24 نوفمبر 2019 - 27 ربيع الأول 1441 هـ( 217 زيارة ) .
تحتفل وزارة التنمية الاجتماعية في الخامس من شهر ديسمبر القادم بجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في دورتها السادسة لعام 2019م، والتي يتنافس لنيّل شرف الفوز بها 112 مشروعاً على مستوى الأفراد والجمعيات والمؤسسات منها 41 مشروعاً على مستوى الأفراد، و71 مشروعاً على مستوى الجمعيات والمؤسسات. وحول أهمية الجائزة أكد الشيخ إبراهيم بن ناصر الصوافي أمين الفتوى بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية أن للجائزة أثراً إيجابياً عظيما، وتنم عن إيمان الحكومة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بأهمية العمل التطوعي، وتلفت المجتمع بأفراده ومؤسساته لبذل المزيد من الأفكار والجهود التطوعية والتنافس الشريف، مشيرا إلى أن العمل التطوعي بمفهومه الواسع لا يقتصر على مجالات أو جوانب معينة ، ولكن يشمل كل ما يقدمه الإنسان بغية وجه الله عز وجل، كما لا بد من إدراك الأنظمة والقوانين المنظمة لهذا العمل. وأوضح أن الدين الإسلامي يحث على التطوع، والقرآن الكريم مليء بالقصص المعبرة، كقصة نبينا موسى عليه السلام مع الأختين اللتين تنتظران حتى يفرغ الناس من التزود بالماء، رغم أن النبي موسى عليه السلام غريباً عن البلدة ، ولا يعرف نظامها وسيرة أهلها، إلا أن نفسه لم تدعه يترك هاتين الأختين تنتظران مدة طويلة؛ إذ تطوع وسقى لهما، ثم تولى إلى الظل، ولم يرجع إليهما؛ لأنه لا يريد جزاء أو مكافأة، وإنما قدمه بقصد القربى إلى الله ، كما يذكر قصة « ذي القرنين » عندما أتى على قومٍ، واشتكوا إليه من يأجوج ومأجوج بأنهم مفسدون في الأرض فتطوع لبناء سد كبير لهم ، وعرضوا عليه أن يعطوه أجراً إلا أنه أبى ذلك ، ولكنه طلب منهم أن يعينوه ويتعاونوا معه، وأن يحضروا بعض المواد المعينة لبناء السد، وهذه القصة تدلل على أن الكثير من الأعمال التطوعية لا يمكن أن يقوم بها فرد أو مجموعة قليلة؛ لأن بعضها بحاجه إلى جهد وتعاون كبيرين، وتقسيم للأدوار والمهام ليتم العمل في أحسن صورة. وأضاف الصوافي قائلاً: أي خيرٍ يقدمه الإنسان يجده عند الله عز وجل، والرسول صلى الله وعليه وسلم حث على العمل التطوعي في أحاديث كثيرة منها قوله: « من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربةً من كرب يوم القيامة»، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه»، ويقول: «ألا أدلكم على أفضل من درجة الصيام والقيام قالوا: بلى يا رسول الله قال: إصلاحُ ذات البين»، فالسعي للإصلاح يعد عملا تطوعيا يعود بثماره على المجتمع، وجعله الرسول في منزلة عظيمة قد تفوق الصلاة والصيام، ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام : «الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله ، وكالصائم الذي لا يفطر، والقائم الذي لا ينام». وبيّن بأن المتطوع عليه التيقن بأن تطوعه إخلاصا ومرضاةً لله تعالى، ولا يأمل منه شهرةً أو سمعةً أو ظهوراً أو أي مردود يعود عليه من تطوعه، فأن ساق الله له خيراً بعد ذلك فمن فضل الله عليه، وأن يتحلى بصفات الصبر والجلادة، حيث إن النفس تضعف، وقد توسوس لصاحبها للتوقف أو التراخي عن عمله التطوعي، نظراً لأنه لا يستفيد منه أي مردود مادي، بالإضافة إلى المشاورة والأخذ بآراء أصحاب الاختصاص، وكذلك وضوح الخطة التي يسير عليها، وأن يتجنب العشوائية التي تضعف الجهود.
24 نوفمبر 2019 - 27 ربيع الأول 1441 هـ( 137 زيارة ) .
عقدت اللجنة الوطنية لرعاية المعوقين اجتماعها السنوي برئاسة معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية رئيس اللجنة وبحضور أصحاب السعادة الوكلاء من مختلف المؤسسات ذات العلاقة وذلك بمركز التقييم والتأهيل بالمديرية العامة لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة بالخوض. وأشاد وزير التنمية الاجتماعية في بداية الاجتماع بالدور الكبير الذي تقوم به اللجنة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة بالسلطنة وتقديم كافة التسهيلات التي من شأنها أن تساهم في تسهيل حياتهم اليومية بمختلف الجوانب. وناقش الاجتماع العديد من النقاط ذات الأهمية ومن بينها تفعيل قضايا الإعاقة من خلال إعداد خطط إعلامية توعوية أو تقديم خدمات وتسهيلات معينة من قبل الجهات ذات العلاقة ، ويأتي ذلك من خلال عمل كتيبات أو نشرات استرشادية بالميزات والخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة بكل جهة ، وإبراز قضايا الإعاقة عن طريق البرامج الإذاعية والتلفزيونية . كما تم التأكيد على إطلاق مصطلح الأشخاص ذوي الإعاقة بدلا من المصطلحات الأخرى كمصطلح ذوي الإعاقة أو أصحاب الهمم ليكون هذا المصطلح هو المتداول،في مختلف المنصات الإعلامية أو المؤسسات الأخرى، وتضمن الاجتماع أيضا استعراض أنشطة اللجنة الوطنية لرعاية المعاقين الواردة في استراتيجية العمل الاجتماعي (2016-2025) ، إضافة إلى عرض دليل برنامج « تفعيل أدوار الجهاز الإداري للدولة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة في ضوء اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة » ، بجانب تنظيم حلقة نقاشية بعنوان «أهمية شغل وظائف في مجال الإعاقة» لأخصائي التوجيه المهني بوزارة التربية والتعليم ليقوموا بدورهم في تثقيف وتوعية طلاب دبلوم التعليم العام لاختيار التخصصات التعليمية الجامعية في مجال الإعاقة. كما تطرقت اللجنة خلال الاجتماع إلى وحدة التأهيل المتنقلة لولايتي محوت والدقم والتي سيتم تشغيلها قريبا بعد الانتهاء من بعض الأمور الفنية المتعلقة بالوحدة ، إضافة إلى ركن الألعاب الخاص بالأطفال ذوي الإعاقة والذي يتم إنشاؤه بحدائق الصحوة بدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ، حيث من المتوقع أن يتم افتتاحها قبل نهاية العام الجاري، وجرى أيضا استعراض توصيات ملتقى «قادرون» الأول لتأهيل وتدريب وتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة والذي تم تنظيمه خلال شهر يونيو المنصرم.
19 نوفمبر 2019 - 22 ربيع الأول 1441 هـ( 98 زيارة ) .
