23 فبراير 2019 - 18 جمادى الثاني 1440 هـ( 178 زيارة ) .
أكدت منظمة التعاون الإسلامي أن حجم المساعدات الإنسانية الفعلية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أكبر بكثير مما تورده الإحصائيات والبيانات والمعلومات العالمية المتعلقة بالمساعدة الإنسانية. جاء ذلك في كلمة ألقاها الأمين العام المساعد للمنظمة للشؤون الإنسانية السفير هشام يوسف، أمام المشاركين في ورشة عمل حول الإبلاغ عن المساعدات الإنسانية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، التي عقدتها المنظمة في مقرها بجدة، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. وأبان السفير يوسف أن التقديرات تشير إلى أن إجمالي المساهمات الإنسانية المقدمة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في عامي 2015 و 2016 يتجاوز 4.8 مليار دولار أمريكي, لافتًا إلى أن العديد من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، من منطلق إيمانها بالقيم والتقاليد الإسلامية، توفر موارد مالية كبيرة لجهود الاستجابة الإنسانية العالمية , وأن ذلك يحدث غالبًا من خلال مخصصات حكومية أو مؤسسات أو جمعيات خيرية أو مؤسسات مالية. وقال: "نعتقد اعتقادًا راسخًا أن المساعدات الإنسانية المقدمة أعلى بكثير ولا تنعكس في الإحصائيات، لأن الدول المانحة العشرة الأولى في العالم ليست دولًا أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، رغم سخاء بعض هذه الدول الأعضاء". من جهته أشار مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشراكات الإنسانية مع الشرق الأوسط وآسيا الوسطى التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، رشيد خاليكوف ، في مداخلته خلال ورشة العمل, إلى أن خدمة التتبع المالي للأمم المتحدة هي خدمة معترف بها عمومًا بوصفها إحدى المصادر الأكثر موثوقية للبيانات والمعلومات المتعلقة بالمساعدة الإنسانية. وقال: "خدمة التتبع المالي سجلت أكثر من 8 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية المقدمة من دول منظمة التعاون الإسلامي منذ عام 2014 , وفي اعتقادي أن هذا لا يتم الإبلاغ عنه ، فإذا كان سخاء دول المنظمة وكرمُها يستحقان التقدير على النحو الواجب ، فيجب أن تكون هناك طريقة لجمع هذه المعلومات وتسجيلها وتوثيقها ونشرها". يُذكر أن أعمال الورشة التي عُقدت على مدى يومين بمشاركة بعض الوكالات الدولية المانحة من دول أعضاء وغير أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إلى جانب مشاركة مركز الملك سلمان للمساعدات الإنسانية والإغاثة، ووكالة التعاون والتنسيق التركية، وإدارة التنمية الدولية للمملكة المتحدة، ومكتب المعونة الإنسانية التابع للمفوضية الأوروبية، وصندوق التضامن الإسلام في أعمال الورشة.
1 فبراير 2019 - 26 جمادى الأول 1440 هـ( 335 زيارة ) .
عُقد بمقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في أبوظبي، أمس، الاجتماع الدوري للفريق التنفيذي لمؤشر «نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية من الدخل القومي الإجمالي» برئاسة سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية،. واستعرض الشامسي خلال الاجتماع أعمال فرق العمل الفرعية لمتابعة تنفيذ المهام الموكلة للفريق التنفيذي، ومنها فريق الاتصال المعني بالترويج للمشاريع الإنمائية التي تتبناها الدولة وتساهم بها والفريق المعني بالرقابة والتقييم والفريق الثالث لتوحيد نظام توثيق المساعدات الخارجية. حضر الاجتماع أعضاء الفريق من الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية المعنية، ممثلة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وديوان ولي عهد أبوظبي، وصندوق أبوظبي للتنمية، وهيئة الهلال الأحمر، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية الإنسانية، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة آل مكتوم الخيرية، ومؤسسة دبي العطاء. جهود وأشار الاجتماع إلى الجهود التي بذلتها كافة الجهات الإماراتية المانحة خلال العام 2017، وتحقيق المؤشر الوطني لنسبة المساعدات الإنمائية، والتي توّجت بتصدر دولة الإمارات - للمرة الرابعة في آخر خمس سنوات - الدول الأكثر عطاءً للعام 2017 وفق البيانات والأرقام النهائية التي نشرتها لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD». حيث بلغ صافي قيمة المساعدات الإنمائية الرسمية الإماراتية في عام 2017 نحو 14.55 مليار درهم «3.96 مليارات دولار أمريكي» بنسبة 1.03% من الدخل القومي الإجمالي. كما تناول الاجتماع، مناقشة آليات الانتهاء من حصر وتوثيق بيانات المساعدات الخارجية لعام 2018، ليتم توثيقها مع المنظمات الدولية ذات الصلة، إلى جانب مناقشة أبرز التحديات التي يسعى الفريق إلى إيجاد حلول وطرق مبتكرة لمعالجتها، من خلال العمل المشترك وتكامل الجهود التي تقدمها الإمارات ومؤسساتها التنموية والإنسانية في مجال المساعدات الخارجية، ضمن خطة وطنية شاملة تضمن تحقيق مستهدفات 2021، وتبرز جهود دولة الإمارات في المجال الإنساني عالمياً.
