28 فبراير 2020 - 4 رجب 1441 هـ( 147 زيارة ) .
نظمت جمعية أصدقاء البيئة، صباح أمس، وبالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والمدارس والجامعات والهيئات الثقافية والبيئية، والفرق التطوعية، حملة واسعة لتنظيف البر، شملت منطقة النباغ في العين، على مساحة 2 كيلو متر مربع، بهدف رفع الوعي بأهمية حماية البيئة، والحفاظ على تنوعها، وذلك برعاية الشيخ الدكتور سالم محمد بن ركاض العامري، ومشاركة 3000 من طلبة مدارس منطقة العين، و500 متطوع. وقال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري في حديثه لـ «البيان»: «تكمن أهمية حملة تنظيف البيئة عموماً، والتي أطلقت من قِبل جمعية أصدقاء البيئة في منطقة النباغ في العين، لتخليص البر من النفايات، ونشر الوعي بأهمية ذلك بين أفراد المجتمع، لا سيما أن الحفاظ على المناطق العامة، لا سيما البرية، التي يرتادها عدد كبير من المواطنين والمقيمين، هو واجب وطني ومسؤولية الجميع. فهي تسهم، وبلا شك، في تعزيز روح المواطنة البيئية، وبث روح المشاركة في نظافة البر، نظراً للآثار السلبية الناتجة عن رمي المخلفات في الأماكن غير المخصصة لها، وذلك من خلال زيادة الوعي بمخاطر التلوث، وأهمية المحافظة على نظافة البيئة البرية، وتعليم المشاركين كيفية الحفاظ على بيئة نظيفة، من خلال المشاركة التطوعية في تنظيف مناطق البر، وتوعية المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة الطبيعية، التي تتمتع بها دولة الإمارات». كما نوه بنقطة، مفادها أن المغفور له بإذن الله تعالى، الوالد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، غرس في أبناء وطنه أهمية الحفاظ على البيئة. فالحملة تهدف إلى تعزيز روح المواطنة البيئية، وتشجيع المشاركة في نظافة البر، نظراً للآثار السلبية الناتجة عن رمي المخلفات في الأماكن غير المخصصة لها. وذلك من خلال زيادة الوعي بمخاطر التلوث.
28 فبراير 2020 - 4 رجب 1441 هـ( 106 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقّع صندوق خليفة لتطوير المشاريع، اتفاقية مع وزارة المالية الإثيوبية، لدعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في إثيوبيا، بقيمة 100 مليون دولار (368 مليون درهم)، وذلك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وقّع الاتفاقية حسين النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، وأحمد شيدي وزير المالية والتعاون الاقتصادي في إثيوبيا، بحضور أدموس نيبيه وزير الدولة للشؤون المالية الإثيوبي، ومحمد الراشدي سفير الإمارات لدى إثيوبيا، وطلال العزيزي السكرتير الثاني في السفارة. وقال النويس: الاتفاقية تعد استكمالاً لمذكرة تفاهم سابقة بين الطرفين في يوليو الماضي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الهادفة إلى توثيق أواصر التعاون، وتعميق العلاقات الأخوية، وبناء الشراكات الاستراتيجية مع مختلف دول العالم، ومن بينها جمهورية إثيوبيا، وتمكينها من بناء اقتصاد مستقر ومستدام، يسهم في تعزيز الرفاه لأبنائها. وأوضح النويس أن الاتفاقية تنص على توجيه القرض إلى تنمية المناطق النائية، وجيوب الفقر في مختلف مدن جمهورية إثيوبيا، متوقعاً أن يسهم هذا القرض في تمويل نحو 37 ألف مشروع على مدار السنوات الأربع المقبلة، وتوفير أكثر من 200 ألف فرصة عمل للشباب. وأشار إلى أن القرض يستهدف توجيه التمويل للمرأة، على أن تصل نسبة المشاريع الموجّهة إلى النساء، إلى نحو 30 % من إجمالي عدد المشاريع الممولة عبر الاتفاقية، وأن يتم توجيه باقي التمويل بشكل متنوع بين الرجل والمرأة، وشدد على التزام الصندوق التام في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والمطلوبة لضمان توفير سبل تنفيذ المشاريع المدعومة. وأشاد أحمد شيدي بجهود الإمارات في دعم اقتصاد بلاده، مثنياً على جهود صندوق خليفة لتطوير المشاريع، في مجال نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتهيئة المناخ لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، في العديد من دول العالم، ومن بينها إثيوبيا.
