26 يناير 2020 - 1 جمادى الثاني 1441 هـ( 15 زيارة ) .
دشن برنامج الشيخة فاطمة للتطوع المستشفى الميداني المخصص لعلاج العمال في رأس الخيمة، بإشراف أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج الإمارات للقيادات التطوعية الشابة. وتشارك في هذه المبادرة مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية ومبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وجمعية إمارات العطاء. وتضمن حفل الافتتاح تفقد الوحدات الميدانية للمستشفى المتنقل والتي تشمل وحدة للاستقبال ووحدة للتصنيف ووحدة للطوارئ وعيادات متخصصة ومختبراً وصيدلية متحركة في منظومة متكاملة لتقديم حلول طبية ميدانية متنقلة. كما تم خلال حفل الافتتاح تكريم الشباب من أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج القيادات الإماراتية التطوعية الشابة، تثميناً لدورهم في إثراء الحركة التطوعية في دولة الإمارات. مبادرات وأكدت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تحرص على تبني المبادرات المبتكرة والهادفة إلى تمكين الشباب في خدمة المجتمع استكمالاً لنهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي أرسى هذه المبادئ، ووضعها موضع التنفيذ، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وأضافت أن المستشفى الميداني المتنقل للعمال يقدم خدمات تطوعية تشخيصية وعلاجية ووقائية بالقرب من أماكن إقامة العمال وفي المدن العمالية المختلفة في إمارة رأس الخيمة وفق أرقى المعايير العالمية. وأكدت أن المرحلة التشغيلية الأولى حققت نجاحاً كبيراً في تشخيص العديد من الحالات المرضية وتقديم أفضل الخدمات الصحية للمئات من العمال في إمارة رأس الخيمة ومختلف إمارات الدولة وفق خطة استراتيجية للوصول إلى آلاف العمال لزيادة وعيهم الصحي والجسدي والذهني في إطار تطوعي ومظلة إنسانية انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء الإمارات أبناء زايد الخير.
8 يناير 2020 - 13 جمادى الأول 1441 هـ( 40 زيارة ) .
أكد خلف سالم بن عنبر نائب الرئيس المدير العام لجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة: «أن الجمعية تعمل على تمكين الموهوبين ودعم رواد العمل الاجتماعي وتشجيع التطوع مع التركيز على فئة الشباب». وبين أن الجمعية استفاد من أنشطتها وبرامجها 9368 مستفيداً ومستفيدة خلال العام 2019، من إجمالي 175 فعالية، وبلغ إجمالي الساعات التدريبية 1319 ساعة. وارتفع عدد المتابعين لبرامج الجمعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليصل لـ5924 متابعاً، كما نظمت الجمعية 13 مجلساً خلال العام الماضي ضمن أجندة الجمعية بوصول أهدافها داخل مجالس المواطنين تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة باستمرار المجالس المجتمعية على مدار العام لمناقشة القضايا الشعبية وإيجاد الحلول لها. وساهمت الجمعية خلال العام الماضي في تأهيل 70 مدرباً ومدربة معتمد ضمن برنامج «تبادل»، وتم الاستفادة منهم في تقديم محاضرات لجميع التخصصات، وتسعى الجمعية لتقديم 50 محاضرة ضمن البرنامج التثقيفي المجتمعي. والذي يشمل الابتكار واستشراف المستقبل والبرمجة الإلكترونية وغيرها من البرامج التي تستهدف التنمية البشرية والاستثمار في أفراد المجتمع لزيادة قدراتهم الوظيفية بالإضافة للباحثين عن عمل لتطوير سيرتهم الذاتية.
7 يناير 2020 - 12 جمادى الأول 1441 هـ( 65 زيارة ) .
قدم 30 طفلاً من الأيتام في رأس الخيمة، المسجلين لدى فرع جمعية دار البر في الإمارة، المستفيدين من خدمات الجمعية في الكفالة والرعاية، قصصاً حية وسردوا مواقف واقعية. حدثت معهم أو حدثت لغيرهم، تعكس قيم «التسامح» في الإمارات، وألقى آخرون الضوء على قصص للتسامح من سيرة النبي، صلى الله عليه وسلم، وصحابته، رضي الله عنهم، ضمن مسابقة هادفة موجهة للشريحة الغالية، حملت عنوان (مواقف عن التسامح). وترجمت شهادات وقصص التسامح، التي سردها الأطفال الأيتام، إلى اللغة الإنجليزية، لضمان تفاعل واستفادة الأيتام غير الناطقين باللغة العربية، من المشاركين في المسابقة، الهادفة إلى تعزيز مفهوم التسامح بين الصغار. جاء ذلك، خلال فعالية تربوية ترفيهية خصصت للأطفال الأيتام، بميناء العرب في رأس الخيمة، نظمها فرع جمعية دار البر، تحت عنوان (ويبقى التسامح)، في إطار آخر فعاليات فرع الجمعية في «عام التسامح 2019». وأوضح علي عبد الله الشحي، مدير فرع «دار البر» في رأس الخيمة، أن 30 يتيماً شاركوا في الفعالية الخاصة، من أعمار وثقافات مختلفة، واشتملت على فقرات حرفية فنية، مثل تزيين الفخاريات، ونقش الحناء، والرسم على الوجوه، بجانب التجول في المعلم الحضاري، السياحي السكني (ميناء العرب)، واللعب والترفيه. وأشار الشحي إلى أن الفعالية نالت إعجاب الأطفال المشاركين، وحظيت بتفاعل زوار المنطقة والمقيمين فيها، لا سيما من السياح الأجانب، الذين شاركوا «الأيتام» بعض الفقرات، في صورة حية تجسد ثقافة التسامح في الدولة.
