25 يناير 2021 - 12 جمادى الثاني 1442 هـ( 17 زيارة ) .
وزَّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، 32 طنًا و100 كيلوغرام من السلال الغذائية في جزيرة ميون بمحافظة تعز، استفاد منها 900 فرد من الأسر الأكثر احتياجًا. كما وزَّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، 112 طنًا و350 كيلوغرامًا من السلال الغذائية في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، استفاد منها 6.300 فرد.
25 يناير 2021 - 12 جمادى الثاني 1442 هـ( 13 زيارة ) .
دشنت «الجمعية الكويتية للإغاثة» في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن توزيع 6 آلاف سلة غذائية تستهدف 4 محافظات يمنية ضمن حملة «الكويت بجانبكم» المستمرة منذ 6 سنوات. وأعرب المنسق العام للجنة العليا للإغاثة في اليمن جمال بلفقية في تصريح صحافي خلال حفل التدشين عن شكره للكويت أميرا وحكومة وشعبا على جهودهم ودعمهم الإنساني المستمر للشعب اليمني. وثمن بلفقية الدعم السخي والمتواصل الذي تقدمه الجمعية الكويتية للإغاثة في مختلف القطاعات الإغاثية والتنموية، مبينا أن هذا المشروع سيكون له أثر كبير في تحسين الحياة المعيشية للأسر النازحة في اليمن. من جانبه، قال نائب مدير عام مكتب الجمعية الكويتية للإغاثة باليمن عادل باعشن إن مشروع السلة الغذائية يأتي ضمن حزمة مشاريع إغاثية تقدمها الجمعية في مختلف المجالات الإغاثية والإنسانية التي تستهدف النازحين والأسر الضعيفة في مختلف المحافظات اليمنية. وأضاف باعشن ان الجمعية تحرص على دعم المشاريع الإغاثية توازيا مع تركيزها على المشاريع التنموية ذات الأثر المستدام والتي تسهم في تحقيق الاستقرار وتحسين سبل المعيشة. بدوره، أوضح رئيس قطاع المشاريع في (مؤسسة التواصل للتنمية الإنسانية) المنفذة للمشروع عماد عبدالرحيم أن المشروع يشمل توزيع 6 آلاف سلة غذائية تستهدف محافظات (عدن) و(تعز) و(أبين) و(الحديدة). وأشار عبدالرحيم إلى أن هذا المشروع الذي يستفيد منه قرابة 42 ألف فرد يهدف الى تعزيز الأمن الغذائي للأسر النازحة والفقيرة في تلك المحافظات، وذلك ضمن إطار التدخلات الإنسانية الكويتية لتعزيز قدرات الأسر النازحة على الصمود. وثمن هذه الالتفاتة الإنسانية الكريمة من الكويت والجمعية الكويتية للإغاثة لدعم الأسر النازحة والإسهام في تخفيف معاناة اليمنيين
21 يناير 2021 - 8 جمادى الثاني 1442 هـ( 45 زيارة ) .
بتوجيه كريم من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، تم اليوم تسليم شحنة مملكة البحرين الثالثة من المواد الإغاثية والإمدادات الطبية إلى جمهورية صربيا الصديقة، في سبيل مساعدتها لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19). وتأتي هذه المساعدات انطلاقًا من حرص جلالة الملك المفدى على تعزيز الروابط الإنسانية، واهتمام جلالته بتقديم يد العون والمساعدة لجميع شعوب العالم. وبهذه المناسبة وجه سمو الشيخ ناصر بن حمد كلمة إلى جمهورية صربيا وشعبها الصديق، ورسالة تقدير من سموه للعاملين في الصفوف الأمامية على شجاعتهم والتزامهم لمواجهة هذا الفيروس، هذا نصها: في البداية اسمحوا لي أن أنقل لكم التحيات والتمنيات الطيبة لجلالة الملك المفدى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وكذلك صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى ورئيس مجلس الوزراء مملكة البحرين، وبالنيابة عن جلالة الملك المفدى وصاحب السمو الملكي ونفسي أود أن أحيي جميع العاملين في الخطوط الأمامية والعاملين في المجال الإنساني لجهودهم الاستثنائية واستجابتهم لجائحة فيروس كورونا. كما نحيي شجاعتهم وشغفهم والتزامهم. اليوم يشرفنا أن نوصل ثالث شحنة إغاثة وإمدادات طبية إلى بلغراد لمساعدة أصدقائنا الأعزاء في تلبية الاحتياجات المهمة في هذه الكارثة. نفتخر بهذه الجهود التي تنبع من تعاليم جلالة الملك الكريمة وعاداتنا وتقاليدنا العريقة بالإضافة لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف. ونحن ملتزمون بالاستمرار في دعم أصدقائنا بينما نحارب بشكل جماعي هذا الوباء العالمي، واليوم نفخر بأن نؤكد التزامنا للشعب الصربي والعلاقات الثنائية التي تجمع بلدينا. أؤمن وبشدة أنه من خلال تقوية العلاقات والتعاون الدولي بين الأصدقاء والحلفاء نصبح أكثر استعدادًا وأفضل تجهيزًا لبذل جهود متضافرة لتجاوز هذه الأوقات الصعبة. نحن باقون على عهدنا لزيادة التعاون ونحن نتطلع لزيادة العلاقات بين بلدينا. وفي الختام أرجو أن تتقبلوا أطيب تمنياتي بالصحة ومواصلة التقدم والازدهار لشعب صربيا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وتقدم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك المفدى للأعمال الإنسانية بخالص الشكر والتقدير لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى على لفتته الإنسانية الكريمة بتقديم يد العون والمساعدة لمختلف شعوب العالم، خصوصًا في ظل الظروف الاستثنائية لانتشار فيروس كورونا، على المستوى العالمي، انطلاقًا من هويتنا البحرينية وعاداتنا الأصيلة.
