18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 112 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. أطلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مبادرة المير الرمضاني في مناطق الدولة كافة. وقامت المؤسسة بدءاً من أمس بتوزيع الطرود الغذائية (الروشن الرمضاني) البالغ عددها 44001 على الأسر المسجلة لدى وزارة تنمية المجتمع في جميع أنحاء الدولة بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، مع مراعاة وتطبيق الإجراءات الاحترازية. تبريكات ورفع محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وإلى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، سائلاً الله عز وجل أن يعيد هذا الشهر الفضيل على الإمارات والعالم بالخير واليُمن والبركات، وأن نتجاوز محنة «فيروس كورونا» في القريب العاجل بإذن الله. وقال الخوري: يسعدنا أن نطلق (الجمعة) بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة وبالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، ومن خلال 27 نقطة توزيع في أنحاء الدولة مبادرة توزيع المير الرمضاني 2020 على المستحقين المسجلين بوزارة تنمية المجتمع والذين يبلغ عددهم 44001 أسرة في كافة مناطق الدولة، مشيراً إلى أن مؤسسة خليفة الإنسانية تهدف من وراء إطلاق هذه المبادرة إلى تقديم مختلف أشكال الدعم والعون والمساندة، للحد من الظروف التي تعانيها بعض الأسر بمختلف مناطق الدولة في هذه الظروف الطارئة والاستثنائية. توزيع وأوضح أنه تم البدء بتوزيع المير الرمضاني على الأسر المسجلة في وزارة تنمية المجتمع في مناطق الدولة كافة كخطوة نحو توفير أهم المتطلبات الضرورية لأفراد تلك الأسر من المواد الغذائية الأساسية، موضحاً أنه سيتم توزيع المير الرمضاني على 16092 أسرة في أبوظبي، و7549 أسرة في دبي، و7882 أسرة في الشارقة، و2284 أسرة في عجمان، و5344 أسرة في رأس الخيمة، و3822 أسرة في الفجيرة، و1028 أسرة في أم القيوين، ليصل عدد المستفيدين في جميع مناطق الدولة إلى 44001 أسرة. وأكد المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن هذه المبادرة التي تعنى بالأمن الغذائي للمواطنين المستفيدين من الضمان الاجتماعي في وزارة تنمية المجتمع، تأتي تكملة وتعزيزاً لجهود الدولة في الحد من تداعيات فيروس كورونا الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، وتجسد أروع صورة من التلاحم المجتمعي في الإمارات. بالإضافة إلى الوقوف بقوة إلى جانب كل الجهود التي تتخذها الدولة الرامية إلى ضمان سلامة وأمن وصحة جميع أفراد المجتمع وتطبيق أعلى مستويات التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.
17 أبريل 2020 - 24 شعبان 1441 هـ( 129 زيارة ) .
وزّع عدد من المتطوعين في هيئة الهلال الأحمر بفرعها في منطقة العين ومن خلال حملة «لبيه يا وطن» الكمامات والقفازات على مرتادي الجمعيات التعاونية ومنافذ البيع والمراكز التجارية في العين، إضافة إلى تعقيم صناديق التبرعات التابعة للهلال الأحمر وعربات التسوق. وقال عبدالرحمن الهاشمي، قائد فريق المتطوعين: «يتحتم على كل متطوع في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها دولتنا الغالية بسبب فيروس «كورونا» المشاركة بفاعلية في الحملات الوقائية وتماشياً مع الجهود الضخمة المبذولة في مختلف أنحاء الإمارات، حرصنا كمتطوعين في هيئة الهلال الأحمر القيام ضمن خطة متكاملة ومعززة بالتدابير الوقائية بعمليات تعقيم دقيقة لعربات التسوق وصناديق التبرعات بالمال والملابس . وذلك باستخدام مواد تعقيم معتمدة إضافة إلى توزيع نشرات توعوية عن فيروس «كورونا» وطرق الوقاية منه على مرتادي الجمعيات، وذلك حفاظاً على صحتهم وسلامتهم ونحن على يقين بأننا سنتجاوز الأزمة بسلام». وأوضح أن المتطوعين يقومون أيضاً بوضع عبوات سائل تعقيم اليدين المخصصة للعملاء عند مداخل المراكز والجمعيات وفي كافة الأقسام عند صناديق الدفع.
16 أبريل 2020 - 23 شعبان 1441 هـ( 137 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن تفعيل عشر خدمات رقمية رئيسية، تقدمها المؤسسّة عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، وذلك استكمالاً للجهود، التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع السكان من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية. وقال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، إن الجهود التي تقوم بها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تنبثق من حرص القيادة على أبنائها من ذوي الهمم، وضمان توفير حياة كريمة لهم هم وذويهم، ويعد إطلاق هذه الحزمة من الخدمات الرقمية تأكيداً على ضمان توفير كل سبل الراحة في الحصول على الخدمات دون تكبد عناء التنقل، ونحن اليوم في دولة الإمارات نسعى للتحول الرقمي الكامل ولعل الأوضاع الراهنة مع وباء «كورونا» الذي اجتاح العالم. وقال عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة إن الخدمات الرقمية التي تم تقديمها عبر منصة «تم» الحكومية تشمل عشر خدمات رئيسية مهمة من خدمات المؤسسة الـ11 للخدمة الرقمية الموجهة لأصحاب الهمم وأسرهم والشركاء، حيث أصبح من الممكن الحصول عليها في منصة «تم» وبالإضافة لتوفرها مسبقاً في الموقع الإلكتروني للمؤسسّة وعبر التطبيق الذكي الخاص بالمؤسسّة على الهواتف الذكية.