28 يناير 2019 - 22 جمادى الأول 1440 هـ( 148 زيارة ) .
افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مدينة الشيخ زايد في منطقة منار في سريلانكا لصالح الأسر المتضررة من الكوارث الطبيعية، حيث تضم 120 وحدة سكنية ومسجداً وصالة متعددة الأغراض والاستخدامات وثمانية محال تجارية. وقام وفد من هيئة الهلال الأحمر برئاسة محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في الهيئة بافتتاح المدينة - التي مولها المحسن محمود فتح الخاجة - وتسليم المساكن للمستفيدين، وذلك في احتفال شعبي كبير حضره أهالي المنطقة والمستفيدون من المساكن والمسؤولون في الحكومة السريلانكية. وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن هذا المشروع التنموي الكبير يعد ثمرة لجهود خيّرة ومبادرات كريمة يضطلع بها أبناء الإمارات لتخفيف المعاناة البشرية وصون الكرامة الإنسانية في كل مكان. مشيراً إلى أن ما يقوم به الخيّرون والمحسنون في هذه المجالات الحيوية هو امتداد طبيعي لمسيرة الخير والعطاء الإنساني الكبير التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والقيادة الرشيدة بالدولة. وأضاف أن هيئة الهلال الأحمر، بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، تعتز بشراكتها مع الأفراد والمؤسسات والهيئات في الدولة، ما ساهم في دعم قدراتها وتعزيز جهودها الإنسانية والتنموية حتى أصبحت واحدة من المنظمات الإنسانية الرائدة إقليمياً ودولياً. وأعرب الفلاحي عن شكر وتقدير هيئة الهلال الأحمر للمحسن محمود الخاجة على مبادرته التي تزامنت مع عام التسامح، وعززت دور الدولة الإنساني والتنموي خارجياً وساندت جهود الهلال الأحمر الإماراتي في تنمية المجتمعات الهشة وترقيتها وتوفير الخدمات الضرورية للسكان المحليين. من جانبه أكد محمود الخاجة أن مبادرتهم بإنشاء مدينة الشيخ زايد في سريلانكا جاءت تعزيزاً للدور الذي تضطلع به دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة في تقديم الدعم وتوفير الحياة الكريمة لشعوب العالم التي تعاني وطأة الظروف.
23 يناير 2019 - 17 جمادى الأول 1440 هـ( 110 زيارة ) .
وقّع صندوق أبوظبي للتنمية والبنك المركزي الباكستاني، أمس، اتفاقية يقوم بموجبها الصندوق بإيداع 3 مليارات دولار «11 مليار درهم» في البنك المركزي الباكستاني، بهدف دعم السياسة المالية والنقدية ومساعدة الحكومة الباكستانية على تحقيق استراتيجياتها التنموية والنهوض بالقطاعات الاقتصادية المختلفة. وتأتي الاتفاقية بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقد وقّع الاتفاقية في مقر الصندوق بأبوظبي محمد سيف السويدي المدير العام للصندوق، وعن الجانب الباكستاني طارق باجوا محافظ البنك المركزي الباكستاني، وحضر حفل التوقيع معظم أحمد خان السفير الباكستاني لدى الدولة، وخليفة القبيسي نائب مدير عام الصندوق، وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين. دعم وأكد محمد سيف السويدي حرص القيادة الرشيدة على دعم الاقتصاد الباكستاني لتحقيق الاستقرار المالي ومساعدة الحكومة على تجاوز التحديات الاقتصادية ودفع عجلة التنمية الشاملة في باكستان. وأضاف أن صندوق أبوظبي للتنمية يرتبط بعلاقات تاريخية وثيقة مع الحكومة الباكستانية تعود لعام 1981، حيث موّل الصندوق 10 مشاريع تنموية تركزت على أكثر القطاعات الرئيسة التي من شأنها أن تحقق التنمية الاقتصادية المستدامة، ومن أهمها قطاعات النقل والمواصلات والمياه والزراعة والرعاية الصحية والتعليم. وقال السويدي: نتطلع إلى العلاقة مع الحكومة الباكستانية كنموذج للتعاون البنّاء بين الشركاء.. لافتاً إلى أن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها أمس هي دليل واضح على مدى متانة العلاقات المشتركة التي تجمعنا مع الأشقاء في باكستان.
