هذا المحتوى يخص جمعية جمعية النجاة الخيرية

17 يوليو 2020 - 26 ذو القعدة 1441 هـ( 74 زيارة ) .
قال رئيس «زكاة الأندلس» التابعة لجمعية النجاة الخيرية زيد الهاملي: بدأنا في استقبال تبرعات المحسنين لتنفيذ مشروع الأضاحي داخل الكويت، والذي تستفيد منه الأسر المتعففة والأيتام والأرامل وضعاف الدخل والكثير من أهل الحاجة الذين يعيشون معنا في كويت الخير. وأضاف الهاملي: تبلغ قيمة المساهمة بمشروع الأضاحي داخل الكويت 100 دينار للأضحية العربي و85 دينارا للهجين و70 للأسترالي، ونحرص بدورنا على اختيار الأضاحي الموافقة للشريعة الإسلامية الخالية من العيوب، وبسبب جائحة كورونا تقدمت إلينا مئات الأسر طلبا للدعم والمساندة، ونحن بدورنا قمنا بمساعدة هذه الأسر، وذلك بعد دراسة حالتهم والتأكد منها، فهذا واجبنا ودورنا الديني والإنساني والأخلاقي تجاه المستفيدين واعدا بتقديم لحوم الأضاحي لهم. وبين أن تنفيذ مشروع الأضاحي هذا العام يختلف عن الأعوام الماضية، حيث نحرص على تلقي تبرعات المحسنين من خلال الروابط الإلكترونية التي ننشرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك حرصا على سلامة الجميع حيث لا نستقبل إلا متبرعا واحدا في الفرع، وذلك بعد التأكد من قياس درجة الحرارة وارتداء الكمام، ومن حيث خطوات التنفيذ فإننا قمنا بتجهيز كشوفات تضم أسماء المستحقين وبعدما يتم الذبح والتجهيز والتغليف نقوم بالتواصل مع المستفيدين للحضور بنسبة معينة وذلك تجنبا للازدحام. وتابع: نهدف من هذا المشروع الموسمي احياء سنة أبينا إبراهيم عليه السلام والتي سار على هديها المصطفى صلى الله عليه وسلم، وكذلك نطمح إطعام الجوعى وإدخال السرور والسعادة على شريحة المستفيدين، ونشر المحبة ونبذ التباغض واستشهد الهاملي بقول الحق سبحانه «ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب» وبحديث النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال: ما عمل ابن آدم يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم، وإنه ليؤتى يوم القيامة بقرونها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع بالأرض، فطيبوا بها نفسا، داعيا أهل الخير المشاركة والتفاعل المميز الذي عهدته زكاة الأندلس من المحسنين الذين بجميل عطائهم نرسم لوحة جميلة تعكس دور الكويت الإنساني. للتواصل مع زكاة الأندلس الاتصال على 97238002.
16 يوليو 2020 - 25 ذو القعدة 1441 هـ( 84 زيارة ) .
واصلت جمعية النجاة الخيرية جهودها في مساعدة الأسر المحتاجة، والعمالة المتضررة من أزمة فيروس كورونا حيث وزعت 11.500 سلة غذائية، و5000 كيس خبز بمنطقتي الفروانية والجليب منذ بداية شهر يوليو الجاري. وقال رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني: حرصنا منذ بداية الأزمة على تقديم كافة أنواع الدعم للمتضررين من الأسر المحتاجة، والجاليات، والعمال، وقد تنوع هذا الدعم ما بين مساعدات مالية، وتسديد إيجارات، وسلال غذائية ووقائية، ووجبات ساخنة. وفيما يتعلق بجهود الجمعية خلال شهر يوليو، أوضح الثويني أنه تم توزيع 7.360 سلة غذائية، و5000 آلاف كيس خبز بمنطقة الفروانية، إضافة إلى 4160 سلة غذائية بمنطقة الجليب، وذلك بالتعاون مع الجمعية الكويتية للإغاثة. وأشاد الثويني بالشباب الكويتي سواء العاملون بجمعية النجاة الخيرية أو المشاركون في الفرق التطوعية، الذين يقدمون المساعدات للمستحقين في كل مناطق الكويت، ويرسمون لوحة وطنية رائعة يعبرون بها عن حبهم للكويت بالأفعال في أوقات الأزمات. كما أكد على أهمية دور وزارة الداخلية خلال تقديم المساعدات للعمال والجاليات، حيث يشرف رجال القوات الخاصة على التنظيم، ولا يكتفون بذلك بل يساهمون في توزيع المواد الغذائية بروح طيبة ليست غريبة عليهم.
15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441 هـ( 73 زيارة ) .
تستمر المسيرة المباركة والحملات التي تقوم بها جمعية النجاة خلال أزمة «كورونا» عبر توزيع السلال الغذائية، حيث تركز عملها خلال الفترة السابقة على المناطق المعزولة وتقديم المساعدات للعمالة المتضررة والأسر المتعففة بالتعاون مع القوات الخاصة التي تساهم بشكل كبير في نجاح المهمة عن طريق التنظيم الجيد ومنع الازدحام أثناء عملية التوزيع. ويوم أمس الأول قامت الجمعية بحملة خيرية في منطقة الفروانية المعزولة لتوزيع ما يزيد على 4000 سلة غذائية على العمالة المتضررة والأسر المتعففة بالتعاون مع الجمعية الكويتية للإغاثة، حيث رافقت «الأنباء» الجمعية أثناء عملية التوزيع. في البداية، قال رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني لـ «الأنباء»: متواجدون في المنطقة المعزولة الأخيرة وهي الفروانية، حيث سيتم توزيع 4000 سلة غذائية بالتعاون مع الجمعية الكويتية للإغاثة، وهذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة من الزيارات الأسبوعية التي تقوم بها الجمعية حيث كنا قبلها في منطقتي المهبولة والجليب وغيرها من المناطق التي يتواجد بها كثافة عمالية كبيرة، ومستمرون في توزيع هذه السلال الى ان تنتهي هذه الأزمة. ولفت الثويني إلى أن «النجاة الخيرية» من المساهمين في تنفيذ حملة «فزعة للكويت» والتي ساهم بها حوالي 200 ألف متبرع وحصدت اكثر من 9 ملايين دينار وزعت على 41 جمعية خيرية وكان لـ «النجاة» نصيب منها، لافتا إلى أن هذه الحملة استهدفت سداد الإيجارات والمساعدات المقطوعة والسلال الغذائية ومساندة الجهود الحكومية. وأشار الى انه منذ مطلع شهر مارس وحتى اليوم أنفقت جمعية النجاة الخيرية اكثر من 1.200.000 دينار على القطاعات المتعددة من إيجارات وتوزيع سلال غذائية ومساندة لجهود الدولة، سائلا العلي القدير أن يتقبل من المتبرعين مساهماتهم وتبرعاتهم وان يعيننا على تنفيذ هذه الأمانة، متوجها بالشكر الجزيل إلى كل قطاعات الدولة التي تساند الجمعيات الخيرية. من جانبه، قال رئيس قطاع الإغاثة في الجمعية الكويتية للإغاثة محمود المسباح: بحمد الله لليوم الثالث نقوم بتوزيع السلات الغذائية في منطقة الفروانية، مشيرا إلى توزيع 4000 سلة بالتعاون مع جمعية النجاة الخيرية، لافتا الى ان هذه الأزمة أظهرت معدن الشعب الكويتي والجمعيات الخيرية وتكاتفها.
