11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 هـ( 17 زيارة ) .
وزعت جمعية الفجيرة الخيرية الحقيبة الشتوية ضمن مبادرة (دفوة شتاء) على العمال في أماكن عملهم المختلفة بإمارة الفجيرة ومدينة دبا الفجيرة، تزامناً مع فصل الشتاء. وفي إطار رؤية الجمعية في العمل الخيري والإنساني، التي تنسجم مع توجهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات. وتهدف مبادرة «دفوة شتاء» الإنسانية التي أطلقتها الجمعية إلى التخفيف من أثر برودة الطقس في فصل الشتاء على شرائح المجتمع وخاصة العمال منها، وتوفير الاحتياجات المناسبة لهم من الملابس الشتوية والأغطية التي تحميهم من برد الشتاء. وقال يوسف المرشودي مدير عام جمعية الفجيرة الخيرية إن الهدف من مبادرة (دفوة شتاء) تكريس ثقافة العمل الخيري والإنساني ومساعدة المستحقين من كافة فئات المجتمع في أي وقت، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية التي وضعتها الجمعية على عاتقها وتنفيذ توجيهات سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة الجمعية في نشر مبدأ التراحم والتكافل بين أفراد المجتمع. وأكد المرشودي حرص جمعية الفجيرة الخيرية على تنظيم مثل هذه المبادرات الإنسانية التي تخدم كافة الفئات المجتمعية المحتاجة، لتكون برنامجاً متكاملاً في نشر ثقافة البذل والعطاء، ونموذجاً في تكريس الأعمال الخيرية والإنسانية داخل المجتمع الإماراتي، مشيداً بالدور الكبير لأصحاب الأيادي البيضاء في دعم مبادرات الجمعية الخيرية وتنفيذها على أفضل وجه.
8 ديسمبر 2020 - 23 ربيع الثاني 1442 هـ( 41 زيارة ) .
أعادت جمعية الفجيرة الخيرية وبالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم افتتاح مركز «غرس» للأسر المنتجة التابع للجمعية تحت شعار (تأهيل، تمكين، استدامة) عقب تطويره بالتعاون مع المؤسسة التي حرصت على نقل خبراتها وتجربتها الناجحة لدعم ورعاية أصحاب الهمم في الإمارة من خلال تقديم مجموعة من البرامج المتخصصة لهم تشمل تدريبهم وتأهيلهم، إضافة إلى التأهيل المهني، وتقديم الرعاية النفسية، وتوفير البيئة المناسبة لهم وإدماجهم في سوق العمل. وتأتي هذه الخطوة في إطار الشراكات الاستراتيجية والدور الرائد الذي تقوم به مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بنقل تجربتها في كافة برامج رعاية وتأهيل وتوظيف أصحاب الهمم لتفعيل دورهم كجزء من المجتمع في إمارة الفجيرة وضواحيها، بالإضافة إلى تقديم الدعم المعرفي في مجال الرعاية العلاجية والدعم الفني في اختيار الأجهزة العلاجية والطبية لأصحاب الهمم. جرت مراسم الاحتفال بإعادة افتتاح المركز بحضور سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، وعبد الله عبد العالي الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومحمد علي الملا، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، ويوسف المرشودي، مدير جمعية الفجيرة الخيرية. وثمن الرقباني الدور الريادي لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في مسيرة العمل الإنسانيّ والرعاية الاجتماعيّة لأصحاب الهمم، وتمكينهم من الاندماج في المجتمع والمشاركة في تحقيق التنمية المستدامة، بفضل الدعم والمساندة من قبل قيادتنا الرشيدة.. مشيداً بالجهود المخلصة للمؤسسة والعمل الدؤوب في نقل الخبرات التي تتمتع بها لتعزيز الخدمات المقدمة لتمكين أصحاب الهِمم وأُسرهم في إمارة الفجيرة. من جانبه أشاد عبد الله عبد العالي، الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، بالشراكة مع جمعية الفجيرة الخيرية، ودور تلك الشراكة في إنجاح ودعم المبادرات والمشاريع التي تطلقها المؤسّسة في الفجيرة، بما يحقق الهدف الرئيسي الذي تسعى له بدمج أصحاب الهمم في المجتمع كي يكونوا أفراداً منتجين ومساهمين ومؤثرين في المجتمع.
