28 فبراير 2021 - 16 رجب 1442 هـ( 58 زيارة ) .
في سبيل ما توليه مملكة البحرين من اهتمام كبير وراسخ في خدمة كتاب الله وتدريس علومه، نفذت إدارة شؤون القرآن الكريم بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف خلال العام ٢٠٢٠م، العديد من البرامج التي تتمحور حول خدمة القرآن الكريم، في ظل الظروف الاستثنائية لفيروس كورونا (كوفيد-١٩)، والتي حرصت الوزارة من خلالها بشكل رئيسي على استمرارية التعليم في المراكز والحلقات القرآنية، وكذلك إقامة المسابقات والبرامج والأنشطة القرآنية، وذلك عبر استخدام التقنية الحديثة عن بعد، بما يكفل الحفاظ على صحة وسلامة المعلمين والطلاب. ويبلغ عدد مراكز التحفيظ المرخّصة حتى نهاية نوفمبر ٢٠٢٠م، ٢٨٦ مركزًا وحلقة قرآنية، فيما وصل عدد المتطوعين العاملين في المراكز والحلقات القرآنية إلى ٣٠٠٠ شخص، يقومون على تعليم القرآن الكريم لثلاثين ألف طالب وطالبة. واستجابةً للمتغيرات التي فرضتها جائحة كورونا، نظمت إدارة شؤون القرآن الكريم عملية التعليم عن بعد في المراكز والحلقات القرآنية، كما قامت بعقد ورش تدريبية مكثفة لشرح طريقة استخدام منصات التعليم عن بعد، إذ شارك أكثر من ٩٣% من المعلمين والمعلمات بعملية التعليم عن بعد. إلى ذلك، واصلت إدارة شؤون القرآن الكريم بتنفيذ برنامج إعداد للمتسابقين والمتسابقات الذين يمثلون مملكة البحرين في المسابقات القرآنية الدولية، من خلال دورات تدريبية عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد، ومراجعة مستمرة لحفظ القرآن الكريم وتلاوته، على أيدي مشايخ مجازين ومعتمدين لدى الوزارة، ومن خلال تقييمات دورية لقياس مدى إتقان المتسابقين والمتسابقات وتطورهم، وذلك وفقًا للأهداف والخطة المرسومة لكل متسابق. ويأتي ذلك في ظل ما حققه أبناء مملكة البحرين في المسابقات القرآنية الدولية من مراكز متقدمة، والتي لم تكن لتتحقق لولا فضل الله تعالى وتوفيقه، وثم الرعاية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ودعمه المستمر لجميع البرامج والفعاليات المتعلقة بخدمة القرآن الكريم، حيث تشارك وزارة العدل ممثلة بإدارة القرآن الكريم سنوياً في ١٧ مسابقة قرآنية دولية. وفي ظل الاهتمام الكبير الذي توليه مملكة البحرين لخدمة القرآن الكريم ونشر معارفه، سجلت جائزة البحرين الكبرى للقرآن الكريم أعلى نسبة مشاركة منذ انطلاقها في العام ١٩٩٦م، وذلك خلال التصفيات النهائية للجائزة في دورتها الخامسة والعشرين تحت رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، والتي نظمتها وزارة العدل بالتعاون مع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في نهاية شهر فبراير ٢٠٢٠م، إذ شارك فيها ٤٦١١ متسابقًا ومتسابقة، في حين تم تأجيل الحفل الختامي للجائزة إثر الظروف الصحية المتعلقة بجائحة كورونا. يُذكر أن الجائزة تستهدف مختلف فئات المجتمع، وذلك بإقامة مسابقات تنضوي تحت الجائزة، وعلى وجه الخصوص مسابقة لطلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومسابقة خاصة لذوي الهمم بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومسابقة موجهة لنزلاء ونزيلات دور الإصلاح والتأهيل بالتعاون مع وزارة الداخلية، ومسابقة للجاليات من الناطقين بغير اللغة العربية، ومسابقة الحُفّاظ التي تشتمل على عدة فروع ويمكن لطلبة المراكز والحلقات القرآنية وغيرهم المشاركة فيها وفق الضوابط والشروط المحددة لكل فرع. ونظرًا للظروف الصحية الراهنة جرّاء تأثير جائحة كورونا، فقد تم إلغاء جميع المسابقات الدولية عدا جائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، إذ أقيمت عبر الاتصال المرئي عن بعد، وقد