بدأت أمس بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر التصفيات النهائية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في دورتها التاسعة والعشرين لعام (1440هـــــ/‏‏2019م)، والتي ينظمها مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني خلال الفترة من 18 الى 20 من نوفمبر الجاري. وشهدت المنافسات في يومها الأول منافسة قوية بين المتسابقين والمتسابقات في المستويات السبعة للمسابقة وهي: المستوى الأول (حفظ القرآن الكريم كاملا مع التجويد)، والمستوى الثاني (حفظ أربعة وعشرين جزءا متتاليا مع التجويد)، والمستوى الثالث (حفظ ثمانية عشـر جزءا متتاليا مع التجويد)، والمستوى الرابع (حفظ اثني عشر جزءا متتاليا مع التجويد)، والمستوى الخامـس حفظ ستة أجزاء متتالية مع التجويـد (يشترط أن يكون من مواليد 2004 فما فوق)، والمستوى السادس حفظ 4 أجزاء متتالية مع التجويد (يشترط أن يكون من مواليد 2008 فما فوق) ، والمستوى السابع حفظ جزأين متتاليين مع التجويد (يشترط أن يكون من مواليد 2011 فما فوق) .وتتواصل اليوم وغدا التصفيات النهائية بمشاركة 56 متسابقا ومتسابقة تأهلوا لهذه المرحلة من أصل 2140 شاركوا في التصفيات الأولية هذا العام. وحول المنافسات قال علي بن عبدالله الصقري مدير مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم: الحمد لله تقام التصفيات النهائية وسط أجواء الاحتفالات بالعيد الوطني الـ 49 المجيد، التي طرزت على المتسابقين ثوب الفرح والأمل بغد أكثر إشراقا، موضحا أن التصفيات النهائية والأولية شهدت تنافسا قويا بين المتسابقين في مختلف المستويات والذين سعوا لإثبات تمكنهم من تلاوة وحفظ القرآن الكريم ونتيجة لهذا التنافس والإجادة في المسابقة ستمنح المراكز من الرابع الى الرقم 20 جوائز تشجيعية لكل مستوى وذلك تقديرا وتحفيزا لمواصلة العطاء ومواصلة الارتقاء الى مستويات أعلى بحفظ أجزاء أكثر في الدورات القادمة من المسابقة . وأضاف: لقد كان من أهم نتائج مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم فوز عدد من المتسابقين في مسابقات دولية هذا العام وهذا الأمر انعكس إيجابا على إذكاء روح التنافس بين المتسابقين في مختلف المنافسات، من أجل الإجادة والظفر بالمراكز الأولى.
17 نوفمبر 2019 - 20 ربيع الأول 1441 هـ( 151 زيارة ) .
قالت مُؤسسة جسور إنِّها أنفقت أكثر من 9 ملايين و500 ألف ريال عُماني منذ تأسيسها قبل 6 سنوات ضمن مشاريع المسؤولية الاجتماعية لشركات أوربك وفالي وصحار ألمنيوم وذلك من خلال 44 مشروعاً في المجالات الصحية والاجتماعية والرياضية والثقافية والتعليمية والعلمية التي نفذتها وتنفذها المؤسسة في عدد من محافظات السلطنة. وجاء ذلك في اللقاء المفتوح الذي نظمته المؤسسة في ولاية صحار بحضور سعادة الشيخ علي بن أحمد الشامسي والي صحار القائم بأعمال محافظ شمال الباطنة رئيس مجلس إدارة مؤسسة جسور بهدف تعزيز التواصل المؤسسي وتسليط الضوء على الجهود المشتركة والتحديات وصولاً لتحسين العمل وتطوير نوع الشراكة المجتمعية بين المؤسسة والقطاع الحكومي. وتضمن اللقاء تقديم عرض مرئي عن مؤسسة جسور وتناول أهمية وقيمة ومواقع المشاريع التي نفذتها وتنفذها مؤسسة جسور ومجالات التعاون والشراكة القائمة مع مختلف المؤسسات الحكومية الخدمية في محافظة شمال الباطنة إلى جانب مناقشة بعض الأفكار والمُقترحات التي من شأنها زيادة التعاون وخدمة المجتمع.
13 نوفمبر 2019 - 16 ربيع الأول 1441 هـ( 203 زيارة ) .
عقدت لجنة التنمية الاجتماعية بولاية العامرات، اجتماعها الثالث لهذا العام برئاسة سعادة محمد بن حميد بن محمد الغابشي والي العامرات، رئيس اللجنة وبحضور الأعضاء. واستعرض الاجتماع الجهود المبذولة خلال الفترة الماضية والإنجازات التي تحققت على أرض الواقع فيما يتعلق بالمساعي الخيرية والتطوعية بالولاية والجهود التي يبذلها أعضاء اللجنة في هذا الشأن. وناقش الاجتماع التقرير السنوي لفريق العامرات الخيري، والذي يبين المشاريع والبرامج التي نفذها خلال الفترة من يناير حتى نوفمبر من هذا العام، واطلع الحضور على الخطة السنوية للفريق للعام المقبل والتي احتوت على مشاريع وبرامج مقدرة لاقت استحسان اللجنة وباركتها.
12 نوفمبر 2019 - 15 ربيع الأول 1441 هـ( 91 زيارة ) .
تم صباح أمس بمكتب والي بهلا توزيع مساكن اجتماعية لعدد من سكان قرية مسيح التابعة لولاية بهلا تحت رعاية سعادة الشيخ علي بن منصور بن ناصر البوسعيدي والي بهلا وبحضور الدكتور راشد بن حمدان بن راشد الحاتمي مدير عام الإسكان بمحافظة الداخلية ومدير دائرة الإسكان بالولاية والمواطنين المستحقين للمساكن الاجتماعية بقرية مسيح . وأعرب سعادة الشيخ والي بهلا عن امتنانه وتقديره للجهود التي تبذلها وزارة الإسكان من أجل إيجاد المسكن الملائم للأسر في قرية مسيح بولاية بهلا، مشيرا سعادته إلى أن توزيع هذه المساكن وتنفيذها يأتي ضمن المكرمة السامية من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ومراعاة للأسر التي بحاجة إلى مسكن في مختلف المواقع ، وأشار سعادته إلى أنه تم توزيع سندات التملك لعدد 8 منازل للمستحقين بالقرية وتم بناؤها بما يتواكب مع متطلبات الحياة العصرية وتوفير كافة الخدمات الضرورية. وبارك سعادته للأسر تسلمها هذه المنازل متمنيا أن تساهم هذه المنازل في استقرار الأسر وتوفير الحياة الكريمة الهانئة.
10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441 هـ( 103 زيارة ) .
