22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 34 زيارة ) .
تلقى مركز الاتصال الخاص بحملة 10 ملايين وجبة 120 ألف وجبة بقيمة مليون درهم تبرع بها فاعل خير، بالإضافة إلى 130 ألف وجبة أخرى قدمها ثلاثة متبرعين، بواقع 65 ألف وجبة بقيمة 520 ألف درهم، و40 ألف وجبة بقيمة 320 ألف درهم، و25 ألف وجبة قيمتها 200 ألف درهم، ليبلغ بذلك عدد الوجبات التي تبرع بها فاعلو الخير الأربعة 250 ألف وجبة بقيمة مليوني درهم، كما تبرع فاعل خير بطنين من التفاح ليتم إضافته إلى الوجبات التي سيتم توزيعها ضمن الحملة على المحتاجين والأسر المتعففة. وتوفر «حملة 10 ملايين وجبة» الفرصة للأفراد والمؤسسات من كافة الشرائح المجتمعية والقطاعات في الدولة، بما في ذلك مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ورجال أعمال والمتبرعين والخيرين والحريصين على العمل الإنساني والأفراد القادرين للمساهمة فيها، سواء بالتبرع النقدي لشراء وجبات طعام وطرود غذائية أو من خلال تقديم تبرعات عينية على شكل مساعدات غذائية ومواد تموينية. وتعمل المؤسسات القائمة على تنفيذ الحملة على توصيل وجبات الطعام والطرود الغذائية للمستفيدين، من الأسر والأفراد، مباشرة إلى أماكن إقامتهم، أينما كانوا في دولة الإمارات، بالتنسيق مع عدد من المؤسسات والجمعيات الإنسانية والخيرية في الدولة، وذلك للتخفيف من معاناة الفئات التي تعاني أكثر من غيرها من التداعيات الاستثنائية التي فرضها التفشي العالمي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 47 زيارة ) .
بدأت موانئ دبي العالمية في إرسال شحنات من التجهيزات والمستلزمات الطبية إلى جمهورية أرض الصومال، وذلك في إطار حرص إمارة دبي على مد يد العون وتوجيه الدعم إلى الدول الشقيقة والصديقة في مواجهة جائحة «كورونا» المستجد «كوفيد-19»، ومساعدة شعب الصومال في مواجهة هذا التحدي الكبير الذي يصطف العالم حالياً في التصدي له، وتسليم الشحنات إلى اللجنة الوطنية للتأهب والوقاية من «كوفيد 19» في أرض الصومال، وذلك عبر المركز اللوجستي الحديث في «موانئ دبي العالمية – بربرة». حملة تعاونية وأوضحت موانئ دبي العالمية: «أن هناك حملة تعاونية يقوم بها المقر الرئيسي لمجموعة «موانئ دبي العالمية» في دبي وإدارة «موانئ دبي العالمية – بربرة» حالياً بهدف تجهيز الشحنات التي تتضمن أجهزة تنفس اصطناعي وتجهيزات طبية وكميات كبيرة من مستلزمات الوقاية الشخصية للأطباء وأطقم التمريض والعاملين في الخطوط الأولى وغيرهم من موظفي خدمات الطوارئ، علاوة على قفازات الوقاية والكمامات وواقيات الوجه والملابس الطبية، وكميات كبيرة من الأدوية الحيوية المستخدمة في علاج الأعراض المصاحبة للفيروس، وللحد من مضاعفاته بالنسبة للمصابين. وأوضحت موانئ دبي العالمية: «أن تلك التجهيزات تم جلبها من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وعدة مصادر حول العالم لتصل إلى أرض الصومال في شحنات متعددة عبر عمليات الشحن البحري أو الجوي». أجهزة اختبار وتتضمن الشحنات أيضاً 5000 جهاز اختبار سريع لفيروس «كوفيد- 19». وتُعد الاختبارات أمراً ضرورياً لفهم انتشار المرض والسيطرة عليه، وتم بالفعل إرسال فنيين طبيين إلى كينيا للحصول على تدريب مهني على تقنيات التشخيص الفعّالة. ويأتي هذا في الوقت الذي عرضت فيه جمهورية أرض الصومال مساعدة جيرانها في الصومال واليمن للقيام بالفحوصات على الفيروس الخطير بمجرد البدء في إجراءات الاختبار. وقال سوبيتشاي واتانافيراتشاي، الرئيس التنفيذي لـ«موانئ دبي العالمية – بربرة»: «على الرغم من أن الموقف تحت السيطرة حتى الآن في أرض الصومال، إلا أننا شعرنا بأهمية دعم الحكومة هناك لكي تكون قادرة على تفادي التداعيات الخطيرة التي خلفها الفيروس في أماكن أخرى حول العالم، وكذلك تأكيد قدرتها على إجراء الاختبارات للكشف عن الحالات المحتمل إصابتها بالفيروس. ومع الدعم الهائل الذي حظينا به من دبي وفريقنا العامل هناك، تمكّنا من شحن مجموعة من التجهيزات الطبية ومعدات الوقاية والاختبار لتوزيعها في أرض الصومال». خطة مبتكرة وبهدف التغلب على التكاليف العالية لاستيراد الكمامات، فد وضعت «موانئ دبي العالمية – بربرة» خطة مبتكرة، حيث قال واتانافيراتشاي: «هناك نقص في الكمامات، وقد انتهزنا الفرصة للعمل مع رئيس بلدية ومحافظ بربرة للتشجيع على تصنيع الكمامات محلياً، لنطلق الإمكانيات الكامنة في المجتمع المحلي لأرض الصومال من أجل مساعدة الناس على مجابهة مشكلة التكاليف العالية والإمدادات المحدودة للكمامات في البلاد». رسائل يقوم فريق «موانئ دبي العالمية – بربرة» بتعزيز الرسائل الصحية للموظفين وعائلاتهم والأطراف المعنيين بشكل مستمر، حسب الإرشادات الواردة من منظمة الصحة العالمية.
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 47 زيارة ) .