10 يناير 2019 - 4 جمادى الأول 1440 هـ( 220 زيارة ) .
اختتمت مؤسسة «سقيا الإمارات»، تحت مظلة «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، مبادراتها لعام زايد 2018، التي شملت 6 مشاريع ومبادرات مجتمعية قامت المؤسسة بتنفيذها بنجاح بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية. وعكست جميعها القيم والمبادئ السامية التي غرسها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وفي مقدمتها بناء الإنسان، والاستدامة والحكمة والخير والعطاء. وقال سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات: «انسجاماً مع الأهداف الرئيسية لعام زايد 2018، التي أعلنته القيادة الرشيدة بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد الوالد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، خصصت «سقيا الإمارات» مبادرات على مدار العام لرفع الوعي بمسيرة الشيخ زايد وإنجازاته ومكانته. وتخليد شخصيته ومبادئه وقيمه وإرثه الإنساني والحضاري، حيث اختتمنا 6 مبادرات محلية ودولية نابعة من فكر ورؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله، وفق استراتيجية مدروسة تركز على الاستدامة، والحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية، وخدمة الإنسان دون تفريق بين شخص وآخر؛ وهي المبادئ السامية التي رسخها زايد الخير في نفوس أبنائه من حب للبذل والعطاء وتقديم يد العون للمحتاجين والمنكوبين في كل مكان».
10 يناير 2019 - 4 جمادى الأول 1440 هـ( 172 زيارة ) .
افتتح مساء أول من أمس معرض «من المساعدات الإنسانية للاستقرار» الذي تنظمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالتنسيق مع المجلس الوطني الاتحادي على مدى ثلاثة أيام في مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل حول المساعدات الإنسانية والتنموية التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة للعديد من دول العالم . والتي بلغت 32.01 مليار دولار خلال الفترة من 2013-2017 واستفاد منها ملايين اللاجئين والنازحين في مختلف قارات العالم، بينهم 10 ملايين يمني. شهد الافتتاح أنطونيو تاجاني رئيس البرلمان الأوروبي ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي ووفد المجلس الذي ضم كلاً من عبد العزيز عبد الله الزعابي النائب الثاني لرئيسة المجلس والدكتور محمد عبدالله المحرزي وجاسم عبدالله النقبي وعائشة راشد ليتيم أعضاء المجلس، وأحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس. كما حضره فهد عبدالرحمن بن سلطان نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي بهيئة الهلال الأحمر والوفد المرافق له وأنطونيو لوبير عضو البرلمان الأوروبي رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية ـ الأوروبية وعدد كبير من أعضاء البرلمان الأوروبي ومسؤولين أوروبيين وسفراء من الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين لدى مملكة بلجيكا. تقدير وفي كلمة له خلال الافتتاح عبر أنطونيو تاجاني رئيس البرلمان الأوروبي عن تقديره البالغ للجهود التي تبذلها دولة الامارات في مجال المساعدات الإنسانية والاغاثية، وقال إن الدور الإنساني والإغاثي الذي تقوم به الامارات في العالم من خلال هيئة الهلال الأحمر هو عمل مثير للإعجاب فعلاً. وأضاف تاجاني أن هناك حاجة للعمل المشترك بين الإمارات وأوروبا من أجل التعامل مع مشكلة الهجرة غير الشرعية وتوسيع نطاق التعاون المشترك على هذا الصعيد ليشمل الشرق الأوسط وأفريقيا، مشيراً إلى أن هناك حاجة أيضاً إلى تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار، مشدداً على أن نشر الاستقرار وتعزيز جهود التنمية في العالم هدف مشترك للإمارات والاتحاد الأوروبي. وأكد أن أزمة اللاجئين تمثل تحدياً عالمياً، مشيراً إلى أن الاستجابة الإنسانية يجب أن تكون عملاً جماعياً للأمم والشعوب. وقدم رئيس البرلمان الأوروبي الشكر إلى أنطونيو لوبير الأمين العام لحزب الشعب الأوروبي وعضو البرلمان الأوروبي على مبادرته بشأن إقامة المعرض، معتبراً أنه يمثل «فرصة عظيمة» لعرض جهود الشركاء القيمين للاتحاد الأوروبي للمساعدة في تخفيف الآثار المدمرة للحروب. مشيراً إلى أن الحروب والكوارث الطبيعية هي السبب في سعي آلاف اللاجئين للوصول إلى أوروبا، مؤكداً أن المعرض «يحمل رسالة الأمل الإيجابية». وقال:«نعم إنه الأمل لأن مساعدة الآخرين وتأمين متطلبات المحتاجين يوفر الأمل الذي يعد محركاً نحو غد أفضل».
