6 أبريل 2020 - 13 شعبان 1441 هـ( 13 زيارة ) .
استجابةً لمبادرة «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19»، والتي أطلقتها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لدعم الجهود المبذولة للتخفيف من الآثار الناتجة عن فيروس «كورونا» المستجد، أعلنت شركة إعمار العقارية، مساهمتها بمبلغ 100 مليون درهم للمبادرة، استشعاراً منها بمسؤوليتها الوطنية تجاه المجتمع، ودعماً للجهود المبذولة في هذا الشأن، وبما يتماشى مع القيم والواجبات التي تضطلع بها الشركة تجاه الاقتصاد الوطني، والجهات الصحية وأفراد المجتمع. واجبات وبهذه المناسبة، أكَد محمد العبّار رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، أن المساهمة التي قدّمتها الشركة، ما هي إلا جزءٌ من واجبها تجاه المجتمع، مضيفاً: «نحن فخورون بأن نكون ضمن أوائل المساهمين في مبادرة صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19، وندعو جميع المؤسسات للانضمام إلى هذه المبادرة، التي تمثّل بالنسبة لنا التزاماً أخلاقياً في المقام الأول، تجاه مجتمعنا واقتصادنا، ودعماً للجهود الحكومية المبذولة لاحتواء هذا الوباء، الذي ألقى بتبعاته السلبية على الجميع، ولتسريع تحقيق النتائج المرجوّة من الإجراءات العديدة التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات، في تعاطيها المسؤول مع الوضع الراهن، لكي تعود الحياة لطبيعتها في أسرع وقتٍ ممكن». وتابع: «نحن في وضعٍ يحتّم علينا جميعاً مؤسساتٍ وأفراد، التكاتف والتآزر لتخطّي هذه المرحلة الحرجة، التي لا يمكن تجاوزها بدون أن نقوم بدورنا على أكمل وجه، لما يمثّله ذلك من واجبٍ أصيل تجاه دولتنا، التي لم تألُ جهداً في سبيل رفعة هذا الوطن ونمائه، وتماشياً مع القيم التي استقيناها من قيادتنا الرشيدة في سعيها الدؤوب، وحرصها على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع». تعاون وكانت شركة إعمار العقارية من السبّاقين في الاستجابة للأوضاع التي نتجت عن انتشار فيروس «كورونا»، إذ قامت فوراً بالامتثال للتوجيهات الصحية العامة في هذا الصدد، عبر إغلاق وجهاتها التجارية والترفيهية، التي تتضمّن تجمّعاتٍ بشرية، إلى جانب أنها وجّهت موظفيها بالعمل عن بعد من منازلهم، حفاظاً على صحتهم، وضماناً لسلامة عملائها، مع الإبقاء على حالة الاستعداد القصوى للتعامل مع أي طارئٍ في أيٍ من مجمّعاتها السكنية المنتشرة في جميع أنحاء الإمارات.
6 أبريل 2020 - 13 شعبان 1441 هـ( 33 زيارة ) .
أكد مواطنون أن القرارات الحكومية تؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في معالجة الأزمات بتدابير استباقية وأفضل الطرق تحضراً، كما أن البعد الإنساني هو هم الحكومة للوصول إلى الهدف الأسمى، وهو تعزيز التعاون والتكاتف لمواجهة فيروس «كورونا» وأعربوا عن فخرهم وسعادتهم بجهود القيادة الرشيدة للدولة في مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لانتشار فيروس «كورونا» المستجد، مؤكدين اهتمام وحرص الحكومة على التصدي لكافة التداعيات من خلال إصدار حزمة من القرارات التي تسهم في استقرار المجتمع وتعزز مسيرة التنمية الاقتصادية، لافتين إلى أن قرار مجلس الوزراء الخاص بإعفاء أصحاب الإقامات من الغرامات لنهاية العام الحالي أمر يدل على تلمس الحكومة هموم الناس في ظل الظروف الراهنة، كما هي دعم لأصحاب الشركات التي تأثرت بسبب الأزمة الصحية العالمية. وقال المحامي عبدالله الكعبي رئيس الهيئة الإدارية لجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين في أبوظبي، إن قرارات مجلس الوزراء بخصوص التسهيلات وتعزيز المخزون الاستراتيجي ودعم القطاع الصحي، والإعفاء من الغرامات لتجديد الإقامات، تؤكد أن دولة الإمارات باتت في مقدمة دول العالم الراعية لأبنائها والمقيمين على أرضها، ما انعكس إيجاباً على تعزيز التعاون والتكاتف بين أفراد المجتمع في مواجهة الأزمات والتحديات، وفي مقدمتها مواجهة فيروس «كورونا» الذي بات يهدد العالم. وأكدت مريم أحمد العبدولي أن هذا الأمر يعزز استقرار المقيمين، ورفع مستوى الطمأنينة لديهم في ظل ظروف الأزمة الصحية العالمية بسبب انتشار فيروس «كورونا». وأشارت إلى جهود الحكومة وسعيها الدائم من أجل راحة الإنسان وتعزيز استقراره وتوفير الحياة الكريمة له، لافتة إلى قرار الحكومة الخاص بتعزيز دور القطاع الصحي في الدولة من أجل تقديم خدمات الرعاية الصحية لكافة أفراد المجتمع وتحقيق السلامة للجميع.
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 22 زيارة ) .
أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أمس، عن قرارها إتاحة حافلات النقل العام (الباصات) بالمجان، وذلك لخدمة المُصرح لهم بالتنقُّل خلال فترة التعقيم الشاملة للإمارة والتي أعلنتها أمس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي بالتنسيق مع مركز السيطرة والتحكم لمكافحة فيروس «كورونا»، وستستمر على مدار 24 ساعة على مدى الأسبوعين القادمين، علاوة على منح الركاب من مستخدمي سيارات الأجرة (التاكسي) عموماً خصماً قدره 50 % على القيمة المستحقة للأجرة. وأوضحت «طرق دبي» أن خدمة المترو والترام لن تكون متاحة خلال فترة التعقيم المُعلنة، في الوقت الذي تسعى فيه الهيئة لتوفير مختلف سبل الدعم الممكنة لكل أفراد المجتمع في هذه المرحلة الصعبة بما تتطلبه من تكاتف كافة الجهود، وتعاون الجمهور إلى المدى الأقصى لضمان التغلب على هذه الأزمة المؤقتة وتجاوزها في أسرع وقت ممكن. وقال معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات: «التزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوفير أقصى مستويات الدعم الممكنة لكافة أفراد المجتمع في هذه المرحلة الاستثنائية، جاء هذا القرار من أجل التخفيف على مستخدمي المواصلات العامة، وتمكين كل من يضطر للخروج من منزله لقضاء حاجة ضرورية، وكذلك الموظفين الكوادر والفئات المُصرح لها بالتوجه إلى مقار أعمالها ضمن القطاعات الحيوية التي تخدم كافة سكان المدينة، بما يخدم بصورة مباشرة وغير مباشرة قطاعاً عريضاً من المجتمع، كما يأتي القرار تأكيداً على التزام الهيئة بدعم كافة الجهود المبذولة في إمارة دبي وعلى مستوى دولة الإمارات ككل من أجل التصدي لجائحة «كورونا» المُستجد وتقليص فرص انتقال العدوى والحد منها إلى أدنى مستويات ممكنة». يأتي هذا في الوقت الذي اتخذت فيه هيئة الطرق والمواصلات كافة التدابير الوقائية اللازمة خلال الأسابيع القليلة الماضية لضمان أعلى مستويات الحماية لمستخدمي وسائل النقل العام. إلى ذلك، أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن إغلاق جميع مراكز إسعاد المتعاملين، ومراكز الهيئة المشتركة مع بلدية دبي، ومراكز مزودي الخدمات، اعتباراً من اليوم حتى إشعار أخر. ودعت الهيئة المتعاملين لاستخدام المنصات الإلكترونية والذكية والتي تتيح إنجاز معاملتهم بكل يسر وسهولة.
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 27 زيارة ) .
استجابت مؤسسات وجهات مختلفة على مستوى الدولة لدعوة وزارة تنمية المجتمع بإضاءة المباني والمعالم الرئيسة باللون الأزرق الذي يرمز عالمياً لاضطراب التوحد، احتفاءً باليوم العالمي للتوحد الذي يصادف الثاني من أبريل كل عام، ويحتفي به العالم هذا العام تحت شعار «الانتقال إلى مرحلة الرُّشد». وتحرص الوزارة سنوياً على تنظيم مجموعة مبادرات وفعاليات تثقيفية وتوعوية بهذه المناسبة، ومنها إضاءة المعالم السياحية والمباني الحكومية باللون الأزرق، في إطار الجهود المبذولة لدعم أصحاب الهمم ولا سيما ذوي التوحد، ومساندة أسرهم والقائمين على تقديم الرعاية والتأهيل لهم، انطلاقاً من الدور التنموي المجتمعي والتوعوي بهذا الاضطراب، انطلاقاً من قاعدة أن الاهتمام بأصحاب الهمم مسؤولية وطنية وإرادة مجتمعية . وضمّت قائمة المعالم الرئيسة التي تمت إضاءتها مساء الثاني من أبريل إيذاناً بالاحتفال باليوم العالمي للتوحد، معالم سياحية بارزة، مثل: برواز دبي بالتعاون مع بلدية دبي، وبرج العرب بالتعاون مع مجمع دبي التجاري، وجسر الميدان، وجسر مارينا رقم 5، وجسر القرهود، وجسر التسامح بدبي بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات. التوحد في سطور يواجه أطفال اضطراب التوحد تحديات مستمرة في التواصل والتفاعل الاجتماعي والسلوكيات النمطية، وهو ما يتطلب تأهيلهم للتغلب على هذه التحديات.
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 18 زيارة ) .
