7 يوليو 2020 - 16 ذو القعدة 1441 هـ( 14 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، طائرة تحتوي 12 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى البرازيل، في إطار التعاون المشترك، لدعم 12 ألفاً من العاملين في القطاع الصحي على احتواء «كوفيد 19»، من خلال توفير أدوات الحماية الشخصية والوقائية. وقال سعيد عبد الله الشحي القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة الدولة لدى البرازيل: «تحظى البرازيل بأهمية كبيرة ضمن استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة الخاصة بتعزيز وتوسيع علاقاتها مع دول أمريكا الجنوبية، وتعمل الدولة على مد جسور التعاون معها في المجالات المختلفة». تعاون وأضاف: «تأمل دولة الإمارات العربية المتحدة، أن يسهم هذا التعاون البنّاء، في تعزيز قدرات الطواقم الطبية والتمريضية، وتوفير المزيد من الحماية لها». 70 دولة وجدير بالذكر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت أكثر من 1039 طناً من الإمدادات لأكثر من 70 دولة، استفاد منها أكثر من مليون من العاملين في المجال الطبي.
6 يوليو 2020 - 15 ذو القعدة 1441 هـ( 16 زيارة ) .
ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات اجتماع اللجنة الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي «عن بعد». وأكد سموه أن كل متطوع فخور بدوره وما يقدمه في الحملة مضيفاً: «بقدر فخر أسركم بكم فإن كل مقيم ومواطن في دولة الإمارات فخور بكم وبكل ما تقدمونه». وتابع سموه: «أنتم تقدمون أحد أنبل الأعمال التي يقوم بها أي شخص اليوم تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه.. فالكلمات تعجز عن شكركم».وأشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى أهمية الاستفادة من التجارب والتحديات والدروس التي مرت بها دولة الإمارات بما يساعد الأجيال القادمة على الأخذ بعين الاعتبار أن تكون الجهازية دائماً أكبر وعلى قدر التحديات المستقبلية استجابة لتوجيهات قيادة دولة الإمارات، مؤكداً دعم وتواجد سموه الشخصي وأعضاء اللجنة عند الحاجة. وشدد سموه على أهمية تنويع الأنشطة التطوعية التي تتبناها الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» والتركيز على التحديات التي تواجه مجتمع الإمارات من المواطنين والمقيمين من مختلف الجنسيات والثقافات بما يمهد الطريق للوصول إلى كافة شرائح المجتمع في شتى الظروف ويحقق استجابة تنموية شاملة تلبي متطلبات واحتياجات جميع الفئات المجتمعية. ووجه سموه باستقطاب المزيد من المتطوعين ومراعاة اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم بما يعكس مجتمع دولة الإمارات، موضحاً أن عمل اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات مرتبط بشكل أساسي بالهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات. وقال سموه مخاطباً المتطوعين: «أنتم تقدمون أحد أنبل الأعمال التي يقوم بها أي شخص اليوم تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه.. فالكلمات تعجز عن شكركم». وقام فريق عمل الحملة بعرض مستجدات حملة «الإمارات تتطوع» تحت إشراف اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات وذلك بحضور أعضاء اللجنة وهم معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي عبد الله بن طوق وزير الاقتصاد ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي ومحمد عبدالله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة وعبيد الحصان الشامسي مدير عام الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث. وخلال الاجتماع استعرض الجابر مستجدات مجلس «أدنوك» الافتراضي الذي قدم 58 جلسة افتراضية تم عقدها حتى نهاية يونيو الماضي تحت مظلة حملة «الإمارات تتطوع». واستعرضت الرومي مبادرة «خط الدعم النفسي» (800HOPE) التي أطلقها البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في إطار الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» ضمن المبادرات المجتمعية المتاحة للمواطنين والمقيمين في الدولة، لتقديم خدمات الدعم النفسي مجاناً عبر الهاتف أو عبر رسائل «واتس اب» وبإشراف نخبة من المتطوعين المدربين والأطباء والاستشاريين والمختصين النفسيين بما يضمن توفير خدمات الخط على مدار الأسبوع من الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساء باللغتين العربية والإنجليزية. واستقبل خط الدعم النفسي منذ إطلاقه في 19 مايو الماضي أكثر من 1000 اتصال من مختلف فئات المجتمع ويتكون فريق عمل المبادرة من مجموعة من المتطوعين والأخصائيين النفسيين جميعهم من المتطوعين فيما يجري العمل على إعداد مجموعة جديدة من المتطوعين لتوسيع نطاق المبادرة وتغطية الاتصالات المتزايدة الواردة للخط، وتقديم الدعم اللازم للحالات بشكل مستمر وذلك بعد أن أبدت العديد من الجهات الحكومية والمجتمعية رغبتها بالمشاركة في المبادرة. كما استعرض عبيد الحصان الشامسي مستجدات حملة «الإمارات تتطوع» التي تتواصل مبادراتها تحت إشراف اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات فمنذ إطلاق الحملة مطلع أبريل 2020 وحتى 30 يونيو الماضي «خلال 3 شهور»، تمكنت الحملة من استقطاب 21847 متطوعاً ومتطوعة من 134 جنسية في دولة الإمارات، منهم 6980 مواطناً و14867 مقيماً في الدولة، ومن هؤلاء 7105 متطوعين متخصصين لدعم الأطباء والممرضين والمسعفين في خط الدفاع الأول لمواجهة «كوفيد 19». وبلغ عدد الفرص التطوعية التي تتيحها الحملة للمتطوعين من مختلف الأعمار والجنسيات 185 فرصة تطوعية 150 منها ميدانية و35 افتراضية. وحرص سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال الاجتماع وبحضور أعضاء اللجنة على إتاحة الفرصة لمشاركة نخبة من الكوادر الوطنية المتطوعة التي انضمت للحملة، حيث تعرف على طبيعة المهام التي يقومون بها ودورهم في الميدان. وتوجهوا بالشكر إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على إتاحة هذه الفرصة لهم معربين عن فخرهم بالمشاركة في الحملة وخدمة وطنهم في هذه الظروف كما أشادوا بتضافر جهود جميع فئات المجتمع معهم. وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال حديثه للمتطوعين: «باسمي وجميع أعضاء اللجنة أتقدم لكم بالشكر الجزيل على جهودكم الكبيرة ووقتكم ومثابراتكم ومبادراتكم بالانضمام للحملة والعمل في هذه الظروف الصعبة». شراكة انطلقت فعاليات الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» والتي أعلنت عنها اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات أوائل أبريل الماضي تحت مظلة منصة «متطوعين. إمارات» بالشراكة بين وزارة تنمية المجتمع ومؤسسة الإمارات لتنمية الشباب وبإشراف الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وذلك في إطار رؤيتها لتوحيد الأنشطة التطوعية على مستوى الدولة وتعزيز التكامل والتعاون بين كافة القطاعات الحكومية والخاصة ومشاركة المجتمع ضمن سياق تأكيد التلاحم والتعاون في دولة الإمارات، ودعم الجهود الوطنية لمواجهة انتشار «كوفيد 19». وتستهدف الحملة الوطنية دعم جهود المتطوعين على مستوى الدولة.
