8 أبريل 2020 - 15 شعبان 1441 هـ( 61 زيارة ) .
ساهمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بقيمة 25 مليون درهم لصالح برنامج "معاً نحن بخير" الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية "معاً" تعزيزاً لتضامن المجتمع. ويعتبر برنامج "معاً نحن بخير" الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية أول مشاريع «صندوق الاستثمار الاجتماعي»، وهي القناة الرسمية التابعة للهيئة لاستقبال المساهمات المجتمعية الموجهة لحل القضايا الاجتماعية الملحة، ويعمل البرنامج على توجيه المساهمات المجتمعية بناءً على الأولويات وبالتعاون مع الشركاء المعتمدين، على أن تُخصص عوائد البرنامج المالية والعينية والتطوعية للمعونات والمستلزمات المجتمعية الطبية والغذائية والتعليمية بالدرجة الأولى بالإضافة إلى كل ما يخدم المجتمع ويعزز قيمه.
8 أبريل 2020 - 15 شعبان 1441 هـ( 57 زيارة ) .
قدم سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين مساهمة قدرها 25 مليون درهم لصالح برنامج «معاً نحن بخير»، وأوضح مكتب أبوظبي الحكومي عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي على «تويتر»: «ساهم سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين بقيمة 25 مليون درهم لصالح برنامج «معاً نحن بخير»، الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» تعزيزاً لتضامن المجتمع في ظل الأوضاع الصحية والاقتصادية الراهنة».
7 أبريل 2020 - 14 شعبان 1441 هـ( 72 زيارة ) .
أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مبادرة «طلب طرد غذائي أو صحي»، للمساهمة في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» داخل الدولة. وتشمل المبادرة المواطنين والمقيمين وهي مخصصة لـ7 فئات هي: كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الهمم، والمطلقات والأرامل، وأسر السجناء والأيتام بهدف تعزيز الأمن الغذائي للفئات المستهدفة في ظل تمديد برنامج التعقيم الوطني. وبإمكان الفئات المشمولة في المبادرة الدخول إلى موقع الهيئة عبر: https://portal.rcuae.ae/spons/order/، والتسجيل وإدخال البيانات ومكان الاستلام عبر خطوات بسيطة، حيث يقوم مقدم الطلب بكتابة اسمه ورقم الهوية والجنسية ورقم الهاتف والمدينة والمنطقة والشارع وتفاصيل الطلب مع إرفاق إثبات الحالة، وبمجرد إرسال الطلب يتم التواصل مع الحالة مباشرة ويتم إرسال طرد مواد غذائية إلى منزله يكفي الأسرة الواحدة لمدة شهر كامل. كما تستقبل الهيئة طلبات بعض الفئات مثل أصحاب الهمم أو كبار السن الذين لا يعرفون كيفية الدخول على الموقع الإلكتروني عبر الهاتف، وبمجرد التواصل مع الهيئة يتم التأكد من البيانات الخاصة بالمستفيد وتحديد عدد أفراد الأسرة وتحضير الكميات المناسبة لها وتجهيز الطرد وإيصاله إلى المنزل. وفي حال انتهاء المواد الغذائية قبل نهاية الشهر بسبب زيادة عدد أفراد الأسرة يقوم المستفيد بإبلاغ الهيئة التي تقوم بتجهيز طرد جديد وإرساله إلى منزل المستفيد. وتهدف المبادرة لمساندة الجهود المبذولة في الدولة للتصدي لكورونا، وتهيئة الظروف الملائمة للأسر والشرائح المستهدفة للبقاء في منازلها حماية لها من تداعيات الوباء وتوفير احتياجاتها الضرورية وإيصالها لها في أماكنها، حفاظاً على سلامتها. ويتم التوزيع على المستحقين بمختلف مناطق الدولة من خلال فرق الهلال الأحمر وكوادرها التطوعية التي تقوم بإيصال المواد الغذائية للمستفيدين في بيوتهم، مع التقيد بالإجراءات التي اتخذتها الدولة، والتدابير الاحترازية والوقائية لتفادي الاختلاط والازدحام والتجمعات. وتشمل الطرود عناصر غذائية مهمة، حيث حرصت الهيئة على تنويع مصادر شراء المواد الغذائية من التجار والموردين المحليين، بهدف تنشيط الحركة بالسوق المحلي وتخفيف التداعيات الاقتصادية للأزمة على التجار والموردين. وتتضمن الطرود 26 عنصراً غذائياً مهماً شملت الأرز والدقيق، السكر، الحليب، الزيوت، البقوليات، والمعلبات، المعكرونة، الشعيرية، العدس، الحمص، العصير، الأجبان والشاي، إلى جانب عدد من المواد الأخرى. يذكر أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أعلنت السبت الماضي توزيعها 5 آلاف طرد غذائي على الشرائح المستهدفة من مبادرات «صندوق الإمارات وطن الإنسانية» للحد من فيروس كورونا داخل الدولة. وتمثل هذه الطرود المرحلة الأولى من مبادرة تعزيز الأمن الغذائي، التي تستهدف توفير الغذاء للأيتام وأصحاب الهمم وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والأسر المتعففة وأصحاب الدخل المحدود.