في بادرة تطوعية وخيرية تعني بروح التكافل والتعاضد وسماتها وخصالها في المحيط الاجتماعي وتعزز معانيها وقيمها وخصالها الحميدة في نفوس أفراد المجتمع وانطلاقاً من مبدأ التعاون والشراكة بين مختلف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع تبنت لجنة الاوقاف وبيت المال والزكاة بولاية عبري بمحافظة الظاهرة مشروع السهم الوقفي والذي يهدف الى غرس العمل التطوعي والخيري والاسهام في مد يد العون والمساعدة للمعسرين في عدد من المجالات التي شرع لها هذا المشروع الخيري من قبل اللجنة بالولاية. ومنذ إشهاره في عام 2011م عمل المشروع على تحقيق غايات واهداف نبيلة وكانت أولى بواكير العمل الخيري بتبرع أحد الأهالي بإقامة مشروع مبنى سكني وتجاري بالولاية ليعود ريعه للفئات المستحقة التي هدف اليها مشروع السهم الوقفي في المجتمع. وحول الأهداف المرجوة لمشروع السهم الوقفي بولاية عبري يقول الدكتور جميل بن خلفان الغافري ـ مشرف المشروع: يأتي هذا المشروع في إطار مبدأ التعاون بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع والذي يتصف بالتكاتف والتعاون والتعاضد وهذه من سمات شرعنا الحنيف ويهدف الى زرع نبتة الخير والبر والاحسان وهو نتاج لجنة الاوقاف وبيت المال والزكاة بولاية عبري، مبيناً بأن المشروع يعمل على تقديم العون والمساعدات في ست نوافذ وتتمثل في مساعدة الدعم المادي للمعسرين في أحوال الزواج للشباب الراغبين في الزواج وغير القادرين عليه وداعما للاعراس الجماعية وايضا اتمام نفقات العلاج يدعم المرضى غير القادرين على تكاليف اتمام العلاج ليزرع الامل في نفوسهم ونفوس ذويهم، كما من أهداف المشروع كفالة اليتيم والمعسرين وداعم أيضاً للتعليم بتقديم العون المادي لاتمام مراحل التعليم للمعسرين، كما يدعم مؤسسات المجتمع المدني المختلفة مثل جمعية المعاقين وجمعية السرطان وجمعية السكري وجمعية رعاية المسنين .. وغيرها من اوجه البر والخير والإحسان. وأضاف الغافري: ونسعى من مشروع السهم الوقفي ان يكون عائده الشهري خمسين ألف ريال وتتم توزيع عوائده على نوافذه الست بالتعاون مع المؤسسات ذات الاختصاص ليبقى عوناً دائماً وصدقة جارية ووجه من وجوه البر بمشيئة الله. مؤكداً بأن لمشروع السهم الوقفي إدارة متكاملة ومندوبين من جميع أنحاء المنطقة يمثلون في المستقبل الجمعية العمومية للمشروع والتي منها ينتخب مجلس الادارة بعد نهاية مرحلة التأسيس. مختتما حديثه بدعوة جميع المؤسسات والشركات في القطاع الخاص وافراد المجتمع بدعم المشروع وإنجاحه والذي يعمل على أوجه البر والخير ومبدا التكافل والتعاضد في المجتمع.
10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441 هـ( 92 زيارة ) .
انطلقت بولاية السيب فعاليات الدورة التدريبية الدينية للفصل الدراسي الأول، والتي تنظمها الجمعية العمانية للعناية بالقرآن ممثلة بمركز ولاية السيب للقرآن الكريم وتستهدف الدورة طلبة وطالبات المدارس بولاية السيب وتستمر لمدة شهرين ونصف الشهر تحت إشراف معلمين متخصصين وفي عدة جوامع بالولاية. وقال سالم بن محمد العامري المشرف العام على مركز القرآن الكريم بالولاية: إن هذه الدورة تشتمل على عدة برامج متنوعة ومختلفة وتقام في 16 قاعة للتدريس من القاعات الملحقة بعدة جوامع ومساجد بالولاية ومقسمة على 46 مجموعة للطلاب والطالبات منها تدرس في الفترة الصباحية، وأخرى بعد صلاة العصر، ومجموعة ثالثة بعد صلاة المغرب. وأشار العامري إلى أن عدد الطلبة والطالبات الذين يدرسون في هذه القاعات بلغ حتى الآن 540 طالبا وطالبة من مختلف المراحل التعليمية، ويقوم بتدريبهم وتدريسهم 46 معلما ومعلمة متخصصين ويشرف على تنفيذ برنامج هذه الدورة عشرة مشرفين ومشرفات. وأكد أن أهم المواد التي يتلقاها هؤلاء الطلاب والطالبات في الدورة هي أساسيات النطق بالحروف، التشكيل، الإعراب ، التجويد بالإضافة إلى أساسيات حفظ قصار السور القرآنية الكريمة بالنسبة لصغار الطلاب، وحفظ عدد من أجزاء القرآن بالنسبة للطلبة الكبار. واختتم قائلا: ستستمر هذه الدور لمدة شهرين ونصف الشهر وسيتم بعد ذلك تقييمها على أمل أن تقام دورة أخرى خلال الفصل الدراسي الثاني.
10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441 هـ( 109 زيارة ) .
احتفل ببلدة الغافات بولاية بهلا أمس الأول بتكريم الفائزين في مسابقة شباب الغافات لحفظ القرآن الكريم في دورتها الثالثة عشرة وذلك برعاية سعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي بن زاهر الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي وبحضور عدد من أهالي بلدة الغافات ورؤساء الفرق الأهلية التابعة لنادي بهلا والمتسابقين والمتسابقات وأولياء أمورهم. استهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاوة القارئ الصغير محمد بن سعد الدين الهنائي ليكون تجسيدًا حيًا لما أنجزته المسابقة من حفظ النشء لكتاب الله العزيز. بعدها ألقى ياسر بن حليط الهنائي رئيس لجنة مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم كلمة قال فيها: إنه لمن دواعي سرورنا نحن فريق شباب الغافات أن نلتقي بكم في حفل ختام مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم في عامها الثالث عشر لتشاركونا فرحتنا بتكريم كوكبة من حفظة كتاب الله العزيز الذين اجتازوا بنجاح شروط مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم بمستوياتها الأربعة وأضاف الهنائي: إن المسابقة ومنذ عامها الأول كانت تسعى لتعميم المسابقة لتشمل كافة أرجاء ولاية بهلا ولله الحمد تحقق الهدف هذا العام حيث شارك عدد من المتسابقين والمتسابقات من بلدات سيح المعاشي وسنت والحبي لتكون المسابقة الآن شاملة لكافة أرجاء الولاية. وقال رئيس اللجنة: أما فيما يتعلق بجديد المسابقة فقد انتهت لجنة مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم من تصميم برنامج التقييم الإلكتروني الذي يتميز بسهولة الاستخدام ووجود كافة أجزاء القرآن ليسهل على المقيم من اختيار الجزء والسور أو تحديد مقاطع من الآيات ثم يضع الدرجة عن كل سؤال ويقوم البرنامج بتحديد الدرجة النهائية للمتسابق وحفظها. بعدها قدم سالم بن عبدالله الهميمي المدير التنفيذي لمركز بهلا لتعليم القرآن الكريم التابع للجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم محاضرة عن القرآن الكريم وحفظها، كما تطرق للحديث عن الدور الذي تقوم به جمعية العناية بالقرآن الكريم والبرامج التي تقدمها طوال العام حيث إن الجمعية لديها بمراكز لتعليم القرآن في عدد من الولايات ونفخر ومنها ولاية بهلا، ومن ثم قدم المنشدان هلال وعبدالله أبناء عادل بن دويلة الهنائي نشيدا عن حفظ القرآن الكريم. واختتم الحفل بتكريم الفائزين في المسابقة التشجيعية للأطفال ومسابقة المقرئ الصغير للقرآن الكريم أما المستويات الرئيسية في المسابقة فقد جاءت النتائج في المستوى الأول (ذكور) فاز بها حازم محمد ثابت حقق المركز الأول ومازن محمد ثابت المركز الثاني وحمزة بن أحمد بن سعيد الشماخي المركز الثالث، وفي المستوى الثاني محمد بن يعقوب بن سيف الهنائي في المركز الأول وعبدالله بن راشد بن محمد الهنائي في المركز الثاني وأنس بن راشد بن محمد الهناىي في المركز الثالث، وفي المستوى الرابع هلال بن عادل بن دويلة الهناىي المركز الأول. أما في فئة الإناث في المستوى الأول جنان بنت ناصر الهنائية في المركز الأول وجمان بنت محمد الهنائية في المركز الثاني ورنيم بنت سيف الهنائية في المركز الثالث، وفي المستوى الثاني أروى بنت حامد الهنائية حققت المركز الأول ومنى بنت خلفان أمبوسعيدية المركز الثاني ونور بنت محمد بن خلفان الهنائية في المركز الثالث، وفي المستوى الثالث عائشة بنت سليمان الهنائية في المركز الأول وغنية بنت مرهون الهنائية في المركز الثاني وأسماء بنت حمدان الحاتمية المركز الثالث، وفي المستوى الرابع تسنيم بنت سالم الجديدية في المركز الأول وعيدة بنت خميس التوبية في المركز الثاني وبدرية بنت سعيد بن سيف الرجيبية في المركز الثالث. وفي الختام قدم رئيس الفريق هدية تذكارية لراعي الحفل.