5 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441 هـ( 35 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة «تحقيق أمنية» عن نجاحها في تحقيق 300 أمنية لأطفال مُصابين بأمراض خطيرة من 19 جنسية مُختلفة خلال النصف الأول من 2020. وأشادت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة «تحقيق أمنية» بهذا الإنجاز للمؤسسة، على الرغم من أزمة انتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد وإجراءات العزل المُتشدّدة التي طالت كافة الجهات الحكومية والخاصّة. وثمّنت الجهود الكبيرة لفريق عمل المؤسسة الذي استطاع تحقيق 16 أمنية للأطفال المُصابين بأمراض خطيرة ضمن فئة «أود أن أذهب» من بين 169 أمنية تمّ تحقيقها في الربع الأول من العام الجاري على أن يتمّ تحقيق المزيد بعد انتهاء حظر السفر، موضحة أن جهود العاملين في المؤسسة أسهمت خلال الربع الثاني في تحقيق أمنيات 131 للأطفال المرضى عبر استخدام أحدث تقنيات «العمل عن بُعد»، وذلك بهدف مواصلة تنفيذ استراتيجية المؤسسة وتحقيق أهدافها في تعزيز مشاعر السعادة والأمل والتفاؤل في قلوبهم مع عائلاتهم رغم الظروف السائدة في الوقت الحالي. وأضافت: «نفتخر بقدرتنا على تحقيق هذه الأمنيات على أرض الإمارات وطن التسامح، وأرض الإنسانية والعطاء والسلام والمحبة، والتي توزّعت بين 152 طفلاً و148 طفلة من 19 جنسية مُختلفة، الذين يُعانون من حوالي 45 مرضاً من الأمراض الخطيرة المُزمنة التي تُهدّد حياتهم، ونتطلّع إلى مواصلة تحقيق استراتيجيتنا رغم كافة التحديات التي تواجهنا». وتابعت: «إن رسم ابتسامة على وجوه الأطفال المرضى لا تُقدّر بثمن وندعو الله العلي القدير بأن يُبارك في جهود القيادة الرشيدة في القضاء على هذا الفيروس».
5 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441 هـ( 30 زيارة ) .
تنفذ بلدية مدينة أبوظبي، بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، مبادرة «سقيا» التي تستمر حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل، وتستهدف العاملين في الظروف المناخية الصيفية الحارة في مرافق البلدية بمدينة أبوظبي، وذلك بهدف بث روح التعاون والألفة بين أفراد المجتمع، وترسيخ معاني العطاء وقيم التكافل والتراحم الاجتماعي في نفوس الجميع. ويتم خلال المبادرة، التي يتم تنفيذها يومي الاثنين والأربعاء من كل أسبوع حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل، توزيع المياه والعصائر والمظلات على 1500 عامل من العاملين في الظروف المناخية الصيفية الحارة في جزيرة أبوظبي، كما سيتم أثناء عمليات التوزيع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا، خصوصاً التباعد الجسدي والمسافات الآمنة بين الأشخاص للحد من انتشار الفيروس.
3 يوليو 2020 - 12 ذو القعدة 1441 هـ( 32 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة صباح أمس طائرة مساعدات عاجلة إلى بيرو على متنها 5 أطنان من المساعدات اللازمة، لتعزيز جهود نحو 5 آلاف من العاملين في المجال الطبي لاحتواء فيروس «كورونا» المستجد. وقال جاسم سيف الشامسي، القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في ليما، «إن إرسال طائرة المساعدات الطبية إلى بيرو، دليل على امتداد مظلة المساعدات الإماراتية لكافة أنحاء العالم، وذلك إيماناً من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة بأننا نعيش في عالم واحد يجب أن يتضامن ويتعاون ويوحد جهوده وإمكانياته في مواجهة جائحة تعد الأخطر على البشرية في العصر الحديث». علاقات متينة وأضاف أن مساعدات دولة الإمارات إلى بيرو تعكس قوة ومتانة العلاقة بين البلدين التي تمتد لفترات طويلة من التعاون البناء والتوافق على كافة الأصعدة، كما تأتي في إطار العمل الدؤوب الذي تقوم به الدولة لمد يد العون لأبناء شعبها الصديق من خلال المساهمة في دعم كافة العاملين في المجال الطبي وإمدادهم بالأدوات والمستلزمات لتعزيز جهودهم في مواجهة الجائحة. 1000 أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 1000 طن من المساعدات إلى أكثر من 70 دولة، استفاد منها أكثر من مليون من العاملين في المجال الطبي.
1 يوليو 2020 - 10 ذو القعدة 1441 هـ( 21 زيارة ) .
وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بإنشاء سوق افتراضي للأسر المنتجة إيماناً منها بأهمية وضع الخطط والحلول المبتكرة والإبداعية في خلق فرص متساوية استثمارية تسلط الضوء على الإنتاج الوطني والمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر. وقالت سموها: «يتوجب علينا جميعاً الاستفادة من جميع الأدوات والإمكانيات، سعياً لاستثمار طاقة الأسر المنتجة وتنمية مهاراتهم وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في التنمية المستدامة من خلال توظيف التكنولوجيا لخلق فرص استثمارية تواكب الظروف الراهنة». وانطلاقاً من توجيهات سموها المستمرة في دعم وتمكين الأسر المنتجة فقد تم إطلاق متجر الأسر المنتجة في عام 2015 «متجري» لتسهيل عملية وصول المجتمع لفئة الأسر المنتجة لتشجيع الإنتاج المحلي سعياً لرفع مستوى الاقتصاد وتعزيز قدرات المرأة في مجال ريادة الأعمال. من جانبها قالت نورة خليفة السويدي إن الاتحاد النسائي العام أنه منذ تأسيس مركز الصناعات التراثية والحرفية في سنة 1975 بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للعمل على تجسيد الماضي وتأكيد أصالته وترسيخ الهوية الوطنية لدى أبناء وبنات الوطن وبتوجيهات من مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أولى اهتماماً بالغاً بمسألة استثمار طاقة الأسر المنتجة والمرأة وتنمية مهاراتها وصقلها لتمكينها من المشاركة الفاعلة في التنمية المستدامة، فالمرأة الإماراتية استطاعت أن تثبت جدارتها وقدرتها كعنصر فاعل في قطاعات العمل لا سيما الاقتصادي، وتحقيق إنجازات ونجاحات كبيرة لتترجم تطلعات قيادتها الرشيدة وتكون عند حسن الظن بها في ظل جائحة «كورونا». تجربة ويعد «سوق متجري الافتراضي» تجربة استثنائية للمتسوقين يتم من خلالها المزج بين المنتجات والخدمات الحسية والرقمية مع تطويعها حسب الأذواق الشخصية وما يلائمها، وتوفير بيئة آمنة ومرنة مع سهولة الوصول إلى المنتج وعملية الدفع، حيث لم تعد عملية الدفع عبر البطاقات تحدياً، بفعل الشراكات بين المواقع وجهات كثيرة متخصصة في هذا المجال، حيث تقوم بتحصيل المدفوعات، ومن ثم تحويلها إلى حساب التاجر بصورة سلسة. وتوفر خدمة السوق الافتراضي الجديدة للمتسوق عناء التسوق في المتاجر المختلفة من خلال إمكانية التسوق عبر الأجهزة الذكية، إضافة إلى التنقل بين المتاجر المرئية والتعرف على المنتجات المتاحة بعدة تصنيفات كالمنتجات التراثية، والمأكولات، والأزياء، والعطور والدخون وغيرها.. كما يمكن للمتسوق التحدث إلى أصحاب المتاجر بشكل مباشر. ويعتبر هذا النوع من المتاجر بمثابة طفرة في عالم التسوق المنزلي الحديث، خصوصاً في وقتنا الحالي، فقد فرضت الظروف الراهنة على جميع اتباع تدابير السلامة والوقاية ضد فيروس كورونا المستجد، ويسعى الكثير للتسوق عبر الإنترنت في إجراء احترازي وتخوفاً من طلبات التوصيل والتي تحتاج للكثير من الحذر لتجنب أية مخاطر.
30 يونيو 2020 - 9 ذو القعدة 1441 هـ( 21 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة مشروعاً استراتيجياً لتنفيذ دراسات وخطط الرعاية في ميدان التربية الخاصة في المجالات العلمية والأكاديمية والتدريب. يأتي المشروع ضمن الشراكة الاستراتيجية وتنفيذاً لبنود الاتفاقية المبرمة بين مؤسسة زايد لأصحاب الهمم ومركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة. واختارت المؤسسة مجموعة من كوادرها المتنوعة للالتحاق ببرنامج ينظمه المركز في المملكة العربية السعودية لإعداد خطة البحث في ميدان التربية الخاصة وفنيات الكتابة المهنية ويستمر ثلاثة أيام بواقع ساعتين يومياً عبر منصة التدريب الإلكتروني للمركز. وقال عبدالله الحميدان الأمين العام للمؤسسة إن إشراك من كوادر المؤسسة بالبرنامج يساهم في تطوير المهارات البحثية لديهم.
30 يونيو 2020 - 9 ذو القعدة 1441 هـ( 25 زيارة ) .
وقّعت جامعة زايد، مذكرة تفاهم «عن بعد»، مع مؤسسة المباركة، بهدف تشجيع الشباب على العمل التطوعي، وذلك من خلال إشراك طلبة وخريجي الجامعة في برامج المؤسسة. وقع مذكرة التفاهم الشيخ محمد بن خليفة بن حمدان آل نهيان من مؤسسة المباركة، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة جامعة زايد. وتأتي مذكرة التفاهم، استناداً إلى الرغبة المشتركة لدى الجانبين، في دعم الطلبة وتمكينهم من تحقيق النجاح، وتعزيز تنميتهم الشخصية والاجتماعية والمعرفية، وتهيئتهم للانخراط بنشاط في عالم يتسم بالديناميكية والتحدي، والترابط العالمي، بالإضافة إلى تطوير إمكاناتهم القيادية، وإعدادهم للمشاركة بالأنشطة التطوعية. وأكد الشيخ محمد بن خليفة بن حمدان آل نهيان، على إعزاز مؤسسة المباركة، برئاسة الدكتورة الشيخة موزة بنت مبارك بن محمد آل نهيان، بالتعاون مع مؤسسة عريقة مثل جامعة زايد.. مشيراً إلى أن هذا التعاون، يترجم توجيهات القيادة الرشيدة في ترسيخ منظومة العمل التطوعي لدى مختلف فئات المجتمع، خاصة الشباب. وأضاف: «يهدف هذا التعاون، إلى إكساب الشباب المهارات التطبيقية اللازمة للنهوض بالعمل التطوعي، وتطبيق أفضل الممارسات في هذا الصدد، بما يدعم رؤية ورسالة جامعة زايد و «المباركة»، في بناء قاعدة من الكوادر الوطنية المتخصصة في العمل التطوعي». كفاءات وثمّن دعم معالي نورة بنت محمد الكعبي لهذا التعاون، مشيراً إلى أن جامعة زايد، تزخر بكفاءات وخبرات أكاديمية متميزة، تمكنها من رسم خريطة طريق رائدة للعمل التطوعي المنشود، وللشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، لتحقيق أهداف كل منهما في تدشين منظومة مجتمعية، تتيح للكوادر الوطنية المشاركة بفعالية في دفع مسيرة العمل التطوعي، محلياً وإقليمياً ودولياً. من جانبها، قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي: «يسعدنا أن نتكاتف مع مؤسسة المباركة، إحدى المؤسسات الرائدة في تقديم برامجها وأنشطتها للشباب، لتنمية وتطوير قدراتهم وتمكينهم». وأضافت أن جامعة زايد، تهتم بتنمية معارف الشباب وصقل مهاراتهم، لمساعدتهم على مواكبة تحديات العصر، من خلال تزويدهم بالقدرات الأكاديمية والمهنية والقيادية، التي تمكنهم من النجاح والتميز