20 يناير 2021 - 7 جمادى الثاني 1442 هـ( 26 زيارة ) .
قامت جمعية النجاة الخيرية بتوزيع مساعدات حملة «دفئا وسلاما» الإغاثية العاجلة للاجئين السوريين المتواجدين بالجمهورية التركية، حيث استفاد من هذه المساعدات والكفالات أكثر من 2800 شخص. وقال مدير إدارة الموارد والحملات بجمعية النجاة الخيرية المحامي عمر الشقراء ان الجمعية تواصل تكثيف جهودها الإنسانية لمساعدة اللاجئين السوريين في دول اللجوء، وخلال هذه الرحلة تم توزيع مساعدات دفئا وسلاما لعدد 2185 شخصا، وذلك بالعديد من مخيمات اللاجئين في كل من المحافظات التالية (تل أبيض - أورفا - عين تاب - الريحانية). وحول طبيعة المساعدات التي تم توزيعها، أجاب الشقراء: نحرص على توزيع المساعدات التي يكون لها أثر مباشر على شريحة المستفيدين، وبدورنا خلال هذه الرحلة قمنا بتوزيع السلال الغذائية التي تضم أهم الاحتياجات الأساسية التي تطلبها الأسر بجانب توزيع وسائل التدفئة التي تناسب اللاجئين. وبين الشقراء أنه خلال توزيع المساعدات شاهد عن كثب حاجة اللاجئين الشديدة لدعم ومساندة المحسنين وذلك لتخفيف معاناتهم، حيث يعيشون بصحراء قاحلة وسط أجواء شديدة البرودة ويقيمون في خيام قديمة تفتقر لأبسط مقومات الحياة الإنسانية بجانب حاجتهم الكبيرة للمواد الغذائية والأدوية. وأكد الشقراء أن جائحة كورونا ضاعفت معاناة اللاجئين خاصة العجائز والشيوخ كبار السن. من ناحية أخرى، أوضح مدير إدارة الأيتام بجمعية النجاة الخيرية عبدالله الرويشد أن الجمعية تولى ملف كفالة الأيتام السوريين أهمية خاصة، موضحا أن النجاة الخيرية تكفل الأف الأيتام في العديد من دول اللجوء السوري وتحرص على رعايتهم وتوفير كل سبل الحياة الكريمة لهم. ونقوم بزيارتهم بين الفينة والأخرى للوقوف عن كثب على أهم احتياجاتهم. وبين الرويشد أنه خلال هذه الزيارة الإنسانية حرصنا على أن نجعل للأيتام منها أوفر الحظ والنصيب، حيث تم توزيع الكفالات الشهرية لعدد 630 يتيما. وأكد الرويشد أن النجاة الخيرية تحرص بجانب تقديم الرعاية المادية للأيتام على أن تقيم لهم برامج وأنشطة الدعم النفسي والترفيهي بجانب اهتمامها الحثيث بتعليم الأيتام ورعايتهم ليكونوا طاقات فاعلة تسهم في نهضة بلدانهم.
19 يناير 2021 - 6 جمادى الثاني 1442 هـ( 70 زيارة ) .
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، 16 طنًا و800 كيلو غرام من السلال الغذائية لصالح اللاجئين الروهينجا، استفاد منها 3,500 فرد في منطقة شيتا قونق، بالتعاون مع رابطة العالم الإسلامي، وذلك ضمن مشروع توزيع مواد غذائية للاجئين الروهينجا والمجتمع المستضيف لهم في جمهورية بنجلاديش. ويأتي المشروع استمرارًا للدعم المقدم من المملكة ممثلة بالمركز لتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية المتنوعة لمهجري الروهينجا للتخفيف من معاناتهم.
