25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441 هـ( 55 زيارة ) .
يضاعف البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن استعداداته وجهوده في محافظة المهرة لتحسين شبكات الكهرباء ورفع كفاءتها وتعزيز قدرات محطات التوليد, وذلك لمعالجة انقطاعات التيار الكهربائي وارتفاع الأحمال الكهربائية في ظل ارتفاع درجة الحرارة وضعف البنية التحتية لمرافق الكهرباء وارتفاع الأحمال الكهربائية نتيجة زيادة استهلاك الكهرباء في فصل الصيف، واستعداداً لقدوم شهر رمضان المبارك، وخدمةً لأهالي المحافظة أسوة ببقية المحافظات اليمنية. وينفّذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن حالياً عدداً من المشاريع لتحسين خطوط شبكات الكهرباء الداخلية في مدينة الغيضة ومناطق أخرى في محافظة المهرة. وتتضمن المشاريع الكهربائية في المحافظة مشروع تأهيل شبكة الكهرباء في مدينة الغيضة، التي تشتمل إنشاء شبكة جديدة للجهد المتوسط والجهد المنخفض بمواصفات عالية تشمل الخطوط والمحولات لمنطقة السوق التجاري للمحافظة وحارة السادة. ويهدف المشروع إلى رفع قدرة التيار الكهربائي على تغذية الشبكة الكهربائية والحد من الانقطاعات والتأثر بالظروف الجوية والقدرة على استيعاب الأحمال الجديدة في الموقعين. كما تتضمن مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن الداعمة للكهرباء في المحافظة، مشروع رفع القدرة الإنتاجية للمحطة توليد الكهرباء الحالية في الغيضة بـ 75%، وذلك بإضافة 10 ميغا وات مع إضافة 5 محولات رفع بقدرة 3 ميغا فولت أمبير للمحول الواحد، بهدف الحد من الانقطاعات المتكررة وعدم القدرة على استيعاب الطلب العالي للكهرباء في المنطقتين. ويسخّر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن جميع إمكانياته للحد من انقطاعات التيار الكهربائي خصوصاً في فصل الصيف وشهر رمضان المبارك، لضمان وصول خدمة الكهرباء لأهالي المحافظة دون انقطاع.
25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441 هـ( 48 زيارة ) .
دشّن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السودان علي بن حسن جعفر أمس بالخرطوم، حملة رابطة العالم الإسلامي للتوعية الصحية والحدّ من انتشار جائحة كورونا التي نظمت بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية السودانية ومفوضية العون الإنساني التي تشمل ولاية الخرطوم، شمال كردفان، جنوب دارفور وكسلا. وقال السفير في كلمة له خلال تدشين الحملة: «إن العلاقات المتجذرة والممتدة بين المملكة والسودان الشقيق تستدعي التكاتف والتكافل عند المحن والأزمات».. مشيداً بمشروعات وبرامج رابطة العالم الإسلامي بالسودان خاصة في المجال الصحي والتنموي. وأشار إلى أن مثل هذه المبادرات النبيلة تعكس الدور الإنساني الريادي للمملكة التي تتصدر دول العالم في المبادرات الإنسانية والوقوف في مكافحة الأزمات التي تواجه الدول والمجتمعات، وتسعى جاهدة لدعم الاستقرار والتنمية المستدامة في العالم. وبيّن السفير أن جهود المملكة لم تنحصر على الوضع في الداخل فقط في محاربة كورونا، بل أولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- محاربة هذا الوباء عالمياً من خلال استجابة المملكة للنداء العاجل الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية لجميع الدول الرامي إلى تكثيف الجهود من أجل اتخاذ إجراءات عالمية لمحاربة انتشار فيروس كورونا.. حيث وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- بتقديم دعم مالي قدره 10 ملايين دولار لدحر المرض عالمياً. ودعا بن جعفر إلى العمل المشترك لمجابهة جائحة كورونا والالتزام بإجراءات التوعية والإرشادات والإجراءات الوقائية التي تصدرها السلطات الصحية حفاظاً على سلامة الجميع حتى يتم تجاوز هذه المحنة بإذن الله. مما يذكر أن الحملة تشمل توزيع (1000) حقيبة تحتوي على كمامات وقفازات ومحاليل ومعقمات وأجهزة قياس للحرارة.
22 مارس 2020 - 27 رجب 1441 هـ( 72 زيارة ) .
