11 نوفمبر 2020 - 25 ربيع الأول 1442 هـ( 145 زيارة ) .
بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، افتتحت الهيئة قرية «المدينة» السكنية في النيجر، ضمن مبادراتها التنموية على الساحة الإنسانية في النيجر. وتم إنشاء القرية بمكرمة من حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، وتضم عدداً من الوحدات السكنية، مع مرافقها الخدمية، المتمثلة في عيادة طبية، ومدرسة ومسجد وبئر ارتوازية، ومحلات تجارية، إضافة إلى توفير معدات وآليات زراعية لسكان القرية تعينهم على امتلاك وسائل إنتاج لتحسين ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية وتساهم في تحقيق استقرارهم الأسري والاجتماعي. ‏جهود تأتي مشاريع الهيئة في النيجر تعزيزاً للجهود التي تضطلع بها دولة الإمارات، وقيادتها الرشيدة في مجالات التنمية والإعمار، وتوفير الخدمات الضرورية التي تحتاجها النيجر في المجالات كافة. وشارك في مراسم الافتتاح عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين وممثلي المنظمات الإنسانية والخيرية وسكان المنطقة، ووفد الهلال الأحمر الإماراتي في النيجر برئاسة راشد الكعبي. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يولي اهتماماً كبيراً لمبادرات الهيئة في النيجر، ويوجه سموه دائماً بتبني المشاريع التي تحدث فرقاً في جهود التنمية والإعمار، وتعمل على إحداث نقلة نوعية في استدامة العطاء وتوفير الحلول الملائمة للقضايا الإنسانية والتنموية في النيجر. إشادة من جانبهم أشاد عدد من المسؤولين المحليين في النيجر، في كلماتهم خلال مراسم الافتتاح، بدور الإمارات التنموي في النيجر وجهودها المتواصلة في الوقوف مع شعب النيجر والعمل على تحسين ظروفه الإنسانية، مؤكدين أهمية مشروع القرية الذي يسهم في استقرار الأسر المتعففة، وتوفير خدمات البنية التحتية لأهالي المنطقة. وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على اختيارها لتنفيذ هذا المشروع التنموي الكبير. استقبال استقبلت الدكتورة للا مليكة أيسوفو حرم رئيس جمهورية النيجر، بالقصر الرئاسي في العاصمة نيامي، وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ورحبت بالوفد وجهوده الحثيثة لتلمس احتياجات بلادها من المشاريع التنموية والبرامج الإنسانية. وأعربت عن تقديرها لمبادرات الهلال الأحمر الإماراتي على الساحة الإنسانية في بلادها، وأشادت بحرص دولة الإمارات على تلبية الاحتياجات الإنسانية والتنموية لشعب النيجر.
10 نوفمبر 2020 - 24 ربيع الأول 1442 هـ( 137 زيارة ) .
أبرمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مذكرة تفاهم مع جمعية الفجيرة الخيرية بشأن تعزيز الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم وأسرهم في إمارة الفجيرة، بهدف نقل تجربة المؤسسة في كافة برامج رعاية وتأهيل وتوظيف أصحاب الهمم لتفعيل دورهم كجزء من المجتمع في إمارة الفجيرة وضواحيها، إضافة لتقديم الدعم المعرفي في مجال الرعاية العلاجية والدعم الفني في اختيار الأجهزة العلاجية والطبية لأصحاب الهمم. شهد توقيع المذكرة - عن بعد - الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومعالي سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة الجمعية والمستشار الخاص لحاكم الفجيرة، إضافة إلى قيادات من المؤسسة والجمعية، فيما وقعها عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وعن جمعية الفجيرة الخيرية يوسف راشد أحمد المرشودي المدير العام للجمعية. وبموجب المذكرة تقوم المؤسسة بالتنسيق مع الجمعية لتقديم برامج تدريبية لأولياء الأمور (منتسبي الجمعية) امتداداً لبرنامج جسور الأمل، وتقديم برامج تعليمية لأصحاب الهمم يتم إجراؤها (عن بعد) وهي برامج التعليم، والتدريب المهني، والتأهيل العلاجي، والرعاية النفسية، إضافة إلى الإرشاد النفسي، والأنشطة الرياضية. قاعدة بيانات كما تقوم المؤسسة بنقل تجربتها في تطبيق نظام الكشف المبكر عن الإعاقة (12/3) في إمارة أبوظبي إلى الجمعية من خلال إنشاء قاعدة بيانات متكاملة، ونقل المعرفة والخبرة في مجال برامج التأهيل الهادفة لإدماج أصحاب الهمم في سوق العمل، وفي التأهيل المهني والزراعي والورش التي يعمل بها أصحاب الهمم، إضافة إلى نقل الخبرة في تأهيل أصحاب الهمم في مجال ريادة الأعمال، وفي التدريب على العمليات التسويقية الخاصة بإنتاجهم. وبموجب مذكرة التفاهم تلتزم جمعية الفجيرة الخيرية بالبحث عن حالات أصحاب الهمم بإمارة الفجيرة وضواحيها، وجمع كافة المعلومات والبيانات الخاصة بهم، وتقديم البرامج المشتركة بالمنطقة، إضافة إلى تقديم الدعم اللوجستي لأصحاب الهمم بالمنطقة حسب سياسة الاتفاق المشترك. وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، أن هذا التعاون يمثل أهمية كبيرة في تنمية المجتمع وتطويره، ويعكس المسؤولية المشتركة بين جميع الجهات، للعمل معاً على خلق حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه أفراد المجتمع، ولتمكين أصحاب الهمم لتحقيق طموحاتهم، وتفعيل دورهم وأسرهم وتمكينهم من خلال إشراكهم في عملية التحول نحو مجتمع دامج. وأضاف معاليه: «أن نقل الخبرات والتجارب التي قامت بها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم إلى جمعية الفجيرة الخيرية، ينبثق من الدور الرائد الذي يلعبه القطاع الاجتماعي، في التنمية الاجتماعية مستدامة، والمسؤولية الوطنية المشتركة، وعبر اعتماد المنظور الداعم لحقوق أصحاب الهمم والمنظور الاجتماعي للإعاقة الذي يؤكد أن الإعاقة ليست كامنة في الفرد من أصحاب الهمم وإنما هي نتيجة العوائق البيئية والسلوكية والتواصلية والتنظيمية المؤسساتية الموجودة في المجتمع والتي يصادفها الفرد من أصحاب الهمم». وتقدم معاليه بالتهنئة للطرفين على هذه الخطوة الطيبة والمباركة، التي ستساهم في خلق برامج ومبادرات ومشاريع مشتركة تصب في صالح أبنائنا من أصحاب الهمم.
