13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 44 زيارة ) .
أجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتصالا هاتفيا بوفد الهلال الأحمر الإماراتي الموجود حاليا في ماليزيا لتقديم المساعدات الإنسانية للمتأثرين من الفيضانات التي اجتاحت 11 محافظة في ولاية بهانج. واطمأن سموه خلال الاتصال على الأوضاع الإنسانية في ماليزيا بصورة عامة واطلع على سير عمليات الهيئة الإغاثية للمتضررين من الفيضانات. ووجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الوفد بتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية والإغاثية في ماليزيا وتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في رفع المعاناة وتحسين الحياة هناك. وقال سموه إن هذه المساعدات تأتي امتدادا للجهود الإنسانية والإغاثية التي تضطلع بها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على الساحة الإنسانية الدولية انطلاقا من التزامها الصادق تجاه ضحايا الكوارث الطبيعية والأزمات. وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات لن تدخر وسعا في سبيل تلبية احتياجات المتضررين وتحسين جودة الخدمات الأساسية في النواحي الإيوائية والغذائية والصحية وغيرها من ضروريات الحياة التي يحتاجها سكان المناطق المتأثرة بالفيضانات. كما أكد سموه أن مبادرات الهيئة في هذا الصدد تعزز نهجها وإستراتيجيتها في سرعة الاستجابة لتداعيات الكوارث الطارئة وتخفيف وطأتها عن كاهل المتأثرين وتحسين أوضاعهم الإنسانية ومساعدتهم على تجاوز ظروفهم الراهنة.
13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 48 زيارة ) .
وقعت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم مذكرة تفاهم مع مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانيّة - أحد مشاريع مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية بالمملكة العربية السعودية - بشأن تبادل الخبرات في مجال البرامج العلاجية والتأهيلية لأصحاب الهمم. تهدف المذكرة لبنّاء تعاون في تقديم مستويات عالمية متطورة من الرعاية الطبية والتأهيلية، واستثمار الموارد والطاقات في بيئة إيجابية لتمكين أصحاب الهِمم تعليمياً ووظيفياً وثقافياً واجتماعياً، بما يُناسب إمكاناتهم وتطلعاتهم. وقع مذكرة التفاهم عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسّة، وعن مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية عبد الله بن حمد بن زرعة الرئيس التنفيذي، وحضر مراسم التوقيع التي جرت عبر تقنيات الاتصال المرئي عدد من قيادات الجانبين. وتهدف مذكرة التفاهم إلى التعاون المشترك في مجال دعم البرامج الخاصة بتأهيل وتطوير البرامج التخصصية العلاجية للأطفال والبالغين، وإجراء سلسلة محاضرات ومؤتمرات مشتركة عن بُعد لكوادر الطرفين في مجال التأهيل وتطوير المهارات الوظيفية، إضافة إلى تبادل الخبرات الفنية في تطوير وتصميم البرامج العلاجية والتأهيلية للمرضى الأطفال والبالغين مثل التأهيل الإدراكي والبصري، وبرنامج تأهيل الأطفال والتدخل المبكر، وبرنامج الجبائر والأطراف الصناعية، وبرنامج تأهيل إصابات الحبل الشوكي، وبرنامج تأهيل الجلطات، وتأهيل الإصابات الدماغية. وبموجب المذكرة تتعاون مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مع مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانيّة في تدريب وتطوير مهارات الموظفين على معايير الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية والتأهيلية، وتصميم وتقييم البرامج التأهيلية التخصصية، والإشراف والتدريب بمجال المهارات والقدرات الإكلينيكية، إضافة إلى إتاحة المجال للاستفادة من خدمات مركز الجراحات المتقدّمة بالمدينة بخصوص عدد من الحالات منها إرخاء الأنسجة اللينة، وجراحة معالجة الإصابات (الجنف)، وجميع الإجراءات الجراحية للعظام للأطفال وحالات الجراحة العامة، وجراحات السمنة، وإجراء تصحيح الحول، والعناية بالقدم السكري، وغيرها. ورحب عبدالله الحميدان بالتوقيع على مذكرة التفاهم والشراكة مع مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية ومقرها الرياض، التي تقدم جميع الخدمات المتطورة في التأهيل الطبي والجراحة باستخدام أحدث ما وصل إليه العلم من أجهزة ومعدات طبية متطورة سواء للأطفال أو البالغين، وبإشراف طاقم طبي من ذوي الخبرة العالية. وأكد الحميدان أن المؤسسّة وعلى رأسها سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، تقدر عالياً إبرام مذكرة التعاون مع المؤسسات المتخصصة بالمملكة الذي يأتي تجسيداً لاستمرار التكامل الثنائي والشراكة الاستراتيجية الناجحة بين المؤسسات في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية بعدة مجالات، مشيراً إلى أن «زايد العليا» تسعى لبناء جسور التواصل مع كافة الجهات والمؤسسات ولاسيما الطبية المتخصصة، للتصدي لقضايا حيوية تتعلق بتلك الشريحة المهمة والعزيزة أصحاب الهمم من أجل تمكينهم ودمجهم في المجتمع.
13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 42 زيارة ) .
