8 يوليو 2020 - 17 ذو القعدة 1441 هـ( 76 زيارة ) .
أعلنت جامعة السلطان قابوس اليوم عن تخصيص 26 مقعدًا للطلبة والطالبات من ذوي الإعاقة في برامج الدراسات الجامعية الأولى للعام الأكاديمي 2021/2020م، وسيتم قبول 10 طلاب في كلية الآداب والعلوم الاجتماعية من ذوي الإعاقة الحركية والبصرية و4 طلبة في كلية التربية وطالب واحد في تخصص التربية الإسلامية من ذوي العجز الحركي الجزئي بالأطراف السفلى وطالبين في تخصص التربية الفنية وطالب آخر في تخصص تكنولوجيا التعليم والتعلم ومن ذوي العجز الحركي الجزئي بالأطراف السفلى. ولأول مرة سيتم قبول 6 طلبة في كلية الحقوق بواقع 4 مقاعد لذوي العجز الحركي الجزئي بالأطراف السفلى ومقعدين للإعاقة البصرية وفي كلية العلوم الزراعية والبحرية على أن يتم قبول طالبين من ذوي العجز الحركي الجزئي بالأطراف السفلى وذلك فقط لبرامج اقتصاد الموارد الطبيعية وعلم الأغذية والتغذية وسيتم قبول طالبين في كلية العلوم من ذوي العجز الحركي الجزئي بالأطراف العليا أو السفلى. وفي كلية الاقتصاد والعلوم السياسية سيتم قبول طالب واحد فيما سيتم في تخصص العلوم السياسية قبول طالب واحد أيضًا وهما من ذوي الإعاقة الحركية. يُذكر أن جامعة السلطان قابوس خصصت للطلبة ذوي الإعاقة عددًا من التسهيلات والخدمات بهدف تحقيق الدمـج لهم أكاديميًا واجتماعيًا بأفضل صورة مُمكنة بما يضمن لهم المشاركة الإيجابية في مختلف البرامج والأنشطة الجامعية ومواكبة كافة المستجدات العلمية والمعرفية.
8 يوليو 2020 - 17 ذو القعدة 1441 هـ( 63 زيارة ) .
وقعت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه الثلاثاء بديوان عام الوزارة على اتفاقية تمويل مشروع توريد وتركيب ألعاب للأطفال ذوي الإعاقة في الحدائق العامة مع المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال. وقع الاتفاقية من قبل الوزارة معالي أحمد بن عبدالله الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه، فيما وقعها من جانب الشركة الدكتور عامر بن ناصر المطاعني الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال. وتضمنت الاتفاقية تمويل مشروع توريد وتركيب ألعاب للأطفال ذوي الإعاقة في 19 حديقة عامة تقع تحت نطاق إشراف الوزارة موزعة على الحدائق العامة في ولايات السويق وصحم والخابورة وشناص بمحافظة شمال الباطنة، وفي ولايتي وادي المعاول وبركاء بمحافظة جنوب الباطنة، وفي ولايات نزوى وسمائل ومنح بمحافظة الداخلية، وفي ولاية البريمي بمحافظة البريمي، وفي ولايتي عبري وضنك بمحافظة الظاهرة، وفي ولايتي صور وجعلان بني بوحسن بمحافظة جنوب الشرقية، وفي ولايتي إبراء والمضيبي بمحافظة شمال الشرقية، وفي ولايات مدحاء وخصب وبخاء بمحافظة مسندم. ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقية من منطلق الدور الذي يوليه القطاع الخاص في تفعيل جانب المشاركة المجتمعية مع مؤسسات القطاع الحكومي والمساهمة في دعم وتمويل المشاريع الهادفة بما يحقق الصالح العام للمجتمع.
8 يوليو 2020 - 17 ذو القعدة 1441 هـ( 65 زيارة ) .
تُعد مشكلة التلوث البيئي مشكلة عالمية تعاني منها الكثير من الدول، نتيجة الازدياد السكاني والتوسع العمراني والتغير المتسارع الذي يحدث للبيئة وبالتالي يعيق حركة التطور الحضري للمدينة وتحقيق ثقافة الاستدامة البيئية، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة التلوث البيئي مخلفة وراءها ظواهر سلبية للفرد والمجتمع. وقد رصدت بلدية مسقط عددا من الظواهر السلبية التي تؤثر على البيئة من خلال زياراتها التفتيشية والحملات التوعوية وحملات النظافة المتمثلة في العبث بالمرافق العامة، وعدم المحافظة على نظافة المكان، إلى جانب العبث بالمماشي والممرات ورمي المخلفات في غير الأماكن المخصصة لها، والكتابة بالأصباغ على الممرات، كما تنوعت أضرار العبث المرصودة أيضا في تكسير مصابيح الإنارة، والكتابة على أعمدة الإنارة، ولصق الإعلانات الورقية عليها، إضافة إلى العبث بالأسلاك الكهربائية لأعمدة الإنارة. من هنا ظهرت الحاجة الماسة إلى تشجيع إقامة الفِرق التطوعية البيئية للمساهمة بالمشاريع التنموية والخدمية، والقيام بحملات توعوية بيئية لغرس ثقافة حماية البيئة والمحافظة على مواردها، وما لا ريب فيه أنّ غرس هذه المفاهيم في حياة الناس تجعلهم أكثر وعيا وإدراكا بأهمية المحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية، وبالتالي تتيح لهم فرص الترقي والارتفاع في مستوى معيشتهم. وهو في الحقيقة تثقيف للناس لكي يرتفع وعيهم بالبيئة واحتياجاتها، ولكي تدفعهم هذه الثقة لتطوير الوسائل والأساليب الناجحة لحماية البيئة والمحافظة عليها من التلوث. وحول هذا السياق قال فهد بن عبدالله العزري، رئيس قسم البرامج التوعوية، بإدارة الإعلام والتوعية ببلدية مسقط : ” تتشكل أهمية العمل التطوعي من خلال غرس الوعي الذي ينعكس على سلوك إيجابي في المحافظة على البيئة، وهناك رابط قوي ومتين ما بين حماية البيئة والعمل التطوعي من منطلق أن البيئة وحمايتها شأن يهم الجميع، وعلى تماس مباشر مع مختلف فئات المجتمع، وحماية البيئة أيضا واجب وطني وضرورة محلية وإقليمية وعالمية خصوصا وأن الشباب هم عماد هذا التحرك، وتسعى بلدية مسقط إلى إبراز جهود هذه الفرق للمساهمة في الأدوار الخدمية، كما تعزز البلدية من إشراك مختلف المؤسسات المتخصصة في مجال العمل البلدي؛ بهدف نشر وتشجيع ثقافة العمل التطوعي في كافة مجالاته، وبالأخص التطوع في مجالات العمل البلدي. ويضيف العزري: “تم عقد عدة اجتماعات مع الفرق التطوعية الرئيسية التابعة للولايات بمحافظة مسقط، لتبني مقترحاتهم بأهم الوسائل المناسبة لإيصال الرسائل التوعوية للمجتمع من خلال الإسهام في التخطيط للبرامج التوعوية المختلفة، وحرصت بلدية مسقط على تحول توجه التوعية من توعية قائمة على الإرشاد المباشر للأفراد إلى مشاركة أفراد المجتمع في الحد من الظواهر السلبية المعنية بالعمل البلدي. من هذا المنطلق جاءت فكرة إشراك الفرق التطوعية في تنفيذ البرامج التوعوية المعنية بالعمل البلدي كحملات النظافة والمشاركة في التوعية العامة والأركان التوعوية بمختلف المناسبات، وكذلك المساهمة في تنفيذ بعض من برامج المشروع التوعوي المدرسي”. مبادرات خيرية وقال خليل بن أيوب البلوشي، متطوع: “إن الآثار الإيجابية من مشاركة الفرق التطوعية في المجال البيئي وخاصة في حملات النظافة والحملات التوعوية، يجعل المتطوع أكثر ثقة بنفسه، ويزيد من إحساس المتعة في التطوع، إذ أن العمل التطوعي هو حركة اجتماعية تهدف إلى تأكيد التعاون وإبراز الوجه الإنساني للعلاقات الاجتماعية مع إبراز أهمية التفاني في البذل والعطاء في سبيل سعادة الآخرين، وتأتي أهمية وضرورة وجود التطوع كفكر