7 يناير 2019 - 1 جمادى الأول 1440 هـ( 186 زيارة ) .
أكد مسؤولو جمعيات ومؤسسات خيرية في دبي لـ«البيان»، أن إمارة دبي تعمل على تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل ويواكب نمو الإمارة الاقتصادي، حيث تحرص الجمعيات الخيرية العاملة في الإمارة على زيادة أعمال الخير وتنميتها. وبينوا أن «وثيقة الخمسين»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تمثل سياسة ونهج دولة الإمارات إجمالاً، ودبي تحديداً، زيادة على أنها جامعة ومتكاملة، وتحمل على عاتقها أهم الجوانب الحضارية في أي منطقة في العالم. وقالوا: إن الإعلان عن الوثيقة يمثّل عهداً غير مسبوق من قائد ملهِم وضع نصب عينيه دوماً بناء الوطن وتحقيق سعادة الإنسان بمبادرات نوعية، في وقت عاهدوه على تنمية العمل الخيري لتحقيق النمو السنوي الذي يواكب تطلعات قيادتنا الرشيدة للمساهمة في إسعاد المجتمعات، وديمومة الخير في المجتمعات المحتاجة. ريادة وقال خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، يواصل صناعة التاريخ والإبداع، وقيادة دبي نحو الريادة والمستقبل المشرق، مشيراً إلى القيم والمبادئ الإنسانية الراسخة، التي يؤمن بها سموه، وتجلت في «البند التاسع» من الوثيقة، والذي يؤكد أن أعمالنا الكثيرة ومشاريعنا المتعددة يجب ألا تشغلنا عن العطاء والبذل من أجل المحتاجين، ومواصلة العمل الخيري والإنساني، مع التعهد بنمو أعمال الخير وزيادة مشاريع الإحسان سنوياً، وهو ما تلتزم به جمعية دار البر، وستعمل على ترجمته إلى واقع في أسرع وقت متاح. إنجازات وأضاف المزروعي: «تعكس الوثيقة بشفافية ما تحرص عليه قيادتنا وتضعه نصب عينيها، من عمل راسخ ومستمر على إسعاد المواطنين والمقيمين، وتعزيز تقدم الإمارات وارتقائها بين دول العالم، نحو مراكز الريادة، ومواصلة الإنجازات الحضارية المبهرة والمكتسبات التنموية الكبرى، التي ترى النور تباعاً في دبي».
1 يناير 2019 - 25 ربيع الثاني 1440 هـ( 145 زيارة ) .
أعلن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية أنه موّل أكثر من 950 مشروعا لدعم القضايا التنموية في الدول النامية بقيمة 20 مليار دولار أميركي على مدى 56 عاما. وأوضح المدير العام للصندوق عبدالوهاب البدر في بيان صحافي بمناسبة مرور 57 عاما على انشائه أن الصندوق بات الذراع التنموية للبلاد وشريكا مع العديد من دول العالم إذ قدم مساعدات لنحو 106 دول في السنوات الأخيرة. وأضاف البدر أن الصندوق بات شريكا أساسيا في دعم المسيرة التنموية في بعض الدول النامية سواء عن طريق المساعدات أو القروض التي تقدمها الكويت ويشرف عليها الصندوق لإقامة مشروعات تمثل أولوية لدى حكومات الدول المستفيدة منها. وأشار إلى دعم الصندوق للعديد من القضايا والأزمات الدولية الكبرى كأزمة اللاجئين السوريين ونقص تمويل الأونروا وإعادة إعمار لبنان وغزة والعراق منوها باستضافة البلاد أخيرا مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق الذي جمع خلاله حوالي 30 مليار دولار من الدول المشاركة. وأفاد بأن عملية التنمية في الوقت الحالي تتطلب جهودا وتعاونا بشكل أكبر مما كانت عليه في السابق، مبينا أن استراتيجية عمل الصندوق أصبحت تتضمن تمويل المشاريع التي تسهم في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. وبين أن الأهداف الإنمائية للألفية تتضمن تخفيض نسبة الفقر وتعزيز قطاعات الزراعة للإسهام في الأمن الغذائي والصحة والتعليم فضلا عن تقديم المساعدة للدول المنكوبة بالأوبئة والكوارث الطبيعية وغيرها الناشئة عن الحروب. وقال البدر انه ومنذ عام 1987 يمول الصندوق نفسه ذاتيا ويحقق أرباحا صافية من عوائد أنشطته ويقوم بتقديم مساعدات محلية لدعم موارد بعض المؤسسات الحكومية في البلاد كشراء سندات بنك الائتمان الكويتي عام 2002 بقيمة 500 مليون دينار وبفائدة 2% سنويا لمدة 20 عاما. وأشار إلى أن الصندوق يستقطع 25% من أرباحه الصافية السنوية ويقوم بتحويلها للمؤسسة العامة للرعاية السكنية لدعم مواردها، مبينا أن المبالغ المدفوعة منذ السنة المالية (2003/2004) في هذا السياق بلغت حتى الآن نحو 339 مليون دينار. ونوه بمساهمات الصندوق في دعم العديد من الأنشطة والمبادرات المحلية مثل إطلاق برنامج لتدريب المهندسين الكويتيين حديثي التخرج ومبادرة (كن من المتفوقين) وتشجيع الاستشاريين والمقاولين والموردين الكويتيين على المشاركة في تنفيذ المشروعات.