وصل حجم الإنفاق الحكومي «اتحادي ومحلي» على التنمية المجتمعية «الإعانات المالية والمنح والمنافع الاجتماعية» في الدولة إلى 72.66 مليار درهم في الأشهر الـ 9 الأولى من العام الماضي رغم التحديات، التي فرضتها جائحة «كوفيد 19»، وذلك وفقاً رصد «البيان» استناداً إلى الإحصاءات الصادرة عن وزارة المالية. وقالت مصادر لـ«البيان»، إن حجم الإنفاق الكبير على التنمية المجتمعية رغم تداعيات جائحة «كورونا»، يعكس الأهمية الكبيرة، التي توليها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، لدعم وتعزيز التماسك الأسري والتلاحم الاجتماعي، وهو الهدف الذي يعد مرتكزاً رئيساً من مرتكزات التنمية الشاملة في الدولة. وبحسب صندوق النقد الدولي فإن دولة الإمارات تواصل زيادة إنفاقها الاجتماعي سعياً إلى تعزيز النمو الشامل، سواء قبل أو بعد تفشي جائحة «كوفيد 19»، مشيراً إلى أن الإنفاق الاجتماعي فيها كان كبيراً قبل الجائحة، وزاد وتكثّف أكثر أثناء الجائحة أيضاً، وذلك وفق تقرير الإنفاق الاجتماعي للنمو الشامل في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. إعانات مالية وأظهرت بيانات وزارة المالية أن الإنفاق على المنافع الاجتماعية وحدها وصل إلى 42.01 مليار درهم في الأشهر الـ 9 الأولى من العام الماضي، موزعة بواقع 16.38 مليار درهم في الربع الأول، و13.1 مليار درهم في الربع الثاني، و12.6 مليار درهم في الربع الثالث.وزاد الإنفاق على الإعانات المالية من 20.73 مليار درهم في الأشهر الـ 9 الأولى من 2019، إلى 30.1 مليار درهم في الأشهر الـ 9 الأولى من العام الماضي، بارتفاع 9.36 مليارات درهم أو ما نسبته 45.2%، وتوزع بواقع 5.91 مليارات درهم في الربع الأول، و15.69 مليار درهم في الربع الثاني و8.49 مليارات درهم. مشاريع ومبادرات وقال محمد كرم، مدير أول تطوير الأعمال لدى «إنسينكراتور» بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إن حكومة الإمارات رغم تداعيات «كورونا» واصلت الإنفاق على التنمية المجتمعية والمنافع الاجتماعية والبرامج والمشاريع والمبادرات، التي من شأنها تحقيق التنمية ورفاهية المجتمع، وتوفير حياة كريمة للمواطنين والمقيمين. وأضاف كرم أن حجم الإنفاق الكبير على التنمية المجتمعية، يعكس الأهمية الكبيرة، التي توليها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية لدعم وتعزيز التماسك الأسري والتلاحم الاجتماعي، وهو الهدف الذي يعد مرتكزاً رئيساً من مرتكزات التنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة. أهداف تنموية وقال عماد جمعة، رئيس ومؤسس شركة جي جروب: «إن تواصل الإنفاق الحكومي على التنمية المجتمعية حتى في أصعب الظروف يأتي إيماناً من الحكومة بأهمية دعم المجتمع والقطاعات المختلفة مثل الصحة والتعليم والإسكان، بوصفها أداة مهمة من أدوات التقدم والتطور، ذلك أنها تدخل في صلب الأهداف التنموية التي تعمل الدولة على تحقيقها». وأضاف: «إن الحكومة دائماً ما تركز في إنفاقها على البرامج المخصصة للتنمية الاجتماعية والمنافع الاجتماعية، والتي دائماً ما تستحوذ على أكثر من 30% من الإنفاق الإجمالي، وذلك بهدف التركيز بشكل رئيسي على الإنسان وتحقيق أعلى معايير جودة الحياة للمواطنين والمقيمين». 548.3 وصل الإنفاق على المنح إلى 548.3 مليون درهم، وتشمل المنح، بحسب تصنيفات وزارة المالية، التحويلات الجارية أو الرأسمالية المقدمة من الحكومة إلى الوحدات الحكومية والمنظمات الدولية أو الحكومات الأجنبية، لكنها لا تتضمن التحويلات ما بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في إمارات الدولة. ويشكل حجم الإنفاق على المنافع الاجتماعية والمنح والإعانات المالية ما يناهز 31.1% من إجمالي الإنفاق الحكومي المجمع في إمارات الدولة الأشهر الـ 9 الأولى من العام الماضي والبالغ قدره 233.4 مليار درهم.
13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 40 زيارة ) .
مبادرة إنسانية وطنية أطلقتها مؤسسة وطني الإمارات، بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، تجسد واقع المسؤولية المجتمعية في الدولة، حيث سعت من خلال 300 متطوع ينتمون إلى جنسيات مختلفة، لتنظيم عودة الصلاة في 85 مسجداً من مساجد دبي، عقب توقف الصلاة فيها بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد. دعوة وكانت مؤسسة وطني الإمارات قد وجهت دعوة للمشاركة، حيث لبى مجموعة من الشباب ممن نذروا أنفسهم لخدمة الإنسانية النداء، وسارعوا للقيام بهذا الدور الوطني والاجتماعي والإنساني، فيما لا يزال تسجيل المتطوعين مستمراً في الحملة حتى الآن. قيمة واعتبر ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات وعضو المجلس الوطني الاتحادي، الحملة جزءاً من الدور الذي تقوم به مؤسسة وطني الإمارات ضمن مساعيها الرامية إلى ترسيخ قيمة التطوع وثقافتها، فضلاً عن تعزيز مبدأ التشارك الاجتماعي والتضامن وقيم المواطنة الصالحة، مثمناً الجهود التي قام بها المتطوعون في كافة المواقع التي توزعوا عليها، ملبين نداء الوطن ضمن الجهود الوطنية للتصدي للفيروس. وأكد أن كل من تقدم الصفوف وتطوع من أجل خدمة الإمارات لن تنساه الذاكرة الوطنية أبداً، منوهاً بأن المؤسسة تمكنت من بناء قاعدة للتطوع التخصصي على مستوى عالٍ من الجاهزية، لدعم وتقوية المؤسسات في حالات الكوارث والطوارئ، كما لعبت دوراً كبيراً في حملات التوعية الضرورية لمواجهة انتشار الجائحة خدمة للوطن ولتحقيق السلامة على مستوى الفرد والمجتمع.
12 يناير 2021 - 28 جمادى الأول 1442 هـ( 37 زيارة ) .