19 اكتوبر 2020 - 2 ربيع الأول 1442 هـ( 52 زيارة ) .
كشف العميد علي عبيد الطنيجي مدير إدارة الدفاع المدني في الفجيرة، لـ «البيان»، عن قيام الإدارة بالمشاركة وتنفيذ العديد من المبادرات المجتمعية خلال هذا العام، بواقع 14 مبادرة مجتمعية، إلى جانب قيامها بالعديد من الحملات التوعوية، منها: «السلامة في محطات البترول»، وحملة «السلامة في الشتاء»، وحملة «القاتل الخفي «غاز أول اكسيد الكربون»»، وحملة «السلامة والوقاية في الخيم»، و«السلامة والوقاية من السخانات»، بالإضافة إلى حملات أخرى، نفذتها الإدارة خلال أزمة «كورونا»، كما قامت بتنفيذ العديد من الحملات التفتيشية على كافة المنشآت والشركات والمؤسسات التعليمية في الفجيرة، للتأكد من توفر اشتراطات الوقاية والسلامة فيها. 7 مراكز وأكد أن الإدارة تعمل على تحقيق رؤية وزارة الداخلية، وتنفيذ الاستراتيجيات، من خلال 7 مراكز للدفاع المدني، منتشرة في كافة أنحاء الإمارة، بهدف تحقيق مبدأ سرعة الاستجابة في التعامل مع الحوادث وحصر المسافات. وأشار الطنيجي إلى أن إدارة الدفاع المدني في الفجيرة، تعاملت خلال الـ 9 أشهر الماضية، مع 339 حادثاً مختلفاً. وقال الطنيجي إن الإدارة تستخدم أحدث الآليات والمعدات في مجال الإطفاء والإنقاذ، وفق المعايير العالمية لسيارات الإطفاء، حيث تمتلك قاذفاً علوياً، يكافح الحريق باستمرار، ويمنع من امتداده لمناطق أخرى.
18 اكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442 هـ( 61 زيارة ) .
بلغت نسبة إنجاز مشروع بناء 10 فلل سكنية تشيدها مؤسسة حميد بن راشد الخيرية في منطقة الحليو1 جديدة 90 %، وبتكلفة 8.5 ملايين درهم. ومن المتوقع تسليم الفلل الجديدة في شهر ديسمبر المقبل، وخصصت لأصحاب الدخل المحدود من أبناء إمارة عجمان، ويأتي تنفيذ المشروع ضمن أعمال المؤسسة في دعم الأسر المتعففة، وتوفير الاحتياجات الأساسية التي تعزز استقرار الأسر ورفاهية المواطن. وقالت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية: «أنجزت المؤسسة صيانة 79 مسكناً للمواطنين خلال 9 أشهر الماضية بتكلفة 4.5 ملايين درهم، ويأتي تنفيذ مشاريع الصيانة السنوية التي تنفذها المؤسسة ضمن المشاريع الطارئة التي يستفيد منها المواطنون أصحاب الدخل المحدود في الإمارة». وقالت الشيخة عزة، «إن تنفيذ المشروع يأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، ودعم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين واهتمامهما الكبير في تحقيق سعادة المواطن ورفاهيته، ولاسيما فئة محدودي الدخل». وذكرت النعيمي أن الفلل تتكون من طابقين أرضي وأول وسور، بالإضافة إلى موقف للسيارات، موضحة أنه تم إجراء صيانة لعدد 11 مسكناً تعرضت لحوادث حريق و3 بيوت حدث انهيار للسقف، وتم إعادة صيانتها في كل من مدينتي عجمان ومصفوت بتكلفة 4.5 ملايين درهم. وأكدت الشيخة عزة أهمية تكاتف الجهود المجتمعية مع المؤسسات والجمعيات الخيرية بمضمار العمل الخيري والإنساني من أجل توسيع رقعة المشاريع الخيرية والمبادرات الإنسانية من خلال تنفيذ حزمة من المشاريع المتنوعة، والتي تصب في مصلحة المجتمع وتعزز الترابط والتلاحم، ومساعدة أصحاب الدخل المحدود.
13 اكتوبر 2020 - 26 صفر 1442 هـ( 74 زيارة ) .