في هذه الميادين، التي تحتدم فيها المنافسة في العالم بأسره. وأوضحت معاليها أن توقيع مذكرة التفاهم اليوم، يؤكد أن رسالة جامعة زايد، تتكامل مع رسالة مؤسسة المباركة، بما يعزز فرص التعاون الثنائي، وبلوغ أهدافنا المشتركة معاً. من جهته، قال الدكتور فارس هواري عميد كلية العلوم الطبيعية والصحية بجامعة زايد، إنه تحقيقاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، الهادفة لدعم الشباب، أطلقت مؤسسة «المباركة»، برنامج «المغاوير»، وسينضم طلبة جامعة زايد، مدعومين بجهود أعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة، إلى هذا البرنامج، الذي يهدف إلى تمكين الشباب في جميع المجالات، مثل الرياضة والآداب والفنون وغيرها، وذلك باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لنشر قصص الشباب المتميزين، التي تلقي الضوء على التحديات التي واجهوها، والإنجازات التي حققوها خلال مسيرتهم نحو الإبداع. برامج وبموجب مذكرة التفاهم، ستتعاون مؤسسة المباركة مع جامعة زايد، لإقامة مبادرات وبرامج وفعاليات مشتركة، تخدم المجتمع، والعمل على إشراك الطلبة بكافة الفعاليات الاجتماعية التي تقوم بها المؤسسة، وكذلك تشجيع المنتسبين في برامج المؤسسة، إلى الحضور والمشاركة في المبادرات والفعاليات المقامة بالجامعة. كما توفر فرص التدريب المهني للطلبة، وإبراز دور الجامعة، كشريك استراتيجي، وخلق فرص لدعم الشباب في المجتمع، وتمكينهم في مختلف المجالات. دعم تقوم جامعة زايد، بموجب مذكرة التفاهم بدعم برامج «المباركة»، لتعزيز روح الولاء والابتكار، ونشر ثقافة المعرفة، ضمن برامج وأنشطة مدروسة، بتعزيز الشراكات المجتمعية، عبر باقة من الخدمات الاستشارية المقدمة من أعضاء متخصصين من هيئتيها التدريسية والإدارية.
27 يونيو 2020 - 6 ذو القعدة 1441 هـ( 38 زيارة ) .
أرسلت دولة الامارات بالتعاون الفاتكيان، ممثلة بالدائرة الفاتيكانية التي تعنى بالتربية، طائرة تحتوي على 15 طنا من المساعدات الطبية والغذائية للمتضررين من شعوب الأمازون في جمهورية البيرو، والتي تعد الدفعة الأولى من المساعدات المخصصة والتي تبلغ 40 طنا. ويشكل هذا التعاون مع الفاتيكان جزءا من وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك التي وقعت في أبوظبي من قبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية. وتستهدف المساعدات المحتاجين في مدنية إيكيتوس في البيرو، وهي مدينة يقطنها أربعمائة ألف نسمة وتقع على أحد منعرجات نهر الأمازون في غابة الأمازون الكثيفة في البيرو، وتأتي كذلك استمراراً لجهود دولة الإمارات في تعزيز قدرات القطاع الصحي والمحتاجين في مختلف دول العالم للتغلب على أزمة "كوفيد – 19". وقال جاسم سيف الشامسي القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات في ليما: إن إرسال طائرة المساعدات اليوم إلى البيرو يعكس الجهود المتواصلة التي تقوم بها دولة الإمارات لتقديم يد العون لعدد كبير من الدول، وذلك إيمانا من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بأن التضامن الدولي وتوحيد الجهود والإمكانيات ضرورة ملحة في مواجهة جائحة تعد هي الأخطر على البشرية. وأضاف: تقف دولة الإمارات اليوم إلى جانب أبناء الشعب في البيرو من خلال المساهمة في توفير المستلزمات والإمدادات والمواد الغذائية، والتي تعكس قوة ومتانة العلاقات بين البلدين التي تمتد لفترات طويلة من التعاون البناء والتوافق على كافة الأصعدة. جدير بالذكر أن دولة الإمارات أرسلت حتى اليوم أكثر من 995 طنا من المساعدات إلى أكثر من 69 دولة.
27 يونيو 2020 - 6 ذو القعدة 1441 هـ( 19 زيارة ) .
قدمت دولة الإمارات أكثر من 980 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة حول العالم، لمساعدتها في احتواء ومواجهة فيروس كورونا «كوفيد 19»، وذلك منذ بدء انتشار الجائحة. واستفاد من الإمدادات الطبية الإماراتية نحو 980 ألفاً من العاملين في المجال الطبي. وأرسلت الإمارات، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 6 أطنان من الإمدادات الطبية إلى إقليم كردستان العراق، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وسيستفيد منها أكثر من 6 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال أحمد الظاهري، قنصل عام دولة الإمارات لدى إقليم كردستان العراق: «يأتي إرسال طائرة المساعدات الطبية الإضافية اليوم استمراراً للدعم الكبير والمتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات لجمهورية العراق الشقيقة وإقليم كردستان في كافة المجالات، للمساهمة في تعزيز قدرات الطواقم الطبية والعاملين في مجال الصحة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، في ظل تحديات إيواء النازحين واللاجئين الذين يتوزعون في عدد من مناطق الإقليم».
26 يونيو 2020 - 5 ذو القعدة 1441 هـ( 57 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 10.5 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم جهود 10.5 آلاف من العاملين في المجال الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19». وقال محمد صالح الطنيجي القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في بغداد: «ساهمت دولة الإمارات العربية المتحدة، في دعم الأشقاء العراقيين خلال السنوات الماضية، ولا تزال توفر كل دعم ممكن في المجالات كافة، لا سيما الاقتصادية والتنموية، وكذلك في مجال الحفاظ على التراث الإنساني العراقي، وحمايته في مواجهة التهديدات التي تعرض لها من القوى الإرهابية التي حاولت تدميره وتشويهه». وأضاف: «استمراراً لتلك الجهود، قامت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، بإرسال طائرة مساعدات طبية لدعم الجهود التي يبذلها العاملون في المجال الصحي لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، والتي تأتي إضافة إلى ما تم إرساله من مساعدات طبية مؤخراً لإقليم كردستان العراق». والجدير بالذكر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت أكثر من 974 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 974 ألفاً من العاملين في المجال الطبي.
