هذا المحتوى يخص جمعية جمعية النجاة الخيرية

15 يوليو 2019 - 12 ذو القعدة 1440 هـ( 422 زيارة ) .
سارعت جمعية النجاة الخيرية بتلبية النداء الإنساني العاجل القادم من مرضى اليمن، حيث ناشد مرضى الفشل الكلوي والضعفاء باليمن، أهل الخير بضرورة توفير المياه اللازمة لإجراء عملية الغسيل الكلوي، حيث تعاني كثير من المدن اليمنية من ندرة المياه النظيفة الصالحة للشرب. وقال مسؤول اليمن بـ«النجاة الخيرية» محمد القحطاني: كعادتها تمتاز النجاة الخيرية بسرعة الاستجابة للنداءات الإنسانية، بجانب التحرك الميداني السريع، حيث قمنا على الفور بتسيير السيارات المحملة بالمياه لقسم الغسيل الكلوي بمستشفى الثورة في محافظة تعز، واستفاد من هذه المياه أكثر من 1000 مريض. وبين القحطاني: إن بعض مرضى الفشل الكلوي يحتاج إلى إجراء عملية الغسيل بمعدل 3 مرات أسبوعيا ويتطلب علاج هذا المرض تكاليف باهظة، بجانب السير لمسافات بعيدة من أجل الوصول وتلقي العلاج والذي بدوره يفاقم من معاناة المرضى. وعدم توافر المياه اللازمة لإجراء الغسيل يعرض حياة المريض للخطر. وأكد القحطاني أن النجاة الخيرية تقوم بجهود حثيثة حيال علاج المرضى باليمن فقامت ببناء مركز الكويت الطبي باليمن والذي يستفيد منه آلاف المرضى، وكذلك قامت الجمعية بتسيير حملات عاجلة لمكافحة تفشي انتشار مرض الكوليرا وأقامت العديد من مخيمات علاج مرض العيون بجانب العديد من الخدمات الطبية السريعة والتي ساهمت في إنقاذ حياة النازحين اليمنيين.
14 يوليو 2019 - 11 ذو القعدة 1440 هـ( 203 زيارة ) .
تواصل جمعية النجاة الخيرية جهودها المستمرة والرامية الى تنمية القرى الفقيرة في مختلف الدول، وفي هذا السياق يقوم وفد من جمعية النجاة الخيرية بزيارة إلى جمهورية النيجر، تستغرق 5 أيام، للإشراف على تنفيذ آبار حملة تخيل الثانية، وللوقوف على الظروف التي يعيشها المستفيدون هناك للحصول على المياه النظيفة، وذلك في إطار قيام النجاة الخيرية بتنفيذ آبار حملة #تخيل الثانية التي طرحتها الجمعية يوم 22 مارس الماضي، وحققت تفاعلا قويا من أهل الخير داخل الكويت وخارجها. وقال رئيس قطاع الموارد والإعلام عمر الثويني إن الوفد سيقف عن قرب على تنفيذ عدد (2 بئر) في قرى النيجر الفقيرة والإشراف عليها. وبين الثويني أن هذه الزيارة ستشهد افتتاح بئرين من آبار حملة #تخيل الثانية، حيث تخدم البئر الواحدة أكثر من 3000 مستفيد وتعمل بالطاقة الشمسية وتزود بأجهزة تنقية وتحلية وغيرها من الأدوات الضرورية اللازمة لعمل البئر.
12 يوليو 2019 - 9 ذو القعدة 1440 هـ( 139 زيارة ) .
قال نائب رئيس مجلس الادارة في جمعية النجاة الخيرية د. رشيد الحمد - أن الجمعيات والمبرات الخيرية ساهمت بقوة في رفع اسم الكويت عالياً بالمحافل الدولية انسانيا، وعززت من مكانة الكويت كواحدة من أهم الدول المصدرة للعمل الإنساني، وهذا بدوره يحتم علينا ضرورة وضع الأفكار الابداعية المميزة للمشاريع التي تساهم في إسعاد الأخرين، وإيجاد حلول جذرية للعديد من المشكلات التي تواجه آلاف البشر حول العالم. وأوضح الحمد : أن النجاة تسعى الى تحقيق الأولويات الاستراتيجية التي حددتها ممثلة في أهداف اجتماعية وطبية وتعليمية وإغاثية وإنشائية وتوعوية ، وتم تحديد تلك الاولويات بناء على العديد من المشاورات واللقاءات والاجتماعات مع المتخصصين بالعمل الإنساني، حيث تساهم هذه الأهداف في المضي قدما نحو تحقيق تطلعاتنا وغاياتنا، فهذه الأعمال المتنوعة فتحت باب الاستفادة على مصراعيه للشرائح المستهدفة آملين أن نساهم بشكل فعال ومميز في تقدم ورقي المجتمعات الفقيرة. مضيفا: قمنا بتنفيذ أنشطة ومشاريع وحملات من شأنها تحقق أهدافنا بالتعاون مع العديد من الحكومات و الشراكات والجمعيات والمنظمات غير الحكومية والمتطوعين والمتبرعين وشركاء النجاح، مؤكداً استمرار دعم العمل الاجتماعي على الصعيد الدولي وتحقيق الريادة والتميز في خدمة الإنسانية. وتابع د. رشيد الحمد : وفي داخل الكويت نقوم بدورنا بأنشطة تثقيفية وتوعوية تهدف إلى توعية الناس بالقيم الدينية والانسانية والطبية والتعليم والقضايا الاجتماعية ونركز على المشكلات التي تواجه المجتمع ، ومن ثم نرصدها ونبينها ونطرح كذلك الحلول ونوجد البدائل لها ، ويأتي هذا انطلاقاً من دورنا الديني والإنساني والأدبي وحق من حقوق المجتمع الكويتي علينا ، كما نركز على الإيجابيات والنماذج الحسنة والمشرفة ونبرزها لنقدم للشباب والنشء القدوة الحسنة التي من خلالها يتحقق التقدم والريادة والتنمية مع مراعاة طبيعة واختلاف الثقافات والأفكار وغيرها من الاعتبارات الأخرى الموجودة لدى الجاليات.
12 يوليو 2019 - 9 ذو القعدة 1440 هـ( 125 زيارة ) .