أكد معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي أن الحجر الصحي المنزلي يعد من أهم التدابير الوقائية والأساليب الناجحة لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» والقضاء عليه، مشيراً معاليه إلى أن الالتزام به يعتبر مسؤولية مجتمعية وأخلاقية من قبل الشخص تجاه أفراد أسرته والمجتمع خوفاً من انتقال المرض. وأوضح لـ«البيان» أن الالتزام بالحجر المنزلي وضوابطه وفقاً لما هو معتمد، وحسب التوجيهات ضرورة ومسؤولية يتحملها الجميع لضمان صحة وسلامة المجتمع. ولفت معاليه إلى أن الحجر المنزلي إجراء ناجح ومطبق في العديد من الدول وقت حدوث الأزمات الصحية وأثبت نجاعته بنسبة كبيرة، خاصة وأن هناك التزاماً كاملاً بالتعليمات والإرشادات الخاصة بالحجر الصحي المنزلي من قبل الأشخاص أنفسهم، مؤكداً أن هذا الإجراء يعكس مدى المسؤولية الأخلاقية للشخص ومدى التزامه وتعاونه مع الجهات المعنية في مكافحة الأمراض الوبائية. وأوضح أن المريض الذي يخضع للحجر الصحي المنزلي خاصة القادمين من خارج الدولة يفضل أن يكون معزولاً عن أفراد عائلته داخل المنزل للمحافظة على سلامتهم، حيث يتطلب من كل شخص يتم حجره منزلياً أن يكون في غرفة منفردة، ويستخدم جميع مستلزماته بنفسه فقط والتي تشمل الثياب وأدوات النظافة، وأن يُخصص له حمام بمفرده ولا يخرج إلى خارج البيت لمدة 14 يوماً. وأضاف: بعد انتهاء المدة المحددة للحجر المنزلي، يتم تقييم الحالة الصحية للشخص من قبل فريق طبي متخصص يقوم بإجراء جميع الفحوصات المخبرية اللازمة حتى يتم التأكد من سلامته. وأشار إلى أن الغالبية العظمى من مجتمع وسكان دولة الإمارات هم على درجة كبيرة من الوعي الصحي وعلى درجة عالية من المسؤولية الأخلاقية، وبالتالي نأمل من جميع من ينطبق عليهم الحجر الصحي المنزلي أن يكونوا على قدر من المسؤولية خصوصاً في هذا الظرف بالذات لأن المرض يمتاز بسرعة الانتقال من الشخص المصاب للمخالطين، موضحاً أن مدة الحجر المنزلي وفقاً لما تم إقراره في الدولة هي 14 يوماً. وأهاب معالي حميد القطامي بكافة شرائح المجتمع بالتعاون مع الجهات المعنية والالتزام بالتعليمات والإرشادات الصحية حفاظاً على سلامة وأمن مجتمع دولة الإمارات الذين هم جزء لا يتجزأ منه والالتزام بمسؤولياتهم وأخلاقياتهم المجتمعية لتجاوز هذه المرحلة. وبين معاليه أن الحجر الصحي المنزلي لا يعني وضع مراقب على باب منزل المريض وإنما تقوم فكرة هذا النوع من الحجر على ثقافة ووعي المريض ومدى تعاونه وتجاوبه مع تعليمات وإرشادات الجهات الصحية، حفاظاً على صحته وصحة أفراد أسرته وعلى أمن وسلامة المجتمع.
4 أبريل 2020 - 11 شعبان 1441 هـ( 27 زيارة ) .
في أعقاب الإعلان عن المبادرة المجتمعية "صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد-19" والتي أطلقتها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي تعزيزاً للجهود المبذولة في دبي للحد من تداعيات فيروس كورونا المستجد، كوفيد 19، الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي، اليوم التزامها ودعمها التام للمبادرة، بمساهمة أولية في الصندوق بلغت قيمتها 10 مليون درهم إماراتي، ستتبعها بمجموعة من المبادرات الهادفة إلى تفعيل دور القطاع الخاص ومساهمته في إنجاح توجهاتها. وفي هذا السياق، قال سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: "تعمل الغرفة على تفعيل دور القطاع الخاص في دعم الجهود الرامية إلى الحد من التداعيات السلبية لانتشار فيروس كورونا مع حرصنا الكامل على إنجاح أهداف الصندوق لاسيما فيما يتعلق بمساعدة قطاع الأعمال المحلي على التعامل بكفاءة ومرونة مع تبعات هذه الأزمة العابرة"، مؤكداً أن الغرفة تدرك تماماً بأنها أمام مسؤولية كبيرة، وستحرص على القيام بها بأعلى درجات الكفاءة والتميز بما يخدم توجهات الإمارة ومساعدة قطاعات الأعمال في هذه المرحلة. كما أكدت غرفة دبي استعداد عدد كبير من الشركات العالمية والوطنية الكبرى للمشاركة الفعلية في هذه المبادرة، وأوضح بوعميم إلى أن التزام الغرفة بهذه المبادرة ينطوي على محاور عدة في مقدمتها التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة الأكثر تأثراً بتداعيات الأزمة الراهنة، فضلا عن تقديم الدعم الإنساني واللوجستي للموارد البشرية العاملة في العديد من المشاريع الحيوية على مستوى القطاع الخاص بما في ذلك تأمين سبل العودة للعمال الراغبين في العودة إلى بلدانهم.
4 أبريل 2020 - 11 شعبان 1441 هـ( 28 زيارة ) .
أطلقت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19»، وذلك بالتنسيق مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية وأفراد المجتمع. ويأتي إطلاق الصندوق لتوفير النافذة التي يمكن من خلالها إتاحة الفرصة للراغبين في تأدية مسؤولياتهم وواجباتهم تجاه المجتمع وبما يعين على توحيد الجهود لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد، «كوفيد 19»،، وتحقيقاً لرغبة الجمهور رفع مستوى مساهمة الدعم المجتمعي، للوصول إلى أكبر أثر للمساعدات الإنسانية التي تساند الاحتياجات الطارئة. من جانبه، أكد الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام الدائرة، أن إطلاق هذا الصندوق يستهدف تلبية الإقبال المجتمعي الكبير من جانب أعداد كبيرة من الراغبين في تقديم إسهامات مادية تعين على التصدي للتحدي الراهن الذي تمر به دولة الإمارات والعالم أجمع. وأعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي، أمس، عن تقديم مساهمة أولية في الصندوق بلغت قيمتها 10 ملايين درهم، ستتبعها بمجموعة من المبادرات الهادفة إلى تفعيل دور القطاع الخاص ومساهمته في إنجاح توجهاتها.
