هذا المحتوى يخص جمعية جمعية البر الخيرية بتندحة

23 مايو 2018 - 8 رمضان 1439 هـ( 326 زيارة ) .
أصبحت جمعية البر الخيرية بمركز تندحة شرق خميس مشيط مدرسة لتعليم الشباب ثقافة التطوع، وغرس أهدافها في نفوسهم، وتعزيز إيجابياتها لخدمة مجتمعهم. منهج تربوي لم تكن مراكز إفطار الصائم التي تشرف عليها الجمعية مجرد مشروع فقط، إنما منهج تربوي مخطط بعناية، تشرف عليه قائمة من المتطوعين المدربين. ففي أول أيام شهر رمضان، تشاهد فتيانا يرافقون أولياء أمورهم لمركز الإفطار الرئيس القريب من الجمعية، تتسابق عزيمتهم للمشاركة في المشروع. توزيع مهام ما إن تبدأ اللحظات الأولى لخلية العمل، حتى يتم انتشارهم بالموقع، فتجد الصغار والكبار جنباً إلى جنب، فهناك من يجهز الطاولات ويضع عليها وجبات الإفطار لتوزيعها، ومنهم من يعمد لتجهيز مكان الإفطار بالمركز ، وآخرون يقومون بتوزيع الوجبات، ليتم تجهيز الموقع بالعدد المحدد من الوجبات.