15 يناير 2021 - 2 جمادى الثاني 1442 هـ( 43 زيارة ) .
عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإنسانية لدعم المتأثرين من الفيضانات في ولاية بهانج الماليزية. وقام وفد الهيئة الموجود هناك حالياً بتقديم مساعدات إغاثية عاجلة ومتنوعة لآلاف الأسر في مراكز الإيواء التي تم تخصيصها للمتضررين في عدد من المناطق المنكوبة والذين تقطعت بهم السبل جراء الفيضانات الجارفة وذلك بالتعاون والتنسيق مع سفارة الدولة في كوالالمبور والجهات المختصة في الولاية. وتأتي هذه المساعدات ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإغاثي الذي تنفذه الهيئة لتوفير الاحتياجات الأساسية العاجلة للمتأثرين من الفيضانات. وتتضمن هذه المرحلة من المساعدات المواد الغذائية والإيوائية والطبية إلى جانب الاحتياجات الأخرى، وسيقوم وفد الهيئة خلال الأيام القادمة بتوفير المزيد من المستلزمات الإغاثية الضرورية لعدد من المحافظات الأكثر تضرراً من الفيضانات في الولاية، رغم صعوبة الحركة والتنقل نتيجة الأضرار التي خلفتها الفيضانات في البنية التحتية بالولاية. وكان وفد الهلال الأحمر الإماراتي برئاسة محمد سالم الجنيبي قد التقى فور وصوله إلى بهانج الدكتور صالح الدين بن إسحاق، الأمين العام لحكومة الولاية، بحضور عدد من المسؤولين في مقر الحكومة، وتم خلال اللقاء الاطلاع على كافة الترتيبات والجهود الإغاثية الجارية والموقف الإنساني في أعقاب كارثة الفيضانات التي ضربت 11 محافظة في الولاية. كما عقد الوفد اجتماعاً تنسيقياً مع عدد من المسؤولين في مركز القيادة والطوارئ لمحافظة بيكان، تم خلاله مناقشة السبل الكفيلة بتقديم أفضل الخدمات الإغاثية للمتضررين في المناطق التي تم تحديدها لعمل الوفد من قبل الجهات الحكومية المختصة. من جانبه، أعرب الأمين العام لحكومة بهانج عن الشكر والتقدير لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على تجاوبهم وتضامنهم ومساعدتهم للمتضررين من هذه الفيضانات، بالإضافة لإرسال فريق متخصص من الهلال الأحمر الإماراتي الذي يعمل كداعم لوجستي من خلال تقديم هذه المساعدات والإشراف عليها بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 35 زيارة ) .
أعلن مدير عام جمعية السلام للاعمال الانسانية والخيرية د ..نبيل العون عن انطلاق أكبر الحملات الانسانية والاغاثية لصالح اخواننا في سورية واليمن حملة شاحنات «نواف الخير والعطاء» التي تبناها صاحب السمو، وأكد د.العون ان هذه الحملة مختلفة عن مثيلاتها، حيث يتم جمع الاموال عن طريق الـ «اونلاين» والـ «ان لاين» والـ «كي نت» والشيكات من العوائل واهل الكويت والدواوين والفرق التطوعية والشركات والتجار، لافتا الى انه سيتم التركيز في هذه الحملة الكبيرة على الذين ابدوا استعدادهم لدعم هذه الحملة بالكامل على امل ان يكون العدد فوق 300 شاحنة كبيرة لاخواننا في سورية ولاخواننا في اليمن. وحول شراء محتويات الشاحنات، اكد ان الشراء سيتم من تركيا، ومن ثم سيتوجه فريق متكامل من المشاركين في هذه الحملة من الدواوين والعوائل والفرق التطوعية لتجهيز هذه الشاحنات والكراتين والاشراف عليها وتصويرها لتوثيق العمل، ولكي يطمئن كل من ساهم في هذه الحملة ان امواله وصلت على احسن وجه. وأشار إلى ان هذه الحملة تتميز ايضا بإشراك الفرق التطوعية والمتطوعين الذين فاقت عددها 100 فريق تطوعي من الكويت، بالاضافة الى اكثر من 3 آلاف و800 متطوع ومتطوعة، هذا بالاضافة الى تعهد العوائل الكويتية والتجار والشركات والدواوين بتجهيز الشاحنات، مع مراعاة الظروف الصحية لـ «كورونا»، لذا ستوضع شاشات في الجمعيات التعاونية ومجمع الافنيوز والكوت لنقل احداث سير الحملة وما تصل اليه من تبرعات الى استكمال الحملة بالكاملة. وأكد ان الحملة تستهدف اكثر من 10 ملايين شخص مستفيد في سورية واليمن . وعن نوعية الشاحنات وتكلفتها، قال د.العون: هناك 8 شاحنات تتكون من شاحنة الطحين تبلغ 24 طنا بتكلفة 3700 دينار، وشاحنة البطانيات والشراشف والمخدات والدواشق بتكلفة 7400 دينار، وشاحنة المواد الغذاذية الاساسية تكلفتها 8300 دينار، وشاحنة خشب وفحم للتدفئة بتكلفة 8700 دينار، اما شاحنة المنظفات الصحية فتبلغ تكلفتها 8800 دينار، وشاحنة التمر تحمل 24 طنا بتكلفة 10700 دينار، وشاحنة مواد غذائية ذات قيمة غذائية عالية بتكلفة 13700 دينار، وشاحنة الملابس والكسوة والاحذية بكلفة 18500 دينار.
