3 فبراير 2021 - 21 جمادى الثاني 1442 هـ( 38 زيارة ) .
أطلقت «جمعية أصدقاء مرضى السرطان» - المعنية بتقديم الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان ونشر الوعي بالسرطان وأهمية الكشف عنه - النسخة التاسعة من حملتها السنوية «أنا أستحق الحياة» لجمع زكاة المال خلال شهر رمضان المبارك بهدف مساعدة مرضى السرطان المتعففين الذين لا يمكنهم تحمل تكاليف العلاج. وحثت الجمعية التي توفر الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان وعائلاتهم طوال العام المجتمع الإماراتي على مواصلة دعم الحملة خلال العام الجاري والتبرع بزكاة أموالهم لإعادة الأمل إلى حياة الأسر المتعففة انسجاماً مع قيم الخير وروح الإحسان خلال الشهر الفضيل. خيارات وستواصل الجمعية استقبال التبرعات لحملة العام الجاري «عن بعد» من خلال الرسائل القصيرة والخيارات الإلكترونية والحوالات المصرفية والقسائم الشرائية على الإلكترونية، حيث يمكن لكافة المواطنين والمقيمين في الدولة بالإضافة إلى مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص والبنوك والشركات المساهمة في تغطية تكاليف مختلف أنواع العلاج الرئيسية مثل العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة والعمليات الجراحية وزرع نقي العظام والنفقات الأخرى التي تتطلبها مراحل التشخيص والعلاج. وتستند المبادرة التي أطلقتها الجمعية إلى فتوى شرعية أصدرتها «اللجنة الدائمة للفتوى» في إمارة الشارقة أتاحت الاستفادة من زكاة المال لمساعدة المرضى الفقراء والمساكين في حال عدم قدرتهم على تحمل تكاليف العلاج.
3 فبراير 2021 - 21 جمادى الثاني 1442 هـ( 37 زيارة ) .
بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي هيئة آل مكتوم الخيرية ومتابعة الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس أمناء الهيئة، قدمت الهيئة دعماً لجامعة زايد بقيمة 300 ألف درهم لصندوق التكافل الطلابي ومساعدته على مواصلة دعم طلبة الجامعة وإكمال مسيرتهم التعليمية. وسلّم ميرزا الصايغ عضو مجلس أمناء الهيئة شيكاً بالمبلغ إلى الدكتور خالد الخزرجي مدير الجامعة.. مؤكداً استعداد هيئة آل مكتوم الخيرية التعاون مع الجامعة في ابتعاث طالبات الجامعة للمشاركة في دورة التعددية الثقافية ومهارات القيادة بكلية آل مكتوم للتعليم العالي بدندي بإسكتلندا. من جانبه وجّه الدكتور خالد الخزرجي الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على مكرمته بدعم طلبة جامعة زايد وإلى إدارة هيئة آل مكتوم الخيرية، مشيداً بتعاون الهيئة مع الجامعة ودعمها للنهوض بالتعليم وتمكين الطلبة من مواصلة التعليم وتلبية احتياجاتهم.
3 فبراير 2021 - 21 جمادى الثاني 1442 هـ( 36 زيارة ) .
أكدت هند مانع العتيبة، مديرة الاتصال الاستراتيجي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أنه منذ بداية أزمة «كوفيد 19»، دعمت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 128 دولة في معركتها ضد الوباء. وقالت في «تدوينة» عبر حسابها الرسمي في «تويتر»: «إن الدولة دعمت 1.7 مليون عامل في الخطوط الأمامية لمحاربة الفيروس، وفق أحدث تقرير لوزارة الخارجية الإماراتية عن الجهود العالمية، التي تبذلها الدولة لمكافحة «كوفيد 19». ووفقاً للتقرير حوّلت دولة الإمارات العربية المتحدة مركز ExCeL London أكبر موقع للمعارض والمؤتمرات في العاصمة لندن، إلى مستشفى ميداني للطوارئ لعلاج المرضى المصابين بـ«كوفيد 19»، وتم تسميته بمستشفى NHS Nightingale، وهيأت المنشأة الجديدة التي تتسع لـ 4000 سرير لتكون قادرة على توفير مجموعة شاملة من مرافق الدعم الطبي، وتغطي الدولة التكاليف المرتبطة بتشغيل هذا المركز. وفي 30 أبريل 2020، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشحن 60 طناً من المساعدات الطبية العاجلة ومعدات الحماية الشخصية إلى هيئة الخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة لمساعدتهم على مكافحة الوباء. معدات الحماية وفي 5 يونيو 2020، تبرعت دولة الإمارات العربية المتحدة بـ 6.6 أطنان من المواد إلى المملكة المتحدة، والتي ستمكّن الدولة من إنتاج ملايين من معدات الحماية الشخصية. وبعد أول انتشار لوباء «كوفيد 19» في ووهان، قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة الإمدادات الطبية، بما في ذلك الأقنعة والقفازات، إلى الصين. وفي 26 يناير 2020، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رسالة مهمة للصين، قال فيها: «نتابع باهتمام جهود الحكومة الصينية لاحتواء انتشار فيروس «كورونا».. نحن على ثقة بقدرة الصين الصديقة على تجاوز هذه الأزمة.. دولة الإمارات العربية المتحدة وفي إطار نهجها الإنساني على استعداد لتقديم أشكال الدعم كافة للصين والتعاون مع المجتمع الدولي للتصدي لهذا الفيروس». وعمدت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ انتشار فيروس «كورونا» المستجد في مدينة ووهان الصينية أواخر عام 2019، إلى مواصلة تقديم المساعدات الطبية اللازمة للدول المتأثرة بالوباء بصورة منتظمة إلى مختلف دول العالم. إعادة سياح في 5 أبريل 2020، سهلت دولة الإمارات العربية المتحدة عودة 345 سائحاً بريطانياً كانوا يزورون الدولة، حيث تقدم السفير البريطاني في الإمارات باتريك مودي حينها، بالشكر الجزيل لطيران الإمارات، ولحكومة الإمارات التي ساعدت في تحقيق ذلك.