10 نوفمبر 2020 - 24 ربيع الأول 1442 هـ( 133 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، دشنت الهيئة برنامج المساعدات الشتوية، التي يستفيد منها حوالي مليون شخص في 25 دولة حول العالم، من ضمنها 5 دول مستضيفة للاجئين السوريين. وتتضمن المساعدات الاحتياجات الطبية والغذائية، وأجهزة ومواد التدفئة والملابس والأغطية الشتوية، بقيمة 40 مليون درهم. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الافتراضي الذي عقدته الهيئة أمس عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد. وأعلنت الهيئة أنها درجت على تنفيذ برنامج المساعدات الشتوية لتخفيف معاناة الشرائح الضعيفة في الدول التي تشتهر ببرودة طقسها وتقلباته في هذه الشهور من السنة، إلى جانب اللاجئين داخل المخيمات وخارجها الذين يواجهون الظروف الطبيعية القاسية، ما يؤثر على أوضاعهم الصحية، خاصة الأطفال.
10 نوفمبر 2020 - 24 ربيع الأول 1442 هـ( 107 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 10 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جمهورية مقدونيا الشمالية، سيستفيد منها أكثر من 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس «كوفيد19». حرص وقال عمر عبيد محمد الحصان الشامسي، سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية: «تحرص دولة الإمارات على تطوير العلاقات مع جمهورية مقدونيا الشمالية، وتعزيز مجالات التعاون المشترك بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين وبما يعود بالخير على شعبيهما». وأضاف: «تأتي المساعدات التي أرسلت اليوم في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين، حيث تم إرسال طائرة عاجلة تحمل مستلزمات طبية ومعدات للوقاية والحماية الشخصية، للمساهمة في الجهود التي تبذلها الجهات الطبية المعنية بمقدونيا الشمالية، خاصة من العاملين بخط الدفاع الأول من الأطباء والممرضين، لاحتواء تداعيات (كوفيد19)». استفادة جدير بالذكر أن دولة الإمارات، قدمت حتى اليوم، أكثر من 1613 طناً من المساعدات لأكثر من 120 دولة، استفاد منها نحو 1.6 مليون من العاملين في المجال الطبي.
9 نوفمبر 2020 - 23 ربيع الأول 1442 هـ( 95 زيارة ) .
كرّمت مؤسسة «تحقيق أمنية» مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، تقديراً لجهودها الكبيرة في دعم استراتيجية المؤسسة الإنسانية النبيلة على مدى 10 سنوات، وتسهيلها مهام المؤسسة للوصول لأكثر من 500 طفل وطفلة من المُصابين بأمراض خطيرة تُهدّد حياتهم لتحقيق أمنياتهم. وكان في استقبال وفد المؤسسة برئاسة الشيخة الدكتورة موضي بنت محمد آل نهيان، عضوة مجلس أمناء مؤسسة «تحقيق أمنية»، الدكتورة مريم بطي المزروعي، المدير التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية، وذلك بحضور هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» ونهى الشوربجي، مدير المشاريع في المؤسسة، والدكتور جمال الجعبة، رئيس قسم طب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، والدكتور عمر الفلاسي، رئيس قسم أمراض القلب، والدكتورة فاطمة الكعبي، نائب مدير دائرة الشؤون الطبية بالإنابة ورئيس قسم أمراض الدم والأورام. وتضمّن اللقاء، الذي تمّ وفقاً للإجراءات الاحترازية المُتّبعة، استعراض استراتيجية المؤسسة، وأنشطتها.
9 نوفمبر 2020 - 23 ربيع الأول 1442 هـ( 94 زيارة ) .
أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية - معاً عن إطلاق برنامج «نتطوع لمجتمعنا»، الذي يندرج ضمن مساعي الهيئة الهادفة إلى تعزيز ثقافة التطوع وتوفير الفرص التطوعية النوعية، من خلال تشجيع القطاع الحكومي على التطوع، تعزيزاً للتماسك الأسري وترسيخاً للروابط الاجتماعية. وتُركز المرحلة الأولى من البرنامج على المتطوعين من القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي لتوفير فرص تطوعية هادفة ضمن مقار عملهم، بما يتماشى مع رؤية وتطلعات مؤسساتهم. ويمكن للموظفين اختيار المهام على مدار العام من «قائمة المهام» المصممة بدقة بهدف إحداث تغيير إيجابي في أنماط السلوك مما يساهم في معالجة التحديات وفقاً للأولويات الاجتماعية المحددة من قبل دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي. وتشمل قائمة المهام مساعدة أفراد المجتمع على إحداث تغيير إيجابي بالعادات المتبعة، عبر ترسيخ سياسة التوفير من خلال تقليل استهلاك الطاقة والادخار المالي والعديد من المهام الأخرى. وتتولى هيئة معاً قيادة برنامج «نتطوع لمجتمعنا» ومتابعة تنفيذ المهام وفقاً للأولويات الاجتماعية في إمارة أبوظبي، والإشراف على كل جهة مشاركة في البرنامج وتتبع آلية التنفيذ العملي. وبهذه المناسبة صرحت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية - معاً: «الأسرة هي البنية الأولى في المجتمع القادرة على قيادة إحداث تغيير إيجابي في أنماط السلوك لدى أفرادها الذين تجمع بينهم أواصر المحبة والتآلف ولديهم الإمكانية والشغف لتسخير وقتهم وطاقتهم لخدمة مجتمعهم».
8 نوفمبر 2020 - 22 ربيع الأول 1442 هـ( 155 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة «القلب الكبير» مشروعين يهدفان إلى تقديم المساعدات الإغاثية والإيواء لأكثر من 8 آلاف متضرر من الفيضانات، التي اجتاحت عدداً من الولايات السودانية مؤخراً بتكلفة 753 ألف درهم. ويوفر المشروع الأول، الذي تنفذه المؤسسة، بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة على مدى ثلاثة أشهر السلال الغذائية لأكثر من 7000 متضرر من الفيضانات في مختلف الولايات السودانيّة بتكلفة تصل إلى 367 ألف درهم. وخصصت المؤسسة المشروع الثاني، الذي تنفذه بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لدعم النازحين في العاصمة السودانية الخرطوم، عبر تقديم المساعدات الإيوائية المطلوبة بشكل عاجل لـ 1398 نازحاً من المتضررين من الفيضانات، وذلك بتكلفة تصل إلى 386 ألف درهم. وأوضحت مريم الحمادي مديرة المؤسسة أن المشروعين يندرجان في إطار الجهود الإنسانية والتنموية المتواصلة لمؤسسة القلب الكبير، والتي تعكس رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة القلب الكبير.
8 نوفمبر 2020 - 22 ربيع الأول 1442 هـ( 103 زيارة ) .
احتفلت مؤسسة التنمية الأسرية بتخريج ‏‎موظفي وموظفات البرنامج التدريبي الخاص بالتطوير القيادي لمقدمي خدمة (جودة حياة الأسرة) الذي نظم بالتعاون مع نادي دبي العربي للتوستماسترز، بمشاركة 27 موظفا وموظفة من المؤسسة، وذلك ‏‎في إطار حرص مؤسسة التنمية على تطوير برامجها وخدماتها التي تقدم لأفراد الأسرة والمجتمع. ‎حضر حفل التخريج نيابة عن مريم محمد الرميثي، مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، عبدالرحمن البلوشي مدير دائرة التخطيط الاستراتيجي والتطوير المؤسسي ومدير دائرة خدمة المجتمع بالوكالة. ‎كما حضر الحفل صنعة السويدي مديرة مراكز المؤسسة بمنطقة العين ومديرة برنامج جودة حياة الأسرة، وحمد الكندي، رئيس نادي دبي العربي للتوستماسترز، وعيسى السويدي المستشار القانوني لنادي دبي العربي للتوستماسترز، وخريجو البرنامج وعدد من الموظفين والموظفات من الجهتين. ‎وأكدت مريم محمد الرميثي أن تدريب الموظفين والموظفات يأتي انطلاقاً من إيمان مؤسسة التنمية الأسرية بأهمية تمكين موظفيها واستثمار طاقاتهم وإطلاق القدرات الكامنة لديهم من خلال تزويدهم بالأدوات والمعارف اللازمة وأفضل وسائل التدريب والتوجيه لتنفيذ الأعمال والمشاريع بما يعزز من تلبية احتياجات المتعاملين ويرفع من كفاءة وإنتاجية العمل للارتقاء بالخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة لجميع أفراد الأسرة والمجتمع وصولاً إلى سعادتهم واستقرارهم في كافة مناحي الحياة.
7 نوفمبر 2020 - 21 ربيع الأول 1442 هـ( 130 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات ثالثة على متنها 12 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص والتنفس إلى المملكة الأردنية الهاشمية، سيستفيد منها 12 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية لدعم جهودهم في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد19). وقال أحمد علي محمد البلوشي، سفير الدولة لدى الأردن، إنه استمراراً لجهود دولة الإمارات في دعم الأشقاء في الأردن على مواجهة التحديات الناجمة عن فيروس «كورونا» المستجد، تم إرسال اليوم طائرة ثالثة تحمل أجهزة فحص ومعدات وقاية شخصية، ومستلزمات طبية. وأضاف أن إرسال المساعدات الطبية يأتي في إطار العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، منوهاً إلى إرسال طائرتي مساعدات تحملان 27.4 طناً من المساعدات الطبية، لتقديم الدعم والمساندة وتعزيز الجهود التي يبذلها العاملون في القطاع الطبي لاسيما في الخطوط الأمامية لمواجهة تداعيات (كوفيد 19). يذكر أن دولة الإمارات قدمت حتى اليوم أكثر من 1604 أطنان من المساعدات لأكثر من 119 دولة استفاد منها نحو 1.6 مليون من العاملين في المجال الطبي.
7 نوفمبر 2020 - 21 ربيع الأول 1442 هـ( 118 زيارة ) .