27 فبراير 2020 - 3 رجب 1441 هـ( 81 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بدأ وفد من مؤسسة خليفة الإنسانية تقديم مساعدات إنسانية عاجلة في جمهورية مدغشقر إلى 32 ألف أسرة أي حوالي 160 ألف شخص. وتأتي توجيهات القيادة الرشيدة في إطار الجهود الإنسانية الإماراتية التي تقوم بها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على الساحة الدولية، انطلاقاً من البُعد الإنساني لمساعدة الإنسان أينما كان بغضّ النظر عن دينه أو عرقة أو لونه، حتى أصبحت الإمارات العاصمة الإنسانية الأولى في العالم. وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة الإنسانية إنه قد توجّه في الأيام الماضية وفد من المؤسسة إلى عاصمة مدغشقر أنتاناناريفو وذلك للبدء بتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، والإسراع في شراء المواد من السوق المحلي في مدغشقر ليتمكن بعدها الوفد من البدء بتوزيع المساعدات بالتنسيق مع السلطات المحلية. واجتمع وفد مؤسسة خليفة الإنسانية بعد وصوله مع الجنرال إيلاك أوليفي أندريانزاكا، المدير التنفيذي للمكتب الوطني للإدارة العامة للكوارث والمخاطر في مدغشقر، وتقرر خلال الاجتماع اعتماد خريطة توزيع المساعدات للمناطق المستهدفة، وكذلك تم اعتماد أصناف الطرد الغذائي بالتشاور مع المسؤولين هناك والتعرف على الأنواع الغذائية المرغوبة من السكان.
26 فبراير 2020 - 2 رجب 1441 هـ( 73 زيارة ) .
تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، نظم برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع، حفل تخريج الدفعة الرابعة من مبادرة «القيادات الإماراتية التطوعية الإنسانية الشابة» تحت شعار «على خطى زايد». ويأتي ذلك في إطار الجهود لصناعة قادة من الشباب قادرين على تولي المهام القيادية التطوعية والإنسانية محلياً وعالمياً وتمكينهم من خدمة الإنسانية تزامناً مع 2020 عام الاستعداد للخمسين الذي يعكس النظرة المستقبلية للقيادة الحكيمة وحرصها على تحقيق الريادة العالمية للدولة في مختلف المجالات خاصة الإنسانية. وتعد مبادرة «القيادات الإماراتية التطوعية الإنسانية الشابة» الأولى من نوعها لصناعة القادة في مجالات العمل التطوعي والإنساني من الشباب محلياً وعالمياً من خلال استقطاب أفضل الكفاءات وتدريبهم وصقل مهاراتهم وتمكينهم من خدمة المجتمعات بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة انسجاماً مع رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبمبادرة من برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع وبإشراف من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وبتنظيم من أكاديمية الإمارات للتطوع. دعم وتأتي المبادرة ضمن برنامج يتكون من شقين الأول: قادة التطوع، والثاني: قادة العمل الإنساني باعتماد من أبرز المراكز والجامعات الأمريكية والبريطانية. وقالت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام: «إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لم تدخر جهداً في تشجيع وتحفيز شباب الإمارات للمشاركة الفاعلة في الأعمال التطوعية والإنسانية من خلال تبنيها برامج لاستقطاب الشباب وتأهيلهم كقادة لخدمة المجتمعات والإنسانية». وأوضحت: «أن إطلاق المبادرة يهدف إلى تنمية وتطوير المهارات والقدرات والكفاءات الخاصة بالشباب في المجالات التطوعية والإنسانية وإظهار دور وجهود الإمارات دولياً في تمكين الشباب واحتضان طموحاتهم وآمالهم والارتقاء بالعمل الإنساني القائم على المعرفة والابتكار لتحقيق التميز في الساحة الدولية». بذل العطاء وأضافت: «أن الشباب أثبتوا قدرتهم على التفاعل مع المبادرات المتعددة لبرنامج الشيخة فاطمة للتطوع وبذل العطاء لكل من يحتاجه ومشاركتهم الفعالة محلياً وعالمياً، مشيرة إلى أن الشباب كما أعطاهم الوطن كل ما يريدون ومكنهم من ارتياد جميع مجالات العمل عليهم مسؤولية كبيرة في رد الجميل للوطن والمشاركة في منهجية عمل مستمرة لترسيخ قيم التطوع والمسؤولية المجتمعية». ومن جانبها أكدت الدكتورة نورة آل علي من القيادات الإماراتية التطوعية الإنسانية الشابة: «أن البرنامج قدم نقلة كبيرة في مجال العمل التطوعي والإنساني التخصصي ويعمل على تنمية وتطوير المهارات والقدرات والكفاءات الخاصة بالشباب في المجالات التطوعية والإنسانية والارتقاء بالعمل الإنساني القائم على المعرفة والابتكار».
21 فبراير 2020 - 27 جمادى الثاني 1441 هـ( 101 زيارة ) .
