20 يناير 2020 - 25 جمادى الأول 1441 هـ( 36 زيارة ) .
وقع صندوق أبوظبي للتنمية اتفاقية مع برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) يقوم بموجبها بتقديم 20 مليون دولار قيمة مساهمة دولة الإمارات في رأسمال «أجفند»، ليبلغ إجمالي إسهامات دولة الإمارات في موارد برنامج الخليج العربي للتنمية أكثر من 37 مليون دولار. وتعد دولة الإمارات إحدى الدول المؤسسة لبرنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، حيث ساهمت بدعم أهداف ونشاطات البرنامج بما قيمته 62 مليون درهم منذ عام 1982. ووقع اتفاقية المساهمة في مقر صندوق أبوظبي للتنمية، محمد سيف السويدي المدير العام، وعن برنامج الخليج العربي للتنمية، المهندس يوسف البسام نائب رئيس مجلس إدارة برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، بحضور ناصر القحطاني، المدير التنفيذي للبرنامج، وخليفة القبيسي نائب مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعدد من المسؤولين من كلا الجانبين. وقال محمد سيف السويدي: يسرنا أن نكون ضمن الشركاء الرئيسيين في برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، حيث يتطلع الصندوق إلى أن تعطي مساهمة دولة الإمارات الجديدة في رأسمال البرنامج دفعة قوية لتحقيق أهدافه التنموية، لافتاً إلى أن دولة الإمارات كانت من الدول المؤسسة للبرنامج، حيث عملت خلال السنوات الماضية على دعمه وتمكينه لتحقيق غاياته الاستراتيجية. وأضاف أن الصندوق يسعى إلى توسيع جهوده التنموية من خلال التعاون والشراكة مع المؤسسات الإقليمية والدولية التي تتوافق مع أهدافه المتعلقة بتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في الدول النامية، ما يعزز من دور الصندوق الريادي كشريك رئيسي في العمل التنموي. وأعرب المهندس يوسف البسام نائب رئيس مجلس إدارة برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) عن سعادته لزيادة دولة الإمارات العربية المتحدة مساهمتها في موارد البرنامج من خلال صندوق أبوظبي للتنمية، مشيراً إلى أن هذه الشراكة ستعطي زخماً كبيراً لتحقيق أهداف البرنامج ودعم جهوده التنموية وتحقيق أهدافه الاستراتيجية. وقال إن صندوق أبوظبي للتنمية يمتلك خبرة طويلة في مجال العمل التنموي العالمي، ويحتل مكانة بارزة بين مؤسسات التمويل الدولية، مؤكداً أن شراكة الصندوق مع برنامج الخليج العربي للتنمية ستساهم في توسيع آفاق التعاون بين المؤسستين لصالح العمل التنموي العالمي.
19 يناير 2020 - 24 جمادى الأول 1441 هـ( 40 زيارة ) .
أكد معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أن الروابط التاريخية المتينة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية السودان الشقيقة تجعل دعم السودان وشعبه أولوية ملحة، فقد كانت المملكة عبر تاريخ علاقتها وما زالت واحدة من أكبر الدول المانحة والداعمة للسودان الشقيق، حيث قدمت ما يزيد على 1.2 مليار دولار أمريكي حتى عام 2019م. جاء ذلك خلال مشاركة معاليه أمس في اجتماع الطاولة المستديرة رفيعة المستوى حيال الاستجابة الدولية للوضع الإنساني ودعم خطة الاستجابة الإنسانية الخاصة بجمهورية السودان، التي نظمتها المملكة المتحدة ومملكة السويد ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (الأوتشا) في العاصمة البريطانية لندن. وقدم معاليه شكره الجزيل على المبادرة الطيبة بعقد هذا الاجتماع الخاص بدراسة آليات الاستجابة الدولية للوضع الإنساني في جمهورية السودان الشقيقة وتسليط الضوء على الأولويات والفرص الملحة لعام 2020م في ظل الظروف الدقيقة والعصيبة التي تمر بها.. مؤكدًا أن المملكة العربية السعودية تثمّن جهود المملكة المتحدة ومملكة السويد ومعالي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك لتنظيمهم هذا اللقاء، متمنيًا للجميع التوفيق في الوصول إلى آليات تؤدي إلى الحصول على أكبر قدر من التمويل لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة للشعب السوداني، ودعم الحماية الاجتماعية والإصلاحات الاقتصادية لتجاوز تحديات الفترة الانتقالية. وأضاف د. الربيعة أنه إدراكًا من المملكة لحجم التحديات الاقتصادية والإنسانية والمُناخية والصحية التي يواجهها شعب السودان الشقيق، فلقد قامت وبالشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم السودان، وذلك بالإعلان بتاريخ 21 أبريل 2019م عن حزمة من المساعدات المشتركة بمبلغ ثلاثة مليارات دولار منها 500 مليون دولار أمريكي وديعة في البنك المركزي السوداني دعمًا لاقتصاده، وتخفيفًا