14 مايو 2020 - 21 رمضان 1441 هـ( 41 زيارة ) .
أعلنت «مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية» عن المساهمة بتسعة ملايين درهم جديدة تضاف إلى مساهمتها السابقة بقيمة 20 مليون درهم في حملة «10 ملايين وجبة» الهادفة لتوفير الدعم الغذائي طوال شهر رمضان المبارك لمستحقيه من المحتاجين والأسر المتعففة والشرائح الأكثر تأثراً بتداعيات وباء كوفيد 19 العالمي. وبذلك يرتفع إجمالي مساهمة المؤسسة إلى 29 مليون درهم في حملة 10 ملايين وجبة التي انطلقت قبيل شهر رمضان المبارك بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية كريمة من حرم سموه، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيسة مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، لتوفير شبكة أمان مجتمعي وأمن غذائي شاملة. وبهذا تتصدر مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية قائمة أبرز المساهمين في دعم حملة 10 ملايين وجبة الوطنية المجتمعية الأكبر من نوعها لمساندة المحتاجين والأسر المتعففة والفئات الأقل دخلاً. تكامل وقال إبراهيم بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية: «نساهم في حملة 10 ملايين وجبة على المستويين المادي واللوجستي، من موقع المؤسسة ضمن المؤسسات الثلاث المسؤولة عن تنفيذ مختلف عمليات حملة 10 ملايين وجبة الأكبر من نوعها على مستوى الدولة لتوفير وجبات الطعام والطرود الغذائية والتموينية للمحتاجين والأسر المتعففة». وأكد بوملحه أن المساهمة الإضافية التي أعلنت عنها المؤسسة في الحملة تستهدف تعزيز تكامل الأدوار وتشجيع الجميع على المشاركة والمساهمة وخلق حراك مجتمعي تضامني شامل هو الأكبر من نوعه على مستوى الدولة لتوفير الأمن الغذائي للشرائح المتأثرة بتداعيات الإجراءات الصحية والوقائية الاستثنائية التي فرضها وباء كوفيد 19 في مختلف أنحاء العالم ترسيخاً لقيم التعاضد والتكاتف والعطاء المتأصلة في مجتمع الإمارات. 2.5 مليون وجبة وكانت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية قد تبرعت مع انطلاق الحملة قبل بداية شهر رمضان المبارك بقيمة 2.5 مليون وجبة لدعم تقديم وجبات الطعام أو ما يعادلها من طرود غذائية وتموينية للأفراد المحتاجين والأسر المتعففة في مختلف أنحاء الإمارات.
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441 هـ( 59 زيارة ) .
نظمت وزارة تنمية المجتمع جملة من المبادرات المجتمعية والوطنية، والتي تأتي تزامناً مع يوم زايد للعمل الإنساني، وتشمل تقديم مساعدات للفئات المستحقة، إضافة إلى مبادرات تخصُّ الطفولة وتدعم الأيتام، وفعاليات تثقيفية موجهة للجميع، ومجموعة أنشطة مجتمعية نفذتها مراكز أصحاب الهمم الحكومية التابعة للوزارة على مستوى الدولة. وبمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، تبنت الوزارة مبادرة «المجتمع الإنساني». وأعلنت الوزارة عن مبادرة «تحقيق أمنية» لــ 10 أطفال أيتام. كما نظمت الوزارة جلسة رمضانية «عن بُعد» بعنوان: «زايد والعمل الإنساني»، كما نظمت الوزارة مبادرة «علبة عطاء» لتوزيع طرود غذائي، ومبادرة «كسوة عيد».
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441 هـ( 41 زيارة ) .
أطلقت جمعية بيت الخير بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال بدبي، مبادرة لإحياء يوم زايد للعمل الإنساني، حيث تجاوز عدد وجبات الطعام التي قدمتها في هذا اليوم 110 آلاف وجبة، تحت شعار «يوم زايد للعمل الإنساني حب ووفاء». وقال عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية: «كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حاضراً في هذه الأزمة بقوة، بإرثه الإنساني الذي جعل من دولتنا أمثولة في العطاء، ومتانة البنيان الذي أرساه لهذه الدولة، التي وقفت شامخة في مواجهة البلاء، الذي حمله تفشي «كورونا»، تستند إلى بنية صحية، جعلتها في مقدمة الدول التي استطاعت أن تستوعب هجوم الفيروس الفتاك».
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441 هـ( 29 زيارة ) .
واصلت مؤسسة «سقيا الإمارات»، تحت مظلة مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، جهودها الرامية إلى توفير المياه الصالحة للشرب للمجتمعات التي تعاني ندرة وتلوث المياه، بالتعاون مع الهيئات والمنظمات المعنية محلياً وعالمياً، وترسخ مبادرات «سقيا الإمارات» قيم الآباء المؤسسين. وتعمل المؤسسة على تنفيذ مشروعات تنموية في عدد من الدول بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وجمعية دار البر ودبي العطاء. وتسعى لدعم جهود القيادة الرشيدة لترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على خارطة الدول الأكثر عطاءً وتطوعاً حول العالم. وتعمل المؤسسة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للاستثمار في بناء الإنسان والكوادر الوطنية، لتكون الإمارات ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي لاتحاد الدولة وفق رؤية «الإمارات 2021». مشاريع ومنذ تأسيسها في مارس 2015، بناءً على مرسوم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، حرصت مؤسسة «سقيا الإمارات» على ترجمة نهج القيادة الرشيدة لتعكس مستوى العطاء الذي طالما تميزت به الدولة. ونجحت المؤسسة في الوصول إلى أكثر من 13 مليون شخص في 36 دولة حول العالم حتى الآن. ونفذت المؤسسة منذ تأسيسها أكثر من 1000 مشروع مياه مستدام في مختلف أرجاء العالم، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ودبي العطاء. حلول مستدامة وأكد معالي سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة «سقيا الإمارات»: «أن المؤسسة تواصل تنفيذ المشروعات والمبادرات التي تهدف إلى توفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين حول العالم بصرف النظر عن الدين أو العرق أو الثقافة أو الجنسية». وأضاف معاليه: «إن المؤسسة تسهم في إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة لمشكلة شح المياه وتلوثها حول العالم، من خلال البحوث والمشاريع التي تستخدم الطاقة الشمسية في توفير المياه النقية. ولا تقتصر أهداف مؤسسة «سقيا الإمارات» على توفير المياه الصالحة للشرب فحسب، بل تسعى أيضاً من خلال جهود البحوث والتطوير لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة واستكشاف سبل تنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية من أجل الإسهام في تعزيز التنمية المستدامة». قيم ومبادئ ويعد يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة لاستذكار مآثر وإنجازات رائد العمل الإنساني المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسهمت مبادراته النوعية في تحسين حياة الملايين حول العالم، حتى اقترن اسم زايد بالخير والعطاء تقديراً لإنجازاته وما قدمه للبشرية جمعاء. وتعكس جميع مبادرات وبرامج «سقيا الإمارات» في مجالات العمل الإنساني والمجتمعي والتطوعي القيم والمبادئ السامية التي غرسها الآباء المؤسسون في نفوس أبناء الإمارات. وخلال «يوم زايد للعمل الإنساني» 2019، دعمت المؤسسة إطلاق حملة «الإمارات إلى أطفال ونساء الروهينغا» بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وقدمت المؤسسة كل ما يلزم لإنجاح الحملة، تأكيداً لقيم العطاء وعمل الخير التي تشكل مبادئ رئيسية تنطلق منها رسالة دولة الإمارات. وخلال حملتها الرمضانية السنوية 2019، وزعت «سقيا الإمارات» 8 ملايين كوب ماء في المساجد وخيم الإفطار طوال الشهر الفضيل داخل وخارج الدولة بالتعاون مع 14 مؤسسة وجمعية خيرية محلية، حيث استفاد منها نحو 4 ملايين شخص. كما امتدت حملة «سقيا الإمارات» الرمضانية إلى 13 دولة حول العالم. كذلك شاركت المؤسسة في مبادرة «سحورهم علينا» التي نظمها مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع وقدمت المؤسسة 48 ألف كوب من مياه «ماي دبي» للمساهمة في الحملة، حيث تم توزيعها مع وجبات السحور على العمال خلال شهر رمضان المبارك في 2019.