دشن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع مبادرة «في الشوفة» بهدف ترسيخ الثقافة الإسعافية في مختلف فئات المجتمع واستقطاب الشباب وبناء قدراتهم وتمكينهم من خدمة المجتمع عبر سلسلة من الفعاليات والبرامج التدريبية المبتكرة في مجال الإسعافات الأولية باستخدام تقنية التدريب الافتراضي وتحت إشراف أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج القيادات الإماراتية التطوعية الشابة. وتتضمن مبادرة «في الشوفة» تنظيم العديد من الملتقيات وورش العمل لبناء قدرات مختلف فئات المجتمع في مجال الإسعافات الأولية من خلال برامج معتمدة دولياً للإسعاف المجتمعي والإسعاف المؤسسي والإسعاف الرياضي باستخدام مركز متنقل متخصص في التدريب على الإسعافات الأولية يُعد الأول من نوعه في المنطقة وهو مجهز بأحدث تكنولوجيا التدريب الافتراضي والمحاكاة. ويأتي إطلاق مبادرة «في الشوفة» في إطار الشراكة بين الاتحاد النسائي العام ومبادرة زايد العطاء بهدف تمكين المواطنين والمقيمين من المشاركة الفاعلة في الجهود المبذولة للاستجابة للحالات الطارئة خصوصاً في ظل الظروف الراهنة بسبب فيروس «كورونا»، وذلك من خلال تزويدهم بالمهارات والمعارف الضرورية التي تمكنهم من حماية أنفسهم ومجتمعهم والتعامل الأمثل مع الحالات الطارئة لحين وصول طواقم الإسعافات التخصصية. توجيهات وقالت نورة خليفة السويدي الأمين العام للاتحاد النسائي العام إن إطلاق مبادرة «في الشوفة» يأتي في إطار توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» بدعم الجهود المجتمعية وتعزيز استعداد وجاهزية مختلف فئات المجتمع، وبالأخص المرأة لتكون فعالة في التعامل مع كافة الحالات الطارئة والمساهمة في إدماج المجتمع المدني لتقليل نسبة الأعراض الجانبية والوفيات الناجمة عن توقف القلب والسكتات الدماغية والحالات الطارئة، وتحفيز كافة الجهات على تبنيها وتفعيلها بإشراك الوزارات والهيئات الاتحادية والمحلية وكافة شرائح المجتمع، وبناء قاعدة بيانات للمتطوعين من منتسبي برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع في مجال الإسعافات الأولية للاستعانة بهم في الحالات الطارئة.
5 نوفمبر 2020 - 19 ربيع الأول 1442 هـ( 113 زيارة ) .
أجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، اتصالاً هاتفياً بوفد الهيئة الموجود حالياً في العاصمة نيامي لافتتاح قرية «المدينة» التي نفذتها الهيئة في النيجر. واطمأن سموه خلال الاتصال برئيس وفد الهلال الأحمر راشد الكعبي على الأوضاع الإنسانية في النيجر بصورة عامة، واطلع على مشاريع الهيئة التنموية في المجالات كافة، خاصة مشروع قرية «المدينة»، والتي تم إنشاؤها بمكرمة من حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، وتضم عدداً من الوحدات السكنية بمرافقها الخدمية، وتشتمل كذلك على مدرسة وعيادة صحية ومسجد وبئر ارتوازية ومحلات تجارية، إضافة إلى توفير معدات وآليات زراعية لسكان القرية تعينهم على امتلاك وسائل إنتاج لتحسين ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية، وتسهم في تحقيق استقرارهم. ووجّه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، الوفد بتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية والتنموية في النيجر، وتقديم كل ما من شأنه أن يسهم في رفع المعاناة وتحسين الحياة هناك. وقال سموه: «إن هذه المشاريع تأتي امتداداً للجهود الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة على الساحة الإنسانية في النيجر، انطلاقاً من التزامها الصادق تجاه الشرائح المستهدفة هناك». وأكد سموه «أن الإمارات لن تدخر وسعاً في سبيل تلبية الاحتياجات التنموية في النيجر، وتحسين جودة الخدمات الضرورية في النواحي الصحية والتعليمية والاجتماعية خاصة في المناطق الريفية التي تحتاج لهذا النوع من المبادرات الحيوية».
4 نوفمبر 2020 - 18 ربيع الأول 1442 هـ( 106 زيارة ) .
نالت نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، جائزة المرأة العربية والمسؤولية المجتمعية، والتي تعد الجائزة الأولى في المسؤولية المجتمعية على مستوى الوطن العربي، وتحت رعاية جامعة الدول العربية. جاء ذلك خلال الحفل الافتراضي الذي أقامه المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية، أمس بحضور كوكبة استثنائية من قادة الفكر وصناع القرار. وأعربت سعادتها، عن فخرها واعتزازها بالحصول على هذه الجائزة القيمة على صعيد الوطن العربي، مهديةً إياها إلى قيادة دولة الإمارات الرشيدة، وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي لن تدخر جهداً ووقتاً ومالاً إلا سخرته لدعم وتمكين المرأة الإماراتية، ليسطر التاريخ جهود سموها الكريمة بمداد من نور وأحرف من ذهب. وأضافت: «لا يسعنا في هذه المناسبة، إلا أن نثمن جهود المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية وما يقدمه من أعمال تمثل قوة دافعة للخير في مجتمعنا العربي، فضلاً عن دوره الثري في تقديم خدمات داعمة للمرأة في مجالات التنمية والخدمات الإنسانية، ودعم النمو المأمول على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي».
4 نوفمبر 2020 - 18 ربيع الأول 1442 هـ( 115 زيارة ) .
