17 يوليو 2020 - 26 ذو القعدة 1441 هـ( 45 زيارة ) .
أصدر المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي قراراً يقضي بإنشاء مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية «إيواء»، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيساً فخرياً للمركز. وسيحل مركز «إيواء»، الذي أسس كجهة اعتبارية تابعة لدائرة تنمية المجتمع لرعاية وتوفير المأوى الآمن والرعاية الصحية والنفسية لضحايا الاتجار بالبشر والعنف الأسري وكافة أشكال العنف، محل مركز أبوظبي لإيواء النساء والأطفال، وستشمل اختصاصاته تقديم الرعاية والتأهيل لضحايا العنف، بما في ذلك تأمين المأوى المناسب لهم، ووضع وتطبيق برامج لتأهيلهم وإعادة إدماجهم في المجتمع أو في أوطانهم، ووضع آلية مناسبة لمتابعتهم بعد مغادرة المأوى بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية. كما يختص المركز بتلبية احتياجات ضحايا العنف وحماية حقوقهم وتقديم الاستشارات اللازمة لهم ومساعدتهم في مراحل جميع الاستدلالات والتحقيقات حول حالاتهم، وتأمين حق الدفاع عنهم وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم. وعلاوة على ما سبق، سيضطلع المركز بدور توعوي من خلال العمل على تطوير برامج توعية تهدف إلى الوقاية والحد من جرائم الاتجار بالبشر والعنف والإيذاء بكافة أشكاله، وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة. تشريعات كما أصدر المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي قراراً نافذاً من تاريخ صدوره يقضي بتوسيع اختصاصات دائرة تنمية المجتمع، لتشمل تنظيم وترخيص الرقابة والإشراف على أنشطة جمع التبرعات في الإمارة وفق التشريعات السارية. معايير تؤدّي دائرة تنمية المجتمع دوراً تنظيمياً يتمثل في وضع الإطار القانوني المنظم لتأسيس دور العبادة والجمعيات ذات النفع العام والنوادي والمؤسسات الرياضية، ووضع المعايير الخاصة بالتراخيص والتفتيش والتدقيق على هذه الجهات، والإشراف على الالتزام بمختلف النظم والمعايير والتشريعات السارية.
16 يوليو 2020 - 25 ذو القعدة 1441 هـ( 48 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات أمس، طائرة مساعدات ثانية تحتوي على 8 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى كازاخستان، لدعمها في الحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ويستفيد منها أكثر من 8 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال الدكتور محمد أحمد بن سلطان الجابر، سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تدخر جهداً في سبيل توفير أفضل الظروف الصحية، وتقديم المساعدات الطبية لدعم كازاخستان وتعزيز قدراتها في مواجهة تداعيات الأزمة الناجمة عن الفيروس».
15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441 هـ( 59 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، اليوم، طائرة مساعدات تحتوي على 10 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى المكسيك، لدعم 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية، وتعزيز جهودهم في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19". وقال سعادة أحمد حاتم المنهالي، سفير الدولة لدى المكسيك.. " شهدت العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والمكسيك تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الماضية في ظل دعم ورعاية من قيادتي البلدين، والحرص على تنمية أوجه التعاون المشترك في العديد من المجالات بما يعود بالخير على شعبي البلدين". وأضاف.. " يأتي إرسال طائرة المساعدات الطبية اليوم إلى المكسيك تأكيدا على وقوف دولة الإمارات بجانب الشعب المكسيكي، ودعم كافة العاملين في المجال الطبي وإمدادهم بالأدوات والمستلزمات الطبية في جهودهم لمواجهة جائحة كورونا". يذكر أن دولة الإمارات، قدمت حتى اليوم، أكثر من 1079 طنا من المساعدات لأكثر من 72 دولة، استفاد منها نحو 1 مليون من العاملين في المجال الطبي.
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 67 زيارة ) .
أطلق مركز جامع الشيخ زايد الكبير، برنامج «رحاب الهمم»؛ المعني بالاهتمام بـ«أصحاب الهمم» ودمجهم في مختلف المبادرات والأنشطة التي ينظمها المركز، وذلك ضمن التزام المركز بالمسؤولية المجتمعية، وإيمانه بالدور الفاعل والمؤثر لهذه الفئة، كجزء أساسي في نسيج المجتمع الإماراتي. وجاءت أولى مبادرات البرنامج تخصيص المركز جولات ثقافية استثنائية -عن بُعد- لـ«فئة الصم» بلغة الإشارة؛ من خلال بث حي ومباشر باللغتين العربية والإنجليزية على منصته في موقع التواصل الاجتماعي «الأنستغرام»، وذلك بالتنسيق والتعاون المباشر مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ونادي دبي لأصحاب الهمم، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وجمعية الإمارات للصم. وقد وجد المركز في أولى مبادرات برنامج «رحاب الهمم»، لغة الإشارة باللغتين العربية والإنجليزية، قناة جديدة للتواصل الحضاري مع فئة الصم من «أصحاب الهمم» في مختلف ثقافات العالم، على أوسع نطاق ممكن، حيث تم ترجمة أولى الجولات الثقافية التي يقدمها أخصائيو الجولات الثقافية لدى المركز من خلال مترجم للغة الإشارة؛ الأمر الذي يعزز رؤية الجامع ويتيح لهذه الفئة التعرف على مآثر الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه؛ الذي رسخ القيم والمفاهيم الإنسانية في مجتمع الإمارات، والذي آمن بأهمية دور أصحاب الهمم في دعم مسيرة التنمية الشاملة، من خلال تواجدهم الفاعل والمؤثر في مختلف الميادين. وفي هذا الإطار ومن خلال برنامج «رحاب الهمم»، يعمل المركز حالياً على تدريب وتمكين أصحاب الهمم للمشاركة في تقديم جولات استثنائية حصرية لهذه الفئة والمهتمين بها؛ الأمر الذي يتيح لهم المساهمة في دعم رسالة الجامع الحضارية ومد جسور التواصل مع مختلف الثقافات، وبث رسالة التسامح والتعايش بين الثقافات من أبوظبي إلى العالم، وإطلاع نظرائهم من هذه الفئة في مختلف أنحاء العالم باللغتين العربية والإنجليزية، على رؤى الوالد المؤسس وقيمه النبيلة التي أرساها كدعائم ثابتة لمجتمع دولة الإمارات وأراد للجامع الكبير أن يكون منبراً عالمياً لها، إلى جانب اطلاعهم على أبرز ملامح العمارة الإسلامية وفنونها في الصرح الكبير، والتي جمعت بتصاميمها المتناغمة مختلف العصور الإسلامية، وذلك بدعم مباشر من فريق عمل الجولات الثقافية في المركز. وينطلق إطلاق المركز لبرنامج «رحاب الهمم»، من الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة التي نظرت إلى «أصحاب الهمم» كشريك فاعل ومؤثر في مسيرة التنمية الشاملة وجزء لا يمكن إغفاله في المجتمع؛ لتمكينهم من الاندماج الكلي في مجتمعهم والعمل جنباً إلى جنب مع أقرانهم للمشاركة في المنجزات التي من شأنها الارتقاء باسم الإمارات عالياً، من خلال استثمار طاقاتهم وما يملكون من قدرات.