3 فبراير 2021 - 21 جمادى الثاني 1442 هـ( 38 زيارة ) .
استأنفت «بيت الخير» فعاليات مشروع «الطعام للجميع» مع بدايات عام 2021، حيث قامت خلال يناير 2021 بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال، المنبثقة عن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، بتوزيع 2100 وجبة على عددٍ من سكنات العمال، بالإضافة إلى 500 وجبة تبرعت بها إحدى المحسنات. وكان مشروع «الطعام للجميع» قد توج أعماله في 2020 بتوزيع 3.2 مليون وجبة مجتمعية غنية بالغذاء الصحي والمتكامل، نجحت «بيت الخير» في إيصالها إلى 80 سكناً وتجمعاً للعمال في دبي والإمارات الشمالية خلال أربعة أشهر، بقيمة تزيد على 23 مليون درهم. ويعد مشروع «الطعام للجميع» لتوزيع الوجبات الغذائية من أهم المشاريع المجتمعية التي أطلقتها جمعية «بيت الخير»، لإسعاد فئة العمال المقيمين داخل الإمارات، من مختلف الجنسيات، وبشكل خاص العمال الذين يساهمون في مشاريع التنمية والإعمار، ويشاركون في بناء الوطن. ويقوم المشروع بتوزيع هذه الوجبات من خلال فريق ميداني مدرب، نجح في عام 2019 في دخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية في الإمارات، بتوزيع 8997 وجبة مجتمعية على العمال خلال ساعتين و52 دقيقة.
3 فبراير 2021 - 21 جمادى الثاني 1442 هـ( 38 زيارة ) .
بحثت جمعية الإمارات للسرطان مع وفد من برنامج «شكراً لعطائك» التابع لفريق فزعة التطوعي، تبادل الخبرات، وتعزيز التعاون والمسؤولية الاجتماعية. وأكد الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري رئيس مجلس إدارة الجمعية، أهمية دور الجمعيات التطوعية في الأعمال الخيرية والإنسانية، مشيداً بتوجيهات القيادة الرشيدة في دعم ونشر مفاهيم وثقافة التطوع التي تصب في خدمة الوطن وأفراد المجتمع، لافتاً إلى الدور الكبير الذي يقوم به برنامج «شكراً لعطائك» على مستوى الوطن في المناسبات والفعاليات كافة. من جهتها أثنت كوثر الرحالي نائب رئيس برنامج «شكراً لعطائك» على جهود جمعية الإمارات للسرطان ونشاطها وخدماتها في الحقلين الخيري والإنساني، وترسيخ قيم التلاحم المجتمعي، مؤكدة أن التعاون المشترك مع جمعية الإمارات للسرطان من شأنه أن يحقق نجاحاً مثمراً بين الطرفين لإثراء وتعزيز الدور الشبابي في التطوع لخدمة المجتمع.
2 فبراير 2021 - 20 جمادى الثاني 1442 هـ( 29 زيارة ) .
بدأ المستشفى الإماراتي السوداني الميداني مهامه في تقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية تطوعية للتخفيف من معاناه المرضى من كبار السن والنساء والأطفال في ولاية الخرطوم ـ الريف الجنوبي أم درمان في إطار حملة «لا تشلون هم»، وتحت شعار على خطى زايد، في بادرة مشتركة من المؤسسات الصحية والتطوعية والخيرية الإماراتية والسودانية، والتي أبرزها مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وجمعية الاحسان الخيرية وبالتنسيق مع مركز الإمارات للتطوع والمركز السوداني للتطوع وسفارة الإمارات لدى الخرطوم. وتأتي المحطة الحالية للمهام الإنسانية للمستشفى الميداني في ولاية الخرطوم استكمالاً للمهام التطوعية الطبية التي استفاد منها ما يزيد على 800 ألف من السودانيين من القرى السودانية والتي شملت أكثر من 40 قرية في القرى السودانية في إطار خطة استراتيجية لتقديم خدمات طبية ميدانية لجميع المناطق في المحافظات السودانية بالتنسيق مع وزارة الصحة السودانية وبإشراف أطباء الإمارات وأطباء السودان من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية العربية الشابة. وأكد جراح القلب الاماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس امارات العطاء رئيس أطباء الامارات أن الفرق الطبية التطوعية في المستشفى الاماراتي السوداني الميداني للاستجابة الطبية للطوارئ ركزت على توفير احتياجات المتضررين من أدوية الأمراض المزمنة في ظل عدم قدرتهم على الوصول الى العيادات الصحية التي يعالجون فيها، وتوفير مختلف الأصناف الدوائية واجراء الفحوصات الطبية والتي كشفت عن العديد من الحالات المرضية المختلفة، الى جانب تقديم خدمات صحية للنساء والأطفال ممن يعانون من مختلف الامراض. وأشاد بجهود فريق العمل المشرف على المستشفى الميداني من المؤسسات الصحية والتطوعية والخيرية الإماراتية والسودانية والتي مكنت الأطباء من التطوع لعلاج المتضررين من جراء الفيضانات وتقديم العلاج المجاني للمرضى بالذات المصابين بأمراض مزمنة او امراض معدية. واكد يوسف عبد الله اليتيم رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار البر ان أطباء الامارات والسودان حرصوا على العمل المشترك والاستجابة السريعة لإيصال الخدمات الطبية، والدواء المجاني للمرضى بمن فيهم كبار السن والنساء والأطفال، ما ساهم بشكل كبير في التخفيف من معاناتهم. وأفاد الدكتور الشامري ان المستشفى الميداني التطوعي يأتي تعزيزا لدور الإمارات الإنساني والتنموي في السودان، والتضامن مع المرضى الذين يعانون من امراض مزمنة ومعدية والوقوف بجانبهم في ظروفهم الراهنة، مؤكدا ان أطباء الامارات والسودان قدموا نموذجا مميزا ومبتكرا للتطوع الصحي وساهموا بشكل فعال في إيجاد حلول واقعية لمشاكل صحية يعاني منها المرضى من كبار السن ونجحو في التدخل السريع لمساعدة الأشقاء وتقديم كل ما من شأنه أن يخفف من معاناتهم ويساهم في تحسين أوضاعهم بالسرعة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة في بادرة لرد الجميل للأشقاء السودانيين.
