23 مايو 2020 - 30 رمضان 1441 هـ( 17 زيارة ) .
فذ مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات بالمنطقة الوسطى، مبادرة اجتماعية لتوعية أفراد المجتمع بضرورة الحفاظ على سلامتهم وسلامة غيرهم، وذلك تواصلاً لفعالياته الرامية إلى توعية المجتمع للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد وضمن مبادراته في شهر رمضان المبارك، حيث وزع 500 عبوة تحتوي على قفازات وكمامات طبية على سائقي المركبات عند التقاطعات في مدينة الذيد، بالإضافة إلى معقمات، وذلك بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، وتهدف المبادرة إلى حث المجتمع المحلي على الالتزام بالتعليمات والتوجيهات التي نادت بها الجهات المعنية للوقاية والحد من انتشار فيروس «كورونا». وأكد علي سيف النداس، نائب رئيس المجلس، رئيس لجنة المبادرة، أهمية طرح المجلس لمبادرة توزيع المستلزمات الطبية الضرورية خلال هذه الأيام والتي تتلاقى مع مختلف الجهود بأن هذه المبادرة تأتي تضامناً مع جهود الدولة في مكافحة الفيروس والتأكيد على أن كل فرد مسؤول للحد من العدوى.
18 مايو 2020 - 25 رمضان 1441 هـ( 21 زيارة ) .
تقدم دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة المعاملات والخدمات كافة لمستحقي المساعدات الاجتماعية عن بُعد، وبما يضمن استمرارية إجراءات الحصول على المساعدة الاجتماعية خلال فترة أقل من الوقت المستغرق سابقاً في إنجاز المعاملة، ويضمن للأسر التي تتعرض لمختلف الظروف، العيش والحياة الكريمة، وذلك في إطار التسهيلات التي تقدمها دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة لمستحقي المساعدات الاجتماعية في ظل الظروف الراهنة. وقالت علياء عبيد الزعابي مدير إدارة المساعدات الاجتماعية بدائرة الخدمات الاجتماعية، إن هناك حوالي 9964 مستفيداً من مواطني إمارة الشارقة من خدمات المساعدات الاجتماعية. ولفتت الزعابي الى أنه تم التدخل وتأمين احتياجات 142 أسرة عاجلة بإجمالي 212 خدمة منذ بداية العام 2020م، وضمان تمتعها بحياة كريمة وآمنة، حيث يتولى الفريق الميداني توصيل المساعدة العاجلة خلال أقل من 24 ساعة لها، بعد التأكد من الحالة واستحقاقها للمساعدة، وبما يتماشى مع المعايير الصحية التي تضمن سلامة الأسر والفريق الميداني، كما أنه منذ بداية العام الحالي وإلى الآن؛ تمكنت الدائرة من تحديث بيانات 6043 مستفيداً.
16 مايو 2020 - 23 رمضان 1441 هـ( 29 زيارة ) .
انتهت جمعية الشارقة الخيرية من مسح 8000 حالة من الأسر المتعففة والعمال المتأثرين بجائحة «كورونا»، فيما تواصل فرق البحث الاجتماعي عمليات المسح الميداني لسائر المناطق التي تشهد كثافة عالية بذوي الدخل المحدود، للوقوف على حجم المساعدات المقرر تقديمها لهم لتمكينهم من توفير الاحتياجات الأساسية للمعيشة الكريمة خاصة في ظل تعرض شريحة كبيرة لخسارة وظائفهم وتخفيض رواتب آخرين مع الأوضاع الراهنة وتفشي جائحة «كورونا». وأكد أسعد الزرعوني رئيس قسم المساعدات أن الجمعية تواصل جهودها في مســــــــــاعدة المتأثرين من الظروف الراهنة، وذلك نسبة لوجود شريحة كبيرة فقدوا وظائفهم ولم يتمكنوا من العودة إلى بلدانهم، وليـــــس لديهم المقومات التي تعينهــــــــــم على توفير العيـــــــش الكريم لهم ولذويهم.
14 مايو 2020 - 21 رمضان 1441 هـ( 28 زيارة ) .