أكدت جواهر الظنحاني، مدير جمعية بيت الخير فرع الفجيرة، أن الفرع أنفق ما قيمته 8,1 ملايين درهم حتى شهر سبتمبر، ضمن معدل إنفاق سنوي يتراوح ما بين 12 – 15 مليون درهم، تذهب لدعم الأسر المسجلة التي تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، والتي تتلقى أيضاً مساعدات غذائية وعينية، وتستفيد من المشاريع الموسمية كمشروع المير الرمضاني والعيدية والأضاحي ودعم الإسكان وتوفير المستلزمات المنزلية وصيانة المنازل، بالإضافة إلى رعاية وإسعاد الأيتام وأصحاب الهمم وكبار المواطنين. وأوضحت الظنحاني أن إنفاق الفرع يأتي ضمن عطاء الجمعية التي تعد في مقدمة الجمعيات الأهلية التي تخصصت بالعمل الخيري داخل الدولة، وحازت العديد من جوائز التميز والجودة أهمها جائزة أفضل أداء خيري في الوطن العربي عام 2017، وبلغ إنفاقها منذ تأسيسها عام 1989، وحتى الآن حوالي مليارين و400 مليون درهم. عطاء وذكرت أن فرع «بيت الخير» في دبا الفجيرة قد افتتح في عام 1998، ويعد أول فرع للجمعية، بعد أن ازدهر عطاء الجمعية من خلال فرعها الأساسي في دبي، ويشمل عطاء فرع الفجيرة الأسر المواطنة والفئات الضعيفة في إمارة الفجيرة والساحل الشرقي والمدن التابعة لإمارة الشارقة القريبة مثل خورفكان وكلباء ودبا الحصن، وقد أثبت الفرع حضوره وتعاونه مع المؤسسات والهيئات الحكومية والمجتمعية والجمعيات الخيرية والأهلية، ليشكل إضافة مهمة للعمل الخيري والإنساني في إمارة الفجيرة. وأشارت الظنحاني، أن الفرع أنفق عام 2019 مبلغ 18,3 مليون درهم، منها 4,8 ملايين أنفقت كمساعدات نقدية وغذائية ومساعدات موسمية للأسر المسجلة، والتي بلغ عددها 436 أسرة، وقدم الفرع مساعدات طارئة ومستعجلة للأسر والحالات التي مرت بظروف قاهرة، بلغت قيمتها 8,3 ملايين درهم قدمت للمستفيدين لفك كربتهم ورفع معاناتهم، والذين بلغ عددهم 3397 أسرة وحالة محتاجة، كما قدم الفرع مساعدات لدعم وإسعاد الأيتام، الذين بلغ عددهم 123 يتيماً بقيمة 2.2 مليون درهم. وأضافت أن جائحة «كورونا» زادت من قيمة الصرف على بعض المشاريع الخيرية، وبشكل خاص مشاريع إطعام الطعام.
7 اكتوبر 2020 - 20 صفر 1442 هـ( 69 زيارة ) .
بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، قدمت جمعية الفجيرة الخيرية 200 طن من المساعدات الغذائية والملابس للسودان الشقيق وصلت إلى العاصمة الخرطوم ضمن جسر المساعدات الإنسانية المقدم من دولة الإمارات إلى الشعب السوداني، لإغاثة المتأثرين من الفيضانات. وقد خصصت القوات المسلحة طائرة لنقل المساعدات نظراً لخبرتها الكبيرة التي اكتسبتها في مجال العمل الإنساني والإغاثي على الصعيدين الإقليمي والدولي. وقال معالي سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة رئيس مجلس إدارة الجمعية: إن مساعدات الجمعية التي تنفذ بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وبالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة، تعد جزءاً من المساعدات الإنسانية العاجلة التي تقدمها دولة الإمارات للمتضررين من الشعب السوداني الشقيق جراء الفيضانات التي حدثت أخيراً، وتعزيز قدرة الأشقاء على تخطي تداعيات الكارثة. وأضاف الرقباني أن هذه المساعدات تأتي استمراراً لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي واهتمامها الكبير بتداعيات الكارثة الإنسانية التي حلت بالأشقاء في السودان، وتضامنها اللامحدود مع الضحايا والمصابين، وتعبيراً عما تكنه الإمارات وقيادتها من فخر للسودان الشقيقة.