11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 هـ( 34 زيارة ) .
واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تنفيذ أنشطته المتنوعة ضمن مشروع تعزيز خدمات الصحة المدرسية وإدارة حالات سوء التغذية للطلبة والكادر التعليمي في محافظة عدن. وجرى خلال شهر ديسمبر من العام 2020م تقديم 45,963 خدمة مجانية في مجالات الدعم النفسي والمجتمعي والتغذوي، استفاد منها 12,773 فردًا من الطلبة والكادر التعليمي والإداري في 62 مدرسة بـ 8 مديريات تابعة لمحافظة عدن. وتضمنت الخدمات: 11,417 معاينة طبية متنوعة لـ 11,908 مستفيدين، و201 جلسة دعم نفسي لـ 10,300 فرد، و316 جلسة دعم اجتماعي لـ 10,532 حالة، إضافة إلى 571 معاينة تغذوية. وقالت بدورها مديرة إدارة الصحة المدرسية في محافظة عدن الدكتورة نورة الكوني: استطعنا خلال المدة الماضية الوصول إلى جميع الشرائح والأفراد الذين يحتاجون للمساعدة، كما قدمنا خدمات توعوية كاملة وفحصا شاملا لطلبة المدارس في عدن. وأشارت إلى أن العيادات المتنقلة داخل المدارس تحتوي على طبيب عام، وممرض، وأخصائي نفسي، وآخر اجتماعي، إضافة إلى احتوائها أجهزة طبية متقدمة وأدوية تُقدَّم بالمجان، مقدمةً شكرها الجزيل للمملكة العربية السعودية -ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة- على جهودها السخية في عدن وبقية المحافظات الأخرى في اليمن. وفي سياق متصل، واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تنفيذ الدورات التدريبية ضمن مشروع “مهارتي بيدي – 2” لتحسين سبل العيش للأيتام في محافظة مأرب. ونفّذ فريق المشروع دورة تجميلية في مجال “الكوافير” بالتنسيق مع مكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني استفاد منها 17 متدربة. يذكر أن مشروع “مهارتي بيدي – 2 ” يهدف إلى إيجاد فرص اقتصادية ومهنية وتحسين سبل العيش لتنفيذ مشاريع التعافي الاقتصادي المبكر من خلال تأهيل وتدريب وتمكين الشباب الأيتام والنساء معيلات الأيتام مهنياً واقتصادياً. وتأتي هذه الدورة ضمن المشروعات الإنسانية والإغاثية المتنوعة التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لجميع المحافظات اليمنية دون استثناء.
10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442 هـ( 19 زيارة ) .
