12 فبراير 2020 - 18 جمادى الثاني 1441 هـ( 47 زيارة ) .
أكدت جمعية الهلال الأحمر الكويتي أول من أمس أن مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الكوارث يسهم في تعزيز ثقافة الاستعداد للكوارث للتمكن من التصدي لمخاطرها وتخفيف آثارها. وقال مدير إدارة الكوارث والطوارئ في الجمعية يوسف المعراج في ختام الدورة التدريبية للمركز الذي عقد في مقر الجمعية إن ««الهلال الأحمر» الكويتي تسعى الى التدريب لخدمة المجتمع المدني في كل الأعمال الإنسانية التي تخدم المجتمع الكويتي والخليجي في كثير من القطاعات الإنسانية. وأضاف المعراج أن البرنامج الذي شارك فيه 40 متدربا تضمن محاضرات ألقاها عدد من المديرين والمسؤولين في الجمعية، مشيرا الى أن هذا البرنامج أول تعاون تدريبي متخصص بين الجانبين للاستفادة من خبرات «الهلال الأحمر» ونقلها الى منتسبي المركز. وذكر أن برنامج الدورة تضمن عدة محاور تعرّف المشاركون من خلالها على مفهوم إدارة الأزمات والكوارث وتقييم الاحتياجات الإنسانية والتعرف على نظم الإنذار المبكر والإعلام ودوره في إدارة الأزمات وثقافة العمل التطوعي وقانون الإنساني الدولي. وأكد أهمية زيادة الخبرات والقدرات الخليجية فيها استعدادا لمجابهة أي طارئ للحد من الخسائر من خلال استخدام أفضل الممارسات والدروس المستفادة. ولفت الى أهمية تعزيز الشراكة الوطنية بين مؤسسات المجتمع المدني ونشر الوعي حول الأهداف المشتركة للجهتين، مؤكدا حرص الجمعية على مد جسور الترابط بين مختلف مؤسسات المجتمع المدني المعنية بالعمل الإنساني والاجتماعي.
19 ديسمبر 2019 - 22 ربيع الثاني 1441 هـ( 57 زيارة ) .
قال نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ان الكويت ستتابع عن كثب مخرجات المنتدى الدولي الأول للاجئين ب‍الأمم المتحدة في جنيف. وأضاف الجارالله في تصريح لـ «كونا» على هامش فعاليات المنتدى انه كان فرصة مهمة للنظر في شؤون اللاجئين وأوضاعهم في العالم ويتيح فرصة كبيرة للغاية للدول المعنية لتدارس أوضاع اللاجئين والتشارك في رؤى جماعية للتعامل معها. وتابع: إن الموضوعات المطروحة على هامش المنتدى والنقاشات الدائرة في جلساته المتخصصة تعكس وعيا وإدراكا بحجم المشكلة وتوفر الإرادة أيضا للتعامل معها بالشكل المناسب ما يبعث على التفاؤل بشأن المخرجات التي سوف تصدر عنه. وأعرب عن أمله في أن يكون لهذا المنتدى دور فعال في التعامل مع الأوضاع الصعبة التي يعانيها اللاجئون أينما كانوا. وقال انه من الواضح أن الحلول ليست سهلة ولكن ما يتضح من خلال المنتدى هو وجود إصرار من المجتمع الدولي على التعامل معها بحزم ولكنها حلول لن تأتي بين يوم وليلة ولكنها تتطلب مساهمات والتزاما بالتعهدات التي يتم الإعلان عنها. في الوقت ذاته، لفت الجارالله إلى أهمية المنتدى في تحريك وتنسيق جهود المجتمع الدولي وابتكار الحوافز وتنسيق كل الجهود المخلصة للتعامل مع تلك الأزمات بأبعادها المختلفة. وأكد الجارالله انه ما من شك في أن قضية اللاجئين قضية إنسانية مؤلمة، لاسيما ان عددهم تجاوز 71 مليون إنسان على مستوى العالم نتيجة أزمات وصراعات وكوارث طبيعية ما يدفع إلى ضرورة التحرك والمبادرة للاستجابة لمعاناتهم عبر البرامج المناسبة. وأشار إلى أن أوضاع اللاجئين في العالم ستكون أكثر مأساوية وسوف تتضاعف ما لم يتحرك المجتمع الدولي بالشكل المناسب مع حجم المشكلة. في الوقت ذاته، أشار الجارالله إلى أن الكويت لها دور إنساني ورائد ومتميز في التعامل مع أزمات اللاجئين بتوجيهات حكيمة من صاحب السمو الأمير رسمت للكويت خريطة طريق وأسس تنطلق منها في عملها الإنساني على مستوى العالم. وقال إن الكويت تسعى بالفعل عبر برامج ورؤى واضحة ودعم وتنسيق مع الأمم المتحدة ومنظماتها ومؤسسات المجتمع المدني للتخفيف من أزمات اللاجئين في العالم. وأشار الجارالله إلى أن اهم ما يميز هذا المنتدى الأول من نوعه هو مشاركة أطراف مختلفة من دول على مستوى الرؤساء ووزراء الخارجية ثم حضور القطاع الخاص الذي ساهم بسخاء في التعامل مع مشكلات اللاجئين ثم الجمعيات الخيرية واللاجئين أنفسهم للمرة الأولى وجميعهم يقدمون المساهمات الملموسة في التخفيف من أزمات اللاجئين. وقال إن هذه المساهمات تؤثر بشكل فعال في دعم برامج الأمم المتحدة لتحسين أوضاع اللاجئين في العالم.