7 أبريل 2020 - 14 شعبان 1441 هـ( 57 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، طائرة مساعدات تحمل نحو 10 أطنان من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا، يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع الطبي، لدعمها في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد- 19». وتأتي هذه المبادرة، في إطار تعاون دولة الإمارات العربية المتحدة، مع الدول التي تشهد تفشي فيروس «كورونا» المستجد، ومن أجل تعزيز الجهود العالمية للحد من انتشاره. وقال عمر عبيد الشامسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية في هذا الصدد: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة، التزمت منذ تأسيسها بنهج العطاء للدول والشعوب في المحن والأزمات، وأكدت أزمة فيروس «كورونا» المستجد، ثبات هذا النهج وفاعليته، وتجلى ذلك في الجهود التي قامت بها في عدد من الدول التي انتشر فيها الوباء. والتي تعكس أصالة النهج الإنساني في السياسة الإماراتية، التي لطالما وقفت قيادة وشعباً إلى جانب الدول والشعوب في الأوقات الصعبة». وأضاف: «إن هذه المساعدات تأتي في إطار المبادرات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة، للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس «كورونا» المستجد. وأضاف: «إن هذه المساعدات تأتي في إطار المبادرات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة، للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس «كورونا» المستجد. حيث وصلت يد العون إلى أنحاء كثيرة من العالم، شملت التعاون مع منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى تزويد عدد من الدول، من بينها الصين وإيران وأفغانستان وباكستان وسيشل، بالمواد الطبية اللازمة، ومواد الإغاثة والضروريات، وكافة أشكال الدعم لتجاوز هذه الأزمة». وأشار إلى أن المساعدات المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، من مستلزمات طبية ووقائية، ستمكن الكوادر الطبية هناك، من أداء واجبها في مكافحة انتشار الفيروس في البلاد، مؤكداً وقوف دولة الإمارات وقيادتها إلى جانب الشعب الإيطالي وكل شعوب العالم، لتتجاوز هذه الكارثة الإنسانية. ومن جهته، قال لويجي دي مايو وزير الخارجية الإيطالي: «إن هذه المنحة المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، تعتبر رمزاً للتضامن بين البلدين، ومساعدة هامة لأطبائنا وممرضينا والطاقم الصحي». وتقدم بالشكر باسم الشعب الإيطالي، لحكومة دولة الإمارات وشعبها، لأنه بفضل هذه المبادرة، سيتمكن الآلاف من حماية أنفسهم، وإنقاذ أرواح العديد من المصابين. وأضاف وزير الخارجية الإيطالي: «نخوض مرحلة أشبه بالحرب ضد هذا الفيروس، حيث تبذل كوادرنا الطبية جهوداً كبيرة في مواجهته. وتشكل أدوات الحماية الشخصية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، دعماً لنا في هذه المواجهة، ويأتي هذا الموقف، تجسيداً للتضامن العملي في المساعدة الميدانية». واختتم لويجي دي مايو: «إيطاليا لن تنسى أبداً الدول التي وقفت معها في هذه المرحلة الصعبة من الأزمة، التي ليست صحية فحسب، لكنها أيضاً اقتصادية ومجتمعية».
6 أبريل 2020 - 13 شعبان 1441 هـ( 35 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.. أعلن "صندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين" تأجيله الأقساط الشهرية لفئات المستفيدين من الصندوق مدة ثلاثة أشهر، ابتداء من راتب شهر أبريل الجاري وحتى يونيو المقبل، وذلك في إطار حرص قيادة الدولة الحكيمة واهتمامها الحثيث بتوفير مختلف سبل الدعم لمواطنيها للتعامل مع الظروف الاستثنائية من جراء تداعيات انتشار فيروس "كورونا المستجد". وتأتي هذه المبادرة ترجمة لرؤية القيادة الحكيمة في تسهيل شؤون حياة مواطنيها وأمورهم بما يضمن لهم حياة كريمة ومستقرة في مختلف الظروف. وقال جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة، إنه في إطار رؤية القيادة الحكيمة يحرص الصندوق على الإسهام في تعزيز المسؤولية المجتمعية ودوره في مختلف الظروف من خلال مواصلته دعم فئات مهمة من أبناء الوطن وتأمين الحياة الكريمة والاستقرار الأسري والاجتماعي لهم وتوفير سبل الراحة والاستقلال المالي والذي ينعكس إيجاباً على المجتمع على الصعد كافة. وأضاف السويدي أن هذه المبادرة تأتي استشعاراً من قبل القيادة وحرصاً منها على ضرورة تخفيف الأعباء المالية والالتزامات عن كاهل أبناء الوطن كافة في ظل الظروف والتحديات الراهنة التي أسفرت عن تداعيات انتشار فيروس كورونا. وأشاد السويدي بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لـ "صندوق معالجة الديون المتعثرة"، واهتمام سموهما الدائم بمتابعة شؤون المواطنين وقضاياهم وتهيئة سبل العيش والحياة الكريمة لهم واستقرار أسرهم. كما أعرب رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة عن شكره لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لمتابعة سموه أعمال اللجنة بشكل حثيث ودعم الصندوق واهتمامه المتواصل بتسهيل وسرعة إنجاز معاملات المواطنين من الفئات المستفيدة من الصندوق. يذكر أن صندوق معالجة الديون المتعثرة استحدث بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، انطلاقاً من حرص سموه واهتمامه بقضايا أبنائه المواطنين وهمومهم وتوفير المقومات التي تؤمن لهم سبل العيش الكريم فيما يتولى الصندوق دراسة قروض المواطنين المتعثرة ومعالجتها وإجراء تسويات للقروض الشخصية المستحقة عليهم، وذلك بالتنسيق مع "المصرف المركزي" والمصارف الدائنة في الدولة.
6 أبريل 2020 - 13 شعبان 1441 هـ( 38 زيارة ) .
أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للتأمين، عن مساهمتها بـ 3 ملايين درهم لدعم برنامج "معاً نحن بخير" التي تنظمها "هيئة المساهمات المجتمعية – معاً"، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها كافة قطاعات المجتمع الإماراتي للتخفيف من آثار الأزمة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وتشيد شركة أبوظبي الوطنية للتأمين بالإجراءات السريعة والحاسمة التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم المجتمع والشركات في مواجهة هذه الظروف الاستثنائية وغير المسبوقة الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وتعرب عن عظيم شكرها وامتنانها للطواقم الطبية التي تقف في الصف الأمامي لمواجهة هذا الوباء، إذ تؤكد جهودهم الكبيرة لحماية صحة وسلامة المجتمع عن القيم الراسخة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد اتخذت شركة أبوظبي الوطنية للتأمين عدداً من الخطوات التي تهدف إلى توفير الدعم للعملاء خلال هذه الفترة الصعبة. فبهدف دعم الجهود المبذولة للتخفيف من الآثار والتحديات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، وبالتناغم مع الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تعتمدها الدولة، أصبحت شركة أبوظبي الوطنية للتأمين من أولى شركات التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة توفر تسهيلات خاصة لتقديم الاستشارات الطبية عن بعد للعملاء مع مجموعة مختلفة من مزودي خدمات الرعاية الصحية. ونظراً للأوضاع الحالية، وصعوبة وصول الأفراد إلى طبيب مختص، حرصت الشركة على تمكين العملاء من الوصول السهل إلى الاستشارات الطبية في الوقت الذي يحتاجونه. وبهذه المناسبة، قال الشيخ محمد بن سيف آل نهيان؛ رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للتأمين: "تفخر شركة أبوظبي الوطنية للتأمين بدعم الجهود التي تبذلها حكومة ومجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة التحديات التي ظهرت جراء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). ومن الهام جداً في مثل هذه الأوقات الصعبة أن يضطلع مجتمع الأعمال بدوره وأن يُسخر كافة إمكاناته لتوفير المساعدة لكل من يحتاجها". وأضاف: "نتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمهم المستمر ورعايتهم المتواصلة والكبيرة"
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 74 زيارة ) .
وزعت " هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" 5 آلاف طرد غذائي على الشرائح المستهدفة من مبادرات " صندوق الإمارات وطن الإنسانية" للحد من فيروس كورونا داخل الدولة. تمثل هذه الطرود المرحلة الأولى من مبادرة تعزيز الأمن الغذائي، التي تستهدف توفير الغذاء للأيتام وأصحاب الهمم وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والأسر المتعففة وأصحاب الدخل المحدود. شمل التوزيع جميع مناطق الدولة عبر فرق الهلال الأحمر وكوادرها التطوعية التي قامت بايصال المواد الغذائية للمستفيدين في مناطق تواجدهم داخل الدولة، مع التقيد بالاجراءات التي اتخذتها الدولة، والتدابير الاحترازية والوقائية لتفادي الاختلاط والازدحام والتجمعات. و أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي حرص سمو سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة على تعزيز دور الهلال الأحمر على ساحته المحلية في هذه الظروف. و قال إن سموه يتابع باهتمام شديد الخطط والبرامج التي أعدتها الهيئة لمساندة الجهود المبذولة في الدولة للتصدي لكورونا، وتهيئة الظروف الملائمة للأسر والشرائح المستهدفة للبقاء في منازلها حماية لها من تداعيات الوباء وذلك من خلال توفير احتياجاتها الضرورية وإيصالها لها في أماكنها، حفاظا على سلامتها وحمايتها من الفيروس. و أضاف الفلاحي إن الهيئة تعمل بالتعاون مع شركائها في المبادرة وعلى رأسهم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على تعزيز دور الصندوق، واستقطاب المزيد من الداعمين والمساهمين في برامجه الصحية والتعليمية واللوجستية والغذائية، كما تقوم الهيئة بالتنسيق مع المنظمات والجمعيات الإماراتية الأخرى، لتوسع مظلة المستفيدين من هذه البرامج على مستوى الدولة. و أشار أمين عام الهلال الأحمر إلى أنه تمت مراعاة أن تتضمن الطرود عناصر غذائية مهمة و يكفى الطرد الأسرة الواحدة لمدة شهر كامل وقال: " سنواصل استكمال توزيع الطرود الغذائية لتلبية احتياجات المستهدفين لدينا كافة" . وأضاف إن الهيئة حرصت على تنويع مصادر شراء المواد الغذائية من التجار و الموردين المحليين لتحريك عجلة السوق المحلي و تخفيف التداعيات الاقتصادية للأزمة الصحية الراهنة على التجار والموردين. جدير بالذكر أن الطرود الغذائية التي تم توزيعها تضمنت 26 عنصرا غذائيا مهما شملت الأرز و الدقيق، السكر، الحليب، الزيوت، البقوليات، والمعلبات، المعكرونة، الشعيرية، العدس، الحمص، العصير، الأجبان و الشاي، إلى جانب عدد من المواد الآخرى.
4 أبريل 2020 - 11 شعبان 1441 هـ( 63 زيارة ) .