3 أبريل 2020 - 10 شعبان 1441 هـ( 36 زيارة ) .
زار متطوعون في مبادرة مدينتك تناديك ‏التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بمشاركة وحضور ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات،‏ عضو ‏ المجلس الوطني الاتحادي، الجاليات الآسيوية المقيمة في منطقة نايف من الملتزمين في منازلهم خلال هذه الفترة تنفيذاً للإجراءات الاحترازية التي أكدت عليها حكومتنا الرشيدة بضرورة البقاء في البيوت. واطلع بالهول على سير ‏عمل المتطوعين، مطمئنا على سلامتهم و ضرورة التباعد فيما بينهم للوصول إلى أفضل النتائج. ‏و عبر المتطوعون من الجالية الآسيوية عن سعادتهم بخدمة دولة الإمارات التي قدمت لهم الكثير، مبدين سعادتهم بتفقد أحوال أقاربهم وأصدقائهم، وأكدوا على ضرورة التلاحم واتباع التعليمات الصادرة من الجهات المختصة فيما يخص السلامة والصحة واتباع التعليمات التي تصدر، حيث تقوم الدولة بكل قطاعاتها وأجهزتها بالتعامل مع هذا الطارئ الصحي وتعمل على تقديم الدعم الكامل من الغذاء والدواء باعتبار أمن الجميع أبرز أولوياتها.
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 28 زيارة ) .
أكدت جمعية بيت الخير قدرتها وجاهزيتها على إنجاح حملتها الرمضانية «يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ»، التي بدأت مؤخراً، وتستهدف دعم وإسعاد ما يزيد على 52 ألف أسرة وحالة مسجلة لديها، منها 5120 أسرة تتقاضى مساعدات نقدية وغذائية بشكل شهري. وقال عابدين العوضي مدير عام الجمعية إن البنية الإلكترونية للجمعية، وفريقها الميداني المدرب الذي نجح في دخول موسوعة «غينيس» العالمية، لكفاءته في الوصول إلى المستحقين، وتوفير الخدمات الخيرية لهم بالسرعة والجودة المطلوبة، تثبت أن «بيت الخير» مؤهلة للتعامل مع أزمة «كورونا»، مع الالتزام بشروط وتعليمات الصحة والسلامة التي أقرتها الحكومة الرشيدة، وأنها قريبة من تحقيق الهدف الطموح الذي وضعته الجمعية لحملتها، بإنفاق 90 مليون درهم خلال الشهرين القادمين. واتخذت جمعية بيت الخير كل الإجراءات التي تضمن تنفيذ برنامج «فرحة»، الذي أنفق العام الماضي ما يزيد على 62 مليون درهم.
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 56 زيارة ) .
أوضح محمد عبيد بن غنام الأمين العام لهيئة آل مكتوم الخيرية لـ«البيان»، أن هناك خططاً طموحة تعمل عليها الهيئة، لتعليم ونشر اللغة العربية في أفريقيا، ومن بينها تنظيم الهيئة ندوة للغة العربية بجامعة أديس أبابا بمقرها في أثيوبيا، مشيراً إلى أن الهدف من وراء ذلك تعزيز الارتقاء والتوسع في تعليم اللغة العربية في أفريقيا لما لذلك من أهمية كبيرة. وقال: إن هذه الخطط تأتي وفق توجيهات راعي الهيئة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وتوجيهه السامي بتعليم اللغة العربية، كمادة أساسية في مدارسه داخل القارة الأفريقية، خاصة أن الهيئة تعمل باستمرار على تطوير وبناء القدرات البشرية من خلال تعزيز التعليم والتدريب في أكثر من 24 دولة أفريقية بينها إثيوبيا. مشروعات تنموية وأضاف بن غنام، أن المدارس الكثيرة التي تنشئها الهيئة في أفريقيا تضع ضمن شروط إنشائها الأساسية بأن تكون اللغة العربية واحدة من المواد الأساسية التي تُدرس ضمن مناهجها، وذلك في خطوة مهمة لنشر اللغة بين الطلاب، ومن ثم وصولها لكل المهتمين بتعلمها في كافة الدول الأفريقية التي تتجه إليها هيئة آل مكتوم الخيرية بمشروعات تنموية وتعليمية. فيما يأتي ذلك أيضاً تعزيزاً لدور الهيئة الحضاري والمعرفي وعملها في مختلف المجالات الإنسانية بهدف بناء القدرات البشرية وافتتاح المدارس والاهتمام بالتعليم، خاصة في إثيوبيا بمناطق أديس أبابا وإقليم عفار شرق إثيوبيا وغيرهما من المناطق الأخرى. وتطرق إلى الاهتمام الرسمي الكبير الذي حظيت به مشروعات الهيئة لنشر اللغة العربية في إثيوبيا، ومن بينها هذه الندوة، حيث تجسد ذلك من خلال حضور سفيري دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية في العاصمة الإثيوبية، وممثل الاتحاد الأفريقي وعدد كبير من المهتمين والناشطين في مجال تعليم اللغة العربية ونشرها. دعم أفاد بن غنام بأن هناك اتفاقات شراكة بين جامعة أفريقيا العالمية التي تحظى بدعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي الهيئة، مع جامعة أديس أبابا وجامعة كوتبي وكلية سندباد، لمناقشة المنح الدراسية التي قدمتها أفريقيا العالمية، لمختلف الهيئات التعليمية في الجامعات الإثيوبية ووزارة التعليم.
