12 مايو 2020 - 19 رمضان 1441 هـ( 100 زيارة ) .
قال مدير زكاة الرميثية التابعة لجمعية النجاة الخيرية /سلمان العبيد: نعكف حالياً على تنفيذ العديد من المشاريع حيث تم توزيع سلال إفطار الصائم، وكذلك توزيع المساعدات المالية لأسر المتعففة داخل الكويت. وأوضح العبيد: نحرص على اختيار الأماكن الأشد احتياجاً ونقوم بزيارة المناطق قبل الموافقة على تنفيذ المشروع، وذلك للوقوف عن كثب على مدى حاجتها للمسجد، والتعرف على أعداد المستفيدين، وتابع: نمتاز بالدقة والسرعة في التنفيذ إذ أننا نتعاون مع الجمعيات الرسمية المشهرة في هذه البلدان ويتم تحويل الأموال عبر وزارة الخارجية، وذلك بالتنسيق الكامل مع وزارة الشؤون، وتتفاوت قيمة المساجد تبعاً لطبيعة الدول ومساحة المسجد وتبدأ تكلفة بناء المسجد من 3500 دينار فما فوق ويتسع المسجد لقرابة 100مصلٍ مع توفير مكبرات الصوت والسجاد والمأذنة ومكان الوضوء والمكتبة الإسلامية وغيرها من الاحتياجات الأخرى. مضيفا: نقوم كذلك بتنفيذ العديد من المشاريع الأخرى مثل توزيع الطرود التموينية في شتى مناطق الكويت، وكذلك حفر الآبار وكفالة الأيتام وكفالة طلاب العلم داخل وخارج الكويت وتوزيع الكسوة والعدية للأيتام وتستقبل زكاة الرميثية مشروع استقبال زكاة المال والذهب و مشروع استقبال الصدقات العامة و التبرعات لإغاثة الشعبين اليمني والسوري و زكاة الفطر وغيرها من أوجه الخير الأخرى للتواصل ودعم مشاريع لجنة زكاة الرميثية الاتصال على 98868941.
12 مايو 2020 - 19 رمضان 1441 هـ( 37 زيارة ) .
من منا يعلم أن بإمكانه إطعام فقير مقابل سداده 150 فلسا فقط، كما بإمكانه إطعام 100 فقير لو أنه تبرع بـ 15 دينارا، هذا العمل الإنساني الخيري هو ما تقدمه الجمعية الكويتية للوقف الإنساني والتنمية ضمن مشاريعها الخيرية، والتي تهدف إلى إطعام مليون جائع حول العالم بقيمة 150 ألف دينار فقط. إن فعل الخير مهما كان قليلا لكنه ينقذ روحا بشرية من الهلاك، فالملايين حول العالم يشرئبون للمشاريع الخيرية في ظل الفقر الذي استحكم وانتشر وطاف الكرة الأرضية كلها بعد الأزمة التي حلت بالعالم بسبب فيروس كورونا المستجد. الجمعية الكويتية للوقف الإنساني والتنمية وعلى الرغم من حداثتها في عالم الأعمال الخيرية إلا أنها قدمت الكثير خلال الفترة الماضية وما زالت. ولتسليط الضوء على بعض أعمال الجمعية داخل الكويت وخارجها. التقت «الأنباء» رئيس الجمعية د.نصار العبدالجليل، وكان لنا معه الحوار التالي: بداية، حدثنا عن أعمال الجمعية الكويتية للوقف الإنساني والتنمية في العديلية خلال الأزمة التي تعيشها البلاد اليوم في ظل فيروس كورونا المستجد؟ ٭ نشأت الجمعية الكويتية للوقف الإنساني والتنمية حديثا منذ رمضان قبل الماضي، فلم يمض عامان على نشأتها، وجميع أعمالها تنطلق من مقرها الرئيسي في العديلية. وقد قامت الجمعية في بداية الأزمة بتوزيع وجبات خفيفة ابتداء من منطقة العديلية، فدعمت العمال وحراس المدارس والمساجد والجامعات، وقامت بتوزيع السلال الغذائية الخفيفة، ثم وسعت نطاق دعمها إلى مناطق أخرى، فتم توزيع العديد من السلال الغذائية والصناديق الطبية الوقائية. ومع انطلاق حملة فزعة الكويت، تفاعل جمهور المتبرعين من الكويتيين مع هذه الحملة، وكانت الحصيلة ممتازة حيث وصلت إلى 9 ملايين وربع المليون دينار تقريبا، حيث لبى الشعب نداء صاحب السمو حفظه الله ورعاه. وعلى اثر حملة فزعة الكويت زادت الجمعية من جهودها المبذولة لمواجهة الأزمة، خاصة مع تفعيل الروابط التي أنشأتها وزارة الشؤون، فتمت تغطية كل طلبات الدعم تقريبا والتي وصلت إلى الجمعية عن طريق الرابط، بالإضافة إلى أكثر من 300 حالة أخرى تم دعمها، ومئات السلال الغذائية التي تم توزيعها، ونحمد الله تعالى أن بلغنا شهر رمضان الفضيل، ونسأله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا جميعا صيامنا وقيامنا وقراءة القرآن وأعمال الخير كلها، وأن يبارك في جهود الجميع داخل الكويت وكل من يتصدى للفيروس، خصوصا من هم في الخطوط الأمامية كالأطباء والممرضين والعسكريين وغيرهم، ونشكر صاحب السمو الأمير والحكومة وعلى رأسها سمو رئيس مجلس الوزراء على الجهود الكبيرة المبذولة لمواجهة الفيروس. تعاون حكومي كيف تجدون تجاوب الجهات الحكومية مع أعمالكم؟ ٭ كانت الجهات الحكومية ومازالت تقوم بعمل جبار تكلل بالنجاح الكبير في هذا الصدد، ولا شك في وجود بعض الإخفاقات البسيطة إلا أن الإيجابيات كانت كبيرة وغطت على كل السلبيات، والجمعية في تواصل يومي مع وزارة الشؤون وباقي أجهزة الدولة كوزارة الخارجية في مسألة التحويلات، حيث تعتبر الأخيرة الملاذ الآمن في تحويل أموال دعم الجهات الخارجية المنفذة للأعمال الخيرية، ومن أبرز ما قامت به وزاره الخارجية دورها الكبير في تحويل الدعم الى أبنائنا الدارسين والأسر العالقة في الخارج، كالمملكة المتحدة وتركيا والولايات المتحدة الأميركية. جهود المتطوعين كم عدد المتطوعين لديكم؟ وما أبرز الأنشطة؟ ٭ يخدم جهود الجمعية العديد من المتطوعين وعلى رأسهم الأعضاء المؤسسون للجمعية الذين يتراوح عددهم بين 50 و 60 متطوعا، وتنضم للجمعية مجموعات تطوعية أخرى منها مجموعة «إحياء البسمة» ومجموعة «جمعية طلبة الطب الكويتيين» وكذلك «مجموعة إعمار» وأعداد كبيرة أخرى تزيد على المائة. أما عن أبرز الأنشطة، فكان توزيع الوجبات والسلال الغذائية والصناديق الطبية، والتي شارك الجمعية في توزيعها العديد من المتطوعين. سلال غذائية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.. ما الذي تقدمونه؟ ٭ يتم التركيز في شهر رمضان على سلة الإفطار، ولله الحمد تعد السلال التي تقدمها الجمعية من أكبر السلال التي تقدمها الجمعيات داخل الكويت، حيث قدمت الجمعية حتى الآن ما يزيد على 550 سلة، تحتوي على 2 كرتون دجاج، بالإضافة إلى 12 سلعة غذائية أخرى. ويجرى الآن العمل على تجهيز وجبات إفطار الصائم لدعم العديد من المراكز الحكومية مثل جامعة الكويت وبعض المستوصفات الطبية لإطعام العمال والطاقم، كما نقوم بالتجهيز لخمس حملات أهمها دعم أسر الأرامل والأيتام في بداية رمضان، وهناك العديد من الحملات الأخرى التي ستطلقها الجمعية وستؤتي ثمارها ان شاء الله تعالى، إلا أن حملة «الساعي على الأرملة» هو الهدف منذ مطلع شهر رمضان المبارك. الجمعية لديها أنشطة محلية وخارجية، حدثنا باختصار عن أبرز مشاريعكم والدول المستهدفة؟ ٭ تعد الجمعية خطة سنوية يشارك فيها كل القطاعات من أجل صياغة خطة شاملة يتم تنفيذها على مدار العام، وتنفذ هذه الخطة حسب الأولوية، ويراعى فيها أوقات المشاريع الموسمية والفصلية داخل الكويت وخارجها، فسقيا الماء مثلا وحفر الآبار من المشاريع الفصلية التي تزيد الحاجة إليها في فصل الصيف، كما أن المشاريع الإغاثية والتي تحمل مواد التدفئة إلى النازحين والمهجرين والمنكوبين يكون لها موسمها في فصل الشتاء. ولا تستهدف الجمعية دولة معينة بالدعم، إلا أن طبيعة الحال تفرض علينا توجيه الدعم لفئة تتمركز في بعض الدول، كمشكلة الإخوة اللاجئين من السوريين، والذين تتركز تجمعاتهم ومخيماتهم في تركيا والأردن، مما يجعل معظم الأنشطة الهادفة إلى دعمهم تتوجه إلى هاتين الدولتين. وفي كل الحالات تضع الجمعية خطة للطوارئ لمواجهة الحالات الاستثنائية، كما حدث مع فيروس «كوفيد ـ 19»، والآثار التي ترتبت عليه في داخل الكويت وخارجها، مما دفع الجمعية للمساهمة في معالجة الأزمة وتخفيف آثارها خارج وداخل البلاد. رغبات المتبرعين وكيف يتم اختيار المشروع والمنطقة المستهدفة؟ ٭ في الواقع ان جمهور المتبرعين هو من يحدد نوع المشروع، فأكثر المشاريع التي نعمل على تنفيذها هي مشاريع يحب المتبرع أن يدعمها كإطعام الطعام وحفر الآبار وغيرها من المشاريع التي تعد إغاثة للمنكوبين أو نجدة للمتضررين، أي أن المتبرع ورغبته من أهم العوامل التي تحدد نوع المشروع والدولة التي تستحق الدعم. ويوجد عامل مهم آخر وهو الموسم الذي سيتم التبرع فيه، فالصدقات يقدمها المحسنون على مدار العام، أما الزكاة كزكاة الفطر فهي تخرج في رمضان لذا تعد من المشاريع الموسمية، وكذلك الأضاحي فهي مرتبطة بعيد الأضحى. والجمعية لديها خطة للمشاريع الإنشائية التنموية ستطرح قريبا لكن ننتظر الوقت المناسب، أما في الوقت الراهن فهو الوقت الملائم للمشاريع الخيرية الإنسانية الموسمية المرتبطة بالصدقات والزكوات. سفينة الخير هل تجدون عقبات خلال عمليات تحويل الأموال؟ ٭ لا توجد أي عقبات في تحويل الأموال، فوزارة الخارجية مشكورة تبذل أقصى جهدها في سبيل تحويل مبالغ الدعم للمحتاجين في جميع أنحاء العالم، خاصة بعد ابتكار وتفعيل النظام الآلي التابع للوزارة، فيتم التحويل من خلاله إلى سفارات وقنصليات الكويت في الخارج ومنها إلى الجمعيات المعتمدة من قبل وزارة الخارجية الكويتية، فأصبحت الإجراءات سريعة ودقيقة من خلال دائرة عمل تشمل الجمعية والبنوك ووزارة الشؤون ووزارة الخارجية فالجهات الثلاث هي في سفينة الخير وشركاء مع الجمعيات. هل أثرت أزمة كورونا على أعمالكم الداخلية والخارجية؟ ٭ لا شك أن هذه الأزمة تؤثر، لكن الله سبحانه وتعالى يسهل الأمور، والتحديات قد تعودنا عليها وتعرضنا لظروف أصعب من هذه، والأزمة أظهرت المعدن الحقيقي للكويت وحكومتها وشعبها في مواجهة الجائحة، ونسأل الله سبحانه أن يرفع عنا البلاء ويكشف الغمة ويخرجنا منها جميعا سالمين. كلمة أخيرة؟ ٭ نبارك للجميع حلول شهر رمضان المبارك، ونسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال وأن يخرجنا الله في نهاية الشهر من هذه الأزمة ويكون الجميع سالمين غانمين، كما نسأل الله تعالى أن يرحم موتانا ومن فقدنا في ظل هذه الأزمة، كما نتوجه بالشكر الجزيل لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الاحمد ولحكومة الكويت التي تبذل كل غال ونفيس لاحتواء الأزمة، وخاصة من كان منهم في الخطوط الأولى لخدمة المواطن والمقيم. ونشكر جريدتكم الكريمة «الأنباء» على هذا اللقاء الذي ينقل واقع العمل الخيري الإنساني، ويظهر حقيقة مهمة وهي أن جمعيات النفع العام تعتبر القطاع الثالث والداعم للمجتمع.