25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441 هـ( 103 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات، تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جوبالاند- الصومال، لدعم جهود 7 آلاف من العاملين في القطاع الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19). وقال محمد أحمد عثمان الحمادي سفير الدولة لدى الصومال: «تأتي هذه المساعدات الطبية إلى جوبالاند-الصومال تأكيداً على حرص القيادة الرشيدة للدولة على دعم الجهود الدولية، لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد، وخصوصاً بالدول الأفريقية، وتوفير الإمدادات الطبية اللازمة بشكل عاجل لآلاف العاملين في القطاع الطبي، وكل ما يلزمهم لممارسة عملهم، لتمكينهم من القيام بعملهم الدؤوب في تقديم العلاج المناسب للمرضى من أبناء الشعب الصومالي لمواجهة الجائحة». وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت في 14 أبريل الماضي، طائرة مساعدات تحمل 27 طناً من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى الصومال، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، منها 7 أطنان مساعدات من الدولة و20 طناً من المنظمة، لمساعدة نحو 27 ألفاً من العاملين في القطاع الطبي بالصومال في مواجهة فيروس «كورونا». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت أكثر من 963 طناً من المساعدات إلى أكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 963 ألفاً من المهنيين الطبيين.
25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441 هـ( 41 زيارة ) .
أطلقت شرطة أبوظبي خدمة جديدة بعنوان «فرصة أمل» للعلاج من الإدمان والوقاية من المخدرات بالتعاون مع المركز الوطني للتأهيل، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عن بعد بحضور العقيد طاهر غريب الظاهري، مدير مديرية مكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، والدكتور حمد الغافري مدير المركز الوطني للتأهيل، وعبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم. أدار المؤتمر الرائد ناصر عبدالله الساعدي رئيس قسم الإعلام الأمني بشرطة أبوظبي، مؤكداً أن التصدي للمخدرات مسؤولية جماعية مشتركة، مشيراً إلى ضرورة إطلاق المبادرات لمواجهة آفة المخدرات والحفاظ على استقرار وأمن المجتمع. وقال العقيد طاهر غريب الظاهري مدير مديرية مكافحة المخدرات بشرطة أبوظبي، إن «فرصة أمل» تسهم في تعزيز العلاقات بين أفراد المجتمع، والجهات المعنية المُناط بها الحماية والتصدّي لمخاطر المخدرات، بما يدعم جهود الوقاية وترسيخ أمن واستقرار المجتمع، ويضمن مستقبلاً مشرقاً للأجيال المقبلة ويعزز جهود شرطة أبوظبي وشركائها في التوعية المستمرة بمخاطر هذه الآفة الخطيرة. ولفت إلى إتاحة فرصة العلاج للمتعاطين دون ملاحقة قضائية حسب المادة 43 من القانون الاتحادي رقم (8) لعام 2016 والتي نصت على أنه: «لا تقام الدعوى الجزائية على متعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية إذا تقدم من تلقاء نفسه أو زوجه أو أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية إلى وحدة علاج الإدمان أو النيابة العامة أو الشرطة طالباً العلاج فيودع لدى الجهة المختصة إلى أن تقرر إخراجه». وأكد عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أهمية خدمة «فرصة أمل» في توعية المجتمع ولا سيما أصحاب الهمم من مخاطر المخدرات، مشيراً إلى دور المؤسسة في المبادرة والعمل على مواءمة البرامج لتكون بأيدي أصحاب الهمم إلى جانب توعية أسرهم. خدمة متميزة أكد الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل، أن «فرصة أمل» خدمة متميزة موجهة لجميع أفراد المجتمع ، منوهاً بأن منظومة برامج العلاج والتأهيل وبرامج الرعاية اللاحقة تضمن للمدمن تعافيه وتدني نسب الانتكاسة وارتفاع نسب النجاح، مشيراً إلى ضرورة الاستفادة من هذه الخدمات المتميزة التي تطلقها شرطة أبوظبي لطلب العلاج في المركز الوطني للتأهيل عبر الاتصال على الرقم الهاتف 8002262، أو عبر رابط الخدمة: ‏forsa.adpolice.gov.ae/‏‏/‏‏:‏https وبسرية تامة.
24 يونيو 2020 - 3 ذو القعدة 1441 هـ( 44 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس طائرة مساعدات تحتوي على 11 طناً من الإمدادات الطبية إلى تايلاند، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، سيستفيد منها أكثر من 11 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. ويأتي ذلك استمراراً لجهود الدولة في تعزيز قدرات القطاع الصحي في مختلف دول العالم للتغلب على أزمة «كوفيد- 19». وقال سيف عبدالله محمد الشامسي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى تايلاند:«ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة وتايلاند بعلاقات تاريخية متميزة، حيث مضى نحو 45 عاماً على بدء العلاقات الثنائية بين البلدين، والتي تميزت بطابع الصداقة والتوافق في المواقف السياسية والتعاون في مختلف المجالات». وأضاف:«يأتي إرسال المساعدات الطبية ليؤكد حرص قيادة دولة الإمارات الرشيدة على تطوير وترسيخ العلاقات وتوطيدها على كافة الأصعدة مع تايلاند، خاصة في مجال الصحة والوقاية، ولدعم جهود العاملين في القطاع الطبي على احتواء الوباء». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت حتى اليوم، أكثر من 956 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 956 ألفاً من العاملين في المجال الطبي.
24 يونيو 2020 - 3 ذو القعدة 1441 هـ( 33 زيارة ) .
