25 فبراير 2017 - 28 جمادى الأول 1438 هـ( 414 زيارة ) .
قامت العيادات التخصصية السعودية التابعة للحملة الوطنية السعودية في مخيم الزعتري بتقديم الخدمات الطبية العلاجية لعدد 2781 حالة مرضية من الأشقاء السوريين في جميع التخصصات الطبية خلال الأسبوع 216 من بدء تقديم الخدمات هناك. ودونت سجلات العيادات الطبية خلال الأسبوع المنصرم عدد 826 حالة في عيادة الأطفال ممن يعانون من الأمراض الموسمية كما استقبلت عيادة القلب 70 مراجعًا، والنسائية 180 مراجعًا، بينما تلقى 249 شقيقاً سورياً العلاج في عيادة الأسنان، وتعاملت عيادة الجراحة مع 50 حالة، والعظام 186 حالة وتعاملت عيادة الجلدية مع 387 حالة قدم لها العلاج المناسب، وبلغ مراجعو عيادة الأذن 276 حالة، أما عيادة المطاعيم فاستقبلت 117 طفلًا قدمت لهم اللقاحات اللازمة ضمن برنامج الحملة الوطنية السعودية الطبي «شقيقي صحتك تهمني» وأجرى قسم المختبر 106 تحليلات مخبرية. وأشار المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني إلى أن العيادات تقدم الخدمات الطبية للمراجعين من الأشقاء اللاجئين السوريين بشكل منتظم بحيث يتم التعامل مع كل حالة مرضية من خلال العيادة المختصة لتحقيق أفضل نتائج طبية ممكنة، مضيفاً: إن العيادات توفر المعدات الطبية المتطورة التي تحقق أفضل النتائج. من جهته أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن العيادات السعودية تقوم ومن خلال كوادرها الطبية بالسعي إلى تقديم أفضل الخدمات الطبية للأشقاء اللاجئين السوريين.
18 فبراير 2017 - 21 جمادى الأول 1438 هـ( 614 زيارة ) .
قدمت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا ومن خلال العيادات التخصصية التابعة لها في مخيم الزعتري الخدمات الطبية العلاجية في التخصصات الطبية كافة، لعدد 1946 حالة مرضية من الأشقاء السوريين خلال الأسبوع 215. ودونت سجلات العيادات خلال هذا الأسبوع 619 حالة في عيادة الأطفال ممن يعانون من الأمراض الموسمية، كما استقبلت عيادة القلب 41 مراجعاً، والنسائية 149 مراجعاً، فيما تلقى 199 شقيقاً سورياً العلاج في عيادة الأسنان، وتعاملت عيادة الجراحة مع 43 حالة، والعظام 114 حالة وتعاملت عيادة الجلدية مع 148 حالة قدم لها العلاج المناسب. وبلغ مراجعو عيادة الأذنية 161 حالة، أما عيادة التطعيمات فاستقبلت 49 طفلاً قدمت لهم اللقاحات اللازمة ضمن برنامج الحملة الوطنية السعودية الطبي» شقيقي صحتك تهمني» وأجرى قسم المختبر 75 تحليلاً مخبرياً. وأضح المدير الطبي للعيادات الدكتور حامد المفعلاني أن العيادات ومن خلال 13 عيادة متخصصة تقدم الخدمات الطبية الشاملة طيلة أيام الأسبوع، وبشكل منتظم، من خلال كوادر طبية متخصصة تتمتع بكفاءة عالية. مضيفاً أن العيادات تتمتع بسمعة طيبة في أوساط المخيم من قبل المنظمات العاملة والأشقاء اللاجئين السوريين. من جانبه أفاد المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن العيادات السعودية تطور ومنذ انطلاقتها نوعية الخدمات الإنسانية المقدمة للأشقاء السوريين، مؤكداً الرعاية المتواصلة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين وولي ولي العهد للأعمال الإنسانية التي تقدمها المملكة لجميع المتضررين في أنحاء العالم ومن ضمنها القضية السورية.
9 فبراير 2017 - 12 جمادى الأول 1438 هـ( 377 زيارة ) .
