19 سبتمبر 2020 - 2 صفر 1442 هـ( 31 زيارة ) .
نفذ مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، 24 مبادرة إنسانية خلال أزمة كورونا، استفاد منها الآلاف من محدودي الدخل والأسر المتعففة داخل الدولة، وتضمنت توزيع كميات كبيرة من الطرود الغذائية والكساء والأثاث. وأكد سلطان بن حجر الشحي، مدير المشروع، أن قوافل النعمة المتحركة على مستوى الدولة، تعد من أهم وأبرز المبادرات المجتمعية التي أطلقها المشروع، بالتعاون مع مراكز الهلال الأحمر في جميع الإمارات، مشيراً إلى استمرار المبادرة للعام السابع على التوالي لتوزيع الطرود الغذائية والكساء والأثاث للأسر المتعففة. وقال الشحي: تهدف المبادرة إلى توعية المجتمع بأهمية مشروع حفظ النعمة ودوره في المحافظة على البيئة. وأشار إلى أن المشروع يسعى أيضاً لتوعية الموظفين في بيئة العمل الداخلية لكل جهة، عن أهمية المشاركة في حفظ النعمة والمحافظة على فائض النعم في البيت والمكتب، وهو برنامج تطوعي للتوعية بأهمية مشروع حفظ النعمة من خلال الجهات الحكومية والخاصة. يذكر أن مشروع حفظ النعمة يستقبل تبرعات الأطعمة الجاهزة والوجبات، التي لم تمتد إليها الأيدي، ويتبع معايير ومواصفات عالية الجودة في السلامة والصحة الغذائية، والحفاظ على الأطعمة الفائضة وطرق إعادة تعبئتها، حيث يتم جمع الأطعمة الجاهزة وحفظها في درجة حرارة معينة، وتغليفها بطرق صحية وسليمة ومن ثم يتم توزيعها على المستفيدين من الأسر المعوزة وعمال الشركات بسيارات جهزت خصيصاً لذلك، كما يقوم المشروع أيضاً بتوزيع اللحوم والأغذية الجافة والطرود الغذائية وفق معايير صحية متبعة لضمان سلامة الفرد في المجتمع. وفيما يخص التبرعات العينية من الملابس يقوم قسم الكساء بجمع التبرعات من الملابس والمستلزمات المنزلية بعناية، حيث يتم تنظيف الملابس وتعقيمها وتغليفها بطرق سليمة.
19 سبتمبر 2020 - 2 صفر 1442 هـ( 31 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات طبية خامسة تحمل 13 طناً من الإمدادات الطبية إلى كولومبيا، تحتوي على معدات طبية عاجلة، سيستفيد منها نحو 13 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس «كوفيد 19». وقال سالم راشد العويس، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية كولومبيا: «تأتي مساعدات دولة الإمارات إلى كولومبيا استمراراً للدعم المستمر والعمل الدؤوب الذي تقوم به الدولة لتعزيز قدرات العاملين في المجال الطبي في كولومبيا لمواجهة الجائحة، حيث تم تسيير طائرة مساعدات طبية خامسة اليوم، عقب إرسال أربع طائرات حملت 40.7 طناً من المساعدات الطبية، شملت معدات الحماية الشخصية، وأكثر من 200 ألف جهاز فحص كورونا، استفاد منها أكثر من 40 ألفاً من العاملين في المجال الطبي بشكل مباشر». نهج وأضاف: «أن استمرار تسيير دولة الإمارات للمساعدات الطبية لكولومبيا على مدار الأشهر الخمسة الماضية، يعد شاهداً على تبني القيادة الرشيدة للدولة نهج الوقوف بجانب الدول الشقيقة والصديقة في مختلف الظروف، خاصة فيما يواجه العالم الآن من تحديات في مواجهة الجائحة». يشار إلى أن دولة الإمارات، قدمت حتى اليوم، أكثر من 1471 طناً من المساعدات لأكثر من 118 دولة، استفاد منها نحو 1,5 مليون من العاملين في المجال الطبي.
17 سبتمبر 2020 - 29 محرم 1442 هـ( 26 زيارة ) .