ومنهج إنساني، من أجل تحقيق التطور الحضاري للشعوب والأمم، كما يمكن الاستفادة من جهود العمل التطوعي في تنفيذ مشروعات بيئية، وقد شاركتُ في مجموعة الإيثار التطوعية بعدة حملات ومبادرات في المجال البيئي منها حملات تنظيف الشواطئ وكانت جميعها ذات فائدة عظيمة للفرد والمجتمع. ويضيف المتطوع علي بن عبدالله الشماخي، حول أهداف العمل التطوعي: ” تسعى الفرق التطوعية إلى تحقيق أهداف عدة من خلال أعمالهم التطوعية، يأتي في مقدمتها ترسيخ مبدأ التعاون والتكافل بين أفراد المجتمع وبين المتطوعين، إلى جانب إشراك الأطفال وخاصة طلاب المدارس في مثل هذه المبادرات؛ لتعليمهم وتعويدهم على التطوع في الأعمال الميدانية، وجعل المجتمع نظيفا وصحيا من خلال المساهمة في التنظيف، فضلا عن تثقيف الناس وتوعيتهم بأخطار تلوث البيئة، والتشجيع على المشاركة في أعمال الخير كمشاريع إعادة التدوير (النفايات)، والتخلص من النفايات بشكل صحيح من خلال فصلها إلى اكثر من مجموعة وإعادة تدويرها. كما يسلط سامي بن سالم العامري، متطوع وعضو بفريق خيري، في حديثه حول تشجيع الشباب للمشاركة في الأعمال التطوعية، ويقول: “يتم تشجيع الشباب على المشاركة في المبادرات التطوعية وحملات التوعية البيئية، من خلال عرض فرص تطوع مختلفة، نحن كفريق تطوعي نعمل على طريقة حساب الساعات التطوعية الميدانية الخاصة بالعمل الميداني الخارجي، وفي نهاية كل شهر يتم احتساب ساعات العمل للمتطوعين ويتم منح لقب (متطوع الشهر) لأكثر المتطوعين في عدد الساعات، كذلك يتم تشجيعهم عن طريق عمل مسابقات لمشاريع خدمية مستدامة، وفي الوقت الحالي يتمكن الشباب بفكرهم الواعي من الامتثال لقضايا حماية البيئة؛ عبر القيام بحملات توعية عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، إذ أن للشباب قدرة إبداعية على استخدام التكنولوجيات لخلق مواد محببة توزع عبر البروشورات وعبر الأنترنت. وبالتالي فإن هذه السلوكيات تسهم في إحداث التغيير المنشود، كذلك يمكن تشجيع الشباب من خلال إلقاء المحاضرات التوعوية والتعريف بكيفية الحفاظ على البيئة وعبر إنشاء مجموعات شبابية للتأثير في الشباب الآخرين وطلاب المدارس”. وقالت سكينة بنت عبدالله الحوسنية، رئيسة فريق الإيثار التطوعي: ” إن العمل التطوعي البيئي هو مطلب أكثر من أن يكون سمعة أو مظهراً للتفاخر، وقد ظهرت مجموعات عديدة في القطاع الخاص وفرق تطوعية تعمل تحت شعار حماية البيئة، وتعمل جاهدة لتحقيق التعاون خدمة للمجتمع والبيئة، وتعمل على تشجيع أفراد المجتمع بالانخراط في الأعمال التطوعية، وتقيم ورشاً تبرز أهمية تقديم خدمات تطوعية، كما تعمل إلى جوارها المؤسسات الحكومية ويتعاون الجميع من أجل بيئة نظيفة. ونحن في فريق الإيثار التطوعي نعمل جاهدين في مختلف المجالات التطوعية، وفيما يتعلق بالمجال البيئي يشارك الفريق في حملات عديدة، ومن أبرز الحملات التي شارك فيها أعضاء الفريق، حملة “مدينتي أجمل” وكذلك بمشاركة الأطفال “الإيثاري الصغير”، تم في الحملة تنظيف المنطقة والأحياء والميادين من المخلفات ورميها في أماكنها المخصصة، إلى جانب تنفيذ حملات تنظيف الشواطئ بشكل مستمر، وتم التعاون مع المديرية العامة لبلدية مسقط بالسيب في توزيع النظارات على العمال. وتضيف الحوسنية: ” ندعو من خلال هذه الأعمال إلى إعلاء قيم وممارسات أخلاقية من شأنها إذكاء روح المواطنة وترسيخ مبدأ التطوع”. جهود فاعلة وحول جهود بلدية مسقط في مجال التطوع البيئي وتعزيز الشراكة المجتمعية للحد من الظواهر السلبية المتعلقة بالعمل البلدي، تحدث فهد بن عبدالله العزري، رئيس قسم البرامج التوعوية، بإدارة الإعلام والتوعية ببلدية مسقط فقال : ” تشد بلدية مسقط على أيدي أفراد المجتمع للحد من هذه الظواهر، ووضع قضية الحفاظ على البيئة ومرافقها قضية الجميع، ومسؤولية مشتركة من شأنها أن تسهم في جعل المكان أفضل مما كان، واستدامة المرافق البلدية في ظل وجود المواقع السياحية الجميلة في السلطنة، من هذا المنطلق فهي تعزز من مفهوم التطوع البيئي وتشجع الشباب للمشاركة في الأعمال التطوعية البيئية للعمل يدا بيد في سبيل جعل مسقط مدينة مستدامة وصحية نابضة بالحياة، حيث تنتهج بلدية مسقط استراتيجية شاملة تنظر من خلالها لأهمية تحقيق مبادئ الاستدامة حفاظًا على البيئة الطبيعية من المشوهات البصرية، وبالتالي إيجاد توازن بيئي شديد الأهمية، كما تحرص البلدية على ضرورة معالجة الملاحظات والوقوف على التجاوزات التي تحدث بسبب انتشار المخلفات بأنواعها؛ وذلك لتحقيق التوازن البيئي والمحافظة على العناصر الطبيعية، وتتبنى البلدية عددا من البرامج والحملات التوعوية والبيئية المختلفة، إلى جانب حملات النظافة التي تنفذها البلدية بمختلف وحداتها بالتعاون مع مختلف الجهات ومؤسسات القطاع العام والخاص والتي تهدف إلى غرس الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة نظيفة والحد من الظواهر السلبية المنتشرة، وبرامج توعوية أخرى كبرنامج المشروع التوعوي المدرسي الذي تنفذه بلدية مسقط ممثلة بدائرة الشراكة المجتمعية بإدارة الإعلام والتوعية بالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط تحت شعار «مدينتي مسؤوليتي»؛ بهدف غرس التوعية اللازمة لنشر الوعي ولتشكيل السلوكيات الحميدة لدى الناشئة حول أهمية المحافظة على النظافة والممتلكات والمرافق العامة للحد من الظواهر السلبية. ويتضمن المشروع المدرسي سلسلة متنوعة من البرامج التوعوية، والفعاليات التثقيفية والأنشطة التعزيزية التي تهدف إلى توطيد الشراكة مع المجتمع المدرسي والبيئة المحيطة بالمدرسة، بأشكال متعددة تراعي اختلاف المراحل العمرية والدراسية للطلبة. ويتضمن البرنامج حوارا توعويا يعد بمثابة نافذة حوارية مباشرة مع طلاب المدرسة، حول مواضيع تعنى ضمن أهدافها بترسيخ ثقافة الحفاظ على النظافة والممتلكات العامة. كما يتضمن المشروع المدرسي على مجموعة من البرامج التوعوية المختلفة، ولم يغفل المشروع دور أولياء أمور الطلبة في توجيه رسالة العمل البلدي؛ إذ تم وضع برنامج مخصص باسم «المجلس التوعوي»، يعمل من خلاله المختصون في دائرة الشراكة المجتمعية ببلدية مسقط على التواصل مع أولياء الأمور بهدف بناء حلقة وصل بين البلدية والمدرسة والمجتمع؛ لتعريفهم بأهم الممارسات والسلوكيات السلبية المتعلقة بالعمل البلدي التي يمارسها الطلبة، والتخطيط المشترك لعمل برامج وأنشطة وحوارات نقاشية بمعية أولياء الأمور من شأنها أن تعزز من الجهود المبذولة للحد من الظواهر السلبية، وتخلل المشروع برنامج «فاصل توعوي» يهدف إلى توظيف الإذاعة المدرسية كوسيلة لتوصيل الرسائل التوعوية للظواهر السلبية المتعلقة بالعمل البلدي. ويحتوي البرنامج الميداني «الحي النظيف» على حملات نظافة عامة بالتعاون مع بعض