29 اكتوبر 2019 - 1 ربيع الأول 1441 هـ( 109 زيارة ) .
تستضيفُ السلطنة -ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية- صباح اليوم الثلاثاء، الاجتماع الخامس لأصحاب المعالي والسعادة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الإسلامية والأوقاف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي يأتي في إطار الاجتماع الدوري السنوي، ويتم من خلاله مناقشة القضايا المختلفة في مجال الأوقاف والشؤون الدينية، ويترأس الاجتماع معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية. وبدأت مسيرة لجنة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول مجلس التعاون في العام 2014، والتي أثمرت الكثير من المشاريع المشتركة بين دول المجلس، كان لها الأثر البارز في مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
28 اكتوبر 2019 - 29 صفر 1441 هـ( 93 زيارة ) .
نظمت إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة الداخلية ممثلة في قسم الأئمة والخطباء برنامجا تدريبيا حول أساسيات اللغة العربية استهدف أئمة وخطباء الجوامع بالولاية وذلك ضمن خطة تأهيل الخطباء. وقد أقيم البرنامج على مدى يومين بمدرسة القرآن الكريم بجامع التقوى على أن يستمر البرنامج لمدة ستة أشهر بمعدل يوم واحد في الأسبوع، قدم البرنامج الدكتور محمد بن يحيى الراشدي الموجه الديني بقسم الوعظ والإرشاد بالإدارة حيث تم التطرق إلى أبواب اللغة العربية والبلاغة وآدابها، والتدريبات العملية. ويأتي هذا البرنامج استكمالا لسلسلة من البرامج التي يتم من خلالها الارتقاء بالكوادر الدينية التي تتبع الإدارة من أئمة وخطباء الجوامع، حيث بدأ البرنامج بمحاضرات تعريفية ركزت على نشأة علم النحو، وأركان الجملة الاسمية والفعلية والإعراب والبناء في الجملة. وتحدث الدكتور الراشدي في البداية عن فضل اللغة العربية عن غيرها من اللغات، حيث كان لها تأثيرٌ كبير على عددٍ من اللغات الأخرى على امتداد العالم الإسلامي كالفارسيّة، والتركيّة، والكرديّة، والأمازيغيّة، والماليزيّة، والأردويّة، والألبانيّة، والإندونيسيّة، وبعض من لغات جنوب إفريقيا كالسواحيليّة والهاوسا والأمهريّة والتجريّة والصوماليّة، إضافةً لبعضٍ من اللغات الأوروبيّة وخاصةً البرتغاليّة، والإسبانيّة، والصقليّة، والمالطيّة. واشار الى نشأة علم النحو وتعريفه وأهميته حيث يعتبره العلماء بمكانة أبي العلوم العربية، ويعدونه من أهم علوم اللغة العربية والقنطرة التي نعبر عليها إلى التزود بالعلوم اللغوية والعلوم الشرعية وغيرها.
25 اكتوبر 2019 - 26 صفر 1441 هـ( 204 زيارة ) .
رعى معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي، وزير الأوقاف والشؤون الدينية، منتدى «دور الوقف في دعم التعليم وتمويله» الذي أقامه مجلس التعليم، وبحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة، وبمشاركة نخبة من المختصين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والأهلية، كما تمت استضافة متحدثين من داخل السلطنة وخارجها للمشاركة في هذا المنتدى. وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية، إنَّ الوزارة سعت لتجديد مفهوم الوقف وممارساته الذي سيسهم في تجديد الوعي الخيري العام والذي يدفع إلى رفد الاقتصاد الوطني وجعله أحد العناصر المؤثرة إيجابياً في تحريك عجلة التنمية وسيرورتها واستدامتها. وأعلن المنتدى عن إشهار المؤسسة الوقفية لدعم التعليم «سراج»، والتي تُعد إحدى ثمار مخرجات هذا المنتدى، وتتمثل أهدافها في تجديد الدور التنموي للوقف في رعاية التعليم ودعم برامجه العلمية، وإيجاد مصادر متنوعة ومُستدامة لدعم التعليم في مستوياته كافة، وكذلك دعم المحتاجين من طلبة العلم وفقاً للتقارير اللازمة من جهات الاختصاص. وألقى سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي، أمين عام مجلس التعليم كلمة افتتاحية أوضح فيها أهمية الوقف في التاريخ الإسلامي، ودوره الفاعل في تحقيق التنمية بمفهومها الواسع. وأشار الدكتور سعيد بن حمد الربيعي، إلى دور صناديق الوقف التعليمي في تقديم الخدمات التعليمية بالجامعات الغربية وفي الدول المتقدمة، كما تطرق للحديث عن مباركة مجلس التعليم لإقامة هذا المنتدى، الذي يهدف إلى إثراء الحركة العلمية والثقافية في البلاد، وكذلك إيجاد شراكة لدعم تمويل التعليم، وهذا ما ‏نصَّت عليه إحدى التوصيات الواردة في الاستراتيجية الوطنية للتعليم 2040 بــــ ‏ ‏(إيجاد مصادر تمويلية مستدامة وبعيدة المدى وتوفير مصادر تمويلية بديلة أخرى ‏لقطاع التعليم؛ لتأمين الدعم المالي له). وأوضح سعادته في كلمته الغاية الأساسية للمنتدى وهي تسليط الضوء على دور الأوقاف التعليمية في دعم التعليم في مراحله المختلفة، والوقوف على أبرز التحديات العملية لمشاريع أوقاف التعليم، واقتراح الحلول المناسبة لها، وذلك من خلال استعراض عدد من التجارب الإقليمية والدولية الرائدة في هذا المجال، فضلاً عن تفعيل الشراكة المجتمعية بين القطاعات والجهات ذات العلاقة بالأوقاف التعليمية. وفي ختام الكلمة قدم سعادته شكره الجزيلِ لأصحابِ السمو، وأصحابِ المعالي، والمكرمين أعضاء مجلس الدولة، وأصحاب السعادة، والحضورِ من مختلف الجهات على تلبيةِ الدعوة. تخللت أعمال المنتدى جلسات نقاشية أسهمت في رفع الوعي العام حول أهمية الوقف التعليمي ودوره، فضلاً عن نشر ثقافة المشاركة المجتمعية في دعم قطاع التعليم وتمويله، إضافة إلى الإسهام في وضع التشريعات اللازمة لتفعيل الوقف التعليمي على المستوى العام، وكذلك على مستوى المؤسسات التعليمية في السلطنة على وجه الخصوص. وعلى هامش المنتدى أصدرت الأمانة العامة لمجلس التعليم كتاب "الوقف التعليمي موروث حضاري وآفاق مستقبلية"، حيث يستعرض الكتاب - في فصوله الثلاثة - الدور المشرق والحيوي للوقف في رعاية التعليم ودعمه تاريخاً وحاضراً.
24 اكتوبر 2019 - 25 صفر 1441 هـ( 133 زيارة ) .