يحتل العمل التطوعي قيمة مهمة في دولة الإمارات العربية المتحدة كواجب إنساني ووطني، ليس على المستوى المحلي فقط وإنما على الصعيد الدولي أيضاً، فأيادي الإمارات في العمل المجتمعي والتطوعي تمتد لخدمة البشرية، ولأن فريق «غياث» التطوعي في جمارك دبي جزء من هذا الكيان التطوعي فقد تفاعل مع حملة «مدينتك تناديك» للتطوع عبر تطبيق «يوم لدبي» لإتاحة المجال أمام كافة أفراد المجتمع للمشاركة في عدد من الأنشطة التطوعية كل في مجال خبراته ومعارفه. حيث يتمثل دورهم في تنظيم عملية دخول أفراد المجتمع ممن لديه موافقة بموعد الفحص الطبي مسبقاً وذلك للتأكد من خلو الشخص من فيروس كورونا المستجد، كما تم توزيع بعض متطوعي جمارك دبي للتطوع في جهات حكومية منها مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وغرفة القيادة والسيطرة بشرطة دبي. خدمة مجتمعية والتقت «البيان» عدداً منهم، حيث استهل أيوب محمد سرواش ضابط أول تفتيش بإدارة عمليات المسافرين الحديث قائلاً: «تجاوباً مع حملة «مدينتك تناديك» سجلت اسمي للتطوع ضمن المبادرة وتم ترشيحي للتطوع بمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، بقسم المستودعات لصرف المستلزمات المستخدمة في حماية الطواقم الطبية والمسعفين من فيروس كورونا». آلية وأضاف: «التحقت بالعمل منذ أسبوعين وسأظل مستمراً حتى يتم القضاء على الفيروس في الدولة، حيث إنني أعمل ضمن نظام المناوبات صباحاً ومساءً ما مكنني من القدرة على المواظبة على أداء عملي في الجمارك ومع فرق التطوع». واعتبر سرواش تطوعه فرصة لرد جزء من الجميل لوطنه في هذه الظروف الاستثنائية، مؤكداً ثقته في قيادتنا الرشيدة وقدرتها على التصدي لهذا الطارئ الصحي، وشدد على ضرورة بذل الغالي والنفيس في خدمة وطننا الحبيب، وخدمة أفراد المجتمع، وهذا ما دفعه لتحقيق التوازن بين عمله الأساسي في الجمارك والتطوع، مشيراً إلى أن مرونة إدارته في ترتيب المناوبات منحته فرصة التطوع. وكعادة «ابنة زايد» الحاضرة في كل المجالات فقد كان لها دور رائد ضمن خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا المستجد، حيث شاركت العديد من موظفات جمارك دبي في التطوع ودعم جهود الدولة في مكافحة الفيروس. وتعتبر نورة عبيد جابر عبد الله بإدارة الاستخبارات الجمركية، وعضو فريق «غيّاث» التطوعي، من أوائل الموظفات اللواتي لبين نداء الوطن في المشاركة بوقتها وجهدها في سبيل خدمته، وبالرغم من أنها حصلت على تفريغ من العمل بالدائرة إلا أنها آثرت أن تقوم بمهام عملها في الجمارك عن بعد، إلى جانب عملها التطوعي بنادي النصر بدبي، معربة عن سعادتها بهذا العمل الذي تؤديه 3 أيام بالأسبوع. التزام وطني ومن جانبها أكدت عذيجة الكندي كاتب عمليات أول في مركز جمارك المنطقة الحرة التابع لإدارة مراكز الشحن الجوي وهي عضو فريق «غياث» التطوعي، أن عشقها لخدمة وطنها جعلها تسارع إلى تسجيل اسمها للمشاركة في مكافحة فيروس كورونا والمساهمة في دعم الفرق الطبية في نادي النصر. حيث كانت مهامها تشمل ترتيب المواعيد للقادمين لإجراء الفحوصات والتأكد من المواعيد ومطابقتها مع الأوراق الرسمية، ولم يثنها التطوع عن إنجاز عملها في جمارك دبي وتأدية المهام الموكلة إليها، معتبرة ذلك التزاماً وطنياً تجاه دولتها.
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 36 زيارة ) .
تدفقت التبرعات على مركز اتصال حملة 10 ملايين وجبة من فاعلي الخير والمحسنين، في مشهد يعبر عن مدى التفاعل المجتمعي مع الحملة التي تمت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، وتنظمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد - 19». فقد أعلنت جمعية دار البر تقديم 12.6 مليون درهم، ما يعادل أكثر من 1.5 مليون وجبة، وذلك دعماً لحملة «10 ملايين وجبة»، لمساعدة المحتاجين من الأفراد والأسر المتعففة، ومواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الناجمة عن تحدي الوباء العالمي. وتوفر الحملة المجتمعية الوطنية الأكبر من نوعها، التي تنظمها مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» بالتعاون مع صندوق التضامن المجتمعي ضد (كوفيد ـ19)، وجبات الطعام أو ما يعادلها من الطرود التموينية والغذائية للمحتاجين والأسر المتعففة داخل دولة الإمارات بالتزامن مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك. وتهدف الحملة إلى توفير شبكة أمان مجتمعي وأمن غذائي للشرائح الاجتماعية الهشة والفئات الأكثر تأثراً بانعكاسات التفشي العالمي لوباء «كورونا» المستجد، إضافة إلى إتاحة الفرصة لكل الحريصين على قيم العطاء والبذل من الأفراد والمؤسسات للمساهمة في دعم المستفيدين من الحملة. وقال المهندس خلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار البر: «فكرة حملة 10 ملايين وجبة للمحتاجين التي جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وأطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، تنطلق من مفاهيم التكافل والتراحم والتعاون الإنساني الراسخة في مجتمع الإمارات لتلامس الحاجات الأساسية للفقراء والمساكين والمعسرين وتلبي الفئات الأكثر تضرراً من تأثيرات وباء (كوفيد ـ19) العالمي، لتكون لهم عوناً وسنداً في ظل الظرف الاستثنائي الراهن الذي عطّل الكثير من مناحي الحياة وغيّر العالم على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية. الإنسان أولاً وأشاد المزروعي بالمبادرة التي أطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، التي ينسب إليها الفضل في إطلاق العديد من الحملات الخيرية والإنسانية الهادفة داخل الدولة وخارجها مؤكداً أن التنمية في فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد تضع الإنسان دائماً في المقام الأول وتربط وتيرة النمو الاقتصادي بالنمو في الأعمال الخيرية والإنسانية. وهذه حملة محورها الإنسان وجوهرها استدامة التنمية بالتكافل المجتمعي في شهر التلاحم الاجتماعي والتراحم وفعل الخير. ودعا رئيس مجلس إدارة دار البر المتبرعين والواهبين ورجال الأعمال ومؤسسات القطاع الحكومي وشركات القطاع الخاص إلى المشاركة المكثفة في الحملة التي رأى أنها تمثّل أجمل لوحات التكاتف في الملمات والتعاضد في الظروف الاستثنائية. مشيداً بفتح حملة 10 ملايين وجبة باب المساهمة للجميع من أفراد ومؤسسات ترسيخ لقيم التعاون والشراكة المجتمعية في العمل الخيري والإنساني الذي أصبحت دولة الإمارات رائدة لها على المستوى الدولي من حيث المبادرات الإنسانية الهادفة لحفظ الحياة وكرامة الإنسان.
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 37 زيارة ) .
قدمت شركة بيبسيكو مساهمة مالية قدرها مليون درهم دعماً لمبادرة صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد - 19 والتي أطلقتها مؤخراً دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، من أجل تعزيز المساعي الرامية إلى التخفيف من التداعيات التي خلفتها الأزمة العالمية المتمثلة في انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية، ولا سيما الفئات الأكثر تضرراً، بما يتيح للأفراد والمؤسسات من الراغبين في تقديم يد العون فرصة المشاركة في التغلب على الأزمة العابرة. وأكدت شركة بيبسيكو أن مساهمتها تأتي في إطار القيم التي تعليها الشركة والتزامها تجاه المجتمع، وأن دعم الصندوق يعبر عن المسؤولية المجتمعية التي يجب الالتزام بها رغم الظروف الاستثنائية التي خلفتها الجائحة، منوهة بأن القطاع الخاص على الرغم من التحديات التي يواجهها هو الآخر جراء هذا الظرف الطارئ الذي تأثرت به اقتصادات العالم أجمع، يؤمن بضرورة مواصلة دوره كشريك في ضمان أمن وسلامة جميع فئات المجتمع. من جانبها، أثنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري على جهود القطاع الخاص بدعمه المتواصل للصندوق، بحيث فتحت هذه المبادرة قنوات تواصل مثمرة بين القطاع الخاص والجهات والدوائر والمؤسسات الحكومية، للخروج بنتائج إيجابية تخدم المجتمع والوطن.
21 أبريل 2020 - 28 شعبان 1441 هـ( 78 زيارة ) .