يسطّر أطباء الإمارات الموجودون حالياً بمعظم الدول الأوروبية ضمن الصف الأول في مواجهة فيروس كورنا المستجد «كوفيد ـ 19» صفحات خالدة من العطاء الإنساني والتفاني في العمل، مسجلين أسمى معاني الوفاء والعطاء الإنساني والمسؤولية الطبية، رغم الظروف الصعبة والانتشار الواسع للفيروس في تلك الدول وتجاوز الإصابات بالمرض المليون إصابة وأكثر من 52 ألف وفاة حتى الآن في العالم. أطباء الإمارات في فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها مثل الدكتور خليفة محمد المقبالي، والدكتورة عايشة المنذري والدكتور محمد الفلاسي. والدكتور محمد الكتبي والدكتور بدر النعيمي وغيرهم الكثير، آثروا البقاء في المستشفيات التي يعملون أو يدرسون أو يتدربون فيها لتقديم المساعدة لزملائهم ضمن الصف الأول في المواجهة ضد «كوفيد ـ 19» وتقديم الرعاية الصحية لآلاف المرضى المصابين غير عابئين بالمخاطر المحيطة بهم، لأن المهم هو إنقاذ الأرواح. وقال الدكتور خليفة محمد المقبالي أخصائي الطب النفسي في مستشفى ريجنسبورج الجامعي في ألمانيا: «إن شعب الإمارات أهل فزعة ومجبول على حب الخير والعطاء فبينما كنت استمتع بإجازتي استعداداً للاختبارات التخصصية، علمت أنها ألغيت بسبب انتشار فيروس «كوفيد ـ 19» وفي اليوم نفسه اتصل بي رئيس المستشفى وطلب مني القدوم إلى المستشفى لمساعدة الأطباء في التصدي لفيروس كورونا فلم أتردد والتحقت بالكادر الطبي في المستشفى على الفور. وبعد أن طلبت منا السفارة العودة إلى أرض الوطن أخبرتهم بأنني التزمت أخلاقياً بأن أساعد زملائي في ألمانيا ولا ينبغي أن أتخلى عنهم في هذه المحنة، خاصة أننا تعلمنا في الإمارات حب العطاء ومد يد العون وقت الشدة، مؤكداً أن ما يقوم به في ألمانيا ليس تطوعاً بل هو التزام أخلاقي وإنساني تعلمناه من قيادتنا الرشيدة. وعن مشاركته في التصدي لوباء كورونا في ألمانيا، قال الدكتور المقبالي في مداخلة مع تلفزيون دبي: «إن المستشفيات الألمانية لديها خطط طوارئ للأوبئة والجائحات، حيث يتم تقسيم فرق العمل إلى فريقين، فريق يقوم بعلاج المرضى والتصدي للوباء والآخر الذي انضممت إليه يتولى الأعمال الأساسية في المستشفى. مشيراً إلى أن الأوضاع حتى الآن مستقرة في المستشفيات ولدينا أسرة كثيرة شاغرة، ولكن القطاع الصحي دائماً يستعد لأي طارئ في أي لحظة، كما شاهدنا ذلك في إيطاليا». وأضاف أن مجرد شعوره بأنه يمثل دولة الإمارات في كل قول وفعل وكما تؤكد القيادة الرشيدة بأن الإماراتي في الخارج يعد سفيراً لبلده، فإن هذا الشعور يدفعنا دائماً بأن نكون صورة مشرفة للوطن وأن تكون سمعة الإمارات أمانة في العنق، وهذا ما نجده فأنا هنا اسمي خليفة المقبالي ولكنهم يطلقون عليّ خليفة الإماراتي . وهذا ما يحملنا المسؤولية بأن نكون صادقين مع أنفسنا قولاً وعملاً، مشيراً إلى أنه قضى في ألمانيا 6 سنوات وتركت انطباعاً جيداً لدى كل الزملاء والمرضى الألمان، ولست وحيداً هنا بل معي قبل عامين من الزملاء الإماراتيين الدكتور عبد الله الهلالي والدكتور عيسى المهيري.
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 44 زيارة ) .
نفذت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من خلال برنامجها الخاص بالخدمة المجتمعية «عون»، العام الماضي «عام التسامح»، 1300 ساعة تطوعية عبر 56 فعالية مختلفة أقامتها الهيئة بمشاركة أكثر من 1000 موظف وموظفة من منتسبيها، قدمت خلالها ما يزيد على 130 ألف درهم من إسهامات الموظفين والأنشطة الخيرية التي نظمتها الهيئة خلال العام الماضي. وأكد الدكتور محمد الحمادي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة: «أن الهيئة نجحت في إرساء قيم ومفهوم العمل التطوعي في بيئة عملها منذ إطلاقها لبرنامج عون عام 2009. وأشار إلى أبرز الفعاليات الخيرية التي نظمتها الهيئة والمتمثلة في مسيرة التسامح وفعالية (قطرة تسامح) للتبرع بالدم، ومبادرة أطعم تؤجر لتوزيع وجبات الإفطار على عدد من العمال، وفعالية زراعة أشجار الغاف في عدد من المدارس والمرافق الحكومية، وفعالية المير الرمضاني.
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 101 زيارة ) .
قررت دائرة البلديات والنقل في أبوظبي مضاعفة كميات المواد الغذائية المدعومة، التي توزع للمستفيدين من المير الرمضاني. وأعلنت الدائرة أن المواد الغذائية للمستفيدين من المير الرمضاني، ستكون متوفرة في الجمعيات المشاركة، ومراكز توزيع السلع الغذائية للبلديات من اليوم، ولغاية نهاية شهر مايو المقبل، تزامناً مع الشهر الفضيل، وسيكون بإمكانهم أيضاً الاستفادة من خدمة «دعم منافذ البيع»، التي أطلقها مركز النقل المتكامل، والتي ستوفر خدمات توصيل السلع بمركبات الأجرة بالتنسيق مع كل منافذ البيع على مستوى إمارة أبوظبي. وستتمكن الأسر المواطنة المستفيدة من المير الرمضاني من اختيار المواد والسلع الغذائية المدعومة، والتي يصل عددها إلى أكثر من 200 سلعة.
