29 يناير 2020 - 4 جمادى الثاني 1441 هـ( 70 زيارة ) .
وقّع صندوق خليفة لتطوير المشاريع اتفاقية بشأن دعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة، في بوركينا فاسو بقيمة 10 ملايين دولار. وأكد حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع أن اتفاقية دعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة في جمهورية بوركينا فاسو بقيمة 10 ملايين دولار تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تهدف إلى تعزيز مساهمة دولة الإمارات في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الشقيقة والصديقة وتعزيز الاستقرار الاقتصادي والمجتمعي في مختلف دول العالم، إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الآخذة بالنمو والتطور. دعم ولفت إلى أن الاتفاقية توفر إطاراً مالياً وفنياً لدعم الجهود الحكومية في جمهورية بوركينا فاسو، والرامية إلى نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتمكين المشروعات متناهية الصغر والصغيرة وتمكين رواد الأعمال من تأسيس مشاريعهم لتساهم في إيجاد اقتصاد مستقر ومتوازن يعزز التنمية الاقتصادية في هذا البلد الصديق. فرص عمل وأوضح النويس أن الدعم والتمويل المقدم من الإمارات للمشاريع متناهية الصغر والصغيرة في جمهورية بوركينا فاسو يساهم في توفير تمويل لنحو 7.300 مشروع متوقعاً أن تسهم هذه المشاريع في خلق ما يصل إلى 21 ألف فرصة عمل جديدة للشباب في مختلف مناطق ومدن جمهورية بوركينا فاسو خلال فترة تنفيذ الاتفاقية. وأضاف أن 50 % من المشاريع المستهدفة ستكون من نصيب المرأة، فيما سيتم إتاحة باقي المشاريع أمام كافة فئات المواطنين، خاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق النائية والفقيرة، مشيراً إلى أن الاتفاقية تستهدف تخصيص 60% من إجمالي التمويلات للأشخاص الذين يقبعون تحت خط الفقر. وشدد النويس على التزام الصندوق التام باتخاذ الإجراءات اللازمة والمطلوبة لضمان توفير سبل تنفيذ المشروعات المدعومة ومراقبتها والعمل على تقديم تدابير تصحيحية في حال وجوب ذلك. فضلاً عن تقديم الدعم الفني والخبرة المطلوبين، مؤكداً أهمية تضافر الجهود بين الطرفين لإتاحة الفرصة أمام الشباب والنساء لتحقيق طموحاتهم، من خلال تأسيس مشروعات خاصة تسهم برفد الاقتصاد، وتنمية المناطق الفقيرة في مختلف جمهورية بوركينا فاسو.
29 يناير 2020 - 4 جمادى الثاني 1441 هـ( 85 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، قدمت الهيئة مساعدات إغاثية عاجلة للمتأثرين من الحريق الذي شبّ في مدينة «تين هتين» بكراتشي في باكستان. وتأتي هذه المساعدات العاجلة في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة للأشقاء في باكستان وبدعم من القيادة الرشيدة. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان جاءت في إطار تضامن الإمارات الدائم مع ضحايا الكوارث والأزمات الطبيعية حول العالم، وضمن المسؤولية الإنسانية التي تضطلع بها الدولة لتحسين الحياة، وتخفيف المعاناة في المناطق والساحات الضعيفة. وقال إن سموه تابع تداعيات حريق كراتشي وتأثيره المباشر على الأسر المتضررة، وأمر سموه بتقديم أشكال الدعم والمساندة كافة لتخفيف آثار الحريق وتجاوز تداعياته. وأكد الفلاحي دور الإمارات التنموي على الساحة الباكستانية، مشيراً إلى أن مبادرات الهلال الأحمر الإماراتي العديدة في مختلف الأقاليم الباكستانية تأتي منسجمة مع توجهات الإمارات في الوقوف بجانب الأشقاء في باكستان في كل الأحوال والظروف. وأضاف أمين عام الهلال الأحمر: «تأتي هذه المساعدات أيضاً استجابة من الهيئة للنداءات الإنسانية العاجلة التي أطلقها أهالي المدينة، الذين فقدوا ممتلكاتهم واحتياجاتهم الأساسية، ويواجهون ظروفاً إنسانية صعبة بسبب ظروف المناخ وبرودة الطقس». وكان فريق القنصلية العاملة لدولة الإمارات لدى كراتشي، برئاسة الدكتور سالم الخديم الظنحاني، قنصل عام الدولة، يرافقه افتخار علي شلواني مفوض مدينة كراتشي، قد توجه للمنطقة التي نشب بها الحريق، والذي تسبب في حرق كل الخيام والأكواخ الموجودة في المنطقة وتقطنها 150 أسرة، لتلمس احتياجاتهم وتوزيع مساعدات إغاثية على المئات من السكان. وأكد القنصل العام للدولة في كراتشي، حرص الدولة الكامل على تقديم العون الإغاثي والإنساني لأشقائنا في باكستان، ومن جانبهم أعرب أهالي المدينة عن سعادتهم بهذه الحملة الإغاثية العاجلة التي جرت خلال 24 ساعة من الحريق، والتي تعكس سرعة استجابة الهلال الأحمر الإماراتي بالتعاون مع القنصلية العامة لدولة الإمارات ومفوض كراتشي، والتي خففت من معاناة أهالي المنطقة المتضررة.