ناقشت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية للمجلس الوطني الاتحادي، خلال اجتماع عقدته في مقر الأمانة العامة للمجلس في دبي، برئاسة ضرار حميد بالهول الفلاسي رئيس اللجنة، الملاحظات والمقترحات التي تم مناقشتها مع الجهات المعنية بمشروع قانون اتحادي في شأن جمع التبرعات، كما تم خلال الاجتماع مناقشة الجدول المقارن للمشروع. وحضر الاجتماع أعضاء اللجنة كل من: مريم ماجد بن ثنية مقررة اللجنة، وحميد علي العبار الشامسي، وخلفان راشد الشامسي، ود.شيخة عبيد الطنيجي، وناعمة عبد الرحمن المنصوري. وقال ضرار حميد بالهول الفلاسي رئيس اللجنة: «إن اللجنة تواصل مناقشة قانون اتحادي في شأن جمع التبرعات، وذلك في إطار خطة عملها التي أعدتها لمناقشة هذا التشريع، لأهميته في تنظيم جمع التبرعات في الدولة وتوفير بيئة آمنة للعطاء، حيث اطلعت اللجنة في اجتماعها على المقترحات والملاحظات التي تم تبادلها مع الجهات المعنية بمشروع القانون، كما تم استعراض التعديلات التي تمت على بنود مشروع القانون بناءً على مناقشات اللجنة». وأشار إلى أهم التعديلات التي عملت عليها اللجنة وهي: «التأكيد على حوكمة جمع التبرعات وأن يكون هناك مؤشرات للسلامة المالية ومعايير للشفافية والإفصاح في جمع التبرعات المالية والعينية». منوهاً إلى أن اللجنة حرصت على أن تكون هناك معايير للتبرعات العينية خاصة المتعلقة بالأدوية والأغذية، وهذه الأمور أخذت بعض الوقت في المناقشات. ونوه إلى أن اللجنة ناقشت أيضاً الجدول المقارن لمشروع القانون، وعملت على إدخال العديد من التعديلات بناءً على ما خرجت به اللجنة خلال مناقشاتها في اجتماعاتها السابقة. وحسب المذكرة الإيضاحية ارتأت الحكومة اقتراح هذا المشروع لحماية أموال المتبرعين والتأكد من أن المال يوظف بالشكل الصحيح ويحقق الغاية المرجوة منه، وتوفير بيئة آمنة للعطاء، حيث هدف مشروع القانون إلى توحيد الجهود بين الجهات الاتحادية والمحلية والتنسيق بينها من خلال قانون ينظم جمع التبرعات.
15 سبتمبر 2020 - 27 محرم 1442 هـ( 33 زيارة ) .
أطلقت جمعية دار البر حملة إنسانية عاجلة لإغاثة السودان، ودعمه وتوفير احتياجات أبنائه، في ظل ما يتعرض له حالياً من فيضانات وسيول، غطت مناطق واسعة من البلد الشقيق، في إطار سياسة دولة الإمارات ورسالتها الإنسانية الحضارية. وقال محمد سهيل المهيري، المدير التنفيذي لـ«دار البر»: إن الحملة تهدف إلى إغاثة ومساعدة الأسر المتضررة، جراء السيول والفيضانات، التي هدمت المنازل، وأغرقت الأراضي الزراعية، وأدت إلى نفوق المواشي. وناشد مختلف المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع إلى المبادرة والمساهمة في دعم الحملة والتبرع لصالح أشقائنا في السودان دعماً لهم وتخفيفاً من وطأة المعاناة عبر قنوات التبرع المخصصة للحملة وهي: حساب بنك دبي الإسلامي (001520500334201) وحساب مصرف أبوظبي الإسلامي 10068294 إلى جانب خدمة الرسائل النصية القصيرة، لقيمة تبرع ودعم محددة، بواقع 2289 بقيمة 10 دراهم، 6025 لقيمة 20 درهماً، 2252 للتبرع بـ 50 درهماً، 6027 مقابل التبرع بـ 100 درهم، و6026 لدعم المبادرة بـ 200 درهم وعبر موقع الإلكتروني والتطبيق الذكي التابع للجمعية أو الاتصال على الرقم 80079.
15 سبتمبر 2020 - 27 محرم 1442 هـ( 36 زيارة ) .
أطلقت جمعية الشارقة الخيرية حملتها الإنسانية «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء» وذلك لإغاثة متضرري السيول والفيضانات في جمهورية السودان الشقيق والتي ضربت مدناً عدة أودت بحياة الكثيرين، وتسببت في تدمير المنازل والمنشآت التجارية والخدمية في 16 ولاية بمختلف أنحاء الجمهورية، داعية المتبرعين وأصحاب الأيادي البيضاء إلى تقديم الدعم اللازم لتمكين الجمعية من توفير مواد الإغاثة وتسيير التبرعات إلى مستحقيها، وتأتي الحملة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة. وقال الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، أطلقت الجمعية حملتها الإنسانية لمؤازرة المتضررين بشكل عاجل في السودان الشقيق، حيث يأتي تنفيذ الحملة بإشراف سفارة الدولة في السودان، وعبر مكتب الجمعية في الخرطوم تعبيراً عن مشاعر الأخوة والإنسانية التي تربط بين الشعبين الشقيقين، موضحاً أنه من المقرر إرسال حملة إغاثية تشتمل على المواد الغذائية والأغطية الثقيلة والخيام والأدوية، والتي ستوفر مساعداتها لما يقارب 10 آلاف مستفيد كمرحلة أولى.
15 سبتمبر 2020 - 27 محرم 1442 هـ( 33 زيارة ) .