لاقت دعوة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، المبعوث الإنساني لمؤسسة القلب الكبير، أفراد المجتمع المحلي ومؤسساته ومسؤولي ومديري الهيئات والدوائر الحكومية، إلى المشاركة في حملة مؤسسة القلب الكبير «دعمك لهم مسافة أمانهم» التي أطلقتها الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في بدايات شهر رمضان المبارك، صدىً واسعاً لدى الدوائر والمؤسسات في الدولة. وانضم إلى جهود التعريف بالحملة ودعم مساعيها مسؤولون كبار منهم، الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في إمارة الشارقة، واللواء سيف الزري الشامسي القائد العام لشرطة الشارقة، وخولة عبد الرحمن الملا، أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، وعائشة رضا البيرق، عضو المجلس الوطني الاتحادي، والإعلامي أحمد اليماحي، مقدم برامج تلفزيون أبوظبي، والكاتب والروائي الإماراتي الدكتور حمد الحمادي، والإعلامي خالد صفر، والإعلامي محمد الكعبي. وتهدف الحملة إلى تنظيم عملية واسعة لجمع التبرعات المادية وأموال الزكاة، تحت شعار «دعمك لهم مسافة أمانهم»، والتي ستسهم في تعزيز الرعاية الصحية للاجئين والنازحين في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في تجمعات عدة للاجئين والنازحين تستدعي الدعم والرعاية، إلى جانب توفير التموين الغذائي للعمال والأسر من مختلف الجنسيات المقيمة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة والمتأثرة بشكل مباشر أو غير مباشر من تداعيات انتشار الوباء. تداعيات وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في مقطع الفيديو عبر «تويتر»: «في هذه اللحظات، يعاني الكثيرون من تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). هناك من يبحث عن مساحة آمنة، وهناك من يبحث عن أساسيات الرعاية الصحية والغذاء. نعم، ربما التزمنا التباعد الجسدي، وربما تفصل بيننا بحار ومحيطات، وربما نحتفظ بمسافة بيننا وبين الآخرين من أجل الوقاية من المرض، ولكن بالدعم، سنعيد تعريف المسافات. وسنصل إلى اللاجئين والمحتاجين في كل مكان». وتمثلت مشاركة المسؤولين بتسجيل فيديو قصير موجه للمجتمع المحلي بمؤسساته وهيئاته وأفراده عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يوضح الأثر المهم للحملة ودورها في الاستجابة للتحديات التي تواجهها تجمعات اللاجئين في دول المنطقة والمتمثلة في ضعف بنية الرعاية الصحية وأنظمة الاستجابة للطوارئ وغياب الكوادر الطبية المجهزة والاكتظاظ السكاني الذي يساعد في انتشار المرض، بالإضافة إلى التذكير بالعائلات والعمالة المقيمة على أرض دولة الإمارات التي تضررت بفعل إجراءات مكافحة الجائحة. وتستهدف الحملة في المرحلة الأولى تجمعات اللاجئين والنازحين في كل من الأردن، وفلسطين، ولبنان، وبنغلاديش، وكينيا، مع متابعة تطورات الأوضاع الصحية في مختلف مواقع اللاجئين والنازحين حول العالم. وبإمكان الراغبين في المساهمة في الحملة، التبرع بزكاة أموالهم أو صدقاتهم من خلال رابط مباشر على الموقع الإلكتروني لمؤسسة القلب الكبير www.tbhf.ae يتضمن وسائل التبرع المختلفة مثل الرسائل النصية والحسابات المصرفية دون تحديد أي حد أدنى وأعلى للتبرعات، وذلك بهدف إتاحة فرصة المساهمة لكافة أفراد المجتمع بمؤسساته وأفراده. وأعلنت مؤسسة القلب الكبير أنها تتابع تداعيات جائحة كورونا على تجمعات اللاجئين والنازحين بهدف توسيع نطاق حملتها في المراحل المقبلة لتشمل بلداناً ومناطق إضافية.
9 مايو 2020 - 16 رمضان 1441 هـ( 40 زيارة ) .
وزعت القيادة العامة لشرطة الشارقة ممثلة بإدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية المير الرمضاني على عدد 100 أسرة متعففة من أسر النزلاء، وذلك بالتعاون مع كل من هيئة الهلال الأحمر بالشارقة، وجمعية الشارقة الخيرية، ومركز ميغامول، وذلك ضمن مبادرة (لا تشلون هم) والتي تهدف إلى زرع السعادة في نفوس النزلاء و أسرهم، وبما ينسجم مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية الرامي إلى تعزيز رضا المتعاملين بالخدمات المقدمة، ويأتي ذلك في إطار سعيها الدؤوب لخدمة أفراد المجتمع، وقيامها بدورها المجتمعي المنوط بها على أكمل وجه. دعم وأكد العميد أحمد عبد العزيز شهيل مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، حرص المؤسسة العقابية والإصلاحية على تقديم أفضل الخدمات لإسعاد النزيل وأسرته، حيث تهدف هذه المبادرة إلى الوقوف بجانب أسرة النزيل في الوقت الحالي، وذلك لزرع الاطمئنان والراحة في نفوسهم عن طريق الدعم المادي والمعنوي. وأضاف مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية أن هناك العديد من البرامج والمبادرات التي تنفذها المؤسسة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، التي تهدف إلى الاهتمام ورعاية النزلاء وأبنائهم بتقديم المساعدات الرامية إلى إسعاد الأسر المحتاجة منها، عن طريق توفير الاحتياجات الأساسية وتلبية متطلبات الحياة اليومية لما في ذلك من أثر إيجابي كبير في نفوسهم، وجعل النزيل يعيش استقراراً نفسياً خلال قضاء فترة محكوميته داخل المؤسسة.
28 أبريل 2020 - 5 رمضان 1441 هـ( 46 زيارة ) .
