14 يونيو 2020 - 22 شوال 1441 هـ( 40 زيارة ) .
قدمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، بالتعاون مع 4 جمعيات خيرية في الإمارة، وجبات وسلالاً غذائية لمستفيدين في دبي والمناطق الشمالية، بقيمة وصلت إلى أكثر من 97 مليون درهم، من الأول من أبريل الماضي إلى الأول من الشهر الجاري. وقال أحمد المهيري، المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري، لـ«البيان»، إن الدائرة وجمعيات دار البر، ودبي الخيرية، وبيت الخير، وزعت نحو 9 ملايين ونصف مليون وجبة على المستفيدين، منها 5 ملايين وجبة تكفلت بقيمتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية. وأضاف المهيري أن الدائرة والجمعيات الأربع وزعت 46 ألف سلة غذائية على 235 ألق مستفيد، بقيمة 23 مليون درهم، عبارة عن مواد تموينية أساسية وبعض المعقمات. تراحم وذكر أن جمعية بيت الخير وزعت 3 ملايين و313 ألف وجبة مقابل 3 ملايين أخرى من دار البر، ومليوناً و800 ألف من «دبي الخيرية»، ومليوناً و200 ألف وجبة من «تراحم»، وأن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ساهمت بدفع قيمة 5 ملايين وجبة من هذه الوجبات التي وزعتها الجمعيات الأربع. وقال: «ينبع توزيع الوجبات والسلال الغذائية من من مبدأ تقديم كل ما يلزم لحماية صحة وسلامة المجتمع، في ظل تداعيات الظروف الراهنة، لا سيما الناجمة عن فيروس كورونا، بما يتماشى والتوجهات الحكومية التي تؤكد مكانة دبي الرائدة بوصفها مركزاً عالمياً للأعمال الخيرية والإنسانية المستدامة بصورة تؤكد أن فعل الخير متأصل في الإمارات، وأن عملية توحيد الجهود مهمة لخدمة الرسالة والقيمة الإنسانية». وأكد أن التبرعات في زمن «كورونا» شهدت تطوراً بتحويلها إلى المؤسسات والجمعيات الخيرية مباشرة، وهو ما أسهم في زيادة الاستفادة منها بشكل أفضل من السابق، خصوصاً بعد توحيد الجهود. تبرعات وأكد المهيري أن الجمعيات والمؤسسات الخيرية في دبي كان لها قدم السبق في تبنّي فكرة صندوق التضامن الهادف إلى تعزيز جهود مكافحة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس الأكثر الحاجة، عبر مساعدة الراغبين في تقديم التبرعات الداعمة لتلك الجهود، وتمكينهم من توجيه تبرعاتهم إلى لهذه الفئة من المجتمع، ودعمه بعد مناقشة فكرته معها، لا سيما جمعيات «دار البر، بيت الخير، دبي الخيرية»، ومؤسسات «محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، تراحم، دبي العطاء، القرق»، مشيراً إلى أن هذه الجمعيات والمؤسسات قدمت مجتمعةً دعماً بقيمة 52 مليون درهم للصندوق. وأشار إلى أن الجهات المذكورة قامت بدور عظيم لن ينساه المجتمع، وقدمت دعماً غير محدود للفئات الأكثر حاجة، وركزت جميع برامجها ومشروعاتها الخيرية بنسبة 100% داخل الدولة منذ بداية الأزمة، استجابةً لمتطلبات «الأزمة»، وتحقيق التكامل في الجهود المبذولة، والأثر الأكبر في جمع وتقديم المساعدات للتخفيف من حدة تداعيات فيروس كورونا المستجد، عطفاً على حرصها على التفاعل مع الصناديق والحملات التي وجهت بها الحكومة الرشيدة، وإنجاح أهدافها الإنسانية. ميزانية وقال المهيري: «تركيز الجمعيات الخيرية في صرف ميزانياتها من أموال الصدقات والزكوات وبقية مداخيلها، داخل الدولة منذ بداية أزمة كورونا، عزز ثقة الجمهور بها، وبأدائها، والجهود التي تقوم بها، لمساعدة المحتاجين، وإحداث فرق محسوس وملموس داخل المجتمع المحلي، وهو ما يعني أننا شهدنا ولادة طور جديد من الثقافة المجتمعية تجاه العمل الخيري ومؤسساته في الدولة، بعد أن كان البعض غير مدرك للدور الحقيقي والكبير لهذه الجمعيات والمؤسسات عندما كانت تصرف نحو نصف ميزانياتها وربما أكثر خارج الدولة». وشدد على أن أي عملية جمع تبرعات يقوم بها أفراد، أو مؤسسات، أو دوائر، سواء في القطاعين العام أو الخاص، يجب أن تتم من خلال جهة مرخصة في دائرة الشؤون الإسلامية مثل الجمعيات الخيرية المصرح لها بجمع التبرعات التي تمنح الراغبين في الجمع ترخيصاً بذلك، لأنه، بموجب القانون، يجب أن تدخل التبرعات المجموعة في حساب الجمعية الخيرية أولاً، ثم تحوَّل أو تصرف إلى الجهة التي قامت بعملية الجمع من أجل توثيق العملية والرقابة عليها والتأكد من أنها تمت بموجب القانون.
14 يونيو 2020 - 22 شوال 1441 هـ( 38 زيارة ) .
نفذت لجنة بطاقة إسعاد التابعة لشرطة دبي 7 مبادرات مجتمعية متنوعة، في إطار الجهود الرسمية التي تنفذها العديد من الجهات المعنية لمكافحة انتشار جائحة «كورونا»، كان لها الأثر في دعم جهود «خط الدفاع الأول» وتعزيز القدرات المجتمعية الرامية إلى مساندة الجهات الرسمية لتخطي الأزمة الصحية، وتوزعت تلك المبادرات بين توفير مواد الوقاية الصحية، والمواد الغذائية، ومبادرة التعقيم الوقائي، إضافة إلى مبادرة الدعم المعنوي المتمثلة بتقديم الشكر والعرفان لجنود خط الدفاع الأول. خطة وقالت منى العامري، رئيس لجنة بطاقة إسعاد منذ بداية الأزمة الصحية التي تشهدها الدولة، تلقينا تعليمات من معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بأهمية وضع خطة للدعم اللوجستي، يتم من خلالها تنفيذ مبادرات متنوعة لدعم الجهود الشاملة التي تنفذها مختلف الجهات الرسمة ذات الصلة بتعزيز قدرات المجتمع لمكافحة انتشار فيروس كورونا، ولذلك قمنا بالتنسيق مع العديد من شركائنا في الشركات والمؤسسات التجارية، واستطعنا أن نضع خطة تعتمد بشكل أساسي على توفير الأولويات الملحة وتقديمها لجهات الاختصاص، الأمر الذي مكننا من تنفيذ مبادرات ناجحة حققت وفراً مالياً بقيمة 13 مليوناً و937 ألفاً و173 درهماً. تعقيم وتابعت: لقد كان على رأس أولوياتنا خلال الفترة الماضية، المساهمة في توفير مواد التعقيم الصحية، حيث تمكنا من توفير 10,000 صندوق يحتوي على معقم يدوي ومناديل ورقية صحية بقيمة 235,000 درهم، و4000 قطعة من الكمامات الصحية بقيمة 15,700 درهم، تم توزيعها على جنود خط الدفاع الأول، ومنتسبي مختلف مراكز وإدارات شرطة دبي، إضافة إلى القيام بعملية تعقيم فعلية لمباني وإدارات القيادة العامة لشرطة دبي، ومركبات الدوريات الأمنية التابعة لها، بتكلفة إجمالية تقدر بـ300,000 درهم، الأمر الذي ساهم في توفير أجواء صحية ملائمة لعمل الموظفين في الإدارات العامة ومراكز الشرطة. وجبات غذائية أكدت منى العامري ان الوقوف خلف جنود خط دفاعنا الأول احتل أهمية كبيرة، ولذلك قمنا بالتنسيق مع شركائنا في 21 مطعماً في دبي، لتوفير وجبات غذائية يومية، وصل عددها إلى 84 ألفاً و504 وجبات، بقيمة 3 ملايين و92 ألفاً و723 درهماً، حيث تولى فريق لجنة بطاقة إسعاد إيصالها إلى مختلف المواقع التي يوجد بها خط الدفاع الأول، ولا سيما مراكز الشرطة والدوريات الأمنية، إضافة إلى الأشخاص الموجودين في المحجر الصحي بمنطقة «ورسان»، وغيرها من المواقع. وأشارت إلى أنه من ضمن المبادرات مبادرة «شكراً خط دفاعنا الأول» حيث قمنا وبالتنسيق مع شركة «باتشي» العالمية للحلويات، بتقديم هدايا عينية وصل عددها إلى 10 آلاف هدية، بقيمة مليونيْن و300 ألف درهم، تصاحبها رسائل شكر وتقدير إلى جنودنا في خط الدفاع الأول.
