هذا المحتوى يخص جمعية جمعية النجاة الخيرية

17 نوفمبر 2020 - 2 ربيع الثاني 1442 هـ( 67 زيارة ) .
أكد مدير زكاة الأندلس التابعة لجمعية النجاة الخيرية زيد الهاملي على تعدد وتنوع المشاريع الخيرية التي يتم تنفيذها داخل وخارج الكويت ومنها مشروع كفالة الأيتام وعلاج المرضى، وبناء المساجد، والمستوصفات الطبية والمدارس التعليمية وحفر الآبار، وكفالة طلاب العلم وتوزيع السلال الغذائية والمساعدات المادية الشهرية والمقطوعة للأسر المتعففة وتركيب البرادات. وتابع: ننفذ مشاريعنا الخيرية الرائدة بالتنسيق مع وزارتي الشؤون والخارجية ونقوم بدراسة كاملة للمشروع تشمل أعداد المستفيدين والتكلفة الإجمالية ويتم التعاون مع الجهات الرسمية والمعتمدة والمشهرة في البلدان الخارجية ونوثق أعمالنا خطوة بخطوة ونسلم المتبرع الكريم تقريرا كاملا عن المشروع، وهذا سر تميزنا في العمل الخيري. وأوضح الهاملي أن أهل الكويت غرسوا «شجرة الخير» منذ القدم وتولى الآباء هذا الغرس بالرعاية والاهتمام حتى صار بستانا يسر الناظرين وها نحن نسير على الدرب ونتعهد في هذا الحقل الخيري الذي طال نفعه أصقاع أوروبا وأدغال افريقيا وربوع آسيا بأن يكون دائما رمزا من رموز الكويت واحد أهم صادراتنا للعالم الخارجي، فعندما تذكر الكويت تأتي في الصورة الذهنية للمتلقي دورها الرائد في مساعدة الضعفاء ونجدة وإغاثة الملهوفين. ودعا المحسنين إلى دعم المشاريع الخيرية التي تنفذها زكاة الأندلس والتي تحتاج إلى تكاتف وتعاضد وهذه سمات أهل الكويت الذين عرفوا بالعطاء والبذل منذ القدم، وللتواصل الاتصال على 97238002 أو زيارة مقر زكاة الأندلس.
17 نوفمبر 2020 - 2 ربيع الثاني 1442 هـ( 96 زيارة ) .
أكد مدير إدارة المساعدات ب‍جمعية النجاة الخيرية محمد الخالدي استمرار الجمعية في تكثيف جهودها الإنسانية، وذلك لتخفيف معاناة المحتاجين داخل الكويت وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم، لافتا الى أن أزمة جائحة كورونا ضاعفت أعداد المحتاجين والمتضررين بمختلف أنحاء العالم. وتابع الخالدي انه خلال الخمسة أشهر الماضية استفاد من مساعداتنا أكثر من 17500 إنسان داخل الكويت، وتنوعت المساعدات بين سداد الإيجارات للأسر المتعففة والفقيرة والعوائل ذات الدخل المحدود وأسر الأيتام وغيرها من الحالات الإنسانية الأخرى التي لا تستطيع دفع قيمة الإيجار، حيث استفاد من هذا المشروع 2135 شخصا، وقامت الجمعية بدورها بسداد قيمة إيجار المسكن لمدة 3 شهور، وذلك من خلال «شيكات» تم تسليمها لملاك العقارات مباشرة. وأضاف الخالدي: كذلك قمنا بتوزيع «كوبونات غذائية» حيث يستفيد من هذا المشروع 1500 شخص شهريا وحرصنا على الاطلاع الكامل على الأوراق الرسمية والحسابات البنكية التي تثبت حاجة الأسر للدعم، ويتم تنفيذ المشروع من خلال التنسيق مع أحد الأسواق المركزية الكبرى التي لها فروع متعددة بكل مناطق الكويت. ومراعاة لخصوصية المستفيدين وعوائلهم يتم توزيع المساعدات من خلال بطاقات ذكية نودع من خلالها المبالغ المستحقة لكل أسرة أول كل شهر والتي تتفاوت تبعا لعدد أفراد الأسرة وحالتها المادية. وأوضح الخالدي أن «النجاة الخيرية» قدمت مساعدات مالية «شهرية ومقطوعة» لعدد 1842 شخصا من المرضى والفقراء والأيتام وذوي الدخل المحدود والأرامل والمطلقات خلال الخمسة أشهر الماضية. هذا، وتحرص الجمعية بشدة على وصول المساعدات للمستحقين، وذلك من خلال التأكد من كل الأوراق الرسمية التي تثبت حاجة الأسرة للدعم. وبين الخالدي أن مستفيدي مشروع لحوم الأضاحي داخل الكويت خلال العام 1441 بلغوا أكثر من 12 ألف شخص من ضيوف الكويت الجاليات الوافدة وغيرهم من الشرائح المستفيدة، وحرصت الجمعية على تنفيذ هذا المشروع الموسمي من أجل تعزيز وترسيخ التكافل الاجتماعي الذي حث عليه الدين الحنيف وإحياء لسنة أبينا إبراهيم، وحرصت «النجاة الخيرية» على اختيار الذبائح التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية، وقامت بالإشراف على الذبح والتغليف وإيصالها لمنازل المستفيدين، وذلك تجنبا للازدحام واتباعا لقرارات وزارة الصحة وتطبيقا للإجراءات الاحترازية.
16 نوفمبر 2020 - 1 ربيع الثاني 1442 هـ( 69 زيارة ) .
