10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 167 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات اليوم طائرة مساعدات تحتوي على 6 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جمهورية مالي، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/، وسيستفيد منها أكثر من 6 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال سعادة يوسف سيف آل علي سفير دولة الإمارات لدى جمهورية الجزائر الديموقراطية الشعبية والسفير غير المقيم في مالي: "تعتبر مالي شريكا مهما لدولة الإمارات في الجهود الرامية إلى تعزيز مكافحة كوفيد-،19 في جميع أنحاء أفريقيا، وستوفر المساعدات الطبية التي تقدمها الدولة إلى مالي اليوم الحماية للعاملين في الصفوف الأمامية ". وأضاف سعادته "أن دولة الإمارات تقف إلى جانب مالي في هذه اللحظة الصعبة وهي على ثقة من أن العالم قادر على تجاوز هذه الأزمة من خلال التعاون متعدد الأطراف وتضافر الجهود لمكافحة فيروس كورونا المستجد". وقدمت دولة الإمارات أكثر من 473 طنا من المساعدات لأكثر من 43 دولة، استفاد منها نحو 473 ألفا من العاملين في المجال الطبي.
10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 115 زيارة ) .
وزعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، في النصف الأول من شهر رمضان المبارك مليون و123 ألفاً و128 وجبة إفطار على العمال في أبوظبي بدءاً من الثاني وحتى الخامس عشر من شهر رمضان، في إطار مشروع الوجبات الرمضانية الجاهزة الذي أعلنت عنه وتوفر خلاله 4.5 مليون وجبة طوال الشهر. صرح بذلك لـ «الخليج» مصدر مسؤول في المؤسسة مشيراً إلى أن الوجبات يستفيد منها العمال في المناطق الصناعية في كل من أبوظبي ومدينة العين ومنطقة الظفرة، حيث يأتي المشروع بالتزامن مع الظروف الطارئة لمحاربة انتشار فيروس كورونا «كوفيد 19» التي اقتضت إلغاء خيم الإفطار الرمضانية، موضحا أن التوزيع يتم داخل سكن العمال بواسطة مسؤولي السكن بما يضمن عدم التزاحم والاختلاط ويعزز من الإجراءات الوقائية حفاظا على سلامة الجميع. وبين أن المؤسسة وزعت 562 ألفاً و700 وجبة في منطقتي المصفح والمفرق في أبوظبي، ووزعت و288 ألفاً و482 وجبة في 5 مواقع عمالية في مدينة العين، فيما وزعت 167 ألفاً و459 وجبة في 7 مواقع في منطقة الظفرة. -
9 مايو 2020 - 16 رمضان 1441 هـ( 168 زيارة ) .
تواصلت جولات مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم» التي ينظمها عن بعد، نادي تراث الإمارات، وانطلقت أولى جولاتها يوم الأحد الماضي فيما تعلن نتائجها يوم الأربعاء المقبل، وتجرى فعالياتها بمشاركة 47 مرتلاً من مواطني دولة الإمارات والدول العربية والإسلامية المقيمين داخل الدولة، يتنافسون في فئتي أشبال القرآن الكريم «15-7 سنة»، وشباب القرآن الكريم «30-16 سنة». وشهد مساء أمس الأول منافسات الجولة الخامسة للمسابقة، فيما تتواصل الجولات يومي الأحد والإثنين المقبلين، قبل أن يتم إعلان النتائج في العشرين من شهر رمضان المبارك، حيث رصدت إدارة نادي تراث الإمارات جوائز مالية قيمة للفائزين، في إطار تشجيع النشء والشباب على الاهتمام بالقرآن الكريم.وقال الدكتور أنس محمد قصار عضو لجنة التحكيم إن إدارة نادي تراث الإمارات قبلت التحدي في هذا العام الاستثنائي، بإقامة المسابقة بالرغم من الظروف المصاحبة.
8 مايو 2020 - 15 رمضان 1441 هـ( 119 زيارة ) .