13 يوليو 2020 - 22 ذو القعدة 1441 هـ( 66 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أطلقت الهيئة حملة مشروع الأضاحي الذي يستفيد منه، 600 ألف و400 شخص هذا العام، بتكلفة تقديرية مبدئية تبلغ 11 مليونا و775 ألف درهم. وأعلنت الهيئة - خلال المؤتمر الصحفي المرئي عن بعد الذي عقدته مؤخرا - أن ميزانية المشروع وعدد المستفيدين قابل للزيادة بناء على دعم المحسنين والمتبرعين للحملة وتجاوبهم مع فعالياتها. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، بإطلاق حملة الأضاحي وتعزيز فعالياتها هذا العام، تأتي امتدادا للمبادرات التي ظلت تقدمها الهيئة منذ بداية أزمة جائحة كوفيد-19، ودورها الكبير في التصدي للجائحة وتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية الصادرة من قيادة الدولة الرشيدة، وتنفيذ العديد من المبادرات المجتمعية التي وفرت الكثير من الاحتياجات للمجتمع المحلي في مختلف المجالات. وقال إن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، يولي برامج الهيئة ومبادراتها لتخفيف المعاناة الإنسانية اهتماما كبيرا، وفي هذا الصدد يجيء اهتمام سموه بمشروع الأضاحي الذي تنفذه الهيئة سنويا، ضمن مشاريعها الموسمية لتوفير احتياجات الأسر المتعففة وأصحاب الحاجات من الأضاحي، وإدخال البهجة والسرور على قلوبها خلال أيام العيد المباركة. وأضاف : "يوجه سموه دائما بتبني المشاريع والبرامج التي تعزز التلاحم المجتمعي وقيم العطاء بين أفراد المجتمع، وترتقي بمجالات التكافل والتراحم، وإسعاد الناس بعضهم بعضا، مشيرا إلى أن مشروع الأضاحي بجانب تعظيمه لشعيرة الأضحية، فإنه يعزز جانب المسؤولية المجتمعية لدى الأفراد والمؤسسات والشركات، وهذا يتجلى بوضوح في حجم الشراكة والدعم والتجاوب الذي تجده حملة الأضاحي كل عام". وقال : " إن حملة الأضاحي هذا العام تأتي في ظروف صحية واقتصادية واجتماعية استثنائية، بسبب جائحة كوفيد - 19، وتداعايتها عالميا، ورغم ذلك حرصنا في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على أن تكون الحملة هذا العام مختلفة عن سابقاتها، من حيث مخرجاتها ونتائجها وعدد المستفيدين منها، لذلك نسعى لاستقطاب المزيد من الداعمين والمانحين والمساندين لها، وتوسيع مظلة المستفيدين منها ". وأكد الأمين العام أن الهيئة وضعت خطة محكمة لتحقيق هذه الأهداف بما يتماشى مع التدابير الوقائية والاحترازية التي وضعتها الدولة للحد من تفشي فيروس كورونا، والالتزام بالتباعد الاجتماعي وتعزيز أوجه الحماية للمستهدفين من الأضاحي، وعدم تعرضهم للإصابة، لافتا إلى أنه سيتم إيصال الأضاحي إلى المستفيدين بالصورة التي تجنبهم الازدحام والمخالطة، كما سيتم الالتزام بإجراءات التعقيم اللازمة لكل الوسائل المستخدمة في ذبح وتجهيز ونقل الأضاحي إلى المستفيدين. من جهته أكد حمود عبد الله الجنيبي نائب الأمين العام للتسويق وتنمية الموارد - خلال المؤتمر الصحفي - أن تنفيذ مشروع الأضاحي هذا العام يأتي استمرارا للمبادرات التي قامت بها الهيئة منذ بداية الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد-19. وقال : " إنه لا شك أن جائحة كورونا أفرزت أوضاعا اقتصادية واجتماعية عالمية أثقلت كاهل الكثير من الأسر التي تضررت مصالحها الاقتصادية وظروفها الحياتية، بسبب الجحر والحظر والتوقف عن العمل في الكثير من المهن العمالية اليومية، لذلك تضع الحملة هؤلاء في مقدمة أولوياتها". وأكد أن الهيئة أكملت ترتيباتها لتعزيز فعاليات الحملة، واستقبال دعم الخيرين، وتسهيل عملية التبرع عبر منصات ومنافذ الهيئة من خلال الموقع الإلكتروني وتطبيقات الهواتف الذكية والرسائل النصية، إضافة إلى نشر مندوبي الهيئة في أكثر من 150 موقعا على مستوى الدولة، خاصة في المراكز التجارية والاسواق والمؤسسات المختلفة.