20 ديسمبر 2018 - 13 ربيع الثاني 1440 هـ( 142 زيارة ) .
وقع صندوق أبوظبي للتنمية، أمس، مذكرة تفاهم مع الحكومة التشادية، يقدم بموجبها منحة مالية بقيمة 184 مليون درهم، بهدف تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد، ومساعدة الحكومة التشادية على تحقيق خططها التنموية. وتساهم المنحة في تنمية القطاعات ذات الأولوية الاستراتيجية للحكومة التشادية، والمتمثلة في تعزيز قدرة قطاعات المياه والزراعة والثروة الحيوانية، إضافة لدعم الميزانية العامة للبلاد. وقع الاتفاقية محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وأحمد الخضر علي فاضل، سكرتير الدولة في وزارة المالية والميزانية التشادية، وزكريا إدريس ديبي، سفير تشاد لدى دولة الإمارات، بحضور خليفة القبيسي، نائب مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعدد من المسؤولين من كلا الجانبين. وقال محمد السويدي «تساهم مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم في تعزيز التعاون الثنائي بين دولة الإمارات ممثلة بصندوق أبوظبي للتنمية، والحكومة التشادية، وبما يحقق تطلعات قيادتي البلدين، للوصول بالعلاقات إلى مستويات متقدمة»، مشيراً إلى أن «الصندوق يحرص على بناء علاقات متينة وإيجاد آليات للتعاون البناء مع الحكومة التشادية للمساهمة بشكل فعال في تحقيق التنمية المستدامة في البلاد». وأضاف: «إن المشاريع التنموية التي يتم تمويلها تأتي في إطار سياسة الصندوق الرامية إلى مساعدة الدول النامية على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية»، لافتاً إلى أن «المنحة ستعمل على تعزيز جهود الحكومة التشادية في تحقيق أولوياتها الوطنية التي تركز على العديد من القطاعات الأساسية، كالمياه والزراعة التي بدورها ستنعكس على تحسين جودة الإنتاج الزراعي في المناطق الريفية». من جانبه، أعرب أحمد الخضر علي فاضل، عن شكره وتقديره لقيادة وحكومة دولة الإمارات، وصندوق أبوظبي للتنمية لوقوفهم إلى جانب تشاد، مشيراً إلى أن ما تقدمه دولة الإمارات من مساعدات تنموية تساهم في دعم عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلاده. ويعمل الصندوق وفي إطار خطته الاستراتيجية على التوسع جغرافياً في نشاطه التشغيلي، من خلال تمويل مشاريع تنموية جديدة في القارة الإفريقية ومنها تشاد، حيث امتد نشاط الصندوق التمويلي ليصل إلى 40 دولة إفريقية، وبحجم تمويل يزيد على 20 مليار درهم - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/0d5466df-491f-4400-b936-a1668ad0486b#sthash.QRkO3OMY.dpuf
18 ديسمبر 2018 - 11 ربيع الثاني 1440 هـ( 212 زيارة ) .