أطلقت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حملة واسعة لجمع التبرعات المادية وأموال الزكاة، تحت شعار «دعمك لهم مسافة أمانهم». والتي ستسهم في تعزيز الرعاية الصحية للاجئين والنازحين في مواجهة جائحة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19) في تجمعات عدة للاجئين والنازحين تستدعي الدعم والرعاية. تطورات وتستهدف الحملة في المرحلة الأولى تجمعات اللاجئين والنازحين في كل من الأردن، وفلسطين، ولبنان، وبنغلاديش، وكينيا، مع متابعة تطورات الأوضاع الصحية في مختلف مواقع اللاجئين والنازحين حول العالم. وعلى الصعيد المحلي ستعمل مؤسسة القلب الكبير، خلال الحملة على توفير التموين الغذائي للعمال والأسر من مختلف الجنسيات المقيمة داخل دولة الإمارات، والمتأثرة بشكل مباشر أو غير مباشر من تداعيات انتشار الوباء. وحسب إحصاءات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يقيم في الدول التي تشملها الحملة العدد الأكبر من اللاجئين على مستوى المنطقة، حيث يعيش في لبنان نحو 966,089 لاجئاً، وفي الأردن 767,874 لاجئاً، وفي بنغلادش 906,690 لاجئاً، في حين يصل عدد اللاجئين في كينيا إلى 471,724 وفي فلسطين يبلغ عدد النازحين المهجرين من ديارهم 238,000 نازح. وتستجيب الحملة للتحديات التي تفرضها ظروف اللجوء من حيث الاكتظاظ السكاني وضعف البنى التحتية وأنظمة الرعاية الصحية خصوصاً في هذا الوقت الذي يتطلب جاهزية عالية لمنع انتشار المرض في تجمعات اللاجئين. وقالت سموها: «بينما نلتزم بالتباعد الاجتماعي في نعيم منازلنا وأوطاننا، هناك لاجئون لا يملكون هذه الرفاهية في ظل ظروف قاسية حرمتهم من مناعة مدعومة بغذاء سليم ونظام صحي قوي». مسؤولية وأضافت سموها: «إن مكافحة جائحة «كورونا» مسؤولية كل فرد ومؤسسة في العالم، وكل منا يستطيع المساهمة في وقاية أناس كثيرين من الإصابة أو إنقاذ حياة مهددة بسبب المرض، وما يقوم به الأطباء ورجال الأمن والباحثين جهود لا تقدر بثمن، ويجب على كل الأفراد والمؤسسات أن يسهموا كل بما يستطيع لدعم جهود خطوط الدفاع الأولى». وسيكون بإمكان الراغبين في المساهمة في الحملة، التبرع بزكاة أموالهم أو صدقاتهم من خلال رابط مباشر على الموقع الإلكتروني لمؤسسة القلب الكبير www.tbhf.ae يتضمن وسائل التبرع المختلفة مثل الرسائل النصية والحسابات المصرفية دون تحديد أي حد أدنى وأعلى للتبرعات، وذلك بهدف إتاحة فرصة المساهمة لكل أفراد المجتمع بمؤسساته وأفراده. ودعت سموها كل الأفراد والمؤسسات إلى أخذ زمام المبادرة في العطاء والتعاون والمشاركة في حملة «دعمك لهم مسافة أمانهم».
17 أبريل 2020 - 24 شعبان 1441 هـ( 48 زيارة ) .
تدشن جمعية الشارقة الخيرية بالتعاون مع دائرة شؤون الضواحي والقرى وجمعية الشارقة التعاونية غداً مبادرة لجمع تبرعات عينية من المواد الغذائية لدعم مشروع السلة الغذائية الذي تقوم الجمعية بتنفيذه وتوزيعه على الأسر المتأثرة من الأزمة الراهنة، تحت شعار «خليك في بيتك وميرك علينا». ودعا عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي، المحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء إلى دعم هذه المبادرة من خلال وضع تبرعاتهم من المواد الغذائية وتسليمها لفرق المتطوعين المتواجدين بمقر ضاحية حلوان ومغيدر والرحمانية . وذلك للبدء في إجراءات توزيعها على الأسر في بيوتهم ضمن مبادرة «خليك في البيت وميرك علينا»، وذلك تماشياً مع سياسة الدولة وتوجهاتها للحد من انتشار وباء «كورونا»، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من توزيع 4000 سلة خلال الأيام الماضية.
16 أبريل 2020 - 23 شعبان 1441 هـ( 45 زيارة ) .
أكدت جمعية الشارقة الخيرية أنها قدمت مساعداتها خلال الربع الأول من العام الجاري لـ50 حالة من المصابين بمرض الفشل الكلوي على مستوى الدولة، حيث تكفلت بكامل نفقاتهم والتي بلغت في مجملها 1.1 مليون درهم. وأوضح أسعد الزرعوني رئيس قسم المساعدات الداخلية في الجمعية التمكن منذ بداية يناير من مساعدة 50 حالة مرضية من ذوي الدخل المحدود ممن تأكدت أحقيتهم للمساعدة.
13 أبريل 2020 - 20 شعبان 1441 هـ( 47 زيارة ) .