أكدت معالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، أن الهدف الرئيسي لحملة تطعيم كبار المواطنين والمقيمين ضد فيروس «كوفيد 19»، والتي أطلقتها الوزارة يتمثل في ضمان تسهيل حصول الفئات الأكثر حاجة على اللقاح من خلال الوصول إليهم، حيث تستهدف الحملة بالمقام الأول كبار المواطنين والمقيمين باعتبارهم أصحاب أولوية دائماً، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الهمم فوق سن 18 عاماً، جاء ذلك خلال حضورها انطلاق حملة «تطعيم كبار المواطنين» والتي دشنت أولى محطاتها في مركز سعادة كبار المواطنين بإمارة عجمان التابع لوزارة تنمية المجتمع وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والدوائر والهيئات الصحية على مستوى إمارات الدولة، واستهدفت في يومها الأول 70 من كبار المواطنين والمقيمين. وأشارت معالي حصة بنت عيسى بوحميد: «أن الحملة تسعى لتشجيع أكبر عدد من أفراد المجتمع للحصول على اللقاح، معبرة عن ارتياحها من توافد أعداد كبيرة لأخذ التطعيم خلال اليوم الأول، حيث تواصل الحملة تقديم التطعيم لهذه الفئات حفاظاً على صحة الإنسان وسلامته، مثمنة معاليها جهود الدولة للوصول إلى مرحلة التعافي وتوفير اللقاح لكافة أفراد المجتمع بالمجان». ومن جانبه قال حمد تريم الشامسي، مدير منطقة عجمان الطبية، إن الطاقم الإداري والطبي يستهدف بتوجيهات من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة تنمية المجتمع، كافة الفئات المؤهلة للحصول على التطعيم، مشيراً إلى التجاوب والاهتمام المجتمعي، وإلى أهمية الدور التوعوي وصولاً إلى كل الفئات. وأضاف «أن تواجدهم في مركز سعادة كبار المواطنين يستهدف تطعيم فئة مهمة وغالية على الجميع، وهم كبار المواطنين الذين يحظون بالأولوية على نطاق المجتمع». وقال: «إن متابعة وحضور معالي وزيرة تنمية المجتمع للحملة في يومها الأول يمثل داعماً ودافعاً مهماً للجميع بما يحقق النجاح المنشود لهذه الحملة، حيث إن مسألة القضاء على هذا الوباء مرهونة بتعاون وتكاتف الجميع». وذكرت حمدة الشامسي، مديرة مركز سعادة كبار المواطنين في عجمان «أن عدد من يتلقون الرعاية المنزلية من خلال المركز 460 شخصاً من كبار المواطنين، وأما الزائرون المشاركون في البرامج والأنشطة التي يوفرها المركز، فيصل عددهم إلى 177 مستفيداً»
12 يناير 2021 - 28 جمادى الأول 1442 هـ( 46 زيارة ) .
قدمت جمعية الشارقة الخيرية مساعدة لمريضة مسنة هجرها زوجها وغادر البلاد قبل 20 عاماً مساعدة شهرية منتظمة استطاعت من خلالها توفير احتياجاتها الرئيسة من المعيشة الآمنة. حيث تقدمت الحالة بطلب مساعدة علاجية عن طريق إحدى فاعلات الخير ولم تتوان الجمعية من إجراء البحث الميداني والاجتماعي عن الحالة والتي تبين حجم معاناتها المعيشية، بخلاف الوضع الصحي الحرج الذي تعاني منه والذي يتطلب التدخل العاجل بتوفير العلاج من خلال الخضوع لعملية جراحية في الظهر وفقاً للتقارير الطبية. وعقب استيفاء كافة مراحل البحث الاجتماعي والميداني والتأكد من الأحقية بالمساعدة تم تقديم الملف إلى لجنة المساعدات التي أقرت بالتكفل بنفقات علاجها بالكامل، وعلى ضوء ذلك تمكنت هذه الحالة من الخضوع للعملية الجراحية، والتي تكللت بالنجاح .
12 يناير 2021 - 28 جمادى الأول 1442 هـ( 41 زيارة ) .
كشفت حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، سمو الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، أن إجمالي عدد العرائس اللواتي ساهم العرس الجماعي «دانات دبي» في تزويجهن منذ إطلاقه وحتى العام الجاري بلغ 750 عروساً، حيث تقوم اللجنة المنظمة بمخاطبة الجهات الحكومية في دبي لترشيح موظفاتهن ممن تنطبق عليهن الشروط. وأكدت سمو الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، لـ«البيان» أن الأعراس الجماعية تسهم في تشجيع الزواج بين المواطنين والمواطنات، وهي تعتبر من الحلول الإيجابية الهادفة لتحفيز الشباب على الزواج، والتي أثبتت نجاحها في المجتمع الإماراتي، حيث تحرص على توفير المتطلبات الزوجية الجوهرية مما يسهم بصورة أو بأخرى في عمليات التنمية التي تشهدها الدولة مما أسهم في انحسار الكثير من المظاهر السلبية لاسيما الإسراف في تكاليف الزواج، والبذخ في الإنفاق، وتحميل الزوج أعباء طائلة قبل بدء مشوار الحياة الزوجية. وأكدت حرصها على دعم تنظيم الأعراس الجماعية التي تجسد روح التعاون المشترك، وترسخ قيم التكافل في المجتمع حتى في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي نمر بها جميعاً والتي لم تمنعنا من تنظيم هذا الحدث المهم لإيماننا بأن دعم أبنائنا يجب أن يستمر وأن لا يتوقف «حيث كيفنا أسلوب توزيع المكرمة هذا العام بما يضمن استمراريتها وعدم توقفها، وهذا عهدنا بنهج دولة الإمارات العربية المتحدة التي لم تتوقف فيها الحياة مع التحديات الصحية الراهنة، بل ضربت نموذجاً رائعاً في استمرارية الحياة وفق معايير صحية عالية يشار إليها بالبنان». وأضافت أن هؤلاء العرائس هن أمهات المستقبل اللاتي سيضعن اليوم اللبنة الأولى في تأسيس أسر متماسكة وسعيدة تملؤها المحبة والألفة، لتكون نواة خير وبركة في مجتمع دولة الإمارات بإذن الله. ويقام العرس الجماعي (دانات دبي) لموظفات حكومة دبي برعاية كريمة من حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، سمو الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، كل عامين ويضم في كل دورة 150 عروساً من الموظفات العاملات في حكومة دبي. إلى ذلك أكدت شيماء عبيد، عضو اللجنة المنظمة للعرس الجماعي ومديرة نادي زعبيل للسيدات لـ«البيان»، أن للأعراس الجماعية دوراً مهماً وجوهرياً في تعزيز التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي، وتجسد أيضاً توجيهات ودعم القيادة الرشيدة وتشجيعها ومساندتها في تحقيق أحلام المقبلين على الزواج وتكوين أسرهم، وتأمين استقرارهم النفسي والاجتماعي والاقتصادي.