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 29 زيارة ) .
قالت جمعية واجب التطوعية، إن ترويج الإشاعات في أوقات الأزمات، مرض فتّاك قاتل، وخيانة في حق المجتمع والوطن، يتوجّب معاقبة ناشرها ومروّجها وفق القانون الإماراتي. وأكد منصور إسحاق سليمان، عضو مجلس إدارة جمعية واجب التطوعية، خلال مشاركته في المجلس الافتراضي الأول لشرطة أبوظبي الذي ناقش موضوع «التصدّي للإشاعات»، أن المجتمع المدني، مؤسسات وأفراداً، يعدّ أحد أهم الخطوط الأولى للتصدّي للخُرافات المفبركة، خاصةً تلك المرتبطة بالأمراض والأوبئة، لما لها من خطر شديد على المجتمع. وأوضح أن الإشاعات عادةً ما تظهر لتفسير الظروف الطارئة والجديدة على المجتمع، وتميل إلى الانتشار أكثر في أوقات الأزمات وطبيعة الأحداث غير المستقرة، ظناً في صحتها، وغالباً ما تكون أخباراً كاذبة وتضليلية وغامضة تتسبّب في إلحاق الضرر بالمصلحة العامة. وعدّد خطوات يتوجّب على المجتمع المدني، بما فيه جمعيات النفع العام، اتباعها لمواجهة الإشاعات منها: بناء قاعدة من الكوادر المجتمعية الوطنية لمواكبة التطور التقني وتوظيفها للمساهمة في التصدّي لهذه الآفة، وإطلاق منصة إلكترونية للتحقق من مصداقية المعلومات، وبناء حالة من التكامل بين المنصات الإعلامية لجمعيات النفع العام على نحو تتوزّع فيه المهام والأدوار بما يحقق استراتيجية مكافحة الإشاعات. وأضاف: يتوجّب توثيق العلاقة مع الجمهور والتعامل الاستباقي في مواجهة الأزمات بالتنسيق مع مكاتب الاتصال الحكومية لكونها أداة فعّالة لتعزيز التواصل المباشر مع المجتمع، إلى جانب نشر المعلومات الصحيحة بصورة منتظمة وبوتيرة سريعة، كي لا تكون مرتعاً لكل من أراد استغلال الموقف وافتعال حالة من عدم الاستقرار، وكذلك ترسيخ أركان «البيت المتوحد» في مواجهة الإشاعات الهدّامة، من خلال التمسك بالقيم والتقاليد الراسخة التي تعزز الولاء والانتماء للوطن. وثمن الجهود المجتمعية لشرطة أبوظبي في تنظيم مثل هذه المجالس الافتراضية التي تدعم إجراءات الدولة لمنع أي انتشار محتمل لفيروس «كورونا»، وحماية الوطن من شتى أنواع المخاطر، مقدّراً دور وسائل الإعلام وشراكتها الحقيقية مع المؤسسات الحكومية في إيصال الحقيقة وإبرازها للمجتمع في التصدّي للإشاعات.
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 20 زيارة ) .
تنهض وزارة تنمية المجتمع ممثلة بإدارة الحماية الاجتماعية، بمسؤوليات كبيرة تجاه الشرائح المجتمعية بمختلف المستويات: الاجتماعية، والنفسية، والمعرفية، والصحية، والتعليمية، والترفيهية، ومن بينها؛ الفئات الواقعة تحت سن الحداثة، والأطفال بصفة عامة، وفئات الأيتام، إضافة إلى المسجونين المفرج عنهم، والمتعافين من الإدمان في إطار تأهيلهم لأن يكونوا أفراداً صالحين وأكثر وعياً وقدرة على التفاعل مع المعطيات الحياتية، وتكوين شخصياتهم لتكون مسؤولة وقادرة على التمييز بين الصواب والخطأ بما يسمح لهم بممارسة حياتهم بصورة طبيعية، فيما نفذت إدارة الحماية الاجتماعية بالوزارة مجموعة من البرامج الوقائية والورش التوعوية التي تستهدف تحصين الأبناء، بنهج تنموي يواكب التطورات التقنية. وحققت الإدارة خلال العام الماضي جملة من الإنجازات، عززت مكانتها «كمركز للخبرة» في كل ما يتعلق بشرائح المجتمع على اختلاف فئاته، إذ أطلقت مبادرات وأقامت العديد من الأنشطة والفعاليات إضافة إلى المشاركة الفاعلة في عدد من الفعاليات والمناسبات الوطنية الهامة، كما حققت إنجازات تشريعية وسياسات اجتماعية مهمة في نطاقي الأسرة وأصحاب الهمم. ووفقاً لإيمان حارب مدير إدارة الحماية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، نفذت الإدارة مجموعة من البرامج الوقائية والورش التوعوية التي استفاد منها شريحة كبيرة من طلبة المدارس والجامعات وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، مشيرة إلى انتقائهم لمواضيع نوعية من البرامج بهدف رفع سقف الوعي المجتمعي حيال العديد من المواضيع كالمخدرات وتأثيرها، والتنمر، وحقوق الطفل التوعوية ضمن إطار عام هو الحفاظ على استقرار المجتمع وتماسكه لمواجهة أي سلوكيات سلبية محتملة لوضعها على الأجندة بهدف إيجاد الحلول المناسبة لها. كما أفادت حارب أن إدارة الحماية الاجتماعية سعت إلى نشر ثقافة حقوق الطفل في المجتمع، ونفذت لتحقيق غايتها 10 ورش توعوية بحقوق الطفل وديمة ولائحته التنفيذية، موضحة أن نتائج مؤشرات الأداء في هذه الورش حققت نسبة أعلى من المستهدفات الفعلية المقررة بالخطة الاستراتيجية، والتي قدرت حققت فيها نسبة الزيادة في الوعي بما قيمته 25%، لتحقق نسبة قدرها 41%، حيث استفاد منها 392 شخصاً موزعين على دبي، عجمان، الشارقة، رأس الخيمة، أم القيوين، والفجيرة ومناطق الظفرة، والعين. «تآلف» من جهة أخرى، اعتمدت وزارة تنمية المجتمع 4 قنوات تفاعلية تحت مظلة «تآلف» لتقديم الاستشارات الأسرية لجميع أفراد المجتمع كخدمة تنموية تتيح التواصل مجاناً مع نخبة من ذوي الاختصاص والمستشارين الأسريين الذين يجيبون عن استفسارات أفراد المجتمع، ويقدمون لهم النصح والإرشاد عبر الوسيلة التي تناسب كل شخص.