استجابة لحملة «10 ملايين وجبة»، أكبر حملة مجتمعية وطنية من نوعها، لتقديم وجبات الطعام أو ما يعادلها من طرود غذائية وتموينية لدعم الأفراد المحتاجين والأسر المتعففة في مختلف أنحاء الإمارات، أعلن مطعم «أوبريشن فلافل» عن انضمامه لجهود «حملة 10 ملايين وجبة»، ومساهمته بتوفير 10 آلاف وجبة غذائية للتخفيف من تأثير تداعيات أزمة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19) على جميع فئات المجتمع المحتاجة. وتأتي مساهمة مطعم «أوبريشن فلافل» في حملة الـ «10 ملايين وجبة». والتي تنظمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالتعاون مع «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19»، لتعكس المشاركة المجتمعية الفعالة والسريعة لقطاع الأعمال والشركات العاملة في الدولة في الحملات الإنسانية المجتمعية الوطنية، وتندرج في إطار تكاتف الجهود وتضامنها وتكاملها من أجل دعم المحتاجين والمتضررين من (جائحة كوفيد 19)، ما يظهر أن قيم الإنسانية والخير والتعاون هي قيم متأصلة ومتجذرة في المجتمع الإماراتي بكل فئاته ومكوناته. وقال منهل نصر، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة أوج للاستثمارات: «تؤكد مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، معدن دولة الإمارات العربية المتحدة الأصيل ونهج القيادة الرشيدة، التي حرصت وتحرص دوماً على ترسيخ ثقافة الخير والبذل والعطاء على مختلف الأصعدة، خاصة ونحن على أبواب شهر رمضان الفضيل». وأضاف «نحن فخورون بالمساهمة في دعم هذه المبادرة الطيبة لتقديم الدعم الغذائي للأسر والأفراد في دولة الإمارات، ويسعدنا أن نسهم وندعم هذه الحملة المجتمعية الوطنية عن طريق تقديم 10,000 وجبة غذائية، نؤكد فيها حرصنا ونجدد التزامنا على الوقوف معاً، وجنباً إلى جنب، لدعم بعضنا البعض والتضامن مع شعب الإمارات الأصيل خلال هذه الأوقات الاستثنائية».
21 أبريل 2020 - 28 شعبان 1441 هـ( 53 زيارة ) .
أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة «التحبير للقرآن الكريم وعلومه»، أمس، انطلاق فعاليات الدورة السادسة للعام 2020 تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ويبلغ إجمالي الجوائز 600 ألف درهم. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي «عبر تقنية الاتصال المرئي»، وتحدث خلاله الدكتور فاروق حمادة المستشار في ديوان ولي عهد أبوظبي أمين عام الجائزة، وأحمد إبراهيم سبيعان المدير العام للجائزة، وتم خلاله إعلان تفاصيل الاستعدادات والترتيبات الخاصة للدورة السادسة للجائزة. وأكد أمين عام الجائزة الدكتور فاروق محمود حمادة- في كلمته خلال المؤتمر- أن الجائزة مستمرة بحسب أهدافها ورؤيتها الإنسانية والدينية، وتعزيز الاهتمام والتعلق بدراسة القرآن الكريم وعلومه على النهج الصحيح، من خلال غرس القيم في صفوف النشء وتشجيعهم على ترتيل القرآن الكريم بقراءة صحيحة وفق أحكام التجويد. وأشار إلى أن الجائزة تعزز من القيم الإسلامية السمحة في إطار الاعتدال والوسطية والفهم الصحيح لمقاصد الشريعة والعمل بموجبها، وهذا ما تؤكدها قيادة دولة الإمارات ونهجها في تعزيز التسامح وقيم الاعتدال ومحاربة التطرف. موضحاً أن الجائزة في دورتها السادسة تنطلق رسمياً في الأول من رمضان المقبل على أن تنتهي استلام المشاركات في منتصف رمضان المقبل، ويمكن للجميع الاطلاع على تفاصيلها عبر موقعها الإلكتروني. فئتان وأكد أحمد إبراهيم سبيعان أن الدورة الحالية تضم فئتين رئيسيتين هما: فئة الترتيل للقرآن الكريم، وفئة الفيلم القصير وكل منها لديها فئات فرعية وأقسام واشتراطات خاصة، وتخضع لتحكيم من لجنة من ذوي الاختصاص لكل فئة. جوائز قيمة وأوضح سبيعان أن إجمالي الجوائز يبلغ 600 ألف درهم، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة خصصت جوائز قيمة للفائزين والمتفوقين في هذه 10 أفرع مختلفة، حيث يحصل الفائزون الثلاثة الأوائل في كل فرع على جوائز قيمة، ويحصل صاحب المركز الأول على جائزة مالية قدرها 30 ألف درهم إماراتي، والثاني على 20 ألف درهم، والثالث على 10 آلاف درهم. وحول اختلاف الدورة السادسة عن الدورات السابقة، قال سبيعان: إنه تم إعطاء الفرص للمشاركين في فئة الفيلم القصير، ليتحدثوا عن المتغيرات والظروف الحالية ولا سيما مع انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد 19) كونه موضوعاً عاماً يتوجب المشاركة والمسؤولية من الجميع للإسهام في تعزيز السلامة والوقاية العامة. وقال تم اختيار موضوع الفيلم القصير ليكون تحت عنوان «المسؤولية الأسرية والمجتمعية»، بحيث تؤكد إبراز أهمية تضامن الأسرة الواحدة في الأزمات، وإبراز دور الأسرة في أزمة وباء «كورونا» وكيفية التعامل الإيجابي معه، وتعزيز دور فئات المجتمع مع قرارات الحكومة، وكيفية استفادة الأسر من البقاء في المنزل في تعزيز المعارف واكتساب المهارات واستغلال وقت الفراغ. الترتيل قال أحمد سبيعان: إن فئة جائزة الترتيل تضم ثلاثة فروع الأولى مخصصة لكل الجنسيات ويتنافس فيها الذكور والإناث، والأطفال، ولكل واحد منهم فرع مستقل، والفرع الثاني يتنافس فيه المواطنون، من الذكور والإناث والأطفال، ولكل واحد منهم فرع مستقل، أما الفرع الثالث فتم تخصيصه لأصحاب الهمم من المواطنين.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 46 زيارة ) .
ثمّن داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، نائب رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق أكبر مبادرة مجتمعية وطنية، لتقديم الدعم الغذائي للأسر والأفراد في الإمارات. وقال الهاجري، إن المبادرة تعكس روح العطاء الحقيقية، التي لطالما تميزت بها مجتمع الإمارات، وتجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الخيرة، ترجمة لإرث مؤسس الدولة، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وأضاف: «إن إطلاق حملة الـ 10 ملايين وجبة، هي دعم لبقية حملات الخير في كافة أنحاء الدولة، بألا يحتاج أحد أو يجوع أحد أو يمرض أحد على أرض دولة الإمارات، دون أن يهتم به الجميع، هو تأكيد على الإرادة السياسية الخيرة». كما أثنى داوود الهاجري على المبادرة، التي تسهم في تحويل مدينة دبي، لتكون أول مدينة في المنطقة، وربما في العالم، تتعامل مع هدر الغذاء بتوزيعها على محتاجيها. وأكد الهاجري على جاهزية واستعداد بنك الإمارات للطعام، بتوجيهات حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، في مواصلة العمل يداً بيد مع الجهات المعنية، لضمان نجاح هذه المبادرة، والوصول للهدف المنشود لتوفير عشرة ملايين وجبة، أو ما يعادلها من طرود غذائية، وتوصيلها لمحتاجيها من الأفراد والأسر المتعففة، خلال الشهر الفضيل.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 49 زيارة ) .
