26 يونيو 2020 - 5 ذو القعدة 1441 هـ( 57 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 10.5 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم جهود 10.5 آلاف من العاملين في المجال الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19». وقال محمد صالح الطنيجي القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في بغداد: «ساهمت دولة الإمارات العربية المتحدة، في دعم الأشقاء العراقيين خلال السنوات الماضية، ولا تزال توفر كل دعم ممكن في المجالات كافة، لا سيما الاقتصادية والتنموية، وكذلك في مجال الحفاظ على التراث الإنساني العراقي، وحمايته في مواجهة التهديدات التي تعرض لها من القوى الإرهابية التي حاولت تدميره وتشويهه». وأضاف: «استمراراً لتلك الجهود، قامت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، بإرسال طائرة مساعدات طبية لدعم الجهود التي يبذلها العاملون في المجال الصحي لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، والتي تأتي إضافة إلى ما تم إرساله من مساعدات طبية مؤخراً لإقليم كردستان العراق». والجدير بالذكر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت أكثر من 974 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 974 ألفاً من العاملين في المجال الطبي.
15 يونيو 2020 - 23 شوال 1441 هـ( 37 زيارة ) .
خاطب الدكتور بندر بن محمد حمزة حجّار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الجلسة الافتتاحية لأعمال الورشة الافتراضية حول تصور برنامج تنموي للمدينة المنورة لما بعد جائحة كوفيد-19، وتوجه بالشكر لسمو الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة وسمو الأمير سعود بن خالد الفيصل على جهودهما المقدرة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأشاد رئيس مجموعة البنك بجامعة طيبة، ممثلة في مديرها معالي الدكتور عبد العزيز السراني، لمشاركتها في تنظيم هذه الفعالية بهدف إعداد تصور لمشروع تنموي للمدينة المنورة لما بعد جائحة كوفيد 19. وأكد الدكتور حجار على حرص البنك على دعم مشاريع التنمية بالمدينة المنورة عن طريق كل الاليات المتاحة ومنها صندوق تثمير ممتلكات الأوقاف والذي وافق على تمويل مشروع مؤسسة البيان الخيرية للتعليم (جامعة الأمير مقرن) بالمدينة المنورة الذي يستهدف توفير دخل منتظم للمؤسسة بالمساهمة في إنشاء فندق 4 نجوم وبتكلفة تقديرية تبلغ37 مليون دولار أمريكي، ويساهم الصندوق فيها بمبلغ 8.8 مليون دولار أمريكي.
6 يونيو 2020 - 14 شوال 1441 هـ( 49 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات مساعدات تحتوي على 6.6 أطنان من المواد الأولية إلى المملكة المتحدة لتتمكن من إنتاج الملايين من مستلزمات الحماية الشخصية. وقد وصلت الشحنة على متن رحلة خاصة مستأجرة إلى مطار هيثرو صباح اليوم، واحتوت على 6.6 أطنان من القماش غير المنسوج، وهو مكون أساسي لصناعة الكمامات. ويوجد نقص عالمي في هذه المواد، وهذه الشحنة سوف تمكن المملكة المتحدة من تصنيع الملايين من الكمامات الطبية. مساعدة وقال منصور عبدالله خلفان بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة: «نحن سعداء بقدرتنا على مساعدة بريطانيا، التي تعد من أقرب الأصدقاء والحلفاء للإمارات العربية المتحدة. وتلتزم الدولة تقديم يد العون حيثما أمكن للمساعدة على الحد من انتشار فيروس (كوفيد 19)». وتأتي هذه المساعدات في إطار تضامن الدولة وتعاونها وعملها الدؤوب مع دول العالم في الحد من انتشار هذه الجائحة. وقد قامت بعد فترة وجيزة من ظهور الفيروس، بإعادة تجهيز المصانع لإنتاج معدات الوقاية الشخصية. ووفرت دولة الإمارات فحوص الكشف عن فيروس (كوفيد 19) لأكبر قدر من السكان، وسجلت أرقاماً استثنائية على المستوى العالمي مقارنة بعدد سكانها، وقد أجرت أكثر من مليوني فحص حتى الآن. ووفرت اختبارات مجانية لمن تظهر عليهم الأعراض في جميع أنحاء البلاد. كما أن الإدارة النموذجية لسلسلة التوريد في الدولة مكنتها من المحافظة على مخزونها من المادة التي تصنع منها الكمامات والتي تستخدم في الصناعات النفطية ويتم إنتاجها في دولة الإمارات. احتواء وأرسلت دولة الإمارات أكثر من 716 طناً من المساعدات الطبية إلى 63 دولة، واستفاد منها أكثر من 716 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم على احتواء فيروس (كوفيد 19). وفي أبريل الماضي، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بإرسال 60 طناً من المساعدات الطبية العاجلة للمملكة المتحدة. وتم تحويل مركز «إكسل لندن» للمعارض والمؤتمرات المملوك بالكامل من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» بالتعاون مع الجهات الصحية المختصة في المملكة المتحدة، إلى مستشفى ميداني مؤقت لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
3 يونيو 2020 - 11 شوال 1441 هـ( 52 زيارة ) .