25 ديسمبر 2019 - 28 ربيع الثاني 1441 هـ( 36 زيارة ) .
شهد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة الحفل السنوي السابع لتكريم الطلاب المشاركين في مشروع البر لتحفيظ القرآن الكريم الذي نظمه فرع جمعية دار البر في الإمارة بمركز رأس الخيمة للاحتفالات.حضر الاحتفال عبد الله علي بن زايد الفلاسي المدير التنفيذي للجمعية. وعلي عبد الله الشحي مدير فرع الجمعية برأس الخيمة، والشيخ الدكتور عزيز بن فرحان العنزي، وعدد من المسؤولين والشخصيات وأسر الطلاب المشاركين والمهتمين. وقال مدير فرع «دار البر» برأس الخيمة، إن التكريم شمل 83 طالباً شاركوا في المشروع القرآني بموسمه الأخير، إلى جانب 6 من الطلاب من المسلمين الجدد الملتحقين بفرع مركز المعلومات الإسلامي برأس الخيمة التابع للجمعية.
16 ديسمبر 2019 - 19 ربيع الثاني 1441 هـ( 55 زيارة ) .
وأوضحت أن المعرض يفتتح فعالياته في 21 ديسمبر الجاري بصالة العرض في مقر مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية، مشيرةً إلى أن ربع المعرض سيتم استغلاله في تسديد الرسوم الدراسية للطلبة المتعسرين التابعين لمدارس المؤسسة والمدارس الأخرى، ضمن حملة «خلونا نساعدهم»، وتتم عملية استقبال طلبات التسجيل عبر الرابط الإلكتروني الذي يقدَّم خلاله الشروط والمتطلبات للفئة الراغبة في الاستفادة من محتويات المعرض. وأضافت: «تم تجميع كل التبرعات عن طريق طرح إعلان لمختلف الجهات المتعاونة والمشاركة، أفراداً وشركات ومؤسسات، وقدمت العديد من مستلزمات المعرض من مختلف إمارات الدولة، إضافة إلى تقديم عروض مجانية وخصومات من جهات مشاركة في المعرض، لترجمة سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني، وإسعاد مختلف فئات المجتمع». وأشارت إلى أن المعرض يعتبر فرصة تضعها المؤسسة أمام الشركات والمؤسسات والمحسنين، للإسهام والتيسير على الفتيات في الدولة لإتمام زواجهن، مؤكدةً زيادة حجم إقبال الشركات والمتبرعين للمشاركة في المعرض بتقديم الدعم والفساتين والأزياء الأخرى، إيماناً منهم بدعم مثل هذه المبادرات الوطنية التي تصب في المصلحة العامة، تزامناً مع «عام التسامح»، لرسم البسمة على وجوه المستفيدين وأسرهم. مواد ذات علاقة حدائق رأس الخيمة تستقبل 18 ألف زائر خلال عطلة اليوم الوطني افتتاح تجريبي لقرية تسجيل إينوك الجديدة في رأس الخيمة اليوم فقدانه الوعي داخل صالون الحلاقة يكشف تعاطيه المؤثرات العقلية «خدمات رأس الخيمة» تدعو مرتادي البر للتخلص الآمن من بقايا الفحم تدشين 4 محطات كهرباء برأس الخيمة 2020 - 2022 فهد الشليمي: الإمارات حصّنت شبابها ضد الحروب الإلكترونية
13 نوفمبر 2019 - 16 ربيع الأول 1441 هـ( 82 زيارة ) .