قامت جمعية النجاة الخيرية بمواصلة جهودها الطبية والإنسانية لتنفيذ فعاليات حملة علاج مرضى العيون، والتي طرحتها على أهل الخير في ليلة 25 من شهر رمضان الماضي، حيث كانت المحطة الثانية للجمعية بعد جمهورية تشاد هي جمهورية الهند الصديقة. وفي هذا الصدد، قال مسؤول وفد النجاة الخيرية بالهند صباح الفيلكاوي: استفاد من حملة علاج مرضى العيون والتي أقيمت بالتعاون مع جمعية إشاعة العلوم بالهند قرابة 2000 شخص، حيث تنوعت الخدمات التي قدمت ما بين عمليات جراحية «المياه البيضاء» وتركيب نظارات وإجراء الفحوصات الطبية وتوزيع أدوية علاجية واستشارات وغيرها من الأعمال الطبية الجليلة. وزاد الفيلكاوي: تمت إقامة العديد من المخيمات الطبية بالقرى الهندية، والتي من خلالها يتم فحص المراجعين والتأكد من عدسة العين والشبكية، ويتم يصرف العلاج والأدوية والنظارات للمراجعين، وفي الحالات الحرجة والتي تتطلب تدخلا جراحيا يتم التأكد أولا من حالة المريض الصحية وفحص السكر والضغط والأمراض الأخرى، وبعدها نقوم بتحوليه إلى المستشفى الذي يتعاون معنا لإجراء العملية، حيث تتوافر كل الإمكانيات والتجهيزات الطبية الضرورية. وأضاف: قمنا بزيارة المرضى في المستشفيات وفي بيوتهم للاطمئنان على حالتهم الصحية عقب اجراء العمليات الجراحية، وهناك سمعنا وشاهدنا الأكف ترفع لله جل وعلا بأن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء. وتابع: 40 دينارا فقط بتوفيق من الله تستطيع تحويل إنسان من العمى والظلام والألم النفسي والجسدي الذي يلازمه الليل والنهار، إلى النور والسرور والسعادة والإنتاج والعطاء والفرح، كل ذلك شاهدناه خلال المخيمات الطبية التي اقامتها الجمعية، فتأتي إليك العجوز يمسكها ابنها ولا ترى شيئا والسبب هو المياه البيضاء، وترى الطفل الصغير قد أذهب الحزن طفولته، فتراه حزينا كونه مصابا بالعمى، وهناك الشيخ الكبير الذي تعطلت حياته وأصبح يسأل الناس بعد أن كان يكسب من عمل يده، وغيرها من القصص المؤثرة التي لا تمتلك أمامها الا أن تدعو الله جل وعلا أن يديم علينا نعمة الصحة والعافية. ولفت الفيلكاوي إلى أنه رافق الجمعية أثناء تنفيذ الحملة طبيبة العيون المتطوعة موضي إيهاب الدبوس والتي بذلت جهودا حثيثة في نجاح المخيمات، مؤكدا أنها ضربت نموذجا مشرفا للدور الإنساني الرائد الذي تقوم به المرأة الكويتية في مجال العمل الإنساني.
11 يوليو 2019 - 8 ذو القعدة 1440 هـ( 72 زيارة ) .
ناقش باحث مصري رسالة دكتوراه في جامعة الزقازيق بعنوان ( دور المؤسسات الخيرية في تصحيح الخطاب الاسلامي) ، واختار الباحث جمعية النجاة الخيرية نموذجا للبحث. وأكد الباحث / عصام ابو عايد الهواري الذي حصل على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف في مناقشة الرسالة أن سبب اختيار جمعية النجاة الخيرية كنموذج للبحث هو تميزها بشمولية العمل الإنساني والدعوي والتربوي ، ودورها في خدمة المجتمع الكويتي والجاليات والوافدة ، بالإضافة إلى أنشطتها الإغاثية والإنسانية خارج الكويت. وأوضح الهواري أنه قام بزيارة لمقر لجنة التعريف بالإسلام التابعة لجمعية النجاة الخيرية في عام 2004 واطلع على جهودها في تحسين صورة الإسلام عند غير المسلمين من خلال نشر الثقافة والقيم والأخلاق الإسلامية ، وكان ذلك بداية تعرفه على أعمال جمعية النجاة. كما اطلع خلال إعداده للبحث على التجربة الرائدة لمدارس النجاة واهتمامها بتربية الطلاب على الأسس والقواعد الصحيحة ، والعمل على حمايتهم من الأفكار المتطرفة والتوجهات المخالفة لثوابت الأمة ودينها. وأوضح الهواري أن جوانب تميز جمعية النجاة الخيرية كثيرة ومتعددة ، حيث تعمل داخل الكويت على مساعدة الأسر المحتاجة من خلال لجان الزكاة التابعة لها. كما تساهم في إغاثة الدول والشعوب المنكوبة ، وتقدم مساعداتها للجميع دون تمييز بين لون أو جنس أو دين ، وتسارع في الاستجابة للنداءات الإنسانية العاجلة.
11 يوليو 2019 - 8 ذو القعدة 1440 هـ( 113 زيارة ) .
تكفل لجنة زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية قرابة 4000 يتيم في العديد من الدول العربية والآسيوية ودول البلقان وتقوم على رعايتهم وتعليمهم وتوعيتهم، وتبذل في هذا الملف جهودا حثيثة. في هذا الصدد، قال مدير لجنة زكاة العثمان أحمد الكندري: تحرص اللجنة على رعاية الأيتام والتواصل معهم ومتابعتهم متابعة جيدة، فنقوم بالتعاقد مع الجمعيات الرسمية في البلدان الخارجية والمعتمدة من وزارة الشؤون والخارجية الكويتية، ونوصل الكفالات إليهم يدا بيد، ونبذل قصارى الجهود لغرس حب التعليم في نفوسهم، ونقيم لهم الأنشطة الترفيهية والاجتماعية والتعليمية والصحية والنفسية، وكذلك الرعاية الثقافية والتربوية. وأوضح الكندري أن مشروع رفقاء النبي صلى الله عليه وسلم لكفالة الأيتام واحدا من أهم مشاريع لجنة زكاة العثمان، مؤكدا تسابق أهل الخير والإحسان للمشاركة في هذا المشروع، حيث تبلغ قيمة كفالة اليتيم 15 دينارا خارج الكويت يتم استقطاعها شهريا أو تدفع سنويا، وداخل الكويت تبلغ الكفالة 20 دينارا كويتيا، حيث للجمعية ولجانها جهودا مباركة حيال الأيتام الموجودين في الكويت فنقيم لهم الأنشطة والرحلات ونوزع عليهم الكسوة والعيدية وغيرها من المساعدات التي يجود بها أهل الخير. وحول آلية اختيار اليتيم، قال: لدينا خطة استراتيجية واضحة نسير وفقها، وهذا ما يميزنا فعملنا مؤسسي بامتياز، حيث يتم اختيار اليتيم بواسطة الجهات الرسمية، وبعد دراسة ملف اليتيم، والتأكد من حاجته للكفالة وتوافر الشروط الأوراق الرسمية، نقوم بدورنا بكفالة هذا اليتيم وتوجيه الرعاية والاهتمام اللازم لهذا المشروع الإنساني الرائد.