يجزم مجلس أمناء مؤسسة مسلم بن حم الخيرية، بتأثر شعب دولة الإمارات العربية المتحدة بمبادئ مدرسة الخير العظيمة التي أرساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. كزعيم للإنسانية وعنوانها، ومنبع الجود وأصله، ورجل البر والإحسان. وتهدف المؤسسة إلى إنشاء المساجد والمراكز الثقافية الإسلامية والمؤسسات التي تهتم بتنمية الوعي بالتراث الإسلامي وإبراز دورها في الحضارة الإنسانية، والمساهمة في تأسيس ودعم المؤسسات التعليمية على اختلاف أنواعها ودرجاتها ومراكز البحث العلمي، وتوفير المنح الدراسية والبحثية للدارسين والباحثين. كما تسهم المؤسسة أيضاً في تأسيس ودعم المستشفيات والمراكز الطبية ومراكز التأهيل وتوفير المساعدات الطبية والعلاجية للمحتاجين، والمساهمة في تأسيس ودعم المشروعات السكنية ذات الطابع الخيري. كما تعمل على المساهمة في المشروعات التي تهدف إلى حماية البيئة والمحافظة عليها، إضافة إلى إنشاء وتنظيم جوائز باسم المؤسس لتكريم العلماء والباحثين والمفكرين والطلاب في كافة مجالات العلم والفكر والآداب. كما تسعى المؤسسة إلى تفعيل دور المجتمع المدني في تحقيق الأهداف والطموحات الوطنية، من خلال توفير روافد غير حكومية تسهم مساهمة حقيقية في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية الواسعة التي تشهدها الإمارات، وتشجيع روح المبادرة وترسيخ مفهوم العمل الخيري في المجتمع. وتجدر الإشارة إلى أن إشهار هذه المؤسسة الخيرية يأتي في نطاق الالتزام بالمسؤولية الإنسانية وثوابت ومبادئ نهج العطاء والخير، حيث تسعى المؤسسة للسير على خطى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي يسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في العطاء والأعمال الخيرية البارزة داخل وخارج الإمارات. حب العطاء وأكد الشيخ مسلم بن حم العامري، عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، على أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، غرس في نفوس شعب الإمارات حب العطاء والبذل والخير والإنسانية حتى أضحى العمل الإنساني، ومد يد العون للشعوب المنكوبة سمة بارزة ومميزة من سمات شعب الإمارات، وجعلت دولة الإمارات العربية المتحدة دولة إنسانية عالمية للعطاء والجود. بصمة خير وقامت مؤسسة مسلم بن حم الخيرية بتقديم الدعم لعدد من الأسر المقيمة في الدولة، بهدف تخفيف العبء والمعاناة والمساهمة في تحمل تكاليف المعيشة ومتطلباتها، كما تقدم المؤسسة دعمها للمستفيدين في قطاعات التعليم والصحة والسكن.
23 يونيو 2020 - 2 ذو القعدة 1441 هـ( 36 زيارة ) .
أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، أن المركز نجح خلال الـ 3 سنوات الماضية التي مرّت على إطلاقه في تحقيق الكثير من الإنجازات، تضمنت إطلاق 12 مبادرة ومشروعاً، استفاد منها 22 ألف شاب عربي، فيما تم نشر أكثر من 600 بحث شبابي، وتخريج 250 رائد أعمال، كما تم التعاون مع أكثر من 100 شريك حكومي وخاص، وصولاً إلى استضافة المركز لـ400 فعالية. تمكين الشباب وأضافت معاليها خلال جلسة نظمها المركز، لمناقشة تجارب العمل مع الشباب العربي، خلال الأعوام الماضية وقيم العمل المصحوبة بالثقة والأمل، أن هدفهم هو تمكين الشباب العربي عبر تطوير المبادرات والتعاون مع الحكومات العربية لتنشئة جيل من القيادات العربية الشابة، القادر على بناء مستقبل أفضل للعالم العربي، لافتة إلى أنهم انطلاقاً من ذلك فهم يسعون بشكل حثيث إلى تنظيم ملتقيات للشباب العربي، وحلقات شبابية بشكل دائم على مدار العام لتبادل الأفكار والممارسات، والبحث عن سبل التعاون ووضع أجندة مشتركة، وصولاً إلى إطلاق دراسات وتقارير حول واقع الشباب العربي، والتعرف على التوجهات المستقبلية حول سلوكيات الشباب وتطلعاتهم، بالإضافة إلى تعزيز إطلاق مشاريع ومبادرات استراتيجية لهم، يتم تنفيذها من قبلهم ومتابعة تأثيرها في مختلف الدول. وأكدت معاليها أهمية العمل بأسلوب مبتكر، يتناسب مع إمكانات وقدرات شبابنا العربي، والتحلي دائماً بالأمل لتغيير واقعنا نحو الأفضل، خصوصاً أننا قادرون بإمكاناتنا على صنع ذلك، مبينة معاليها أن الفترة الصعبة الحالية التي يعيشها عالمنا، تعتبر فرصة جيدة لبناء خطط جديدة، تناسب التغيرات الحاصلة، والبناء على الإيجابيات، التي نتجت من هذه المحنة وتعزيز مخرجاتها بما يفيدنا مستقبلاً، مؤكدة قدرتنا كوننا شباباً عربياً على الاستفادة من ذلك وتغيير الواقع الحالي للأفضل، فيما دعت الحكومات للاستفادة من طاقات وقدرات شبابنا خصوصاً في ما يتعلق بالابتكار وتعزيز الحلول في هذا الشأن. 12 مبادرة وأطلق مركز الشباب العربي خلال 3 أعوام، 12 مبادرة ومشروعاً استراتيجياً، يتم تنفيذها من قبل الشباب، ويتم متابعة تأثيرها في مختلف الدول، ومن بينها مبادرة «هاكاثون الشباب العربي»، والتي تتم بالشراكة مع نخبة من المؤسسات العربية، من أجل تحفيز الشباب على مشاركة أفكارهم وتقديم الحلول والمقترحات، التي تخدم واقعنا اليوم، وذلك تحت شعار «حلول الشباب لمواجهة الأزمات»، حيث يقدم الشباب أفكارهم لـ6 مسارات وتحديات مختلفة تشمل التعليم، الاقتصاد، الأمن الغذائي، خدمة المجتمع، الصحة، وريادة الأعمال. ومبادرة «سوق مشاريع الشباب العربي» وهو سوق إبداعي يعرض أفضل المشاريع الشبابية الرائدة في العالم العربي والأفكار المبتكرة والجديدة، بغرض ربطها مع المستثمرين لإيجاد التمويل لها، وتسليط الضوء عليها، وتمكين المواهب العربية الشابة، بالإضافة إلى مبادرة «حلول شبابية» وهي مسابقة مبتكرة، تمنح الفرص للشباب العربي لعرض ابتكاراتهم وحلولهم المختلفة لأبرز التحديات. دراسات تنوّعت البحوث الـ600 التي أطلقها مركز الشباب العربي بين الدراسات والتقارير التي ترصد واقع الشباب العربي، وتستعرض أهم التوجهات المستقبلية حول سلوكيات الشباب وتطلعاتهم والبيانات حولهم، من بينها «بحث 100 سؤال عن الشباب العربي»، وهو كتيب يجمع حقائق عن الشباب العربي، عن طريق طرح «100 سؤال» يخص الشباب، و«تقرير الشباب العربي والاستدامة»، والذي يأتي كونه نتيجة للتعاون المشترك بين الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الإمارات ومركز الشباب العربي، ويستهدف التركيز على إبراز دور الشباب العربي في دعم أهداف التنمية المستدامة، عبر تسليط الضوء على عدد من المبادرات. وتعاون المركز مع أكثر من 100 شريك حكومي وخاص من مختلف المؤسسات الحريصة على تمكين الشباب العربي في مختلف أرجاء المنطقة العربية.