16 أبريل 2020 - 23 شعبان 1441 هـ( 112 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، يستفيد أكثر من مليون شخص من الأسر المتعففة والشرائح العمالية داخل الدولة من برامج الهيئة الرمضانية هذا العام، والتي تتضمن المير الرمضاني وزكاة الفطر وكسوة العيد. وأعلنت الهيئة خلال المؤتمر الصحافي المرئي، الذي عقدته عن بعد عن إطلاق فعاليات حملة شهر رمضان الكريم تحت شعار «من منازلكم تضيئون سماءهم» لتوفير الدعم والمساندة لأكثر من مليون مستفيد داخل الدولة، وذلك بحضور رعاة الحملة. وأشارت الهيئة إلى أن برامج رمضان هذا العام تأتي مختلفة ومتسقة مع إجراءات الدولة للحد من انتشار فيروس «كورونا». نمو وأكد الدكتور محمد الفلاحي الأمين العام للهيئة : «إن برامج الهيئة وأنشطتها داخل الدولة تشهد نمواً مطرداً، وذلك بفضل توجيهات قيادة الدولة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر». خطط ومن جانبه أكد راشد المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر خلال المؤتمر: «إن حملة رمضان هذا العام تأتي في ظروف استثنائية تطلبت وضع خطط بديلة للبرامج التي اعتادت الهيئة تنفيذها في شهر رمضان الكريم، لذلك تقرر استبدال الخيام الرمضانية ومناطق تجمع إفطار الصائمين بتوزيع الطرود الغذائية على الأسر المتعففة والشرائح العمالية المستهدفة في مناطق سكنهم وتوفير مستلزماتهم الغذائية طوال الشهر الفضيل ما يجنبهم التعرض لأي تداعيات صحية لا قدر الله». ومن جانبه أكد سيف حمدان العلكيم الزعابي رئيس إدارة الثروات والالتزامات والخدمات المصرفية المميزة في مصرف أبوظبي الإسلامي في كلمته خلال المؤتمر الصحفي المرئي: «إن رعاية المصرف لحملة رمضان تأتي في إطار سعيه الدؤوب لتطوير الشراكة الاستراتيجية مع هيئة الهلال الأحمر».
14 أبريل 2020 - 21 شعبان 1441 هـ( 82 زيارة ) .
أكدت الدكتورة حصة الظفيري، مديرة مركز المسح من المركبة بمنطقة الباهية في أبوظبي، أن المركز يضم 12 متطوعاً يعملون على ضمان التباعد الجسدي بين الموظفين والمراجعين والمشاركة في عملية التعقيم اليومي بهدف الحفاظ على الصحة والسلامة العامة. وأكد المتطوعون أن مشاركتهم في هذا العمل الوطني الجليل تأتي في إطار دعم الجهود الوطنية الكبيرة التي تقوم بها أجهزة الدولة كافة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد19»، والحفاظ على صحة وسلامة مجتمع الإمارات بكافة أطيافه، وهو ما يتطلب تكاتف جميع أفراد المجتمع في هذه الظروف الاستثنائية، استشعاراً للواجب الإنساني والأخلاقي تجاه الوطن ومن يعيشون على أرض زايد الخير، لتبقى الإمارات وطناً شامخاً بقيادته الرشيدة وأبنائه المخلصين. وقال خميس المحيربي، مسؤول المتطوعين في مركز المسح من المركبة بمنطقة الباهية، إن المتطوعين يعملون إلى جانب الكوادر الوطنية على فترتين، صباحية ومسائية، لمعاونتهم في إنجاز الفحوصات، وتبدأ أدوارهم من استقبال المراجعين إلى جانب الأطباء ومساعدتهم في إكمال الإجراءات حتى الانتهاء من الفحص، حيث يتواجد المتطوعون خارج المركز وداخله.
13 أبريل 2020 - 20 شعبان 1441 هـ( 82 زيارة ) .