حـــث رئيــس زكــــاة كيفان التابعة ل‍جمعية النجاة الخيرية الشيخ عود الخميس أهل الخير للمساهمة بشراء أجهزة علاج الفشل الكلوي والتي يستفيد منها مئات المرضى، حيث تبلغ تكلفة الجهاز الواحد 5400 دينار. ويقول الخميس: شاهدنا خلال زياراتنا الخارجية المرضى الذين يأتون من القرى والمدن البعيدة طلبا للعلاج من هذا المرض المزمن يفترشون الأرض وينتظرون في طابور طويل من أجل جلسة الغسيل الكلوي. وتابع الخميس: يعاني مرضى الفشل الكلوي في جمهورية بنغلاديش من عدم توافر الأجهزة الطبية اللازمة لإجراء عملية الغسيل الكلوي والتي تستغرق قرابة 6 ساعات وأكثر، وذلك بسبب تفشي وانتشار المرض بصورة كبيرة في بنغلاديش. وأضاف: يعد مرض الفشل الكلوي من الأمراض التي يتطلب علاجها تكلفة مالية كبيرة جدا وهناك مرضى يحتاجون إلى أكثر من 3 «غسلات» أسبوعيا وبعضهم للأسف الشديد ونظرا لقلة ذات اليد لا يمتلك أجرة «التاكسي» الذي ينقله من القرية إلى المدينة للعلاج، مما يتسبب في مضاعفات صحية خطيرة للمريض منها انتفاخ بطن المريض وامتلائها بالسموم ومن ثم الوفاة، وذلك في غضون أيام قليلة من عدم تلقي العلاج اللازم. واستشهد الخميس بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خُرْفَةِ الجنة حتى يرجع» فكيف بمن يوفر لهذا المريض المستشفى الذي يتلقى فيه الرعاية، وكيف بمن وفر له الأجهزة الطبية الحديثة والعلاج وأتاح له الدواء والعلاج الذي يُذهب ألمه وحزنه، ويمكن المساهمة ودعم المشروع من خلال الاتصال برقم 66293044 أو 24833804.
12 نوفمبر 2020 - 26 ربيع الأول 1442 هـ( 74 زيارة ) .
قال مدير زكاة الرميثية التابعة ل‍جمعية النجاة الخيرية سلمان عبيد: نقوم بتنفيذ مشروع بناء المساجد في العديد من الدول الخارجية وذلك بعد زيارة ودراسة شاملة لأعداد المستفيدين وأخذ كافة الموافقات الرسمية في هذه الدول وبعدها نبدأ في التنفيذ. وأوضح عبيد أن قيمة بناء المسجد تتفاوت حسب طبيعة الدولة التي يتم تنفيذ المشروع بها ومساحة المسجد، وتبدأ التكلفة من 3470 دينارا لمسجد يتسع قرابة 100 مصل في الدول الآسيوية مع كافة الاحتياجات الأخرى من أماكن للوضوء والمئذنة والفرش ومكبرات الصوت والسور الخارجي للمسجد. وتابع: نحرص أن يكون المسجد منارة إسلامية فنقوم بتعيين إمام مسجد من خريجي كليات الشريعة، وكذلك نقيم فيه دورات تحفيظ القرآن الكريم ونرفق به مكتبة إسلامية مصغرة، وتقام بالمسجد المحاضرات الدينية واللقاءات الثقافية والاجتماعية، فيكون المسجد أحد أهم المنشآت الفاعلة في هذا المكان. وحول آلية التنفيذ، أجاب عبيد: يتم تنفيذ كل مشاريعنا واعمالنا بالتنسيق الكامل مع وزارتي الشؤون والخارجية، حيث يتم تحويل الأموال عبر وزارة الخارجية ومنها إلى سفارة الكويت في البلد الذي سيقام به المشروع ويتم تسليمها للجهة الرسمية المعتمدة والمخولة بالتنفيذ، وتمتاز النجاة الخيرية بالسرعة والدقة في التنفيذ والتوثيق وإيصال التقارير أول بأول للمتبرعين. وبين عبيد أن زكاة الرميثية تقوم بالعديد من المشاريع الخيرية داخل وخارج الكويت منها توزيع المساعدات للأسر المتعففة داخل الكويت وتتفاوت قيمة المساعدة تبعا لعدد أفراد الأسرة وحاجتها المادية، وتقوم بتوزيع المواد الغذائية للعوائل ذات الدخل المحدود والأرامل والمعسرين، ولديها أيضا مشروع «برادات المياه» في جميع مناطق الكويت، مناشدا أهل الخير والمحسنين الدعم، فالمشاريع كثيرة والأنشطة متنوعة ونحتاج التكاتف والتعاون والمساهمة معنا لإنجاز هذه المشاريع للتواصل: 98868941 - 94415448.
12 نوفمبر 2020 - 26 ربيع الأول 1442 هـ( 73 زيارة ) .
أشاد رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام ب‍جمعية النجاة الخيرية عمر الثويني بتفاعل المحسنين الكرام مع مشروع «7 سنابل لأهل القرآن» والذي شارف على الاكتمال بفضل الله تعالى ثم بدعم أهل الخير. وأوضح الثويني أن موارد المشروع سيتم توجيهها إلى 7 مشاريع خيرية متنوعة لخدمة كتاب الله تعالى هي: كفالة حافظ، وكفالة محفظ، وكفالة حلقة، والحقيبة القرآنية، وكفالة حلقات صعوبات التعلم، وتأهيل وتطوير المعلمين، وسهم وقفي، ويعتبر المشروع ضمن حزمة المشاريع الشهرية التي تطلقها النجاة الخيرية. وأشار الثويني إلى أن مشروع 7 سنابل هو مشروع شهري تطلقه جمعية النجاة تلبية لرغبات المحسنين الذين يريدون المساهمة في حزمة من المشاريع بتبرع واحد، وتمت تسميته بهذا الاسم انطلاقا من قوله تعالى: (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم). وفيما يتعلق بالمشاريع القرآنية في «النجاة الخيرية»، قال الثويني: تولي الجمعية أهمية بالغة لخدمة القرآن الكريم وعلومه، وأنشأت لهذا الغرض إدارة «ورتل» والتي حققت إنجازات كبيرة في مجال تعليم وتحفيظ القرآن وتنتشر حلقاتها في مختلف مناطق الكويت، وحث أهل الخير على المساهمة في مشروع «7 سنابل لأهل القرآن» من خلال زيارة موقع الجمعية الالكتروني أو عبر حساباتها على مواقع التواصل @alnajatorg، كما يمكنهم الاتصال على 1800082 للاستفسار أو طلب مندوب. وختم الثويني تصريحه بالتذكير بأن تعلم القرآن الكريم وتعليمه من أفضل الأعمال وأجل القرب إلى الله، ويكفي في التدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم «خيركم من تعلم القرآن وعلمه». رواه البخاري.
11 نوفمبر 2020 - 25 ربيع الأول 1442 هـ( 79 زيارة ) .