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 125 زيارة ) .
أكد مدير زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية أحمد باقر الكندري أن مشروع الأضاحي من أهم وأبرز المشاريع الخيرية التي تنفذها اللجنة، حيث نطمح هذا العام 1441هـ الى توزيع 300 أضحية من مختلف الأضاحي داخل وخارج الكويت يستفيد منها الأسر والفئات الفقيرة، مشيرا إلى أن سعر الأضحية هذا العام يبدأ من 22 دينارا حتى 70 دينارا. وفي تصريح صحافي، دعا الكندري أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء من المحسنين في الكويت سواء من المواطنين أو المقيمين- إلى المساهمة في مشروع الأضاحي، مثمنا التفاعل الدائم من أهل الخير مع أنشطة ومشاريع وأعمال البر والخير التي تطرحها زكاة العثمان - مؤكدا أنه لولا فضل الله تعالى ثم مساهمات أهل الخير لما تحققت الإنجازات التي وصلت إليها. وذكر الكندري أن توزيع الأضاحي على الأسر الفقيرة فيه تخفيف على المتبرعين لتوفير عناء البحث عن مستحقيها، وبالتالي فإنه يمكن لأهل الخير والمتصدقين وأصحاب الأيادي البيضاء التصدق لإخراج أكبر عدد من الأضاحي، لافتا إلى انه يمكن لأهل الخير التواصل مع زكاة العثمان على رقم 99401011 - 22667780 واختتم الكندري تصريحه بحث أهل الخير على المشاركة في مشاريع اللجنة ودعمهم في مشاريعها الخيرية المتنوعة والمتعددة.
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 103 زيارة ) .
علن مدير لجنة الدعوة الإلكترونية التابعة ل‍جمعية النجاة الخيرية عبدالله الدوسري، أنه زار مواقع اللجنة الدعوية خلال جائحة كورونا أكثر من مليون شخص حول العالم، تمكنوا خلالها من التعرف على أحدث منتجات اللجنة في مجال الدعوة. وتابع الدوسري: حولنا بفضل الله وقدرته محنة كورونا إلى منحة وحرصنا على استثمار الفرص المناسبة من هذه الجائحة، وقمنا بإصدار أكثر من 300 مقال وكتيب دعوي تم رفعها على 50 موقعا إلكترونيا بجانب المقاطع المرئية وغيرها من الأعمال الدعوية الأخرى والتي نسعى من خلالها إلى مساعدة المسلمين وإرشادهم إلى الهدي الإسلامي القويم خلال فترات الأوبئة والأمراض المعدية التي تحل بالأمة، مع الحرص الشديد على اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والاحترازية للحفاظ على النفس البشرية وحمايتها من كل مكروه، مضيفا أن هذه المقالات تمت بأكثر من 13 لغة عالمية، وذلك حتى تصل إلى أكثر شريحة من المهتدين الجدد والجاليات المسلمة وغير المسلمين، والذين يحتاجون بشكل كبير الى أن نكون بجانبهم وندعمهم في مثل هذه الأوقات الصعبة من عمر البشرية حتى يعبروا هذه الجائحة بسلام. وبين الدوسري أنه يمكن زيارة هذه المواقع والاستفادة من هذا العمل الدعوي الكبير باللغات المختلفة من خلال الرابط http://islam.org.kw/ كما يمكن التواصل بنا للاستفادة من خدمة الحوار المباشر للتعريف بالإسلام باللغات عبر الرابط https://chatonfaith.com/ أو التواصل مع اللجنة للدعم أو الاستفسار عبر الأرقام 1800082 و97288044 على مدار الساعة.
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 103 زيارة ) .
أكدت جمعية النجاة التزامها الكامل بخطة مجلس الوزراء المتعلقة بالعودة التدريجية، والتي بدأتها من المرحلة الأولى وحتى الآن، وذلك من خلال تطبيق كل الاشتراطات الصحية في جميع مقارها حرصا على سلامة موظفيها وكل من المتبرعين وطالبي المساعدة. وقال رئيس قطاع الخدمات المساندة بالنجاة الخيرية د.جابر الوندة: إن الجمعية تواصل العمل بالليل والنهار لخدمة الكويت وأهلها في هذه الظروف الدقيقة التي تحتاج الى تكاتف الجميع من مؤسسات حكومية وخيرية وأهلية. وأكد الوندة التزام الجمعية بمراحل العودة التي أعلنها مجلس الوزراء الكويتي، حيث كانت نسبة الموظفين الذين عادوا لممارسة عملهم في المرحلة الثانية 30% فقط من إجمالي الموظفين، وفي حال قرر مجلس الوزراء بدء المرحلة الثالثة فإن هذه النسبة ستصبح 50% من العاملين. وفيما يتعلق بالاشتراطات والإجراءات الصحية في مقار جمعية النجاة، أجاب الوندة: نحرص على قياس درجة الحرارة بشكل يومي لكافة الموظفين وارتداء الكمامات خلال فترة العمل، وكذلك الالتزام بالتباعد الجسدي، وعدم التجمع بمقار العمل، سواء في الاستراحات أو المكاتب، وتعقيم المقار بين فترة وأخرى. وأضاف: نحرص على أن تتم أغلب المعاملات للمراجعين الكترونيا، سواء المتبرعون أو طالبو المساعدة، حيث تتم عمليات التبرع عبر الموقع الالكتروني للجمعية، ويقدم طالبو المساعدة على الرابط الخاص ب‍جمعية النجاة الخيرية في برنامج المساعدات الخاص بوزارة الشؤون.
13 يوليو 2020 - 22 ذو القعدة 1441 هـ( 75 زيارة ) .