كشفت المملكة العربية السعودية عن التزامها بتقديم مبلغ 500 مليون دولار أميركي لدعم خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لهذا العام، وخطة مواجهة وباء كوفيد 19، على أن يُخصص منها 300 مليون دولار من خلال وكالات ومنظمات الأمم المتحدة وفق آليات مركز الملك سلمان للإغاثة. جاء ذلك خلال أعمال مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020، الذي تنظمه المملكة بالشراكة مع الأمم المتحدة حيث أكد رئيس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة أن بقية المنحة البالغة 200 مليون دولار تُنفذ من خلال المركز بالتنسيق مع المنظمات الوطنية والمحلية والدولية. وأضاف الدكتور الربيعة أنه تم اعتماد مبلغ 30 مليون دولار للمرحلة الثالثة من مشروع "مسام" لتطهير اليمن من الألغام، ليكون ما تم صرفه على جميع المراحل الثلاث للمشروع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار. وأكد الربيعة خلال كلمة له أن المؤتمر ينعقد في ظل ظروف صعبة يواجهها العالم جراء جائحة كوفيد ـ 19، وما تسببت فيه من تحديات اقتصادية وصحية وسياسية، يُضاف إلى ذلك ما يواجهه الشعب اليمني من ظروف إنسانية وصحية صعبة، تسببت فيها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران. وأشار الربيعة إلى أن السعودية دأبت على ترسيخ مبادئ السلم والتآلف والتعاون بين شعوب ودول العالم، وتقديم الدعم والمساعدات بكل حيادية للاضطلاع بمسؤولياتها تجاه الأزمات الإنسانية. من جهته أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، خلال كلمته أمام المؤتمر على موقف المملكة الثابت في دعم ومساندة اليمن وشعبه الشقيق، معبراً عن تقدير الرياض البالغ لما تقدمه الأمم المتحدة من عمل إنساني عبر وكالاتها العاملة في شتى أنحاء العالم وفي اليمن على وجه الخصوص.
2 يونيو 2020 - 10 شوال 1441 هـ( 147 زيارة ) .
تنطلق الثلاثاء فعاليات مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020 م في مدينة الرياض، الذي تنظمه المملكة العربية السعودية بالشراكة مع الأمم المتحدة. وفي التفاصيل، يرأس وفد السعودية في المؤتمر الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ويضم المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية المتعددة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الرسي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر، ومساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للتخطيط والتطوير الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي، ومساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن على البيز. ويشارك في المؤتمر ما يزيد على 126 جهة، منها 66 دولة، و15 منظمة أممية، و3 منظمات حكومية دولية، وأكثر من 39 منظمة غير حكومية، إضافة إلى البنك الإسلامي للتنمية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويهدف المؤتمر إلى رفع الوعي بالوضع الإنساني في اليمن، والدعوة لمساهمة المجتمع الدولي لتلبية خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2020، ودعم الاحتياجات الإنسانية الملحة هناك. ويأتي تنظيم مؤتمر المانحين لليمن 2020 تأكيدًا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لدعم اليمن، ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني الشقيق. وتدعو السعودية الدول والجهات المانحة للمبادرة ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني بالوقوف مع اليمن وشعبه
18 مايو 2020 - 25 رمضان 1441 هـ( 30 زيارة ) .
أعلن نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية العالمية للتنمية والتطوير والمدير العام د.ناصر العجمي عن مشروع التمكين الاقتصادي التنموي بهدف تحسين سبل العيش لأسر الأيتام ومساعدتهم على الكسب الحلال واستدامة الدخل والاعتماد على الذات داخل اليمن، من خلال دعم وتنفيذ 4 مشروعات اقتصادية تعتمد على توفير رأس مال المشروع ومستلزماته، وهي: المشروع الأول: ماكينة خياطة كهربائية اقتصادية، كرسي، أدوات ومستلزمات الخياطة، أقمشة، أدوات ومستلزمات التطريز، طاقة شمسية لتشغيل المكينة. أما المشروع الثاني فهو تربية الأبقار وتوفير بقرة حلوب لكل أسرة. والمشروع الثالث: تربية الماعز، من خلال توفير 7 رؤس من الماعز للأسرة. أما المشروع الرابع فهو صناعة البخور والعطور. وقال العجمي إن 80 أسرة ستستفيد من مشروع التمكين الاقتصادي بمبلغ يقدر بـ 15900 دينار.
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441 هـ( 38 زيارة ) .
تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة عطاءها الإنساني لمساعدة العديد من الدول، ودعم المستشفيات والطواقم الطبية للتصدي لوباء «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، رغم الظروف الصعبة التي يشهدها العالم خاصة من تقييد حركة السفر والتنقل، والإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها العديد من دول العالم بعد انتشار فيروس «كورونا» في جميع أنحاء العالم. وأكد تقرير لوزارة الخارجية والتعاون الدولي حول «جهود ومساعدات الإمارات الإنسانية لمكافحة كوفيد 19»، أن الإمارات قدمت مساعدات ومستلزمات طبية منذ بداية انتشار المرض لـ 47 دولة حول العالم بلغت 523 طناً، استفاد منها 523 ألفاً من العاملين في الرعاية الصحية. وبحسب التقرير عملت دولة الإمارات والاتحاد للطيران مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة على إعادة 25 مواطناً أمريكياً إلى بلادهم لم يتمكنوا من السفر بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، كما التقى يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة بمايك بومبيو وزير الخارجية ونقل إليه رسالة دعم وتضامن من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي. وكانت سفارة دولة الإمارات في واشنطن من أوائل المتبرعين للمركز الوطني لطب الأطفال، الذي أطلق أول موقع اختبار للأطفال والمرضى الصغار المصابين بفيروس «كورونا» المستجد في واشنطن. الصين وأفاد تقرير وزارة الخارجية والتعاون الدولي بأنه في أعقاب تفشي فيروس «كوفيد 19» للمرة الأولى في ووهان، قدمت دولة الإمارات نحو 20 طناً من الإمدادات الطبية، بما في ذلك أقنعة الوجه والقفازات إلى الصين، وفي 26 يناير، دوّن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تويتر: «نتابع باهتمام جهود الحكومة الصينية لاحتواء انتشار فيروس كورونا، نحن على ثقة بقدرة الصين الصديقة على تجاوز هذه الأزمة، دولة الإمارات وفي إطار نهجها الإنساني على استعداد لتقديم كافة أشكال الدعم للصين والتعاون مع المجتمع الدولي للتصدي لهذا الفيروس». وفي 4 مارس، وفي إطار مبادرة «الإمارات وطن الإنسانية»، قامت دولة الإمارات بإجلاء 215 شخصاً من جنسيات مختلفة من مقاطعة هوبي الصينية إلى مدينة الإمارات الإنسانية في أبوظبي، حيث تلقوا الرعاية الطبية اللازمة. كوريا الجنوبية ووفقاً للتقرير وفي إطار جهودها الإنسانية المستمرة للحد من آثار فيروس «كورونا» عالمياً، قامت دولة الإمارات في 19 مارس، بالمساهمة في إجلاء 80 مواطناً من رعايا كوريا الجنوبية بينهم 6 يحملون الجنسية الإيرانية مع عائلاتهم. وذكر التقرير أن دولة الإمارات تبرعت بـ 13 طناً من الإمدادات الطبية لحكومة سيشل لمساعدتها في مكافحة فيروس «كوفيد 19»، ووصلت شحنة من المساعدات الإنسانية في 25 مارس وشملت مستلزمات ومعدات وقائية مثل القفازات والأقنعة وغيرها من المواد الطبية.
11 مايو 2020 - 18 رمضان 1441 هـ( 49 زيارة ) .
بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، تنظم المملكة العربية السعودية مؤتمر المانحين لليمن 2020 يوم الثلاثاء 10 شوال 1441 هـ الموافق 2 يونيو 2020م، بمشاركة الأمم المتحدة، وسوف يعقد المؤتمر افتراضيًا برئاسة المملكة. وتأتي دعوة المملكة لعقد المؤتمر امتدادًا لمساهمتها الإنسانية والتنموية عالميًا وفي اليمن على وجه الخصوص حيث تعد المملكة الدولة الأولى المانحة لليمن تاريخيًا، وخصوصًا في السنوات الخمس الماضية بتقديمها مساعدات إنسانية وإغاثية ومعونات للاجئين اليمنيين ومساعدات تنموية من خلال إعادة الإعمار ودعم البنك المركزي اليمني. ويأتي تنظيم مؤتمر المانحين لليمن 2020 تأكيدًا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لدعم اليمن ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني الشقيق، وتدعو المملكة الدول المانحة بالمبادرة ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني الكبير بالوقوف مع اليمن وشعبه الكريم.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 49 زيارة ) .