أوصى المشاركون في ملتقى المسؤولية المجتمعية الأول تحت شعار «شركاء في العطاء.. شركاء في النماء»، الذي نظمته جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، أمس، بإعداد دراسات عن الاحتياجات الفعلية للمجتمع المحلي، وإعداد قواعد بيانات للمتطوعين بمشاركة الجهات المعنية في الدولة، وتعزيز التزام مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في تنمية المجتمع وأفراده في مختلف المجالات، وإيجاد تشريع يلزم الشركات الكبيرة لدعم الخريجين ورواد الأعمال من الشباب. وأكد الحضور أهمية المشاركة في مجالات المسؤولية المجتمعية ضمن شراكة قائمة بين المجتمع والقطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المختلفة لتحقيق التنمية المستدامة في الجوانب التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية انطلاقاً من نهج القيادة الرشيدة التي زرعت ثقافة التطوع والفزعة في أبناء الدولة. وأوضحت سمية حارب السويدي عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن المسؤولية المجتمعية واجب وطني يحافظ عليه أبناء دولة الإمارات في المشاركة الإيجابية بمختلف أنواع المسؤولية الاجتماعية سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات الاتحادية والمحلية، وهذا ما حرصت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية على تأكيده من خلال تنوع محاور الملتقى، بهدف تعزيز الدور المجتمعي من مواطنين ومقيمين، للحفاظ على مكتسبات الدولة ضمن تكامل الأدوار لتكون شمولية، وتعزيز قيم الولاء والانتماء تماشياً مع مبادئ عام التسامح، وخصوصاً من فئة الشباب بالتطوع ومفهومه الذي وصل لمرحلة نضج كبيرة، سيراً على المسار الصحيح لتوجيهات قيادتنا الرشيدة. دعم المفاهيم وأكد خلف سالم بن عنبر نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المدير العام، أن الملتقى يعكس قيم التسامح، ومعاني العطاء في دولة الإمارات، ومبادئ المسؤولية، وتقديم نماذج ساهمت في الأعمال المجتمعية البناءة، تزامناً مع الأجواء التي تسود أنحاء البلاد بمناسبة الاحتفال بالذكرى 48 لقيام دولة الاتحاد التي تميزت بروح العطاء منذ نشأتها على أيدي الآباء المؤسسين.
9 نوفمبر 2019 - 12 ربيع الأول 1441 هـ( 113 زيارة ) .
كشفت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، أمس، عن تنظيم ملتقى المسؤولية المجتمعية الأول تحت شعار "شركاء في العطاء.. شركاء في النماء" 12 نوفمبر الجاري، بفندق هوليداي ان، بحضور متحدثين من خبراء ثقافة العمل التطوعي في دولة الإمارات. وأكد خلف سالم بن عنبر نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المدير العام، خلال المؤتمر الصحافي الذي أقيم بمقر الجمعية، أمس، أن الملتقى يعكس قيم التسامح، ومعاني العطاء، ومبادئ المسؤولية، وتقديم نماذج ساهمت في الأعمال المجتمعية البناءة، ويأتي الملتقي ضمن أجندة الجمعية لتجسيد توجيهات القيادة الرشيدة، في الارتقاء بجودة الحياة في المجتمع الإماراتي، وتقديمها أمام الشرائح المجتمعية المشاركة في الملتقى. وأشار إلى أن برنامج الملتقى الذي ينظم لأول مرة ولمدة يوم واحد بمشاركة نخبة من أصحاب الخبرة في المجال الاجتماعي، من القطاعين الحكومي والخاص، تضم: حصة تهلك وكيل وزارة تنمية المجتمع المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية، ومحمد مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، والعميد العميد الدكتور غيث غانم السويدي مدير أكاديمية شرطة دبي، ويوسف محمد الشحي اخصائي أول اجتماعي بوزارة العدل، ووداد محمد سلطان الشحي مديرة النطاق بوزارة التربية والتعليم. وأضاف مدير عام جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة: تأتي أهمية انعقاد هذا الملتقى في الوقت الراهن تزامناً مع الأجواء التي تسود كل أنحاء الدولة بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثامنة والأربعين لقيام دولة الاتحاد، التي تميزت بروح العطاء منذ نشأتها على أيدي الآباء المؤسسين من حكام الإمارات وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد طيب الله ثراه. وأوضح، من هنا تبدو أهمية هذا الملتقى لإلقاء الضوء على حركة المجتمعات في دعم مفاهيم المسؤولية المجتمعية التي أصبحت قاسماً مشتركاً في نهضة الأوطان وتقدمها عبر وسائل تطورت في بلادنا وفي حياتنا العصرية من مفهوم الفزعة إلى مفهوم المبادرة الدائمة لتقديم الجهود من خلال غرس ثقافة العمل التطوعي لدى الافراد وتشجيع الأنشطة غير الربحية من قبل المؤسسات الوطنية الحكومية والخاص. وأشار إلى أن المسؤولية المجتمعية ليست مصطلحاً مستحدثاً ولا مبادرة عابرة بل هي أساس الحضارة في كل مراحل البشرية وقاعدة للتعامل الإنساني فوق كل أرض على امتداد الكرة الأرضية، فالمسؤولية المجتمعية في أدق صورها وأكثرها تعبيراً، هي ذلك العقد الوجداني غير المكتوب بين الفرد ومحيطه البشري، الذي يمنح الفرد حقوق العيش الآمن المستقر، ويمنح المجتمع حقا على كل أفراده بالمشاركة في الذود عن أرضه وحياضه وفي الإخلاص له في أدائه والولاء والانتماء له والعمل على رفعة وطنه وبنائه. وأضاف: يضم الملتقى جلستين أساسيتين تشتمل كل جلسة منهما على ثلاثة محاور، تدور حول موضوعات حيوية تمثل إضافات مهمة للتجربة الإنسانية في دعم التنمية الوطنية داخلياً، وإبراز الدور الريادي لدولة الإمارات خارجياً في مجال العطاء الإنساني الذي يحظى باهتمام القيادة الرشيدة التي تواصل السير على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد صاحب الغرس الطيب لثقافة العطاء في وطننا المعطاء.