27 سبتمبر 2020 - 10 صفر 1442 هـ( 47 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية مبادرة إنسانية تحت شعار «معاً نمد يد العون» بالتنسيق والتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالفجيرة، بهدف تقديم المساعدات الموجّهة إلى الجمهورية اللبنانية وجمهورية السودان الشقيقتين ودعم جهود الإغاثة والتخفيف من معاناة الأشقّاء المتضررين. تأتي المبادرة بمشاركة أكثر من 270 متطوّعاً ومتطوّعة من كوادر المؤسسة، الذين ساهموا تحت مظلة إنسانية واحدة بمد يَد العون والعطاء وتفعيل مبدأ الشراكة بينهم والتضامن كأسرة واحدة لإغاثة المتضررين الذين هم في أمسّ الحاجة للعون في مثل هذا الوقت الصعب. وشملت المساعدات البطّانيات ومستلزمات الأطفال والملابس لمختلف الفئات والأعمار، وكذلك المواد الغذائية والمستلزمات الطبّية الإغاثية التي يُستعان بها في حالات الطوارئ، إلى جانب مساعدات متنوعة أخرى.
3 سبتمبر 2020 - 15 محرم 1442 هـ( 87 زيارة ) .
قدمت مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية 1000 حقيبة مدرسية مجهزة بالأدوات القرطاسية دعما للمدارس الخيرية في إمارة عجمان، تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد. وقالت الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، إن توزيع الحقائب المدرسية يأتي في إطار خطة المؤسسة لدعم طلبة العلم من ذوي الدخل المحدود والمساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهل الأسر المتعففة حيث تم توزيع الحقائب على مدرسة منار الإيمان الخيرية ومدرسة الراشدية ومدرسة الأهلية الخيرية، مشيرة إلى أن المؤسسة تبذل قصارى جهدها لإيصال الدعم إلى مستحقيه ورسم البسمة على وجوههم. وأشادت الشيخة عزة النعيمي بمستوى التعاون المتميز بين المؤسسة والإدارة التعليمية في إمارة عجمان، مؤكدة أنه يصب في خدمة طلبة العلم الذين يمثلون أمل المستقبل.
20 اغسطس 2020 - 1 محرم 1442 هـ( 79 زيارة ) .
أكد سهيل القاضي، مدير عام مؤسسة حمد بن محمد الشرقي للأعمال الإنسانية، أن دولة الإمارات سباقة في الأعمال الإنسانية على مستوى العالم منذ عهد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي نشر ثقافة العطاء المستمر وصولاً إلى المساعدات الإنسانية في ظل انتشار جائحة كورونا، حيث قدمت الدولة المساعدات الطبية للعديد من دول العالم. وقال، بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني: إن الإمارات هي دولة الإنسانية والعطاء، ويرجع ذلك إلى دور القيادة الرشيدة في دفع مسيرة العطاء واستمراريتها في كل زمان ومكان، وترك بصمة إنسانية تفخر بها الأجيال القادمة. وأشار القاضي إلى الدور البارز الذي تميزت به الإمارات في العمل الإنساني، والذي يعتبر مثالاً يحتذى به من أجل رسالة السلام التي ترسلها القيادة الرشيدة إلى العالم من خلال المنجزات الإنسانية والتي هي جزء لا يتجزأ من هويتنا الأصيلة.. موضحاً أن الجهود الإنسانية الإماراتية تعكس مبدأ التراحم والتسامح من خلال الحملات الإغاثية والمساعدات لتوفير الحياة الكريمة والمتطلبات الأساسية للشعوب الفقيرة والمحتاجة.
13 اغسطس 2020 - 23 ذو الحجة 1441 هـ( 76 زيارة ) .
125 طناً من المواد الغذائية، إلى العاصمة اللبنانية بيروت، ضمن جسر المساعدات الإنسانية المقدم من دولة الإمارات إلى الشعب اللبناني إثر الانفجار الكبير الذي شهده مرفأ بيروت. وقال سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة الجمعية إن مبادرة الجمعية التي تنفذ بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة، تعد جزءاً من المساعدات الإنسانية العاجلة التي تقدمها دولة الإمارات للمتضررين من الشعب اللبناني الشقيق من انفجار مرفأ بيروت في لبنان. وأضاف الرقباني أن هذه المساعدات تأتي استمراراً لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي واهتمامها الكبير بتداعيات الكارثة الإنسانية التي حلت بالأشقاء في لبنان، وتضامنها اللامحدود مع الضحايا والمصابين، وتعبيراً عما تكنه الإمارات وقيادتها من فخر واعتزاز للبنان. ولفت رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى أن هذه المواقف الداعمة والمساندة للشعب اللبناني ليست بغريبة على القيادة في دولة الإمارات، بل هي استمرار لمسيرة عطاء الخير التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والذي كان السباق والمبادر دائماً في مساعدة الدول المنكوبة في كافة أنحاء العالم.