أطلق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أمس، السبت في العاصمة المؤقتة عدن، حملة النظافة والاصحاح البيئي باستخدام أحدث المعدات والآليات؛ لإزاحة المخلفات المتكدسة التي تصل إلى 3 آلاف متر مكعب من المخلفات. وتهدف حملة النظافة والاصحاح البيئي إلى تحسين الطابع الحضري والحد من التلوث الصحي والبيئي والبصري، وستسهم الحملة في رفع مستوى أداء صندوق النظافة في عدن لتقديم خدمات أكثر تطوراً وأعلى جودة للمواطنين اليمنيين. وتشمل حملة النظافة والاصحاح البيئي 10 مديريات، وهي: الشيخ عثمان، المنصورة (عبد العزيز)، المنصورة (القاهرة)، دار سعد، إنماء والشعب، البريقة، خورمكسر، المعلا، التواهي، صيرة، بالتعاون مع صندوق النظافة في عدن. ودشنت الحملة بحضور محافظ محافظة عدن أحمد سالم ربيع، ورئيس وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المهندس محمد بن عبدالله آل هادي، ووقعّت خلال التدشين مذكرة تعاون مشترك بين البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وصندوق نظافة وتحسين مدينة عدن، إسهاماً في تحسين وتطوير عدن. وأكد محافظ محافظة عدن أحمد سالم ربيع أن دعم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لا ينتهي ولا يتوقف، مضيفاً أن الحملة ستسهم في الحد من انتشار الأوبئة والأمراض. وأوضح المحافظ أن ما تسلمته المحافظة من معدات هو جزء من معدات شاملة ستصل تباعاً لأجل دعم قطاع النظافة، مبيناً أن المعدات والآليات التي تم تسلمها حديثة جداً ومتطورة.
18 مارس 2020 - 23 رجب 1441 هـ( 81 زيارة ) .
أجرى فريق فني وهندسي من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن عدداً من الزيارات الميدانية في العاصمة المؤقتة عدن، استكمالاً للزيارات الدورية للجهات الحكومية والخدمية بهدف معرفة احتياجاتها وإعادة تأهيلها ومساعدتها على بناء قدراتها، والمساهمة في تحسين الحياة اليومية في العاصمة المؤقتة عدن، وتقديم أفضل الخدمات، والدفع قدماً بالتنمية في المحافظة. وتضمنت الزيارات الميدانية زيارة المختبر المركزي لمراقبة جودة الأسماك في المحافظة، من أجل تقييم الوضع الحالي للمختبرات، ومعرفة الاحتياجات والمتطلبات لتشغيل المختبرات بكفاءة أعلى. واطلع الفريق خلال الزيارة على وضع المختبرات المركزية والمعدات والأجهزة، وتعرّف على حاجة المختبرات من قطع غيار ومحاليل وإعادة تأهيل. كما زار فريق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مركز الإنزال السمكي «الدوكيارد» في المعلا بمحافظة عدن، واطلع الفريق على مخازن الحفظ ومركز الاستقبال وغرف التجميد ومركز الحراج، ورصيف الإنزال السمكي، ودوّن الفريق كافة احتياجات المركز. كما شملت الزيارات محطة الضخ المركزي لمياه الصرف الصحي بمنطقة خور مكسر، وتعرّف الفريق على الوضع العام للمحطة، واطلع على الصعوبات التي تعاني منها محطة الضخ بما فيها المضخات المتوقفة وحاجاتها المُلحّة، وكما شملت أيضاً إنارة الشوارع في عدن بأعلى كفاءة، واطلع الفريق في زيارة خاصة لموقع مصنع أعمدة الإنارة، وأجرى فحصاً شاملاً على مواصفاتها الفنيّة، ومدى مناسبتها لشوارع وطرق عدن وأجوائها وطقسها. يذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ينشط تنموياً في العاصمة المؤقتة عدن عبر عدة مشروعات، منها مشاريع طبيّة لتأهيل المستشفيات وإنشاء المراكز التخصصية، ومشاريع دعم قطاع الثروة السمكية، ومشاريع الكهرباء والطاقة، ومشاريع دعم قطاع النقل والمطارات والموانئ، ومشاريع المياه بما في ذلك مشروع تطوير وتأهيل حقل المناصرة، ومشاريع دعم قطاع التعليم والتي تتضمن إنشاء أربع مدارس نموذجية، ومشاريع زراعية متطورة، ومشاريع النظافة والإصحاح البيئي.
18 مارس 2020 - 23 رجب 1441 هـ( 51 زيارة ) .