تنطلق من أبوظبي " الدورة الحادية عشر لملتقى زايد الانساني الافتراضي " بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام يوم الأحد القادم وذلك تزامناً مع مؤتمر الإمارات الشبابي التطوعي الافتراضي، تحت شعار " شكرا خط دفاعنا الأول - على خطى زايد " وذلك تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وبمشاركة فعالة عن بعد من العديد من رواد العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني من داخل الدولة وخارجها، وبحضور افتراضي لممثلين من 66 مؤسسة حكومية وخاصة وأهلية. يهدف الملتقى إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والإنساني في فئة الشباب انسجاما مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، أن يكون 2020 عام الخمسين وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتبني مبادرات مبتكرة تساهم في تمكين الشباب في خدمة المجتمعات محليا ودوليا بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس أو الديانة. ويأتي الملتقى في إطار احتفالات الدولة بـ "يوم زايد الإنساني"، الذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان الجاري إحياء لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " والتذكير بأعماله الخيرة والإنسانية من أجل الاقتداء به وتسليط الضوء على هذه القيم ونشر الوعي بأهمية أعمال البر والخير وتقديم العون والمساعدة إلى الآخرين والمحتاجين. ونظم ملتقى زايد الإنساني في السنوات العشر الماضية مبادرات مجتمعية متميزة باستضافة من مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وبمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وشراكة استراتيجية مع مركز الإمارات للتطوع وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وجمعية إمارات العطاء في نموذج مميز للعمل المجتمعي المشترك المستدام. ونظرا لانتشار مرض فيروس كورونا /كوفيد - 19/ فقد تقرر تنظيم الملتقى في دورته الـ 11 الحالية افتراضيا ونقله مباشرا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي لاتاحة الفرصة للمشاركة الافتراضية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية. ويهدف ملتقى زايد الانساني الافتراضي في دورته الحالية الى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي الطبي التخصصي الشبابي، اضافة الى تسليط الضوء على الجهود التطوعية الإنسانية الجبارة التي يبذلها الأطباء والكوادر الطبية الأخرى في مختلف مستشفيات الدولة الحكومية والخاصة في الخطوط الامامية للحد من انتشار مرض فيروس كورونا واستعراض المبادرات المبتكرة للأطباء في الامارات التي ساهمت بشكل فعال في ايجاد حلول واقعية وبرامج مبتكرة لمجابهة الفيروس من خلال تبني مبادرات تشخيصية وعلاجية ووقائية ساهمت بشكل فعال في التخفيف من معاناة المرضى وعلاجهم وفق أفضل المعايير الدولية. وأكدت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن ملتقى زايد الانساني الـ 11 الافتراضي في دورته الحالية الذي يشهد العالم فيه جائحة فيروس كورونا سيقدم منصة افتراضية للشباب تتيح لهم تبادل الافكار وتبني المبادرات الخلاقة التي تسهم بشكل فعاّل في المساهمة في ايجاد حلول تسهم في التغلب على هذه الجائحة التي طالت جميع دول العالم دون استثناء. وأشادت سعادتها بالدور الفعال لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجالات العمل الانساني بشكل عام وجائحة فيروس كورونا بشكل خاص، وتبنيها مبادرات غير مسبوقة قدمت للبشرية نموذجا مبتكرا للتطوع التخصصي والذي برز من خلال برنامج الشيخة فاطمة للتطوع، والذي تم تنفيذه من قبل مبادرة زايد العطاء بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام والذي ساهم في إحداث نقلة نوعية في الحركة التطوعية الطبية التخصصية من خلال حمالاته الطبية وبرامجه التدريبية ومبادراته الانسانية والتي استطاعت أن تصل برسالتها الانسانية للملايين من البشر في شتى بقاع العالم. وقالت إن ملتقى زايد للعمل الانساني يُعد مناسبة مهمة تدعونا إلى تذكر الأعمال الخيرية والإنسانية الجليلة التي وسمت مسار وسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه حيث كرس حياته لخدمة الوطن والمواطن والمقيم وفعل الخير سعيا إلى خدمة الإنسانية.
6 مايو 2020 - 13 رمضان 1441 هـ( 77 زيارة ) .
استضافت مجالس ومنازل مدينة العين على مدى خمسة أسابيع مبادرة «خلك في البيت بنك الدم يصل إليك» والتي انطلقت بالتعاون بين بنك الدم الإقليمي التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وجمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان، وفريق سفراء بنك الدم. وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها على مستوى الدولة بحيث تتيح للجمهور التبرع بالدم من منازلهم، بمشاركة عدد من المتطوعين والأفراد. وقد استضاف المبادرة مجلس بن ركاض في العامرة ومجلس منازف في المسعودي ومنزل الشاعر خلفان بن نعمان الكعبي في الفوعة ومنزل ناصر الشامسي في شعاب الأشخر، إضافة إلى عشرات منازل المواطنين الذين فتحوا بيوتهم ومنازلهم للتبرع بالدم تحت شعار قطرة دم تساوي حياة. وقال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري، رئيس مجلس إدارة جمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان: «إن هذه المبادرة الإنسانية والتطوعية من شأنها أن تخدم المصابين والمحتاجين وتعزز ثقافة التبرع بالدم بين أفراد المجتمع». وأوضح محمد خميس الكعبي مدير عام الجمعية، أن المبادرة التي انطلقت منذ أسابيع تأخذ بالاشتراطات والمعايير التي تعتمدها وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة في أبوظبي بشأن عملية التبرع بالدم حفاظاً على صحة المتبرعين. ولفت حمد الملا مدير بنك الدم الإقليمي في العين إلى أن هذه الحملة حققت نتائج إيجابية بجمع أكثر من 700 وحدة دم من كل الفصائل خلال أسابيع، لاسيما أن عمليات التبرع بالدم تتم وفق أرفع المستويات الطبية.
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 106 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، طائرة مساعدات تحتوي على 5 أطنان من الإمدادات الطبية إلى بوتسوانا، لدعمها في الحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وسيستفيد منها أكثر من 5 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال محش سعيد الهاملي سفير الدولة لدى جمهورية جنوب أفريقيا، سفير غير مقيم لدى جمهورية بوتسوانا: «إن تقديم المساعدات، يؤكد استمرار مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة، بفعالية، في الجهود الدولية لمكافحة «كوفيد 19». وأضاف: «إن المساعدات المرسلة إلى بوتسوانا، ستعزز إمكانات العاملين في مجال الرعاية الصحية في بتسوانا، وستمكنهم من أداء مهامهم في الحد من انتشار الفيروس».
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 87 زيارة ) .