المدارس والمديريات الخدمية ببلدية مسقط والفرق التطوعية، وذلك بهدف غرس ثقافة التطوع البيئي، وتعزيز المسؤولية المجتمعية الداعية لأهمية المحافظة على النظافة والصحة العامة، إضافة إلى برنامج «المفتش الصحي الصغير» بالتعاون مع الشؤون الصحية بالمديريات الخدمية، وهو برنامج توعوي ميداني يقوم فيه الطلبة بزيارة تفتيشية لبعض المراكز والمحلات التجارية للمنشآت الغذائية وكذلك المراكز التي تتعلق بتقديم الأنشطة ذات العلاقة بالصحة العامة، بغرض تعريفهم بأهم الاشتراطات الصحية في العمل البلدي وأهم الظواهر السلبية المنتشرة وذلك من أجل بناء وعي لدى الطلبة بالجانب الصحي البلدي . كما تم تصميم برنامج توعوي ميداني يحفز الطالب على المشاركة في برنامج «الراصد الصغير» الذي يشترك فيه الطلبة مع أدوار القائمين بالعمل على هذا المشروع في رصد ومكافحة الظواهر السلبية التي تمارس في الحدائق والمتنزهات؛ بهدف تنشئة جيل واع ومشارك في الرسالة المؤسسية. وختاما فإن الاستثمار الأمثل في تنمية ثقافة التطوع يأتي من خلال الاهتمام بفئة الشباب، والتركيز عليهم وبث روح المثابرة والحماس لديهم ودعوتهم للقيام بالأعمال التطوعية وتنظيمها وذلك حتى تنمو قيمة هذه المبادرات الفردية، ليتم تبنيها من قبل مختلف الجهات الحكومية، وكذلك القطاع الخاص، بما يعمل على تحقيق أهداف وغايات إنسانية نبيلة لهذا المجتمع الذي يستحق الأفضل.
3 يوليو 2020 - 12 ذو القعدة 1441 هـ( 88 زيارة ) .
أشادت صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر بن سيف آل سعيد رئيسة مجلس إدارة جمعية رعاية الأطفال المعوقين بدعم مؤسسة سعود بهوان للأعمال الخيرية ووصفته بالمستمر والدائم وقالت تعقيبًا على استلام جمعية رعاية الأطفال المعوقين 3 حافلات صغيرة لنقل الطلبة من مؤسسة سعود بهوان للأعمال الخيرية: الحمد لله تعالى التبرع بالحافلات الثلاث من المبادرات الكثيرة والمتعددة التي تمنحها مؤسسة سعود بهوان للأعمال الخيرية للجمعية، وستسهم هذه الحافلات في تقديم المزيد من الخدمات والتسهيلات للأطفال المعوقين وذويهم من خلال عملها في نقل الأطفال من منازلهم لمقر الجمعية والمراكز الأخرى التابعة لها. وأكدت في تصريحها لــ(عمان) أن التبرع بالحافلات من المؤسسة هو امتداد لدعمها المتواصل للجمعية منذ إنشائها، والذي بدأه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ سعود بهوان واستمرت هذه الرعاية والدعم من قبل الشيخ محمد بن سعود بهوان رئيس مؤسسة سعود بهوان للأعمال الخيرية، وقالت: إن للمؤسسة اليد البيضاء في إنشاء مقر الجمعية الرئيسي في العذيبة ليتواصل دعمها بشكل مستمر في تقديم الدعم المالي للجمعية بشكل مستمر، موضحة أن الشيخ سعود بهوان -رحمه الله- عاش مدى عمره يقدم الخير للجميع فقام بإنشاء مؤسسة سعود بهوان للأعمال الخيرية ليضمن استمرار هذه الأعمال فكانت هناك الكثير من المبادرات الخيرة لأبناء وطنه، وقد بادر -رحمه الله- شخصيًا بتنفيذ الكثير من المشاريع لصالح الفقراء وتنوعت هذه الأعمال التي طالت مختلف ولايات السلطنة ومنها دعم وإعادة تأهيل وتدريب الأطفال ذوي الإعاقة الخاصة وإنشاء مدرسة تعنى بالأطفال المكفوفين وتمويل إنشاء دار للأيتام وبناء المساجد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، وهنا نوجه الشكر الجزيل للشيخ سعود بهوان ولأسرته وللمؤسسة الخيرية التي أسسها على هذا الدعم الذي يخدم شريحة الأطفال المعوقين. وأضافت صاحبة السمو السيدة حجيجة آل سعيد: جمعية رعاية الأطفال المعوقين ومنذ إشهارها وفقًا للقرار الوزاري رقم 1991/19م كجمعية خيرية تطوعية غير ربحية تعد من الجمعيات التطوعية المهمة التي تقوم بتقديم خدماتها المتواصلة للأطفال من ذوي الإعاقة ومساعدتهم في كافة مجالات الحياة لتمكينهم من التكيف والاندماج في مجتمعهم مهنيًا ونفسيًا واجتماعيًا وثقافيًا، والعمل على رعايتهم وتقديم أفضل الخدمات المتطورة لهم، وذلك بتنسيق الجهود والطاقات لحصولهم على حياة كريمة، بالإضافة إلى تحفيز الجهود الأهلية والدولية بهدف تقديم العون الملائم للأطفال ذوي الإعاقة والسعي لتوفير السبل لمشاركتهم في الأنشطة العامة للأطفال، والعمل على تنظيم العديد من المشروعات بمختلف مناطق السلطنة للاستفادة من برامجها لصالح الأطفال ذوي الإعاقة لذلك تحتاج الجمعية لمزيد من الدعم حتى تتمكن من أداء واجبها وخدماتها التطوعية للأطفال المعوقين. مشيرة إلى أن جمعية رعاية الأطفال المعوقين تقدم خدماتها للأطفال المعوقين في مختلف محافظات السلطنة، حيث يبلغ عدد مراكزها 11 مركزًا، تعمل هذه المراكز على تقديم خدماتها لما يقارب من 450 طفلا وطفلة من ذوي الإعاقة، مؤكدة أن الجمعية تسعى دائمًا لتطوير وتوفير كافة الإمكانات والخدمات المتاحة لتقديمها للأطفال وتذليل كافة الصعاب لتنفيذ أنشطتها، ودعت الشركات ورجال الأعمال في المجتمع إلى دعم الجمعية حتى تتمكن الجمعية من توفير التقنيات الحديثة والمتطورة للأطفال من ذوي الإعاقة وتمكينهم من أداء عملها واستدامة تقديم أفضل البرامج المتطورة لهذه الفئة. وأوضحت من بين الإنجازات التي تحققت مؤخرًا افتتاح مركز جمعية رعاية الأطفال المعوقين بولاية بركاء الذي تبرعت بإنشائه مجموعة بدر للاستثمار التي حققت من خلاله حلم أطفالنا في ولاية بركاء والولايات المجاورة له، موضحة أن المركز بني على مساحة تقدر بحوالي 9550 مترًا مربعًا، وبلغت تكلفة البناء 400 ألف ريال، حيث تم تجهيز المركز بأحدث الأجهزة والمرافق الخاصة بتأهيل ورعاية الأطفال ذوي الإعاقة، إلى جانب توفير الخدمات المساندة التي تسهم بشكل فعّال في عملية تأهيل هؤلاء الأطفال للاندماج في المجتمع، وتكَّون المركز من ست قاعات تأهيلية، وقاعة للحياة اليومية، وقاعة العلاج الطبيعي وقاعة العلاج الوظيفي وقاعتين للنطق واللغة، وقاعة للتأهيل المهني، وقاعة التقييم، وصالة للطعام وقاعة للاجتماعات، وقاعة الإرشاد الأسري، وغيرها من القاعات الأخرى التي جهزت لخدمة 120 طفلا، من ولايات بركاء ووادي المعاول، ونخل، ويستقبل المركز الأطفال من عمر خمس سنوات إلى أربعة عشر عامًا ممن لديهم إعاقات عقلية، وسمعية، وحركية، وممن لديه إعاقات مزدوجة إلى جانب أطفال التوحد، وهناك رؤية لتوسعة المركز، وزيادة عدد الأطفال وفتح فصول للتأهيل المهني وتوفير جميع التخصصات اللازمة لتوفير البيئة التأهيلية والعلاجية لهذه الفئة، كما تلقت الجمعية دعمًا ماليًا من شركة الصفا للأغذية سخرت جميعها لتحديث الأجهزة في المراكز المنتشرة في جميع محافظات السلطنة، وناشدت صاحبة السمو السيدة حجيجة آل سعيد القطاع الخاص إلى المبادرة في دعم الجمعية حتى تتمكن من أداء واجبها التطوعي تجاه الأطفال المعوقين، وتوسع أنشطتها وبرامجها المختلفة في عدد من المحافظات والولايات.