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 19 زيارة ) .
أطلقت اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي حملات توعية لتعريف العمال وأصحاب العمل بأهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية لحمايتهم من فيروس كورونا المستجد وذلك من خلال تطبيق التعليمات الصادرة من وزارة الصحة وتنمية المجتمع والجهات المختصة. وقال عبدالله لشكري المنسق العام للجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي إن الإمارات حريصة على سلامة وأمن العمال من خلال تأمين بيئة العمل وإيجاد السبل الآمنة، مشيراً إلى أن ذلك لا يتحقق إلا بالتزام أصحاب العمل بتوفير كل ما يلزم لحماية العمال في كل الأوقات خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم. إجراءات وأشار إلى أن اللجنة قامت بنشر مقاطع مرئية بلغات متعددة لتصل إلى أكبر شريحة من العمال وبثها في مساكنهم وأماكن عملهم تضمنت إجراءات السلامة والوقاية من فيروسا كرونا المستجد والذي يتم باتباع خطوات بسيطة منها غسل اليدين والاهتمام بالنظافة الشخصية واستخدام المعقمات بعد لمس أي سطح وتجنب التجمعات في المساكن، إضافة إلى ضرورة التباعد الجسدي بين العمال في السكن الواحد خصوصاً في الأماكن المشتركة كالمطاعم ودورات المياه. وأوضح أن اللجنة قامت بمخاطبة الشركات عبر البريد الإلكتروني بأهمية توعية العاملين بالإجراءات الاحترازية خلال انتقالهم من مساكنهم إلى أماكن العمل، وأهمية اتباع الإجراءات في حال الشعور بأي أعراض طارئة كالزكام أو ارتفاع درجة الحرارة، وتوعيتهم بتجنب الاختلاط وتقليل الخروج إلى الأماكن العامة والتنزه. أعراض وأشار لشكري إلى أن اللجنة العمالية بالتعاون مع بلدية دبي والإدارة العامة للدفاع المدني قامت بتوزيع المناطق بحسب أعداد العمال والمساكن الموجودة فيها، وتم استدعاء مشرفي السكان وتزويدهم بمقياس الحرارة ليتم فحص العامل عند توجهه للعمل وعند عودته، وفي حال ارتفاع درجة الحرارة أو ظهور أعراض مرضية يتم توجيهه لاتخاذ الإجراءات المناسبة كالعزل عن زملائه حتى يتم التأكد من حالته الصحية. إضافة إلى ذلك تقوم اللجنة مع أصحاب العمل بمتابعة تعقيم الحافلات التي تقل العمال إلى مساكنهم والتأكد من نظافتها بصورة مستمرة.
31 مارس 2020 - 7 شعبان 1441 هـ( 46 زيارة ) .
أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن إعفاء مستخدمي المواقف العامة ومباني المواقف متعددة الطوابق في دبي من الرسوم لمدة أسبوعين، وذلك اعتباراً من غد الثلاثاء 31 مارس حتى يوم الاثنين الموافق 13/4/2020، قابلة للمراجعة والتمديد. تأتي هذه الخطوة في إطار دعم الإجراءات الاحترازية والوقائية الصحية والاستباقية للتعامل مع فيروس «كورونا» المستجد كوفيد 19، كما تجيء تماشياً مع برنامج التعقيم الوطني الذي تنفذه وزارة الصحة ووقاية المجتمع ووزارة الداخلية، وكذلك مبادرة الحكومة بتطبيق العمل عن بُعد، ودعوة جميع أفراد المجتمع للبقاء في منازلهم.
31 مارس 2020 - 7 شعبان 1441 هـ( 25 زيارة ) .