2 فبراير 2021 - 20 جمادى الثاني 1442 هـ( 32 زيارة ) .
أعلن مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي عن انطلاق سلسلة دروس «النبي القدوة» تعنى بشرح شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم، متمثلة بشخصيته وحياته وأخلاقه، وترشد المنتسبين إلى مكارم الأخلاق وتعينهم على اكتسابها بتقديم درس كل شهر بلغة مختلفة لاستقطاب مختلف الجاليات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وذلك باستخدام وسائل التواصل الحديثة. وقدم درس شهر يناير الشيخ محمد عيد المهيري، واعظ بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري باللغة الإنجليزية، بحضور أكثر من 60 طالباً وطالبة من داخل الدولة وخارجها، وذلك سعياً من المركز إلى الوصول إلى مختلف شرائح المجتمع وفئاته. وفي هذا السياق، أكدت هند محمد لوتاه، مديرة إدارة المركز، أن مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية يسعى بشكل متواصل إلى رفع المستوى الثقافي الإسلامي للمسلمين والمسلمين الجدد من خلال طرح مجموعة متنوعة من البرامج والدورات التي تساهم في تزويد المشاركين أهم المفاهيم التي تعكس سماحة الدين الإسلامي والأخلاق والتعاليم التي يدعو إليها. ومن جانبها أضافت شمسة محمد بن شفيع، رئيس قسم شؤون الدارسين، إن سلسلة دروس «النبي القدوة» تعكس أخلاق وتعاليم الإسلام السامية، استناداً إلى أفضل معلم وأعظم قدوة في تاريخ البشرية.
2 فبراير 2021 - 20 جمادى الثاني 1442 هـ( 59 زيارة ) .
أعلنت جمعية دار البر، أنها طبعت أكثر من مليون نسخة من «القرآن الكريم»، خلال الأعوام السبعة الماضية، في مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في دبي، لتوزيعها، داخل الإمارات، وفي دول عديدة حول العالم، في إطار الشراكة والتعاون بين الجانبين، تعزيزاً لجهود حفظ ورعاية كتاب الله، تبارك وتعالى، ودعماً لحفظته وقرائه، وترسيخاً لقيمه السامية. ووقعت جمعية دار البر، ومركز محمد بن راشد لطباعة المصحف، بمقر الجمعية، بشارع الشيخ زايد في دبي، أول أمس، اتفاقية تعاون جديدة، تقضي بتولي المركز القرآني طباعة المصحف والكتب والإصدارات المختلفة لصالح الجمعية، بهدف توزيعها في سبيل مواصلة نشر كتاب الله عز وجل، وغرس مبادئه وتعليماته في القلوب والعقول، وتعزيز الدعوة المستنيرة على منهج الوسطية والاعتدال والتسامح، ونشر السعادة. تمثيل مثّل «دار البر»، خلال توقيع الاتفاقية، محمد سهيل المهيري عضو مجلس الإدارة، المدير التنفيذي للجمعية، فيما مثل مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في دبي، فيصل سالم بن حيدر مدير المركز، وبحضور عدد من المسؤولين لدى الجانبين. وأكد محمد سهيل المهيري، أن الاتفاقية الجديدة، تنص على وضع خطة متكاملة، تمتد لعام كامل، لطباعة المصحف الشريف والمطبوعات والإصدارات العلمية والشرعية والتوعوية، الصادرة عن جمعية دار البر، في ضوء الشروط والمواصفات الفنية والعلمية، التي تحددها الجمعية. وأشار المهيري إلى أن الاتفاقية تكتسب أهميتها، من منطلق أن «دار البر» تمثل جمعية خيرية ثقافية اجتماعية، معنية بخدمة العلم الشرعي وأهله، والمحافظة على الموروثات الثقافية، ودعم الإصدارات العلمية والجامعية، والوقوف بجوار طلبة العلم والدراسات العليا، وطباعة إصداراتهم النافعة، وهو ما حدا بالجمعية إلى عقد الشراكة مع مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف، في ظل ما يمتلك من خبرات واسعة، وتقنيات متقدمة، وحرفية عالية في هذا المجال الحيوي، للتعاون والعمل المشترك في خدمة كتاب الله، عبر طباعة المصاحف والكتب والأبحاث العلمية والإصدارات المتنوعة.
2 فبراير 2021 - 20 جمادى الثاني 1442 هـ( 31 زيارة ) .