6 اغسطس 2020 - 16 ذو الحجة 1441 هـ( 73 زيارة ) .
تكفلت حرم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم بتغطية نفقات علاج أكثر من 100 حالة مرضية مزمنة شملت مصابين بأمراض القلب والسرطان في مكرمة سخية من سموها. وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد إن دولة الإمارات ستظل هي بلاد الخير والأمن والأمان للجميع كما ستظل دولة السعادة برعاية وتوجيهات قيادتنا الحكيمة التي تولي كل من يعيش على أرض الإمارات اهتمامها وخاصة ما يتعلق بالجانب الصحي وما يمس حياة الناس ومعيشتهم. وأشارت إلى أن المرضى بحاجة دائمة لمن يخفف عنهم ويرفع من معنوياتهم ويُسعدهم مؤكدة أن تخفيف العبء المالي والاقتصادي الواقع على كاهل المرضى المعسرين على وجه التحديد يفتح باب الأمل أمامهم لحياة متجددة كما يزيد من فرص علاجهم . ونوهت إلى أن "صندوق الصحة" الذي أسسته هيئة الصحة بدبي ضمن هيكلها التنظيمي يمثل انعكاسا لقيم العمل الخيري والإنساني المتأصلة في مجتمع الإمارات فضلا عن دوره الإيجابي والمؤثر في حياة المرضى المعسرين وخاصة المصابين بأمراض مزمنة ممن يتطلب علاجهم فترات طويلة أو عمليات جراحية كبرى تستلزم نفقات مالية عالية. وثمنت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد جميع الجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي من أجل الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.. كما أشادت بشكل خاص بجهود الهيئة في مجال العمل الخيري والإنساني والتعاون المثمر القائم بينها وبين مختلف المؤسسات والجمعيات الخيرية في سبيل توفير مظلة أمان للمرضى من أصحاب الظروف الصعبة ومحدودي الدخل .
2 اغسطس 2020 - 12 ذو الحجة 1441 هـ( 101 زيارة ) .
شهدت مقاصب بلدية رأس الخيمة إقبالاً كبيراً من الجمعيات الخيرية في الدولة على ذبح الأضاحي مستفيدة من الحوافز التي خصصتها دائرة بلدية رأس الخيمة لتلك الجمعيات، والتي تشمل الذبح المجاني وتخزين الأضاحي داخل المبردات الخاصة بمقاصب البلدية، بهدف توفير الوقت والجهد على الجمعيات خلال عملية التوزيع، بالإضافة لضمان الحفاظ على جودة لحوم الأضاحي. وأوضح منذر بن شكر الزعابي مدير عام بلدية رأس الخيمة، أن بلدية رأس الخيمة دأبت كل عام على تقديم حوافز إضافية لدعم الجمعيات الخيرية في دولة الإمارات، والتي شملت تقديم خدمة ذبح الأضاحي مجاناً، بالإضافة إلى توفير خدمة الذبح والتسليم السريع خلال ثلاث ساعات من تسليم الأضحية إلى طبيب المقصب. وأشار إلى أن بلدية رأس الخيمة تضع على رأس أولوياتها صحة أفراد المجتمع من خلال ضمان سلامة لحوم الأضاحي ولذلك خصصت مجاناً مبردات داخل مقاصب الإمارة تستوعب 2400 ذبيحة من أضاحي الجمعيات الخيرية، لافتاً إلى أن تلك الحوافز ساهمت في استقطاب عدد أكبر من الجمعيات الخيرية من خارج رأس الخيمة للاستفادة من تلك الحوافز وسرعة تقديم الخدمة بعد تخصيص مقصب رأس الخيمة الآلي بمنطقة رأس الخيمة القديمة لذبائح الجمعيات الخيرية. وأوضح الزعابي، استقبلت مقاصب رأس الخيمة خلال يوم وقفة عرفة وأول أيام عيد الأضحى المبارك 3228 رأس أضحية، حيث حرصت إدارة الصحة العامة على توفير عوامل الأمان الصحي بين أصحاب الأضاحي من خلال توفير خدمة الرسائل النصية التي تحدد موعد استلام الذبيحة والتي ساهمت بدورها في خلو المقاصب من ازدحام الأهالي، وتسريع عملية الذبح، مؤكداً أن أغلب التحديات التي كانت تواجه فرق العمل خلال الأعوام الماضية تم التغلب عليها خلال العام الجاري. وأضاف: حرصت بلدية رأس الخيمة على زيادة الطاقة الإنتاجية للمقاصب بمنطقة الفلية، ومقصب رأس الخيمة، ومقصب الغيل، إلى جانب مقصب شوكة والذي ساهم في توفير الوقت والجهد على أهالي المناطق الجنوبية.