أعلن صندوق أبوظبي للتنمية، أمس، عن تقديم مجموعة من المساعدات الدوائية والمستلزمات الطبية لدعم القطاع الصحي في السودان، بقيمة 75 مليون درهم، وذلك في إطار حزمة المساعدات العاجلة التي تعهدت بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بتقديمها للشعب السوداني. وقام الصندوق، بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في الخرطوم، والحكومة السودانية، متمثلة بالصندوق القومي للإمدادات الطبية، بتسليم الشحنتين الأولى والثانية، والبالغة حوالي 135 طناً من المساعدات الطبية والدوائية، بقيمة بلغت 10 ملايين درهم، وسيتم استكمال توريد باقي الشحنات خلال الفترة القادمة من هذا العام. وتأتي حزمة المساعدات الطبية المقدمة، كجزء من المساعدات التي أقرتها دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر أبريل 2019، والبالغ قيمتها 1.5 مليار دولار، وذلك لدعم الاستقرار الاقتصادي والمالي في السودان. علاقات وبهذه المناسبة، قال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: «مستمرون في تقديم الدعم للشعب السوداني الشقيق، من خلال توفير الاحتياجات الأساسية في مختلف القطاعات، وعلى وجه الخصوص، الصحية والتعليمية والزراعية، مشيراً إلى أن الصندوق يرتبط بعلاقات وثيقة مع السودان، حيث ساهم خلال السنوات الماضية، في توفير كافة السبل والإمكانات لدعم ومساندة جهود الحكومة السودانية، لتنفيذ البرامج والخطط التنموية، للارتقاء بالوضع الاقتصادي والاجتماعي، وتحقيق التنمية المستدامة في البلاد». وأضاف «إن المساعدات المقدمة لدعم متطلبات القطاع الصحي من الأدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات والمراكز الطبية، يعد أحد الأولويات التي يحرص صندوق أبوظبي للتنمية، على توفيرها في سبيل تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة، وضمان استمرارية توفير الخدمات الطبية اللازمة للشعب السوداني، في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، لا سيما في ظل هذه الظروف العصيبة، التي يعيشها العالم جراء فيروس «كورونا» وتداعياته». ومن جانبه، أكد حمد محمد الجنيبي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى السودان «حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، على توفير كافة سبل الدعم للشعب السوداني، وذلك لضمان استقرار السودان، وتقدمه وازدهاره». إيداع وفي إطار المنحة، قامت دولة الإمارات العربية المتحدة، بإيداع 250 مليون دولار في البنك المركزي السوداني، لدعم الاستقرار المالي للسودان، كما ورَد الصندوق في وقت سابق، 540 ألف طن من القمح، بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب السوداني من الغذاء، إضافة إلى توفير المستلزمات المدرسية من المقاعد، لتغطية احتياجات 400 ألف طالب، بقيمة 15 مليون دولار. كما تضمنت المساعدات المقدمة، دعماً للقطاع الزراعي، بقيمة 11 مليون دولار، وذلك بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في البلاد.
4 مايو 2020 - 11 رمضان 1441 هـ( 121 زيارة ) .
أوضح سالم الريس العامري، مدير هيئة الهلال الأحمر بفرعها في منطقة العين، بأنه تم توزيع 1,450 طردًا غذائيًا على 1200 أسرة، كما تم توزيع الطرود على نزلاء دار زايد للثقافة الإسلامية "المسلمين الجدد"، وعلى بعض الحالات المحولة من مؤسسة التنمية الأسرية، والعالقين المحولين من قبل السفارة المصرية والنادي المصري بالعين. ولفت إلى أنه تم أيضا توزيع 15 رأس جمل، و30 رأس غنم، و1000 كرتون تمر. وأضاف العامري: "كما تفاعلت مؤسسات المجتمع المدني مع الأزمة الحالية، التي تمر بها الدولة في ظل انتشار فيروس كورونا، حيث بادرت صيدلية "هلث فيرست" بتوزيع 200 صندوق أدوات صحية عبارة عن معقمات وقفازات وكمامات، بحيث تستهدف من الأدوات 50 عاملا، و150 للحالات المسجلة بالهلال الأحمر. وقامت شركة العجبان بمبادرة لتوزيع 23,850 كيلوغرام دجاج على الأسر المحتاجة والمتعففة، إضافة إلى قيام مزرعة أوريكس للأبقار بتوفير عجول ليتم توزيعها على 100 حالة مسجلة في هلال العين، والمتأثرين من الأزمة الحالية". من جانب آخر، أشار سالم الريس العامري إلى قيام هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتنفيذ المرحلة الثالثة من مبادرة "لبيه يا وطن"، وذلك ضمن جهودها لتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الدولة للحد من تفشي جائحة كورونا " كوفيد – 19 ". وتتضمن المرحلة الثالثة من المبادرة تعزيز البرامج التوعوية والإرشادية للوقاية من الفيروس، وتستهدف رواد المراكز التجارية الرئيسية في إمارات الدولة كافة، وحثهم على اتباع الارشادات الوقائية، والالتزام بإجراءات التباعد المجتمعي، والطرق المثلى لاستخدام المعقمات ووسائل الوقاية الأخرى، إلى جانب توزيع المعقمات الصحية وأدوات الوقاية مثل الكمامات والقفازات عليهم، كما تتضمن المبادرة تفعيل دور المتطوعين في هذا الصدد بصورة أكبر. وأضاف: "تحرص هيئة الهلال الأحمر في شتى فروعها في الإمارات على تعزيز دورها على الساحة المحلية في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها الدولة. وستواصل الهيئة بذل جهودها الخيرية والإنسانية لتعزيز شتى التدابير والإجراءات الاحترازية من أجل الوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد، وستكمل بذلك جهود باقي مؤسسات ودوائر الدولة، وتواكب بذلك أيضا توجيهات القيادة الرشيدة لمحاصرة واستباق الفيروس".