31 مارس 2020 - 7 شعبان 1441 هـ( 37 زيارة ) .
أكدت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية أن توزيع حصص المعاش على المستحقين وفق مبدأ الإعالة يرسخ قيم التكافل التي يتمتع بها مجتمع الإمارات، حيث توزع هذه الحصص لمن كان يعيلهم المؤمن عليه أو صاحب المعاش أثناء حياته. جاء ذلك في ختام حملتها للتوعية بأهمية التكافل الاجتماعي في تعزيز سبل الرعاية الاجتماعية، والتي حملت شعار «تكافلنا يصنع حاضرنا ويؤمن مستقبلنا». أحكام وأوضحت حنان السهلاوي المدير التنفيذي لقطاع المعاشات بالهيئة، أن المعاش التقاعدي لا يعد إرثاً شرعياً، حيث يخضع في توزيعه لأحكام قانون المعاشات الذي توسع في مد مظلة الحماية التأمينية لتشمل كل من كان يعيلهم صاحب المعاش حال حياته . وقالت إن هناك صوراً أخرى من صور التكافل الاجتماعي في القانون ومنها التعويضات التي يقرها القانون كإحدى المزايا المهمة، حيث قضى القانون بصرف مبلغ يعادل المعاش المستحق لصاحب المعاش عن شهر الوفاة والأشهر الثلاثة التالية لمن كان يعيلهم صاحب المعاش حال حياته ويتم هذا الصرف مرة واحدة عند الوفاة، ويعتبر هذا المبلغ منحة لا ترد . ومن جهة أخرى يصرف لورثة المؤمن عليه الذي انتهت خدمته بسبب الوفاة الطبيعية تعويض لمرة واحدة قدره (60) ألف درهم، وفي حال كانت الوفاة بسبب إصابة عمل يصرف لورثته تعويض لمرة واحدة قدره (75) ألف درهم، وتصرف هذه المبالغ علاوة على المعاش الشهري المستحق . تعويض وقالت السهلاوي يصرف للمؤمن له تعويض لمرة واحدة قدره (75) ألف درهم إذا نتج عن إصابته التي تعرض لها أثناء العمل عجز كلي، بينما يصرف تعويض يساوي نسبة العجز x (75) ألف درهم لمن نتج عن إصابته أثناء العمل عجز جزئي. وأشارت السهلاوي إلى أن إحصائيات الهيئة خلال عام 2019 توضح قيام الهيئة بصرف تعويضات بلغت قيمتها مليونين و370 ألف درهم وذلك مقارنة بـ 3 ملايين و 30 ألف درهم في 2018، وهذه التعويضات كانت إما لانتهاء خدمة مؤمن عليهم بسبب الوفاة الطبيعية، أو إصابة عمل أدت للوفاة، أو بسبب عجز كلي أو جزئي نتج عن إصابة عمل. قوانين ولفتت إلى أنه في حال سقطت جنسية الدولة عن المؤمن عليه أو صاحب المعاش أو سُحبت منه يحرم من المعاش المستحق له، لكن يؤدى للمستحقين عنه عند وفاته كامل أنصبتهم إذا كانوا متمتعين بجنسية الدولة، أما إذا سحبت من المستحقين جنسية الدولة أو لم يكونوا متمتعين بها أصلاً بها فيؤدى لهم نصف أنصبتهم .
31 مارس 2020 - 7 شعبان 1441 هـ( 64 زيارة ) .
بر عدد من رعايا الدول الشقيقة والصديقة الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوباي الصينية ويتم استضافتهم حالياً في «مدينة الإمارات الإنسانية» في أبوظبي والبالغ عددهم 215 شخصاً عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على الاهتمام والحرص الكبير من سموه على تقديم سبل الرعاية والدعم النفسي والمعنوي لهم ولأطفالهم، وأجمعوا على أن الإمارات وطن وعنوان الإنسانية لدورها المسؤول في مساعدة ودعم الشعوب والمجتمعات حول العالم. وقالوا عقب الإعلان عن النتائج النهائية للفحوصات المخبرية التي أكدت سلامتهم جميعاً من فيروس كورونا المستجد: إن مبادرة الإمارات الإنسانية بإنقاذ الأطفال والنساء وكبار السن والشباب وإجلائهم من مقاطعة هوباي إلى مدينتها الإنسانية في أبوظبي لن ينسوها مدى الدهر.