14 يونيو 2020 - 22 شوال 1441 هـ( 31 زيارة ) .
اعتمدت الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» دورة تدريبية للمتطوعين لإسناد الطوارئ الصحية ودعم خط الدفاع الأول من الكادر الطبي والتمريضي في الدولة، وذلك بتزويد أكبر عدد من المتطوعين بمهارات جديدة في التمريض «خلال 3 أيام فقط»، بما يمنحهم الأهلية للوقوف إلى جانب المختصين في الميدان وتقديم خدمات طبية وتمريضية تدعم الجهود الوطنية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19). وقال عبيد الحصان الشامسي مدير عام الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث: «إن اللجنة الوطنية العليا لتنظيم التطوع خلال الأزمات، تمكنت من خلال حملة «الإمارات تتطوع» وعبر منصة «متطوعين. إمارات» التي تشرف عليها وزارة تنمية المجتمع ومؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، بدعم من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، من جمع أكثر من 8000 متطوع يمتلكون أساسيات الإسعافات الأولية وبعض الخبرات للعمل تحت الضغوطات وضمن فرق عمل، منهم 150 بادروا بالتسجيل في المرحلة التجريبية من هذه الدورة فور إطلاقها». وأضاف: «تأتي الدورة التطوعية التخصصية استجابة للوضع الراهن في الدولة، وتلبية للحاجة الميدانية التخصصية، وذلك من خلال تدريب المتطوعين على مهارات متعددة لمساندة الطاقم التمريضي، بما يوفر 1000 متطوع متدرب على مهارات أساسية ومساندة للمستشفيات والوحدات الميدانية في أبوظبي ودبي والشارقة كمرحلة أولى وتجريبية، والاستمرار في استقطاب أعداد أخرى حسب الحاجة». استقطاب وأشار الشامسي إلى أن هذه الدورة التدريبية المكثفة أُعدّت من قبل فريق من مركز أبوظبي للصحة العامة التابع لدائرة الصحة بأبوظبي، حيث يجري التدريب بالتعاون مع مركز التدريب والتطوير بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، وكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى توفير نخبة من المدربين المختصين من مختلف القطاعات الصحية والأكاديمية، مؤكداً أن الهدف الأساسي هو تخفيف بعض الضغوط على الطاقم الطبي والتمريضي في الدولة. «ما بعد كورونا» وأوضحت حصة تهلك الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، المتحدث الرسمي عن حملة «الإمارات تتطوع»، أن الدورة التدريبية التخصصية المكثفة لإسناد الطوارئ الصحية ودعم خط الدفاع الأول من الكادر الطبي والتمريضي، تهدف على المدى البعيد، إلى وضع خطة استراتيجية للمبادرة «ما بعد كورونا»، تتضمن إعداد قاعدة بيانات للمتطوعين المتدربين كمساعدين للطاقم الطبي خلال الأزمات، واستخدام هذه القاعدة لتطوير الخطط الخاصة بالتصدي للأزمات والطوارئ والكوارث، وفتح المجال للراغبين بتطوير مهاراتهم والتسجيل في الدورات والبرامج الصحية للحصول على شهادات تخصصية معتمدة، ودعم الموارد البشرية الوطنية للانضمام للتخصصات الطبية المساندة وتفعيل دور التمريض كمهنة وطنية للشباب من كلا الجنسين، والمحافظة على روح التطوع ودعم ذلك من خلال إيجاد الفرص المناسبة لهم للتطوير المستمر. شروط التسجيل وتحدثت تهلك عن آلية التسجيل وشروط الانتساب للدورة، التي تتكون من شقين: نظري وعملي، ففي التدريب النظري «عن بعد» سيتم البدء مع 150 منتسباً في كل دورة لمدة يومين بواقع 8 ساعات تدريبية كل يوم، والتي تتيح المعلومات التخصصية في مجالات: التعريف بالبرنامج، ومعلومات عن «كوفيد 19»، وكيفية الوقاية من العدوى، ومهارات الأعمال الإدارية الصحية، ومهارات الاتصال والتواصل، ودعم المرضى ونقلهم، وإدارة النفايات الطبية، وسيخضع المتدربون لاختبار تدريبي «عن بعد». أما التدريب العملي «التطبيقي» فهو متاح لـ24 منتسباً لمدة يوم واحد بواقع 4 ساعات، في مجالات عدة تشمل: المهارات الإكلينيكية الأساسية كقياس المؤشرات الحيوية وغيرها، وفي مهارات الإنعاش والإنقاذ، واستخدام معدات الحماية الشخصية. وسيخضع المتدربون لاختبار تقييم، وسيمنح المتطوع شهادة استكمال دورة تدريبية معتمدة من جهة التدريب. خطة متكاملة وتنفذ الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع» هذه المبادرة التطوعية النوعية بخطة متكاملة لتطبيق المرحلة التجريبية الأولى، وذلك بعد تحديد واختيار الدفعة الأولى من المتطوعين، حيث انطلقت الدورة التدريبية الأولى في مركز التدريب التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في الشارقة، والدفعة الثانية في جامعة الإمارات بمدينة العين. ثم مرحلة الاختبار النهائي وتحديد المهام، وذلك بعد الاختبار النهائي للمنتسبين، حيث سيتم ضمهم إلى فريق العمل التمريضي في المستشفى الميداني وتحديد مهامهم، وسيتم اختيار مشرف من المتطوعين لكل مجموعة من المتدربين للتأكد من فاعليتهم في ميدان العمل وتقييم مستواهم وأثرهم. كما سيتم تشغيل المتطوعين حسب الاحتياجات والأماكن المحددة، وإعداد جداول عمل المتطوعين ومتابعة سير عملهم، وإعداد تقارير العمل اليومية والتحديثات ومستوى الرضا الملاحظ، إضافة إلى تقييم أثر البرنامج بعد 10 أيام، إذ سيتم رفع تقييم المرحلة التجريبية بمدى فعالية المتدربين والتأكد من تحقيق أهداف الدورة التدريبية في مساندة الطاقم الطبي والتمريضي في الدولة. مساندة وتم تصميم الدورة التدريبية التخصصية لمواجهة الطوارئ الصحية ودعم خط الدفاع الأول من الكادر الطبي والتمريضي في الدولة، بمساندة عدد من الجهات الاتحادية والمحلية التي ساهمت في تطوير البرنامج التدريبي.ش
14 يونيو 2020 - 22 شوال 1441 هـ( 49 زيارة ) .