12 مايو 2020 - 19 رمضان 1441 هـ( 50 زيارة ) .
قال مدير إدارة الإعلام بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية صلاح أبا الخيل إن الوزارة انطلاقا من مسؤوليتها ودورها المنوط في توعية المجتمع وتبصير أفراده بأحكام وفضائل وآداب شهر رمضان المبارك، أطلقت عدة برامج وأنشطة وفعاليات متنوعة كان الهدف منها تهيئة المسلم لشهر رمضان. وأوضح أبا الخيل في تصريح صحافي: من الآليات التي وضعتها الوزارة وقامت عليها لتحقيق أهدافها في هذا الشهر الفضيل إقامة المسابقة الإلكترونية تحت شعار «رمضان.. شهر الغفران»، حيث تمت صياغتها لتكون مسابقة إلكترونية تفاعلية يستطيع المشترك من داخل الكويت وخارجها الإجابة عنها من خلال رابط المسابقة الخاص‏https://forms.gle/5ufXM5KAwcYjrRKHA وأشار إلى أن المسابقة ضمت أسئلة متنوعة حوت أهم أحكام وآداب رمضان وبعضا من الأسئلة القرآنية لكون هذا الشهر الكريم شهر القرآن، مشيرا إلى أنه ضمانا لانتشار المسابقة الإلكترونية ووصولها لأكبر عدد ممكن عملت الإدارة على تسويقها في مختلف وسائل التواصل الإلكتروني لتصل إلى عدة ملايين مشاهد ومتابع لهذه المواقع. وذكر أبا الخيل: إن الوزارة رصدت جوائز قيمة للمتسابقين الفائزين، لذا ندعو الجميع من داخل الكويت وخارجها سرعة الاشتراك في المسابقة عن طريق الدخول على رابط المسابقة الموجود في حسابات الوزارة على وسائل التواصل الاجتماعي قبل نهاية شهر رمضان حتى يستفيدوا من خلال إجاباتهم عن المسابقة. وفي ختام تصريحه تمنى أبا الخيل التوفيق والنجاح لكل المتسابقين والمشتركين.
12 مايو 2020 - 19 رمضان 1441 هـ( 38 زيارة ) .
لما كانت المبادرات والمساعي الخيرية التي جبل عليها أهل الكويت، تتجلى بأروع صورها ومعانيها خلال شهر رمضان المبارك، ومن خلال موائد إفطار الصائم، قد غابت قصرا في رمضان هذا العام، بسبب ظروف الحجر الصحي، والإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار كورونا، فيما لم تعد الأسر الكويتية قادرة كما هو معتاد منها على تقديم الفائض لديها من إفطارها إلى عمال البلدية والجمعيات التعاونية ومحطات الوقود، وإلى من لا أسر لهم من ذوي الدخل المحدود أينما كانوا، فإن ذلك لم يمنع الكثير من المواطنين في استمرار مساعيهم ومبادراتهم الخيرة، وبطرق شتى تتوافق مع الإجراءات المتخذة والالتزام بها، وعلى سبيل ذلك مبادرة قام بها مواطن في منطقة القصور، باتخاذ طريقة لتقديم فائض طعام الإفطار لعمال سيارة البلدية التي تجمع القمامة، ومن خلال وضع هذا الفائض وأي مرفقات أخرى، على أحد الأعمدة القريبة من حاويات القمامة، وبطريقة محكمة لتقديمها إليهم مع التنسيق المسبق معهم لفترة التسلم، في حين وجه الدعوة لجيرانه للمساهمة في تقديم الفائض لديهم بدلا من رميه في الحاويات. إنها كويت الخير، بقيادتها وأهلها، كانت ومازالت وستبقى على ذلك، مهما صعبت الظروف، واشتدت المحن.
11 مايو 2020 - 18 رمضان 1441 هـ( 68 زيارة ) .
حث رئيس زكاة كيفان التابعة لجمعية النجاة الخيرية عود الخميس أهل الخير والإحسان على دعم مشروع أجهزة الغسيل الكلوي للمرضى الفقراء بجمهورية بنغلاديش حيث تبلغ تكلفة الجهاز الواحد 5200 دينار يستفيد منه آلاف المرضى الذين يأتون من شتى المناطق طلبا للعلاج من هذا المرض المزمن. وقال الخميس: من خلال زياراتي الخارجية لبنغلاديش لمست عن قرب مدى الحاجة الشديدة لأجهزة غسيل الفشل الكلوي، فمرض الفشل الكلوي من الأمراض المكلفة جدا ماديا حيث تبلغ تكلفة «الغسلة» الواحدة تقريبا 12 دينارا، وهناك مرضى يحتاجون إلى أكثر من 3 «غسلات» أسبوعيا وبعضهم للأسف الشديد ونظرا لقلة ذات اليد يتسبب هذا المرض لهم في مضاعفات صحية خطيرة جدا منها انتفاخ بطن المريض وامتلائها بالسموم ومن ثم الوفاة وذلك في غضون أيام قليلة. وأوصى الخميس بحديث النبي صلى الله عليه وسلم «مَنْ عَادَ مَرِيضًا، لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ» فكيف بمن يوفّر لهذا المريض المستشفى الذي يتلقى فيه الرعاية وكيف بمن وفر له الأجهزة الطبية الحديثة؟ وكيف بمن وفر له الدواء والعلاج الذي يذهب ألمه وحزنه؟ وتبلغ تكلفة كفالة مريض لمدة شهر كامل 30 دينارا.
11 مايو 2020 - 18 رمضان 1441 هـ( 96 زيارة ) .
وزعت جمعية الهلال الأحمر مساعدات إغاثية على الأسر المحتاجة اللبنانية وأسر اللاجئين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية في إطار حملتها (سلة رمضانية). وقال منسق عمليات الإغاثة في الصليب الأحمر اللبناني يوسف بطرس لـ «كونا» ان الهلال الأحمر الكويتي بدأ بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني وبالتنسيق مع سفارة الكويت في لبنان بتوزيع المواد الغذائية على 4400 أسرة لبنانية ولاجئة سورية في جميع المناطق اللبنانية. وأكد أهمية المبادرات الإنسانية السباقة للكويت قيادة وشعبا في توزيع المساعدات الإغاثية والتي تأتي في وقت يعاني فيه اللبنانيون واللاجئون على السواء من شدة الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة بسبب تداعيات فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) مما قد يساهم بتوفير بعض من احتياجاتهم الأساسية في هذا الشهر الفضيل. وأشار الى ان المساعدات الإنسانية ستشمل في مرحلة لاحقة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. وترعى جمعية الهلال الأحمر الكويتي في لبنان عددا من المشاريع الإنسانية كمشروع الرغيف وغسيل الكلى وغيرهما من عمليات توزيع المساعدات الإغاثية الغذائية والعينية في مختلف المناطق على مدار السنة.
