19 اكتوبر 2020 - 2 ربيع الأول 1442 هـ( 46 زيارة ) .
وضع الدكتور خالد عبد الوهاب الخاجة المدير التنفيذي لهيئة الأعمال الخيرية، حجر الأساس لإنشاء قرية السلام بولاية نهر النيل بجمهورية السودان، والتي تتضمن إنشاء 200 منزل للمتضررين من كارثة السيول والفيضانات، التي اجتاحت البلاد خلال الفترة الماضية. وذكر الخاجة، إن القرية التي من المتوقع إنجازها خلال عام، تتضمن بناء 200 مسكن، إضافة إلى مسجد كبير، ومركزاً صحياً، مؤكداً أن المشروع يأتي امتداداً للجهود الإغاثية والإنسانية، التي تقدمها الهيئة، إضافة إلى الرسالة السامية للهيئة لمد يد العون إلى كل المتضررين أينما وجدوا. ولفت إلى أن مشروع قرية السلام فاتحة خير لمشاريع خيرية مماثلة في جمهورية السودان، نظراً للكم الهائل من الدمار، الذي خلفته مياه الأمطار والسيول في جميع الولايات السودانية، إضافة إلى التخفيف من معاناة الكثيرين. من جانبهم أعرب المستفيدون من المشاريع الخيرية، التي نفذتها هيئة الأعمال في السودان عن امتنانهم وشكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، متمثلة في هيئة الأعمال الخيرية، لما بذلوه من دعم وجهد مشقة لإيصال المساعدات إلى مستحقيها في عدد من الولايات الأكثر تضرراً من كارثة الفيضانات.
18 اكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442 هـ( 24 زيارة ) .
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أنها تسلمت جزءا من منحة مقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية. وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة في بيان صحافي ان المنحة بقيمة 5.5 ملايين دولار مقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية وبإدارة البنك الإسلامي للتنمية وبتنفيذ من المجلس الفلسطيني للتنمية والاعمار (بكدار). وأوضحت الكيلة ان الوزارة تلقت أيضا منحة من صندوق الأقصى بقيمة 5.5 ملايين دولار وبإدارة البنك الإسلامي للتنمية، مشيرة الى ان المنحتين تمثلان دعما لجهود وزارة الصحة في مكافحة فيروس (كورونا) والعمل على تقديم خدمات طبية بجودة عالية. وأشارت إلى أن هذه المنح تشمل تمويلا لتشغيل وتوريد وتركيب أجهزة ومعدات طبية لصالح مشافي وزارة الصحة في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة.
15 اكتوبر 2020 - 28 صفر 1442 هـ( 18 زيارة ) .
أرسلت الإمارات طائرة مساعدات ثانية تحتوي على 12 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى كوستاريكا، سيستفيد منها أكثر من 12 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس «كوفيد 19». وقال جمعة راشد خميس الرميثي سفير الدولة لدى جمهورية كوستاريكا: «يأتي إرسال طائرة المساعدات الطبية إلى كوستاريكا في إطار دعم العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين واستمراراً للعمل الدؤوب الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز جهود كوستاريكا الصديقة في مكافحة الفيروس». وأضاف: «هذه المساعدات هي الثانية التي ترسلها دولة الإمارات إلى كوستاريكا، حيث تم إرسال طائرة مساعدات تحمل 8.5 أطنان من المستلزمات الطبية خلال شهر يونيو الماضي، وذلك في إطار مد يد العون للعاملين في القطاع الصحي في كوستاريكا وتوفير المزيد من الحماية لهم في مواجهة الجائحة». جدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت حتى اليوم أكثر من 1510 أطنان من المساعدات لأكثر من 118 دولة استفاد منها نحو 1.5 مليون من العاملين في المجال الطبي.
14 سبتمبر 2020 - 26 محرم 1442 هـ( 125 زيارة ) .