اعتمدت منظمة الأمم المتحدة جائزة محمد بن حم للعمل التطوعي، كإحدى المبادرات الإنسانية العالمية التي تعمل على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني في مختلف فئات المجتمع. وجاء الاعتماد تقديراً للمساهمات الإنسانية والخيرية لدولة الإمارات على مستوى العالم التي تصدرت خلال الأعوام الماضية، الصدارة العالمية في تقديم المعونات والمساعدات لمختلفمتضرري الحروب والكوارث دون تفريق، وكذلك تقديراً لجهود الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري، الذي يعد أحد الشخصيات البارزة الداعمة للعمل التطوعي والإنساني محليا وإقليميا وعالميا. وأكدت الأمم المتحدة في نص الاعتماد "أن جائزة محمد بن حم للعمل التطوعي تعد واحدة من أهم المبادرات الخيرية والإنسانية التي تسهم في توطيد الأخوة الإنسانية الاجتماعية وتأسيس مفاهيم الخير بين أفراد المجتمع". وقال الدكتور بخيت العامري أمين عام الجائزة: "إن المكانة المتقدمة التي وصلت إليها دولة الإمارات عالمياً في قطاع العمل الخيري والإنساني جاءت بفضل دعم القيادة الرشيدة حيث أن عمل الخير والتطوع نهج تتبعه الدولة. قيادة وشعباً من مواطنين ومقيمين وطريق خطه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه ونحن على العهد ماضون في ترسيخ هذه القيم النبيلة في المجتمع». وأضاف الدكتور بخيت " تعتبر الدولة رائدة في تنفيذ التزاماتها في مجال المساعدة الإنمائية الرسمية لأقل البلدان نمواً، ولا ترتبط المساعدات الإنسانية التي تقدمها الدولة بالتوجهات السياسية للدول المستفيدة منها، ولا البقعة الجغرافية، أو العرق، اللون، الطائفة، أو الديانة، بل تراعي في المقام الأول الجانب الإنساني الذي يتمثل في احتياجات الشعوب. وتابع العامري: والتطوع أحد أبرز معالم التكافل والتلاحم المجتمعي الذي يتمتع به أبناء دولة الإمارات حتى قبل تأسيس الاتحاد، حيث كانت ثقافة التطوع سائدة بشدة خلال هذه المرحلة التاريخية، الأمر الذي أسفر عن تأسيس مجتمع قوي ومتماسك تسوده روح التكافل والإيثار ونجدة الملهوفين وإسعاد المحرومين، وهي قيم أساسية نابعة من ديننا الإسلامي الحنيف. وقد اكتسب العمل التطوعي بعد قيام الاتحاد اهتماماً رسمياً كبيراً على مستوى القيادة وعلى مختلف المستويات الحكومية والأهلية، وباتت ثقافة التطوع مكوناً أساسياً من الهوية الإماراتية. الجدير بالذكر أن جائزة محمد بن حم للعمل التطوعي حصلت على اعتماد وزارة التربية والتعليم كأحد الجوائز الداعمة والمحفزة للعمل التطوعي والمجتمعي، وتشمل الجائزة في موسمها الأول فئة المؤسسات التعليمية، والتي تتاح المشاركة فيها لكافة المدارس والجامعات على مستوى الدولة وفق مجموعة من المعايير المحددة، والتي تتمركز حول دعم أنشطة التطوع، حيث خصصت ثلاث جوائز مادية للمؤسسات الفائزة، وفئات الأفراد، والتي تشتمل على الطلاب ومشرفي المناطق التعليمية ومشرفي المدارس وأولياء الأمور.
21 فبراير 2020 - 27 جمادى الثاني 1441 هـ( 91 زيارة ) .
بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. نظمت المؤسسة أمس حفل الزفاف الجماعي التاسع في مملكة البحرين الشقيقة، والذي ضم 1200 شاب وفتاة. حضور حضر الحفل الذي أقيم برعاية جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الشقيقة الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية في مملكة البحرين، والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان سفير الدولة لدى مملكة البحرين، ومحمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين وسفراء مجلس التعاون الخليجي وسفراء الدول العربية بالمملكة والمدعوين وأهل العرسان. وأشاد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بعمق العلاقة الأخوية المتميزة التي تربط بين الإمارات والبحرين قيادة وحكومة وشعباً.. مثمناً جهود ودعم مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في تنظيم هذا الحفل الضخم والذي يعكس قوة ومتانة العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين التي أسسها الآباء والأجداد منذ القدم، كما أثنى على مبادرة المؤسسة بإقامتها سنوياً عرساً جماعياً لشباب وفتيات البحرين الأمر الذي يسهم في التخفيف من أعباء ونفقات الزواج على العرسان من أجل تكوين أسرة سعيدة متماسكة. وتسلم الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية، من الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان هدية تذكارية من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وبدوره قدم الشيخ ناصر آل خليفة هدية تذكارية مماثلة للشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان. وأشاد الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان برعاية جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الشقيقة، لحفل الزواج الجماعي التاسع الذي نظمته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. مثنياً على الدعم الذي تقدمه المؤسسة للشباب البحريني المقبل على الزواج، مؤكداً أن هذا الدعم يأتي في إطار العلاقات الأخوية المتميزة القائمة بين البلدين الشقيقين.
18 فبراير 2020 - 24 جمادى الثاني 1441 هـ( 68 زيارة ) .