حققت حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن «عدن أجمل» للنظافة والإصحاح البيئي في العاصمة المؤقتة عدن تقدُّمًا كبيرًا في الشهر الأول من الحملة، وذلك عبر إزالة المخلفات والقمامة المتكدسة بنسبة (222 %) من إجمالي الكمية المتوقع إزالتها خلال المرحلة الأولى من المشروع، التي استفاد منها 120.155 مستفيدًا مباشرًا، و341.744 مستفيدًا غير مباشر من المواطنين والمواطنات في المحافظة. وتخطت الحملة الأهداف المرسومة لها، وذلك بإزالة 21.755 مترًا مكعبًا من القمامة والمخلفات، فيما كان الهدف المتوقَّع للمشروع هو إزالة 9000 متر مكعب من القمامة والمخلفات المتراكمة في الشوارع والأحياء السكنية، وتصريف وري الأشجار بما يقارب 1.773 مترًا مكعبًا من المياه. وتجاوزت حملة «عدن أجمل» الخطط الموضوعة كافة إلى العمل على تطوير الأنشطة المصاحبة لها من خلال ري الأشجار، والمساهمة الفاعلة والطارئة في إزالة مخلفات السيول، وتصريف الأمطار، ومساعدة أهالي عدن كافة عقب أضرار الأمطار والسيول الأخيرة في المحافظة. وبلغ معدل الزيادة في إنتاجية العمل في الحملة 122 %، وذلك من خلال العمل في 124 مربعًا، و82 موقع عمل، فيما بلغ متوسط ساعات العمل لمعدات وآليات البرنامج نحو 9 ساعات يوميًّا، بمسافة مقطوعة تجاوزت 30 ألف كم في 476 نقطة عمل، بمشاركة 45 فريق عمل، ضمت فرقًا من عمال النظافة، وأخرى من منظمات المجتمع المدني. ووفّر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن خلال هذه الحملة 22 آلية و220 حاوية لتجميع القمامة؛ بهدف المساهمة في رفع كفاءة وجودة الحياة الصحية والبيئية للعاصمة المؤقتة عدن عبر دعم الجهة المسؤولة عن الإصحاح البيئي في المحافظة، المتمثلة في صندوق النظافة في عدن. واستهدفت الحملة في المرحلة الأولى من المشروع المناطق الأشد احتياجًا في عموم محافظة عدن، فيما شملت أعمال الحملة المناطق المستهدفة: مديرية الشيخ عثمان وذلك عبر 15 يوم عمل، ومنطقة إنماء والشعب في 5 أيام عمل، ومديرية خورمكسر في 8 أيام، ومديرية صيرة في 6 أيام عمل، ومديرية التواهي في 4 أيام، ومديرية المعلا في 3 أيام عمل. ودعمت حملة «عدن أجمل» التشجير واستعادة الطابع الجمالي في مدينة عدن، والعناية بالأشجار عبر ريها بسيارات الري المخصصة من البرنامج في مديريات (التواهي، المعلا، الشيخ عثمان، صيرة، خورمكسر)، وموقع إنماء والشعب. ووفر كل صهريج مياه 18 نقلة بمعدل 5000 لتر للنقلة الواحدة لعدد 6 صهاريج. وتعمل الحملة وفق آليات محوكمة لإنجاز المهام الإدارية والميدانية، منها: توزيع الأعمال على الفِرق التي تشمل إدارة الأعمال الميدانية والإشراف والتوجيه للمشروع من خلال متابعة مستوى الإنجاز اليومي للمشروع، إضافة إلى التقييم اليومي والأسبوعي للمشروع، وذلك بتحديد مدى تطبيق خطة وأهداف الحملة. وتركزت معدات وآليات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في إزالة النفايات والمخلفات في النقاط العشوائية من الطرق الرئيسية والأحياء الداخلية والمناطق السكنية، التي تم تجاهلها لفترات طويلة، وتحوَّلت إلى مربعات موبوءة، تسببت في تفشي الأمراض في تلك المناطق. ويشارك في حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن «عدن أجمل» فريق التوعية المكون من منظمات المجتمع المدني، ويهدف لنشر الوعي بين الأهالي، وتقديم الشروحات كافة المتعلقة في النظافة والإصحاح البيئي، إلى جانب مساهمة الحملة في الرفع من قدرة وكفاءة عمل صندوق النظافة في محافظة عدن بنسبة 77 %.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 36 زيارة ) .
أعلنت مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لإقليم الخليج العربي (الموئل) في الكويت د. أميرة الحسن تسلمها 600 ألف دولار أميركي تبرعا من الجمعية الكويتية للإغاثة ضمن حملة (الكويت بجانبكم) لإعادة إعمار وتأهيل المساكن المتضررة في العراق. وقالت الحسن عقب تسلمها شيكا بالمبلغ إن برنامج (المستوطنات البشرية) وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ومكلفة من الجمعية العامة لدعم المدن والبلدات المستدامة اجتماعيا وبيئيا. وأوضحت انها جهة التنسيق لجميع المسائل المتعلقة بالتحضر والمستوطنات البشرية ضمن منظومة الأمم المتحدة والتي تعمل على الصعيد العالمي لتشجيع عملية إعادة الإعمار التي ترتكز على المجتمعات المحلية في البلدان المتأثرة بالأزمات. وأضافت ان ذلك يتم من خلال إشراك أبناء المجتمع المحلي في أنشطة إعادة الإعمار، مبينة أن هذا النهج المجتمعي يمكن الناس اجتماعيا واقتصاديا مما يساعدهم على تولي زمام الأمور لإعادة بناء مجتمع أكثر سلما واستقرارا. وأفادت بأن البرنامج ينفذ في العراق مشاريع إعادة تأهيل المساكن التي ترتكز على المجتمعات المحلية منذ إعلان المناطق المحررة آمنة مما يسهل عمليات العودة الطوعية والكريمة للنازحين. ولفتت الى انه منذ عام 2015 قام البرنامج بتأهيل أكثر من 3000 منزل تعرضت لأضرار بالغة وجسيمة في المناطق الرئيسية المتضررة من الصراعات بما في ذلك مناطق غرب الموصل وسهل نينوى وسنجار والرمادي والفلوجة. وقالت الحسن ان اختيار المنازل التي يعاد تأهيلها يتم بعد إجراء تقييمات فنية للأضرار من مهندسي البرنامج باستخدام التصنيف الذي وضعته وأقرته «مجموعة عمل المأوى» في العراق تحت قيادة البرنامج. وأكدت التزام البرنامج بتعزيز الخدمات الملائمة والسكن وفرص العمل اللائقة للأشخاص المتضررين من الصراعات في المناطق الحضرية استنادا إلى مبدأ «إعادة البناء بشكل أفضل» وهو يعمل في جميع أنحاء العالم مع المجتمعات المحلية والحكومات لبناء قدرة المجتمعات المتأثرة بالصراعات والكوارث والحيلولة دون تراجع التنمية. وأضافت ان البرنامج من خلال مشاركته بالمناطق الخارجة حديثا من الصراعات في العراق يقدم إسهاما كبيرا في تعزيز الصلة بين الأنشطة الإنسانية والإنمائية وتكملة أنشطة حفظ السلام والأنشطة الإنسانية من خلال منظوره ومشاركته على المدى الطويل والمرتبطة بالشمولية كعامل رئيسي للنهوض ببناء السلم الوطني.