تنطلقُ، يومي 30 و31 أكتوبر الجاري، أعمال الدورة الثالثة من المنتدى العُماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية (منصة توقيع الشراكات وإطلاق المبادرات)، تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد، بفندق جراند حياة مسقط.. ويأتي المنتدى بتنظيم من جريدة "الرؤية"، وبشراكة إستراتيجية مع وزارة التنمية الاجتماعية، وعدد من المؤسسات الداعمة. ويهدفُ المنتدى في دروته لهذا العام إلى تمكين استدامة برامج المسؤولية الاجتماعية، وتبادل الخبرات للارتقاء بمستويات الأداء المجتمعي المسؤول؛ لضمان أكبر قدر من الاستفادات الوطنية؛ حيث تنطلقُ أعمال المنتدى من قاعدة ثابتة نحو منصة تشاركية لإطلاق المبادرات المجتمعية، كخطوة أولى للتحول إلى "الشبكة الإعلامية للمسؤولية الاجتماعية"، والتي تُطلقها جريدة "الرؤية"، كشبكة إعلامية وطنية تُعنى بوضع الجميع أمام مسؤولياته، وتمنح المجتمع الفرصة للمشاركة في صياغة الأولويات التي يأمل من شركات القطاع الخاص المساهمة في إنفاذها على أرض الواقع. وقال المكرم حاتم بن حمد الطائي رئيس التحرير المشرف العام على المنتدى: إنه واستثمارًا لنجاحٍ رافق أعمال الدورتين الأولى والثانية من المنتدى، وتمهيدًا للطريق أمام مزيدٍ من التدابير المحفِّزة لخدمة الوطن، وتطوير المجتمع، ونماء الإنسان بشكل ملموس، تنطلق أعمال الدورة الحالية من المنتدى في حُلة جديدة، تخرج بأعماله عن إطار التنظير إلى الخطوات العملية لدعم المسار التنموي في البلاد، حيث ستشهد أعمال المنتدى هذا العام، إطلاق المنصه الإعلامية للمسؤولية الاجتماعية، والتي تستهدف أن تكون بمثابة جهة تسهم في تنظيم أعمال القطاع، كما سيتم إعلان وتوقيع عدد من الشراكات بين المؤسسات الحكومية والخاصة في إطار التحول بالمسؤولية الاجتماعية من دائرة المفهوم إلى منهجية العمل الداعم للمسار التنموي في السلطنة. وأشار الطائي إلى الحاجة الماسة لمواصلة الجهود لإيجاد آليات تنتقل بالمسؤولية الاجتماعية إلى مستويات إسهام أعلى في رفد منظومة التنمية المستدامة بالبلاد؛ إذ الرهان اليوم على تغيير مفهوم العمل المسؤول لدى الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين والمساهمين، ليكونوا أكثر وعياً بتأثير نشاطاتهم في المجتمع المحيط؛ بما يضمن لنشاطات المسؤولية أن تكون منظّمة ومنهجية، بعيدًا عن واقعها المتقطع أو العرضي الحالي. ومن المقرر أن تضمُّ أعمال اليوم الأول: الجلسة الافتتاحية، والتي يبدأها المكرم حاتم بن حمد الطائي رئيس التحرير المشرف العام على المنتدى بكلمة ترحيبية، يليها بيان الافتتاح والذي ستلقيه الدكتورة فاطمة محمد البلوشي رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة "البحرين ترست"، ومن ثمَّ ينطلق المحور الأول "منصة توقيع الشراكات وإطلاق المبادرات"، كأول منصة في السلطنة تتبنى إطلاق عدد من المبادرات والمشاريع المجتمعية التي سيقوم بتوقيع اتفاقيات الشراكة بشأنها عدد من الجهات الحكومية والخاصة من الداعمين للمجتمع؛ فيما تنتظم أعمال المحور الثاني تحت عنوان "مسودة الأولويات الاجتماعية"، والمقرر أن يُشارك فيها عدد من المختصين والمعنيين ببرامج المسؤولية الاجتماعية، على أن تختتم أعمال اليوم الأول بإعلان "مسودة الأولويات المجتمعية" كمرجعية للشركات الفاعلة في برامج المسؤولية الاجتماعية لتبنيها وإطلاقها في صورة مبادرات واعدة عبر منصة المنتدى في دوراته اللاحقة. أما اليوم الثاني من المنتدى، فتم تخصيصه لورش العمل، والتي يُقدِّمها خبراء ومختصون دوليون في المسؤولية الاجتماعية؛ حيث تقدِّم ورشة العمل الأولى الدكتورة فاطمة محمد البلوشي رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة "البحرين ترست"، من مملكة البحرين، تحت عنوان "تصميم إستراتيجيات المسؤولية الاجتماعية وآليات التنفيذ"، فيما يقدِّم ورقة العمل الثانية "مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات" الدكتور الرمضي بن قاعد الصقري مؤسس منصة الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية، على أن يختتم ورش عمل اليوم الثاني الدكتور باسكار شاترجي مؤسس المسؤولية الاجتماعية للشركات في جمهورية الهند، السكرتير الدائم السابق لحكومة الهند، بورشة عمل بعنوان "المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة.. كيفية تحقيق التأثير والنتائج". ويأتي المنتدى العماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية في دورته الحالية برعاية من مجموعة النفط العمانية وأوربك، وشركة تنمية نفط عمان، والهيئة العامة لسوق المال، والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وإشراقة -جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية- ودليل للنفط، ومؤسسة الزبير.
20 اكتوبر 2019 - 21 صفر 1441 هـ( 139 زيارة ) .
عقـدت لجنة الأوقاف وبيت المال والزكاة بولاية الرستاق الاجتماع الرابع لعام 2019م، برئاسـة سعادة الشيخ الدكتور‏ هلال بن علي بن سعود الحبسي والي الرستاق رئيس اللجنة بقاعة الاجتماعات بمكتب الوالي و بحضور كافة أعضاء اللجنة. في بداية الاجتماع حيث رحب سعادته بالحضور، بعد ذلك تم استعراض عدد من الموضوعات المدرجة بجدول الأعمال ومن أهمها طرح العديد من الموضوعات التي تهم الجوانب الوقفية ومناقشة عدد (31) طلبا من طلبات المواطنين تتمثل في شراء النخيل العضدية وبعض القطع الزراعية بالولاية ومناقشة تخصيص مصليات العيد في بعض القرى بالولاية، وكما تم خلال الاجتماع مناقشة ما استجد من أعمال واتخذت اللجنة التوصيات المناسبة في هذا الـشـأن وفـي الختام قدم سعادة الشيخ الدكتور والي الرستاق شكره وتقديره لأعضاء اللجنة متمنيا لهم التوفيق.
16 اكتوبر 2019 - 17 صفر 1441 هـ( 97 زيارة ) .