توازيا مع المبادرات الخيرة لأبناء الكويت في دعم الجهود الحكومية لمواجهة وباء كورونا، جاءت توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم الدعم والمساعدة لبلدان عبر منظمة الصحة العالمية وأجهزتها المختصة، حيث وجه صاحب السمو بتقديم 40 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية دعما لجهودها البناءة في مكافحة الوباء على ان تتولى المنظمة توزيع هذا التبرع لدعم برامجها في هذا المجال، إضافة الى دعم الدول التي تتطلب أوضاعها الصحية تقديم المساعدة في هذا الإطار. وقد أجرى وزير الخارجية الشيخ د.أحمد ناصر المحمد أمس اتصالا هاتفيا مع وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية الصديقة محمد جواد ظريف بحث خلاله مستجدات الأوضاع الراهنة في المنطقة وتداعيات تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» فيها. وقال بيان صحافي لوزارة الخارجية إن الشيخ د.أحمد ناصر المحمد نقل خلال الاتصال توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم الدعم للجمهورية الإسلامية الإيرانية لمواجهة تفشي هذا الوباء عبر منظمة الصحة العالمية وأجهزتها المتخصصة متمنيا للشعب الإيراني الصديق السلامة وتجاوز هذه الأوضاع. من جانبه، أعرب وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن شكر وتقدير بلاده قيادة وشعبا للبادرة الإنسانية التي تقدمت بها الكويت. وأجرى وزير الخارجية الشيخ د.أحمد ناصر المحمد أمس اتصالا هاتفيا مع وزير خارجية جمهورية العراق الشقيق محمد علي الحكيم بحث خلاله مستجدات الأوضاع الراهنة في المنطقة وتداعيات تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد فيها. وقال بيان صحافي لوزارة الخارجية إن الشيخ د.أحمد ناصر المحمد نقل خلال الاتصال توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم الدعم للعراق لمواجهة تفشي هذا الوباء عبر منظمة الصحة العالمية وأجهزتها المتخصصة متمنيا للشعب العراقي الشقيق السلامة وتجاوز هذه الأوضاع. من جانبه أعرب وزير خارجية جمهورية العراق عن شكر وتقدير بلاده قيادة وشعبا للبادرة الإنسانية التي تقدمت بها الكويت.
12 مارس 2020 - 17 رجب 1441 هـ( 68 زيارة ) .
وقع صندوق أبوظبي للتنمية اتفاقية مع حكومة المالديف يقدم الصندوق بموجبها تمويلاً بقيمة 184 مليون درهم (50 مليون دولار أمريكي)، بهدف تطوير وتنفيذ مشاريع البنية التحتية لتحقيق التنمية الاقتصادية في البلاد. وقع الاتفاقية محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعبدالله شاهد وزير خارجية المالديف، بالإضافة إلى حضور عدد من المسؤولين من كلا الطرفين. وتهدف اتفاقية التمويل إلى تعزيز الجهود التي تبذلها الحكومة المالديفية في سبيل الارتقاء بالوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، وتنفيذ مشاريع تنموية في القطاعات الاقتصادية المختلفة، بما ينعكس إيجاباً على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة. وقال محمد سيف السويدي: إن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها تجسد حرص دولة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية على لعب دور فعّال في دعم الخطط والبرامج التنموية، التي وضعتها حكومة المالديف للنهوض بالتنمية الاقتصادية وتحقيق التنمية المستدامة. وأشار السويدي إلى حرص الصندوق على الاستثمار في مشاريع البنية التحتية نظراً لأهميتها وأثرها التنموي في دعم الاقتصاد، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تهيئة وتحسين البيئة الأساسية اللازمة لجذب الاستثمارات الخارجية وتنشيط حركة التجارة والتنقل والسياحة، إلى جانب دورها الهمم في خلق آلاف من فرص العمل للسكان المحليين. إشادة من جانبه، أشاد عبدالله شاهد، وزير خارجية المالديف بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمها اللامحدود لبلاده من خلال صندوق أبوظبي للتنمية الذي أسهم بشكل مباشر في تمويل العديد من المشاريع التنموية التي تدخل ضمن الأجندة والرؤية التنموية، التي تتطلع حكومة المالديف إلى تحقيقها، وتهدف من خلالها إلى توفير الرخاء الاقتصادي والاجتماعي للشعب المالديفي. وأضاف أن حكومة بلاده حريصة على تعزيز التعاون مع صندوق أبوظبي للتنمية، لا سيما في الدعم الاقتصادي والاستثماري للنهوض بالقطاعات التنموية الرئيسية. جدير بالذكر أن صندوق أبوظبي للتنمية بدأ نشاطه الاقتصادي في المالديف منذ عام 1976 عمل خلالها على دعم مقومات التنمية المستدامة، من خلال تمويل عدد ممن المشاريع التنموية بقيمة 748 مليون درهم لتطوير أهم القطاعات الواعدة مثل النقل والإسكان والطاقة المتجددة.
10 مارس 2020 - 15 رجب 1441 هـ( 79 زيارة ) .
استجابة للنداء العاجل الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية لجميع الدول والرامي إلى تكثيف الجهود من أجل اتخاذ إجراءات عالمية لمحاربة انتشار فيروس كورونا، وجَّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم دعم مالي قدره عشرة ملايين دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19». وقال معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة في تصريح صحفي لوكالة الأنباء السعودية: «إن هذا التوجيه السامي يجسد الدور الإنساني النبيل للمملكة العربية السعودية ويعكس حرصها على تسخير إمكاناتها ومواردها في خدمة القضايا الإنسانية، بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة ووكالاتها ومنظماتها والمجتمع الدولي لتحقيق كل ما فيه خير للبشرية. وثمّن الربيعة هذه اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين التي تأتي امتدادًا للمواقف الإنسانية التي يقدمانها -حفظهما الله- خلال الأزمات التي يتعرض لها العديد من الشعوب في شتى أنحاء العالم. ورفع الدكتور الربيعة الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-, سائلاً المولى عز وجل أن يجزيه خير الجزاء على هذه المبادرة وأن يرفع عن البشرية الأمراض والأوبئة وأن يحفظ وطننا الغالي من كل سوء ومكروه.