26 يناير 2020 - 1 جمادى الثاني 1441 هـ( 89 زيارة ) .
عقدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مؤخراً ورشة تعريفية حول حوكمة إجراءات العمل في الجهات الحكومية الاتحادية وذلك بالتعاون والتنسيق مع معهد حوكمة، لعدد من فروع الهيئة في كل من أبوظبي ومدينة العين وإمارة عجمان، حضرها موظفو الهيئة من المستويات القيادية والإشرافية الذين تفاعلوا مع هذه الورشة بطريقة إيجابية تعكس حرصهم على تنمية الجوانب المعرفية والثقافية لديهم واتباع أفضل الممارسات التي ترتقي بمنظومة العمل وتدفع مسيرة التطور والارتقاء بأساليب مهنية عالية تساهم في إيصال رسالة الهيئة للجمهور وتحقيق تطلعاتهم. وقد تناولت الورشة التعريف بمفهوم ومبادئ الحوكمة ونشأتها وعناصرها ومتطلباتها، وموقع التدقيق من منظومة الحوكمة، والعلاقة بين الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وأسباب الاهتمام بالحوكمة، والحوكمة في منظومة الجيل الرابع للتميز الحكومي، وشرحاً مبسطاً لمفهوم الحوكمة في المؤسسات الحكومية والأجهزة العامة بالدولة، وإطار الحوكمة في المؤسسات الحكومية، وكيف تساعد الحوكمة الهيئات على التميز، ونظام إدارة المخاطر المؤسسية، والاعتبارات الرئيسة لنجاح الحوكمة. وتأتي هذه الورشة في إطار برنامج الهيئة وخططها لتأهيل العاملين فيها وتعريفهم باللوائح والقوانين المنظمة للعمل، وتعزيز الثقة بأنفسهم للقيام بدورهم العملي بتفرد وإتقان وتحقيق إنجازات عالية، وذلك من خلال إلحاقهم بدورات وورش عمل نظرية وتدريبية تساهم في تطوير قدراتهم وتدفعهم للتميز والابتكار واستشراف المستقبل بما يخدم توجهات الحكومة الاتحادية.
24 يناير 2020 - 29 جمادى الأول 1441 هـ( 185 زيارة ) .
أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، تدشين نسخة حديثة من تطبيقاتها الذكية وخدماتها الإلكترونية، ضمن توجهات الهيئة لمواكبة التحولات السريعة، التي تشهدها الدولة في مجال الذكاء الاصطناعي، والتطورات المتلاحقة فيما يخص تقنية المعلومات والاتصالات. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في مقر الهيئة في أبوظبي بحضور نواب الأمين العام، وعدد من المسؤولين في الهيئة. وأفاد محمد يوسف الفهيم، نائب الأمين العام للخدمات المساندة في الهلال الأحمر الإماراتي، بأن الخطوة جاءت في سياق التحديث المستمر للبرامج الإلكترونية والتطبيقات الذكية في الهيئة، والتي تجد الاهتمام والمتابعة والدعم من القيادة العليا في الهلال الأحمر. وأشار إلى تبني أفضل الممارسات بالنسبة لخدمة العملاء، وتهيئة الظروف الملائمة لتواصل المحسنين والمانحين مع برامج الهيئة محلياً وخارجياً، واستقطاب دعمهم ومساندتهم لمشاريعها المختلفة، مؤكداً أن نسبة التحول الذكي في تطبيقات خدمة العملاء 100 %، تضمنت ثلاثة مجالات رئيسية، شملت خدمة المحسنين، والمتطوعين، ومتلقي المساعدات. وأكد محمد يوسف الفهيم لـ«البيان» استمرار تلقي الطلبات الورقية لتلقى طلبات المساعدة من كبار السن وذوي الهمم الذين لا يعرفون كيفية التعامل مع الأجهزة الذكية والتطبيقات الإلكترونية، لتسهيل التقديم، مشيراً إلى وجود مبادرة لبيك أصحاب الهمم، ومن خلالها نصل إلى هؤلاء في منازلهم ونتعرف على احتياجاتهم. وقال راشد المنصوري، نائب الأمين العام لقطاع الشؤون المحلية، إن تحديث الخدمات الإلكترونية لهيئة الهلال الأحمر، سوف يساهم في تطوير الخدمات وسرعة التواصل مع المحسنين ومتابعة المشاريع الداخلية والخارجية، كما يوفر خدمات لطالبي ومتلقي المساعدات الذين يمكنهم الدخول على طلب المساعدات في أي وقت طوال العام ومتابعة طلبه والخطوات التي تمت والإجراءات المطلوبة للمعاملة حتى تنتهي.
24 يناير 2020 - 29 جمادى الأول 1441 هـ( 114 زيارة ) .