أكملت هيئة آل مكتوم الخيرية برنامج مساعداتها الخيرية للسودان، للوقاية ومجابهة مرض «كورونا»، وذلك بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الهيئة، ومتابعة من الشيخ راشد بن حمدان بن راشد رئيس مجلس أمناء الهيئة. وكان مطار الخرطوم قد استقبل يوم الثلاثاء الماضي طائرة شحن من فلاي دبي على متنها مساعدات طبية لوزارة الصحة السودانية، لمجابهة مرض «كورونا» والوقاية منه للكوادر الطبية في الرعاية الصحية ولعموم الشعب السودان. وقام فريق متخصص من سفارة الدولة وعلى رأسهم حرم حمد محمد حميد الجنيبي سفير الدولة لدى السودان يوم الأربعاء الماضي بتوزيع كمية مقدرة من ملابس الأطفال هدية من الهيئة لمجموعة كبيرة من المستفيدين من الأطفال في ولايتي الخرطوم والشمالية، حيث تم توزيع الملابس للأطفال من سن عامين إلى 16 عاماً في دار المستقبل للبنات في منطقة السجانة بالخرطوم، وقرية دار السلام في محلية جبل أولياء بولاية الخرطوم، إضافة إلى دار حماية الطفل في الحاج يوسف بشرق النيل. جهود واستكمل الفريق أمس توزيع الملابس المقدمة من الهيئة في قريتي ودالفكي وأم رميلة في الولاية الشمالية، وجرى التوزيع بحضور مسؤولي مكتب هيئة آل مكتوم الخيرية في السودان، وعدد من المسؤولين في المناطق، التي تم بها التوزيع في ولايتي الخرطوم والشمالية. وأشار ميرزا الصايغ عضو مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد إلى المتابعة المباشرة من الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم أولاً بأول، مثمناً تعاون سفارة الإمارات في السودان مع مكتب الهيئة هناك، وجهود فريق العمل وعلى رأسه حرم سفير الدولة في الخرطوم. وأكد طه محيي الدين مدير مكتب هيئة آل مكتوم الخيرية في الخرطوم أن الهيئة تمكنت خلال نحو عقدين من الزمان من تنفيذ عدد كبير من المشروعات المهمة في السودان، منها 12 مدرسة للتعليم الأساسي والثانوي موزعة في ولايات الخرطوم وشمال وشرق ووسط دارفور وغرب دارفور، وأن الهيئة تتولى الإشراف الكامل على هذه المدارس، من حيث توفير الزي المدرسي للطلاب من الجنسين ووجبة الإفطار والداخليات والمستلزمات المدرسية وكذلك مساعدة المدرسين والمدرسات من جانب المعاشات والسكن. خدمات وأضاف: إن للهيئة مساجد في غرب كردفان و ولاية الخرطوم وآبار مياه في غرب كردفان وولايات أخرى ومجمعات خدمات تضم العيادات الصحية والآبار والمدارس في شمال وشرق ووسط درافور، كما أن للهيئة برامج موسمية مثل إفطار الصائم وكسوة العيد وغيرهما من البرامج. وعبر الأهالي في ولايتي الخرطوم والشمالية عن الشكر والتقدير والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي الهيئة، وللشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الأمناء.
13 يونيو 2020 - 21 شوال 1441 هـ( 71 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات طائرة مساعدات تحتوي على نحو 9 أطنان من الإمدادات الطبية إلى تشيلي لدعمها في الحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وسيستفيد منها أكثر من 9 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في مكافحة الوباء. وكان تيودور ريبيرا وزير خارجية جمهورية تشيلي قد استقبل طائرة المساعدات التي قدمتها الإمارات، أمس، لبلاده في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لمساعدة مختلف دول العالم لاحتواء انتشار فيروس «كوفيد 19». علاقات وقال عبدالرزاق هادي العوضي سفير دولة الإمارات لدى تشيلي: «تشهد العلاقات بين دولة الإمارات وتشيلي تطوراً مستمراً، وهناك حرص على تنمية أوجه التعاون المشترك بين البلدين». وأضاف، إن هذه المساعدات الطبية المقدمة لتشيلي اليوم تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية، والمساهمة في الجهود التي تبذلها السلطات المعنية في البلاد لمكافحة (كوفيد 19)، من خلال توفير الحماية للعاملين في الصفوف الأمامية في مجال الرعاية الصحية. يُذكر أن دولة الإمارات قدمت، حتى اليوم، أكثر من 905 أطنان من المساعدات، استفاد منها نحو 905 آلاف من العاملين في القطاع الطبي
12 يونيو 2020 - 20 شوال 1441 هـ( 56 زيارة ) .
أطلقت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة الفرصة التطوعية «صندوق العطاء»، بهدف تجهيز وترتيب السلال الغذائية، التي وفرتها جمعية الشارقة التعاونية في مجلس ضاحية مغيدر بالشارقة، وفي فروع دائرة الخدمات الاجتماعية للمدن التابعة لها لصالح فئة كبار السن المقيمين وحدهم، والوقوف معهم ودعمهم على تجاوز هذه الأوضاع الصحية وتجنيبهم مغادرة المنازل. وتستهدف الدائرة إشراك أفراد المجتمع، من المتطوعين في تجهيز وتعبئة صناديق السلال الغذائية لعدد 2000 من كبار السن، تنفيذاً للفرصة التطوعية «صندوق العطاء»، التي تم إطلاقها كونها فرصة تطوعية، بالتنسيق مع اللجنة العليا للتطوع بإمارة الشارقة، الرامية إلى تنظيم التطوع في إمارة الشارقة خلال انتشار جائحة فيروس «كورونا» المستجد. دعم وأشادت حصة الحمادي مديرة إدارة التلاحم المجتمعي؛ باللفتة المجتمعية الجميلة، من لدن جمعية الشارقة التعاونية ومساهمتها في دعم شريحة مهمة من شرائح المجتمع، وذلك في إطار جهود الشراكة التكاملية بين المؤسسات، ضمن إطار تعزيز المسؤولية المجتمعية، التي تجسد قيم التكافل والتراحم بين قطاعات المجتمع، كما قام مجلس ضاحية مغيدر بالشارقة في تقديم الدعم اللوجستي للفرصة من خلال ترتيب و تجهيز القاعة حرصاً منهم في تهيئة الجو المناسب في تنفيذ الفرصة التطوعية. وأكدت أن الفرصة التطوعية «صندوق العطاء» أتاحت لـ 166 متطوعاً المشاركة في خدمة المجتمع، وتلبية احتياجاتهم في ظل الظروف الحالية، إذ يقوم المتطوعون بترتيب الصناديق الغذائية مع التقيد بأعلى درجات الوقاية والسلامة الصحية قبل انطلاق جولاتهم الميدانية، كما تم رصد عدد 435 ساعة تطوعية.
12 يونيو 2020 - 20 شوال 1441 هـ( 120 زيارة ) .