وقعت الحكومة الأردنية والصندوق السعودي للتنمية، اليوم، على اتفاقية يقوم بموجبها الصندوق بجدولة عدد من القروض المستحقة على الحكومة الأردنية ، تبلغ قيمتها 114 مليون دولار أمريكي . وتهدف هذه الاتفاقية التي وقعها عن الجانب الأردني وزير المالية الدكتور عزالدين كناكرية , وعن جانب المملكة نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق العضو المنتدب الدكتور خالد بن سليمان الخضيري إلى مساعدة الأردن للتخفيف من أعباء خدمة الدين العام، وتأتي هذه الخطوة في إطار سعي المملكة العربية السعودية لدعم الأردن ومساعدته على تجاوز أعباء أزمته الاقتصادية. حضر حفل التوقيع صاحب السمو الأمير خالد بن فيصل بن تركي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية ومعالي وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية الدكتورة ماري قعوار ، ومحافظ البنك المركز الأردني الدكتور زياد فريز. كما وقع الجانبان السعودي والأردني على اتفاقية تمكن الحكومة الأردنية من الصرف مباشرة على المشاريع الممولة من منحة المملكة العربية السعودية في إطار المنحة الخليجية للأردن ،من خلال حساب لدى البنك المركزي الأردني. وتهدف هذه الاتفاقية إلى توفير السيولة النقدية بالسرعة الممكنة وتجنب التحديات المرتبطة بتوفير السقوف المالية في الموازنة العامة الأردنية لضمان سير تنفيذ المشاريع كما هو مخطط له من خلال فتح حساب لدى البنك المركزي الأردني. ووقع الاتفاقية عن الجانب الأردني وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الدكتورة ماري قعوار ووزير المالية الدكتور عزالدين كناكرية ومحافظ البنك المركز الأردني الدكتور زياد فريز ، وعن الصندوق السعودي للتنمية الدكتور خالد بن سليمان الخضيري نائب رئيس مجلس ادارة الصندوق السعودي للتنمية والعضو المنتدب. وأشادت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية، بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والتي ارسى دعائمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله- والعاهل الأردني عبدالله الثاني. وأكد سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن ، وقوف المملكة العربية السعودية لجانب الأردن ودعمه اقتصاديا، وقال "إن المملكة أوفت وستستمر بدعم الأردن الشقيق كعمق استراتيجي لدول الخليج، مؤكدا على روابط الأخوة التي تجمع البلدين على مر السنين. فيما أعرب الجانب الأردني عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً على الدعم المتواصل الذي تم تقديمه إلى الأردن عبر سنوات من العلاقات الثنائية المتينة والمتميزة، وعلى مساهمة المملكة العربية السعودية في المنحة الخليجية من خلال قيامها بتخصيص منحة بقيمة (1.25) مليار دولار، لتنفيذ مشاريع استراتيجية وذات اولوية قصوى للحكومة الاردنية في مختلف قطاعات، ومساهمة المملكة العربية السعودية ايضاً في تقديم حزمة مساعدات للأردن في إطار قمة مكة المكرمة، بالإضافة الى دعم الجهود التنموية التي تبذلها الحكومة الاردنية في تحمل أعباء اللاجئين والمجتمعات المستضيفة من خلال تقديم منحة بقيمة (100) مليون دولار. مما يذكر أن الصندوق السعودي للتنمية يعتبر شريكاً أساسياً للمملكة الاردنية الهاشمية، ولا يزال للصندوق أيضاً بصمات واضحة في تمويل العديد من المشاريع ذات الأولوية التنموية والتي عملت على مساندة ودفع جهود الحكومة الأردنية في عملية التنمية، حيث تعد الأردن من أوائل الدول التي استفادت من المساعدات التي يقدمها الصندوق، من خلال القروض الميسرة خلال السنوات الماضية، إذ ساهم الصندوق بتمويل 20 مشروع ذات أولوية اقتصادية واجتماعية بلغت حوالي 488,1 مليون دولار خلال الفترة (1975-2017)، وقد توزعت المشاريع التي تم تمويلها على قطاعات البنية التحتية، وقطاع المشاريع الاجتماعية كالصحة والتعليم، وقطاع المياه وقطاع الطاقة. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2018/20181217/142063#sthash.XAmODOoh.dpuf
10 ديسمبر 2018 - 3 ربيع الثاني 1440 هـ( 129 زيارة ) .
وقع الصندوق الكويتي للتنمية على اتفاقيتي قرض لكل من جمهورية كوت ديفوار وجمهورية مالاوي بقيمة اجمالية تبلغ 10 ملايين دينار. جاء ذلك على هامش منتدى أفريقيا 2018 بمدينة شرم الشيخ، حيث وقع عن الصندوق د ..عبدالوهاب البدر مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية. وحصلت جمهورية كوت ديفوار على قرض بقيمة 9 ملايين دولار بما يعادل 30.6 مليون دولار وذلك للإسهام في تمويل مشروع حماية وتطوير خليج كوكودي وبحيرة ايبري. ويهدف المشروع إلى دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقة خليج كوكودي وبحيرة ايبري من خلال تحسين الظروف البيئية والصحية لسكان المنطقة وتقدر التكاليف الإجمالية للمشروع بما في ذلك احتياطي الكميات والأسعار والفوائد أثناء فترة التنفيذ. كما حصلت جمهورية مالاوي على قرض بقيمة 5 ملايين دولار بما يعادل 17.5 مليون دولار، وذلك للإسهام في تمويل مشروع توسعة منظومة مياه الشرب في منطقة مانغوشي.
10 ديسمبر 2018 - 3 ربيع الثاني 1440 هـ( 156 زيارة ) .