10 اكتوبر 2019 - 11 صفر 1441 هـ( 102 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، عن بدء فعاليات التسجيل في الدورة العشرين لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، يوم 20 أكتوبر الجاري، وحتى نهاية نوفمبر المقبل، على أن تبدأ الاختبارات التمهيدية للدورة في النصف الثاني من شهر ديسمبر المقبل. وأكد أحمد إبراهيم سبيعان أمين عام الجائزة، خلال المؤتمر الصحافي الذي أقيم أمس، على دعم واهتمام صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة بالجائزة، والتي ساهمت في تحقق النجاحات الكبيرة التي تم تسجيلها خلال الدورات الماضية. وأشار إلى أن الجائزة شهدت مشاركة 121 مشاركاً ومشاركة من أصحاب الهمم، و221 من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية على مستوى الدولة، و116 من المسلمين والمسلمات الجدد. وذكر أن الدورة العشرين، تشهد استحداث مسابقة موظفي إدارة المؤسسة، وهي مسابقة خاصة بموظفي المؤسسة من مديري ومديرات ومحفظي ومحفظات المراكز، البالغ عددها 17 مركزاً و12 مسجداً، وجاءت هذه المسابقة بناء على المقترحات التي تم رفعها خلال الدورة السابقة.
7 اكتوبر 2019 - 8 صفر 1441 هـ( 101 زيارة ) .
قدم فرع جمعية دار البر في رأس الخيمة، بالتعاون والتنسيق مع إدارة الدفاع المدني في الإمارة، وشركة مينوفا لمكافحة الحرائق وتصنيع المنتجات الصناعية «ميمكو»، 100 طفاية حريق، للأسر المتعففة، المسجلة لدى الفرع. وقال علي عبدالله الشحي، مدير فرع «دار البر» في رأس الخيمة: إن المبادرة الخيرية تهدف إلى دعم الأسر المتعففة في مواجهة الحوادث والحرائق المنزلية، حفاظاً على أمنها وسلامة أفرادها، وتعزيزاً لطمأنينتهم واستقرارهم، كما تضمنت تقديم محاضرة متخصصة حول كيفية استخدام طفايات الحريق، وآليات حماية المنزل من الحرائق. وذكر أن المبادرة تندرج ضمن الأهداف الاستراتيجية للفرع، الهادفة لدعم الفعاليات المجتمعية، وتمثل إحدى مبادرات (عام التسامح)، نحو تعزيز التعاون والتكافؤ الاجتماعي. وعبرت الأسر المستفيدة عن سعادتها بالمبادرة، وأثنت على جهود الجمعية في تلبية متطلباتها الأساسية، بجانب احتياجاتها المجتمعية.
9 سبتمبر 2019 - 10 محرم 1441 هـ( 90 زيارة ) .
نظم فريق نعم لعطائي، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الرئيس الفخري لجمعية الإمارات للأمراض الجينية، فعالية اليوم العالمي للتوعية بضمور العضلات (دوشين) للعام الثاني على التوالي، بالتعاون مع جمعية الإمارات للأمراض الجينية، والمنظمة العالمية للدوشين في هولندا (World Duchenne Organization). وتسلط دول العالم الضوء على «دوشين» في السابع من سبتمبر من كل عام لزيادة الوعي العام بهذا المرض الجيني النادر الذي يسبب ضعف وفقدان العضلات تدريجياً، حيث يتم تشخيص نحو 20 ألف طفل سنوياً بهذا المرض حول العالم. وشارك في الفعالية المقامة في قاعة مؤتمرات الحمرا في رأس الخيمة فريق دراجي الإمارات (Emirates Riders) وفريق السيارات (UAE MOPAR Team)، إلى جانب شرطة رأس الخيمة، ودائرة الجمارك، وغرفة التجارة والصناعة، ودائرة الآثار والمتاحف التي أضاءت مبانيها وبعض الميادين والمعالم الرئيسة في رأس الخيمة كمتحف رأس الخيمة باللون الأحمر وهو اللون الرسمي لفعالية اليوم العالمي للتوعية بضمور العضلات (دوشين).