شاركت فيها المتسابقة البحرينية زين خميس النعيمي في فرع حفظ القرآن الكريم كاملًا وحققت المركز (الرابع) عالميًا. وفيما يتعلق بالمسابقات القرآنية المحلية، فقد أصدرت إدارة شؤون القرآن الكريم دليلاً تنظيمياً لضبط وتطوير آلية اعتماد وتنفيذ المسابقات القرآنية المحلية التي تقيمها المراكز والحلقات القرآنية والمؤسسات الأهلية، وقد تم بفضل الله تعالى اعتماد ٣٠ مسابقة قرآنية محلية، وتنفيذًا لتوجيهات معالي وزير العدل والشؤن الإسلامية والأوقاف أُقيمت بنجاح ١٩ مسابقة (عن بعد) خلال العام ٢٠٢٠م. وحرصًا على دعم تأسيس المبتدئين على أصول القراءة العربية الصحيحة، وتقوية ملكتهم اللغوية، وتمكينهم من قراءة النص العربي بطلاقة، إضافة إلى تأسيسهم على تطبيق أحكام التجويد الأساسية مما يكسبهم مهارة قراءة القرآن الكريم بإتقان، إضافة إلى رفد هذا المنهج بغرس المعاني التربوية القرآنية في نفوس المشاركين والمشاركات، فقد أطلقت الإدارة برنامج التأسيس على القراءة العربية الصحيحة، حيث عقدت أكثر من ٣٠ دورة تدريبية لمتطوعي مراكز وحلقات تعليم القرآن الكريم، وبلغ مجموع المتدربين والمتدربات فيها أكثر من ١٠٠٠متطوع شملت أكثر من ١٠٠ مركز وحلقة قرآنية تقوم بتدريس البرنامج. وتعزيزا لمبدأ الشراكة المجتمعية بين وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف ووزارة التربية والتعليم، أطلقت إدارة شؤون القرآن الكريم برنامج رفع الكفاءة العلمية لمعلمي ومعلمات وزارة التربية والتعليم، وهو مشروع يهدف إلى تأهيل معلمي ومعلمات التربية الإسلامية ونظام معلم الفصل بوزارة التربية والتعليم لتدريس مادة تلاوة القرآن الكريم، حيث يرمي البرنامج إلى تمكين المعلمين والمعلمات من تدريس تلاوة القرآن الكريم لطلبة وطالبات المدارس بطريقة صحيحة تقوم على أسس علمية ومنهجية صحيحة. وقد بدأ هذا المشروع في نسخته الأولى خلال السنة الدراسية ١٩٩٩ – ٢٠٠٠م واستمر حتى السنة الدراسية ٢٠٠٥ – ٢٠٠٦م، وقد آتى هذا البرنامج ثماره ونتائجه المميزة، ورفد العملية التعليمية في المدارس بنخبة من المعلمين والمعلمات، مما شجع على إطلاق النسخة الثانية من المشروع في ٢٠١٢، و يمتد البرنامج التدريبي لستة فصول دراسية، وهي المدة النموذجية للحصول على شهادة برنامج التلاوة وعلم التجويد في المراكز والحلقات القرآنية، ويمكن أن يحصل بعض الدارسين المجدِّين على الشهادة في سنة أو أقل، كما يمكن أن تمتد الدراسة ببعض الدارسين لأكثر من ذلك، حيث يتم التدريب في المراكز القرآنية المرخصة والمنتشرة في مختلف مناطق مملكة البحرين، من أجل تسهيل وصول الدارسين إليها نظراً لقربها من مناطق سكنهم، ويتوجب على الدارس أن يقرأ ختمة كاملة للقرآن الكريم وصولًا إلى إتقان أداء أحكام التجويد العملية بالمستوى المطلوب، كما يأخذ قدرًا كافيًا من الأحكام النظرية في تلك المستويات بحسب المقرر المعتمد، وقد بلغ عدد الملتحقين بالبرنامج أكثر من ٤٠٠ متدرب ومتدربة، فيما بلغ عدد الخريجين من البرنامج أكثر من ١٠٠ خريج وخريجة. وفي إطار الشراكة المجتمعية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة من خلال زيادة مخرجات المراكز القرآنية كماً ونوعاً، قام قسم الأنشطة والبرامج القرآنية بالتعاون مع مركز رعاية الطلبة الموهوبين بوزارة التربية والتعليم بتنظيم دورات تدريبية للكشف عن الطلبة الموهوبين في القرآن الكريم، بهدف تقديم أجود الخدمات التربوية للطلبة الموهوبين للوصول إلى أفضل المخرجات المبنية على أسس علمية رصينة، والتي استمرت هذه الدورات خلال جائحة كورونا، وقد شارك في هذه الورش عن بعد ٩٣ منسقاً ومنسقة للكشف عن الطلبة الموهوبين في القرآن الكريم .