ناقشت لجنة التنمية الاجتماعية بولاية بخاء خلال اجتماعها الاول لهذا العام عددا من القضايا المجتمعية وتنمية العمل الاجتماعي حيث تم التطرق إلى بعض الخطابات الواردة إلى اللجنة وتتعلق باختصاصات عملها والفرق الخيرية المنضمة تحت مظلة اللجنة وأهمية أن يتم تنظيم العمل الخيري خاصة بعد أن تم إشهار فريق بخاء الخيري مؤخراً بموافقة من وزارة التنمية الاجتماعية كما تم خلال اللقاء استعراض الخطة المعدة من الفريق خلال العام القادم وقد ثمن أعضاء اللجنة الدور المبذول من الفريق لتقديم مساهمات مجتمعية متنوعة وبالتعاون مع باقي القطاعات كما أقرت اللجنة تخصيص صناديق لجمع المال لدعم الأسر المعسرة بالولاية وإبقاء بعض الاحتياجات الشهرية لبعض الفئات بالمجتمع. كما تناولت اللجنة تفعيل دورها في قطاع الإغاثة والإيواء بالمحافظة خاصة في الأنواء المناخية ودور أعضاء اللجنة كجهة شريكة مع القطاعات الأخرى في تنظيم عمل اللجنة الوطنية للدفاع المدني من خلال قطاع الإغاثة والإيواء، وأهمية ملامسة القضايا المجتمعية في الولاية والتي سيسهم دور اللجنة في إيجاد الحلول المناسبة لأهمها. كما ناقشت اللجنة ما يتعلق بجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي وقدم عبد الرحمن بن سليمان الشحي مدير دائرة التنمية الاجتماعية بمسندم عرضا عن الجائزة وأهميتها وآلية المشاركة فيها كما تم الحث على أهمية المشاركة من قبل الأفراد والمؤسسات لما لها من أهمية في إبراز الدور الاجتماعي الذي سيتم تقديمه وفِي ختام الاجتماع خرجت اللجنة بمجموعة من التوصيات التي تخدم المجتمع للعمل بها. ترأس الاجتماع سعادة الشيخ علي بن سعيد السعيدي والي بخاء رئيس اللجنة وذلك بقاعة الاجتماعات بمكتبه .
13 اكتوبر 2019 - 14 صفر 1441 هـ( 135 زيارة ) .
رعى سعادة الدكتور سعود بن حمود الحبسي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية بمسرح فريق الردة الرياضي الثقافي بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة ختام جائزة الردة للقرآن الكريم في نسختها الثالثة عشرة التي نظمتها اللجنة الاجتماعية بالفريق التابع لنادي صحم بمشاركة 60 طالباً وطالبة، وبحضور سعادة المهندس محمد بن خميس البادي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحم وحمد بن سالم البريكي الرئيس الفخري لفريق الردة وعدد من مسؤولي الدوائر الحكومية والمشايخ والأعيان وأهالي المنطقة. واستهل الحفل بقراءة نماذج من القراءات للقرآن الكريم قدمها مجموعة من الأطفال المشاركين في المسابقة، بعدها قدمت فرقة الهلال للإنشاد الديني لوحة إنشادية، بعدها قدم الشيخ محمد البهنساوي كلمة تطرق فيها إلى أهمية وفضل حفظ القرآن الكريم وتدبر آياته وختم كلمته بالثناء على منظمي هذه الجائزة ودورهم وجهودهم المبذولة طيلة الـ 13 عاما الماضية، مؤكدا أن الجائزة لا تزال تزداد تألقاً وبهاء وزيادة في إقبال المشاركين عليها من فئات مختلفة وأعمار متباينة وتنافساً قوياً في الحفظ والإتقان، كما أشاد بالتصور المتكامل لإقامة هذه المسابقة وتكوين فرق ولجان ووضع الأسلوب الأمثل في كيفية تحكيمها باختيار مجموعة من أهل العلم والاختصاص والخبرة في القرآن وحفظه وتجويده ووضع منهج للتحكيم يتميز بالإتقان والتحسين والدقة والموضوعية حتى تخرج الجائزة بهذه الصورة اللائقة، بعدها قدم الشاعر علي البادي لوحة فن التغرود أبدع فيها بالأداء والكلمات القرآنية، ثم قدم عرض مرئي عن إنجازات الجائزة من خلال تنظيم حلقات القرآن الكريم. وفي الختام قام راعي المناسبة بتكريم أعضاء اللجنة التنظيمية لجائزة القرآن الكريم بفريق الردة وتكريم المواقع الإعلامية بالولاية وأئمة المساجد وأصحاب المبادرات وتكريم الطلبة والطالبات المجيدين والحاصلين على المراكز الأولى، وقام حمد بن سالم البريكي الرئيس الفخري لفريق الردة بتقديم هدية تذكارية لراعي المناسبة.
9 اكتوبر 2019 - 10 صفر 1441 هـ( 107 زيارة ) .
احتفل فريق الاتحاد الجنوبي التابع لنادي نزوى باختتام مسابقة القرآن الكريم لعام 1440 هـ التي نظّمها الفريق ممثلاً في النشاط الثقافي خلال فصل الصيف المنصرم، حيث انطلقت المسابقة في شهر يوليو، وقد بلغ عدد المسجلين في المسابقة نحو 110 متسابقين ومتسابقات من أبناء ردة البوسعيد، وشملت سبعة مستويات من المستوى الأول، وهو حفظ سبعة أجزاء متتالية من القرآن الكريم إلى المستوى السابع وهو حفظ جزء واحد وكان قد تم تسجيل المشاركين في المسابقة إلكترونيًا، وتم فرزهم حسب مستويات المسابقة وتشكيل أربع لجان للتسميع والاستماع. وتم خلال الحفل الختامي تكريم الطلاب الفائزين في جميع المستويات، فقد حصل المتسابق طه بن أحمد البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الأول، وحصل المتسابق محمد بن سيف البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الثاني والمتسابق صهيب بن خالد البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الثالث والمتسابق محمد بن أحمد البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الرابع، و المتسابق علي بن مسعود الحديدي على المركز الأول في المستوى الخامس، والمتسابق سعيد بن سرحان البوسعيدي على المركز الأول في المستوى السادس والمتسابق مؤيد بن موسى الحديدي على المركز الأول في المستوى السابع. وشملت فقرات الحفل الختامي تلاوة للقرآن الكريم وكلمة للنشاط الثقافي بفريق الاتحاد الجنوبي ألقاها ناصر بن سليمان البوسعيدي، وعرضا مرئيا اشتمل على صور لمختلف أنشطة النشاط الثقافي، ثم قام راعي الحفل الشيخ سعيد بن محمد بن خلفان البوسعيدي بتكريم الفائزين. الجدير بالذكر أن هذه النسخة هي الرابعة عشرة من المسابقة، وتم في هذه النسخة مضاعفة قيمة الجوائز عما كانت عليه خلال الأعوام الماضية وكذلك زيادة عدد المراكز للفائزين من ثلاثة مراكز إلى خمسة مراكز حتى يتنافس أكبر عدد من المتسابقين؛ وقد اتسمت هذه النسخة بروح التنافس العالي من المتسابقين، وقد هدفت هذه المسابقة إلى غرس حب كتاب الله في نفوس المشاركين وتعويدهم على التنافس في المسابقات المحلية. وينظّم الفريق العديد من الأنشطة القرآنية بجانب مسابقة القرآن الكريم والتي تهدف إلى خدمة كتاب الله منها: مشروع القرآن الكريم الذي انطلق منذ ثلاث سنوات ويدرس فيه أكثر من 30 طالبًا وكذلك المراكز الصيفية، وحلقات يوم الجمعة الخاصة للطلبة من الصف الثالث وحتى الخامس، ومجموعة من الأنشطة النسائية المستمرة طوال العام.
9 اكتوبر 2019 - 10 صفر 1441 هـ( 114 زيارة ) .