15 يونيو 2019 - 12 شوال 1440 هـ( 181 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية عن إنفاقها مليونين و782 ألفاً و876 درهماً لسداد رسوم 700 طالب وطالبة من طلبة المدارس والجامعات خلال العام الدراسي 2018 / 2019. وأكد محمد جكه المنصوري أمين عام مؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، أن المؤسسة تحرص دائماً على دعم الطلبة المحتاجين للمساعدة لاستكمال مسيرتهم التعليمية بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية التعليم لبناء أجيال مسلحة بالعلم. وأضاف: تم سداد الرسوم المترتبة على الطلبة المستفيدين من خلال التواصل المباشر مع الجامعات والمدارس التي تم إصدار الشيكات لصالحها مقابل الرسوم المترتبة عليهم نظير تحصيلهم العلمي، لافتاً إلى أن تسديد الرسوم يأتي ضمن المشاريع الثابتة التي تنفذها الجمعية سنوياً بهدف ضمان حصول هؤلاء الطلبة والطالبات على نصيبهم من التعليم وعدم تأثير الظروف الاقتصادية الخاصة بأسرهم على مسارهم العلمي.
10 يونيو 2019 - 7 شوال 1440 هـ( 207 زيارة ) .
أطلق فرع جمعية دار البر في رأس الخيمة، بالتعاون مع فرع مواصلات الإمارات، مساء الثلاثاء الماضي، مبادرة لتوزيع «كسوة العيد» على المستحقين من الأهالي. تضمنت المبادرة إسعاد 133 من أبناء 34 أسرة، ذات دخل محدود.
12 مايو 2019 - 7 رمضان 1440 هـ( 83 زيارة ) .
أوصى مجلس جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة والذي عُقد بعنوان «التسامح عطاء»، واستضافه العقيد ركن متقاعد حسن علي الخقاق البلوشي في منطقة الظيت، بإنشاء صندوق تكافل لدعم ومساندة أبناء المواطنات وأسرهم مادياً وصحياً وتعليمياً، ضمن برامج الجمعيات الخيرية الإماراتية، وتخصيص فرع لتوجيه تبرعات المحسنين إلى الصندوق بهدف تنمية أدواره المستقبلية والتوسع في تغطية متطلبات تلك الفئة. وأكد العقيد ركن متقاعد حسن علي الخقاق البلوشي، أن الجمعيات الخيرية في دولة الإمارات لها بصمات واضحة على العمل الخيري والإنساني داخل الدولة وخارجها، الأمر الذي أسهم في استمرار دولة الإمارات على صدارة الدول المانحة للمساعدات على مستوى العالم، ومد جسور الأمل للشعوب المحتاجة والتخفيف من معاناتهم، مؤكداً أهمية ودور المسؤولية المجتمعية لرجال الأعمال في دعم الجمعيات الخيرية لترسيخ قيم التكافل الاجتماعي. وأشار إلى أن الجمعيات الخيرية تقوم بدور وطني بارز في ترجمة دعم أصحاب الأيادي البيضاء من خلال البرامج المتعددة، والتي تشمل الرعاية الصحية والتعليمية والمجتمعية وغيرها من المجالات التي تلبي احتياجات الأسر المتعففة وتواكب تنمية المجتمع، حيث تحتاج تلك الجمعيات إلى مزيد من الدعم لضمان تنفيذ برامجها والتوسع في تغطية كل متطلبات الحالات المتعففة والمحتاجة داخل الدولة وخارجها. وأكد خلف سالم بن عنبر مدير عام جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، أن مجلس «التسامح عطاء» أحد المجالس الاجتماعية، التي تنظمها الجمعية على مدار العام بهدف تحقق رؤية القيادة الرشيدة في دعم التلاحم المجتمعي كمورث إماراتي، وعدم اقتصار المجالس على شهر رمضان. 9500 مستفيد وأشار إلى أن جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية هي إحدى جمعيات النفع العام، التي تركز من خلال برامجها وفاعلياتها على تعزيز الثقافات الاجتماعية والتعليمية لكل شرائح المجتمع وخاصة فئة الشباب بهدف تفعيل دورهم في دعم مسيرة التنمية وتوجيه طاقاتهم لتعزيز الهوية والولاء والانتماء الوطني وترسيخ القيم الثقافية الأصيلة، لافتاً إلى أن الجمعية تستهدف تنظيم 150 فاعلية خلال العام الجاري، مقارنة بـ 145 فاعلية العام الماضي والتي استفاد منها أكثر من 9500 مستفيد. تلاحم وطني أكد سيف المطوع المزروعي المدرب المعتمد بديوان ولي عهد أبوظبي، أهمية الحضور والمشاركة في المجالس الاجتماعية كأحد أدوار خدمة الوطن بهدف دعم التلاحم الوطني والاتصال المباشر سيراً على نهج قيادتنا الرشيدة التي انتهجت سياسية التنمية والاستثمار في الإنسان منذ نشأة الدولة على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وصولاً إلى الصدارة العالمية ضمن الدول المانحة للمساعدات الخيرية والإنسانية. كما كشف عبدالله سعيد الطنيجي الأمين العام لجمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، عن تنفيذ مشروع خيري جديد لتوفير التأمين الصحي للحالات المحتاجة من المرضى في المستشفيات بهدف تأمين العلاج المناسب لتلك الفئة، وجار الاتفاق مع شركات التأمين في الدولة لوضع اللمسات النهائية على المشروع قبل إطلاقه.