أرسلت الإمارات أمس طائرة مساعدات تحتوي على 11 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة التنفس إلى الجمهورية التونسية، وسيستفيد منها أكثر من 11 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس «كوفيد 19»، يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لمساعدة الدول العربية الشقيقة. وصرّح راشد محمد جمعة المنصوري، سفير دولة الإمارات لدى تونس: «تجمع بين كل من دولة الإمارات والجمهورية التونسية رؤية تنموية مشتركة منذ عقود عدة، تتجسد في علاقات ثنائية قوية، ومن خلال تبادل الخبرات والتنسيق في العديد من المجالات التي تهم البلدين». وأضاف: «في إطار حرص دولة الإمارات على تقديم الدعم لأشقائها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة والعالم نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، تم إرسال طائرة مساعدات طبية إلى الجمهورية التونسية لدعم القطاع الصحي والمساهمة في تعزيز القدرات الطبية للطواقم الطبية والتمريضية وتوفير المزيد من الحماية لها في مواجهة فيروس كورونا المستجد». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات، قدمت حتى اليوم، أكثر من 1592 طناً من المساعدات لأكثر من 119 دولة، استفاد منها نحو 1.5 مليون من العاملين في المجال الطبي.
2 نوفمبر 2020 - 16 ربيع الأول 1442 هـ( 267 زيارة ) .
كرّمت مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الطلاب المتميزين الذين أنهوا حفظ القرآن الكريم خلال الإجازة الصيفية عبر المنصة الذكية لتعليم القرآن الكريم عن بُعد التابعة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومنحتهم الشهادات والجوائز. وتقدمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، بخالص الشكر لمؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية على هذه المبادرة وحرصها على الاحتفاء بحفظة القرآن وتكريمهم، ترسيخاً لنهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي وضع اللبنات الأولى لمراكز التحفيظ على مستوى الدولة، والتي نقطف غراسها الآن، مشيدة بامتداد المسيرة في ظل قيادتنا التي تولي اهتماماً بتعليم كتاب الله للناشئة.
1 نوفمبر 2020 - 15 ربيع الأول 1442 هـ( 123 زيارة ) .
تحت شعار «لا تشلون هم» تواصل حملة زايد الإنسانية تقديم الرعاية الصحية لآلاف المرضى في الأراضي والقرى الباكستانية خاصة الأطفال وكبار السن وعبر تمكين الأطباء في خط الدفاع الأول، وتحت إشراف أطباء متطوعين من الإمارات وباكستان، وبمبادرة إنسانية مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني. وأعرب عدد من المرضى الذين استفادوا من الخدمات المجانية للمستشفى الميداني عن شكرهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وإلى أطباء الإمارات وباكستان من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة على جهودهم بإنشاء هذا المستشفى الميداني الذي يخفف عنهم آلامهم وأمراضهم. وأشادوا باهتمام وحرص الإمارات على توفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال تنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية الحديثة التي تخدمهم وتسهم في توفير الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية، داعين الله العلي القدير أن يحفظ دولة الإمارات بقيادتها وشعبها الذي وقف بجانبهم في أحلك الظروف. كما أعرب مدير المستشفى الإماراتي الباكستاني الميداني والعاملون فيه من الأطباء المتطوعين، عن شكرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة لمدها يد العون والمساعدة للشعب الباكستاني عبر تنفيذ المشروعات الخدمية والإنمائية في باكستان خاصة الصحية منها التي هم في أمسّ الحاجة إليها. وعبّروا عن عظيم امتنانهم لهذه المبادرات الإنسانية المتواصلة لدولة الإمارات، مؤكدين أن هذا المستشفى الميداني التطوعي سيكون إضافة نوعية كبيرة لمنظومة العمل الصحية في باكستان، نظراً لتميّزه واحتوائه على أحدث المعدات والتجهيزات الطبية التي من شأنها سرعة تشخيص الأمراض، والاهتمام بالمرضى وتحسين أوضاعهم الصحية والحياتية.
30 اكتوبر 2020 - 13 ربيع الأول 1442 هـ( 159 زيارة ) .