افتتح البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن اليوم مشروع تطوير وتوسعة حقل مياه المناصرة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، منجزًا بذلك الأعمال في مشروع إعادة تأهيل 10 آبار في الحقل. كما دشّن البرنامج العمل في مشروع حفر وتجهيز 5 آبار جديدة بالحقل نفسه لسد احتياج 1.5 مليون من أهالي عدن وما جاورها. ويأتي افتتاح مشروع المياه ضمن حزمة مشروعات تشهدها المحافظة خلال الأسبوع الحالي في قطاعات الصحة والتعليم والنقل والرياضة والصرف الصحي. وحضر حفل الافتتاح الذي أُقيم في العاصمة المؤقتة عدن كلٌّ من محافظ عدن أحمد بن حامد لملس، وقائد قوة التحالف العقيد غالب الحربي، ونائب رئيس فريق اتفاق الرياض بندر حضراوي، ورئيس فريق اتفاق الرياض محمد الربيعي، ومدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة عدن المهندس أحمد عواجي مدخلي، والأمين العام للمجلس المحلي في عدن بدر معاون، ورئيس جامعة عدن الدكتور الخضر ناصر لصور، ومديرو وممثلو الدوائر والمؤسسات الحكومية بالمحافظة. وقال مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة عدن، المهندس أحمد عواجي مدخلي، خلال حفل الافتتاح: "إن البرنامج سيدشن حزمة من مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة عدن، ووضع حجر الأساس لمجموعة من المشاريع التنموية التي يسعى البرنامج من خلالها إلى تحسين البنية التحتية، بما له من أثر مباشر وإيجابي على حياة أهالي المحافظة".
7 سبتمبر 2020 - 19 محرم 1442 هـ( 113 زيارة ) .
زار فريق من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مكتب محافظ محافظة عدن أحمد حامد لملس، قبيل تدشين حزمة مشاريع البرنامج في المحافظة، ومناقشة المشاريع الحالية القائمة، ووضع حلول للتحديات التي قد تواجه المشاريع، التي تنفذها المملكة في عدن بالتعاون مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية. فيما وجه مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في عدن، المهندس أحمد مدخلي، دعوته للمحافظ، لحضور تدشين المشاريع التي يعتزم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن البدء بتنفيذها في مختلف القطاعات الحيوية، بعد أن عمد البرنامج خلال الفترة الماضية إلى عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين اليمنيين في لوضع آليات تسرع وتيرة العمل على المشاريع التي ستخدم المستفيدين من أهالي عدن، ضمن خطط تعاونية وشراكات تهدف إلى تحسين البنية التحتية لمحافظة عدن. ويقوم البرنامج بافتتاح مشروع لتطوير الموارد المائية بعد أعمال التطوير لعدد من الآبار المائية؛ بهدف سد احتياج 1.5 مليون من أهالي عدن وما جاورها، فيما سيتم وضع حجر أساس لتدشين العمل في عدد من المشاريع التعليمية من خلال بناء 4 مدارس، وإعادة تأهيل صالة رياضية، دعماً للقطاع الرياضي، فيما ستتم سفلتة وإنارة 4 طرق حيوية في عدن، إلى جانب مشروع لدعم البنية التحتية لأزمة الصرف الصحي في عدن، إلى جانب عدد من الزيارات الإشرافية على المشاريع الصحية في المحافظة. يشار إلى أن المحافظ أحمد لملس قد صرح بعد استعراضه لحزمة المشاريع القادمة أثناء زيارته لمقر البرنامج في الرياض، أن مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن تأتي بحلول واعدة للمشاكل التي تواجه الحياة اليومية لأهالي عدن، موضحاً أن حلها كفيل بإعادة الحياة والبسمة لأبناء المحافظة، وأنه سوف يظهر جمال ومدنية عدن من جديد.
20 يوليو 2020 - 29 ذو القعدة 1441 هـ( 56 زيارة ) .
أكد القائم بالأعمال بالإنابة في وفد المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد بن محمد منزلاوي أن المملكة العربية السعودية من منطلق رئاستها لمجموعة العشرين ملتزمة بالمساعدة في معالجة الآثار السلبية الناجمة عن الجائحة. وقال الدكتور منزلاوي في كلمته التي ألقاها خلال مشاركته مؤخراً في الاجتماع رفيع المستوى المنعقد أفتراضياً بشأن تمويل التنمية في عصر كوفيد 19، وما بعده، والذي نظمه وفدا كندا وجامايكا لدى الأمم المتحدة، قال إن مجموعة العشرين بقيادة المملكة قامت بإجراءات بالغة الأهمية تكفل الاستقرار المالي والنقدي والاقتصادي وتضمن مواصلة المؤسسات المالية الدولية وتقديم الدعم الضروري للدول النامية وذات الدخل المنخفض، مشيرًا إلى أن مجموعة العشرين برئاسة المملكة العربية السعودية أطلقت مبادرة تعليق خدمة الديون في 2020 من قبل الدائنين والتي من شأنها ضخ نحو 14 مليار دولار لتوفير السيولة العاجلة لأشد البلدان فقراً وفقاً لتقديرات البنك الدولي.