13 يوليو 2020 - 22 ذو القعدة 1441 هـ( 50 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة «تحقيق أمنية» عن تمكنها من إنجاز شوط مهم من استراتيجيتها خلال النصف الأول من عام 2020، وذلك عبر مبادرات وحملات رائدة بدعم من شركائها الاستراتيجيين. وأشادت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان الرئيس الفخري لمؤسسة «تحقيق أمنية» بالجهود الكبيرة لفريق عمل المؤسسة الهادفة إلى تحقيق أمنيات أكبر عدد من الأطفال المرضى، مع توجيه الشكر إلى الداعمين والرعاة من شركاء المؤسسة، الذين كان لهم الأثر الكبير في دعم مبادرات المؤسسة والمُساهمة في إسعاد الأطفال بتحقيق أمنياتهم. من جانبه أوضح هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» أن أولى مبادرات المؤسسة خلال شهر يناير من العام 2020 كانت مع «سباق أمنية الخيري» الذي شهد نجاحاً فاق التوقعات عبر مشاركة أكثر من 800 متسابق ومتسابقة من كل الأعمار والجنسيات، وحظي بدعم من مدينة زايد الرياضية، بنك أبوظبي التجاري وشركة جلف مالتي سبورت الشريك الراعي للسباق. وأشاد الزبيدي بجهود طلاب جامعة أبوظبي الذين قاموا بفعالية تطوعية عبر جمع الملابس والتبرّع بها لصالح المؤسسة. كما ثمّن الزبيدي جهود العديد من الشركات الداعمة والتي ساهمت في تحقيق بعض أمنيات الأطفال، مثل شركة «ترانس وود» التي حققت أمنية طفل في الحصول على سيارة كهربائية، إضافة إلى جمعية «أميركان وومان»، التي ساهمت بجمع تبرعات لصالح المؤسسة بإقامة يوم التنس الخيري في فندق بيتش روتانا بأبوظبي. ولفت الزبيدي إلى أن المؤسسة، واحتفاءً بمرور 10 سنوات على إنشائها، قامت بإطلاق فيديو شكر للداعمين والرعاة والشركاء الدائمين على وسائل التواصل الاجتماعي. وافتخر الزبيدي بمشاركة مؤسسة «تحقيق أمنية» في العديد من المبادرات الناجحة وحصولها على التكريم خلال مشاركتها مع جمعية الإمارات للأمراض النادرة بدبي في «يوم الأمراض النادرة»، فضلاً عن مشاركتها ببعض الفعاليات والحملات التي أقامتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية لجمع التبرعات لصالح المؤسسة.
13 يوليو 2020 - 22 ذو القعدة 1441 هـ( 48 زيارة ) .
أعلن صندوق أبوظبي للتنمية عن مبادرة يتم بموجبها السماح بتأجيل سداد الديون المستحقة على الدول النامية والشركات المستفيدة من قروض الصندوق خلال عام 2020 لمساعدتها على تجاوز التداعيات الاقتصادية لوباء «كوفيد 19». وسيتم تنفيذ هذه المبادرة التي ستستفيد منها الدول والشركات المقترضة وفقاً للقوانين والإجراءات الداخلية المعتمدة لدى الصندوق، حيث تمتد فترة تعليق جميع الاستحقاقات من 1 يناير إلى 31 ديسمبر 2020. وتتماشى هذه المبادرة مع موقف حكومة دولة الإمارات الداعم لقرار مجموعة العشرين G20 ضمن المبادرة التي أطلقها البنك الدولي والرامية إلى تعليق مدفوعات الديون المستحقة على البلدان النامية لمساعدتها على تلبية احتياجاتها التنموية، وتخفيف أعباء ديونها وتمكينها من معالجة تأثيرات «كوفيد 19» من دون ضغوط مالية. وأفاد محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبو ظبي للتنمية: تأتي هذه المبادرة من منطلق التزامنا بتحقيق رؤيتنا وأهدافنا الرامية لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة ومساعدة الدول لتخطي الآثار الاقتصادية التي خلفتها أزمة «كوفيد 19» في مختلف القطاعات، ما يستدعي منا دعم الدول المتضررة من تداعيات هذا الوباء والوقوف بجانبها لتجاوز الأزمة عجلة ويعمل صندوق أبوظبي للتنمية على دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام، سواء محلياً أو في الدول النامية من خلال دعم القطاعات الرئيسية مثل التعليم والصحة والطاقة والنقل والإسكان والزراعة والصناعة وغيرها من القطاعات الداعمة لعملية النمو المستدام، حيث يقدم الصندوق قروضاً ميسرة لحكومات الدول النامية ويستثمر بشركات مختلفة فيها، لمساعدتها على تنفيذ خططها التنموية من خلال تمويل مشاريع استراتيجية واستثمارات لها انعكاسات إيجابية على التنمية الاقتصادية. وأوضح السويدي: نحرص على تخفيف الضغوطات المالية عن الاقتصادات النامية والقطاع الخاص الوطني، وهو ما يدفعنا لتبني إجراءات ضرورية وقرارات حاسمة في الفترة الحالية للمساهمة في سرعة تعافي الدول المقترضة من الصندوق وشركاتنا الوطنية وتقديم الدعم اللازم لهم لتجاوز هذه المحنة العالمية. وتأتي هذه المبادرة استكمالاً لعدد من المبادرات التي أطلقها صندوق أبوظبي للتنمية مؤخراً في سياق جهوده للحد من التأثير الاقتصادي لوباء «كوفيد 19»، فقد سبق وأطلق مبادرة بقيمة مليار درهم إماراتي لدعم الشركات الوطنية المتضررة من تداعيات الوباء لتمكينها من استدامة أعمالها كونها تشكل محوراً لنمو الاقتصاد المحلي. وعلى المستوى العالمي، ساهم صندوق أبوظبي للتنمية ضمن المبادرة التي أطلقتها «مجموعة التنسيق العربية» بتخصيص 10 مليارات دولار أمريكي (36.7 مليار درهم) لمساعدة البلدان النامية على التعافي الاقتصادي من الركود الناجم جراء وباء «كورونا» المستجد وتأثيراته، وتقديم الدعم اللازم للقطاعات الاستراتيجية المتضررة في تلك الدول، ومنها الصحة والزراعة والأمن الغذائي والطاقة والتعليم.