استأنفت جمعية بيت الخير مع بداية العام الحالي العمل في مشروع «إطعام الطعام»، الذي وزعت بموجبه العام الماضي نحو 3.2 ملايين وجبة بتكلفة 23 مليون درهم على أكثر من 80 مجمعاً عمالياً ومسكناً في دبي والمناطق الشمالية، تفاعلاً مع مبادرة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام. توزيع وجبات وأعلنت الجمعية توزيعها 2600 وجبة على العمال في أماكن تجمعهم منذ بداية العام الجاري، بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال، المنبثقة عن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، منها 500 وجبة تبرعت بها إحدى المحسنات. ويعد مشروع «الطعام للجميع» لتوزيع الوجبات الغذائية من أهم المشاريع المجتمعية التي أطلقتها جمعية بيت الخير، لإسعاد فئة العمال المقيمين داخل الدولة، من مختلف الجنسيات، وبشكل خاص العمال الذين يساهمون في مشاريع التنمية والإعمار، ويشاركون في بناء الوطن. وتتم عملية توزيع الوجبات من خلال فريق ميداني مدرب، نجح في عام 2019 في دخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية بتوزيع 8997 وجبة مجتمعية على العمال خلال ساعتين و52 دقيقة.
1 فبراير 2021 - 19 جمادى الثاني 1442 هـ( 42 زيارة ) .
وقّعت هيئة المساهمات المجتمعية -معاً ومؤسسة الإمارات مذكرة تفاهم تهدف إلى خلق بيئة تطوعية كفؤة تُعزز منظومة العمل التطوعي في إمارة أبوظبي. وشهد حفل التوقيع الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي، عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مؤسسة الإمارات، والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وسلامة العميمي مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية -معاً، وأحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات. وأكد الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مؤسسة الإمارات أن المذكرة تسهم في تعزيز أواصر التعاون المشترك بين الجهتين وتدعم جهودهما الحثيثة في المشاركة المجتمعية والعمل التطوعي وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من البرامج التطوعية المشتركة المستهدف إنشاؤها في إمارة أبوظبي. قال أحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: «سعداء بالتعاون مع هيئة المساهمات المجتمعية – معاً لتحقيق أهداف العمل التطوعي والمشاركة التطوعية التخصصية في أبوظبي، كونه يعزز التنسيق لتصميم وتقديم برامج تدريب متخصصة للمتطوعين». تعاون وأكدت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية - معاً: «يسعدنا التعاون مع مؤسسة الإمارات، إذ تجمعنا مبادئ وأهداف مشتركة تصب في مصلحة العمل التطوعي فضلاً عن دورها الرائد في تشجيع الشباب على الابتكار». شراكة أوضح سلطان المطوع الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة في دائرة تنمية المجتمع: «الخطوة تؤكد على التزام هيئة معاً وبالتعاون مع مؤسسة الإمارات على تأسيس منظومة فعالة للعمل التطوعي، بهدف التصدي للتحديات الاجتماعية».
1 فبراير 2021 - 19 جمادى الثاني 1442 هـ( 41 زيارة ) .
اعتمد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس مجلس تنسيق العمل الخيري والأوقاف دليل إجراءات مبادرة «تمكين»، استناداً للقرار رقم (‏‏2)‏‏ لسنة 2020 الصادر بشأن استحداث مبادرة «تمكين الأيتام»، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، القاضية باستحداث تلك المبادرة التي تضمن لليتيم مواجهة أعباء الحياة والعيش بكرامة، ويهدف اعتماد سياسات ونظم مبادرة تمكين الأيتام في إمارة عجمان، لتتمكن من تحقيق أهدافها والقيام باختصاصاتها على أكمل وجه. وتتضمن بنود دليل إجراءات التمكين للأيتام في إمارة عجمان، تعزيز التعاون بين الجمعيات الخيرية في عجمان ومجلس تنسيق العمل الخيري والأوقاف، والمحافظة على أموال الأيتام واستثمارها وتنميتها بما يحقق أعلى العوائد عليها وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية. كما تتضمن الأهداف والتخصصات تسهيل الاندماج الكامل لليتيم في المجتمع بما يضمن عدم عزلته وعدم الإحساس باليتم، وتوفير البيئة الاجتماعية الصالحة لليتيم للمعيشة والعمل والاستمرار في الحياة.
1 فبراير 2021 - 19 جمادى الثاني 1442 هـ( 39 زيارة ) .
