19 يوليو 2020 - 28 ذو القعدة 1441 هـ( 45 زيارة ) .
أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي أن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية استطاعت تحقيق إنجازات في مُختلف جوانب العمل الإداري والميداني، وذلك من خلال تطوير منظومة تأهيل للنزلاء في الجوانب العلمية والتعليمية والدينية والمهنية والرياضية، والتي أضحت تفوق مثيلاتها في دول العالم، نظراً لتطبيقها أفضل المعايير والممارسات الدولية في مجال رعاية النزلاء، والالتزام بمواثيق ومبادئ حقوق الإنسان العالمية. جاء ذلك خلال تفقد معاليه للإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور اللواء الخبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والعميد علي الشمالي، مدير الإدارة العامة، ونائبه العميد مروان جلفار، والعقيد الدكتور صالح الحمراني، نائب مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، والعقيد خالد سعيد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش، وعدد من الضباط. جولة تفتيشية واطلع معالي الفريق عبدالله خليفة المري خلال جولته التفتيشية على نسبة سعادة الموظفين التي بلغت 92%، ونسبة النزلاء الذين تم تأهيلهم تعليمياً وتدريبياً في البرامج والدورات التأهيلية خلال العام الماضي بلغت 95.7% فيما كان المستهدف 95%، كما اطلع على المؤشرات والمبادرات الاستراتيجية، وتحقيق نسبة صفر أخطاء في إجراءات تنفيذ الأحكام في السجن، وتأهيل 95 نزيلاً خلال العام الماضي، وتحقيق نسبة التزام بالمبادئ الأساسية لحقوق النزيل في المؤسسات العقابية المعلن عنها بموجب قانون المنشآت العقابية والمعايير والاتفاقيات 100% خلال 5 سنوات الماضية. أفضل الممارسات واستمع معالي المري إلى أفضل الممارسات المطبقة في المؤسسات العقابية والإصلاحية، منها خدمة الإيداع الذكي التي تعتبر أول مؤسسة عقابية تطبق هذه الخدمة على مستوى الدولة، يستفيد منها والنزلاء وذووهم، وخدمة التصوير الإلكتروني للأمانات الذي يعد أول مشروع من نوعه على مستوى الدولة يتم من خلاله تصوير الأمانات العينية للنزيل، وخدمة كاتب العدل. مبادرات إنسانية ونوه معالي الفريق بالمبادرات والمساعدات الإنسانية التي تبنتها الإدارة في العام الماضي، والتي ساهمت في حل العديد من المشاكل لمختلف الجنسيات من نزلاء ونزيلات المؤسسات العقابية، خاصة تلك الحالات التي تستحق تقديم المساعدات المالية والعينية، حيث قام قسم الرعاية الإنسانية بمساعدة 11 ألفاً و199 من نزلاء ونزيلات المؤسسات العقابية والإصلاحية في العام الماضي، بمبلغ وقدره 6 ملايين و841 ألفاً و130 درهماً ضمن 33 مبادرة. قصص نجاح استمع معالي الفريق عبدالله المري إلى قصص نجاح عدد من نزلاء المؤسسات العقابية، إذ تمثلت تلك النجاحات في إنشاء نزيل آسيوي الجنسية لمزرعة عضوية خاصة في المؤسسة، وذلك بعد أن تعلم عدداً من التقنيات وقام بتجارب عدة خلال فترة محكوميته، وبعد انتهاء محكوميته وعودته لبلده، افتتح مشروعاً للزراعة العضوية ونجح في إنشاء 3 مزارع. كما مكنت المؤسسات العقابية نزيلة من الجنسية الفلبينية، محكوماً عليها بالسجن المؤبد، من لقاء والديها بعد غياب تجاوز 14 عاماً.
19 يوليو 2020 - 28 ذو القعدة 1441 هـ( 59 زيارة ) .
قرر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية إعادة تشكيل مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية برئاسة الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد. ووفق القرار يضم مجلس الأمناء الدكتور حنيف حسن علي نائباً للرئيس، وكلاً من حسين حسن ميرزا الصايغ، وعلي محمد بالرهيف، وحميد سعيد مروشد، وخالد سليمان محمد سليمان، وعبدالرحمن محمد أوغان، وعيسى الميدور أعضاء. ونص القرار على أنه إذا انتهت مدة عضوية أعضاء مجلس الأمناء ولم تتم إعادة تشكيل المجلس فإن أعضاء المجلس يستمرون في هذه الحالة في أداء مهامهم لحين إعادة تعيينهم أو تعيين أعضاء بدلاً عنهم.
19 يوليو 2020 - 28 ذو القعدة 1441 هـ( 45 زيارة ) .
قامت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة أبوظبي بالتنسيق لفتح المجال أمام الراغبين بالتطوع من مواطنين ومقيمين في جميع إمارات الدولة وتحديد مواقع استقبالهم لدعم تجارب المرحلة السريرية الثالثة للقاح غير النشط. وستقوم الوزارة والدائرة بنشر المزيد من التفاصيل قريباً. وسيتم تسجيل المتطوعين والمتطوعات عبر الموقع www.4humanity.ae
16 يوليو 2020 - 25 ذو القعدة 1441 هـ( 60 زيارة ) .
أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، عن تقديم خدمة توفير محاضر لإقامة نشاط ديني، بالحضور المباشر أو باستخدام تقنيات الاتصال المرئي، وذلك سعياً منها إلى توفير خدماتها لتتناسب واحتياجات المتعاملين من شرائح المجتمع كافة، من خلال تسهيل الإجراءات والبت فيها في الوقت المناسب، عبر قنوات تتفق مع متطلباتهم، للاستمرار في تحسين جودة الخدمات المتمركزة حول المتعامل. ومن جانبها، أشارت يسرى القعود، مديرة إدارة التثقيف والتوجيه الديني بالدائرة، إلى أن هذه الخدمة تقدم من قبل محاضرين ومدربين مواطنين أصحاب كفاءة دينية، معتمدين من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، وهي خدمة للدوائر الحكومية والجهات الرسمية وتتراوح مدتها بين نصف ساعة إلى ساعتين حسب الرغبة. وعن الخدمة، قال إبراهيم المنصوري، رئيس قسم الإرشاد الديني: إن دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري تحمل على عاتقها المسؤولية المجتمعية لإحداث التغيير الإيجابي لتتوافق وتوقعات المتعامل ورؤية الدائرة، من خلال نشر الثقافة الدينية الوسطية للتعامل بواقعية مع المستجدات القائمة، تسمح للوعاظ والأخصائيين والمرشدين بالتفاعل المباشر مع الجمهور.وتمتاز خدمة توفير محاضر لإقامة نشاط ديني بأنها مجانية لجميع أنحاء العالم ضمن آليات محددة، حيث تشمل المحاضرات مواضيع مختلفة كالمواضيع الدينية، الاجتماعية، الأسرية، التربوية، التحفيزية، التخصصية، الاستشارية التوجيهية والتنموية، تتناسب مع كل الفئات بمختلف مراحلها العمرية، وبعدة لغات للوصول إلى شرائح المجتمع كافة.للاستفسار أكثر حول خدمة توفير محاضر لإقامة نشاط ديني، من خلال الاتصال بمركز الاتصال المجاني (800600) خلال ساعات الدوام الرسمي، أو عبر تطبيق الدائرة الذكي، أو من خلال الموقع الإلكتروني.
16 يوليو 2020 - 25 ذو القعدة 1441 هـ( 59 زيارة ) .
أطلقت وزارة تنمية المجتمع مبادرة «اطمئنوا» لدعم أصحاب الهمم وأولياء أمورهم والعاملين معهم، وتوعية المجتمع بآليات الاستجابة الدامجة لأصحاب الهمم في الطوارئ والأزمات، والتي تحقق استجابة آمنة وسريعة لظروف ومتغيرات الواقع الاجتماعي. وأكد ناصر إسماعيل، الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، أن المبادرة تعكس توجيهات القيادة بنشر الطمأنينة والإيجابية لدى المواطنين والمقيمين على أرض الدولة خلال الأزمة الراهنة التي يمر بها العالم، مشيراً إلى أن فئة أصحاب الهمم من بين الفئات المجتمعية التي اعتادت أن تحظى باهتمام حكومة الإمارات من أعلى مستوياتها. وقال إسماعيل: «إن المبادرة تتكون من 5 برامج أساسية ذات أهداف ووسائل متعددة للاستجابة لمتطلبات أصحاب الهمم وأولياء أمورهم والعاملين معهم». توصيات ومن جانبها، أوضحت وفاء حمد بن سليمان، مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في الوزارة، أن البرنامج الأول من مبادرة «اطمئنوا» التي جاءت ضمن توصيات العزل المنزلي لأصحاب الهمم خلال فترة «كورونا»، عبارة عن «حقيبة الإسعافات النفسية المنزلية لدعم أصحاب الهمم وقت الأزمات»، والتي تعتبر أحد أركان هذه المبادرة على مستوى الدولة، بهدف التعريف بآثار حالات الأزمات على الأطفال أصحاب الهمم. وتم تخصيص الجزء الثاني من المبادرة لدعم الأطفال من ذوي الإعاقات الذهنية والتوحد في ظل الجائحة، وذلك عن طريق إطلاق مجموعة من القصص الاجتماعية الداعمة لهم في حالات الطوارئ والأزمات وأثناء العزل المنزلي، من أجل إيصال المعلومات لهم وقت الأزمات. توعية وأضافت بن سليمان أن الجزء الثالث من المبادرة هو برنامج تدريبي للكوادر العاملة مع أسر أصحاب الهمم من أجل مساعدتهم على إرشاد وتوعية أولياء الأمور حول آليات التخلص من الضغوط النفسية التي تواجههم خلال الأزمات وأثناء العزل المنزلي، وتمكين الكوادر النفسية والاجتماعية العاملة مع أصحاب الهمم من القدرة على الكشف عن هذه السلوكيات، ويتم بناء عليها تقديم الإرشاد والتوجيه للأسرة بناء. قياس وتابعت: «لأولياء الأمور نصيب من هذه المبادرة، وذلك من خلال محورها الرابع المتضمن برنامجاً للدعم النفسي لهم، لمساعدتهم على التخفيف من الضغوطات والتعامل الأمثل مع التحديات التي تواجه أبنائهم أثناء الحجر المنزلي». وأما الجزء الأخير من المبادرة فيتمثل في جملة من البرامج التوعوية المجتمعية، الموجهة لأصحاب الهمم وذويهم، وللمجتمع بشكل عام حول حالات الطوارئ، وخصوصاً تأثير جائحة «كوفيد 19»، وسبل الدعم المقدمة لهم في أوقات الأزمات، حيث بدأت الوزارة بالعمل على هذا البرنامج التوعوي منذ بداية الجائحة. وأوضحت في تصريحات لـ«البيان» على هامش المؤتمر، أن الوزارة أعدت استبياناً لقياس مستوى الضغوطات النفسية التي يعاني منها أولياء الأمور، سواء كانت شديدة أو متوسطة أو منخفضة، تم تطبيقه على 635 حالة من أمهات أصحاب الهمم، للوقوف من خلال هذا الاستبيان عدد الحالات التي تعاني من ضغوطات نفسية شديدة للبدء معهم في برامج فردية لكل حالة على حدة.