اختتمت اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان فعاليات حلقة العمل التدريبية حول «أهداف التنمية المستدامة وحقوق الإنسان..الشراكة والتنفيذ» التي نظمتها بالتعاون مع المكتب الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان ببيروت، بحضور أكثر من 50 مشاركًا يُمثلون الجهات المعنية بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة في السلطنة، وقُدم خلالها عدد من أوراق العمل المتخصصة قدمها مُحاضرون من المكتب الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان، واللجنة العُمانية لحقوق الإنسان، والمجلس الأعلى للتخطيط، والمركز الوطني للإحصاء والمعلومات، ومركز عُمان للحوكمة والاستدامة. وهدفت الحلقة إلى تعزيز الشراكة بين المؤسسات المعنية بأهداف التنمية المستدامة، وتبادل المعرفة بين المؤسسات المشاركة، وتطوير قاعدة بيانات وطنية شاملة لأهداف التنمية المستدامة المرتبطة بحقوق الإنسان في السلطنة، وتعزيز آليات التقييم لما تم تنفيذه من الأهداف المتعلقة بالتنمية المستدامة. وفي ختام الحلقة قدم الدكتور سليمان بن حمد العلوي نائب رئيس اللجنة العمانية لحقوق الإنسان شهادات المشاركة للمحاضرين والمشاركين في الحلقة، وشهد اليوم الختامي للحلقة التدريبية مداخلات عديدة من ممثلي الجهات المعنية بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، ومناقشات مُثرية حول موضوع الحلقة، كما تحدثت سيرينا حمود من المكتب الإقليمي للمفوضية السامية في ورقتها عن دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وفقًا للمواثيق المعتمدة في الأمم المتحدة، وتحدث أحمد بن ناصر الراشدي مدير دائرة الرصد وتلقي البلاغات باللجنة العُمانية لحقوق الإنسان عن العيش الكريم وفق القوانين المحلية والاتفاقيات الدولية، ودور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في متابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والمهام العملية التي يمكن للمؤسسات الوطنية الاضطلاع بها حسب إعلان ميريدا، ودور اللجنة العمانية لحقوق الإنسان وعلاقتها بأهداف التنمية المستدامة. من جانبها تحدثت كوثر بنت حمد الفارسية مديرة دائرة المعلومات الوطنية والدولية بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات عن دور المركز في إنشاء وبناء قاعدة بيانات وطنية لأهداف التنمية المستدامة، والفروقات بين أجندات التنمية، ومراحل العمل في المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في رصد مؤشرات أهداف التنمية المستدامة، بالإضافة إلى التحديات، والخطط المستقبلية لرصد المؤشرات. كما تحدث السيد حامد بن سلطان البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عُمان للحوكمة والاستدامة عن دور المركز في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 في السلطنة من خلال تطبيق مبدأ الشراكة، وأهداف المركز المتمثلة في نشر مفهوم وثقافة الحوكمة والاستدامة، وترسيخ وتشجيع وتفعيل مبادئ المسؤولية الاجتماعية لدى الشركات بما يكفل لها القيام بدورها نحو خدمة المجتمع وتحقيق متطلبات التنمية المستدامة، وتحسين مستوى أداء رؤساء وأعضاء مجالس إدارة الشركات بكافة أشكالها القانونية وإداراتها التنفيذية في مجال تطبيق مبادئ الحوكمة، واختتمت الحلقة بورقة عمل حول آليات تقييم خطط تحقيق أهداف التنمية المستدامة قدمها المكتب الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان.
9 اكتوبر 2019 - 10 صفر 1441 هـ( 105 زيارة ) .
عقد صباح أمس الاجتماع الرابع عشر لأصحاب السعادة رؤساء الأجهزة المسؤولة عن الزكاة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية برئاسة سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي الأمين العام بمكتب الإفتاء والذي تستضيفه السلطنة ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وذلك بمبنى المحكمة العليا. افتتح الاجتماع سعادة الأمين العام بمكتب الإفتاء بكلمة ترحيبية بأصحاب السعادة رؤساء أجهزة الزكاة بدول المجلس موضحا من خلالها أهمية التعاون المشترك من خلال التشارك في تبادل الخبرات والأفكار التي من شأنها أن تقوي الروابط والعلاقات بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. ناقش الاجتماع عددا من المواضيع المشتركة بين دول المجلس ومنها مشروع الخطة الاستراتيجية المشتركة لأجهزة الزكاة بين دول المجلس ، ومشروع الدبلوم في مجال الزكاة الذي يستهدف القائمين على أنظمة الزكاة في دول المجلس، كما تمت مناقشة اللائحة التنظيمية لمسابقة دول مجلس التعاون للبحوث والأعمال الإبداعية والتطوعية في مجال الزكاة ومسابقة الأعمال الإبداعية والتميز الوظيفي في مجال الزكاة.
7 اكتوبر 2019 - 8 صفر 1441 هـ( 126 زيارة ) .
قالت وزارة التنمية الاجتماعية: «إن السلطنة تشهد ازديادا مطردا في أعداد المسنين كبقية دول العالم، نتيجة انخفاض معدلات الوفيات، والمواليد، ومتوسط العمر المأمول للفرد عند الولادة، بالإضافة إلى نتيجة للتحسن في الخدمات الصحية والاجتماعية والاقتصادية»، مؤكدة أنه خلال العقود الثلاثة الأخيرة ازداد متوسط العمر المتوقع في السلطنة من 57.5 سنة إلى 72.7 سنة، مما يدل على العناية بالمسنين والاهتمام بهم صحيا، نتيجة توفر الخدمات الصحية والعلاجية اللازمة لهم من خلال توفر 56 مستشفى، و22 مجمعا صحيا، و185 مركزا صحيا، 63 عيادة صحية تابعة للقطاع الحكومي، فضلا عن 25 مستشفى، و28 مجمعا صحيا، 960 عيادة صحية تابعة للقطاع الخاص، و745 صيدلية موزعة في مختلف ولايات ومحافظات السلطنة وفق آخر إحصائية للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات في نهاية شهر ديسمبر 2018، وارتفاع كفاءة النظام الصحي بالسلطنة الذي أسهم في خفض معدل الوفيات الذي شهد تراجعا في معدل الوفيات العام. وأشارت وزارة التنمية الاجتماعية في بيان لها عبر الموقع الإلكتروني إلى أنه من المتوقع زيادة عدد المسنين ليشكلوا 20.4% من إجمالي السكان بحلول 2050 وهو ما يتطلب زيادة في جاهزية البنى الأساسية والرعائية ونوعية الخدمات الاجتماعية وغيرها، لتتناسب مع هذه الزيادة، وأن غالبية المسنين خاصة الرجال منهم من المتزوجين وانخفاض نسبة المطلقين بينهم مما يدل على استقرارهم. وقد سعت وزارة التنمية الاجتماعية إلى توفير كافة الخدمات الرعائية والتدريبية والتأهيلية الملائمة والفرص المتكافئة التي تمكنهم من المشاركة بفاعلية جنبا إلى جنب مع شرائح المجتمع الأخرى في تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة في الدولة، وتتجاوب برامج رعاية المسنين مع التوجهات العالمية التي تفضل رعاية المسن في وسط محيطهم الاجتماعي والأسري، وبما يحفظ كرامتهم وتحسين نوعية الحياة الكريمة لهم. وأكدت وزارة التنمية الاجتماعية أن عدد حالات المسنين الذين قدمت لهم خدمات الرعاية المنزلية خلال الربع الأول من العام الجاري وصل إلى 537 مسنا ومسنة، بينهم 242 مسنا، و295 مسنة، وقد تصدرت محافظة البريمي أعداد الحالات بمعدل 119 مسنا ومسنة، وجاءت محافظة شمال الباطنة في المرتبة الثانية بمعدل 116 مسنا ومسنة، وسجلت محافظة الظاهرة 85 مسنا ومسنة، فيما بلغت الحالات في محافظة جنوب الشرقية 82 مسنا ومسنة، تلتها محافظة الداخلية بمعدل 36 مسنا ومسنة، ثم محافظة مسقط بمعدل 33 مسنا ومسنة، وسجلت محافظة جنوب الباطنة 31 مسنا ومسنة، أما محافظة شمال الشرقية فبلغ عدد الحالات 26 مسنا ومسنة، وفي محافظة مسندم وصلت الحالات إلى 5 مسنين ومسنات، أما في محافظة ظفار فوصل العدد إلى 4 حالات، ولم تسجل لمحافظة الوسطى أية حالة. الحالات المحولة ورصدت الوزارة عدد الحالات التي تم تحويلها من المؤسسات الصحية إلى دار الرعاية الاجتماعية بالرستاق خلال الفترة من الأول من يناير وحتى نهاية مارس الماضي، حيث وصل عددها 161 حالة من الإناث، و131 حالة من الذكور، فيما بلغت عدد الحالات المحولة من الدار إلى المؤسسات الصحية 50 مسنة، و44 مسنا. الحالات المبحوثة
3 اكتوبر 2019 - 4 صفر 1441 هـ( 133 زيارة ) .