30 مارس 2020 - 6 شعبان 1441 هـ( 81 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة التنمية الأسرية بالتعاون مع مركز أبوظبي للصحة العامة، مبادرة «معكم لنساندكم»، وذلك للطلاب المبتعثين في الخارج لاستكمال تعليمهم ولزوار دولة الإمارات العربية المتحدة والعائدين من السفر ومن رحلات العلاج خارج الدولة. تم تعريف المستهدفين بالخدمة التي أطلقت من أجلهم وشكلت الجهتان فريقا متخصصا للتواصل مع الأفراد العائدين إلى أرض الوطن والترحيب بهم والاطمئنان على صحتهم وتوعيتهم بأهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان سلامتهم والمحافظة على سلامة أفراد أسرهم. توعية ووزعت الجهتان كذلك منشورات توعوية للإجابة عن جميع استفسارات القادمين حول فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» في جميع مناطق الحجر. جاء ذلك استكمالاً للإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة هذا الفيروس الذي يشكل خطراً على صحة الأفراد والأسر، وحرصاً على تحقيق الصحة النفسية للأفراد القادمين ومنهم المصابون أو المخالطون والمقيمون بالحجر الصحي بما ينعكس على أسرهم. وقالت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية إن مبادرة «معكم لنساندكم» تهدف إلى توفير الإسعاف النفسي الأولي للمصابين وأسرهم ولمخالطي المصابين، وتعزيز دور المجتمع في تطبيق تعليمات القيادة الرشيدة بشأن التدابير الوقائية اللازمة لتجنب فيروس كورونا والحد من انتشاره، إضافة إلى زيادة الوعي المجتمعي حول التأثير النفسي عند المرور بالأزمات، للمحافظة على صحة وسلامة وأمان جميع الأفراد والأسر وكل من يقيم على أرض الإمارات. وحول تفاصيل المبادرة أوضحت مريم الرميثي أن الفريق المختص سينفذ متابعات هاتفية مع المستهدفين بشكل دوري والتعريف بخدمات المؤسسة لهم في هذه المرحلة وتقييم وضع الأفراد لتقديم الدعم اللازم لتخطي الأزمة بسلام واطمئنان، وذلك من خلال تنفيذ برامج تخصصية لتمكينهم من تجاوز التحديات ومنها تقديم برامج تخصصية (PTSD) وبرامج الإسعاف النفسي الأولي.. ونوهت إلى أنه يتم تقديم خدمات المبادرة بخصوصية وسرية تامة وفق سياسة الخدمات الاجتماعية في مؤسسة التنمية الأسرية والمقدمة لجميع أفراد الأسرة في مجتمع إمارة أبوظبي. حرص وأكدت الرميثي أن حرص مؤسسة التنمية الأسرية على التعرف على احتياجات الأفراد المصابين أو المخالطين للمصابين بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 جاء انطلاقاً من دورها المحوري في تقديم خدمة الرعاية المتكاملة للأسرة، والتي تتمثل في التعرف على قدرات الأفراد واحتياجاتهم، واقتراح الخدمات الملائمة لهم من منظور شامل لرعايتهم وتنمية مهاراتهم وقدراتهم للتعامل مع التحديات التي تواجههم، والتي قد تؤثر على استقرار حياتهم الأسرية. ونوهت الرميثي إلى أنه على جميع أفراد الأسرة اتباع التدابير الوقائية اللازمة لحماية أنفسهم وأسرهم والالتزام بتوجيهات القيادة الرشيدة ومتابعة ما يصدر من الجهات الرسمية المعنية بشأن التعليمات والإرشادات التي تحميهم من مخاطر الإصابة بهذا الفيروس.. وقالت إن حكومتنا الرشيدة جعلت صحة جميع الأسر وكل من يعيش على أرض الإمارات فوق كل اعتبار. اهتمام ثمن مطر النعيمي مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة، هذه المبادرة - التي تعكس اهتمام القيادة الرشيدة - بصحة سكان الإمارة بشكل عام والمستهدفين من العائدين من طلبة مبتعثين في الخارج وزوار الدولة والعائدين من الرحلات العلاجية بشكل خاص.. وأكد أن صحة السكان في المقدمة فهم أغلى ثروة وأساس التنمية ومحركها، وتأتي دائماً قائمة أولوياتنا وسنسعى بشكل دؤوب للحفاظ على صحة الفرد والمجتمع من خلال تركيزنا على تعزيز الصحة العامة والصحة الوقائية خاصة في ظل تداعيات هذا الوباء.
26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441 هـ( 55 زيارة ) .
أعلن صندوق الوطن، المبادرة المجتمعية لمجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين بهدف دعم صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة، عن تلقيه مساهمة جديدة بقيمة مليوني درهم قدمها رجل الأعمال الإماراتي الدكتور مبارك حمد مرزوق العامري وإخوانه، وذلك بهدف دعم الصندوق وتمكينه من تحقيق أهدافه الاستراتيجية بدفع مسيرة التنمية وتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة ببناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة. وأثنى الدكتور مبارك العامري على دور الصندوق المهم وتوفيره منصة رائدة لرجال الأعمال الإماراتيين من أجل المساهمة في خدمة وطنهم.. مضيفاً: «نحن شعب دولة الإمارات وأبناء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تقع علينا اليوم مسؤولية المساهمة في مسيرة وطننا الغالي، لا سيما أن قيادتنا الرشيدة تبذل جلّ جهودها من أجل المحافظة على أمننا وسلامتنا». وأعرب مجلس إدارة صندوق الوطن عن اعتزازه بالدعم الذي يقدمه رجال الأعمال في دولة الإمارات للصندوق.
26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441 هـ( 80 زيارة ) .