2 يوليو 2020 - 11 ذو القعدة 1441 هـ( 69 زيارة ) .
اكدت الجمعية المجتمعية العربية (ايه سي ايه) بكارنتر على ضرورة "غرس ثقافة التطوع المجتمعي بين جموع التلاميذ والطلبة من خلال تضمين المناهج الدراسية مواد ومقررات تتعلق بالعمل التطوعي والمجتمعي"، مؤكدة ان ذلك "جزء من سياسة الدولة في تربية الاجيال المهيئة للاستمرار في بناء المجتمع العربي الحديث". وقالت الناطق بإسم (ايه سي ايه) بكارنتر، مريم المزروعية "ان من أهم اسباب تأسيس ورعاية جيل ونشىء عربي مدرك لأهمية بناء الوطن وتفعيل مختلف استراتيجيات ورؤى الدولة، هي الإيمان بمباديء وثقافة العمل الانساني التطوعي والمجتمعي بين صفوف التلاميذ والطلبة بمختلف المراحل الدراسية، لما له من تأثير بالغ في بناء شخصية التلميذ والطالب فيما يتعلق بتحمله المسؤولية وسيادة روح التفاعل الوطني والمجتمعي لديه، مما سيكون له نتائج ايجابية في ايجاد مجتمع متحضر وواعي لمسؤلياته. ولهذا، فان الرؤية الحديثة للتربية والتعليم تتطلب ان يتم تدريس مقررات ومواد تتعلق بثقافة العمل المجتمعي والتطوعي والانساني العربي بمختلف المراحل الدراسية بدأً من الصفوف الأولى. بالاضافة الى ذلك، فإن على المنابر التربوية الاسلامية ايضا مسؤولية التذكير وابراز مفهوم ان العمل التطوعي والمجتمعي من صميم مبادئنا الاسلامية، كواجب من الفرد نحو المساهمة بدعم مؤسسات الدولة والمجتمع لتحقيق التطور والازدهار والاستقرار".
30 يونيو 2020 - 9 ذو القعدة 1441 هـ( 95 زيارة ) .
بلغ عدد المتسابقين الذين سجلوا عبر الموقع الإلكتروني بمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في نسختها الثلاثين حتى الاثنين 932 متسابقا ومتسابقة في مختلف مستوياتها. وتشمل المسابقة المباركة التي ينظمها ديوان البلاط السلطاني ممثلا بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم سبعة مستويات تمثل المستوى الأول في (حفظ القرآن الكريم كاملًا مع التجويد)، والمستوى الثاني في (حفظ أربعة وعشرين جزءًا متتاليًا مع التجويد)، والمستوى الثالث في (حفظ ثمانية عشـر جزءًا متتاليًا مع التجويد)، والمستوى الرابع في (حفظ اثني عشر جزءًا متتاليًا مع التجويد)، والمستوى الخامـس في (حفظ ستة أجزاء متتالية مع التجويـد (ويشترط أن يكون من مواليد 2004 فما فوق)، والمستوى السادس في (حفظ 4 أجزاء متتالية مع التجويد) ويشترط أن يكون من مواليد 2008 فما فوق)، أما المستوى السابع فهو(حفظ جزأين متتاليين مع التجويد) ويشترط أن يكون من مواليد 2011 فما فوق. يذكر أن آخر موعد للتسجيل في المسابقة 6 أغسطس المقبل، كما يذكر أن أعداد المشاركين في الدورة الـ(29) العام الماضي بلغ (2140) مشاركًا ومشاركة، ومن المتوقع أن يزيد عدد المشاركين في هذه الدورة.
29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441 هـ( 57 زيارة ) .
استعرضت اللجنة الاجتماعية بمجلس الدولة، في اجتماعها العاشر لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السابعة، برئاسة المكرم الدكتور أحمد بن علي العمري رئيس اللجنة، وبحضور المكرمين أعضاء اللجنة وعدد من موظفي الأمانة العامة، ما توصلت إليه حول موضوع دراسة “واقع كبار السن بسلطنة عمان”. وتم خلال الاجتماع المصادقة على محضر اجتماع اللجنة السابق، ومتابعة ما تم تنفيذه من القرارات المتخذة فيه إضافة إلى استعراض ما استجد من أعمال. يُذكر أن الدراسة تهدف إلى الوقوف على واقع السياسات والتشريعات الخاصة برعاية كبار السن وحمايتهم، والتعرّف على الجهود التي تبذلها الجهات المعنية بالسلطنة في هذا الإطار، والسعي إلى وضع المقترحات والآليات المناسبة لسد الفجوات التشريعية والقانونية في مجال رعاية كبار السن. كما ناقشت اللجنة القانونية بمجلس الدولة مشروع قانون حماية البيانات الشخصية “المحال من مجلس الوزراء”. واطلعت اللجنة خلال اجتماعها التاسع لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السابعة برئاسة المكرم الدكتور راشد بن سالم البادي رئيس اللجنة، وبحضور المكرمين الأعضاء، وعدد من موظفي الأمانة العامة بالمجلس على تقرير متابعة إجراءات ما تم تنفيذه من القرارات المتخذة في اجتماعها السابق، إضافة إلى التصديق على محضر الاجتماع ذاته، والتطرق إلى ما استجد من أعمال.
29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441 هـ( 81 زيارة ) .
ضمن مناشط وفعاليات فريق الأخضر الرياضي بسمد الشأن التابع لنادي المضيبي الثقافية والدينية على مدار العام كرّم الفريق الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم وتجويده لعام ١٤٤٠هـ – ٢٠١٩م والتي تعرف بمسابقة محمد بن سعود الفرعي والتي جاءت في ستة مستويات، المستوى الأول ما قبل المدرسة، والمستوى الثاني لطلاب الصفوف من الأول إلى الثالث، أما المستوى الثالث لطلاب الصفين الخامس والسادس، وجاء المستوى الرابع لطلاب الصفوف من السابع إلى العاشر، فيما جاء المستوى الخامس لطلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر، وكان المستوى السادس عامًا للجميع ولحفظ الجزء الرابع من القرآن الكريم. وقد حصل على المركز الأول من المستوى الأول مرتضى بن حسن البدوي، أما في المستوى الثاني فحصل سعود بن ماجد البوسعيدي على المركز الأول، وفي المستوى الثالث كان المركز الأول من نصيب سلطان بن مرهون البدوي، وفي المستوى الرابع كان الفائز بالمركز الأول المعتز بن أحمد الفرعي، وقد حصل أحمد بن خليل الفرعي على المركز الأول في المستوى الخامس، وحاز على المركز الأول في المستوى السادس عمر بن حمود الفرعي. وقد حرص الفريق على اتباع تعليمات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تطورات فيروس كورونا “كوفيد-١٩” فقام بتسليم الجوائز والشهادات التقديرية لولي أمر الفائز داخل الفريق.