وقعت الإمارات اتفاقية تعاون مع الوكالة الفرنسية «ACTED»، يتم بموجبها تقديم مساعدات إنسانية وإغاثية للسكان المتضررين من الصراع في سوريا بتمويل قيمته 7.3 ملايين درهم «مليونا دولار» وذلك في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الإمارات لدعم الأشقاء السوريين. تهدف الاتفاقية إلى تقديم المساعدات إلى الأسر المحتاجة، خاصة توفير احتياجات فصل الشتاء، وتوزيع الخيم ومواد الإيواء للأسر النازحة حديثاً، بالإضافة إلى إجراء أعمال الصيانة والتحديث للمخيمات وتنفيذ تعديلات طارئة على وحدات الإيواء خاصة التي تضررت نتيجة الصراع. وقال سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، إن الاتفاقية تأتي في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها دولة الإمارات لتقديم المساعدات للأشقاء السوريين خاصة في مناطق الصراع، وذلك بالتعاون مع الشركاء الدوليين مثل الوكالة الفرنسية «ACTED» التي تملك العديد من الإمكانيات والقدرات الفنية التي تجعلها تقوم بتوصيل المساعدات بكفاءة وفعالية إلى المناطق السورية المستهدفة. وأعرب لودوفيك بوي سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة، عن ترحيبه بالاتفاقية، وقال إنها مثال نموذجي للتعاون الإماراتي الفرنسي في المجال الإنساني، متوجهاً بالشكر إلى دولة الإمارات على كافة إسهاماتها السخية في هذا المجال.
22 يناير 2020 - 27 جمادى الأول 1441 هـ( 64 زيارة ) .
بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تقدم دولة الإمارات مساعدات إنسانية عاجلة للمتأثرين من بركان «تال» في الفلبين. وشرعت الهيئة في تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وأعدت خطة لمواجهة تداعيات كارثة البركان، وتخفيف وطأتها على السكان المحليين في المناطق الأكثر تضرراً. وتعتمد خطة الهيئة في هذا الصدد على محورين رئيسيين، يتضمن الأول إرسال وفد من الهيئة إلى العاصمة الفلبينية مانيلا على وجه السرعة، لقيادة العمليات الإغاثية ميدانياً، وشراء الاحتياجات الأساسية من الأسواق المحلية هناك، والإشراف على إيصالها للمتأثرين في مناطق تواجدهم. ويتضمن المحور الثاني تسيير رحلات إغاثية جوية من داخل الدولة تحمل المؤن والمستلزمات الضرورية الأخرى، المتوفرة ضمن المخزون الاستراتيجي للهيئة من المواد الإغاثية. وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، جاءت تأكيداً لما أعلنه سموه عن تضامن الإمارات مع حكومة الفلبين وشعبها، واستعدادها لتقديم أوجه الدعم والمساعدة كافة، لتخطي الآثار المترتبة على بركان «تال»، كما تأتي توجيهات سموه تعزيزاً لدور الإمارات الإنساني والتنموي تجاه شعوب العالم كافة، والتزامها بمسؤوليتها الإنسانية في مثل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الفلبين. وأكد أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، يتابع عن قرب خطط الإغاثة التي وضعتها الهيئة لدرء آثار الكارثة على السكان المحليين في المناطق القريبة من البركان. وأضاف: «أمر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، هيئة الهلال الأحمر بالعمل على مواكبة الاحتياجات اللازمة للمتأثرين، وتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية على الساحة الفلبينية للتخفيف من المخاطر التي قد تواجه المتأثرين».. مشدداً على أن الهيئة تضع توجيهات القيادة نصب عينيها، وتتحرك وفق رؤيتها لتقديم أفضل الخدمات وأميزها للمتأثرين.
19 يناير 2020 - 24 جمادى الأول 1441 هـ( 98 زيارة ) .
دشّن برنامج الشيخة فاطمة للتطوع مبادرة رد الجميل للوطن في إمارة رأس الخيمة في رسالة ولاء ووفاء وعطاء في مبادرة مبتكرة لاستقطاب شباب الإمارات وبناء قدراتهم وتمكينهم من خدمة المجتمع من خلال برامج إبداعية ترسخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني تحت شعار «على خطى زايد» تعبيراً عن ولائهم للقيادة الحكيمة ووفائهم للوطن وعطائهم للمجتمع وانسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة بأن يكون 2020 عام الاستعداد للخمسين. وتأتي هذه المبادرة بالتعاون مع مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية، وبالشراكة الاستراتيجية مع مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وجمعية إمارات العطاء في نموذج للعمل المجتمعي المشترك لصناعة القادة وبناء القدرات والتمكين المجتمعي والتسامح الإنساني. وتتضمن مبادرة رد الجميل تبني العديد من البرامج المجتمعية والصحية والتعليمية والرياضية من خلال استحداث الشركات بين المؤسسات الحكومية والخاصة وغير الربحية لاستقطاب الشباب وتمكينهم من التطوع بخبراتهم ومهاراتهم لخدمة المجتمع، والذي يشكل مناسبة لتجديد الانتماء للوطن وترابه الطاهر والولاء والإخلاص لقيادته الرشيدة التي لا تدخر وسعاً لجعله الأفضل. وأكدت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، أن العمل التطوعي والعطاء المجتمعي لخدمة البيت الإماراتي الكبير هو السبيل الأمثل لرد جزء من جميل هذا الوطن المعطاء وقيادته الكريمة التي وفرت أرقى سبل العيش الهانئ للجميع تحت مظلة ثابتة من السعادة والأمان تحلم به شعوب كثيرة. من جهتها أكدت سمية السويدي، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية في رأس الخيمة، أن الأعمال التطوعية تعد أسمى الأعمال الإنسانية لخدمة المجتمع، وأن سعي المؤسسة إلى تبني برامج مؤسسية مجتمعية مشتركة تعزز ثقافة العمل التطوعي ونشر قيم المسؤولية الاجتماعية بما يسهم في دعم وتعزيز مسيرة العطاء والتقدم والتنمية في الدولة.