ناقش المحوران الأول والثاني من ملتقى صلالة للمسؤولية الاجتماعية، الأبعاد التنموية لبرامج المسؤولية الاجتماعية في السلطنة، علاوة على استعراض الأولويات الاجتماعية واستدامة الأداء في مشاريع المسؤولية الاجتماعية. وأدار الجلسة النقاشية للمحور الأول الإعلامي عوض بن على صعر وشارك فيها كلٌ من السيد حامد بن سلطان البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عمان للحوكمة والاستدامة، وخالد بن عبدالله المسن الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وكذلك الدكتور حامد بن عبدلله البلوشي مستشار الرئيس التنفيذي لشركة فالي عمان، والدكتورة عروب السيد يوسف الرفاعي دكتورة المسؤولية الاجتماعية للشركات بدولة الكويت، وأخيرا الدكتور محمد محمد فودة رئيس قسم العلوم الاجتماعية بكلية الآداب والعلوم التطبيقية بجامعة ظفار. واستهل البوسعيدي الجلسة بتوضيح مفهوم المسؤولية المجتمعية، وعرفها بأنها مسؤولية كل مؤسسة في السلطنة لمعرفة تأثير أنشطتها على البيئة والمجتمع، من خلال ممارسات أخلاقية شفافة والمساهمة في التنمية المستدامة، بما في ذلك صحة ورفاهية المجتمع، مع الأخذ بتوقعات أصحاب الشأن في عين الاعتبار، والامتثال للقوانين المعمول بها في السلطنة بما يتفق مع المعايير الدولية. وأشار البوسعيدي إلى مفهوم الاستدامة المتمثل في تحقيق استمرارية المؤسسات ونفع المجتمع والبيئة من خلال 3 ركائز؛ وهي الركيزة الاقتصادية والمجتمعية والبيئية، موضحاً أنَّ هذه الاستدامة تتحقق عندما تدرك المؤسسات نطاق أثر أنشطتها عبر تلك الركائز الثلاثة، وتعمل على تعزيز الآثار الإيجابية والتقليل من الآثار السلبية، من خلال تطوير مشاريع الاستدامة الخاصة بها، إضافة إلى وضع أنظمة وأطر داخلية تعكس حوكمة المؤسسات وحقوق العاملين فيها وخدماتها. وأكد البوسعيدي أن الاستدامة والحوكمة أمران متلازمان. وتحدث خالد المسن عن تبني الشركة العمانية للغاز المسال لمفهوم المسؤولية الاجتماعية وقال إنَّ الشركة تؤمن بالعمل المجتمعي ودعم جهود المسؤولية المجتمعية، من خلال العمل مع الحكومة لإنشاء مشاريع تنموية، مستشهدا ببعض المشروعات منها مستشفى صور المرجعي، والمركز الوطني للتوحد، ومحطة السلامة المرورية. وذكر المسن أن الشركة تهدف إلى إنشاء مشاريع تدعم جهود حماية البيئة، مشيرا إلى أن من أبرز المشاريع التي تبنتها الشركة: حماية السلاحف في محمية رأس الحد بالتعاون مع أهالي الولاية؛ حيث استطاعت الشركة مع الجهود الأهلية إرجاع 75 ألف سلحفاء إلى المحمية خلال هذا العام. وحول توجه الشركات لإقامة مشاريع مسؤولية اجتماعية، قال الدكتور حامد البلوشي إن مؤسسة جسور نموذج عملي للشراكة المجتمعية بين الأطراف الثلاثة وهي القطاع الحكومي والقطاع الخاص وكذلك مؤسسات المجتمع المدني. وأضاف البلوشي أن هذه الشراكة تبرز من جهة الحكومة حيث إن من يرأس مجلس إدارة جسور هو محافظ شمال الباطنة، إلى جانب اثنين من أعضاء المجتمع المحلي من المؤثرين في مجلس إدارة الشركة، أما عن تواجد القطاع الخاص فيتمثل في وجود 3 شركات كبرى رئيسية في منطقة ميناء صحار وهي الممولة والداعمة لهذه المؤسسة. وسلط الدكتور محمد فودة الضوء على مفهوم المسؤولية الاجتماعية في مجال التعليم، وقال إن هناك تخصص دقيق يسمى "العمل الاجتماعي"، وهناك برامج في السلطنة للعمل الاجتماعي، حيث يوجد هذا التخصص في جامعة السلطان قابوس وكذلك في جامعة ظفار، ويطرح درجة الدبلوم والبكالوريوس، كما أن هذا البرنامج يقدم أيضا درجة الماجستير ويُدرس باللغتين العربية والإنجليزية. واقترح فودة أن تتبنى الشركات خريجي هذا التخصص للعمل في مجال المسؤولية الاجتماعية لديها؛ حيث يمتلكون المهارات التي تؤهلهم لشغل هذا المنصب في مختلف الشركات التي يتواجد بها هذا القسم. ومن جهتها، تحدثت الدكتورة عروب الرفاعي عن أهمية الشراكة المجتمعية في تبني مفهوم المسؤولية الاجتماعية، وقالت إن التاجر سابقاً كان أغنى من الدولة في الكويت، لكن بعد تأسيس الدولة في صورتها الحديثة ظنت الدولة أنها قادرة على العمل بدونهم، ولكن في سبعينيات وثمانينيات القرن المنصرم تنبهت الدول إلى ضرورة إشراكهم في عملية التنمية، مشيرة إلى أن القضية ليست أموالا فقط، بل إنها منظومة متكاملة تتضافر أطرافها لبناء المجتمع وإشراك هذه الأطراف في العملية التنموية. واختتمت الجلسة بفتح المجال لأسئلة الحضور، حيث رد السيد حامد البوسعيدي على سؤال حول تحديات المسؤولية الاجتماعية، وقال إن أبرز هذه التحديات مسألة "من يحدد الأولويات والمشاكل المجتمعية". فيما أبرز خالد المسن بعضا من المشاريع المجتمعية التي نفذتها الشركة العمانية للغاز المسال في ظفار؛ حيث نفذت العديد من المشاريع من بينها إنشاء قسم غسيل الكلى في مستشفى السلطان قابوس في صلالة قبل 15 عامًا، والآن يجري العمل على إنشاء قسم جديد لغسيل الكلى، فضلا