10 يوليو 2020 - 19 ذو القعدة 1441 هـ( 86 زيارة ) .
أشادت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بشأن إنشاء مكتب «فخر الوطن»، ‏برئاسة ‏صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، والذي يهدف إلى تقدير جهود المشاركين في الخطوط الأمامية في أوقات الطوارئ والأزمات، وحشد الدعم المجتمعي لهم، والاعتزاز والفخر بهم، ومتابعة ودعم احتياجاتهم. وقال محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية: إن هذا القرار، يعكس اهتمام ومتابعة القيادة الرشيدة بالتفاصيل الدقيقة للعاملين في قطاعات الدولة كافة، وهو وسام عز وفخر على صدر كل من شارك في خدمة الوطن، خاصة الذين يضحون بالغالي والنفيس خلال الأوقات الحرجة، لحماية الوطن، والسهر على أمنه وتقدمه وازدهاره. وأكد أن مكتب «فخر الوطن»، الذي وجّه صاحب السمو رئيس الدولة بإنشائه، تقديراً للعاملين في الخطوط الأمامية في أوقات الطوارئ والأزمات، سيكون ميداناً للمنافسة الشريفة، والتفاني في خدمة البلاد، وتقدير الجهود والتضحيات التي تبذل لكل من يقيم على أرض الإمارات.
7 يوليو 2020 - 16 ذو القعدة 1441 هـ( 75 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، طائرة تحتوي 12 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى البرازيل، في إطار التعاون المشترك، لدعم 12 ألفاً من العاملين في القطاع الصحي على احتواء «كوفيد 19»، من خلال توفير أدوات الحماية الشخصية والوقائية. وقال سعيد عبد الله الشحي القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة الدولة لدى البرازيل: «تحظى البرازيل بأهمية كبيرة ضمن استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة الخاصة بتعزيز وتوسيع علاقاتها مع دول أمريكا الجنوبية، وتعمل الدولة على مد جسور التعاون معها في المجالات المختلفة». تعاون وأضاف: «تأمل دولة الإمارات العربية المتحدة، أن يسهم هذا التعاون البنّاء، في تعزيز قدرات الطواقم الطبية والتمريضية، وتوفير المزيد من الحماية لها». 70 دولة وجدير بالذكر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت أكثر من 1039 طناً من الإمدادات لأكثر من 70 دولة، استفاد منها أكثر من مليون من العاملين في المجال الطبي.
6 يوليو 2020 - 15 ذو القعدة 1441 هـ( 61 زيارة ) .
ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات اجتماع اللجنة الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي «عن بعد». وأكد سموه أن كل متطوع فخور بدوره وما يقدمه في الحملة مضيفاً: «بقدر فخر أسركم بكم فإن كل مقيم ومواطن في دولة الإمارات فخور بكم وبكل ما تقدمونه». وتابع سموه: «أنتم تقدمون أحد أنبل الأعمال التي يقوم بها أي شخص اليوم تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه.. فالكلمات تعجز عن شكركم».وأشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى أهمية الاستفادة من التجارب والتحديات والدروس التي مرت بها دولة الإمارات بما يساعد الأجيال القادمة على الأخذ بعين الاعتبار أن تكون الجهازية دائماً أكبر وعلى قدر التحديات المستقبلية استجابة لتوجيهات قيادة دولة الإمارات، مؤكداً دعم وتواجد سموه الشخصي وأعضاء اللجنة عند الحاجة. وشدد سموه على أهمية تنويع الأنشطة التطوعية التي تتبناها الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» والتركيز على التحديات التي تواجه مجتمع الإمارات من المواطنين والمقيمين من مختلف الجنسيات والثقافات بما يمهد الطريق للوصول إلى كافة شرائح المجتمع في شتى الظروف ويحقق استجابة تنموية شاملة تلبي متطلبات واحتياجات جميع الفئات المجتمعية. ووجه سموه باستقطاب المزيد من المتطوعين ومراعاة اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم بما يعكس مجتمع دولة الإمارات، موضحاً أن عمل اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات مرتبط بشكل أساسي بالهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات. وقال سموه مخاطباً المتطوعين: «أنتم تقدمون أحد أنبل الأعمال التي يقوم بها أي شخص اليوم تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه.. فالكلمات تعجز عن شكركم». وقام فريق عمل الحملة بعرض مستجدات حملة «الإمارات تتطوع» تحت إشراف اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات وذلك بحضور أعضاء اللجنة وهم معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي عبد الله بن طوق وزير الاقتصاد ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي ومحمد عبدالله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة وعبيد الحصان الشامسي مدير عام الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث. وخلال الاجتماع استعرض الجابر مستجدات مجلس «أدنوك» الافتراضي الذي قدم 58 جلسة افتراضية تم عقدها حتى نهاية يونيو الماضي تحت مظلة حملة «الإمارات تتطوع». واستعرضت الرومي مبادرة «خط الدعم النفسي» (800HOPE) التي أطلقها البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في