12 مايو 2020 - 19 رمضان 1441 هـ( 28 زيارة ) .
أضاءت مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» كامل واجهة برج خليفة، أعلى صرح عمراني في العالم، بمجمل 1.2 مليون مصباح، محققة هدفها النهائي بجمع مساهمات فردية ومجتمعية ومؤسسية تعادل قيمتها 1.2 مليون وجبة، وذلك بعد أسبوع واحد فقط من إطلاقها، دعماً لــ «حملة 10 ملايين وجبة» الهادفة إلى توفير الدعم الغذائي للأفراد والأسر المتعففة والفئات الأكثر تأثراً بتداعيات الوباء العالمي «كوفيد 19». وخلال أسبوع واحد فقط تلقى الموقع الإلكتروني الخاص بحملة «أطول صندوق تبرعات في العالم»، التي نظمتها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالشراكة مع برج خليفة، عشرات آلاف المساهمات والتبرعات؛ من أكثر من 110 جنسيات وطيف واسع من الشركات والمؤسسات والمجموعات التجارية من مختلف قطاعات الأعمال، عادلت الهدف الإجمالي النهائي للحملة بجمع قيمة 1.2 مليون وجبة لإضاءة كامل واجهة برج خليفة المؤلفة من 1.2 مليون نقطة مضيئة. متابعة إعلامية ولقيت المبادرة متابعة إعلامية مكثفة من وسائل الإعلام المحلية بمختلف منصاتها وعدد من وسائل الإعلام العالمية التي رأت في الفكرة المبتكرة للحملة رسالة تعزز الأمل بالتعاون الإنساني والتكاتف في الظروف الاستثنائية كالتي يعيشها العالم اليوم، ليشكّل برج خليفة، الذي يعد أحد أشهر المعالم العمرانية على مستوى العالم بارتفاع 163 طابقاً و828 متراً، أطول منارة تضامن إنساني على سطح الكوكب مع المحتاجين والمتضررين من وباء «كوفيد 19» الذي تأثر به العالم أجمع. مواصلة وفيما حققت مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» أهدافها واختتمت فعالياتها، تتواصل «حملة 10 ملايين وجبة»، التي انطلقت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وبرعاية كريمة من حرم سموه، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين والأسر المتعففة والفئات الأكثر تضرراً بتداعيات وباء «كوفيد 19» والشرائح الأقل دخلاً في مختلف أنحاء الدولة طوال شهر رمضان المبارك. زمن قياسي وبمناسبة اختتام المبادرة، قالت منى الكندي، المدير التنفيذي لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: حرص مجتمع الإمارات بأفراده ومؤسساته وشرائحه المختلفة على تقديم الدعم ومد يد المساعدة والعون للمحتاجين، تجسد في الزمن القياسي الذي حققت فيه مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» هدفها النهائي، وهو ما يعكس تجذّر ثقافة العطاء التي رسختها القيادة الرشيدة للدولة فكانت القدوة في العمل الخيري والتضامن الإنساني مع المحتاجين في كافة الظروف داخل الدولة وخارجها. وأضافت: هذا هو الوقت الأمثل لإظهار تضامننا كمجتمع متماسك متلاحم متكاتف مع الفئات الأكثر تأثراً بالتداعيات الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن فيروس «كوفيد 19» ومنحها شبكة الأمان والأمن الغذائي الذي تتطلع إليه. ومبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» لتوفير 1.2 مليون وجبة للمحتاجين هي خير مثال على التضامن الإنساني والمجتمعي لدعم من هم بحاجة إلى المساندة. ولفتت إلى أن مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» التي اختتمت فعالياتها ونجحت في أن تكمّل جهود «حملة 10 ملايين وجبة»، التي تنظمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع صندوق التضامن المجتمعي ضد «كوفيد 19»، وتتواصل من أجل توفير منظومة تكاتف مجتمعي هي الأكبر من نوعها على مستوى دولة الإمارات، وتقديم الدعم الغذائي لمستحقيه أينما كانوا داخل الدولة. إحداث الفارق وعن الفكرة المبتكرة لمبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم»، قال خالد الشحي، مدير حملة «أطول صندوق تبرعات في العالم»: المبادرة أتاحت للجمهور إضاءة أحد أشهر المعالم العمرانية في العالم بفعل مساهماتهم وتبرعاتهم لقضية إنسانية في سابقة هي الأولى من نوعها، أفسحت المجال لأي إنسان من مختلف أنحاء العالم للمساهمة بقيمة إضاءة مصباح من مجموع 1.2 مليون نقطة مضيئة على واجهة برج خليفة تضامناً مع المتأثرين بشكل مباشر أو غير مباشر بتداعيات «كوفيد 19» وتأكيداً على قدرتنا معاً على إحداث فارق إيجابي. اليوم الأول وفي مؤشر على ثقافة العطاء والتضامن في الأزمات الراسخة لدى مجتمع الإمارات، سجل اليوم الأول لإطلاق مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» توفير 180 ألف وجبة، أضاءت 180 ألف مصباح على واجهة أطول برج في العالم، من مساهمات المتبرعين من الأفراد والشركات والمؤسسات خلال 24 ساعة فقط. تفاعل وسجلت المبادرة خلال أيامها السبعة تفاعلاً جماهيرياً واسعاً عبر موقعها الإلكتروني والمنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الذكية، حيث أثنى العديد من المساهمين في الحملة عبر الموقع الإلكتروني ومن مختلف الجنسيات على الفكرة المبتكرة للحملة ودورها في تحفيز المزيد من الناس على المشاركة في دعم «حملة 10 ملايين وجبة»مساهمات بارزة وضمت قائمة أبرز المساهمين في مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» كلّاً من «مجموعة بن سوقات» وشركات «أمازون» و«تايجر القابضة» و«فيزا» و«أتلانتس» و«ترايستار» و«مجموعة شلهوب» و«ويست زون» و«ماك القابضة» و«مسافي». تنوّع وإلى جانب التبرعات المادية تنوعت مساهمات قطاعات الأعمال والشركات في مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» لتضيف مساهمات مبتكرة مثل ترويج منصة «أمازون» العالمية للتسوق الإلكتروني للمبادرة عبر موقعها على شبكة الإنترنت، وتخصيص قطاع الوجبات السريعة أكثر من 100 ألف وجبة للمبادرة قدمتها كلّ من سلاسل «برجر كينج» و«ماكدونالدز» و«تكساس تشيكن» بصيغة قسائم شرائية تقدّم للمستفيدين. كما تبرعت منصة «أنغامي» الموسيقية الرقمية بإنتاج أغنية خاصة لدعم الحملة بعنوان «معاً أقوى» أو «Stronger Together» من أداء الفنانين خليفة الناصر وموجو، عاد ريع تحميلها كاملاً لدعم المبادرة، وذلك بالإضافة إلى تخصيصها إعلانات تعريفية وتوعوية وقائمة استماع من 1.2 مليون أغنية دعماً للمبادرة.