بلغ عدد المتطوعين من المواطنين والمقيمين المسجلين ضمن مبادرة «كلنا شرطة» والتي أطلقتها شرطة أبوظبي، 54 ألفاً و142 مشاركاً، ضمن الإحصائية الخاصة بأعداد المتطوعين المسجلين عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للمبادرة حتى نهاية شهر يناير الماضي. وحققت مبادرة «كلنا شرطة» منذ إطلاقها 5 أهداف رئيسية شملت تعميق الشعور بالأمن والأمان في التجمعات والأحياء السكنية وكافة أرجاء إمارة أبوظبي، وتحقيق سعادة مجتمع أبوظبي من خلال الأمن المستدام، وتحفيز الإبداع والابتكار من كافة شرائح المجتمع، إضافة إلى مشاركة كافة شرائح المجتمع في الحفاظ على الأمن والسعادة، وتحفيز المجتمع ليأخذ دوره كسد منيع في الدفاع عن مكتسبات الأمن والأمان. وركزت المبادرة منذ إطلاقها على المحافظة على الأمن، وذلك من خلال مواكبة التطور المتسارع لنمو التجمعات السكنية في إمارة أبوظبي، والعمل على مضاعفة أعداد الأفراد المعنيين بالشأن الأمني، عبر تكريس مشاركة المجتمع في المسائل التي ترتبط بأمنه مباشرة، إضافة إلى تعزيز المساهمة في مجالات الأمن، من خلال توسيع دائرة إشراك المجتمع الذي يعتبر الشريك الرئيسي في الحفاظ على المكتسبات الأمنية، حيث ساهمت المبادرة في تعزيز الوعي الأمني لدى المشاركين، وأكدت قيم التعايش السلمي والتسامح بين أفراد المجتمع. كما أسهمت بدور رائد وكبير في دعم جهود الارتقاء بالأداء الأمني وجودة الخدمات، للحفاظ على أبوظبي، بوصفها واحدة من أكثر مدن العالم أماناً. وشهدت الفترة الماضية تقديم مجموعة من الدورات التخصصية لأعضاء «كلنا شرطة» وخاصة من فئة الشباب، بهدف تقديم ما يحتاجونه من دعم وإسناد في متطلباتهم الأكاديمية وتنظيم ساعاتهم التطوعية، واستثمار أوقات فراغهم وصقل مواهبهم وتنمية مهاراتهم من خلال إشراكهم في الأعمال الاجتماعية التطوعية، حيث شهدت المبادرة تفاعلاً مجتمعياً من الأوساط الشابة عبر الانخراط في فعاليات المبادرة وتحمل المسؤوليات التي أنيطت بهم، مما يعكس نجاح التجربة في جذب إحدى أهم الفئات في المجتمع. وخلال فترة جائحة «كورونا»، شارك المتطوعون في عدد من الأعمال المجتمعية منها دعم خط الدفاع الأول وتوعية أفراد الجمهور في الأماكن العامة وتوزيع أدوات الحماية الشخصية من الكمامات والمعقمات، إضافة إلى المشاركة في تنظيم وتأمين دخول الأفراد خلال عمليات الفحص في عدد من المناطق وتوزيع الوجبات، وتعزيز التوعية في مراكز التسوق بإجراءات الوقاية.
1 فبراير 2021 - 19 جمادى الثاني 1442 هـ( 41 زيارة ) .
أكد عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، أن الجمعية استطاعت، بفضل تبرعات ومساهمات المتبرعين ودعمهم المستمر، تحقيق أهدافها الإنسانية والتي تستند إلى تعزيز حجم أعمالها التي يتم تقديمها لمستحقيها، إذ ساهمت جهود المحسنين في تعزيز كفاءة عمل مركز غسيل الكلى الخيري المتخصص في توفير جلسات غسيل الكلى لمرضى الفشل الكلوي المحتاجين والفقراء الذين يعجزون عن توفير نفقات وتكاليف علاجهم. وأوضح أن الجمعية تمكنت منذ بدء افتتاح المركز منتصف شهر أبريل من العام الماضي وحتى منتصف شهر يناير الجاري من تقديم 4686 جلسة غسيل، وذلك بتكلفة 3.5 مليون درهم، بخلاف أعداد أخرى من المرضى المستفيدين المسجلين بمختلف المستشفيات والجهات الصحية على مستوى الدولة، والذين تكفلت الجمعية بعلاجهم ومستحقات جلسات غسيل الفشل الكلوي.
31 يناير 2021 - 18 جمادى الثاني 1442 هـ( 33 زيارة ) .
أطلقت جمعية دار البر حملة موسعة لجمع التبرعات واستقطاب الدعم لصالح بناء المساجد في المناطق المحتاجة بدول عديدة حول العالم تحت شعار «بيتك في الجنة». وقال محمد سهيل المهيري، المدير التنفيذي لجمعية دار البر: إن مشاريع بناء المساجد تحظى باهتمام خاص من قبل الجمعية، التي تبذل جهوداً كبيرة ودؤوبة في تنفيذها وتحويلها إلى واقع حي، وفق الشروط والضوابط الشرعية، وتعمل على خروجها في أفضل مستوى وأجمل حلة. وأكد المهيري، أن مشاريع بناء المساجد تسجل دائماً إقبالاً واسع النطاق من قبل المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، في ظل الأجر العظيم عند الخالق، تبارك وتعالى، لبناء «بيوت الله» وعمارتها ورعايتها وخدمتها، وهي من أكثر مشاريع الجمعية ومبادراتها الاستراتيجية، التي تحظى بالإقبال والتجاوب والتفاعل، ومن أكبرها في حجم الإيرادات، على مدار العقود الماضية.
31 يناير 2021 - 18 جمادى الثاني 1442 هـ( 36 زيارة ) .