اختتمت في العاصمة أبوظبي، أول من أمس، فعاليات ملتقى أبوظبي الأسري الثاني «الأسرة والذكاء المجتمعي»، والذي نظمته مؤسسة التنمية الأسرية، وبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، والذي أقيم برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في الفترة ما بين 12 وحتى 16 فبراير في حديقة أم الإمارات. وأسهم الملتقى في ترسيخ قيم الذكاء المجتمعي واستثمار طاقات المجتمع وتعزيز التلاحم المجتمعي والتعريف بالخدمات الحكومية الجديدة والمطورة الموجهة لأفراد الأسرة والمجتمع كافة وتسهيل عملية الوصول إليها وبناء علاقة أساسها الثقة والاحترام والمصداقية بين الأسرة والمؤسسات الخدمية المختلفة. 5 أيام وشهدت فعاليات الملتقى التي استمرت 5 أيام، العديد من الفعاليات المتميزة والأنشطة المتنوعة. لعبة السنع استعرض جناح «الابتكار والتميز» لعبة السنع التي تم عرضها للمرة الأولى، وفي هذا الصدد قالت عزة الكتبي، محلل أول تطوير نظم وموارد بشرية في مؤسسة التنمية الأسرية لـ«البيان»، إن لعبة السنع «البروتوكول الإماراتي» التابع لبرنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمع، يسهم بطريقة تفاعلية في إيصال الفكرة بطرق سهلة ومبسطة للجيل الجديد من خلال التعلم باللعب.
18 فبراير 2020 - 24 جمادى الثاني 1441 هـ( 70 زيارة ) .
تسلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تبرعاً مالياً بقيمة نصف مليون درهم، من بنك أبوظبي التجاري لدعم حملة الشتاء التي تنفذها الهيئة في 5 دول مستضيفة للاجئين السوريين. جاء ذلك خلال استقبال حمود عبد الله الجنيبي، نائب الأمين العام للتسويق وجمع التبرعات بمقر الهيئة، لنورة حسن آل علي، مدير إدارة سياسات الحوكمة والرقابة في بنك أبوظبي التجاري. وأشاد الجنيبي بمبادرات البنك وتجاوبه الدائم مع النداءات التي تطلقها الهيئة لصالح القضايا الإنسانية العاجلة والملحة. وقال الجنيبي:«إن تجاوب الأفراد والمؤسسات والهيئات مع الحملات التي تطلقها هيئة الهلال الأحمر لصالح الشعوب التي تعاني من وطأة الظروف، تعزز دور الدولة الرائد في المجال الإنساني، وتدعم توجهات الهلال الخيرة في تحسين حياة أشد الفئات ضعفاً وتوفير رعاية أكبر لهم». ومن جانبها أعربت نورة آل علي، عن تقدير إدارة البنك للدور المتنامي لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في الأوساط الإنسانية المحلية والإقليمية والدولية، وقالت:«إن المكانة التي تبوأتها الهيئة، تعتبر مصدر فخر واعتزاز لكل إماراتي، لذلك من واجبنا أن نشد من أزرها، ونقف بجانبها لمواصلة مسيرة الخير والعطاء التي بدأتها بدعم ومباركة القيادة الرشيدة، التي وضعت الأسس المتينة والراسخة لصرح الإمارات الإنساني».
16 فبراير 2020 - 22 جمادى الثاني 1441 هـ( 55 زيارة ) .
تخصص مبادرة صنّاع الأمل، الأكبر من نوعها عربياً لتكريم أصحاب العطاء، ريع حفلها الختامي لصالح مشروع بناء مستشفى مجدي يعقوب لأمراض القلب، الذي اختارته المشروع الإنساني العربي للعام الجاري، في خطوة تسهم في علاج ملايين القلوب المحتاجة إلى رعاية في الوطن العربي. ووقع اختيار «صناع الأمل» على مشروع مستشفى مجدي يعقوب لأمراض القلب في مصر والتابع لمؤسسة مجدي يعقوب والذي سيتم بناؤه في القاهرة ليعالج المرضى بالمجان. وسيذهب ريع الحفل الختامي لمبادرة صناع الأمل في 20 فبراير الجاري لدعم إنشائه، وذلك لترسيخ ثقافة العمل الإنساني وتسليط الضوء على مشروع خيري عربي ذي قيمة إنسانية مشتركة. خمسة أضعاف وتدير مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب مستشفى متخصصاً لعلاج مرضى القلب بالمجان في مدينة أسوان أقصى جنوب مصر، وتعتزم المؤسسة التوسع عبر بناء المستشفى الجديد في القاهرة الذي تدعمه مبادرة صنّاع الأمل، ليكون بطاقة استيعابية تزيد بخمسة أضعاف على طاقة المستشفى القائم في أسوان. كما سيكون المستشفى مركزاً رئيسياً للمؤسسة ويستقبل مرضى القلب من الوطن العربي وخارجه وسيضم المستشفى مركز أبحاث يتخصص في أمراض القلب، وأكاديمية لتدريب الأطباء المصريين والعرب على أحدث تقنيات جراحة وعلاج أمراض القلب. تخريج الكوادر
14 فبراير 2020 - 20 جمادى الثاني 1441 هـ( 110 زيارة ) .
افتتح سالم المعمري، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات البلدية ببلدية مدينة أبوظبي، وبحضور المهندس ماجد الكثيري مدير بلدية مركز المدينة السوق المجتمعي الثاني للأسر المنتجة في منطقة المشرف في أبوظبي، وتعد هذه المبادرة التي تنظمها بلدية مركز المدينة بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية ونادي تراث الإمارات وشركة مكاشيت لتنظيم الفعاليات وشركة نرنيدو لاند سكيب، إحدى مبادرات سفير المجتمع لعام 2020، حيث تستمر لـ 5 أيام.
13 فبراير 2020 - 19 جمادى الثاني 1441 هـ( 94 زيارة ) .
وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومطارات أبوظبي اتفاقية تعاون بين الجانبين في مجال الخدمات المجتمعية والخيرية والإنسانية، وتقديم الدعم اللازم من الطرفين، فيما يخص مبادرة «الأسر المواطنة»، التي ترعاها المؤسسة وتعد من أهم المبادرات على الساحة المحلية. جاء ذلك خلال حفل رسمي حضره الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ومعالي أحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة، نائب رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، حيث وقع الاتفاقية محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة الإنسانية وبرايان تومبسون الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي، بحضور عدد من المسؤولين والقيادات والموظفين من الجانبين.
13 فبراير 2020 - 19 جمادى الثاني 1441 هـ( 110 زيارة ) .
واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عملياتها الإغاثية، بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس الهيئة، للتخفيف من تداعيات فصل الشتاء على حياة اللاجئين في اليونان، الذين يواجهون ظروفاً مناخية صعبة. وقامت الهيئة عبر وفدها الذي وصل مؤخراً إلى العاصمة اليونانية أثينا، بتوزيع المعونات الشتوية على اللاجئين والمتأثرين من الظروف المناخية الراهنة، والتي يستفيد منها 125 ألف شخص. واشتملت المعونات على المستلزمات الشتوية التي تضمنت أجهزة التدفئة والأغطية والبطانيات والطرود الغذائية، لحماية اللاجئين من تداعيات انخفاض درجات الحرارة، والتخفيف من تفشي أمراض الشتاء بين اللاجئين، خاصة الأطفال. وتم توزيع المساعدات على اللاجئين في مخيمي الهيئة بمنطقتي لاريسا وريتسونا، إلى جانب عدد من المخيمات الأخرى المنتشرة على الساحة اليونانية. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن الهيئة واصلت برامجها الإغاثية وتحركاتها الميدانية تجاه اللاجئين والمتأثرين عموماً بتقلبات الطقس في اليونان، بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى أن سموه يتابع الظروف المناخية السائدة الآن في عدد من الدول المستضيفة للاجئين السوريين، وتداعياتها على اللاجئين داخل المخيمات وخارجها، لذلك جاءت توجيهات سموه بتقديم أفضل الخدمات التي تقي اللاجئين من تداعيات البرد وأعراضه الصحية. وقال الفلاحي إن الهيئة تدرك الآثار الإنسانية السيئة التي قد تترتب على نقص مواد التدفئة، ومستلزمات الشتاء، خاصة أن مخيمات اللاجئين توجد في مناطق بين لبنان وسوريا، تشتهر ببرودتها وتقلبات طقسها، مشيراً إلى أن خطة هيئة الهلال الأحمر في هذا الصدد تستهدف توسيع مظلة المستفيدين من المساعدات الشتوية في مخيمات اليونان. وأكد أمين عام الهلال الأحمر أن الهيئة تضطلع بدور محوري في إغاثة ومساندة اللاجئين السوريين في عدد من الدول، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة التي بادرت منذ الوهلة الأولى للأحداث في سوريا إلى الوقوف بجانب المتأثرين، ومساندتهم لتجاوز ظروفهم الإنسانية، مشيراً إلى أن المرحلة القادمة ستشهد تنفيذ مزيد من البرامج الإنسانية في المجالات الإغاثية الصحية والمعيشية والإيوائية للاجئين - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/1d51377e-1fb5-43e0-b3dc-6330382725c7#sthash.G3xpjebZ.dpuf
10 فبراير 2020 - 16 جمادى الثاني 1441 هـ( 103 زيارة ) .
بلغ إجمالي المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات لليمن 22 مليار درهم خلال الفترة من أبريل 2015 وحتى فبراير 2020. دعم وشملت المساعدات تأهيل المدارس والمستشفيات، وتأمين الطاقة، وإعادة بناء المطارات والموانئ، ومد الطرق وبناء المساكن، وغيرها من المشاريع التي بلغت حد تأمين مصادر الرزق لشرائح متعددة من الشعب اليمني كالأرامل والأيتام وأصحاب الهمم. وشهدت الفترة منذ أبريل 2015 وحتى يومنا تعاوناً وشراكة إماراتية مع المنظمات الأممية والإنسانية العالمية، لضمان توحيد الجهود وتأمين الوصول إلى الشرائح والمحافظات اليمنية كافة. ومن أبرز المساعدات الإماراتية المقدمة للشعب اليمني.. تقديم مساعدات لدعم البرامج العامة بقيمة 10.83 مليارات درهم (2.95 مليار دولار) خاصة برامج الدعم والتنسيق وتوفير التمويل اللازم لتشغيل الخدمات التي تهم قطاعاً عريضاً من السكان خاصة في مجالات الصحة والتعليم، كما تضمنت المساعدات حملات الإغاثة الإنسانية لتقديم المساعدات الغذائية للنازحين وبناء 1000 منزل عقب الفيضانات والسيول في حضرموت. قطاع الصحة واحتل دعم قطاع الصحة أولوية بالنسبة لدولة الإمارات فقد بلغت قيمة المساعدات المقدمة للقطاع خلال الفترة المذكورة 2.37 مليار درهم «650 مليون دولار»، والتي ساهمت في تخفيف حدة النقص في الخدمات الصحية والأودية والمستلزمات الطبية من خلال إعادة بناء وصيانة أكثر من 110 مستشفيات وعيادات وتزويدها بالأجهزة الطبية الحديثة وتولي تكاليف العمليات الجراحية، منها بناء مركز للجراحات، ومركز لغسيل الكلى، ومركز للولادة، ومركزين لأصحاب الهمم بالإضافة إلى عيادات متنقلة، وإعادة تأهيل وتجهيز مستشفى الجمهورية بعدن ورفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى، وتعزيز مستوى خدماته العلاجية من جميع التخصصات، لتتمكن في نهاية 2018 من معاينة نحو 946 ألفاً و644 حالة، فيما بلغ إجمالي العمليات الجراحية التي نفذت في المستشفى 15 ألفاً و996 عملية، إضافة إلى تجهيز مستشفى الشيخ خليفة في جزيرة سقطرى وصيانة وترميم مركز عرقة الصحي بمحافظة شبوة، وإعادة تأهيل وصيانة مستشفى المخا العام بشكل كامل.