عن توفير الشركة لمظلات مدرسية في نحو 70% من مدارس السلطنة، بجانب إنشاء مركز الروبوت في منطقة السعادة بولاية صلالة، لافتا إلى أن قائمة المشاريع التنموية التي تتبناها الشركة في المحافظة تطول. الجلسة النقاشية الثانية وتحت عنوان "الأولويات الاجتماعية واستدامة الأداء"، انطلقت الحلقة النقاشية الثانية التي أدارها الباحث هيثم بن محمد الجعدي، وشارك فيها الدكتور مسلم بن أحمد تبوك خبير الشؤون الزراعية بالمديرية العامة للزراعة والثروة السمكية بمحافظة ظفار، وخميس بن زاهر الفهدي مدير عام المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة ظفار، ومحمد بن عوفيت المعشني مدير عام شؤون الشركة بميناء صلالة، وأمل بنت محمد العمري نائب رئيس فريق الأيادي البيضاء. وتطرقت النقاشات إلى عدة موضوعات؛ أبرزها: آليات تطبيق العمل الاجتماعي الناجح وسبل تعزيز الشراكة والمسؤولية الاجتماعية لتحقيق التكافل المجتمعي، إلى جانب تسليط الضوء على مشاركات لبعض الشركات، واستعراض حجم التعاون المجتمعي في مواجهة بعض التحديات مثل الأعاصير ومساعدة بعض الحالات المستحقة. وأبرز محمد بن عوفيت المعشني مدير عام الشركة بميناء صلالة الجهود التي يقوم بها الميناء في مجال المسؤولية الاجتماعية ومساهماته وفق الضوابط والمعايير المحددة، وسبل التعاطي مع الطلبات الواردة للشركة سواء من مؤسسات المجتمع المدني أو الأفراد. وأشار المعشني إلى أن ميناء صلالة يولى اهتماما كبيرا للمشروعات التي تلامس احتياجات المجتمع وتحقق الاستدامة لأكبر شريحة ممكنة، لافتاً إلى أن ميناء صلالة يخصص بندين رئيسيين في ميزانيته السنوية؛ الأول لملف المسؤولية الاجتماعية، والثاني يختص بالرعايات والدعم. وأكد المعشني الشراكة الناجحة بين ميناء صلالة ومهرجان صلالة السياحي على سبيل المثال، معتبرا أن للأخير أهدافا ثقافية ومجتمعية واقتصادية مهمة، ولذلك يدرجه الميناء ضمن المشروعات التي يحرص على استدامة الشراكة معها. ولفت المعشني إلى دور مؤسسات المجتمع المدني وبعض الهيئات ذات الصلة لتحقيق الهدف في المجتمع؛ مثل الهيئة العمانية للأعمال الخيرية، مؤكداً أنَّ الشراكة مستمرة معهم منذ سنوات.
29 سبتمبر 2019 - 30 محرم 1441 هـ( 100 زيارة ) .
تنطلق اليوم بمنتجع ملينيوم صلالة أعمال ملتقى صلالة للمسؤولية الاجتماعية، تحت رعاية صاحب السُّموّ السيد الدكتور الخطاب بن غالب آل سعيد، وينعقد الملتقى بعنوان « الاستثمار المجتمعي.. المسؤولية المستدامة»، وذلك بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة عُمان فرع محافظة ظفار بالتعاون مع جريدة الرؤية. يناقش الملتقى محورين؛ الأول بعنوان «الأبعاد التنموية للمسؤولية الاجتماعية»، يشارك فيه كل من خالد بن عبد الله المسن الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، والدكتور حامد بن عبد الله البلوشي مستشار الرئيس التنفيذي لشركة فالي عمان، والدكتورة عروب السيد يوسف الرفاعي خبيرة المسؤولية الاجتماعية للشركات بدولة الكويت، والدكتور محمد محمد أحمد فودة أستاذ العلوم الاجتماعية بكلية الآداب والعلوم التطبيقية بجامعة ظفار، فيما يدير المذيع عوض بن علي صعر الجلسة النقاشية. بينما يكون المحور الثاني تحت عنوان «الأولويات الاجتماعية واستدامة الأداء»، ويشارك فيه الدكتور مسلم بن أحمد تبوك خبير الشؤون الزراعية بالمديرية العامة للزراعة والثروة السمكية بمحافظة ظفار، وخميس بن زاهر الفهدي مدير عام المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة ظفار، ومحمد بن عوفيت المعشني مدير عام شؤون الشراكة بميناء صلالة، والدكتورة فاطمة بنت عبدالله الدربي خبيرة مسؤولية اجتماعية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأمل بنت محمد العمري نائب رئيس فريق الأيادي البيضاء، فيما يدير هيثم بن محمد الجعدي الجلسة النقاشية. ويشارك في الملتقى كوكبة من الخبراء والمختصين والفاعلين في قطاع المسؤولية الاجتماعية، ومن المقرر أن يطرح الملتقى «بيان صلالة» المنظِّم لجُهود المسؤولية الاجتماعية بالمحافظة، بهدف دمجها في جُملة المناشط التنموية التي تخدم الصالح العام، كمنهجٍ عمليٍّ بعيدا عن التوصيات النظرية.
25 سبتمبر 2019 - 26 محرم 1441 هـ( 99 زيارة ) .
تستضيف السلطنة اليوم ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الاجتماع الرابع لأصحاب السعادة مساعدي الوزراء المسؤولين عن الشؤون الإسلامية والأوقاف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وسيتضمن الاجتماع عدداً من المواضيع المشتركة المتعلقة بقطاعات الشؤون الإسلامية والأوقاف والمواضيع التي من شأنها أن تنظم العمل في قطاعات الشؤون الإسلامية والأوقاف في دول مجلس التعاون الخليجي .. وغيرها من المواضيع التي ستكون حاضرة على طاولة الاجتماع.
19 سبتمبر 2019 - 20 محرم 1441 هـ( 165 زيارة ) .