يعتبر التطوع من أوجه تآزر مجتمع الإمارات وحيويته، ومن القيم الأصيلة المتجذرة في الدولة، وتحرص الدولة دائماً، وعبر جميع مؤسساتها على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي بين مختلف فئات المجتمع، ما يسهم في تعزيز التنمية المستدامة، وبناء مستقبل أفضل للأجيال الجديدة، ويقبل الكثيرون من أبناء الإمارات على التطوع في شتى المجالات، وقد ترسخت ثقافة العطاء وعمل الخير منذ عهد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي وصلت أياديه البيضاء إلى كل بقاع العالم، وذلك لمساعدة المحتاجين والمنكوبين في كل مكان مهما كان دينهم أو جنسهم أو لونهم. ولأن التطوع يعد أهم ركائز التماسك والتلاحم المجتمعي في الدولة، تظهر أهميته خلال الأزمات والكوارث وحالات الطوارئ، ومنذ ظهور أزمة فيروس «كورنا المستجد»، أقبل الإماراتيون من مختلف الأعمار، وخصوصاً في القطاع الصحي على التطوع لمساعدة المرضى والمحتاجين إلى الرعاية الصحية في كل مكان. في السطور المقبلة يتحدث عدد من المتطوعين عن حكاياتهم مع التطوع وكيف بدأت؟ والدروس المستفادة من تجاربهم، مؤكدين استعدادهم الدائم لخدمة الوطن ورد الجميل له. في البداية، يقول أحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: «إن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تؤكد دائماً على أهمية تعزيز ثقافة العمل التطوعي ودوره الحيوي في تعزيز التنمية المستدامة، وبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة، حيث يعتبر التطوع من القيم الأصيلة المتجذرة في المجتمع الإماراتي، الذي يجسد بتعاضده أسمى معاني العطاء والتضامن والتكافل والتعاون بين أفراده ومختلف أطيافه، وهذا يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية التي تسعى إلى الحفاظ على مجتمع متلاحم يعتز بهويته وانتمائه». وأضاف الشامسي: أن التطوع قيمة مجتمعية نبيلة، وقد حرصت دولة الإمارات على تنظيم العمل التطوعي، حيث وفرت كل أشكال الدعم والتأييد للعمل التطوعي بصوره كافة ومبادراته المتعددة، وذلك سعياً منها إلى تعزيز ثقافة التطوع والاستفادة من الموارد المتاحة، وإيجاد الحلول المناسبة التي تلبي حاجات المجتمع، بالإضافة إلى تمكين الأفراد والمؤسسات من التعبير عن مسؤوليتهم الاجتماعية ورد الجميل للمجتمع، وهذا الأمر كان واضحاً وجلياً في ظل الظروف الاستثنائية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19». قيمة حقيقية وأكد محمد الكشف، عضو مجلس وطني اتحادي، أن قصتي مع التطوع قديمة بدأت قبل سنوات عندما نستغل شهر رمضان في المساعدة وتوزيع وجبات بمبادرات محلية لتوصيلها للمحتاجين، واستمرت إلى يومنا هذا وشاركت في أكثر من مجال تطوعي، وأعمل من 3 سنوات كرئيس فريق «سفراء السعادة التطوعي»، وخلال هذا العمل تشرفت بالحصول على وسام خدمة المجتمع من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، كما أن التطوع قيمة حقيقية تنمي داخل أي شخص حب الخير والعطاء.
30 يناير 2021 - 17 جمادى الثاني 1442 هـ( 47 زيارة ) .
شيّدت مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية في أم القيوين العديد من المساكن العصرية لذوي الدخل المحدود خلال العام الماضي، كما شرعت في العام نفسه في إنشاء عدد من المساكن تحت مسمى (حي التسامح 2) ويضم 98 مسكناً، ومتوقع الانتهاء منه في مارس من العام 2022، كما شيدت (حي التسامح 1) والذي ضم 32 مسكناً وتم توزيعها على الأسر المحتاجة وفق شروط محددة، حيث بلغت تكلفة المشروعين اللذين يضمان 130 مسكناً 85 مليون درهم. تصاميم وأكد راشد الحمر مدير مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية، أن المؤسسة تلقت 700 طلب من الأسر ذات الدخل المحدود للحصول على مساكن من (حي التسامح 2)، كما أن أبواب المؤسسة مشرعة لاستقبال كافة طلبات المواطنين من الذين تنطبق عليهم الشروط، مبيناً في الوقت ذاته أن التصاميم المعمارية للحيين السكنيين جاءت بفكرة الفناء الداخلي شبه المغلق والتي كانت تستخدم في المساكن التراثية، ولكن بطابع حديث ما يضفي لمسة جمالية تمزج بين أصالة التراث والتطور العمراني في تناسق يميز الحيين السكنيين ويجعلهما من أجمل الأحياء السكنية في الإمارة. وقال: تم تطبيق فكرة الوحدة المعمارية، إضافة إلى تطبيق معايير نظام تقييم المباني الخضراء مع مراعاة طبيعة الأسرة المواطنة لضمان تحقيق السعادة لمستحقي هذه المساكن، تلك السعادة التي أضحت نهجاً تنتهجه قيادتنا الرشيدة وأسلوب حياة لكافة المواطنين والمقيمين في الدولة، مشيراً إلى أن المؤسسة تقدم الدعم اللازم لكافة الطلبات المستوفية للشروط. شروط وأضاف راشد الحمر أن من شروط تسليم المساكن التي تشيدها المؤسسة أن يكون المستفيد من مواطني الإمارة، وأن لا يقل عدد أفراد الأسرة عن 4 أشخاص، لأن المساكن التي صممتها إحدى الشركات الوطنية مكونة من طابقين وتحوي 5 غرف بكافة مرافقها، مبيناً أن المؤسسة سلمت من قبل الدفعة الأولى من الملاحق في (حي التسامح) التي تم تشييدها للمواطنين من المستفيدين الذين تم حصرهم، حيث بلغت التكلفة الإجمالية لها مليوناً و750 ألف درهم وشملت كافة مناطق الإمارة، كما تم اعتماد الموافقة على إنشاء دفعة جديدة من طلبات المساعدات والخاصة بإنشاء وبناء الملاحق للمواطنين من أصحاب الدخل المحدود والمكتملة منازلهم، وذلك بعد اعتمادها من قبل لجنة المساعدات، وذلك بتوجيهات مباشرة من صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، ومتابعة الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس مجلس أمناء مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية.