10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 54 زيارة ) .
أعلنت جمعية الهلال الاحمر انها تقوم بشكل يومي بتوزيع المواد والسلال الغذائية والوجبات على المقيمين من العوائل والعمالة في المناطق التي يتم فيها تطبيق الحظر الكلي مثل منطقتي جليب الشيوخ والمهبولة في اطار مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد. وقال مدير ادارة المتطوعين والادارة القانونية في جمعية الهلال الاحمر د.مساعد العنزي انه وبالتعاون مع وزارة الداخلية والادارة العامة للدفاع المدني قمنا بتوزيع مساعدات تشمل 2000 اسرة ومن العمالة المستفيدة في منطقة الجليب و3000 مستفيد في منطقة المهبولة، مضيفا أن الجمعية منذ بداية أزمة انتشار الفيروس تقوم بهذا العطاء الانساني في بلد الانسانية تحت قيادة قائد الانسانية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد. واضاف العنزي، في تصريح لـ «الأنباء» على هامش توزيع المواد التموينية والعينية الاساسية في منطقة جليب الشيوخ، ان هناك فريقين يقومان بمهمة التوزيع في الجليب والمهبولة وان المواد الغذائية تغطي المتطلبات الضرورية للعوائل والعمالة وتكفي لمدة تزيد على الاسبوعين بالاضافة الى اننا مستمرون بتوزيع الوجبات الغذائية في المناطق نفسها. واشار العنزي الى انه يوجد تنسيق بين جمعية الهلال الاحمر ووزارة الداخلية والدفاع المدني عن مدى احتياجات هذه المناطق اليومية وبالتالي نقوم بتوفيرها مباشرة الى مستحقيها عبر المتطوعين مع الاخذ بالاجراءات الاحترازية الوقائية لحماية متطوعينا من هذا الوباء، موضحا ان الجمعية توزع يوميا اكثر من 5000 وجبة للفطور والسحور في منطقتي الجليب والمهبولة، مؤكدا ان الجمعية تحاول بالتعاون مع الجمعيات الاخرى سد حاجة الناس في هذه المناطق.
10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 40 زيارة ) .
ضمن جهود لجنة التعريف بالإسلام التابعة لجمعية النجاة الخيرية في رعاية وتعليم المهتدين الجدد، أعلنت اللجنة تخريج 1907 دارسات في الفصل الربيعي من مشروع «علمني الإسلام» والذي تتم الدراسة فيه حاليا عن بعد عبر الحلول التقنية. وقالت مسؤولة الفصول الدراسية باللجنة لطيفة السعيد: يحتاج المهتدون الجدد إلى تعلم أمور دينهم والتعرف على أحكامه بالإضافة الى حفظ بعض سور القرآن الكريم، ويتم ذلك من خلال مشروع «علمني الإسلام» الذي يعد الخطوة الأولى في بناء شخصية المسلم الجديد ومساعدته على التكيف مع المجتمع المسلم، ويشتمل المشروع على العديد من الدورات الشرعية المختلفة. وأضافت السعيد: بفضل الله اختتمت إدارة الشؤون النسائية الفصل الدراسي الربيعي بمشروع «علمني الإسلام» حيث تم تنظيم ١٦٩ دورة تعليمية أسفرت عن تخريج ١٩٠٧ دارسات بالرغم من الظروف الاستثنائية الحالية، حيث سارعنا فور صدور قرار إيقاف الدراسة التقليدية باستكمال الدورات عبر تقنية التعليم المرئي بعد تدريب الداعيات والمعلمات على هذه التقنية منذ بداية الأزمة الصحية. وأشارت السعيد إلى أن فصول لجنة التعريف بالإسلام لا تقتصر على تعليم العلوم الشرعية إنما تولي اهتماما كبيرا بتعليم اللغة العربية للمهتدين وللجاليات المختلفة المتواجدة على أرض الكويت، وذلك من خلال منهج تعليمي خاص بغير الناطقين بالعربية. وحول سلسلة «علمني العربية» التي يتم تدريسها في فصول اللجنة، قالت السعيد: تتكون من 6 مستويات متدرجة روعي في إعدادها تحقيق الكفايات الثلاث.
10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441 هـ( 39 زيارة ) .
ثمن رئيس قطاع الخدمات المساندة بجمعية النجاة الخيرية د ..جابر الوندة تفاعل وتعاون أهل الخير من داخل الكويت وخارجها مع مشاريع الجمعية التي تنفذها بمختلف الدول، لاسيما أن العالم يعيش ظروفا استثنائية في حربه على المرض المتفشي ( كورونا المستجد )، مؤكداً أن الجمعية غدت بفضل الله صاحبة المبادرات والمشاريع الرائدة التي تقدم خدمات راقية لشريحة المستفيدين وتلبي رغبات المحسنين في ظل أصعب الظروف والأزمات. وبين الوندة أن عدد المستفيدين من مشروع إفطار الصائم بالنجاة الخيرية هذا العام وصل الى 90 ألف مستفيد داخل الكويت (سلال أسر وأفراد ووجبات ساخنة) فقط ممثلا في 5500 سلة غذائية استفاد منها 27.500 مستفيد، وعدد 2000 سلة إفطار صائم أفراد وتوزيع 60 ألف وجبة ساخنة أفراد للعمالة والجاليات، ليصبح إجمالي عدد المستفيدين قرابة 90 ألف مستفيد من مشروع افطار الصائم ( سلال أسر وأفراد ووجبات ساخنة). وأضاف أن النجاة الخيرية وحرصاً منها على اتباع تعليمات وزارات الدولة واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للمستفيدين، وذلك لمكافحة تفشي وانتشار فيروس كورونا، حرصت على تحويل فكرة ولائم إفطار الصائم إلى مشروع سلال إفطار الصائم، وذلك لفتح باب الأجر أمام المحسنين والمساهمين، وكذلك تخفيف معاناة آلاف المستفيدين من المشروع وإسعادهم في هذا الشهر الكريم.
8 مايو 2020 - 15 رمضان 1441 هـ( 51 زيارة ) .