5 نوفمبر 2019 - 8 ربيع الأول 1441 هـ( 143 زيارة ) .
بلغت جملة المساعدات المالية المصروفة خلال الربع الأول من العام الجاري للحالات المتضررة في المساكن ومصادر الرزق الوحيدة 24 ألفا و887 ريالا و500 بيسة لـ (28) حالة بسبب الحرائق والسيول والأمطار، وحصدت محافظة شمال الباطنة النصيب الأكبر من تلك الحالات وعددها (14) حالة منها (12) حالة فردية وحالتان (أسرتان) بمبلغ إجمالي قدره (16.325)ريالا عمانيا، وجاءت محافظة الظاهرة في المرتبة الثانية بعدد (5) حالات صرف لها مبلغ وقدره (2625) ريالا ، ثم جاءت محافظة جنوب الباطنة في المرتبة الثالثة بعدد (3) حالات صرف لها مبلغ وقدره (887.500) ريال، ثم محافظة مسقط بعدد (حالتين) وصرف لها مبلغ قدره (1650) ريالا ، فيما بلغت جملة المساعدات في محافظة مسندم (1500) ريال عماني لحالة واحدة، وبمحافظة شمال الشرقية حالة واحدة بمبلغ قدره (850) ريالا عماني، وبمحافظة ظفار حالة واحدة بمبلغ قدره (750) ريالا عمانيا، وبمحافظة البريمي حالة واحدة صرف لها مبلغ قدره (300) ريال عماني. مساعدات نقدية طارئة وقال سالم بن علي بن خميس العويسي رئيس قسم الضمان الاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية في تصريح لـ «$» « إن وزارة التنمية الاجتماعية قدمت مساعدات مختلفة لمجموعة من الحالات التي تعرضت لظروف اجتماعية واقتصادية غير متوقعة ولحقت بها أضرار مادية، وليس بمقدورها مواجهتها مثل المساعدات الطارئة والمساعدات الخاصة إلى جانب مساعدات متصلة باستئجار منزل، وترميم مساكن أسر الضمان الاجتماعي ومن في حكمهم، وكذلك استقدام عاملة منزل». المساعدات الطارئة النقدية وأشار إلى أن إجمالي المساعدات الطارئة النقدية لمرة واحدة التي صرفت خلال الربع الأول بلغ (43.634) ثلاثة وأربعين ألفاً وستمائة وأربعة وثلاثين ريالا عمانيا لـ(535) حالة، وبلغ إجمالي المساعدات الطارئة لمرة واحدة بسبب الأضرار التي لحقت بالمسكن نتيجة للعوامل الطبيعية مبلغا قدره (8550) ريالا عمانيا لعدد (14) حالة، بينما بلغت المساعدات المالية النقدية الشهرية مبلغا قدره (59.076) خمسة وتسعون ألفاً وستة وسبعون ريالا عمانيا لعدد (782) حالة. حالات الفشل الكلوي وأكد أن هناك حالات استحقت مساعدات بسبب ظروف مرضية خاصة مثل حالات (مرض الفشل الكلوي) صرف لها مبلغ إجمالي قدره (196.760) مائة وستة وتسعون ألفا وسبعمائة وستون ريالا عمانيا لعدد (1958) حالة، بينما تم صرف مبلغ قدره (7420) ريالا لعدد (179) حالة تعاني من مرض السرطان، وقد تم صرف مبلغ قدره (16.160) ستة عشر ألفا ومائة وستون ريالا عمانيا لعدد (303) حالات تعاني من مرض (فقر الدم)، كما تم صرف مبلغ قدره (10.900) ريال لعدد (197) حالة تعاني من أمراض مختلفة. وأوضح العويسي أنه تم صرف مبلغ قدره (12.871) اثنا عشر ألفاً وثمانمائة وواحد وسبعون ريالا عمانيا لعدد (132) حالة استحقت مساعدة عن رسوم توصيل خدمة الكهرباء والمياه لمساكنها، ونوه إلى أن المساعدات المالية التي صرفت للحالات التي استحقت (مساعدة مواساة) بسبب وفاة صاحب المعاش أو أحد أفراد الأسرة بلغت (19.078) تسعة عشر ألفا وثمانية وسبعون ريالا عمانيا لعدد (76) حالة.
5 نوفمبر 2019 - 8 ربيع الأول 1441 هـ( 115 زيارة ) .