30 يناير 2021 - 17 جمادى الثاني 1442 هـ( 38 زيارة ) .
التزمت دولة الإمارات وقيادتها بمكافحة الأمراض المدارية المهملة على مدار أكثر من 30 عاماً، وتعتبر الدولة من أكبر المانحين لدعم جهود مكافحة الأمراض المدارية المهملة، ففي عام 1990 تبرّع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمبلغ 5.77 مليارات دولار إلى مركز كارتر بهدف دعم جهوده الرامية إلى استئصال مرض دودة غينيا، وهو أحد الأمراض المدارية المهملة. وبحسب صندوق «بلوغ الميل الأخير» قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أكثر من 450 مليون دولار أمريكي على مدار السنوات العشر الماضية من أجل تحسين الأوضاع الصحية للشعوب حول العالم، وتوفير هذه المساعدات العلاج والرعاية الوقائية في المجتمعات التي تفتقر إلى الخدمات الصحية الجيدة، مع التركيز بشكل خاص على بلوغ الميل الأخير للقضاء على الأمراض. وقدم سموه 10 ملايين دولار لدعم مركز كارتر في الولايات المتحدة الأمريكية ضمن مبادرة سموه لمكافحة الأمراض المدارية المهملة، وذلك تزامناً مع اليوم العالمي السنوي الثاني للأمراض المدارية المهملة الذي يصادف اليوم الموافق 30 من شهر يناير 2021 والذي يهدف إلى تعزيز الوعي العالمي بالحاجة الملحة للقضاء على أمراض المناطق المدارية المهملة. خطوات حثيثة ويخطو العالم خطوات حثيثة نحو تخفيف الأعباء والقضاء على أمراض مثل العمى النهري والملاريا اللذين شكلا في يوم من الأيام أكثر الأمراض فتكاً ورعباً في العالم، ففي الوقت الحالي تواجه قلة من الناس الأمراض المدارية المهملة في حين تخلصت العديد من البلدان منها تماماً، وانخفض عدد الأشخاص المعرضين لخطر الأمراض المدارية المهملة في السنوات الخمس الماضية بنسبة 20%، حيث انخفض عددهم من 2 مليار إلى 1.6 مليار. لقد تطلب الوصول إلى هذه النقطة بناء شراكات استثنائية حول العالم، وينبغي بذل المزيد من الجهود للمضي قدماً، وتلتزم الإمارات بالتعاون مع شركائها لضمان أن ينعم جميع سكان العالم بحياة صحية وكريمة. وتمثّل الحملة المقامة لمكافحة الأمراض المدارية المهملة فرصة للاحتفاء بالدور القيادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في التصدي لقضية الصحة العالمية والاحتفال بإرث الدولة الطويل في الشراكة مع المؤسسات الدولية المتعددة الأطراف والعمل مع الحكومات الأخرى من أجل إنهاء الأمراض المدارية المهملة، وكانت هذه الخطوة باكورة التزام امتد على مدار عقود من القيادة الحكيمة بالقضاء على المرض. ونجحت الشراكة التي امتدت لعقود مع مركز كارتر في منع 80 مليون حالة إصابة بمرض دودة غينيا، ويسير العمل على الطريق الصحيح ليصبح المرض أول مرض يتم استئصاله دون استخدام لقاحات أو أدوية.
30 يناير 2021 - 17 جمادى الثاني 1442 هـ( 48 زيارة ) .
نظمت القيادة العامة لشرطة الشارقة متمثلة بالمؤسسة العقابية والإصلاحية حملة صحية لنزلائها بعنوان «معاً ضد كوفيد 19»، بالتعاون مع مركز الأطباء العرب بالشارقة، وذلك بهدف تشجيع نزلاء المؤسسة على تلقي اللقاح لحماية أنفسهم من الإصابة بالفيروس، من خلال محاضرات توعوية قدمتها لهم الدكتورة همس الشيخ من مركز الأطباء العرب. وتأتي هذه الحملة استكمالاً للجهود المبذولة في الحد من انتشار فيروس «كوفيد 19» بهدف الحفاظ على صحة وسلامة النزلاء، وتوفير بيئة آمنة وسليمة من خلال التقليل من فرص العدوى بالفيروس، وشهدت الحملة إقبالاً كبيراً من النزلاء الذين أكدوا حرصهم على اختيارهم التطعيم لحماية أنفسهم والمجتمع من الإصابة بالعدوى. سلسلة وأكد العميد أحمد عبد العزيز شهيل، مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، أن هذه الحملة جاءت ضمن سلسلة من الجهود التي تبذلها الدولة بشكل عام، والقيادة العامة بشرطة الشارقة بوجهٍ خاص، للحد من انتشار هذا الوباء، وتوفير السلامة، والأمان لنزلاء المؤسسة كونهم أمانة لدى المؤسسة، حيث يعد التطعيم الطريقة الأكثر أماناً التي ستساعد في تقليل أعداد الحالات والسيطرة على انتشار المرض، مؤكداً الاستمرار في اتباع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية في المؤسسة العقابية والإصلاحية بما في ذلك استخدام الكمامات، والحفاظ على التباعد الجسدي حتى من جانب الحاصلين على التطعيم.
29 يناير 2021 - 16 جمادى الثاني 1442 هـ( 53 زيارة ) .