29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441 هـ( 78 زيارة ) .
انطلقت الأحد ثلاث دورات جديدة لجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم بهدف استغلال الفترة الصيفية، وهي: دورة الأمهات (المستوى المبتدئ) وهي دورة خاصة بالأمهات (المبتدئات)؛ تعتمد على التلقين الصحيح للآيات، وحفظها على يد معلمة متقنة وذات خبرة، وأيضًا دورة النساء المتعلمات، وهي دورة خاصة بالنساء ذوات المستويات (المبتدئة، والمتوسطة) في علم التجويد؛ تعتمد الدورة على عرض محتوى نظري مبسط، ثم تطبيقه عند التلاوة على يد معلمة متمكنة وذات خبرة. بالإضافة إلى دورة الفتيات: وهي دورة خاصة بالفتيات الصغيرات؛ وتعتمد على عرض ميسر للمادة النظرية، ثم تطبيقها بالتلقين المباشر للآيات على يد معلمة متقنة وذات خبرة. وكانت الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم قد احتفلت الجمعة الماضي إلكترونيًا (عن بعد عبر برنامج “الزووم”) باختتام دورتي: (مختصر المرتل المجيد لكتاب الله المجيد) المقدمتين لستة وخمسين متدربًا (اثني عشر رجلا، وأربع وأربعين امرأة) من المعلمين والمعلمات التابعين للجمعية وبعض المهتمين بتدريس القرآن وعلومه. وقد رعى الحفل الدكتور خالد بن سالم السيابي رئيس الجمعية، وبحضور السيد الدكتور أحمد بن سعيد بن خليفة البوسعيدي نائب رئيس الجمعية، وبعض أعضاء مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي للجمعية. حيث بدأ الحفل بتلاوة عطرة لهدى بنت خلفان المحاربية. ألقى بعدها الحفل كلمة شكر فيها المشاركين والمشاركات، وبارك لهم، وأثنى على مقدم الدورة والمدير التنفيذي للجمعية؛ لجهودهم المبذولة. وأوضح في كلمته أهمية القرآن للمسلمين، ودوره العظيم في هداية البشرية، وبين المنزلة العالية للمعتني بتعلم القرآن، وفصل الحديث في فضل من يعلم القرآن الكريم، وعدّد مجموعة من المزايا والأجور التي ينالها، وأكد على أهمية استحضار الإخلاص وطلب الأجر والثواب في كل عمل يقوم به الإنسان، وأن يطير بجناحي الخوف والرجاء، وحث جميع المشاركين والمشاركات على مواصلة مسيرة تعلم القرآن، وتعليمه، وضرورة بذل المزيد من الجهد؛ لتيسير تعليم كتاب الله تعالى لجميع أهل عمان: صغارًا وكبارًا، ذكورًا وإناثًا. بعد ذلك قُدم عرض مرئي يتضمن شهادات المشاركين والمشاركات في الدورة. بعدها جاءت فقرة آراء بعض المشاركين والمشاركات، وبينوا فيها آراءهم وانطباعاتهم الإيجابية عن الدورة، وقدموا عددًا من المقترحات، وشكروا الجمعية على جهودها عمومًا وعلى هذه الدورة خصوصًا. ثم تم عرض فيديو تضمن شهادات الذين اجتازوا الدورة وفق المعايير المحددة. كما تم عرض فيديو لاستعراض آراء المشاركين المدونة في استمارات تقويم الدورتين التي أعربوا فيها عن استفادتهم الكبيرة، وشكرهم، وطالبوا بتقديم مزيد من الدورات الأخرى. واختتم الحفل بكلمة مقدم الدورتين المدرب ماهر بن ممدوح علي عجيل المشرف التعليمي للجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم؛ التي بيّن فيها أهمية الإخلاص لله رب العالمين في طلب العلم، والعمل بالقرآن، والاستمرار في تعلمه وتعليمه، وشكر المشاركين والمشاركات؛ لأدائهم، وتفاعلهم، وأشاد بجهود الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم في خدمة القرآن الكريم. كما بشر بترشيح عدد من المشاركين لتعليم منهج (مختصر المرتل المجيد لكتاب الله المجيد)؛ الذين سيخضعون لدورة تأهيلية. الجدير بالذكر أن مدة كل دورة كانت خمسة عشر يومًا؛ بواقع اثنتين وعشرين ساعة تدريبية عن بعد باستخدام برنامج (الزووم)، جُمِعت في الدورتين الجوانب العلمية النظرية والتطبيقية العملية، وأجريت اختبارات تحريرية وشفوية عن بعد، مع تقديم التغذية الراجعة المستمرة طوال فترة الدورة؛ التي تعزز جوانب القوة، وتعالج أولويات التطوير. وتهدف إلى التمكين من تلاوة القرآن الكريم بمراعاة أحكام التجويد، ومعالجة أبرز الأخطاء الخفية والجلية، ورياضة الفكين وتعويد اللسان على الأداء الصحيح عند قراءة القرآن الكريم، والتدريب على الموازين النبرية الصحيحة.
28 يونيو 2020 - 7 ذو القعدة 1441 هـ( 99 زيارة ) .
تم مساء أمس توزيع أكثر من ٣٢٠٠ سلة غذائية لسكان للمقيمين في منطقة صلالة الوسطى بمحافظة ظفار المعزولة بسبب جائحة كوفيد١٩ تكفي لمدهم بالمؤن الأساسية لمدة تزيد عن أسبوع وذلك بتضافر جهود أهل الخير والجمعيات الأهلية، بإشراف مباشر من قطاع الإغاثة والإيواء بمحافظة ظفار ممثلا بالمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بالمحافظة وبمشاركة فريق صلالة الخيري وجمعية بهجة العمانية للأيتام وبالتعاون مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية ومؤسسة جسور. وساهم جميع المتطوعين جنبا إلى جنب مع قطاع الإغاثة والإيواء في تقديم هذه المعونات وتوزيعها للمستحقين من المواطنين والمقيمين على حد سواء بإسناد لوجستي من مختلف الجهات الرسمية والأهلية مثل شرطة عمان السلطانية والجيش السلطاني العماني وبلدية ظفار وشركة ألفا وغيرها من الجهات الداعمة لهذه الجهود . يذكر أن قطاع الإغاثة الإيواء يقوم منذ بدء الجائحة بدوره الهام في توفير سبل الإغاثة والإيواء لجميع المصابين أو المشتبه بإصابتهم في مراكز العزل المؤسسي التي حددها القطاع في السلطنة منذ بدء الجائحة تزامنا مع واجبه الوطني في الحد من تفشي فيروس كورونا كوفيد ١٩ وكذلك يعمل على الإشراف على تنسيق الجهود الإغاثية والإيوائية للمناطق المعزولة في مختلف أرجاء المحافظة وتوفير المؤونة الأساسية لها .
28 يونيو 2020 - 7 ذو القعدة 1441 هـ( 69 زيارة ) .