أعلن معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان رئيس جلسة الاجتماع السابع عشر لأصحاب المعالي الوزراء والسعادة الوكلاء المعنيين بشؤون الإسكان بدول مجلس التعاون الخليجي أمس عن طرح مبادرة لتكريم القطاع الخاص والجمعيات الخيرية لمساهمتها الفعالة في الإسكان الاجتماعي خلال اجتماعات أصحاب المعالي الوزراء في الدورة القادمة، مثمنا جهود ومبادرات القطاع الخاص والمطورين العقاريين والجمعيات الخيرية وأصحاب الأيادي البيضاء في دول مجلس التعاون التي لا يمكن إغفالها حيث تقوم هذه القطاعات من خلال مبدأ الشراكة مع الحكومات بعملٍ إنساني يستحقون الثناء عليه إيمانا منهم بالعمل الوطني بين أبناء الوطن الواحد وهو دور حيوي تقوم به هذه القطاعات من منطلق أهداف التنمية الاجتماعية والعمرانية في دول المجلس. واختتمت أمس أعمال الاجتماع الذي عقد بقاعة مجلس التعاون بمقر الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بمسقط واستضافته السلطنة يومي 3 و4 نوفمبر الجاري، وأوضح وزير الإسكان في كلمته أن الاجتماع يأتي في إطار تضافر وتكامل الجهود الإقليمية بين دول المجلس وتدارس ومناقشة الخطط والاستراتيجيات الكفيلة بتعزيز العمل الإسكاني بين دول المنطقة والدفع به نحو آفاق أرحب وأوسع لصالح المواطن الخليجـي حيث تـأتـي «استراتيجية العمل الإسكاني المشترك» كثمرة مهمة لهذه الإنجازات التي ستعمل على توحيد الجهود وتنظيم التشريعات والقوانين في الدول الأعضاء لوضع لبنة موحدة وبنّاءة لمزيد من التكامل بين دول المجلس. وأكد الشبيبي أن دول المجلس تعمل حاليا على إصدار مشروع تفعيل «نظامٍ خليجيٍّ موحد لاتحاد الملاك» مما سيوفر قاعدة بيانات مهمة يمكن الرجوع إليها في حالات إسكانية عديدة في إطار تشريعات وقوانين تضمن حقوق وواجبات المُلاك في دول المجلس إلى جانب التبادل المعلوماتي الإحصائي الرقمي بين دول المجلس الذي سيتم عبر توفير قواعد البيانات الإسكانية التي ستزود بها الدول الأعضاء المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون بصفة دورية وهو ما سيعزز من التعاون المشترك ويسهّل الوصول للمعلومة وتداولها بين المؤسسات الإسكانية المعنية بالدول الأعضاء. وأضاف: إن «جائزة مجلس التعاون في مجال الإسكان» التي يتبناها المجلس لترسم إطاراً عاماً للبحث الأكاديمي التخصصي في مجال الإسكان وإثراء الرؤى العمرانية ورفدها بالجديد من الأفكار والدراسات مما يجعلها واحدة من أهم الوسائل التي تسعى دول الخليج إلى تشجيعها ودعمها وصولاً للهدف الاستراتيجي العام للحكومات الخليجية في المجال الإسكاني. وقال: إنه لمن يُمن الطالع أن يعقد الاجتماع والسلطنة تحتفل خلال هذه الأيام بعيدها الوطني التاسع والأربعين المجيد للنهضة المباركة والتي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- حيث وضع جلالته المواطن العماني نصب عينيه وجعل توفير المسكن الملائم له ولأسرته أولوية قصوى وهذا ما تحقق بعد سنوات من الجهد والعمل حيث تعتبر السلطنة ثاني دولة في العالم من ناحية امتلاك المواطن لمسكن بنسبة تصل إلى 89 % وهو إنجاز تم تحقيقه عبر تضافر الجهود بين مختلف الجهات الحكومية والخاصة، مشيرا معاليه إلى أن السلطنة تعتبر الدولة الوحيدة على مستوى العالم التي تتيـح التشـريعات فـيـهـا (منح) المرأة أرضاً، كما نص عليه المرسوم السلطاني رقـم (125/‏‏‏2008) الخاص بتعديل بعض أحكام نظام استحقاق الأراضي الحكومية إيماناً بدورها التكاملي والوطني إلى جانب أخيها الرجـل. تحديات وجهود متواصلة
3 نوفمبر 2019 - 6 ربيع الأول 1441 هـ( 165 زيارة ) .
نظمت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بدائرة شؤون الطفل وبمشاركة (50) شخصا من المختصين في المجال النفسي والاجتماعي اجتماعا تحضيريا للمختصين في المجال النفسي والاجتماعي لمناقشة اعداد الدليل الاسترشادي الأول والبرنامج التدريبي للأسر الحاضنة. ويأتي الاجتماع الذي عقد بمركز رعاية الطفولة بالخوض – ضمن اهتمامات دائرة شؤون الطفل بالأخذ بالملاحظات الختامية للتقرير الوطني الجامع للتقريرين الدوريين الثالث والرابع وخاصة فيما يتعلق بالأطفال المحرومين من البيئة الأسرية وحمايتهم، ووضع البرامج الوقائية للأطفال والأسر التي تقوم برعايتهم علاوة على ذلك، الاستفادة القصوى من الدراسات الحديثة التي توجه التدخلات النفسية والسلوكية والاجتماعية لهم. وخلال الاجتماع رحب الدكتور يحيى بن محمد الهنائي مدير عام المديرية العامة للتنمية الاسرية بالحضور، واعتبر ان هذا النوع من الاجتماعات يعتبر مساحة واسعة لتبادل الأفكار والآراء التي من شأنها تطوير العمل وتجويد الانتاج وكل ذلك يصب في إعداد الدليل الاسترشادي بصورة مميزة. من جانبها قالت سعاد اليزيدية مديرة دائرة شؤون الطفل: إن الأهمية القصوى لضرورة الاهتمام بالطفل اليتيم وأهمية الاحسان إليه، تأتي انطلاقا من آيات القرآن الكريم ووصايا الرسول صلى الله عليه وسلم وتعاليم الدين الاسلامي وذلك بتوفير الظروف البيئية اللازمة والملائمة لرعايته وتنشئته نشأة سليمة ومتكاملة وحفظ حقوقه وصونها، وأضافت اليزيدية بأنه وبالرغم من التزايد المستمر في أعداد الأسر الحاضنة ووجود المقومات المساندة ورغبتها الأكيدة في الاحتضان الا ان التحديات التي تواجه الأسرة في عدم التعامل الأمثل مع الاحتياجات الفعلية للطفل المحتضن أساسا للعديد من المشكلات الاجتماعية والتعليمية والسلوكية تشكل عائقا أساسيا يحول دون إمكانية ديمومة الاحتضان، ولينتهي المطاف بالطفل المحتضن في المؤسسة الرعائية، عليه دعت الحاجة الى أهمية تطوير وتجويد نوعية الخدمات المقدمة من قبلنا لتطوير منظومة العمل في مجال الرعاية البديلة وذلك باستحداث آليات وأساليب علمية ممنهجة وموجهة، منها تعديل شروط الاحتضان وتشكيل لجنة متخصصة لدراسة طلبات الاحتضان، بالاضافة الى إعداد دليل استرشادي للأسر الحاضنة، والتدريب والتأهيل للمختصين وإعداد دليل تدريبي للأسر الحاضنة .
3 نوفمبر 2019 - 6 ربيع الأول 1441 هـ( 190 زيارة ) .
أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أن برنامج تعليم القرآن الكريم عن بعد يشكل نقلة نوعية في مجال الخدمات الإلكترونية التي تقدمها الوزارة لأبناء المجتمع، ويهدف البرنامج إلى نشر ثقافة تعليم القرآن الكريم بين أبناء الوطن كافة باعتباره رسالة الإسلام الخالدة، إلى جانب تعليم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم وتدريس أحكام التلاوة والتجويد عبر الفصول الافتراضية الحية. وبلغ عدد المسجلين في البرنامج للفصل الحالي 1600 طالب وطالبة تقريبا منذ انطلاق البرنامج بمعدل أكثر من 3 طلاب مسجلين في البرنامج من العائلة الواحدة ويتنافسون في الحفظ، وأكدت الوزارة أنه تم تعيين ما يقارب 1360 معلما ومعلمة في مدارس تعليم القرآن الكريم موزعين على مختلف محافظات السلطنة. ولا تزال هناك حاجة مُلحة إلى تعينات إضافية في بعض المناطق بسبب تزايد الإقبال على مدارس القرآن من قِبل الأهالي وذلك لرغبتهم بإلحاق أبنائهم بها لينهلوا من معين القرآن الكريم. وبلغ إجمالي المدارس 1645 مدرسة بأنواعها الثلاث التي هي عبارة عن مبان في مصليات النساء والمدارس المتكاملة والمجالس، ويتم حاليا تقليصها للعمل على المدارس المتكاملة وترك المجالس والمصليات. وأشارت الوزارة إلى أن مدارس القرآن الكريم تشهد إقبالا متزايدا من مختلف شرائح وفئات المجتمع، وتولي مدارس القرآن الكريم اهتماما كبيرا لتطوير أدائها، وتم تذليل الكثير من الإشكاليات والتحديات التي كانت قائمة في السابق. وللحديث أكثر تفصيلا عن كيفية تعليم الأبناء في مدارس القرآن الكريم والآليات المتبعة فيها، وطرقها التقت «$» بـ «هــــــلال بن حمود بن سالم الريامي» مدير دائرة مدارس القرآن الكريم والمشرف على برنامج تعليم القرآن الكريم الإلكتروني بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية عبر حوار صحفي. ■ هل لكم أن توضحوا الدور الذي تقوم به مدارس تدريس القرآن الكريم؟ إن لمدارس القرآن الكريم أهمية عظيمة في المجتمع، وهذه الأهمية تنبع من أهمية ومكانة القرآن الكريم، فهو كتاب الله الخالد والمصدر الأول للتشريع ودستور الأمة إلى يوم القيامة، ولقد أصبحت مدارس القرآن الكريم ضرورة شرعية وتربوية في المجتمع، لأنها تؤازر الميادين التربوية الأخرى، كالأسرة والمدرسة، في تهذيب النشء وتزكيته وحمايته من الانزلاق والانجراف في تيارات الإلحاد وغيره، وبفضل الله فإن مدارس القرآن الكريم بالسلطنة تقوم بدور بارز وملحوظ في هذا الجانب.