28 فبراير 2021 - 16 رجب 1442 هـ( 40 زيارة ) .
قدمت حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، دعماً مالياً بقيمة مليون درهم إلى «مركز عبدالله المسعود» لتحفيظ القرآن الكريم. وسلم الدعم محمد عبيد بن غنام الأمين العام لهيئة آل مكتوم الخيرية، برفقة سميرة محمد مديرة الإعلام بالهيئة. وقال بن غنام إن هذا الدعم المقدم من الشيخة روضة يساهم في تخريج الجيل القرآني المنشود المعتز بدينه والمحب لوطنه، فيما يجسد التفاني والتعاضد في خدمة كتاب الله وتكريم أهله، والذي يعد أحد أوجه شراكة الخير من أجل خدمة المجتمع، خصوصاً أن «مركز عبدالله المسعود»، الذي أسسته شيخة محمد البلوشي، يستهدف تحفيظ القرآن الكريم لكل الفئات العمرية بدبي من الجنسيات المختلفة بدءاً من عمر 3 سنوات حتى 45 عاماً. وتابع إن ذلك يعكس إحدى صور التكامل لدعم أعمدة تربية النشء والأجيال المتعاقبة على حفظ القرآن الكريم، وتدبر آياته وتنمية قيم الخير والحق بين أوساط المجتمع الإماراتي، مبيناً أن ذلك يأتي أيضاً ضمن برنامج الدعم الإنساني المستمر المتواصل للأعمال الإنسانية والاجتماعية بالدولة، وانطلاقاً من تعزيز القيم والمبادئ، التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي وضع الأسس التي قام عليها صرح الإمارات الخيري والإنساني. وتساهم حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، في العديد من المجالات الخيرية والإنسانية على مستوى الدولة، خصوصاً في مجال تحفيظ القرآن الكريم لأصحاب الهمم، من خلال «جائزة الشيخة روضة لأصحاب الهمم»، والتي تشارك فيها مراكز المشاعر الإنسانية، ومركز الحور من جمعية النهضة النسائية، ومركز أم القيوين للتوحد، ومركز «أولادنا»، ومركز الشيخة ميثاء بنت راشد في حتا، ومركز دبي للرعاية والتأهيل، ونادي دبي لأصحاب الهمم.
26 فبراير 2021 - 14 رجب 1442 هـ( 92 زيارة ) .