على العملة السودانية، كما قامت المملكة برفع استثماراتها في القطاع الخاص وإيجاد فرص للعيش الكريم. وأوضح معاليه أن خطة مركز الملك سلمان للإغاثة لعام 2020 اشتملت على تنفيذ عدد من الحملات الطبية في السودان، منها حملتان طبيتان لمكافحة العمى والأمراض المسببة له، بتكلفة 750 ألف دولار أمريكي، وحملتان طبيتان، الأولى لجراحة وقسطرة القلب بتكلفة مليون و500 ألف دولار، والثانية لجراحة المسالك البولية بتكلفة مليون و500 ألف دولار، كما حرصت المملكة على توجيه الدعم للسودان في المجال الاقتصادي لتحقيق استقراره السياسي. وختم الدكتور عبدالله الربيعة كلمته مفيدًا أن المملكة تدعم الجهود الدولية لعقد مؤتمر المانحين للسودان في عام 2020م من أجل الوصول إلى أكبر قدر من التمويل لمساعدة شعبه على تجاوز هذه المرحلة العصيبة، كما أكد أن المملكة تدعم الاستقرار السياسي والأمني في السودان وتدعو المجتمع الدولي لدعم الجهود الإنسانية مع دعم التنمية للوصول إلى التعافي الاقتصادي.
16 يناير 2020 - 21 جمادى الأول 1441 هـ( 55 زيارة ) .
وقعت اللجنة الوطنية الدائمة للقانون الدولي الإنساني الكويتية ونظيرتها المغربية مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجال القانون الدولي الإنساني. ووقع مذكرة التفاهم عن الجانب الكويتي المستشار عادل العيسى بصفته الأمين العام للجنة ووكيل محكمة التمييز فيما وقعها عن الجانب المغربي رئيسة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الانساني فريدة الخمليشي. وأوضح المستشار العيسى في تصريح لـ «كونا» على هامش حفل التوقيع ان مذكرة التفاهم تأتي في اطار حرص اللجنة الكويتية على الانفتاح على نظيراتها في الدول العربية، وذلك من اجل تبادل الخبرات والتجارب والممارسات الفضلى في مجال أعمال قواعد القانون الدولي الإنساني وملاءمة «تشريعاتنا الوطنية مع المواثيق والاتفاقيات والقواعد الدولية ذات الصلة بمجال القانون الدولي الإنساني». وأضاف ان «زيارتنا للمغرب تشمل بالاضافة الى التوقيع على مذكرة التفاهم المشاركة في ندوة بين اللجنتين الكويتية والمغربية بعنوان (النزاعات المسلحة غير الدولية)» كما تشمل لقاءات مع مسؤولين مغربيين وزيارات لجامعات ومراكز علمية بهدف الاطلاع وتبادل الخبرات بين البلدين في مضمار تنفيذ قواعد القانون الدولي الإنساني. من جانبها، أعربت الخمليشي في تصريح مماثل لـ «كونا» عن ترحيبها بوفد اللجنة الكويتية مشيدة بأهمية التجربة الكويتية ضمن محيطها العربي والاقليمي.
10 يناير 2020 - 15 جمادى الأول 1441 هـ( 56 زيارة ) .
أكد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أنه توفيراً للمياه العذبة في سقطرى وتحسيناً لحياة الإنسان اليمني يعمل البرنامج في إدارة الموارد المائية عبر عدد من المشاريع منها مشروع الآبار الجوفية التي بدأ فريق البرنامج بتنفيذها إلى جانب مشروع إمدادات وأنظمة تجميع المياه.
10 يناير 2020 - 15 جمادى الأول 1441 هـ( 105 زيارة ) .
‏‎حققت المملكة العربية السعودية إنجازًا جديدًا بحصولها على المركز الخامس عالميًا والأول عربيًا في مجال تقديم المساعدات الإنسانية بحسب ما تم نشره أمس في منصة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة (FTS)، حيث بلغت المساعدات السعودية المقدمة مليارًا و281 مليون دولار أمريكي تمثل 5.5 % من إجمالي المساعدات الإنسانية المدفوعة دوليًا. وتصدرت المملكة المانحين لليمن بمبلغ مليار و216 مليون دولار أمريكي تمثل 31.3% من إجمالي المساعدات المقدمة للجمهورية اليمنية خلال عام 2019م. ورفع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة برقيتي تهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة حصول المملكة، على المركز الخامس عالميًا والأول عربيًا في مجال تقديم المساعدات الإنسانية. وأكد أن ما وصلت إليه المملكة من تفوق دولي على الصعيد الإنساني يأتي نتيجة الدعم غير المحدود الذي يلقاه العمل الإنساني والإغاثي من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، وهو يعكس القيم الراسخة لقيادة المملكة وشعبها، النابعة من ديننا الإسلامي. ويبادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وفقًا للتوجيهات السامية، على الفور بتسجيل جميع ما تقدمه المملكة من مساعدات وإعانات وخلافه بشكل كامل ومفصل في نظام التتبع المالي (FTS) وتوثيقها والمداومة على ذلك، والتنسيق مع الجهات المعنية لتزويد المركز بجميع المعلومات والبيانات المتعلقة بذلك وتحديثها بشكل دائم وَفْقًا لما يستجد.