3 نوفمبر 2019 - 6 ربيع الأول 1441 هـ( 120 زيارة ) .
شهد المحور الثاني من أعمال المنتدى العماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية في دورته الثالثة الذي حمل عنوان "مسودة الأولويات الاجتماعية"، تقديم ورقتي عمل وعقد جلسة نقاشية، بهدف الخروج بقائمة الأولويات الداعمة لقطاع المسؤولية الاجتماعية للشركات. وقدّم الدكتور الرمضي بن قاعد الصقري المشرف العام ومؤسس الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية ورقة عمل بعنوان "المسؤولية الاجتماعية... مسؤولية"، أكد فيها أنّ الغرب تبنى حديثا قولبة وحوكمة الكثير من القيم والمبادئ الفاضلة لتعيش الشعوب بسعادة وأريحية، ومن أبرز هذه القيم المسؤولية الاجتماعية "Social Responsibility"، ولا تزال البحوث والدراسات والتطبيقات للمسؤولية الاجتماعية في تحديث وتطور مستمر في العالم الغربي. وأضاف الدكتور الرمضي بن قاعد الصقري: "من المؤسف نحن الشعوب العربية والإسلامية نصاب بالدهشة والإعجاب لرقي تلك المجتمعات الغربية، وهذا بسبب سعيها الدؤوب للارتقاء بمسؤوليتها الاجتماعية مما أسهم في رقي وسمو أخلاق مجتمعاتها وتطورها، في حين أنّ المسؤولية الاجتماعية من كمال واجبات معتقداتنا الإيمانية بمختلف عقائدنا حيث إنّ المولي عز وجل منذ بدء الخليقة والنشأة الأولى أوجب المسؤولية على البشرية بعبادته وإعمار الأرض". وتابع: "على الرغم من أننا نملك خارطة الطريق الصحيحة للمسؤولية الاجتماعية بمنهج رباني قد لا ترقى إليه كل دراسات وبحوث الغرب والشرق في عكس ممارسات المسؤولية الاجتماعية الحقة؛ ومن المحزن أيضا إن أغلبنا كشعوب عربية وإسلامية ندرك تلك الفطرة الإلهية ونؤمن بها إلا أنّ الكثير منا يتصرف وكأننا في يوم الطوفان، مما انعكس كممارسة يومية يطغى عليها طابع الأنانية حيث تبرز في السلوك المشاهد بمجتمعاتنا، وكأن تلك الفطرة واليقين الإيماني منفصل تماماً عن السلوك الممارس، وهذا الأمر يصور لنا مجتمعاتنا كمجتمعات تعاني من الانفصام الفطري". وأوضح الصقري أنّ المرحلة الحالية تشهد تطبيق أهداف التنمية المستدامة 2030 للأمم المتحدة التي تعتبر خطة أممية لتحقيق التنمية في دول العالم فقد أكدت بشكل كبير على المبادئ الأخلاقية والمسؤولية الاجتماعية وتطبيقاتها في ثلاث نقاط أساسية "أولا: المسؤولية الاجتماعية بحيث نلتزم نحن بذلك ونؤدي جميع مسؤولياتنا تجاه مجتمعاتنا ولا يكفي الاعتقاد إنما تصاحبه ممارسة ما نعتقد به، وثانيا: الحوكمة المؤسسية الرشيدة والأمر الثالث، بحسب الدكتور الصقري، فيتمثل في الشراكة الاجتماعية، فنحن شركاء في الموارد والمصير في المجتمع وكأحد تطبيقات المسؤولية الاجتماعية ينبغي أن نحشد الجهود لتحقيق الاهداف التنموية التي تسعى لها مجتمعاتنا". وأكّد الدكتور الرمضي بن قاعد الصقري المشرف العام ومؤسس الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية، أن هذه العناصر والمبادئ تتكامل مع بعضها لتحقيق الأمن الاجتماعي بمعناه الشامل الذي يعتبر القاعدة الأساسية لكل أمن كالأمن الاقتصادي والعسكري وغيره. من خلال شراكة في المنافع والتكاليف وكذلك شراكة بين الأجيال الحالية والمستقبلية وكذلك شراكة بين الدول لتحقيق الأهداف التنموية من خلال الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية الصحيحة التي تحقق التنمية. وبيّن الصقري أن المسؤولية الاجتماعية الصحيحة التي نعرفها جيدا من خلال ثقافتنا وقيمنا وأيضا ما تدعو إليها المناهج والنظريات الحديثة أصبحت تختلف عما نمارسه في العالم العربي والإسلامي إنما تختزل في ممارسات ضيقة، وأحيانا تمارس بشكل خاطئ دون أسس علمية منهجية تحقق الهدف المنشود منها.
30 اكتوبر 2019 - 2 ربيع الأول 1441 هـ( 115 زيارة ) .