4 مايو 2019 - 29 شعبان 1440 هـ( 132 زيارة ) .
تحت رعاية وحضور الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الجمارك - رئيس مجلس إدارة هيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية، احتفلت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة، بجائزة التميز الاجتماعي في دورتها الثانية 2019م، التي حصدتها بجدارة إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، نتيجة جهود حثيثة بذلها فريق عمل إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة رأس الخيمة، في تقديم أفضل برامج التوعية المجتمعية، والتواصل مع كافة فئات المجتمع، وتقديم كافة أشكال الدعم والتوجيه المعنوي والتوعوي لأفراد الجمهور، الأمر الذي عزز الأمن والأمان في مجتمع الإمارة، حرصاً من إدارة الإعلام والعلاقات العامة، على تطبيق استراتيجية وزارة الداخلية المتمثلة في نشر التوعية الأمنية ضمن نطاق واسع شمل وغطى كافة جمهور الإمارة من المواطنين والمقيمين والزوّار، لتتصدر بذلك إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة رأس الخيمة، وبجدارة جائزة التميز الاجتماعي للمرة الثانية. تسلّم الجائزة، العقيد مروان عبد الله جكة مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة رأس الخيمة، بحضور فريق إدارة الإعلام العلاقات العامة، مؤكداً بأن هذا الإنجاز المتميز قد نبع من حرص كافة موظفي إدارة الإعلام المتميزين على تطبيق قيمة (العمل بروح الفريق الواحد) وهي إحدى قيم وزارة الداخلية التي تهدف إلى الارتقاء بمنظومة العمل الجماعي، وبالأخص حين تقديم الخدمات الشرطية والأمنية إلى المجتمع، وقد حرص فريق عمل إدارة الإعلام والعلاقات العامة، على تفعيل روح العمل الجماعي من خلال نشر التوعية الأمنية، مما أسهم في النهوض بمستوى أداء الإدارة العام، وارتفاع مؤشرات الأداء القائمة على الإبداع والابتكار في العمل الإعلامي الشرطي الذي يسعى إلى دعم وخدمة المجتمع.
3 مايو 2019 - 28 شعبان 1440 هـ( 125 زيارة ) .
كشف داوود الهاجري، المدير العام لبلدية دبي نائب رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، عن افتتاح مركز البنك في إمارة عجمان يوم الأحد المقبل، ضمن 5 مواقع تغطي مناطق الدولة، بهدف الإسهام في تعزيز العمل الخيري عبر توظيف كل الجهود والطاقات لإرساء مفاهيم المشاركة والعطاء ببعده الإنساني، وأشار، خلال افتتاح أول مركز لبنك الإمارات للطعام في إمارة رأس الخيمة، أمس، إلى أن البنك يجسد إحدى مبادرات «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» التي تم إطلاقها في 2017 تحت رئاسة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيسة مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، بهدف جمع فائض الطعام وتوزيعه على المحتاجين وتقليل هدر الطعام، ضمن منظومة إنسانية واجتماعية واقتصادية وحضارية متكاملة، والتعامل بشكل احترافي مع فائض الطعام بإشراف الجهات المعنية المختصة، والقيام بتوزيعه داخل وخارج الدولة، بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية. وأضاف: «تدشين الموقع التشغيلي الأول لبنك الإمارات للطعام في رأس الخيمة يشكّل مؤشراً جديداً لأداء منظومة البنك، لتحقيق أهدافه وفق رؤيته الاستراتيجية «أفضل بنك طعام في العالم استدامة وانتشاراً»، والاستفادة من الإرث الكبير الذي تزخر به الدولة في مجال العمل الإنساني الذي أرسى دعائمه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذي يعتبر عنواناً ورمزاً خالداً للعطاء والعمل الإنساني والخيري في الإمارات والعالم، بما قدمه من أعمال خيّرة أسهمت في تخفيف معاناة الكثير من شعوب العالم، كما يعمل البنك على ترسيخ الهوية الإماراتية المرتبطة بإغاثة الملهوف، وحب الخير والتماسك والتلاحم». وأوضح الهاجري: «حقق بنك الإمارات للطعام العديد من الإنجازات المتميزة بتوزيع 2645 طناً خلال عام 2018، مقارنة بتوزيع 2142 طناً في عام 2017، ونجح في توزيع 507 أطنان من الأغذية خلال الربع الأول من العام الجاري»، لافتاً إلى أن البنك وضع برنامجاً خاصاً لشهر رمضان المبارك، من خلال تحضير ما يقارب 3500 وجبة فطور وسحوب يومياً خلال الشهر الفضيل، وتوزيع الثلاجات التابعة للبنك بالتعاون مع شركة «كريم»، إضافة إلى البرامج الأخرى التي تصب في العمل الخيري. 21 اتفاقية وأكد منذر بن شكر الزعابي، مدير بلدية رأس الخيمة، أن تدشين أول فرع لبنك الإمارات للطعام في إمارة رأس الخيمة يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، دعماً منه لمبادرات أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهدف تقليل هدر الطعام، والحفاظ عليه من خلال تجميع الفائض منه وتوزيعه على الفئات المستحقة على الصعيد المحلي. وأشار إلى أن بلدية رأس الخيمة تتطلع دائماً إلى التطوير والإنجاز من خلال الاستراتيجيات والخطط المعتمدة لدى حكومة رأس الخيمة، لافتاً إلى افتتاح أول مركز لبنك الطعام في الإمارة بوصفه أول فروع البنك خارج مدينة دبي ورابع بنك في الدولة، مؤكداً أن بنك الطعام أسهم في تقليل مخلفات الطعام برأس الخيمة من 4376 طناً خلال عام 2017، إلى 771 طناً خلال 2018، بنسبة تصل إلى 82%، وبلغت كمية الأطعمة التي تم توزيعها خلال عام 2018 أكثر من 100 طن على أكثر من 2000 مستفيد، وتستهدف المبادرة توزيع 120 طناً من الأطعمة في 2019، وزيادة عدد المستفيدين إلى 4000 مستفيد.