أبدى سكان أبوظبي، على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، استجابة لافتة ومسارعة إلى المشاركة في برنامج «معاً نحن بخير» وتقديم مساهمات مالية وعينية على نحو غير مسبوق، للتغلب على التحديات الراهنة من خلال تفعيل دور المسؤولية المجتمعية، والمساعدة في تخفيف آثار الوضع الصحي والاقتصادي الحالي، حيث يبدأ حالياً توجيه هذه المساهمات والأموال لدعم الأفراد والعائلات الأكثر تضرراً. وقالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة معاً: «نحن فخورون بروح المحبة والتعاون التي ظهرت جلياً عند إطلاق برنامج (معاً نحن بخير) حيث تكاتف الجميع من أنحاء أبوظبي لتقديم المساهمات بشكل كبير، وتدل ضخامة المساهمات المالية والعينية التي تلقاها البرنامج على رغبة سكان الإمارة في مساعدة بعضهم البعض في أكبر تحدي صحي واقتصادي من نوعه لهذا الجيل». وأضافت: «سوف نستخدم الآن هذه المساهمات لتقديم الدعم بشكل مباشر للمتضررين ومن هم في أمسّ الحاجة إليه، حيث ستعطى الأولوية للعائلات والأفراد الأكثر استحقاقًا، حتى يحصلوا على الدعم في الوقت المناسب خلال هذه الأوقات الاستثنائية. نسعى لمد يد العون من خلال برنامج «معاً نحن بخير» للكثيرين في المجتمع لمساعدتهم على تخطي هذه الأزمة». ويعد برنامج «معاً نحن بخير» المشروع الأول للصندوق الاجتماعي لهيئة معاً، الذي يعمل بدوره على تمكين المجتمع من المشاركة في مواجهة التحديات الاجتماعية في أبوظبي، حيث يُخوّل للصندوق الاجتماعي كقناة حكومية رسمية لتلقي المساهمات من المجتمع لمواجهة التحديات الاجتماعية الملحة. ويتعين على من يحتاجون للدعم التواصل مع هيئة المساهمات المجتمعية – معاً، وذلك من خلال خط مساعدة خاص (800-3088) أو عن طريق الموقع الإلكتروني الذي أنشئ خصيصاً لهذا الغرض (togetherwearegood.ae). وينطلق برنامج الدعم بمجال التعليم، يتبعه مساعدة المتضررين ضمن مجالات رئيسية أخرى هي: الدعم الصحي، والمواد الغذائية، بالإضافة إلى الاحتياجات الأساسية. وقالت سلامة العميمي: «تلقينا آلاف المساهمات المالية والعينية حتى الآن، وأحث مجتمع أبوظبي على مواصلة المساهمات والعمل معاً وإظهار روح مجتمعنا الأصيلة في هذه الأوقات الاستثنائية». من جانب آخر يستمر البرنامج في تلقي مساهمات الراغبين في المشاركة ضمن الجهود الوطنية لدعم المجتمع في ظل الظروف الصحية والاقتصادية الراهنة، حيث يمكن للمشاركين الراغبين في المساهمة مالياً إرسال رسائل نصية قصيرة إلى 6670 (بقيمة 1000 درهم)، أو إلى 6678 (بقيمة 500 درهم)، أو إلى 6683 (بقيمة 100 درهم)، أو إلى 6658 (بقيمة 50 درهماً)، كما يمكنهم الاتصال على رقم 800-MAAN للتطوع والمساهمات العينية، أو للمساهمات المالية التي تزيد على 1000درهم أو إرسال رسائل على الواتساب على 0543055366، للمساهمات العينية من المعدات والمباني والخدمات والمساهمة بالوقت بالإضافة إلى التطوع من قبل الخبراء.
13 أبريل 2020 - 20 شعبان 1441 هـ( 105 زيارة ) .
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن أصحاب الهمم لهم دورهم في البناء والتنمية. جاء ذلك بمناسبة إطلاق سموه «البرنامج الوطني للفحص المنزلي لأصحاب الهمم» من المواطنين والمقيمين، وذلك استكمالاً لجهود دولة الإمارات الاحترازية والوقائية الهادفة إلى تعزيز السلامة والصحة العامة في المجتمع، ويعد البرنامج مسانداً ومكملاً لجهود مراكز المسح «من المركبة» للكشف عن فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد - 19» ومراكز الفحص المعتمدة على مستوى الدولة. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تدوينة نشرها عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أطلقنا اليوم (أمس) البرنامج الوطني للفحص المنزلي لأصحاب الهمم من مواطنين ومقيمين، نستكمل به جهود الإمارات الاحترازية والوقائية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا»، أصحاب الهمم لهم دورهم في البناء والتنمية، وبإذن الله نسعى إلى توفير أقصى درجات الوقاية والصحة لمجتمع الإمارات بكل أطيافه». أهداف ويستهدف برنامج الفحص المنزلي، الفئات المجتمعية من أصحاب الهمم غير القادرين على الوصول بسهولة إلى مراكز الفحص، خاصة من لا يستطيع الحركة بشكل طبيعي أو من غير القادرين على التعبير أو يعانون من صعوبة التواصل مع الآخرين، وذلك في إطار تأكيد الاهتمام الخاص بهذه الفئة الغالية، وتسهيلاً عليهم لإجراء الفحص ولتعزيز البرامج الوقاية العامة في الدولة. ووجه سموه بعمل جدول زمني وحصر الحالات بالتنسيق مع الوزارات المعنية والبدء بعملية المسح لإنهاء البرنامج بغضون 30 يوماً من بدء التنفيذ. ضمان وتهدف هذه الخطوة إلى تسهيل إجراءات المسح الوقائي والوصول إلى فئات المجتمع كافة بمن فيهم أصحاب الهمم، وهم محور هذا البرنامج الأول من نوعه في العالم، والذي يأتي ضمن حرص القيادة الحكيمة على هذه الفئة الغالية وضمان حقوقهم وتوفير جميع الخدمات في حدود قدراتهم وإمكاناتهم، وتأمين المعيشة الآمنة الصحية الكريمة لهم. مشورة ستقوم الفرق المختصة من الجهات المعنية بتنفيذ البرنامج الوطني للفحص المنزلي لأصحاب الهمم وفق التوجيهات وبأفضل المعايير العالمية المعتمدة وبروتوكولات منظمة الصحة العالمية وبالطرق المثلى، إلى جانب تقديم المشورة الصحية والوقائية لكل من يحتاجها.