5 ديسمبر 2019 - 8 ربيع الثاني 1441 هـ( 94 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بدأت الهيئة عملياتها الإغاثية للمتأثرين من الزلزال في ألبانيا التي يستفيد منها 555 ألف شخص. وقام وفد هيئة الهلال الأحمر برئاسة عامر الزعابي، الموجود حالياً على الساحة الألبانية، بتوزيع المواد الإغاثية الضرورية على المتأثرين في المناطق الأكثر تضرراً من كارثة الزلزال الذي أودي بحياة العشرات وخلّف أضراراً كبيرة في الممتلكات والبنية التحتية. وتضمنت المواد الإغاثية، التي تم توزيعها، الغذاء والدواء والمواد الصحية ومواد النظافة والأغطية والخيام الشتوية، وشملت عملية التوزيع عدداً من المناطق المتضررة، منها محافظة ليجا وبلدية فورا ومنطقة جوكاي بمحافظة تيرانا.
3 ديسمبر 2019 - 6 ربيع الثاني 1441 هـ( 104 زيارة ) .
أقام مستشفى «أهل مصر» لعلاج الحوادث والحروق بالمجان حفلا خيريا مساء أمس الاول برعاية الشيخ مبارك العبدالله وحضور السفير المصري طارق القوني، تم خلاله تكريم عدد من الداعمين للمستشفى من اهل الخير. في البداية، ألقى راعي الحفل الشيخ مبارك عبدالله المبارك الصباح كلمة قال فيها: مرحبا بكم على أرض الكويت، بلد الإنسانية والسلام التي باتت منارة ومركزا للعمل الإنساني بعد منح صاحب السمو الأمير لقب «قائد العمل الإنساني» نتيجة جهود سموه في مد الأكف البيضاء للعالم دون النظر إلى اعتبارات الجنس أو اللون أو الدين. واضاف: مصر سكنت في الوجدان الكويتي وتفتحت اعيننا على محبتها منذ الطفولة، وأعتز أنني من مواليد مصر العظيمة،فوالدتي من خريجي كلية الاقتصاد بجامعة القاهرة، أما والدي الشيخ عبدالله مبارك فمتجذر في أرض مصر تاريخا وصداقات، وها هي المحبة تمتد في عروقي، شقيقي الأكبر مبارك الذي انتقل إلى رحمة الله وحملت اسمه من بعده هو الآن مسجى في تراب مصر. وتابع: وسط هذا الزخم المفجع لضحايا الحروق نرى بارقة أمل وطاقة نور تتمثل في مؤسسة أهل مصر كأول مؤسسة تنموية في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا تهتم بقضايا الوقاية والعلاج من الحوادث والحروق، متقدما بالشكر والتقدير لرئيسة مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر التنموية د.هبة السويدي على ما تبذله من جهود جبارة في سبيل رفع المعاناة عن ضحايا الحروق وإنشاء كيان عملاق لعلاجهم. بدوره، قال السفير المصري لدى البلاد طارق القوني: يسرني أن نلتقي في مناسبة إنسانية خالصة وهي التعريف بمستشفى أهل مصر لعلاج الحوادث والحروق، وهي فكرة رائدة تتصدى لواحدة من أكبر المشكلات التي تواجه المجتمع واكثرها قسوة الأمر الذي يتطلب تدخلا فوريا وخبرات وتجهيزات خاصة لإنقاذ مصابي هذه الحوادث والتخفيف من آلامهم، وأود أن أشيد بطموح القائمين على المستشفى ليكون الأول الذي يقدم خدماته للمصابين مجانا ليس فقط في مصر وإنما في الشرق الأوسط. وزاد: لم يكن غريبا أن تحرص المؤسسة على التعريف بجهدها وطموحها في الكويت الشقيقة التي طالما عرفت بأنها بلد الإنسانية تحت قيادة صاحب السمو، ولمست بنفسي الاهتمام الكبير والمقدر الذي أبدته قامات كثيرة كويتية برعاية الاحتفالية. واستعرضت رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر التنموية د.هبة السويدي حجم الكوارث التي يتعرض لها مصابو الحروق في مصر وحول العالم سنويا، موضحة ان هناك أكثر من 50 شخصا، يصابون بحروق بالغة في الدقيقة الواحدة حول العالم، وفي مصر هناك أكثر من ٢٥٠ ألف حالة حروق تحدث كل سنة، يتوفى منهم حوالي ٩٠ ألف حالة أول ست ساعات، لعدم توافر الإمكانيات والأماكن الكافية لعلاجهم ويصل العدد إلى ١٥٠ ألف حالة بما يوازي 60% من عدد الحالات.