15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441 هـ( 74 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة القلب الكبير «المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم» عن تخصيص 1.6 مليون دولار لإطلاق 5 مشاريع إنسانية تستهدف تعزيز أنظمة الرعاية الصحية والتعليم والتمكين المهني لما يزيد على 25 ألف لاجئ في كل من كينيا وباكستان والأردن بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي نظمته المؤسسة والمفوضية أمس عبر تطبيق الاتصال المرئي شارك به خالد خليفة الممثل الإقليمي لمفوضية اللاجئين لدى دول مجلس التعاون الخليجي ومستشار المفوض السامي للتمويل الإسلامي، ومريم الحمادي مدير مؤسسة القلب الكبير، وفتحية عبدالله ممثلة المفوضية في كينيا وحشد من ممثلي المؤسسات الإعلامية. وقال خالد خليفة: «ممتنون لمؤسسة القلب الكبير على سعيها الحثيث والمستمر لرفع معاناة اللاجئين والنازحين في شتى أنحاء العالم، وستمنح هذه المساهمة السخية مستقبلاً أفضل لأكثر من 25 ألف لاجئ ولاجئة في وقت استثنائي نحتاج فيه إلى كل بادرة تضامن ومؤازرة مع الفئات الأكثر ضعفاً». وأعرب خالد خليفة عن تقدير وامتنان المفوضية لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة القلب الكبير المناصرة البارزة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ولكل ما تبذله من جهد لمساندة النساء والأطفال المتضررين من الحروب والنزاعات. ومن جانبها أكدت مريم الحمادي أن: «القلب الكبير تستمد رؤيتها وتستلهم برامجها من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ومن توجيهات قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة «القلب الكبير» لهذا جاءت مساهمتها بـ 1.6 مليون دولار أمريكي لتستهدف تمويل قطاع التعليم وجهود الرعاية الصحية وإنشاء مراكز تدريبية لتمكين المرأة اللاجئة». وقالت الحمادي إن: «دمج اللاجئين في المجتمعات المضيفة يبدأ من دمجهم في المساعي العالمية نحو مستقبل أكثر استدامة هذه المساعي التي تؤكد جميعها أهمية التعليم والتمكين المهني وتوفير نظم الرعاية الصحيّة الملائمة». وأوضحت الحمادي أن اختيار المشاريع والفئات المستهدفة منها جاء بعد زيارات ميدانية لوفد من المؤسسة لعدد من مخيمات اللجوء في البلدان المستهدفة، حيث تستجيب مشاريع القلب الكبير إلى مطالب اللاجئين التي لمسناها خلال زيارة وفد من المؤسسة برئاسة الشيخة جواهر القاسمي لمركز تدريبي للنساء اللاجئات في باكستان، وزيارة أخرى قام بها وفد بقيادة المبعوث الإنساني للقلب الكبير الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي لمخيم كاكوما في كينيا.
15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441 هـ( 90 زيارة ) .
تتبنى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي مبدأ دفع عجلة النمو والتقدُّم الحضاري لمواكبة فعلية للوصول إلى نموذج ذكي بالكامل وفقاً لأفضل الممارسات العالمية التي تتبناها حكومة دبي الذكية، تماشياً مع أجندة دبي المستقبل، التي تدعم استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، حيث أطلقت الدائرة حُزمة من المبادرات الداعمة للبيئة، من أجل تحقيق مستقبل مستدام للطاقة. وقال ناصر خميس مبارك – مدير إدارة تقنية المعلومات عضو فريق استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية: «تحرص القيادة الرشيدة من خلال رؤية شاملة وفكر استباقي، إلى الارتقاء بمنظومة العمل لتعزيز تنافسية الدولة، وتعزيز مكانة دبي كحاضنة للإبداع ومنارة للابتكار، وترجمة لهذه الرؤى، عملت الدَّائرة على تسخير إمكاناتها التقنية، والاستثمار بكوادرها البشرية المتخصصة والمتميزة، للارتقاء بمنظومة العمل». وتشمل المبادرات التي عملت عليها الدائرة دعماً لاستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، إعادة هيكلة البنية التحتية، لاسيما مبادرة التحوُّل الرقمي، دائرة بلا أوراق، أتمتة عمليات وإجراءات وخدمات الدائرة، الإفتاء الافتراضي بتقنية «الذكاء الاصطناعي»، منصة إمارات الخير للجمعيات الخيرية، أتمتة اختبارات الدارسين ومسابقات القرآن الكريم في المراكز الإسلامية، فضلاً عن مسرعات الاستخدام التقني في إدارة عمليات الدائرة.
15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441 هـ( 66 زيارة ) .
وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بتسيير طائرة تحمل شحنة كبيرة من الأغذية إلى بانغي في جهورية أفريقيا الوسطى، التي تواجه أزمة إنسانية شديدة بسبب سنوات من النزاع المستمر. وتمكن برنامج الأغذية العالمي من نقل شحنة من الأغذية جواً من مستودع الأمم المتحدة للاستجابة للحالات الإنسانية في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، بواقع 52 طناً من الغذاء، وهو ما يكفي لنحو 335 ألف مستفيد على مدى شهرين. وقال معالي محمد إبراهيم الشيباني رئيس اللجنة العليا للإشراف على المدينة العالمية، إن «هذه الاستجابة من برنامج الأغذية العالمي، بالشراكة مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، هي مثال حي على الدافع وراء رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بإنشاء المدينة». لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 50 زيارة ) .
حققت مبادرة «العفو عند المقدرة»، التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة عجمان إنجازاً باهراً بحل خلافات مالية بين المتخاصمين بمبالغ مالية خلال النصف الأول لعام 2020 بلغـت ما يزيد على 24 مليون درهـم. وذكر العقيد علي جابر الشامسي، مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة في شرطة عجمان، أن المبادرة أطلقت في مطلع عام 2016 لتعزيز قيم التسامح بين أفراد المجتمع من خلال التسامح في المديونيات ويتم حلها ودياً بين المتخاصمين دون تحويلها إلى قضايا تدور في أروقة المحاكم. وأشار إلى أن المبالغ التي تم حلها ودياً بلغت ما يزيد على 24 مليون درهـم بالإصلاح بين المتخاصمين، بنسبة حل بلغت 14.22%، تضمنت بلاغات شيكات وقضايا مالية، وخلافات أسرية ومدنية وعمالية وغيرها من البلاغات. وأكد مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة أن مراكز الشرطة لا تتدخل بالتأثير لمصلحة طرف على حساب آخر، ولكنها تعمل على تقديم التسهيلات لإنجاح التسوية ودياً فور إبداء أحدهم الرغبة في حل المشكلة ودياً ومنحهما الفرصة والوقت الكافيين، وبمجرد اتفاقهما تتم كتابة تعهد في المركز دون إحالة البلاغ إلى النيابة. وأضاف أن المبادرة تهدف إلى حل النزاع بين المتخاصمين في مبالغ مالية كبيرة غالباً، إذ إن المتهمين في هذه القضايا غالباً غير مجرمين في قضايا جنائية، ومنهم تجار وأصحاب أعمال تعثرت أمورهم المالية لأسباب أو لأخرى، ومن خلال المبادرة نحن ندعم عودتهم لممارسة نشاطاتهم مجدداً لتستمر حياتهم بشكل طبيعي.
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 58 زيارة ) .
أعلن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها حكومة الإمارات أمس، في إمارة أبوظبي، عن حصول دراسة المرحلة الثالثة للقاح محتمل ضد فيروس «كورونا» المستجد على موافقة واعتماد لجنة أخلاقيات البحث العلمي في إمارة أبوظبي، ما يمهد الطريق لبدء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية الهادفة إلى التأكد من سلامة اللقاح وفعاليته على شريحة أكبر من الأفراد. وعن تفاصيل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح المحتمل، أوضح العويس أن هذه المرحلة تتضمن إجراء دراسة بحثية حول نوعين من التطعيمات وذلك بمشاركة أكثر من 15 ألف متطوع، مشدداً على أنه يتم تبني أفضل المعايير العلمية المتبعة عند إجراء هذه النوعية من الدراسات الطبية ولفت إلى أن نجاح هذه المرحلة والتأكد من سلامة اللقاح يعني البدء في مرحلة التصنيع. كما أعلن عن إجراء المؤسسات الطبية المختصة في الدولة لأكثر من أربعة ملايين فحص طبي كجزء من استراتيجية الإمارات الهادفة إلى توسيع نطاق الفحوص، مشيداً بهمة أبطال خط الدفاع الأول وجهودهم الرامية إلى الحفاظ على سلامة المجتمع وضمان صحة أفراده. وخلال الإحاطة كشفت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات، عن مستجدات الوضع الصحي وأعداد الحالات المرتبطة بمرض «كوفيد 19». كما أعلن محمد حسن أهلي، المتحدث الرسمي والمدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، عن إطلاق المنصة الإحصائية الخاصة ببيانات فيروس «كورونا» المستجد في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأكدت الضحاك أن مسيرة العمل والعطاء في الإمارات تتواصل وخير دليل على ذلك إعلان الهيكل الحكومي الجديد للدولة الذي يعكس توجهات القيادة الرشيدة وحرصها على أن تكون الحكومة مرنة وقادرة على التعامل مع التحديات المستقبلية وتحويلها إلى فرص تنموية مستدامة، مشيرة إلى أن الإمارات ستكون على موعد مع إنجاز جديد عند إطلاق مسبار الأمل وهو يحمل معه طموحات وآمال أجيالنا القادمة. وتفصيلاً، أعلنت الدكتورة آمنة الضحاك أن عدد الفحوصات اليومية الجديدة بلغ 34478 فحصاً كشفت عن تسجيل 344 إصابة جديدة، تتلقى جميعها الرعاية اللازمة في مؤسسات الرعاية الصحية، وذلك يصل إجمالي الحالات