أعرب نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د ..محمد الشطي عن شكره وتقديره للجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة للدفاع المدني لما تقوم به من أنشطة وفعاليات في إطار المسؤولية المجتمعية للمؤسسة الأمنية وحرصها على دورها الاجتماعي والانساني، وجهودها في الإشراف على مجموعات الفرق التطوعية بتوزيع السلات الغذائية على مدار اليوم للمواطنين والمقيمين بمنطقة جليب الشيوخ المطبق عليها قرار العزل التام، وفق قواعد التباعد الاجتماعي. جاء ذلك خلال ما تقوم به جمعية المنابر القرآنية من جهود لإطعام الطعام وتوزيع التمور في مناطق الحجر الكلي، حيث تم توزيع كميات من التمور على الصفوف الأولى من رجال الأمن والدفاع المدني والفرق التطوعية. وأوضح الشطي أن ردة الفعل كانت إيجابية جدا وأن هذه المبادرة لاقت استحسان الإخوة في الصفـوف الأولى. وفي ختام تصريحه، أشار الشطي إلى أن إطعام الطعام يعد من صالح الأعمال وأكرمها عند الله والتي ندب إليها ديننا الحنيف، وأنه من صفات الأبرار، حيث يقول الله سبحانه وتعالى في وصفهم: (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا، إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا، إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا، فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نضرة وسرورا، وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا)، وأنه من أسباب دخول الجنة كما جاء في الحديث الشريف عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام»، كما أنه من أفضل الأعمال في الإسلام كما جاء أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الإسلام خير؟ قال: «تطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف».
8 مايو 2020 - 15 رمضان 1441 هـ( 80 زيارة ) .
صرح مدير لجنة الدعوة الإلكترونية التابعة لجمعية النجاة الخيرية عبدالله الدوسري بأن مشروع نشر علوم وترجمات القرآن الكريم حقق أكثر من «مليار» دقيقة استماع، استمع إليها أكثر من 43 مليون إنسان من 200 دولة حول العالم، بـ 53 لغة عالمية معتمدة لترجمات معاني القرآن الكريم. وأوضح الدوسري أن اللجنة تولي شرف خدمة القرآن الكريم وترجماته وعلومه وتعليمه والاستماع إليه اهتماما ورعاية خاصة، حيث وظفت جميع إمكاناتها الرقمية وطواقم العمل لتيسير نشر القرآن الكريم باللغات المختلفة حول العالم، مستخدمة العديد من المنصات والوسائل الرقمية لخدمة كتاب الله تعالى وترجماته وعلومه منها: المواقع الإلكترونية، التطبيقات الرقمية، الكتب الإلكترونية، الملفات الصوتية على موقع ساوند كلاود، تطبيق آي تيونز، تطبيق بودكاست، تطبيق تيون إن، الإضافات البرمجية، الشبكات الاجتماعية، يوتيوب، ودليل الإذاعات الإلكتروينة. وبين الدوسري أن اللجنة تعمل بصورة مستمرة على تحديث وتطوير كل التطبيقات والمنصات التي يعمل عليها المشروع، بما يضمن للمستخدمين أفضل تجربة مستخدم ممكنة وأسرع طرق جلب وتخزين البيانات وفق أعلى المؤشرات القياسية العالمية. ودعا الدوسري المتبرعين والداعمين إلى كفالة هذا المشروع، حيث تبلغ تكلفة كفالة الإذاعة السنوية 1000 دينار، والشهرية 83 دينارا، أو عن طريق الاستقطاع الشهري للمشروع، أو التبرع لوقف الدعوة الإلكترونية الذي ينفق من ريعه على مشروع نشر علوم وترجمات القرآن الكريم، للتبرع الاتصال على 1800082 ـ 97288044، أو تبرع عبر الموقع الإلكتروني https://donate.edc.org.kw/، أو من خلال التبرع بحساب اللجنة على بنك بوبيان رقم 0119810023.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 36 زيارة ) .
أعلنت مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لإقليم الخليج العربي (الموئل) في الكويت د. أميرة الحسن تسلمها 600 ألف دولار أميركي تبرعا من الجمعية الكويتية للإغاثة ضمن حملة (الكويت بجانبكم) لإعادة إعمار وتأهيل المساكن المتضررة في العراق. وقالت الحسن عقب تسلمها شيكا بالمبلغ إن برنامج (المستوطنات البشرية) وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ومكلفة من الجمعية العامة لدعم المدن والبلدات المستدامة اجتماعيا وبيئيا. وأوضحت انها جهة التنسيق لجميع المسائل المتعلقة بالتحضر والمستوطنات البشرية ضمن منظومة الأمم المتحدة والتي تعمل على الصعيد العالمي لتشجيع عملية إعادة الإعمار التي ترتكز على المجتمعات المحلية في البلدان المتأثرة بالأزمات. وأضافت ان ذلك يتم من خلال إشراك أبناء المجتمع المحلي في أنشطة إعادة الإعمار، مبينة أن هذا النهج المجتمعي يمكن الناس اجتماعيا واقتصاديا مما يساعدهم على تولي زمام الأمور لإعادة بناء مجتمع أكثر سلما واستقرارا. وأفادت بأن البرنامج ينفذ في العراق مشاريع إعادة تأهيل المساكن التي ترتكز على المجتمعات المحلية منذ إعلان المناطق المحررة آمنة مما يسهل عمليات العودة الطوعية والكريمة للنازحين. ولفتت الى انه منذ عام 2015 قام البرنامج بتأهيل أكثر من 3000 منزل تعرضت لأضرار بالغة وجسيمة في المناطق الرئيسية المتضررة من الصراعات بما في ذلك مناطق غرب الموصل وسهل نينوى وسنجار والرمادي والفلوجة. وقالت الحسن ان اختيار المنازل التي يعاد تأهيلها يتم بعد إجراء تقييمات فنية للأضرار من مهندسي البرنامج باستخدام التصنيف الذي وضعته وأقرته «مجموعة عمل المأوى» في العراق تحت قيادة البرنامج. وأكدت التزام البرنامج بتعزيز الخدمات الملائمة والسكن وفرص العمل اللائقة للأشخاص المتضررين من الصراعات في المناطق الحضرية استنادا إلى مبدأ «إعادة البناء بشكل أفضل» وهو يعمل في جميع أنحاء العالم مع المجتمعات المحلية والحكومات لبناء قدرة المجتمعات المتأثرة بالصراعات والكوارث والحيلولة دون تراجع التنمية. وأضافت ان البرنامج من خلال مشاركته بالمناطق الخارجة حديثا من الصراعات في العراق يقدم إسهاما كبيرا في تعزيز الصلة بين الأنشطة الإنسانية والإنمائية وتكملة أنشطة حفظ السلام والأنشطة الإنسانية من خلال منظوره ومشاركته على المدى الطويل والمرتبطة بالشمولية كعامل رئيسي للنهوض ببناء السلم الوطني.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 47 زيارة ) .