1 ديسمبر 2019 - 4 ربيع الثاني 1441 هـ( 84 زيارة ) .
أشاد مدير عام جمعية النجاة الخيرية بالإنابة الدكتور/ جابر عيد الوندة - بجهود أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء من المحسنين من أهل الكويت الكرام وذلك لتفاعلهم القوي من خلال مساهماتهم وتبرعاتهم لحملة اغاثة البانيا والتي اطلقتها النجاة بالتعاون والتنسيق مع الجمعية الكويتية للإغاثة " تحت شعار " الكويت بجانبكم " ، لافتا أن جمعية النجاة الخيرية تواكب توجهات القيادة في العمل الانساني واستجابة للنداءات الانسانية لدولة الكويت . وقال الوندة ان النجاة طرحت حملة اغاثة البانيا وجدت تفاعلا قويا ، حيث كان الهدف من الحملة كمرحلة أولى جمع مبلغ 10 آلاف دينار، ومع تزايد الاقبال الذي فاق التوقعات قررت الجمعية رفع سقف الحملة إلى 40 الف دينار، لما وجدناه من سوء اوضاع وأن أضعاف هذا المبلغ لا تكفي ، ولكن كعادتها النجاة تسارع ان تكون من أوائل المؤسسات الخيرية في قلب الأحداث لإغاثة المنكوبين ونجدة المتضررين . وبين الوندة ان الكارثة ما زالت تلقي بظلالها على كافة المناطق الالبانية المنكوبة ، والموقف في البانيا الآن يعد كارثة حقيقية بكل ما تحمله الكلمة من معان، وخاصة في مدينة دوريس وفوش كرويه، ولوشنيا، وتيرانا، ثمان، وغيرها من المدن، فقد تدمرت البيوت بشكل كامل مما خلف الكثير من المصابين والقتلى والجرحى وأدى ذلك إلى تشرد الآلاف من الضحايا. وأضاف أن هذه الزلازل لم ترها دولة البانيا منذ فترة طويلة، فقد حدث ذلك فقط في الستينات وأواخر السبعينات، حيث حلت هذه الكارثة طريقة أشد من ذلك، والوضع الإنساني الآن في البانيا لهو سيء جداً فالبيوت قد تهدمت والضحايا والمشردين بأعداد كبير جداً، والناس نائمون في الساحات والطرقات خوفا على أرواحهم، ينامون على الأرض ومعرضين للبرد الشديد بدون مأوى يحميهم منه. وختم الوندة تصريحه بتوجيه الشكر للمتبرعين والمحسنين الذين تفاعلوا مع حملة اغاثة البانيا ، ولكل من وزارتي الشؤون والخارجية على الدعم المتواصل الذي يقدمانه للعمل الخيري الكويتي ، ولجمعية النجاة الخيرية وعلى التجاوب السريع في التنسيق ومنح التراخيص اللازمة. مؤكدا أن الحملة مستمرة أمام أهل الخير وأصحاب الأيادي وذوي القلوب الرحيمة إلى تقديم دعمهم الإنساني لإخوانهم المنكوبين في البانيا ويمكن استمرار التواصل على رقم 1800082 او عن طريق التبرع الالكتروني في مواقع التواصل الخاصة بالنجاة ، مبينا أن مساهماتهم وتبرعاتهم ستصب في ميزان حسناتهم وسيضاعف لهم الأجر والثواب في الدنيا والآخرة.
18 نوفمبر 2019 - 21 ربيع الأول 1441 هـ( 87 زيارة ) .
شهد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ومعالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة، مراسم توقيع مذكرة تعاون بين مركز إدارة الأزمات والكوارث بالإمارة، ومركز الملك سلمان للإغاثة، لتعزيز جوانب التعاون بين الطرفين في عِدة مجالات. وتنص الاتفاقية التي تُعدّ الأولى للمركز مع إمارة المنطقة على مستوى المملكة، ووقعها عن الجانبين مساعد المشرف العام للتخطيط والتطوير بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عقيل الغامدي، ومدير مركز إدارة الأزمات والكوارث المقدم سعود بن طامي، على عقد الندوات والمحاضرات والبحوث العلمية والدراسات في مجال إدارة الأزمات والكوارث، و بناء القدرات والبرامج التدريبية المشتركة، إضافة للاستفادة من الكوادر والخبرات في مجال التدريب الخاص بالأزمات والكوارث. ويعمل الطرفان بموجب الاتفاقية على تبادل الزيارات لتعزيز التعاون بين الطرفين، وتبادل الخدمات الاستشارية، والتقارير، والإحصاءات، والمطبوعات، والمنشورات، والدراسات.