8 يناير 2020 - 13 جمادى الأول 1441 هـ( 84 زيارة ) .
اختتم وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن مهمة العمل الرسمية، التي استمرت أسبوع وجاءت بهدف تحديد أولويات مشاريع التنمية والإعمار التي تخدم المحافظة وما جاورها، بما يحقق رؤية الجانب التنموي في اتفاق الرياض. ورصدت مهمة العمل الرسمية أولويات المشاريع التنموية والإعمارية في المحافظة وما حولها، وحفلت مهمة العمل بإنجاز نحو 168 ساعة عمل، وعقد 17 لقاءً واجتماعاً، وتنفيذ 15 زيارة ميدانية، وشهدت تدشين مشروع تطوير وتأهيل مطار عدن. ويعمل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين- حفظهما الله - من خلال المشاريع التي ينفذها إلى مساعدة الحكومة اليمنية في تحقيق تنمية شاملة ومستدامة تتضمن توفير الخدمات الأساسية، وتحسين البنية التحتية، وإيجاد فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للشعب اليمني، وتحسين الحياة اليومية للأشقاء في اليمن. وانطلقت زيارة فريق البرنامج من مهندسين ومختصي تنمية استكمالاً للورشة الأولى التي عقدت في الرياض برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد سعيد آل جابر حيث التقى الفريق برئاسة مدير إدارة المشاريع والدراسات في البرنامج المهندس حسن العطاس، مع دولة رئيس الوزراء وعقد دولته اجتماعا مع الوفد بتاريخ 30 ديسمبر 2019 م، في قصر المعاشيق، بمحافظة عدن، لبحث سبل إقامة بعض المشاريع التنموية في العاصمة اليمنية المؤقتة. وأوضح دولة رئيس الوزراء اليمني أن هذه الزيارة لها دلالات كبيرة جداً لدى كل يمني، والمملكة شريك لليمن في السلم وفي أوقات الشدة، وأعطت لليمنيين أملاً في الاستقرار ودعم السلام في جميع ربوع اليمن. ونوه دولته باللقاء الذي جمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حول تعزيز دعم اليمن اقتصادياً، وتقديم المملكة وديعة بقيمة 2 مليار دولار، ومنحة المشتقات النفطية، وغيرها من مشاريع الإعمار والتنمية، مشيراً إلى أن للوديعة دور كبير ليس فقط في دعم الاستقرار المالي واستقرار سعر الصرف للريال اليمني أمام الدولار، بل أيضاً من خلال مساعدة البنك المركزي اليمني وفتح الاعتمادات المالية للسلع الأساسية التي وصلت إلى كل بيت في اليمن.
4 يناير 2020 - 9 جمادى الأول 1441 هـ( 58 زيارة ) .
يواصل وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن العمل على مهمته الرسمية في تحديد أولويات مشاريع التنمية والإعمار التي ستخدم العاصمة المؤقتة عدن وما جاورها، بما يحقق رؤية الجانب التنموي في اتفاق الرياض. وتستمر زيارات الوفد منذ أربعة أيام في رصد الاحتياجات التنموية كافة وتحديد الأولويات ولقاء المسؤولين والاجتماع مع ممثلي الجهات الحكومية والخدمية. وتنوعت زيارات وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المكوّن من المهندسين والفنيين والمختصين اليوم ويوم أمس وشملت عدة قطاعات إلى جانب وجهات تعليمية وخدمية إلى جانب تنظيم ورشة عمل مخصصة للإعلام الداخلي و الدولي في اليمن، حيث قام الوفد بزيارة لجامعة عدن و المعهد الموسيقي ووقف على الوضع الحالي لإحدى مدارس عدن وقام بجولة على الواجهة البحرية والثروة السمكية. فيما قام وفد البرنامج أمس بعدة أنشطة وزيارات لرصد الاحتياج والدراسة والتقييم شملت المشروع الحيوي للإنتاج وتغذية المياه، في حقل المناصرة ، بمحافظة لحج، والذي يغذي مدينة عدن وما حولها من بالمياه. وأوضح رئيس الوفد مدير المشاريع والدراسات في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المهندس حسن العطاس, أن زيارة الوفد لمحطة تحلية المياه التي تغذي عدن وما حولها، تهدف لدراسة المحطة وتطويرها وتوسعتها, مشيرا إلى أن البرنامج يدرس إمكانية زيادة عدد الآبار إلى خمسة آبار جديدة، بالإضافة إلى تأهيل عشرة آبار قائمة، حيث ستعمل هذه الزيادة على ضخ كمية المياه التي تغذي عدن إلى 25%. كما زار الوفد مستشفى الصداقة بمديرية الشيخ عثمان بمحافظة عدن، واطلع على الاحتياجات الأساسية للمستشفى من المعدات والأجهزة والمستلزمات الطبية، ودراسة تطوير وتأهيل وبناء عدد من المباني المتهالكة.