أكد رئيس «زكاة سلوى» التابعة لجمعية النجاة الخيرية الشيخ بدر العقيل أن الاهتمام بكفالة طلاب العلم وتقديم الدعم المادي والمعنوي والنفسي يعد من أهم المشاريع الاستراتيجية التي نعمل على تنفيذها. وأضاف العقيل: بفضل الله حققنا إنجازات مميزة من خلال مشروع «إحساس» لكفالة طلاب العلم داخل الكويت منها مساعدة 1465 طالبا ما بين كفالة كاملة ومساعدة مقطوعة في شتى المراحل الدراسية الابتدائي والمتوسط والثانوي، وذلك منذ تأسيس المشروع في عام 2014، موضحا أن الكفالة تتنوع ما بين كفالة كاملة، حيث يقوم المحسن بكفالة كامل المصروفات المدرسية الخاصة بالطالب أو بدفع جزء منها. وأوضح أن «زكاة سلوى» لديها الآن عشرات الطلاب الذين ينتظرون من يكفلهم من أهل الخير ويعيد لهم طريق الدراسة، فجائحة «كورونا» ضاعفت أعداد المستفيدين فهناك طلاب من المتفوقين ويحققون أعلى الدرجات العلمية، ويعد هؤلاء من النوابغ ولكن ينقصهم فقط الدعم المادي حتى يحققوا حلمهم بمستقبل مشرق، مبينا أن من طلاب مشروع «إحساس» من يدرس الطب والهندسة والكيمياء والشريعة وغيرها من العلوم الأخرى التي تعمل بدورها على نهضة المجتمعات الفقيرة، معتبرا أن التعليم بوابة الحضارة وسبيل التقدم والرقي. وحث أهل الخير على دعم مشروع إحساس لمساعدة طلاب العلم، وذلك عن طريق الاستقطاع الشهري أو الكي نت، وللتواصل مع زكاة سلوى عبر الهواتف التالية: 25644001- 55644002، أو زيارة مقر اللجنة بمنطقة سلوى، ق8، ش سالم غانم الحريص مقابل جمعية سلوى التعاونية أو من خلال صفحاتنا على وسائل التواصل.
6 نوفمبر 2020 - 20 ربيع الأول 1442 هـ( 93 زيارة ) .
كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية عن فوز جمعية النجاة الخيرية بجائزة دول مجلس التعاون في مجال الإسكان، اذ تم ترشيحها من قبل وزارة الإسكان بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية لهذه الجائزة باعتبارها مؤسسة غير حكومية من الكويت تقديرا لجهودها المتميزة في مجال العمل الاسكاني. وأكدت أن هذا الإنجاز هو استمرار لتميز العمل الخيري الكويتي على كل المستويات. وأوضح مدير ادارة المساعدات في النجاة الخيرية محمد الخالدي أن الجمعية تهتم بتوفير احتياجات الإنسان الأساسية ومن أهمها السكن، وأنها بذلت جهودا كبيرا في مساعدة الأسر المحتاجة داخل الكويت في دفع إيجاراتها من خلال حملات أبشروا بالخير التي تنظمها سنويا. وأضاف الخالدي أن عدد الأسر التي ساعدتها الجمعية في سداد الايجارات وصل إلى 2781 أسرة بما يعادل 16686 مستفيدا، لافتا أنه خلال العام الحالي ونظرا لأزمة كورونا زادت أعداد الأسر التي تحتاج للمساعدة في تسديد إيجاراتها عن كل عام، وقد قامت الجمعية بتسديد إيجار364 أسرة متضررة بما يعاد 2184 مستفيدا من هذه الإيجارات. وتقدم الخالدي بالشكر لوزارة الشؤون الاجتماعية على ترشيحها لجمعية النجاة الخيرية للحصول على جائزة دول مجلس التعاون في مجال الإسكان، مؤكدا أن هذا الترشيح يأتي ضمن الدعم غير المحدود الذي تقدمه الوزارة لمؤسسات العمل الخيري الكويتي عامة ولجمعية النجاة على وجه الخصوص. وأشار الخالدي إلى استمرار جمعية النجاة الخيرية في تقديم المساعدات للأسر المحتاجة في تسديد إيجاراتها من خلال إدارة المساعدات، وأن الفترة المقبلة سوف تشهد إطلاق حملات خيرية تدعو الجمعية من خلالها للتبرع لهذه الأسر.
5 نوفمبر 2020 - 19 ربيع الأول 1442 هـ( 80 زيارة ) .
انطلاقا من سعيها الحثيث نحو تحقيق التميز الدائم في العمل المؤسسي وحوكمة العمليات بمختلف المشاريع والبرامج، أكد المدير العام بالإنابة في جمعية النجاة الخيرية د.جابر الوندة - أن قواعد حوكمة المؤسسات العامة مكملة للقواعد والنصوص التي تحكم هذه المؤسسات الربحية منها وغير الربحية في ظل القوانين واللوائح المنظمة لها مواكبة لرؤية دولة الكويت الحديثة في التنمية، والتي تنطبق في مجملها على النجاة الخيرية كمؤسسة غير ربحية تسعى للتميز في مختلف أعمالها. وأوضح الوندة أن الحوكمة تقوم على مجموعة مبادئ أهمها:التأكيد علي وجود إطار تنظيمي وقانوني فعال للإدارات العامة بالجمعية، واعتماد وحدات للمراجعة الداخلية بها، وبناء العلاقات الفعالة خلال تفعيل وحدات للمراجعة الداخلية في كل ادارات الجمعي، كما أن مبدأ الشفافية والإفصاح من خلال تفعيل عمل الاجهزة الرقابية يدخل في اطار عمليات الحوكمة الفعالة والناجحة، وأخيرا أن عمليات الحوكمة تضع القيادة العليا لأي مؤسسة أمام مسؤولياتها. وبين الوندة أن النجاة الخيرية طورت نموذج العمل المؤسسي لديها بما يعكس الحوكمة في كل عملياتها، حيث حرصت على بناء هيكل متوازن من خلال تطوير عمل الإدارات ذات الصلة كإدارة التدقيق الداخلي والتي ترفع تقاريرها إلى لجنة التدقيق المنبثقة من مجلس الإدارة والمكونة من ثلاثة اعضاء يتمتعون بمزيج من الخبرات المختلفة. وأكد في الوقت ذاته أن جمعية النجاة الخيرية تعمل من خلال تطبيق إطار المؤسسات الراعية coso لإدارة المخاطر وتتوافق أهداف ادارة المخاطر مع الأهداف الاستراتيجية للجمعية، كما تعمل على تحديد وتقييم المخاطر المحتملة وإعداد خطط التعامل معها. الجدير بالذكر أن النجاة الخيرية طورت دليل لحوكمة عملياتها التشغيلية من خلال وضع مجموعة من السياسات والإجراءات ولوائح للصلاحيات المالية والإدارية. كما تلتزم الجمعية بكل القوانين والتعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية في الدولة وتطبق افضل السياسات لمكافحة العمليات المشبوهة.