أكد متطوعون في مراكز فحص فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، بمختلف إمارات الدولة، أن مساهمتهم في مكافحة الفيروس من خلال تطوعهم في المراكز وفاء بسيط للدولة التي قدمت لهم الغالي والنفيس، وفي سبيل الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع وامتثالاً لأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاتخاذ التدابير الوقائية والإجراءات كافة لضمان سلامة أفراد المجتمع، وللحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وأبدوا حماسهم الشديد خلال وجودهم ضمن كوادر مراكز الفحص، لافتين إلى أهمية ما يقومون به لأنفسهم ولمجتمعهم، خاصة في ظل ما نشهده من تكاتف مجتمعي على المستويات كافة. وقال خليفة سلطان مستثمر في قطاع الأعمال الحرة، إن تواجده ضمن فرق العمل في مراكز فحص فيروس «كورونا»، نابع من قناعته التامة بأهمية التكاتف المجتمعي في هذه الأوقات من عمر الوطن، وأنه رغم أعماله الكثيرة إلا أنه حريص على تخصيص أوقات معينة للتطوع في كافة الأنشطة المجتمعية في الدولة، وأن هذا هو واجب عليه وحرص منه لرد جميل الوطن عليه. وأضاف أنه آثر التطوع في مركز فحص ميناء راشد دبي لكي يكون واحداً ممن كرسوا أنفسهم وإمكاناتهم وعلمهم لخدمة الوطن، وأن وجوده جاء في إطار من الاحترافية للفرق التي تتولى تنظيم هذا الحدث، حيث تلقوا عدداً من ورش العمل للتعرف إلى الإجراءات الاحترازية التي يجب اتباعها في مثل هكذا أمور، فضلاً عن التسهيل على المراجعين وتوجيههم بأبسط الإرشادات. وقالت صالحة علي موظفة في إحدى الجهات الحكومية أن وجودها ضمن فرق عمل فحوصات فيروس «كورونا» يشعرها بالامتنان والعرفان لكل شخص آثر أن يكون له بصمة في هذا العمل المهم في هذه الأوقات، وأن ما يحدث من تكاتف مجتمعي على كافة الأصعدة يجعل الكثيرين على أهبة الاستعداد لخدمة وطننا في أي قطاع. وأكدت أنها لم تشعر بالتردد في أي لحظة للتواجد في مقر الفحص، خاصة فيما يتعلق بالتعرض لأي خطر، لأسباب كثيرة، أولها أنها تلقت دورات احترافية للتعامل مع مثل هذه الحالات، فضلاً عن إثبات كفاءة المرأة الإماراتية للتواجد في كافة المحافل. وبينت أنها تلقت دعماً كبيراً من عائلتها فيما تشعر بأهمية ما تقدمه خاصة أنه يمس صحة المجتمع وتكاتفه، وأن هذا العدد الكبير من المتطوعات الإماراتيات في مركز فحص ميناء راشد، يعكس إصراراً وحماساً لطالما تميزت به المرأة الإماراتية، لتقدم الغالي والنفيس لكي تظل الإمارات في مكانتها اللائقة التي تستحقها.
12 أبريل 2020 - 19 شعبان 1441 هـ( 35 زيارة ) .
ساهمت دائرة الموارد البشرية بالشارقة في دعم العمل الإنساني عبر إطلاق مبادرتها (نحن معكم) التي نفذتها بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية حيث قدم موظفو الدائرة 50 ألف درهم لدعم مشاريع الجمعية المتعددة، ومساندة الفئات الإنسانية التي تستهدفها، والمشاركة في توفير العديد من المستلزمات والاحتياجات الخاصة بشهر رمضان الفضيل المقبل. وحرصت الدائرة على تفعيل دور موظفيها في دعم الحملة بدعوتهم للمشاركة تعزيزاً لروح المسؤولية المجتمعية، ورسم صورة واقعية لحجم التلاحم والتعاون في الشارقة والتسابق لفعل الخير وإبراز الدور المهم الذي تقوم به الدائرة في مساندة ودعم الجهات والجمعيات الإنسانية والخيرية بالإمارة. و حرصت الدائرة على توسعة رقعة المشاركة في مبادرتها الإنسانية (نحن معكم) بدعوة كافة موظفي جهات ومؤسسات وهيئات حكومة الشارقة للمساهمة في المبادرة.
10 أبريل 2020 - 17 شعبان 1441 هـ( 60 زيارة ) .
شاركت مجموعة من الجهات الداعمة والأفراد المتبرعين في تقديم ما يفوق 600 جهاز حاسب آلي محمول «كمبيوتر» للأيتام. وجاء على رأسهم سمو الشيخة عوشة بنت خليفة بن زايد آل نهيان التي تكرمت بتوفير 141 جهازاً، لتفعيل تعلمهم عن بعد، بإشراف القيادة العامة لشرطة الشارقة التي نظمت عملية تسلُّم الأوصياء الأجهزة من مركباتهم، في إطار اهتمام مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي برعاية الجانب الأكاديمي للطلبة الأيتام المنتسبين إليا ضمن مشروع علم بالقلم الداعم لتعليمهم. وقد قدّم مجلس الشارقة للتعليم الخاص 92 جهازاً، فيما وفرت جمعية الشارقة الخيرية 56 جهازاً، كما قدمت جمعية «كلنا الإمارات» 30 جهازاً، إضافة إلى مجموعة من الأجهزة التي تعمل المؤسسة على توفيرها خلال الفترة المقبلة. وقالت سمو الشيخة عوشة بنت خليفة بن زايد آل نهيان: «كانت مساهمتنا في مشروع علَّم بالقلم مع مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي نابعة عن مبادرة (تعلم أينما كنت) التي تتمحور في توفير أجهزة الحاسوب لطلاب المدارس من الأيتام وذوي الحاجة من المستحقين الذين يصعب عليهم توفير هذه الأجهزة، وتم التعاون مع مختلف الجهات لتزويدها لهم». وتابعت سموها: «نعم، تعلم أينما كنت، ففي الوقت الراهن ومع هذا الوضع الذي أصاب العالم كله وتوقف كل شيء، فإن التعليم في الإمارات لن يتوقف». جهود وتحدث الملازم خلفان الوالي، ضابط مناوب في إدارة المرور والدوريات في الإدارة العامة لشرطة الشارقة، قائلاً: «نبادر بالشكر لمؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، لجهودهم في تسليم الطلبة الأيتام أجهزة حاسب آلي وأجهزة ذكية بمشاركة القيادة العامة لشرطة الشارقة بإدارة المرور والدوريات التي قامت بدورها في تنظيم وتأمين حركة مرور السيارات أمام