23 يونيو 2020 - 2 ذو القعدة 1441 هـ( 46 زيارة ) .
بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أطلق برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع، مبادرة عيادة صحة المرأة والطفل المتنقلة للتطبيب عن بُعد للمئات من النساء والأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الأولى من نوعها في الدولة، وذلك لتوفير الرعاية الطبية والخدمات التشخيصية والوقائية والعلاجية للأسر في الأحياء السكنية في مختلف إمارات الدولة، بإشراف أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع. وتأتي مبادرة العيادة المتنقلة للتطبيب عن بُعد استكمالاً للمبادرات السابقة التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة، والتي ساهمت بشكل فاعل في تمكين أطباء الإمارات من تقديم خدمات طبية فائقة الجودة للمجتمعات المحلية والدولية وإكسابهم مهارات علمية وعملية في مجال الاستجابة الطبية التطوعية وإدارة العيادات والمستشفيات الميدانية والمتنقلة والافتراضية في مختلف أنحاء العالم. عمل تطوعي وقالت نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام: إن عيادة صحة المرأة والطفل المتنقلة للتطبيب عن بُعد تهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي التخصصي والعطاء الإنساني بين الكوادر الطبية من خلال استقطاب الكفاءات وتدريبها وتأهيلها وتمكينها في مجالات التطوع الصحي للحد من انتشار الأمراض من خلال مبادرة مبتكرة تجمع بين الطب المجتمعي المتنقل وتكنولوجيا التطبيب عن بُعد. وأكدت نورة السويدي أن العيادة التخصصية للمرأة والطفل تتضمن وحدات للكشف الإكلينيكي على المرأة والطفل، ووحدة للتطبيب عن بُعد، إضافة إلى وحدة التشخيص المختبري للسكر والدهون وأمراض الكلى والكبد ووحدة فحص القلب بالموجات الصوتية وفحص جهد القلب ووحدة للتثقيف والتوعية، وهي تقدم خدماتها التخصصية عن بُعد للنساء والأطفال المصابين بأمراض مزمنة أو المصابين بمرض فيروس كورونا أو المشتبه بهم والمخالطين في أماكن العزل والحجز من خلال تكنولوجيا التطبيب عن بُعد وبإشراف نخبة من كبار الأطباء المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع. وقالت إن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع نجح في تقديم نموذج عالمي مبتكر ومتميز للتطوع الصحي التخصصي من خلال استقطاب أفضل الكفاءات الطبية من خط دفاعنا الأول وتأهيلها وتمكينها في خدمة المجتمعات محلياً ودولياً انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بدعم الشباب من أطباء الإمارات وتمكينهم في جميع فرص العلم والعمل وبمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي عملت على توظيف قدرات ومهارات الشباب من أطباء الإمارات حتى نجحوا ووصلوا إلى أعلى المراتب العلمية والعملية وساهموا بشكل فاعل في الجهود المحلية والدولية الإنسانية للتخفيف من معاناة المرضى والحد من انتشار الأمراض بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الدين. فحص متكامل وقالت الدكتورة نورة آل علي، مديرة عيادة المرأة والطفل المتنقلة للتطبيب عن بُعد، وهي من القيادات الإماراتية التطوعية الشابة، إن العيادة المتنقلة وفرت الفحص الطبي المتكامل للمئات من النساء والأطفال والذي شمل الفحص الوقائي الشامل وفحص المؤشرات الحيوية، وفحص القلب والرئة، بالإضافة إلى برامج التوعية الصحية الكاملة وشملت كيفية العناية بالصحة والمتابعة الدورية وسبل الوقاية من مرض فيروس «كورونا»، وذلك حسب المعايير الصحية المعتمدة.
22 يونيو 2020 - 1 ذو القعدة 1441 هـ( 28 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات تحمل على متنها 11 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى أذربيجان لدعم جهود 11 ألفاً من العاملين بها في مجال الصحة وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). تقدم وقال الدكتور محمد أحمد هامل القبيسي، سفير الدولة لدى جمهورية أذربيجان: «إن العلاقات بين دولة الإمارات وأذربيجان تشهد تقدماً ملموساً في العديد من المجالات، تدعمها الرؤية المشتركة لقيادتي البلدين لتعزيز أواصر الصداقة والتفاهم والدعم المتبادل إزاء العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وفي مختلف المحافل الدولية». ووصف القبيسي إرسال طائرة المساعدات الطبية بأنه شاهد على تبني قيادة دولة الإمارات نهج الوقوف إلى جانب الدول الشقيقة والصديقة في مختلف الظروف، خاصة في ظل ما يواجه العالم الآن من تحديات على صعيد مكافحة هذه الجائحة. جدير بالذكر أن دولة الإمارات قدمت حتى اليوم أكثر من 946 طناً من المساعدات لأكثر من 67 دولة استفاد منها نحو 946 ألفاً من العاملين في المجال الطبي. وأعرب ماهر محمد علاييف، سفير جمهورية أذربيجان لدى الدولة، عن تقديره لدعم دولة الإمارات لبلاده مع إرسالها أمس طائرة مساعدات تحمل 11 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص لدعم جهود 11 ألفاً من العاملين في بلاده بمجال الصحة وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد. وقالت الدكتورة دينا عساف المنسق المقيم للأمم المتحدة لدى الدولة، إن الإمارات تواصل نهجها الإنساني الرائد في دعم دول العالم ومساندتها لمواجهة تداعيات أزمة كورونا.