23 أبريل 2020 - 30 شعبان 1441 هـ( 56 زيارة ) .
مؤتمر الحوار الاستراتيجي الثاني لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) الذي عقد أمس الأربعاء بدعوة مشتركة من وزير الخارجية وشؤون المغتربين في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة أيمن الصفدي ووزير الخارجية في مملكة السويد الصديقة آن لينده، وذلك لبحث أنجع السبل لضمان استدامة تمويل برامج وأعمال وكالة الأونروا وحشد الدعم الدولي في هذا الإطار. وألقى الشيخ أحمد الناصر خطاب الكويت في هذا المؤتمر والذي أكد خلاله على دعم الكويت المبدئي والثابت لأعمال الوكالة وأهدافها السامية، مجددا موقف التضامن والمساندة لمواصلة ذلك الدعم في ظل ما تمر به الوكالة من أزمة مالية متوازية مع معاناة اللاجئين الفلسطينيين وتفاقمها جراء جائحة تفشي وانتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19). وأكد على ضرورة تكافل المجتمع الدولي تجاه المسؤولية الأخلاقية والإنسانية لدعم ضمان استمرار تمويل أنشطة الوكالة ورفع الأزمة المالية عنها مما يسهم في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني الشقيق أيضا. وشدد على حتمية تضافر الجهود الدولية لإيجاد أساليب مبتكرة ومستدامة لتمويل أعمال الوكالة في غوث اللاجئين الفلسطينيين، مستذكرا الدعم الذي قدمته الكويت إلى منظمة الصحة العالمية والمقدر بـ 60 مليون دولار والذي خصص منه 10 ملايين دولار لدعم الأشقاء في دولة فلسطين في مواجهة تداعيات تفشي وباء فيروس كورونا المستجد والحد من تبعاته.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 70 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة طائرة تحمل 18 طناً من الإمدادات الطبية والغذائية إلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية لدعمها في مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وسيستفيد من المساعدات التي تتضمن معدات اختبار وأجهزة طبية وإمدادات غذائية، نحو 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية في موريتانيا لدعم جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال حمد غانم المهيري سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية في هذا الصدد: «في ظل التحديات التي تواجه العالم اليوم، ثمة فرصة للتكاتف والتعاون بشكل لم يسبق له مثيل من قبل». وأضاف: «إن النهج الذي تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة في تقديم المساعدات، يعطي الأولوية لتلبية الاحتياجات الضرورية وضمان وصولها إلى كافة مستحقيها من دون تمييز». ويأتي هذا الدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة لموريتانيا في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الدولة لمساعدة الدول الأخرى على جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، قد أشاد في 15 أبريل بهذه الجهود، وقال: «أود أن أشكر الاتحاد الأفريقي، وحكومتي دولة الإمارات وإثيوبيا، ومؤسسة جاك ما، وجميع شركائنا على تضامنهم مع البلدان الأفريقية في هذه اللحظة الحرجة من التاريخ». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت حتى اليوم أكثر من 239 طناً من المساعدات إلى أكثر من 22 دولة، استفاد منها نحو 240 ألفاً من العاملين في المجال الصحي.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 82 زيارة ) .
أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على مساهمة المملكة العربية السعودية، التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين لعام 2020، بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي لمساندة الجهود الدولية للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19. وقال الدكتور أدهانوم «أعبِّر عن امتناني الكبير لخادم الحرمين الشريفين وللشعب السعودي لعظيم كرمهم بالتبرع بمبلغ 500 مليون دولار لخطة الاستجابة لمكافحة فيروس كورونا، آملاً من بقية الدول الأعضاء في مجموعة العشرين باقتفاء أثر الملك سلمان».
25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441 هـ( 93 زيارة ) .