4 نوفمبر 2020 - 18 ربيع الأول 1442 هـ( 87 زيارة ) .
في اطار سعيها الحثيث نحو تنمية الأوقاف الخيرية واستثمارها الأمثل، تسعى جمعية النجاة الخيرية إلى تحقيق استدامة الموارد من خلال هذه الأوقاف. وفي هذا الصدد، أعرب مدير ادارة الوقف والاستثمار في «النجاة» فيصل الشراح عن بالغ اهتمام الادارة بهذا الشأن، والذي يأتي انطلاقا في مقدمة أهداف الجمعية الاستراتيجية والذي ينص على حفظ وتنمية واستدامة الموارد المالية، مؤكدا أن الجمعية في رسالتها تسعى إلى تحقيق الاستدامة في المجالات الإنسانية والتنموية والتعليمية من خلال برامج ومشاريع وشراكات استراتيجية وكفاءات بشرية متخصصة في المجالات الإنسانية والخيرية والتنموية والتعليمية. وأوضح الشراح أن الوقف من أروع صور الإنفاق في سبيل الله تعالى، وهو صورة من صور الصدقة الجارية، حين يحبس المسلم مالا أو عقارا ما على منافع المسلمين، فالوقف حبس الأصل وتسييل المنفعة، وللواقف أن يحدد المنفعة ويضع شروطه، مبينا أن كثيرا من مظاهر الحضارة الإسلامية العريقة قامت بسبب الأوقاف، في مجالات متعددة، منها في الشأن الصحي، أو العلمي، أو الزراعي، أو الاقتصادي، أو مساعدة الفقراء والمساكين والأرامل والأيتام والمرضى والعجزة والمسنين والمعاقين. حيث تنوع المسلمون في مسالك الوقف، حتى تشعبت في مناحي الحياة كلها، ولهذا تولي «النجاة» اهتماما كبيرا بالمشاريع الوقفية، وتحرص على رعاية الأوقاف واستثمارها وصرف ريعها وفق شروط الوقفين والضوابط الشرعية. وكشف الشراح عن وجود أوقاف خيرية متنوعة في كل أوجه البر بالنجاة منها ما يدخل في حفر الآبار، الإغاثة العامة، بناء المساجد، إفطار الصائم، وقفية كهاتين لرعاية الأيتام، طالب العلم، ووقف إبصار لعمليات العيون، الأضاحي، ورعاية الأسر المتعففة، وآيات لخدمة كتاب الله، وأوقاف التعريف بالإسلام. ويمكن دعم أوقاف النجاة من خلال الموقع الالكتروني (@alnajatorg) أو زيارة مقر الجمعية، كما يمكن الاتصال 1800082 لأي استفسار.
2 نوفمبر 2020 - 16 ربيع الأول 1442 هـ( 125 زيارة ) .
أكد مدير مكتب التخطيط والتطوير ب‍جمعية النجاة الخيرية محمد سالم الهولي أن التخطيط الاستراتيجي أحد أهم عوامل الإبداع والاستمرار والتطور والتقدم والريادة في العمل الخيري والإنساني، مبينا أنه من خلال التخطيط الجيد تزاد الخدمات والمشاريع الخيرية التي تنفذها المؤسسة مما يعقبه ارتفاع بأعداد المستفيدين من هذه الاعمال. وتابع الهولي: المؤسسات غير الربحية العاملة في ميدان العطاء الإنساني يجب عليها أن تكون لديها خطة استراتيجية واضحة المعالم وتعمل بقوة على تنفيذها، وكذلك عليها إيجاد ووضع البدائل في حالة صعوبة تنفيذ الخطة، مبينا أن منظمات العمل الخيري الكويتي بفضل الله جل وعلا غدت «أنموذجا» يشار إليه بالبنان ويُحتذى به على المستويين المحلي والعالمي وحصدت الجمعيات الكويتية العديد من الجوائز والأوسمة العالمية في خدمة العمل الإنساني. ونالت الكويت «عاصمة للعمل الإنساني» وسمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه «قائدا للعمل الإنساني». وأوضح الهولي أن أولى خطوات الإبداع والتطوير والنجاح في منظومة العمل الخيري ترجع إلى توفيق الله جل وعلا ثم إلى «الخطة الاستراتيجية» فهي أهم شرط للديمومة والبقاء في صدارة المؤسسات المتميزة وتحقيق التعاون والتكامل بين المؤسسات والجهات الخيرية وضمان سيرها في الإطار القانوني السليم، وتعزيز التعاون المشترك القائم على منهجية واضحة وعمل منظم، والذي بدوره يعزز الوجود، ويحقق الرسالة والمصالح المجتمعية المشتركة خاصة في ظل التغيرات الحاصلة اليوم في العالم والمستمرة بأشكال مختلفة. لافتا إلى أن التخطيط الإستراتيجي يمثل البنية التحتية للمنظمات الخيرية ويهتم باحترام السياسات والإجراءات والقوانين والأحكام والمواد داخل دولة المقر، أو في الدول الأخرى وذلك حتى يسير العمل وفق الأطر القانونية ويركز التخطيط الاستراتيجي على الاستفادة من التطور الحديث في المجال التقني.
1 نوفمبر 2020 - 15 ربيع الأول 1442 هـ( 60 زيارة ) .