إنطلاقاً من مساعي الطيران العماني الحثيثة ليكون شريكا حاضراً في كافة الأنشطة التي تدعم حضور أبناء عُمان في المحافل الدولية، وإيمانا منه بأهمية دمج أبناء من ذوي الإعاقة في المجتمع ومن خلال تعاونه وشراكته مع اللجنة البارالمبية العمانية، قدم الناقل الوطني للسلطنة مؤخراً دعما مميزاً للمنتخب الوطني لذوي الإعاقة، المشارك في دورة الألعاب الآسيوية 2019 المقامة بالعاصمة الأردنية عمّان. يعكس هذا الدعم جهود المسؤولية الاجتماعية للطيران العماني والتي يأتي دعم ذوي الإعاقة ضمن أساسيات عملها المجتمعي وذلك من أجل دمجهم في المجتمع بكافة فئاته. ويعمل الطيران العماني جنبا إلى جنب مع كافة المؤسسات الحكومية والأهلية من أجل خلق منظومة شراكة بين كافة الأطراف. وشاركت منتخبات السلطنة لذوي الإعاقة ممثلة باللجنة البارالمبية العمانية في هذا الدورة مع حوالي 700 رياضي من 13 دولة آسيوية في رياضة كرة السلة على الكراسي المتحركة، وألعاب القوى، وكرة الهدف للمكفوفين، حيث بلغ عدد أفراد بعثة السلطنة 45 فرداً. وقد حصد الرياضيون العمانيون على 7 ميداليات ذهبية ، و 6 ميداليات فضية ، و 6 ميداليات برونزية في مختلف الألعاب. ونظرا لجهوده المتواصلة في مجال مبادرات المسؤولية الإجتماعية للشركات، حاز الطيران العماني على العديد من الجوائز التقديرية في فئة المسؤولية الاجتماعية كان آخرها جائزة التميز في مجال الحد من الانبعاثات والتي حصل عليها الناقل الوطني في شهر يوليو الماضي ضمن حفل احتضنته الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية بلندن. تعد خدمة المجتمع أحد القيم الأساسية التي يتمسك بها الطيران العماني بقوة، حيث يعتبر المجتمعات من ضمن الشركاء الرئيسين في نظام عمل الشركة. وعلى مدى السنين، دعم الناقل الوطني العديد من البرامج والمبادرات التعليمية والتدريبية في السلطنة، ويأتي هذا الدعم من قبل الناقل كأحد أحدث هذه المبادرات.
30 اكتوبر 2019 - 2 ربيع الأول 1441 هـ( 90 زيارة ) .
تنطلق اليوم في التاسعة صباحا أعمال الدورة الثالثة من المنتدى العُماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية "منصة توقيع الشراكات وإطلاق المبادرات"؛ وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد. وتشتمل أعمال المنتدى إطلاق مبادرات واعدة في مجال المسؤولية الاجتماعية، حيث سيوقع عدد من الشركات اتفاقيات لدعم وتمويل عدد من الأنشطة المجتمعية، بما يترجم التزام هذه الشركات بتعظيم إسهامها في مسيرة التنمية الشاملة واستدامتها. ويشارك في المنتدى خبراء في مجال المسؤولية الاجتماعية من داخل وخارج السلطنة، فضلا عن عقد ورش عمل متخصصة في اليوم التالي من أعمال المنتدى.
29 اكتوبر 2019 - 1 ربيع الأول 1441 هـ( 108 زيارة ) .
تستضيفُ السلطنة -ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية- صباح اليوم الثلاثاء، الاجتماع الخامس لأصحاب المعالي والسعادة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الإسلامية والأوقاف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي يأتي في إطار الاجتماع الدوري السنوي، ويتم من خلاله مناقشة القضايا المختلفة في مجال الأوقاف والشؤون الدينية، ويترأس الاجتماع معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية. وبدأت مسيرة لجنة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول مجلس التعاون في العام 2014، والتي أثمرت الكثير من المشاريع المشتركة بين دول المجلس، كان لها الأثر البارز في مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
28 اكتوبر 2019 - 29 صفر 1441 هـ( 93 زيارة ) .
نظمت إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة الداخلية ممثلة في قسم الأئمة والخطباء برنامجا تدريبيا حول أساسيات اللغة العربية استهدف أئمة وخطباء الجوامع بالولاية وذلك ضمن خطة تأهيل الخطباء. وقد أقيم البرنامج على مدى يومين بمدرسة القرآن الكريم بجامع التقوى على أن يستمر البرنامج لمدة ستة أشهر بمعدل يوم واحد في الأسبوع، قدم البرنامج الدكتور محمد بن يحيى الراشدي الموجه الديني بقسم الوعظ والإرشاد بالإدارة حيث تم التطرق إلى أبواب اللغة العربية والبلاغة وآدابها، والتدريبات العملية. ويأتي هذا البرنامج استكمالا لسلسلة من البرامج التي يتم من خلالها الارتقاء بالكوادر الدينية التي تتبع الإدارة من أئمة وخطباء الجوامع، حيث بدأ البرنامج بمحاضرات تعريفية ركزت على نشأة علم النحو، وأركان الجملة الاسمية والفعلية والإعراب والبناء في الجملة. وتحدث الدكتور الراشدي في البداية عن فضل اللغة العربية عن غيرها من اللغات، حيث كان لها تأثيرٌ كبير على عددٍ من اللغات الأخرى على امتداد العالم الإسلامي كالفارسيّة، والتركيّة، والكرديّة، والأمازيغيّة، والماليزيّة، والأردويّة، والألبانيّة، والإندونيسيّة، وبعض من لغات جنوب إفريقيا كالسواحيليّة والهاوسا والأمهريّة والتجريّة والصوماليّة، إضافةً لبعضٍ من اللغات الأوروبيّة وخاصةً البرتغاليّة، والإسبانيّة، والصقليّة، والمالطيّة. واشار الى نشأة علم النحو وتعريفه وأهميته حيث يعتبره العلماء بمكانة أبي العلوم العربية، ويعدونه من أهم علوم اللغة العربية والقنطرة التي نعبر عليها إلى التزود بالعلوم اللغوية والعلوم الشرعية وغيرها.
25 اكتوبر 2019 - 26 صفر 1441 هـ( 204 زيارة ) .
رعى معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي، وزير الأوقاف والشؤون الدينية، منتدى «دور الوقف في دعم التعليم وتمويله» الذي أقامه مجلس التعليم، وبحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة، وبمشاركة نخبة من المختصين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والأهلية، كما تمت استضافة متحدثين من داخل السلطنة وخارجها للمشاركة في هذا المنتدى. وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية، إنَّ الوزارة سعت لتجديد مفهوم الوقف وممارساته الذي سيسهم في تجديد الوعي الخيري العام والذي يدفع إلى رفد الاقتصاد الوطني وجعله أحد العناصر المؤثرة إيجابياً في تحريك عجلة التنمية وسيرورتها واستدامتها. وأعلن المنتدى عن إشهار المؤسسة الوقفية لدعم التعليم «سراج»، والتي تُعد إحدى ثمار مخرجات هذا المنتدى، وتتمثل أهدافها في تجديد الدور التنموي للوقف في رعاية التعليم ودعم برامجه العلمية، وإيجاد مصادر متنوعة ومُستدامة لدعم التعليم في مستوياته كافة، وكذلك دعم المحتاجين من طلبة العلم وفقاً للتقارير اللازمة من جهات الاختصاص. وألقى سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي، أمين عام مجلس التعليم كلمة افتتاحية أوضح فيها أهمية الوقف في التاريخ الإسلامي، ودوره الفاعل في تحقيق التنمية بمفهومها الواسع. وأشار الدكتور سعيد بن حمد الربيعي، إلى دور صناديق الوقف التعليمي في تقديم الخدمات التعليمية بالجامعات الغربية وفي الدول المتقدمة، كما تطرق للحديث عن مباركة مجلس التعليم لإقامة هذا المنتدى، الذي يهدف إلى إثراء الحركة العلمية والثقافية في البلاد، وكذلك إيجاد شراكة لدعم تمويل التعليم، وهذا ما ‏نصَّت عليه إحدى التوصيات الواردة في الاستراتيجية الوطنية للتعليم 2040 بــــ ‏ ‏(إيجاد مصادر تمويلية مستدامة وبعيدة المدى وتوفير مصادر تمويلية بديلة أخرى ‏لقطاع التعليم؛ لتأمين الدعم المالي له). وأوضح سعادته في كلمته الغاية الأساسية للمنتدى وهي تسليط الضوء على دور الأوقاف التعليمية في دعم التعليم في مراحله المختلفة، والوقوف على أبرز التحديات العملية لمشاريع أوقاف التعليم، واقتراح الحلول المناسبة لها، وذلك من خلال استعراض عدد من التجارب الإقليمية والدولية الرائدة في هذا المجال، فضلاً عن تفعيل الشراكة المجتمعية بين القطاعات والجهات ذات العلاقة بالأوقاف التعليمية. وفي ختام الكلمة قدم سعادته شكره الجزيلِ لأصحابِ السمو، وأصحابِ المعالي، والمكرمين أعضاء مجلس الدولة، وأصحاب السعادة، والحضورِ من مختلف الجهات على تلبيةِ الدعوة. تخللت أعمال المنتدى جلسات نقاشية أسهمت في رفع الوعي العام حول أهمية الوقف التعليمي ودوره، فضلاً عن نشر ثقافة المشاركة المجتمعية في دعم قطاع التعليم وتمويله، إضافة إلى الإسهام في وضع التشريعات اللازمة لتفعيل الوقف التعليمي على المستوى العام، وكذلك على مستوى المؤسسات التعليمية في السلطنة على وجه الخصوص. وعلى هامش المنتدى أصدرت الأمانة العامة لمجلس التعليم كتاب "الوقف التعليمي موروث حضاري وآفاق مستقبلية"، حيث يستعرض الكتاب - في فصوله الثلاثة - الدور المشرق والحيوي للوقف في رعاية التعليم ودعمه تاريخاً وحاضراً.