9 يوليو 2020 - 18 ذو القعدة 1441 هـ( 82 زيارة ) .
اعتمد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، مساعدات مالية جديدة لصالح 15 مشروعًا تنمويًا تستفيد منها دول أعضاء ومجتمعات مسلمة في دول أخرى. وتأتي هذه المساعدات في إطار الدعم المستمر الذي تقدمه المنظمة، عبر صندوق التضامن الإسلامي، أحد الأجهزة المتفرعة للمنظمة لقطاعات الطوارئ، والجامعات، والمراكز والجمعيات، والمستشفيات، والمدارس في الدول الأعضاء. وأوضح المدير التنفيذي لصندوق التضامن الإسلامي إبراهيم الخزيم، أن المشروعات التي اعتمدها الأمين العام للمنظمة شملت قطاعات إنسانية تعليمية وصحية واجتماعية، وذلك في دول من بينها أوغندا، والسودان، والصومال، وإثيوبيا، والجابون، وبوركينا فاسو، ونيجيريا، والسنغال، وغانا والنيجر. يُذكر أن الرؤية الأساسية لصندوق التضامن الإسلامي المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي تتمثل في النهوض بالمستوى الفكري والمعنوي للشعوب الإسلامية في العالم، وتقديم المساعدات المادية للمجتمعات المسلمة لدعمهم اجتماعياً وثقافياً، كما يقدم الصندوق مساعدات إنسانية عاجلة للدول الإسلامية وللمجتمعات المسلمة التي تتعرض إلى كوارث وأزمات.
26 يونيو 2020 - 5 ذو القعدة 1441 هـ( 113 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 10.5 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم جهود 10.5 آلاف من العاملين في المجال الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19». وقال محمد صالح الطنيجي القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في بغداد: «ساهمت دولة الإمارات العربية المتحدة، في دعم الأشقاء العراقيين خلال السنوات الماضية، ولا تزال توفر كل دعم ممكن في المجالات كافة، لا سيما الاقتصادية والتنموية، وكذلك في مجال الحفاظ على التراث الإنساني العراقي، وحمايته في مواجهة التهديدات التي تعرض لها من القوى الإرهابية التي حاولت تدميره وتشويهه». وأضاف: «استمراراً لتلك الجهود، قامت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، بإرسال طائرة مساعدات طبية لدعم الجهود التي يبذلها العاملون في المجال الصحي لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، والتي تأتي إضافة إلى ما تم إرساله من مساعدات طبية مؤخراً لإقليم كردستان العراق». والجدير بالذكر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت أكثر من 974 طناً من المساعدات لأكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 974 ألفاً من العاملين في المجال الطبي.
15 يونيو 2020 - 23 شوال 1441 هـ( 86 زيارة ) .
خاطب الدكتور بندر بن محمد حمزة حجّار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الجلسة الافتتاحية لأعمال الورشة الافتراضية حول تصور برنامج تنموي للمدينة المنورة لما بعد جائحة كوفيد-19، وتوجه بالشكر لسمو الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة وسمو الأمير سعود بن خالد الفيصل على جهودهما المقدرة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأشاد رئيس مجموعة البنك بجامعة طيبة، ممثلة في مديرها معالي الدكتور عبد العزيز السراني، لمشاركتها في تنظيم هذه الفعالية بهدف إعداد تصور لمشروع تنموي للمدينة المنورة لما بعد جائحة كوفيد 19. وأكد الدكتور حجار على حرص البنك على دعم مشاريع التنمية بالمدينة المنورة عن طريق كل الاليات المتاحة ومنها صندوق تثمير ممتلكات الأوقاف والذي وافق على تمويل مشروع مؤسسة البيان الخيرية للتعليم (جامعة الأمير مقرن) بالمدينة المنورة الذي يستهدف توفير دخل منتظم للمؤسسة بالمساهمة في إنشاء فندق 4 نجوم وبتكلفة تقديرية تبلغ37 مليون دولار أمريكي، ويساهم الصندوق فيها بمبلغ 8.8 مليون دولار أمريكي.