12 أبريل 2020 - 19 شعبان 1441 هـ( 92 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة «تحقيق أمنية» عن استمرارها في تحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة عن بُعد، بهدف إدخال السعادة على قلوبهم مع عائلاتهم. وأكد هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» حرص المؤسسة على مواصلة تحقيق استراتيجيتها، خلال عام الاستعداد للخمسين المُتمثلة في رسم الابتسامة على وجوه الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة تُهدّد حياتهم، وأن تكون جزءاً من مسيرة نجاح إنسانية، تتبناها قيادتنا الرشيدة عبر نشر بذور العطاء والسعادة والمحبة داخل مجتمع الإمارات وخارجها. ولفت إلى التزام إدارة المؤسسة بالتوجيهات الحكومية والداعية إلى الالتزام بالبقاء في المنزل.
12 أبريل 2020 - 19 شعبان 1441 هـ( 89 زيارة ) .
أطلقت جمعية «البيت متوحد»، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم حملة «شكراً سندنا»، تقديراً لجهود العاملين في قطاع الرعاية الصحية بدولة الإمارات وتفانيهم في حماية المجتمع، ومواجهة تحدي انتشار فيروس «كورونا».وتهدف الحملة إلى التعبير عن مدى تقدير الطلاب وأفراد المجتمع للدور الحيوي الأساس، الذي يقوم به العاملون في قطاع الرعاية الصحية في الدولة في حماية المجتمع، وتقديم الرعاية للمصابين بالفيروس. ويمكن للطلاب وأفراد المجتمع اختيار كتابة رسالة أو رسم توضيحي أو إنشاء مقطع فيديو يعبر عن امتنانهم للعمل المخلص والمتفاني، الذي يقوم به الأطباء وكوادر التمريض والموظفون والعاملون في القطاع الصحي وتقديم مختلف أشكال الرعاية الطبية في دولة الإمارات لاحتواء فيروس «كورونا المستجد «كوفيد - 19» ومشاركة إبداعاتهم من خلال إرسالها مباشرة إلى البريد الإلكتروني لجمعية البيت المتوحد ([email protected] )، أو تحميلها على وسائل التواصل الاجتماعي، ووضع علامة حساب جمعية»البيت متوحد«مع استخدام وسم #شكراً_سندنا.
11 أبريل 2020 - 18 شعبان 1441 هـ( 103 زيارة ) .
عقدت اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات، اجتماعها الأول عن بعد، برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس اللجنة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات. وذلك في أعقاب اعتماد مجلس الوزراء لتشكيل اللجنة ومهامها، وأطلق سمو الشيخ عبدالله بن زايد خلال الاجتماع حملة «الإمارات تتطوّع» لتوحيد الأنشطة التطوعية على مستوى الدولة. وقال سموه: إن «دولة الإمارات وطن الجميع من مواطنين ومقيمين ونحن قادرون على التصدي لأية تحديات تواجهنا بالتلاحم والتعاون»، مضيفاً: «نحن اليوم أقوى بتكاتفنا.. وتعاون شعبنا.. وتآزر كل المقيمين معنا في استمرارية الأعمال والتحلي بالمسؤولية للحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة القاطنين فيه». ولفت سموه إلى أهمية متابعة ورصد آراء الجمهور، وفتح قنوات التواصل مع جميع فئات المجتمع، بما يدعم رؤية القيادة والعمل كذلك كفريق واحد لدعم أولويات الحكومة في المرحلة الحالية. واستعرضت أجندة الاجتماع دعم جهود العاملين في مختلف الجهات، وتكاتف الأدوار وتكاملها تحت قيادة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ومتابعة احتياجات ومتطلبات توفير الحماية والسلامة للجميع.
11 أبريل 2020 - 18 شعبان 1441 هـ( 106 زيارة ) .