5 مارس 2020 - 10 رجب 1441 هـ( 80 زيارة ) .
شارك الدكتور منير بوشناقي مستشار التراث العالمي بهيئة البحرين للثقافة والآثار، ممثلاً لهيئة الثقافة وللشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة الهيئة ورئيسة مجلس إدارة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، في الاجتماع الثالث لمبادرة «إعادة إحياء الموصل» التي تشرف عليها منظمة اليونيسكو، حيث عقد الاجتماع مطلع الأسبوع الجاري في مقر وزارة الثقافة في العاصمة العراقية بغداد. وألقى الاجتماع الضوء على آخر تطورات أعمال الترميم وجهود إعادة إحياء المواقع التاريخية في مدينة الموصل. وكان الاجتماع الثاني لهذه المبادرة قد عقد في مقر اليونيسكو في بغداد وناقش تحضير ملف إدراج الموصل القديمة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، فيما عقد الاجتماع الأول في مدينة الموصل وضم 50 ممثلاً عن الأوقاف والكنائس والمجتمع المحلي. وكانت اليونيسكو قد أعلنت عن هذه المبادرة في العام 2018, وذلك بهدف إعادة إحياء العراق على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، بالإضافة إلى المساهمة في التنمية المستدامة وتحقيق المصالحة بين المجتمعات المحليّة من خلال صون وتعزيز التراث الثقافي. حيث تهدف المبادرة إلى بذل الجهود اللازمة لإعادة إعمار التراث وإنعاش المؤسسات التعليميّة والثقافية في الموصل. وتضم مدينة الموصل جامع النوري وهو الأثر الذي يرجع تاريخه للقرن الثاني عشر، والذي اشتهر بمئذنته الحدباء. هذا وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد أعلنت في وقت سابق عن مبادرتها لتمويل إعادة إعمار الموصل، في إطار عام التسامح الذي أطلقته دولة الإمارات في 2019م.
3 مارس 2020 - 8 رجب 1441 هـ( 171 زيارة ) .
أكد معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ، أن المنظمة تكثف جهودها لمساعدة الدول الأعضاء في المنظمة على مكافحة داء السرطان. جاء ذلك خلال حفل لجمع التبرعات لبناء وتجهيز مركز لتشخيص وعلاج السرطانات المرتبطة بأمراض النساء، نُظّم في واغادوغو، في 28 فبراير 2020، تحت رعاية رئيسة مؤسسة "كيمي" (KIMI) العاملة في مجال الصحة سيكا بيلا كابور. وقال الأمين العام في كلمة له ألقاها بالنيابة عنه مدير الشؤون الأفريقية في الإدارة السياسية في الأمانة العامة السفير أبو بكر أدامو :" إن المنظمة ستواصل جهودها الدولية المشتركة مع القيادات السياسية في الدول الأعضاء، لإبراز ضرورة التصدي لآفة السرطان".
2 مارس 2020 - 7 رجب 1441 هـ( 60 زيارة ) .
استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، هوانغ شيا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لمنطقة البحيرات العظمى. جرى خلال اللقاء الذي عُقد في ديوان عام الوزارة بأبوظبي بحث مستجدات الأوضاع في أفريقيا وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بهوانغ شيا مؤكداً حرص دولة الإمارات على تعزيز تعاونها مع منظمة الأمم المتحدة ودعم برامجها الإنسانية والتنموية في قارة أفريقيا. من جانبه أشاد هوانغ شيا بالتعاون البنّاء بين دولة الإمارات ومنظمة الأمم المتحدة ودعمها لبرامجها المختلفة وكذلك دعمها لجهود المجتمع الدولي من أجل إحلال الاستقرار والسلام في ربوع العالم.
1 مارس 2020 - 6 رجب 1441 هـ( 44 زيارة ) .
سلمت الكويت اول من امس تبرعها الطوعي السنوي الى الصندوق العالمي لمكافحة السل والملاريا ونقص المناعة البشرية المكتسب بقيمة نصف مليون دولار. وقال المدير العام للصندوق بيتر ساندز، في تصريح لـ «كونا» عقب مراسم تسلم الدعم بمقر مندوبية الكويت لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، ان دعم الكويت المالي لأنشطة الصندوق هذا العام يأتي في وقت مناسب بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19). وأوضح ساندز أن لقاءه مع مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم لتسلم الدعم الكويتي كان «بناء ومثمرا للغاية»، لاسيما ان الكويت «من الداعمين المتميزين للصندوق «حيث تم استعراض الحالة الصحية في العديد من الدول التي نعمل بها». وأضاف ان الصندوق يدرك ان ظهور هذا الفيروس في الدول ذات الإمكانات الصحية المحدودة والتي تنتشر فيها أمراض مثل السل والملاريا او نقص المناعة المكتسب (ايدز) سيكون له تداعيات مثلما حدث مع ظهور فيروس ايبولا في غرب أفريقيا.