10 يوليو 2019 - 7 ذو القعدة 1440 هـ( 90 زيارة ) .
تمتاز جمعية النجاة الخيرية بالدقة والسرعة في تنفيذ المشاريع، وهذا أحد أهم الأسباب التي جعلتها قبلة المتبرعين الأولى، فما أن انتهت الجمعية من حملة أبشروا_ بالخير الثالثة ألا وسارعت في خطوات التنفيذ حيث اعتمدت عدد 381 مساعدة خاصة بسداد الإيجارات داخل الكويت، نفذ منها عدد 297حالة، وجاري استكمال باقي الأوراق الرسمية للحالات المتبقية، والتي تم اختيارها من بين 13 ألف أسرة شاركت بالحملة. وقال مدير إدارة المساعدات بالجمعية/ محمد الخالدي: هناك 84 حالة جاري تحديث بعض أوراقها الرسمية المطلوبة، وقام فريق العمل بالتواصل مع هذه الأسر، حيث أننا نحرص على توفير كافة الأوراق الثبوتية التي تعكس احتياج الأسرة للمساعدة، وبعدها يقوم فريق العمل بإجراء البحث والتأكد من صحة الأوراق الرسمية المرفقة، ومن ثم يتم عرض ملف الأسرة على لجنة البحث في الحملة لأخذ الموافقة على استحقاق صرف المساعدة. وتابع الخالدي: اصدرنا منذ انطلاق الحملة خلال الشهريين الماضيين عدد 281 " شيك" تم تسليم 119 " شيك" بقيمة مالية تبلغ 108 ألف دينار، ونقوم بإصدار هذه الشيكات باسم مالك العقار، ولمدة 3 شهور بحد أقصى 1800 دينار لكل أسرة، وذلك لضمان وصول المساعدات لمستحقيها. ونقوم بتوثق سندات الاستلام في أرشيف بالحملة. ونحرص خلال زياراتنا وتوثيقنا للحالات المستفيدة حفظ كرامة هذه الأسر والعوائل وعدم عرض الصور والأسماء وتابع الخالدي: تقدم للحملة أكثر من 13 ألف شخص من كافة الفئات والشرائح المستحقة داخل الكويت، وبدورنا نتمنى أن نساهم في دعم كل المستحقين، ولكننا نعمل وفق قاعدة "الأشد احتياجاً هو الاولى" وكذلك وفق الموارد المالية المتاحة لنا. وأكد الخالدي في نهاية تصريحه إن حملة ابشروا بالخير تعد واحدة من أهم الحملات الإنسانية التي تقوم بها النجاة الخيرية داخل الكويت، حيث أقيمت الحملة في الأسبوع الأول من شهر رمضان، بمجمع 360 وشهدت تفاعلاً مميزاً من أهل الخير ساهمت في إسعاد مئات الأسر من خلال رفع معاناة وهم الإيجار عن كأهلهم. للتواصل مع النجاة الخيرية الاتصال على 1800082 أو زيارة حسابات الجمعية عبر منصات التواصل الاجتماعي.
9 يوليو 2019 - 6 ذو القعدة 1440 هـ( 103 زيارة ) .
أطلقت جمعية النجاة الخيرية مشروع «حرفة» التنموي الرائد والذي تهدف من خلاله الى فتح آفاق عملية وإنتاجية كبيرة لشريحة الشباب الكويتي وفئات ضعيفي الدخل غير الكويتيين وضيوف الكويت، وذلك من خلال تدريبهم على المهن التنموية الرائدة التي يحتاج اليها المجتمع. وقال مدير المشروع د.محمد الحربي: يعد مشروع «حرفة» واحدا من أهم المشاريع المميزة التي تطرحها النجاة الخيرية داخل الكويت، ويركز المشروع على استثمار الطاقات الشبابية المعطلة وتحويلها إلى ماكينات منتجة وفاعلة، وذلك من خلال دراسة لأهم المهن والحرف التي يحتاج اليها المجتمع ونقوم بدورنا بتقديم الدورات اللازمة والتي يقدمها متخصصون في هذا المجال. وتابع الحربي: يسعى مشروع «حرفة» إلى نقل الأسر من العوز والاحتياج إلى ميدان العطاء والانتاج، وكذلك طرح الأفكار الابداعية الشبابية الجديدة، وغرس روح المبادرة في نفوس الشباب ومكافحة البطالة وايجاد فرص العمل الكريمة التي تحفظ كرامة المستفيد وتجعله عضوا فاعلا في المجتمع، مستشهدا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «ما أكل أحد طعاما قط خير من أن يأكل من عمل يديه، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده». وحول طبيعة الدورات التي يقدمها معهد «كامز» التابع لجمعية النجاة الخيرية في هذا المجال أجاب الحربي: نسعى لتأهيل وتدريب الشباب، وبناء قدراتهم بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل ونقيم الدورات تبعا لرغبة المتقدمين حتى تكون لهذه الأنشطة ثمار حقيقة فاعلة، فهناك دورات سابقة تم تنفيذها وحققت نجاحا منقطع النظير، شملت مجالات عدة منها مسوق العقار وأخرى للسيدات في مجال الخياطة بجانب دورات في السكرتارية وموظف الاستقبال وغيرها من البرامج.
8 يوليو 2019 - 5 ذو القعدة 1440 هـ( 140 زيارة ) .