6 يونيو 2020 - 14 شوال 1441 هـ( 82 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات مساعدات تحتوي على 6.6 أطنان من المواد الأولية إلى المملكة المتحدة لتتمكن من إنتاج الملايين من مستلزمات الحماية الشخصية. وقد وصلت الشحنة على متن رحلة خاصة مستأجرة إلى مطار هيثرو صباح اليوم، واحتوت على 6.6 أطنان من القماش غير المنسوج، وهو مكون أساسي لصناعة الكمامات. ويوجد نقص عالمي في هذه المواد، وهذه الشحنة سوف تمكن المملكة المتحدة من تصنيع الملايين من الكمامات الطبية. مساعدة وقال منصور عبدالله خلفان بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة: «نحن سعداء بقدرتنا على مساعدة بريطانيا، التي تعد من أقرب الأصدقاء والحلفاء للإمارات العربية المتحدة. وتلتزم الدولة تقديم يد العون حيثما أمكن للمساعدة على الحد من انتشار فيروس (كوفيد 19)». وتأتي هذه المساعدات في إطار تضامن الدولة وتعاونها وعملها الدؤوب مع دول العالم في الحد من انتشار هذه الجائحة. وقد قامت بعد فترة وجيزة من ظهور الفيروس، بإعادة تجهيز المصانع لإنتاج معدات الوقاية الشخصية. ووفرت دولة الإمارات فحوص الكشف عن فيروس (كوفيد 19) لأكبر قدر من السكان، وسجلت أرقاماً استثنائية على المستوى العالمي مقارنة بعدد سكانها، وقد أجرت أكثر من مليوني فحص حتى الآن. ووفرت اختبارات مجانية لمن تظهر عليهم الأعراض في جميع أنحاء البلاد. كما أن الإدارة النموذجية لسلسلة التوريد في الدولة مكنتها من المحافظة على مخزونها من المادة التي تصنع منها الكمامات والتي تستخدم في الصناعات النفطية ويتم إنتاجها في دولة الإمارات. احتواء وأرسلت دولة الإمارات أكثر من 716 طناً من المساعدات الطبية إلى 63 دولة، واستفاد منها أكثر من 716 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم على احتواء فيروس (كوفيد 19). وفي أبريل الماضي، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بإرسال 60 طناً من المساعدات الطبية العاجلة للمملكة المتحدة. وتم تحويل مركز «إكسل لندن» للمعارض والمؤتمرات المملوك بالكامل من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» بالتعاون مع الجهات الصحية المختصة في المملكة المتحدة، إلى مستشفى ميداني مؤقت لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
3 يونيو 2020 - 11 شوال 1441 هـ( 90 زيارة ) .
كشفت المملكة العربية السعودية عن التزامها بتقديم مبلغ 500 مليون دولار أميركي لدعم خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لهذا العام، وخطة مواجهة وباء كوفيد 19، على أن يُخصص منها 300 مليون دولار من خلال وكالات ومنظمات الأمم المتحدة وفق آليات مركز الملك سلمان للإغاثة. جاء ذلك خلال أعمال مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020، الذي تنظمه المملكة بالشراكة مع الأمم المتحدة حيث أكد رئيس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة أن بقية المنحة البالغة 200 مليون دولار تُنفذ من خلال المركز بالتنسيق مع المنظمات الوطنية والمحلية والدولية. وأضاف الدكتور الربيعة أنه تم اعتماد مبلغ 30 مليون دولار للمرحلة الثالثة من مشروع "مسام" لتطهير اليمن من الألغام، ليكون ما تم صرفه على جميع المراحل الثلاث للمشروع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار. وأكد الربيعة خلال كلمة له أن المؤتمر ينعقد في ظل ظروف صعبة يواجهها العالم جراء جائحة كوفيد ـ 19، وما تسببت فيه من تحديات اقتصادية وصحية وسياسية، يُضاف إلى ذلك ما يواجهه الشعب اليمني من ظروف إنسانية وصحية صعبة، تسببت فيها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران. وأشار الربيعة إلى أن السعودية دأبت على ترسيخ مبادئ السلم والتآلف والتعاون بين شعوب ودول العالم، وتقديم الدعم والمساعدات بكل حيادية للاضطلاع بمسؤولياتها تجاه الأزمات الإنسانية. من جهته أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، خلال كلمته أمام المؤتمر على موقف المملكة الثابت في دعم ومساندة اليمن وشعبه الشقيق، معبراً عن تقدير الرياض البالغ لما تقدمه الأمم المتحدة من عمل إنساني عبر وكالاتها العاملة في شتى أنحاء العالم وفي اليمن على وجه الخصوص.
2 يونيو 2020 - 10 شوال 1441 هـ( 213 زيارة ) .