وصل عدد المتطوعين في مبادرة «مدينتك تناديك» التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، إلى 800 متطوع، حيث باشرت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف مهام التدريب الميداني لهم صباح أمس ضمن حملتها التي أطلقتها بعنوان «لا تشيل هم». وجرى توزيع المتطوعين كل حسب اختصاصه وقدراته، حيث بدأ خمسة وخمسون متطوعاً من جنسيات مختلفة أعمالهم في مستودعات مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، لتأمين ما يلزم للمسعفين من مواد وأدوات مختلفة، كما تم توزيع عدد من المتطوعين على نقاط تابعة لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف كمركز الاتحاد، ومركز الممزر باعتبارها مراكز للتعقيم، في حين تم جدولة مهام المتطوعين وأعمالهم في مناوبات صباحية ومسائية وليلية، لاستمرار العمل على مدار الساعة، فيما أسندت لبعض المتطوعين مهام متابعة مقرات الأمن والسلامة، بالإضافة إلى قسم خاص بالتحفيز. وذكر خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف أن عدد المتطوعين فاق الـ800 متطوع منذ إطلاق المبادرة، مشيراً إلى الروح الإيجابية التي يتمتع بها المتطوعون واستعدادهم للقيام بكل ما يسند إليهم من مهام لخدمة الوطن. من جانبه، أشاد ضرار بالهول الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، بالروح الوطنية، والإحساس العالي بالمسؤولية، اللذين يتمتع بهما المتطوعون، على اختلاف جنسياتهم، سواء من المواطنين أو أبناء الجاليات العربية المقيمة في البلاد، مؤكداً أن التفاعل الكبير مع مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، يعكس مدى الوعي الوطني لدى الشعب الإماراتي وحرصه على التقيد بالعادات والتقاليد العربية، والقيم الإنسانية.
30 مارس 2020 - 6 شعبان 1441 هـ( 43 زيارة ) .
مع تكثيف الجهود المتواصلة لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد 19) والحد من فرص انتشاره، يسارع مجتمع دبي بكل مكوناته من مواطنين ومقيمين لتقديم دعمهم للجهات المعنية وبشتى الطرق الممكنة. وفي هذا الإطار أعلن رجل الأعمال الهندي المقيم في دبي «أجاي صوبراج أو فينجا»، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجوهرات فنجا دعمه الجهود الحكومية والمجتمعية الرامية لمحاصرة الفيروس وتقليص فرص انتشاره إلى أدنى المستويات. وفي رسالة وجهها إلى هيئة الصحة بدبي عبر فيها عن رغبته في رد الجميل لدبي مدينة العطاء، أكد أو فينجا المقيم في إمارة دبي منذ 25 عاماً تبرعه بمبنى مفروش بالكامل في منطقة أبراج بحيرات الجميرا لاستخدامات الحجر الصحي للمصابين بالفيروس حال دعت الحاجة إلى ذلك. وتبلغ المساحة الإجمالية للمبنى بنحو 77 ألف قدم مربع، ويمكن أن يستوعب نحو 400 شخص. وقال أو فينجا: «في مثل هذه الأوقات الصعبة، من الضروري أن تتضافر جهود المجتمع لتقديم الدعم للبلد الذي يُعد الوطن الثاني مع تواصل الجهود المبذولة للتغلب على هذا الفيروس. وإنه لمن دواعي سروري أن أشارك في تلك الجهود بتقديم هذا الإسهام الرمزي، وأن أدعم المدينة التي منحتني الكثير من فرص النجاح على مدى السنوات الـ25 الماضية». وأوضح رجل الأعمال الهندي أن المبنى خضع لأعمال الصيانة اللازمة، بما في ذلك التنظيف العميق وعمليات التطهير والتعقيم، وصيانة مكيفات الهواء لضمان راحة من قد تستدعي الحاجة استضافتهم في الحجر الصحي، في حين روعي في المبنى أن يكون متوافقاً مع جميع معايير الصحة والسلامة.
30 مارس 2020 - 6 شعبان 1441 هـ( 29 زيارة ) .
حذرت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي من جمع التبرعات دون ترخيص والالتزام بأعلى المعايير المعتمدة في هذا المجال وفق الضوابط التي يحددها القانون بما يضمن وصول التبرعات لمستحقيها. وتحرص الدائرة على دعم وتشجيع حملات جمع التبرعات وأنشطة العمل الخيري في إمارة دبي بما يتماشى ومستهدفات البند التاسع من وثيقة الخمسين. وأكد أحمد درويش المهيري المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري بالدائرة أن الأزمة العالمية المتعلقة بالفيروس المستجد كوفيد-19 ساهم في تسارع المجتمع لمد يد العون بأشكاله كافة مجسداً مبدأ التضامن الإنساني في المجتمع الإماراتي الذي يعكس أصالة النهج الإنساني في الدولة، موضحاً أن وقود أي عمل خيري مؤسسي يحتاج إلى مال أو غيره من الوسائل التي تساهم في تنمية المجتمع أمر يتطلب جهدا منظما وهو ما تقوم به الدائرة في إطار ممارستها مهامها وفق أعلى المعايير العالمية. وأضاف المهيري أنه تم اكتشاف عدة حملات غير مرخصة لجمع التبرعات في مختلف مناطق الإمارة، مشيراً إلى أن الدائرة توفر كافة التسهيلات اللازمة للراغبين في تنظيم حملات التبرعات والأنشطة الخيرية.