3 يناير 2020 - 8 جمادى الأول 1441 هـ( 86 زيارة ) .
ترتكز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية باكستان الإسلامية على روابط أخوية وثقافية واجتماعية مشتركة لها خصوصيتها عبر العصور، ومع تطورها في شتى مجالات التعاون امتدت آثارها من الاقتصاد والتجارة والاستثمار والثقافة إلى التعاون المثمر والقوي في مجالات الأمن والدفاع. وتأتي زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على رأس وفد رفيع المستوى لباكستان في إطار تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وتبادل وجهات النظر مع عمران خان رئيس الحكومة الباكستانية وكبار المسؤولين حول المسائل الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب تعزيز التعاون متعدد الأوجه بين باكستان والإمارات العربية المتحدة. وأكدت رئاسة الوزراء الباكستانية في بيان أمس أن تبادل الزيارات المتكررة رفيعة المستوى بين باكستان والإمارات العربية المتحدة يعكس الأهمية التي يوليها البلدان لعلاقاتهما الأخوية، مشيرة إلى أن الزيارة الحالية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد لإسلام آباد تظهر قوة ومضمون العلاقة بين البلدين الصديقين، القائمة على القواسم المشتركة بين الإيمان والارتباطات الثقافية، والتصميم المشترك للارتقاء بالتعاون المتبادل إلى مستوى جديد. وأشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد أكبر شريك تجاري لباكستان في الشرق الأوسط ومصدراً رئيسياً للاستثمارات على الأراضي الباكستانية، كما تعد الإمارات من بين شركاء التطوير الرئيسيين لباكستان في قطاعات التعليم والصحة والطاقة، مشيرة إلى أن الإمارات تستضيف أكثر من 1.6 مليون من الجالية باكستانية التي تساهم في دعم الاقتصاد الباكستاني بنحو 4.5 مليارات دولار سنوياً في إجمالي الناتج المحلي.
31 ديسمبر 2019 - 5 جمادى الأول 1441 هـ( 91 زيارة ) .
وصل إلى العاصمة المؤقتة عدن اليوم وفد من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ضمن مهمة عمل رسمية تمتد لستة أيام، لتحديد أولويات مشاريع التنمية والإعمار التي تخدم المحافظة وما جاورها، بما يحقق رؤية الجانب التنموي في اتفاق الرياض. وأكد رئيس الوفد مدير إدارة المشاريع والدراسات بالبرنامج المهندس حسن العطاس في تصريح صحفي لدى وصول الوفد إلى مطار عدن الدولي أن زيارة وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إلى محافظة عدن تأتي للتعرف على الاحتياجات العاجلة في القطاعات المهمة الإنمائية في منطقة عدن وما حولها، مشيرا أن هذه الزيارة ستشمل القطاعات العامة من التعليم والصحة والمياه والكهرباء وكل ما يلزم من خدمات عاجلة لمدينة عدن، كما سيقف الوفد على الاحتياجات الهندسية والفنية لمطار عدن، إضافة لمستشفى عدن العام الذي جاء بدعم من المملكة عبر صندوق التنمية السعودي وبإشراف من البرنامج على بنائه وتجهيزه، والذي سوف يفتتح خلال الأيام القليلة القادمة. وسيلتقي وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في أيامه الست، ومن خلال عقد عدة لقاءات بمجموعة من مسؤولي الجهات الحكومية والخدمية في المحافظة، ومنظمات المجتمع المدنية والتنموية والقطاع الخاص في المحافظة، بالإضافة إلى قيام الوفد بجولات ميدانية وعقد اجتماعات وورش عمل مع الجانب اليمني، استكمالاً للقاءات وورش العمل المستمرة التي عمل عليها البرنامج مع الجانب اليمني في مقر البرنامج عقب الإعلان عن اتفاق الرياض وبحضور رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، وسيعمل الوفد على استكمال رصد الاحتياجات العاجلة والضرورية التي تشمل عدة قطاعات مهمة في محافظة عدن ومختلف المحافظات اليمنية
31 ديسمبر 2019 - 5 جمادى الأول 1441 هـ( 118 زيارة ) .
وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بمقره في الرياض اليوم, اتفاقيتين بقيمة إجمالية تقارب 14 مليون ريال سعودي، الأولى خصصت للاستجابة الطارئة للنظافة والإصحاح البيئي في محافظة عدن، والأخرى لتأمين وتوزيع المساعدات الغذائية في اليمن للعام 2020م. وتهدف الاتفاقية الأولى التي وقعها معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبد الله بن عبدالعزيز الربيعة مع “مؤسسة يداً بيد للتنمية” للاستجابة الطارئة للنظافة والإصحاح البيئي بمحافظة عدن اليمنية، ويستفيد منها 865 ألف فرد,إلى سد الاحتياج القائم بمجال النظافة العامة والإصحاح البيئي في محافظة عدن والمساهمة في تحسين مستوى النظافة العامة والتثقيف الصحي والحد من انتشار الأوبئة والأمراض التي تنجم من تكدس النفايات، والمساهمة في بناء قدرات المجتمع المحلي.
24 ديسمبر 2019 - 27 ربيع الثاني 1441 هـ( 44 زيارة ) .
ترأس معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة وفد الدولة في زيارة عمل رسمية لجمهورية سيراليون وذلك لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين. ونقل معالي الدكتور سلطان الجابر خلال اجتماعه مع جوليوس مادا بيو رئيس جمهورية سيراليون، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتمنياتهما بالتقدم والازدهار لسيراليون. وأوضح معاليه أن الزيارة تأتي تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتعزيز التعاون القائم بين البلدين واستكشاف آفاق جديدة لتحقيق تعاون أوسع وعلاقات أوثق بين الجانبين وتعزيز العمل الثنائي المشترك في مختلف المجالات. ووقع البلدان خلال الزيارة على اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار، ومذكرة تفاهم لإنشاء اللجنة المشتركة بين البلدين، وهي الاتفاقيات التي من شأنها أن تسهم في فتح آفاق جديدة من التعاون الثنائي ورفع حجم التبادل التجاري بين البلدين . كما وقع صندوق خليفة للمشاريع المتوسطة والصغيرة وحكومة سيراليون مذكرة تفاهم بشأن تمويل مشاريع متناهية الصغر وصغيرة ومتوسطة بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي في جمهورية سيراليون، فيما وقعت شركة «إيليت أجرو» الإماراتية الرائدة في المجال الزراعي، اتفاقية تعاون مشترك مع وزارة الزراعة والغابات والأمن الغذائي في جمهورية سيراليون. وأشاد معالي الدكتور سلطان الجابر بقوة العلاقات الثنائية بين البلدين التي تعود إلى عام 1982، مشيراً إلى أن هذه العلاقات شهدت دفعة قوية بعد الزيارة الناجحة التي قام بها رئيس جمهورية سيراليون لدولة الإمارات العربية المتحدة في أكتوبر الماضي. وزيارة وفد من الدولة إلى سيراليون برئاسة مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي والتي ركزت على بحث سبل التعاون في مجالات متعددة، وأوضح أن هذه الزيارة تأتي ضمن الجهود المبذولة لزيادة حجم التجارة الخارجية بين البلدين.
14 ديسمبر 2019 - 17 ربيع الثاني 1441 هـ( 65 زيارة ) .
أعلنت دولة الإمارات عن مساهمتها بمبلغ خمسة ملايين دولار لصندوق الأمم المتحدة المركزي لمواجهة الطوارئ (CERF) للعام 2020، وذلك خلال المؤتمر السنوي رفيع المستوى الخاص بالصندوق للإعلان عن التعهدات. جاء ذلك في بيان دولة الإمارات في المؤتمر، الذي ألقاه السيد سعود الشامسي، نائب المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، والذي عبر من خلاله عن التزام الإمارات تجاه الصندوق الذي يتميز بسرعته، ومرونته وأبعاده الإنسانية للاستجابة لعمليات الإغاثة والطوارئ مرحبا بمبادرات الصندوق الحكيمة في منح التمويل الاستباقي لعمليات الإنقاذ قبل حدوث الكوارث المتوقعة. وقال: "رفعت دولة الإمارات من سقف مساهماتها في السنوات الأخيرة لأن الصندوق يتمتع بتاريخٍ فريدٍ في خدمة مبادئ الإنسانية والحياد والنزاهة والاستقلالية" مشيرا الى ان الصندوق يسمح لنا كدولة مانحة، أن نصل إلى أكبر عدد ممكن من البلدان وبطريقة سريعة وفعالة وخاضعة للمساءلة، ولولا الصندوق لما استطعنا ذلك. وأكد الشامسي في بيانه على أهمية مراعاة صندوق الإغاثة لكافة الفئات العمرية وتجنبه تهميش المرأة أو ذوي الإعاقة في عمليات الإغاثة، داعيا إلى تطوير أدوات المساءلة والتدقيق التي تمكن المانحين من مثل دولة الإمارات من التأكد أن المساعدات الإغاثية تصل وبأفضل صورة لمحتاجيها.