في اطار سعيها إلى ترسيخ مفهوم الدعوة وأهميتها في نفوس أهل الكويت بجميع شرائحهم وفئاتهم، كشفت لجنة التعريف بالإسلام عن تواصلها مع كافة شرائح المجتمع الكويتي من أفراد ومؤسسات وكبار الشخصيات ، استمرارا للشراكات المجتمعية والمبادرات الطيبة والتواصل الفعال لتشجيع العمل الدعوي باللجنة . وفي هذا السياق عبر المحامي منيف عبد الله العجمي مدير فرع محافظة الأحمدي بلجنة التعريف بالإسلام – عن شكره وامتنانه للعديد من الشخصيات الكريمة من المحسنين وأهل الخير الكرام ، في الوقوف إلى جانب اللجنة خلال جائحة كورونا والتي تلقي بظلالها على العالم حتى اليوم ، حيث أشاد بدور الشيخ مبارك العبد الله المبارك الصباح لدوره في الوقوف الى جانب اللجنة في اصعب وأحلك الظروف خلال الازمة وفزعته المباركة في دعم ومشاريع وأوقاف التعريف بالإسلام ، لافتا أن هذا ليس بغريب على الشيخ مبارك وأسرته الكريمة ، في دعم مسيرة الخير وهي صفة موروثة في الابناء عن الأجداد . وأوضح العجمي أن هذا التواصل والدعم من كافة أفراد المجتمع هو بمثابة الدافع القوي والمتميز لتحقيق المزيد من الإنجازات الدعوية لنا كمسئولين، وايضا يخلق جو من الصفا والمودة والمحبة بين الدعاة وافراد المجتمع المسلم، مشيداَ بالأجواء الطيبة التي تتخلل اللقاءات التي تجمع بين هذه الشخصيات وبين دعاة اللجنة ومسئوليها. وفي ختام تصريحه حث العجمي أهل الخير جميعا في الكويت أن يحذو حذو هؤلاء الداعمين ويشاركون في دعم مشاريع واوقاف اللجنة سواء بالمشاركة بالدعم المعنوي او المادي ، مبينا انه يتلقى استفسارات واتصالات اهل الخير عبر الرقم الخاص 97599699 للرد على اي استفسار يهم التعريف بدين الله وسنة نبيه صل الله عليه وعلى اله وسلم .
1 نوفمبر 2020 - 15 ربيع الأول 1442 هـ( 106 زيارة ) .
أوضح المشرف العام لحلقات تحفيظ القرآن الكريم بإدارة القرآن الكريم والسنة النبوية التابعة لجمعية النجاة الخيرية " ورتل" الشيخ/ جزاع الصويلح أنه يستفيد من حلقاتنا 3214 حافظ وحافظة يشاركون معنا من خلال وسائل التواصل الحديثة، ولدينا عدد 265 معلم ومعلمة و272 حلقة قرآنية "عن بعد". وتابع: تؤلي إدارة القرآن الكريم والسنة النبوية اهتماماً خاصاً بحلقات الإسناد "القراءات العشر المتواترة" إذ يتم تخريج ما يقارب 100مجاز سنويا بالسند المتصل للنبي صلى الله عليه وسلم، ويستفيد هذا العام ما يزيد عن 60 شخصا من هذه الحلقات. هذا بجانب الدورات المتخصصة في علوم القرآن الكريم والتي استفاد منها أكثر من 5000 شخصا، وخرجنا خلال الأزمة عدد 35 خاتم للقرآن الكريم. وأوضح أن إدارة ورتل في شهر أبريل الماضي قدمت سلسلة من المحاضرات منها "في رحاب القرآن الكريم" فوائد متعددة للمتخصصين وغيرهم في علوم القرآن، وتاريخ المصحف، ونشأة القراءات، وآداب التلاوة، وهدايات القرآن. وأيضا في شهر يوليو الماضي عُرضَ برنامج "علمه البيان " الذي بلغ عدد المستفيدين منه 1623 مستفيد. مضيفا: تنفرد إدارة القرآن الكريم والسنة النبوية بتقديم برامج السماع المسندة داخل الكويت التي لاقت خلال الشهور الماضية حضورا يزيد عن 8356 مشارك ومشاركة. تعتبر فكرة مجالس السماع عبارة عن جرد الكتب والمنظومات المطولّة والقصيرة يراد به قراءتها قراءة يستقصي بها القارئ ما يريده منها، بالقراءة على الشيوخ المتقنين المسنّدين عبر مجالس السماع عن بُعد عبر الإنترنت. ومن فضل الله أن مثل هذه البرامج لاقت صدى طيب جداً وإقبال كبير من دول شتى خاصة دورات التطوير المهني التي حضرها ما يقارب 1623 مستفيد من 67 دولة، والتي تناولت مهارات الإشراف الفني على الحلقات القرآنية وتأهيل القائمين عليها. مؤكداً حرص إدارة القران الكريم والسنة النبوية بجمعية النجاة الخيرية" ورتل" خلال هذا العام على تقديم كل ما هو مفيد في علوم القرآن الكريم وعلومه، وكان هذا العام ممتلئا ببرامج مختلفة ومتنوعة تخدم جميع الأعمار والشرائح رغم ما فيه من تحديات من جائحة كورونا وتحويلها إلى منحة وذلك من خلال تفعيل حلقات تحفيظ القرآن الكريم عن بعد. وإرسال رسائل توعوية عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي استفاد منها 8000 مستفيد. وتابع : نسعى لتحقيق الريادة والتميز في خدمة كتاب الله وذلك لتخريج جيلا راقيا بأخلاقه، نافعا لمجتمعه، محبا لوطنه، ولا يتسنى لنا ذلك إلا بالاهتمام بالناشئة والصغار، لذا فإن هذه الإدارة المباركة خصصت حلقات للناشئة والصغار بجانب الأندية الهادفة مثل نادي اقرأ (للبنات) ونادي ورتل (للبنين) في شهر أغسطس الماضي لعدد 55 مستفيد ومستفيدة، وكان ثمار حصاد "يوم الهمة" والذي يعتبر أحد أهم الأنشطة لطلاب المرحلة المتوسطة والثانوية التي تتميز بها "ورتل" على مستوى دولة الكويت هو تخريج 65 حافظاً لكتاب الله جل وعلا. وحول نصيب الجاليات الغير ناطقة باللغة العربية من أنشطة إدارة القران الكريم والسنة النبوية أجاب الصويلح : لدينا 110 مشارك ومشاركة حيث يتم تدريبهن على إتقان اللغة العربية من خلال تعليمهن وتأسيسهن وتعليمهن القراءة والكتابة بجانب تلاوة وحفظ قصار السور من جزء عم مع فهم معاني السور وتفسيرها. وأعلن أن أعداد المنتسبين للحلقات في تزايد مستمر، وذلك بتوفيق من الله ثم بفضل الجهود التي يبذلها القائمون على العمل القرآني في السير قدماً بخطط وأهداف واضحة للانطلاق نحو الريادة والتميز. وفي الختام أكد الصويلح على أن من أعظم ما يتقرب به العبد إلى ربه تعالى تلاوة كتابه وحفظه وتدبره، لذا ينصح الآباء بتعليمه لأطفالهم مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين حيث قال: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه».