يضاعف البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن استعداداته وجهوده في محافظة المهرة لتحسين شبكات الكهرباء ورفع كفاءتها وتعزيز قدرات محطات التوليد, وذلك لمعالجة انقطاعات التيار الكهربائي وارتفاع الأحمال الكهربائية في ظل ارتفاع درجة الحرارة وضعف البنية التحتية لمرافق الكهرباء وارتفاع الأحمال الكهربائية نتيجة زيادة استهلاك الكهرباء في فصل الصيف، واستعداداً لقدوم شهر رمضان المبارك، وخدمةً لأهالي المحافظة أسوة ببقية المحافظات اليمنية. وينفّذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن حالياً عدداً من المشاريع لتحسين خطوط شبكات الكهرباء الداخلية في مدينة الغيضة ومناطق أخرى في محافظة المهرة. وتتضمن المشاريع الكهربائية في المحافظة مشروع تأهيل شبكة الكهرباء في مدينة الغيضة، التي تشتمل إنشاء شبكة جديدة للجهد المتوسط والجهد المنخفض بمواصفات عالية تشمل الخطوط والمحولات لمنطقة السوق التجاري للمحافظة وحارة السادة. ويهدف المشروع إلى رفع قدرة التيار الكهربائي على تغذية الشبكة الكهربائية والحد من الانقطاعات والتأثر بالظروف الجوية والقدرة على استيعاب الأحمال الجديدة في الموقعين. كما تتضمن مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن الداعمة للكهرباء في المحافظة، مشروع رفع القدرة الإنتاجية للمحطة توليد الكهرباء الحالية في الغيضة بـ 75%، وذلك بإضافة 10 ميغا وات مع إضافة 5 محولات رفع بقدرة 3 ميغا فولت أمبير للمحول الواحد، بهدف الحد من الانقطاعات المتكررة وعدم القدرة على استيعاب الطلب العالي للكهرباء في المنطقتين. ويسخّر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن جميع إمكانياته للحد من انقطاعات التيار الكهربائي خصوصاً في فصل الصيف وشهر رمضان المبارك، لضمان وصول خدمة الكهرباء لأهالي المحافظة دون انقطاع.
25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441 هـ( 80 زيارة ) .
دشّن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السودان علي بن حسن جعفر أمس بالخرطوم، حملة رابطة العالم الإسلامي للتوعية الصحية والحدّ من انتشار جائحة كورونا التي نظمت بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية السودانية ومفوضية العون الإنساني التي تشمل ولاية الخرطوم، شمال كردفان، جنوب دارفور وكسلا. وقال السفير في كلمة له خلال تدشين الحملة: «إن العلاقات المتجذرة والممتدة بين المملكة والسودان الشقيق تستدعي التكاتف والتكافل عند المحن والأزمات».. مشيداً بمشروعات وبرامج رابطة العالم الإسلامي بالسودان خاصة في المجال الصحي والتنموي. وأشار إلى أن مثل هذه المبادرات النبيلة تعكس الدور الإنساني الريادي للمملكة التي تتصدر دول العالم في المبادرات الإنسانية والوقوف في مكافحة الأزمات التي تواجه الدول والمجتمعات، وتسعى جاهدة لدعم الاستقرار والتنمية المستدامة في العالم. وبيّن السفير أن جهود المملكة لم تنحصر على الوضع في الداخل فقط في محاربة كورونا، بل أولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- محاربة هذا الوباء عالمياً من خلال استجابة المملكة للنداء العاجل الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية لجميع الدول الرامي إلى تكثيف الجهود من أجل اتخاذ إجراءات عالمية لمحاربة انتشار فيروس كورونا.. حيث وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- بتقديم دعم مالي قدره 10 ملايين دولار لدحر المرض عالمياً. ودعا بن جعفر إلى العمل المشترك لمجابهة جائحة كورونا والالتزام بإجراءات التوعية والإرشادات والإجراءات الوقائية التي تصدرها السلطات الصحية حفاظاً على سلامة الجميع حتى يتم تجاوز هذه المحنة بإذن الله. مما يذكر أن الحملة تشمل توزيع (1000) حقيبة تحتوي على كمامات وقفازات ومحاليل ومعقمات وأجهزة قياس للحرارة.
22 مارس 2020 - 27 رجب 1441 هـ( 98 زيارة ) .