عقدت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، مجلسًا افتراضيًا، بعنوان «أسرة مستقرة... مجتمع متوازن»، استعرض تطورات مسيرة الخدمات التي نفذتها مؤسسة التنمية الأسرية ومراكز الدعم الاجتماعي قبل وأثناء تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، والتي شملت تقديم مجموعة من المبادرات والخدمات المتكاملة كاستخدام التقنيات التقنية أو التواصل عبر الهاتف. وأدارت المجلس الإعلامية زينب المطروشي مشيدة بجهود شرطة أبوظبي في عقد المجالس التوعوية الافتراضية والتي تعد إحدى مبادرات التوعية المجتمعية لدعم الأمن المجتمعي واستقرار الأسرة. حالات وتحدث المقدم الدكتور سلطان خلفان اليحيائي - مدير مركز الدعم الاجتماعي – أبوظبي بإدارة مراكز الدعم الاجتماعي، عن التواصل مع العديد من الحالات عبر التطبيقات التقنية والهواتف لتقديم الاستشارات الهاتفية وكذلك عبر موقع الشرطة، موضحاً أن المراكز حققت نتائج إيجابية في حل الكثير من المشاكل والخلافات الأسرية بطريقة ودية دون تطورات تؤثر سلبًا على كيان الأسرة. متابعة وذكر أن مراكز الدعم الاجتماعي تعاملت مع أكثر من 6 آلاف حالة سنويًا، وأكثر من 90% من الخلافات الأسرية والتي تم حلها بطريقة ودية بعيدًا عن المحاكم ومراكز الشرطة وفي نطاق من السرية التامة، تحت إشراف ومتابعة فريق من الكوادر الاجتماعية المتميزة القادرين على التعامل مع أكثر من 30 نوعاً من الخلافات بشكل كفء وفاعل. ولفت إلى نجاح المراكز في استمرار إعداد الدورات والبرامج التدريبية عن بُعد بنسبة قاربت على 90% سواء لفريق العمل أو للمقبلين على الزواج للتوعية بالتعامل مع الخلافات الأسرية بشكل كفء. ركيزة وقالت الدكتورة وفاء محمد آل علي - مدير إدارة الإرشاد والاستشارات الأسرية بمؤسسة التنمية الأسرية: إن استقرار الأسرة يمثل في ذاته الركيزة الأساسية لدعم وحدة المجتمع وتماسكه ووفرت القيادة الرشيدة الدعم والرعاية لتمكين واستقرار الأسرة بحيث يكون دورها فاعلاً في التنمية المستدامة. وذكرت أنه يتواجد 17 مركزاً ضمن المؤسسة تقدم 8 خدمات رئيسية و26 خدمة فرعية وتم مع تطبيق الإجراءات الاحترازية إطلاق خدمات لا تشلون هم.. خليكم في البيت، وهي تتعلق بكبار المواطنين لدراسة احتياجاتهم، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي وخدمة لا تشلون هم.. ميركم لبيتكم، لتوفير متطلبات كبار المواطنين، كما تم إطلاق مبادرة «معكم لنساندكم» وهي لخدمة المتواجدين في الحجر الصحي أو الفئات التي فقدت أحد أفرادها جراء عدوى الفيروس. وأضافت أنه تم مد ساعات الدوام لـ 12 ساعة طوال أيام الأسبوع لتقديم خدمات الاستشارات الأسرية، خصوصاً وأن تنويع قنوات تقديم خدمات المؤسسة ضاعف من المتعاملين والذي تضاعف من 31 ألفاً إلى 61 ألف متعامل.
29 اكتوبر 2020 - 12 ربيع الأول 1442 هـ( 159 زيارة ) .
قدمت مبادرة «ياك الفرج»، التي تحظى بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، المساعدة لـ800 أسرة متعففة في مختلف مناطق الدولة خلال 10 أشهر. وقال محمد الكعبي قائد فريق مبادرة «ياك الفرج» لـ«البيان»: «يؤمن فريق عمل المبادرة بمبدأ ترسيخ المسؤولية المجتمعية لدى المواطنين، وتفعيل روح التطوع، وخدمة الوطن، حيث قمنا بتوزيع المواد الغذائية وتوفير الأجهزة والأدوات الكهربائية، ودفع إيجارات منازل الأسر المتعففة، إلى جانب الوقوف إلى جانب المرضى ودعمهم، وهناك حالات لعدد من كبار السن المقيمين ساعدناهم في الوصول إلى موطنهم بسلام، إضافة إلى الإفراج عن المحكومين في قضايا مالية من مختلف الجنسيات في الدولة، فوراء كل واحد منهم قصة إنسانية انتهت به إلى السجن، لعدم قدرته على سداد ما عليه من ديون، أو مبالغ مالية، كما قدمنا المساعدة المباشرة لحالات احتاجت إلى التدخل السريع في المستشفيات». ظروف استثنائية وأضاف: «نعلم يقيناً بأننا نعيش في ظل ظروف استثنائية تمر بها الإمارات والعالم أجمع، لذا فإن جميع أنشطتنا الإنسانية تتم باتباعنا التعليمات والتوصيات والتي تعد واجباً وطنياً، لمساندة جهود الدولة في مواجهة فيروس كورونا»، داعياً شتى الشرائح المجتمعية من المحسنين والمتبرعين إلى تقديم يد العون والمساعدة لشريحة من السجناء المتعثرين، وتقدير الظروف المالية التي اضطرتهم للبقاء داخل محبسهم، والنظر أيضاً إلى المرضى في المستشفيات الذين يحتاجون إلى دعم مادي وغير ذلك من الحالات الإنسانية في المجتمع والتي منعها التعفف من السؤال.
27 اكتوبر 2020 - 10 ربيع الأول 1442 هـ( 142 زيارة ) .