أكد وزراء ومسؤولون أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق حرم سموه، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، حملة 10 ملايين وجبة، استكمال لمبادرات السخاء والعطاء التي عُرف بها سموه في مختلف المناسبات والأوقات. وأشاروا إلى أن هذه الحملة، والتي تعد الأكبر مجتمعياً ووطنياً، ستشكل صمام أمان لجهود الدعم والتنمية التي تبذلها مختلف المؤسسات، ومظلة إسناد لمختلف المبادرات التنموية التي توفر الدعم لفئات محددة من المجتمع، الأفراد والأسر المتعففة في جميع أنحاء الإمارات في ظل الظروف الراهنة، لا سيما وأنها تأتي تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وبالتعاون مع «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19». وقالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع: إن حملة الـ«10 ملايين وجبة»، تعكس الروح الإيجابية في المجتمع الإماراتي، وتُعلي إحساس المسؤولية تجاه الجميع، وتعد عنواناً للتعاون والتكاتف والتلاحم المجتمعي والمؤسسي لتوفير الدعم المستحق لفئات جديرة بالاهتمام، لافتة معاليها إلى أن مبادرات سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم في هذا المضمار تبدو مستدامة ومؤثرة دائماً من حيث كمّ الدعم الذي توفره ونوعيته، وتبلغ كل عام مزيداً من مراتب النجاح والتفوق في تغطية أهدافها على نطاق واسع. وأفاد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة بأن العمل من أجل الإنسانية وتوفير سبل الدعم التي تضمن الحفاظ على حياة البشر، مسيرة بدأتها دولة الإمارات مع تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتواصلها قيادتنا الرشيدة عبر العديد من المبادرات والبرامج المحلية والإقليمية والعالمية. وأضاف: يمثل إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لمبادرة توفير «10 ملايين وجبة» أو ما يعادلها من طرود غذائية خلال شهر رمضان الفضيل، نموذجاً حياً على العمل من أجل الإنسانية الذي اعتدنا عليه من سموه ومن قيادتنا الرشيدة. ركيزة وقالت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة دولة، المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي: «إن حملة 10 ملايين وجبة تمثل ركيزة أساسية لدعم جهود الإمارات في تحقيق أمنها الغذائي خلال الوضع الراهن الذي يفرض علينا العديد من القيود في إطار مواجهتنا تفشي وباء فيروس كورونا»كوفيد 19«المستجد في كل إمارات الدولة». وأضافت: «تمثل الحملة الرائدة التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، فخراً لكل أبناء الوطن، وتعد انطلاقة جديدة للمزيد من التلاحم الاجتماعي والمشاركة في فعل الخير، فطالما كان بنك الإمارات للطعام ركيزة أساسية للحد من هدر الغذاء في الدولة من خلال توجيه الفائض من الغذاء لسد احتياجات الأسر والمحتاجين، واليوم يستكمل بنك الإمارات للغذاء مسيرته من أجل الحد من تأثيرات الوضع الراهن على عشرات الآلاف من الأسر في كل إمارات الدولة». حرص بدوره أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي حرص القيادة العامة لشرطة دبي دعم حملة «10 ملايين وجبة» الإنسانية المهمة للتخفيف من أثر هذه الأزمة الاستثنائية على الفئات التي تعاني أكثر من غيرها نتيجة للظروف الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد (جائحة كوفيد – 19) في مختلف أنحاء العالم، وما يترتب عليها من نتائج اقتصادية وإنسانية واجتماعية، ألحقت الضرر الأكبر بالفئات الهشة في المجتمعات، مستشهداً بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن: «القطاع الحكومي.. والقطاع الخاص.. والقطاع الإنساني.. اليوم يعملون بروح الاتحاد لتمكين مجتمعنا من عبور هذه الأزمة العالمية دون أن يتعثر أو يحتاج أي فرد يعيش في دولة الإمارات».
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 48 زيارة ) .
قال أعضاء بالمجلس الوطني الاتحادي: إن حملة «10 ملايين وجبة» تؤكد حرص الإمارات على التكاتف في ظل الظروف الراهنة وتداعياتها الجسيمة انطلاقاً من إيمانها وإدراكها للمسؤولية الملقاة على عاتقها كبلد للعطاء والمحبة والإخاء الإنساني، فدولة الإمارات اليوم تتربع في قلب العمل الخيري الذي يمثل المسار الوحيد لتقدم البشرية. وقال ضرار بالهول الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن حملة «10 ملايين وجبة»، الحملة المجتمعية الوطنية الأكبر من نوعها لتقديم وجبات الطعام أو طرود غذائية وتموينية لدعم الأفراد المحتاجين والأسر المتعففة في مختلف أنحاء الإمارات التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأطلقتها حرم سموه سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، ذات رمزية ودلالة قوية في شهر رمضان الكريم كونها تكرس القيم النبيلة للتضامن والتآزر التي تميز المجتمع الإماراتي قيادة وشعباً. قيمة بدورها أكدت ناعمة المنصوري عضو المجلس الوطني الاتحادي أن إطلاق سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام حملة «10 ملايين وجبة» خلال هذه الأيام المباركة يجسد رسوخ العطاء كقيمة متأصلة في مجتمع الإمارات. وقالت: إن جهود الإمارات الإنسانية تتجلى في العديد من المبادرات الرائدة التي من شأنها التخفيف عن الناس والإحساس بهم خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم. وأضافت أن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تنسج خيوط الإنسانية والرحمة بين بني البشر، وتعزز قيم التماسك الاجتماعي وروح العطاء المتأصلة في نفوس سكان الإمارات من خلال دعم الأفراد المحتاجين والأسر المتعففة في مختلف أنحاء الوطن. وقالت كفاح الزعابي عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن هذه الحملة وقبلها الكثير من الحملات تأتي امتداداً لفكر زايد الإنسان ولنهج الخير والإحسان الذي انتهجته دولة الإمارات على مر السنين والذي ترك بصمات الخير في كل بقاع العالم فكانت مواقف الإمارات حكومة وشعباً في هذا الأزمة العالمية ترسيخاً لهذا النهج الإنساني ولتضرب أسمى صور التعاون والتكافل الاجتماعي حتى نستطيع عبور هذه الأزمة العالمية ونحن أكثر تماسكاً وقوة ولنسجل بعد انتهائها على صفحات الزمن ذكرى عنوانها الإمارات وطن الإنسانية.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 68 زيارة ) .