28 فبراير 2020 - 4 رجب 1441 هـ( 78 زيارة ) .
تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقّع صندوق خليفة لتطوير المشاريع، اتفاقية مع وزارة المالية الإثيوبية، لدعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في إثيوبيا، بقيمة 100 مليون دولار (368 مليون درهم)، وذلك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وقّع الاتفاقية حسين النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، وأحمد شيدي وزير المالية والتعاون الاقتصادي في إثيوبيا، بحضور أدموس نيبيه وزير الدولة للشؤون المالية الإثيوبي، ومحمد الراشدي سفير الإمارات لدى إثيوبيا، وطلال العزيزي السكرتير الثاني في السفارة. وقال النويس: الاتفاقية تعد استكمالاً لمذكرة تفاهم سابقة بين الطرفين في يوليو الماضي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الهادفة إلى توثيق أواصر التعاون، وتعميق العلاقات الأخوية، وبناء الشراكات الاستراتيجية مع مختلف دول العالم، ومن بينها جمهورية إثيوبيا، وتمكينها من بناء اقتصاد مستقر ومستدام، يسهم في تعزيز الرفاه لأبنائها. وأوضح النويس أن الاتفاقية تنص على توجيه القرض إلى تنمية المناطق النائية، وجيوب الفقر في مختلف مدن جمهورية إثيوبيا، متوقعاً أن يسهم هذا القرض في تمويل نحو 37 ألف مشروع على مدار السنوات الأربع المقبلة، وتوفير أكثر من 200 ألف فرصة عمل للشباب. وأشار إلى أن القرض يستهدف توجيه التمويل للمرأة، على أن تصل نسبة المشاريع الموجّهة إلى النساء، إلى نحو 30 % من إجمالي عدد المشاريع الممولة عبر الاتفاقية، وأن يتم توجيه باقي التمويل بشكل متنوع بين الرجل والمرأة، وشدد على التزام الصندوق التام في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والمطلوبة لضمان توفير سبل تنفيذ المشاريع المدعومة. وأشاد أحمد شيدي بجهود الإمارات في دعم اقتصاد بلاده، مثنياً على جهود صندوق خليفة لتطوير المشاريع، في مجال نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتهيئة المناخ لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، في العديد من دول العالم، ومن بينها إثيوبيا.
26 فبراير 2020 - 2 رجب 1441 هـ( 53 زيارة ) .
عززت المساعدات الإماراتية الخارجية التي بلغت أكثر من 28.5 مليار درهم تصدر الدولة مراكز متقدمة في «التقرير العالمي لمؤشر القوة الناعمة 2020»، حيث استهدفت 42 بلداً حول العالم خلال عام 2018. وقد أخذت دولة الإمارات على عاتقها دعم الدول الشقيقة والصديقة، سواء أكان ذلك في مجال المشاريع التنموية أو من خلال الاستجابة الإنسانية للكوارث والأزمات، وبما يدعم الازدهار والاستقرار في هذه الدول، والتخفيف من حدة المعاناة الإنسانية فيها. وبحسب تقرير أصدرته وزارة الخارجية والتعاون الدولي نهاية ديسمبر الماضي، فإن دولة الإمارات واصلت في عام 2018 دعمها لأهداف التنمية المستدامة الـ 17، حيث تم صرف أكثر من 50% من إجمالي المساعدات البالغة 28.26 مليار درهم لدعم مبادرات السلام والعدالة والنمو الاقتصادي والقضاء على الفقر. وبلغت قيمة الالتزامات التي تعهدت بها دولة الإمارات العربية المتحدة في العام الماضي 10.33 مليارات درهم، أي ما يعادل 2.81 مليار دولار أمريكي، لدعم التنمية والمساعدات الإنسانية في العديد من البلدان، بما فيها 14 بلداً من البلدان الأقل نمواً. وتشمل برامج المساعدات الخارجية الرعاية الصحية الطارئة، وتوفير وسائل النقل، والمساعدات في دعم التعليم، وتوليد الطاقة، والمساعدات الطبية، والمعونات الغذائية، فضلاً عن جوانب أخرى. ويقدم التقرير تفاصيل عن برامج المساعدات التي قامت الإمارات بها في أفريقيا في الفترة من 2014 إلى 2018، والتي بلغت قيمتها 61.8 مليار درهم، أي ما يعادل 16.83 مليار دولار أمريكي، فيما بلغت قيمة دعمها لقارة آسيا في الفترة نفسها، 48.04 مليار درهم بما يعادل 13.08 مليار دولار. وقدم تقرير وزارة الخارجية والتعاون الدولي تفاصيل عن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة للدول الجزرية الصغيرة في جنوب المحيط الهادئ، لتزويدها بمصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، مثل مشاريع الطاقة الشمسية والرياح، وكذلك تمكين المرأة في أفغانستان، والمساعدات للسودان وفلسطين واليمن.