إطار الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» ضمن المبادرات المجتمعية المتاحة للمواطنين والمقيمين في الدولة، لتقديم خدمات الدعم النفسي مجاناً عبر الهاتف أو عبر رسائل «واتس اب» وبإشراف نخبة من المتطوعين المدربين والأطباء والاستشاريين والمختصين النفسيين بما يضمن توفير خدمات الخط على مدار الأسبوع من الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساء باللغتين العربية والإنجليزية. واستقبل خط الدعم النفسي منذ إطلاقه في 19 مايو الماضي أكثر من 1000 اتصال من مختلف فئات المجتمع ويتكون فريق عمل المبادرة من مجموعة من المتطوعين والأخصائيين النفسيين جميعهم من المتطوعين فيما يجري العمل على إعداد مجموعة جديدة من المتطوعين لتوسيع نطاق المبادرة وتغطية الاتصالات المتزايدة الواردة للخط، وتقديم الدعم اللازم للحالات بشكل مستمر وذلك بعد أن أبدت العديد من الجهات الحكومية والمجتمعية رغبتها بالمشاركة في المبادرة. كما استعرض عبيد الحصان الشامسي مستجدات حملة «الإمارات تتطوع» التي تتواصل مبادراتها تحت إشراف اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات فمنذ إطلاق الحملة مطلع أبريل 2020 وحتى 30 يونيو الماضي «خلال 3 شهور»، تمكنت الحملة من استقطاب 21847 متطوعاً ومتطوعة من 134 جنسية في دولة الإمارات، منهم 6980 مواطناً و14867 مقيماً في الدولة، ومن هؤلاء 7105 متطوعين متخصصين لدعم الأطباء والممرضين والمسعفين في خط الدفاع الأول لمواجهة «كوفيد 19». وبلغ عدد الفرص التطوعية التي تتيحها الحملة للمتطوعين من مختلف الأعمار والجنسيات 185 فرصة تطوعية 150 منها ميدانية و35 افتراضية. وحرص سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال الاجتماع وبحضور أعضاء اللجنة على إتاحة الفرصة لمشاركة نخبة من الكوادر الوطنية المتطوعة التي انضمت للحملة، حيث تعرف على طبيعة المهام التي يقومون بها ودورهم في الميدان. وتوجهوا بالشكر إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على إتاحة هذه الفرصة لهم معربين عن فخرهم بالمشاركة في الحملة وخدمة وطنهم في هذه الظروف كما أشادوا بتضافر جهود جميع فئات المجتمع معهم. وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال حديثه للمتطوعين: «باسمي وجميع أعضاء اللجنة أتقدم لكم بالشكر الجزيل على جهودكم الكبيرة ووقتكم ومثابراتكم ومبادراتكم بالانضمام للحملة والعمل في هذه الظروف الصعبة». شراكة انطلقت فعاليات الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» والتي أعلنت عنها اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات أوائل أبريل الماضي تحت مظلة منصة «متطوعين. إمارات» بالشراكة بين وزارة تنمية المجتمع ومؤسسة الإمارات لتنمية الشباب وبإشراف الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وذلك في إطار رؤيتها لتوحيد الأنشطة التطوعية على مستوى الدولة وتعزيز التكامل والتعاون بين كافة القطاعات الحكومية والخاصة ومشاركة المجتمع ضمن سياق تأكيد التلاحم والتعاون في دولة الإمارات، ودعم الجهود الوطنية لمواجهة انتشار «كوفيد 19». وتستهدف الحملة الوطنية دعم جهود المتطوعين على مستوى الدولة.
5 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441 هـ( 84 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة «تحقيق أمنية» عن نجاحها في تحقيق 300 أمنية لأطفال مُصابين بأمراض خطيرة من 19 جنسية مُختلفة خلال النصف الأول من 2020. وأشادت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة «تحقيق أمنية» بهذا الإنجاز للمؤسسة، على الرغم من أزمة انتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد وإجراءات العزل المُتشدّدة التي طالت كافة الجهات الحكومية والخاصّة. وثمّنت الجهود الكبيرة لفريق عمل المؤسسة الذي استطاع تحقيق 16 أمنية للأطفال المُصابين بأمراض خطيرة ضمن فئة «أود أن أذهب» من بين 169 أمنية تمّ تحقيقها في الربع الأول من العام الجاري على أن يتمّ تحقيق المزيد بعد انتهاء حظر السفر، موضحة أن جهود العاملين في المؤسسة أسهمت خلال الربع الثاني في تحقيق أمنيات 131 للأطفال المرضى عبر استخدام أحدث تقنيات «العمل عن بُعد»، وذلك بهدف مواصلة تنفيذ استراتيجية المؤسسة وتحقيق أهدافها في تعزيز مشاعر السعادة والأمل والتفاؤل في قلوبهم مع عائلاتهم رغم الظروف السائدة في الوقت الحالي. وأضافت: «نفتخر بقدرتنا على تحقيق هذه الأمنيات على أرض الإمارات وطن التسامح، وأرض الإنسانية والعطاء والسلام والمحبة، والتي توزّعت بين 152 طفلاً و148 طفلة من 19 جنسية مُختلفة، الذين يُعانون من حوالي 45 مرضاً من الأمراض الخطيرة المُزمنة التي تُهدّد حياتهم، ونتطلّع إلى مواصلة تحقيق استراتيجيتنا رغم كافة التحديات التي تواجهنا». وتابعت: «إن رسم ابتسامة على وجوه الأطفال المرضى لا تُقدّر بثمن وندعو الله العلي القدير بأن يُبارك في جهود القيادة الرشيدة في القضاء على هذا الفيروس».
5 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441 هـ( 81 زيارة ) .