تنفذ «حملة 10 ملايين وجبة» ثلاث مؤسسات هي بنك الإمارات للطعام، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وسقيا الإمارات، وذلك تحت إشراف مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، المؤسسة الأم التي تنضوي المؤسسات الثلاث تحتها، وبالتعاون مع «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19». كما تعمل هذه المؤسسات بالشراكة مع عدد من الوزارات والهيئات الاتحادية والمحلية ذات الصلة وعدد من المؤسسات والجمعيات الإنسانية والخيرية في الدولة، ضمن شبكة دعم لوجستي وفني واسعة النطاق، ومتعددة المهام والمسؤوليات، تشمل جمع التبرعات والمساهمات النقدية والعينية وبناء قاعدة بيانات للفئات المحتاجة في المجتمع، بالاعتماد على البيانات والمعلومات التي توفرها مختلف المؤسسات والهيئات ذات الصلة في الدولة، وحصر الشرائح الأكثر تضرراً في الأزمة الراهنة، ووضع خطة توزيع شاملة تتسم بالكفاءة والسرعة، وغير ذلك من تفاصيل تنسيقية ولوجستية تضمن تحقيق مستهدفات الحملة على النحو الأمثل. وتم في هذا الخصوص تدشين الموقع الإلكتروني 10millionmeals.ae لحملة 10 ملايين وجبة، حيث يمكن لأي شخص أو مؤسسة التبرع من خلاله بمبالغ مالية لشراء وجبات طعام للمحتاجين، مع تحديد عدد الوجبات التي يرغب المتبرع بشرائها. وبالإمكان المساهمة أيضاً في الحملة عن طريق إرسال رسائل نصية SMS يتم التبرع من خلالها بشراء عدد معين من وجبات الطعام، حيث يوضح الموقع الإلكتروني للحملة الأرقام المخصصة لإرسال الرسائل النصية عبر شبكتي «دو» و«اتصالات» في الإمارات. كذلك، يمكن التبرع لحملة 10 ملايين وجبة عن طريق الحساب المصرفي المخصص للحملة من خلال بنك دبي الإسلامي، وهو: (AE430240001580857000001). وفي ما يتعلق بتقديم مساهمات عينية من خلال التبرع بمواد غذائية وطرود تموينية، فيمكن التواصل مع فريق «حملة 10 ملايين وجبة» على الرقم المجاني التالي: (8004006). بنك الإمارات للطعام أُطلق بنك الإمارات للطعام في يناير 2017، تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وذلك بهدف جمع فائض الطعام من قطاع الضيافة والفندقة والمطاعم ومؤسسات بيع المواد الغذائية والتموينية ومصانع الأطعمة والمزارع وغيرها، وتوزيعها على المحتاجين داخل الدولة وخارجها بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية. ويعد البنك، أول منظومة إنسانية واجتماعية واقتصادية متكاملة لإطعام الطعام، وإعادة تدوير مخلفات الطعام ضمن آلية مستدامة للحد من الهدر. ويهدف البنك إلى تعزيز ثقافة الخير في المجتمع الإماراتي عبر إشراك كافة فئات المجتمع في برامج البنك وحملاته، علاوة على تعزيز العمل التطوعي وتفعيل المسؤولية الاجتماعية للشركات والمؤسسات، وبناء شراكات محلية وإقليمية ودولية لتعزيز وتوسيع حجم الاستفادة، وبما يضمن وصول خدمات البنك إلى الأفراد والجهات المستحقة. «مؤسسة محمد بن راشد الخيرية» تعد مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية واحدة من أوائل المؤسسات المعنية بالعمل الإنساني والمجتمعي في دولة الإمارات، حيث تأسست في العام 1997 ضمن رؤية تسعى إلى الارتقاء بواقع حياة الناس في الدولة، مستهدفة المرضى والأرامل والأيتام والمحتاجين، بالإضافة إلى تقديم المساعدة للمحتاجين في مختلف أنحاء العالم. كما تسهم في عمليات الإنقاذ والغوث الدولية في المناطق المتضررة من الكوارث الطبيعية والحروب والتخفيف من معاناة الفئات الأقل حظاً في المجتمعات عبر تقديم شتى أنواع المساعدات. وتنفذ المؤسسة مبادرات تنموية وإنسانية وإغاثية عدة، من بينها مشاريع وبرامج تُعنى بالصحة والتعليم وتمكين الأسر، كما تدعم المجتمعات المحلية حول العالم من خلال مشاريع البنية التحتية. «سقيا الإمارات» تهدف مؤسسة سقيا الإمارات، التي أنشئت في العام 2015، تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إلى توفير مياه صالحة للشرب في المجتمعات الأشد فقراً من خلال مشاريع تُعنى بتنقية المياه وتحليتها، حيث تقوم بحفر الآبار وتوفير المضخات ومعدات تنقية المياه. وتعمل المؤسسة أيضاً على إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لمشكلة شح المياه ومعالجة التلوث عبر إجراء الدراسات والبحوث، حيث تشرف سقيا الإمارات على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، والتي تشجع الشركات الرائدة، ومراكز الأبحاث، والمؤسسات، والمبتكرين من جميع أنحاء العالم على التنافس لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لمعالجة مشكلة شح المياه باستخدام الطاقة الشمسية. «مبادرات محمد بن راشد العالمية» أُطلقت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في العام 2015، كمؤسسة أمّ تنضوي تحت مظلتها عشرات المؤسسات والمبادرات الإنسانية والإغاثية والتنموية التي رعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على مدى أكثر من عشرين عاماً، وذلك بهدف تعزيز أدواتها وآليات عملها، بحيث تتحوّل إلى كيانات راسخة تعمل على مأسسة العمل الإنساني، بما يحقق الاستدامة لأنشطتها ومشاريعها وبرامجها وتعظيم أثرها الإيجابي، وتوسيع حجم الاستفادة منها، وتكريس ثقافة الأمل والتغيير الإيجابي في المنطقة والعالم. وتنضوي تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أكثر من 30 مبادرة ومؤسسة، تعمل ضمن خمسة محاور؛ هي: المساعدات الإنسانية والإغاثية، والرعاية الصحية ومكافحة المرض، ونشر التعليم والمعرفة، وابتكار المستقبل والريادة، وتمكين المجتمعات. «صندوق التضامن» أطلقت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد-19» للمساهمة في تعزيز جهود مكافحة تفشي وباء فيروس «كورونا» المستجد (جائحة كوفيد – 19)، عبر مساعدة الراغبين بتقديم التبرعات الداعمة لتلك الجهود وتمكينهم من توجيه تبرعاتهم إلى وجهتها الصحيحة، بما يعمل على الحد من النتائج الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية لهذه الأزمة المؤقتة، وذلك بالتنسيق مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية وأفراد المجتمع. ويأتي إطلاق الصندوق في إطار حشد وتوحيد الجهود المجتمعية للتصدي للوباء وتعزيز الدعم المجتمعي على كافة المستويات، لتحقيق الأثر الأكبر في جمع وتقديم المساعدات والتخفيف من الآثار السلبية لفيروس «كورونا» المستجد.
19 أبريل 2020 - 26 شعبان 1441 هـ( 54 زيارة ) .
باشرت جمعية بيت الخير بدبي في توزيع المير الرمضاني على 15 ألف أسرة مستحقة، بمبلغ إجمالي 12 مليون درهم، في وقت حددت فيه هدفاً مبدئياً بتوزيع 20 ألف وجبة على الصائمين يومياً، على أمل أن يتجاوز عطاء المحسنين ما يسمح للجمعية بتجاوز الرقم الذي حققته العام الماضي، بتوزيع 705 وجبات خلال الشهر الفضيل.وقال عابدين العوضي المدير العام للجمعية: إن عملية التوزيع ستتم من خلال جمعية الاتحاد التعاونية، التي تم تزويدها بكشوفات رسمية بأسماء المستفيدين أو من ينوب عنهم عند الاستلام بوجب الهوية الوطنية. وأضاف: «نظراً لظروف التعقيم الوطني والحجر المنزلي التي تسود الدولة خوفاً من تفشي الوباء، ألغت جمعية بيت الخير هذا العام توزيع القسائم الورقية (الكوبونات) الخاصة بالمير، واتفقت مع جمعية الاتحاد التعاونية على صرف المير الرمضاني للمستحقين بموجب الهوية الوطنية، بعد أن زودتها إدارة التنسيق والمشاريع استباقية تتمكن بموجبها الأسر المتعففة والأقل دخلاً من شراء احتياجاتها الغذائية التي تكفيها طيلة شهر رمضان». وتابع العوضي: «يمكن لرب الأسرة إن تعذر خروجه، أن يعطي هويته لابنه أو من يخوله باستلام المير، على أن يبرز المخول أيضاً هويته وهوية المستفيد الوطنية، وتستطيع الأسرة المستفيدة أن تسحب احتياجاتها الغذائية الرمضانية على مراحل من رصيد حساب المير المقرر لها، ولمدة كافية تصل إلى ما بعد رمضان. وأشار إلى أن مشروع المير يندرج ضمن برنامج «فرحة»، الذي سيضم أيضاً مع دخول الشهر الفضيل مشروع «إفطار صائم» ومع نهاية الشهر «زكاة الفطر»، ثم مشروعي «العيدية» و«ملابس» لإسعاد أبناء الأسر في العيد.