وزعت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا كسوة شتوية على 2751 لاجئاً سورياً في محافظة المفرق الأردنية بواقع 11 ألفاً و908 قطع. وشمِلت القطع التي وزعها مكتب الحملة في الأردن بطانيات ومعاطف وملابس للأطفال ومستلزمات أخرى للشتاء، في إطار المحطة الـ 67 من مشروع «شقيقي دفؤك هدفي 4». وأشار المدير الإقليمي للحملة، الدكتور بدر السمحان، إلى تركيزها على إيصال الخدمات إلى الأسر السورية اللاجئة الأشد احتياجاً في كل من الأردن ولبنان وتركيا فضلاً عن النازحين في الداخل السوري. وقال السمحان في تصريحٍ أمس «هذه الجهود الإغاثية تؤكد اهتمام المملكة العربية السعودية بالمجال الإنساني مستمدة ذلك من مبادئها الدينية والأخلاقية والإنسانية التي ينتهجها ولاة أمر هذه البلاد وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، حفظهم الله».
8 فبراير 2017 - 11 جمادى الأول 1438 هـ( 472 زيارة ) .
قدمت عيادة الأطفال التابعة للعيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري خلال شهر يناير الماضي لعدد 4507 طفل من أبناء الاشقاء اللاجئين السوريين العلاج اللازم و المناسب خلال موجة البرد الحالية. وأوضح طبيب الأطفال الدكتور عبدالحي الخالدي أن قسم الأطفال يعتبر من الأقسام الطبية الهامة داخل العيادات التخصصية السعودية التي تحظى بإقبال كبير من إجمالي المراجعين بحسب الإحصائيات الدورية في العيادات السعودية ويعود السبب وراء هذا الاقبال الشديد إلى أن الأطفال يشكلون نسبة كبيرة من سكان مخيم الزعتري مضيفاً إن العيادات السعودية تقوم بتأمين الادوية والمستلزمات الطبية المناسبة واللازمة لهذه الفئة العمرية. من جانبه، أوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن الحملة السعودية تسعى إلى تطوير العمل ورفع الكفاءة المقدمة من قبل كادر العيادات السعودية بالإضافة إلى تطوير الأجهزة والمعدات الطبية لتتناسب مع احتياجات الأشقاء اللاجئين السوريين وخصوصاً فئة الأطفال والتي غالباً ما تتعرض للوعكات الصحية الناتجة من التاثر السريع بالمحيط البيئي لها.
4 فبراير 2017 - 7 جمادى الأول 1438 هـ( 584 زيارة ) .
أفادت العيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري بتعاملها خلال يناير الفائت مع 13 ألفاً و238 حالة مرضية من اللاجئين السوريين. وتتبعُ العيادات الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، بينما يقع «الزعتري» في محافظة المفرق شمالي شرق الأردن. ودوّنت سجلات العيادات، خلال الشهر الفائت، مراجعة 4507 حالات تعاني من الأمراض الموسمية في عيادة الأطفال، فيما استقبلت عيادة القلب 373 مراجعاً والعيادة النسوية 887، في حين تلقّى 640 مراجعاً العلاج في عيادة الأسنان. وتعاملت عيادة الجراحة مع 183 حالة والعظام 814 حالة والجلدية مع 1308 حالات قُدِّمَ لها العلاج المناسب. وبلغ عدد مراجعي عيادة الأذنية 1313. أما عيادة المطاعيم فاستقبلت 123 طفلاً قدّمت لهم اللقاحات اللازمة ضمن برنامج الحملة السعودية الطبي «شقيقي صحتك تهمني»، بينما أجرى قسم المختبر 538 تحليلاً مخبريّاً. ولفت المدير الطبي للعيادات السعودية، الدكتور حامد المفعلاني، إلى تميز الخدمات الصحية المقدّمة في العيادات بتوافر الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة التي تساعد على تأمين أعلى سبل الرعاية الصحية والجسمية والنفسية للاجئين السوريين. وأشار، في تصريحٍ أمس، إلى اهتمام العيادات بتأمين وصرف الدواء بشكل يومي وشهري وبانتظام للمراجعين اليوميين أو المصابين بالأمراض المزمنة من اللاجئين السوريين القاطنين في «الزعتري»، الذين تتكفل الحملة السعودية بتأمين علاجاتهم المكلفة التي تشكل عبئاً ثقيلاً عليهم. في السياق نفسه؛ اعتبر المدير الإقليمي للحملة السعودية، الدكتور بدر السمحان، أن العيادات التخصصية واحدةٌ من أهم المساعدات الإغاثية التي تقدمها الحملة إلى اللاجئين السوريين في «الزعتري» منذ بداية الأزمة السورية، مؤكداً «العيادات السعودية أخذت على عاتقها تقديم الرعاية الصحية المتكاملة لمراجعيها حيث عمِلت على توفير كادر طبي متميز يحظى بسمعة طيبة وخبرة واسعة في المجال الطبي». و»الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا» واحدةٌ من الحملات الإغاثية السعودية الرسمية، وهي توفِّر مساعداتٍ للاجئين في تركيا والأردن ولبنان والنازحين في الداخل السوري.