يوفر بنك أبوظبي الأول بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وجبات غذائية للكوادر الطبية التي تؤدي واجبها الإنساني في سبيل مكافحة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد - 19). وخصص البنك مبلغ مليون درهم لتغطية الكوادر الطبية في عيادات دولة الإمارات العربية المتحدة كاملة من خلال تزويدهم بالوجبات الغذائية في خطوة منه للمساهمة في خفض التكاليف التشغيلية لهذا القطاع المهم خلال هذه المرحلة الصعبة. مبادرة ويأتي إطلاق المبادرة في إطار تقديم الدعم للكوادر الطبية التي تقف في الصفوف الأمامية ولا تدخر وقتاً أو جهداً للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع. وتعليقاً على هذا الموضوع قال أندريه صايغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: «نتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى الكوادر الطبية التي تعمل في أنحاء الدولة دون كلل في سبيل الحفاظ على سلامة الجميع، وكلنا فخر واعتزاز بكل فرد منهم، ونأمل من خلال هذه المبادرة الرمزية في أن نسهم في دعم الجهود الوطنية الرامية للقضاء على فيروس «كورونا» المستجد، ويسعدنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة، ونتطلع لمواصلة العمل جنباً إلى جنب مع الهلال الأحمر الإماراتي، وتقديم الدعم لمجتمعنا خلال هذه المرحلة التي نمر بها». من جانبه، أشاد حمود عبد الله الجنيبي نائب الأمين العام للتسويق وجمع التبرعات في الهلال الأحمر بمبادرة بنك أبوظبي الأول، لدعم الجهود المبذولة في الدولة للتصدي لفيروس «كورونا»، وتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية للحد من المرض. اهتمام وقال، إن هذه الخطوة تجسد اهتمام البنك بجانب المسؤولية المجتمعية ودوره في دعم الاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أن البنك يعتبر من المؤسسات الاقتصادية الوطنية التي تساند الجهود الإنسانية في الدولة. ويمثل هذا التعاون امتداداً لجهود بنك أبوظبي الأول المتواصلة لدعم المجتمع الإماراتي في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد - 19». وكان البنك قد تعاون مؤخراً مع وزارة التربية والتعليم لدعم منظومة التعلم عن بعد من خلال توفير حواسيب للطلبة بقيمة خمسة ملايين درهم، في خطوة تعكس أهمية الشراكات البناءة بين مؤسسات القطاعين العام والخاص لدعم أجيال المستقبل وتأهيلها لرفد مسيرة النمو الوطنية.
11 أبريل 2020 - 18 شعبان 1441 هـ( 120 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات طائرة مساعدات تحمل على متنها 11 طناً من مختلف المستلزمات الطبية إلى أوكرانيا يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع الطبي بها وذلك لدعمها في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19). وتأتي هذه المبادرة في إطار تعاون دولة الإمارات مع الدول التي تعمل على محاربة تفشي فيروس كورونا المستجد وتعزيزاً للجهود العالمية للحد من انتشاره. وقال سالم أحمد سالم الكعبي سفير الدولة لدى جمهورية أوكرانيا في هذا الصدد: «يأتي إيصال المساعدات من قبل دولة الإمارات إلى أوكرانيا كبادرة مع الدول التي تتصدى لانتشار فيروس كورونا المستجد و إظهار التضامن مع أولئك الذين يواجهون تحديات غير مسبوقة مثل تلك التي يشهدها العالم الآن مع انتشار الفيروس». وأضاف أن هذه المساعدات ستمكن الكوادر الطبية من أداء واجبها في مكافحة انتشار الفيروس في البلاد، مؤكداً وقوف دولة الإمارات وقيادتها إلى جانب شعب أوكرانيا و شعوب العالم كافة للتغلب على هذه الأزمة الإنسانية. وأشار إلى أن طائرة الإغاثة قامت بإعادة 113 مواطناً أوكرانياً من دولة الإمارات إلى وطنهم بالتنسيق بين السلطات في البلدين لضمان عودتهم الآمنة.
11 أبريل 2020 - 18 شعبان 1441 هـ( 129 زيارة ) .
خصصت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مبلغ 5 ملايين درهم لدعم عملية التعليم عن بعد في الدولة، بالتعاون مع وزراة التربية والتعليم، وذلك ضمن مبادرات " صندوق الإمارات وطن الإنسانية ". وشرعت الهيئة في تلبية احتياجات المدارس من المعدات والوسائل التعليمية المتمثلة في أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية التي تساهم في تعزيز التعليم عن بعد على مستوى الدولة. وتجسد هذه المبادرة حرص الهلال الأحمر على استمرار العملية التعليمية في الدولة، وتهيئة الظروف الملائمة لذلك، من خلال توفير الدعم اللوجستي والأجهزة التعليمية التي تساعد المدارس على القيام برسالتها التعليمية على الوجه الأفضل وتأتي منسجمة مع التدابير الوقائية والاحترازية التي وضعتها الدولة للتصدي لفيروس كورونا، وفي مقدمتها التباعد الاجتماعي. و أعلنت الهيئة أنها أجرت الدراسات اللازمة التي حددت احتياجات المدارس والطلاب من الوسائل التعليمية الحديثة، وعملت على توفيرها بالتعاون مع شركائها في مبادرات " صندوق الإمارات وطن الإنساني " وفي مقدمتهم الهيئة والوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث " وبالتنسيق مع الجمعيات والمنظمات الخيرية والإنسانية في الدولة. و أكدت أنها تبذل قصارى جهدها حتى لا تتأثر العملية التعليمية في الدولة بسبب الظروف الصحية الراهنة لذا وضعت قضية التعليم في مقدمة أولوياتها و تعمل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وشركائها في مباردات " صندوق الإمارات وطن الإنسانية" على المساهمة قدر الإمكان في تعزيز قدرة الشرائح الضعيفة من الطلاب مثل الأيتام و أصحاب الهمم على مواكبة الظروف المستجدة على مسيرة التعليم و التي فرضتها الأوضاع الصحية الراهنة، وذلك من خلال توفير الوسائل التي تمكنهم من متابعة تعليمهم عن بعد لذا ستكون لهم الأولوية في إمتلاك أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية والمعينات الأخرى. و في محور آخر أشارت الهيئة إلى أن متطوعيها يساهمون أيضا في دعم العملية التعليمية، من خلال إعطاء دروس تقوية إضافية للطلاب عبر منصة وزارة التربية والتعليم وبذلك يقدمون خبراتهم العلمية لخدمة القضية التعليمية في الدولة وأشادت بدور هؤلاء المتطوعين في هذا الصدد، وثمنت جهودهم في دعم المبادرات الآخرى التي تنفذها الهيئة في الوقت الراهن.