29 يوليو 2020 - 8 ذو الحجة 1441 هـ( 51 زيارة ) .
أمر صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بالإفراج عن 45 سجيناً من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية بالفجيرة، من مختلف الجنسيات، ممن ثبتت أهليتهم وحسن سيرتهم وسلوكهم، وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك. وتأتي المكرمة حرصاً من سموه على إعطاء المفرج عنهم الفرصة لبدء حياة جديدة ولإدخال السرور والبهجة إلى قلوب عائلات المفرج عنهم وذويهم. وتقدم اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة، بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، على هذه المكرمة، وأعرب عن أمله في أن تكون هذه المكرمة دافعاً للمفرج عنهم للعطاء، وسبيلاً للاستقامة، وبداية لحياة جديدة.
24 يوليو 2020 - 3 ذو الحجة 1441 هـ( 113 زيارة ) .
أكّد سعيد محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، حرص الجمعية على تعزيز آليات التعاون، وتنسيق الجهود الخيرية مع «بيت الخير»، لتوسيع قاعدة المستفيدين من العمل الخيري والإنساني، ومواجهة تأثيرات جائحة «كورونا» في الأسر، والفئات الأقل دخلاً في المجتمع. جاء ذلك خلال زيارة وفد من جمعية الفجيرة الخيرية إلى المقر الرئيسي لجمعية بيت الخير في دبي، برئاسة الرقباني، حيث رافقه يوسف راشد المرشودي، المدير العام، وفايز سعيد اليماحي، نائب المدير العام، وكان في استقبال الوفد، عابدين طاهر العوضي، مدير عام «بيت الخير»، وسعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام، وعبد الله الأستاذ، مساعد المدير العام. وبحث الطرفان خلال اللقاء مجالات التعاون والتنسيق في المجالات الخيرية والإنسانية، وتعزيز الشراكة القائمة بينهما، لدعم أكبر عدد ممكن من المحتاجين، وجهود القطاع الخيري لمواجهة «فيروس كوفيد - 19»، كما تم تداول عدد من المقترحات التي من شأنها تطوير آليات العمل والخدمات الموجهة للمستحقين، وتفادي الازدواجية في المهام والمساعدات، من خلال الربط الإلكتروني بين الجمعيتين. وقد عبّر الرقباني عن سعادته بزيارة الجمعية خلال هذه الأيام المباركة، مؤكداً على مواصلة اللقاءات، وتبادل المعلومات والمقترحات، لتوحيد جهود الجمعيتين، وقال: «تعاوننا مع جمعية بيت الخير ليس بجديد، ونحرص دائماً على تنسيق الزيارات وتوحيد الجهود، من خلال التواصل مع رئيس مجلس إدارتها الأخ جمعة الماجد، وباللقاءات الثنائية المستمرة مع الإدارة العامة، وفرع الفجيرة، للوقوف على المستجدات، ومساعدة أكثر الناس حاجة، بأسرع وقت ممكن، فوفقنا الله جميعاً في هذا السبيل». وثمّن عابدين طاهر العوضي، مدير عام «بيت الخير» زيارة الرقباني، وأكد اعتزازه بالتواصل مع هذه القامة الخيرية والوطنية، التي تركت بصمات مهمة في مسيرة العمل الخيري في إمارة الفجيرة، وقال: «تربطنا بجمعية الفجيرة الخيرية، علاقة تعاون، وشراكة قديمة ومتجددة للارتقاء بالخدمات الخيرية والإنسانية المقدمة في إمارة الفجيرة، بالتواصل والتنسيق المستمر مع فرعنا الناشط هناك، ومن خلال التكامل في تنفيذ العديد من الأنشطة والمبادرات، والتعاون على النهوض بالأسر المتعففة، والفئات الأقل دخلاً وحظاً».