كان هدف مدينة دبي العالمية للخدمات الإنسانية؛ موطن المنظمات الإنسانية والشركات الداعمة لها المدينة، التي تم تأسيسها في العام 2003، وأعضائها المشاركين ومن بينهم منظمة الصحة العالمية، ووكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والصليب الأحمر الدولي، إضافة إلى برنامج الأغذية العالمي، بسيطا جدا. أقدم حاكم دبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تأسيس المدينة الإنسانية الدولية، من خلال دمج مدينة دبي للإغاثة ومدينة دبي الإنسانية. يقول خالد العوضي، نائب الرئيس التنفيذي في المدينة الإنسانية الدولية: "نحن نتحدث عن مدينة قامت بتوسيع عملياتها من مستودع يقع في وسط المدينة. نتحدث عن مدينة نجحت في مضاعفة حجمها أربع مرات. نتحدث عن 130000 متر مربع من مكاتب التخزين ومناطق الفرز. في الأساس هذه هي البنية التحتية الرئيسية لهم ليكونوا قادرين على الاستجابة لأي طارئ يقع على المستوى الدولي". المدينة الإنسانية الدولية هي أكبر مركز للمساعدة في العالم، وهي السلطة الأولى والوحيدة لمنطقة حرّة مستقلّة إنسانيّة لا تبغي الربح. إنها مفيدة دائما وليس فقط خلال الأزمات العالمية مثل وباء كوفيد_19، وفق "يورونيوز". وتضيف: في الآونة الأخيرة، تمكنت المدينة من إرسال 500 طن من المساعدات إلى العالم. وساهمت بتأمين معدات الوقاية الشخصية والإمدادات إلى أكثر من نصف مليون شخص من الطواقم الطبية التي كانت متواجدة في الخطوط الأمامية لمكافحة الوباء. هذه العملية تتم على مدار السنة. يقومون بإرسال المساعدات إلى البلدان التي مزقتها الحروب، إلى الأماكن المتضررة من الكوارث الطبيعية، ويتم إرسال أيضا عربات محملة بالمساعدات الغذائية والمساعدات الطبية لهذه الدول، عند الضرورة. إعادة بناء حياتهم تحتل جائحة فيروس كورونا اليوم أخبار العالم، إلا أن الصومال أيضًا يمر بحالة طارئة نتيجة الفيضانات الأخيرة التي اجتاحت البلاد، والتي تأثر بسببها حوالي 200000 شخص، بحسب رئيس مكتب التموين في دبي، ياكو محمد. وقال محمد إن "المفوضية تحاول إعادة بناء حياتهم ومساعدتهم على تأمين المأوى بشكل سريع"، مشيرا إلى أن "الرحلة الحالية تحمل حوالي 30 طناً من المساعدات، ومن المقرر أن يستفيد منها حوالي 6000 شخص، 12000 عائلة". وأضاف محمد "نحتاج المزيد. ولكن بالإضافة إلى هذه الرحلة، نحاول إرسال إمدادات الإغاثة عبر البحر أيضا. إن قمنا بإرسالها جوا تصل في اليوم عينه، أما إن قمنا بإرسالها عن طريق البحر فهي تحتاج إلى 30 أو 40 يوما في الواقع لتصل إلى وجهتها. وحتى الآن يعيش العشرات في العراء بعد أن فقدوا منازلهم، لذا ستكون هذه المساعدات على الفور من نصيب من هم بأمس الحاجة إليها". لا تزال جائحة فيروس كورونا هي القضية الأكثر إلحاحًا في "المدينة". تعاملت المدينة الإنسانية الدولية، التي تضم أكثر من 300 موظف و 127.000 متر مربع من المستودعات والمكاتب والساحات ومرافق المؤتمرات والتدريب، مع 85 بالمئة من الإمدادات العالمية التي وزعتها منظمة الصحة العالمية كجزء من استجابتها الطبية. الموقع الجغرافي والخدمات اللوجستية أمر حاسم وأكد العوضي أن دبي تتميز بموقع استراتيجي يسمح لها بلقاء ثلثي سكان العالم في أقل من ثماني ساعات من الطيران، مشيرا إلى أنه "من الضروري بالفعل تقليل الزمن للاستجابة السريعة لأي حالة طارئة". مركز طبي ولوجستي خلال الأسابيع الأخيرة، قدم حاكم دبي تبرعات شخصية لمساعدة الأشخاص الأكثر احتياجًا خلال فترة الوباء. وتم إرسال 60 طنًا من المساعدات الطبية إلى مستشفيات المملكة المتحدة، تتضمن 450000 قطعة من معدات الحماية الشخصية بما في ذلك أقنعة "إن خمسة وتسعين"، إضافة إلى الملابس الطبية. وتم إرسال 70 طنًا من الإمدادات الغذائية الأساسية لأكثر من ألفين ونصف أسرة في منطقة إكستريمادورا في إسبانيا، إضافة إلى أكثر من 20 طنًا من معدات الحماية الشخصية والإمدادات الطبية الطارئة إلى البوسنة والهرسك، بما في ذلك أجهزة التنفس الاصطناعي وأدوات الاختبار. وفي مايو، أعلنت المدينة العالمية توسيع مرافقها، الأمر الذي ساعد المنظمات الأعضاء فيها من إرسال أعداد إضافية من مواد الإغاثة الطارئة. وهي خطوة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الدعم الدولي والمحلي. "إنه جزء من الطبيعة والطريقة اللتين نشأ بهما الناس في الإمارات العربية المتحدة"، يقول العوضي، مضيفا "أنا لا أتحدث عن مواطني الإمارات العربية المتحدة، أنا أتحدث عن أي شخص مقيم اليوم في الإمارات. لقد كنا محظوظين في هذه الدولة، نعم، نحن نعيش بمستوى جيد ونوعية حياة جيدة. ولكن العطاء هو عنصر أكثر أهمية من مجرد العيش براحة. لهذا السبب قالت حكومة دبي بشكل خاص وحكومة الإمارات بشكل عام، نعم لجميع الخدمات والدعم المطلوب. نحن نتحدث عن أكثر من 20 رحلة طيران تم التبرع بها من قبل صاحب السيادة في دبي خلال العام 2019". كمركز طبي ولوجستي للإمداد، نمت المدينة أربعة أضعاف حجمها الأصلي. ويبقى الهدف الأساسي للفعاليات المساعدة، هو استخدام التكنولوجيا لحماية نحو مليار شخص في حالات الطوارئ الصحية.
12 يونيو 2020 - 20 شوال 1441 هـ( 46 زيارة ) .
اعتمدت لجنة الصرف في صندوق الزكاة 38 مليوناً و570 ألفاً و885 درهماً لأصحاب الدخل الضعيف في إطار مشروع «داعم»، استفاد منها 1331 عائلة مستحقة في الدولة منذ بداية العام الجاري حتى الآن، وصرح بذلك الأمين العام لصندوق الزكاة عبد الله بن عقيدة المهيري، رئيس لجنة الصرف. وأوضح أن مشروع «داعم» يعد من ضمن أهم المشاريع التي يتبناها الصندوق المندرجة تحت بند مصرف الفقراء والمساكين، ويقدم مساعدات شهرية أو مقطوعة للأسر التي تعاني عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها المعيشية المختلفة بسبب ضعف دخلها. وأكد المهيري أن صندوق الزكاة يدعم الشرائح المستفيدة من الفئات المستحقة عبر مشاريع مستمرة طيلة أيام السنة، كما يحرص القائمون على الصندوق على الارتقاء الدائم بمشاريعه التي تنبع من مصارف الزكاة الشرعية، إضافة إلى سرعة الاستجابة للصرف عن طريق الاجتماعات الأسبوعية للجنة الصرف، للإسراع بإنجاز أكبر قدر من المعاملات وفي أقل وقت ممكن.
11 يونيو 2020 - 19 شوال 1441 هـ( 44 زيارة ) .
وضعت جمعية الشارقة الخيرية، أمس، حجر الأساس لبدء أعمال البناء بمسجد متبرعي خدمة «درهم الحمد»، بتكلفة مليون و600 ألف درهم، والمقرر إنشاؤه بمنطقة قطاه بالشارقة، وذلك بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، وبدعم من مشتركي خدمة درهم الحمد. وقال عبد الله مبارك الدخان، الأمين العام للجمعية، إنه تم الانتهاء من كافة إجراءات المعاينة التصويرية للموقع، والبدء بالأعمال الأولية، بوضع قواعد الأساسات، حيث من المقرر أن يتم إنشاء المسجد على مساحة 381 متراً مربعاً، بسعة 150 مصلياً من الرجال والسيدات، بالإضافة إلى المرافق الخدمية.. مشيراً إلى أن الجمعية سعت إلى بناء العديد من المساجد، منها سبعة مساجد تم بناؤها خلال العام الماضي داخل الدولة. وأوضح أن تبرعات المحسنين عبر خدمة «درهم الحمد»، ساهمت في دعم برامج المساعدات الداخلية، بقيمة مالية ضمت المساعدات العلاجية والتعليم وتأثيث منازل المحتاجين وترميمها، إلى جانب تفريج كربة السجناء والمتعسرين في سداد مديونياتهم، إضافة إلى برامج المساعدات التي يستفيد بها قرابة ست آلاف أسرة مسجلين بكشوف الجمعية.
11 يونيو 2020 - 19 شوال 1441 هـ( 28 زيارة ) .