بلغت إيرادات صندوق الزكاة منذ بداية العام الجاري حتى نهاية الربع الثالث نحو 184 مليوناً و67 ألفاً و458 درهماً. وقال عبدالله بن عقيدة المهيري أمين عام صندوق الزكاة: «إن الصندوق يسير بخطوات متتابعة ومتوازنة وعلى أعلى مستوى من التخطيط سعياً نحو الريادة والتميز، مشيراً إلى ثقة المزكين في صندوق الزكاة الذي انتهج مبدأ الشفافية مع زكواتهم؛ وذلك تطبيقاً لنظام الحوكمة المعتمدة في الحكومة الاتحادية، حيث يقوم الصندوق بإطلاع متعامليه على تقارير إيرادات الزكاة ومبالغ المصروفات التي يتم صرفها عبر مشاريع الصندوق المتعددة والمنبثقة من مصارف الزكاة الشرعية، وذلك من خلال وسائل الإعلام المتعددة بصورة دورية». تميز وأشار المهيري إلى أن الصندوق من خلال الخدمات وقنوات التحصيل وإتاحتها للجمهور، والاستفادة من التطور التقني، استطاع الوصول إلى أكبر شريحة من المزكين، وقدم لهم الخيارات المتنوعة، لأداء وحساب الزكاة، وهو ما توضحه الأرقام والبيانات الإحصائية، من خلال مختلف قنوات تحصيل الزكاة تصدرتها الإيرادات من المزكين مباشرة في البنوك بقيمة 56 مليوناً و112 ألفاً و66 درهماً، ثم تلتها الإيرادات من خلال المزكين مباشرة في الصندوق بقيمة 21 مليوناً و674 ألفاً و196 درهماً، ثم الإيرادات من خلال حكومة دبي - الدفع الإلكتروني والتي بلغت 12 مليوناً و886 ألفاً و751 درهماً». وصول وأوضح الأمين العام: «أن الصندوق استطاع الوصول إلى أكبر شريحة من المزكين مما كان له الأثر في استمرارية خدمات الصندوق خلال فترة الطوارئ والأزمات بشكل 100%، مشيراً إلى أن المزكي يستطيع أن يدفع زكاته بكل سهولة ويسر، وضمن خطوات واضحة ومختصرة من خلال الموقع الإلكتروني للصندوق www.zakatfund.gov.ae باستخدام البطاقات الائتمانية، وأيضاً من خلال بوابات الحكومات الإلكترونية، في البوابة الرسمية لحكومة الإمارات، وبوابة حكومة أبوظبي الإلكترونية، والبوابة الرسمية لحكومة دبي، كما يتم من خلال الخدمات والقنوات الأخرى التي يوفرها الصندوق، مثل: المحصل الإلكتروني، وجهاز التحصيل عن طريق البطاقة البنكية وبرنامج «زكاة فون»، بالإضافة إلى دفع الزكاة عبر الهاتف المحمول، وخدمة الرسائل النصية القصيرة SMS، وغيرها من الوسائل التي من شأنها تيسير عملية الزكاة.
27 اكتوبر 2020 - 10 ربيع الأول 1442 هـ( 112 زيارة ) .
أعلنت جائزة زايد للاستدامة عن تركيب حلول تكنولوجية جديدة لتنقية المياه في ثلاث قرى في كمبوديا لتعزيز مقومات الحياة الصحية لآلاف السكان في المناطق والقرى المستهدفة، وذلك في إطار المبادرة الإنسانية الإماراتية «20 في 2020». وقامت المبادرة بتوفير خمسة مصادر مياه تعود بالنفع على 4400 شخص من سكان قرى «تشنوك ترو» و«كامبونغ فرا» و«سيس سالاب» في كمبوديا، وذلك في أعقاب تركيب حلول إنارة تعمل بالطاقة الشمسية في مناطق في جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية. وبفضل تركيب تكنولوجيا تنقية المياه بإشراف من مبادرة «20 في 2020» أصبح بإمكان سكان القرى بالإضافة إلى مدرسة وعيادة «تشنوك ترو» الحصول على مياه نظيفة وصحية وآمنة للمرة الأولى. وستساهم هذه الخطوة في تفادي العديد من الأمراض المنقولة عن طريق المياه الملوثة وغيرها من المشكلات الصحية، إضافة إلى تحسين مستويات النظافة التي تزداد أهميتها حالياً للحد من انتشار فيروس «كوفيد19». كما تسهم هذه الجهود في تحسين إمكانية الحصول على المياه والوقاية من الأمراض وتحقيق آثار إيجابية كبيرة على الصحة العامة ورفاهية المجتمعات وحياة الأفراد. وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ومدير عام جائزة زايد للاستدامة «تواصل الجائزة جهودها لترسيخ إرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ونشر رؤيته الملهِمة في مجال التنمية والعمل الإنساني على أوسع نطاق ممكن للمساهمة في بناء عالم أكثر استدامة ويسرنا توحيد الجهود مع شركائنا في مبادرة «20 في 2020» للعمل على تحقيق هذه الأهداف التي تساهم أيضاً في ترسيخ مكانة دولة الإمارات ودورها في تقديم المساعدات الإنسانية وتعزيز التقدم نحو التنمية المستدامة». وأوضح معاليه أن تركيب التكنولوجيا الجديدة لتنقية وترشيح المياه التي ابتكرها أحد المرشحين النهائيين في جائزة زايد للاستدامة من شأنه تعزيز مستويات الصحة والسلامة للكثير من سكان المناطق الريفية في كمبوديا. وأشار معاليه إلى تركيز مبادرة «20 في 2020» على تسخير الحلول المستدامة التي تقدّم بها الفائزون والمرشحون النهائيون لجائزة زايد للاستدامة من أجل إحداث تأثير إيجابي في حياة أكبر شريحة ممكنة من الأفراد في مختلف أنحاء العالم. من جانبه رحّب ليم كين هور، وزير الموارد المائية والأرصاد الجوية ورئيس مجلس إدارة «هيئة تونل ساب» التابعة للحكومة الملكية الكمبودية بمبادرة (20 في 2020)، مشيداً بمساهمتها