28 اكتوبر 2020 - 11 ربيع الأول 1442 هـ( 107 زيارة ) .
قال مدير لجنة الدعوة الإلكترونية التابعة ل‍جمعية النجاة الخيرية عبدالله الدوسري إن اللجنة تضع هدف التعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم ونشر سنته الشريفة وسيرته العطرة على رأس أهدافها الاستراتيجية. وأوضح الدوسري أن التعريف بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ونصرته هو العامل المشترك في جميع أنشطة ومشاريع اللجنة، ففي مشروع التعريف بالإسلام لغير المسلمين يتم التعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم حامل الرسالة ومبلغ رسالة الإسلام للعالمين. وتابع: وفي مشروع الدعوة الإلكترونية لدينا أكثر من 5 مواقع الكترونية متخصصة لحوار الأديان كل منها يحمل قسما كاملا عن النبي صلى الله عليه وسلم وبيان أنه شخصه ليس كأي شخص، وأن تكريمه وتعظيمه واجب شرعا ولازم عقلا وتأدبا، وفي مشروع المكتبة الإسلامية الإلكترونية الشاملة لدينا قسما كاملا للسنة النبوية، وقسما آخر لترجمات كتب السنة إلى عدة لغات عالمية ومنها الفرنسية، وبمشروع بطاقات الواتساب الدعوية تصدر اللجنة بطاقات متخصصة للتعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة وأهم المواقف التي علمت البشرية والإنسانية وأرست قواعد الحقوق والواجبات للعالمين. وأشار الدوسري إلى أن اللجنة تسعى حاليا لإنتاج عدد من الفيديوهات المتخصصة التي تستهدف الجمهور الغربي تبين فيها أن شخص النبي صلى الله عليه وسلم ليس كأي شخص وأن أي تعرض له ولو بالتلميح هو تعرض مرفوض.
27 اكتوبر 2020 - 10 ربيع الأول 1442 هـ( 90 زيارة ) .
قال أمين سر جمعية إحياء التراث الإسلامي وليد محمد الربيعة: إن الكويت قد أصبحت مثالا يحتذى في العطاء الخيري الإنساني، ولابد أن نشكر حكومة الكويت والتي يسرت للجمعيات الخيرية والمبرات والفرق التطوعية وغيرها العمل لمساعدة إخواننا المسلمين في شتى بقاع الأرض، سائلين المولى عز وجل أن يرحم فقيدنا ووالدنا الراحل القائد الإنساني المغفور له سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، وأن يحفظ صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، والذي سيرتقي العمل الخيري في عهده الميمون إلى آفاق جديدة. وعن الإنجازات التي حققتها جمعية إحياء التراث الإسلامي، قال الربيعة: استمرت الجمعية بمساهماتها داخل الكويت في شتى المجالات التعليمية والخيرية، ومن ذلك: قيام إدارة لجان الزكاة والصدقات التابعة للجمعية بالعمل على إحياء فريضة إيتاء الزكاة، والمساعدة في سد حاجة الفقراء والمحتاجين داخل الكويت، حيث تمت مساعدة (7500) أسرة خلال العام الحالي. كما أننا جعلنا من أولويات العمل في داخل الكويت أن تحرص الجمعية على نشر الوعي الديني بين أفراد المجتمع، والدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة، ومواجهة أفكار التكفير والتطرف، وظهر ذلك جليا فيما تنفذه لجان الدعوة والإرشاد التابعة لها من تنظيم المحاضرات والمشاريع الدعوية.
27 اكتوبر 2020 - 10 ربيع الأول 1442 هـ( 99 زيارة ) .
أعربت رئيس قسم التطوير والتدريب ورئيس القسم النسائي بإدارة القرآن الكريم والسنة النبوية بجمعية النجاة الخيرية عبير الهجرس عن سعادتها البالغة بالإقبال الكبير الذي تشهده البرامج والحلقات القرآنية خلال العام 2020، فرغم الجائحة العالمية وتداعياتها إلا أن خطتنا ممتلئة ببرامج مميزة ومتنوعة تخدم جميع الأعمار والشرائح التي ترغب في حفظ القرآن الكريم. وتابعت: لاقت حلقاتنا وبرامجنا تفاعلا كبيرا من شريحة المشاركات من دول شتى منها أميركا وبريطانيا والجزائر المغرب والأردن، وكذلك اشتراك نساء من دول الخليج العربي مثل السعودية وعمان وغيرها، موضحة أن شريحة العنصر النسائي من عمر 18 سنة فما فوق لها النصيب الأكبر من حلقاتنا مثل «الزهراوان» لحفظ سورة البقرة وآل عمران، وحلقات «الجنان» الجماعية للحفظ والمراجعة ولتصحيح التلاوة والتجويد، وأيضا دورة «الاتقان في تجويد القرآن» لتعليم التجويد، بالإضافة إلى حلقات «الفرقان لمدارسة القرآن» وهي حلقات فردية تمكن المنتسبة من تصميم حلقتها الخاصة وفق ظروفها وأوقاتها وخطتها الحياتية. وحول نصيب الجاليات غير الناطقة باللغة العربية من الأنشطة، أجابت الهجرس: نهتم بكل المشاركات لأنشطتنا وبفضل الله ثم بجهود العاملين في النجاة الخيرية تمكن المنتسبات لدوراتنا من شريحة الجاليات غير الناطقة باللغة العربية من إتقان اللغة العربية من خلال تعليمهن وتأسيسهن في القراءة والكتابة، بجانب تلاوة وحفظ قصار السور من جزء «عم» مع فهم معاني السور وتفسيرها. وأضافت: حرصنا على إقامة حلقات تعتني بالصغار والناشئة، وفكرتها جديدة إذ تقوم على الحفظ والتربية والبناء والتأسيس بشكل متواز وهذه الطريقة في التربية القرآنية هي الأولى من نوعها في الكويت، وركائزها تقوم على حفظ القرآن الكريم والتربية القرآنية والبناء المهاري والشخصي والتأسيس الشرعي من خلال منهج شرعي قيمي مهاري سلوكي تنفرد به الإدارة، يتعرض فيه الحفاظ الصغار إلى مقتطفات من التفسير والحديث والعقيدة والفقه والسيرة والأخلاق والمهارات بما يتناسب مع كل شريحة عمرية واحتياجها. وفي الختام، أكدت الهجرس أن الريادة والتميز في خدمة كتاب الله هو رسالتنا في إدارة ورتل وهو ما يميز حلقاتنا، لتخريج جيل راق بأخلاقه، نافع لمجتمعه، محب لوطنه. ونصحت النساء بأهمية تعاهد القرآن الكريم طبقا لقول النبي ﷺ في الصحيحين حيث قال: «تعاهدوا هذا القرآن، فو الذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها»، فمن تريد أن تسعد بحفظ القرآن الكريم وتتشرف بحمله لابد لها أن تحرص على تعاهده ومراجعته والإكثار من تلاوته وتدبره، لمزيد من المعلومات التواصل مع إدارة القرآن الكريم والسنة النبوية بجمعية النجاة الخيرية الاتصال على 1800082 أو 22271421.