19 أبريل 2020 - 26 شعبان 1441 هـ( 55 زيارة ) .
تكشف الأزمات دائماً عن النماذج المضيئة التي تسعى إلى خدمة المجتمع ورد الجميل للوطن والقيادة، حيث دفعت الجهود الحكومية المكثفة والمستمرة لمكافحة فيروس«كورونا» بعض العائلات إلى التطوع للوقوف مع فرق خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس والحفاظ على سلامة المجتمع. وزرعت العائلات حب التطوع في نفوس أبنائها ليكون التنافس بينهم في مساعدة الآخرين وتلبية نداء الواجب.. «البيان» التقت أسراً متطوعة حرصت على المشاركة في مركز المسح الوطني بالفجيرة لفحص فيروس كورونا، حيث شاركوا في المبادرة بعزيمة وإصرار سطرت ملاحم في التكاتف والتلاحم بين كافة أفراد المجتمع، ليقفوا مع صفوف خط الدفاع الأول يقدمون خدماتهم في عمليات التنظيم والتسجيل. 8 أفراد يشارك محمد عبدالله الأميري في المهمة التطوعية مع اثنين من أشقائه أحمد وموسى إلى جانب اثنين من أبناء شقيقته وثلاثة من أبناء عمه، وقال الأميري إن ما يقومون به من دور تطوعي جاء انطلاقاً من مشاعر مخلصة وملحة جعلتهم يسارعون للمشاركة في مبادرات وطنية في ظل الوضع الصحي الراهن، الذي يحتم على الجميع التعاون والتكاتف لدرء خطر فيروس كورونا، لافتاً إلى أن عملهم ضمن الصفوف الأولى يمنحهم مشاعر فخر واعتزاز، حيث يؤدون مهامهم التطوعية كفريق واحد بكل همة وحماسة يداً بيد دون ملل أو كلل ويواصلون عطاءهم في ميادين العمل مرددين عبارات وطنية. وأضاف: «نحن أسرة تربينا على الولاء وحب الوطن وزرع بداخلنا نهج العطاء ومد يد العون ومساعدة الآخرين، وهي صفات تشربناها من قيادتنا الرشيدة التي وضعت المواطن على رأس أولوياتها وعملت على توجيه كافة موارد الدولة من أجل سعادة ورفاهية الشعب لتوفر له كافة سبل العيش الرغد»، موضحاً أن ما يقومون به من تطوع هو الشي القليل في حق الوطن وقيادته، ومستعدون للتضحية في سبيل رفعة البلاد. وأشار الأميري إلى أنهم شاركوا في حملة «لبيه يا وطن» مع الهلال الأحمر لتوعية أفراد المجتمع وتوزيع الكمامات والقفازات في منافذ البيع ومراكز التسوق، ضمن إجراءات الوقائية من فيروس كورونا المستجد، واصفاً إياها بالتجربة الاستثنائية في التطوع لأجل خدمة المجتمع، تحت سقف رد الجميل لوطننا الغالي الإمارات. 3 مسعفات وحرصت فاطمة البلوشي على زرع حب التطوع في نفوس بناتها حيث كانت مثالاً مشرفاً بين أفراد أسرتها وقدوة حسنة في عمل الخير والسعي إلى تقديم المساعدة للآخرين، ما دفع بناتها إلى الالتحاق بميدان العمل التطوعي بعد أن لمسن من والدتهن عبارات الفرح والابتهاج بعد انتهائها من كل مهمة. وقالت فاطمة: «نحمد الله على وجودنا على أرض الإمارات في ظل قيادتنا الكريمة التي وفرت لنا كل سبل الراحة والعيش الكريم، حيث تحظى المرأة بالدعم والتمكين في كل مراحل حياتها وتزويدها بالإمكانيات والكفاءات اللازمة لتحقيق الإنجازات في مختلف المجالات»، لافتة إلى أن انخراطها في العمل التطوعي يمنحها مشاعر الفخر وتسعى من خلاله إلى رد الجميل لوطنها الغالي. مسيرة ولفتت إلى أنها حرصت طوال مسيرتها الأسرية والوظيفية على أن تزرع معاني قيمة في نفوس بناتها ليقمن بالدور المنوط بهن على أكمل وجه لخدمة الوطن، وحرصت على إشراكهن معها بدورات في الدفاع المدني والإسعافات الأولية وقد اجتزنها بنجاح وحصلن على تصريح يمكنهن من إسعاف الآخرين في أي وقت وتلبية نداء الإنسانية، وتابعت: «أفخر بوجود ثلاث مسعفات في منزلي هن بناتي اللواتي اجتهدن وتحمسن من أجل خوض هذه التجربة بكل شجاعة وأثبتن جدارتهن فيها انطلاقاً من مشاعر مخلصة ومحبة للعطاء تعكس صورة المرأة الإماراتية المسعفة التي تهب لمساعدة المصابين دون تردد»، موضحة أنها حرصت لحظة افتتاح مركز المسح بالفجيرة على المشاركة مع اثنتين من بناتها في العمل التطوعي وعمليات التسجيل والتنظيم من منطلق واجبها الوطني الذي يحتم عليها مساعدة الآخرين.
19 أبريل 2020 - 26 شعبان 1441 هـ( 41 زيارة ) .
أعلن تلفزيون دبي بقنواته المتعددة، وعبر قناة «دبي ون»، عن إعادة بث مشاركته في الحدث الخيري الإنساني العالمي «عالم واحد: معاً في المنزل»، الأكبر من نوعه، والذي نظمته مؤسسة «جلوبال سيتزن»، لصالح «صندوق التضامن مع منظمة الصحة العالمية لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، بمشاركة وحضور مشاهير العالم، لتكريم أبطال الخطوط الأمامية من الأطباء والممرضين والمسعفين والعلماء والباحثين وموظفي الرعاية الصحية والطوارئ، والاستجابة السريعة الذين يتصدون لفيروس «كورونا» المستجد، ويخاطرون بحياتهم من أجل إنقاذ حياة البشر حول العالم. بث تلفزيوني ورقمي وسيتابع الجمهور مساء اليوم وعبر قناة «دبي ون»، ابتداء من الساعة الثامنة مساء بتوقيت الإمارات، الساعة الرابعة بعد الظهر بتوقيت غرينتش، الحدث العالمي، الذي شاركت في بثه قنوات العالم التلفزيونية والرقمية، ومنصات التواصل الاجتماعي في مختلف أنحاء العالم، في الوقت الذي يمكن للجمهور متابعة الحدث عبر المنصات الرقمية لتلفزيون دبي بقنواته المتعددة على مدار الأيام الثلاثة المقبلة، وذلك في إطار خطته التوعوية الشاملة بشأن الفيروس ومستجدات التصدي له، وتماشياً مع تغطيته المتواصلة لمساهمات الإمارات دولياً، في تعزيز جهود احتواء تداعيات تفشي فيروس «كورونا» المستجد. وتأتي مواكبة تلفزيون دبي بقنواته المتعددة للحدث الخيري العالمي، من خلال تغطيته المباشرة، عبر موجزات الأخبار وبرامجه المتنوعة على شاشة تلفزيون دبي وقناتي سما دبي ودبي ون، والتي سلطت الضوء على تكريم نجوم الصف الأول في مواجهة الوباء العالمي المستجد، وفي مقدمهم العاملون في القطاع الصحي، الذين يضعون حياتهم وسلامتهم على المحك، لمعالجة المصابين، ومحاصرة التداعيات الصحية للوباء، بهدف كسر سلسلة العدوى، ومواصلة الاختبارات الطبية الجارية على مدار الساعة، لإيجاد علاجات ناجحة للوباء.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 51 زيارة ) .