دعا رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني - أهل الخير كافة داخل الكويت وخارجها إلى المشاركة في حملة إغاثة اللاجئين السوريين الذين يتواجدون في مختلف دول العالم، والذين خرجوا من ديارهم قسرا، أملا في النجاة من ويلات الحرب الطاحنة التي شهدتها سورية منذ أكثر من 9 سنوات، والذي يقدر عددهم حاليا بأكثر من 6 ملايين لاجئ سوري، الحملة تنطلق الجمعة المقبل 15 رمضان 1441هـ بإذن الله تعالى. وقال الثويني: انطلاقا من دور النجاة الخيرية الإنساني تطلق الجمعية حملة إغاثية شاملة هدفها المالي (100 ألف دينار) تصرف لدعم وإغاثة الأسر السورية الفقيرة اللاجئة وكذلك المرضى والأيتام ومن في حكمهم، مبينا ان الحملة هدفها توفير 4 آلاف سلة غذائية مع 4 آلاف سلة وقائية ومواد منظفة، وكذلك يتم توزيع 800 كوبون مواد غذائية يستفيد منها 800 أسرة سورية، إضافة إلى توزيع عشرات الآلاف من الوجبات الساخنة لأبناء السوريين خلال هذا الشهر الكريم، وكذلك دعم أنشطة الأيتام ورعايتهم، وذلك في ظل هذه الظروف التي يشهدها العالم كله جراء مرض كورونا المتفشي، ناهيك عن معاناة اللاجئين من ترد حاد في كل مناحي الحياة الصحية والغذائية والنفسية، وبدورنا نحرص في هذه الآونة على أن نمد لهم يد العون ونعمل لتعزيز الحياة الكريمة لهم. وحول المساهمة بحملة إغاثة سورية، أفاد الثويني بأن قيمة السهم 25 دينارا، علما ان باب المساهمة متاح للجميع كل على قدر استطاعته عبر مواقع وحسابات النجاة الإلكترونية (@alnajatorg) أو الاتصال برقم 1800082 الخط الساخن للجمعية. وتابع الثويني: كانت ومازالت النجاة الخيرية وكل مؤسسات العمل الخيري الكويتي من أهم الجهات الداعمة للاجئين السوريين، حيث خرجت من الكويت مئات القوافل الإغاثية تحمل ما جاد به أهل الخير، وبدورنا قدمنا الإغاثات العاجلة السابقة للأسر النازحة ووفرنا لهم الغذاء والدواء والكساء وكذلك كان لنا دور بارز تجاه قضايا التعليم والتمكين، فقمنا بافتتاح المدارس في دول اللجوء السوري وفي مدارس النجاة والتحق بفضل الله بها آلاف الطلاب.
6 مايو 2020 - 13 رمضان 1441 هـ( 87 زيارة ) .
تماشيا مع دورها الإنساني الرائد الذي تقوم به داخل المجتمع وانطلاقاً من دورها المكمل للجهات الحكومية تجاه الحد من انتشار فيروس كورونا، قال مدير زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية/احمد باقر الكندري: في هذا الشهر الكريم نهدف إلى توزيع 18 ألف وجبة إفطار صائم لضيوف الكويت من العمالة الوافدة المتضررة من الاجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا، وذلك بمعدل 600 وجبة يوميا . مضيفا: ان هذه الوجبات تخفف من ظروف العمالة والجاليات يوميا ، مؤكدا الحرص على اتباع كافة اجراءات الأمن والسلامة من حيث التباعد الاجتماعي أثناء توزيع الوجبات الفردية، إذ يقوم شخص واحد فقط باستلام الوجبات الخاصة بمقر سكنه، ويقوم بدوره بتوزيعها للمستفيدين حتى بيوتهم، وذلك منعا للتزاحم والتجمع حرصاً على سلامة الجميع. وبين الكندري أن زكاة العثمان تتعاقد مع المؤسسات الرائدة والتي تقدم لنا الخدمات الجيدة ، حيث أن الوجبة لا بد أن تحتوي علي دجاج أو لحم وخضار ولبن وفاكهة وشوربة بحيث أن تكون الوجبة كافية ومشبعة، مذكراً بجزيل الثواب لمن فطر صائماً كما قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا " ويمكن لأهل الخير والعطاء المشاركة في التبرع لهذا المشروع من خلال التواصل على الأرقام التالية 22667780 أو 99401011
6 مايو 2020 - 13 رمضان 1441 هـ( 63 زيارة ) .
أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية عبدالعزيز شعيب حرص وزارة الشؤون على تذليل كل العقبات أمام الجهات الحكومية والجمعيات التعاونية ومؤسسات المجتمع المدني لمكافحة انتشار فيروس كورونا. ولفت شعيب في تصريح صحافي إلى قرار وزارة الشؤون رقم 8 لعام 2020 الصادر في مارس الماضي منح الجهات الحكومية والتعاونيات ومؤسسات المجتمع المدني حق استغلال صالات الأفراح لمكافحة انتشار الفيروس والحد من آثاره عقب موافقة الوزارة وتحت إشرافها، موضحا أن «الشؤون» لا تألو جهدا في مساعدة الدولة بقطاعيها العام والخاص من أجل القضاء على فيروس كورونا. وفيما يخص دور التعاونيات خلال أزمة كورونا، قال إن الدور الكبير الذي تقوم به الجمعيات التعاونية الاستهلاكية منذ بداية أزمة كورونا وحتى يومنا هذا هو محل تقدير من قبل وزارة الشؤون خصوصا في الآونة الأخيرة التي تشهد إغلاق بعض الأسواق المركزية لظهور إصابات بفيروس كورونا بها واستقبال الجمعيات المجاورة لرواد الجمعيات المغلقة. وحول إصابات بعض عمال التعاونيات بفيروس كورونا، أشار الى انه ظهر جليا تعاون الجمعيات التعاونية المجاورة للأسواق المغلقة في استقبال المواطنين والمقيمين من سكان المناطق التي تم إغلاق أسواقها، وهو أمر مقدر من قبل الشؤون وليس غريبا على التعاونيات التي تثبت دائما انها بحق جمعيات تعاونية تسعى الى تحقيق التكافل الاجتماعي والخدمة المجتمعية وتعزز مبدأ الشراكة والحس الوطني. وفيما يتداول حول المساعدات الاجتماعية المقدمة للأسر المتعففة من قبل حملة فزعة الكويت بوجود تفاوت في حجم المساعدات المقدمة للأسر، أوضح شعيب ان هذا التفاوت أمر طبيعي في صرف مساعدات الأسر المتعففة، حيث ان المبالغ المصروفة من كل الجمعيات المشاركة في الحملة تتوقف على اللائحة المالية لكل جمعية خيرية، لافتا الى ان الجمعيات الخيرية تقوم بدراسة الأوضاع المالية لكل أسرة، ومن الطبيعي ان تختلف ظروف كل أسرة ماليا عن الأخرى، كذلك هناك تفاوت في أعداد أفراد الأسر المتقدمة لطلب المساعدة، مشيرا الى وجود أنواع من المساعدات التي تختلف حسب عدد أفراد الأسرة ومنها مساعدات مقطوعة ومساعدات بدل الإيجار ومساعدات مرضية وغيرها من أنواع المساعدات الأخرى. واختتم تصريحه مشيدا بتضافر جهود الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والتعاونيات في السعي للحد من انتشار الفيروس لحين القضاء عليه.