تطرح جمعية النجاة الخيرية حملة إنسانية داخل الكويت تحت شعار «خيرنا لأهلنا» وتهدف الجمعية من خلالها الى مساندة ودعم الأسر المتضررة من جائحة كورونا والوقوف معها في تجاوز هذه المرحلة الدقيقة في تاريخ الوطن. وأوضح مدير الموارد والحملات بجمعية النجاة الخيرية عمر الشقراء ان هذه الحملة تعد امتدادا لسلسلة من الجهود الحثيثة التي قدمتها النجاة الخيرية دعما للأسر والعوائل المتضررة من جائحة كورونا. مبينا أن هدف الحملة جمع مبلغ 25 ألف دينار يتم من خلاله مساعدة 50 أسرة داخل الكويت بقيمة 500 دينار للأسرة الواحدة وباب المساهمة والمشاركة في هذا الخير متاح للجميع، وتتنوع المساعدات التي تقدم للمستفيدين فمنها مساعدات مالية ومساعدات للمرضى بجانب دفع الإيجارات والكوبونات الغذائية وغيرها من أوجه الخير والإحسان. وحول الشرائح المستفيدة من الحملة، قال الشقراء: أسر الأيتام والأرامل وأسر المرضى وضعاف الدخل هم الأكثر احتياجا وغيرها من الحالات الإنسانية الأخرى، مذكرا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه: «من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة».
10 يوليو 2020 - 19 ذو القعدة 1441 هـ( 109 زيارة ) .
كشفت جمعية النجاة الخيرية عن إنفاقها أكثر من مليون دينار تجاه دعم الجاليات والعمالة المتضررة جراء أزمة كورونا لدعم الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا، حيث قامت الجمعية هذا الأسبوع بتوزيع 6100 سلة غذائية بالتعاون مع الجمعية الكويتية للإغاثة بمنطقتي الجليب والفروانية في مشهد إنساني مكرر منذ بداية الأزمة خلال 4 اشهر ماضية. وفي هذا السياق، قال رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني، ان خير أهل الكويت طال المعمورة كلها فكيف بمن يعيش معنا على أرض الكويت؟ مؤكدا أن هذه المساعدات في إطار الاستجابة العاجلة التي قامت بها النجاة بالتعاون مع الجمعية الكويتية للإغاثة للعمالة المتضررة من الإجراءات الاحترازية التي تطبقها الدولة للوقاية من فيروس كورونا، ونركز في توزيع المساعدات على المناطق التي مازالت معزولة، والمناطق ذات الكثافة السكانية الكبيرة بالجاليات الوافدة. وتابع الثويني: ان السلال والمواد الغذائية تشمل أهم الاحتياجات الأساسية من السكر والأرز والمعكرونة والشاي والحليب وغيرها من الاحتياجات الأخرى، وساهم في نجاح هذه الأعمال الإنسانية رجال وزارة الداخلية من القوات الخاصة والدفاع المدني وكافة منتسبي وزارة الداخلية، حيث ساهموا في تنظيم وترتيب المستفيدين وتوزيع المساعدات، ضاربين بذلك أروع الأمثلة في الأخلاق الراقية والتعامل الإنساني. ..ووزّعت 105 بقرات استفاد منها 1000 إنسان في سريلانكا تماشيا مع دورها التنموي الرائد والذي تسعى من خلاله إلى مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل واستثمار الطاقات الشبابية المعطلة والمساهمة الفاعلة في تحريك عجلة التنمية بالدول الفقيرة وتحسين واقع مئات الأسر، وزعت جمعية النجاة الخيرية عدد 105 بقرة حلوب خلال عام 2019 وعام 2020 استفاد منها 1000 شخص في سريلانكا. وفي هذا الصدد، أوضح عضو مجلس الإدارة بجمعية النجاة الخيرية د.إبراهيم العدساني أن النجاة الخيرية تطمح من خلال هذا المشروع إلى تأهيل الأسر الفقيرة ومساعدتها في توفير متطلبات حياتها بعزة وكرامة عوضا عن الانتظار في طابور المساعدات الطويل، معتبرا هذا المشروع يتوافق مع أهداف الأمم المتحدة الطامحة نحو مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل للأسر الفقيرة. وتابع العدساني: تبلغ تكلفة مشروع الماشية للفرد الواحد 160 دينارا، ولدينا شروط في اختيار الأسر المستفيدة منها أن تكون هذه الأسر من العوائل الفقيرة وذات الدخل المحدود وعدد أفرادها كبير، وأن تكون لديها رغبة شديدة في تنفيذ هذا المشروع واستثمار المنتجات من الحليب والأجبان وغيرها من المشتقات الأخرى وبيعها للجمهور، وبدورنا نقوم بمتابعة دورية للمشروع للوقوف عن كثب على أهم النتائج التي حققها لدى شريحة المستفيدين، ولمسنا بفضل الله تعالى تغيرات ملموسة في حياتهم منها توفير الطعام الجيد لهم من الحليب الطبيعي والذي كان في السابق من الصعب الحصول عليه، وكذلك توفير مصدر دخل من خلال بيع هذا الحليب وتطوير وزيادة المشروع من خلال تربية «صغير البقرة» وبذلك يكون المشروع قد زادت قيمته وتضاعف معه أيضا المدخول المادي. وختم العدساني بحديث النبي صلى الله عليه وسلم قال «من منح منيحة لبن أو ورق أو هدى زقاقا كمن أعتق رقبة» هذا لمن يهدي شاة تكون مكافأته عتق رقبه، فكيف بمن يقدم بقرة تستفيد منها أسرة بكامل أفرادها تأكل من ورائها. للتواصل ودعم المشروع الاتصال على 1800082.
9 يوليو 2020 - 18 ذو القعدة 1441 هـ( 85 زيارة ) .