أطلق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أمس، السبت في العاصمة المؤقتة عدن، حملة النظافة والاصحاح البيئي باستخدام أحدث المعدات والآليات؛ لإزاحة المخلفات المتكدسة التي تصل إلى 3 آلاف متر مكعب من المخلفات. وتهدف حملة النظافة والاصحاح البيئي إلى تحسين الطابع الحضري والحد من التلوث الصحي والبيئي والبصري، وستسهم الحملة في رفع مستوى أداء صندوق النظافة في عدن لتقديم خدمات أكثر تطوراً وأعلى جودة للمواطنين اليمنيين. وتشمل حملة النظافة والاصحاح البيئي 10 مديريات، وهي: الشيخ عثمان، المنصورة (عبد العزيز)، المنصورة (القاهرة)، دار سعد، إنماء والشعب، البريقة، خورمكسر، المعلا، التواهي، صيرة، بالتعاون مع صندوق النظافة في عدن. ودشنت الحملة بحضور محافظ محافظة عدن أحمد سالم ربيع، ورئيس وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المهندس محمد بن عبدالله آل هادي، ووقعّت خلال التدشين مذكرة تعاون مشترك بين البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وصندوق نظافة وتحسين مدينة عدن، إسهاماً في تحسين وتطوير عدن. وأكد محافظ محافظة عدن أحمد سالم ربيع أن دعم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لا ينتهي ولا يتوقف، مضيفاً أن الحملة ستسهم في الحد من انتشار الأوبئة والأمراض. وأوضح المحافظ أن ما تسلمته المحافظة من معدات هو جزء من معدات شاملة ستصل تباعاً لأجل دعم قطاع النظافة، مبيناً أن المعدات والآليات التي تم تسلمها حديثة جداً ومتطورة.
18 مارس 2020 - 23 رجب 1441 هـ( 137 زيارة ) .
أجرى فريق فني وهندسي من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن عدداً من الزيارات الميدانية في العاصمة المؤقتة عدن، استكمالاً للزيارات الدورية للجهات الحكومية والخدمية بهدف معرفة احتياجاتها وإعادة تأهيلها ومساعدتها على بناء قدراتها، والمساهمة في تحسين الحياة اليومية في العاصمة المؤقتة عدن، وتقديم أفضل الخدمات، والدفع قدماً بالتنمية في المحافظة. وتضمنت الزيارات الميدانية زيارة المختبر المركزي لمراقبة جودة الأسماك في المحافظة، من أجل تقييم الوضع الحالي للمختبرات، ومعرفة الاحتياجات والمتطلبات لتشغيل المختبرات بكفاءة أعلى. واطلع الفريق خلال الزيارة على وضع المختبرات المركزية والمعدات والأجهزة، وتعرّف على حاجة المختبرات من قطع غيار ومحاليل وإعادة تأهيل. كما زار فريق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مركز الإنزال السمكي «الدوكيارد» في المعلا بمحافظة عدن، واطلع الفريق على مخازن الحفظ ومركز الاستقبال وغرف التجميد ومركز الحراج، ورصيف الإنزال السمكي، ودوّن الفريق كافة احتياجات المركز. كما شملت الزيارات محطة الضخ المركزي لمياه الصرف الصحي بمنطقة خور مكسر، وتعرّف الفريق على الوضع العام للمحطة، واطلع على الصعوبات التي تعاني منها محطة الضخ بما فيها المضخات المتوقفة وحاجاتها المُلحّة، وكما شملت أيضاً إنارة الشوارع في عدن بأعلى كفاءة، واطلع الفريق في زيارة خاصة لموقع مصنع أعمدة الإنارة، وأجرى فحصاً شاملاً على مواصفاتها الفنيّة، ومدى مناسبتها لشوارع وطرق عدن وأجوائها وطقسها. يذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ينشط تنموياً في العاصمة المؤقتة عدن عبر عدة مشروعات، منها مشاريع طبيّة لتأهيل المستشفيات وإنشاء المراكز التخصصية، ومشاريع دعم قطاع الثروة السمكية، ومشاريع الكهرباء والطاقة، ومشاريع دعم قطاع النقل والمطارات والموانئ، ومشاريع المياه بما في ذلك مشروع تطوير وتأهيل حقل المناصرة، ومشاريع دعم قطاع التعليم والتي تتضمن إنشاء أربع مدارس نموذجية، ومشاريع زراعية متطورة، ومشاريع النظافة والإصحاح البيئي.
18 مارس 2020 - 23 رجب 1441 هـ( 72 زيارة ) .
توازيا مع المبادرات الخيرة لأبناء الكويت في دعم الجهود الحكومية لمواجهة وباء كورونا، جاءت توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم الدعم والمساعدة لبلدان عبر منظمة الصحة العالمية وأجهزتها المختصة، حيث وجه صاحب السمو بتقديم 40 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية دعما لجهودها البناءة في مكافحة الوباء على ان تتولى المنظمة توزيع هذا التبرع لدعم برامجها في هذا المجال، إضافة الى دعم الدول التي تتطلب أوضاعها الصحية تقديم المساعدة في هذا الإطار. وقد أجرى وزير الخارجية الشيخ د.أحمد ناصر المحمد أمس اتصالا هاتفيا مع وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية الصديقة محمد جواد ظريف بحث خلاله مستجدات الأوضاع الراهنة في المنطقة وتداعيات تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» فيها. وقال بيان صحافي لوزارة الخارجية إن الشيخ د.أحمد ناصر المحمد نقل خلال الاتصال توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم الدعم للجمهورية الإسلامية الإيرانية لمواجهة تفشي هذا الوباء عبر منظمة الصحة العالمية وأجهزتها المتخصصة متمنيا للشعب الإيراني الصديق السلامة وتجاوز هذه الأوضاع. من جانبه، أعرب وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن شكر وتقدير بلاده قيادة وشعبا للبادرة الإنسانية التي تقدمت بها الكويت. وأجرى وزير الخارجية الشيخ د.أحمد ناصر المحمد أمس اتصالا هاتفيا مع وزير خارجية جمهورية العراق الشقيق محمد علي الحكيم بحث خلاله مستجدات الأوضاع الراهنة في المنطقة وتداعيات تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد فيها. وقال بيان صحافي لوزارة الخارجية إن الشيخ د.أحمد ناصر المحمد نقل خلال الاتصال توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم الدعم للعراق لمواجهة تفشي هذا الوباء عبر منظمة الصحة العالمية وأجهزتها المتخصصة متمنيا للشعب العراقي الشقيق السلامة وتجاوز هذه الأوضاع. من جانبه أعرب وزير خارجية جمهورية العراق عن شكر وتقدير بلاده قيادة وشعبا للبادرة الإنسانية التي تقدمت بها الكويت.