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 53 زيارة ) .
طرح جمعية إحياء التراث مشروعها لتقديم إغاثة عاجلة للأسر المحتاجة في أرض الإسراء ««فلسطين» استمرارا لتلك الفزعة الخيرية الكويتية التي دعا إليها منظمو حملة سباق الخير في جمعية إحياء التراث الإسلامي والتي حققت نجاحا ملحوظا منذ اليوم الأول وقد شجع التنوع في المشاريع التي تبنتها الحملة على استمرار الإقبال عليها والتفاعل معها بدءا من طرح المشروع الأول لكفالة الأرامل وتمت فيها كفالة جميع الأسر التي تم اعتمادها، وكذلك مشروع مساعدة مرضى غسيل الكلي ومشروع مساعدة الأسر ضعيفة الدخل وكلها مشاريع داخل الكويت، ثم طرحت الحملة عددا من المشاريع خارج الكويت كمشروع الغذاء والدواء والإيواء للأشد حاجة في اليمن وسورية ومن آخرها مشروع بناء مدرسة ثانية للبنات في جمهورية أوغندا واليوم تطرح جمعية إحياء التراث مشروعها لتقديم إغاثة عاجلة للأسر المحتاجة في أرض الإسراء «فلسطين» وخصوصا في القدس. ومن المتوقع ان تتم تغطية هذا المشروع وتحقيق الهدف من طرحه نظرا للإقبال الكبير من المتبرعين من داخل وخارج الكويت.
5 مايو 2020 - 12 رمضان 1441 هـ( 46 زيارة ) .
أعلن رئيس جمعية المهندسين الكويتية م.فيصل العتل أن الفرق التطوعية الهندسية بالجمعية تمكنت من صناعة نحو 40 ألف قناع شفاف لوقاية الوجه توزع مجانا على الجهات الحكومية، لاسيما فرق العمل في الصفوف الأمامية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19). وأضاف العتل لـ «كونا» أمس الاثنين أن نحو 39 جهة حكومية تلقت هذه الأقنعة منها وزارتا الصحة والداخلية والحرس الوطني والإدارة العامة للطيران المدني والقوات الخاصة والهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للقوى العاملة والإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للإطفاء. وأوضح ان التوزيعات شملت نحو 84 مركزا صحيا ومستشفى ونقطة طبية تابعة ل‍وزارة الصحة منها مستشفيا جابر والقوات المسلحة، لافتا إلى أن الجمعية فتحت خطوط إنتاج جديدة بالتعاون مع الوحدة الهندسية بمعهد الكويت للأبحاث العلمية والورش الفنية في معاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب. وأشار في هذا الشأن إلى بدء عملية إنتاج قطع أخرى مثل قبضة (مسكة إبهامية) تستخدم لكل الأعمال التي تحتاج إلى لمس ومشبك لربط الكمام تحت الأذن لحماية الوجه من آثار الكمام كما يتم تطوير تصميم عملي أكثر للأقنعة الشفافة التي تستخدم لحماية الوجه. وذكر أنه فور إبلاغ مجلس الوزراء للجمعية بغية تخصيص موقع بالجمعية لمحجر تستفيد منه وزارة الأشغال تم تجهيز هذا الموقع ويتضمن 3 محاجر بسعة إجمالية 300 شخص وتم تسليم الأول منها وهو مستغل حاليا من الهيئة العامة للطرق بعد أن تم تعقيمه وتجهيزه باحتياجات الهيئة. وبين العتل أن الجمعية شكلت أيضا خلال الفترة الماضية فرق عمل متخصصة «وقدمنا هذه الفرق بمبادرة إلى مجلس الوزراء وتضم أكثر من 200 مهندس ومهندسة من متطوعي الجمعية وذلك لتقديم الدعم الفني والهندسي عند الحاجة إلى الجهات العامة والخاصة وحتى المواطنين». وتابع أن هذه الفرق تضم فريقا لإدارة الكوارث والأزمات وفريقا لخدمة المواطنين وفرقا متخصصة بالهندسة الكهربائية والميكانيكا والهندسة المدنية فضلا عن فريق التدريب الذي أطلق عددا من الدورات التدريبية (أونلاين). وذكر العتل أن من بين مبادرات الجمعية المقدمة للصحة أيضا مبادرة لوضع قاعدة بيانات من المهندسين الطبيين لمتابعة أجهزة الوزارة (أونلاين) والتدخل في حال تعذر تدخل الشركة الموردة للجهاز لأي ظرف كان. وقال إن الجمعية وضعت أيضا تصميما لإنشاء مستشفى ميداني بسعة 40 سريرا يضم قسما خاصا للنساء بسعة 20 سريرا ومثله للرجال و8 غرف عزل CCU ودور ميزانين للطاقم الطبي ومستلزماته والمقترح أن يقام المستشفى بنظام cold steel أو Light steel وسيحقق كل متطلبات ومواصفات واشتراطات وزارة الصحة.
4 مايو 2020 - 11 رمضان 1441 هـ( 63 زيارة ) .