استقبل مركز التطعيم الخاص بلقاح «كوفيد 19» في مقر جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية 7400 شخص خلال فترة عشرة أيام منذ افتتاح المركز بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ضمن الحملة الوطنية للقاحات «كورونا» بهدف تحصين أفراد المجتمع، ومحاصرة الوباء، وتوسيع رقعة التطعيم في كافة مناطق الإمارة. وفي ظل الإجراءات الاحترازية والوقائية، شهد مقر الجمعية إقبالاً كبيراً من المجتمع، لاسيما السيدات. وتستقبل الجمعية من الفئات، كبار السن والعائلات وأصحاب الأمراض المزمنة من المواطنين، ويبدأ العمل الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة العاشرة مساء. تضافر الجهود وقالت منى صقر المطروشي مدير عام جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافة لـ «البيان»: جاء افتتاح مركز جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية في إطار تضافر الجهود لإنجاح حملة التطعيم في الدولة، لافتة لأهمية مشاركة جمعيات النفع العام في مواجهة وباء كورونا المستجد، وحث أفراد المجتمع بأهمية المشاركة الفاعلة في أخذ لقاح كوفيد 19، وضرورة التكاتف والعمل بروح الفريق الواحد ضد كل ما يهدد سلامة وصحة المجتمع، مؤكدة أن دور الجمعية مبني على العمل المجتمعي من بناء الفكر الإنساني ونشر الثقافة الصحية بين أفراد المجتمع. وذكرت أن الجمعية كانت من أوائل الذين بادروا بدعم المؤسسات الصحية متمثلة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومنطقة عجمان الطبية بهدف إنجاح الحملة الوطنية للتطعيم وزيادة رقعة التطعيمات في الإمارة. وأوضحت أنه تم تعقيم شامل لمقر الجمعية وتجهيز قاعتين، واحدة للرجال وأخرى للنساء لتسهيل مهمة منطقة عجمان الطبية والهلال الأحمر من أداء عملهم بأسلوب سلس أثناء إعطاء لقاح كورونا لأفراد المجتمع مع توفير جميع مستلزمات الطاقم الطبي وفريق التمريض. وأشارت إلى أن الجمعية استقبلت منذ افتتاح المركز منذ يوم الثامن عشر من الشهر الحالي 7400 شخص تم تطعيمهم بلقاح كوفيد19، وغالبيتهم من السيدات، مؤكدة تفاعل الجميع والإقبال المتزايد منذ بداية الحملة، موضحة بأنه يومياً يتم استقبال ما يقارب 700 شخص، كما يعمل في المركز عدد من المتطوعين من الهلال الأحمر إلى جانب الفرق الطبية من منطقة عجمان الطبية وأكدت المطروشي، اهتمام وحرص جمعية عجمان للتنمية المجتمعية على تعزيز الصحة العامة والمساهمة في نشر التوعية الصحية بين أفراد المجتمع منذ بداية جائحة كورونا من خلال تنظيم الأنشطة الثقافية عن بعد، وحث أفراد المجتمع على الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية، والبقاء في البيت.
29 يناير 2021 - 16 جمادى الثاني 1442 هـ( 47 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة نور دبي الخيرية، إحدى مبادرات محمد بن راشد العالمية، عن نجاحها خلال الـ 8 سنوات الماضية في علاج 16 مليون شخص في إثيوبيا من مرض التراخوما الذي يعد من المسببات للعمى في جميع أنحاء العالم. يأتي ذلك تزامناً مع اليوم العالمي للأمراض المدارية المهملة، وتماشياً مع الأهداف الاستراتيجية لمؤسسة نور دبي في دعم السيطرة على أمراض العيون المعدية المسببة للعمى في المناطق الموبوءة. وتركز مؤسسة نور دبي جهودها في مكافحة التراخوما في منطقة أمهارة في شمال إثيوبيا التي تعد واحدة من أكثر المناطق الموبوءة بالتراخوما المعروفة في العالم وذلك بالتعاون مع مركز كارتر، التزاماً من المؤسسة للقضاء على هذا المرض من خلال تنفيذ استراتيجية منظمة الصحة العالمية «SAFE» الموصى بها لمكافحة التراخوما والتي تشمل توفير العمليات الجراحية، وتوزيع جرعات المضادات الحيوية ونشر التوعية في مجال نظافة الوجه وتحسين البيئة بالتعاون مع الحكومة الإثيوبية ومنظمات غير ربحية في إثيوبيا. وتعد مؤسسة نور دبي عضواً ضمن المنظمات المساهمة في القضاء على الأمراض المدارية المهملة «NNN» والتحالف الدولي لمكافحة التراخوما «ICTC»، وتشارك في وضع الاستراتيجيات والسياسات الدولية لمكافحة الأمراض المدارية المهملة التي تصيب مليار شخص حول العالم. استثمار كما استثمرت المؤسسة في السنوات الـ 8 الماضية 2.8 مليون دولار في مكافحة التراخوما نتج عنها توزيع 87 مليون جرعة من الأدوية ضمن برنامج الوقاية من انتشار المرض، وإجراء 356،620 عملية جراحية، وتدريب 49,950 مهنياً في الصحة وتدريب 37,032 مختصاً في قطاع التعليم، وبناء 300,000 وحدة للصرف الصحي كجزء من برنامج القضاء على التراخوما في إثيوبيا. ويعتبر مرض التراخوما من المسببات للعمى في جميع أنحاء العالم، حيث يعاني أكثر من 1.9 مليون شخص من الإعاقة البصرية نتيجة لإصابتهم بمضاعفات التراخوما، ويعاني 1.2 مليون شخص منهم من العمى الذي لا يمكن علاجه بسبب تقدم الحالة المرضية وتأخر الحصول على الإجراء العلاجي، كما أوضحت المسوحات الصحية أن ما يقارب 136.9 مليون شخص يعيشون في مناطق موبوءة بمرض التراخوما.