24 اكتوبر 2019 - 25 صفر 1441 هـ( 132 زيارة ) .
تنطلقُ، يومي 30 و31 أكتوبر الجاري، أعمال الدورة الثالثة من المنتدى العُماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية (منصة توقيع الشراكات وإطلاق المبادرات)، تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد، بفندق جراند حياة مسقط.. ويأتي المنتدى بتنظيم من جريدة "الرؤية"، وبشراكة إستراتيجية مع وزارة التنمية الاجتماعية، وعدد من المؤسسات الداعمة. ويهدفُ المنتدى في دروته لهذا العام إلى تمكين استدامة برامج المسؤولية الاجتماعية، وتبادل الخبرات للارتقاء بمستويات الأداء المجتمعي المسؤول؛ لضمان أكبر قدر من الاستفادات الوطنية؛ حيث تنطلقُ أعمال المنتدى من قاعدة ثابتة نحو منصة تشاركية لإطلاق المبادرات المجتمعية، كخطوة أولى للتحول إلى "الشبكة الإعلامية للمسؤولية الاجتماعية"، والتي تُطلقها جريدة "الرؤية"، كشبكة إعلامية وطنية تُعنى بوضع الجميع أمام مسؤولياته، وتمنح المجتمع الفرصة للمشاركة في صياغة الأولويات التي يأمل من شركات القطاع الخاص المساهمة في إنفاذها على أرض الواقع. وقال المكرم حاتم بن حمد الطائي رئيس التحرير المشرف العام على المنتدى: إنه واستثمارًا لنجاحٍ رافق أعمال الدورتين الأولى والثانية من المنتدى، وتمهيدًا للطريق أمام مزيدٍ من التدابير المحفِّزة لخدمة الوطن، وتطوير المجتمع، ونماء الإنسان بشكل ملموس، تنطلق أعمال الدورة الحالية من المنتدى في حُلة جديدة، تخرج بأعماله عن إطار التنظير إلى الخطوات العملية لدعم المسار التنموي في البلاد، حيث ستشهد أعمال المنتدى هذا العام، إطلاق المنصه الإعلامية للمسؤولية الاجتماعية، والتي تستهدف أن تكون بمثابة جهة تسهم في تنظيم أعمال القطاع، كما سيتم إعلان وتوقيع عدد من الشراكات بين المؤسسات الحكومية والخاصة في إطار التحول بالمسؤولية الاجتماعية من دائرة المفهوم إلى منهجية العمل الداعم للمسار التنموي في السلطنة. وأشار الطائي إلى الحاجة الماسة لمواصلة الجهود لإيجاد آليات تنتقل بالمسؤولية الاجتماعية إلى مستويات إسهام أعلى في رفد منظومة التنمية المستدامة بالبلاد؛ إذ الرهان اليوم على تغيير مفهوم العمل المسؤول لدى الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين والمساهمين، ليكونوا أكثر وعياً بتأثير نشاطاتهم في المجتمع المحيط؛ بما يضمن لنشاطات المسؤولية أن تكون منظّمة ومنهجية، بعيدًا عن واقعها المتقطع أو العرضي الحالي. ومن المقرر أن تضمُّ أعمال اليوم الأول: الجلسة الافتتاحية، والتي يبدأها المكرم حاتم بن حمد الطائي رئيس التحرير المشرف العام على المنتدى بكلمة ترحيبية، يليها بيان الافتتاح والذي ستلقيه الدكتورة فاطمة محمد البلوشي رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة "البحرين ترست"، ومن ثمَّ ينطلق المحور الأول "منصة توقيع الشراكات وإطلاق المبادرات"، كأول منصة في السلطنة تتبنى إطلاق عدد من المبادرات والمشاريع المجتمعية التي سيقوم بتوقيع اتفاقيات الشراكة بشأنها عدد من الجهات الحكومية والخاصة من الداعمين للمجتمع؛ فيما تنتظم أعمال المحور الثاني تحت عنوان "مسودة الأولويات الاجتماعية"، والمقرر أن يُشارك فيها عدد من المختصين والمعنيين ببرامج المسؤولية الاجتماعية، على أن تختتم أعمال اليوم الأول بإعلان "مسودة الأولويات المجتمعية" كمرجعية للشركات الفاعلة في برامج المسؤولية الاجتماعية لتبنيها وإطلاقها في صورة مبادرات واعدة عبر منصة المنتدى في دوراته اللاحقة. أما اليوم الثاني من المنتدى، فتم تخصيصه لورش العمل، والتي يُقدِّمها خبراء ومختصون دوليون في المسؤولية الاجتماعية؛ حيث تقدِّم ورشة العمل الأولى الدكتورة فاطمة محمد البلوشي رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة "البحرين ترست"، من مملكة البحرين، تحت عنوان "تصميم إستراتيجيات المسؤولية الاجتماعية وآليات التنفيذ"، فيما يقدِّم ورقة العمل الثانية "مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات" الدكتور الرمضي بن قاعد الصقري مؤسس منصة الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية، على أن يختتم ورش عمل اليوم الثاني الدكتور باسكار شاترجي مؤسس المسؤولية الاجتماعية للشركات في جمهورية الهند، السكرتير الدائم السابق لحكومة الهند، بورشة عمل بعنوان "المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة.. كيفية تحقيق التأثير والنتائج". ويأتي المنتدى العماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية في دورته الحالية برعاية من مجموعة النفط العمانية وأوربك، وشركة تنمية نفط عمان، والهيئة العامة لسوق المال، والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وإشراقة -جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية- ودليل للنفط، ومؤسسة الزبير.
6