3 فبراير 2017 - 6 جمادى الأول 1438 هـ( 438 زيارة ) .
وزّعت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا مساعداتٍ على 1023 عائلة في مدينتي البقاع وسير الضنية اللبنانيتين بإجمالي عدد مستفيدين بلغ 6138 لاجئاً سورياً. وشمِلت المساعدات كسوة شتوية (بطانيات وكنزات وقبعات رأس) وأطقم أوانٍ منزلية وحقائب عناية شخصية، في إطار برامج «شقيقي دفؤك هدفي4» و»شقيقي سفرتك هنية» و»شقيقي صحتك غالية». وأوضح مدير مكتب الحملة في لبنان، وليد الجلال، أن التوزيعات شمِلَت الأسر الأكثر حاجة وستصل إلى مناطق أخرى في المدن اللبنانية يوجد لاجئون سوريون فيها. وأكد المدير الاقليمي للحملة، الدكتور بدر السمحان، أنها لا تتأخر في تقديم المساعدات الإغاثية إلى اللاجئين السوريين في جميع مناطق وجودهم، مبيّناً أن إطلاق البرنامج الشتوي «شقيقي دفؤك هدفي4» جاء إيماناً من الحملة بضرورة مساندة الشقيق السوري في ظل هذه الظروف الصعبة خصوصاً مع طول الأزمة وتراجع الدعم. و»الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا» واحدةٌ من الحملات الإغاثية السعودية الرسمية، وتُعنى بإغاثة اللاجئين السوريين في تركيا ولبنان والأردن فضلاً عن النازحين في الداخل السوري.
1 فبراير 2017 - 4 جمادى الأول 1438 هـ( 539 زيارة ) .
واصلت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا وعبر محطتها الـ 60 توزيع كسوة الشتاء على السوريين في لبنان. وقامت الحملة من خلال مكتبها في لبنان بتوزيع المساعدات الإغاثية على الأشقاء اللاجئين السوريين هناك، وذلك بعد تنفيذ محطتين الأولى في طرابلس والثانية في بعلبك. وشملت المساعدات، الكسوة الشتوية التي تحوي البطانيات والجاكيتات والكنزات والقبعات الشتوية إلى جانب أطقم الأواني المنزلية والحقيبة الصحية مستهدفة، بذلك 1033 أسرة بواقع 6198 مستفيداً من الأشقاء السوريين. وأكد مدير مكتب الحملة في لبنان وليد الجلال أن الحملة مستمرة - بإذن الله - في تأمين احتياجات اللاجئين السوريين في مناطق لبنان، مبيناً أن مكتب الحملة في لبنان يعمل على تلبية حاجة الأشقاء السوريين من اللاجئين في مناطق واسعة بلبنان. من جانبه أوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن الحملة تسعى إلى تقديم أفضل الخدمات للأشقاء السوريين من خلال تنفيذ مشاريعها المستمرة والمتنوعة.
28 يناير 2017 - 30 ربيع الثاني 1438 هـ( 370 زيارة ) .
واصلت الحملة الوطنية السعودية تقديم المساعدات الإغاثية الأساسية للاجئين السوريين النازحين من مدينة حلب ضمن مبادرة الحملة «لأجلك يا حلب» على الشريط الحدودي التركي السوري، وتحديداً في مخيمات باب السلامة لتستهدف خلال هذه المحطة مخيم ضاحية الشهيد. وتنوعت المساعدات المقدمة ما بين 2500 بطانية و2240 طقماً شتوياً و2960 كنزة و2960 سترة و900 قطعة ملابس خاصة للأطفال و950 شالاً نسوياً. وأكد مدير مكتب الحملة في تركيا خالد السلامة أن توزيع المساعدات في الداخل السوري يتم بطريقة منظمة ومن خلال آلية معدة مسبقاً، ليستفيد الأشقاء السوريون من هذه المساعدات بشكل عادل، مشيداً بالدور الكبير الذي تقدمه الجهات الحكومية التركية ومنظمات المجتمع المدني والشريك الأساسي في هذا البرنامج المتمثل بمنظمة (IHH). وأوضح المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر السمحان بدوره أن المساعدات الإغاثية التي تقدمها الحملة تأتي بهدف التخفيف من معاناة النازحين السوريين الذين يعانون نقص الخدمات الإنسانية والإغاثية خصوصاً في المهجرين الجدد منهم.