المؤسسة وتسهيل تسلّم أجهزة الحاسب الآلي وهم في مركباتهم دون الحاجة إلى النزول من المركبة»، مبيناً أن ذلك الدعم أسهم بشكل كبير في توفير المستلزمات التعليمية للطلبة اليتامى فيما يخص برنامج التعليم عن بعد. وتمنى من عموم أفراد المجتمع دعم مشروع «علَّم بالقلم» الذي يقدم الدعم التعليمي للطلبة الأيتام في إمارة الشارقة. ضرورة وقالت نوال الحامدي، مديرة إدارة الرخاء الاجتماعي في مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي: «في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها الدولة، وحرص قيادتنا على الاستمرار في التعليم عن بعد، أصبح توفير أجهزة حاسب آلي ضرورة ملحة يجب توفيرها لجميع الطلبة. واهتمت المؤسسة بالتواصل مع جميع أسر الأيتام والوقوف على احتياجاتهم، من منطلق التزامها بتوفير الدعم الأكاديمي للطلبة الأيتام، إذ تولي التعليم أهمية كبيرة، وتعده ركيزة أساسية تسخّر له كل الجهود والإمكانيات لتذليل كل الصعوبات التي تواجه الأبناء في سبيل دعم مسيرتهم التعليمية. وتتبنى المؤسسة العناية بالجانب الأكاديمي بمنظومة مستدامة في العمل المؤسسي من أجل تحقيق مستقبل أفضل لأبنائها الأيتام، فتفسح له أهمية كبيرة لينعكس أثرها على حياة اليتيم المستقبلية،و تلتزم بخطة استراتيجية داعمة وموجهه للارتقاء بهم،وتوفير البيئة المحفزة والمتميزة لرعاية مواهبهم والاهتمام باحتياجاتهم، التي يأتي التعليم على رأس هذه الأولويات المقدمة التي تحافظ على حقهم في طلب العلم،كما وتشرك جميع فئات المجتمع معها في المساهمة بدعم برامجها المتنوعة».
10 أبريل 2020 - 17 شعبان 1441 هـ( 81 زيارة ) .
وزعت جمعية الشارقة الخيرية السلة الغذائية تحت شعار «خلك في البيت وميرك علينا»، والذي يستهدف 4000 أسرة أي ما يعادل 20 ألف مستفيد. حيث يبلغ متوسط أعداد أفراد الأسرة الواحدة 5 أفراد من سكان إمارة الشارقة المتأثرين بالأوضاع الراهنة، وتم الاستعانة بسائقي سيارات الأجرة لتوصيل المستحقات إلى ذويها بما يضمن لهم السلامة والوقاية، إذ تعد الجمعية هي الجهة الخيرية الأولى التي تقوم بتنفيذ هذه الآلية في تنفيذ مبادراتها الخيرية، وذلك بالتعاون مع أجرة الشارقة وجمعية الشارقة التعاونية، وتماشياً مع الإجراءات الوقائية من قبل الجهات المختصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها الدولة والعالم. تنفيذ وذكر عبدالله بن خادم المدير التنفيذي، أنه تم تجهيز المخصصات الخاصة بمشروع «ميرك علينا» لتوزيعها بواقع 3000 سلة، إلا أن تجاوب المحسنين دفعنا إلى رفع المخصصات إلى 4000 سلة، وتم البدء في توزيع 2500 سلة منها كمرحلة أولى، على أن يتم استكمال توزيع بقية المخصصات المقدرة بـ 1500 سلة عبر المرحلة الثانية.
4 أبريل 2020 - 11 شعبان 1441 هـ( 50 زيارة ) .
دعماً لتوجهات دولة الإمارات العربية المتحدة بضرورة بقاء أفراد المجتمع المحلّي في منازلهم، وتشجعيهم على الالتزام بالعادات الغذائية الصحيّة، أطلقت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية وشركة "فيجيتك"، مبادرة صحية مجتمعية لتزويد عدد من الأسر المتعففة وأفراد المجتمع المحلّي في الشارقة بالخضروات العضوية الطازجة مجانًا خلال فترة الالتزام بالبقاء في المنزل. وتوزع المبادرة التي تستهدف أكثر من 1000 أسرة في الشارقة، 6200 كيلوغرام من الخضروات العضوية الطازجة، بآليات تلتزم بكامل إجراءات الصحة والسلامة والوقاية التي اتخذتها الدولة، والتي أعلنتها منظمة الصحة العالمية، وخصوصاً أن عملية توصيل الخضروات العضوية لأفراد المجتمع المحلي ستكون دون لمس. وقال مروان بن جاسم السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، "تؤكد هذه المبادرة دور (شروق) في دعم توجهات دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل الإجراءات الاحترازية الوقائية التي تتخذها في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، وتجدد التزام المؤسسات اتجاه المجتمع المحلّي، وتأثيرها في نشر العادات الصحية وأنماط الغذاء السليم لرفع مناعة الأفراد، وفي الوقت نفسه مساعدتهم لتجنب الخروج من المنزل حفاظاً على سلامتهم". وأضاف السركال "تأتي هذه المبادرة ضمن الكثير من المبادرات والتدابير التي تأخذها (شروق) لضمان صحة وسلامة ورفاهية جميع أفراد المجتمع المحلي، ونواصل العمل بالتعاون مع جميع الشركاء والجهات المعنية لدعم مجتمعنا خلال هذه الظروف الصعبة التي يواجهها العالم أجمع". ومن جانبه أوضخ عبدالله سلطان بن خادم، المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية أن المبادرة تخصص سلة خضروات طازجة لمئات الأسر والأفراد في المجتمع المحلي لإمارة الشارقة، وناشد كافة أفراد الجمهور بضرورة التعاون والوقوف إلى جانب الجهود التي تبذلها المؤسسات لتنفيذ مبادرات وحملات تخفف من آثار التحديات التي يمر بها العالم في الوضع الراهن. شراكة وبدوره قال رافي شروتريا، المدير التنفيذي لشركة "فيجيتيك": نعمل بالشراكة مع المؤسسات والجمعيات على توفير الاحتياجات الغذائية الصحية الأساسية للجمهور، ومن خلال هذا التعاون، نوجه رسالة للأسر والأفراد في المجتمع الإماراتي نؤكد فيها تكاتف كافة الجهود لضمان سلامتهم وحمايتهم، وتشجيعهم ليكونوا شركاء في الحد من انتشار فايروس كورونا المستجد من خلال الالتزام بتوجهات الدولة، وتوعية المحيطي
3 أبريل 2020 - 10 شعبان 1441 هـ( 92 زيارة ) .