أطلقت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، سياسة لتنظيم العمل التطوعي في الإمارة، بهدف إيجاد بيئة تطوعية كفؤة وفعالة تهدف إلى تفعيل منظومة العمل التطوعي في الإمارة من خلال نشر الوعي والتشجيع على المشاركة من قبل كافة شرائح المجتمع بمختلف أطيافهم ضمن معايير مهنية ثابتة في بيئة آمنة، إلى جانب إتاحة الفرصة لتسجيل الفرق التطوعية من دون شرط التبعية لجهة أو مؤسسة. وصرح المهندس حمد الظاهري، وكيل دائرة تنمية المجتمع: «نسعد اليوم بإطلاق سياسة العمل التطوعي في إمارة أبوظبي، بصفتنا الجهة الرقابية المسؤولة عن تنظيم القطاع الاجتماعي والإشراف عليه، حيث تضع هذه السياسة الأساسات التي تنظم البيئة التطوعية في الإمارة، مع ضمان توفير جميع الحقوق والواجبات لكافة المتطوعين من الأفراد والفرق إلى جانب الجهات التي تستقطبهم سعياً لتفعيل منظومة العمل التطوعي ضمن إطار منظم يعزز المشاركة المجتمعية في إمارة أبوظبي». وأكد الظاهري أن الدائرة تواصل جهودها الحثيثة على توفير البيئة الممكنة لجميع فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين لدعم الأعمال التطوعية التي تسهم في دفع العجلة التنموية لاسيما للأعمال التخصصية التي تحتاج إلى أصحاب الخبرة المتخصصة. قيمة من جانبه، قال سلطان المطوع، المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة: «نسعى من خلال هذه السياسة إلى رفع قيمة العمل التطوعي بما ينسجم مع تطلعات القيادة الرشيدة، التي زرعت فينا حب العمل الإنساني النبيل، ومساعدة الآخرين عبر تقديم الدعم اللازم وقت الحاجة لاسيما في ظل الظروف التي يواجهها العالم في الوقت الراهن، حيث أتاحت السياسة تسجيل الفرق التطوعية من دون شرط التبعية لجهة أو مؤسسة والتي ستسهم في استقطاب أصحاب التخصصات الطبية من الفرق والأفراد لدعم خط الدفاع الأول، ويأتي ذلك تأكيداً على أهمية العمل التطوعي في تعزيز التلاحم المجتمعي ودعم الجهات الحكومية لاسيما في ظل الأوضاع الراهنة». 3 أنواع وتضمنت السياسة ثلاثة أنواع من التصاريح وهي: تصريح متطوع والذي يتم إصداره للأفراد الراغبين بالتطوع، وثانياً تصريح الفريق التطوعي والذي يعد تصريحاً جديداً من نوعه يتم إصداره لمجموعة تتألف من 5 أفراد فأكثر من الراغبين في ممارسة العمل التطوعي من دون شرط التبعية لجهة أو مؤسسة، وثالثاً تصريح الجهات التي تستعين بالمتطوعين والذي يصدر للجهات القانونية -سواء من القطاع العام أو القطاع الخاص أو القطاع الثالث- التي ترغب بإشراك المتطوعين في عملياتها أو برامجها. واستعرضت السياسة مجموعة من الحقوق والواجبات لكل من المتطوعين والفرق التطوعية وقائد الفريق التطوعي والجهات التي تستعين بالمتطوعين، وتشمل السياسة بنوداً تفصيلية للعديد من الحقوق والواجبات التي تضمن المعاملة على أساس المساواة والعدل وأداء العمل التطوعي في بيئة آمنة. كما يشارك الدائرة في تطبيق هذه السياسة هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، التي ستؤدي دوراً مهماً في دعم البيئة التطوعية، من خلال نشر ثقافة التطوع واستقطاب الفرص التطوعية في إمارة أبوظبي إلى جانب إيجاد وتطوير فرص المشاركة والعمل المجتمعي التطوعي بالتنسيق مع الجهات المعنية.
11 يونيو 2020 - 19 شوال 1441 هـ( 96 زيارة ) .
بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، راعي هيئة آل مكتوم الخيرية، ومتابعة الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء الهيئة، وصلت، أول من أمس، إلى مطار الخرطوم، طائرة مساعدات إماراتية، على متنها 38 طناً من المستلزمات والمعينات الطبية، للمساهمة في مجابهة فيروس كوفيد 19، مقدمة من هيئة آل مكتوم الخيرية. وكان في استقبال الطائرة التابعة لـ «فلاي دبي»، عند هبوطها على مدرج المطار، البروفيسور صديق تاور عضو المجلس السيادي في السودان، نائب رئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية، وحمد محمد حميد الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية السودان، وعدد من المسؤولين بوزارة الصحة وأعضاء سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة، ومسؤولي مكتب هيئة آل مكتوم الخيرية في السودان، والإعلاميين في وسائل الإعلام السودانية والإماراتية. وأعرب البروفيسور صديق تاور، باسم رئيس وأعضاء المجلس السيادي، ورئيس مجلس الوزراء، والحكومة الانتقالية، عن تقديرهم وشكرهم للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وحكومتها وشعبها، على الدعم والمساندة المستمرة لشعب السودان، طوال العقود الماضية، ودورهم المقدر في دعم السودان في مجابهة جائحة «كورونا»، من خلال جسر جوي، تم عبره تقديم مساعدات مقدرة من المستلزمات والمعينات الطبية، وبكميات كبيرة. من جانبه، أكد السفير الجنيبي، أن هذه المساعدات المقدمة من هيئة آل مكتوم الخيرية، تأتي اتساقاً ومواصلة للمساعدات التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة، للأشقاء في السودان، وهو نهج مستمر ومتواصل طوال العقود الماضية، وصلاً وامتداداً لعلاقات البلدين المزدهرة.
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 51 زيارة ) .
أكدت جواهر الظنحاني، مديرة فرع جمعية «بيت الخير» في الفجيرة التزام الجمعية بدعم الجهود الحكومية والمجتمعية، للتخفيف من آثار جائحة «كورونا». وقالت: «حرصت «بيت الخير» منذ بداية الأزمة على المساهمة في المبادرات الحكومية والمجتمعية للحد من تداعيات «كورونا»، وأبرزها مشاركتها في حملة «10 ملايين وجبة» لتوزيع الوجبات على العمال في مساكنهم، والأسر المتضررة من الفيروس، وعلى مستوى إمارة الفجيرة تم توزيع 22 ألف وجبة على العمال في منطقة دبا الفجيرة وفي صناعية الحيل، خلال شهر رمضان المبارك، وذلك ضمن حملتها الرمضانية «يسارعون في الخيرات» لإسعادهم في الشهر الفضيل». وأضافت الظنحاني: «لدينا في «بيت الخير» فريق ميداني متمرس في مجال توزيع الوجبات، حيث تنفذ الجمعية سنوياً مشروعها الرمضاني «إفطار صائم» لتوزيع مئات الآلاف من الوجبات في أكثر من 46 موقعاً بمختلف إمارات الدولة، ومع هذه الظروف الاستثنائية ضاعف المتطوعون جهودهم، لتوصيل الوجبات إلى المستحقين وفق أفضل معايير السلامة».
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 50 زيارة ) .
أكد التقرير المحدّث لوزارة الخارجية والتعاون الدولي عن «جهود ومساعدات الإمارات الإنسانية لمكافحة فيروس «كوفيد 19» أن الإمدادات الطبية التي قدمتها دولة الإمارات للدول المتأثرة بفيروس «كورونا» المستجد منذ انتشاره في مدينة ووهان الصينية بلغت 802 طن من المستلزمات الطبية من سترات الوقاية والأقنعة الجراحية والمطهرات والمحاليل والقفازات والكمامات، شملت 65 دولة حول العالم، واستفاد منها أكثر من 802 ألف من الكوادر الطبية والتمريضية والفنية. ومنذ انتشار جائحة «كورونا» المستجد، التزمت دولة الإمارات بدورها الإنساني في مثل هذه الأزمات حتى في ظل التحديات الكبيرة للمرض والتداعيات الخطيرة للوباء الذي قضى حتى الآن على أكثر من 407 آلاف شخص حول العالم، وأصاب ما يزيد على 7.2 ملايين آخرين. وأشار التقرير إلى أن دولة الإمارات، بالتعاون مع الاتحاد للطيران وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة، عملت على إعادة 25 مواطناً أمريكياً إلى بلادهم لم يتمكنوا من السفر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، كما التقى يوسف العتيبة، سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة، بمايك بومبيو، وزير الخارجية، ونقل إليه رسالة دعم وتضامن من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي. وكانت سفارة دولة الإمارات في واشنطن من أوائل المتبرعين للمركز الوطني لطب الأطفال الذي أطلق أول موقع اختبار للأطفال والمرضى الصغار المصابين بفيروس كورونا المستجد في واشنطن. كما تقدم دولة الإمارات الدعم الخيري للمطبخ المركزي العالمي للشيف خوسيه أندريس، الذي يوزع 50 ألف وجبة طازجة على المجتمعات المحتاجة، وتدعم سفارة دولة الإمارات منظمة «فيد ذا فايت»، وهي منظمة توزع وجبات الطعام على العاملين في مجال الرعاية الصحية، وأسواق «غود فود ماركتس» التي توفر خدمات البقالة لسكان واشنطن المحتاجين. وأفاد التقرير أن الإمارات العربية المتحدة قدمت 200 ألف مجموعة اختبار بقيمة 20 مليون دولار (73.5 مليون درهم) إلى أحد أكبر مراكز فحص فيروس كورونا المستجد في لاس فيجاس في ولاية نيفادا، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لفحص الآلاف من سكان نيفادا. ووفقاً للتقرير، حولت دولة الإمارات «إكسل لندن»، الذي يعد أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في العاصمة البريطانية، إلى مستشفى ميداني طارئ لعلاج المرضى المصابين بفيروس «كوفيد 19»، والذي سمي مستشفى Nightingale NHS، ليتسع لـ4000 سرير، ويكون قادراً على توفير مجموعة شاملة من مرافق الدعم الطبي للمصابين بالفيروس. وفي 5 أبريل، سهلت دولة الإمارات إعادة 345 سائحاً بريطانياً كانوا في زيارة إلى الدولة. وفي 30 أبريل الماضي، وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإرسال شحنة من المساعدات العاجلة تضم 60 طناً من معدات الحماية الشخصية والتجهيزات الطبية لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا لتعزيز جهودها في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد. وفي 5 يونيو الجاري، أرسلت دولة الإمارات مساعدات تحتوي على 6.6 أطنان من المواد الأولية إلى المملكة المتحدة، لتتمكن من إنتاج الملايين من مستلزمات الحماية الشخصية.