12 مايو 2020 - 19 رمضان 1441 هـ( 42 زيارة ) .
أعلنت «أمازون»، انضمامها لسلسلة داعمي «حملة 10 ملايين وجبة»، الأكبر من نوعها على مستوى الدولة، لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين والمتضررين من تداعيات وباء كوفيد 19 العالمي، وباشرت بالتعريف بها عبر موقعها الإلكتروني Amazon.ae، ‏حيث أطلقت حملة توعية على موقعها، لتوجيه عملائها للتبرع مباشرة على موقع «حملة 10 ملايين وجبة». كما قدمت «أمازون» 10 آلاف وجبة للحملة، من خلال مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم»، التي تنير مصباحاً على واجهة برج خليفة، مقابل كل تبرع لها لتوفير وجبة، ضمن حملة «10 ملايين وجبة»، وذلك حتى الوصول إلى جمع 1.2 مليون مساهمة، تساوي عدد مصابيح الإنارة الموجودة على البرج الأعلى في العالم، لتشكل معاً رسالة تضامن إنساني، مع المتأثرين بالأزمة الصحية العالمية، ومنارة الأمل الأكبر في العالم. وبذلك تضيء «أمازون» 10 آلاف مصباح على واجهة برج خليفة، أعلى صرح عمراني بناه الإنسان على كوكب الأرض. وتعليقاً على ذلك، قال رونالدو مشحور نائب رئيس شركة أمازون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «تؤكد شركة أمازون، مواصلة دعمها للمجتمع، وتلبية احتياجاتهم اليومية، في ظل انتشار جائحة كوفيد 19. وبالإضافة إلى ذلك، وبمناسبة شهر رمضان الكريم، نعلن دعمنا لحملة 10 ملايين وجبة، فهذه المبادرات والأعمال الخيرية، مهمة جداً لتعزيز التضامن الاجتماعي للتصدي للوباء». وتستهدف المبادرة، تحفيز أكبر عدد من المتبرعين والخيرين والشركات والمؤسسات، لمساندة حملة 10 ملايين وجبة، والمستفيدين منها من المحتاجين والفئات الأشد تأثراً بتداعيات الجائحة العالمية لوباء «كورونا» المستجد.
11 مايو 2020 - 18 رمضان 1441 هـ( 26 زيارة ) .
توزع جمعية دبي الخيرية، يوم غدٍ، 1000 سلة متكاملة تضم مواد غذائية وأجهزة ومستلزمات تعقيم، تقدم للأسر المتعففة وذوي الدخل المحدود والأيتام المسجلين بالفعل في كشوفات مساعدات الجمعية، حيث تم الاتفاق مع سلسلة متاجر كبرى في دبي للقيام بتوصيل السلال للمستفيدين. وأشار أحمد مسمار، أمين سر الجمعية، في تصريح لـ«الاتحاد»، إلى أن هذه المبادرة تأتي امتداداً لمبادرات ومشاريع الجمعية التي تقوم بها بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، الذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان من كل عام. وقال: «تأتي مشاركة الجمعية في هذه الفعالية، حرصاً منها على إحياء هذه الذكرى العطرة، التي تخلد ذكرى مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها ورمز الإنسانية والعطاء والمحبة، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولذلك نقوم بعمل مبادرة بشكل سنوي في مثل هذا التوقيت، تخليداً لذكرى مؤسس الدولة». وأضاف: «قامت الجمعية في هذا الإطار، خلال الأعوام الماضية، ببناء قريتين في موريتانيا لذوي الدخل المحدود ومجمع خيري متكامل في دولة طاجكستان، يستفيد منه نحو 85 ألف نسمة، ويضم مدرسة ومستوصفاً طبياً عاماً وبئراً بمضخة كهربائية ومسجداً». وأشار إلى قيام الجمعية بالعديد من المشاريع والمبادرات باسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الكثير من بلدان العالم، لإبراز دور المغفور له الشيخ زايد، وأياديه البيضاء عالمياً، وخاصة في المجال الإنساني، مؤكداً أهمية نشر ثقافة المبادرات الإنسانية والترويج لها، لافتاً إلى أن الجمعية قررت توصيل سلال المواد الغذائية والمعقمات، إلى منازل المستفيدين، كأحد الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي وجهت بها الجهات الرسمية، والمختصة لمواجهة تداعيات انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وتم تزويد سلسلة المتاجر المتعاقد معها بأسماء وأرقام هواتف المستفيدين لتبدأ في التوزيع عليهم يوم غدٍ الثلاثاء. وأشار أمين سر جمعية دبي الخيرية، إلى أهمية إحياء هذه الذكرى العطرة، التي تخلد ذكرى مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها ورمز الإنسانية والعطاء والإنجازات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منوهاً برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لملتقى زايد الإنساني الافتراضي، الذي يعد برنامجاً كبيراً وملهماً لأحياء ذكرى الشيخ زايد، طيب الله ثراه. وعن مشروع المير الرمضاني، أفاد مسمار، أن الجمعية انتهت من توزيع نحو 85 % من السلال الغذائية للمير الرمضاني، والبالغ إجمالي عددها 15 ألف سلة غذائية، بواقع سلة لكل أسرة، حيث يعد هذا المشروع أحد أكبر وأهم مشاريع الجمعية الرمضانية لدعم الأسر المتعففة ومحدودي الدخل والأيتام والأفراد داخل الدولة، مشيراً إلى أن المير هذا العام عبارة عن سلة غذائية متكاملة تضم العديد من المواد الأساسية. وتوقع أن يتم الانتهاء من توزيع المير في غضون الأيام القليلة المقبلة، موضحاً أن التوزيع يتم بالتعاون مع مجموعة من المتطوعين الذين يساعدون الجمعية في تنفيذ هذا المشروع، وتوصيل هذه السلال الغذائية إلى المستحقين.