قدّمت دولة الإمارات خلال السنوات العشر الماضية 265 مليون دولار إلى برنامج الغذاء العالمي لدعم عملياته وبرامجه في إغاثة المحتاجين حول العالم، وأسهمت التسهيلات والخدمات اللوجستية التي تقدمها دبي ممثلة بالمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في تسريع وصول طواقم البرنامج إلى أماكن حدوث الصراعات والكوارث في العالم. وقال ريحان أسد رئيس القوى العاملة في برنامج الغذاء العالمي خلال احتفال فريق الحالات الطارئة والدعم السريع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية التابع للبرنامج بمناسبة مرور 20 عاماً على انطلاق عملياته من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي: «بفضل الدعم السخي من دولة الإمارات العربية المتحدة تمكن برنامج الأغذية العالمي من الوصول إلى الملايين ممن هم بحاجة ماسة للمساعدات، فالعمل من دبي أتاح لفريق الحالات الطارئة، والدعم السريع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية استخدام أحدث التقنيات بفاعلية وسرعة». وأضاف: «كان الفريق خلال العقدين الماضيين ضمن أوائل الجهات العاملة في أكثر أماكن الصراعات في العالم تعقيداً وخطورة، وعمل في حالات الكوارث الطبيعية والطوارئ المتعلقة بالصحة، وقدم خدمات إنسانية لها أثر كبير على حياة الشعوب من خلال مساهمته في توفير الاتصالات المنقذة للأرواح من خلال أكثر من 1500 بعثة في أكثر من 130 بلداً».
9 ديسمبر 2018 - 2 ربيع الثاني 1440 هـ( 161 زيارة ) .
عبرت عصر أمس السبت المنحة السعودية من الرافعات الخاصة بمينائي عدن والمكلا منفذ «الوديعة» الحدودي، الممولة من قبل الصندوق السعودي للتنمية، عبر مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة باليمن. وتأتي هذه المنحة ضمن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، الداعمة لخطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن 2018. على أن يتم تركيبها في الموانئ المخصصة لها خلال الأيام القادمة وتشمل 3 رافعات، اثنتين منها لميناء عدن وواحدة لميناء المكلا. وأوضح المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن السفير محمد آل جابر :» أن هذه المنحة تأتي امتدادًا للجهود السابقة الرامية لزيادة الطاقة الاستيعابية للموانئ اليمنية التي تعد هدفاً أساسياً لخطة العمليات الإنسانية الشاملة باليمن لزيادة الواردات الإغاثية والتجارية لليمن». وأضاف السفير آل جابر : «أن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن التي أطلقت في بداية العام نجحت في زيادة حجم الواردات، حيث بلغ المتوسط الشهري لحجم الواردات اليمنية في الربعين الأول والثاني من عام 2018 (2.7) مليون طن متري». وبيَّن أن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن تهدف إلى رفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني من خلال دعم البنك المركزي اليمني بإيداع مبلغ (2.2) مليار دولار أمريكي، إضافة إلى مليار دولار أمريكي تم إيداعه سابقاً، إلى جانب (1.25) مليار دولار أميركي من المملكة والإمارات والكويت لدعم خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة لليمن للعام 2018م». من جانبه، أشار مشرف العمليات في مركز إسناد محمد الغنيم إلى أن هذه الرافعات ستعمل بطاقة تصل إلى 60 طنًا لكل منها، بهدف رفع الطاقة التشغيلية والاستيعابية للموانئ، ما سيسهم في زيادة تدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية، ويتوافق مع أهداف خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن.
9 ديسمبر 2018 - 2 ربيع الثاني 1440 هـ( 169 زيارة ) .
امتدادًا لأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بمنح مشتقات نفطية لمحطات الكهرباء في اليمن بقيمة 60 مليون دولار شهريًّا، وصلت إلى ميناء عدن مؤخرًا باخرة، تحمل الدفعة الثانية من المشتقات النفطية محمَّلة بـ97 ألف طن من المشتقات النفطية لتزويد محطات الكهرباء بالديزل والمازوت في جميع المحافظات المحررة بالجمهورية اليمنية، وذلك ضمن مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن. وتحمل باخرة الدفعة الثانية 97 ألف طن من المشتقات النفطية السعودية موزعة بين 65 ألف طن من الديزل و32 ألف طن من المازوت، وسوف تستعمل في تشغيل 64 محطة توليد كهرباء في 10 محافظات يمنية (عدن ـ لحج ـ تعز ـ أبين ـ مأرب ـ شبوة ـ الجوف ـ حضرموت ـ المهرة ـ سقطرى)، وستسهم في استمرارية عملها على مدار الساعة. وتهدف منحة المشتقات النفطية السعودية إلى ضمان استمرارية عمل التيار الكهربائي على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لرفع المعاناة عن الأشقاء اليمنيين التي نتجت من ممارسات المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، إضافة إلى تحسين الوضع الاقتصادي ومستوى المعيشة. وأوضح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن والمشرف العام على البرنامج السعودي للتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر أن منحة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان من المشتقات النفطية جاءت لرفع المعاناة عن الأشقاء اليمنيين، وتحسين المستوى المعيشي والاقتصادي في اليمن. مبينًا أن المشتقات النفطية ستوفر التيار الكهرباء للمدن اليمنية المحررة الخاضعة لسيطرة السلطة الشرعية على مدار الساعة. وقال آل جابر إن التيار الكهربائي يعد شريان الحياة، ومحركًا رئيسًا للاقتصاد اليمني. مؤكدًا أن منحة خادم الحرمين الشريفين من المشتقات النفطية لمحطات الكهرباء بمقدار 60 مليون دولار شهريًّا ستخفف من وطأة الميزانية على الحكومة اليمنية.