5 نوفمبر 2019 - 8 ربيع الأول 1441 هـ( 118 زيارة ) .
بلغت جملة المساعدات المالية المصروفة خلال الربع الأول من العام الجاري للحالات المتضررة في المساكن ومصادر الرزق الوحيدة 24 ألفا و887 ريالا و500 بيسة لـ (28) حالة بسبب الحرائق والسيول والأمطار، وحصدت محافظة شمال الباطنة النصيب الأكبر من تلك الحالات وعددها (14) حالة منها (12) حالة فردية وحالتان (أسرتان) بمبلغ إجمالي قدره (16.325)ريالا عمانيا، وجاءت محافظة الظاهرة في المرتبة الثانية بعدد (5) حالات صرف لها مبلغ وقدره (2625) ريالا ، ثم جاءت محافظة جنوب الباطنة في المرتبة الثالثة بعدد (3) حالات صرف لها مبلغ وقدره (887.500) ريال، ثم محافظة مسقط بعدد (حالتين) وصرف لها مبلغ قدره (1650) ريالا ، فيما بلغت جملة المساعدات في محافظة مسندم (1500) ريال عماني لحالة واحدة، وبمحافظة شمال الشرقية حالة واحدة بمبلغ قدره (850) ريالا عماني، وبمحافظة ظفار حالة واحدة بمبلغ قدره (750) ريالا عمانيا، وبمحافظة البريمي حالة واحدة صرف لها مبلغ قدره (300) ريال عماني. مساعدات نقدية طارئة وقال سالم بن علي بن خميس العويسي رئيس قسم الضمان الاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية في تصريح لـ «$» « إن وزارة التنمية الاجتماعية قدمت مساعدات مختلفة لمجموعة من الحالات التي تعرضت لظروف اجتماعية واقتصادية غير متوقعة ولحقت بها أضرار مادية، وليس بمقدورها مواجهتها مثل المساعدات الطارئة والمساعدات الخاصة إلى جانب مساعدات متصلة باستئجار منزل، وترميم مساكن أسر الضمان الاجتماعي ومن في حكمهم، وكذلك استقدام عاملة منزل». المساعدات الطارئة النقدية وأشار إلى أن إجمالي المساعدات الطارئة النقدية لمرة واحدة التي صرفت خلال الربع الأول بلغ (43.634) ثلاثة وأربعين ألفاً وستمائة وأربعة وثلاثين ريالا عمانيا لـ(535) حالة، وبلغ إجمالي المساعدات الطارئة لمرة واحدة بسبب الأضرار التي لحقت بالمسكن نتيجة للعوامل الطبيعية مبلغا قدره (8550) ريالا عمانيا لعدد (14) حالة، بينما بلغت المساعدات المالية النقدية الشهرية مبلغا قدره (59.076) خمسة وتسعون ألفاً وستة وسبعون ريالا عمانيا لعدد (782) حالة. حالات الفشل الكلوي وأكد أن هناك حالات استحقت مساعدات بسبب ظروف مرضية خاصة مثل حالات (مرض الفشل الكلوي) صرف لها مبلغ إجمالي قدره (196.760) مائة وستة وتسعون ألفا وسبعمائة وستون ريالا عمانيا لعدد (1958) حالة، بينما تم صرف مبلغ قدره (7420) ريالا لعدد (179) حالة تعاني من مرض السرطان، وقد تم صرف مبلغ قدره (16.160) ستة عشر ألفا ومائة وستون ريالا عمانيا لعدد (303) حالات تعاني من مرض (فقر الدم)، كما تم صرف مبلغ قدره (10.900) ريال لعدد (197) حالة تعاني من أمراض مختلفة. وأوضح العويسي أنه تم صرف مبلغ قدره (12.871) اثنا عشر ألفاً وثمانمائة وواحد وسبعون ريالا عمانيا لعدد (132) حالة استحقت مساعدة عن رسوم توصيل خدمة الكهرباء والمياه لمساكنها، ونوه إلى أن المساعدات المالية التي صرفت للحالات التي استحقت (مساعدة مواساة) بسبب وفاة صاحب المعاش أو أحد أفراد الأسرة بلغت (19.078) تسعة عشر ألفا وثمانية وسبعون ريالا عمانيا لعدد (76) حالة.
4 نوفمبر 2019 - 7 ربيع الأول 1441 هـ( 72 زيارة ) .