تنطلق الثلاثاء فعاليات مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020 م في مدينة الرياض، الذي تنظمه المملكة العربية السعودية بالشراكة مع الأمم المتحدة. وفي التفاصيل، يرأس وفد السعودية في المؤتمر الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ويضم المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية المتعددة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الرسي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر، ومساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للتخطيط والتطوير الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي، ومساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن على البيز. ويشارك في المؤتمر ما يزيد على 126 جهة، منها 66 دولة، و15 منظمة أممية، و3 منظمات حكومية دولية، وأكثر من 39 منظمة غير حكومية، إضافة إلى البنك الإسلامي للتنمية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويهدف المؤتمر إلى رفع الوعي بالوضع الإنساني في اليمن، والدعوة لمساهمة المجتمع الدولي لتلبية خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2020، ودعم الاحتياجات الإنسانية الملحة هناك. ويأتي تنظيم مؤتمر المانحين لليمن 2020 تأكيدًا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لدعم اليمن، ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني الشقيق. وتدعو السعودية الدول والجهات المانحة للمبادرة ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني بالوقوف مع اليمن وشعبه
18 مايو 2020 - 25 رمضان 1441 هـ( 58 زيارة ) .
أعلن نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية العالمية للتنمية والتطوير والمدير العام د.ناصر العجمي عن مشروع التمكين الاقتصادي التنموي بهدف تحسين سبل العيش لأسر الأيتام ومساعدتهم على الكسب الحلال واستدامة الدخل والاعتماد على الذات داخل اليمن، من خلال دعم وتنفيذ 4 مشروعات اقتصادية تعتمد على توفير رأس مال المشروع ومستلزماته، وهي: المشروع الأول: ماكينة خياطة كهربائية اقتصادية، كرسي، أدوات ومستلزمات الخياطة، أقمشة، أدوات ومستلزمات التطريز، طاقة شمسية لتشغيل المكينة. أما المشروع الثاني فهو تربية الأبقار وتوفير بقرة حلوب لكل أسرة. والمشروع الثالث: تربية الماعز، من خلال توفير 7 رؤس من الماعز للأسرة. أما المشروع الرابع فهو صناعة البخور والعطور. وقال العجمي إن 80 أسرة ستستفيد من مشروع التمكين الاقتصادي بمبلغ يقدر بـ 15900 دينار.
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441 هـ( 68 زيارة ) .
تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة عطاءها الإنساني لمساعدة العديد من الدول، ودعم المستشفيات والطواقم الطبية للتصدي لوباء «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، رغم الظروف الصعبة التي يشهدها العالم خاصة من تقييد حركة السفر والتنقل، والإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها العديد من دول العالم بعد انتشار فيروس «كورونا» في جميع أنحاء العالم. وأكد تقرير لوزارة الخارجية والتعاون الدولي حول «جهود ومساعدات الإمارات الإنسانية لمكافحة كوفيد 19»، أن الإمارات قدمت مساعدات ومستلزمات طبية منذ بداية انتشار المرض لـ 47 دولة حول العالم بلغت 523 طناً، استفاد منها 523 ألفاً من العاملين في الرعاية الصحية. وبحسب التقرير عملت دولة الإمارات والاتحاد للطيران مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة على إعادة 25 مواطناً أمريكياً إلى بلادهم لم يتمكنوا من السفر بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، كما التقى يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة بمايك بومبيو وزير الخارجية ونقل إليه رسالة دعم وتضامن من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي. وكانت سفارة دولة الإمارات في واشنطن من أوائل المتبرعين للمركز الوطني لطب الأطفال، الذي أطلق أول موقع اختبار للأطفال والمرضى الصغار المصابين بفيروس «كورونا» المستجد في واشنطن. الصين وأفاد تقرير وزارة الخارجية والتعاون الدولي بأنه في أعقاب تفشي فيروس «كوفيد 19» للمرة الأولى في ووهان، قدمت دولة الإمارات نحو 20 طناً من الإمدادات الطبية، بما في ذلك أقنعة الوجه والقفازات إلى الصين، وفي 26 يناير، دوّن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تويتر: «نتابع باهتمام جهود الحكومة الصينية لاحتواء انتشار فيروس كورونا، نحن على ثقة بقدرة الصين الصديقة على تجاوز هذه الأزمة، دولة الإمارات وفي إطار نهجها الإنساني على استعداد لتقديم كافة أشكال الدعم للصين والتعاون مع المجتمع الدولي للتصدي لهذا الفيروس». وفي 4 مارس، وفي إطار مبادرة «الإمارات وطن الإنسانية»، قامت دولة الإمارات بإجلاء 215 شخصاً من جنسيات مختلفة من مقاطعة هوبي الصينية إلى مدينة الإمارات الإنسانية في أبوظبي، حيث تلقوا الرعاية الطبية اللازمة. كوريا الجنوبية ووفقاً للتقرير وفي إطار جهودها الإنسانية المستمرة للحد من آثار فيروس «كورونا» عالمياً، قامت دولة الإمارات في 19 مارس، بالمساهمة في إجلاء 80 مواطناً من رعايا كوريا الجنوبية بينهم 6 يحملون الجنسية الإيرانية مع عائلاتهم. وذكر التقرير أن دولة الإمارات تبرعت بـ 13 طناً من الإمدادات الطبية لحكومة سيشل لمساعدتها في مكافحة فيروس «كوفيد 19»، ووصلت شحنة من المساعدات الإنسانية في 25 مارس وشملت مستلزمات ومعدات وقائية مثل القفازات والأقنعة وغيرها من المواد الطبية.