11 ديسمبر 2019 - 14 ربيع الثاني 1441 هـ( 50 زيارة ) .
قال مندوبنا الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم إن مشاركة الكويت في المؤتمر الدولي الـ (33) للصليب الأحمر والهلال الأحمر تأتي انطلاقا من حرصها والتزامها باحترام وكفالة القانون الدولي الإنساني. جاء ذلك في تصريح لـ«كونا» أمس على هامش أعمال المؤتمر التي انطلقت مساء أمس الثلاثاء وتتواصل حتى 12 الجاري. وأكد الغنيم حرص الكويت على تعزيز بنود اتفاقيات جنيف الأربع وقرارات المؤتمر الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر إضافة إلى العمل على تعزيز دور الآليات في مجال تعزيز احترام القانون الدولي الإنساني. وأوضح الغنيم أن المؤتمر الدولي الـ (33) للصليب الأحمر والهلال الأحمر ينعقد بالتزامن مع مرور 70 عاما على إقرار معاهدات جنيف الأربعة التي تعتبر بمنزلة حجر الأساس لنظام القانون الدولي الإنساني وهو الأمر الذي يجب إبرازه للمـحــافظة على سمو هذه الاتفاقيات. في الوقت ذاته، أكد الغنيم حرص الكويت على التفاعل مع كافة البنود المطروحة على جدول أعمال الدورة مشيدا في الوقت ذاته بالدور والأداء المتميز الذي يضطلع به الهلال الأحمر ومشاركته الإيجابية في أعمال هذه الدورة. وقال إن الهلال الأحمر يسعى بلا كلل أو ملل نحو تعزيز أطر العلاقات وإقامة شراكات فعالة مع مختلف الجمعيات الوطنية.
3 ديسمبر 2019 - 6 ربيع الثاني 1441 هـ( 59 زيارة ) .
أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة تقديم دعم تنموي بقيمة 184 مليون درهم (ما يعادل 50 مليون دولار) بالإضافة إلى مبلغ 184 مليون درهم (50 مليون دولار) تم تخصيصه بداية هذا العام يديرها صندوق أبوظبي للتنمية لدعم مشاريع إنمائية في جمهورية القمر المتحدة. جاء ذلك خلال مشاركة دولة الإمارات في «مؤتمر المانحين لدعم جمهورية القمر المتحدة» الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس الذي انطلق أمس، ويستمر يومين بحضور عثمان غزالي رئيس جمهورية القمر المتحدة. وترأس وفد دولة الإمارات في المؤتمر معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، بمشاركة سلطان محمد الشامسي، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، ومحمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وسعيد محمد سعيد مرشد المقبالي، سفير الدولة لدى جمهورية القمر المتحدة. تنمية شاملة وبهذه المناسبة قالت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي: «تأتي مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في المؤتمر بتوجيهات من القيادة الرشيدة للوقوف إلى جانب جمهورية القمر المتحدة، ومساعدة حكومتها على تخطي التحديات التنموية بما يضمن تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة في البلاد». وأضافت معاليها أن الدعم الذي قدمته دولة الإمارات والدول المانحة سيمكن حكومة جمهورية القمر المتحدة من تنفيذ أجندتها الوطنية من خلال تنفيذ مشاريع حيوية تسهم وبشكل إيجابي في تحسين الظروف المعيشية والنهوض بالقطاعات الاقتصادية، وتوفير فرص عمل ودفع عجلة النمو الاقتصادي في البلاد.
27 نوفمبر 2019 - 30 ربيع الأول 1441 هـ( 99 زيارة ) .
قدمت المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة البيئة والمياه والزراعة دعمًا ماليًا قيمته مليون وخمسمائة ألف دولار؛ لدعم صندوق الطوارئ لهيئة مكافحة الجراد الصحراوي بالمنطقة الوسطى التابعة لمنظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة "الفاو"، يستهدف دعم وتعزيز ورفع كفاءة أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في أربع دول هي: اليمن، السودان، إريتريا، وإثيوبيا. جاء ذلك خلال لقاء وكيل الوزارة للخدمات المشتركة علي بن أحمد العسيري، ومدير عـام مركـز مكـافحـة الجراد والآفات المهاجرة المهندس محمد بن حسين الشمراني بالأمين التنفيذي لهيئة مكافحة الجراد الصحراوي بالمنطقة الوسطى الدكتور مأمون العلوي بمقر المنظمة بالقاهرة والاجتماع؛ للاطلاع على برنامج وخطة الصرف للدول المتضررة، ومناقشة التحديات خلال هذه المرحلة المقبلة؛ لرفع كفاءة أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في هذه الدول؛ للحد من تأثيره على المملكة. يذكر أن هذا الدعم المقدم من المملكة العربية السعودية لمنظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة "الفاو"، يأتي استمراراً لما قامت به المملكة خلال السنوات الماضية؛ لدعم اعمال مكافحة الجراد الصحراوي لكثير من الدول لتعزيز قدراتها الفنية واللوجستية؛ للحد من تأثيره على المحاصيل الزراعية على تلك الدول. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191126/162263#sthash.jVGqEfIz.dpuf
21 نوفمبر 2019 - 24 ربيع الأول 1441 هـ( 106 زيارة ) .