أكدت الكويت موقفها التاريخي والثابت تجاه دعم قضايا اللاجئين بشكل عام والقضية الفلسطينية بشكل خاص باعتبارها أولى أولويات سياستها الخارجية. جاء ذلك خلال كلمة الكويت التي ألقتها الباحثة القانونية بوفدها الدائم لدى الأمم المتحدة فضة الدويش أمام اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة خلال مناقشة بند «تقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين والمسائل المتصلة باللاجئين والعائدين والمشردين والمسائل الإنسانية». وقالت الدويش: «دأبت بلادي على دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لإنجاح أعمالها وتنفيذ برامجها التعليمية والصحية حيث بلغ إجمالي ما قدمته الكويت للوكالة في عام 2018 فقط 50 مليون دولار». وأشارت الى ان الكويت تتابع بقلق بالغ تفاقم أزمة اللاجئين والمشردين داخليا في شتى بقاع العالم، حيث يوضح تقرير المفوض السامي الأخير أن عدد الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية بلغ 70 مليون شخص في مختلف قارات العالم. وأثنت الدويش على جهود الأمم المتحدة في إقرار الاتفاق العالمي بشأن اللاجئين الذي جاء متمما لإعلان نيويورك للاجئين والمهاجرين باعتباره أول اتفاق حكومي دولي اعد برعاية الأمم المتحدة. وبينت ان الكويت قامت بقيادة سامية من صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، على مدار هذه السنوات بجهود كبيرة لتخفيف معاناة اللاجئين الذين أجبروا على ترك موطنهم الأصلي بسبب النزاعات المسلحة أو الكوارث الطبيعية. وأضافت الدويش: ان ذلك تم عبر حشد الدعم الدولي وإقامة العديد من المؤتمرات الدولية بهدف حث الدول وكبار المانحين على الإيفاء بالتزاماتهم، حيث قدمت الكويت حتى عام 2018 مساهمات مالية قدرت بـ 430 مليون دولار للمفوضية السامية. ولفتت الى انه يوجد هناك تعاون وثيق ما بين المفوضية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وخاصة تقديم الدعم للدول المستضيفة للاجئين السوريين. وأوضحت الدويش انه منذ نشوب الأزمة السورية وحتى عام 2018 فاق عدد اللاجئين السوريين 5 ملايين لاجئ ومع تزايد أعداد اللاجئين والنازحين والتدهور المنهجي لأوضاعهم لم تتوان الكويت عن دعم أشقائها السوريين. وبينت ان الكويت استضافت 3 مؤتمرات دولية للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سورية خلال الأعوام 2013 و2014 و2015 وساهمت بفعالية في المؤتمرات الأخرى التي عقدت في لندن وبروكسل، حيث بلغ إجمالي ما تعهدت به في جميع تلك المؤتمرات مبلغ 1.9 مليار دولار. وأشارت الدويش الى ترؤس الكويت بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي والمفوضية السامية مؤتمرا دوليا للمانحين لدعم متطلبات اللاجئين من مسلمي الروهينغيا في بنغلاديش قدمت خلاله 15 مليون دولار. وذكرت انه من خلال عضويتها في مجلس الأمن قادت الكويت إلى جانب كل من المملكة المتحدة وبيرو زيارة رسمية للمجلس إلى ميانمار وبنغلاديش، وذلك للاطلاع على أوضاع اللاجئين من أقلية الروهينغيا عن قرب. ودعت الدويش المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى الالتزام بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني لتوفير الإطار القانوني اللازم لتعزيز حماية اللاجئين والتعامل مع تحديات الهجرة واللجوء والتصدي للأسباب المؤدية لها كالفقر والصراعات والتطرف العنيف.
19 اكتوبر 2019 - 20 صفر 1441 هـ( 105 زيارة ) .
زار فريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس, الأهالي المتضررين من كارثة الحرائق التي اجتاحت أكثر من منطقة في جبل لبنان. وجرى خلال الزيارة, توزيع سلال إغاثية للعائلات المتضررة في بلدة الدامور للتخفيف من معاناتهم. ويأتي ذلك في إطار المساعدات المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب السوري الشقيق - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191018/159720#sthash.Jh11udQj.dpuf
11 سبتمبر 2019 - 12 محرم 1441 هـ( 82 زيارة ) .
تمكّن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لنزع الألغام في اليمن "مسام" خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر 2019م، من انتزاع 2,956 لغمًا منها 9 ألغام مضادة للأفراد، و 350 لغمًا مضادة للدبابات و 2,544 ذخيرة غير متفجرة، و53 عبوة ناسفة. وبلغ إجمالي ما جرى نزعه منذ بداية المشروع حتى الآن 87,781 لغمًا زرعتها المليشيات الحوثية المارقة في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء.
29 اغسطس 2019 - 28 ذو الحجة 1440 هـ( 91 زيارة ) .
تمكن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لنزع الألغام في اليمن "مسام" خلال الأسبوع الرابع من شهر أغسطس 2019م، من انتزاع 2,797 لغما منها 690 لغمًا مضادة للدبابات و 2,107 ذخائر غير متفجرة. وبلغ إجمالي ما تم نزعه منذ بداية المشروع حتى الآن 83,748 لغمًا زرعتها المليشيات الحوثية المارقة في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190828/156789#sthash.SIyZk8sI.dpuf
28 يوليو 2019 - 25 ذو القعدة 1440 هـ( 135 زيارة ) .
قدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس, 198 سلة غذائية للمتضررين من الحريق الذي اندلع مؤخرًا في جسر أبوعلي ضمن مشروع سقف نهر أبوعلي في العاصمة اللبنانية طرابلس. يذكر أن حريقًا كبيًرا اندلع عند جسر أبو علي في طرابلس، منذ أيام، مما أدى إلى اشتعال عدد كبير من المحلات والبسطات الموجودة ضمن مشروع سقف نهر أبو علي. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190727/154980#sthash.62eemFrD.dpuf
21 يوليو 2019 - 18 ذو القعدة 1440 هـ( 112 زيارة ) .
نظمت جمعية الهلال الأحمر البحريني بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ورشةً تدريبية بعنوان "الوصول الآمن"، قام خلالها كل من نائب رئيس الجمعية علي محمد مراد وعضو مجلس الإدارة حسن علي جمعة والأمين العام للجمعية عبد الله فوزي أمين والمدير العام مبارك خليفة الحادي بتكريم متطوعي الجمعية المشاركين في هذه الورشة لما أظهروه من التزام بالحضور والقدرة على تعزيز معارفهم ومهاراتهم في مجال العمل الإغاثي والإنساني. وقد جرى تنظيم هذه الدورة على مدى يومين بالتنسيق مع لجنتي الإسعافات الأولية وفريق الكوارث في الجمعية، وبحضور 28 متطوعا من الهلال الأحمر البحريني. وجرى التركيز في هذه الورشة على كون "مفهوم الوصول الآمن" كواحد من المفاهيم الأساسية في العمل الإغاثي والإنساني في حالات الكوارث والصراعات والتوترات على مستوى العالم، حيث يواجه عمال الإغاثة اخطاراً تمنعهم أحياناً من الوصل للمتضررين في مناطق الصراع، ويتعرضون في بعض مناطق الصراع إلى مضايقات من قبل المسلحين مما يعقد عملية الوصل إلى المتضررين ومن هم بأمس الحاجة إلى المساعدة، وهذا ما دفع جمعية الهلال الأحمر البحريني إلى العمل بشكل وثيق مع اللجنة الدولية في تنظيم هذه الورشة بإطار من التعاون المشترك. الأمين العام للهلال الأحمر البحريني فوزي أمين أشار إلى الأهمية الكبيرة التي تقدمها الورشة في مجال الوصول الأمن وفق معايير الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الأحمر، والتي تعنى بالوصل للمتضررين في مناطق الصراع وتقديم العون لهم. وأكد أمين في كلمة له خلال الورشة حرص جمعية الهلال الأحمر البحريني على اختيار أفضل المدربين في هذا المجال لتحقيق أكبر استفادة ممكنة للمشاركين في الورشة، موضحا أن المشاركين أكملوا برامج تدريب سابقة في مختلف مجالات العمل الإنساني والإغاثي، مما أهَّلهم للتسجيل والمشاركة في الورشة. وعبر عن الحاجة لمثل هذه الورش لما تشكله من أهمية قصوى لمتطوعي الهلال الأحمر البحريني، حيث أنها تتيح لبعض المشاركين إمكانية التحول من متدرب إلى مدرب معتمد، إضافة إلى إمكانية خلق فرص عمل للمشاركين في مجال الإغاثة وغيرها من المجالات ذات الصلة، وطلب من المشاركين بذل جهودهم لرفع كفاءتهم وتحقيق أهداف جمعية الهلال الأحمر البحريني استمراراً لما قدمته وتقدمه منذ تأسيسها في سبعينات القرن الماضي وحتى اليوم.
16 يوليو 2019 - 13 ذو القعدة 1440 هـ( 153 زيارة ) .
مدد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عقد تنفيذ مشروعه "مسام" لنزع الألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية في الأراضي اليمنية بمبلغ 30.494.922 دولارًا أمريكيًا لمدة سنة، والذي تنفذه كوادر سعودية وخبرات عالمية، لإزالة الألغام بجميع أشكالها وصورها التي زرعتها الميليشيات بطرق عشوائية في الأراضي اليمنية وخصوصًا محافظات مأرب وعدن وصنعاء وتعز. ويهدف المشروع إلى مساعدة الشعب اليمني على التغلب على المآسي الإنسانية الناجمة عن انتشار الألغام، وتمكينه لتحمل المسؤولية على المدى الطويل. وقال معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة في تصريح له بهذه المناسبة : إن تجديد هذا العقد مع الشريك المنفذ يأتي استشعارًا من المركز بالمسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتقه تجاه الأشقاء في اليمن، نظرًا لما يمثله هذا المشروع النوعي من أهمية بالغة في استكمال تطهير الأراضي اليمنية من الألغام التي قامت الميليشيات الحوثية بصناعتها وزراعتها بطريقة عشوائية غير مسبوقة وبأشكال وتمويهات مختلفة في أماكن تستهدف المدنيين العُزل، تسببت في إصابات مستديمة وإعاقات مزمنة وخسائر بشرية عديدة استهدفت النساء والأطفال وكبار السن، وغير ذلك من أعمال مهدّدة للأمن والحياة. وأضاف معاليه أن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران تركت مسارًا مليئًا بالألغام الأرضية خلال دحرهم من المحافظات والمناطق التي جرى تحريرها، فيما زرعوا نحو مليون لغم في أنحاء متفرقة من المناطق الخاضعة لسيطرتهم حاليا.