بادرت جمعية الشارقة الخيرية إلى تقديم تبرعات عينية ومادية لصالح أسر المتضررين خلال الظرف الراهن بقيمة 7.5 ملايين درهم، خصصت منها مليوني درهم تسلم بشكل مباشر إلى صندوق الإمارات وطن الإنسانية لدعم المبادرات التي يقوم بها الصندوق. وقال عبدالله مبارك الدخان الأمين العام للجمعية إن جمعية الشارقة الخيرية أطلقت مجموعة من المبادرات المتنوعة والهادفة إلى مساندة شريحة كبيرة من الأسر المتضررة خلال الفترة الحالية، وقد اشتملت هذه المبادرات على توفير الأجهزة اللوحية للطلبة المتعسرين بقيمة 3.5 ملايين درهم لتمكينهم من الاستفادة من مبادرة التعلم عن بعد . وذلك في إطار دعم طلبة العلم، وتوزيع 4000 سلة غذائية على مدار شهر كامل لذوي الدخل المحدود تحت شعار «ميرك علينا» تجاوباً مع حملة «خلك في بيتك» إبان الظرف الراهن، وتوفير 9000 وجبة لطلبة العلم المبتعثين من بلدان ودول أخرى للدراسة بجامعات الدولة، بجانب مساعدة حالات السجناء على ذمة قضايا مالية، فيما تم تخصيص مليوني درهم لتقديمها كدعم مالي لصالح صندوق الإمارات وطن الإنسانية . وذلك في إطار برامج المشاركات وبما يعزز دور الجمعية ومسؤوليتها المجتمعية، ويخدم رسالتها الخيرية وأهدافها النبيلة، مشيراً إلى أهمية الترابط وتضافر وتوحيد الجهود في بوتقة واحدة لمعالجة أحوال الفئات التي تضررت خلال الظرف الراهن، والتعاون بين كافة الجهات والمؤسسات كل وفق رؤيته بهدف إعادة البهجة إلى نفوس هذه الشرائح وإظهار المعدن الأصيل لأهل الإمارات مواطنين ومقيمين.
29 مارس 2020 - 5 شعبان 1441 هـ( 78 زيارة ) .
قامت إدارة الرعاية المنزلية التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة بتوصيل الأدوية والمستلزمات الطبية إلى منازل كبار السن وأصحاب الهمم لحمايتهم وذويهم من مراجعة المستشفيات أو المرافق الصحية، لتقليل فرص التقاط العدوى والحد من انتشار الوباء المستجد. وقالت خلود عبد الله آل علي مدير إدارة الرعاية المنزلية إن الدائرة وضعت عدداً من المبادرات الصحية والوقائية خلال هذه الفترة ضمن خططها الاستراتيجية الرامية إلى وقاية الحالات من المخاطر بخطوات استباقية تضمن حماية مختلف فئات أفراد المجتمع ولا سيما كبار السن والأطفال وذوي المناعة الهشة. وكشفت مدير إدارة الرعاية المنزلية عن أنه خلال 5 أيام استفاد نحو 1072 فرداً من كبار السن وأصحاب الهمم من منتسبي الرعاية المنزلية بتوصيل الأدوية وخاصة لشهري «مارس» و«أبريل» المقبل، فيما تم وضع خطة مستمرة لتوصيل الأدوية إلى منازل أصحابها خلال الأشهر المقبلة بما يتوافق مع معايير حفظ الأدوية. وأشارت خلود آل علي إلى أن فريق العمل القائم على مهمة توصيل الأدوية لا تقتصر مهمتهم على التوصيل فقط، وإنما يقومون بتعريف المستفيدين كيفية استخدام الأدوية والجرعات والأوقات المحددة، وكيفية تخزين الأدوية وطرق حفظها ودرجات الحرارة المناسبة لها علاوة على تقديم الإرشادات والاستشارات الوقائية وتوجيههم بكيفية قياس الضغط أو السكر وكيفية أخذ جرعة الدواء وفق الموصى به لضمان الحفاظ على سلامة كبار السن والفئات الضعيفة والقائمين على خدمتهم. وأضافت آل علي أن إدارة الرعاية المنزلية تتيح للراغبين في الحصول على خدمة الرعاية المنزلية التواصل على 8007080، أو عبر الموقع الإلكتروني https://sssd.shj.ae/، أو خدمة الواتساب عبر الرقم 065015995 وذلك ضمن جهودها المستمرة لتقديم خدمات متميزة تراعي ظروف واحتياجات مستفيديها من مختلف الفئات العمرية.