10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 36 زيارة ) .
باشرت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي بث سلسلة الدروس والمحاضرات الدينية «عن بُعد» خلال شهر رمضان المبارك. وبثت الدائرة محاضرتين عن بعد الأولى بعنوان «نسائم الرحمة» قدمها الواعظ يعقوب الهوتي والثانية محاضرة بعنوان «واذكروا نعمة الله عليكم» للواعظ عمار بن طوق. وتبث الدائرة محاضراتها الساعة 9.30 عقب صلاة العشاء والتراويح عبر قناتها على اليوتيوب «[email protected]». وقالت شيخة المري مديرة إدارة الاتصال والتسويق: إن بث المحاضرات والدروس الدينية عن بُعد يتم هذا العام ولأول مرة وبطريقة سلسة ومتابعة حثيثة من القائمين على هذا العمل، مشيرة إلى أن الحضور عن بُعد من الجمهور يحظى بنسبة مشاهدات عالية تدريجياً منذ بداية البث. وأعلنت المري جدول بث المحاضرات والدروس الدينية للأسبوع الثالث من رمضان عن بُعد.. الدروس ستبث بتاريخ 15 رمضان بعنوان «بذل المجهود في رمضان» للشيخ صلاح محمد الهاشم، و16 رمضان عن «العمرة» للشيخ أحمد محمد سليمان الأهدل، و17 رمضان عن «رمضان شهر النصر للشيخ ياسر سلامة، و19 رمضان عن «رمضان شهر العتق من النار» للشيخ فيصل بحري، و20 رمضان عن «رمضان شهر الفتح» للشيخ محمود ياسين، و21 رمضان عن «الاعتكاف» للشيخ عبدالرحمن الملا، و22 رمضان عن «الاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان» للشيخ محمد أمين نواله. وبالنسبة للمحاضرات الدينية المتبقية، تبث بتاريخ 16 رمضان بعنوان «ولله الأسماء الحسنى» للشيخ صلاح عبدالكريم، وتاريخ 21 رمضان بعنوان «هدي النبي صلى الله عليه وسلم» للشيخ محمد حسن الطاهر، وتاريخ 22 رمضان بعنوان «فضل ليلة القدر» للشيخ عبدالله موسى، لافتة إلى أن مدة الدرس 8 دقائق على قناة «إنستغرام» بالدائرة الساعة 5 مساء بعد صلاة العصر وبث المحاضرات لمدة 30 دقيقة بعد صلاة العشاء على قناة «اليوتيوب» بالدائرة طوال الشهر الفضيل.
8 مايو 2020 - 15 رمضان 1441 هـ( 65 زيارة ) .
ثمنت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام جهود المؤسسات والشركات والأفراد المساهمين في حملة "10 ملايين وجبة" والتي استطاعت الوصول في أقل من أسبوعين إلى أكثر من 14 مليون وجبة. وأكدت سموها أن الإقبال القياسي من المؤسسات والشركات والأفراد على المشاركة في "حملة 10 ملايين وجبة"، التي تتواصل طوال شهر رمضان المبارك بعدما حققت هدفها الرئيسي في أقل من أسبوع على إطلاقها، يكشف عن مدى التلاحم والتعاضد والتآزر المجتمعي الذي تتمتع به دولة الإمارات. كما ثمنت سموها توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإطلاق حملة 10 ملايين وجبة، مؤكدة أن الحملة سيسجلها التاريخ بحروف من نور ضمن المسيرة الملهمة والمستمرة لمحمد بن راشد رائد العمل الخيري والإنساني. وكانت حملة 10 ملايين وجبة تجاوزت هدفها قبل أن تتم أسبوعها الثاني بتسجيلها نحو 14مليون وجبة، مع استمرار تدفق المساهمات النقدية والعينية واللوجستية من المؤسسات والشركات ورجال الأعمال وأفراد المجتمع دعماً للحملة التي انطلقت قبيل شهر رمضان المبارك بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي أطلقتها وترعاها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين والأسر المتعففة والفئات الأكثر تضرراً بتداعيات تفشي وباء كورونا المستجد "كوفيد-19" والشرائح الأقل دخلاً في مختلف مناطق الدولة. وقالت سموها: "واثقون أن دولة الإمارات ستواصل، بتلاحم مجتمعها من مواطنين ومقيمين، تخطي كل الصعاب والتحديات، كما فعلت طوال تاريخها، وستكون أقوى بفضل مناعتها المجتمعية ومشاعر الولاء والإخلاص المتمثلة بالتفاف كافة فئات المجتمع حول القيادة الرشيدة الحريصة على إسعاد الناس وتوفير احتياجاتهم وتلبية أحلامهم وتطلعاتهم". وأشارت سموها إلى أن الإقبال القياسي على المشاركة في الحملة يؤكد أن المجتمع الإماراتي قائم على التراحم والتكاتف والتآخي، وهي قيم نبيلة ورثها أبناء الإمارات من الآباء المؤسسين الذين يسجل لهم التاريخ أنهم في كل التحديات التي واجهوها ونجحوا في تجاوزها كانوا معنيين بالإنسان أولاً. وأضافت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم أن دولة الإمارات تكتسب مكانتها العالمية المرموقة في المجالات كافة من قوتها البشرية من مواطنين ومقيمين، ولذا تحرص على ضمان استقرار وأمن وسلامة وصحة كل مواطن ومقيم على أرضها. وتابعت سموها: "إن خير الإمارات للجميع، وإذا كان البعض قد تأثر جراء الظروف الراهنة التي يمر بها العالم، فإن تدفق المساهمات النقدية والعينية واللوجستية على حملة 10 ملايين وجبة يعبر عن قناعة لدى جميع القادرين وفاعلي الخير، وبدعم ومساندة القيادة الرشيدة، أن الحل الأمثل لتخطي هذا التحدي هو التراحم والتعاطف والتضامن والتآزر للحفاظ على الإنسان وحمايته وتأمين احتياجاته الضرورية لحين عودته إلى ممارسة دوره في العمل والبناء بهمة وعزيمة وعطاء وإخلاص أكبر بعد زوال هذه الأزمة تماماً إن شاء الله.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 30 زيارة ) .