10 فبراير 2020 - 16 جمادى الثاني 1441 هـ( 92 زيارة ) .
بحث المجلس الوزاري للتنمية خلال اجتماعه صباح أمس في وزارة شؤون الرئاسة بأبوظبي برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، عدداً من القرارات والمبادرات والتقارير في الشأن الحكومي وتطوير أداء المؤسسات في مختلف القطاعات في الحكومة الاتحادية. وناقش المجلس نظام حوكمة ملف منظمة الأغذية والزراعة، الهادف إلى تنظيم أدوار الجهات الاتحادية المساهمة في مبادرات وأنشطة المنظمة، وتعزيز دور الدولة كلاعب رئيسي ومساهم قيادي في المنظمة، وتمكين مختلف جهات الاختصاص على المستوى الاتحادي من القيام بدورها بشكل مباشر ضمن مختلف الهيئات والمنظمات والمعاهدات المنبثقة من منظمة الأغذية والزراعة. قرار وفي الشؤون التشريعية، ناقش المجلس إصدار قرار بشأن نظام المؤسسات غير الحكومية لتأهيل أصحاب الهمم، لتوحيد أنظمة الخدمات المقدمة في هذه المؤسسات، ورفع كفاءة الخدمات التربوية والاجتماعية والنفسية والتأهيلية لأصحاب الهمم، ومراعاة الخدمات لاحتياجاتهم الفردية، وتمتعهم بخدمات تأهيل وتعليم وتدريب عالية الجودة، ما ينعكس على استقرارهم المجتمعي والنفسي، إلى جانب دمجهم في النسيج الاجتماعي بما يؤدي إلى التماسك والتلاحم المجتمعي الذي يرحب بالتنوع في القدرات والإمكانات والتسامح مع الأشخاص مختلفي الإمكانات البدنية والعقلية والحسية. واستعرض المجلس خلال جلسته كذلك في الشؤون التنظيمية التوصيات والإجراءات المستقبلية الموصى بها وفق تقرير التقييم المتبادل للدولة، فيما اطلع المجلس أيضاً خلال الجلسة على عدد من التقارير الحكومية والملفات الوطنية، والتي اشتملت على تقرير ديوان المحاسبة بشأن الحساب الختامي لكل من الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، وجهاز الإمارات للاستثمار، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية عن السـنة المالية 2018، كما اطلع المجلس على تقرير عام التسامح وأهم نتائج تحقيق مبادراته والمؤشرات التي تحققت من خلاله، بالإضافة لعدد من المواضيع والمقترحات المدرجة على جدول الأعمال.
9 فبراير 2020 - 15 جمادى الثاني 1441 هـ( 71 زيارة ) .
أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن هيئة الهلال الأحمر ستواصل مبادراتها التنموية وأعمالها الإغاثية في المحافظات اليمنية كافة. وقال سموه عبر تويتر: نستقبل غداً (اليوم) جنودنا الأبطال الذين سطروا أروع ملاحم المجد وكانوا درعاً واقية وحصناً منيعاً للدفاع عن وطنهم وأهلهم، ونعبر عن فخرنا واعتزازنا بجنودنا وبما قدموه من تضحيات وإنجازات، وستواصل هيئة الهلال الأحمر مبادراتها التنموية وأعمالها الإغاثية في المحافظات اليمنية كافة.
8 فبراير 2020 - 14 جمادى الثاني 1441 هـ( 106 زيارة ) .