تنظم الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة مكة المكرمة في يومي الجمعة والسبت المقبلين ( 14 - 15 / 7 / 1442 هـ ) تصفيات المسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات في دورتها الثانية والعشرين على مستوى منطقة مكة المكرمة. وأوضح رئيس الجمعية الشيخ فؤاد بن سعود العمري، أن التصفيات ستكون في (فرع القراءات) وهو أعلى فروع المسابقة حيث يشمل حفظ القرآن كاملاً مع حُسن الأداء والتجويد بالقراءات السبع المتواترة من طريق الشاطبية والتيسير (رواية ودراية). وثمّن الشيخ "العمري" عاليًا عناية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله بالقرآن الكريم حفظًا وتلاوة وتفسيرًا وبناء على ذلك قامت وزارة الشؤون الإسلامية بزيادة (فرع القراءات) لبقية الفروع الستة الأخرى والتي تم الانتهاء منها العام الماضي قبل جائحة كورونا وهي: الفرع الأول: حفظ كامل القرآن مع حسن الأداء والتجويد وتفسير مفردات القرآن كاملاً. الفرع الثاني: حفظ كامل القرآن مع حسن الأداء والتجويد. الفرع الثالث: حفظ عشرين جزءًا مع حسن الأداء والتجويد. الفرع الرابع: حفظ عشرة أجزاء مع حسن الأداء والتجويد. الفرع الخامس: حفظ خمسة أجزاء مع حسن الأداء والتجويد. الفرع السادس: حفظ ثلاثة أجزاء مع حسن الأداء والتجويد، وهذا الفرع استثنائي خاص بأبناء شهداء الواجب. كما شكر "العمري" وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبداللطيف آل الشيخ على اهتمامه بجمعيات تحفيظ القرآن الكريم ودعم جميع أنشطتها. ومن الجدير بالذكر أن هناك عددًا من المحكمين والمحكمات سوف يقمن باختبار المتسابقين والمتسابقات المرشحين من جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في منطقة مكة المكرمة.
24 فبراير 2021 - 12 رجب 1442 هـ( 85 زيارة ) .
اختتمت المقرأة الإلكترونية العالمية لوالدة الأمير ثامر بن عبدالعزيز لتعليم الكتاب والسنة في مكة المكرمة دورة بعنوان «دورة القاعدة النورانية» (في كيفية تهجي الكلمات القرآنية)، التي عقدت من خلال المنصة الإلكترونية للمقرأة بواقع 72 ساعة تدريبية. وبلغ عدد المسجلين في الدورة 1860، وبلغ عدد دول الطلاب المسجلين 51 دولة من أنحاء العالم، وقد استمرت الدورة لمدة 12 يوماً في فترتين صباحية ومسائية بواقع 6 ساعات لكل فترة وتتراوح أعمار المسجلين من 5 أعوام إلى 71 عاما. وقال المشرف العام للمقرأة بمكة المكرمة الشيخ محمد ريال السيلاني، إن القاعدة من أقدم الطرق لتعليم القراءة والكتابة حيث إنها كانت تستخدم في الكُتّاب قبل ظهور المدارس النظامية.
24 فبراير 2021 - 12 رجب 1442 هـ( 55 زيارة ) .
خرّجت جمعية وقار خمسة حفاظ لكتاب الله تعالى خلال الربع الثاني لعام ١٤٤٢ ، حيث بذلت الجمعية بفضل الله وتوفيقه مزيدًا من الاهتمام والمتابعة الحثيثة من أجل تحقيق أعلى معايير التميز في تحفيظ القرآن الكريم والتبني الشامل لمفاهيم الجودة والتحسين المستمر. وتسعى الجمعية إلى تأهيل العاملين وتطويرهم وفق نموذج تحليل الاحتياجات التدريبية للتحسين المستمر للمخرجات والإسهام بتخرج طلاب وطالبات حفاظًا لكتاب الله بتعليم مميز ومهارات متقدمة. يُذكر أن الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بحداد بني مالك "وقار" قد حصلت على جائزة التميز في العمل الخيري لفئة المنشآت الدعوية والتعليمية لعام 2020م.
23 فبراير 2021 - 11 رجب 1442 هـ( 61 زيارة ) .