دشّنت دولة الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر برنامج المساعدات الإغاثية لعام 2021 في الساحل الغربي، مستهدفة النازحين في مخيم الوعرة بمديرية الخوخة، ومخيم الحيمة بمديرية التحيتا التابعتين لمحافظة الحديدة. ووزّعت فرق الإغاثة 20 طناً من المساعدات الغذائية المتكاملة كجزء من كمية كبيرة من المساعدات وصلت إلی ميناء المخا مطلع الأسبوع الماضي وتقدر بنحو 520 طناً لتغطية مناطق الاحتياجات في قری التحيتا وحيس والدريهمي وبيت الفقية، فضلاً عن مخيمات النازحين ومناطق الخوخة والحوك والحالي والقری الناٸية والأسر الفقيرة في محافظة تعز. وقال مسؤول في فرق الإغاثة إنّ الهيئة بصدد تدشين المساعدات الإغاثية لعام 2021 لسكان الساحل، وإعادة الأمل لسكان هذه المناطق النائية المحرومة، ورفع المعاناة عن كاهل أهالي القرى الذين يعانون شح الموارد الاقتصادية، ودعم المقدرة على مواجهة أعباء الحياة وسبل المعيشة، مشيراً إلى أنّ هيئة الهلال الأحمر ستواصل مسيرتها الإنسانية لتصل إلی الفقراء والمحتاجين والمعوزين والنازحين. بدوره، أكّد مدير الوحدة التنفيذية في الخوخة أنّ هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لم ولن تدخر جهداً في سبيل إغاثة سكان الساحل الغربي، لافتاً إلى أنّ المساعدات تصل إلی مستحقيها دون توقّف، الأمر الذي لم تصنعه أي منظمة إنسانية في الساحل. وقدم مدير الوحدة التنفيذية في الخوخة، الشكر الجزيل لدولة الإمارات ممثّلة في هيئة الهلال الأحمر على جهودها المثمرة في شتی المجالات الخدمية. إلى ذلك، أعرب المستفيدون عن شكرهم لدولة الإمارات على دعمها المستمر عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر التي تسهم في تخفيف معاناتهم جراء هذه الظروف الإنسانية الصعبة، مشيرين إلى أنّ دولة الإمارات تظل دوماً يد السخاء والعطاء. وتأتي المساعدات الإغاثية لمناطق الساحل الغربي استمراراً للحملة الإنسانية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإغاثة السكان في المناطق الريفية والنائية، فيما تستمر الهيئة في تزويد الأسر المتضرّرة في المناطق المحرّرة بالمساعدات الإغاثية والإيوائية.
31 ديسمبر 2020 - 16 جمادى الأول 1442 هـ( 68 زيارة ) .
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، 192 طنًا و600 كيلو غرام من السلال الغذائية لصالح اللاجئين الروهينجا في مخيم أوخيا بمنطقة كوكس بازار بجمهورية بنغلاديش استفاد منها 9,000 فرد، وذلك بالتعاون مع رابطة العالم الإسلامي. ويأتي هذا التوزيع ضمن حملة إغاثية شاملة تنفذها المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة لتقديم العون الغذائي للاجئي الروهينجا والأسر الفقيرة في بنغلاديش.
30 ديسمبر 2020 - 15 جمادى الأول 1442 هـ( 92 زيارة ) .
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، مواد إيوائية شملت 1,614 حقيبة شتوية و3,228 بطانية كبيرة للاجئين السوريين والفلسطينيين والأسر اللبنانية الأكثر احتياجا في عدد من المحافظات اللبنانية، استفاد منها 1,614 عائلة بواقع 8,000 فرد. ويأتي ذلك في إطار مشروع تأمين وتوزيع المواد الإيوائية في جمهورية لبنان الشقيقة.
29 ديسمبر 2020 - 14 جمادى الأول 1442 هـ( 75 زيارة ) .
بادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتقديم المساعدات الإيوائية والغذائية للاجئين السوريين المتضررين من الحريق الذي اندلع أمس في مخيمهم الواقع ببلدة بحنين المنية شمال لبنان وتم نقل المصابين منهم إلى أحد المستشفيات القريبة. كما قام المركز بتقديم المساعدات التي تغطي المتطلبات الأساسية للمتضررين من سكان المخيم كالخيام والحقائب الشتوية والبطانيات، إلى جانب توزيع المواد الغذائية التي تفي بالمتطلبات الضرورية للعائلات المنكوبة. ويأتي ذلك في إطار المساعدات الإنسانية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للاجئين السوريين في مختلف بيئات اللجوء.
26 ديسمبر 2020 - 11 جمادى الأول 1442 هـ( 97 زيارة ) .
وزع مكتب الندوة العالمية للشباب الإٍسلامي في تشاد، مئات السلال الغذائية على الفقراء والمحتاجين في ضواحي العاصمة أنجمينا. وثمن المستفيدون جهود الندوة العالمية، وأشادوا بهذه المساعدات التي تحتاجها كثير من الأسر التي تُعاني قلة ذات اليد. وتحرص الندوة، عبر مكاتبها حول العالم والجمعيات المتعاونة معها، على تلبية حاجة الفقراء والمحتاجين، ومد يد المساعدة ونشر التكافل والتراحم بين الناس، والوصول إلى المناطق الفقيرة والنائية التي تعج بكثير من الأهالي الذين يعانون ظروفًا قاسية وأحوالًا معيشية صعبة وفي حاجة ماسة للدعم المتواصل الذي يخفف عنهم ألم الجوع والعوز. ويلهج المستفيدون في كل مكان بالشكر والامتنان للدعم السخي الذي تمنحهم إياه المملكة حكومة وشعبًا، ويثمنون عطاء مُحسنيها الذي لا ينضب، داعين الله لهم بالبركة والثواب الجزيل ودوام الاستقرار والرخاء.
23 ديسمبر 2020 - 8 جمادى الأول 1442 هـ( 34 زيارة ) .