شهد مركز ولاية بهلا المشارك في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في نسختها الـ (29) اقبالا من قبل المتسابقين الذين بلغ عددهم 177 متسابقا ومتسابقة في مختلف المستويات . وبدأت لجنة التصفيات للمسابقة في تقييم المشاركين في الفترة المسائية وذلك بمدرسة حي السعد لتحفيظ القرآن الكريم . وأوضح يوسف السديري عضو اللجنة : بأن مركز بهلا شهد مشاركة الفئات ذات الأعمار الصغيرة للمستويين السادس والسابع بشكل ملحوظ ، كما تميز بحضور أولياء الأمور مع أبنائهم ومساندتهم لهم ، وظهر خلال التقييم جرأة المشاركين وعدم ارتباكهم مع صغر سنهم وهذا أمر محمود من خلال تجاوز جانب الخوف عند المتسابق أمام اللجنة. من جانبه قال الدكتور سليمان بن سعيد العبري العضو الإداري لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم بمركز بهلا: إن المركز قد أكمل ومنذ فترة استعداده لاستضافة لجنة التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم وتمثلت الاستعدادات في تحديد مكان إقامة التصفيات الأولية وهي مدرسة حي السعد للقرآن الكريم كمركز تسميع وتهيئته بما تحتاجه اللجنة من تحضير قاعات للتسميع الخاصة باللجنة وقاعات انتظار الذكور وأخرى للإناث وتحديد مداخل خاصة، كما وشمل الاستعداد توزيع المشاركين حسب الأيام والوقت المناسب لهم وأماكن إقامتهم. وقد توزع المشاركون الذين جاءوا من ولايتي بهلا والحمراء والقرى التابعة لها على جميع مستويات المسابقة السبعة بدءا بالمستوى الأول وهو حفظ المصحف كاملا وانتهاء بالمستوى السادس وهو حفظ جزأين من القرآن للأطفال من مواليد عام 2011 فأعلى. وفي لقاء مع المشاركين قال علي بن سليمان اليحيائي: بأنه يشارك في المسابقة بصورة مستمر ويشارك حاليا في المستوى الرابع لحفظ 12 جزء مع التجويد ، وأوضح بأنه بعد انهاء مرحلة الدراسة بالدبلوم العام أصبح لديه الوقت الكافي وعمل على استغلاله واستثماره في حفظ كتاب الله وبدأ في الحفظ تدريجيا وأكد : ان الحفظ لكتاب الله سهل وميسر ويحتاج للمداومة في الحفظ والمراجعة ويستغل وقته في مراجعة ما تم حفظه من أجزاء ويأمل أن يتم حفظ كتاب الله كاملا. أما المتسابقة رقية بنت علي المصلحية من ذوي الإعاقة «فاقدة البصر» وتعمل مرشدة دينية أعربت عن سعادتها بالمشاركة بهذه المسابقة والتي تعمل على تحفيز الناشئة والشباب على حفظ كتاب الله، وجاءت مشاركتها في المستوى الرابع بحفظ 12 جزء من كتاب الله، مشيرة الى أنها بدأت الحفظ منذ سن الثامنة عن الطريق الاستماع لعدد من القراء ، وتستثمر وقت الفجر في الحفظ والمراجعة لكتاب الله ، وتطمح أن تحفظ كتاب الله كاملا وتحقق نتائج مشرفة في المسابقات المحلية والدولية ، وقدمت نصيحتها للناشئة الصغار في الحفظ منذ الصغر لسهول الحفظ لديهم.
19 سبتمبر 2019 - 20 محرم 1441 هـ( 179 زيارة ) .
افتتحت مكتبة خيرية للجمهور فى السلطنة بهدف التشجيع على القراءة، ووفقا لفريق مبادرة "دعونا نقرأ"، جميع الكتب الموجودة في المكتبة مستخدمة من قبل وتبرع أصحابها للمكتبة. وقالت جين جعفر إم بي اي ، رئيسة ومؤسسة "دعونا نقرأ ومكتبتى" لصحيفة "تايمز أوف عمان": "نحن نجمع الكتب لسنوات عديدة. نبحث دائمًا عن المزيد من التبرعات من الكتب المستعملة ، خاصة باللغة العربية. نحتاج أيضًا إلى المزيد من المتطوعين للمساعدة. نحن ندير المكتبة ونقرأ للأطفال ". وتقع مكتبة "دعونا نقرأ" الخيرية ومكتبة الأطفال في الطابق الثالث من "أفنيوس مول" عُمان. وتكون مفتوحة من الساعة 10 صباحًا إلى 9 مساءً كل يوم. وأضافت جين: "تحتوي المكتبة على آلاف الكتب المناسبة لجميع الأعمار باللغتين الإنجليزية والعربية. كما أن الكتب معروضة للبيع من 1 إلى 2 ريال عماني فقط." وأضافت: "في مكتبة الأطفال ، نبيع الكتب الورقية فقط حتى نتمكن من الاحتفاظ بمخزون جيد من الكتب الورقية للأطفال ليأتوا ونقرأ ونعقد العديد من الفعاليات والأنشطة للأطفال وسيكون حدثنا التالي السبت 21 سبتمبر ، في الساعة 11 صباحًا للأطفال دون سن 5 سنوات والثاني سيكون في 2 أكتوبر. " دعونا نقرأ بدأت أنشطتها في عام 2007 لتعزيز كتاب القراءة بين الأطفال في عمان. في عام 2013 ، أطلقوا مبادرة مكتبتي ، وهي أول مكتبة متنقلة في عمان.
17 سبتمبر 2019 - 18 محرم 1441 هـ( 137 زيارة ) .
يرعى صاحب السُّمو السيد الدكتور الخطاب بن غالب آل سعيد، افتتاح أعمال ملتقى صلالة للمسؤولية الاجتماعية، والذي ينعقد تحت عنوان "الاستثمار المجتمعي.. المسؤولية المستدامة"، وذلك بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة عُمان فرع محافظة ظفار بالتعاون مع جريدة الرؤية، ويقام الملتقى في منتجع ملينيوم صلالة، في الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد الموافق 29 سبتمبر الجاري. ويتضمن الملتقى محورين؛ الأول بعنوان "الأبعاد التنموية للمسؤولية الاجتماعية"، أما الثاني فيحمل عنوان "الأولويات الاجتماعية واستدامة الأداء". ويشارك في الملتقى كوكبة من الخبراء والمختصين والفاعلين في قطاع المسؤولية الاجتماعية، ومن المقرر أن يطرح الملتقى "بيان صلالة" المنظِّم لجُهود المسؤولية الاجتماعية بالمحافظة، بهدف دمجها في جُملة المناشط التنموية التي تخدم الصالح العام، كمنهجٍ عمليٍّ يبتعد عن كثيرٍ من التوصيات النظرية التي لا تلامس الواقع.
16 سبتمبر 2019 - 17 محرم 1441 هـ( 104 زيارة ) .
وقعت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أمس على بروتوكول البحث والتطوير بين القطاعين الصناعي والأكاديمي، لتكون بذلك واحدة من الجهات الحكومية المنضمة إلى مؤسسة «إيجاد» والتي تسعى لتعزيز التعاون بين القطاعات الحكومية والصناعية والأكاديمية بهدف تأسيس شراكات حقيقية وفعالة في مجال البحث والتطوير. ويأتي التوقيع على البروتوكول ضمن توجه الوزارة نحو الاستفادة من كافة السُبل والتقنيات المتاحة لمعالجة تحديات استخدامات الطاقة والمياه في جوامع السلطنة ومساجدها وذلك خلال الاطلاع على التجارب والأبحاث العلمية التي يجريها القطاع الأكاديمي داخل السلطنة وخارجها. وقع البروتوكول من جانب الوزارة الشيخ سالم بن غانم الرواس مدير عام المساجد ومدارس القرآن الكريم ومن جانب مؤسسة «إيجاد» الدكتور المعتصم البهلاني مدير تطوير الأعمال، حيث أكّد الشيخ سالم الرواس: إنّ انضمام الوزارة الى هذا البروتوكول يعد خطوة مهمة ومتوافقة مع سعيها إلى الوقوف على مختلف المستجدات والتطورات في المجال العلمي لإيجاد حلول عملية ومبتكرة للتحديات التي تواجهها الوزارة. ومن جانب آخر قال الدكتور المعتصم البهلاني: تسعى مؤسسة إيجاد إلى تعزيز التعاون بين القطاع الأكاديمي والكوادر البحثية في السلطنة مع الموارد والخبرات الموجودة في القطاعين الحكومي والصناعي بهدف النهوض بالبحث العلمي والابتكار وتحقيق اقتصاد مستدام مبني على المعرفة، وتقديم حلول عملية مبتكرة للتحديات التي يواجهها الشركاء في البروتوكول. ويهدف البروتوكول إلى الإسهام في تعزيز الأبحاث والابتكارات في مجالات متعددة منها الطاقة والمياه، كما يعمل على تسهيل التعاون في أنشطة البحث العلمي والابتكار عبر إقامة حلقات العمل والمؤتمرات والتدريب لبناء القدرات الوطنية في مجال الطاقة والمياه، علاوة على تحفيز المؤسسات المنتمية للقطاع الصناعي للمساهمة في دعم أنشطة البحث والتطوير والابتكار في السلطنة.