المسجلة إلى 55198 حالة. وكشفت الضحاك عن تسجيل 373 حالة شفاء جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الشفاء في الدولة إلى 45513 حالة، فيما تم تسجيل حالة وفاة واحدة ليصل إجمالي الوفيات إلى 334 حالة لافتة إلى أن عدد الحالات التي ما زالت تتلقى العلاج يبلغ 9351 حالة. من جانبه، أعلن محمد حسن أهلي، المتحدث الرسمي والمدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، عن إطلاق المنصة الإحصائية الخاصة ببيانات فيروس «كورونا» المستجد في دولة الإمارات والتي تشكل خطوة مهمة وإنجازاً آخر يضاف لمجمل مجهودات المؤسسات الوطنية المختصة بالتعامل مع الجائحة. وأكد أهلي أن المنصة الجديدة تكتسب أهمية كبيرة كونها ثمرة تعاون مشترك بين ثلاث جهات رسمية هي وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهـيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، مشيراً إلى أن إطلاق المنصة يعكس سياسة حكومة دولة الإمارات الرامية إلى تعزيز ثقافة الشفافية وتبادل المعلومات والبيانات الموثوقة بشكل يدعم متخذي القرار والباحثين والمعنيين كافة. ونوه أهلي إلى أن المنصة تقدم باقة متكاملة من الإحصاءات والبيانات التي يتم تحديثها بشكل دوري حول عدد الفحوصات التي تم إجراؤها، وعدد الحالات المكتشفة، والنشطة، بالإضافة إلى عدد حالات الشفاء، وعدد الوفيات. كما توفر المنصة مجموعة من الرسوم البيانية لعرض البيانات وفق مؤشرات مختلفة، علاوة على خريطة تفاعلية تتيح للمستخدمين التعرف على أقرب مركز صحي، ويتم عرض البيانات على المنصة وفق منهجية واضحة تتبنى أفضل الممارسات الإحصائية المتبعة في هذا المجال. وأوضح أن المنصة تتيح إمكانية الحصول على كافة الأرقام والبيانات المتعلقة بالفيروس المستجد منذ اكتشاف أول حالة في الدولة وحتى الوقت الراهن، إذ يمكن للراغبين تنزيل ملفات إحصائية شاملة تتضمن جداول وسلاسل زمنية موثوقة.
14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441 هـ( 54 زيارة ) .
أصدرت وزارة تنمية المجتمع «دليل الاجتماع عن بعد لأصحاب الهمم» لمساعدتهم في الوصول إلى البرامج والمنصات الإلكترونية بسهولة ويسر والاستفادة من المعلومات والتواصل والمشاركة مع الآخرين. تمكين ويقدم الدليل الذي يعتبر أحد أوجه التمكين لأصحاب الهمم بمختلف إعاقاتهم بعض النصائح المهمة خلال عقد الاجتماعات الافتراضية بعد تطبيق نظام العمل عن بُعد كأحد الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الجهات المعنية في الدولة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، حيث يوفر شروحات مبسطة لمنظمي الاجتماعات والمناسبات الافتراضية لتكون مرنة وسهلة الوصو لأصحاب الهمم، وذلك عبر مجموعة من التجهيزات البسيطة كقراءة النصوص والشروحات البصرية والصوتية ولغة الإشارة للصم، بما يسمح لأصحاب الهمم من النفاذ إلى المناسبات والاجتماعات، ما يمكنهم من الاندماج في مختلف الأنشطة الافتراضية. ويتضمــن الدليل مجــموعة من المنصات الافتراضية المتوفرة وميزاتها التقنية، وآليات تنظيم الاجتماعات الافتراضية، من حيث كيفية الدعوة لها، وسير عملها، وكل ما يحفز إدماج ومشاركة أصحاب الهمم فيها. نصائح وينصح الدليل بضرورة استخدام لغة بسيطة تجعل الاجتماع الافتراضي أكثر قابلية للفهم، وأن يكــون جمـيع الحاضرين قادرين على فهم المعلومات. كما يوفر طرقاً عملية وفاعلة تمكن المحاضر من تعزيز مشاركة الحضور في الاجتماع.
13 يوليو 2020 - 22 ذو القعدة 1441 هـ( 67 زيارة ) .
وقعت جمعية النهضة النسائية بدبي عقد اتفاق بينها وبين هيئة تنمية المجتمع وذلك تعزيزاً للمسؤولية الاجتماعية والشراكة التكاملية بين المؤسسات المجتمعية ومؤسسات تنمية المجتمع بالدولة، وتأكيد التعاون المشترك في مجال التنمية الاجتماعية وتحقيق غايات الأجندة الوطنية الحكومية وخطة دبي الاستراتيجية، وإرساء دعائم التعاون الاستراتيجي المشترك لتفعيل المشاركات المجتمعية. وقع العقد مدير عام الجمعية الدكتورة فاطمة محمد سعيد الفلاسي، ومدير عام هيئة تنمية المجتمع أحمد عبد الكريم جلفار. وأوضحت الدكتورة الفلاسي أنه من منطلق حرص الجمعية على نشر الوعي المجتمعي والوطني الأصيل بما يواكب المستجدات وتطوير المهارات الحياتية وفرص التعليم المستمر للأسر ودعم مواهب وإبداعات الشباب للمساهمة في التنمية الوطنية، وتعزيز ثقافة وممارسات العمل التطوعي للمجتمع وتمكين الكفاءات البشرية العاملة للأفضل، حرصت الجمعية من خلال هذه الاتفاقية على استقطاب المؤسسات ذات الريادة في العمل الاجتماعي والتي تلتقي مع الجمعية في المسؤولية الاجتماعية، وهذه الاتفاقية ستحقق بُعداً استراتيجياً مهماً في مجال تبادل الخبرات والتجارب المعرفية والإدارية، بما يعود بالنفع والفائدة على المجتمع، كذلك في مجال تحقيق أفضل أداء لخدمة المجتمع بما يحقق المصلحة المشتركة ودعم مسيرة التنمية الاجتماعية.