30 مارس 2020 - 6 شعبان 1441 هـ( 35 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوفير الرعاية والعناية الكاملة لكبار المواطنين والمقيمين في إمارة دبي، وبمتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع خدمة «نتواصل ونحمي»، والتي تتيح المجال لكبار المواطنين والمُقيمين التسجيل فيها لإعطائهم الأولوية في استقبال اتصالاتهم في مركز القيادة والسيطرة بشرطة دبي لتقديم أفضل الخدمات لهم بسهولة ويسر وقت الحاجة سواء كانت الخدمات صحية أو غذائية أو غيرها مع وجود هذه الفئة في المنازل تطبيقاً لحملة «خلك في البيت». وأكدت شرطة دبي وهيئة تنمية المجتمع أن الهدف هو تقديم خدمة متميزة لهذه الفئة التي تحتاج إلى عناية خاصة وإجراءات احترازية مكثفة، حيث ستتيح الخدمة توفير قاعدة بيانات مُحدثة بأماكن كبار المواطنين والمُقيمين بما يسهم في تعزيز القدرة على الاستجابة لطلباتهم العاجلة وتقديم الدعم المعنوي والاعتناء بهم في أسرع وقت ممكن، مع توفير الاحتياجات المهمة والأساسية حال الحاجة. وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، المفوض العام لمسار خدمات المواطنين في مجلس دبي، أن خدمة كبار المواطنين والمقيمين من الأولويات المهمة التي توليها القيادة الرشيدة كل الاهتمام والعناية، لذا كانت المبادرة إلى إطلاق هذه الخدمات التي تؤمن لهذه الفئة ما تحتاجه من دعم في هذه الظروف الاستثنائية التي ترفع من مستوى مسؤوليتنا تجاه أفرادها سواء من المواطنين أو المقيمين؛ إذ إن خدمة المجتمع والسهر على راحة جميع أفراده وحماية مقومات سعادتهم مهمة أساسية لشرطة دبي، مع بذل كل جهد ممكن للقيام بها على الوجه الأكمل في مختلف الأوقات. ودعت القيادة العامة لشرطة دبي وهيئة تنمية المجتمع كبار المواطنين والمُقيمين إلى التسجيل في الخدمة عبر زيارة الموقع الإلكتروني لشرطة دبي،(‏‏www.dubaipolice.gov.ae) مع التأكيد على أن التسجيل سيتيح الفرصة لتوفير قاعدة بيانات إلكترونية لخدمة كبار المواطنين والمُقيمين عبر استخدام الهوية مع تحديد مكان السكن لهم.
29 مارس 2020 - 5 شعبان 1441 هـ( 37 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، عن تقديم 300 ألف درهم دعماً لشراء أجهزة لوحية مدرسية لمجموعة من طلبة المدارس الأهلية الخيرية في الشارقة بالتنسيق مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص. وستوزع الأجهزة اللوحية من قبل إدارات المدارس الأهلية الخيرية بالتعاون مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص بعد إعداد قوائم من سجلات المدارس لحصر الطلبة الذين لا يمتلكون أجهزة لوحية. وأشارت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير، إلى أن ما تقوم به دولة الإمارات من جهود كبيرة لدعم عملية التعليم عن بعد لكافة الطلبة يوجب على كافة المؤسسات والمنظمات والشركات والأفراد أيضاً أن يكونوا مساهمين فاعلين في تقديم كل ما يستطيعون تقديمه للمساهمة في إنجاح هذه التجربة.
28 مارس 2020 - 4 شعبان 1441 هـ( 45 زيارة ) .
بادرت مجموعة من المؤسسات الحكومية وجمعيات النفع العام، بتقديم مساهمات مجتمعية بإجمالي 52 مليون درهم دعماً للجهود المبذولة لتخطي الأزمة العالمية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، وتعزيز جهود المؤسسات الصحية والتعليمية على وجه التحديد لتجاوز هذه المرحلة الصعبة. وتأتي المبادرات والمساهمات المالية والعينية في إطار التلاحم بين كافة مكونات مجتمع دولة الإمارات وعلى جميع المستويات الرسمية والشعبية في هذه الفترة الراهنة. وقدّمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي إسهاما قدره 8 ملايين درهم وسيارة إسعاف لمواجهة تداعيات فيروس كورونا دعماً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الحثيثة لمكافحة الفيروس. وأعلن المستشار ابراهيم بوملحة، نائب رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، مساهمة المؤسسة بمبلغ 7 ملايين درهم وللمشاركة في تغطية تكلفة التجهيزات المطلوب توافرها في مختلف المجالات والقطاعات. وبلغت قيمة المساهمات التي قدمتها جمعية دار البر 19 مليون درهم، من بينها 12 مليوناً مقدمة من مجموعة عائلية إماراتية لشراء سيارات إسعاف متطورة ومجهزة بأحدث التقنيات، ومعدات طبية أخرى، وذلك تعزيزاً لإمكانيات مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، علاوة على 7 ملايين درهم، تم تخصيصها لدعم القطاع الصحي. من جانبها قدمت جمعية بيت الخير مبلغ 10 ملايين درهم لتعزيز إمكانيات بعض القطاعات والمجالات في مقدمتها القطاع الصحي. كما أعلن طارق القرق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي العطاء عن تقديم مبلغ 5 ملايين درهم، مساهمةً من المؤسسة في توفير 3200 حاسوب، لتعزيز عملية التعلُّم عن بُعد، وذلك بالتنسيق مع منطقة دبي التعليمية. وكان لجمعية دبي الخيرية إسهامها في دعم جهود الوقاية والتخفيف من تداعيات الأزمة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم وذلك بتقديم مبلغ 3 ملايين درهم دعماً للجهات المختصة.