13 فبراير 2020 - 19 جمادى الثاني 1441 هـ( 50 زيارة ) .
سلم مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم أمس الأربعاء مساهمة الكويت السنوية الطوعية الى اللجنة الدولية للصليب الأحمر بقيمة 3 ملايين دولار لدعم أنشطتها في مناطق وبؤر الصراعات في العالم. جاء ذلك خلال اجتماعه مع المستشار الديبلوماسي للشرق الأوسط باللجنة الدولية للصليب الاحمر نيكولاس هاوتون بمقر المندوبية في جنيف. وقال السفير الغنيم في تصريح لـ «كونا» عقب الاجتماع ان هذه المساهمة الطوعية ستعمل ايضا على دعم العمل الإنساني لخدمة البشرية، لاسيما ان الكويت ترتبط بعلاقات قوية وراسخة مع اللجنة تتطور دوما باستمرار لفائدة العمل الإنساني الدولي. وأضاف ان الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر يتشاركان في حوار استراتيجي سنوي لمناقشة القضايا ذات الصلة. من جانبه، أشاد هاوتون في تصريح مماثل لـ «كونا» بالدور الإنساني الذي تؤديه الكويت في التعامل مع الأزمات الإنسانية سواء في المنطقة او خارجها.
29 يناير 2020 - 4 جمادى الثاني 1441 هـ( 59 زيارة ) .
وقّع صندوق خليفة لتطوير المشاريع اتفاقية بشأن دعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة، في بوركينا فاسو بقيمة 10 ملايين دولار. وأكد حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع أن اتفاقية دعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة في جمهورية بوركينا فاسو بقيمة 10 ملايين دولار تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تهدف إلى تعزيز مساهمة دولة الإمارات في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الشقيقة والصديقة وتعزيز الاستقرار الاقتصادي والمجتمعي في مختلف دول العالم، إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الآخذة بالنمو والتطور. دعم ولفت إلى أن الاتفاقية توفر إطاراً مالياً وفنياً لدعم الجهود الحكومية في جمهورية بوركينا فاسو، والرامية إلى نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتمكين المشروعات متناهية الصغر والصغيرة وتمكين رواد الأعمال من تأسيس مشاريعهم لتساهم في إيجاد اقتصاد مستقر ومتوازن يعزز التنمية الاقتصادية في هذا البلد الصديق. فرص عمل وأوضح النويس أن الدعم والتمويل المقدم من الإمارات للمشاريع متناهية الصغر والصغيرة في جمهورية بوركينا فاسو يساهم في توفير تمويل لنحو 7.300 مشروع متوقعاً أن تسهم هذه المشاريع في خلق ما يصل إلى 21 ألف فرصة عمل جديدة للشباب في مختلف مناطق ومدن جمهورية بوركينا فاسو خلال فترة تنفيذ الاتفاقية. وأضاف أن 50 % من المشاريع المستهدفة ستكون من نصيب المرأة، فيما سيتم إتاحة باقي المشاريع أمام كافة فئات المواطنين، خاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق النائية والفقيرة، مشيراً إلى أن الاتفاقية تستهدف تخصيص 60% من إجمالي التمويلات للأشخاص الذين يقبعون تحت خط الفقر. وشدد النويس على التزام الصندوق التام باتخاذ الإجراءات اللازمة والمطلوبة لضمان توفير سبل تنفيذ المشروعات المدعومة ومراقبتها والعمل على تقديم تدابير تصحيحية في حال وجوب ذلك. فضلاً عن تقديم الدعم الفني والخبرة المطلوبين، مؤكداً أهمية تضافر الجهود بين الطرفين لإتاحة الفرصة أمام الشباب والنساء لتحقيق طموحاتهم، من خلال تأسيس مشروعات خاصة تسهم برفد الاقتصاد، وتنمية المناطق الفقيرة في مختلف جمهورية بوركينا فاسو.
20 يناير 2020 - 25 جمادى الأول 1441 هـ( 71 زيارة ) .