26 اكتوبر 2020 - 9 ربيع الأول 1442 هـ( 107 زيارة ) .
قال مدير زكاة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية المهندس/ ثامر السحيب : حققنا السبق والريادة في التواجد الميداني بجمهورية البانيا الصديقة حيث قدمنا محاضرات دعوية وتربوية ساهمت بشكل كبير وفعال في تنمية الثقافة الإسلامية وشحذ الوازع الديني، بجانب تنفيذ العديد من المشاريع الإنتاجية والإنشائية والاجتماعية التي كان لها أثراً إيجابياً على المجتمع الألباني. وأوضح السحيب أن زكاة سلوى تكفل أكثر من 700 يتيم في البانيا ونحرص بدورنا على زيارتهم والوقوف عن كثب على أهم احتياجاتهم ودعم مسيرتهم التعليمية وإقامة برامج وأنشطة الدعم النفسي لهم، فجهود النجاة الخيرية حيال ملف الأيتام لا تقتصر فقط على تقديم الكفالات المادية بل نسعى جاهدين لتخفيف معاناة هذا اليتيم ومساعدته وتأهيله ليكون عضواً نافعاً في مجتمعه. مضيفا: لدينا سلسلة رائدة من المشاريع المميزة التي ننفذها بألبانيا منها مشاريع دعوية كمشروع بناء وترميم المساجد، وكذلك دعم حلقات تحفيظ القرآن ومشروع كفالة الأمام والمحفظ، ومشروع توفير الزي الشرعي، ومشروع ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة الألبانية. بالإضافة إلى مشروع دعم الإذاعات الإسلامية والتي تبث برامجها على غرار إذاعة القرآن الكريم بدولة الكويت وتعمل على تثقيف وتوعية المسلمين. مضيفاً هناك مشاريع إنسانية رائدة أخرى مثل ترميم بيوت الفقراء والذي نسعى من خلاله إلى توفير بيئة مناسبة للعيش الكريم لشريحة الفقراء والأيتام، بجانب كفالة الأيتام و كسوة الفقراء. والمشاريع التعليمية الأخرى كمشروع كفالة طلاب العلم ومشروع الحقيبة المدرسية، والمشاريع الصحية مثل مشروع المساعدات الطبية وشراء الأدوية ولدينا مشاريع تنموية وأخرى موسمية كالأضاحي بالإضافة إلى مشروع دعم مركز العلاقات الإسلامية بألبانيا ومشروع سكن الطالبات. وحول المشاريع الإنتاجية التي تنفذها زكاة سلوى بألبانيا ذكر السحيب منها مشروع ماكينة الخياطة ومشروع مناحل العسل مشروع مزرعة الأغنام ومشروع البقرة الحلوب ومشروع برنامج التدريب المهني. ومشروع المساعدات الطبية وغيرها من المشاريع، للتواصل ودعم زكاة سلوى الاتصال على 55644001- 25644002 أو زيارة حسابات النجاة الخيرية بمواقع التواصل الاجتماعي.
23 اكتوبر 2020 - 6 ربيع الأول 1442 هـ( 88 زيارة ) .
كشف رئيس قطاع البرامج والمشاريع ب‍جمعية النجاة الخيرية عبدالله الشهاب عن سعي الجمعية للمضي قدما في مكافحة ثالوث الجهل والفقر والمرض من خلال إقامة وتنفيذ المشاريع الرائدة التي تعزز العيش الكريم للإنسان، وتوفير الرعاية الطبية المناسبة وإقامة المخيمات العلاجية وتوزيع الأدوية للأسر الفقيرة، لافتا إلى أن المشاريع تتمثل في التعليم والتوعية والتنمية، بما يحقق التنمية المستدامة للمجتمعات الفقيرة حول العالم. وأضاف الشهاب في تصريح له أن العمل الخيري بجمعية النجاة الخيرية لم يعد يقتصر على استلام الأموال من المحسنين وإيصالها للمستفيدين فقط، بل أصبح لدينا مشروعات تنموية مختلفة وأهمها الرعاية الصحية، مشيرا في الوقت ذاته الى حملة «إبصار 4» التي طرحتها الجمعية بداية الشهر الجاري وتهدف من خلالها لبناء مستشفى صباح الأحمد وتوفير العلاج لـ 50 ألف شخص من مرضى العيون سنويا في جمهورية تشاد، إضافة إلى تنفيذ المشاريع الطبية المختلفة في مختلف الدول والمجتمعات الفقيرة، داعيا أهل الخير والمؤسسات بالوقوف الى جانب الجمعية لتحقيق أهدافها الاستراتيجية المرجوة. وتابع: لدينا كذلك مشاريع مميزة مثل بناء المراكز والمدارس والمعاهد في هذه المجتمعات، وبفضل الله ثم تفاعل المحسنين قمنا ببناء العديد من المؤسسات التعليمية في شتى الدول، والجمعية تعمل بقوة من أجل تحقيق التنمية بالمناطق الفقيرة، مشيرا إلى السعي الحثيث لتمكين الإنسان من الحياة الكريمة، وذلك من خلال الحملات الخيرية المتعددة والتي تفاعل معها أهل الخير داخل وخارج الكويت مثل «أبشروا بالخير» و«إبصار» و«تخيل» وغيرها من الحملات الإنسانية الناجحة، وذلك من خلال استثمار الطاقات المعطلة ووضع الأفكار المميزة التي تحول الأسر من العوز إلى العطاء والإنتاج، حيث لدينا العديد من المشاريع الإنتاجية والتي تختلف حسب طبيعة الدولة
22 اكتوبر 2020 - 5 ربيع الأول 1442 هـ( 82 زيارة ) .