أكدت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم حرصها على تقديم خدمات متطورة لأصحاب الهمم واستثمار مواردها وطاقاتها في بيئة إيجابية لتمكينهم تعليمياً ووظيفياً وثقافياً واجتماعياً بما يناسب إمكاناتهم وتطلعاتهم، والإسهام في زيادة تفعيل أدوار المجتمع وتحقيق التنمية الاجتماعية. جاء ذلك خلال مشاركة عبدالله إسماعيل الكمالي المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع أصحاب الهمم بالمؤسسة في مجلس «منازف» بمدينة العين ضمن برنامج فعاليات مجالس أبوظبي وبالتعاون مع مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي. وقدم الكمالي عرضاً بعنوان «توعية المجتمع بقضايا أصحاب الهمم» تناول فيه، ما تبذله مؤسسة زايد العليا بشكل خاص لتوفير أرقى برامج الرعاية والتأهيل لهم كأحد شرائح المجتمع بهدف تمكينهم وتحقيق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة في مجتمع دامج، يضمن لهم ولأسرهم الحياة الكريمة. وتحدث عن خطة المؤسسة الاستراتيجية المرتبطة بشكل مباشر مع أهداف المحور الاجتماعي في إمارة أبوظبي، والتي تنبثق من خطة أبوظبي «غداً 2021» التي تصب في استثمار الإنسان بالدرجة الأولى.
7 فبراير 2020 - 13 جمادى الثاني 1441 هـ( 75 زيارة ) .
نظمت جائزة محمد بن حم للعمل التطوعي صباح أمس لقاء تعريفيا بأنشطة الدورة الأولى من الجائزة، بمشاركة عدد كبير من مشرفي المدارس الحكومية والخاصة والطلاب والطالبات وأولياء الأمور. وعرضت فاطمة الظاهري مسؤول التدريب في الأمانة العامة للجائزة أهداف الجائزة، وشروط المشاركة فيها، والمخطط الزمني لسير الجائزة وآلية التقدم لها. كما قدمت عرضا تفصيليا لمعايير كل فئة من فئات الجائزة، وكذلك الجوائز والحوافز المقدمة من الجائزة للفائزين والمشاركين، والرد على كافة الاستفسارات المقدمة. وقال أيمن النقيب منسق الجائزة: "إن اللقاءات التعريفية بالجائزة ستظل متواصلة حتى منتصف فبراير الجاري، وستجوب كافة أنحاء الدولة، إضافة إلى عقد العديد من اللقاءات في دبي والشارقة وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة. وأدعو جميع الفئات المعنية بالجائزة من مؤسسات ومدارس وطلاب وأولياء الأمور للمشاركة في الجائزة". مؤكدا على أن الجائزة تستهدف ترسيخ ثقافة التطوع وتشجيع الأنشطة التطوعية في المدارس، حيث وُضعت معاييرها بما يتناسب مع معايير التطوع في المدرسة الإماراتية. قال الشيخ الدكتور محمد بن حم العامري في حديث لـ "البيان": "يعد العمل التطوعي جزء من النسيج الثقافي والاجتماعي الذي قامت عليه الدولة، فالتطوع عمل إنساني شائع في المجتمع الإماراتي قبل تأسيس دولة الاتحاد، واكتسب هذا العمل بعد قيام الدولة اهتماما رسميا كبيرا على مستوى القيادة الرشيدة وعلى مختلف المستويات الحكومية، وبرزت خلال السنوات الماضية العديد من الهيئات والجمعيات التطوعية. واليوم أصبحت ثقافة التطوع سمة بارزة لدى جميع شرائح المجتمع الإماراتي، فالمسؤولية كبيرة، والوطن بحاجة ماسة لطاقات أبنائه المبدعة الخلاقة المساهمة في التنمية وإبراز الدور التطوعي المجتمعي الحضاري". مؤكدا على أن جائزة محمد بن جم للعمل التطوعي انطلقت لترسخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي.
6 فبراير 2020 - 12 جمادى الثاني 1441 هـ( 142 زيارة ) .
واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تقديم المساعدات الإنسانية للاجئين الروهينغا في جمهورية بنغلاديش، بناء على توجيهات القيادة الرشيدة، وبمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، وتضمنت توزيع المواد الإغاثية المتنوعة، التي استفاد منها في هذه المرحلة، 45 ألف لاجئ في المخيمات المنتشرة في مدينة كوكس بازار وشملت الطرود الغذائية، ومواد الإيواء والتدفئة، والملابس ومواد النظافة والمكملات الغذائية للأطفال، إضافة إلى مستلزمات تعليمية ومعينات دراسية. ووصل مؤخراً إلى العاصمة البنغالية دكا، وفد من متطوعي هيئة الهلال الأحمر، لقيادة عمليات الهيئة الإغاثية والإشراف على توزيع المساعدات على اللاجئين، ودراسة أوضاعهم الإنسانية على الطبيعة والوقوف على احتياجاتهم الراهنة وتلبيتها على وجه السرعة. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: «أن عمليات الهيئة الإغاثية للروهينغا تحظى بمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وتأتي في إطار اهتمام الدولة وقيادتها الرشيدة بقضية اللاجئين الفارين من ميانمار نتيجة تصاعد وتيرة الأحداث هناك، وقال إن الإمارات كعادتها دائماً تتجاوب مع أوضاع اللاجئين في كل مكان، وتعمل على تخفيف معاناتهم وتحسين سبل حياتهم، عبر مساعداتها المباشرة للاجئين ودعمها الكبير للمنظمات الإقليمية والدولية التي ترعى شؤونهم وتوفر لهم سبل الحماية». وأشار: «إلى أن بنغلاديش التي استقبلت مئات الآلاف من لاجئ ميانمار، تتحمل عبئاً كبيراً في استضافة هذه الأعداد الكبيرة خاصة من النساء والأطفال، لذلك رأت هيئتنا الوطنية أن تقف بجانب هؤلاء الضعفاء وتعزز الجهود لتوفير حياة أفضل لهم. وأضاف: «أن الهيئة تلقت العديد من النداءات الإنسانية من الشركاء في المنظمات الإنسانية التي تعني بهذه القضية الإنسانية التي تؤرق المجتمع الدولي حالياً، وعلى الفور لبت الهيئة نداء تلك المنظمات وتعمل بالتنسيق معها للحد من تداعيات آثار اللجوء على هؤلاء البسطاء». وأكد الفلاحي: «أن هيئة الهلال الأحمر تحركت نحو اللاجئين منذ تفاقم الأزمة، وحرصت على التواجد الميداني الفعلي عبر وفودها المتعاقبة على الساحة البنغالية، وتساهم في تخفيف معاناتهم ومد يد العون لهم لتجاوز محنتهم الراهنة». تجاوب تعد الإمارات من أوائل الدول التي تجاوبت مع أزمة اللاجئين الروهينغا ونفذت عددا من المشاريع لصالح المرأة والطفل منها مشروع لتغذية النساء والأطفال بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كما ساهمت الإمارات مع المملكة العربية السعودية في دعم المستشفى الماليزي الميداني للاجئين في بنغلاديش، وزارت عدة وفود إماراتية عالية المستوى مخيم كوكس بازار الذي يعتبر أبرز مخيمات اللاجئين الروهينغا في العالم، كما نفذت الإمارات مشاريع متنوعة عبر مؤسساتها الإنسانية والخيرية.
5 فبراير 2020 - 11 جمادى الثاني 1441 هـ( 82 زيارة ) .
تلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تبرعاً مالياً من جمعية القوات المسلحة التعاونية لدعم المشاريع التي تنفذها المؤسسة على الساحة المحلية. جاء ذلك خلال استقبال محمد حاجي الخوري مدير عام المؤسسة وفداً من جمعية القوات المسلحة التعاونية يرأسه علي محمد الشمري مدير تطوير المشاريع بالجمعية في مقر المؤسسة في أبوظبي. ويأتي التبرع الذي تبلغ قيمته 47791 درهماً انطلاقاً من الشراكات المجتمعية الفاعلة التي تقوم بها المؤسسة بتعزيزها مع المؤسسات والجمعيات الوطنية، بهدف المساهمة في المشاريع الإنسانية. وأعرب الخوري، عن شكره للقائمين على جمعية القوات المسلحة التعاونية على هذه اللفتة الإنسانية، ودعم مشاريع المؤسسة، مشيراً إلى أن التعاون بين المؤسسة والجمعية يخدم المجتمع بشكل متواصل.
4 فبراير 2020 - 10 جمادى الثاني 1441 هـ( 98 زيارة ) .
عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، استجابتها للاحتياجات الإنسانية المحلية خلال عام التسامح، واستفاد أكثر من مليون شخص من المواطنين والمقيمين من 87 جنسية على مستوى الدولة، من برامج الهيئة ومساعداتها الإنسانية والاجتماعية خلال العام 2019، وذلك بتكلفة بلغت 140 مليوناً و674 ألفاً و326 درهماً، حيث بلغت المساعدات الاجتماعية 115مليوناً و281 ألف درهم، فيما بلغت المشاريع الموسمية 30 مليوناً و495 ألفاً و533 درهماً. وعقدت اللجنة العليا للمساعدات المحلية في هيئة الهلال الأحمر اجتماعها الأول للعام الجاري بمقر الهيئة، برئاسة راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية، وناقشت خلاله تقرير المساعدات المحلية، وحجم البرامج التي تم تنفذيها في مختلف المجالات التي تتحرك في إطارها الهيئة، وناقشت أيضاً بنود الميزانية المقترحة للعام الحالي 2020، وتحديث لائحة المساعدات المحلية والضوابط والإجراءات المعتمدة في هذا الصدد. كما بحثت اللجنة سبل ترقية وتعزيز برامج الهيئة على الساحة المحلية، واستعرضت آليات تفعيل الأنشطة والبرامج لتوسيع مظلة المستفيدين داخل الدولة، وتوفير رعاية أكبر للشرائح والفئات المستهدفة، كما بحث الاجتماع الوسائل التي تمكن الهيئة من تحقيق تطلعاتها على الساحة المحلية، ونشر رسالتها على نطاق واسع من خلال تعزيز الشراكات مع الأفراد والمؤسسات والهيئات، وتمتين الروابط مع قطاعات المجتمع كافة. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، اهتمام الهيئة بتعزيز جانب المساعدات المحلية، بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس الهلال الأحمر، وقال: «إن سموه يوجه دائماً بتوسيع نشاط الهيئة داخل الدولة، والوصول إلى كافة الشرائح المستحقة للدعم والمساندة، مشدداً على أن متابعة سموه لهذا الجانب عملت على تعزيز دور الهيئة على ساحتها المحلية، وساهمت كثيراً في تحقيق انتشار أوسع بين المستهدفين في جميع مناطق الدولة».
6