bfa-ee11eac7192b#sthash.dhMvFx8y.dpuf
21 فبراير 2019 - 16 جمادى الثاني 1440 هـ( 174 زيارة ) .
شهد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، صباح أمس، إطلاق المؤسسة هويتها الجديدة تحت شعار «العطاء باستدامة». والذي يتضمن تصميماً مبتكراً يحمل اسم الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، ومستوحى من خط يده من رسالة قديمة موجهة إلى أخيه الشيخ هزاع بن سلطان آل نهيان.وحضر الحفل الشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس مجلس إدارة جمعية أم القيوين الخيرية، وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة، وحمد سالم بن كردوس العامري، المدير العام. وعدد من المسؤولين والموظفين والشركاء الاستراتيجيين.ويعكس الشعار الجديد «العطاء باستدامة» فكرة إنشائها باعتبارها وقفاً خيرياً ومكرمة من الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والتي يعود ريعها على المشاريع والأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية المستدامة داخل الدولة وخارجها، لتسهم في تحقيق التطور والتغيير الاقتصادي والاجتماعي للارتقاء بحياة الناس. كما دشنت المؤسسة الموقع الإلكتروني بحلته الجديدة، والتطبيق الإلكتروني الجديد المتاح للمستخدمين على نظامي تشغيل الهواتف الذكية «أندرويد»، و«أبل ستور». ويتيح التطبيق الفرصة لمستخدميه للاطلاع على مشاريع وبرامج المؤسسة والتعرف إلى الخدمات التي توفرها وتقديم طلبات التسجيل في عدد من البرامج مثل برنامج زايد للحج وغيره من البرامج والخدمات الأخرى التي توفرها المؤسسة ضمن باقة مشاريعها الوقفية والخيرية والإنسانية. وقال حمد سالم بن كردوس العامري، المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، في كلمته الافتتاحية للحفل: «نتوج اليوم مسيرة العطاء التي بدأت بمكرمة المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس، بإطلاق الهوية المؤسسية الجديدة، لنستكمل فصلاً جديداً من فصول الخير والإنسانية».
1 فبراير 2019 - 26 جمادى الأول 1440 هـ( 383 زيارة ) .
عُقد بمقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في أبوظبي، أمس، الاجتماع الدوري للفريق التنفيذي لمؤشر «نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية من الدخل القومي الإجمالي» برئاسة سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية،. واستعرض الشامسي خلال الاجتماع أعمال فرق العمل الفرعية لمتابعة تنفيذ المهام الموكلة للفريق التنفيذي، ومنها فريق الاتصال المعني بالترويج للمشاريع الإنمائية التي تتبناها الدولة وتساهم بها والفريق المعني بالرقابة والتقييم والفريق الثالث لتوحيد نظام توثيق المساعدات الخارجية. حضر الاجتماع أعضاء الفريق من الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية المعنية، ممثلة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وديوان ولي عهد أبوظبي، وصندوق أبوظبي للتنمية، وهيئة الهلال الأحمر، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية الإنسانية، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة آل مكتوم الخيرية، ومؤسسة دبي العطاء. جهود وأشار الاجتماع إلى الجهود التي بذلتها كافة الجهات الإماراتية المانحة خلال العام 2017، وتحقيق المؤشر الوطني لنسبة المساعدات الإنمائية، والتي توّجت بتصدر دولة الإمارات - للمرة الرابعة في آخر خمس سنوات - الدول الأكثر عطاءً للعام 2017 وفق البيانات والأرقام النهائية التي نشرتها لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD». حيث بلغ صافي قيمة المساعدات الإنمائية الرسمية الإماراتية في عام 2017 نحو 14.55 مليار درهم «3.96 مليارات دولار أمريكي» بنسبة 1.03% من الدخل القومي الإجمالي. كما تناول الاجتماع، مناقشة آليات الانتهاء من حصر وتوثيق بيانات المساعدات الخارجية لعام 2018، ليتم توثيقها مع المنظمات الدولية ذات الصلة، إلى جانب مناقشة أبرز التحديات التي يسعى الفريق إلى إيجاد حلول وطرق مبتكرة لمعالجتها، من خلال العمل المشترك وتكامل الجهود التي تقدمها الإمارات ومؤسساتها التنموية والإنسانية في مجال المساعدات الخارجية، ضمن خطة وطنية شاملة تضمن تحقيق مستهدفات 2021، وتبرز جهود دولة الإمارات في المجال الإنساني عالمياً.
23 يناير 2019 - 17 جمادى الأول 1440 هـ( 230 زيارة ) .
وقّعت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية مذكرة تفاهم مع مؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية في رأس الخيمة، في إطار حرص الطرفين على بناء علاقات شراكة فعالة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة بينهما في مجالات العمل الخيري. ووقّع مذكرة التفاهم كل من حمد سالم بن كردوس العامري، المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وأحمد راشد صوفه الزعابي، المدير العام لمؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، في مقر المؤسسة في أبوظبي، وبحضور عدد من المسؤولين من الجهتين. وتهدف المذكرة إلى تعزيز أواصر وسبل التعاون والتواصل بين الطرفين، وتبادل الخبرات وبناء علاقات شراكة فعّالة بين الطرفين، لتحقيق الأهداف الاستراتيجية والمصالح المشتركة، فضلاً عن تبادل الرأي والمشورة لدعم ومساندة جهود التطوير المؤسسي لكلا الطرفين. وصرح حمد سالم بن كردوس العامري، المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: «يأتي توقيع مذكرة التفاهم في إطار جهودنا الرامية لتعزيز أواصر التعاون مع الجهات الخيرية في الدولة في سبيل توسعة الأعمال الخيرية، ومضاعفة الجهود المشتركة لتقديم المساعدات لأكبر عدد ممكن من المحتاجين بمختلف دول العالم».