12 مارس 2020 - 17 رجب 1441 هـ( 96 زيارة ) .
وقع صندوق أبوظبي للتنمية اتفاقية مع حكومة المالديف يقدم الصندوق بموجبها تمويلاً بقيمة 184 مليون درهم (50 مليون دولار أمريكي)، بهدف تطوير وتنفيذ مشاريع البنية التحتية لتحقيق التنمية الاقتصادية في البلاد. وقع الاتفاقية محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعبدالله شاهد وزير خارجية المالديف، بالإضافة إلى حضور عدد من المسؤولين من كلا الطرفين. وتهدف اتفاقية التمويل إلى تعزيز الجهود التي تبذلها الحكومة المالديفية في سبيل الارتقاء بالوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، وتنفيذ مشاريع تنموية في القطاعات الاقتصادية المختلفة، بما ينعكس إيجاباً على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة. وقال محمد سيف السويدي: إن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها تجسد حرص دولة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية على لعب دور فعّال في دعم الخطط والبرامج التنموية، التي وضعتها حكومة المالديف للنهوض بالتنمية الاقتصادية وتحقيق التنمية المستدامة. وأشار السويدي إلى حرص الصندوق على الاستثمار في مشاريع البنية التحتية نظراً لأهميتها وأثرها التنموي في دعم الاقتصاد، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تهيئة وتحسين البيئة الأساسية اللازمة لجذب الاستثمارات الخارجية وتنشيط حركة التجارة والتنقل والسياحة، إلى جانب دورها الهمم في خلق آلاف من فرص العمل للسكان المحليين. إشادة من جانبه، أشاد عبدالله شاهد، وزير خارجية المالديف بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمها اللامحدود لبلاده من خلال صندوق أبوظبي للتنمية الذي أسهم بشكل مباشر في تمويل العديد من المشاريع التنموية التي تدخل ضمن الأجندة والرؤية التنموية، التي تتطلع حكومة المالديف إلى تحقيقها، وتهدف من خلالها إلى توفير الرخاء الاقتصادي والاجتماعي للشعب المالديفي. وأضاف أن حكومة بلاده حريصة على تعزيز التعاون مع صندوق أبوظبي للتنمية، لا سيما في الدعم الاقتصادي والاستثماري للنهوض بالقطاعات التنموية الرئيسية. جدير بالذكر أن صندوق أبوظبي للتنمية بدأ نشاطه الاقتصادي في المالديف منذ عام 1976 عمل خلالها على دعم مقومات التنمية المستدامة، من خلال تمويل عدد ممن المشاريع التنموية بقيمة 748 مليون درهم لتطوير أهم القطاعات الواعدة مثل النقل والإسكان والطاقة المتجددة.
10 مارس 2020 - 15 رجب 1441 هـ( 116 زيارة ) .
استجابة للنداء العاجل الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية لجميع الدول والرامي إلى تكثيف الجهود من أجل اتخاذ إجراءات عالمية لمحاربة انتشار فيروس كورونا، وجَّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم دعم مالي قدره عشرة ملايين دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19». وقال معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة في تصريح صحفي لوكالة الأنباء السعودية: «إن هذا التوجيه السامي يجسد الدور الإنساني النبيل للمملكة العربية السعودية ويعكس حرصها على تسخير إمكاناتها ومواردها في خدمة القضايا الإنسانية، بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة ووكالاتها ومنظماتها والمجتمع الدولي لتحقيق كل ما فيه خير للبشرية. وثمّن الربيعة هذه اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين التي تأتي امتدادًا للمواقف الإنسانية التي يقدمانها -حفظهما الله- خلال الأزمات التي يتعرض لها العديد من الشعوب في شتى أنحاء العالم. ورفع الدكتور الربيعة الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-, سائلاً المولى عز وجل أن يجزيه خير الجزاء على هذه المبادرة وأن يرفع عن البشرية الأمراض والأوبئة وأن يحفظ وطننا الغالي من كل سوء ومكروه.