11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 هـ( 38 زيارة ) .
استعرضت وزارة تنمية المجتمع أبرز إنجازاتها ونشاطاتها خلال العام الماضي، والتي تضمنت 36 مبادرة نوعية كربط خدمات الوزارة بتطبيق الهوية الوطنية، وإطلاق مبادرات مجتمعية مهمة وإصدار أدلة وتنظيم برامج تأهيل وإعداد، وذلك وفق رؤية تخدم استراتيجيتها الرامية إلى تعزيز مستوى خدمات الرعاية الاجتماعية لكل أفراد الأسرة لتحقيق الرفاه الاجتماعي، ودعم كبار المواطنين وأصحاب الهمم بغية تحقيق منجزات مستدامة تواكب تطلعات حكومة دولة الإمارات نحو مجتمع متلاحم ومشارك بفاعلية في التنمية الاجتماعية. وبدأ دور الوزارة جلياً رغم ظروف الجائحة الصحية، منذ شهر مارس الماضي وحتى نهاية العام 2020، حيث واصلت خطتها نحو تحقيق المطلوب منها، مستهدفة من خلال برامجها ومبادراتها جميع الفئات المعنية في المجتمع، من خلال التطوير والابتكار الدائم، بهدف تقديم خدمات وفق أعلى المعايير العالمية في الجودة والكفاءة والشفافية. وجسدت مبادرات الوزارة المتعددة والمستدامة واقع الإنجازات رغم التحديات، حيث واصلت طرح الأفكار ومبادرات التنمية، وتقديم وإيصال أفضل الخدمات لجميع فئات المجتمع من كبار المواطنين، والشباب المقبلين على الزواج، والطفولة وأصحاب الهمم والأسرة بوجه عام، وبصورة تواكب خطط ومستجدات العمل الحكومي في دولة الإمارات، ويضاعف من رصيدها التنموي القائم على مبدأ توفير الدعم وتحقيق الرعاية وتقديم المساندة إلى كل الفئات. وتضمنت المنجزات إطلاق مشروع مشاغل أصحاب الهمم «لا تشيلون هم» وإطلاق استبيان جودة الحياة بدولة الإمارات، وتأهيل اختصاصي حماية الطفل للضبط القضائي، وإطلاق كافي للشوكولاته بأيدي أصحاب الهمم وتدشين جداريات أصحاب الهمم في عجمان، وإطلاق المكتبة الصوتية لتعزيز حماية الطفولة.
11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 هـ( 92 زيارة ) .
يحفل كتاب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «عالمي الصغير»، الصادر، أخيراً، بالقيم المعرفية والجمالية والخبرات التي تلهم أجيال المستقبل وتزرع في نفوسهم حب الأوطان والتعلق بالمبادئ، إذ يقدم سموه وجبات وجرعات فكرية ثرية بألوان المحبة والمعرفة والتعلق بالمكان بمفرداته المتنوعة، وذلك في خمس حكايات قصيرة يتضمنها الكتاب تعد ثقيلة في وزنها وقيمتها ورشيقة في معانيها وغنية بفضاءاتها، وقد كتبت تلك الحكايات الخمس بلغة تتناسب والأطفال، حيث يجدون بين طياتها كماً هائلاً من المعلومات التي يقدمها لهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على طبق من ذهب، إذ استقاها سموه من تجاربه الحياتية، وسيرته الذاتية، والتحديات التي خاضها في محطات حياته الزاخرة بالإنجازات. «عالمي الصغير»، مشروع نهضوي وتوعوي، يحمل أفكاراً كبيرة، ودروساً مهمة إلى الأطفال، مشروع يلبي أحلامهم ويكبر بها، ويفتح شهيتهم على القراءة، التي طالما سعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى تعزيزها في نفوس أبناء الأجيال المقبلة، ليكون الكتاب رفيق دربهم على الدوام، وخير معين لهم ومنارة تضيء لهم عتمة الطريق. عبر هذا المنتج الأدبي الجميل، يضع سموه كل الأجيال على خط واحد مع ماضينا، وحياتنا أيضاً، وعبره يثري تجاربهم، ويشحذ همتهم في اكتساب المعرفة. أن تتصفح القصص الخمس، لن تمل منها، فكل واحدة منها امتازت بنكهتها، وجاذبيتها، ولغتها ورسوماتها، وكل واحدة منها كشفت جانباً من حياة سموه، وقدمت تجاربه، ولذلك جاءت هذه المجموعة، التي تبرز مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالنشء وإيمانه بضرورة إعدادهم للمستقبل، ليكونوا منارات للوطن. «كهفي الصغير».. التعلم بالتجربة رسمت تفاصيل هذه الحكاية بألوان زاهية، جلها مستوحى من البيئة البحرية، لا تتجاوز في عدد كلماتها حاجز الـ 400 كلمة، وفيها يقدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نظرة على عالمه الخاص، حيث يفتح أمامنا أبواب «كهفه الصغير»، ذلك المكان الذي اختاره لنفسه، ليقضي فيه جل وقته، ويمارس فيه هواياته، ويجمع فيه كل ما كانت تطاله يداه، ويجمعه خلال رحلاته وجولاته، ويؤكد سموه ذلك بقوله: «كما نجحت سابقاً في تحويل غرفة في منزلنا إلى مختبر وأسميته «كهفي الصغير»، فقد نجحت أيضاً في ملء تلك الدفاتر والأوراق بالأفكار والاكتشافات الرائعة». في «كهفي الصغير» نتعرف على جانب خاص من حياة سموه، وندرك مدى عشقه للاكتشافات والبحث واستقاء المعلومة وتوثيقها، فـ«كهفه الصغير» لم يكن مجرد غرفة عادية، بقدر ما كانت فسحة له، ومختبراً ليرسم على صفحات الأوراق والدفاتر، التي حصل عليها من والديه، تجاربه، ويدون عليها ملاحظاته عن الحيوانات والطيور والأصداف والهياكل، التي تعود أن يجمعها خلال رحلاته. «كهفي الصغير» حكاية جميلة، تستدعينا لتخيل شكل المكان، الذي كان يقضى فيه سموه جل أوقاته، خلال مرحلة الطفولة، وتبين لنا مدى اهتمام سموه بنظافة وتنظيم الغرفة، وذلك ما نتلمسه عبر قول سموه: «بقيت أياماً مشغولاً بتزيين المكان، إنه «كهفي الصغير» الذي سأمارس فيه هواياتي»، لقد حملت هذه الحكاية ثلة من الدروس الجميلة، التي تشجع الأطفال على البحث عن المعرفة، والتعمق فيها، والانتباه إلى كل التفاصيل، مهما كانت دقيقة، وتلمس الأشياء وخوض التجارب، لما تحمله من معرفة وإضاءات ومعلومات.