ستجابة للتوجيهات والمتابعة المباشرة من سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وفّرت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية، مسكناً مؤقتاً للعائلة التي سقط سقف منزلها بمنطقة السيح في إمارة رأس الخيمة. ومن جانبه وجه معالي المهندس سهيل بن محمد المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، المعنيين في الوزارة على توفير مسكن دائم للأسرة بأسرع وقت ممكن، جاء ذلك بعد أن تواصل معاليه مع العائلة للاطمئنان على صحتهم. تفاعل وكان معاليه أبدى اهتماماً كبيراً بما نُشر في مواقع التواصل الاجتماعي التي أظهرت بعض الصور لسقوط سقف المنزل، وكلف المعنيين بالتحرك الفوري لتشكيل فريق من المهندسين لمعاينة الأسباب الفنية التي أدت إلى سقوط السقف، إلى جانب الوقوف على احتياجات المواطنين والمنطقة، بهدف التأكد من سلامة المساكن وعدم وجود أية مشاكل بها قد تشكل خطراً على قاطنيها، حيث تحرك المعنيون بالوزارة فور معرفتهم بالحادث وتواصلوا مع الجهات المعنية للحصول على معلومات عن الأسرة المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة. أولوية ويذكر أن قطاع الإسكان يحتل أولوية قصوى لدى القيادة الرشيدة لما له من دور مؤثر على جودة الحياة وتحقيق الاستقرار الأسري والأمان المعيشي للمجتمع الإماراتي، كما أن الوزارة تعمل وفق هذه التوجهات من خلال توفير مساكن عصرية متكاملة المرافق والخدمات تتلاءم مع احتياجات المواطنين، وتوفر الحياة الكريمة والاستقرار الاجتماعي.
15 سبتمبر 2020 - 27 محرم 1442 هـ( 43 زيارة ) .
كثفت دولة الإمارات جهودها الاغاثية والإنسانية لمساعدة جمهورية السودان الشقيقة في ظل الظروف الطارئة التي تشهدها بسبب الفيضانات التي ضربت البلاد وراح ضحيتها أكثر من مائة شخص، إلى جانب تضرر ما يفوق نصف مليون سوداني. وبمكرمة من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، يستفيد حوالي 10 آلاف شخص من المساعدات الإنسانية التي تبرع بها سموه لدعم المتأثرين من الفيضانات في السودان. وتولت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تنفيذ مكرمة سموه، ضمن برنامجها الإغاثي الموجه حاليا للمتضررين في عدد من الولايات السودانية، الأشد تأثراً بتداعيات الكارثة، وشرعت الهيئة في توفير الاحتياجات الإنسانية، التي تتضمن المواد الغذائية والطبية والإيوائية، والمستلزمات الضرورية الأخرى من الأسواق المحلية داخل السودان، عبر وفدها الموجود حالياً على الساحة السودانية، لقيادة عمليات الهيئة الإغاثية. مساعدات وتركت قوافل المساعدات الإنسانية التي سيرتها الإمارات إلى السودان أثرا طيبا على حياة مئات الآلاف من السكان المحليين وأسهمت في التخفيف من معاناتهم اليومية خاصة بعد أن جرفت السيول قسما كبيرا من منازلهم. وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بإرسال طائرة تحمل 100 طن من مواد الإغاثة من مخازن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، لمساعدة ضحايا الفيضانات. وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أكد في تغريدة على حساب سموه على «تويتر» تضامن الإمارات مع السودان الشقيق لتجاوز محنته، إثر السيول والفيضانات التي اجتاحته، معبراً عن خالص التعازي والمواساة إلى أسر الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين والسلامة للشعب السوداني الشقيق من كل مكروه. وبتوجيهات سموه، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سيرت الهيئة طائرة إغاثة إلى السودان، لتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة والضرورية، لمساندة المتأثرين من السيول والفيضانات في عدد من الولايات السودانية.
14 سبتمبر 2020 - 26 محرم 1442 هـ( 30 زيارة ) .
وقّعت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي اتفاقية تعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بدبي، وذلك في إطار حرص إقامة دبي على تعزيز المسؤولية المجتمعية مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة والهيئات المعنية بدعم المبادرات الإنسانية والخيرية في الإمارات. وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز الشراكة والتعاون وتبادل الخبرات بين الطرفين في دعم وتعزيز المبادرات المجتمعية في ما يخص المرأة والطفل وتبادل الخبرات والمعرفة والتجارب المؤسسية بين الطرفين، حيث يتعاون الطرفان في تفعيل وتطبيق الورش والبرامج التوعية والتثقيفية في مجال رعاية المرأة والطفل، بالإضافة إلى حرص الطرفين على تعزيز أواصر التعاون بينهما في مجال حماية النساء والأطفال لتحقيق المصالح المشتركة . وقع الاتفاقية من جانب إقامة دبي اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، ومن جانب مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، شيخة سعيد المنصوري المدير العام بالإنابة لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، بحضور عدد من المسؤولين . ثقافة وقال اللواء المري: «نعمل في إقامة دبي على ترسيخ ثقافة الشراكة، وتعزيز التعاون بين مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات في الدولة، وتبادل الخبرات وصولاً لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 وخطة دبي الاستراتيجية 2021». دعم قالت شيخة سعيد المنصوري المدير العام بالإنابة لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال:إن المؤسسة تؤمن بأن دعم الأسرة بشكل عام والمرأة والطفل بشكل خاص يعد قضية عامة يشترك في مسؤوليتها الجميع، لذا جعلت من بناء وتعزيز الشراكات مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة ركناً أساسياً في استراتيجية عملها، لتقديم أعلى مستويات الخدمة لكل متعامليها، بما يتماشى مع رؤية قيادتنا الرشيدة.