سلمت الكويت أمس الثلاثاء 40 طنا من المساعدات الانسانية للهلال الاحمر السوداني لصالح اللاجئين الاثيوبيين الذين فروا من الحرب في إقليم تغراي ولصالح القطاع الصحي بالسودان. وقال سفير الكويت في الخرطوم بسام القبندي في تصريح لـ«كونا» أثناء حضوره التسليم إن هذه المساعدات تأتي استمرارا للجسر الجوي لمساعدة متضرري السيول والفيضانات الذي بدأ منذ سبتمبر الماضي ولغاية شهر يناير المقبل. وأوضح القبندي أن المساعدات الكويتية سيتم توزيعها للاجئين الإثيوبيين الذين تجاوزوا 50 الف لاجئ وسط توقعات بزيادتهم وجزء منها مساعدات صحية تشمل ادوية لمرض الملاريا والدودة الشريطية ستوجه للسودانيين. وأضاف أن الاوضاع الامنية على الحدود السودانية ـ الاثيوبية منعت فريق الهلال الاحمر الكويتي المتواجد بالخرطوم من التوجه لمعسكرات اللاجئين للقيام بتوزيع المساعدات، مشيدا بالدور الكبير الذي قام به «ابطال الهلال الاحمر الكويتي» الذين واجهوا كل الصعاب والمخاطر من تحديات جائحة (كورونا) والاوضاع الصعبة التي اعقبت السيول والفيضانات وقاموا بتوزيع المساعدات على مستحقيها. وأكد أن هذه المساعدات تمثل تأكيدا على الدور الانساني للكويت التي جبل اهلها على الخير والعمل الانساني ومواصلة للدور الذي قدمه قائد العمل الانساني أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه، واستمرار هذه الجهود في ظل قيادة سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد. من جانبها، أعربت الامين العام للهلال الاحمر السوداني عفاف يحيى في تصريح مماثل لـ«كونا» عن شكرها وتقديرها للدعم الكويتي النوعي الكبير وغير المسبوق والذي خاطب الاحتياجات العاجلة. من جهته، أوضح مدير ادارة الطوارئ بجمعية الهلال الأحمر السوداني حامد قور لـ«كونا» أن المساعدات سيتم نقلها الاسبوع المقبل لمعسكرات ومراكز استقبال اللاجئين الإثيوبيين بولايتي كسلا والقضارف بشرق السودان وسيتم توزيعها بالتنسيق مع برنامج الغذاء العالمي الذي يشرف على عملية المساعدات الغذائية للاجئين.
21 ديسمبر 2020 - 6 جمادى الأول 1442 هـ( 73 زيارة ) .
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أكثر من 1000 حقيبة شتوية استفاد منها نحو 6 آلاف فرداً في منطقة سوات وشترال التابعتين لإقليم خيبر بختون خوا الباكستانية، ويأتي ذلك ضمن مشروع توزيع الكسوة الشتوية 2020 م لدعم الفئات الأكثر احتياجاً في باكستان. من جهة أخرى، وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم، 1,100 كرتون من التمور للمحتاجين في منطقة حمراوين بإقليم بنادر في العاصمة الصومالية مقديشو، استفاد منها 1,100 أسرة بواقع 6,600 فرد. ويأتي ذلك في إطار مشروع المركز لتوزيع 300 طن من التمور على المحتاجين واللاجئين في الصومال. إلى ذلك، واصلت العيادات الطبية المتنقلة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مخيم وعلان للنازحين بمديرية حرض التابعة لمحافظة حجة تقديم خِدْماتها العلاجية. وراجع العيادات خلال الفترة من 3 حتى 9 ديسمبر 2020م في قسم الطوارئ 40 مستفيدا، وعيادة الباطنية 80 شخصا، وقسم التوعية والتثقيف 50 فردا، وعيادة الصحة الإنجابية 15 مريضا، كما صرفت الأدوية لـ 166 فرداً، وراجع قسم الخِدْمات التمريضية 50 مريضا، فيما نفذت 5 أنشطة للتخلص من النفايات.
21 ديسمبر 2020 - 6 جمادى الأول 1442 هـ( 85 زيارة ) .