قال مدير المركز الكويتي الفلبيني الثقافي التابع للجنة التعريف بالإسلام عبدالعزيز النومس حرصنا منذ بداية جائحة كورونا على تعزيز وترسيخ التواصل مع المهتدين الجدد من أبناء الجالية الفلبينية واستثمار أوقات الحظر في تعريفهم بالدين الإسلامي الحنيف وعادات وتقاليد أهل الكويت. وتابع النومس: تواصلنا مع 10 آلاف مهتد ومهتدية منذ شهر مارس الماضي وكذلك أقمنا عدد 200 محاضرة دعوية عبر «الأونلاين» تناولنا من خلالها العديد من الأمور التي تهم المسلم الجديد وتنمي ثقافته الإسلامية ولاقت الأنشطة تفاعلا كبيرا من المشاركين، وتم توزيع 197 حقيبة دعوية بلغة «التجالوج» و130 كتابا عن الإسلام بجانب البطاقات التوعوية التي بلغت قرابة 1800 بطاقة بجانب إقامة 200 درس تعليمي للمهتدين الجدد والجاليات المسلمة. مبينا أن المركز الكويتي الفلبيني الثقافي حرص على المشاركة السريعة في زيادة ورفع نسبة الوعي الصحي لدي أبناء الجالية الفلبينية منذ بداية الجائحة ودعوتهم لإتباع إرشادات وتعليمات وزارة الصحية الكويتية، وحث النومس الجميع إلى تفعيل التباعد الاجتماعي وتجنب الازدحام واتباع التعليمات والإجراءات الاحترازية التي تطلقها وزارة الصحة للمحافظة على سلامة الجميع. مضيفا: خلال الفترة القليلة الماضية تم توزيع مساعدات غذائية استفاد منها 411 مهتديا ومهتدية ضمت أهم المتطلبات الأساسية التي تحتاجها الأسر من المواد الغذائية وتكفي السلة العائلة قرابة الشهر، مع اتخاذ جميع إجراءات الأمن والسلامة أثناء تعبئة وتوزيع المواد الغذائية. وختاما تقدم النومس بالشكر الجزيل لداعمي المركز الكويتي الفلبيني الثقافي، سائلا المولى جلت قدرته أن يزيل هذا الوباء عن البشرية جمعاء انه ولي ذلك ومولاه.
21 اكتوبر 2020 - 4 ربيع الأول 1442 هـ( 78 زيارة ) .
قام وفد من جمعية النجاة الخيرية، ضم كلا من مدير لجنة «طالب العلم» إبراهيم البدر ورئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بالجمعية عمر الثويني، بزيارة للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، وكان في استقبالهم مدير عام الهيئة د.بدر الصميط ونائب المدير عبدالرحمن المطوع، حيث أشادا بالدور التعليمي الرائد والحثيث الذي تقوم به اللجنة تجاه الطلاب المعسرين داخل الكويت. وقال البدر: تعد الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية إحدى أهم الجهات الداعمة لعملنا، حيث كفلت الهيئة الخيرية خلال العامين الماضيين 550 طالب علم داخل الكويت، وحرصنا بدورنا على زيارتهم وشكرهم على هذا الدعم والتعاون المميز، وكذلك تقديم التقارير الخاصة بالإنجازات التي حققها الطلاب في كل المستويات العلمية، لافتا إلى أنه تم تقديم مساعدات لأكثر من 50 ألف طالب علم داخل الكويت في شتى المراحل الدراسية منذ تأسيس الصندوق 1993 بدعم أهل الخير وكل المؤسسات. وذكر البدر أن شريحة اللجنة هم ضعاف الدخل والأيتام وأبناء المرضى والمطلقات والأرامل وأبناء المسجونين وغيرها من الشرائح المستفيدة من ضيوف الكويت من شتى الجنسيات والجاليات، واللجنة تتعاون مع 70 مدرسة ومؤسسة تعليمية داخل الكويت من خلالها تقوم بسداد الرسوم المدرسية عن المستحقين، وذلك بعد التأكد من كل الأوراق الرسمية التي تثبت حاجة الطالب للمساعدة، وتقوم اللجنة بدورها بإيصال الرسوم المستحقة للمدارس مباشرة عن طريق «شيكات بنكية». من جهته، أشاد الصميط بالإنجازات والمخرجات المميزة للجنة طالب العلم والتي تستحق جزيل الشكر والعرفان، مؤكدا أن اللجنة ساهمت في تعبيد طريق العلم أمام آلاف الطلاب المعسرين داخل الكويت والذي بدوره ساهم بشكل فعال في مواجهة شبح الجهل والأمية وتحقيق مستقبلهم المهني والعلمي والثقافي.
21 اكتوبر 2020 - 4 ربيع الأول 1442 هـ( 86 زيارة ) .
قال مدير زكاة العثمان التابعة ل‍جمعية النجاة الخيرية أحمد الكندري ان مشروع «الله يبرد عليك» الخاص بتوفير الأجهزة الكهربائية الضرورية للأسر المحتاجة مثل التكييف والثلاجة وغيرهما من الاحتياجات الأخرى داخل الكويت هذا العام استفادت منه 161 أسرة منذ بداية 2020. وأضاف الكندري: حرصنا بدورنا على زيارة الأسر المستفيدة والتأكد من حاجتها والتثبت من خلال الأوراق الرسمية، فتلك أمانة أهل الخير ونحن نسعى لإيصالها للمستحقين، كما قمنا بتوثيق المساعدات ونشرها عبر حسابات الجمعية بشبكات التواصل مع المراعاة الكاملة لخصوصية الأسر المستفيدة، مبينا ان «زكاة العثمان» مستمرة في تنفيذ المشروع ومازالت تستقبل طلبات المستفيدين من الأسر المتعففة وأسر الأيتام والأرامل والمرضى وضعاف الدخل، شاكرا أهل الخير داعمي مشاريع «زكاة العثمان»، سائلا الحق سبحانه وتعالى أن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء وسائر بلاد المسلمين أنه ولي ذلك ومولاه.