12 يوليو 2020 - 21 ذو القعدة 1441 هـ( 52 زيارة ) .
أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» عن تخريج الفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة «معاً» الاجتماعية، بهدف وضع التدابير والخطط الجديدة، لإيجاد حلول مستدامة للتحديات الاجتماعية المرتبطة بموضوع تعزيز الصحة النفسية في إمارة أبوظبي. وشغل موضوع تعزيز الصحة النفسية أولوية لدى هيئة «معاً»، بما يواكب استراتيجية الحكومة الرامية لتعزيز الصحة النفسية من أجل النهوض بأسلوب حياة صحي للمواطنين والمقيمين في أبوظبي، وذلك قبل انتشار الوباء واندلاع الأزمة الصحية العالمية، التي رافقتها تحديات صحية واقتصادية. وتم إطلاق الدورة الثانية من حاضنة «معاً» الاجتماعية، بهدف دعم مجتمع أبوظبي في مواجهة تحديات الصحة النفسية، باعتبارها من التحديات الاجتماعية الملحة، التي تحتاج لتوفير حلول عصرية مبتكرة.
12 يوليو 2020 - 21 ذو القعدة 1441 هـ( 49 زيارة ) .
أعلنت جمعية دبي الخيرية عن تخصيص عيديات لنحو 300 يتيم من داخل الدولة، مسجلين في كشوفاتها، بقيمة إجمالية تصل إلى 150 ألف درهم، مشيرة إلى كفالتها أيتاماً آخرين في الخارج من 19 دولة آسيوية وأفريقية، يتجاوز عددهم 5500 منتفع يحصلون على مخصصات سنوية من أموال الصدقات التي يتبرع بها أهل الخير و«الكافلون» بمخصصات إجمالية تصل إلى نحو 10 ملايين درهم. وقال أحمد مسمار أمين السر العام لـ«البيان»، إن الجمعية تضع سعادة الأيتام، وتوفير احتياجاتهم الأساسية، في مقدمة أولوياتها وبرامجها، استمراراً لسياستها الإنسانية وترسيخاً لنهجها الخيري الذي اختطته لنفسها منذ تأسيسها امتثالاً لتعاليم ديننا الحنيف وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، زيادة على أنها تحرص على إدخال الفرحة إلى قلوبهم في بعض الأوقات من السنة مثل شهر رمضان، والعيد، وبداية العام الدراسي، حتى لا يصيبهم شعور بأنهم أقل من غيرهم من الأبناء الذين يتمتعون بوجود آبائهم. وقال: «تتولى الجمعية كفالة الأيتام ورعايتهم بصورة شمولية وتعمل على توفير كل احتياجاتهم ودعمهم معنوياً بالتعاون والتنسيق مع شركائها الاستراتيجيين في الـ 19 دولة المذكورة بينما ترعى الجمعية الأيتام داخل الدولة بصورة مباشرة. وأوضح مسمار أن جمعية دبي الخيرية تكفل أكثر من 300 يتيم داخل الدولة مسجلين في كشوفاتها ويتلقون مساعدات سنوية بقيمة 1.3 مليون درهم، توزع عليهم فصلياً كل 3 شهور، لافتاً إلى كفالة الجمعية أيضاً لنحو 5500 يتيم في 19 دولة آسيوية وأفريقية بقيمة إجمالية تصل إلى نحو 10 ملايين درهم، تحول إليهم سنوياً من خلال المكاتب الخارجية للجمعية.
11 يوليو 2020 - 20 ذو القعدة 1441 هـ( 78 زيارة ) .
قدمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي شهادة شكر وتقدير إلى شركة إعمار العقارية، وذلك نظيراً لجهود الشركة في نشر وتعزيز ممارسات المسؤولية المجتمعية في ظل جائحة «كوفيد 19» وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية، من خلال دعمها مبادرة صندوق التضامن المجتمعي ضد «كوفيد 19»، الذي أطلقته الدائرة شهر أبريل الماضي، فضلاً عن دعمها مختلف المبادرات المجتمعية في الإمارة. وكرم الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام الدائرة، إلى جانبه أحمد درويش المهيري، المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار، محمد العبّار، بحضور أحمد ثاني المطروشي، عضو منتدب في إعمار، ومحمد مصبح ضاحي، مدير إدارة المؤسسات الخيرية، وعبد الله الخبي، مدير إدارة المشاريع الخيرية بالإنابة. وأكد أن التكريم جاء في إطار التلاحم والتعاون المجتمعي بين الأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة وقطاع الأعمال، الذين برزت معادنهم خلال هذه الأزمة، حيث لعب القطاع الخاص دوراً أساسياً في دعم الصندوق وسط التحديات التي يمر بها العالم. استجابة أشاد الدكتور حمد الشيباني باستباقية إعمار في الاستجابة لتكون ضمن أوائل المساهمين في صندوق التضامن المجتمعي ضد (كوفيد 19)، فضلاً عن الامتثال للتوجيهات الصحية العامة عبر إغلاق وجهاتها التجارية والترفيهية خلال الفترة السابقة. وقال: شهدنا مثالاً يحتذى به في الالتزام بالعمل الإنساني والخيري من قبل إعمار .