19 يناير 2020 - 24 جمادى الأول 1441 هـ( 71 زيارة ) .
أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تضع الأسرة ضمن أُولى أولوياتها، حيث تسعى إلى أن تكون من الدول السباقة في استحداث الخدمات النوعية وتؤمن بأن استقرار الأسرة ركيزة أساسية في نجاح المجتمعات. ووجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بإنشاء بوابة الاستشارات الأسرية الموحدة في دوله الإمارات العربية المتحدة للارتقاء بمستوى الخدمات الاجتماعية وضمان مشاركة جميع أفراد المجتمع بفعالية في الحفاظ على النسيج الاجتماعي. وأشارت سموها إلى أن أولويات الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة تتمركز حول أربعة محاور أساسية هي النسيج الاجتماعي، والحياة الآمنة الكريمة من خلال توفير مقومات الحياة الكريمة والآمنة والرفاه الاجتماعي بأسس عالية الجودة للمرأة، واستدامة الإنجازات، وريادة ومسؤولية تُعنى بتعزيز مكانة الأسرة بشكل عام والمرأة بشكل خاص في المحافل المحلية والإقليمية والدولية. ودعت سمو «أم الإمارات» الجهات الحكومية المعنية ذات الأهداف المشتركة إلى العمل كفريق عمل واحد إلى جانب الاتحاد النسائي العام لاستحداث خدمات نوعية تعزز من الترابط والتلاحم المجتمعي، ولإيجاد حلول للتحديات التي تعوق استقرار الأسرة في المجتمع.
17 يناير 2020 - 22 جمادى الأول 1441 هـ( 158 زيارة ) .
رحبت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان نائب الرئيس الأعلى لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، بالإقبال الكبير الذي تشهده مراكز التسجيل في الدورة الثامنة لجائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. وأطلقت الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان الموقع الإلكتروني للجائزة www.hbmaqa.ae، واعتمدت برنامج تصفيات المتنافسات في الجائزة والتي تبدأ الأحد المقبل بمشاركة 381 منهن 262 من طالبات المدارس الحكومية والخاصة و119 من طالبات مراكز تحفيظ القرآن الكريم فيما يستمر باب الاشتراك مفتوحاً لطالبات أصحاب الهمم ونزيلات المنشآت الإصلاحية والعقابية. وحددت أربعة مقار لعقد التصفيات الأولية وهي في أبوظبي بمركز البيت متوحد لتحفيظ القرآن الكريم، وفي العين بمركز هيلي لتحفيظ القرآن الكريم وفي الظفرة بمركز مدينة زايد لتحفيظ القرآن الكريم، وفي عجمان بمركز الاتحاد لتحفيظ القرآن الكريم الذي يستضيف متسابقات دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة وخورفكان وأم القيوين على فترتين صباحية ومسائية.
16 يناير 2020 - 21 جمادى الأول 1441 هـ( 68 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن توظيف 40 من منتسبيها من أصحاب الهمم في مجموعة الساحل الغربي المحدودة «الوطنية» للعمل في مجالي عمليات التدوير أو إعادة تدوير المنتجات البلاستيكية ما يعد خطوة نوعية جديدة تحققها المؤسسة ضمن جهودها المنصبة نحو تمكين ودمج أصحاب الهمم في المجتمع. وجرى توقيع عقود التوظيف لـ 23 طالباً بين أولياء أمورهم ومجموعة الساحل، كما تم إبرام التعاقد في هذا الشأن بين «زايد العليا» ومجموعة الساحل الغربي صاحبة النشاط التجاري في مجال إعادة تدوير البلاستيك بمقر مركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني التلاعب للمؤسسة. وقع العقد عن مؤسسة زايد العليا عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسّة، وعن مجموعة الساحل الغربي جوعان عويضة الخيلي رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد الدولية للاستثمار والمفوض بالتوقيع، وذلك تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة في تحقيق الاندماج الاجتماعي وتشجيع بناء مجتمع تتوافر فيه فرص متساوية للجميع وتعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات لخدمة أصحاب الهمم.