15 يوليو 2019 - 12 ذو القعدة 1440 هـ( 461 زيارة ) .
وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم, اتفاقية بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي لدعم بناء قدرات وزارة الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث في جمهورية الصومال بقيمة حوالي مليوني ريال سعودي. وقع الاتفاقية مساعد المشرف العام على المركز للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن علي البيز ، ومن جانب برنامج الأغذية العالمي المدير الإقليمي وممثل البرنامج بدول مجلس التعاون الخليجي عبدالمجيد يحيى، بمقر المركز في الرياض. ويهدف المشروع إلى تعزيز عمل الوزارة وتحسين القدرة التشغيلية للوفاء بالأعمال الإنسانية وإدارة الكوارث في الصومال عبر المساهمة من خلال الكوادر البشرية في تعزيز المراكز الإقليمية الإنسانية ومراكز إدارة الكوارث العاملة مع الوزارة، والإسهام في دعم هذه المراكز على المستويين المركزي والإقليمي بالمعدات والخدمات المناسبة في مجال تقنية المعلومات. وتشمل أنشطة المشروع تنمية القدرات وتعزيزها من خلال تعيين مستشار لتقييم القدرات، وتنمية المهارات الأساسية والتطوير، ودعم حلول تقنية المعلومات للمكاتب الإقليمية والإنذار المبكر ، ودعم وزارة الشؤون الإنسانية الصومالية بتوفير حساب نقل جوي للتحركات الإنسانية الأساسية.
22 مايو 2019 - 17 رمضان 1440 هـ( 170 زيارة ) .
تمكن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لنزع الألغام في اليمن "مسام" خلال الأسبوع الثالث من شهر مايو 2019م، من انتزاع 1,329 لغمًا، منها 44 لغمًا مضادًا للأفراد و586 لغمًا مضادًا للدبابات و676 ذخيرة غير متفجرة و23 عبوة ناسفة، ليبلغ ما جرى نزعه خلال شهر مارس 8,194 لغمًا. وبلغ إجمالي ما جرى نزعه منذ بداية المشروع حتى الآن 71,868 لغمًا زرعتها المليشيات الحوثية المارقة في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء.
26 أبريل 2019 - 21 شعبان 1440 هـ( 94 زيارة ) .
أشاد مدير مكتب الكويت بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين د ..سامر حدادين، بدعم الكويت بكل مؤسساتها الرسمية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني، لشؤون اللاجئين والنازحين والمستضعفين من خلال المفوضية. جاء ذلك خلال احتفال خاص أقامته ديوانية فيصل العمر بالسرة لتكريمه وذلك بحضور العديد من الشخصيات السياسية والرياضية والثقافية والفنية والإعلامية، حيث أضاف أن المفوضية تعمل بالشراكة مع الدول والمؤسسات والأفراد بالقطاعين الرسمي والأهلي في سبيل تقديم المساعدة وتوفير الحماية للاجئين والنازحين وطالبي اللجوء، داعيا الجهات الخيرية بشكل عام والإغاثية بشكل خاص للمساهمة في دعم مشاريع المفوضية التي تعمل على حماية ما يقرب من 68 مليون إنسان على وجه الأرض بين مشرد ولاجئ ونازح، حيث قدمت في هذا الجانب مساعدات مباشرة لأكثر من 50 مليون إنسان منذ تأسيسها حتى اليوم. وأكد حدادين أن المفوضية نظمت مؤخرا ورشة عمل بهدف تعزيز أطر التعاون والشراكة المستقبلية بين الأمانة والمفوضية وسعيا لمواجهة تداعيات الحروب والكوارث الإنسانية، وأيضا بهدف التقاء المبادئ والمصالح والأهداف المشتركة لخدمة الإنسان الذي هو محور العملية التنموية. من جهته، تطرق رجل الأعمال فيصل العمر إلى جهود الكويت في مجال العمل الإنساني والخيري التي توجت بتسمية الكويت مركزا للعمل الإنساني، ومنح صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لقب قائد العمل الإنساني.