أنجزت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، بالشراكة والتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة مشروع بناء مقياس السلوك التكيفي، هو الأول من نوعه على مستوى الدولة لأصحاب الهمم، بما يتناسب مع البيئة الإماراتية وفق الأسس والإجراءات العلمية لتطوير وتقنين المقاييس النفسية والتربوية على البيئة الإماراتية، ليصبح جاهزاً للتطبيق والاستخدام. وأنهى الجانبان- عقب جهد وعمل دؤوب استغرق عامين من قبل المختصين والخبراء في المؤسسة، وقسم التربية الخاصة بكلية التربية في جامعة الإمارات- مرحلة التطبيق الميداني على عينة بلغت 920 طالباً في جميع إمارات الدولة، شملت أطفالاً إماراتيين ومقيمين من العرب ذكوراً وإناثاً من مختلف الفئات العمرية من عمر عام حتى 18عاماً، وبعد الانتهاء من عملية التطبيق الميداني للمقياس، جرى تحليل بيانات التطبيق بالطرق الإحصائية اللازمة لاستخراج دلالات الصدق والثبات والدرجات الموزونة للمقياس، واستخلاص معايير المقياس وفق الأسس العلمية السليمة، ليصبح المقياس جاهزاً للاستخدام. ويمتاز المقياس بأنه الأول عالمياً، الذي يجمع بين الفحص المباشر الذي يجريه المختص مع الطفل وبين تقديرات ولي الأمر لجوانب معينة في نمو الطفل، ويتكون من 22 فئة عمرية تمتد من سنة وحتى 18 سنة، ويبلغ مدى الفئة العمرية الواحد للأعمار الصغيرة 6 أشهر، فيما يبلغ المدى سنة واحدة بعد ذلك، ويقيس عشرة مجالات نمائية فرعية هي التواصل، والمهارات الأكاديمية، ومهارات الاستمتاع، والمهارات الاجتماعية، ومهارات المعنية بالذات، ومهارات التوجيه الذاتي، والمهارات الحركية، والمهارات المجتمعية، ومهارات الحياة، ومهارات الصحة والسلامة. وأكد عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد أن المؤسسة كونها الجهة الرسمية المعنية برعاية وتأهيل أصحاب الهمم على مستوى إمارة أبوظبي، وتعمل على تطوير الأدوات والمقاييس والبرامج الخاصة بهم، ارتأت الحاجة لوجود مقياس يناسب البيئة الإماراتية، ويلبي الشروط التشخيصية حسب متطلبات منظمة الصحة العالمية والجهات المرتبطة بها، لذا تعاونت مع قسم التربية الخاصة بكلية التربية في جامعة الإمارات لإنجاز هذا المشروع الحيوي والمهم، الذي يسهم في تشخيص الإعاقة بشكل عام والإعاقة الذهنية بشكل خاص، ويعد أفضل مؤشر على مستوى تكيف الطالب من أصحاب الهمم، وبالتالي فهو مؤشر قوي على مدى استفادته من الخدمات المقدمة.
25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441 هـ( 93 زيارة ) .
أعلن المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي، عن مساهمة مصرف أبوظبي الإسلامي بمبلغ 25 مليون درهم لصالح برنامج "معاً كلنا بخير"، الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية "معاً" لاستقبال المساهمات من الأفراد والجهات والشركات، تعزيراً لتضامن المجتمع في ظل الأوضاع الصحية والاقتصادية الراهنة كما ساهم "فاعل خير" بمبلغ 12 مليون درهم لصالح برنامج "معاً كلنا بخير"، الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية "معاً" لاستقبال المساهمات من الأفراد والجهات والشركات، تعزيراً لتضامن المجتمع في ظل الأوضاع الصحية والاقتصادية الراهنة.
25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441 هـ( 41 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة التنمية الأسرية، أمس، ورشة إلكترونية عبر بث حي في صفحتها في «الأنستغرام» بعنوان دور الأسرة في إدارة الأزمات، والتي قدمها نزار القحطاني، المستشار التربوي الاجتماعي في مؤسسة التنمية الأسرية، والتي سلطت الضوء على ٣ محاور رئيسية تناولت كيفية المحافظة على استقرار الأسرة وتماسكها في وقت الأزمة، والمهارات الحياتية التي يحتاجها أفراد الأسرة للتعامل الأمثل مع الأزمة، وتخطيها بسلام، هذا بالإضافة إلى تعزيز مفهوم الأمان المجتمعي. وأوضح القحطاني أن الأسرة في دولة الإمارات تتميز بأنها أسرة ممتدة، وهذا الأمر يحتاج إلى وعي عميق وخاص، لا سيما عندما نتحدث عن فيروس «كورونا» المستجد، فالإجراءات والتدابير الوقائية التي ناشدت القيادة الرشيدة بالالتزام بها، كانت من أجل صون هذا المجتمع وحماية نواته وهي الأسرة من هذا الخطر المحدق، فشخص واحد فقط حري بأن ينقل العدوى للجميع. وهذا ما بينته التقارير في انتشار المرض بين أسرة أمريكية بسبب مخالطة شخص مصاب في الأسرة، فتجنب اللقاءات مع كبار السن وعدم المصافحة باليد واجب وطني وصون للأسرة، وسلاح نواجه به تفشي هذا الوباء، فالذي نحتاج أن نوجده بين أفراد الأسرة هو ثقافة الصحة واحترام التوجيهات، فثقافة الاستهتار نقلت العدوى لـ ١٧ شخصاً من المخالطين حسب آخر الإحصائيات بالدولة، وهذا ما يسهم في إشعال شرارة المرض وتفشيه بصورة كبيرة. وشدد القحطاني على أننا كمواطنين مسؤولون، يجب أن نكون قدوة لأبنائنا، وعدم إشاعة الخوف والاستماع للإشاعات، وتوعية الأبناء بأننا نعيش مرحلة استثنائية، وأنها ستتلاشى قريباً بتكاتف الأسرة والمجتمع مع القيادة الرشيدة، هذا بالإضافة إلى رفع مستوى الثقافة عند الأبناء، وثقافة العزل المنزلي في حال الإصابة، والتأقلم على موضوع التعليم عن بعد، ومتابعة حضور الأبناء للحصص، وتوفير بيئة مناسبة.
24 مارس 2020 - 29 رجب 1441 هـ( 68 زيارة ) .