21 يونيو 2020 - 29 شوال 1441 هـ( 28 زيارة ) .
دعت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية إلى مضاعفة العمل، لتحسين أوضاع اللاجئين، خاصة في ظل جائحة «كورونا»، التي تهددهم أكثر من غيرهم. وذكرت اللجنة- في بيان لها، أمس، بمناسبة يوم اللاجئ العالمي، الذي يوافق 20 يونيو من كل عام - أن نسبة اللاجئين تخطت 1% من إجمالي سكان العالم، يعيش معظمهم في ظروف صحية واجتماعية بالغة الصعوبة. وأعربت اللجنة عن تقديرها للجهود، التي تبذلها العديد من المؤسسات والأشخاص والدول المضيفة، من أجل احتواء وتخفيف معاناة اللاجئين، مشيدة بالإسهامات الكبيرة، التي قدمها الكثير من اللاجئين في المجتمعات، التي نزحوا إليها في مختلف المجالات، وفي مقدمتها جهودهم التطوعية في التصدي لوباء «كورونا». وأكدت اللجنة أن الحل الدائم لمعاناة اللاجئين لن يكون إلا من خلال إنهاء أعمال العنف والصراعات والحروب والتمييز وكل الممارسات، التي تدفع الملايين سنوياً لمغادرة أوطانهم، وهو ما يحتاج إلى إرادة حقيقية وجادة في صنع السلام العالمي، والمزيد من العمل والتضامن بين كل أفراد الأسرة الإنسانية، لكي يعود الجميع إلى ديارهم وأوطانهم، وهم يتمتعون بكل حقوقهم في السلم والأمن والعيش الكريم. من جانبها طالبت مؤسسة القلب الكبير، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين 2020، بتطوير الأدوات، وتعزيز برامج مساعدة ودعم اللاجئين، إلى جانب رفع مستوى التنسيق بين المؤسسات الإنسانية العالمية المتخصصة، خاصة أن أعداد النازحين واللاجئين في ازدياد متواصل. وقالت مريم الحمادي مدير المؤسسة، إن الأمم المتحدة، اختارت لليوم العالمي للاجئين هذا العام، شعار «كل بادرة مهمة»، بهدف تحفيز المؤسسات والمجتمعات والأفراد، على القيام بواجبهم الإنساني والأخلاقي تجاه اللاجئين، والتأكيد على أن أي مساهمة، مهما كانت بسيطة، قد تحدث فرقاً كبيراً في حياة الكثيرين.
21 يونيو 2020 - 29 شوال 1441 هـ( 24 زيارة ) .
أشادت وسائل الإعلام الإيطالية بالمبادرات الإنسانية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر وتبرعها السخي لصالح المسنين المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» الذين يتلقون العلاج والرعاية في عدد من المؤسسات الإيطالية، إضافة إلى مبادرة سموها بدعم آلاف الأسر المتضررة من الجائحة في مدن نابولي وأسيزي وروما. كما ثمن رؤساء عدد من المؤسسات والجمعيات الإنسانية والخيرية الإيطالية دعم ومؤازرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ومدها يد العون لها في هذه الظروف الصعبة مما انعكس إيجابياً على تعزيز خدماتها المقدمة للمستفيدين من كبار السن والفئات المستحقة. وبعد أن قدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني - تبرعاً سخياً لصالح العشرات من المسنين المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» الذين يتلقون العلاج في مؤسسة مونتدوميني لرعاية المسنين في مدينة فلورنسا الإيطالية، تابعت سموها مد يد العون للمحتاجين في إيطاليا عبر سلسلة من الهبات، حيث تناول الإعلام الإيطالي المطبوع والإلكتروني أخبار هبات سموها للجمهورية الإيطالية والتي شملت دعم آلاف الأسر المحتاجة في مدينتي نابولي وأسيزي، إضافة إلى دعم القطاع التعليمي وتعزيز التعليم الإلكتروني عن بعد من خلال تقديم مئات الألواح الرقمية للجهات التعليمية في العاصمة روما. ونشرت الصحف في مدينة نابولي خبر تلقي جمعية سانتا ايجيديو دعماً مادياً يساهم في تغطية مستلزمات ألف أسرة من الأسر التي تعرضت لصعوبات مالية بسبب التبعات الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، مشيرة إلى زيارة عمر عبيد محمد الحصان الشامسي سفير الدولة لدى إيطاليا مدينة نابولي أول من أمس لتسليم مساعدات غذائية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لجمعية «سانتا ايجيديو» تغطي احتياجات 9111 عائلة وكذلك زيارة وفد السفارة مركز الحماية المدنية في المدينة ولقائه بالعاملين المشاركين في أعمال الرعاية الاجتماعية حيث سلم عدداً من الأسر بعضاً من السلال الغذائية. وتوجه رئيس جمعية سانت ايجيديو في نابولي بالشكر والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مبادراتها الإنسانية واهتمامها باحتياجات الأسر والفئات المحتاجة والتي تعكس قيم الأخوة الإنسانية التي تؤمن بها سموها، وهو تعبير صادق عن التضامن الإنساني في ظل الظروف الصعبة الراهنة. بدورها توجهت مشرفة تسليم الإعانات الخيرية في الجمعية بالشكر الجزيل لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مواقفها الإنسانية التضامنية وتبرعها السخي بتحمل نفقات إعانة 9111 عائلة، كما توجهت بالشكر إلى سفارة الدولة في إيطاليا لدورها الكبير في توزيع مكرمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. كما تناقلت مواقع إخبارية في إقليم اومبيريا ومدينة أسيزي خبر مساهمات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، منوهة بالصداقة العميقة التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإيطالية، ولفتت إلى التبرع السخي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي استهدف مساعدة آلاف الأسر المتضررة من جائحة كورونا في مدينة أسيزي الايطالية، حيث زار السفير عمر عبيد الشامسي المدينة وشارك شخصياً في تقديم الإعانات الإغاثية لعدد من الأسر المستحقة في المدينة بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية الإيطالية.