10 أبريل 2020 - 17 شعبان 1441 هـ( 119 زيارة ) .
بلغت حصيلة المساهمات المالية اليوم الخميس، لصالح برنامج "معاً نحن بخير" والذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية "معا" 55 مليون درهم، حيث ساهم الشيخ سيف بن محمد آل نهيان بـ 20 مليون درهم، وساهم الشيخ سرور بن محمد آل نهيان بـ 30 مليون درهم، في حين تبرع علي خلفان الظاهري وأولاده ب 5 مليون درهم. ويعتبر برنامج "معاً نحن بخير" أول مشاريع "صندوق الاستثمار الاجتماعي"، وهي القناة الرسمية التابعة للهيئة لاستقبال المساهمات المجتمعية الموجهة لحل القضايا الاجتماعية الملحة، ويعمل برنامج "معاً نحن بخير" على توجيه المساهمات المجتمعية بناءً على الأولويات وبالتعاون مع الشركاء المعتمدين، على أن تُخصص عوائد البرنامج المالية والعينية والتطوعية للمعونات والمستلزمات المجتمعية الطبية والغذائية والتعليمية بالدرجة الأولى بالإضافة إلى كل ما يخدم المجتمع ويعزز قيمه.
9 أبريل 2020 - 16 شعبان 1441 هـ( 124 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، توزع المؤسسة 42001 طرد غذائي (الروشن الرمضاني) على الأسر المسجلة لدى وزارة تنمية المجتمع، في أنحاء الدولة كافة بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، وذلك اعتباراً من يوم الأربعاء الخامس عشر من أبريل الجاري. وتوقع مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن يصل عدد المستفيدين من الطرود الغذائية إلى 42001 شخص، وقال إن هذه المبادرة الخيرة في شهر الخير تأتي تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة وذلك بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع لدعم الأسر المسجلة في الوزارة والوقوف إلى جانبها في هذه الظروف الاستثنائية وأهمية الالتزام بالتعليمات الحكومية، فيما يخص بقاء أفراد المجتمع في المنازل، وذلك تماشياً مع الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لضمان سلامة أفراد المجتمع للحد من فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد ـ 19).
8 أبريل 2020 - 15 شعبان 1441 هـ( 149 زيارة ) .
أعلن صندوق الوطن - المبادرة المجتمعية لمجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين بهدف دعم صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة - عن تقديم مساهمة نقدية بقيمة 12.5 مليون درهم بالشراكة مع شركة الدار العقارية التي ساهمت بمبلغ 5 مليون درهم وذلك لتوفير 10 آلاف جهاز حاسوب محمول دعما مبادرة التعلم عن بعد لدى وزارة التربية والتعليم لضمان استمرارية العملية التربوية. وتأتي هذه المبادرة تماشيا مع رؤية دولة الإمارات التي تعتمد التعليم أساسا للريادة حيث تهدف لتوفير أجهزة حاسوب للطبة في المدارس والجامعات لمساعدتهم في تطبيق نظام التعلم عن بعد تماشيا مع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد. وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن.. أهمية تلاحم المجتمع في هذه الأوقات والوقوف جنبا إلى جنب لدعم الجهود الوطنية في ظل الظروف الراهنة. وأشار معاليه إلى الدور الفعال لوزارة التربية والتعليم في تطبيق مبادرة التعلم عن بعد ودعم الطلبة في مختلف إمارات الدولة بكل ما يحتاجونه لنجاح هذه المبادرة. وثمن معاليه مساهمة شركة الدار العقارية ودعمهم لهذه المبادرة الوطنية والتي ستعود بالنفع على طلبة المدارس والجامعات في دولة الإمارات وتساهم في تمكينهم من مواصلة مسيرتهم التعليمية عن بعد. وأكد معاليه أن صندوق الوطن يعد مثالاً للعمل الوطني الهادف وذلك من خلال مساهمات رجال الأعمال في الصندوق منذ تأسيسه باعتبارهم جزءاً رئيسياً وشركاء أساسيين في نمو مسيرة التنمية وبما يعود بالفائدة على المجتمع داعياً الشركات الوطنية إلى الإسهام الفاعل في دعم أهداف وتوجهات الصندوق. من جانبه أكد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم أن هذه المرحلة التي نمر بها من تحديات نتيجة للظرف الصحي الاستثنائي تمخضت عن واقع وطني مطمئن ونموذج رائد من التلاحم والتآزر وتكاتف الجهود المؤسسية والفردية، وما لمسناه من مسؤولية مجتمعية أظهرت القوة المحركة والحقيقية في هذا الوطن، وهو ما يدعو للفخر والتفاؤل والمضي قدما في خطط التطوير ومسيرة التنمية. وقال معاليه إن رحلة التعليم متواصلة رغم هذا الطارئ وهي نتاج رؤية استشرافية للمستقبل من قبل القيادة الرشيدة حيث نمتلك منظومة تعلم ذكي قصرت المسافات وأزالت العوائق الزمانية والتباعد وعززت من التعلم الذاتي الذي يكرس