اطلقت إدارة «ورتل»، التابعة لجمعية النجاة الخيرية، الحلقات المسائية الصيفية التي تهدف إلى تعليم القرآن الكريم بجانب الممارسة العملية لقيم وأخلاق الإسلام الحنيف، هذا وتقام الحلقات بالعديد من المساجد ومدارس النجاة وتشمل الصغار والكبار. وأكد مدير إدارة «ورتل» وليد الكندري عناية النجاة الخيرية الحثيثة بمخرجات الحلقات من شريحة الأبناء والبنات، مع ضرورة غرس القيم الإسلامية العظيمة في نفوسهم، فطموحنا أن نخرج للأمة طاقات فاعلة متمسكة بدينها راقية بأخلاقه محبة لأوطانها. وأضاف الكندري: تعد الحلقات المسائية مشروعا تعليميا أخلاقيا تربويا يشمل جميع الأعمار والمستويات خاص بالإجازة الصيفية، ويهدف إلى تعليم القراءة والكتابة من خلال تدريس طريقة «نور البيان» وغيرها من أساليب التعليم الحديثة، بجانب تعليم الأخلاق والآداب الإسلامية، وتعليم الأبناء والبنات حضور صلاة الجماعة وبيان فضل وآداب المساجد، علاوة على إيجاد رفقاء من الصحبة الصالحة تعين الأبناء على التقوى والتحلي بالأخلاق الراقية. وتابع: يتخلل النشاط برامج ترفيهية وأنشطة رياضية ومهارية منها: حمام السباحة وكرة قدم والبنغ بونغ والتزحلق والرسم على الورق والرسم بالرمل وغيرها من الأنشطة الأخرى التي تبعث السعادة والبهجة لدى الأطفال، وخلال الفعاليات المتعددة للحلقات تم اكتشاف مواهب وقدرات خاصة داخل الشباب والأطفال، تصب كلها في مصلحة ديننا وأوطاننا.
7 يوليو 2019 - 4 ذو القعدة 1440 هـ( 94 زيارة ) .
ناشدت لجنة زكاة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية أهل الخير والإحسان دعم إنشاء الوقف الكويتي لكفالة الأيتام، حيث إن اللجنة أتمت نسبة 75% من المشروع والمتبقي فقط 25%. وفي هذا الصدد قال رئيس لجنة زكاة سلوى بدر العقيل: يعد الوقف الكويتي لكفالة الأيتام الأول من نوعه على مستوى الكويت والعالم الإسلامي، حيث يوفر الوقف الرعاية الشاملة لشريحة الأيتام من تعليم وصحة وتربية وأنشطة ترفيهية وبرامج دعم نفسي وكل الاحتياجات الأخرى، موضحا أن الوقف عبارة عن عمارة تبلغ مساحتها 400 متر ينفق من ريعها من أجل توفير حياة كريمة وآمنة للأيتام، وتتكون من 4 طوابق و8 شقق سكنية، واللجنة بفضل الله ثم دعم المحسنين أتمت نسبة 75%. وحول العديد من الأهداف التي سيحققها الوقف للأيتام بين العقيل أنه سيوفر مقرات إقامة كريمة تليق بالأيتام، بجانب تجهيز الطعام والشراب الأفضل والمناسب لهم، وتوفير الزي المدرسي حيث إننا نهتم بتعليم الأيتام وجعلهم أفرادا نافعين لأنفسهم ومجتمعاتهم، فيقدم الوقف الرعاية التعليمية النموذجية للأيتام، ويوفر لهم كل احتياجاتهم الدراسية والمصروفات الدورية لهم، علاوة على الاهتمام بالرعاية الطبية، وإقامة حلقات القرآن الكريم وعلومه وغيرها من الأنشطة الأخرى. واستشهد العقيل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم «أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين»، مبينا أن السهم الماسي في المشروع بـ 1000 دينار، والذهبي بـ 500 دينار، والفضي بـ 250 دينارا، والبرونزي بـ100 دينار.
7 يوليو 2019 - 4 ذو القعدة 1440 هـ( 102 زيارة ) .
كانت ومازالت وستظل جمعية النجاة الخيرية صاحبة السبق والريادة تجاه دعم اللاجئين السوريين، حيث قامت الجمعية الأسبوع الماضي بجهود إنسانية حثيثة بالمملكة الأردنية الشقيقة، تضمنت دعما ماديا ومعنويا لمرضى السرطان، وكذلك مساندة لطلاب العلم الفقراء القادمين من الدول الآسيوية، كذلك قدمت مساعدات للأيتام وغيرها من الأنشطة الأخرى. وفي هذا الصدد، قام رئيس لجنة زكاة كيفان التابعة لجمعية النجاة الخيرية الشيخ عود الخميس ورافقه مدير إدارة التعليم الخارجي بجمعية النجاة الخيرية إبراهيم البدر بزيارة خيرية إلى مملكة الأردن الشقيق تم خلالها تنفيذ العديد من الفعاليات. وقال الخميس: خلال هذه الزيارة قدمنا مساعدات مادية لـ 100 مريض بالسرطان في الأردن، وحرصنا بجانب الدعم المادي على أن نشحذ وازعهم الديني، ونذكرهم بأن هذا البلاء سيجعله الله جل وعلا بقدرته رفعة للدرجات ونيلا لأعلى الجنان، ونزرع في نفوسهم الأمل في الشفاء العاجل، ونقص عليهم كيف أن كثيرا من المرضى رزقهم الله جل وعلا الشفاء من هذا المرض. وتابع الخميس خلال زياراتي للأردن حرصت على تقديم المساندة المالية لطلاب العلم الفقراء الذين يدرسون بجامعات الأردن، القادمين من دول آسيوية، وقد استفاد من هذا المشروع عدد 100 طالب يدرسون تخصصات مميزة منها الطب والهندسة والشريعة والتجارة وغيرها من العلوم الدينية والدنيوية. وذكر الخميس أن النجاة الخيرية تطمح من خلال هذه المساعدات تخفيف الأعباء المالية الشديدة التي يلاقيها هؤلاء الطلاب كونهم من دول فقيرة، ونساعدهم بدورنا في دفع الرسوم الجامعية، وشراء الكتب والمراجع والإقامة والسفر والمأكل والمشرب، وغيرها من الأمور المهمة والأساسية لطالب العلم.
6 يوليو 2019 - 3 ذو القعدة 1440 هـ( 135 زيارة ) .