11 مايو 2020 - 18 رمضان 1441 هـ( 80 زيارة ) .
بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، تنظم المملكة العربية السعودية مؤتمر المانحين لليمن 2020 يوم الثلاثاء 10 شوال 1441 هـ الموافق 2 يونيو 2020م، بمشاركة الأمم المتحدة، وسوف يعقد المؤتمر افتراضيًا برئاسة المملكة. وتأتي دعوة المملكة لعقد المؤتمر امتدادًا لمساهمتها الإنسانية والتنموية عالميًا وفي اليمن على وجه الخصوص حيث تعد المملكة الدولة الأولى المانحة لليمن تاريخيًا، وخصوصًا في السنوات الخمس الماضية بتقديمها مساعدات إنسانية وإغاثية ومعونات للاجئين اليمنيين ومساعدات تنموية من خلال إعادة الإعمار ودعم البنك المركزي اليمني. ويأتي تنظيم مؤتمر المانحين لليمن 2020 تأكيدًا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لدعم اليمن ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني الشقيق، وتدعو المملكة الدول المانحة بالمبادرة ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني الكبير بالوقوف مع اليمن وشعبه الكريم.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 80 زيارة ) .
حققت حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن «عدن أجمل» للنظافة والإصحاح البيئي في العاصمة المؤقتة عدن تقدُّمًا كبيرًا في الشهر الأول من الحملة، وذلك عبر إزالة المخلفات والقمامة المتكدسة بنسبة (222 %) من إجمالي الكمية المتوقع إزالتها خلال المرحلة الأولى من المشروع، التي استفاد منها 120.155 مستفيدًا مباشرًا، و341.744 مستفيدًا غير مباشر من المواطنين والمواطنات في المحافظة. وتخطت الحملة الأهداف المرسومة لها، وذلك بإزالة 21.755 مترًا مكعبًا من القمامة والمخلفات، فيما كان الهدف المتوقَّع للمشروع هو إزالة 9000 متر مكعب من القمامة والمخلفات المتراكمة في الشوارع والأحياء السكنية، وتصريف وري الأشجار بما يقارب 1.773 مترًا مكعبًا من المياه. وتجاوزت حملة «عدن أجمل» الخطط الموضوعة كافة إلى العمل على تطوير الأنشطة المصاحبة لها من خلال ري الأشجار، والمساهمة الفاعلة والطارئة في إزالة مخلفات السيول، وتصريف الأمطار، ومساعدة أهالي عدن كافة عقب أضرار الأمطار والسيول الأخيرة في المحافظة. وبلغ معدل الزيادة في إنتاجية العمل في الحملة 122 %، وذلك من خلال العمل في 124 مربعًا، و82 موقع عمل، فيما بلغ متوسط ساعات العمل لمعدات وآليات البرنامج نحو 9 ساعات يوميًّا، بمسافة مقطوعة تجاوزت 30 ألف كم في 476 نقطة عمل، بمشاركة 45 فريق عمل، ضمت فرقًا من عمال النظافة، وأخرى من منظمات المجتمع المدني. ووفّر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن خلال هذه الحملة 22 آلية و220 حاوية لتجميع القمامة؛ بهدف المساهمة في رفع كفاءة وجودة الحياة الصحية والبيئية للعاصمة المؤقتة عدن عبر دعم الجهة المسؤولة عن الإصحاح البيئي في المحافظة، المتمثلة في صندوق النظافة في عدن. واستهدفت الحملة في المرحلة الأولى من المشروع المناطق الأشد احتياجًا في عموم محافظة عدن، فيما شملت أعمال الحملة المناطق المستهدفة: مديرية الشيخ عثمان وذلك عبر 15 يوم عمل، ومنطقة إنماء والشعب في 5 أيام عمل، ومديرية خورمكسر في 8 أيام، ومديرية صيرة في 6 أيام عمل، ومديرية التواهي في 4 أيام، ومديرية المعلا في 3 أيام عمل. ودعمت حملة «عدن أجمل» التشجير واستعادة الطابع الجمالي في مدينة عدن، والعناية بالأشجار عبر ريها بسيارات الري المخصصة من البرنامج في مديريات (التواهي، المعلا، الشيخ عثمان، صيرة، خورمكسر)، وموقع إنماء والشعب. ووفر كل صهريج مياه 18 