وقع صندوق أبوظبي للتنمية اتفاقية مع برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) يقوم بموجبها بتقديم 20 مليون دولار قيمة مساهمة دولة الإمارات في رأسمال «أجفند»، ليبلغ إجمالي إسهامات دولة الإمارات في موارد برنامج الخليج العربي للتنمية أكثر من 37 مليون دولار. وتعد دولة الإمارات إحدى الدول المؤسسة لبرنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، حيث ساهمت بدعم أهداف ونشاطات البرنامج بما قيمته 62 مليون درهم منذ عام 1982. ووقع اتفاقية المساهمة في مقر صندوق أبوظبي للتنمية، محمد سيف السويدي المدير العام، وعن برنامج الخليج العربي للتنمية، المهندس يوسف البسام نائب رئيس مجلس إدارة برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، بحضور ناصر القحطاني، المدير التنفيذي للبرنامج، وخليفة القبيسي نائب مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعدد من المسؤولين من كلا الجانبين. وقال محمد سيف السويدي: يسرنا أن نكون ضمن الشركاء الرئيسيين في برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، حيث يتطلع الصندوق إلى أن تعطي مساهمة دولة الإمارات الجديدة في رأسمال البرنامج دفعة قوية لتحقيق أهدافه التنموية، لافتاً إلى أن دولة الإمارات كانت من الدول المؤسسة للبرنامج، حيث عملت خلال السنوات الماضية على دعمه وتمكينه لتحقيق غاياته الاستراتيجية. وأضاف أن الصندوق يسعى إلى توسيع جهوده التنموية من خلال التعاون والشراكة مع المؤسسات الإقليمية والدولية التي تتوافق مع أهدافه المتعلقة بتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في الدول النامية، ما يعزز من دور الصندوق الريادي كشريك رئيسي في العمل التنموي. وأعرب المهندس يوسف البسام نائب رئيس مجلس إدارة برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) عن سعادته لزيادة دولة الإمارات العربية المتحدة مساهمتها في موارد البرنامج من خلال صندوق أبوظبي للتنمية، مشيراً إلى أن هذه الشراكة ستعطي زخماً كبيراً لتحقيق أهداف البرنامج ودعم جهوده التنموية وتحقيق أهدافه الاستراتيجية. وقال إن صندوق أبوظبي للتنمية يمتلك خبرة طويلة في مجال العمل التنموي العالمي، ويحتل مكانة بارزة بين مؤسسات التمويل الدولية، مؤكداً أن شراكة الصندوق مع برنامج الخليج العربي للتنمية ستساهم في توسيع آفاق التعاون بين المؤسستين لصالح العمل التنموي العالمي.
19 يناير 2020 - 24 جمادى الأول 1441 هـ( 93 زيارة ) .
أكد معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أن الروابط التاريخية المتينة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية السودان الشقيقة تجعل دعم السودان وشعبه أولوية ملحة، فقد كانت المملكة عبر تاريخ علاقتها وما زالت واحدة من أكبر الدول المانحة والداعمة للسودان الشقيق، حيث قدمت ما يزيد على 1.2 مليار دولار أمريكي حتى عام 2019م. جاء ذلك خلال مشاركة معاليه أمس في اجتماع الطاولة المستديرة رفيعة المستوى حيال الاستجابة الدولية للوضع الإنساني ودعم خطة الاستجابة الإنسانية الخاصة بجمهورية السودان، التي نظمتها المملكة المتحدة ومملكة السويد ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (الأوتشا) في العاصمة البريطانية لندن. وقدم معاليه شكره الجزيل على المبادرة الطيبة بعقد هذا الاجتماع الخاص بدراسة آليات الاستجابة الدولية للوضع الإنساني في جمهورية السودان الشقيقة وتسليط الضوء على الأولويات والفرص الملحة لعام 2020م في ظل الظروف الدقيقة والعصيبة التي تمر بها.. مؤكدًا أن المملكة العربية السعودية تثمّن جهود المملكة المتحدة ومملكة السويد ومعالي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك لتنظيمهم هذا اللقاء، متمنيًا للجميع التوفيق في الوصول إلى آليات تؤدي إلى الحصول على أكبر قدر من التمويل لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة للشعب السوداني، ودعم الحماية الاجتماعية والإصلاحات الاقتصادية لتجاوز تحديات الفترة الانتقالية. وأضاف د. الربيعة أنه إدراكًا من المملكة لحجم التحديات الاقتصادية والإنسانية والمُناخية والصحية التي يواجهها شعب السودان الشقيق، فلقد قامت وبالشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم السودان، وذلك بالإعلان بتاريخ 21 أبريل 2019م عن حزمة من المساعدات المشتركة بمبلغ ثلاثة مليارات دولار منها 500 مليون دولار أمريكي وديعة في البنك المركزي السوداني دعمًا لاقتصاده، وتخفيفًا على العملة السودانية، كما قامت المملكة برفع استثماراتها في القطاع الخاص وإيجاد فرص للعيش الكريم. وأوضح معاليه أن خطة مركز الملك سلمان للإغاثة لعام 2020 اشتملت على تنفيذ عدد من الحملات الطبية في السودان، منها حملتان طبيتان لمكافحة العمى والأمراض المسببة له، بتكلفة 750 ألف دولار أمريكي، وحملتان طبيتان، الأولى لجراحة وقسطرة القلب بتكلفة مليون و500 ألف دولار، والثانية لجراحة المسالك البولية بتكلفة مليون و500 ألف دولار، كما حرصت المملكة على توجيه الدعم للسودان في المجال الاقتصادي لتحقيق استقراره السياسي. وختم الدكتور عبدالله الربيعة كلمته مفيدًا أن المملكة تدعم الجهود الدولية لعقد مؤتمر المانحين للسودان في عام 2020م من أجل الوصول إلى أكبر قدر من التمويل لمساعدة شعبه على تجاوز هذه المرحلة العصيبة، كما أكد أن المملكة تدعم الاستقرار السياسي والأمني في السودان وتدعو المجتمع الدولي لدعم الجهود الإنسانية مع دعم التنمية للوصول إلى التعافي الاقتصادي.