تبرّعت «فيزا» بقيمة 55 ألف وجبة لتسهم في إضاءة 55 ألف مصباح من مجموع 1.2 مليون مصباح على واجهة برج خليفة، أطول صرح عمراني في العالم، كرسالة تضامن عالمية مع كل المتأثرين بتداعيات جائحة «كوفيد 19». وتخصص المساهمات الواردة للمبادرة لصالح «حملة 10 ملايين وجبة» التي تعمل، على توفير الغذاء للمحتاجين والعائلات المتعففة والفئات الأقل دخلاً والشرائح أكثر تضرراً بتداعيات وباء «كورونا» المستجد. وتعليقاً على دعم شركة «فيزا» العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا المدفوعات لمبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» ومساهمتها بمبلغ 550 ألف درهم من شأنها توفير قرابة 55 ألف وجبة، قال أندرو توري الرئيس الإقليمي لمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في «فيزا»: «يسعدنا أن ندعم هذه المبادرة الرائدة التي ستوفر 10 ملايين وجبة للمحتاجين، وتنقل للعالم أيضاً رسالة مؤثرة مفعمة بالأمل والتآزر الاجتماعي. وتأتي الاستجابة الغامرة التي تشهدها مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» لتعكس قوة التضامن الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والإنجازات التي يمكن للشركات والمؤسسات المختلفة تحقيقها لدى وقوفها صفاً واحداً في وجه التحديات ودفع عجلة الجهود الرامية للتصدي للوباء المنتشر حالياً».
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 30 زيارة ) .
واصلت مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» تلقّي المساهمات المالية والتبرعات من الأفراد، ورواد العمل الخيري والمؤسسات والشركات وقطاعات الأعمال، حيث أعلنت مجموعة شهلوب، التي تتخذ من دبي مقراً لها، المساهمة بـ1600 طرد غذائي من الحجم الأكبر تساوي معاً ما مجموعه 17 ألف وجبة، ستحيلها المبادرة إلى حملة «10 ملايين وجبة»، أكبر حملة وطنية، لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين. وتلتقي مساهمات الأفراد والشركات والمؤسسات معاً لتحقيق هدف إضاءة 1.2 مليون مصباح على واجهة برج خليفة، أطول صرح عمراني في العالم، كونها رسالة تضامن عالمية مع المتضررين من تداعيات وباء (كوفيد 19). وتحال المساهمات التي يتلقاها أطول صندوق تبرعات في العالم إلى «حملة 10 ملايين وجبة». وحول مشاركة مجموعة شلهوب في مبادرة أطول صندوق تبرعات في العالم، قال باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي لمجموعة شلهوب: «المبادرات الإنسانية العالمية، التي تطلقها دولة الإمارات أصبحت معياراً لكيفية تصميم مبادرات هادفة ملهمة، أساسها التعاون من الجميع وغايتها الإنسان. ويسعدنا أن نسهم في هذه المبادرة التي يعود ريعها لحملة 10 ملايين وجبة، من أجل توفير شبكة أمان مجتمعي ودعم غذائي لكل من يحتاجون إليه».
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 29 زيارة ) .
نظمت موانئ دبي العالمية - بربرة، بمناسبة شهر رمضان المبارك، مبادرة جديدة لتوزيع السلال الغذائية على 9 آلاف أسرة في جميع أنحاء جمهورية أرض الصومال، وهي المبادرة الأكبر من نوعها في هذا الصدد متجاوزة كافة معدلات السنوات السابقة، سواء في حجمها أو نطاقها، حيث تحرص الشركة على وصول السلال الغذائية إلى الأسر المستفيدة في كافة أنحاء أرض الصومال. ومن المُتوقَّع أن تستغرق عملية التوزيع 10 أيام. وقام الرئيس موسى بيحي عبدي، رئيس جمهورية أرض الصومال، بتعيين فيصل علي، رئيس اللجنة الوطنية للجفاف، للتنسيق مع إدارة موانئ دبي العالمية - بربرة وموظفيها فيما يتعلق بخطط التوزيع والتدابير اللوجستية. ويتم حالياً توزيع السلال الغذائية على الأسر في المراكز السكانية الرئيسية على مستوى جمهورية أرض الصومال، بدءاً من سيريجابو في شرق البلاد وحتى بورما في غربها. وقال سوباتشاي واتانافيراتشاي، الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية - بربرة: «بذلت الشركة جهوداً كبيرة خلال الأسابيع القليلة الماضية لدعم أرض الصومال في مواجهتها لفيروس «كوفيد 19»، وذلك بالتعاون مع المقر الرئيسي في دبي.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 34 زيارة ) .
بلغ عدد الحالات التي تم تقديم استشارات أسرية وزوجية وتربوية واجتماعية لها من خلال مبادرة «تآلف» في وزارة تنمية المجتمع في الربع الأول من العام الجاري 178 استشارة، 119 منها عبر الاتصال الهاتفي من خلال مركز الاتصال و40 استشارة عن طريق المقابلة الشخصية، و19 استشارة أسرية واردة عبر الموقع الإلكتروني للوزارة. وأكدت علياء الجوكر مدير إدارة التنمية الأسرية بوزارة تنمية المجتمع لــ «البيان» أنه في ظل الظروف الراهنة، واستجابة للجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، فإن مبادرة تآلف للاستشارات الأسرية أصبحت متاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، بكل خصوصية وسرية تامة، وذلك في إطار تطوير خدمات متكاملة للأسر، تشمل الاستشارات الأسرية الزوجية والنفسية، كخدمة مجانية. وقالت الجوكر: إن الوزارة اعتمدت مؤخراً 4 قنوات تفاعلية تحت مظلة «تآلف» لتقديم الاستشارات الأسرية لجميع أفراد المجتمع، كخدمة تنموية تتيح التواصل مجاناً مع نخبة من ذوي الاختصاص والمستشارين الأسريين، الذين يجيبون عن الاستفسارات ويقدمون النصح والإرشاد. 4 خدمات وينضوي تحت مظلة تآلف للاستشارات الأسرية 4 خدمات نوعية، هي: «تآلف عبر الخط الساخن 800623، المتاحة يومياً من 9:00 صباحاً حتى 9:00 مساءً عدا يومي الجمعة والسبت، و»تآلف«من خلال المكالمات المرئية، الخدمة الجديدة التي سيتم تقديم الاستشارات من خلالها»عن بعد«عبر تطبيق الواتساب، وذلك بعد حجز موعد مسبق عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة.