نقلة بمعدل 5000 لتر للنقلة الواحدة لعدد 6 صهاريج. وتعمل الحملة وفق آليات محوكمة لإنجاز المهام الإدارية والميدانية، منها: توزيع الأعمال على الفِرق التي تشمل إدارة الأعمال الميدانية والإشراف والتوجيه للمشروع من خلال متابعة مستوى الإنجاز اليومي للمشروع، إضافة إلى التقييم اليومي والأسبوعي للمشروع، وذلك بتحديد مدى تطبيق خطة وأهداف الحملة. وتركزت معدات وآليات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في إزالة النفايات والمخلفات في النقاط العشوائية من الطرق الرئيسية والأحياء الداخلية والمناطق السكنية، التي تم تجاهلها لفترات طويلة، وتحوَّلت إلى مربعات موبوءة، تسببت في تفشي الأمراض في تلك المناطق. ويشارك في حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن «عدن أجمل» فريق التوعية المكون من منظمات المجتمع المدني، ويهدف لنشر الوعي بين الأهالي، وتقديم الشروحات كافة المتعلقة في النظافة والإصحاح البيئي، إلى جانب مساهمة الحملة في الرفع من قدرة وكفاءة عمل صندوق النظافة في محافظة عدن بنسبة 77 %.
7 مايو 2020 - 14 رمضان 1441 هـ( 62 زيارة ) .
أعلنت مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لإقليم الخليج العربي (الموئل) في الكويت د. أميرة الحسن تسلمها 600 ألف دولار أميركي تبرعا من الجمعية الكويتية للإغاثة ضمن حملة (الكويت بجانبكم) لإعادة إعمار وتأهيل المساكن المتضررة في العراق. وقالت الحسن عقب تسلمها شيكا بالمبلغ إن برنامج (المستوطنات البشرية) وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ومكلفة من الجمعية العامة لدعم المدن والبلدات المستدامة اجتماعيا وبيئيا. وأوضحت انها جهة التنسيق لجميع المسائل المتعلقة بالتحضر والمستوطنات البشرية ضمن منظومة الأمم المتحدة والتي تعمل على الصعيد العالمي لتشجيع عملية إعادة الإعمار التي ترتكز على المجتمعات المحلية في البلدان المتأثرة بالأزمات. وأضافت ان ذلك يتم من خلال إشراك أبناء المجتمع المحلي في أنشطة إعادة الإعمار، مبينة أن هذا النهج المجتمعي يمكن الناس اجتماعيا واقتصاديا مما يساعدهم على تولي زمام الأمور لإعادة بناء مجتمع أكثر سلما واستقرارا. وأفادت بأن البرنامج ينفذ في العراق مشاريع إعادة تأهيل المساكن التي ترتكز على المجتمعات المحلية منذ إعلان المناطق المحررة آمنة مما يسهل عمليات العودة الطوعية والكريمة للنازحين. ولفتت الى انه منذ عام 2015 قام البرنامج بتأهيل أكثر من 3000 منزل تعرضت لأضرار بالغة وجسيمة في المناطق الرئيسية المتضررة من الصراعات بما في ذلك مناطق غرب الموصل وسهل نينوى وسنجار والرمادي والفلوجة. وقالت الحسن ان اختيار المنازل التي يعاد تأهيلها يتم بعد إجراء تقييمات فنية للأضرار من مهندسي البرنامج باستخدام التصنيف الذي وضعته وأقرته «مجموعة عمل المأوى» في العراق تحت قيادة البرنامج. وأكدت التزام البرنامج بتعزيز الخدمات الملائمة والسكن وفرص العمل اللائقة للأشخاص المتضررين من الصراعات في المناطق الحضرية استنادا إلى مبدأ «إعادة البناء بشكل أفضل» وهو يعمل في جميع أنحاء العالم مع المجتمعات المحلية والحكومات لبناء قدرة المجتمعات المتأثرة بالصراعات والكوارث والحيلولة دون تراجع التنمية. وأضافت ان البرنامج من خلال مشاركته بالمناطق الخارجة حديثا من الصراعات في العراق يقدم إسهاما كبيرا في تعزيز الصلة بين الأنشطة الإنسانية والإنمائية وتكملة أنشطة حفظ السلام والأنشطة الإنسانية من خلال منظوره ومشاركته على المدى الطويل والمرتبطة بالشمولية كعامل رئيسي للنهوض ببناء السلم الوطني.