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 155 زيارة ) .
أكدت جواهر الظنحاني، مديرة فرع جمعية «بيت الخير» في الفجيرة التزام الجمعية بدعم الجهود الحكومية والمجتمعية، للتخفيف من آثار جائحة «كورونا». وقالت: «حرصت «بيت الخير» منذ بداية الأزمة على المساهمة في المبادرات الحكومية والمجتمعية للحد من تداعيات «كورونا»، وأبرزها مشاركتها في حملة «10 ملايين وجبة» لتوزيع الوجبات على العمال في مساكنهم، والأسر المتضررة من الفيروس، وعلى مستوى إمارة الفجيرة تم توزيع 22 ألف وجبة على العمال في منطقة دبا الفجيرة وفي صناعية الحيل، خلال شهر رمضان المبارك، وذلك ضمن حملتها الرمضانية «يسارعون في الخيرات» لإسعادهم في الشهر الفضيل». وأضافت الظنحاني: «لدينا في «بيت الخير» فريق ميداني متمرس في مجال توزيع الوجبات، حيث تنفذ الجمعية سنوياً مشروعها الرمضاني «إفطار صائم» لتوزيع مئات الآلاف من الوجبات في أكثر من 46 موقعاً بمختلف إمارات الدولة، ومع هذه الظروف الاستثنائية ضاعف المتطوعون جهودهم، لتوصيل الوجبات إلى المستحقين وفق أفضل معايير السلامة».
10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 91 زيارة ) .
أكد سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس ادارة جمعية الفجيرة الخيرية أن الجمعية وزَّعت 150 ألف وجبة إفطار صائم في النصف الأول من شهر رمضان بواقع عشرة آلاف وجبة يومياً على مواقع سكن العمال والأسر المحتاجة في مدن ومناطق الإمارة. وأشار إلى أن الجمعية مستمرة في جهودها حرصاً منها على توفير وجبات الإفطار للفئات المحتاجة في المجتمع، ضمن مشروع «إفطار صائم» ليصل اجمالي ما سيتم توزيعه من وجبات إلى 300 ألف وجبة مع نهاية الشهر الكريم، لافتاً إلى دور الجمعية في نشر قيم التسامح وترسيخ معاني التكافل والتراحم والدور المجتمعي الذي تنفذه الجمعية في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة الامارات لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ونوه بالتزام الموظفين والمتطوعين في الجمعية بكافة التدابير والإجراءات الاحترازية خلال توزيع وجبات الإفطار على الصائمين.
9 أبريل 2020 - 16 شعبان 1441 هـ( 140 زيارة ) .
قدمت «مؤسسة حمد بن محمد الشرقي للأعمال الإنسانية» مليوني درهم توضع في حساب «صندوق الإمارات وطن الإنسانية» لدعم مبادراته في توحيد الجهود الوطنية للتصدي لفيروس «كورونا»، وبما يتوافق مع أهداف المؤسسة في تحقيق المبادئ الإنسانية السامية من خلال دعم الشرائح المحتاجة وتوفير المساعدات المالية والعينية لها. وقال سهيل القاضي مدير المؤسسة إن دعم صندوق الإمارات يأتي ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، في إطار تنفيذ خطط المؤسسة مع المؤسسات الخيرية وإطلاق المبادرات الإنسانية المجتمعية التي تدعم الأسر المتأثرة بالظرف الراهن.
9 أبريل 2020 - 16 شعبان 1441 هـ( 139 زيارة ) .
قدمت «جمعية الفجيرة الخيرية» مليوني درهم تسلّم بشكل مباشر إلى «صندوق الإمارات وطن الإنسانية» لدعم مبادراته، وذلك في إطار تعاون الجمعية مع مختلف الجهات لتنفيذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وبما يخدم رسالتها الخيرية وأهدافها النبيلة. وقال سعيد الرقباني رئيس مجلس الإدارة «إن الفجيرة الخيرية أطلقت العديد من المبادرات الإنسانية المجتمعية لصالح الأسر المتأثرة بالظرف الراهن، علاوة على تقديم تبرعات مادية وعينية، لشرائح المجتمع المتنوعة»، مشيراً إلى أن «صندوق الإمارات وطن الإنسانية » الذي أنشئ تعزيزاً لجهود دولة الإمارات في الحد من تداعيات الفيروس الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، يجسد مضامين التلاحم المجتمعي بين أفراد المجتمع.