21 يناير 2017 - 23 ربيع الثاني 1438 هـ( 452 زيارة ) .
تعاملت العيادات التخصصية السعودية مع 3034 حالة لأبناء اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن خلال الأسبوع الـ211 منذ انطلاق عمل العيادات، وذلك ضمن برنامج الحملة الوطنية السعودية الطبي «شقيقي صحتك تهمني». ودوَّنت سجلات العيادات الطبية خلال هذا الأسبوع 964 حالة في عيادة الأطفال ممن يعانون من الأمراض الموسمية، كما استقبلت عيادة القلب 157 مراجعاً، والعيادة النسوية 211 مراجعاً، فيما تلقَّى 136 لاجئاً سورياً العلاج في عيادة الأسنان، وتعاملت عيادة الجراحة مع 42 حالة، والعظام 157 حالة، وتعاملت عيادة الجلدية مع 295 حالة قُدم لها العلاج المناسب، وبلغ مراجعو عيادة الأذنية 306 حالات، أما عيادة المطاعيم فاستقبلت 226 طفلاً قُدمت لهم اللقاحات اللازمة، وأجرى قسم المختبر 118 تحليلاً مخبرياً. وأشار المدير الطبي للعيادات الدكتور حامد المفعلاني، إلى أن العيادات تستقبل المراجعين من الأشقاء السوريين طيلة أيام الأسبوع ويتم التعامل معهم وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم بشكل منتظم من خلال كوادر طبية متخصصة تتمتع بكفاءة عالية على مستوى مخيم الزعتري، مضيفاً أن العيادات تتمتع بسمعة طيبة في أوساط المخيم من قِبل المنظمات العاملة والأشقاء اللاجئين السوريين هناك. من جانبه، ذكر المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر السمحان، من جانبه، أن العيادات السعودية شهدت منذ انطلاقتها تقدماً وتطوراً ملحوظاً في نوعية الخدمات الإنسانية المقدمة للأشقاء السوريين بشكل عام، مع الاهتمام الكبير بتطوير الخدمات الطبية المقدمة لهم في بيئة اللجوء، خصوصاً في المخيمات التي عادة ما تقل فيها مثل هذه الخدمات ويكثر الاحتياج إليها.
20 يناير 2017 - 22 ربيع الثاني 1438 هـ( 411 زيارة ) .
سيَّرت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا قافلةً إلى الداخل السوري محمَّلةً بوجباتٍ جافةٍ موجَّهةٍ إلى النازحين مؤخراً من مدينة حلب. وترتبط القافلة، وهي الثالثة من نوعها، بمبادرة الحملة «لأجلك يا حلب» الرامية إلى تأمين مواد غذائية يومية. ومنذ إطلاق المبادرة؛ يعمل مكتب الحملة في تركيا، بحسب مديره خالد السلامة، على إدخال جميع المتطلبات الإغاثية إلى النازحين من حلب الموجودين على الشريط الحدودي التركي- السوري. وأوضح السلامة في تصريحٍ أمس «الحملة، واستكمالاً لأعمالها في خدمة الأشقاء السوريين، جهَّزت الوجبات الجافة بواقع 167 ألف وجبة، بعد دراسة ميدانية نفذها مكتبها في تركيا لتحديد أهم المتطلبات الإغاثية والأساسية التي يحتاجونها هناك». ولفت المدير الإقليمي للحملة، الدكتور بدر السمحان، إلى التركيز على سد احتياجات النازحين والتخفيف من معاناتهم. ووصف هذه المساعدات المقدَّمة سواء في الداخل السوري أو في الدول المجاورة لسوريا بأنها «ثمار عطاء شعب المملكة الكريم لأشقائه السوريين؛ واستكمالٌ لما تسير عليه مملكة الإنسانية بتوجيهاتٍ من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- بالوقوف الإنساني الصادق إلى جانب الأشقاء السوريين».