قدمت جمعية دبي الخيرية مساعدات إغاثية إلى أفغانستان بالتعاون مع سفارة الدولة، في إطار التزامها الإنساني تجاه المحتاجين في الدول التي تنفذ فيها مشاريع خيرية وإنمائية، ومؤازرتها في مواجهة الظروف المعيشية وبرودة الشتاء، في وقت أعلنت فيه عن توزيع 450 سلة غذائية في دبي والمناطق الشمالية، لتوفير الاحتياجات الأساسية للأسر المتعففة ومحدودة الدخل. وقال أحمد مسمار أمين السر العام للجمعية لـ«البيان»، إن الجمعية أرسلت إلى أفغانستان مساعدات بنحو 900 ألف درهم عبارة عن ملابس شتوية وتمور ومصاحف وسجاد. وأوضح أن الجمعية أرسلت 50 كرتونة من التمور، ومثلها مصاحف، و12500 جاكيت شتوي، إضافة إلى نحو 80 سجادة للاستفادة منها في فرش المساجد. حماية وقال: «تلمست الجمعية حاجة المحتاجين من أبناء الشعب الأفغاني للملابس الدافئة لحمايتهم من البرد في هذه الأوقات من السنة التي يكون فيها الشتاء بارداً جداً، كما أرسلت جاكيتات ومصاحف وسجاداً وتموراً». في شأن متصل، ذكر أحمد مسمار أن «دبي الخيرية» تنفذ مشاريع متنوعة في أفغانستان منذ نحو عام ونصف العام بالتعاون مع سفارة الدولة، ومع إحدى الجمعيات المحلية فيها، لافتاً إلى أن المشاريع تشمل بناء مساجد ومستوصفات طبية، وتقديم دعم للأسر لتصبح منتجة وقادرة على سد احتياجاتها بنفسها. وقال: «دعمنا للشعب الأفغاني مستمر، وسيتوّج خلال الفترة المقبلة بمزيد من البذل والعطاء والمساعدات الإنسانية والإنمائية». دفعة أولى وأشار مسمار إلى أنه تم توزيع 450 سلة غذائية بقيمة 120 ألف درهم على المحتاجين في إمارة دبي والمناطق الشمالية تحتوي على الاحتياجات الأساسية اليومية، كدفعة أولى، ستتبعها خلال الأسبوعين المقبلين دفعة ثانية بقرابة 350 سلة لدعم الأسر المسجلة في كشوفات الجمعية. حرص وأكد مسمار أن جمعية دبي الخيرية تحرص على إشراك الأفراد والمؤسسات المجتمعية بكافة تخصصاتها في دعم المشاريع الخيرية التي تتبناها، بهدف ضمان تقديم المساعدات الإنسانية في مختلف المجالات والظروف.
20 ديسمبر 2020 - 5 جمادى الأول 1442 هـ( 68 زيارة ) .
سيرت جمعية الرحمة العالمية 20 شاحنة من المساعدات الإغاثية والإنسانية، ضمن قافلتها الإغاثية رقم 427 والتي انطلقت من مدينة الريحانية التابعة ل‍ولاية هاتاي جنوب تركيا، دعماً للنازحين السوريين في منطقة المخيمات وقرى وبلدات الشمال السوري. وقال رئيس مكتب سورية وتركيا في «الرحمة العالمية» وليد السويلم: إن القافلة اشتملت على مجموعة من المساعدات والاحتياجات الضرورية للأسر والعوائل النازحة التي تعاني أوضاعا شديدة ومأساوية، خلال موسم الشتاء برياحه وموجاته الباردة التي تجتاح المخيمات. وأوضح السويلم أن شاحنات الرحمة العالمية ضمت 200 طن من الطحين و4000 بطانية، بالإضافة إلى 200 طن من الفحم الحجري المستخدم في التدفئة، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من المشروعات النوعية المميزة، والتي تدعم الاحتياجات الغذائية والصحية لهؤلاء النازحين، والمتمثلة في 4 محطات تنقية مياه متنقلة، إلى جانب 4 مستوصفات طبية، وعدد من المخابز الآلية. وشدد السويلم على استمرار الرحمة العالمية في إطلاق الحملات والقوافل الإنسانية الداعمة للاجئين والنازحين السوريين، والتي بلغت 427 قافلة منذ بدايات الأزمة السورية، مؤكداً أن هذه الجهود الإغاثية تأتي تجسيدا للدور الإنساني للكويت وشعبها في تخفيف معاناة أهلنا المتضررين، معرباً عن شكره العميق لجهود وزارة الخارجية الكويتية والجهات التركية لتيسير اجراءات جهود دعم ومساندة اللاجئين والنازحين منذ اليوم الأول للأزمة. ووصف السويلم قوافل الرحمة الإغاثية بأنها «مشروع نوعي» بدأ في فبراير 2012، واستهدف محاور إغاثية متنوعة؛ منها تنفيذ مشروعات تعليمية وصحية ومساعدات نقدية للأسر وطرود غذائية ومستلزمات واحتياجات منزلية وتركيب أطراف اصطناعية وسداد إيجارات شقق سكنية، فضلاً عن تقديم العديد من المشروعات الإيوائية والبرامج التنموية.
15 ديسمبر 2020 - 30 ربيع الثاني 1442 هـ( 54 زيارة ) .