15 يناير 2020 - 20 جمادى الأول 1441 هـ( 76 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مبادرة «النحلة الخضراء» وذلك ضمن أحدث مبادرات المؤسسة التي تهدف لتفعيل دور أصحاب الهمم للحفاظ على البيئة والتوعية بالاستدامة. ونقلها بمختلف المجالات والممكنات في المجتمع، حيث تم أمس تدشين ورشة النحلة الخضراء لتدوير البلاستيك بمقر مركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني التابع للمؤسسة، بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وأصحاب السعادة من الجهات الحكومية. وجرى إبرام عقد اتفاق مشترك في هذا الشأن بين «زايد العليا» ومجموعة الساحل الغربي صاحبة النشاط التجاري في مجال إعادة تدوير البلاستيك بمقر مركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني التابع للمؤسسة، ووقّع العقد عن مؤسسة زايد العليا عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسّة. وعن مجموعة الساحل الغربي جوعان عويضة الخيلي رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد الدولية للاستثمار والمفوض بالتوقيع. ويأتي تدشين الورشة تحت مظلة مبادرات حملة «كن التغيير» العالمية لتغيير المفاهيم حول إمكانات أصحاب الهمم، وتسليط الضوء على دورهم في التنمية. وتستهدف الحملة إطلاق مبادرات توعوية عن قدرات وقصص نجاحهم، وخلق فرص وظيفية لهم، ولتحقيق التمكين والدمج في المجتمع سعياً لأن تكون دولة الإمارات دولة صديقة لأصحاب الهمم في مختلف المجالات. وجرى خلال الحفل تسليم 300 ألف عبوة بلاستيكية، جرى تجميعها من 22 جهة على مدى 3 أشهر خلال الفترة من مطلع سبتمبر وحتى نهاية ديسمبر من العام المنصرم، وذلك بهدف إعادة استخدامها لصناعة الكثير من المنتجات التي تسهم في التخلص السليم من البلاستيك وتحويلها إلى منتج صديق للبيئة.
8 يناير 2020 - 13 جمادى الأول 1441 هـ( 96 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بدأت الهيئة تنفيذ حملة مساعدات شتوية بقيمة 15 مليون درهم، يستفيد منها مليون شخص في الأردن، والعراق، ومصر، ولبنان، واليونان، معظمهم من اللاجئين السوريين. وأجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، اتصالاً هاتفياً بوفد الهلال الأحمر في العاصمة عمان، اطلع خلاله على سير توزيع المساعدات الشتوية على اللاجئين في الأردن، ووجه سموه الوفد بتقديم كل ما من شأنه أن يخفف من تداعيات البرد القارص على اللاجئين في المخيمات وخارجها خاصة الأطفال والنساء وكبار السن. وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن هذه الحملة تأتي امتداداً للمبادرات النوعية التي تضطلع بها الإمارات على الساحة الإنسانية الدولية، بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان. وأضاف الفلاحي: يتابع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الخطط الإغاثية التي وضعتها الهيئة لتحقيق أكبر قدر من الدعم والمساندة للمتأثرين من الأحوال المناخية السائدة حالياً في الدول الخمس المستضيفة للاجئين السوريين. وقال إن اتصال سموه بوفد الهلال الأحمر في الأردن يجسد اهتمامه بأوضاع اللاجئين، وحرصه على تحسين ظروفهم، والوقوف بجانبهم وحمايتهم من تداعيات فصل الشتاء والأحوال المناخية غير المستقرة. وأكد أن مبادرات الإمارات تسهم بقوة في تعزيز الجهود الدولية لتخفيف معاناة المتأثرين من الكوارث الطبيعية والأزمات، وصون كرامتهم الإنسانية. وأشار الفلاحي إلى اهتمام القيادة الرشيدة بالأوضاع الإنسانية للاجئين وحرصها الشديد على تحسينها والتخفيف من تداعياتها وتأثيرها المباشر على حياة اللاجئين خاصة النساء والأطفال والشرائح الضعيفة.
7 يناير 2020 - 12 جمادى الأول 1441 هـ( 73 زيارة ) .
دشن برنامج الشيخة فاطمة للتطوع استراتيجيته لعام 2020 التي تركز على استقطاب العقول الخلاقة وبناء القدرات وصناعة القادة من أفضل الكفاءات الشبابية وتمكينها من خدمة المجتمعات من خلال تبني حلول واقعية وميدانية ذكية ومبتكرة في المجالات الصحية والاجتماعية والاقتصادية. وستسهم هذه الخطوة في مسيرة التنمية المستدامة واستحداث الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية وذلك استعداداً للعام الخمسين وللاحتفال باليوبيل الذهبي للدولة في العام 2021. وأكدت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن استراتيجية برنامج الشيخة فاطمة للتطوع لعام 2020 تركز على أربعة محاور وهي استقطاب الكفاءات الشبابية وبناء قدرات الكوادر التخصصية. وصناعة القادة في العمل التطوعي وتمكينهم في خدمة المجتمعات تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء الإمارات أبناء زايد الخير الذين نهجوا نهجه وخطوا خطاه في ميادين العمل الإنساني. وقالت إن البرنامج قدم منذ انطلاقه عام 2017 بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية للبشرية نموذجاً مميزاً في مجال العمل التطوعي التخصصي وساهم في التخفيف من معاناة الملايين من البشر من خلال مبادراته المبتكرة. والتي أبرزها حملات المليون متطوع والعطاء المليونية وزايد الإنسانية العالمية لعلاج الفقراء والشيخة فاطمة لعلاج المرأة والطفل وبرنامج القيادات العربية الشابة، والملتقى العربي لتمكين الشباب في العمل