30 أبريل 2019 - 25 شعبان 1440 هـ( 103 زيارة ) .
فهد محمد الشيراوي رجل أعمال إماراتي اتخذ موقعه لرد الجميل إلى دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة التي تحرص على إطلاق المبادرات النوعية والخلاقة لإسعاد المجتمع، وينطلق الشيراوي بمشاريعه الخيرية الوقفية في شهر رمضان المبارك عبر تخصيص وإقامة 20 خيمة رمضانية في مختلف مواقع الإمارة لمشاريع إفطار الصائم اليومية، وتجهيز 7 صالات للأفراح لاستقبال الصائمين والمبادرات الخيرية التي تنفذها الجهات المعنية في الدولة. وأكد الشيراوي، أن إطلاق المشاريع الخيرية يأتي ضمن مبادرات «عام التسامح» في دولة الإمارات ولا تتوقف على مبادرات شهر رمضان المبارك حيث تمتد على مدار العام لترجمة رؤية قيادتنا الرشيدة في إدخال السعادة والفرحة على نفوس كل من يعيش على أرض دولة الإمارات الطيبة، لافتاً إلى أن تنفيذ تلك المشاريع واجب وطني على كل رجل أعمال ورد للجميل لدولة الإمارات. وأوضح الشيراوي، الذي يمتلك 20 خيمة كوقف خيري و7 صالات للأفراح في رأس الخيمة، أن تلك المشاريع الوقفية تشمل خدمة نقل الجنائز وخيم العزاء مجاناً أمام جميع الأهالي في رأس الخيمة على مدار العام في ظل ارتفاع أسعار استئجار الخيام، والتي يتم تركيبها بواسطة العمالة المخصصة من دون تحميل الأهالي مصاريف مادية.
25 أبريل 2019 - 20 شعبان 1440 هـ( 98 زيارة ) .
كشف علي عبد الله الشحي، مدير فرع جمعية دار البر في رأس الخيمة، أن فرع الجمعية أنفق 7 ملايين و467 ألف درهم على المشاريع الخيرية والإنسانية خلال العام الماضي، شملت علاج المرضى، وسداد الرسوم الدراسية لأبناء الأسر المعسرة، ومشروع الأضاحي، والمساعدات المادية والمعيشية، لافتاً إلى أن فرع الجمعية في رأس الخيمة يكفل 121 يتيماً. وأوضح الشحي، خلال ملتقى التسامح الذي نظمته الجمعية في رأس الخيمة وجمع ممثلي الجهات الحكومية والخاصة ورجال الأعمال الداعمين لبرامج الجمعية، أن الملتقى يهدف إلى إبراز قيمة التسامح في المجتمع الإماراتي، كجزء أصيل في الشخصية الإماراتية، وباعتباره صفة وسلوكاً إنسانياً يمارسه المواطنون والمقيمون على أرضها. وأشار إلى أن الملتقى شهد إطلاق العديد من الفعاليات أمام الحضور لتقديم مقترحاتهم لتعزيز ثقافة التسامح، مع التركيز على إبراز قيمتها كإحدى المآثر التي اشتهر بها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في علاقاته مع دول وشعوب العالم، وتوارثته قيادتنا الرشيدة التي جعلت الإمارات الوجهة الأولى لشعوب العالم . ومن جانبه استعرض وليد ليواد النعيمي مدير مركز المعلومات الإسلامي في رأس الخيمة فيديو خاصاً، يحتوي على لقاء مع 4 من المهتدين الجدد من جنسيات وأعراق مختلفة حول العالم، تحدثوا فيه حول أسباب اعتناقهم الإسلام.
10 أبريل 2019 - 5 شعبان 1440 هـ( 138 زيارة ) .