14 سبتمبر 2020 - 26 محرم 1442 هـ( 41 زيارة ) .
أعلنت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن إطلاق الخط الساخن لحماية ودعم كبار السن من المواطنين والمقيمين في إمارة دبي، وذلك في إطار استكمال منظومة الحماية التي نصت عليها سياسة كبار السن في الإمارة وأوكلت مسؤوليتها للهيئة، وبهدف توفير قاعدة بيانات متكاملة تتيح تطوير برامج وخدمات بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة لتحسين جودة حياة كبار السن وضمان سلامتهم. ويستقبل الخط الساخن 800988 اتصالات كبار السن أو القائمين على رعايتهم على مدار الساعة باللغتين العربية والإنجليزية بما في ذلك طلبات الدعم والاستفسارات المتعلقة بالخدمات سواء الصحية أو القانونية أو الاجتماعية. كما يستقبل الخط الساخن، بلاغات الانتهاكات وطلبات الحماية، ويشرف متخصصون في مجال رعاية وحماية كبار السن على التعامل مع الاستفسارات والبلاغات ليتم التدخل وتوفير الدعم والمساندة من دون تأخير عندما يقتضي الأمر بالتعاون مع الجهات المعنية.
13 سبتمبر 2020 - 25 محرم 1442 هـ( 38 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات تحمل 20 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى العراق، لدعم جهود 20 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية، وتعزيز قدراتهم على الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19». وتأتي هذه المساعدات في إطار الدعم الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات لجمهورية العراق الشقيقة وإقليم كردستان العراق في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. وتحرص دولة الإمارات من خلال هذه المساعدات على المساهمة في تعزيز قدرات الطواقم الطبية والعاملين في مجال الرعاية الصحية في العراق لمواجهة فيروس كورونا المستجد. يذكر أن دولة الإمارات، قدمت أكثر من 1412 طناً من المساعدات لأكثر من 118 دولة، استفاد منها نحو 1.4 مليون من العاملين في المجال الطبي.
13 سبتمبر 2020 - 25 محرم 1442 هـ( 43 زيارة ) .
وصلت إلى الخرطوم، أمس، طائرة مساعدات إماراتية ثانية، ضمن جسر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الجوي، لإغاثة المتأثرين من الفيضانات في السودان، وذلك في إطار برنامج المساعدات الإنسانية الإماراتية الحالي، لدرء آثار السيول والفيضانات في عدد من الولايات السودانية. وتحمل الطائرة كميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات العلاجية، والمواد الطبية والغذائية والإيوائية، وكان في استقبالها بمطار الخرطوم، المستشار بسفارة الدولة لدى السودان، رحمه فاضل الشامسي، ووفد هيئة الهلال الأحمر، برئاسة محمد سالم الجنيبي، الموجود حالياً في السودان، لقيادة عمليات الهيئة الإغاثية، والإشراف على إيصال المساعدات إلى مستحقيها في عدد من الولايات الأكثر تضرراً من كارثة الفيضانات. توجيهات وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي: إن هذه المساعدات، تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وانطلاقاً من المبادرات التي تضطلع بها دولة الإمارات لدعم الأشقاء في السودان، وتخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم، وتعزيز قدرتهم على تجاوز ظروف الكارثة الراهنة. وأكد الفلاحي أن دولة الإمارات، تبذل جهوداً كبيرة لمساعدة السودان على تخطي تداعيات هذه الكارثة، والعمل مع الشركاء هناك للحد من تفاقم آثار الفيضانات الصحية والبيئية والنفسية.. مشيراً إلى أن وفد الهيئة الموجود حالياً على الساحة السودانية، يقوم بدور كبير في مساعدة المتأثرين، وتوفير احتياجاتهم الضرورية في المرحلة الحالية، ويعمل الوفد بالتنسيق مع سفارة الدولة في الخرطوم، لتعزيز استجابة الإمارات الإنسانية تجاه المتضررين. وذكر أن حجم الكارثة الكبير، وامتدادها لحوالي 16 ولاية سودانية، يتطلب بذل المزيد من الجهود الإغاثية والإنسانية، لذلك يسعى وفد هيئتنا الوطنية، للوصول إلى أكثر المناطق تضرراً، وتقديم الدعم والمساندة لسكانها، والوقوف بجانبهم، وتقديم كل ما من شأنه أن يسهم في تحسين ظروفهم الحياتية. وأفاد باستمرار رحلات الجسر الجوي الإماراتي إلى الخرطوم، خلال الفترة القادمة، لتوفير المزيد من الاحتياجات الأساسية للمتأثرين، خاصة في مجالات الصحة والغذاء والإيواء ومستلزمات الأطفال، مشيراً إلى أن الوفد سيقوم أيضاً بشراء بعض الاحتياجات الأخرى من داخل السودان، بناء على المسح الميداني، والتقييم الذي أجراه الوفد خلال اليومين الماضيين، من خلال زياراته التفقدية للمناطق التي اجتاحها الفيضان.