تنفذ بلدية مدينة أبوظبي، بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، مبادرة «سقيا» التي تستمر حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل، وتستهدف العاملين في الظروف المناخية الصيفية الحارة في مرافق البلدية بمدينة أبوظبي، وذلك بهدف بث روح التعاون والألفة بين أفراد المجتمع، وترسيخ معاني العطاء وقيم التكافل والتراحم الاجتماعي في نفوس الجميع. ويتم خلال المبادرة، التي يتم تنفيذها يومي الاثنين والأربعاء من كل أسبوع حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل، توزيع المياه والعصائر والمظلات على 1500 عامل من العاملين في الظروف المناخية الصيفية الحارة في جزيرة أبوظبي، كما سيتم أثناء عمليات التوزيع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا، خصوصاً التباعد الجسدي والمسافات الآمنة بين الأشخاص للحد من انتشار الفيروس.
3 يوليو 2020 - 12 ذو القعدة 1441 هـ( 70 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة صباح أمس طائرة مساعدات عاجلة إلى بيرو على متنها 5 أطنان من المساعدات اللازمة، لتعزيز جهود نحو 5 آلاف من العاملين في المجال الطبي لاحتواء فيروس «كورونا» المستجد. وقال جاسم سيف الشامسي، القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في ليما، «إن إرسال طائرة المساعدات الطبية إلى بيرو، دليل على امتداد مظلة المساعدات الإماراتية لكافة أنحاء العالم، وذلك إيماناً من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة بأننا نعيش في عالم واحد يجب أن يتضامن ويتعاون ويوحد جهوده وإمكانياته في مواجهة جائحة تعد الأخطر على البشرية في العصر الحديث». علاقات متينة وأضاف أن مساعدات دولة الإمارات إلى بيرو تعكس قوة ومتانة العلاقة بين البلدين التي تمتد لفترات طويلة من التعاون البناء والتوافق على كافة الأصعدة، كما تأتي في إطار العمل الدؤوب الذي تقوم به الدولة لمد يد العون لأبناء شعبها الصديق من خلال المساهمة في دعم كافة العاملين في المجال الطبي وإمدادهم بالأدوات والمستلزمات لتعزيز جهودهم في مواجهة الجائحة. 1000 أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 1000 طن من المساعدات إلى أكثر من 70 دولة، استفاد منها أكثر من مليون من العاملين في المجال الطبي.
1 يوليو 2020 - 10 ذو القعدة 1441 هـ( 65 زيارة ) .
وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بإنشاء سوق افتراضي للأسر المنتجة إيماناً منها بأهمية وضع الخطط والحلول المبتكرة والإبداعية في خلق فرص متساوية استثمارية تسلط الضوء على الإنتاج الوطني والمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر. وقالت سموها: «يتوجب علينا جميعاً الاستفادة من جميع الأدوات والإمكانيات، سعياً لاستثمار طاقة الأسر المنتجة وتنمية مهاراتهم وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في التنمية المستدامة من خلال توظيف التكنولوجيا لخلق فرص استثمارية تواكب الظروف الراهنة». وانطلاقاً من توجيهات سموها المستمرة في دعم وتمكين الأسر المنتجة فقد تم إطلاق متجر الأسر المنتجة في عام 2015 «متجري» لتسهيل عملية وصول المجتمع لفئة الأسر المنتجة لتشجيع الإنتاج المحلي سعياً لرفع مستوى الاقتصاد وتعزيز قدرات المرأة في مجال ريادة الأعمال. من جانبها قالت نورة خليفة السويدي إن الاتحاد النسائي العام أنه منذ تأسيس مركز الصناعات التراثية والحرفية في سنة 1975 بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للعمل على تجسيد الماضي وتأكيد أصالته وترسيخ الهوية الوطنية لدى أبناء وبنات الوطن وبتوجيهات من مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أولى اهتماماً بالغاً بمسألة استثمار طاقة الأسر المنتجة والمرأة وتنمية مهاراتها وصقلها لتمكينها من المشاركة الفاعلة في التنمية المستدامة، فالمرأة الإماراتية استطاعت أن تثبت جدارتها وقدرتها كعنصر فاعل في قطاعات العمل لا سيما الاقتصادي، وتحقيق إنجازات ونجاحات كبيرة لتترجم تطلعات قيادتها الرشيدة وتكون عند حسن الظن بها في ظل جائحة «كورونا». تجربة ويعد «سوق متجري الافتراضي» تجربة استثنائية للمتسوقين يتم من خلالها المزج بين المنتجات والخدمات الحسية والرقمية مع تطويعها حسب الأذواق الشخصية وما يلائمها، وتوفير بيئة آمنة ومرنة مع سهولة الوصول إلى المنتج وعملية الدفع، حيث لم تعد عملية الدفع عبر البطاقات تحدياً، بفعل الشراكات بين المواقع وجهات كثيرة متخصصة في هذا المجال، حيث تقوم بتحصيل المدفوعات، ومن ثم تحويلها إلى حساب التاجر بصورة سلسة. وتوفر خدمة السوق الافتراضي الجديدة للمتسوق عناء التسوق في المتاجر المختلفة من خلال إمكانية التسوق عبر الأجهزة الذكية، إضافة إلى التنقل بين المتاجر المرئية والتعرف على المنتجات المتاحة بعدة تصنيفات كالمنتجات التراثية، والمأكولات، والأزياء، والعطور والدخون وغيرها.. كما يمكن للمتسوق التحدث إلى أصحاب المتاجر بشكل مباشر. ويعتبر هذا النوع من المتاجر بمثابة طفرة في عالم التسوق المنزلي الحديث، خصوصاً في وقتنا الحالي، فقد فرضت الظروف الراهنة على جميع اتباع تدابير السلامة والوقاية ضد فيروس كورونا المستجد، ويسعى الكثير للتسوق عبر الإنترنت في إجراء احترازي وتخوفاً من طلبات التوصيل والتي تحتاج للكثير من الحذر لتجنب أية مخاطر.