11 يوليو 2020 - 20 ذو القعدة 1441 هـ( 59 زيارة ) .
ترأس سيف جمعة الفلاسي، رئيس مجلس أصحاب الهمم بشرطة دبي، اجتماعاً عن بعد عبر تقنيات الاتصال المرئي، بحضور المقدم الدكتور سعود الرميثي، الرئيس السابق للمجلس، وبقية الأعضاء من كل الإدارات العامة ومراكز الشرطة. وناقش الاجتماع ما تم إنجازه خلال النصف الأول من العام 2020، إلى جانب خطة المجلس للفترة المقبلة، كما تم استعراض أبرز الإنجازات والأنشطة والفعاليات التي عقدها خلال جائحة كورونا، والوقوف على أهم التحديات خلال فترة العمل عن بعد، والخدمات المقدمة لأصحاب الهمم سواء للجمهور الداخلي أو الخارجي. اتجاهات وأكد الفلاسي أن المجلس وانطلاقاً من استراتيجيته للأعوام 2016-2021، والتي تتوافق مع استراتيجية شرطة دبي 2016-2021، يواصل العمل في اتجاهات عدة بما يضمن تحقيق هدفيه الرئيسيين، وهما دمج وتمكين أصحاب الهمم بطرق ابتكارية رائدة، وتقديم خدمات متميزة وذكية وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، مشيراً إلى ما تشتمل عليه استراتيجية المجلس من 5 برامج تتمثل في الإدماج، والحماية، والاستدامة، ومهاراتي، والخدمات الذكية، ويندرج تحت هذه البرامج العديد من المبادرات التي تتميز بالتنوع والشمولية في التطبيق لتمكين أصحاب الهمم من موظفي شرطة دبي وأبنائهم ومتعاملي شرطة دبي أيضاً باختلاف فئاتهم.
11 يوليو 2020 - 20 ذو القعدة 1441 هـ( 55 زيارة ) .
تنظم «جمعية كلنا الإمارات» غداً ملتقى اجتماعياً وطنياً بعنوان (تطوع الغد الافتراضي) يتضمن العديد من الجلسات والمحاور التي تسلط الضوء على مفهوم التطوع وقيمته الاجتماعية والوطنية وشؤونه وكيفية إدارته ودوره البناء خلال الأزمات والطوارئ والظروف الخاصة. يستمر الملتقى - الذي ينفذه مجلس كلنا الإمارات الثقافي بجمعية كلنا الإمارات عن طريق تقنية «الاتصال المرئي» - خمسة أيام. وقال عبد الله العلي عضو مجلس إدارة الجمعية المشرف العام على الملتقى، إن هذا الملتقى الذي يأتي في ظروف خاصة واستثنائية يمر بها العالم ودولة الإمارات بسبب جائحة (كورونا) يهدف إلى تعزيز مفهوم التطوع كقيمة اجتماعية عليا ونهج إنساني وأسلوب عمل راسخ في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضاف أنه مع الظروف التي يمر بها العالم بسبب أزمة كورونا أصبح الأفراد أكثر حرصاً والتزاماً بالانخراط بالعمل التطوعي والإنساني للمساهمة في تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي للتصدي لهذا الوباء، وأضحى للعمل التطوعي قيمة أكبر ومعاني أسمى، خاصة في هذه الظروف التي تتطلب جهوداً مشتركة ومبادرات إنسانية خاصة. ويتناول الملتقى محاور حوكمة العمل التطوعي خلال الأزمات وما بعدها والتميز في الأعمال التطوعية والتجارب التطوعية في الأعمال الإنسانية إلى جانب محور (إتيكيت العمل التطوعي) على أن يختتم أعماله يوم الخميس المقبل بالمحور الأخير (دراسة وإحصائيات التطوع في الإمارات).
11 يوليو 2020 - 20 ذو القعدة 1441 هـ( 56 زيارة ) .
نفذ فريق إنقاذ الإمارات التطوعي في العين العديد من المهام الصعبة مثل تقديم العون والدعم للمتعطلين على الطرق، والبحث الجوي الشراعي، وعمليات الغوص والإنقاذ والانتشال، كما شارك مؤخراً مع كوادر خط الدفاع الأول في برنامج التعقيم الوطني. وقال علي محمد الشمري مؤسس الفريق: «نجح أعضاء الفريق في تنفيذ 70 عملية إنقاذ خلال 6 أشهر من هذا العام في منطقة العين، وتراوحت بين حالات متضررة في فترة سقوط الأمطار لاسيما العالقين بمركباتهم في الوديان والوحل، وأولئك الذين تعطلت مركباتهم ميكانيكياً أيضاً، وأخرى علقت في مناطق البر، فالخبرة والجاهزية والتدريب مكن أعضاء الفريق من التدخل المناسب والسريع واحتواء الموقف، والتعامل مع مختلف الحالات». وأضاف: «إن الفريق يقوم بمهمات تختص بالإنقاذ البري حيث تتم مساعدة المتعطلين على الطريق وفي الطرقات الوعرة ولديهم متخصصون في الإنقاذ البري وفيما يتعلق بعمليات البحث والانتشال فإن غواصي فريق إنقاذ الإمارات مؤهلون لعمليات البحث والانتشال من أعماق البحار والقيام بالبحث الجوي عن المفقودين بواسطة الطيران الشراعي».
10 يوليو 2020 - 19 ذو القعدة 1441 هـ( 80 زيارة ) .