أطلق فريق شناص الخيري بولاية شناص بمحافظة شمال الباطنة مشروعه الصيفي لهذا العام لتوفير أجهزة التبريد من مكيفات وثلاجات للأسر المعسرة والمحتاجين لهذه الأدوات الضرورية خاصة في فصل الصيف والذي يأتي ضمن المبادرات التي يعمل عليها الفريق ضمن خطته السنوية بإشراف من لجنة التنمية الاجتماعية بمكتب سعادة والي شناص. جدير بالذكر بأنه بلغ إجمالي قيمة المصروفات في الأجهزة والأدوات الكهربائية التي نفذها الفريق خلال شهر رمضان الماضي ما قيمتها ١٤٨٥ ريالا عمانيا استفادت منها أربع عشرة أسرة
24 يونيو 2020 - 3 ذو القعدة 1441 هـ( 76 زيارة ) .
دفعت أزمة كورونا في العالم عدة شباب متحمسين إلى التطوع، وتقديم يد المساعدة لجميع من يحتاجها خلال الأزمة، لينضم لها عشرات المتطوعين خلال فترة قياسية، فالشباب هم عصب المجتمع وقادته الحقيقيون، فبالتكافل والعطاء يصنع التكامل بل المعجزات داخل المجتمع، متحصنين بالنشاط مفعمين بالأمل، آخذين أقصى درجات احتياجاتهم الوقائية من المرض. وقال راشد بن محمد الراشدي رئيس مركز الاتصال بوزارة الصحة: تُعتبر ثقافة التطوع من أهم الوسائل المفيدة لتنمية شخصية الفرد، من خلال المساهمة في دعم التنشئة الثقافية والتكوين الاجتماعي عند الأفراد، كما تسعى ثقافة التطوع إلى تحقيق مجموعة من المهارات والمعارف والقيم المرتبطة بأفعال الخير المقدمة لتوفير الخدمات للمجتمع. وأضاف الراشدي : لذا ارتأينا أهمية تواجد شباب متطوعين بمركز الاتصال التابع للوزارة خلال فترة تفشي فيروس كورونا في السلطنة، ومنها تمت مخاطبة اللجنة الوطنية للشباب على حسب الإعلان الصادر من قبلهم عن فتح باب التسجيل للمتطوعين الراغبين في المشاركة مع الجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا، وذلك بناءً على قرار اللجنة العليا للتعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا ( كوفيد – 19)، وذلك لتضاعف عدد الاتصالات في المركز عما كان في السابق. وبين الخوف من كورونا واكتئاب الحجر الصحي، قررت آية الحبسي متطوعة الخروج من هذه الصومعة واختيار طريق أو وجهة جديدة نحو خدمة الإنسانية الا وهو “العمل التطوعي”، الذي من شأنه أن تتقدم به الأمم وترتقي، كما ترتقي بالإنسان نفسه وتسمو بروحه بعيداً، وترسم ابتسامة بدون مقابل. وقالت آية: ما يحتاجه الشباب اليوم فرصة كفيلة بصنع المعجزات وقلب الواقع وتفريغ طاقاتهم واحساسهم بالمسؤولية وحب العمل، لذا اتجهت سريعاً فور اعلان وزارة الصحة عن التطوع بمركز الاتصال في ظل انتشار جائحة كورونا، فأنا جزء من هذا الوطن وجند من جنوده، لذا انضممت لحقل وزارة الصحة (مركز الاتصال)، وايضاً بطبيعة تخصص دراستي (التمريض) آمل أن أكون السباقة في هذا المجال وأنا على ثقة بما سأكسبه مع قادم الوقت سواء كان مجال في دراستي أو مجال التطوع. واضافت: تجربة التطوع إدمان لا يمكن هزيمته وإحساس ثمين بقيمة النفس، فمن خلال تجربتي في مركز الاتصال اكتسبت العديد من المهارات التي ساهمت بشكل كبير في بناء شخصيتي وصقل مهارة التواصل الفعال مع الجمهور من خلال الردود المقنعة للمتصل، وكيفية حل المشكلة مع المتصل والوصول إلى قرار يرضيه، ايضاً كان ولا زال لمركز الاتصال دور فعال في اثرائي بالمعلومات الصحية من مصادرها الموثوقة والتي يحتاجها اي فرد في الظروف الراهنة. فيما قال صالح المسكري : العمل التطوعي صلة الوصل بين روحك وروح الآخرين دون فرق، وعمل انساني يبعث في النفس الفخر والتميز وحب الحياة بإيجابية، فالمتطوع لا يندم ولا يتكاسل وما إن ينتهي من مهمته حتى يبحث عن مهمة أخرى. وأضاف: لقد أظهر كوفيد 19 أهمية العيش المشترك وضرورة التعاون للسير بمركب الأرض إلى بر الأمان، فكان التطوع هو أحد الطرق ومن أكبر الإنجازات في حياة البشرية، فخدمة الوطن لا تضاهيها خدمة، ومع تفشي فيروس كورونا في السلطنة، اتخذتُ قرارا في نفسي بكسر اصفاد الحجر والاندماج بالعمل التطوعي، وكانت لي فرصة التطوع بمركز الاتصال التابع لوزارة الصحة والذي اعطاني منحاً مغايرا في حياتي، وحياة أخرى لا يدركها ولا يشعر بلذاتها الا من عاش التجربة فيها من حيث التعاون والتكاتف بين الافراد داخل المركز ناهيك عن تقديم المساعدة للمواطنين والمقيمين والرد على استفساراتهم فيما يتعلق بالجوانب الصحية، ما اكسبني خبرة ليست بالقليلة في هذا المجال وساهم في رفع رصيد المعلومات الصحية والطبية لدي، وايضاً ساهم هذا العمل في تطوير عملية التواصل مع الغير. وأوضحت ماريا الوهيبية متطوعة في حديثها إن العمل التطوعي واجب إنساني تتنوع أساليبه وتبقى أهدافه موحدة إلى حد ما وهو مساعدة الغير، فالتطوع هو معنى أن تضحي بوقتك وجهدك وسلامتك في مواجهة فيروس قاتل يهدد الجميع من دون استثناء، فكانت تجربة التطوع هذه وأعداد المتطوعين تبشر بالخير. وقالت : تطوعنا لأجل عُماننا لأنها تستحق هذه التضحيات من أبنائها، وأنا سعيدة جداً بكوني قادرة على ان أساعد بلدي وأن أكون جزءاً ولو بسيطا من عمان تواجه كورونا، وفخورة جدا بهذا الإنجاز الشخصي وبرأيي هذه تجربة رائعة وفريدة من نوعها وستبقى مخلدة في ذاكرتي، واعظم تطوع في الوقت الحالي هو ان تلتزم بتعليمات اللجنة العليا ، الفترة القادمة حاسمة للحد من انتشار الفيروس ولكن هذا أيضا يظل مرتبطا بتكاتف وتعاون الجميع. واضافت: مركز الاتصال بوزارة الصحة يعمل على تزويد المتصلين بمعلومات معتمدة وصحيحة ولا يقتصر فقط على ما يتعلق بفيروس كورونا ولكنه يشمل كل ما يتعلق بالصحة، لذلك تطوعت هنا بالتحديد من أجل الحصول على تجارب فريدة ومتنوعة ومفيدة في حياتي العملية لاحقاً كممرضة، ولأقضي الوقت فيما ينفعني كطالبة حيث استرجع معلوماتي الصحية بشكل يومي، فكانت لدي رغبة ملحة فور انتهائي من دراستي بالتطوع، ولكن شعور الخوف كان مسيطراً على رغبتي نوعاً ما حيث انني لا أريد أيضا أن أُصاب وأكون السبب في إصابة أفراد عائلتي ويحدث ما لا تحمد عقباه ومركز الاتصال كان المكان الأنسب لي حيث يمكنني أن أُساعد مجتمعي وفي نفس الوقت أحمي نفسي وعائلتي. واختتمت الوهيبية حديثها: لقد علمني التطوع حب الآخرين والإيثار وزرع قيمة وتنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين أفراد المجتمع على اختلاف شرائحهم ومعتقداتهم واهتماماتهم . والأهم بالنسبة لي هو تبادل الخبرات وشغل وقت الفراغ بعمل يعود عليّ بالنفع في الدنيا والآخرة، وعملي التطوعي في مركز الاتصال يعتمد على مساعدة الجميع دون استثناء وخصوصاً المرضى ، وهذا ساعدني على الوصول للمعنى الصحيح لمفهوم الانسانية ، واكاد اجزم انه سيعود عليّّ بالنفع في حياتي العملية مستقبلًا، والتطوع في هذه الظروف يمثل أعلى مستويات المواطنة الحقيقي ، فعدوى التطوع أقوى وأسرع من عدوى كورونا لاسيما في مجتمعنا، الذي لا يزال بألف خير يصدح بالحب والطاقات والتضحية.