13 سبتمبر 2020 - 25 محرم 1442 هـ( 46 زيارة ) .
ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم.. أعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، عن نجاح حملة الإمارات للتطعيم، في تنفيذ حملتها الاستثنائية الثانية، لتطعيم أطفال جمهورية باكستان الإسلامية ضد شلل الأطفال، في ظل تفشي فيروس «كورونا» المستجد، حيث تم خلال الفترة من 17 حتى 26 أغسطس 2020، تنفيذ حملة رئيسة لتطعيم أكثر من 12 مليوناً و788 ألف طفل، ممن تقل أعمارهم عن الخمس سنوات، وقد استطاعت الحملة إيصال اللقاحات وتطعيم 12 مليوناً و144 ألفاً و323 طفلاً ضد شلل الأطفال، بنسبة نجاح بلغت 95 %. وقال عبد الله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، إن حملة الإمارات للتطعيم، إحدى مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم، تأتي في إطار النهج الإنساني لدولة الإمارات، وبالتعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية، لتقديم المساعدات الإنسانية والصحية للمجتمعات والشعوب المحتاجة والفقيرة، ودعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال، والتقليل من حالات الإصابة به، بنسبة كبيرة في الدول المستهدف بالمبادرة، وهي جمهورية باكستان الإسلامية، وجمهورية أفغانستان الإسلامية. نجاح وأكد الغفلي، الأهمية الكبيرة لنجاح هذه الحملة، التي نفذت للشهر الثاني على التوالي، لتطعيم أطفال جمهورية باكستان الإسلامية ضد شلل الأطفال، في ظل تفشي فيروس «كورونا» المستجد، مشيراً إلى أن الهدف من تنفيذ الحملة، هو وقاية الأطفال الصغار من خطر انتشار فيروس شلل الأطفال، الذي بلغ عدد حالات الإصابات به هذا العام في باكستان، 68 حالة، وبخاصة في المناطق التي يعتبر أطفالها الأكثر تهديداً وعرضة للإصابة، وقد شمل النطاق الجغرافي للحملة، 88 منطقة، من المناطق الصعبة والعالية الخطورة في أقليم خيبر بختونخوا، والمناطق القبلية، وإقليم بلوشستان، وإقليم البنجاب، وإقليم السند، وبمشاركة أكثر من 82 ألف عنصر من الأطباء والمراقبين، وأعضاء فرق التطعيم، وأكثر من 20 ألفاً من أفراد الحماية والأمن وفرق الإدارة والتنسيق.
13 سبتمبر 2020 - 25 محرم 1442 هـ( 30 زيارة ) .
وجّه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بتقديم مساعدات إنسانية عاجلة وتوفير كل الإمكانات اللازمة من مواد وتجهيزات للتخفيف من معاناة الأسر المتضررة جراء الفيضانات القوية التي اجتاحت ولايات السودان المختلفة خلال الأسابيع الماضية وذلك بالتعاون والتنسيق مع هيئة الأعمال الخيرية بعجمان والجهات الرسمية المحلية المعنية والجمعيات الخيرية والمواطنين والمقيمين. وبناء على توجيهات صاحب السمو حاكم عجمان السامية أطلق الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط حملة «أغيثوا شعب النيلين» لجمع 10 ملايين درهم في المرحلة الأولى بالتعاون مع هيئة الأعمال الخيرية. التزام وكان الشيخ راشد بن حميد النعيمي اطلع من الدكتور خالد عبدالوهاب الخاجة المدير التنفيذي لهيئة الأعمال الخيرية على الأضرار التي لحقت ببعض الولايات والمدن السودانية جراء الأمطار الغزيرة التي أدت إلى سيول وفيضانات قوية. وأكد الشيخ راشد بن حميد التزام حكومة عجمان تقديم كل دعم للأشقاء في السودان حيث أمر صاحب السمو حاكم عجمان بالإسراع في تنفيذ عدد من المشاريع الضرورية في المناطق الأكثر تضرراً من خلال تشكيل فرق الإغاثة للمساهمة في رفع المعاناة عن المتضررين. وأوضح الشيخ راشد أن دولة الإمارات أصبحت الأولى في تقديم الخدمات الإنسانية لشعوب العالم كافة وأثبتت أنها دائماً سباقة في أعمال الخير ومساندة كل عمل إنساني في أي مكان وذلك من خلال نهجها الفريد من نوعه في تعزيز أوجه العمل الخيري والإنساني وفتح الأبواب على مصاريعها أمام الجميع لمد يد العون ومساعدة الشعوب والدول المحتاجة. برامج وأشاد بجهود هيئة الأعمال الخيرية وما تقوم به في مركزها الرئيس في عجمان وعبر مكاتبها في العديد من العواصم العربية من أنشطة وبرامج لدعم المحتاجين.. معرباً عن فخره واعتزازه بدور الهيئة وأعمالها ومبادراتها الإنسانية ودورها المتميز الذي تضطلع به.وقال إن ما تقدمه هيئة الأعمال الخيرية في عجمان من برامج خيرية ومعونات ومساعدات يصب في النهج الذي تبنته دولة الإمارات ومؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وتسير على نهجه القيادة الرشيدة للدولة .