14 يناير 2017 - 16 ربيع الثاني 1438 هـ( 563 زيارة ) .
تعاملت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا من خلال العيادات التخصصية التابعة لها بمخيم الزعتري مع 2839 حالة مرضية خلال الأسبوع الـ 210، حيث قدمت لهم الخدمات العلاجية في التخصصات الطبية كافة. واستقبلت العيادات الطبية خلال الأسبوع الجاري عد 971 حالة في عيادة الأطفال ممن يعانون من الأمراض الموسمية، كما استقبلت عيادة القلب 62 مراجعاً، والنسائية 214 مراجعاً، فيما تلقى 133 شخصاً من الأشقاء السوريين العلاج في عيادة الأسنان، وتعاملت عيادة الجراحة مع 42 حالة، والعظام 157 حالة، وتعاملت عيادة الجلدية مع 301 حالة قدم لها العلاج المناسب. وبلغ مراجعو عيادة الأذنية 346 حالة، أما عيادة التطعيمات فاستقبلت 140طفلاً قدمت لهم اللقاحات اللازمة، وأجرى قسم المختبر 131 تحليلاً مخبريًا، إضافة إلى عدد من الحالات الأخرى ضمن برنامج الحملة الوطنية السعودية الطبي «شقيقي صحتك تهمني».
13 يناير 2017 - 15 ربيع الثاني 1438 هـ( 550 زيارة ) .
قدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية منذ أن أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تدشينه في 24 / 7 / 1437هـ ، العديد من الأعمال الإغاثية والإنسانية للدول المنكوبة، حيث بلغ عدد المشروعات 172 مشروعًا بمبلغ 680,674,206 دولارات أمريكية، فيما وصل عدد الشركاء في البرامج المقدمة 98 شريكًا. وتوجه المركز منذ ذلك الوقت لإغاثة المنكوبين في شتى أصقاع الأرض فوصلت مساعداته لـ 33 دولة في أربع قارات في عدة برامج تنفيذية شملت الأمن الغذائي والإيوائي وإدارة وتنسيق المخيمات والمشروعات ومجال التعليم والحماية وبرامج التعافي المبكر والصحة والتغذية والمياه والإصحاح البيئي ومشروعات الاتصالات في حالات الطوارئ والخدمات اللوجستية ودعم وتنسيق العمليات الإنسانية. وتتجلى أعمال المركز الإغاثية انطلاقًا من حرص الملك المفدى ودورالمملكة ورسالتها العالمية في هذا المجال بإغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج، حيث قال في كلمة له إبان التدشين : " انطلاقًا من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف التي توجب إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج، والمحافظة على حياة الإنسان وكرامته وصحته وامتداداً للدور الإنساني للمملكة العربية السعودية ورسالتها العالمية في هذا المجال، فإننا نعلن تأسيس ووضع حجر الأساس لهذا المركز الذي سيكون مخصصًا للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومركزًا دوليًا رائدًا لإغاثة المجتمعات التي تُعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة وتخصيصه مليار ريال للأعمال الإغاثية والإنسانية لهذا المركز، إضافة إلى ما سبق أن وجّهنا به من تخصيص ما يتجاوز مليار ريال استجابة للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني الشقيق".
13 يناير 2017 - 15 ربيع الثاني 1438 هـ( 429 زيارة ) .
أكدت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا بتأمين مادة الخبز للأشقاء السوريين النازحين في الشمال السوري عن طريق مكتبها في تركيا وذلك ضمن المشروع الغذائي «شقيقي قوتك هنيئًا» مستهدفة بذلك النازحين في محافظات أدلب وحلب وأريافهما والمخيمات المجاورة لها من خلال أربعة أفران متنقلة صممت خصيصًا لهذا الغرض. وأوضح مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية في تركيا خالد السلامة أن الطاقة الإنتاجية لهذه الأفران تزيد عن 212 ألف رغيف خبز يوميًا يستفيد منها الأشقاء السوريون النازحون في مخيمات «عائدون» في معبر باب الهوى من الداخل السوري في ريف أدلب الشمالي ومخيم سجو الجديد في معبر باب السلامة من الداخل السوري في ريف حلب الشمالي والتي تتكفل الحملة الوطنية السعودية بكامل مصاريف تشغيلها وتوفير المواد الأولية من طحين ووقود وخلافه.