نظم فرع جمعية دار البر في رأس الخيمة، برعاية دائرة التنمية الاقتصادية في الإمارة، فعالية خاصة بمناسبة (يوم الصحة العالمي)، بمقر الفرع بمنطقة النخيل. تضمنت الفعالية إسعاد 16 طفلاً مريضاً من أبناء الأسر المسجلين لدى الفرع، عبر توزيع مبالغ نقدية عليهم، تشجيعاً وتحفيزاً لهم في مواجهة المرض، فيما عبر الأطفال المستفيدون من المبادرة وأسرهم عن فرحتهم البالغة بها. وتوجه علي عبد الله الشحي، مدير فرع «دار البر» في رأس الخيمة، بالشكر والتقدير لـ«اقتصادية رأس الخيمة»، الجهة الراعية للمبادرة، والتي ساهمت بفاعلية في نجاحها، وإسعاد المرضى. وأكد الشحي، حرص الجمعية على أداء دورها الإنساني بتنفيذ مشاريعها الخيرية وبرامجها المجتمعية التنموية التي تصب في صالح المجتمع.
19 مارس 2019 - 12 رجب 1440 هـ( 87 زيارة ) .
نظمت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، ورشة عمل بعنوان «تخيل نفسك سنة 2030»، قدمها المدرب البحريني إبراهيم علي التميمي، والتي تأتي ضمن استراتيجية الجمعية لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز فكرة وثقافة استشراف المستقبل لكافة فئات المجتمع والجهات الحكومية، وجعلها عملاً مؤسسياً يومياً، واستباق التحديات الاقتصادية والاجتماعية المستقبلية. وأوضح التميمي، أن المحاضرة تهدف إلى استشراف مستقبل دولة الإمارات في عام 2030، من خلال كافة المجالات التقنية والاجتماعية والاقتصادية، وطرح الاستراتيجيات لمواجهة التطور المتسارع في الدولة ودراسة مستقبلها بمتغيراته وتحدياته، لافتاً إلى أن الواقع الافتراضي سيستقل عن الأنظمة الحاسوبية في 2030، ويليه ظهور شركات تعمل بنظام التعاملات المالية الرقمية وفي 2036 سيكون هناك روبوت لكل شخص. وأكد التميمي على الحضور، أهمية وضع استراتيجية تدريب وتأهل للطفل الإماراتي من مواليد 2006 فما فوق ليواكبوا التطور المتسارع في دولة الإمارات، وتطوير قدراتهم والارتقاء بها لتكون قادرة على إعادة صياغة العالم في المستقبل، مشيراً إلى المبدعين المبتكرين لتقنيات خلاقة تسمح بالتحرك بشكل أسرع، والوصول إلى مسافات أبعد، والعيش بشكل أكثر صداقة للبيئة، والطرق العلاجية الحديثة، والتشخيص الصحي السريع والدقيق في المستقبل باستخدام الروبوت الآلي، لافتاً إلى بناء أول مكتب في العالم بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في مدينة دبي، حيث استغرق طباعته 17 يوماً و50% من كلفة اليد العاملة.
18 مارس 2019 - 11 رجب 1440 هـ( 123 زيارة ) .
أعلنت هيئة الهلال الأحمر في رأس الخيمة، أمس، عن إيواء وتسكين ‬11 أسرة مكونة من 49 شخصاً تضرروا من جراء انهيار كتل خرسانية من إحدى البنايات في منطقة السوق القديم برأس الخيمة، نتيجة هطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها الإمارة، حيث سارعت شرطة رأس الخيمة إلى إخلاء البناية حفاظاً على سلامة قاطنيها. وأوضح منصور سعيد النقبي، مدير مركز هيئة الهلال الأحمر في رأس الخيمة، أن فرع الهيئة في رأس الخيمة وفّر شققاً فندقية لتسكين 11 أسرة مكونة من 49 شخصاً بصورة مريحة وملائمة، وتوفير الحماية والراحة اللازمة لهم والحفاظ على أرواحهم، والعمل بالتنسيق مع الجهات المعنية في ظل أجواء الطقس التي تشهدها الإمارة. وأشار إلى أن الهلال الأحمر فور تلقي البلاغ من القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة أرسل فريقاً من المتطوعين المدربين على التعامل مع هذه الحالات لتقديم الدعم والمساندة وتوفير احتياجاتهم، وتم التأكد من أنه لا توجد أية إصابات، حيث تبين أن البناية السكنية مأهولة بالسكان، وتم إخلائها بالكامل من قِبل شرطة رأس الخيمة. وأضاف النقبي: «تم نقل العائلات إلى إحدى الشقق الفندقية ومتابعة أوضاعهم والتكفل بعملية الإيواء إلى حين انتهاء تقلبات الطقس وتحديد مصير البناية السكنية من قبل خبراء الجهات المعنية»، لافتاً إلى أن الهيئة تنتظر تقرير التقييم التي يجري إعداده للتأكد من سلامة البناية المعنية لضمان عودة السكان إليها.