5 سبتمبر 2019 - 6 محرم 1441 هـ( 113 زيارة ) .
تنطلقُ، صباح اليوم الأربعاء، أعمالُ الاجتماع الخامس لوزراء العمل والشؤون والتنمية الاجتماعية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتكريم المؤسسات والشركات الرائدة في القطاع الخاص والعمل الاجتماعي، وذلك في فندق كمبنسكي. ومن المقرَّر أن يَبدأ الاجتماعُ بكلمة دولة الرئاسة في قطاع العمل، يُلقيها معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة، تعقُبه كلمة دولة الرئاسة في قطاع الشؤون والتنمية الاجتماعية يُلقيها معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية، ثمَّ كلمة الأمانة العامة يقدمها معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأيضا كلمة المكرمين، ويلي ذلك فقرة التكريم التاسع للشخصية التي أسهمت بجهود متميزة في مجال القطاع العمالي بدول مجلس التعاون، والتكريم السابع عشر لمؤسسات القطاع الخاص المتميزة في إحلال وتوطين الوظائف، وأيضا التكريم العاشر لصاحب أحسن مشروع صغير، والتكريم العاشر للمشروعات الرائدة في مجال العمل الاجتماعي. وتُستأنف -بعد ذلك- أعمال الاجتماع الخامس لوزراء العمل بمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأعمال الاجتماع الخامس لوزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية، بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى. وفي سياق آخر، عُقِد أمس الثلاثاء الاجتماع الخامس لوكلاء الشؤون والتنمية الاجتماعية بدول الخليج العربية؛ وذلك بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى. وبدأ الاجتماع بكلمة سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية رئيس الاجتماع، وأكَّد من خلالها أن هذا الاجتماع يأتي ضمن سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التحضيرية لاجتماعات لجنة وزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية بدول المجلس التي تحقَّقت من خلالها إنجازات أسهمت في تعزيز التنسيق والتعاون في مجالات التنمية الاجتماعية بكافة مجالاتها، وبما يخدم تطلعات شعوب دول الخليج، ويحقق رؤى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس. وأشارَ وكيل التنمية الاجتماعية -في معرض كلمته- إلى أنَّ دول المجلس حقَّقت إنجازات تنموية كبيرة، وانعكس أثرها على مواطني دول المجلس، وهناك من النتائج الإيجابية المشرفة في مجالات عمل وزارات الشؤون والتنمية الاجتماعية، بما فيها التطوُّر الكبير في مجالات حقوق الإنسان بشكل عام، وقضايا المرأة والطفل والأشخاص ذوي الإعاقة... وغيرها من الفئات التي تُوجه لها برامج متخصصة، كما ذكر أن التغيّرات العالمية المتسارعة تفرض تحديات على كافة دول العالم؛ مما يُحتم أهمية التعاون والتكامل من أجل رسم سياسات سديدة للمحافظة على المكتسبات التنموية، والاستفادة المثلى من التطورات العلمية والتكنولوجية بما يخدم تحقيق الخطط والأهداف والغايات التنموية؛ حيث إنَّ الإنسان هو محور التنمية وهدفها وغايتها، ومن هنا تأتي أهمية توجيه الموارد والإمكانات للتنمية البشرية وكل ما من شأنه بناء الإنسان الواعي.
5 سبتمبر 2019 - 6 محرم 1441 هـ( 102 زيارة ) .
وقع فريق نداء الخيري التابع للجنة التنمية الاجتماعية بمكتب والي بوشر مذكرة تفاهم مع شركة بروتيفيتي مِمبر فيرم الشرق الأوسط للاستشارات لتوزيع عدد من الطرود الغذائية والمؤن للأسر المتعففة، وذلك ضمن مبادرتها الإنسانية التي تأتي جزءًا من مبادرات المسؤولية الاجتماعية المتعددة للشركة. وحول المبادرة قالت رحمة بنت ناصر العامرية مديرة فريق نداء الخيري: «الفريق يسعى جاهداً لمساعدة الأسر المتعففة بولاية بوشر وتحسين مستوياتها المعيشية، ومبادرة الفريق مع شركة بروتيفيتي مِمبر فيرم الشرق الأوسط للاستشارات تأتي ضمن الجهود المجتمعية لتقديم الخير وهي دليل على استمرارية العطاء وعلى التكاتف بين كافة المؤسسات الأهلية والخاصة والحكومية، ومشاركة موظفي شركة بروتيفيتي كمتطوعين إلى جانب الفريق يعزز في موظفيها حب العطاء والبذل ومساعدة الآخرين من خلال تطوعهم في توصيل المؤن الغذائية للأسر المعسرة في الولاية فكل الشكر والتقدير للجهود المبذولة من القائمين على الشركة وموظفيها على مواصلتهم للعطاء في النسخة الخامسة من هذه المبادرة التي تعمل على الأخذ بأيدي الأسر المعسرة نحو حياة أسرية كريمة». من جهتها أوضحت شذى المسكرية مديرة شركة بروتيفيتي (عُمان) قائلة : «جاءت هذه الاتفاقية مع فريق نداء الخيري من منطلق المسؤولية الاجتماعية التي نشعر بها تجاه المجتمع العماني العزيز. من خلال هذه التجربة الملهمة، نهدف إلى زيادة الوعي بأهمية التضامن المجتمعي والمشاركة في البرامج الإنسانية التي تخلق شعورًا بالوحدة والتناغم في المجتمع الذي يملأ قلوبنا بالسعادة». وأضافت « هذه الحملة تحمل على عاتقها إظهار تلك القيم الإسلامية والإنسانية التي نشأ عليها المجتمع العماني كما أنها تهدف إلى تنمية روح العطاء لدينا وتخصيص جزء من وقتنا لهذه الأعمال الخيرية لأننا نؤمن بأن العطاء يعود بمردودات إيجابية علينا جميعا. نشكر فريق نداء الخيري على تعاونهم الوثيق ونحن ممتنون لدورهم في تعزيز هذه القيم». وقال رائد علي مدير أول من شركة بروتيفيتي والمسؤول عن تنظيم هذه الحملة «أنا ممتن للغاية لكوني جزءًا من هذه المبادرة الإنسانية التي تخدم المجتمع العماني للسنة الخامسة على التوالي، ومن خلال المشاركة الفعالة لموظفينا والمتطوعين والأصدقاء وأفراد الأسرة، نحن نأمل أن نحقق هدفا أعلى من العام الماضي، وتوسيع نطاق وصولنا إلى الأسر المتعففة».
7