التطوعي بجانب تأسيس أكاديمية العمل التطوعي والتنظيم الدوري لمؤتمر الإمارات للتطوع وتبني جائزة الإمارات للتطوع، والذي ساهم بشكل فعال في إحداث نقلة نوعية في الحركة التطوعية محلياً وعالمياً. وأشارت إلى أن البرنامج سيعمل في المرحلة القادمة على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني، واستقطاب أفضل الكفاءات من مختلف دول العالم وتأهيل قيادات شبابية تتمكن من إحداث نقلة نوعية في هذا المجال محلياً ودولياً من خلال فرقها التخصصية. وأفادت السويدي أن عام 2020 سيشهد إطلاق مبادرات تطوعية شبابية تخصصية لصناعة قادة من رواد الأعمال في مجال العمل التطوعي محلياً وعالمياً أبرزها مهرجان الإمارات للتطوع ورواد الإمارات للعمل التطوعي ومجالس الإمارات للتطوع وملتقيات الإمارات للتطوع ومخيم الإمارات للتطوع ومؤتمر الإمارات للتطوع المجتمعي التخصصي. وجائزة الإمارات للتطوع ووسام الإمارات للتطوع في مبادرات تطوعية لاستقطاب وبناء قدرات وتمكين الشباب في خدمة المجتمعات استعداداً للعام الخمسين انسجاماً مع دعوة القيادة الحكيمة. وأكدت أن «أم الإمارات» تولي العمل التطوعي والإنساني أكبر الاهتمام وتحرص على تبني الأفكار المبتكرة واستحداث الشراكات بين المؤسسات لاستقطاب وتأهيل وتمكين الشباب من تقديم أفضل الخدمات التطوعية لمختلف فئات المجتمع وبالأخص النساء والأطفال وكبار السن.
7 يناير 2020 - 12 جمادى الأول 1441 هـ( 90 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة «تحقيق أمنية» الإماراتية نجاحها في تنفيذ استراتيجيتها خلال «عام التسامح» 2019، من خلال تحقيق أمنيات 674 طفلاً وطفلة داخل وخارج الدولة من الذين يُعانون من حوالي 70 مرضاً يُهدّد حياتهم. وقالت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، سمو الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان، الرئيس الفخري لمؤسسة «تحقيق أمنية»: «يُسعدنا أن نتمكن خلال عام التسامح من تحقيق أمنيات 674 طفلاً وطفلة من حوالي 26 جنسية إبرازاً لإرث أبينا زايد الإنساني الخالد في حبّ الخير والعطاء، وحرصاً منا في السير على نهج القيادة الرشيدة في منح السعادة للآخرين دون تفريق في الدين، اللون أو العرق». وأعربت سمو الشيخة شيخة عن اعتزازها بتفوّق المؤسسة في تحقيق استراتيجيتها، وتمكّنها من نشر السعادة في قلوب الأطفال المرضى وعائلاتهم، مُشيرة إلى أن المؤسسة تمكّنت، وبفضل حب العطاء الذي ينتشر في قلوب جميع القاطنين على أرض الإمارات الخيّرة، من تحقيق 326 أمنية داخل دولة الإمارات، 173 في المملكة الأردنية الهاشمية و175 أمنية في اليمن الشقيق. ولفتت الشيخة شيخة إلى وجود زيادة ملحوظة في أمنيات الأطفال ضمن فئة «أودّ أن أحصل» والتي وصلت إلى 627 أمنية تضمّنت الرغبة في الحصول على أحدث الأجهزة الإلكترونية المتطوّرة، إضافة إلى تحقيق 42 أمنية في فئة «أودّ أن أذهب»، 4 أمنيات في فئة «أودّ أن أكون»، وأمنية واحدة ضمن فئة «أودّ أن ألتقي».
5 يناير 2020 - 10 جمادى الأول 1441 هـ( 155 زيارة ) .
أكدت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم حرصها على تقديم عدد من الخدمات ذات العلاقة بتعليم لغة برايل لذوي التحديات البصرية في مراكز الرعاية والتأهيل الحكومية والخاصة، ومدارس الدمج على مستوى الدولة والجامعات، وتتمثل تلك الخدمات في طباعة الكتب والمناهج الدراسية بطريقة برايل، والمكبرة للطلبة المستوفاة بياناتهم من المكفوفين وضعاف البصر وطباعة نماذج الامتحانات والملخصات الدراسية بطريقة برايل، وطباعة الوسائل التعليمية البارزة، وطباعة الكتب والقصص الثقافية بطريقة برايل وتكبيرها لضعاف البصر. وقال عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا، إن المؤسسة إحدى المؤسسات المنفذة لسياسات وبرامج الحكومة الرشيدة لخدمة تأهيل ورعاية وتعليم أصحاب الهمم لتحقيق هدف الحكومة في أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي 2030، وتستثمر الدعم الكبير من القيادة الكريمة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سموّه المستمرة لمشاريع المؤسسة، لتحقيق خطوات نوعية في هذا المجال لصالح أصحاب الهمم وأسرهم. وأضاف أن أصحاب الهمم المشمولين برعايتها، لا سيما ذوي التحديات البصرية، يتمتعون بأفضل سبل الرعاية والعناية تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، ومتابعة وإشراف مجلس إدارة المؤسسة برئاسة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة المؤسسة، للوصول لهدف حكومة أبوظبي الرشيدة بشأن تحقيق تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع. وتابع الحميدان، في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للغة برايل التي يستخدمها ذوو التحديات البصرية في القراءة، أن «زايد العليا» تؤمن بشكلٍ كبير بأهمية تمكين الأفراد من أصحاب الهمم في المجتمع المحلي وتشدد على مبدأ تمكينهم ومساندتهم وتقديم الدعم اللوجستي والمعنوي اللازم لهم، كما تحرص على تقديم التدريب المهاري اللازم لتطوير مهاراتهم بهدف مساعدتهم في الحصول على وظيفة أو مهنة مناسبة لميولهم وقدراتهم مستقبلاً، ليصبحوا أفراداً مساهمين في عمارة هذا البلد الطيب أسوةً بالأفراد العاديين.