13 سبتمبر 2020 - 25 محرم 1442 هـ( 30 زيارة ) .
تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس مجمع القرآن الكريم بالشارقة، الذي يعد أكبر مجمع للقرآن الكريم في العالم. واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة على ما يضمه المجمع من أقسام معنية بعلوم القرآن الكريم ودراساته وبحوثه، من شأنها دعم وتطوير المهتمين والعاملين في الشأن القرآني وتنمية مهاراتهم. وعرج سموه خلال زيارته إلى متاحف المجمع، مطلعاً على ما تضمه من مخطوطات ومعروضات أثرية، ويضم المجمع 7 متاحف حول: نوادر المصاحف، والقراءات السبع والعشر، وأعلام القرآن عبر التاريخ، ومشاهير القراء، وكسوة الكعبة وستائر الحجرة النبوية الشريفة، وتاريخ كتابة المصحف، والإعجاز العلمي «الكون والإنسان في القرآن الكريم». واستمع سموه إلى شرح حول قسم المقارئ الإلكترونية العالمية والمعنية باستقطاب حفظة كتاب الله تعالى، لرفع مستواهم وزيادة معارفهم وصقل مهاراتهم الأدائية، على يد نخبة متميزة من المعلمين والمقرئين الأكفاء ذوي التخصص الدقيق، وقد وصل عدد المنتسبين للمقارئ إلى 234 منتسباً، ينتمون إلى 84 دولة، أتموا 303 ختمات بروايات وقراءات مختلفة. وتفضل سموه بتوقيع أولى شهادات ختم القرآن الكريم بالقراءات عبر المقارئ الإلكترونية بمجمع القرآن الكريم بالشارقة، والتي سيتم منحها لمن يتم ختم القرآن الكريم لأي من القراءات. ويحوي المجمع مكتبة علمية متخصصة تزخر بأمهات كتب التفسير والقراءات وما يتصل بهما من علوم القرآن الكريم واللغة العربية والعلوم الشرعية والعلوم الاجتماعية والنظرية المختلفة. ويضم عدداً من الاستوديوهات المتخصصة، والمجهزة بأحدث الأجهزة والأدوات التقنية تتيح للمجودين المتقنين والمقرئين المتمرسين تسجيل قراءاتهم، وتمنح الفرصة للمتميزين من المنتسبين للمجمع من الطلاب لصقل مهاراتهم. وشيّد المجمع على مساحة 75 ألف متر مربع، وتم تصميمه على شكل النجمة الثمانية الإسلامية، روعي في التصميم جمال العمارة التي تتميز بها مباني إمارة الشارقة، وتم الجمع بين أكثر من طراز معماري إسلامي منها الفاطمي والمملوكي والأندلسي، ويضم عدداً من القباب تصل إلى 43 قبة. رافق سموه خلال الجولة المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، ومحمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وشيرزاد عبد الرحمن طاهر أمين عام مجمع القرآن الكريم وعدد من المسؤولين.
11 سبتمبر 2020 - 23 محرم 1442 هـ( 49 زيارة ) .
سلمت جمعية الشارقة الخيرية إدارة مستشفى القاسمي، أمس، تبرعاً مالياً بقيمة 5 ملايين درهم، لعلاج 375 حالة من الحالات المرضية المتعثرة في دفع المبالغ المتراكمة عليهم نظير الإقامة والعلاج بالمستشفى. قدم التبرع الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي بمقر المستشفى، بحضور الشيخ الدكتور صقر المعلا نائب المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي، ومحمد راشد بيات نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، وسعيد غانم السويدي عضو مجلس إدارة الجمعية إلى جانب عدد من المسؤولين في المستشفى. وأشاد الشيخ صقر بن محمد القاسمي بجهود إدارة مستشفى القاسمي المتواصلة في تقديم الرعاية الصحية للمرضى خصوصاً تلك الحالات من ذوي الدخل المحدود قائلاً: «نواصل في جمعية الشارقة الخيرية مساعينا في سبيل دعم مستحقي العلاج من ذوي الدخل المحدود والأسر المتعففة دون استثناء، ونسعى كذلك إلى الوصول إلى الحالات المرضية من غير المقتدرين على توفير نفقات علاجهم، وذلك عبر شركائنا في الجهات الصحية».