رتستقبل جمعية النجاة الخيرية حاليا تبرعات المحسنين لتنفيذ مشروع الأضاحي لهذا العام 1441هـ حيث تطمح الجمعية الى توزيع 3000 أضحية من الغنم والماعز والأبقار داخل الكويت وفي 19 دولة عربية وإسلامية وأوروبية وإيصال لحوم الأضاحي للمستفيدين الأشد احتياجا. وأكد رئيس قطاع البرامج والمشاريع بجمعية النجاة الخيرية المحامي عبدالله الشهاب ان جائحة كورونا تسببت في زيادة معدل الفقر حول العالم بشكل ملحوظ، مما بدوره يحتم علينا خلال هذا المشروع الموسمي مضاعفة الجهود من أجل إسعاد هؤلاء البسطاء في هذه الأيام المباركة. وكذلك إحياء شعيرة أبينا إبراهيم ومكافحة أمراض سوء التغذية وإدخال الفسحة والسرور على عشرات الآلاف من المستفيدين الذين يأكلون اللحم طوال العام بعدد أصابع اليد الواحدة، مبينا أن قيمة الأضاحي تتفاوت تبعا لطبيعة الدول حيث تبدأ من 22 دينارا للأغنام و28 دينارا للماعز و70 دينارا للأبقار، مؤكدا أنه أجاز العلماء اشتراك أكثر من شخص في ذبح بقرة، شرط أن يكون سن الأضحية سنتين فأكثر، أما الغنم فعن أهل البيت فقط. وفي داخل الكويت أسعار الأضاحي لهذا العام الأضحية العربي بـ 100 دينار والأسترالي بـ 70 والمهجن بـ 85 دينارا. وأضاف الشهاب: ننفذ مشروع الأضاحي داخل الكويت وفي أكثر من 19 دولة حول العالم، ونقوم بالتنسيق مع وزارة الشؤون والخارجية، ومن هذه الدول ألبانيا وكوسوفا وكمبوديا واليمن وبنغلاديش والفلبين وتشاد وإندونيسيا وتركيا وسيلان والأردن والهند والجبل الأسود والنيجر والصومال وموريتانيا ولندن وغيرها من الدول الأخرى. وأوضح الشهاب أن النجاة الخيرية تحرص على توزيع لحوم الأضاحي للاجئين السوريين في دول اللجوء وفي المناطق الأمنة داخل سورية، وكذلك مسلمو الروهينغا اللاجئون في بنغلاديش والذين يعيشون ظروفا إنسانية غاية في الصعوبة، وأهل الحاجة الذين لا يتذوقون طعم اللحوم إلا في الأعياد والمناسبات، والأيتام والأسر المتعففة وذلك لقلة ذات اليد، فهؤلاء هم أصحاب النصيب الأكبر من لحوم الأضاحي، لافتا أن الجمعية في الأعوام الماضية كانت تقوم بتسيير الوفود الخارجية من أبناء الكويت للإشراف على ذبح الأضاحي وإيصال المساعدات للمستحقين بشكل مباشر، ولكن في ظل الظروف الاستثنائية الحالية ستقوم الجمعية بالتواصل مع الجمعيات الخارجية وعمل التقارير المرئية والمصورة التي تعكس حجم شريحة المستفيدين الكبيرة من المشروع، ونقوم بتوثيقها ونشرها بمنصات التواصل الاجتماعي. للتبرع من خلال زيارة حسابات الجمعية عبر حساب [email protected] أو من خلال الاتصال على مركز الاتصال 1800082.
8 يوليو 2020 - 17 ذو القعدة 1441 هـ( 115 زيارة ) .
تماشيا مع دورها التنموي الرائد والذي تسعى من خلاله إلى مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل واستثمار الطاقات الشبابية المعطلة والمساهمة الفاعلة في تحريك عجلة التنمية بالدول الفقيرة وتحسين واقع مئات الأسر، وزعت جمعية النجاة الخيرية عدد 105 بقرة حلوب خلال عام 2019 وعام 2020 استفاد منها 1000شخص في سيرلانكا . وفي هذا الصدد أوضح عضو مجلس الإدارة بجمعية النجاة الخيرية الدكتور/ إبراهيم العدساني : أن النجاة الخيرية تطمح من خلال هذا المشروع إلى تأهيل الأسر الفقيرة ومساعدتها في توفير متطلبات حياتها بعزة وكرامة عوضاً عن الانتظار في طابور المساعدات الطويل، معتبراً هذا المشروع يتوافق مع أهداف الأمم المتحدة الطامحة نحو مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل للأسر الفقيرة. وتابع العدساني : تبلغ تكلفة مشروع الماشية للفرد الواحد 160 دينار كويتي، ولدينا شروط في اختيار الأسر المستفيدة منها أن تكون هذه الأسر من العوائل الفقيرة وذات الدخل المحدود وعدد أفرادها كبير، وأن تكون لديها رغبة شديدة في تنفيذ هذا المشروع واستثمار المنتجات من الحليب والأجبان وغيرها من المشتقات الأخرى وبيعها للجمهور، وبدورنا نقوم بمتابعة دورية للمشروع للوقوف عن كثب على أهم النتائج التي حققها لدى شريحة المستفيدين، ولمسنا بفضل الله تعالى تغيرات ملموسة في حياتهم منها توفير الطعام الجيد لهم من الحليب الطبيعي والذي كان في السابق من الصعب الحصول عليه، وكذلك توفير مصدر دخل من خلال بيع هذا الحليب وتطوير وزيادة المشروع من خلال تربية "صغير البقرة" وبذلك يكون المشروع قد زادت قيمته وتضاعف معه ايضا المدخول المادي. وقال العدساني : من خلال خبرتنا الطويلة في العمل الخيري خلصنا أن تنفيذ المشاريع الإنتاجية أحد أهم الحلول الاساسية للقضاء على الفقر، فمهما قدمنا من مساعدات للأسر هذه المساعدات تنتهي وتظل حاجة الأسر كبيرة، أما من خلال إعطاء الأسرة مشروعاً انتاجيا يتناسب معها فإنه سيساهم بشكل فعال في مكافحة البطالة وتوفير فرص العمل وتحسين واقع كثير من الأسر ونقلها من الانتظار في طابور المساعدات الطويل إلى ميدان الانتاج والعطاء والعمل والعزة والكرامة وهذا ما تدعمه الجمعية وبقوة. وختم العدساني بحديث النبي صل الله عليه وسلم قال" من منح منيحة لبن أو ورق أو هدى زقاقاً كمن اعتق رقبه" هذا لمن يهدي شاة تكون مكافأته عتق رقبه، فكيف بمن يقدم بقرة تستفيد منها أسرة بكامل أفراده تأكل من ورائها ، للتواصل ودعم المشروع الاتصال على 1800082
7 يوليو 2020 - 16 ذو القعدة 1441 هـ( 126 زيارة ) .