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 44 زيارة ) .
أعلن القطاع الاجتماعي عن تطوير جميع الخدمات الرقمية في إمارة أبوظبي وتقديمها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم» بنسبة 100 %، وذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع أفراد المجتمع من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية. وتأتي هذه المبادرة في إطار سعي دائرة تنمية المجتمع بالتعاون مع دائرة الإسناد الحكومي متمثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، نحو استثمار وتسخير الوسائل التكنولوجية الحديثة في تقديم خدمات رقمية متميزة للمستفيدين من خدمات القطاع الاجتماعي في مجتمع إمارة أبوظبي. وأكد المهندس حمد علي الظاهري وكيل دائرة تنمية المجتمع أن الجهود التي تم تحقيقها تأتي ترجمةً للرؤية الطموحة للقيادة الرشيدة نحو الارتقاء بجودة حياة مجتمع إمارة أبوظبي، مما يعزز من سرعة الوصول إلى جميع الخدمات المرتبطة بالقطاع الاجتماعي بكل سهولة وفي مكان واحد، وتخطو أبوظبي خطوات كبيرة في التحول الرقمي من مختلف الجهات الحكومية التي تعمل بروح الفريق الواحد لتسهيل إجراء المعاملات أو الخدمات على مختلف فئات المجتمع. جهود وقال بشير خلفان المحيربي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان: «يسعدنا أن نساهم كإحدى الهيئات الحكومية الرئيسية في القطاع الاجتماعي في دفع عجلة التحول الرقمي بإمارة أبوظبي، وأن نعمل على تقديم خدمات رقمية متميزة للمتعاملين عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، وذلك في إطار جهودنا الداعمة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم وإسعادهم عبر تسهيل تقديمهم على الخدمات الإسكانية التي توفرها الهيئة». وقالت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية: « عملت المؤسسة على تطوير الممكنات التكنولوجية من خلال تحقيق المتطلبات الحكومية للتحول الرقمي الكامل للخدمات بما يساهم في رفع مستويات الرضا لدى المتعاملين، حيث بلغ مؤشر التحول الرقمي حتى اليوم 100% وبلغ مؤشر النضج الرقمي 3.5 في عام 2019، وفي ظل الظروف المستجدة قد تحولت جميع الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة لجميع الفئات المجتمعية إلكترونياً والمتمثلة في عدد 8 خدمات رئيسية و26 خدمة فرعية ومن أهمها خدمة الرعاية الاجتماعية المتكاملة للأسرة». دعم وأكد عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أهمية التحول الرقمي ودعم منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم» ودورها الكبير في تسهيل خدمات المتعاملين من عموم فئات المجتمع وتلبية طلباتهم واحتياجاتهم في مختلف التخصصات والقطاعات، وأوضح أن المجلس أطلق عبر المنصة الخدمة الرقمية الخاصة بالمشاركة والتسجيل في الفعاليات الرياضية المجتمعية التي يقيمها المجلس على مدار العام، وتتيح الخدمة الاستفسار والحصول على كافة البيانات والتسجيل في السباقات في أي وقت ومن أي مكان بسهولة تامة. ومن جانبها قالت سلامة العميمي المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية معاً: «لقد رسخت أبوظبي مكانتها كمركز ريادي للحلول الرقمية في المنطقة وكانت سباقة دوماً لمواكبة التطورات التقنية تنفيذاً لتوجهات قيادتنا الحكيمة بالاستثمار في البنية التحتية للتكنولوجيا واستشرافها للمستقبل بضرورة تطبيق منظومة التحول الرقمي، وقد استطاعت إحداث نقلة نوعية في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي وتعزيز كفاءته، ولقد قطعنا مراحل نوعية لتحقيق الأهداف المرجوة منا كقطاع اجتماعي بكفاءة وفعالية عبر تكاتف الجهود، وتعزيز التعاون ورفع مستوى الوعي العام بالمسؤولية المجتمعية، وتقديم حلول مبتكرة للتحديات الاجتماعية لتكون العاصمة أبوظبي مثالاً يحتذى على مستوى المنطقة والعالم». وأكد عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أن المؤسسة فعّلت تسع خدمات رقمية رئيسية تقدمها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، وذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع السكان من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية، فضلاً عن تحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي، ولقد أطلقت المؤسسة مجموعة من البرامج والخطط والمبادرات الرقمية التي تتماشى مع استراتيجية الإمارة لأصحاب الهمم. وأشاد حمد نخيرات العامري مدير عام دار زايد للرعاية الأسرية بالجهود التي تقوم بها حكومة أبوظبي لتدشين مرحلة جديدة من الخدمات الحكومية الرقمية التي تتمحور حول متطلبات المتعاملين، وأكد أن منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم» تشكّل مثالاً على الجهود التي بذلتها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، وذلك تماشياً مع برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية غداً 21، وأوضح أن توفير الخدمات التي تقدمها الدار (طلب احتضان - استشارة أسرية) عبر منظومة «تم» يعكس الرؤية الطموحة للقيادة الرشيدة والتي تهدف إلى توظيف الحلول الرقمية في خدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي. وأكدت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية أهمية التحول الرقمي وتقديم الخدمات الرقمية للمتعاملين بما يتماشى مع استراتيجية التحول الرقمي لحكومة أبوظبي، ويسهم بدوره في تقديم خدمات حكومية بجودة عالية ويضيف قيمة مضافة على مختلف الأصعدة، وذلك تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي من خلال مختلف المنصات الإلكترونية ليتمكن أفراد المجتمع من إنجاز معاملاتهم معبر القنوات الرقمية. تطوير وأكد راشد عتيق الهاملي، مدير عام مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر أن الخدمات الرقمية هي المستقبل وجاءت مبادرة «تم» لتسهم في تسريع وتيرة تطوير الخدمات الحكومية في إمارة أبوظبي بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة والتي ستمكن المتعاملين من الحصول على مختلف الخدمات ضمن منصة واحدة، ضمن الجهود المبذولة من قبل دائرة تنمية المجتمع وهيئة أبوظبي الرقمية والتي لها أثر إيجابي على تطوير خدمات القطاع الاجتماعي من خلال التنسيق المستمر بين الجهات. وقال عبدالله حميد العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بالإنابة: نسعد بأن تكون الهيئة جزءاً رئيسياً من هذا الإنجاز، ومن الجهات الحكومية التي تؤدي دوراً مهماً في القطاع الاجتماعي، وأن تسهم في عملية تطوير الخدمات الرقمية للقطاع الاجتماعي وتقديمها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، حيث تسعى الهيئة من خلال مشاركتها إلى تحسين تجربة المتعاملين وإسعادهم عبر تطوير تقديم الخدمة من خلال مزيد من عمليات الربط الإلكتروني مع الشركاء ذوي العلاقة بالخدمة. بدوره، أشاد المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية بالإنابة بالتعاون بين دائرة تنمية المجتمع وهيئة أبوظبي الرقمية، والذي يستكمل مساعي حكومة أبوظبي وجهودها المبذولة لتوظيف تكنولوجيا المعلومات في خدمة المجتمع وتحقيق السعادة والرفاه لأفراده وهذا الإنجاز يسهم في تمكين المتعاملين في أبوظبي عبر توفير الخدمات الرقمية لهم بسهولة وسلاسة، وذلك بما يتماشى مع رؤية أبوظبي نحو التحول الرقمي. 100 خدمة رقمية يوفر القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي ما يزيد على 100 خدمة رقمية للمتعاملين عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، التي تتضمن مشاركة 9 جهات حكومية وهي: هيئة أبوظبي للإسكان، هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، هيئة المساهمات المجتمعية – معاً، مجلس أبوظبي الرياضي، مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، مؤسسة التنمية الأسرية، مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر، دار زايد للثقافة الإسلامية، ودار زايد للرعاية الأسرية. وقد جاء تحقيق هذا الإنجاز تحت إشراف ومتابعة اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي، وذلك في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي.