11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 هـ( 45 زيارة ) .
قدمت جمعية الشارقة الخيرية خلال العام 2020 مساعدات شهرية لـ 1000 أسرة متعففة بقيمة إجمالية بلغت 17.2 مليون درهم، وذلك وفقاً للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتنفيذاً للسياسة التي أقرها مجلس إدارة الجمعية بما يوفر لمستحقي المساعدات الحياة الكريمة. وأوضح عبدالله سيف بن هندي مدير إدارة الموارد والخدمات المساندة أن الجمعية تعوّل على تبرعات المحسنين ومساهماتهم الخيرية لدعم الأسر المستحقة، وتضم بين سجلاتها عدداً كبيراً من حالات الأرامل والأيتام والأسر المتعففة والمطلقات غير المستفيدين من مساعدات التضامن الاجتماعي، حيث توفر الجمعية لهذه الحالات مساعدات نقدية بمثابة رواتب شهرية بما يمكنهم من توفير احتياجاتهم الضرورية للمعيشة الكريمة يتم صرفها وفقاً للآلية المتبعة التي تحددها لجنة المساعدات وتسلم لمستحقيها عبر الحسابات البنكية. وتوجه بن هندي بالشكر الجزيل للمتبرعين أصحاب الأيادي البيضاء.. داعياً إلى مزيد من المساندة والمساهمة في إنجاح مختلف برامج الجمعية التي تؤكد في المقام الأول على الترابط والتكافل الاجتماعي بين جميع فئات المجتمع.
11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 هـ( 41 زيارة ) .
وزعت جمعية الفجيرة الخيرية الحقيبة الشتوية ضمن مبادرة (دفوة شتاء) على العمال في أماكن عملهم المختلفة بإمارة الفجيرة ومدينة دبا الفجيرة، تزامناً مع فصل الشتاء. وفي إطار رؤية الجمعية في العمل الخيري والإنساني، التي تنسجم مع توجهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات. وتهدف مبادرة «دفوة شتاء» الإنسانية التي أطلقتها الجمعية إلى التخفيف من أثر برودة الطقس في فصل الشتاء على شرائح المجتمع وخاصة العمال منها، وتوفير الاحتياجات المناسبة لهم من الملابس الشتوية والأغطية التي تحميهم من برد الشتاء. وقال يوسف المرشودي مدير عام جمعية الفجيرة الخيرية إن الهدف من مبادرة (دفوة شتاء) تكريس ثقافة العمل الخيري والإنساني ومساعدة المستحقين من كافة فئات المجتمع في أي وقت، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية التي وضعتها الجمعية على عاتقها وتنفيذ توجيهات سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة الجمعية في نشر مبدأ التراحم والتكافل بين أفراد المجتمع. وأكد المرشودي حرص جمعية الفجيرة الخيرية على تنظيم مثل هذه المبادرات الإنسانية التي تخدم كافة الفئات المجتمعية المحتاجة، لتكون برنامجاً متكاملاً في نشر ثقافة البذل والعطاء، ونموذجاً في تكريس الأعمال الخيرية والإنسانية داخل المجتمع الإماراتي، مشيداً بالدور الكبير لأصحاب الأيادي البيضاء في دعم مبادرات الجمعية الخيرية وتنفيذها على أفضل وجه.
10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442 هـ( 30 زيارة ) .