16 يناير 2020 - 21 جمادى الأول 1441 هـ( 78 زيارة ) .
وقعت اللجنة الوطنية الدائمة للقانون الدولي الإنساني الكويتية ونظيرتها المغربية مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجال القانون الدولي الإنساني. ووقع مذكرة التفاهم عن الجانب الكويتي المستشار عادل العيسى بصفته الأمين العام للجنة ووكيل محكمة التمييز فيما وقعها عن الجانب المغربي رئيسة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الانساني فريدة الخمليشي. وأوضح المستشار العيسى في تصريح لـ «كونا» على هامش حفل التوقيع ان مذكرة التفاهم تأتي في اطار حرص اللجنة الكويتية على الانفتاح على نظيراتها في الدول العربية، وذلك من اجل تبادل الخبرات والتجارب والممارسات الفضلى في مجال أعمال قواعد القانون الدولي الإنساني وملاءمة «تشريعاتنا الوطنية مع المواثيق والاتفاقيات والقواعد الدولية ذات الصلة بمجال القانون الدولي الإنساني». وأضاف ان «زيارتنا للمغرب تشمل بالاضافة الى التوقيع على مذكرة التفاهم المشاركة في ندوة بين اللجنتين الكويتية والمغربية بعنوان (النزاعات المسلحة غير الدولية)» كما تشمل لقاءات مع مسؤولين مغربيين وزيارات لجامعات ومراكز علمية بهدف الاطلاع وتبادل الخبرات بين البلدين في مضمار تنفيذ قواعد القانون الدولي الإنساني. من جانبها، أعربت الخمليشي في تصريح مماثل لـ «كونا» عن ترحيبها بوفد اللجنة الكويتية مشيدة بأهمية التجربة الكويتية ضمن محيطها العربي والاقليمي.
10 يناير 2020 - 15 جمادى الأول 1441 هـ( 109 زيارة ) .
أكد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أنه توفيراً للمياه العذبة في سقطرى وتحسيناً لحياة الإنسان اليمني يعمل البرنامج في إدارة الموارد المائية عبر عدد من المشاريع منها مشروع الآبار الجوفية التي بدأ فريق البرنامج بتنفيذها إلى جانب مشروع إمدادات وأنظمة تجميع المياه.
10 يناير 2020 - 15 جمادى الأول 1441 هـ( 175 زيارة ) .
‏‎حققت المملكة العربية السعودية إنجازًا جديدًا بحصولها على المركز الخامس عالميًا والأول عربيًا في مجال تقديم المساعدات الإنسانية بحسب ما تم نشره أمس في منصة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة (FTS)، حيث بلغت المساعدات السعودية المقدمة مليارًا و281 مليون دولار أمريكي تمثل 5.5 % من إجمالي المساعدات الإنسانية المدفوعة دوليًا. وتصدرت المملكة المانحين لليمن بمبلغ مليار و216 مليون دولار أمريكي تمثل 31.3% من إجمالي المساعدات المقدمة للجمهورية اليمنية خلال عام 2019م. ورفع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة برقيتي تهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة حصول المملكة، على المركز الخامس عالميًا والأول عربيًا في مجال تقديم المساعدات الإنسانية. وأكد أن ما وصلت إليه المملكة من تفوق دولي على الصعيد الإنساني يأتي نتيجة الدعم غير المحدود الذي يلقاه العمل الإنساني والإغاثي من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، وهو يعكس القيم الراسخة لقيادة المملكة وشعبها، النابعة من ديننا الإسلامي. ويبادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وفقًا للتوجيهات السامية، على الفور بتسجيل جميع ما تقدمه المملكة من مساعدات وإعانات وخلافه بشكل كامل ومفصل في نظام التتبع المالي (FTS) وتوثيقها والمداومة على ذلك، والتنسيق مع الجهات المعنية لتزويد المركز بجميع المعلومات والبيانات المتعلقة بذلك وتحديثها بشكل دائم وَفْقًا لما يستجد.