24 مارس 2020 - 29 رجب 1441 هـ( 71 زيارة ) .
خصص رجل الأعمال الإماراتي أحمد عبدالرحمن الهاشمي بناية سكنية كاملة لفريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بالشارقة بغرض استخدامها للحجر الصحي، و ذلك ضمن الجهود المبذولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19". وثمن قائد عام شرطة الشارقة اللواء سيف الشامسي جهود رجل الأعمال الإماراتي أحمد عبدالرحمن الهاشمي، على تعاونه مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة الشارقة لتقديم أفضل مستويات الاهتمام للمصابين بفيروس كورونا، مشيداً بتكاتفه وتعاونه مع حكومة الشارقة خلال هذه الأزمة العالمية. وتأتي هذه المبادرة دعماً جهود الإمارة والدولة في التصدي للفيروس العالمي من خلال تسخير البنايات السكنية لاستخدامها في أغراض العزل الصحي للحالات التي يتم اكتشافها من خلال إجراءات الفحص الطبي للقادمين من خارج الدولة، وللأشخاص المخالطين للمصابين بالفيروس. وشكر قائد عام شرطة الشارقة مؤسسات الإمارة لما تقوم به من جهود توعوية وتثقيفية لمواجهة الفيروس المستجد من خلال اتخاذها مختلف الاجراءات الاحترازية والوقائية لحماية أفراد المجتمع من الكورونا، والحد من انتشاره.
22 مارس 2020 - 27 رجب 1441 هـ( 73 زيارة ) .
كشف تقرير صدر مؤخراً عن إدارة المشاريع والكفالات بجمعية الشارقة الخيرية أن عدد الفئات المستفيدة من مشاريع الآبار، التي تم تنفيذها خلال عام 2019 بلغت مليون مستفيد، وذلك في عدد كبير من البلدان التي تعاني الجفاف وندرة المياه على مدار العام، ويأتي هذا التقرير تزامناً مع احتفالات العالم بيوم المياه العالمي، الذي يوافق الثاني والعشرين من شهر مارس، إذ تؤكد الجمعية دورها الرائد في مساندة الفئات الفقيرة خاصة في المناطق النائية حول العالم، بما يتوافق مع رؤيتها الإنسانية وأهدافها الخيرية. وقال عبدالله مبارك الدخان الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية إن إدارة المشاريع تمكنت بعد عدد من الدراسات المستفيضة والزيارات الميدانية، التي تمت خلال السنوات الماضية من تحديد أكثر المواقع احتياجاً للمشاريع الخيرية، بما يخدم الفقراء والمستحقين، وتم خلال العام المنقضي حفر 9669 بئراً وتمديد الشبكات بهدف توفير المياه النقية إلى المناطق النائية، بما يرفع عن كاهل سكانها معاناتهم اليومية بسبب ندرة المياه النقية، والتي في سبيل الحصول عليها يقطعون مسافات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة للوصول إلى القرى المجاورة وجلب المياه الصالحة للشرب، وهو أمر شاق ومتعب ويخلق أعباء كثيرة على كاهل سكان هذه المناطق، ولذلك جاء دور جمعية الشارقة الخيرية بصفتها ودوافعها وأهدافها الإنسانية في حفر الآبار بهذه المناطق لتوفر المياه النقية لسكانها، وتسهل عليهم شؤون حياتهم وتوفر لهم الاستقرار حيث تفي هذه الآبار بحاجة السكان من أهل المنطقة والدواب والنبات، مشيراً إلى أن تلك الآبار غطت مناطق شاسعة في دول أفريقيا وآسيا، وذلك بفضل دعم ومساندة المحسنين والمتبرعين لمشروع حفر الآبار، وكذلك حملة «سقيا الخير».
11 مارس 2020 - 16 رجب 1441 هـ( 82 زيارة ) .
نفذ مركز الهلال الأحمر الإماراتي في الشارقة عدداً من المبادرات الإنسانية استفاد منها المئات من العمال والأيتام وأسرهم، وذلك ضمن خطط المركز التشغيلية خلال العام 2020. وقام المركز بتنفيذ مبادرة (لنسعدهم) التي تضمنت توزيع الملابس الشتوية، والأغطية والوجبات الغذائية على العمال في بلدية الشارقة. في الإطار ذاته، قام مركز الهلال الأحمر الإماراتي في الشارقة بتنفيذ مبادرة (هدية الشتاء) المخصصة للأيتام، وهي عبارة عن ملابس شتوية تم تقديمها لعدد من الأيتام الذين يكفلهم المركز، ويرعى شؤونهم، ضمن مشروع كفالة الأيتام في الهلال الأحمر الإماراتي. وفي هذه المناسبة قال عبد الله غانم المهيري مدير مركز الهلال الأحمر الإماراتي في الشارقة: «مع بداية العام 2020 تواصلت جهود المركز من خلال تنفيذ عدد من المبادرات التي تستهدف الفئات ذات الدخل المحدود والأيتام وأصحاب الهمم ونحوهم، وذلك حرصاً منا على تلبية احتياجاتهم، وتوفير متطلباتهم الحياتية»، مشيراً إلى أن المركز سيواصل مبادراته في هذا الصدد، تعزيزاً لرسالته الإنسانية على ساحته المحلية.