30 يونيو 2020 - 9 ذو القعدة 1441 هـ( 72 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة مشروعاً استراتيجياً لتنفيذ دراسات وخطط الرعاية في ميدان التربية الخاصة في المجالات العلمية والأكاديمية والتدريب. يأتي المشروع ضمن الشراكة الاستراتيجية وتنفيذاً لبنود الاتفاقية المبرمة بين مؤسسة زايد لأصحاب الهمم ومركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة. واختارت المؤسسة مجموعة من كوادرها المتنوعة للالتحاق ببرنامج ينظمه المركز في المملكة العربية السعودية لإعداد خطة البحث في ميدان التربية الخاصة وفنيات الكتابة المهنية ويستمر ثلاثة أيام بواقع ساعتين يومياً عبر منصة التدريب الإلكتروني للمركز. وقال عبدالله الحميدان الأمين العام للمؤسسة إن إشراك من كوادر المؤسسة بالبرنامج يساهم في تطوير المهارات البحثية لديهم.
30 يونيو 2020 - 9 ذو القعدة 1441 هـ( 65 زيارة ) .
وقّعت جامعة زايد، مذكرة تفاهم «عن بعد»، مع مؤسسة المباركة، بهدف تشجيع الشباب على العمل التطوعي، وذلك من خلال إشراك طلبة وخريجي الجامعة في برامج المؤسسة. وقع مذكرة التفاهم الشيخ محمد بن خليفة بن حمدان آل نهيان من مؤسسة المباركة، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة جامعة زايد. وتأتي مذكرة التفاهم، استناداً إلى الرغبة المشتركة لدى الجانبين، في دعم الطلبة وتمكينهم من تحقيق النجاح، وتعزيز تنميتهم الشخصية والاجتماعية والمعرفية، وتهيئتهم للانخراط بنشاط في عالم يتسم بالديناميكية والتحدي، والترابط العالمي، بالإضافة إلى تطوير إمكاناتهم القيادية، وإعدادهم للمشاركة بالأنشطة التطوعية. وأكد الشيخ محمد بن خليفة بن حمدان آل نهيان، على إعزاز مؤسسة المباركة، برئاسة الدكتورة الشيخة موزة بنت مبارك بن محمد آل نهيان، بالتعاون مع مؤسسة عريقة مثل جامعة زايد.. مشيراً إلى أن هذا التعاون، يترجم توجيهات القيادة الرشيدة في ترسيخ منظومة العمل التطوعي لدى مختلف فئات المجتمع، خاصة الشباب. وأضاف: «يهدف هذا التعاون، إلى إكساب الشباب المهارات التطبيقية اللازمة للنهوض بالعمل التطوعي، وتطبيق أفضل الممارسات في هذا الصدد، بما يدعم رؤية ورسالة جامعة زايد و «المباركة»، في بناء قاعدة من الكوادر الوطنية المتخصصة في العمل التطوعي». كفاءات وثمّن دعم معالي نورة بنت محمد الكعبي لهذا التعاون، مشيراً إلى أن جامعة زايد، تزخر بكفاءات وخبرات أكاديمية متميزة، تمكنها من رسم خريطة طريق رائدة للعمل التطوعي المنشود، وللشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، لتحقيق أهداف كل منهما في تدشين منظومة مجتمعية، تتيح للكوادر الوطنية المشاركة بفعالية في دفع مسيرة العمل التطوعي، محلياً وإقليمياً ودولياً. من جانبها، قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي: «يسعدنا أن نتكاتف مع مؤسسة المباركة، إحدى المؤسسات الرائدة في تقديم برامجها وأنشطتها للشباب، لتنمية وتطوير قدراتهم وتمكينهم». وأضافت أن جامعة زايد، تهتم بتنمية معارف الشباب وصقل مهاراتهم، لمساعدتهم على مواكبة تحديات العصر، من خلال تزويدهم بالقدرات الأكاديمية والمهنية والقيادية، التي تمكنهم من النجاح والتميز في هذه الميادين، التي تحتدم فيها المنافسة في العالم بأسره. وأوضحت معاليها أن توقيع مذكرة التفاهم اليوم، يؤكد أن رسالة جامعة زايد، تتكامل مع رسالة مؤسسة المباركة، بما يعزز فرص التعاون الثنائي، وبلوغ أهدافنا المشتركة معاً. من جهته، قال الدكتور فارس هواري عميد كلية العلوم الطبيعية والصحية بجامعة زايد، إنه تحقيقاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، الهادفة لدعم الشباب، أطلقت مؤسسة «المباركة»، برنامج «المغاوير»، وسينضم طلبة جامعة زايد، مدعومين بجهود أعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة، إلى هذا البرنامج، الذي يهدف إلى تمكين الشباب في جميع المجالات، مثل الرياضة والآداب والفنون وغيرها، وذلك باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لنشر قصص الشباب المتميزين، التي تلقي الضوء على التحديات التي واجهوها، والإنجازات التي حققوها خلال مسيرتهم نحو الإبداع. برامج وبموجب مذكرة التفاهم، ستتعاون مؤسسة المباركة مع جامعة زايد، لإقامة مبادرات وبرامج وفعاليات مشتركة، تخدم المجتمع، والعمل على إشراك الطلبة بكافة الفعاليات الاجتماعية التي تقوم بها المؤسسة، وكذلك تشجيع المنتسبين في برامج المؤسسة، إلى الحضور والمشاركة في المبادرات والفعاليات المقامة بالجامعة. كما توفر فرص التدريب المهني للطلبة، وإبراز دور الجامعة، كشريك استراتيجي، وخلق فرص لدعم الشباب في المجتمع، وتمكينهم في مختلف المجالات. دعم تقوم جامعة زايد، بموجب مذكرة التفاهم بدعم برامج «المباركة»، لتعزيز روح الولاء والابتكار، ونشر ثقافة المعرفة، ضمن برامج وأنشطة مدروسة، بتعزيز الشراكات المجتمعية، عبر باقة من الخدمات الاستشارية المقدمة من أعضاء متخصصين من هيئتيها التدريسية والإدارية.