أعلنت جمعية الشارقة الخيرية عن تنفيذ 2596 مشروعاً خيرياً خارج الدولة منذ استئناف عمل إدارة المشاريع الخارجية والكفالات وذلك منذ الأول من شهر أكتوبر وحتى نهاية شهر ديسمبر من العام المنقضي، وجاءت هذه المشاريع بالتنسيق مع سفارات الدولة في البلدان المستفيدة وعبر مكاتب الجمعية وذلك في ضوء استكمال رسالة الجمعية وتنفيذ أهدافها وتوصيل أهدافها الخيرية والإنسانية. وقال محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع والكفالات:تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وبمتابعة من الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية، فقد قامت الجمعية مطلع شهر أكتوبر من العام الماضي بالبدء في استئناف تنفيذ مشاريعها الخيرية وتم العمل على إنشاء وتنفيذ عدة مشاريع خيرية بتكلفة مالية قيمتها 21.2 مليون درهم وتضمنت بناء 214 مسجداً بتكلفة 13.1 مليون درهم، و22 فصلاً دراسياً بكلفة 1.5 مليون درهم، بجانب 12 محلاً وقفياً، و141 مشروعاً خيرياً إنتاجياً بمثابة فرصة عمل لأصحاب المهن الحرفية لتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم في توفير احتياجاتهم المعيشية بما يحقق الهدف الجوهري من عمل الجمعية والتي تتطلع إلى الارتقاء بالمستفيد وتمكينه من الاكتفاء الذاتي دون الحاجة لانتظار مساعدات المؤسسات الخيرية. عمران وتابع: أن المشاريع المنفذة شملت كذلك عدداً من المنشآت الحيوية التي تمثل عمراناً وتخدم سكان وأهالي المنطقة والقرى المجاورة لها، وتضمنت بناء بيوت للفقراء لتكون لهم مأوى وسكناً بما يحقق لهم الاستقرار، وإنشاء المجمعات الخيرية التي تمثل عمراناً للمنطقة خاصة أن الجمعية تقوم على تنفيذ مشاريعها في المناطق النائية التي تفتقر إلى المنشآت الهامة التي تحقق تطلعاتهم. كما وقامت الجمعية كذلك بحفر 2197 بئراً متنوعة ما بين ارتوازية وسطحية وعميقة مع الاتجاه إلى تشييد الصهاريج الكبرى التي تخدم عدداً من القرى المجاورة وتعمل من خلال الطاقة الشمسية، بما يوفر لسكان تلك المناطق وفرة في مياه الشرب دون عناء البحث تحت أشعة الشمس الحارقة وبين فكي حيوانات النهر المفترسة. مشاريع وأوضح الزري أن الفترة القادمة سوف تشهد ارتفاعا في حجم المشاريع المنفذة بما يخدم المستحقين في المناطق المستهدفة والدول عبر قارات العالم المختلفة، متوجهاً بالشكر الجزيل إلى المتبرعين الذين ساندوا الجمعية واستطعنا في فترة قصيرة جدا الوصول إلى تنفيذ تلك المشاريع التي ما كان لها أن تتم لولا عطاء أهل الخير.
10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442 هـ( 35 زيارة ) .
وجهت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي 950 ألف درهم لدعم القطاع الاجتماعي المتضرر من جائحة كورونا في الإمارة ومركز دبي للتوحد. وأوضحت المؤسسة أنه تم توجيه مبلغ 450 ألف درهم لمركز دبي للتوحد من المصارف الوقفية لتلبية احتياجات المركز من تغطية تكاليف الدراسة والرعاية الاجتماعية للطلبة. وسلم خالد آل ثاني نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر شيكاً بالمبلغ إلى محمد العمادي مدير المركز في مقره بدبي. كما قدمت المؤسسة 250 ألف درهم إلى مؤسسة التراحم الخيرية و250 ألف درهم إلى جمعية دار البر ضمن خططها لدعم القطاع الاجتماعي المتضرر من تداعيات جائحة كورونا. وقال خالد آل ثاني إن المؤسسة حريصة على دعم الحالات الإنسانية على ضوء التقارير المقدمة إليها خصوصاً الحالات التي تضررت من تداعيات وباء كورونا. وذكر أن المؤسسة وجهت دعماً مالياً إلى مركز دبي للتوحد لدعمه في تطبيق برامجه المتكاملة لتأهيل الأطفال المصابين بعرض التوحد من المواطنين والمقيمين والتخفيف من معاناة الأسر الغير قادرة على تحمل كامل تكاليف التأهيل. ولفت خالد آل ثاني إلى أن المؤسسة تطبق استراتيجية شاملة لتوجيه المصارف الوقفية لتغطي مختلف قطاعات خدمة المجتمع وهي مصرف التعليم ومصرف الصحة ومصرف الشؤون الاجتماعية ومصرف الشؤون الإسلامية ومصرف البر والتقوى.
10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442 هـ( 36 زيارة ) .
أعلنت وزارة تنمية المجتمع مواصلتها العمل على تأمين منازل المستفيدين من مساعدات الضمان الاجتماعي وتزويدها بنظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكر من الحريق مجاناً، في خطوة تستهدف تعزيز السلامة والوقاية من المخاطر، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة الهادفة إلى الحفاظ على الأرواح والممتلكات، من خلال تعميم خدمة تركيب وتشغيل وإدارة أنظمة الحريق، لتشمل منازل الأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي. وبدأت الوزارة منذ شهر سبتمبر 2019، بالتعاون مع وزارة الداخلية ومزود الخدمة «اتصالات»، بإجراءات تركيب نظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكر لملّاك الفلل السكنية المسجلين لديها في الضمان الاجتماعي. وقد تم تركيب نظام «حصنتك» ما يقارب 10 آلاف فيلا، على أن يتم استكمال إجراءات تركيب الأجهزة في الفلل السكنية للمسجلين المستفيدين من الضمان الاجتماعي لدى وزارة تنمية المجتمع خلال العامين المقبلين. مبادرة وأكد ناصر إسماعيل الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع أن مبادرة تأمين منازل المواطنين المستفيدين، تأتي في سياق توجيهات الحكومة لتحقيق أقصى درجات الأمن والسلامة لمواطني ومقيمي الدولة، وتأكيد المسؤولية المشتركة بين كل الوزارات والمؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية، وفي إطار الشراكة والتعاون الاستراتيجي لتحقيق الأهداف المشتركة بالعمل على حماية الأرواح والممتلكات وفق أعلى المعايير .
10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442 هـ( 29 زيارة ) .