بدوره لمفهوم التعلم مدى الحياة.. مشيرا إلى أن هذا النجاح هو بفعل عمل دؤوب لسنوات متواصلة، ودعم من قبل الشركاء الاستراتيجيين. وأضاف إن مبادرة صندوق الوطن وشركة الدار العقارية بتوفير آلاف الحواسيب المحمولة للطلبة هي محل تقدير كبير من المؤسسة التربوية بعناصرها كافة وهي بكل تأكيد تأتي في وقت مهم يتطلب تعاونا مجتمعيا كبيرا بما يصب في المحصلة النهائية في رفد طلبتنا بالممكنات التقنية لمواصلة التعلم. وأثنى معاليه على الدور البارز الذي يؤديه صندوق الوطن على الساحة الوطنية من خلال مساهمات رجال الأعمال وهو ما أفضى إلى استثمار موارده في دعم وترسيخ أسس النهضة الوطنية في مجالات عدة وتعزيز مسارات التنمية المجتمعية وهذا الدور نلمسه أيضا في شركة الدار العقارية التي تضطلع بدور مجتمعي تشكر عليه وله بالغ الأثر في تحقيق أفضل المؤشرات في النمو والأعمال التي تنهض بالمجتمع والوطن. من جانبه عبر طلال الذيابي الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية عن فخره بكون الشركة من أوائل الداعمين لصندوق الوطن وجميع مبادراته التي تهدف إلى الارتقاء بالمجتمع وبناء جيل إماراتي قادر على التغلب على كافة التحديات وقيادة اقتصاد مستدام قائم على المعرفة.
8 أبريل 2020 - 15 شعبان 1441 هـ( 172 زيارة ) .
ساهمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بقيمة 25 مليون درهم لصالح برنامج "معاً نحن بخير" الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية "معاً" تعزيزاً لتضامن المجتمع. ويعتبر برنامج "معاً نحن بخير" الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية أول مشاريع «صندوق الاستثمار الاجتماعي»، وهي القناة الرسمية التابعة للهيئة لاستقبال المساهمات المجتمعية الموجهة لحل القضايا الاجتماعية الملحة، ويعمل البرنامج على توجيه المساهمات المجتمعية بناءً على الأولويات وبالتعاون مع الشركاء المعتمدين، على أن تُخصص عوائد البرنامج المالية والعينية والتطوعية للمعونات والمستلزمات المجتمعية الطبية والغذائية والتعليمية بالدرجة الأولى بالإضافة إلى كل ما يخدم المجتمع ويعزز قيمه.
8 أبريل 2020 - 15 شعبان 1441 هـ( 153 زيارة ) .
قدم سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين مساهمة قدرها 25 مليون درهم لصالح برنامج «معاً نحن بخير»، وأوضح مكتب أبوظبي الحكومي عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي على «تويتر»: «ساهم سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين بقيمة 25 مليون درهم لصالح برنامج «معاً نحن بخير»، الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» تعزيزاً لتضامن المجتمع في ظل الأوضاع الصحية والاقتصادية الراهنة».
7 أبريل 2020 - 14 شعبان 1441 هـ( 138 زيارة ) .
أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مبادرة «طلب طرد غذائي أو صحي»، للمساهمة في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» داخل الدولة. وتشمل المبادرة المواطنين والمقيمين وهي مخصصة لـ7 فئات هي: كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الهمم، والمطلقات والأرامل، وأسر السجناء والأيتام بهدف تعزيز الأمن الغذائي للفئات المستهدفة في ظل تمديد برنامج التعقيم الوطني. وبإمكان الفئات المشمولة في المبادرة الدخول إلى موقع الهيئة عبر: https://portal.rcuae.ae/spons/order/، والتسجيل وإدخال البيانات ومكان الاستلام عبر خطوات بسيطة، حيث يقوم مقدم الطلب بكتابة اسمه ورقم الهوية والجنسية ورقم الهاتف والمدينة والمنطقة والشارع وتفاصيل الطلب مع إرفاق إثبات الحالة، وبمجرد إرسال الطلب يتم التواصل مع الحالة مباشرة ويتم إرسال طرد مواد غذائية إلى منزله يكفي الأسرة الواحدة لمدة شهر كامل. كما تستقبل الهيئة طلبات بعض الفئات مثل أصحاب الهمم أو كبار السن الذين لا يعرفون كيفية الدخول على الموقع الإلكتروني عبر الهاتف، وبمجرد التواصل مع الهيئة يتم التأكد من البيانات الخاصة بالمستفيد وتحديد عدد أفراد الأسرة وتحضير الكميات المناسبة لها وتجهيز الطرد وإيصاله إلى المنزل. وفي حال انتهاء المواد الغذائية قبل نهاية الشهر بسبب زيادة عدد أفراد الأسرة يقوم المستفيد بإبلاغ الهيئة التي تقوم بتجهيز طرد جديد وإرساله إلى منزل المستفيد. وتهدف المبادرة لمساندة الجهود المبذولة في الدولة للتصدي لكورونا، وتهيئة الظروف الملائمة للأسر والشرائح المستهدفة للبقاء في منازلها حماية لها من تداعيات الوباء وتوفير احتياجاتها الضرورية وإيصالها