11 سبتمبر 2020 - 23 محرم 1442 هـ( 66 زيارة ) .
أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن عدد المستفيدين من مبادرة التعليم المستمر waterfalls بلغ منذ إطلاقها في أغسطس الماضي إلى الآن 56386 من 169 دولة. وقال سموه في تغريدة عبر حسابه في «تويتر»: «waterfalls مبادرة التعليم المستمر من الإمارات إلى القطاع الصحي العالمي..عدد المستفيدين من القطاع الطبي حتى الآن 56386 من 169 دولة والهدف 1 مليون». وتم تطوير مبادرة «ووترفولز» من خلال إدارة المكافآت السلوكية في «وزارة اللامستحيل» بالتعاون مع شركة «إندكس القابضة» وقمة «أقدر» العالمية، التي تنظم سنوياً في أبوظبي وتعنى بدعم وتمكين مجتمعات مستدامة.
11 سبتمبر 2020 - 23 محرم 1442 هـ( 45 زيارة ) .
كشفت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، عن عودة المحاضرات والورش التدريبية، أمام المتدربين في قاعات المحاضرات، بمقرها في منطقة الظيت، بعد فترة انقطاع، نتيجة لانتشار جائحة «كورونا»، وذلك من خلال تقديم محاضرة التخطيط الاستراتيجي، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية. وأوضح خلف سالم بن عنبر نائب الرئيس المدير العام للجمعية، انطلاقاً من الدور الهام والمستمر الذي تلعبه الجمعية، في رفع كفاءة موظفي الحكومة وأفراد المجتمع، تم إعادة افتتاح قاعات التدريب في مقر الجمعية، بناءً على الإشعار المقدم من وزارة تنمية المجتمع لجمعات ذات النفع العام.
10 سبتمبر 2020 - 22 محرم 1442 هـ( 28 زيارة ) .
تلعب المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، والتي تعد أكبر مقر لوجستي إنساني في العالم، دوراً أساسياً في تسهيل الاستجابات الأولية الفعالة للأزمات على المستوى العالمي. ويضم مجتمع أعضاء المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، حوالي 80 منظمة من منظمات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية الدولية، والمنظمات الحكومية الدولية، والشركات التجارية المعنية بالعمل الإنساني. وبسبب الموقع الاستراتيجي للمدينة في دبي، يمكن للمنظمات الإنسانية الاستجابة بسرعة للكوارث، وتقديم إمدادات الإغاثة لما يقرب من ثلثي العالم بأقصى سرعة وكفاءة. وتساعد المدينة الإنسانية الدولية، المنظمات الإنسانية، من خلال تسهيل وتسريع نقل المساعدات لمن هم في أمسّ الحاجة إليها. ومع استمرار انتشار جائحة «كوفيد 19» بسرعة في جميع أنحاء العالم، ضاعفت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، وبالتعاون مع أعضائها، من جهودها لتقديم دعم نوعي للمجتمعات المتضررة من الجائحة، والذين يعانون بشدة من الآثار السلبية لجائحة «كوفيد 19» على مستوى العالم. ومنذ بداية العام الجاري، لعبت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية وأعضاؤها، دوراً نشطاً وفعالاً في مساعدة البلدان والمجتمعات المحتاجة، وتزويدهم بالمساعدة والمعونة، للتخفيف من تأثير جائحة «كوفيد 19» في السكان المتضررين في جميع أنحاء العالم، والتيسير لتقديم الاستجابة الأولية الفعالة للأزمات على المستوى العالمي. وقال جوسيبي سابا الرئيس التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية: «على الرغم من تركيزنا على التأهب لحالات الطوارئ والاستجابة لها، والدروس المستفادة من الأوبئة السابقة والحديثة، مثل فيروس إيبولا أو إنفلونزا الطيور، فإن جائحة «كوفيد 19»، تمثل تحدياً غير مسبوق للعاملين في المجال الإنساني، والمجتمع بكامله، ومنذ المراحل الأولية للجائحة، دعمت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، جهود الإغاثة التي تبذلها منظمة الصحة العالمية، التي تمثل منظمة الأمم المتحدة، على خط المواجهة في مكافحة فيروس «كورونا»، من خلال توفير الدعم اللوجستي اللازم، لضمان سلاسة الإمدادات الصحية، كما تم دعم جهود الإغاثة التي يبذلها برنامج الأغذية العالمي WFP، ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين UNHCR، والاتحاد الدولي للصليب الأحمر IFRC، للاستجابة لحالات الطوارئ الأخرى غير جائحة «كوفيد 19». شحنات وأضاف سابا: «إنه لغاية الآن، قام مجتمع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، بشحن 566 شحنة، تزن 1610159 كيلوغراماً، بقيمة 63.7 مليون دولار أمريكي، بينما قامت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، بتسهيل ودعم 7 عمليات نقل جوي خلال هذه الفترة». وقال روبرت بلانشارد، من المركز اللوجستي لمنظمة الصحة العالمية في دبي: «بدأنا الاستجابة لجائحة كوفيد 19 في أواخر يناير، حيث أرسلنا معدات الوقاية الشخصية إلى الفلبين، وهي أول دولة تسجل حالة وفاة مرتبطة بجائحة «كوفيد 19» خارج الصين، و في الأسابيع والأشهر التي تلت ذلك، عكست شحناتنا انتشار الفيروس، حيث استجبنا لدول عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا والأمريكتين، ولغاية اليوم، قمنا بدعم 105 دول، بأكثر من 18 مليون قطعة من معدات الوقاية الشخصية في جميع المناطق الجغرافية الست لمنظمة الصحة العالمية».