تشارك دولة الإمارات في الحدث الخيري الإنساني العالمي "عالم واحد: معاً في المنزل"؛ الأكبر من نوعه، والذي تنظمه مؤسسة "جلوبال سيتزن"، وتبثه قنوات العالم التلفزيونية والرقمية ومنصات التواصل الاجتماعي في مختلف أنحاء العالم غدا السبت حيث من المستهدف أن يشاهده نحو ملياري شخص حول العالم على مدى 8 ساعات متواصلة، وبمشاركة وحضور مشاهير العالم لتكريم أبطال الخطوط الأمامية من الأطباء والممرضين والمسعفين والعلماء والباحثين وموظفي الرعاية الصحية والطوارئ والاستجابة السريعة الذين يتصدون لفيروس كورونا المستجد ويخاطرون بحياتهم من أجل إنقاذ حياة الآخرين في جهات العالم الأربع. وتحضر الإمارات بنخبة من أطبائها وفنانيها وسفراء العمل الخيري والإنساني والتطوعي فيها في فعالية "عالم واحد" التي أعلنت العديد من الشخصيات الفنية والعالمية المشاركة فيها مثل مقدمة البرامج الحوارية أوبرا وينفري، والمغنية ليدي جاجا، والممثل ماثيو ماكونهي، وبطل العالم لسباقات الفورمولا 1 لويس هاملتون، والفنان الأوبرالي العالمي أندريا بوتشيللي، والمغني جون لجند، ولاعب ومدرب كرة القدم ديفيد بيكهام، والمغنية سيلين ديون، ورائدة الأعمال الفنية أليشا كيز، والمغنية تايلور سويفت، وممثل هوليود إدريس ألبا، والمغني أشر. وتكرّم الفعالية الخيرية العالمية نجوم الصف الأول في مواجهة وباء كوفيد-19 العالمي وفي مقدمتهم العاملون في القطاع الصحي الذين يضعون حياتهم وسلامتهم على المحك لمعالجة المصابين ومحاصرة التداعيات الصحية للوباء، وكسر سلسلة العدوى، ومواصلة الاختبارات الطبية الجارية على مدار الساعة لإيجاد علاجات ناجحة للوباء.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 73 زيارة ) .
أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، كفالة ورعاية كافة أسر المتوفين بفيروس كورونا المستحدث " ك،فيد 19 " من جميع الجنسيات في الإمارات. أعلن الحساب الرسمي لمكتب الاتصال لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على "تويتر"، موضحا أنه : "بتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الهلال الأحمر الإماراتي يعلن كفالة ورعاية كافة أسر المتوفين بسبب فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 من جميع الجنسيات في الدولة، وذلك ضمن مبادرة ’أنتم بين أهلكم‘". كانت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أعلنت آمس أنها آجرت أكثر من 24000 فحص جديد على فئات مختلفة في المجتمع من مواطنين ومقيمين، وباستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي. وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة وتوسيع نطاق الفحوصات على جميع المواطنين والمقيمين في الكشف عن 477 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 6302 حالة. كما أعلنت الوزارة عن وفاة حالتين لمصابين خليجيين من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصةً وأنهما كانا يعانيان من أمراض مزمنة، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 37 حالة وفاة. وأعربت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفيين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.. مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضمانا لصحة وسلامة الجميع. وأعلنت الوزارة عن شفاء 93 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 1188.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 39 زيارة ) .
يضرب المتطوعون من الجنود المجهولين، الذين يقدمون أقصى ما لديهم، أمثلة رائعة في ظروف استثنائية يمر بها العالم، 17 فارساً وفارسة متطوعون من طلبة وخريجي الجامعات. بالإضافة إلى المسؤول، فضلاً عن الكادر الطبي والتمريضي، في مركز المسح الوطني بإمارة الشارقة، حرصوا جميعاً على أداء الواجبات المنوطة بهم على الوجه الأمثل، منذ مرحلة تسجيل المراجعين مروراً بـ«مرحباً» وصولاً إلى «صحبتكم السلامة»، لتسهم جهودهم منذ اللحظات الأولى لانطلاق المسح الوطني بالشارقة. في صياغة سطور جديدة لتاريخ المجتمع الإماراتي بعاداته وتقاليده وسماحته وكرمه، بمهارات وخبرات مشهودة. أحمد علي النيادي، مدير مركز الفحص الوطني في الشارقة، الذي ترك عائلته وأبناءه في العين متطوعاً ليرد جزءاً من الجميل لوطنه الحبيب، ينفذ المهام الموكلة إليه بكفاءة وجودة عالية، بما ينقل الصورة المشرقة لدولة الإمارات إلى العالم، يوضح في مستهل حديثه مع «البيان» أن المراجعين هم من فئة الشباب والأطفال وكبار المواطنين وأصحاب الهمم بنسب متساوية، وبإقبال لافت قارب الطاقة الاستيعابية للمركز والبالغ 500 شخص يومياً. وعي ويرجع النيادي هذا الإقبال على إجراء المسح للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس «كورونا كوفيد 19» إلى ارتفاع الوعي لدى الناس من مختلف الشرائح والجنسيات بأهمية إجراء هذا الفحص، للحد من تفاقم انتشار الفيروس، وعملاً بالمقولة العظيمة «درهم وقاية خير من قنطار علاج»، من أجل حماية المجتمع والوطن. وبسؤاله عن أكثر المواقف التي أثرت فيه خلال الأسبوع الأول. قال: إن هناك عدداً من المواقف الإنسانية، التي مرت علينا، ومن أهمها أن العديد من المواطنين والمقيمين من مختلف الجنسيات، يحضرون إلى المركز ويعرضون علينا رغبتهم في التطوع معنا والمساهمة في محاربة الفيروس وخدمة المجتمع. فيما عرض آخرون مساهمات مالية لشراء مستلزمات طبية وغذائية وغيرها مما تراه الحكومة مناسباً، لتجنيب سكان الإمارات خطر الإصابة بالفيروس، وكلهم تم توجيههم للتواصل مع برنامج «معاً نحن بخير»، الذي يقدم فرصة المشاركة لأفراد الجمهور في دعم جهود مواجهة التحديات الصحية والاقتصادية الراهنة. سعادة وعبر المتطوعون الـ17، وأغلبهم من سكان مدينة العين، عن سعادتهم بالمشاركة في الأعمال التطوعية ضمن الصفوف الأولى، لحماية الوطن من خطر انتشار الفيروس المستجد، الأمر الذي يمكنهم من المساهمة في دعم مسيرة الدولة في مواجهة التحديات الصحية والاقتصادية الراهنة، وتحقيق السعادة لجميع فئات المجتمع، لا سيما أن أهداف حملة المسح الوطني تركز على وقاية كل من على أرض هذه الدولة، كما تهدف إلى إسعاد البشرية ليس في الإمارات فحسب. وقالوا: إن التطوع في حد ذاته عمل يستحق الثناء والتقدير، وينعكس في مضمونه، على شخصية الفرد في تحمل المسؤولية تجاه بلده ووطنه، ليقدم جهوداً لا توصف بلا مقابل لمجتمعه طواعية، لمساعدة وإسعاد الآخرين بدافع خلق روح إنسانية وتعاون بين أفراد المجتمع، الأمر الذي يمنحه سعادة ورضاً نفسياً. وقال جميل صالح، متطوع، إن ما يقدمونه من جهود ومهارات وخبرات ليست غريبة على مجتمع الإمارات وعاداته وتقاليده وسماحته وكرمه، وإن هذه الظروف الاستثنائية تتطلب من الجميع التكاتف من أجل صالح الوطن وسلامة المجتمع.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 45 زيارة ) .