أفادت عفراء الحاي مديرة مركز الاستشارات الأسرية، بجمعية النهضة النسائية بدبي بأن الوضع الحالي والتحديات، التي فرضتها جائحة «كورونا» (كوفيد 19) عززت الوعي لدى أفراد المجتمع بالعديد من الأمور الحياتية، حيث أعادت الدفء إلى العلاقات الأسرية، وعززت الوعي بأهمية الترشيد وعدم الإسراف، فضلاً عن تعزيز الشعور بالمسؤولية سواء تجاه الأسرة أو المجتمع أو الوطن. وكشفت الحاي لـ«البيان» عن سعي المركز جاهداً إلى استمرار هذا الوعي، وترسيخ المكتسبات المجتمعية الإيجابية الحاصلة أثناء جائحة «كورونا»، من خلال دراسة يقوم بها حالياً، تتضمن طرح برامج وفعاليات وأنشطة ودورات تدريبية في العلاقات الأسرية والتمكين المالي، وذلك بالتعاون مع جهات مختصة عدة. تحفيز وأشارت إلى أن المركز حالياً يعمل على تحفيز وتشجيع الشباب، الذين عقدوا قرانهم أن يقيموا حفلات الزفاف عن بعد، وذلك بهدف تفادي البهرجة والمبالغات في الأعراس والإنفاق المفرط وغير المقبول، والذي كان يصل في بعض الأحيان إلى قرابة المليون درهم. وبينت أنه سيتم التركيز على تعزيز ثقافة تنظيم الأعراس بشكل اقتصادي حسب متطلبات المرحلة المقبلة، بحيث يقتصر على ذوي العروسين والأصدقاء المقربين فقط، لتفادي التكاليف الباهظة، التي تجعل الإقدام على الزواج مخاطرة مالية غير محسوبة، كما تعد السبب في تأخر إقدام الشباب على الزواج، وزيادة نسبة العنوسة. حفلات وقالت إن إقامة حفلات الزفاف عن بعد خففت الكثير من الأعباء، التي كانت في السابق ملقاة على عاتق العريس، وتكبله بالديون التي لا طاقة له بها، وتقع ضمن طقوس من الشكليات وأنماط من التقليد، التي ترهق كاهل الأشخاص، وتستنزف الجيوب، وتضع حتى غير القادرين في سباق اجتماعي مع القادرين، تضطرهم إلى اللجوء لقروض بنكية طويلة الأمد، هدفها فقط مجاراة الأقارب والجيران، وألا يصير العريس وأهله موقع نقد المدعوين، أو الأصدقاء. وأوضحت أن هذه البرامج تهدف إلى معالجة التحديات المجتمعية، وتصب في صالح بناء الأسر المتماسكة ورفع نسبة الخصوبة، وزيادة النسل للمساهمة في بناء نهضة مجتمع بسواعد أبنائه. وأفادت بأن العرس الجماعي الذي تنظمه الجمعية تم إلغاؤه، بسبب الجائحة بالصورة التي كان عليها، فيما سيتم تنظيمه بصورة أخرى تحظى بقبول مجتمعي، بالتعاون مع الجهات المعنية والمؤسسات الداعمة لاحقاً، ومنوهه بأن الجمعية تعتزم استئناف برامجها ودوراتها والورش التدريبية عن بعد، مؤكدة أنها تشهد تفاعلاً غير مسبوق، حيث ارتفعت أعداد المشاركين مقارنة بالفترة قبل «كورونا»، والتي كانت تقام فيها هذه البرامج عن قرب، كما يحرص المشاركون على الحصول على شهادات لا سيما أن سوق العمل الحالي والمستقبلي أصبح يركز على المهارات الشخصية بشكل أكبر. وأردفت: إن من أكثر الدورات التي شهدت حضوراً لافتاً هي دورة «التمكين المالي للأسر»، مشيرة إلى أن الكثير من القناعات، التي كانت راسخة لدى الكثير من الأسر تبدلت إلى الأفضل، بفضل رفع الوعي خلال جائحة «كورونا»
9 يوليو 2020 - 18 ذو القعدة 1441 هـ( 60 زيارة ) .
أطلقت وزارة تنمية المجتمع «المنصة المجتمعية الصيفية»، التي تتضمن عشرات المبادرات والفعاليات الافتراضية «عن بُعد» ويجري تنظيمها بجهود تشاركية من موظفي الوزارة بالتعاون مع عدد من الوزارات والمؤسسات الخاصة والحكومية المعنية على مستوى الدولة مستهدفةً الأسرة بأفرادها كافة لا سيما الأطفال إضافة إلى أصحاب الهمم من عمر 5 أعوام حتى مرحلة نهاية التعليم والتأهيل. وتأتي المنصة المجتمعية الصيفية تحت مظلة الشراكة مع «الأكاديمية الصيفية لشباب الإمارات 2020» وبمشاركة مجموعة من الهيئات الاتحادية والحكومية المحلية ومؤسسات القطاع الخاص وذلك انسجاماً مع متطلبات الوضع الراهن والظروف الاستثنائية التي فرضت التباعد الاجتماعي حفاظاً على سلامة المشاركين. وحرصت الوزارة على توفير المنصة «عن بُعد» ما يفتح المجال لتوسيع دائرة المشاركة في فعالياته المتنوعة دون اقتصارها على مناطق وإمارات محددة وبالتالي استيعاب أعداد أكبر من المشاركين في ظل عدم التقيد بالموقع الجغرافي لعقد أي من البرامج