6 مايو 2020 - 13 رمضان 1441 هـ( 49 زيارة ) .
في إطار المساهمات المستمرة للأفراد ورجال الأعمال وأصحاب الأعمال الخيرية والمجتمعية في مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم»، قدّم حمد بن سوقات، رئيس مجلس إدارة مجموعة بن سوقات، مليون درهم (100 ألف وجبة) للمبادرة الهادفة لدعم «حملة 10 ملايين وجبة»، وهو ما يعادل إنارة 100 ألف مصباح على واجهة برج خليفة، أحد أبرز المعالم العمرانية العالمية وأعلاها على الإطلاق. وتشكل مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» ثمرة تعاون بين «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» وبرج خليفة، وتدعم «حملة 10 ملايين وجبة»، التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأطلقتها حرم سموه، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، قبيل بداية شهر رمضان المبارك لمساندة الفئات الأكثر تأثراً بالظروف الاستثنائية الطارئة الناجمة عن الأزمة الصحية العالمية الراهنة. أهداف وفيما تهدف حملة 10 ملايين وجبة إلى توفير الغذاء باعتباره أحد أهم الاحتياجات الأساسية والأولويات الرئيسية لدعم المحتاجين والفقراء والعائلات المتعففة إلى جانب المتضررين من تأثيرات وباء (كوفيد 19) العالمي على مختلف مناحي الحياة وفي مقدمتها العمل وكسب الرزق، تخصص لها مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» كافة المساهمات التي يقدمها الحريصون على العطاء والبذل من الأفراد والمؤسسات. تضامن ومقابل كل مساهمة في مبادرة أطول صندوق تبرعات في العالم عبر موقعها الإلكتروني www.tallestdonationbox.com تتم إضاءة واحد من الـ1.2 مليون مصباح التي تغطي واجهة برج خليفة، أطول مبنى من صنع البشر على سطح الكوكب، لتشكل نقطة مضيئة إضافية تزيّن أعلى منارة أمل وتضامن مع المتأثرين بتداعيات (كوفيد 19) في العالم. قيم وعن أهمية المساهمات في هذا الوقت، قال حمد بن سوقات إن قيم العطاء والتضامن والتكاتف والتراحم راسخة في مجتمع الإمارات ومتأصلة في نسيجه منذ القدم، وإطلاق قيادة الدولة مبادرات خيرية ملهمة هدفها الإنسان يعطي هذه القيم بعداً إنسانياً عالمياً ويجعل منها رسالة تضامن من دولة الإمارات إلى كل بلاد العالم للتعاون من أجل تخطي هذه الجائحة العابرة للحدود. وأضاف: «المبادرات المجتمعية الوطنية الشاملة مثل حملة 10 ملايين وجبة ومبادرة أطول صندوق تبرعات في العالم أبرزت أفضل ما فينا من تعاضد وتعاون وأخوّة إنسانية. وفيما ساهم البعض مادياً أو قدم تبرعات عينية، بادر آخرون إلى التطوع بدعم شبكة التوزيع اللوجستية لضمان وصول هذا الدعم الغذائي بأشكاله المختلفة لمستحقيه في كل مكان على أرض الإمارات».
6 مايو 2020 - 13 رمضان 1441 هـ( 61 زيارة ) .
بدأت لجان التحكيم لجائزة «التحبير للقرآن الكريم وعلومه»، والتي انطلقت برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تقييم وتحكيم وفرز الطلبات التي تم استلامها، في حين تستمر اللجان باستقبال طلبات المشاركة حتى منتصف شهر رمضان المبارك. وأكد أحمد إبراهيم سبيعان الطنيجي، المدير العام للجائزة تلقي الطلبات أول شهر رمضان المبارك بدعم من «مؤسسة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية»، الشريك الرسمي للفعالية وعدد من الرعاة من بينهم «فزعة» و«ساعد للأنظمة المرورية» و«الإسعاف الوطني»، «المعهد الوطني الأمني» و«حماية للخدمات الأمنية» و«سيكور الهندسية» و«تحالف الإمارات للحلول التقنية»، ويمكن للجميع الاطلاع على تفاصيلها عبر موقعها الإلكتروني www.tahbeerquran.com. وقال إن الدورة الحالية ضمت فئتين رئيسيتين هما فئة الترتيل للقرآن الكريم، وفئة الفيلم القصير وكل منهما لديه فئات فرعية وأقسام واشتراطات خاصة وتخضع لتحكيم من لجنة من ذوي الاختصاص لكل فئة، وخصصت اللجنة المنظمة جوائز مجزية للفائزين والمتفوقين في هذه المجالات، حيث يحصل الفائز الأول من كل فرع على جائزة المركز الأول المالية وقدرها 30 ألف درهم إماراتي، والثاني على 20 ألف درهم، والثالث على 10 آلاف درهم. وأوضح أن فئة جائزة الترتيل تضم ثلاثة فروع، الأولى مخصصة لكافة الجنسيات ويتنافس فيه الذكور والإناث، والأطفال لكل واحد منهم فرع مستقل، والفرع الثاني يتنافس فيه المواطنون، من الذكور والإناث والأطفال لكل واحد منهم فرع مستقل، أما الفرع الثالث فتم تخصيصه لأصحاب الهمم، ويتنافس فيها الذكور والإناث والأطفال، لكل واحد منهم فرع مستقل. وقال إنه تم اختيار موضوع الفيلم القصير ليكون تحت عنوان «التضامن الأسري والتضافر المجتمعي»، (المسؤولية الأسرية والمجتمعية)، بحيث تؤكد على إبراز أهمية تضامن الأسرة الواحدة في الأزمات. وشهدت الجائزة في دورتها الحالية لعام 2020 مشاركة واسعة في مختلف فئات الجائزة التي تم الإعلان عنها وشملت المشاركات العديد من دول العالم في مجال القرآن الكريم وتلاوته وتجويده وعلومه، وتوجيه الناشئة لفهم روح الإسلام والوسطية ورسالته الإنسانية للعالم كافة.
6 مايو 2020 - 13 رمضان 1441 هـ( 30 زيارة ) .
أطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية حملة «وقف الصحة» لإقامة استثمارات وقفية جديدة تساعد هذا المصرف على أداء دوره بما ينسجم مع الجهود الوطنية المبذولة من جميع المؤسسات في الدولة لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد ومنع انتشاره وتخفيف شدة وطأته وتداعياته الاجتماعية والصحية على المجتمع. وأكد الدكتور محمد مطر سالم الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، حرص الهيئة على التفاعل مع كل القرارات والتوصيات الصادرة عن الجهات المختصة في الدولة؛ للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وحماية المجتمع من أخطاره عبر تفعيل دورها الذي لن يقتصر على التوعية، وإنَّما سيمتد ليقوم بدوره الفاعل في دعم المبادرات الوطنية والإنسانية الرائدة، التي تسعى لتوفير الرعاية الشاملة لشعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها والزائرين لها؛ من خلال ضمان صحة وسلامة الجميع، وفي هذا تأكيد وإبراز للجوانب المشرقة لديننا الإسلامي وعاداتنا المتوارثة في التلاحم والتعاون والإعلاء من القيم الإنسانية. وأشار الكعبي إلى أنَّ إطلاق حملة «وقف الصحة» يأتي في سياق استراتيجية الهيئة وخططها لترسيخ ثقافة الوقف وعكس وجهه الحضاري وآثاره الإيجابية في مختلف الأزمنة والظروف، حيث تأمل الهيئة من هذه الحملة أن تكون في مقدمة الداعمين لجهود الحملات الوطنية الخيرية والإنسانية، والتي تسعى إلى تهيئة البيئة الصحية لجميع أفراده لمساعدتهم على ممارسة حياتهم الطبيعية بطمأنينة وإيجابية، مشيداً بالتطوّر الذي شهده الوقف في دولة الإمارات العربية المتحدة بازدهار مصادره وتوسّع مصارفه التي باتت تدعم العديد من شرائح المجتمع. وقال محمد سعيد النيادي، مدير عام الهيئة: إنَّ الهيئة وفي سياق القيام برسالتها وتحقيق رؤيتها للارتقاء بمصادر الوقف وتنميته، وضعت خطة لترسيخ ثقافة وقف الصحة عبر إطلاق حملة وقفية خلال هذا الشهر المبارك تتزامن مع تلبية احتياجات هذه المرحلة الاستثنائية، من خلال العمل على تكثيف الجهود على منصات الهيئة التفاعلية واستثمارها للتشجيع على فعل الخير، والتبرع لدعم المشاريع الصحية عبر تناول عدة محاور توضح أهمية الرعاية الصحية، ونشر ثقافة حفظ النفس عبر الحفاظ على الصحة البدنية والنفسية، والإسهام الفعال في التنمية الصحية المستدامة، وتوفير الاحتياجات الصحية ذات الأولوية، عبر تلبية الاحتياجات اللازمة لإطلاق عدد من المبادرات والتي منها: دعم البحوث العلمية الطبية التخصصية في دولة الإمارات، والمساهمة في توفير مقاعد لطلبة الدراسات العليا في مجال الطب في دولة الإمارات، ودعم الكوادر الوطنية في مجال التمريض لدراسة بكالوريوس في علوم التمريض، وكذلك دعم الكوادر الفنية في طب الطوارئ.
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 31 زيارة ) .
أسهمت مجموعة ترايستار العالمية التي تتخذ من دبي مقراً إقليمياً لها بقيمة 10 آلاف وجبة في مبادرة أطول صندوق تبرعات في العالم، وهو ما يعني إضاءة 10 آلاف مصباح على واجهة برج خليفة، أطول بناء في العالم.ويذهب ريع مساهمة «ترايستار» لصالح حملة «10 ملايين وجبة» التي انطلقت قبيل شهر رمضان المبارك. وتصب مساهمات مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» التي تم الإعلان عنها بالشراكة بين «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» وبرج خليفة، لصالح حملة «10 ملايين وجبة»، حيث تتيح المبادرة للمتبرعين من الأفراد والشركات والمؤسسات وفاعلي الخير التبرع بصيغة نقاط مضيئة تشع على واجهة أطول مبنى في العالم مع كل تبرع بقيمة 10 دراهم عبر الموقع الإلكتروني للمبادرة www.tallestdonationbox.com. الإمارات نموذجاً وحول مساهمة مجموعة ترايستار العالمية المتخصصة في خدمات الطاقة المتكاملة بقيمة 100 ألف درهم في الحملة لتوفير الوجبات والمشاركة في خدمات الدعم اللوجستي لتوصيلها لمستحقيها في الوقت المناسب في مختلف أنحاء الدولة، قال يوجين ماين، الرئيس التنفيذي للمجموعة: «يشرّفنا أن نشارك ولو بجزء بسيط في دعم هذه المبادرة الإنسانية. دولة الإمارات وطن الخير، ومن المهم أن نتعاون معاً لنعزز تضامننا في هذه الأزمة، خاصة خلال شهر رمضان المبارك». وأكد أن التكامل بين حملة إنسانية من مستوى حملة «10 ملايين وجبة» ومبادرة مميزة مثل مبادرة أطول صندوق تبرعات في العالم يعكس حرص الجميع في دولة الإمارات على أن يكون مسؤولاً في توفير شبكة أمان مجتمعي تحقق التكافل والتعاون وتوفر الدعم لمن يحتاجونه في ظل الظروف الصحية والإنسانية الاستثنائية التي يعيشها العالم اليوم بفعل تحدي (كوفيد 19)، معتبراً أن تلك الظروف أظهرت المعدن الحقيقي لمجتمع الإمارات الحريص على حفظ حياة الإنسان وصون كرامته. شبكة أمان مجتمعي وتتولى تنظيم حملة «10 ملايين وجبة» مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع صندوق التضامن المجتمعي ضد (كوفيد 19)، وتتكفل الحملة والمؤسسات المتعاونة على تنفيذها بتوصيل مساهمات كافة المتبرعين وفق شبكة دعم لوجستي متكاملة وقاعدة بيانات تفصيلية بمختلف الحالات المحتاجة للدعم حتى تذهب إلى مستحقيها من المستفيدين من الحملة في مختلف أرجاء الدولة. وتهدف الحملة إلى تفعيل قيم التكاتف والتكافل والتعاون التي تميز مجتمع الإمارات من أجل تمكين الفئات الهشة في الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم اقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً بالتزامن مع شهر العطاء والبر والتراحم والإحسان، وذلك بتوفير الدعم الغذائي ضمن شبكة أمان مجتمعي وأمن غذائي ومنظومة تعاون متكاملة يساهم فيها كل مستطيع لمساندة الشرائح الاجتماعية الهشة والفئات الأكثر تضرراً من تداعيات التفشي العالمي لوباء (كوفيد 19).
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 27 زيارة ) .