10 سبتمبر 2020 - 22 محرم 1442 هـ( 32 زيارة ) .
واصلت دولة الإمارات دعمها لمختلف الدول، مقدّمةً المساعدات والإمدادات الطبية، في إطار مواجهة جائحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19). وأرسلت دولة الإمارات، اليوم، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جمهورية الباراغواي، لدعم جهود 7 آلاف من العاملين في المجال الصحي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة والحد من انتشار فيروس (كوفيد-19). وصرح حسين علي بن هلال النقبي، القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات لدى بوينس آيرس: "تحظى جمهورية الباراغواي بأهمية كبيرة ضمن استراتيجية دولة الإمارات الخاصة بتعزيز وتوسيع علاقاتها مع دول أمريكا الجنوبية، حيث تعمل على مد جسور التعاون معها في المجالات المختلفة". وأضاف النقبي: "يأتي إرسال المساعدات الطبية اليوم إلى جمهورية الباراغواي تأكيداً على حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات على تطوير وترسيخ العلاقات الودية وتوثيقها على كافة الأصعدة مع جمهورية الباراغواي خاصة في المجال الصحي من خلال توفير المزيد من الحماية للعاملين من الطاقم الطبي في مواجهة الجائحة". دعم من جهة أخرى، أرسلت دولة الإمارات، اليوم، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جمهورية الأرجنتين، لدعم جهود 7 آلاف من العاملين في المجال الصحي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة والحد من انتشار فيروس (كوفيد-19). وقال حسين علي بن هلال النقبي، القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات لدى بوينس آيرس: "ترتبط دولة الإمارات والأرجنتين بعلاقات وطيدة، وتحرص قيادتا البلدين الصديقين على تعزيزها، وتطوير أوجه التعاون المشترك في العديد من المجالات". وأضاف النقبي: "تأتي المساعدات التي أرسلتها دولة الإمارات اليوم إلى الأرجنتين في إطار العمل الدؤوب التي تقوم به الدولة في مد يد العون للدول الشقيقة والصديقة لدعم جهودها في مكافحة الوباء، وتأمل أن تساهم تلك المساعدات في تعزيز قدرات الطواقم الطبية والتمريضية في الأرجنتين، وتوفير المزيد من الحماية للعاملين من الطاقم الطبي في مواجهة الجائحة". يذكر أن دولة الإمارات قدمت حتى اليوم أكثر من 1392 طناً من المساعدات لأكثر من 118 دولة، استفاد منها أكثر من 1.3 مليون من العاملين في المجال الطبي.
10 سبتمبر 2020 - 22 محرم 1442 هـ( 25 زيارة ) .
أجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، اتصالاً هاتفياً بوفد الهلال الأحمر الإماراتي الموجود حالياً في العاصمة الخرطوم لإيصال المساعدات الإماراتية للمتأثرين من الفيضانات في السودان. واطمأن سموه على الأوضاع الإنسانية للمتضررين، واطلع على سير العمليات الإغاثية التي ينفذها الوفد. ووجه سموه الوفد بتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية للحد من معاناة المتضررين وتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في تحسين أوضاعهم بالصورة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة. وأكد سموه أن الإمارات لن تدخر وسعاً في سبيل تلبية احتياجات الساحة السودانية من المساعدات التي تلبي احتياجات المتأثرين وتعمل على تخفيف وطأة المعاناة التي يواجهونها حالياً، مشدداً سموه على أن مبادرات الإمارات في هذا الصدد ستكون مواكبة لحجم الأضرار التي خلفتها كارثة الفيضانات.