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 39 زيارة ) .
برؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تعزيز جودة الحياة لأصحاب الهمم، أطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية، مبادرة خاصة بأصحاب الهمم، بمنحهم بطاقة «فزعة همم». وتأتي هذه المبادرة بشراكة استراتيجية بين وزارة تنمية المجتمع، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وصندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية، ومؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، وبدعم خاص من الجهات الحكومية المقدمة للخصومات والتسهيلات. حضر الإطلاق الذي جرى بخاصية التواصل المرئي، سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومعالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، وفلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة البلديات والنقل بأبوظبي، وعبد الله عبد العالي الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وراشد القبيسي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة «صحة»، وعبد الله الساهي وكيل دائرة البلديات والنقل، والمقدم أحمد بوهارون الشامسي، مدير عام صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية، وطلال مصطفى الهاشمي، المدير الوطني والتنفيذي لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي. مبادرات وأكد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أن المؤسسة تعمل دائماً للتعاون مع جميع شركائها الاستراتيجيين في مختلف المبادرات والمشاريع بهدف تمكين ودمج أصحاب الهمم في المجتمع، ويأتي هذا التعاون مع صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية «فزعة» عبر إطلاق عضوية بمميزات استثنائية تمنح لحامليها من أصحاب الهمم مواطنين ومقيمين باسم «فزعة همم» تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة في تحقيق الاندماج الاجتماعي وتشجيع بناء مجتمع تتوافر فيه فرص متساوية للجميع ومبادئ الحكومة في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات لخدمة أصحاب الهمم. جهود وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي: نحن سعداء بهذه الشراكة الجديدة مع فزعة ومؤسسة زايد لأصحاب الهمم، والتي تأتي لتتوج جهود مستدامة، وتعاوناً غير محدود لمنح جميع لاعبي الأولمبياد الخاص الإماراتي والأشخاص من ذوي التحديات الذهنية في الدولة بطاقة «فزعة همم» لتساهم في منحهم باقات من التسهيلات والمزايا اللامحدودة، وتقدر جهودهم الكبيرة معنا في الأولمبياد الخاص بمختلف برامجنا، ومن خلال وضع شعار مؤسستنا على البطاقة المقدمة إلى أصحاب الهمم من ذوي التحديات الذهنية نعمل على الترويج للمؤسسة التي تستكمل مسيرة وتحمل إرث الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019. من جهته، قال الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي: لطالما حظي أصحاب الهمم باهتمام ورعاية قيادتنا الرشيدة التي حرصت دوماً على توجيه الجهود المحلية لدعمهم وضمان دمجهم في المجتمع، فضلاً عن تقديم الفرص المناسبة لهم ليتمكنوا من إبراز قدراتهم وتوظيفها في بناء المجتمع. واليوم، بتوجيهات كريمة من قادتنا، حفظهم الله، نثمن المبادرات الرائدة التي تطلقها مؤسسة زايد العليا وصندوق «فزعة» لدعم أصحاب الهمم وتلبية احتياجاتهم من خلال حشد الجهود المؤسسية لما فيه منفعة هذه الفئة وسعادتها. تسهيلات وتقدم البطاقة تسهيلات خاصة بأصحاب الهمم في مجال خدمة المتعاملين، وتسهيلات وامتيازات مقدمة من شركات مملوكة من قبل أصحاب الهمم، وخدمات التوصيل المجاني، سواء في البلديات والتراخيص والمواد الغذائية وفي المجال المالي كرسوم إعفاء في المرافق الترفيهية وغيرها، وفي المجال المعرفي كتوفير كتيبات تعريفية ناطقة بعدة لغات، ونشرات ومطبوعات وأدلة إرشادية وتوعوية بلغة برايل باللغتين العربية والانجليزية مع مراكز تقديم الخدمة لدى الجهات المشاركة، وفي المجال الترفيهي والرياضي كتوفير أجهزة لياقة بدنية لممارسة الرياضة والإحماء تعزيزاً للمناعة والقوة البدنية. خدمات تضم الخدمات التي يتمتع بها حامل بطاقة «فزعة همم» الجديدة خدمات تقدمها دائرة البلديات والنقل وهي خدمة نقل الركاب في «العبرات» ويعفى مرافق واحد فقط، خدمة نقل الركاب بالحافلات العامة ويعفى مرافق واحد فقط، وخدمات الحدائق العامة، وفي خدمات مركبات الأجرة خصم 50 %، وفي خدمة التعرفة المرورية سالك في أبوظبي يعفى أصحاب الهمم من الرسوم بعدد مركبة واحدة فقط، وغيرها.
9 يونيو 2020 - 17 شوال 1441 هـ( 44 زيارة ) .
أعلنت دولة الإمارات مساهمتها لمنظمة الصحة العالمية بأدوات اختبار لـ"كوفيد-19"، بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي كافية لفحص نحو 500 ألف شخص. علماً بأن التبرع قد جاء بالتعاون مع "مجموعة 42"، إحدى الشركات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في الإمارات، والعملاق الصيني في تسلسل الجينوم BGI (بي جي آي). وذكر موقع "ريليف-ويب" الذي نشر التقرير حول البادرة الإماراتية، أن التبرع يدعم الجهود العالمية لاحتواء انتشار الجائحة في ضوء ندرة وجود لوازم الاختبار في العديد من البلدان. قالت معالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو دبي 2020: " تتطلب جائحة كوفيد-19 استجابة عالمية حقيقية منسقة بنظام قوي متعدد الأطراف. وتأتي مساهمة دولة الإمارات كجزء من شراكة طويلة الأمد بين بلدنا ومنظمة الصحة العالمية. كما أننا فخورون بقدرتنا على دعم جهود الإغاثة العالمية الجارية من خلال تعزيز قدرة منظمة الصحة العالمية على الحد من انتشار المرض". أضافت معاليها: "نحن نتفق مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسيوس على الدور الأساسي الذي تلعبه الاختبارات في احتواء الفيروس. كما وتعزز الاختبارات الظروف اللازمة للتعافي الاقتصادي عالمياً من خلال المساعدة في تحديد المرضى وضمان تلقيهم الرعاية والسيطرة على مخاطر انتقال العدوى. دولة الإمارات ستواصل دعمها للاستجابة العالمية لـ "كوفيد-19" لأن التضامن والعمل المنسق متعدد الأطراف هما السبيلان الوحيدان لمواجهة تهديد لا حدود له". من جانبه ، أوضح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسيوس، أن هذه المساهمة ستعزز وتقوي قدرة الاختبارات وتوافرها في العديد من البلدان. قائلاً: "دولة الإمارات شريك عالمي استراتيجي لمنظمة الصحة العالمية، ونحن ممتنون للغاية لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعمه المستمر لمهمتنا المشتركة في قمع والتحكم في كوفيد-19 على مستوى العالم". يذكر التقرير أن دولة الإمارات وحتى الآن، استجابت للأزمة من خلال توفير ما يزيد على 714 طناً من المساعدات الطبية لـ 63 دولة في أمس الحاجة إليها. الجدير بالذكر أن "مجموعة 42"، هي شركة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية ومقرها أبوظبي، وقد أثبتت تخصصها في مجال الرعاية الصحية، بما في ذلك التشخيص بمساعدة تقنيات الذكاء الاصطناعي.
9 يونيو 2020 - 17 شوال 1441 هـ( 49 زيارة ) .
أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية – معاً في إطار برنامج «معاً نتشارك» عن تقديم أكثر من 20 مليون وجبة مغذية للعمالة المقيمة في إمارة أبوظبي. وتحت مظلة «معاً نحن بخير»، تم إطلاق البرنامج في الأول من شهر مايو، وقدم مئات الآلاف من الوجبات الغذائية الصحية بشكل يومي للعمالة المقيمة في 35 مجمعاً سكنياً في أبوظبي والعين والظفرة. وأكدت «معاً» استمرارية برنامج «معاً نتشارك»، لتوفير المزيد من الدعم الغذائي للعمالة المقيمة في أبوظبي خلال الأسابيع القادمة. وصرحت سلامة العميمي، مدير عام هيئة معاً: «يسعدني الإعلان عن تقديم أكثر من 20 مليون وجبة غذائية صحية منذ بداية البرنامج، ويسرني أن أعلن عن استمرارية البرنامج لتقديم المزيد من الدعم المعنوي لمئات الآلاف من أبناء مجتمعنا خلال المرحلة القادمة». وتابعت: «توفير كافة سبل الدعم لإحداث تأثير إيجابي في حياة الكثيرين، جاء نتيجة تضافر جهودنا وتكاتفنا والعمل الدؤوب والتنسيق مع المساهمين من الشركات والأفراد الذين وفروا الدعم اللازم بمساهماتهم السخية، وهذا خير دليل على تجلي روح المسؤولية المجتمعية، ونحن نؤكد التزامنا المطلق بدعم ومساعدة المتضررين من أبناء المجتمع في جميع مناحي الحياة». ويعتبر برنامج «معاً نحن بخير» المشروع الأول للصندوق الاجتماعي لهيئة «معاً»، الذي يعمل بدوره على تمكين المجتمع من المشاركة في مواجهة التحديات الاجتماعية في أبوظبي، حيث يُخوّل الصندوق الاجتماعي كقناة حكومية رسمية لتلقي المساهمات من المجتمع لمواجهة التحديات.
9 يونيو 2020 - 17 شوال 1441 هـ( 44 زيارة ) .
أعلن مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي أن عدد الدارسين المستفيدين من الدورات التي نظمها قسم شؤون الدارسين في المركز خلال النصف الأول من العام الجاري قد وصل إلى 6750 مستفيداً من مختلف الخلفيات الثقافية والدينية من الراغبين في التعرف على سماحة الدين الإسلامي والثقافة الإسلامية في دلالة على شمولية دورات المركز ومواءمتها مع مختلف أفراد المجتمع. وأكدت هند محمد لوتاه مديرة إدارة المركز حرص المركز على رصد ومتابعة مخرجات كل دورة تنظم لتقديم التوصيات اللازمة التي تهدف إلى تطوير وتعزيز دور المركز في نشر الوعي بالثقافة الإسلامية بمحتواها الإنساني والحضاري.. موجهة شكرها وثناءها إلى المعلمين المتعاونين في المركز والمحاضرين والأساتذة من الدائرة في إنجاحهم الدورات المنظمة والذين ساهموا في إغناء الدورات بخبراتهم التخصصية في مختلف المجالات المعرفية. من جهتها أفادت شمسة محمد بن شفيع رئيس قسم شؤون الدارسين أنه تم تنظيم 58 دورة خلال النصف الأول من العام الجاري شملت دورات تخصصية للجاليات المقيمة في الدولة بما في ذلك الجاليات الفلبينية والباكستانية والهندية والسنغافورية والفرنسية والتركية والأثيوبية. وقالت ابن شفيع إن الدورات اعتمدت على الأساليب والطرق التعليمية الحديثة التي تراوحت بين حضور مباشر وعن بعد بمختلف الوسائل المتاحة لتناسب المتغيرات الحالية كبرنامج زووم ومايكروسوفت تيمز وويبيكس.. مشيرة إلى أن أكثر الدورات إقبالاً من الدارسين هي دورات حفظ القرآن وتعلم اللغة العربية بحضور يزيد على 150 دارساً ودارسة إلى جانب دورات مبادئ الإسلام التي استقطبت أكثر من 100 دارس ودارسة الأمر الذي أثبت مواءمة الدورات لما يلبي تطلعات الفئات المستهدفة ما يعكس توسع دائرة الوعي بتعاليم الإسلام وقيمه السمحة. وتنوعت دورات المركز لتشمل دورات حفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ الإسلام ودورات مكثفة للمسلمين والمسلمات الجدد في تفسير القرآن الكريم وتعلم الخط العربي والفقه.
9 يونيو 2020 - 17 شوال 1441 هـ( 34 زيارة ) .
كشفت تعاونية الاتحاد أكبر التعاونيات الاستهلاكية في الإمارات عن اعتمادها موازنة بمقدار 14 مليوناً و682 ألف درهم لدعم موردي السلع والمنتجات لفروعها، يأتي ذلك ضمن إطار المسؤولية المجتمعية للتعاونية والاسهام في تسريع عجلة تعافي القطاع الاقتصادي في إمارة دبي والدولة، بما يتواءم مع رؤية القيادة الرشيدة. وأشار خالد حميد بن ذيبان الفلاسي الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد إلى أنه «من منطلق الحس الوطني والاسهام جنباً إلى جنب مع الحكومة الرشيدة بدعم عجلة الاقتصاد، أطلقت تعاونية الاتحاد مبادرة بتوجيهات من مجلس الإدارة لدعم الاقتصاد الوطني، لضمان استمرارية الأعمال والمساهمة في تخفيف الأضرار السلبية الناجمة عن جائحة كورونا، مشيراً إلى أن التعاونية سبق وخصصت منذ بداية الجائحة مبلغاً أولياً 17 مليون درهم لدعم الإجراءات والمبادرات الوقائية والجهات الحكومية لمواجهة الجائحة ليتجاوز إجمالي الدعم المخصص 31 مليوناً».
8 يونيو 2020 - 16 شوال 1441 هـ( 44 زيارة ) .
بلغ إجمالي حجم المساعدات الإنسانية، التي قدمها مكتب «صندوق الصحة» بهيئة الصحة بدبي منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر مايو الماضي 5 ملايين درهم، استفاد منها (400) مريض من مختلف الجنسيات يعانون من أمراض القلب والسرطان والعيون وغيرها من الأمراض. وقال سالم محمد بن لاحج مدير «مكتب صندوق الصحة» بهيئة الصحة بدبي: إن الهيئة واصلت تقديم خدماتها الإنسانية لمحتاجيها من المرضى رغم الظروف الاستثنائية لجائحة «كوفيد 19»، من خلال برامجها ومبادراتها المتمثلة في برنامج «مساعدة»، ومبادرة «أنقذ قلباً»، والعيادة التطوعية بمستشفى لطيفة للنساء والأطفال، وغيرها من المبادرات التي تستهدف الحالات المعسرة من المرضى المسجلين بالمستشفيات التابعة لهيئة الصحة بدبي. وأشار ابن لاحج إلى خدمة التوصيل المجاني للأدوية التي استمر بها مكتب صندوق الصحة بالتعاون مع إدارة خدمات الصيدلة في الهيئة للحالات المرضية المسجلة في الصندوق وخاصة مرضى القلب، ومرضى التصلب اللويحي، والعيون، والسرطان، والكلى، بهدف توفير الوقت والجهد على المرضى وتحقيق سعادتهم في الحصول على الأدوية دون الذهاب إلى مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية للوقاية من نقل العدوى. إجراءات وأوضح سهولة إجراءات الاستفادة من برامج ومبادرات الصندوق والمتمثلة في تقديم المريض لطلب المساعدة إلى قسم الخدمة الاجتماعية في المستشفى ودراسة الحالة من قبل القسم، وتحويلها إلى مكتب صندوق الصحة لإعادة دراسة الحالة والتأكد من مدى استيفائها لشروط المساعدة واتخاذ القرار المناسب في نوع وحجم المساعدة، وإبلاغ المريض فيما إذا كانت المساعدة جزئية أو كلية. مبادرة وأوضح أن الصندوق قام خلال شهر رمضان الماضي ومن خلال مبادرة: «ولك مثله» بتوزيع أكثر من (21) ألف وجبة إفطار على العاملين بمنشآت هيئة الصحة بدبي من فئة العمالة والأمن، وذلك بالتعاون مع جمعية بيت الخير. وتوجه مدير مكتب صندوق الصحة بهيئة الصحة بدبي بالشكر والتقدير لكافة الشركاء الاستراتيجيين الداعمين لبرامج ومبادرات الصندوق الإنسانية بمن فيهم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، والجمعيات الخيرية على مستوى الدولة، والمتبرعون الأفراد من مختلف الجنسيات.
6