لها في أماكنها، حفاظاً على سلامتها. ويتم التوزيع على المستحقين بمختلف مناطق الدولة من خلال فرق الهلال الأحمر وكوادرها التطوعية التي تقوم بإيصال المواد الغذائية للمستفيدين في بيوتهم، مع التقيد بالإجراءات التي اتخذتها الدولة، والتدابير الاحترازية والوقائية لتفادي الاختلاط والازدحام والتجمعات. وتشمل الطرود عناصر غذائية مهمة، حيث حرصت الهيئة على تنويع مصادر شراء المواد الغذائية من التجار والموردين المحليين، بهدف تنشيط الحركة بالسوق المحلي وتخفيف التداعيات الاقتصادية للأزمة على التجار والموردين. وتتضمن الطرود 26 عنصراً غذائياً مهماً شملت الأرز والدقيق، السكر، الحليب، الزيوت، البقوليات، والمعلبات، المعكرونة، الشعيرية، العدس، الحمص، العصير، الأجبان والشاي، إلى جانب عدد من المواد الأخرى. يذكر أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أعلنت السبت الماضي توزيعها 5 آلاف طرد غذائي على الشرائح المستهدفة من مبادرات «صندوق الإمارات وطن الإنسانية» للحد من فيروس كورونا داخل الدولة. وتمثل هذه الطرود المرحلة الأولى من مبادرة تعزيز الأمن الغذائي، التي تستهدف توفير الغذاء للأيتام وأصحاب الهمم وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والأسر المتعففة وأصحاب الدخل المحدود.
7 أبريل 2020 - 14 شعبان 1441 هـ( 120 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، طائرة مساعدات تحمل نحو 10 أطنان من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا، يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع الطبي، لدعمها في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد- 19». وتأتي هذه المبادرة، في إطار تعاون دولة الإمارات العربية المتحدة، مع الدول التي تشهد تفشي فيروس «كورونا» المستجد، ومن أجل تعزيز الجهود العالمية للحد من انتشاره. وقال عمر عبيد الشامسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية في هذا الصدد: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة، التزمت منذ تأسيسها بنهج العطاء للدول والشعوب في المحن والأزمات، وأكدت أزمة فيروس «كورونا» المستجد، ثبات هذا النهج وفاعليته، وتجلى ذلك في الجهود التي قامت بها في عدد من الدول التي انتشر فيها الوباء. والتي تعكس أصالة النهج الإنساني في السياسة الإماراتية، التي لطالما وقفت قيادة وشعباً إلى جانب الدول والشعوب في الأوقات الصعبة». وأضاف: «إن هذه المساعدات تأتي في إطار المبادرات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة، للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس «كورونا» المستجد. وأضاف: «إن هذه المساعدات تأتي في إطار المبادرات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة، للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس «كورونا» المستجد. حيث وصلت يد العون إلى أنحاء كثيرة من العالم، شملت التعاون مع منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى تزويد عدد من الدول، من بينها الصين وإيران وأفغانستان وباكستان وسيشل، بالمواد الطبية اللازمة، ومواد الإغاثة والضروريات، وكافة أشكال الدعم لتجاوز هذه الأزمة». وأشار إلى أن المساعدات المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، من مستلزمات طبية ووقائية، ستمكن الكوادر الطبية هناك، من أداء واجبها في مكافحة انتشار الفيروس في البلاد، مؤكداً وقوف دولة الإمارات وقيادتها إلى جانب الشعب الإيطالي وكل شعوب العالم، لتتجاوز هذه الكارثة الإنسانية. ومن جهته، قال لويجي دي مايو وزير الخارجية الإيطالي: «إن هذه المنحة المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، تعتبر رمزاً للتضامن بين البلدين، ومساعدة هامة لأطبائنا وممرضينا والطاقم الصحي». وتقدم بالشكر باسم الشعب الإيطالي، لحكومة دولة الإمارات وشعبها، لأنه بفضل هذه المبادرة، سيتمكن الآلاف من حماية أنفسهم، وإنقاذ أرواح العديد من المصابين. وأضاف وزير الخارجية الإيطالي: «نخوض مرحلة أشبه بالحرب ضد هذا الفيروس، حيث تبذل كوادرنا الطبية جهوداً كبيرة في مواجهته. وتشكل أدوات الحماية الشخصية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، دعماً لنا في هذه المواجهة، ويأتي هذا الموقف، تجسيداً للتضامن العملي في المساعدة الميدانية». واختتم لويجي دي مايو: «إيطاليا لن تنسى أبداً الدول التي وقفت معها في هذه المرحلة الصعبة من الأزمة، التي ليست صحية فحسب، لكنها أيضاً اقتصادية ومجتمعية».