شارك صندوق أبوظبي للتنمية في حفل افتتاح مشروع الإسكان الاجتماعي في جزيرة ماهي بسيشل الذي يموله الصندوق بقيمة 33 مليون درهم ويتضمن إنشاء 106 وحدات سكنية موزعة على ثلاث مناطق في جزيرة ماهي، والتي تعد أكبر جزر سيشل من حيث المساحة وعدد السكان. وقد شمل المشروع إنشاء مجمعات سكنية متكاملة، مزودة بالمرافق العامة والخدمات الأساسية اللازمة من كهرباء ومياه وشبكة صرف صحي وشبكة متكاملة من الطرق، إلى جانب الحدائق وغيرها من الخدمات الأساسية. حضر حفل التدشين باميلا شارليت وزيرة الأراضي والبنية التحتية والنقل البري في حكومة سيشل، ومحمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وأحمد سعيد النيادي القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في سيشل وعدد من المسؤولين في حكومة سيشل. وقال محمد سيف السويدي، إن صندوق أبوظبي للتنمية يرتبط بعلاقات مميزة مع حكومة سيشل، حيث موّل الصندوق العديد من المشاريع التنموية في سيشل بقيمة إجمالية تبلغ نحو 463 مليون درهم، مشيراً إلى أن المشاريع ركزت على قطاعات تحقق التنمية الاقتصادية المستدامة في البلاد بما فيها مشاريع الإسكان والنقل والطاقة. وأضاف، «سُعدنا اليوم بالمشاركة في حفل افتتاح أحد المشاريع الاستراتيجية المهمة، والتي تأتي ضمن أولويات حكومة سيشل في أجندتها الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة في البلاد، حيث يساهم مشروع الإسكان الاجتماعي في تلبية الطلب المتزايد على المساكن في جزيرة ماهي في سيشل، وتوفير المسكن الملائم في ثلاث مناطق رئيسية من الجزيرة».
20 نوفمبر 2019 - 23 ربيع الأول 1441 هـ( 79 زيارة ) .
قدمت الإمارات هبة بقيمة 300 ألف دولار لدعم نتائج المنتدى الدولي للسلام والأمن في أفريقيا الذي اختتم أعماله أمس في العاصمة السنغالية داكار. أعلن ذلك الدكتور عبيد الحيري سالم الكتبي، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون العسكرية والأمنية، الذي ترأس الوفد الإماراتي المشارك في أعمال الدورة السادسة للمنتدى التي انطلقت أول من أمس بداكار، مؤكداً تطلع الدولة للمشاركة في الدورة السابعة للمنتدى في العام المقبل. وأكد أن العلاقة التي تربط دولة الإمارات بالدول الأفريقية قد تطورت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، مشيراً إلى مساعدة دولة الإمارات للدول الأفريقية على صعيد الأمن والاستقرار. وأضاف أن الإمارات لعبت دور الوسيط في حل الصراعات القائمة، وحققت نجاحاً ملحوظاً في تخفيف حدة النزاعات التي دامت لعقدين بين إثيوبيا وإريتريا بفضل جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشدداً على موقف الإمارات الحازم ضد الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله، مشيداً بالدور المحوري الذي تضطلع به السنغال في تعزيز الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والتطرف في غرب أفريقيا وفي القارة الأفريقية على نطاق أوسع.
19 نوفمبر 2019 - 22 ربيع الأول 1441 هـ( 53 زيارة ) .