دشّنت دولة الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر برنامج المساعدات الإغاثية لعام 2021 في الساحل الغربي، مستهدفة النازحين في مخيم الوعرة بمديرية الخوخة، ومخيم الحيمة بمديرية التحيتا التابعتين لمحافظة الحديدة. ووزّعت فرق الإغاثة 20 طناً من المساعدات الغذائية المتكاملة كجزء من كمية كبيرة من المساعدات وصلت إلی ميناء المخا مطلع الأسبوع الماضي وتقدر بنحو 520 طناً لتغطية مناطق الاحتياجات في قری التحيتا وحيس والدريهمي وبيت الفقية، فضلاً عن مخيمات النازحين ومناطق الخوخة والحوك والحالي والقری الناٸية والأسر الفقيرة في محافظة تعز. وقال مسؤول في فرق الإغاثة إنّ الهيئة بصدد تدشين المساعدات الإغاثية لعام 2021 لسكان الساحل، وإعادة الأمل لسكان هذه المناطق النائية المحرومة، ورفع المعاناة عن كاهل أهالي القرى الذين يعانون شح الموارد الاقتصادية، ودعم المقدرة على مواجهة أعباء الحياة وسبل المعيشة، مشيراً إلى أنّ هيئة الهلال الأحمر ستواصل مسيرتها الإنسانية لتصل إلی الفقراء والمحتاجين والمعوزين والنازحين. بدوره، أكّد مدير الوحدة التنفيذية في الخوخة أنّ هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لم ولن تدخر جهداً في سبيل إغاثة سكان الساحل الغربي، لافتاً إلى أنّ المساعدات تصل إلی مستحقيها دون توقّف، الأمر الذي لم تصنعه أي منظمة إنسانية في الساحل. وقدم مدير الوحدة التنفيذية في الخوخة، الشكر الجزيل لدولة الإمارات ممثّلة في هيئة الهلال الأحمر على جهودها المثمرة في شتی المجالات الخدمية. إلى ذلك، أعرب المستفيدون عن شكرهم لدولة الإمارات على دعمها المستمر عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر التي تسهم في تخفيف معاناتهم جراء هذه الظروف الإنسانية الصعبة، مشيرين إلى أنّ دولة الإمارات تظل دوماً يد السخاء والعطاء. وتأتي المساعدات الإغاثية لمناطق الساحل الغربي استمراراً للحملة الإنسانية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإغاثة السكان في المناطق الريفية والنائية، فيما تستمر الهيئة في تزويد الأسر المتضرّرة في المناطق المحرّرة بالمساعدات الإغاثية والإيوائية.
9 يناير 2021 - 25 جمادى الأول 1442 هـ( 84 زيارة ) .
وزعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية 150000 كمامة وأكثر من 16 ألف سترة للعمالة في المناطق الصناعية بالتعاون مع شرطة أبوظبي، في إطار دعم الجهود المستمرة المبذولة للتصدي لجائحة «كوفيد 19»، وتحقيق تكامل أدوار الجهات المعنية. وأطلقت المؤسسة خلال العام الماضي مبادرات متنوعة منها توزيع أجهزة كمبيوتر «حاسب آلي محمول» للطلبة بقيمة 3 ملايين درهم، بالتعاون والتنسيق مع دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي ووزارة التربية والتعليم ومؤسسات التعليم العالي في الدولة، مع تفعيل مبادرة «التعليم عن بُعد»، التي أطلقتها المؤسسات التعليمية من خلال استخدام التقنيات الحديثة والاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة بشكل استثنائي لمواجهة الطوارئ والأزمات.
8 يناير 2021 - 24 جمادى الأول 1442 هـ( 60 زيارة ) .
تحت إشراف دائرة الصحة في أبوظبي، بدأ المتطوعون بالمشاركة ضمن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على اللقاح الروسي لفيروس "كوفيد-19" والقائم على الفيروسات الغدية. وتجري دائرة الصحة في أبوظبي التجارب، المفتوحة على 500 متطوع مبدئياً، بإشراف مشترك مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فيما تتولى شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" تطبيق كافة البروتوكولات الطبية المعمول بها. وتجرى تجارب اللقاح على أشخاص بالغين أصحاء من مختلف الجنسيات من سكان إمارة أبوظبي، على ألا تقل أعمارهم عن 18 عاماً، ولم يسبق لهم الإصابة بفيروس "كوفيد-19". كما يشترط ألا يكون المتطوعون قد شاركوا سابقاً في تجارب على لقاحات لفيروس كوفيد-19، ولم يعانوا في الأيام الـ14 التي سبقت التطوع من أمراض معدية أو أمراض الجهاز التنفسي الحادة. وسيحصل المتطوعون على جرعتين من التطعيم بفارق 20 يوماً بينهما، وسيخضعون للرقابة الصحية من خلال زيارات منتظمة واستشارات عن بعد لمدة 180 يوماً بعد أخذ اللقاح، بما يتماشى مع أعلى المعايير العالمية. وتقام التجارب في مستشفى توام في العين ويشرف عليها سريرياً الطبيب الاستشاري /الأمراض المعدية/ الدكتور أحمد الحمادي. ويحمل برنامج التطوع شعار "اللقاح من أجل الانتصار" ويمكن التسجيل للتطوع عبر الموقع الالكتروني www.v4v.ae. وسيجرى الاتصال بالمسجلين لإتمام فحص الأهلية قبل بدء التجارب.
7 يناير 2021 - 23 جمادى الأول 1442 هـ( 42 زيارة ) .