3 أبريل 2019 - 27 رجب 1440 هـ( 146 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة القلب الكبير؛ المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، عن تنظيم الدورة الثالثة من «جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين»، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والتي سيتم تكريم الفائز بها خلال شهر مايو/‏‏أيار المقبل. وتحظى الجائزة، التي تبلغ قيمتها 500 ألف درهم (حوالي 136 ألف دولار)، بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة «القلب الكبير»، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. كما تعد القيمة المالية للجائزة؛ مساهمةً خاصة من مؤسسة «القلب الكبير»؛ إذ لا يتم احتسابها من قيمة التبرعات، التي تذهب بالكامل لمساعدة الفقراء واللاجئين والمحتاجين حول العالم. وتهدف الجائزة إلى تحفيز الأفراد والمؤسسات على تقديم مبادرات ومشاريع رائدة ذات تأثير تنموي بعيد المدى وملموس للاجئين في قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل خاص، وكافة الدول والمجتمعات حول العالم، التي تعاني ظروفاً خاصة؛ ناتجة عن الكوارث والنزاعات والفقر بشكل عام. وتركز الجائزة على تكريم الأفراد والمؤسسات من أصحاب المشاريع والمبادرات الفاعلة، والتي أسهمت بشكل حقيقي في توفير احتياجات اللاجئين والنازحين، الغذائية، والصحية، والتعليمية، والاجتماعية، والتخفيف من صعوبات الحياة التي تواجههم؛ من خلال توفير فرص العمل، وتعزيز مصادر الدخل، وتعليم الأطفال ورعايتهم صحياً واجتماعياً وثقافياً. وتعمل لجنة مشتركة بين «القلب الكبير» ومفوضية الأمم المتحدة، على دراسة المشاريع والمبادرات والبرامج التي تنفذها المؤسسات والأفراد في قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ بهدف تقييم أثرها الإيجابي والمستدام في الفئات المستهدفة من اللاجئين والنازحين، مع التركيز على إثبات فاعلية إدارة الموارد المالية والبشرية، وممارسات الحوكمة والشفافية والمسؤولية، والتواصل الفاعل مع الجمهور خلال تنفيذ المبادرة أو المشروع. وقالت مريم الحمادي، مدير مؤسسة «القلب الكبير»: «في ظل الظروف الإنسانية المُلحة، والتحديات الكبيرة بالغة التعقيد، التي تواجه العالم، تشكل «جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين»؛ حافزاً لحشد جهود الأفراد والمؤسسات الداعمة لقضية اللاجئين، ومساعدتهم على توجيه معوناتهم نحو القطاعات المستدامة، التي تؤسس لمستقبل أكثر استقراراً. - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/782bec63-52a2-4148-894d-caed7572b3c2#sthash.OZ9C3exC.dpuf
28 مارس 2019 - 21 رجب 1440 هـ( 144 زيارة ) .
تمكن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لنزع الألغام في اليمن "مسام" خلال الأسبوع الثالث من شهر مارس 2019م، من انتزاع 38 لغمًا مضادًا للأفراد و 589 لغمًا مضادًا للدبابات و 696 ذخيرة غير متفجرة و 73 عبوة ناسفة، ليبلغ إجمالي ما تم نزعه خلال الأسبوع الثالث 1396 لغمًا. وبلغ إجمالي ما تم نزعه منذ بداية المشروع حتى الآن 51,548 لغمًا زرعتها المليشيات الحوثية المارقة في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190327/148231#sthash.tkHQOFZ4.dpuf
27 مارس 2019 - 20 رجب 1440 هـ( 135 زيارة ) .
أكد مدير ادارة الكوارث والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر يوسف المعراج ان رؤية الجمعية تهدف الى بناء مجتمع كويتي تسود فيه ثقافة التأهب والاستعداد الدائم لمواجهة الطوارئ وزيادة الوعي. واشار المعراج في بيان صحافي بمناسبة افتتاح ورشة ادارة المعلومات في الحالات الطارئة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر الى أهمية الاستعداد للكوارث وضرورة حشد الطاقات لبناء أسرة ومجتمع تصبح فيه ثقافة التأهب سلوكا وليس مجرد معلومة. وقال ان الجمعية تولي اهمية كبرى في مجال التعامل مع الكوارث الطبيعية والتعاون الدولي لمواجهتها والحد من آثارها، داعيا الى استخدام التقنيات الحديثة وبشمولية أكبر على مستوى العالم لتعزيز القدرات في الحد من الكوارث ومواجهة المخاطر من أجل ضمان عالم أكثر أمنا لأجيال المستقبل. وأوضح ان الكارثة الطبيعية حدث مفاجئ لذا يجب على جميع الجمعيات الوطنية بذل كل جهد ممكن استعدادا لمواجهة الكوارث المحتملة بتحليل الأوضاع الآنية والموارد المتاحة واعداد مخطط التأهب للكوارث للتقليل من المخاطر وزيادة كفاءة الاستجابة.