المهمة التي تنسجم مع واحد من أهم الأهداف الاستراتيجية لهيئة «تونل ساب»، والمتمثل في تعزيز فرص توفير مياه شرب آمنة في المناطق النائية المنتشرة حول بحيرة تونل ساب. وأضاف «أود بالنيابة عن وزارة الموارد المائية والأرصاد الجوية أن أتوجه بالشكر والتقدير إلى جائزة زايد للاستدامة والشركاء في مبادرة (20 في 2020) على هذه الجهود الطيبة والمساهمة في توفير مثل هذه الحلول المبتكرة». ويعتبر توفير حلول ذات تأثير إيجابي في مختلف أنحاء العالم هدفاً رئيسياً لمبادرة «20 في 2020»، التي أطلقتها دولة الإمارات وتقودها جائزة زايد للاستدامة بالتعاون مع شركائها سوق أبوظبي العالمي وصندوق أبوظبي للتنمية ومبادلة للبترول ووزارة التسامح والتعايش ومصدر. وقامت «سيف ووتر كيوب» وهي شركة فرنسية كانت من بين المرشحين النهائيين للحصول على جائزة زايد للاستدامة لعام 2019 ضمن فئة المياه بتوفير تقنية ترشيح المياه الفعّالة والمتنقلة والتي ستعمل على تنقية المياه السطحية (الأنهار وبرك المياه) وجعلها صالحة للشرب في خمس خطوات، وذلك عن طريق إزالة الفيروسات والبكتيريا التي تسبب الأمراض كالإسهال والدوسنتاريا والكوليرا والتهاب الكبد. وتمكّن التقنية من الحصول على 1000 لتر من الماء في الساعة دون الحاجة إلى وجود مصدر للطاقة أو عمليات صيانة، وبدون استخدام أية مواد كيميائية. ويعتبر توفير مياه شرب آمنة أحد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة والتي وافقت عليها 193 دولة وفي كمبوديا على وجه الخصوص لا يزال توفير مياه شرب نظيفة يمثل تحدياً كبيراً، حيث يفتقر أكثر من 3 ملايين شخص إلى المياه الصالحة للشرب ويحتاج 6 ملايين إلى خدمات الصرف الصحي المناسبة. وعلاوة على ذلك هناك مؤشرات متزايدة على أن عدم توفر ما يكفي من مرافق الصرف الصحي والمياه وغسيل الأيدي في البلاد يشكل عائقاً أمام الأطفال الملتحقين بالمدارس ومدى تحقيقهم لأداء جيد، وخصوصاً الفتيات. وفي ذات السياق تعاني العديد من مرافق الرعاية الصحية في كمبوديا من عدم توفر حاجتها من المياه وخدمات الصرف الصحي والمرافق النظيفة، حيث أفاد المعهد الوطني للصحة العامة بأن 50 في المئة فقط من هذه المرافق لديها مياه كافية لتلبية احتياجاتها. خطوة يعتبر هذا المشروع الذي يندرج ضمن مبادرة «20 في 2020» بمثابة خطوة أولى نحو فتح آفاق جديدة لقرى تشنوك ترو وكامبونغ فراه، وسيس سالاب. يشار إلى أنه في إطار المرحلة الأولى من المبادرة جرى تنفيذ ستة مشاريع لتقديم حلول مستدامة ذات صلة بمجالات الطاقة والصحة والمياه والغذاء في كمبوديا ومصر والأردن ونيبال وتنزانيا وأوغندة. وتشمل خطط المبادرة نشر حلول مستدامة بدول أخرى مع نهاية هذا العام، حيث سيتم اختيار التوقيت حسب ظروف كل دولة في ضوء انتشار الوباء العالمي وتشمل مشاريع المبادرة القادمة نشر تقنيات في مجالات الطاقة والمياه في كل من بنغلاديش ومدغشقر وكوستاريكا وإندونيسيا.
26 اكتوبر 2020 - 9 ربيع الأول 1442 هـ( 116 زيارة ) .
استكملت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية للمجلس الوطني الاتحادي، اجتماعاتها مع ممثلي وزارة تنمية المجتمع لمناقشة مشروع قانون اتحادي في شأن جمع التبرعات، وذلك خلال اجتماع برئاسة ضرار بالهول الفلاسي رئيس اللجنة في مقر الأمانة العامة للمجلس في دبي، تم خلاله تبادل الآراء بشأن الجدول المقارن لمشروع القانون. وكان المجلس الوطني الاتحادي قد أحال في جلسته السابعة من دور الانعقاد العادي الأول للفصل التشريعي السابع عشر التي عقدها «عن بعد» بتاريخ 5 مايو 2020م، مشروع القانون إلى اللجنة لمناقشته وإعداد تقرير بشأنه. جهود وأعرب الفلاسي عن شكره لجهود الوزارة وتعاونها خلال مناقشة اللجنة لمشروع القانون.حضر الاجتماع أعضاء اللجنة كل من: مريم ماجد بن ثنية مقررة اللجنة، وحميد علي العبار الشامسي، وخلفان راشد الشامسي، ود. شيخة عبيد الطنيجي، وناعمة عبدالرحمن المنصوري، وصابرين حسن اليماحي. فيما حضر الاجتماع من وزارة تنمية المجتمع حصة تهلك الوكيل المساعد لقطاع التنمية الاجتماعية، وناصر إسماعيل الوكيل المساعد لقطاع الرعاية الاجتماعية، وعلي السيد مستشار قانوني، والدكتور علاء العبابنة مستشار قانوني، وحمد المناعي مدير إدارة الجمعيات ذات النفع العام، وعبدالله عمر باهرمز مدير إدارة الجمعيات ذات النفع العام بالوكالة، وأحمد الشيباني رئيس قسم الإشراف والمتابعة بإدارة الجمعيات ذات النفع العام، ورضا حجازي محاسب بإدارة الجمعيات ذات النفع العام بالوزارة. وأشار رئيس اللجنة، إلى أنه بحسب خطة عمل اللجنة لمناقشة مشروع قانون اتحادي في شأن جمع التبرعات، عقدت اللجنة اجتماعات موسعةً مع ممثلي وزارة تنمية المجتمع، بعد مناقشة بنود مشروع القانون مع الجمعيات الخيرية والجهات المعنية، حيث خرجت اللجنة بملاحظات تم مناقشتها مع الوزارة.