5 يناير 2020 - 10 جمادى الأول 1441 هـ( 78 زيارة ) .
جهود إنسانية سامية يؤديها فريق الطوارئ والأزمات في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الصعيد المحلي، بمساعدة الأسر التي تغرق منازلها في مواسم الأمطار الغزيرة، وتقديم المساعدة في حوادث الحرائق، وغير ذلك من حالات الطوارئ الأخرى، أما على الصعيد الخارجي فلا يتردد أعضاء الفريق، وبتنظيم من الهيئة بزيارات خارجية لا سيما تلك التي تستهدف مخيمات اللاجئين في الأردن، والاطلاع على مرافق المخيم، والتجول داخل الأقسام والتعرف على آلية العمل المتبعة من بداية استقبال اللاجئ لحين تسكينه وتمكينه. وتحرص هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الارتقاء بكوادرها التطوعية والأفراد المنتسبين للفريق في المهام، التي سيشاركون بها سواء داخل الدولة، أو خارجها في جهود الإغاثة، بما يتناسب مع المعايير الدولية المتبعة في هذا الخصوص. وقال محمد الكعبي أحد الأعضاء البارزين بفريق الطوارئ والأزمات لـ«البيان»: «يحفل الفريق بنخبة من الشباب والشابات المواطنين والمواطنات، الذين عاهدوا على البذل والعطاء وتقديم العون والمساعدة والدعم وبلا مقابل، فالهيئة تولي اهتماماً كبيراً برعاية الكفاءات التطوعية وتنمية قدراتهم، وفق أرقى المعايير الدولية، ويخضع أعضاء الفريق لعدد من الدورات التخصصية، التي تُعنى بتعليم كيفية بناء المخيمات، وطرق العيش فيها، وتقليل نسبة الصعوبات أو التحديات، التي قد تواجه نمط الحياة فيها في حال حدوث أزمات أو كوارث، ونرجو كوننا أعضاء في الفريق تكثيف الدورات التخصصية في هذا الجانب، الأمر الذي يسهم في تطوير الجهود المبذولة في ميادين العمل الإنساني في حالات الكوارث والأزمات، ولتقديم أفضل الخدمات للمنكوبين والمتضررين والشرائح المستهدفة، إضافة إلى التأهيل والإعداد، بما يتناسب مع المعايير الدولية الحديثة، التي تنظم العمل في ميادين الكوارث والأزمات المختلفة». برنامج وأضاف: «نظمت هيئة الهلال الأحمر مؤخراً برنامجاً تطوعياً لوفد فريق الطوارئ والأزمات التابع للهيئة، خلال زيارته للمخيم الإماراتي- الأردني، وذلك هذه الزيارة مهمة تدريبية معرفية لفريق الطوارئ، للاطلاع على إجراءات وإدارة مخيمات اللاجئين، وكيفية التعامل معهم، وتم في الوقت ذاته تفقد أرجاء المخيم للتعرف على مكوناته والخدمات، التي يقدمها الهلال الأحمر للاجئين السوريين وأسرهم»، مؤكداً أنه من الضروري مثل هذه الزيارات الميدانية الخارجية للمخيمات، لأنها تعد أفضل نموذج لاكتساب خبرة في هذا المجال، وذلك لتأهيل المتطوعين. مهام وتسند هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لأعضاء فريق الطوارئ والأزمات تنفيذ العديد من المهام الإنسانية، وتقديم المساعدات الإغاثية والعون الطبي للمتضررين من الكوارث أو النزاعات، كما يخضع الفريق للعديد من الورش والدورات التدريبية، والتي تأتي انطلاقاً من التزام الهيئة بمسؤولياتها الإنسانية.
3 يناير 2020 - 8 جمادى الأول 1441 هـ( 166 زيارة ) .