أعلنت إدارة المؤسسات الإسلامية بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، عن تفعيل 35 مؤسسة إسلامية ومركز تحفيظ للقرآن الكريم في الإمارة لنظام التعليم عن بعد بمختلف الوسائل المتاحة لتناسب المتغيرات الحالية، ما يؤكد حرص الدائرة على ضمان تأمين الوسائل والموارد التعليمية والتقنية في ظل الظروف الصحية الراهنة، تحقيقاً لنواتج التعلم المطلوبة بما يتماشى والمعايير والممارسات المعتمدة. وأكد الدكتور عمر الخطيب، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية، أن مواكبة الأحداث والمستجدات التي تحيط بالمجتمع، وعدم التأثر بالظروف الصحية الراهنة، يساهمان إيجاباً في رفع مستوى الأمان والطمأنينة لدى أفراد المجتمع، وأن الأحداث الجارية لن تؤثر في سير الخطط والبرامج التعليمية التي تشرف عليها الدائرة، لضمان استمرار تحصيل الطلبة العلوم الدينية والمعارف الإسلامية.
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 31 زيارة ) .
يتواصل تدفق المساهمات العينية والنقدية من الشركات والمؤسسات والأفراد على مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» التي يعود ريعها لدعم حملة «10 ملايين وجبة»، إذ تبرعت «يونيليفر» بمائة ألف درهم، ما يعادل 10 آلاف وجبة للمبادرة، وهو ما يعني إضاءة 10 آلاف مصباح على واجهة برج خليفة، أطول صرح عمراني من صنع الإنسان على كوكب الأرض. وتنير حملة أطول صندوق تبرعات في العالم مصباحاً على واجهة برج خليفة مقابل كل تبرع بقيمة 10 دراهم يذهب ريعه لتوفير وجبة واحدة ضمن حملة «10 ملايين وجبة»، وذلك حتى الوصول إلى جمع 1.2 مليون مساهمة تساوي عدد مصابيح الإنارة الموجودة على البرج الأعلى في العالم، من أجل تشجيع العدد الأكبر من الناس والمؤسسات على المساهمة في دعم الحملة والتضامن مع المتأثرين بنتائج الأزمة الصحية العالمية التي سببها تفشي وباء «كورونا» المستجد، ومنح الأمل والثقة والأمان للمحتاجين للدعم والمساندة. سمة مميزة وقال سانجيف كاكار نائب الرئيس التنفيذي لـ«يونيليفر» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا وروسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا: إن مساهمة «يونيليفر» في هذه مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» وهي مبادرة إنسانية نوعية خلاقة يأتي التزاماً بالمسؤولية المجتمعية للشركات، وخصوصاً أن مثل المبادرات التي تطلقها أو ترعاها قيادة دولة الإمارات، تساهم في زيادة التلاحم المجتمعي الذي يعد أحد أهم السمات المميزة للدولة. وأضاف أن الاهتمام بالعمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات بالتوازي مع الجهود الرامية لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة يعد أنموذجاً يحتذى لباقي دول العالم، ولذلك أصبحت دولة الإمارات ضمن أهم الدول الأكثر عطاءً على مستوى العالم، وفقاً لمؤشر العطاء العالمي، بفضل التحول الجذري في مفهوم المسؤولية المجتمعية للشركات في الدولة، بدعم من قيادتها الرشيدة، تماشياً مع استراتيجية التنمية الشاملة على المستويات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية. وأكد أن مساهمة «يونيليفر» في حملة «10 ملايين وجبة» من خلال المساهمة في مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» تستهدف المشاركة في إضاءة منارة الأمل الأعلى في العالم من قلب دبي ودولة الإمارات، كرسالة تضامن مع كل المتضررين من وباء «كوفيد 19» على مستوى العالم.
4 مايو 2020 - 11 رمضان 1441 هـ( 38 زيارة ) .
أعلنت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن نحو 1000 موظف من موظفي دوائر حكومة دبي، سجلوا في برنامج «مــتطوعي حـكومة دبي» ضمن حملة «مدينتك تناديك»، بهدف تمكينهم من التطوع الفوري وقت الأزمات والطوارئ، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي لضمان أمن واستقرار المجتمع من خلال جهوزية فريق متطوعي حكومة دبي في مختلف التخصصات. وأكد عبدالله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن جميع موظفي دوائر حكومة دبي وعلى مختلف المستويات تجاوبوا مع الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للتعبير عن الشكر لخط دفاعنا الأول، تقديراً لجهود الفرق والكوادر الطبية، وكل العاملين في القطاع الصحي في دولة الإمارات، الذين يعملون على مدار الساعة، في ظل الظروف والتحديات التي يعيشها العالم جراء تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). وقال إنه بمجرد إطلاق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي حملة «مدينتك تناديك» سارع موظفو الدوائر الحكومية في دبي بالتسجيل في الحملة معربين عن جهوزيتهم للمشاركة في الأنشطة التطوعية كل في مجال خبراته ومعارفه، من أجل مشاركة فرق العمل لحماية مجتمع الإمارات، تماشياً مع أقوال سموه: «قلوب أهل الإمارات كبيرة ومحبة للخير ومبادرة دائماً إلى مساعدة الآخرين، والعمل التطوعي ركيزة أساسية لنشر ثقافة التماسك الاجتماعي بين أفراد المجتمع، فمبادرة يوم لدبي تجسد مدى ولاء أهلها وانتمائهم لمجتمعهم». صف واحد وأضاف إن موظفي حكومة دبي يقفون صفاً واحداً خلف قيادتهم، ويبذلون قصارى جهودهم لتقديم الدعم والمساندة للكوادر الطبية خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد – 19 من أجل تحقيق أعلى مستويات الوقاية، ومساندة خطط حكومة دولة الإمارات لبناء مجتمع صحي وآمن. وأوضح عبدالله علي بن زايد الفلاسي أن برنامج «مــتطوعي حـكومة دبي» حقق نتائج متميزة إذ وصل عدد المتطوعين خلال الفترة من 26 مارس وحتى 29 أبريل 2020 إلى نحو ألف موظف، وهو ضعف العدد المستهدف الذي كان 500 موظف، إذ فور فتح باب التطوع وصل العدد إلى 532 موظفاً، على الرغم من أن المستهدف خلال الأسبوع الأول كان 300 موظف، وفي الأسبوع الثاني وصل العدد إلى 825 موظفاً على الرغم من أن المستهدف 500 موظف، وفي الأسبوع الرابع وصل العدد إلى 1000 موظف، وكان متوسط العمل اليومي لفريق العمل في البرنامج نحو 10 ساعات لتسجيل الراغبين في التطوع، حيث كانوا يتلقون يومياً نحو 200 مكالمة هاتفية إلى جانب الرسائل الإلكترونية.