13 يناير 2017 - 15 ربيع الثاني 1438 هـ( 395 زيارة ) .
تواصل الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا تأمين مادة الخبز للأشقاء السوريين النازحين في الشمال السوري عن طريق مكتبها في تركيا، وذلك ضمن المشروع الغذائي «شقيقي قوتك هنيئاً»، مستهدفة بذلك النازحين في محافظات أدلب وحلب وأريافهما والمخيمات المجاورة لها من خلال أربع أفران متنقلة صممت خصيصاً لهذا الغرض. وأوضح مدير مكتب الحملة في تركيا خالد السلامة أن الطاقة الإنتاجية لهذه الأفران يزيد عن 212 ألف رغيف خبز يومياً يستفيد منها الأشقاء السوريون النازحون في مخيمات «عائدون» في معبر باب الهوى من الداخل السوري في ريف أدلب الشمالي ومخيم سجو الجديد في معبر باب السلامة من الداخل السوري في ريف حلب الشمالي، التي تتكفل الحملة الوطنية السعودية بكامل مصاريف تشغيلها وتوفير المواد الأولية من طحين ووقود وخلافه. من جهته أكد المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر السمحان أن الحملة تعي جيداً ضرورة حاجة الأشقاء السوريين لمادة الخبز التي تعتبر في منطقة بلاد الشام من المواد الغذائية الأساسية لكل أسرة ولا غنى عنها، التي على ضوئها ركزت الحملة على مشروع «شقيقي قوتك هنيئاً» وأولته كبير الاهتمام لهذه الحيثيات.
7 يناير 2017 - 9 ربيع الثاني 1438 هـ( 356 زيارة ) .
قدمت العيادات التخصصية السعودية خدماتها الطبية والعلاجية لـ 128639 حالة مرضية من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن خلال العام 2016م. وبينت النسب التي سجلتها قواعد البيانات والتحاليل الإحصائية أن أعلى نسبة لأعداد المراجعين كانت لعيادة الأطفال بمجموع 38182 حالة، ثم عيادة الطب العام بـ 18170 حالة، وعيادة الجلدية بـ 12.877 حالة. كما أصدرت العيادات 86665 وصفة طبية تم صرفها من خلال الصيدلية، بينما أُجري أكثر من 6184 تحليلاً طبيًا في المختبرات التابعة للعيادات، إضافة إلى 1627 مراجعاً لقسم الأشعة. وأشار المدير الطبي للعيادات الدكتور حامد المفعلاني إلى أن العيادات توفر 13 عيادة اختصاص داخل العيادات بالإضافة إلى الأقسام المساندة لها لضمان حصول اللاجئ السوري على التشخيص الطبي الصحيح والعلاج المناسب وهو ما يجعلها من أهم الصروح الطبية التي يقصدها اللاجئ السوري للعلاج لتميز الخدمات الصحية المقدمة فيها مع توافر الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة الهادفة لتأمين أعلى سبل الرعاية الصحية والجسمية والنفسية للأشقاء اللاجئين السوريين. وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر السمحان من جهته أن العيادات مستمرة في التطور ومواكبة التقدم الطبي حيث تسعى لتحقيق أعلى معايير الجودة الصحية المقدمة للأشقاء السوريين.
6 يناير 2017 - 8 ربيع الثاني 1438 هـ( 464 زيارة ) .