30 أبريل 2020 - 7 رمضان 1441 هـ( 200 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات أمس طائرة مساعدات على متنها 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى الفلبين لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وسيستفيد منها أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية عبر تعزيز جهودهم في احتواء الفيروس. وقال حمد سعيد حمد عبيد الزعابي سفير الدولة لدى الفلبين: «تؤكد دولة الإمارات من خلال تقديم المساعدات الطبية التزامها بمد يد العون للفلبين التي يجمعنا بها علاقة شراكة عميقة ونأمل في أن يمكنها هذا الدعم من اتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي لانتشار فيروس (كوفيد 19)». وأضاف «أن دولة الإمارات تعبر عن تضامنها مع جميع الدول التي تعمل على احتواء ومواجهة وباء (كوفيد 19)». نيبال كما أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى نيبال، لدعم البلاد في الحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وسيستفيد منها أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال سعيد حمدان النقبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى نيبال: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة ملتزمة بمساعدة جميع البلدان التي تواجه جائحة «كوفيد 19»، إنه التزام تتعامل معه الدولة بأقصى قدر من المسؤولية والجدية، وهي على يقين بأنه من خلال التعاون فقط يمكننا أن نخرج من هذه الأزمة». وأضاف: «إن مساعدة دولة الإمارات العربية المتحدة لنيبال ستمكن العاملين في الخطوط الأمامية من أداء واجباتهم بهدف الحد بشكل كبير من انتشار «كوفيد 19». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات أرسلت أكثر من 334 طناً من المساعدات إلى أكثر من 32 دولة، استفاد منها ما يقارب من 334 ألفاً من المهنيين الطبيين.
29 أبريل 2020 - 6 رمضان 1441 هـ( 85 زيارة ) .
أرسلت مؤسسة «تحقيق أمنية» الإماراتية، بمناسبة احتفالها باليوم العالمي للأمنيات، الذي يُصادف 29 أبريل من كل عام، رسائل شكر إلى جميع الشركاء والداعمين على جهودهم الإنسانية الخيّرة التي واكبت مسيرتها الإنسانية النبيلة منذ انطلاق أعمالها في الإمارات على مدى السنوات العشر الماضية. وتوجّهت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، مستشار رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان، الرئيس الفخري لمؤسسة «تحقيق أمنية» بالشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة وكافة مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، ورجال الأعمال والأفراد في مجتمع الإمارات من أصحاب الأيادي البيضاء على دعمهم اللامحدود ومساندتهم المتواصلة التي توضح أصالة وإنسانية المجتمع الإماراتي، وقيامهم بدعم استراتيجية المؤسسة في تحقيق أمنيات الأطفال من ذوي الحالات الطبية الخاصة والطارئة التي تهدّد الأمراض حياتهم، والمساهمة في نشر الفرح والسرور في قلوب الكثير من الأطفال وأسرهم. وأضافت: «من المعروف أن الشدائد تظهر معادن الناس، ونفتخر بالمعادن الأصيلة والأرواح النبيلة التي يضمها مجتمع الإمارات، ويُسعدنا نجاح المؤسسة على الرغم من أزمة (كوفيد 19) وإجراءات العزل المُشدّدة والتباعد الاجتماعي التي طالت الجميع، في تحقيق أمنيات 100 طفل وطفلة من المُصابين بأمراض خطيرة عبر استخدام أحدث تقنيات «العمل عن بُعد» للتعرّف على أمنياتهم، ومن ثم إرسالها لهم مع شركات التوصيل بعد تعقيمها وفقاً للشروط الصحية السائدة خلال الوقت الراهن».
29 أبريل 2020 - 6 رمضان 1441 هـ( 97 زيارة ) .
أنجز أطباء الإمارات ما يزيد على 20 ألف ساعة تطوع ميداني وافتراضي في المهام الطبية التخصصية في مستشفى الإمارات الميداني المتنقل للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيدـ 19» في إطار حملة رد الجميل للوطن وتحت شعار على خطى زايد وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء ووزارة الصحة ووقاية المجتمع وإمارات العطاء ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وبإشراف من برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي. وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس إمارات العطاء إن برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي نجح في استقطاب الكوادر الطبية من مختلف الدول للتطوع في الخطوط الأمامية في الوحدات الميدانية والمتنقلة والتي ساهمت بشكل فعال في نجاح البرامج التشخيصية والعلاجية والوقائية للحد من انتشار مرض فيروس «كورونا» المستجد. وأشار إلى أن عدداً كبيراً من الأطباء والطبيبات والممرضين والفنيين والإداريين تطوعوا ميدانياً وافتراضياً في الفرق التطوعية في الخطوط الأمامية في الحرب ضد فيروس «كورونا» المستجد في بادرة لرد الجميل للوطن واستجابة لحملة «لا تشلون هم». وثمن الشامري المشاركة الفعالة للشباب من فرق عيال زايد التطوعية في مساعدة الأطباء والصيادلة، إلى جانب مساعدتهم للمرضى، وتوجيههم إلى أماكن العلاج، كما قاموا بإيصال الأدوية إلى المنازل، وساعدوا في قياس درجة الحرارة لعدد من المترددين على المؤسسات المختلفة.
29 أبريل 2020 - 6 رمضان 1441 هـ( 89 زيارة ) .
نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في إيصال حزمة من الرسائل المحورية للعالم في تعاملها مع الظروف المستجدة، عكست في مجملها المرتكزات التي تأسست عليها الدولة صاحبة الريادة في شتى مناحي الحياة وفي مقدمتها مبادئ البذل والعطاء وخدمة الإنسانية جمعاء دون تفرقة بين عرق أو دين. وشكلت العشرات من قوافل الغوث للمستلزمات الطبية والوقائية التي سيرتها الإمارات خلال الأسابيع القليلة الماضية باتجاه العديد من الدول لمساعدتها في مواجهة الظروف المستجدة، مشهداً تاريخياً مستكملاً لعناصر القوة الناعمة الراجحة التي تتمتع بها الدولة، ومثلت تجسيداً واقعياً لأبهى صور التكافل الإنساني والاقتصادي بين البشر. عطا ء وتمثلت أوضح وأثقل رسائل القوة الناعمة التي ميزت جهود الإمارات في التكافل الإنساني والاقتصادي، في وصول قوافل المساعدات إلى شعوب عدة حول العالم دون النظر إلى المواقف السياسية لدولها، وذلك انطلاقاً من أن يد العون والغوث تشمل الجميع، وهذه بالضبط واحدة من رسائل العطاء والتسامح والسلام التي كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، زرع بذرتها في الصحراء المباركة فأثمرت نهجاً رعته من بعده القيادة الرشيدة وعززته حتى أصبح ثقافة وطنية وسلوكاً اجتماعياً. مبادرات وبالإضافة إلى المساعدات التي لا تزال متواصلة، والتي شملت عشرات الأطنان من المستلزمات الطبية والوقائية، واستفاد منها عشرات الآلاف من الكوادر الطبية، فقد نفذت الإمارات العديد من مبادرات الإجلاء لرعايا الدول الصديقة والشقيقة من مقاطعة هوباي الصينية بؤرة تفشي فيروس «كورونا»، والتي أكدت من خلالها الدولة وحدة المصير الإنساني. كما قامت الدولة بتقديم المساعدة للمملكة المتحدة وذلك في إطار مواجهة حالة الطوارئ الصحية العامة التي فرضتها الظروف المستجدة، حيث حولت دولة الإمارات العربية المتحدة أحد المعارض المملوكة لإحدى شركاتها إلى مستشفى ميداني بسعة 4000 سرير في العاصمة البريطانية لندن. وكان للمساعدات الإماراتية أطيب الأثر في الدول المعنية والمنظمات الإنسانية العالمية التي قدرت عالياً جهود الإمارات، والتي أظهرت عظم المسؤولية النبيلة التي تقوم بها استناداً إلى قيمها الأصيلة وثوابت مجتمعها الوطني، كما أكدت على كفاءة نظام الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة. تقدير وكانت تجربة الإمارات الإنسانية، في هذا الخصوص، حاضرة على مستوى العالم وباتت محل تقدير من قبل المنظمات المختصة، حيث أشادت منظمة الصحة العالمية بالجهود الإنسانية والإغاثية التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مواصلة عملها في مساعدة الدول وإغاثتها في ظل هذه الظروف المستجدة. تجمع تعد المدينة العالمية للخدمات الإنسانية أكبر تجمّع في العالم لمنظّمات وجهات تعمل في المجال الإنسانيّ، حيث تؤدي المدينة دوراً محوريّاً في تسيير الاستجابة الأولى للأزمات على الصعيد العالمي.
28 أبريل 2020 - 5 رمضان 1441 هـ( 153 زيارة ) .
وزعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أمس، الرابع من رمضان 58989 وجبة على العمال في المناطق الصناعية ضمن مشروعها الرمضاني «4.5 ملايين وجبة رمضانية للعمال» في أبوظبي والعين والظفرة. وقامت فرق المؤسسة المنتشرة في مواقع التوزيع بتقديم 29000 ألف وجبة رمضانية للعمال في المصفح بأبوظبي، و16230 وجبة في منطقة العين بثلاثة مواقع هي الخرير والهير وصناعية العين، وفي منطقة الظفرة 13750 وجبة في مدينة زايد وليوا والمرفأ وغياثي والرويس وحبشان والسلع وجزيرة دلما. وأكد مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أهمية المشروع وقيمته الإنسانية، في ظل الظروف الراهنة التي تحتم العمل بمعايير صحية عالية للغاية حفاظاً على السلامة العامة وأمن المجتمع. وقال المصدر، إن هذا المشروع الذي يستهدف فئة العمال التي قدمت الكثير للوطن، يعد الأول من نوعه على مستوى العالم، باعتباره يستهدف 4.5 ملايين شخص، مشيراً إلى أن المشروع ينفذ بالتعاون مع عدد من الجهات المختصة لضمان سلامة الوجبات وصلاحيتها. وكانت المؤسسة قد أطلقت مشروع الوجبات الرمضانية الجاهزة لتوفير 4.5 ملايين وجبة طيلة الشهر الكريم للعمال في المناطق الصناعية في كل من أبوظبي والعين والظفرة.