12 مارس 2020 - 17 رجب 1441 هـ( 216 زيارة ) .
أطلقت جمعية الفجيرة الخيرية حملة مشاريع شهر رمضان المبارك تحت شعار «إن الله يحب المحسنين» بكلفة 49 مليوناً و350 ألف درهم بزيادة %16 مقارنة بالعام الماضي. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجمعية في فندق كونكورد بالفجيرة بحضور معالي سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة الجمعية ومحمد علي الملا نائب رئيس مجلس الإدارة ويوسف راشد المرشودي مدير عام الجمعية وفايز اليماحي مساعد مدير الجمعية وممثلي الجهات الراعية للحملة ومديري الدوائر والمؤسسات في الفجيرة. وتوجه الرقباني بالشكر والتقدير إلى أصحاب الخير على دعمهم ومساندتهم للبرامج والمشاريع الخيرية التي تقدمها الجمعية إلى جانب الرعاة الرسميين لمشاريع حملة شهر رمضان المبارك لهذا العام 2020. استعداد وقال معالي الرقباني: إن جمعية الفجيرة الخيرية استكملت استعدادها هذا العام لاستقبال شهر رمضان بمجموعة كبيرة من البرامج والمشاريع الخيرية التي يتم تنفيذها هذا العام 2020، تحت شعار «إن الله يحب المحسنين» بهدف إسعاد أكبر عدد ممكن من الأسر المحتاجة والمتعففة من مواطنين ومقيمين، مشيراً إلى أن الجمعية أنفقت في شهر رمضان الماضي 42 مليون درهم، استفاد منها 371 ألفاً و 648 فرداً، وزعت على مشاريع زكاة المال وإفطار الصائم والمير الرمضاني وغيرها من المشاريع الخيرية. وتوقع عدد المستفيدين من مشاريع شهر رمضان هذا العام أن يصل إلى 431 ألفاً و111 فرداً بموازنة تقدر بنحو 49 مليوناً و350 ألف درهم وتستهدف زيادة بنسبة %16 مقارنة بالعام الماضي 2019. إجراءات وأكد الرقباني أن جمعية الفجيرة الخيرية ملتزمة بكافة الإجراءات التي وجهت بها الحكومة الرشيدة لمواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا بالتقليل بقدر الإمكان من التجمعات، لذلك تم وضع خطط بديلة لاستيعاب آلاف المستفيدين، منها توزيع المير الرمضاني من خلال بطاقات شرائية يتم تسليمها للمستحقين في منازلهم، وتسليم المساعدات المالية للأسر المستحقة عن طريق البنك، كما يمكن لطالبي المساعدة تقديم طلباتهم عبر الموقع الإلكتروني للجمعية. وأوضح أن الجمعية تنفذ هذا العام مشروع إفطار الصائم في 54 موقعاً في الفجيرة ودبا، ويبلغ عدد الصائمين المتوقع استفادتهم من المشروع يومياً 12 ألفاً بإجمالي 360 ألف صائم وهذا العدد قابل للزيادة خلال الشهر الكريم.
26 فبراير 2020 - 2 رجب 1441 هـ( 134 زيارة ) .
ترأس سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة رئيس مجلس أمناء مؤسسة حمد بن محمد الشرقي للأعمال الإنسانية، الاجتماع الدوري لمجلس أمناء المؤسسة، لمناقشة خطة عمل المؤسسة واعتماد هيكلها التنظيمي وإقرار مشروع موازنتها للعام 2020. ورحب سموه في مستهل الاجتماع الذي عقد، أمس، في مكتبه بالديوان الأميري، بأعضاء مجلس أمناء المؤسسة، متمنياً لهم التوفيق في مجالات عمل المؤسسة التنموية، وتلبية متطلبات العمل الإنساني. وأكد سموه أهمية متابعة سير العمل، والوقوف على أبرز الاحتياجات اللازمة للمؤسسة، وتطبيق استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الأعمال والمساعدات المجتمعية.