قام مكتب الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا بالأردن بتوزيع المساعدات الإغاثية والمتمثلة بالكسوة الشتوية وحقيبة العناية الشخصية على الأشقاء اللاجئين السوريين في محافظات المفرق والزرقاء و البلقاء ليستفيد من هذه المساعدات الإغاثية (1651) أسرة بواقع (8510) أشقاء سوريين وذلك خلال المحطات السابعة والثامنة والتاسعة بعد الثلاثين على التوالي. وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان في تصريح له أن الحملة الوطنية السعودية ومن خلال مكاتبها المنتشرة في دول الجوار السوري تسعى لإيصال المساعدات الإغاثية لكافة الشرائح من الأشقاء اللاجئين السوريين آخذة في عين الاعتبار الحالات الخاصة من ذوي الإعاقات والمفقودين والأيتام والذين يعانون من الإصابات التي سببتها الحرب في سوريا وكبار السن والأرامل والحالات الأكثر حاجة لمثل هذه المساعدات التي من شأنها أن تغطي الاحتياج الفعلي للشقيق السوري في مثل هذه الظروف. وأشار السمحان إلى استمرار تقديم محطات الخير من قبل الحملة السعودية على الأشقاء النازحين واللاجئين السوريين في كل من الأردن وتركيا ولبنان والداخل السوري مستحدثه خلال هذا الموسم بالإضافة لبرنامجها الموسمي «شقيقي دفؤك هدفي» برنامجي «شقيقي سفرتك هنية» و»شقيقي صحتك غالية» لتلبي احتياجات الأسر السورية في الظروف الصعبة التي يمرون بها. قام مكتب الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا بالأردن بتوزيع المساعدات الإغاثية والمتمثلة بالكسوة الشتوية وحقيبة العناية الشخصية على الأشقاء اللاجئين السوريين في محافظات المفرق والزرقاء و البلقاء ليستفيد من هذه المساعدات الإغاثية (1651) أسرة بواقع (8510) أشقاء سوريين وذلك خلال المحطات السابعة والثامنة والتاسعة بعد الثلاثين على التوالي. وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان في تصريح له أن الحملة الوطنية السعودية ومن خلال مكاتبها المنتشرة في دول الجوار السوري تسعى لإيصال المساعدات الإغاثية لكافة الشرائح من الأشقاء اللاجئين السوريين آخذة في عين الاعتبار الحالات الخاصة من ذوي الإعاقات والمفقودين والأيتام والذين يعانون من الإصابات التي سببتها الحرب في سوريا وكبار السن والأرامل والحالات الأكثر حاجة لمثل هذه المساعدات التي من شأنها أن تغطي الاحتياج الفعلي للشقيق السوري في مثل هذه الظروف. وأشار السمحان إلى استمرار تقديم محطات الخير من قبل الحملة السعودية على الأشقاء النازحين واللاجئين السوريين في كل من الأردن وتركيا ولبنان والداخل السوري مستحدثه خلال هذا الموسم بالإضافة لبرنامجها الموسمي «شقيقي دفؤك هدفي» برنامجي «شقيقي سفرتك هنية» و»شقيقي صحتك غالية» لتلبي احتياجات الأسر السورية في الظروف الصعبة التي يمرون بها.
31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الثاني 1438 هـ( 435 زيارة ) .
استقبلت العيادات التخصصية السعودية 2548 مراجعاً من أبناء اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن خلال الأسبوع الـ 208 منذ بدء تشغيل العيادات. وسجلت عيادة الأطفال أعلى عدد من المراجعين بواقع 793 طفلاً، كما استقبلت عيادة الطب العام 230 مراجعاً، وقدمت العيادة النسوية العلاج اللازم ل 198 امرأة سورية، كما راجع عيادتي الجلدية والأذنية 227 و 125 مراجعاً على التوالي، وقدمت عيادة العظام الخدمات الصحية ل 130 مراجعاً، وتعاملت عيادة القلبية مع 59 لاجئاً سورياً. وأوضح المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني أن العيادات تستقبل المراجعين من اللاجئين السوريين بمختلف الفئات العمرية حيث يتم التعامل معهم وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم بشكل منتظم من خلال كوادر طبية متخصصة تتمتع بكفاءة عالية على مستوى مخيم الزعتري. وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر السمحان بدوره أن الحملة تولي الاهتمام الكبير للمحور الطبي خصوصاً في مثل هذه الأجواء الباردة في منطقة بلاد الشام التي ينتج عنها انتشار الأمراض الموسمية التي تحتاج للمتابعة المستمرة وتقديم العلاج المناسب للأشقاء اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى الاهتمام بجميع المحاور الإغاثية سواءً الطبية منها أو الاجتماعية أو الغذائية أو الموسمية أو الإيوائية أو الإغاثية.
24 ديسمبر 2016 - 25 ربيع الأول 1438 هـ( 370 زيارة ) .