لا زالت جهود جمعية النجاة الخيرية الطبية الحثيثة لعلاج مرضى العيون مستمرة ومتواصلة، فبعد زيارة جمهوريتي تشاد والهند والنجاحات الكبيرة التي حققتها المخيمات الطبية هناك، كانت المحطة الجديدة للجمعية هي جمهورية بنجلاديش. وفي هذا الصدد قال رئيس قطاع المصارف والمشاريع بجمعية النجاة الخيرية د/ جمال الشطي: استفاد من أنشطتنا الطبية في بنجلاديش أكثر من 10 ألاف إنسان، مرجعاً اختيار جمهورية بنجلاديش لإقامة مشروع علاج مرضى العيون نظراً للحاجة الشديدة والملحة لعلاج آلاف المرضى من الفقراء وذوي الدخل المحدود، والذين امضوا سنوات طويلة في محاربة هذا المرض ( المياه البيضاء )، بجانب تفاقم معاناتهم النفسية والجسدية والمادية، ومعاناة الثقيلة الملقاة على عاتق ذويهم، وذلك كله بسبب عدم توافر مبلغ 40 دينار كويتي ثمناً لإجراء جراحة عملية ازالة "المياه البيضاء". وتابع الشطي: حاجة المريض للعلاج تفوق حاجة الجائع للطعام بكثير، فكيف إذا كان هذا المريض مصاباً بمرض يؤدي إلى فقدان نظره، مؤكداً أنه خلال عمل النجاة الخيرية في جمهورية بنجلاديش شاهدنا حجم الاقبال الكثيف على المخيمات الطبية حيث تقاطرت أعداد المراجعين لمسافات طويلة، وقدم أغلبهم من القرى البعيدة والتي استغرقت بعضها ساعات طويلة من أجل الوصول للمخيم طلبا للعلاج، وشملت المخيمات الطبية أجراء العمليات الجراحية بعد التأكد من الحاجة الأكيدة للتدخل الجراحي، وتركيب النظارات الطبية ، وعمل الفحوصات اللازمة للعدسة والقرنية وغيرها من الأمور الطبية الأخرى المتعلقة بمرض العيون . واستشهد الشطي بقصة رجلاً أصيب بالمياه البيضاء لسنوات امتدت لأكثر من 20 عاماً ذاق خلالها كل أنواع المرارة والمعاناة والقسوة، وبعد أن جاءت مخيمات النجاة الطبية وقدمت له العملية الجراحية والتي تكللت بفضل الله تعالى بالنجاح وبعد أن نزعنا من عينيه القماش وعاد له بصره وإذا به يرى زوجته وابنته فخر مغشياً عليه من سعادته، حيث أنه تزوج وهو مصاب بهذا المرض وكاد يكون منعدم البصر، وقال هذا المريض بعد أن رزقه الله الشفاء : عشت أكثر من 20 سنة في ظلام وفقر وألم وجاء أهل الخير من الكويت أنا لا أعرفهم ولا يعرفوني ولا يقربون لي، ليقدموا لي يد العون فانقذوني وأهلي من هذه المعاناة الكارثية، فكيف لي أن اجازيكم تحملتم المشاق والمتاعب من أجلنا، وقتها ذرفت دموع الحاضرين فرحاً بعودة النظر لهذا الإنسان، وطلبنا منه الدعاء للكويت وأهلها بالخير والأمن والأمان.
3 يوليو 2019 - 30 شوال 1440 هـ( 87 زيارة ) .
قامت جمعية النجاة الخيرية بمواصلة جهودها الطبية والإنسانية لتنفيذ فعاليات حملة علاج مرضى العيون، والتي طرحتها على أهل الخير في ليلة 25 من شهر رمضان الماضي، حيث كانت المحطة الثانية للجمعية بعد جمهورية تشاد هي جمهورية الهند الصديقة. وفي هذا الصدد قال مسؤول وفد النجاة الخيرية بالهند/ صباح الفيلكاوي : استفاد من حملة علاج مرضى العيون والتي أقيمت بالتعاون مع جمعية إشاعة العلوم بالهند قرابة 2000 شخص، حيث تنوعت الخدمات التي قدمت ما بين عمليات جراحية " المياه البيضاء" وتركيب نظارات وإجراء الفحوصات الطبية وتوزيع أدوية علاجية واستشارات وغيرها من الأعمال الطبية الجليلة. وتابع الفيلكاوي: تم إقامة العديد من المخيمات الطبية بالقرى الهندية، والتي من خلالها يتم فحص المراجعين والتأكد من عدسة العين والشبكية، ويتم يصرف العلاج والأدوية والنظارات للمراجعين ، وفي الحالات الحرجة والتي تتطلب تدخلاً جراحيا يتم التأكد أولاً من حالة المريض الصحية وفحص السكر والضغط والأمراض الأخرى، وبعدها نقوم بتحوليه إلى المستشفى الذي يتعاون معنا لإجراء العملية، حيث تتوافر كافة الامكانيات والتجهيزات الطبية الضرورية. وأضاف الفيكاوي: قمنا بزيارة المرضى في المستشفيات وفي بيوتهم للاطمئنان على حالتهم الصحية عقب اجراء العمليات الجراحية، وهناك سمعنا وشاهدنا الأكف ترفع لله جل وعلا بأن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء. ويكمل الفيكاوي: 40 دينار فقط بتوفيق من الله تستطيع تحويل إنسان من العمى والظلام والألم النفسي والجسدي الذي يلازمه الليل والنهار، إلى النور والسرور والسعادة والإنتاج والعطاء والفرح، كل ذلك شاهدناه خلال المخيمات الطبية التي اقامتها الجمعية، فتأتي إليك العجوز يمسكها أبنها ولا ترى شيئا والسبب هو المياه البيضاء، وترى الطفل الصغير قد أذهب الحزن طفولته، فتراه حزيناً كونه مصاباً بالعمى، وهناك الشيخ الكبير الذي تعطلت حياته وأصبح يسأل الناس بعد أن كان يكسب من عمل يده، وغيرها من القصص المؤثرة التي لا تمتلك أمامها ألا أن تدعوا الله جل وعلا أن يديم علينا نعمة الصحة والعافية. لافتا أنه رافق الجمعية أثناء تنفيذ الحملة طبيبة العيون المتطوعة/ موضي إيهاب الدبوس والتي بذلت جهوداً حثيثة في نجاح المخيمات، مؤكداً أنها ضربت نموذجاً مشرفاً للدور الإنساني الرائد الذي تقوم به المرأة الكويتية في مجال العمل الإنساني، إذ أنها تحملت مشاق السفر لمسافات طويلة بجانب عملها الطبي المتواصل وسعيها الحثيث لخدمة المرضى والمراجعين ، فأصالة عن نفسي ونيابة عن جمعية النجاة الخيرية أتقدم لها بالشكر الجزيل. وبين الفيكاوي أنه أثناء زيارة الهند التقى مع العديد من الأسر المستفيدة من مشروع " السلام للكسب الحلال" حيث تم توزيع مكائن خياطة لهذه العوائل لتحولها من الاحتياج إلى الانتاج والعطاء، واختتم الفيلكاوي تصريحه بشكر أهل الخير داعمي جمعية النجاة الخيرية ولجانها من داخل وخارج الكويت.