23 يونيو 2020 - 2 ذو القعدة 1441 هـ( 85 زيارة ) .
تواصل المديرية العامة للإسكان بمحافظة شمال الشرقية ممثلة في إدارة الإسكان بولاية المضيبي جهودها في سبيل توزيع الأراضي السكنية، وقال راشد بن مسعود البرواني المدير المساعد بالإدارة: «إن عدد الأراضي التي تم توزيعها بالولاية خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ 670 أرضا سكنية، ويتم توزيع الأراضي السكنية من خلال سحب القرعة على المستحقين لها وذلك في العديد من المخططات الحديثة في كل من مركز الولاية المضيبي ونيابات سناو وسمدالشأن والقرى التابعة لها ولدى الإدارة العديد من الخطط المقبلة في هذا المجال استكمالا لتغطية الطلبات الجديدة على الأراضي والتي يتم تقديمها من خلال شبكة بريد عمان.»
23 يونيو 2020 - 2 ذو القعدة 1441 هـ( 76 زيارة ) .
ناقشت لجنة الشؤون البلدية بولاية العامرات عددا من المواضيع الخدمية إضافة إلى متابعة ما تم اتخاذه من إجراءات لقرارات وتوصيات اللجنة في الاجتماع السابق واستعرضت اللجنة الطلب المقدم لها من إحدى مؤسسات القطاع الخاص لإنشاء مركز لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة، كما نظرت اللجنة في عدد من مقترحات الأعضاء وطلبات المواطنين بشأن رصف بعض الطرق والإنارة وتوصيل شبكة المياه وتوفير خدمة الإنترنت لعدد من قرى وحلل الولاية وتجميل بعض المواقع الكائنة على الشارع العام، واستعرضت اللجنة ردود عدد من الجهات المختصة على المخاطبات المتعلقة بالطلبات المختلفة واتخذت في شأنها التوصيات المناسبة. ترأس الاجتماع سعادة محمد بن حميد بن محمد الغابشي والي العامرات رئيس اللجنة، بحضور جميع أعضائها.
22 يونيو 2020 - 1 ذو القعدة 1441 هـ( 103 زيارة ) .
أكد الدكتور مازن بن جواد الخابوري مدير عام المؤسسات الصحية الخاصة بوزارة الصحة أن القطاع الخاص يقوم بدور تكاملي مع القطاع الحكومي في مجابهة فيروس كورونا وبرهن ذلك من خلال صور المساهمة المجتمعية والمبادرات التطوعية التي قدمتها مؤسسات وشركات القطاع الخاص وسعي وزارة الصحة إلى تشجيع القطاع الخاص للإسهام في توفير الدعم بمختلف صوره سواء بتخصيص مبالغ مالية أو مواد طبية وكوادر بشرية والتشارك مع القطاع الحكومي في القضاء على فيروس كورونا وخطورة تفشيه. وقال الدكتور مازن الخابوري: تحاول المديرية للمؤسسات الصحية الخاصة جاهدة من خلال علاقاتها الوطيدة مع القطاع الخاص تفعيل دور وإبراز المسؤولية المجتمعية لدى الشركات والمؤسسات الخاصة للمساهمة في دعم القطاع الصحي في ظل الظروف والأحداث الحالية لانتشار فيروس كورونا المستجد وبالفعل تفاعل عدد من رجال الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص في تعزيز المسؤولية المجتمعية في المجتمع من خلال إطلاق مبادرات لدعم الحكومة لمواجهة الأزمة الصحية واختلفت صور وأشكال الدعم منها تخصيص مبالغ مالية لدعم صندوق الدعم من جائحة كورونا أو بتوفير أدوات وأجهزة طبية داعمة لعلاج مرضى كوفيد أو وضع مبان تحت تصرف الجهات المسؤولة وكل هذا الدعم للمساهمة في تخطي الأزمة الصحية يدا بيد. وأوضح الخابوري بأنه أكبر مثال على جهود المديرية وظهر جليا في عملها المثمر بما يتعلق بمستشفى “ادلايف” الخاص في محافظة مسقط بولاية العامرات والذي تشرف عليه الجمعية الطبية العمانية حيث تم إنهاء إجراءات الموافقة المبدئية والنهائية لفتح المستشفى الخاص، حيث تم التواصل مع مدير عام المستشفى وتم عقد اجتماع بمبنى المديرية حول إمكانية استخدام المستشفى الخاص في الوقت الراهن لمكافحة فيروس كورونا كوفيد 19 والاستفادة منه ، كمبادرة من القطاع الطبي الخاص حيث أبدوا استعدادهم بتسليمهم مبنى المستشفى كونه جاهزا من الناحية الفنية عدا الكوادر الطبية والطبية المساعدة لصعوبة حضورهم السلطنة وذلك نظرا للظروف التي تمر بها السلطنة والعالم. وأضاف: تم عرض هذه المبادرة على لجنة الطوارئ التابعة للمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة مسقط ، وقد صادف توجه الجمعية الطبية العمانية في ذلك الوقت لإنشاء مستشفى ميداني متنقل ، فتم طرح فكرة الاستفادة من هذا المستشفى وإدارته من جميع النواحي، وذلك تفاديا للتكاليف المالية لإنشاء وتجهيز مستشفى ميداني. وتم الترحيب وقبول الفكرة من قبل الجمعية الطبية العمانية ، وبعدها تم التنسيق بين ملاك المستشفى والمعنيين في الجمعية من قبل المديرية وذلك للاستيضاح من الأمور الفنية والإدارية . كما قامت المديرية بالتنسيق مع شركة تنمية نفط عمان (PDO) لدعم المستشفى بلباس الحماية الواقي (PPE ) والمحاليل الوريدية ( السقاية ) ، لمدة شهر لحين توفر الاحتياطات من الجمعية الطبية العمانية ، كما تم توفير رواتب لعشرة كوادر تمريضية لمدة شهرين من قبل الشركة . كما تم التنسيق مع المديرية العامة للشؤون الهندسية لتقييم وضع المستشفى وللتأكد من سلامة توصيلات الغازات الطبية لضمان سلامة المرضى. وكذلك التنسيق مع الإدارة العامة للمرور حول تسجيل سيارة الإسعاف التابعة للمستشفى حيث كانت خدمات المرور موقوفه خلال الجائحة.
22 يونيو 2020 - 1 ذو القعدة 1441 هـ( 122 زيارة ) .