استقبلت العيادات التخصصية السعودية بمخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن 2797 مراجعا خلال أسبوعها الـ 207 منذ بدء عملها هناك، وأجرت لهم كافة الفحوصات السريرية الأولية والمعاينة الطبية وصرف العلاج المناسب لكل حالة وفقاً للاستشارة الطبية. وأوضحت سجلات العيادات أن عيادة الأطفال قدمت العلاج المتكامل لـ 981 طفلاً، فيما عملت عيادة الطب العام على علاج 346 مراجعاً، إضافة إلى الكشف على 189 مريضاً راجعوا عيادة الجلدية المختصة. كما استقبلت العيادة النسائية 170 حالة، واستقبلت عيادة العظام 131 مريضاً، بالإضافة إلى 195 مريضاً راجعوا عيادة الباطنية. وقال المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية، الدكتور حامد المفعلاني، إن معظم الحالات المرضية التي راجعت العيادات الأسبوع الماضي كانت تعاني من تأثيرات الإنفلونزا الموسمية، مفيداً أن العيادات قدمت للأشقاء السوريين العلاجات المتنوعة من المضادات الحيوية والفيتامينات والنصائح الطبية الوقائية. بدوره أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، الدكتور بدر السمحان، أن الحملة تعمل بشكل مكثف من خلال برامجها المتعلقة بالمحور الطبي على تعزيز الفرص العلاجية وتطوير الخدمات الطبية للأشقاء السوريين، بهدف إيجاد بيئة صحية آمنة يستطيع الشقيق السوري من خلالها التمتع بدرجات متقدمة صحياً، موضحاً أن الحملة مازالت تعمل بجهود إنسانية نبيلة على تذليل الصعوبات كافة التي تواجه الشقيق السوري سواء في المحور الطبي أو المحاور الإغاثية الأخرى.
23 ديسمبر 2016 - 24 ربيع الأول 1438 هـ( 489 زيارة ) .
إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - قدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الخدمات الغذائية للأطفال والأمهات والرعاية الوقائية والعلاجية للفئات الأكثر ضعفاً من العائلات النازحة بمناطق مدينة حلب المحاصرة. وتأتي هذه الخدمات عبر مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي ينفذه لعلاج حالات سوء التغذية والوقاية منها والرعاية للأمهات والأطفال في سبع مناطق سورية بدءًا من مطلع شهر ديسمبر الجاري، حيث استكملت تجهيزات العيادات وطواقم العمل المدربة ضمن أربع محافظات متضررة داخل سوريا. كما قام فريق العمل بتنفيذ خطة استجابة طارئة للمساهمة في تخفيف معاناة المدنيين المهجرين من مدينه حلب خلال الأيام السابقة. وما زال فريق العمل على أهبة الاستعداد في نقاط الإخلاء لاستقبال مجموعات جديدة من النازحين.
17 ديسمبر 2016 - 18 ربيع الأول 1438 هـ( 604 زيارة ) .
وزعت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا أمس مجموعة من المواد الإغاثية على الأشقاء السوريين اللاجئين في منطقة البقاع اللبناني، برعاية القائم بأعمال سفارة المملكة في لبنان بالنيابة المستشار وليد بخاري، بالتعاون مع هيئة إغاثة النازحين السوريين في دار الفتوى – صندوق الزكاة بالبقاع، وحضور مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس. واشتملت المواد الإغاثية على أطقم الأواني المنزلية وملحقات المائدة ضمن البرنامج الإغاثي «شقيقي سفرتك هنية»، وحقائب العناية الشخصية ضمن برنامج «شقيقي صحتك غالية»، إضافة إلى بطانيات وذلك ضمن مشروع الحملة الموسمي «شقيقي دفؤك هدفي». وأوضح المستشار بخاري أن الحملة تستهدف 1500عائلة من الأشقاء السوريين النازحين لمساعدتهم في ظل الظروف المناخية القاسية، مشددا على أن المملكة تهدف في حملاتها الإغاثية والإنسانية المستدامة في كل دول العالم لتقديم يد العون. وأكد أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز دائماً ما يحث البعثات الدبلوماسية خارج المملكة على مد يد العون والمساعدة، و»نحن الآن في هذه الحملة بتوجيه من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية». ولفت إلى أن سفارة المملكة في لبنان تلقت عديداً من الاتصالات من قبل مختلف القوى السياسية اللبنانية التي ثمنت جهود المملكة في هذا الصدد، معرباً عن شكره للمفتي الميس على ما قدمه من جهود لتسهيل مهمة التوزيع التي جرت أمس.