عبر رئيس مجلس الإدارة بجمعية إحياء التراث الإسلامي طارق العيسى عن شكر وامتنان أعضاء جمعية إحياء التراث إلى وزير الخارجية الشيخ د.أحمد ناصر المحمد وإلى أبناء الكويت البررة العاملين في مراتب الوزارة المختلفة. وجاء في بيان حول هذا الأمر: يتقدم لكم إخوانكم في جمعية إحياء التراث الإسلامي بجزيل الشكر والامتنان على ما بذلتموه وتبذلونه في شتى المحافل السياسية وابراز صورة الكويت الوضاءة كويت الإنسانية كويت البذل والعطاء ونحن نعيش هذه الأزمة الطارئة (ازمة فيروس كورونا)، ولا شك أن جهودكم المباركة وتنفيذكم للتوجيهات السامية لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد قد أثمرت رفع اسم الكويت عاليا حتى شهد لها العالم أجمع بأنها من افضل دول العالم في تعاملها مع أزمة انتشار فيروس كورونا، بل ومن الأفضل في رعاية مواطنيها ليس في الداخل فحسب بل وفي الخارج وليس ادل على ذلك من تعاملكم الراقي والناجح مع الموجودين خارج الكويت وتوفير احتياجاتهم وخطة إجلائهم الناجحة كذلك. وجاء في البيان ايضا: على الرغم من حساسية الوضع وخطورته فإنكم تقفون في مواجهة الأمر بحصافة وحزم، فاحتسبوا أجركم عند الله، وأنتم أهل لكل ثناء وتقدير فجزاكم الله خيرا وأعظم لكم الأجر والمثوبة. الجدير بالذكر أن من الفرق التابعة للجمعية تعمل لدعم كوادر الأجهزة الرسمية في الدولة سواء في داخل الكويت في أماكن الفحص أو المحاجر الصحية أو أماكن الإيواء، فضلا عما توفره من دعم ومساعدات للأسر المحتاجة أو العمالة المنقطعة عن العمل وكذلك في مناطق حظر التجول وكذلك تعمل خارج الكويت وبالتنسيق مع الجهات المسؤولة في الدولة وخصوصا وزارة الخارجية ومن ذلك ما قدمته الجمعية من مساهمات للمواطنين المنقطعين والطلبة الدارسين في الخارج في عدة دول ومنها بريطانيا وكندا والأردن ومصر.
4 مايو 2020 - 11 رمضان 1441 هـ( 55 زيارة ) .
صرح مدير عام بيت الزكاة محمد فلاح العتيبي بأن البيت أنهى المرحلة الثالثة من المساعدات التي يقدمها للأسر المحتاجة والمسجلة لديه. وأشار العتيبي إلى أن البيت ساعد في مرحلته الثالثة التي كانت خلال الفترة من 15 - 25 أبريل الماضي (11014 أسرة) أحد عشر ألفا وأربع عشرة أسرة مسجلة لديه قدم لها (2811160 د.ك) مليونان وثمانمائة واحد عشر ألفا ومائة وستون دينارا كويتيا، وذلك بعد أن قام البيت بإرسال رسائل نصية لهذه الأسر بموعد ووقت مراجعتهم لتسلم مساعداتهم المالية من خلال أفرعه في المحافظات. وأضاف أن بيت الزكاة ومنذ بدء أزمة انتشار فيروس كورونا قام بتقديم مساعداته للأسر المسجلة لديه على ثلاث مراحل تمثلت المرحلة الأولى في تقديم المساعدات للأسر التي تتسلم مساعدات شهرية كالأرامل والمطلقات والأيتام وكبار السن والعجزة ممن لا دخل ماليا لهم وكانت خلال الفترة من 16 - 19 مارس الماضي وتمثلت المرحلة الثانية في مساعدة الأسر ضعيفة الدخل والتي تتسلم مساعدات كل 3 أو 4 أشهر وكانت خلال الفترة من 31 مارس حتى 9 أبريل الماضي، أما المرحلة الثالثة فقد كانت خلال الفترة من 15 - 25 أبريل الماضي لاستكمال تقديم المساعدات للأسر ضعيفة الدخل. وأوضح العتيبي أن إجمالي المساعدات التي قدمها بيت الزكاة خلال مراحله الثلاث بلغت (3728230 د.ك) ثلاثة ملايين وسبعمائة وثمانية وعشرين ألفا ومائتين وثلاثين دينارا استفادت منها (14894 أسرة) أربعة عشر ألفا وثمانمائة وأربعة وتسعون أسرة مسجلة لديه. وذكر أن بيت الزكاة يستعد حاليا للمرحلة الرابعة والتجهيز لصرف المساعدات الشهرية والمقطوعة للأسر المستحقة قبل حلول عيد الفطر المبارك.
4 مايو 2020 - 11 رمضان 1441 هـ( 69 زيارة ) .
حث مدير زكاة الفحيحيل التابعة لجمعية النجاة الخيرية إيهاب الدبوس أهل الخير والإحسان على المساهمة والمشاركة في مشروع «اترك أثرا في دنياك» لكفالة الأيتام والذي نفذه في شتى الدول، ونوفر من خلاله الحياة الكريمة لليتيم، آملين وراجين من الله جل وعلا الفوز بالمنزلة الكبرى لكافل اليتيم ألا وهي مرافقة النبي صل الله عليه وسلم في الجنة. وبين الدبوس ان مشروع «اترك أثرا في دنياك» يضم عشرة مشاريع كاملة لليتيم في مشروع واحد، بقيمة 20 دينارا شهريا 240 سنويا وذلك عن طريق الاستقطاع الشهري أو الدفع بالكي نت. ويوفر المشروع كل احتياجات اليتيم، منها الحقيبة المدرسية، حيث نوفر له القرطاسية والأدوات المدرسية اللازمة للدراسة، وكسوة الشتاء، فكثير من الأيتام يرتدي ملابس قديمة لسنوات طويلة لا تحميه من حر الصيف ولا برودة الشتاء، بجانب إهداء اليتيم العجلة المدرسية والتي تنقل الطالب من قريته البعيدة إلى مقر المدرسة التي يتعلم فيها، والتي تبعد عنه مسافة طويلة يصعب سيرها على الأقدام بشكل يومي. وتابع الدبوس: نستثمر المناسبات الدينية في إدخال السرور على شريحة الأيتام فنوزع لهم من خلال مشروع «اترك أثرا في دنياك» سلال إفطار الصائم خلال شهر رمضان المبارك، بجانب العيدية المادية وكسوة العيد، وفي عيد الأضحى نقوم بتوزيع اللحوم للأيتام، مضيفا: نولي الجانب الطبي اهتماما خاصا وذلك من خلال إقامة المخيمات الطبية لعلاج المرضى، وتقديم الأدوية والاستشارات وإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، وتأثيث بيوت الأيتام، ويضم مشروع «اترك أثرا في دنياك» توزيع السلال الغذائية والتي تضم المواد الغذائية الضرورية التي تكفي الأيتام وأسرهم قرابة الشهر، وغيرها من أوجه البر والإحسان.