23 أبريل 2020 - 30 شعبان 1441 هـ( 89 زيارة ) .
مؤتمر الحوار الاستراتيجي الثاني لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) الذي عقد أمس الأربعاء بدعوة مشتركة من وزير الخارجية وشؤون المغتربين في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة أيمن الصفدي ووزير الخارجية في مملكة السويد الصديقة آن لينده، وذلك لبحث أنجع السبل لضمان استدامة تمويل برامج وأعمال وكالة الأونروا وحشد الدعم الدولي في هذا الإطار. وألقى الشيخ أحمد الناصر خطاب الكويت في هذا المؤتمر والذي أكد خلاله على دعم الكويت المبدئي والثابت لأعمال الوكالة وأهدافها السامية، مجددا موقف التضامن والمساندة لمواصلة ذلك الدعم في ظل ما تمر به الوكالة من أزمة مالية متوازية مع معاناة اللاجئين الفلسطينيين وتفاقمها جراء جائحة تفشي وانتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19). وأكد على ضرورة تكافل المجتمع الدولي تجاه المسؤولية الأخلاقية والإنسانية لدعم ضمان استمرار تمويل أنشطة الوكالة ورفع الأزمة المالية عنها مما يسهم في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني الشقيق أيضا. وشدد على حتمية تضافر الجهود الدولية لإيجاد أساليب مبتكرة ومستدامة لتمويل أعمال الوكالة في غوث اللاجئين الفلسطينيين، مستذكرا الدعم الذي قدمته الكويت إلى منظمة الصحة العالمية والمقدر بـ 60 مليون دولار والذي خصص منه 10 ملايين دولار لدعم الأشقاء في دولة فلسطين في مواجهة تداعيات تفشي وباء فيروس كورونا المستجد والحد من تبعاته.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 100 زيارة ) .
أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة طائرة تحمل 18 طناً من الإمدادات الطبية والغذائية إلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية لدعمها في مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وسيستفيد من المساعدات التي تتضمن معدات اختبار وأجهزة طبية وإمدادات غذائية، نحو 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية في موريتانيا لدعم جهودهم في احتواء انتشار الفيروس. وقال حمد غانم المهيري سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية في هذا الصدد: «في ظل التحديات التي تواجه العالم اليوم، ثمة فرصة للتكاتف والتعاون بشكل لم يسبق له مثيل من قبل». وأضاف: «إن النهج الذي تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة في تقديم المساعدات، يعطي الأولوية لتلبية الاحتياجات الضرورية وضمان وصولها إلى كافة مستحقيها من دون تمييز». ويأتي هذا الدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة لموريتانيا في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الدولة لمساعدة الدول الأخرى على جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، قد أشاد في 15 أبريل بهذه الجهود، وقال: «أود أن أشكر الاتحاد الأفريقي، وحكومتي دولة الإمارات وإثيوبيا، ومؤسسة جاك ما، وجميع شركائنا على تضامنهم مع البلدان الأفريقية في هذه اللحظة الحرجة من التاريخ». والجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة أرسلت حتى اليوم أكثر من 239 طناً من المساعدات إلى أكثر من 22 دولة، استفاد منها نحو 240 ألفاً من العاملين في المجال الصحي.
18 أبريل 2020 - 25 شعبان 1441 هـ( 122 زيارة ) .
أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على مساهمة المملكة العربية السعودية، التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين لعام 2020، بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي لمساندة الجهود الدولية للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19. وقال الدكتور أدهانوم «أعبِّر عن امتناني الكبير لخادم الحرمين الشريفين وللشعب السعودي لعظيم كرمهم بالتبرع بمبلغ 500 مليون دولار لخطة الاستجابة لمكافحة فيروس كورونا، آملاً من بقية الدول الأعضاء في مجموعة العشرين باقتفاء أثر الملك سلمان».