أكد المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، أن المملكة ملتزمة ببذل كل الجهود للنهوض بحياة الأشقاء في اليمن، مفيداً أن المملكة هي أكبر مانح للمساعدات لليمن حيث ساهمت المملكة منذ عام 2015م بأكثر من 17 مليار دولار أمريكي كمساعدات إنسانية وتنموية لليمن. وفي التفاصيل، جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقاها "المعلمي" افتراضياً، اليوم الاثنين، خلال الاجتماع الذي نظمته الأمم المتحدة عن الحالة الإنسانية في اليمن بعنوان" تجنب المجاعة في اليمن: ماذا يمكن أن نعمل في ٢٠٢١". وأفاد السفير المعلمي، بأن المملكة العربية السعودية تعهدت بتقديم 500 مليون دولار أمريكي في هذا العام، منها 300 مليون دولار أمريكي لمشاريع تنفذ من خلال وكالات الأمم المتحدة، و200 مليون دولار أمريكي مخصصة لدعم المشاريع من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في اليمن. وأشار إلى أن المساعدات تتركز في مناطق مختلفة من خلال المشاريع التي تنفذها وكالات الأمم المتحدة ومركز الإغاثة السعودي في اليمن، ولا سيما في مجال الأمن الغذائي، حيث قدمت المملكة حتى الآن أكثر من مليار دولار في مشاريع تتعلق بتأمين الغذاء في اليمن. وجدد السفير المعلمي التأكيد على أن المملكة شريك قوي للأمم المتحدة إلى جانب العديد من المنظمات الدولية والإقليمية، ولا تزال ملتزمة بالجهود المبذولة لتعزيز الحل السياسي في اليمن. ولفت إلى الجهود التي بذلتها المملكة مؤخراً بما يتعلق بتنفيذ اتفاقية الرياض، وبأهمية أن يلتزم الجانب الحوثي بتعزيز السلام ووقف الأعمال العدوانية على حساب الشعب اليمني ودول الجوار. وأبان أن تفاقم الوضع الإنساني المؤسف في اليمن هو نتيجة استمرار الأعمال العدائية من جانب مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، وسجلهم الطويل في عرقلة توصيل المساعدات والغذاء والمساعدات للشعب اليمني في المناطق التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي.
15 ديسمبر 2020 - 30 ربيع الثاني 1442 هـ( 45 زيارة ) .
أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتية أمس إقلاع طائرة إغاثة محملة بـ 40 طنا من المساعدات الإنسانية للشعب السوداني الشقيق. وقال مدير إدارة الكوارث والطوارئ في الجمعية يوسف المعراج في تصريح لـ «كونا» إن تسيير هذه الرحلة يأتي في إطار المساعدات والجهود الإنسانية التي تقدمها الكويت للدول الشقيقة والصديقة في الحالات الطارئة والاستثنائية، لاسيما للأشقاء في السودان الذي تعرض لفيضانات مؤخرا نتيجة الأمطار الغزيرة. وأكد المعراج ان الكويت تبذل جهودا كبيرة في مساعدة السودان على تخطي تداعيات هذه الكارثة والعمل مع الشركاء هناك للحد من تفاقم آثار الفيضانات، مشيرا إلى أن وفد الجمعية يقوم بدور كبير في مساعدة المحتاجين وتوفير احتياجاتهم الضرورية في المرحلة الحالية. وذكر ان طائرة الإغاثة تحمل على متنها مختلف الاحتياجات الإنسانية الضرورية ومواد إغاثية متنوعة إضافة إلى كراسي متحركة وأدوية وملابس وبطانيات. وقال ان فريق الجمعية سيعزز من وجوده الميداني بالسودان للإشراف على توزيع مواد الإغاثة المختلفة وتلبية احتياجات المتضررين وتعزيز جهود السلطات السودانية في ظل الظروف القائمة. وأعرب عن بالغ شكره للمتبرعين لحملة «أغيثوا السودان» عبر الموقع الإلكتروني للجمعية، موضحا ان الجمعية تنسق مع سفارة الكويت في السودان والهلال الأحمر السوداني للاطلاع على الاحتياجات الضرورية لتوفير ومساعدة المتضررين بشكل عاجل. وأشاد المعراج بدور وزارة الدفاع لتسخيرها الطائرات وبدور وزارة الخارجية على مساهمتها في إنجاح هذه المهمة.
12 ديسمبر 2020 - 27 ربيع الثاني 1442 هـ( 111 زيارة ) .
وزَّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس 32 طنًّا و100 كيلوجرام من السلال الغذائية على النازحين من صعدة إلى محافظة مأرب، استفاد منها 1،800 فرد. يأتي ذلك في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية المقدَّمة من السعودية ممثلة بالمركز للشعب اليمني الشقيق.