1 يوليو 2019 - 28 شوال 1440 هـ( 129 زيارة ) .
انطلاقاً من سعيها الحثيث نحو تنمية الشعوب والمجتمعات الفقيرة، قامت جمعية النجاة الخيرية بحفر عدد 122 بئراً للمياه العذبة وذلك بخمس دول خارجية وهي النيجر والهند وسيرلانكا وبنجلاديش وتشاد، ويأتي هذا الانجاز ضمن المرحلة الأولى لتنفيذ حملة # تخيل 2لحفر الآبار. وفي هذا الصدد قال رئيس قطاع المصارف والمشاريع بجمعية النجاة الخيرية د/ جمال الشطي : نمتاز في النجاة الخيرية بالدقة والسرعة في تنفيذ المشاريع، فمنذ انتهاء حملة #تخيل 2 والتي طرحت على أهل الخير في نهاية شهر مارس الماضي، وحققت ما يزيد عن مليون دينار كويتي، من أكثر من 127 دولة حول العالم في أقل من 12ساعة فقط، والذي بدوره يعكس عالمية العمل الإنساني الكويتي، قمنا على الفور بالبدء في مراحل تنفيذ حفر الآبار. معلنا أنه في خلال فترة أقل من 3 شهور تم حفر 122 بئر بشتى الدول بالتنسيق مع وزارة الشؤون والخارجية أي ما يعادل حفر أكثر من بئر يومياً، وهذا انجاز جديد يضاف لسجل الجمعية المشرف. وتعمل الآبار بالطاقة الشمسية، ومزودة بأجهزة تنقية وتحلية وغيرها من الأدوات الضرورية اللازمة لعمل الآبار ، كما نحرص على وضع علم الكويت على البئر، بجانب الإشراف والمتابعة الضرورية على عملية الصيانة
30 يونيو 2019 - 27 شوال 1440 هـ( 87 زيارة ) .
قام مدير لجنة زكاة الفحيحيل التابعة لجمعية النجاة الخيرية/إيهاب الدبوس بتكريم مدير عام مديرية أمن الاحمدي العميد/ علي المري والعقيد/ فالح الدوسري مدير ادارة العمليات والدوريات، والعقيد حقوقي / سلمان المطيري رئيس قسم تسيير الاليات، وذلك على ما قدموه من جهد واضح في مد يد العون لإخوانهم في لجنة زكاة الفحيحيل أثناء تنظيم مشروع زكاة الفطر رمضان ٢٠١٩ وقال الدبوس: تحية تقدير وإجلال ابعث بها لرجال الداخلية الذين عهدناهم على الدوام يقدمون الغالي والنفيس من أجل أمن وأمان الكويت وخدمة المواطنين والوافدين، ووزارة الداخلية وعلى رائسها معالي وزير الداخلية تتسابق في تلبية نداء العمل الخيري وتتعاون مع الجمعيات الخيرية داخل الكويت لإظهار وجه الكويت الإنساني المشرف، واستكمال رسالة قائد العمل الانساني صاحب السمو الشيخ/ صباح الاحمد الصباح حفظة الله ورعاه. لذا تثمن النجاة الخيرية دور رجال الداخلية المميز تجاه مد يد العون لإخوانهم في جميع المجالات. وقال الدبوس إن اللجان والجمعيات الخيرية تعمل بكامل طاقاتها بالتوازي مع وزارة الداخلية ووزارة الشؤون من أجل الحفاظ علي العمل الخيري داخل دولة الكويت والحفاظ على أمنها وأمانها، ونشكر كل من تبرع ووثق ودعم لجمعية النجاة الخيرية ولجانها، ونسال الله أن يحفظ دولتنا الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه. ومن ناحيته ثمن مدير عام مديرية أمن الاحمدي العميد/ علي المري دور الجمعيات الخيرية الكويتية مشيداً بجمعية النجاة الخيرية، مؤكداً أن ما شاهده من حجم الاقبال الكبير من المحسنين والمتبرعين للجمعية ولجانها يعكس ثقة الجمهور الكبيرة بالجمعية وبالعمل الخيري الكويتي.
28 يونيو 2019 - 25 شوال 1440 هـ( 120 زيارة ) .