9 ديسمبر 2018 - 2 ربيع الثاني 1440 هـ( 133 زيارة ) .
وقعت جمهورية مدغشقر والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اتفاقية قرض يقدم الصندوق بمقتضاها قرضا قيمته ثلاثة ملايين دينار (حوالي 10 ملايين دولار) وذلك للإسهام في تمويل مشروع جسر نهر مانغوكي. ووقع على اتفاقية القرض نيابة عن حكومة جمهورية مدغشقر وزيرة المالية والخزينة فونينتاسلما اندريامبولونا وعن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية مديره العام عبدالوهاب البدر، وذلك على هامش أعمال مؤتمر «افريقيا 2018» الذي انطلق اليوم السبت. وجرى توقيع الاتفاقية بحضور رئيس جمهورية مدغشقر ريفو راكوتوفوا وسفير الكويت لدى جمهورية مصر العربية محمد الذويخ.
29 نوفمبر 2018 - 21 ربيع الأول 1440 هـ( 372 زيارة ) .
أكد المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر الثلاثاء استمرار التزام الصندوق بالمشاركة في التخفيف من المعاناة الانسانية أينما وجدت. وقال البدر في كلمة خلال حفل تكريمه من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن هذا الالتزام ينبع من شعور القيادة السياسية ممثلة بسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بمسؤوليتها تجاه كافة الاعمال الانسانية في العالم. وأضاف أن الصندوق دأب على المساهمة في الكثير من الجهود الدولية لمساعدة ضحايا الحروب والكوارث الطبيعية لاسيما مساعدة اللاجئين السوريين الأمر الذي حفز الكويت على التعهد بالمشاركة في الجهود الدولية لدعمهم عبر المؤتمرات التي عقدت وتقديم الدعم المالي للمفوضية والى الدول المستقبلة للاجئين.
28 نوفمبر 2018 - 20 ربيع الأول 1440 هـ( 344 زيارة ) .
أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم (الأربعاء) تقديم 50 مليون دولار إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وذلك من خلال توقيع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مذكرة تعاون مع الوكالة لدعم اللاجئين الفلسطينيين
25 نوفمبر 2018 - 17 ربيع الأول 1440 هـ( 282 زيارة ) .
وضع الشيخ محمد بن عبدالله بن سلطان النعيمي، رئيس مجلس أمناء هيئة الأعمال الخيرية، عضو المجلس الوطني الاتحادي، حجر الأساس لمجمع الشيخ زايد الخيري في السودان، بمدينة نبتة بالخرطوم، والذي تبلغ كلفته أكثر من أربعة ملايين درهم.
21 نوفمبر 2018 - 13 ربيع الأول 1440 هـ( 207 زيارة ) .
أشاد المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كرينبول أمس الأول الاثنين بدعم قدمته الكويت ودول خليجية أخرى ما ساهم في تقليص عجزها المالي بنسبة 95%.
20 نوفمبر 2018 - 12 ربيع الأول 1440 هـ( 231 زيارة ) .
مول صندوق أبوظبي للتنمية مشروع معهد التدريب المهني في إقليم بوك بغينيا، بكلفة إجمالية تبلغ 5.5 ملايين درهم (1.5 مليون دولار)، الذي يهدف إلى صقل إمكانات الشباب الغيني وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم بما يؤهلهم لدخول سوق العمل. ويأتي تمويل المشروع كونه جزءاً من المنحة المقدمة من حكومة أبوظبي، والبالغ قيمتها 330 مليون درهم (90 مليون دولار)، ويديرها صندوق أبوظبي للتنمية والمخصصة لدعم الاقتصاد الغيني والمساهمة بتحقيق التنمية المستدامة في البلاد.