أعلنت إدارة «ورتل» للقرآن الكريم والسنة النبوية التابعة لجمعية النجاة الخيرية عن تحقيقها لإنجازات كبرى خلال الأربعة أشهر الماضية تمثلت في 327 حلقة قرآن، و84 محاضرة متنوعة، و40 دورة متخصصة، والعديد من الأنشطة الأخرى التي تمت كلها عبر الانترنت، وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه البرامج 16 ألف شخص. وقال رئيس قسم الحلقات في إدارة «ورتل» عمر الكندري: حرصنا على استثمار أزمة فيروس كورونا، وبقاء الناس في المنازل، وذلك بتنظيم مجموعة كبيرة من المبادرات والبرامج والأنشطة المميزة لكافة الأعمار. وأضاف: في مجال القرآن الكريم كان هناك 327 حلقة عبر الانترنت أثمرت 20 حافظا للقرآن كاملا، واستفاد منها 3653 شخص، وكذلك أقمنا 60 حلقة إسناد بالقراءات العشر المتواترة تخرج منها 24 خاتم وخاتمة بالسند المتصل للنبي صلى الله عليه وسلم. وأوضح الكندري أنه استكمالا لدور"ورتل" في خدمة القرآن الكريم وعلومه داخل الكويت تم إقامة 40 دورة متخصصة في علوم القرآن استفاد منها 3311 شخص. وفيما يتعلق بالمحاضرات الدعوية والتوعوية قال الكندري: قامت إدارة ورتل بتنظيم 84 محاضرة متنوعة قدمها كوكبة من العلماء والدعاة منهم د.عبدالله الشريكة ، والشيخ بدر العقيل، د.عادل المطيرات، والشيخ جزاع صويلح، د.صالح الحيص، والشيخ أحمد سمير، والشيخ طارق المحيلبي، د.جابر الوندة، والشيخ عمر الكندري، والشيخ فهد الختلان، والشيخ حمد الهاجري، والشيخ محمود حسان، والشيخ عمرو شيخون، والشيخ عبد الله الدوسري، والشيخة رحاب محمود، والشيخة جميلة خليف، وقد استفاد من هذه المحاضرات 5320 شخص. ودعا الكندري إلى متابعة أنشطة "ورتل"عبر صفحة الانستجرام @waratelq8 ، وختم تصريحه بالشكر لأهل الخير والمتبرعين على مساهماتهم في دعم الحلقات والبرامج الهادفة، داعيا الله أن يتقبل منهم وأن يجزيهم خير الجزاء في الدنيا والآخرة.
5 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441 هـ( 93 زيارة ) .
تحرص زكاة كيفان التابعة لجمعية النجاة الخيرية على تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية والإنسانية الرائدة داخل الكويت وخارجها، والتي تسهم في تحسين واقع آلاف المستفيدين حول العالم. وقال رئيس زكاة كيفان عود الخميس. نكفل أكثر من 1000 يتيم في العديد من الدول العربية والإسلامية ونركز على الأيتام السوريين المتواجدين في دول اللجوء ونحرص على تعليمهم ورعايتهم وتنشئتهم نشأة إسلامية وذلك من خلال ربطهم بحلقات تحفيظ القرآن الكريم، آملين أن يكونوا إضافة أخلاقية وحضارية للأمة، وبفضل الله هناك من أيتام «النجاة» من يدرس الطب والهندسة والصيدلة والعلوم ويلتحقون بكبرى الجامعات. واختتم الخميس بالقول: نحث أهل الخير على دعم المشاريع الإنسانية الرائدة التي تنفذها زكاة كيفان داخل الكويت وخارجها، مبينا أن باب المساهمة والمشاركة في هذا الخير متاح حتى ولو بدينار فلا تحقرن من المعروف شيئا. للتواصل: 66293044 أو زيارة زكاة كيفان بمقرها الكائن بجوار سوق كيفان المركزي.
5 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441 هـ( 80 زيارة ) .
قال مدير لجنة الدعوة الإلكترونية التابعة لجمعية النجاة الخيرية عبدالله الدوسري انه رغم الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم بسبب جائحة كورونا، إلا أنه بفضل الله وتوفيقه هناك المئات من المهتدين والمهتديات الجدد من شتى دول العالم يقبلون على الاسلام، من خلال مواقع وتطبيقات اللجنة الرقمية، حيث تعمل اللجنة بكامل طاقتها «عن بُعد» وعلى مدار الساعة منذ الأزمة. وبين الدوسري أن لدى اللجنة مهتدين جدد من أكثر من 114 دولة حول العالم، ويتم التواصل معهم بالعديد من اللغات العالمية منها الإنجليزية ـ الإسبانية ـ الفلبينية ـ السواحلية الافريقية، موضحا أن فور نطق المهتدين الجدد للشهادتين نقوم بالتواصل معهم عبر أكثر من 18 مجموعة من مجموعات التعليم التي تديرها اللجنة ويشرف عليها أكثر من 20 معلما وداعية وفق أفضل وأحدث الأساليب والوسائل والتطبيقات الخاصة بعملية التعلم عن بُعد، مضيفا: نركز على تعليم المهتدين أساسيات التوحيد والوحدانية لله تعالى، وما يجب معرفته بشكل مجمل عن رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، وأهم العبادات التي لا يصح اسلام المسلم إلا بها، مثل الصلاة وصيام الفريضة، والزكاة، وكذلك تعليم ما تيسر من قصار السور وقراءتها باللغة العربية لتصحيح الصلاة والتلاوة، وشرح معاني هذه الآيات البينات حتى يزداد هؤلاء المسلمون الجدد إيمانا ويقينا. وحث الدوسري كل من لديه صديق أو زميل أو عمالة منزلية يرغب في دعوتهم إلى الإسلام بأي من لغات العالم أن يبادر بالتواصل مع اللجنة ودعاتها، ودعا الدوسري أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء من أبناء هذا البلد أن يساهموا في استمرار الدعوة والهداية عن طريق دعم هذا المشروع وذلك بالاتصال 1800082 أو من خلال الايداع بحساب اللجنة على بنك بوبيان تحت رقم 0119810023، داعيا الله أن يكتبه في موازين الداعمين ووالديهم ليوم الدين وكل من شارك في تحقيق هذا الإنجاز، سائلا المولى سبحانه أن يكشف الكرب عن الكويت وأهلها وسائر بلاد العالم.
2 يوليو 2020 - 11 ذو القعدة 1441 هـ( 110 زيارة ) .