قامت جمعية دار العطاء بفك كربة عن 7 أسر، بتكلفة مالية بلغت 13 ألفا و328 ريالا عمانيا، حيث شملت إطلاق سراح مساجين، وذلك قبل عيد الفطر المبارك، لتعانق هذه الأسر الفرح بعودة أفرادها. وقالت الدكتورة شمسة بنت حمد الحارثي المديرة العامة بجمعية دار العطاء: “انطلاقا من الأوامر السمحة لديننا الإسلامي الحنيف، ومن منطلق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من فرج عن مؤمنٍ كربة من كرب الدنيا، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة”، تسعى دار العطاء دائما للوقوف على مساعدة المحتاجين ماليا، وذلك في إطار برنامج القيم الإسلامية الذي يعد من أهم البرامج الدينية الذي تسلط دار العطاء الضوء عليه”. وتحت مبدأ وشعار “لأننا نؤمن دائما أن الإنسان يستحق فرصة ثانية”، قال سعادة الدكتور حمد بن حمدان الربيعي نائب رئيس جمعية المحامين : “نهدف دائما إلى فك أسر المعسرين القابعين خلف قضبان السجون بسب مطالبات مالية مترتبة عليهم، لهذا أطلقنا مبادرة “فك كربة”، حيث بزغ نور هذه المبادرة عام 2012، وباركتها الحكومة بعد الله تعالى عام 2015 لحصادها جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي، وها هي الآن في عام 2020 في نسختها السابعة تزامنت مع شهر رمضان الخير، فبادرت الأيادي البيضاء من أفراد أو مؤسسات خيرية للمساهمة في فك كرب أسر المعسرين لتعانق أسرهم الفرحة بعودتهم أخيرا، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر الوقفة الرفيعة لرمز العطاء جمعية دار العطاء بمساهمتها في إعادة البهجة لأسر 7 معسرين، بمبلغ تجاوز 13 ألف ريال عماني”. والجدير بالذكر أن دار العطاء تقوم بمساعدة المحتاجين ماليا والوقوف بجوارهم في المناسبات الدينية وذلك في إطار برنامج القيم الإسلامية التي تستمد دار العطاء مبادئها منه.
22 يونيو 2020 - 1 ذو القعدة 1441 هـ( 100 زيارة ) .
بدأت اليوم على فترتين صباحية ومسائية الدورة الصيفية لحفظ القرآن الكريم التي تنظمها الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم ممثلة بمركز ولاية بوشر التابع للجمعية، وصرح طاهر بن زاهر بن مسعود العزواني – مدير مركز ولاية بوشر بأن هذه الدورة القرآنية المباركة، جاءت لتحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها الجمعية، وهي تشتمل في الحقيقة على برامج متعددة أبرزها: دورة “الرفعة لحفظ القرآن الكريم”، ويندرج تحتها مستويات ثلاثة: مستوى لفئة الكبار رجالًا ونساءً، وهو خاص بحفظ “سورة النور”، ومستويان لفئة طلاب المدارس وطالباتها. ومن ضمن البرامج دورة “التحرير والتوجيه في رواية حفص عن عاصم”؛ وهي دورة خاصة للمجازات في القرآن الكريم والمتقنات في أدائه، وهي أول مرة تقام على مستوى الجمعية، ومن أهدافها: معرفة أوجه التحريرات في الرواية المذكورة، وكيفية ترتيبها أداءً، ومعرفة توجيه الكلمات الخلافية عند حفص، ويقدمها الشيخ المقرئ محمود إبراهيم عبدالغني – أخصائي مدارس القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية. كما يقيم المركز دورة أخرى يقدمها أيضًا الشيخ محمود عبدالغني في “مخارج الحروف وصفاتها”؛ وهي تعنى بإعطاء كل حرف حقه ومستحقه. وأضاف العزواني: إن هذا البرنامج يشتمل أيضًا على دورة “الوقف والابتداء في القرآن الكريم”؛ يقدمها الشيخ المقرئ محمد حسن البهنساوي، وهي دورة مهمة لتالي القرآن الكريم؛ إذ واجب عليه معرفة الوقوف الصحيحة من الوقوف القبيحة؛ فبها يتبين المعنى المراد من الآية القرآنية، أو بها يتبين المعنى المخالف لها، مؤكدًا أن دورتي: “الوقف والابتداء، والمخارج والصفات” لا تقل أهمية عن دورة “التحرير والتوجيه”؛ إذ بجميعها يصل المتخصصون في القراءات القرآنية إلى المستوى الرفيع من الأداء القرآني. وأشار إلى أن استغلال البرامج التقنية المتاحة مهم جدًا في نشر العلم النافع؛ وعليه فإن الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم لم تنس أبدًا هذا المجال البالغ الأهمية في إقامة الدورات القرآنية واللقاءات الإيمانية، ومن بينها برنامج: “الزووم”، وبرنامج “Google meet”. سائلين الله العلي القدير أن يوفقنا لتعلم العلوم النافعة، وأن يشرفنا بخدمة كتابه العظيم.
21 يونيو 2020 - 29 شوال 1441 هـ( 82 زيارة ) .
إنها "زهرة العوفية" (أم العمانيين)، التي حظيت بتكريم السلطان قابوس بن سعيد، نظرًا لصنيعها الوطني في تعليم أبناء وطنها القراءة والكتابة وتحفيظ القرآن الكريم دون مقابل، بل كانت تطبخ وتبيع لتنفق على نفسها ومشروعها المتواضع حتى بلغ صيتها وعرفها القاصي والداني، وبلغت سيرتها مسامع السلطان الذي كرَّمها بجائزة العمل التطوعي عام 2017. ومن ثمَّ أطلق العمانيون عليها لقب "أم العمانيين". وبعد أن ذاع صيتها، تهافت عليها رجال الأعمال وأصحاب السيادة في الدولة لمشاركتها هذا العمل الوطني الديني، ففتحت اثنتى عشرة مدرسة على تلال الجبال في المناطق النائية، وعملت لها فصولًا متنقلة على هيئة كانتونات وغرفًا متنقلة، لعمل دروس محو الأمية وتعليم القرآن. "زهرة العوفية" كانت سببًا لإلقاء الضوء على الكثير من أعمال البر في السلطنة، كما كانت سببًا في تنشيط السياحة في بلدها، وقد شهد لها زوجها بالتفاني والإخلاص، ونشرت الكثير من القنوات قصتها واحتفى بها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.
21 يونيو 2020 - 29 شوال 1441 هـ( 81 زيارة ) .
نظمت وزارة التنمية الاجتماعية في حلقة العمل الافتراضية حول «التمكين الاجتماعي للمرأة المسنة والمرأة ذات الإعاقة»، حيث تناولت تمكين المرأة في الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، والواقع القانوني لهذا التمكين، وجهود وزارة الصحة في رعاية المرأة المسنة والمرأة ذات الإعاقة، والخدمات المقدمة من وزارة التنمية الاجتماعية لرعاية المسنين، إلى جانب التطرق لدور المجتمع المدني في خدمة المرأة المسنة. وشهدت الحلقة التي نظمتها دائرة شؤون المرأة بالتعاون مع المكتب شبه الإقليمي لدول مجلس التعاون الخليجي بصندوق الأمم المتحدة للسكان حضور سعادة الدكتور آسر طومسون المدير الإقليمي لمكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان والدكتور يحيى بن محمد الهنائي مدير عام التنمية الأسرية بالوزارة، وحضور عدد 60 مشاركا من الوزارة.
20 يونيو 2020 - 28 شوال 1441 هـ( 69 زيارة ) .
أصدر فريق شناص الخيري بمحافظة شمال الباطنة والتابعة للجنة الاجتماعية بالولاية إحصائيات الفريق في المشاريع الرمضانية التي نفذها لعام ١٤٤١ هـ . حيث بلغ إجمالي قيمة المشاريع (١٣٥) ألفا و(٦٨٧) ريالا عمانيا، وذلك من خلال جملة من المشاريع الخيرية التي نفذها خلال شهر رمضان الماضي منها مشروع السلة الغذائية والذي بلغ إجمالي قيمته (١٩) ألفا و(١٨٠) ريالا عمانيا واستفادت منه ١١٨٢ أسرة . بلغت قيمة مشروع المساعدات النقدية (١٩) ألفا و(٩٣٤) ريالا عمانيا، استفادت منه أربع وستون أسرة، ومشروع كفالة يتيم الذي بلغت قيمته (٥٣٩٠) ريالا عمانيا استفاد منه (٤٠٥)أيتام، ومشروع إفطار صائم، بلغت قيمته (٢٣٠٤) ريالات عمانية، إضافة إلى مشروع أدوات كهربائية الذي بلغت قيمته (١٤٨٥) ريالا عمانيا. أما قيمة المساهمات من الشركات فقد بلغت (٨٦) ألفا و(٩٠٤) ريالات عمانية.