27 يونيو 2020 - 6 ذو القعدة 1441 هـ( 86 زيارة ) .
أرسلت دولة الامارات بالتعاون الفاتكيان، ممثلة بالدائرة الفاتيكانية التي تعنى بالتربية، طائرة تحتوي على 15 طنا من المساعدات الطبية والغذائية للمتضررين من شعوب الأمازون في جمهورية البيرو، والتي تعد الدفعة الأولى من المساعدات المخصصة والتي تبلغ 40 طنا. ويشكل هذا التعاون مع الفاتيكان جزءا من وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك التي وقعت في أبوظبي من قبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية. وتستهدف المساعدات المحتاجين في مدنية إيكيتوس في البيرو، وهي مدينة يقطنها أربعمائة ألف نسمة وتقع على أحد منعرجات نهر الأمازون في غابة الأمازون الكثيفة في البيرو، وتأتي كذلك استمراراً لجهود دولة الإمارات في تعزيز قدرات القطاع الصحي والمحتاجين في مختلف دول العالم للتغلب على أزمة "كوفيد – 19". وقال جاسم سيف الشامسي القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات في ليما: إن إرسال طائرة المساعدات اليوم إلى البيرو يعكس الجهود المتواصلة التي تقوم بها دولة الإمارات لتقديم يد العون لعدد كبير من الدول، وذلك إيمانا من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بأن التضامن الدولي وتوحيد الجهود والإمكانيات ضرورة ملحة في مواجهة جائحة تعد هي الأخطر على البشرية. وأضاف: تقف دولة الإمارات اليوم إلى جانب أبناء الشعب في البيرو من خلال المساهمة في توفير المستلزمات والإمدادات والمواد الغذائية، والتي تعكس قوة ومتانة العلاقات بين البلدين التي تمتد لفترات طويلة من التعاون البناء والتوافق على كافة الأصعدة. جدير بالذكر أن دولة الإمارات أرسلت حتى اليوم أكثر من 995 طنا من المساعدات إلى أكثر من 69 دولة.
27 يونيو 2020 - 6 ذو القعدة 1441 هـ( 47 زيارة ) .
قدمت دولة الإمارات أكثر من 980 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة حول العالم، لمساعدتها في احتواء ومواجهة فيروس كورونا «كوفيد 19»، وذلك منذ بدء انتشار الجائحة. واستفاد من الإمدادات الطبية الإماراتية نحو 980 ألفاً من العاملين في المجال الطبي. وأرسلت الإمارات، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 6 أطنان من الإمدادات الطبية إلى إقليم كردستان العراق، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وسيستفيد منها أكثر من 6 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال أحمد الظاهري، قنصل عام دولة الإمارات لدى إقليم كردستان العراق: «يأتي إرسال طائرة المساعدات الطبية الإضافية اليوم استمراراً للدعم الكبير والمتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات لجمهورية العراق الشقيقة وإقليم كردستان في كافة المجالات، للمساهمة في تعزيز قدرات الطواقم الطبية والعاملين في مجال الصحة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، في ظل تحديات إيواء النازحين واللاجئين الذين يتوزعون في عدد من مناطق الإقليم».
26 يونيو 2020 - 5 ذو القعدة 1441 هـ( 113 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 10.5 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم جهود 10.5 آلاف من العاملين في المجال الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19». وقال محمد صالح الطنيجي القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في بغداد: «ساهمت دولة الإمارات العربية المتحدة، في دعم الأشقاء العراقيين خلال السنوات الماضية، ولا تزال توفر كل دعم ممكن في المجالات كافة، لا سيما الاقتصادية والتنموية، وكذلك في مجال الحفاظ على التراث الإنساني العراقي، وحمايته في مواجهة التهديدات التي تعرض لها من القوى الإرهابية التي حاولت تدميره وتشويهه». وأضاف: «استمراراً لتلك الجهود، قامت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، بإرسال طائرة مساعدات طبية لدعم الجهود التي يبذلها العاملون في المجال الصحي لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، والتي تأتي إضافة إلى ما تم إرساله من مساعدات طبية مؤخراً لإقليم كردستان العراق». والجدير بالذكر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت أكثر من 974 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 974 ألفاً من العاملين في المجال الطبي.
25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441 هـ( 177 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات، تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جوبالاند- الصومال، لدعم جهود 7 آلاف من العاملين في القطاع الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19). وقال محمد أحمد عثمان الحمادي سفير الدولة لدى الصومال: «تأتي هذه المساعدات الطبية إلى جوبالاند-الصومال تأكيداً على حرص القيادة الرشيدة للدولة على دعم الجهود الدولية، لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد، وخصوصاً بالدول الأفريقية، وتوفير الإمدادات الطبية اللازمة بشكل عاجل لآلاف العاملين في القطاع الطبي، وكل ما يلزمهم لممارسة عملهم، لتمكينهم من القيام بعملهم الدؤوب في تقديم العلاج المناسب للمرضى من أبناء الشعب الصومالي لمواجهة الجائحة». وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت في 14 أبريل الماضي، طائرة مساعدات تحمل 27 طناً من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى الصومال، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، منها 7 أطنان مساعدات من الدولة و20 طناً من المنظمة، لمساعدة نحو 27 ألفاً من العاملين في القطاع الطبي بالصومال في مواجهة فيروس «كورونا». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت أكثر من 963 طناً من المساعدات إلى أكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 963 ألفاً من المهنيين الطبيين.