23 أبريل 2020 - 30 شعبان 1441 هـ( 119 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات على متنها 7 أطنان من الإمدادات الطبية لجمهورية السودان الشقيقة دعماً لها للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد- 19). يستفيد من هذه المساعدات الطبية أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية في السودان لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال حمد محمد حميد الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية السودان: «تربط دولة الإمارات والسودان علاقات أخوية تاريخية وطيدة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية كافة، ويجمعنا معها منذ الأيام الأولى لتأسيس دولتنا روابط راسخة بوصفها شريكاً استراتيجياً للإمارات العربية المتحدة في المنطقة». وأضاف أن دولة الإمارات تقف إلى جانب جميع الدول، التي تعمل جاهدة على وضع حد لهذه الأزمة الإنسانية. مشيراً إلى أن مد يد العون في هذه الظروف و تعزيز التضامن والتعاون بين الدول بات ضرورة ملحة لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد. جدير بالذكر أن دولة الإمارات أرسلت حتى اليوم أكثر من 270 طناً من المساعدات إلى أكثر من 25 دولة استفاد منها نحو 270 ألفاً من العاملين في المجال الصحي.
23 أبريل 2020 - 30 شعبان 1441 هـ( 83 زيارة ) .
وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، مذكرة تفاهم وشراكة استراتيجية إلكترونياً مع الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية للشركات، بشأن التعاون في المشاريع الوطنية لمكافحة فيروس «كورونا» تغطي محاور رئيسية ثلاثة، المجتمع والصحة والتعليم. ووضعت المشاريع تماشياً مع أولويات الدولة، ومن ضمنها الأولويات المطروحة من قبل وزارة تنمية المجتمع لحملة «عطاؤنا لأجل الجميع» بتوفير المواد الغذائية الأساسية لآلاف الأسر والعمال في الدولة، ومع وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتوفير المعدات الطبية العاجلة للمستشفيات والمرضى، ووزارة التربية والتعليم لتوفير أجهزة ذكية لدعم الطلبة في التعلم عن بعد. وقام بتوقيع الاتفاقية إلكترونياً كل من محمد حاجي الخوري، مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والمهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية بصفته نائب رئيس مجلس أمناء الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية. وفي ظل هذه المستجدات، قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد ورئيس مجلس أمناء الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، إن دور المسؤولية المجتمعية للشركات مطلوب تعزيزه اليوم أكثر من أي وقت مضى، في ظل ما تواجهه الدولة والعالم من تحديات كبيرة نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد. وتابع معاليه بأن «توقيع هذه المذكرة هو خطوة مهمة لتوجيه مساهمات الشركات نحو المشاريع التنموية المجتمعية التي تخدم أولويات وجهود الدولة في التصدي لهذا الوباء الذي يواجه العالم ككل».
21 أبريل 2020 - 28 شعبان 1441 هـ( 79 زيارة ) .
كشفت معالي حصة بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، عن انضمام 9 آلاف متطوع متخصص في القطاع الطبي للحملة الوطنية «الإمارات تتطوع»، التي أعلنت عنها اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات، ضمن سياق تأكيد التلاحم والتعاون، ودعم الجهود الوطنية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد، منذ انطلاقها قبل أيام. وتحدثت بوحميد في مداخلة لها على تلفزيون دبي عن حملة «الإمارات تتطوع»، مشيرة إلى أن الحملة الوطنية غير مسبوقة بفكرها ونوعيتها ومجالاتها، وتتميز بوجود شقين الأول التطوع الميداني الذي يتم بالتنسيق مع هيئة الأزمات والكوارث. مبادرة أما الشق الافتراضي بحسب بوحميد طرحته الدولة كمبادرة جديدة على المستوى الإقليمي، مهيبة بالجميع المشاركة والتطوع رداً لجميل الوطن، إذ إن مساحة الانضمام مفتوحة للمشاركة في أكبر حملة تطوع للمواطنين والمقيمين صغاراً وكباراً، بشرط أن يكون المتطوع فوق الـ14 سنة. وتسعى الحملة ضمن أهدافها وخلال المرحلة الحالية لاستقطاب أصحاب الخبرة والمهارات من الكادر الطبي؛ ضمن التخصصات: طبيب عام في جميع المجالات، طبيب نفسي، تمريض بجميع المجالات، أطباء متقاعدين من جميع التخصصات، طلبة من مختلف التخصصات الطبية، وأي شخص لديه شهادات تدريبية في الإسعافات الأولية أو الاستجابة لحالات الطوارئ. دور محوري وقالت بوحميد، إن الوزارة تقوم بدور محوري خلال الظروف الراهنة، مستعرضة بعض الإضافات التي قامت بتطبيقها الوزارة لتوثيق مفهوم «خليك بالبيت» منها خدمة الضمان الاجتماعي، وانضمام 676 طالباً من أصحاب الهمم إلى نظام التعليم عن بعد في المراكز الـ6 التابعة للوزارة. وقالت، إن الوزارة عمدت إلى تسهيل وصول المتعاملين المستفيدين من خدمة الضمان الاجتماعي عبر الأنظمة الإلكترونية التقنية، ككبار المواطنين وأصحاب الهمم من المستفيدين وجمعيات النفع العام. وأفادت معاليها بأن مبادرة التعلم عن بعد تحوي دورات وبرامج تدريبية يتم التواصل فيها مع أولياء الأمور، ولدينا قرابة 155 مسجلين في برنامج التدخل المبكر، وحرصنا على وصول المواد التعليمية والتدريبية لهم بشكل أسبوعي، وكذلك من تفوق أعمارهم الـ18 ومنضمين لمراكز مشاغل، فإن أعمالهم مستمرة ولم تتوقف وتم إنجاز أكثر من 2000 إسوارة تم توزيعها على منافذ البيع. زيارات وتحدثت عن مبادرة «نحن أهلكم عن بعد»، التي تم تحويلها من زيارات لكبار المواطنين في منازلهم استجابة للإجراءات والتدابير الاحترازية التي تقوم بها الدولة لمكافحة فيروس «كورونا» إلى زيارات عن بعد من خلال التواصل المرئي أو عبر الهاتف، حيث استفاد منها حتى الآن 1500 من كبار المواطنين. مشيرة معاليها إلى أن المبادرة التي تطوي عامها الأول أطلقتها الوزارة بهدف الوصول إلى كبار المواطنين على مستوى إمارات ومناطق الدولة، وتحقيق التواصل المستدام والإيجابي مع هذه الشريحة المهمة في المجتمع، تماشياً مع مبادرات سياسة حماية الأسرة، وترجمةً لبنود قانون حقوق كبار المواطنين، ومستهدفات السياسة الوطنية لكبار المواطنين. احتياجات وتسعى المبادرة إلى الوصول إلى كبار المواطنين والاطمئنان على صحتهم النفسية والاجتماعية، والنظر إلى احتياجاتهم المنزلية عبر الهاتف أو التطبيقات المرئية، بما يعكس تقديم مبادرات الوزارة برؤية استباقية. وذكرت وزيرة تنمية المجتمع أن الوزارة بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أطلقت مبادرة المير الرمضاني، وبدأت يوم الجمعة الماضي بتوزيع الطرود الغذائية (الروشن الرمضاني) البالغ عددها 44001 على الأسر المسجلة لدى قوائم وزارة تنمية المجتمع في جميع أنحاء الدولة بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، من خلال 27 نقطة توزيع في أنحاء الدولة.