ترتكز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية باكستان الإسلامية على روابط أخوية وثقافية واجتماعية مشتركة لها خصوصيتها عبر العصور، ومع تطورها في شتى مجالات التعاون امتدت آثارها من الاقتصاد والتجارة والاستثمار والثقافة إلى التعاون المثمر والقوي في مجالات الأمن والدفاع. وتأتي زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على رأس وفد رفيع المستوى لباكستان في إطار تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وتبادل وجهات النظر مع عمران خان رئيس الحكومة الباكستانية وكبار المسؤولين حول المسائل الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب تعزيز التعاون متعدد الأوجه بين باكستان والإمارات العربية المتحدة. وأكدت رئاسة الوزراء الباكستانية في بيان أمس أن تبادل الزيارات المتكررة رفيعة المستوى بين باكستان والإمارات العربية المتحدة يعكس الأهمية التي يوليها البلدان لعلاقاتهما الأخوية، مشيرة إلى أن الزيارة الحالية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد لإسلام آباد تظهر قوة ومضمون العلاقة بين البلدين الصديقين، القائمة على القواسم المشتركة بين الإيمان والارتباطات الثقافية، والتصميم المشترك للارتقاء بالتعاون المتبادل إلى مستوى جديد. وأشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد أكبر شريك تجاري لباكستان في الشرق الأوسط ومصدراً رئيسياً للاستثمارات على الأراضي الباكستانية، كما تعد الإمارات من بين شركاء التطوير الرئيسيين لباكستان في قطاعات التعليم والصحة والطاقة، مشيرة إلى أن الإمارات تستضيف أكثر من 1.6 مليون من الجالية باكستانية التي تساهم في دعم الاقتصاد الباكستاني بنحو 4.5 مليارات دولار سنوياً في إجمالي الناتج المحلي.
2 يناير 2020 - 7 جمادى الأول 1441 هـ( 133 زيارة ) .
قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار برنامج مساعداتها الإنسانية لأهالي الساحل الغربي اليمني 28 طنا من المواد الغذائية ضمن قافلة تم تسييرها لهذا الغرض ليرتفع بذلك حجم المساعدات المقدمة عبر ذراعها الإنسانية "هيئة الهلال الأحمر" خلال عام التسامح العام 2019 إلى 114 ألفا و400 سلة غذائية. شملت القافلة سلالا غذائية متكاملة استفاد منها أكثر من 400 أسرة في قرى الشاذلية ونوبة قصيص والسليمة بعزلة الزهاري التابعة لمديرية المخا محافظة تعز. وعبر مواطنو القرى اليمنية المستهدفة عن سعادتهم بهذه المساعدات التي جاءت في وقتها لتخفف من معاناتهم. وأعربوا عن شكرهم لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا لوقفتها الأخوية إلى جانبهم. مؤكدين أن البصمات الإنسانية لدولة الإمارات ستبقى محفورة في ذاكرة اليمنيين جيلا بعد جيل.
2 يناير 2020 - 7 جمادى الأول 1441 هـ( 82 زيارة ) .
بلغ عدد السلال الغذائية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة لأهالي محافظة حضرموت عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر خلال عام 2019 عام التسامح 35 ألفا و 144 سلة غذائية تزن 2840 طنا استفاد منها 175 ألفا و720 فردا من الأسر اليمنية غير القادرة. كان " الهلال " قد وزع مع آخر أيام عام التسامح 100 سلة غذائية تزن 8 أطنان استهدفت أهالي منطقة العيص بمديرية المكلا بمحافظة حضرموت واستفاد منها 500 فرد من الأسر الأشد احتياجا. تأتي المساعدات الانسانية الإماراتية - التي استمرت طوال أيام " عام التسامح " - للتخفيف من معاناة الأسر اليمنية وذلك في إطار النهج الإنساني لدولة الإمارات العربية المتحدة القائم على الوقوف إلى جانب الشقيق و الصديق و هو النهج الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " رحمه الله " و تواصله القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله". وعبر المستفيدون عن شكرهم و تقديرهم لدولة الإمارات قيادة و حكومة و شعبا على هذا العون الكبير و اللفتة الإنسانية التي ستسهم في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشنها اليمنيون في الوقت الراهن.
31 ديسمبر 2019 - 5 جمادى الأول 1441 هـ( 73 زيارة ) .
استعرض مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية خلال اجتماعه الدوري لعام 2019 برئاسة علي سالم عبيد الكعبي رئيس المجلس، تقريري الأداء الاستراتيجي والمالي والأداء المؤسسي لعام 2019 وأهم إنجازات إدارة التدقيق. حضر الاجتماع - الذي عقد في مقر المؤسسة بالمشرف - جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي نائب رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء المجلس اللواء محمد خلفان الرميثي، والدكتورة مها تيسير بركات المستشار الأول لمكتب أبوظبي التنفيذي، والمستشار يوسف سعيد العبري وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، ومريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية. وقال الكعبي إن الاجتماع يكتسب أهمية خاصة كونه يأتي مع نهاية عام والاستعداد لعام جديد آملاً أن يكون عام خير وسلام على وطننا الغالي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات. وأضاف أن مؤسسة التنمية الأسرية ووفقاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، تحرص على مواكبة التوجهات الحكومية ووضع الاستراتيجيات والمبادرات والبرامج التي تعزز من رؤية الحكومة وتترجمها إلى عمل فعلي من خلال مفاهيم الابتكار والتجديد وتقديم كل ما يفيد الأسرة وفق التطورات التي يشهدها العصر الحديث.
7