ساهم إطلاق جائزة محمد بن حم، في دعم وتحفيز العمل التطوعي والمجتمعي في الإمارات، وكان تم اعتماد الجائزة من وزارة التربية والتعليم والأمم المتحدة تقديراً لجهود الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري، الذي يعد أحد الشخصيات البارزة الداعمة للعمل التطوعي والإنساني. كما أكدت الأمم المتحدة في نص الاعتماد أن جائزة محمد بن حم للعمل التطوعي تعد واحدة من أهم المبادرات الخيرية التي تسهم في توطيد الأخوة الإنسانية والاجتماعية وتأسيس مفاهيم الخير بين أفراد المجتمع. وقال الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري راعي جائزة محمد بن حم في حديثه لـ«البيان»: «أطلقنا الجائزة لإيماننا بأهمية العمل التطوعي، والحرص على تكريم المتطوعين، وإبراز جهودهم الرائدة في تنظيم المبادرات والأنشطة. والتي لها في الوقت ذاته بالغ الأثر في تعزيز وتمكين العمل التطوعي في الدولة. كما أن الجائزة تهدف إلى تعزيز روح العمل التطوعي، وغرس المسؤولية المجتمعية في نفوس النشء والشباب، وإرساء ثقافة العمل التطوعي في المجتمع، وترسيخ قيم المبادرة والمنافسة الإيجابية، والمشاركة في الأنشطة والمبادرات والبرامج الوطنية». وأضاف: «أثمن جهود فريق عمل الجائزة، وأشيد أيضاً باعتماد الجائزة من الأمم المتحدة كجائزة عالمية تنطلق من الإمارات كإحدى المبادرات الإنسانية العالمية التي تعمل على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني في مختلف فئات المجتمع». ولفت إلى أن الجائزة حصلت على اعتماد وزارة التربية والتعليم كإحدى الجوائز الداعمة والمحفزة للعمل التطوعي والمجتمعي، وتشمل الجائزة في موسمها الأول فئة المؤسسات التعليمية، والتي تتاح المشاركة فيها لكافة المدارس والجامعات على مستوى الدولة وفق مجموعة من المعايير المحددة، والتي تتمركز حول دعم أنشطة التطوع. ونوه بأن ثقافة التطوع أصبحت سمة بارزة لدى جميع شرائح المجتمع الإماراتي، فالمسؤولية كبيرة، والوطن بحاجة ماسة لطاقات أبنائه المبدعة الخلاقة المساهمة في التنمية وإبراز الدور التطوعي المجتمعي الحضاري.
17 أبريل 2020 - 24 شعبان 1441 هـ( 49 زيارة ) .
بدأ «صندوق الأمل بالإمارات» تقديم وتوصيل الغذاء المجاني إلى العمال في الحجر الصحي في سكناهم والمحتاجين من العمال الذين تقطعت بهم السبل وليس لديهم مصدر رزق لتلبية متطلباتهم اليومية خلال الأسبوعين الماضيين تزامناً مع أزمة فيروس «كورونا» المستجد. يأتي ذلك بالتعاون مع بلدية دبي والمنظمات الخيرية بالدولة من خلال بنك الطعام مع اتباع جميع التوجيهات التي وضعتها الحكومة للحد من الفيروس. قام بتأسيس الصندوق هارميك سينغ عام 2019 وهو رجل أعمال مقيم في دبي وقد استعان ببعض الأشخاص ذوي التفكير المماثل الذين عملوا بلا كلل لمساعدة العمال الذين يواجهون مجموعة متنوعة من القضايا والمشكلات بما في ذلك المالية والصحية والتوظيف وما إلى ذلك. وكان الفريق نشطاً في توفير الإمدادات والطعام خلال شهر رمضان وشارك أيضاً في دعم العمال بالمشورة القانونية وإجراء دروس اللغة.
17 أبريل 2020 - 24 شعبان 1441 هـ( 40 زيارة ) .
تشكل المبادرات الإنسانية والتطوعية مظهراً للتكاتف المجتمعي، الذي أثبت أبناء الوطن في هذه الظروف جوهر انتمائهم لوطنهم، فنجد من يسهم في تعقيم الحي الذي يعيش فيه، ومن يشارك في تعقيم الشوارع وآخر يتنازل عن قيمة الأقساط المستحقة على المستأجرين. من خلال حملة «مدينتك تناديك» للتطوع عبر تطبيق «يوم لدبي» التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، قرر المواطن عبد الله بن كلبان أن يتطوع لمساعدة مرضى «كورونا» (كوفيد - 19)، رغبة منه في تجسيد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بضرورة تعزيز دور ومفهوم المسؤولية المجتمعية بين الأفراد، وترسيخ روح التطوع من خلال تخصيص جزء من وقته للأعمال التطوعية ضمن مختلف أشكال الأنشطة التطوعية. قرر عبدالله أن ينخرط في نشاط تطوعي من أجل المساهمة في خدمة مجتمعه، من خلال المشاركة في تركيب الأسرة داخل المباني المخصصة للحجر الصحي لمرضى «كورونا» والقيام بتجهيزها بوضع المراتب والشراشف، قائلاً: إيماناً منا بأن الدولة بحاجتنا الآن جميعاً، وليس ثمة ظرف أكثر من هذا لرد الجميل إلى الوطن والقيام بدورنا الأصيل، وواجبنا تجاه وطننا وقيادتنا التي لا تدخر وسعاً في إسعاد أبناء شعبها وتحقيق أمانيهم، وحرصها على توفير مقومات العيش الكريم لهم. ويضيف: أنه بادر بالتسجيل في متطوعي الإمارات منذ جائحة «كورونا»، رغبة منه في مساعدة المجتمع خلال تلك الفترة الراهنة التي تتطلب تكاتف الجهود، ودعم جهود الدولة في الإجراءات الاحترازية والوقائية للجهات الحكومية والصحية، للسيطرة على انتشار الفيروس. ويستطرد قائلاً: حين تم اختياري للقيام بهذه المهمة لم أشعر بالتردد من أجل التطوع لخدمة الوطن في أي مكان أكلف فيه بعد التسجيل في منصة «المتطوعين الإماراتيين»، دون الخوف من التعرض لأي خطر، للإجراءات الوقائية الكبيرة التي تقوم بها الجهات الصحية في تلك الأماكن وطرق التعامل مع المتطوعين، مؤكداً أهمية التكاتف المجتمعي لاسيما في مثل هذه الظروف الاستثنائية.