صرح مدير لجنة زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية أحمد الكندري، بأن اللجنة تقوم بتنفيذ عدة مشاريع خيرية أهمها «مشروع رفقاء النبي صلى الله عليه وسلم لكفالة الأيتام»، وهو من أهم وأبرز المشاريع الخيرية التي تقوم بها اللجنة داخل الكويت وخارجها، حيث يعد مشروعا استراتيجيا لمساعدة المحتاجين من الأسر التي فقدت عائلها، مؤكدا أننا: في ظل أزمة جائحة كورونا مستمرون في مساعدة أيتامنا بكل مكان حتى تنتهي بإذن الله تعالى، بمساندة ودعم أهل الخير في الكويت لهذا المشروع. وأضاف الكندري في تصريح صحافي: يعد هذا المشروع من أولويات اللجنة في مجال الرعاية الاجتماعية والإنسانية لاهتمامه بشريحة مهمة في المجتمع وهم «الأطفال الأيتام»، حيث يوفر لهم هذا المشروع مختلف أنواع الرعاية التي تحفظ لهم حياتهم في إطار تربوي صحيح ضمن البيئة المناسبة تحت إشراف متخصصين في مختلف جوانب التربية مع إعطاء الأولوية لاستمرار تدفق المساعدات لمختلف الأيتام، وذلك للمساهمة في تنشئتهم تنشئة سليمة وسد احتياجاتهم وتقديم أوجه الرعاية والدعم لهم. ولفت الكندري إلى أن اللجنة تكفل أكثر من 3 آلاف يتيم داخل الكويت وخارجها في عدة دول أهمها أيتام اللاجئين السوريين، والأيتام في مصر ولبنان واليمن وكوسوفا وغيرها من الدول العربية والإسلامية الأخرى، مشيرا إلى أن قيمة الكفالة خارج الكويت 15 دينارا ويمكن للمحسنين التبرع بالتواصل مع اللجنة عبر الأرقام التالية: 22667780/ 99401011 أو زيارة أفرع اللجنة بمنطقة حولي أو الروضة.
1 يوليو 2020 - 10 ذو القعدة 1441 هـ( 86 زيارة ) .
انطلاقا من دورها الريادي والحضاري في المساهمة المجتمعية ومن منطلق قيمنا الإسلامية والوطنية الداعية إلى اللحمة الوطنية في بلد العطاء الكويت، وإيمانا منها بالتعاون في تجاوز هذه الأزمة الصحية التي أصابت الكويت والعالم أجمع، ودعما للجهود الرسمية المبذولة في سبيل تحقيق أعلى درجات الاستقرار، فإن جمعية النجاة الخيرية وضعت كافة الاحتياطات اللازمة لتجنب المخاطر أثناء العمل، وذلك باتباع الطرق والوسائل والنظم الحديثة. وفي هذا السياق أوضح رئيس قطاع البرامج والمشاريع ونائب رئيس فريق إدارة الأزمات والكوارث بالجمعية عبدالله الشهاب أن جمعية النجاة الخيرية تسير وفق رؤية الدولة لعبور هذه الأزمة، فمع بداية ظهور أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، عمدت إدارة المخاطر والرقابة الداخلية في الجمعية على وضع خطة مخاطر لمواجهة تداعيات الأزمة على مختلف النواحي، سواء كانت من الناحية الصحية أو الناحية المالية أو الناحية القانونية، وكذلك الناحية التشغيلية والإدارية، فقد وضعت الجمعية خطة لمواجهة المخاطر الصحية، حيث أصدرت مجموعة من التدابير تقضي بإيقاف الأنشطة والبرامج التي يكون بها تجمعات واستعاضت عنها بالوسائل التكنولوجية والعمل عن بعد. وأضاف الشهاب: كانت هناك حزمة من الإجراءات الخاصة بالتعامل في غرفة العمليات الخاصة بتوزيع المواد الغذائية والإجراءات الاحترازية سواء للموظفين او للمتطوعين بما يضمن سلامة المتعاملين وكانت تلك التدابير في مجملها بالتوافق مع الإرشادات الصحية ل‍وزارة الصحة الكويتية، ومن الناحية المالية تم وضع خطة لمواجهة المخاطر المالية المحتملة جراء تداعيات الأزمة وتأثيراتها على الأساليب التسويقية التقليدية لجمع التبرعات فتمت الاستعاضة بالوسائل الآمنة وسهلة الوصول للمتبرعين وبما لا يؤثر على الالتزامات قبل المستفيدين وحسب توجيهات الدولة لتلك الأزمة ومن الخدمات الخيرية والمشاريع التي تقدمها النجاة الخيرية. وفيما يتعلق بالمخاطر التشغيلية قال الشهاب: مع بداية الأزمة ومرورا بكل الأحداث والتدابير التي اتخذتها السلطات الصحية في البلاد إلا أن عمل النجاة الخيرية لم يتوقف وتم وضع خطط لمواجهة مخاطر التشغيل وتم الاستمرار في تقديم الخدمات للمستفيدين ووفق دورة مستندية تحقق الضبط الداخلي مراعين جانب سرعة الإنجاز من خلال استخدام البرامج الآلية واستمرار التوزيع لبعض المناطق المحتاجة بالتنسيق التام مع وزارت الدولة الرسمية.
29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441 هـ( 121 زيارة ) .
دعا مدير زكاة الرميثية التابعة لجمعية النجاة الخيرية سلمان العبيد الخيرين والمحسنين الى ضرورة دعم المشاريع لمساعدة الأشقاء في اليمن والذين يمرون بكارثة إنسانية مستمرة جراء ندرة المواد الغذائية والدوائية وعدم توافر المياه الصالحة للشرب، وغيرها من الأساسيات التي توفر الحياة الكريمة لهم، في ظل أزمة مرض كورونا المستجد الذي اجتاح العالم ولم يبق اي منطقة. وقال العبيد: منذ اندلاع الأزمة في اليمن الشقيق، يعيش اليمنيون بين مطرقة الخوف من جهة، وسندان الجوع من جهة أخرى، فالتقارير المصورة التي مازالت تصل إلينا بالتنسيق مع الجمعيات التي تعمل معنا هناك على الأرض، ينفطر لها القلب وتدمع لها العين، حيث يعيش ملايين البشر تحت خط الفقر وبحاجة شديدة لكل من يقدم لهم الدعم من الغذاء والدواء، وبدعم الخيرين تقوم الجمعية بين الحين والآخر بتوزيع سلال غذائية للأسر الفقيرة قيمتها 25 دينارا كويتيا تحتوي على السلع الضرورية. وتابع: يعاني المرضى وكبار السن والعجزة والأطفال الصغار من غياب تام للعلاج مما ضاعف معاناتهم حيث أصبحت المستشفيات والمستوصفات خارج الخدمة لعدم توافر الطواقم الطبية والعلاج، ناهيك عن المواد الغذائية التي لم تعد تتوافر حيث تستورد البلاد أكثر من 90% من احتياجاتها من الخارج، والآن تعيش البلاد أزمة كبيرة في ظل أزمة كورونا التي اجتاحت العالم ولم تستثن أي بلد، ويمكن التواصل ودعم مشاريع اليمن بالاتصال على: 94415448 أو من خـــلال مواقــــع النجاة بالتواصل الاجتمــاعي (@alnajatorg).