تسعى دولة الإمارات، بالتعاون مع المنظمات الصحية العالمية والمؤسسات الخيرية والتطوعية حول العالم، إلى حشد الجهود العالمية وتوحيدها لمواجهة 5 من أخطر أمراض تهدد العالم، وهي: شلل الأطفال والملاريا ودودة غينيا والعمى النهري وداء الفيلاريات اللمفاوي، والتي سيتم طرحها خلال منتدى «منتدى بلوغ الميل الأخير»، الذي تستضيفه أبوظبي اليوم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحضور أكثر من 250 من قادة الصحة البارزين لتبادل الأفكار حول أفضل السبل لرسم خريطة للأمراض المعدية والقضاء عليها في جميع أنحاء العالم. وتعد الإمارات في مقدمة الدول التي تدعم وتقود الجهود الدولية لحماية صحة شعوب العالم، من خلال مبادراتها الإنسانية ومساهماتها المالية وأعمالها ومشاريعها الميدانية، التي تستهدف تعزيز البرامج الصحية والعلاجية وتنفيذ حملات التطعيم وتوفير اللقاحات. وبحسب التقارير الدولية لا يزال الملايين من الناس محاصرين في دائرة الفقر في البلدان الأكثر عرضة للأمراض وتغير المناخ، في الوقت الذي يكون فيه العالم أقرب من أي وقت مضى للتغلب على بعض الأمراض الأكثر فتكاً، حيث لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به أو رسم مسار جديد من الدعم والتمويل لتحفيز التغيير بشكل أسرع.
19 نوفمبر 2019 - 22 ربيع الأول 1441 هـ( 77 زيارة ) .
بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، واصلت الهيئة مبادراتها التنموية والإنسانية في جزر القمر، ووقّعت عقود إنشاء عدد من المشاريع الصحية والتعليمية الجديدة في العاصمة موروني بقيمة 15 مليون درهم، ضمن جهودها في مجالات التنمية والإعمار على الساحة القمرية، وتعزيزاً لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتأهيل البنى التحتية وتوفير الخدمات الضرورية للأشقاء في جزر القمر. وقّع عقود الإنشاء مع الشركات المنفّذة للمشاريع من جانب الهلال الأحمر، عبيد رحمت البلوشي، رئيس وفد الهيئة، الذي زار جزر القمر أخيراً لتنفيذ العديد من المهام الإنساني، إذ قام الوفد، يرافقه سعيد محمد سعيد مرشد المقبالي، سفير الدولة لدى جمهورية القمر المتحدة، بتفقّد سير العمل في عدد من المشاريع الجاري تنفيذها. وتتضمن المشاريع المزمع تنفيذها إنشاء مركز للأمومة والطفولة في جزيرة موهيلي بتكلفة تبلغ 5 ملايين و500 ألف درهم، وإنشاء 3 مدارس في جزيرة إنجوان بقيمة مليوني درهم، إلى جانب 9 مدارس أخرى جارٍ العمل على تأهيلها وصيانتها في العاصمة موروني بقيمة 6 ملايين درهم، إضافة إلى إنشاء خزان مياه بسعة 500 متر مكعب في العاصمة لتوفير مصادر المياه الصالحة للأهالي بقيمة مليون درهم، وتجهيز مركز غسيل الكلى في موروني ودعمه بـ7 أجهزة للاستصفاء الدموي، بقيمة 500 ألف درهم من ريع معرض «عطايا» الخيري في دورته الـ6، التي تم تخصيصها لدعم مرضى الفشل الكلوي في عدد من الدول الشقيقة.
15 نوفمبر 2019 - 18 ربيع الأول 1441 هـ( 113 زيارة ) .
أعلنت الكويت مساهمتها الطوعية لعام 2020 لعدد من وكالات وبرامج وصناديق الامم المتحدة بقيمة 6.4 ملايين دولار، مجددة التزامها بمواصلة دعمها للانشطة الانسانية والانمائية للامم المتحدة. جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها الملحق الديبلوماسي ضاري الفارس في مؤتمر الامم المتحدة لاعلان التبرعات للانشطة الانمائية. وقال الفارس «بعد مرور 4 سنوات على اعتمادنا جدول اعمال التنمية المستدامة اصبحنا على يقين بان الطريق لايزال طويلا نتيجة بطء التقدم المحرز خلال تلك السنوات، حيث ان هناك العديد من الدروس المستفادة التي يمكن الاسترشاد بها مع الاخذ بعين الاعتبار الفرص الجديدة المستمدة من التقدم العلمي والتكنولوجيا والابتكار». واضاف ان «ذلك سيساهم في معالجة اوجه القصور والتصدي لمعوقات التنفيذ التي تواجهها الدول النامية وتهيئة الارضية الانمائية المناسبة لها تنفيذا للاعلان السياسي الصادر عن قمة التنمية المستدامة لعام 2019 الذي جددنا به العزم لبذل كل ما بوسعنا من جهود لتعزيز مسيرة التعاون الدولي لتحقيق التنمية المستدامة بمختلف ابعادها بحلول عام 2030». واشار الفارس الى ان حرص الكويت على دعم ومساعدة الدول النامية وفقا لاحتياجاتها بالتعاون مع كل الشركاء الانمائيين يأتي ايمانا منها بأهمية الشراكة لتعزيز الجهود الدولية للتصدي للتحديات الانمائية القائمة والناشئة وخاصة تلك ذات الصلة بتغير المناخ.