قدمت جمعية دار البر دعماً سخياً لصالح طلبة جامعة الوصل في دبي، بقيمة 300 ألف درهم، في إطار دعمها المتواصل، على مدار الأعوام الماضية، لمسيرة التعليم والتنمية والبناء في دولة الإمارات. وأكد محمد سهيل المهيري، المدير التنفيذي للجمعية، استمرار دعم الجمعية لطلبة جامعة الوصل بهدف تخفيف الأعباء المادية عن كاهلهم ومساعدة أسرهم، عبر التكفل بسداد قيمة رسومهم الجامعية، وضمان استكمال دراساتهم العليا، حتى تخرجهم وحصولهم على الشهادات الأكاديمية، وصولاً إلى تأهيلهم لسوق العمل وحصولهم على وظائف مناسبة، ومساعدة أنفسهم وذويهم، والمساهمة في بناء الوطن ودعم مسيرة تنميته وارتقائه بين أمم وشعوب العالم. حضر تسليم قيمة الدعم، من جانب الجمعية محمد سهيل المهيري المدير التنفيذي للجمعية، ومن جانب الجامعة، الدكتور عبد الرحمن حفظ الدين، نائب مدير الجامعة، وعدد من المسؤولين لدى الطرفين. نهج وأكد محمد المهيري أن المبادرة الخيرية الجديدة للجمعية تمثل فلسفة الجمعية ونهجها التنموي الإنساني، عن طريق المساهمة الجادة والفاعلة في تعزيز مسيرة التعليم العالي ودعم طلبة الجامعات، بجانب طلبة المدارس، وبناء الإنسان، في سبيل ترسيخ التنمية والاستدامة والتقدم والتطوير، المبني على أسس علمية صلبة، في ربوع دولة الإمارات. وكانت قد تكفلت جمعية دار البر بدعم سخي آخر لجامعة الوصل (كلية الدراسات الإسلامية والعربية سابقاً)، في يناير من العام الماضي 2020، بقيمة نصف مليون درهم، عبر برنامج مساعدات صندوق الطلبة في الجامعة.
7 يناير 2021 - 23 جمادى الأول 1442 هـ( 38 زيارة ) .
عقد مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم اجتماعاً تشاركياً «عن بُعد» مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، حيث قام المركز باطلاع الهيئة على أفضل الممارسات فيما يتصل بنظام الملاحظات والابتكار الخاص بالمركز، والذي يعد إحدى المبادرات المنفذة خلال 2020. وقال حسين محمد الحمادي المدير التنفيذي لمركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم إن هذا الاجتماع يأتي في سياق العمل مع الشركاء وتعزيز مبدأ نقل المعرفة لتطبيق أفضل الممارسات وتحقيق أفضل النتائج. وأوضح الحمادي أنه تم خلال الاجتماع استعراض آليات عمل نظام الملاحظات والابتكار وعوامل تفعيله، والذي يتسم بتبسيط الاستخدام والإجراءات. وأشار الحمادي إلى أن نظام الابتكار والملاحظات يعد إحدى مبادرات عام 2020 التي يسعى من خلالها المركز إلى توفير بيئة جاذبة لتعليم القرآن الكريم ولتحقيق رؤيته الاستراتيجية في أن يكون مركز حميد بن راشد النعيمي من المراكز الرائدة عالمياً في خدمة القرآن الكريم.
6 يناير 2021 - 22 جمادى الأول 1442 هـ( 40 زيارة ) .
وافق المجلس الوطني الاتحادي خلال جلسته الرابعة من دور انعقاده العادي الثاني للفصل التشريعي الـ 17، التي عقدها أمس، برئاسة معالي صقر غباش رئيس المجلس، على مشروع قانون اتحادي في شأن تنظيم التبرعات، وتضمن القانون ضمن مواد العقوبات الواردة فيه، حزمة عقوبات مالية لمخالفي القانون تتراوح ما بين 100 ألف إلى 500 ألف درهم مع إمكانية مضاعفتها لتصل إلى مليون درهم في حال تكرار المخالفة. تأجيل ووجه المجلس 3 أسئلة اثنان منها إلى معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، الأول من حمد أحمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي حول «إنشاء مراكز تدبير»، والثاني من العضو شذى سعيد النقبي حول «إجراءات الوزارة للحد من ظاهرة العمل في فترة الحرمان»، تم الرد عليهما كتابياً، إلا أن مقدمي السؤالين طلبا حضور معالي الوزير للإجابة عن الأسئلة، وتم إرجاء الإجابة عن السؤال الثالث الموجه من العضو عدنان حمد الحمادي حول شرط إقامة اللاعبين المحترفين في الأندية الرياضية بناءً على طلب معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي. تقرير وحدد تقرير المجلس الوطني، ممثلاً في لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والإسكان والموارد البشرية، 14 تعديلاً على مشروع القانون الاتحادي في شأن جمع التبرعات. وتضمنت التعديلات إدخال مادة متعلّقة بالتزامات الجمعيات الخيرية، حيث تحدد التزامات الجمعية الخيرية وهي الالتزامات التي يمكن مجازاة الجمعيات الخيرية عنها إدارياً إذا خالفتها، بالإضافة إلى استحداث مواد متعلقة بمخالفة الجمعية الخيرية الجامعة للتبرعات أو الجهة المصرّح لها، ومادة متعلقة بالمحظورات تستهدف توفير بيئة آمنة للتبرع، وضمان عدم استخدام التبرعات في غير الأغراض التي خصصت من أجلها. وتم استحداث مادة متعلقة بإنهاء التصريح الخاص بالجمعية. وأوضحت اللجنة بأنه تبين لها خلال دراستها لمشروع القانون، أن تعريف الجمعيات الخيرية لا يشتمل على كل حالات العمل الخيري، ولذلك جرى إضافة على تعريف الجمعية تمثل بـ: «يعمل على جمع أو تلقي التبرعات بهدف تقديم المساعدات المالية أو العينية ليشمل التعريف كل حالات العمل الخيري». وتطرّق التقرير إلى خلو مشروع القانون من فكرة جوهرية وهي نظام لقياس كفاءة وتقييم الجهات المرّخص لها والمصرّح لها لذا ارتأت اللجنة استحداث مادة تتعلق بنظام قياس الكفاءة والتقييم. وأكدت اللجنة أنها شرعت في إجراء مجموعة من التعديلات الصياغية بهدف ضمان اتفاق المشروع من الناحية الشكلية مع القواعد المقرّرة لصياغة مشروعات القوانين، إلى جانب تعديل بذكر الشروط بشكل واضح، بحيث تكون معبّرة عن الأبعاد المتعددة التي يتناولها مشروع القانون، بهدف ضمان تحقيق البعد الإنساني.