21 أبريل 2020 - 28 شعبان 1441 هـ( 117 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى جمهورية جنوب أفريقيا. وذلك لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وسيستفيد منها نحو 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال محش سعيد الهاملي، سفير دولة الإمارات لدى جنوب أفريقيا في هذا الصدد: «لقد كرست دولة الإمارات العربية المتحدة نفسها للعمل كشريك نشط ومساهم فاعل في المجتمع الدولي في ضوء الجهود العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد».وأضاف: «هناك تواصل وتنسيق على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية بين الدولتين. وإن وصول أولى المساعدات المقدمة إلى جنوب أفريقيا خير دليل على الشراكة الدائمة بين بلدينا والالتزام المشترك بالقضاء على هذا الفيروس ودعم جهود جنوب أفريقيا». وتأتي المساعدات الإماراتية لجنوب أفريقيا في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لمساعدة الدول الأخرى في جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وأرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 260 طناً من المساعدات إلى أكثر من 24 دولة، استفاد منها نحو 260 ألفاً من العاملين في المجال الصحي.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 109 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة طائرة تحمل 18 طناً من الإمدادات الطبية والغذائية إلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية لدعمها في مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وسيستفيد من المساعدات التي تتضمن معدات اختبار وأجهزة طبية وإمدادات غذائية، نحو 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية في موريتانيا لدعم جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال حمد غانم المهيري سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية في هذا الصدد: «في ظل التحديات التي تواجه العالم اليوم، ثمة فرصة للتكاتف والتعاون بشكل لم يسبق له مثيل من قبل». وأضاف: «إن النهج الذي تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة في تقديم المساعدات، يعطي الأولوية لتلبية الاحتياجات الضرورية وضمان وصولها إلى كافة مستحقيها من دون تمييز». ويأتي هذا الدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة لموريتانيا في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الدولة لمساعدة الدول الأخرى على جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، قد أشاد في 15 أبريل بهذه الجهود، وقال: «أود أن أشكر الاتحاد الأفريقي، وحكومتي دولة الإمارات وإثيوبيا، ومؤسسة جاك ما، وجميع شركائنا على تضامنهم مع البلدان الأفريقية في هذه اللحظة الحرجة من التاريخ». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت حتى اليوم أكثر من 239 طناً من المساعدات إلى أكثر من 22 دولة، استفاد منها نحو 240 ألفاً من العاملين في المجال الصحي.
19 أبريل 2020 - 26 شعبان 1441 هـ( 104 زيارة ) .