26 يونيو 2020 - 5 ذو القعدة 1441 هـ( 117 زيارة ) .
استمرارا للدور الإنساني الرائد الذي تبذله جمعية النجاة الخيرية تجاه دعم العمالة المتضررة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا، قامت الجمعية بتوزيع عدد ٤٨٠٠ سلة غذائية وعدد ٩٠٠٠ كيس خبز بمنطقة الجليب والمهبولة بدعم وتعاون من الجمعية الكويتية . وأوضح رئيس قطاع الموارد و العلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية /عمر الثويني - أن النجاة الخيرية تكثف جهودها الإنسانية في المرحلة الراهنة لتوزيع المساعدات على المناطق المعزولة، والمناطق ذات الكثافة السكانية المكتظة بضيوف الكويت من الجاليات الوافدة. مضيفا: أن محتويات تكفي السلة الشخص الواحد قرابة ١٥ يوم، وتضم أهم الاحتياجات الأساسية من السكر والعيش والمعكرونة والشاي والحليب وغيرها من الاحتياجات الأخرى. واعتبر الثويني هذه المساعدات دليل وفاء وإشهار صدق من أهل الكويت لشركاء التنمية والعمران، موضحًا أن هذه الجاليات لطالما ساهمت في تقدم وازدهار الكويت، ووقفتنا معهم في هذه المحنة واجب ديني وإنساني وأخلاقي. وقدم الثويني رسالة شكر وعرفان للجمعية الكويتية للإغاثة وكل من ساهم في نجاح هذه الأعمال الإنسانية ، خاصة رجال وزارة الداخلية من القوات الخاصة والدفاع المدني والأمن العام وكافة منتسبي الوزارة، مثمنا دورهم الإنساني والأمني المميز الذي يقومون به من تنظيم وترتيب وتوزيع المساعدات على المستفيدين، وهذا يعكس الخيرية التي جيل عليها المجتمع الكويتي بكافة مؤسساته الحكومية والأهلية ، كما خص بالشكر كذلك وزارة الشؤون الاجتماعية وكافة الجهات الحكومية. سائلاً المولى جلت قدرته أن يكشف الغمة وأن يحفظ الكويت وأهلها ومن يعيش عليها والعالم أجمع أنه ولي ذلك ومولاه.
25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441 هـ( 97 زيارة ) .
استمرارا للدور الإنساني الرائد الذي تقوم به جمعية النجاة الخيرية في دعم العمالة المتضررة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، قامت الجمعية بتوزيع ١٨٠٠ سلة غذائية و٩٠٠٠ كيس خبز في منطقة المهبولة. وأوضح رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني أن الجمعية تكثف جهودها الإنسانية في المرحلة الراهنة لتوزيع المساعدات على المناطق المعزولة، والمناطق ذات الكثافة السكانية المكتظة بضيوف الكويت من الجاليات الوافدة، مبينا ان محتويات السلة الواحدة تكفي الشخص الواحد قرابة ١٥ يوما، وتضم أهم الاحتياجات الأساسية من السكر والعيش والمعكرونة والشاي والحليب وغيرها من الاحتياجات الأخرى. واعتبر الثويني هذه المساعدات دليل وفاء وإشهار صدق من أهل الكويت لشركاء التنمية والعمران، موضحا ان هذه الجاليات لطالما ساهمت في تقدم وازدهار الكويت، ووقفتنا معهم في هذه المحنة واجب ديني وإنساني وأخلاقي، مقدما رسالة شكر وعرفان لكل من ساهم في نجاح هذه الأعمال الإنسانية، خاصة رجال وزارة الداخلية من القوات الخاصة والدفاع المدني والأمن العام وكافة المنتسبين الداعمين لنا في تنظيم وترتيب المستفيدين وتوزيع المساعدات، وهذا يعكس الخيرية التي جيل عليها المجتمع الكويتي بكل مؤسساته الحكومية والأهلية. وفي سياق متصل، سعت الجمعية الى التحرك الميداني السريع وسرعة الاستجابة للمحتاجين في منطقة جليب الشيوخ المعزولة، حيث قامت بتوزيع 3000 سلة غذائية للجاليات والعمالة الوافدة التي تسكن هذه المنطقة بالتعاون مع الجمعية الكويتية للإغاثة. وفي هذا الصدد، قال رئيس قطاع الموارد والإعلام والعلاقات العامة بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني: استمرارا للجهود الإنسانية الحثيثة والرائدة التي تبذلها جمعية النجاة الخيرية تجاه دعم الأسر والعمالة المتضررة بالمناطق المعزولة، قمنا بتوزيع السلال الغذائية على ضيوف الكويت من العمالة الوافدة ذات الدخل البسيط التي تعيش بمنطقة جليب الشيوخ للأسبوع الثاني على التوالي. .. والجمعية ملتزمة بالإجراءات الوقائية وتطبيق «العمل عن بُعد» أكدت جمعية النجاة حرصها على تطبيق توجيهات وزارتي الصحة، والشؤون المتعلقة بالإجراءات الوقائية في أماكن العمل، وخلال توزيع المساعدات. وفي هذا الشأن قال رئيس قطاع الخدمات المساندة بالنجاة الخيرية د.جابر الوندة ان الجمعية مستمرة في القيام بكافة أعمالها الإنسانية منذ اليوم الأول من الازمة وحتى هذه اللحظة، مع الحرص على إصدار تقرير شهري لتوثيق أعمالها وجهودها يتم إرساله للمتبرعين والمؤسسات الرسمية. وفيما يتعلق بخطة عودة الحياة الطبيعية، أوضح الوندة أن الجمعية تطبق بشكل كامل الإجراءات الخاصة بمراحل العودة التي أعلنها مجلس الوزراء، وبالنسبة للمرحلة الأولى فإن الجمعية بكافة لجانها وإداراتها ملتزمة بالعمل عن بعد، مع متابعة المديرين والقياديين إنجاز المهام عن طريق البرامج والأنظمة الالكترونية، ومع بدء المرحلة الثانية بإذن الله تعالى فإن نسبة الموظفين الذين سيعودون لممارسة عملهم في جمعية النجاة ستكون 30% فقط من إجمالي الموظفين مع الالتزام بكافة الضوابط الصحية، وتزيد هذه النسبة إلى 50% في المرحلة الثالثة، ثم بشكل متدرج حتى انتهاء كافة المراحل. وأشار الى أن الموظفين الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاما، والمرضى بأمراض مزمنة مستثنون من العودة إلى العمل حتى نهاية الأزمة، وكذلك الموظفة في فترة الحمل أو الرضاعة. وحول آلية استقبال المراجعين وطالبي المساعدات في جمعية النجاة الخيرية، قال: قامت الجمعية بتدشين نظام المساعدات المركزي الموحد للجمعيات والمبرات الخيرية الكويتية بالتنسيق مع وزارة الشؤون ويتم التقديم من خلال هذا النظام على الرابط الخاص بجمعية النجاة، وهو ما يوفر الوقت والجهد لطالب المساعدة، ويقلل من استقبال المراجعين، مبينا ان فرق توزيع المساعدات على المناطق المعزولة، ومنازل الأسر المحتاجة تحرص على الالتزام بكل الإجراءات والضوابط الصحية والوقائية، وذلك حرصا على سلامة العاملين بهذه الفرق والمستفيدين من المساعدات.