قدمت مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية المتخصصة، دعماً لوجستياً لتكريس جهود وزارة التربية والتعليم في تحقيق بيئة تعليمية آمنة وصحية، من خلال توفير مستلزمات صحية متنوعة، بقيمة مليون درهم، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية والتشاركية مع الوزارة. وأشادت وزارة التربية والتعليم، بالأدوار المجتمعية التي تضطلع بها المؤسسات والجهات المتعددة على مستوى الوطن، من خلال تعزيز بصمتها المجتمعية ومساهمتها في دعم جهود الدولة في تحقيق أعلى معايير الاستدامة والتنمية الصحية والتعليمية، مشيرة إلى أن مجموعة "في بي إس" هيلث كير من المؤسسات الرائدة والشركاء الاستراتيجيين للوزارة، واسهاماتها المجتمعية متنوعة، نابعة من حرصها تعزيز العلم المشترك الذي يعود بالنفع على المجتمع المدرسي، ويتمثل أحد أشكال هذا الدعم في مبادرتها هذه. وفي هذا الصدد، قال الدكتور شامشير فاياليل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية: «تكمن مسؤوليتنا في تقديم كل أشكال الدعم والخدمات الممكنة لمختلف المؤسسات التي تعمل بأقصى طاقتها لحماية المجتمع من أي اخطار صحية، مشيداً بالجهود المقدمة التي تبذلها كافة الجهات المعنية بالدولة وحرصها على توفير بيئة آمنة لكافة مكونات المجتمع التربوي».
20 مارس 2020 - 25 رجب 1441 هـ( 146 زيارة ) .
أطلقت الخدمات العلاجية الخارجية إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مبادرة «نوصلكم... لا تشيلون هم»، والرامية لتوصيل الدواء إلى المنزل، حرصاً منها على سلامة وصحة المتعاملين معها، وتقديم رعاية صحية وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وتماشياً مع معايير دائرة الصحة أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، بشأن خدمة تسليم الأدوية لمنازل المرضى. وقال محمد حواس الصديد، الرئيس التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية: إن إطلاق هذه المبادرة يأتي تنفيذياً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفي إطار حرص سموه على سلامة المواطنين، وانسجاماً مع الجهود الوطنية، التي تقوم بها مؤسسات الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد واحتواء تداعياته. مرحلة أولى وأوضح أن مبادرة «نوصلكم.. لا تشيلون هم» تستهدف في المرحلة الأولى كبار المواطنين، الذين يعاونون من الأمراض المزمنة وفي المرحلة الثانية سوف تشمل مراجعي عيادة الأمراض المزمنة وأصحاب الهمم . توجيهات من جانبه، أكد علي النعيمي المدير العام لشركة «توزيع» أن مبادرة «نوصلكم.. لا تشيلون هم» تأتي انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة وجهودها الحثيثة في توفير أفضل الخدمات للمواطنين، خاصة كبار المواطنين، وتوصيل كل ما يحتاجون إليه من الدواء، لتخفيف العبء عنهم والحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد.
20 مارس 2020 - 25 رجب 1441 هـ( 98 زيارة ) .
أسهمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في تسديد مديونيات 47 سجيناً، كما قامت المؤسسة بعلاج ما يقارب من 700 حالة مرضية مختلفة العام الماضي. وتفصيلاً، تكفلت مؤسسة خليفة الإنسانية بتسديد مديونيات 17 سجيناً، بينهم 9 نزلاء من أبوظبي، و8 من الشارقة، وتسديد مديونياتهم بالتعاون مع المؤسسات العقابية والإصلاحية في الدولة، كما أسهمت المؤسسة، بالتعاون مع إدارات المؤسسات العقابية والإصلاحية في الدولة من خلال تعاون إنساني مشترك، في الإفراج عن 30 سجيناً من مختلف مناطق الدولة، وسددت كامل المبالغ المالية المترتبة عليهم. وتأتي المبادرة من مؤسسة خليفة الإنسانية من أجل إعطاء فرصة كبيرة للمفرج عنهم لاستعادة حريتهم وبدء حياة مستقرة والتخفيف من معاناة أسرهم. وتعتبر مساعدة الموقوفين والنزلاء على ذمة قضايا مالية والإسهام في التخفيف من معاناتهم بتسديد ديونهم إشارة قوية من المؤسسة على الانخراط في المجتمع والإسهام في إعادة بناء بيوت من أفرج عنهم. 700 حالة وقامت المؤسسة من خلال قسم الصحة بعلاج ما يقارب من 700 حالة مرضية مختلفة وفقاً للإجراءات والشروط المعمول بها، لمساعدة المرضى العاجزين عن تحمل تكاليف العلاج، بما فيها الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية والعمليات الجراحية في المستشفيات والعيادات الحكومية والخاصة داخل الدولة للمرضى المسنين والمرضى الذين لا تخولهم بطاقاتهم الصحية الحصول على العلاج المطلوب. كما تلقت المؤسسة تبرعاً عينياً عبارة عن 3.6 أطنان أدوية متنوعة من شركة «جلوبال فارما»، للاستفادة منها في الرعاية الصحية، ودعم المرضى غير القادرين على تأمين الأدوية داخل الدولة وخارجها. ويأتي التعاون مع المؤسسات الطبية لتعزيز الروابط. وقدّم صندوق أبوظبي للتنمية دعماً للبرنامج التعليمي لطلبة المدارس والجامعات والبرنامج الصحي، من خلال مبادرة «زرعت بسمة» العلاجية امتداداً لمسيرة خير بدأها الصندوق مع المؤسسة منذ سنوات.