ناشدت لجنة زكاة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية أهل الخير والإحسان دعم إنشاء الوقف الكويتي لكفالة الأيتام، حيث أن اللجنة أتمت نسبة 75% من المشروع ومتبقي فقط 25%. وفي هذا الصدد قال رئيس لجنة زكاة سلوى الشيخ/ بدر العقيل : يعد الوقف الكويتي لكفالة الأيتام الأول من نوعه على مستوى الكويت والعالم الإسلامي، حيث يوفر الوقف الرعاية الشاملة لشريحة الأيتام من تعليم وصحة وتربية وأنشطة ترفيهية وبرامج دعم نفسي وكافة الاحتياجات الأخرى. وحول مكونات الوقف أجاب العقيل: الوقف عبارة عن عمارة وقفية تبلغ مساحتها 400 متر ينفق من ريعها من أجل توفير حياة كريمة وآمنة للأيتام، وتتكون من 4 طوابق وعدد 8 شقق سكنية، واللجنة بفضل الله ثم دعم المحسنين أتمت نسبة 75% من هدف الوقف متبقي فقط 25%. وحول العديد من الأهداف التي سيحققها الوقف للأيتام بين العقيل أنه سيوفر مقرات إقامة كريمة تليق بالأيتام، بجانب تجهيز الطعام والشراب الأفضل والمناسب لهم، وكذلك توفير الزي المدرسي حيث أننا نهتم بتعليم الأيتام وجعلهم أفراداً نافعين لأنفسهم ومجتمعاتهم، فيقدم الوقف الرعاية التعليمية النموذجية للأيتام، ويوفر لهم كافة احتياجاتهم الدراسية والمصروفات الدورية لهم، علاوة على الاهتمام بالرعاية الطبية، وإقامة حلقات القرآن الكريم وعلومه وغيرها من الأنشطة الأخرى. استشهد العقيل بحديث النبي صل الله عليه وسلم" أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين" مبينا أنه للمساهمة في هذا الوقف هناك السهم الماسي بـــ1000 دينار كويتي، والسهم الذهبي بـ500 دينار، والسهم الفضي بــ250 دينار، والسهم البرونزي بـ100 دينار، مؤكداً أن باب المساهمة متاح للجميع كل قدر استطاعته، فرب درهم سبق ألف درهم. للتواصل ودعم المشروع الاتصال على لجنة زكاة سلوى على 55644001 أو 25644001 أو زيارة حسابات اللجنة بمنصات التواصل الاجتماعي.
27 يونيو 2019 - 24 شوال 1440 هـ( 76 زيارة ) .
أعلن مدير لجنة التعريف بالإسلام/ فريد العوضي عن إشهار إسلام عدد 502 مهتدي ومهتدية من شتى الجنسيات والجاليات ضيوف دولة الكويت، لافتا أن دخول هذا العدد الكبير من المهتدين في الإسلام خلال 29 يوم فقط، إنما يعكس العمل المؤسسي الذي تتميز به اللجنة، مؤكداً أن هذا العدد الكبير من المهتدين الجدد تحقق بفضل الله جل وعلا ثم تكاتف وتعاون الجميع من العاملين باللجنة وأهل الخير داعمي اللجنة. جاء ذلك في تصريح صحافي للعوضي بين من خلاله انجازات اللجنة الحثيثة التي قامت بها خلال شهر رمضان قائلاً: مشروع ولائم الإفطار من المشاريع الهامة الذي تحرص اللجنة على تنفيذه بشكل سنوي، وقد تم تنفيذ المشروع هذا العام في (20) موقع ثابت، وأكثر من (15) موقع متنقل حسب تواجد الجاليات، وبفضل الله تعالى تم توزيع قرابة 82 ألف وجبة إفطار ساخنة على مدار أيام رمضان وتمتاز وجباتنا بانها " إفطار ودعوة" . وتابع العوضي: ومن المشروعات الهامة التي قامت اللجنة بتنفيذها وحققت نتائج جيدة مشروع توزيع حقائب الدعوة حيث تم توزيع عدد (2187) حقيبة، وهو مشروع هام وله دور كبير في تعليم المهتدين الجدد مبادئ الدين الإسلامي بلغاتهم، حيث يتم توزيع هذه الحقائب على عدد من الشرائح المستفيدة منهم المهتدين الجدد، والجاليات المسلمة والمؤلفة قلوبهم ممن يرجى إسلامهم. مضيفا: وتفعيلاً لدور اللجنة في الاهتمام بالمهتدين الجدد وأبناء الجاليات، تقوم اللجنة بتنظيم مشروع الدورات الشرعية والمحاضرات التعريفية والتثقيفية، وفيه تم تنظيم عدد (1203) محاضرة، في أفرع اللجنة المنتشرة في ربوع الكويت كافة، حيث يهدف هذا المشروع إلى تعليم المهتدين الجدد وأبناء الجاليات المسلمة اللغة العربية والعلوم الشرعية (فقه، حديث، عقيدة، سيرة، أخلاق إسلامية)، إضافة إلى تحفيظهم القرآن الكريم، وتخريج الدعاة من المهتدين الجدد وأبناء الجاليات. واختتم العوضي تصريحه بشكر متبرعي وداعمي لجنة التعريف بالإسلام الذي كفلوا الدعاة والمهتدين، فهنيئاً لهم هذه الثمار الطيبة المباركة التي حققتها اللجنة وأسال الله تعالى أن يجعله في موازين حسناتهم جميعا. وللتواصل مع اللجنة من خلال الاتصال على (22444117). أو زيارة مواقع اللجنة عبر منصات التواصل الاجتماعي.
25 يونيو 2019 - 22 شوال 1440 هـ( 96 زيارة ) .
قامت جمعية النجاة الخيرية ببدء أولى مراحل تنفيذ حملة علاج مرضى العيون" المياه البيضاء" والتي طرحتها على أهل الخير في ليلة 25 من شهر رمضان 1440، حيث لاقت الحملة تسابقاً وتنافساً كبيراً من المحسنين للمساهمة في هذه الحملة الإنسانية الطبية. وفي هذا الصدد قال رئيس قطاع الموارد والإعلام بالجمعية/عمر الثويني: كانت جمهورية تشاد محطتنا الأولى في تنفيذ مشروع علاج مرضى العيون حيث أقمنا عدد 2 مخيم طبي، تم من خلالها اجراء العمليات الجراحية لأكثر من 550 مريض "بالمياه البيضاء" وتكللت بفضل الله بالنجاح وابصروا النور وعادت لهم الحياة من جديد. وبين الثويني إن تكلفة العملية الجراحية الواحدة تبلغ40 دينار كويتي وتستغرق العملية قرابة 15 دقيقة فقط، وتم إقامة العمليات بالتعاون مع جمعية القلم للثقافة والتنمية وبالتنسيق مع وزارتي الشؤون والخارجية، وقمنا بعمل التجهيزات اللازمة للمخيمات وغيرها من الأعمال الطبية الجليلة. وتابع: بجانب العمليات الجراحية التي تم تنفيذها قمنا بتقديم الأدوية الطبية والعلاجات والنظارات وقدم الأطباء الاستشارات للمراجعين، وحرصنا في هذا العرس الإنساني أن ندخل السعادة والسرور على مئات الأسر والعوائل، فبفضل الله ثم تبرعات أهل الكويت رزق الله المرضى نعمة الشفاء وأصبحوا طاقات فاعلة بعد أن قضوا سنوات طويلة في محاربة هذا المرض، وختاماً شكر الثويني أهل الخير داعمي النجاة الخيرية مؤكداً سعي الجمعية الحثيث نحو خدمة الإنسان لكونه إنسان وتوفير سبل الحياة الكريمة للمستفيدين في شتى دول العالم.