أعلنت حصة تهلك المتحدثة الرسمية لحملة «الإمارات تتطوع» وصول عدد المسجلين في الحملة لـ 8 آلاف متطوع في مختلف التخصصات المطلوبة ميدانياً وافتراضياً من أكثر من 115 جنسية مقيمة على أرض الدولة، رغم أنه لم يمض على إطلاق الحملة سوى أيام معدودة. وأضافت تهلك خلال الإحاطة الإعلامية الـ 16، التي تنظمها الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث حول آخر مستجدات فيروس «كورونا» الجديد في الدولة أن الحملة تهدف إلى توحيد الجهود التطوعية على مستوى الدولة واستدامتها، كما تتيح التطوع للجميع من خلال نوعين من أنواع التطوع الميداني والافتراضي. وبينت تهلك أن مفهوم التطوّع في الإمارات يكتسب اهتماماً كبيراً على مستوى القيادة الحكيمة وعلى مختلف المستويات الحكومية باعتباره جزءاً من ثقافة المجتمع وصورة صادقة من صور التلاحم والانتماء، فاليوم وفي ظل الظروف الحالية نقف سوياً متكاتفين مواطنين ومقيمين لمحاربة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد ـ 19) والحد من خطره على مجتمعنا، لذا أعلنت دولة الإمارات عن إطلاق حملة وطنية للتطوع وتوحيد جهود كل الجهات والأفراد تحت اسم «الإمارات تتطوع» وهي أولى مبادرات اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع، التي يرأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي. وأشارت المتحدثة الرسمية عن حملة «الإمارات تتطوع» إلى أن أولوية الحملة في الفترة الحالية هي استقطاب أصحاب الخبرة والمهارات من الكادر الطبي ومن التخصصات والجنسيات مثل الأطباء النفسيين والأطباء المتقاعدين والمسعفين والممرضين والطلبة الجامعيين من مختلف التخصصات الطبية لرفد الميدان بجنود يعززون خط الدفاع الأول ضد المرض. وقالت: لقد سجل حتى الآن في المنصة الخاصة بالحملة أكثر من 3 آلاف متطوع متخصص من الكوادر الطبية من مختلف الجنسيات، ونتطلع لاستقبال المزيد، مؤكدة أن الحملة حالياً لديها أكثر من 900 متطوع في الميدان يقدمون الدعم للفرق الطبية ويشاركون في برامج التعقيم الوطني وتفتيش المرافق ومراكز الاتصال، ويعملون كونهم مسؤولي أمن وسلامة، بالإضافة إلى تطوعهم في المحاجر الصحية للرد على النزلاء وتقديم الرعاية لهم والدعم النفسي والتنسيق العام. وأوضحت أن التطوع متاح أيضاً افتراضياً «عن بعد» من خلال تقديم دورات وورش عمل في مجالات مختلفة لمختلف الأعمار في مجال الوقاية والصحة النفسية والرياضة والفن والرياضة وغيرها، إضافة إلى التواصل مع كبار المواطنين، مشيرة إلى أنه تم الاتصال هاتفياً أو عن طريق الاتصال المرئي مع أكثر من 1500 من كبار المواطنين على مستوى الدولة للاطمئنان عليهم، والوقوف على احتياجاتهم، وذلك بفضل المتطوعين في المنصة. وتابعت أن التطوع واجب وطني نؤديه في إطار المسؤولية الشخصية والوطنية والأخلاقية وفي سياق رد الجميل للوطن، وحملة «الإمارات تتطوع هي حملة استثنائية تدعم الجهود الميدانية، وتتبنى الجهود التطوعية على مستوى الدولة، ونسعى إلى تسخير خبرات ومهارات ومواهب أفراد المجتمع من أجل حماية المجتمع وهى دعوة للجميع لكل الفئات لأن نكون جزءاً من حملة «الإمارات تتطوع» لنعكس معاً مسماها على أرض الواقع مواطنين ومقيمين ونجسد سوياً حقيقة أن «الإمارات تتطوع». ودعت الجميع للتسجيل في منصة حملة «الإمارات تتطوع» عبر الموقع الرسمي للتعرف على الفرص التطوعية الميدانية والافتراضية المتوفرة في مختلف إمارات الدولة، كما تم تخصيص رقم للتواصل والاستفسارات للرد على كل الاستفسارات 80086523.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 112 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. أطلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مبادرة المير الرمضاني في مناطق الدولة كافة. وقامت المؤسسة بدءاً من أمس بتوزيع الطرود الغذائية (الروشن الرمضاني) البالغ عددها 44001 على الأسر المسجلة لدى وزارة تنمية المجتمع في جميع أنحاء الدولة بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، مع مراعاة وتطبيق الإجراءات الاحترازية. تبريكات ورفع محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وإلى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، سائلاً الله عز وجل أن يعيد هذا الشهر الفضيل على الإمارات والعالم بالخير واليُمن والبركات، وأن نتجاوز محنة «فيروس كورونا» في القريب العاجل بإذن الله. وقال الخوري: يسعدنا أن نطلق (الجمعة) بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة وبالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، ومن خلال 27 نقطة توزيع في أنحاء الدولة مبادرة توزيع المير الرمضاني 2020 على المستحقين المسجلين بوزارة تنمية المجتمع والذين يبلغ عددهم 44001 أسرة في كافة مناطق الدولة، مشيراً إلى أن مؤسسة خليفة الإنسانية تهدف من وراء إطلاق هذه المبادرة إلى تقديم مختلف أشكال الدعم والعون والمساندة، للحد من الظروف التي تعانيها بعض الأسر بمختلف مناطق الدولة في هذه الظروف الطارئة والاستثنائية. توزيع وأوضح أنه تم البدء بتوزيع المير الرمضاني على الأسر المسجلة في وزارة تنمية المجتمع في مناطق الدولة كافة كخطوة نحو توفير أهم المتطلبات الضرورية لأفراد تلك الأسر من المواد الغذائية الأساسية، موضحاً أنه سيتم توزيع المير الرمضاني على 16092 أسرة في أبوظبي، و7549 أسرة في دبي، و7882 أسرة في الشارقة، و2284 أسرة في عجمان، و5344 أسرة في رأس الخيمة، و3822 أسرة في الفجيرة، و1028 أسرة في أم القيوين، ليصل عدد المستفيدين في جميع مناطق الدولة إلى 44001 أسرة. وأكد المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن هذه المبادرة التي تعنى بالأمن الغذائي للمواطنين المستفيدين من الضمان الاجتماعي في وزارة تنمية المجتمع، تأتي تكملة وتعزيزاً لجهود الدولة في الحد من تداعيات فيروس كورونا الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، وتجسد أروع صورة من التلاحم المجتمعي في الإمارات. بالإضافة إلى الوقوف بقوة إلى جانب كل الجهود التي تتخذها الدولة الرامية إلى ضمان سلامة وأمن وصحة جميع أفراد المجتمع وتطبيق أعلى مستويات التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.
10