25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441 هـ( 91 زيارة ) .
أكدت جمعية النجاة حرصها على تطبيق كافة توجيهات وزارة الصحة، ووزارة الشئون المتعلقة بالإجراءات الوقائية في أماكن العمل، وخلال توزيع المساعدات. وفي هذا الشأن صرح د. جابر الوندة رئيس قطاع الخدمات المساندة بالنجاة الخيرية - أن الجمعية مستمرة في القيام بكافة أعمالها الإنسانية منذ اليوم الأول من أزمة فيروس كورونا وحتى هذه اللحظة، مع الحرص على إصدار تقرير شهري لتوثيق أعمالها وجهودها يتم إرساله للمتبرعين والمؤسسات الرسمية. وفيما يتعلق بخطة عودة الحياة الطبيعية أوضح الوندة أن الجمعية تطبق بشكل كامل الإجراءات الخاصة بمراحل العودة التي أعلنها مجلس الوزراء الكويتي. وأضاف: بالنسبة للمرحلة الأولى فإن الجمعية بكافة لجانها وإداراتها ملتزمة بالعمل عن بعد، مع متابعة المدراء والقياديين إنجاز المهام عن طريق البرامج والأنظمة الالكترونية، ومع بدء المرحلة الثانية بإذن الله تعالى فإن نسبة الموظفين الذين سيعودون لممارسة عملهم في جمعية النجاة ستكون 30% فقط من إجمالي الموظفين مع الالتزام بكافة الضوابط الصحية، وتزيد هذه النسبة إلى 50% في المرحلة الثالثة، ثم بشكل متدرج حتى انتهاء كافة المراحل. وأشار الوندة إلى أن الموظفين الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاما، والمرضى بأمراض مزمنة مستثنون من العودة إلى العمل حتى نهاية الأزمة، وكذلك الموظفة في فترة الحمل أو الرضاعة. وحول آلية استقبال المراجعين وطالبي المساعدات في جمعية النجاة الخيرية قال الوندة: قامت الجمعية بتدشين نظام المساعدات المركزي الموحد للجمعيات والمبرات الخيرية الكويتية بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية، ويتم التقديم من خلال هذا النظام على الرابط الخاص بجمعية النجاة، وهو ما يوفر الوقت والجهد لطالب المساعدة، ويقلل من استقبال المراجعين. وأوضح الوندة أن فرق توزيع المساعدات على المناطق المعزولة، ومنازل الأسر المحتاجة تحرص على الالتزام بكافة الإجراءات والضوابط الصحية والوقائية وذلك حرصا على سلامة العاملين هذه الفرق، والمستفيدين من المساعدات. وختم الوندة بالدعاء أن يحفظ الله الكويت، وأميرها، وشعبها من كل مكروه وسوء، وأن يرفع عنها وسائر البلاد الوباء والبلاء، إنه على ما يشاء قدير.
24 يونيو 2020 - 3 ذو القعدة 1441 هـ( 128 زيارة ) .
حرصت جمعية النجاة الخيرية على تحقيق السبق حيال مواجهة جائحة كورونا بالتعاون مع جميع مؤسسات الدولة، حيث سارعت الجمعية إلى مساندة الجهات الحكومية في هذا التحدي الكبير، معلنة تسخير كل إمكانياتها وطاقاتها لتجاوز هذه اللحظة الفارقة في تاريخ الوطن. وقال رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني منذ اللحظة الأولى لانتشار الوباء كانت النجاة الخيرية في طليعة الجهات التي مدت يد العون والمساندة لمختلف القطاعات الحكومية العاملة في الصفوف الأمامية بجانب تقديم الدعم لضيوف الكويت العمالة البسيطة المتضررة من الوباء. وأعلن الثويني توزيع النجاة الخيرية عدد 361 198 وجبة غذائية، كبادرة من الجمعية تجاه دعم الجهود التي تبذلها الدولة في هذه الظروف الاستثنائية، استفاد من هذه الوجبات العاملون في قطاعات عدة منها وزارة الصحة والداخلية والدفاع والإدارة العامة للإطفاء والإدارة العامة للطيران المدني، بجانب ضيوفنا من العمالة الوافدة. وبين الثويني أنه تم توزيع أكثر من 85 ألفا في وزارة الصحة بالمستشفيات والمحاجر، وكان نصيب الإدارة العامة للطيران المدني عدد 40795 وجبة غذائية تم توزيعها في مطار الكويت ومطار الجزيرة والطيران المدني ومبنى طيران الكويتية، وتم توزيع عدد 23420 وجبة لمنتسبي وزارة الدفاع في مخيم صبحان، وتم توزيع 19240 وجبة لوزارة الداخلية في أكاديمية سعد العبدالله وجمعية الشرطة، وكان نصيب الإدارة العامة للإطفاء أكثر من 5 آلاف وجبة، وتم توزيع قرابة 25 ألف وجبة للعمالة المتضررة من ضيوفنا العمالة الوافدة كخيطان والجليب والمهبولة والفروانية والسالمية وشرق والكويت وحولي وغيرها من المناطق الأخرى. وختاما تقدم الثويني بشكر شركاء النجاح الذين ساهموا في دعم هذا المشروع وهم: ثلث ناصر عبدالرحمن السعيد، وشركة سيفكو، ومطعم قرية ملح، وماكدونالدز وشركة كاسكو غورميه، وهادروس، متمنيا من الله جل وعلا أن يرفع الوباء والبلاء عن الكويت وأهلها ومن يعيش عليها وسائر بلاد العالم.