21 يناير 2019 - 15 جمادى الأول 1440 هـ( 216 زيارة ) .
وقّعت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، مذكرة تفاهم مع جمعية الفجيرة الخيرية، بهدف بناء شراكة حقيقية بين الطرفين في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية، وإرساء دعائم التعاون المشترك بما يسهم في نشر الخير بين أفراد المجتمع. وقع مذكرة التفاهم، كل من حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام ل«مؤسسة زايد للأعمال الخيرية»، وعلي بن عباد العبدولي مدير عام «الفجيرة الخيرية»، في مقر المؤسسة في أبوظبي، بحضور سعيد بن محمد الرقباني، المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة وعدد من المسؤولين من الجهتين. وتهدف المذكرة إلى تبادل المعرفة والخبرات والتجارب المؤسسية على كل المستويات المشتركة، وتبادل الرأي والمشورة لدعم ومساندة جهود التحديث والتطوير المؤسسي لكلا الطرفين، فضلاً عن التنسيق بين الطرفين بهدف ضمان حسن وسرعة تنفيذ المشاريع الخيرية والإنسانية، إلى جانب المشاركة في إقامة الفعاليات التي من شأنها تعزيز المفاهيم الإنسانية والوطنية، وإرساء القيم الاجتماعية. - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/964ada03-1f3f-4db9-be39-43b3e990380d#sthash.1w95njGk.dpuf
27 ديسمبر 2018 - 20 ربيع الثاني 1440 هـ( 224 زيارة ) .
قدمت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية الدعم لإغاثة منكوبي فيضانات محافظة بيان أولجي في منغوليا والتي حدثت في يوليو من العام الجاري عبر تقديم المساعدات الإنسانية، وذلك بالتعاون والتنسيق مع سفارة دولة الإمارات في منغوليا. وأشارت المؤسسة إلى أنه ومنذ تأسيسها عام 1992، أطلقت برنامجاً دائماً لتقديم المساعدات ومواد الإغاثة عبر تخصيص ميزانية سنوية لهذه الأعمال، حيث يتم التبرع من خلالها إلى المؤسسات التي تنفذ برامج الإغاثة في الخارج وبما يتماشى مع سياسة وتوجهات الدولة لإغاثة ومساعدة المنكوبين والمتضررين والاستمرار في دعم برامج هذه المؤسسات في حالات الطوارئ والأزمات. مجالات وقال حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: «إن المؤسسة تقوم بدورها الإنساني في مجالات الإغاثة انطلاقاً من كونها أحد الأهداف الأساسية التي وضعها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو الإسهام في إغاثة المناطق المنكوبة من جرّاء الكوارث الطبيعية والاجتماعية كالمجاعات والزلازل والفيضانات والعواصف، ودعم الأبحاث والجهود التي تحاول رصد احتمالاتها والاحتياط لمواجهتها واحتوائها». وأشار إلى أن حملة «بيان أولجي ـ منغوليا» لنجدة وإغاثة منكوبي الفيضانات والأسر المتضررة، تؤكد أن الدولة قيادةً وشعباً حريصة على العمل الإنساني بمختلف جوانبه وأبعاده، بالإضافة إلى جهودها في متابعة حالات الطوارئ والكوارث والأزمات في أي مكان بالعالم لمد يد العون والمساعدة للمتضررين والمحتاجين في تلك المناطق على مدار العام وبغض النظر عن أعراقهم ومعتقداتهم.
20 ديسمبر 2018 - 13 ربيع الثاني 1440 هـ( 203 زيارة ) .
افتتحت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومجموعة الاتحاد للطيران المرحلة الأولى من مشروع البيوت المحمية (الصوبات الزراعية) في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين الجانبين، والتي تنص على إنشاء عشرة بيوت محمية ومصنع لتغليف وتعبئة الخضراوات بمزرعة «هزع البوش» التابعة للمؤسسة بمدينة العين بدعم ورعاية المجموعة، فيما تشمل المرحلة الثانية (من مطلع فبراير/شباط حتى مطلع يونيو من العام المقبل) إنشاء مصنع مصغر لتغليف وتعبئة الخضراوات، فيما ستشهد المرحلة الثالثة (من مطلع يناير 2020 حتى منتصف يوليو من العام نفسه) بناء خمس منشآت أخرى من البيوت المحمية (المعروفة كذلك باسم الدفيئة أو الصوبات الزراعية). حضر الافتتاح الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع - أبوظبي، وعبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا، وخالد غيث المحيربي، رئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية بمجموعة الاتحاد للطيران، وعبد الله الكمالي المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم، ونافع الحمادي مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية بالإنابة في مؤسسة زايد العليا، ومن الاتحاد للطيران وسام هاشم نائب الرئيس لشؤون التعليم والتطوير، وعبد المحسن الصايغ نائب الرئيس للشؤون المالية جلوبال، وعدد من المسؤولين بالجانبين. - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/7577e0a6-0299-403b-89e7-30c034e9e30d#sthash.VoBtU07G.dpuf