11 مارس 2020 - 16 رجب 1441 هـ( 51 زيارة ) .
كشفت مؤسسة «القلب الكبير»، المؤسسة الإنسانية العالميّة المعنية بمساعدة ودعم اللاجئين والمحتاجين حول العالم وتتخذ من الشارقة مقراً لها، عن وصول إجمالي عدد الترشيحات التي تلقتها المؤسسة إلى 242 من 52 دولة، للدورة الرابعة من جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين، وتسعى المؤسسة من خلال الجائزة إلى تحفيز ممارسات العمل الإنساني، وتقديم نماذج مبدعة من المؤسسات التي أحدثت تغييرات إيجابية على واقع وحياة اللاجئين عبر برامجهم ومبادراتهم في مجتمعاتهم المحلية. وتبلغ قيمة الجائزة، التي تنظمها «القلب الكبير» بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 500 ألف درهم، وتحظى برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. 24 ملفاً وتشكل الملفات الواردة من قارة أفريقيا 49 % من إجمالي عدد الملفات المرشحة للجائزة، في حين بلغت نسبة الملفات الواردة من قارة آسيا 44 %، ومن قارة أوروبا 5 % ومن بقية دول العالم 2 %. وجاء أكبر عدد من الملفات المرشحة للجائزة من المملكة الأردنية الهاشمية بإجمالي 24 ملفاً، تليها جمهورية كينيا بـ 19 ملفاً، ثم جمهورية أوغندا بـ 18، وجمهورية نيجيريا بـ 17 ملفاً، والولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الكاميرون بـ 11 ملفاً لكل منهما، وجمهورية باكستان بعشرة ملفات. وتراوح عدد الملفات المرشحة من بريطانيا، وجمهورية بنغلاديش، والجمهورية اللبنانية، وجمهورية إثيوبيا وجمهورية غانا، وجمهورية الهند، وجمهورية أفغانستان، وجمهورية تركيا، وجمهورية جنوب أفريقيا، بين 4 و8 ملفات لكل منها.
7 مارس 2020 - 12 رجب 1441 هـ( 98 زيارة ) .
تعمل مؤسسات العمل الخيري على امتداد الدولة على رسم البهجة والفرحة في نفوس من تعثرت بهم السبل، ولا سيما جمعية الشارقة الخيرية التي تحتضن بين أروقتها المئات من الحالات المستفيدة بدعم ومساعدات شتى، وأخرى قيد الدراسة، فتعمل على مساعدتها على فك كربتها، ومن بين عشرات الأوراق كانت تلك قصة زوجين تراكمت عليهما الديون. حيث خسر الزوج تجارته وتردت أوضاعه المالية وعجز عن تسديد الديون حتى بلغ الأمر ساحة القضاء، في الوقت الذي تراكمت فيه مستحقات الإيجار، فلجأ المالك إلى القضاء، وتم إخراج الأسرة بأطفالها من المسكن واستمرار الدعوة القضائية لحين سدادهم مستحقات الإيجار المتراكمة عليهم من قبل. ملف وبحسب أوراق الملف الموجود بإدارة المساعدات الداخلية، لجأ الزوجان بصحبة أطفالهما عقب إخراجهما من الشقة المؤجرة إلى العيش بمسكن قديم ومتهالك تعود ملكيته لأحد الأقارب، إذ تبين لموظفي البحث الاجتماعي بالجمعية خلو المسكن من أية مقومات للحياة الآدمية، ولا تتوافر به أية وسائل منزلية أو كهربائية، إلى جانب الجدران المتهالكة نظراً لأن المبنى قديم ويحتاج إلى إعادة الترميم والصيانة، ما اضطر الجيران وأقاربهم إلى رعاية الأسرة والتكفل باحتياجاتها المعيشية في حدود المستطاع. ولا شك في أنها معاناة لا يمكن أن يتحملها بشر، وخاصة في ظل عدم قدرة الأسرة على تسجيل أطفالها بالتعليم نظراً لعدم توافر المبالغ المادية إلى جانب عدم إمكان ذلك قانوناً لوجود قضية ديون قيد التنفيذ تحول دون إمكان تجديد الإقامات أو إجراء أية معاملات رسمية. شعاع أمل وعبر أحد فاعلي الخير تم توجيه الزوج إلى تقديم طلب بالمساعدة لدى جمعية الشارقة الخيرية التي تبنت حلولاً للأسرة تضمن لها استقرارها أسرياً. ويقول أسعد الزرعوني رئيس قسم المساعدات الداخلية إنه تم إدراج ملف الحالة بسجلات الجمعية لاتخاذ إجراءات البحث الاجتماعي للوقوف على مدى الأحقية بالمساعدة من عدمه، ومن ثم قام موظفو البحث الاجتماعي بإجراء الزيارة الميدانية التي تبين فيها الحالة المأساوية التي تعيشها الأسرة وأطفالهم. فتم تحويل الملف إلى لجنة المساعدات الطارئة التي بدورها أقرت التكفل بسداد ديون الأسرة الممثلة في مستحقات الإيجار المتراكمة والتي كانت لا تزال معلقة بساحة القضاء، فتم من خلال التواصل مع المالك تسديد كافة المستحقات ومن ثم إغلاق القضية، كما تم التكفل بسداد ديون الزوج التي تراكمت عليه عقب تعثر تجارته، وكذلك تم تخصيص مساعدة شهرية للأسرة.