23 يونيو 2019 - 20 شوال 1440 هـ( 204 زيارة ) .
تزامنا مع اليوم العالمي للاجئين الموافق 20 من شهر يونيو، تقوم جمعية النجاة الخيرية بجهود إنسانية حثيثة حيال ملف اللاجئين في شتى الدول وتمتاز الجمعية بالتحرك الميداني السريع لتخفيف معاناة اللاجئين وتذليل الصعاب التي تقابلهم. وفي هذا الصدد قال رئيس قطاع المصارف والمشاريع بجمعية النجاة الخيرية د/ جمال الشطي: قدمت الجمعية المساعدات الغذائية الضرورية لحياة للاجئين مع الخيام والفرش والبطانيات والمستلزمات الضرورية الأخرى، والتي استفاد منها اللاجئين السوريين في دول اللجوء مثل تركيا ولبنان والأردن والبلدان الأخرى، وكذلك اللاجئين اليمنين وغيرهم من لاجئ الدول الأخرى. وتابع الشطي: اسهامات النجاة الخيرية حيال قضايا اللاجئين من الصعب حصرها في سطور فنحن نتحدث عن جهود سنوات طويلة استفاد منها ألاف البشر من شتى الدول، فقمنا ببناء المدارس النظامية التي تنشر العلم والنور والثقافة والآداب، ويتعلم بها سنويا ألاف الطلاب وبدورنا وفرنا لهم بيئة تعليمية راقية حديثة، أملين تخريج طاقات بشرية فاعلة تعمل على نهضة ورفعة الأمة. وتطمح الجمعية بناء 25مدرسة بالجمهورية التركية لصالح أبناء اللاجئين السوريين. وأضاف الشطي: أقامت الجمعية المخيمات الطبية لعلاج المرضى بمخيمات اللجوء وحرصنا على توفير الطواقم الطبية والأدوية وقدمنا الفحوصات الطبية والاستشارات والتحاليل اللازمة للمراجعين وقمنا بإجراء العديد من العمليات الجراحية وساهمنا بقوة حيال مكافحة انتشار الأمراض المعدية التي تنتشر في مناطق التكدس السكاني ،فكان للنجاة الخيرية جهوداً بارزة تجاه مكافحة مرض الكوليرا الذى أصاب النازحين اليمنين وتسبب في وفاة الكثيرين حيث سيرت الجمعية قرابة القوافل الطبية العاجلة للمصابين، بجانب عمليات العيون الكثيرة التي اجرتها النجاة الخيرية بمناطق مختلفة باليمن. وكذلك ساهمت الجمعية في علاج اللاجئين السوريين وإقامة المخيمات الطبية اللازمة لهم. وبين الشطي أن النجاة الخيرية تكفل ألاف الأيتام من اللاجئين السوريين وتقدم لهم الكفالات الشهرية ونهتم بالجانب التعليمي للأيتام ونوفر لهم كافة الامكانيات المتاحة ليكملوا مسيرتهم التعليمية، وتحرص الجمعية على استثمار المناسبات الدينية بما يعود بالإيجاب عليهم، حيث نوزع عليهم مشروع الكسوة والعيدية ونقيم لهم الاحتفالات ونكرم المتميزين منهم ونحرص على زياراتهم للوقوف على اهم احتياجاتهم وتذليل الصعاب التي يلاقونها في حياتهم والسعي بكل قوة من أجل ايجاد الحلول السريعة لها.
23 يونيو 2019 - 20 شوال 1440 هـ( 205 زيارة ) .
أعلنت جمعية النجاة الخيرية عن صدور تقرير الاستدامة السنوي لعام 2018م، والذي رفعت من خلاله شعار "نحو إنسانية مستدامة " مؤكدة إن استراتيجيتها تتجه نحو بناء الإنسان وخدمته أياً كان بغض النظر عن دينه وعرقه وجنسه. وفي هذا الصدد قال رئيس مجلس الادارة أحمد سعد الجاسر : أن العمل المؤسسي الاحترافي لم يعد شيئاً ثانوياً إنما أصبح من أهم الأولويات الضرورية لتطوير القطاع الإنساني، والحفاظ على ريادة ونهضة الكويت العالمية في هذا المجال. وأوضح الجاسر أن التقرير تناول الاسهامات الاجتماعية والتوعوية والتعليمية للنجاة الخيرية داخل الكويت والذي يفوق نسبة 62% من قيمة مشاريعها، وذلك إيماناً من الجمعية بأهمية تطوير المجتمع المدني. وبالتوازي أظهر التقرير إن الكويت أصبحت في طليعة الدول المانحة حيث توالت مبادراتها للتخفيف من معاناة الشعوب ضحايا الكوارث والصراعات في مختلف انحاء العالم وأكد الجاسر على مضي جمعية النجاة الخيرية قدماً نحو إدماج مشاريعها بما يعزز رؤية الكويت الجديدة لعام 2035 ويتفق مع توجيهات القيادة العليا للبلاد تجاه العمل الانساني ، ويدعم ركائز خطة التنمية. لافتا أن التقرير أوضح إلى أي مدى وصلت الجمعية في تحقيق أهداف الأمم المتحدة الـ 17 والخاصة بتحقيق التنمية المستدامة، كما أظهر التقرير آلية مشاركة أصحاب العلاقة وقياس الأثر الاجتماعي لمشاريع الجمعية وتأثيراتها البيئية على المجتمع. وبين الجاسر أن تقرير الاستدامة للنجاة الخيرية لعام 2018 عكس توجهاتها الاستراتيجية، ونظام الحوكمة المطبق داخلها، وكذلك ما تم تحقيقه من إنجازات في تنفيذ المشاريع (الاجتماعية – التعليمية – الصحية – الإغاثية - الثقافية والتنموية). واختتم الجاسر تصريحه بأن الجمعية اتبعت توجهات المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) في إعداد تقريرها. حيث اظهر التقرير آلية التعامل مع المؤسسات الحكومية داخل الكويت، وتطوير أطر الشراكة المؤسسية مع الكثير من الجهات والمؤسسات لخدمة الإنسانية.
6