اختتمت التصفيات النهائية لمسابقة أمير منطقة الرياض لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات في دورتها السادسة للعام الحالي 1442هـ وذلك في جامع الراجحي بحي الجزيرة للبنين، ومكتب التعليم النسائي بحي الربوة للبنات. وذلك بحضور معالي الشيخ عبد العزيز بن محمد النصار الأمين العام للمسابقة يرافقه الشيخ منصور بن سليمان الغصن نائب الأمين العام للمسابقة، وأكد النصار في كلمة له أن المسابقة تأتي لتؤكد اهتمام المملكة الكبير بكتاب الله تعالى وأنها الرائدة في خدمة القرآن الكريم، والشكر لله أولاً ثم لولاة أمرنا على الاهتمام بكتاب الله تعالى في كل المجالات ومنها مجال جمعيات تحفيظ وتعليم القرآن الكريم وخاصة جمعية تحفيظ القرآن بالرياض «مكنون». وقدم النصار شكره لراعي هذه المسابقة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض على رعايته واهتمامه سائلاً الله عز وجل أن يجزل له الأجر والمثوبة. شارك في المسابقة 32 جمعية تابعة لمنطقة الرياض بالإضافة إلى جمعية مكنون، وضمت لجان تحكيم التصفيات النهائية نخبة من المتخصصين والمتخصصات في الإقراء من أساتذة جامعات ومقرئين، علماً أن إعلان أسماء الفائزين والفائزات سيكون خلال الأسبوع المقبل بعد اعتمادها من الأمانة العامة للمسابقة.
20 فبراير 2021 - 8 رجب 1442 هـ( 64 زيارة ) .
قال المشرف العام بإدارة شؤون القرآن الكريم والسنة النبوية «ورتل» التابعة لجمعية النجاة الخيرية الشيخ جزاع الصويلح: نقيم حاليا «برنامج إتقان الفنون بضبط حفظ المتون» والذي تم الإعلان عن دورته الثالثة بعد ‏النجاح الكبير الذي حققه في النسختين الماضيتين، داعيا حفظة القرآن والمعلمين إلى الاشتراك في مثل هذه الدورات المميزة. وتابع الصويلح: بلغ عدد المستفيدين من الدورات السابقة 250 دارسا ودارسة من شتى الأعمار ومختلف الجنسيات فمنهم العرب والأوربيون والأفارقة ولدينا مشاركون من الدول الآسيوية وغيرهم من الدول الأخرى. ويتم من خلال البرنامج عرض أكثر من 25 ‏متنا ونظما في مختلف العلوم «عن بُعد»، ومن هذه المتون ما يعرض بالإجازة والسند لأول مرة في ‏الكويت منها «اللالكائية والخرسانية» كلاهما في التجويد و«نظم مورد الظمآن ‏في رسم القرآن والذيل في ضبط القرآن، والإعلان تتمة مورد الظمآن» و«نظم التحفة اليسيرة في مهم ‏السيرة، وتحفة الوفا في نسب المصطفى ﷺ». وتابع: تم خلال البرنامج عرض متنون تعرض لأول مرة في العالم مثل «نظم ‏النائلي في بيان المكي والمدني» و«ونظم تلقين العقيدة»، وغيرها من المتون المعروفة وغير المعروفة. ‏ وأوضح أن البرنامج يستهدف جميع طلاب العلم الشرعي خاصة حفاظ القرآن الكريم والمعلمين ‏من الجنسين، وفي هذا البرنامج يعرض الطالب النظم أو المتن بشكل فردي على الشيخ ويتم ضبط ‏ألفاظ المتن من قبل الشيخ مع التعليقات حتى يتأكد الشيخ من إتقان الطالب لضبط المتن وكيفية ‏الاستشهاد به، ويتم عقد اختبارات شفوية نهاية الدورة لجميع الدارسين حتى يحصلوا على الإجازات ‏بالسند المتصل بما قرأوه.
19 فبراير 2021 - 7 رجب 1442 هـ( 63 زيارة ) .
كرمت وقفية منابر النور لحفظ القرآن الكريم وفهمه الفائزين في مسابقة سورتي الحجرات والملك، التي أقامتها الوقفية بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف لطلبة الثانوية العامة، حيث أقيم هذا التكريم في مقر الوقفية في مطلع شهر فبراير، وقد تمت مراعاة الاحترازات الصحية والتباعد بين الحاضرين، واقتصار ذلك على الفائزين، حرصا من الوقفية على تشجيعهم للمضي قدما في حفظ كتاب الله الكريم. وفي ضوء ذلك قال رئيس الوقفية د.عيسى الظفيري ان هذه المسابقة أتت لتحقق أحد أهداف الوقفية كمؤسسة دعوية وتربوية تهتم بالفرد والمجتمع المسلم، وتسعى لتخريج جيل حافظ للقرآن الكريم، ويتحلى بالأخلاق القرآنية والقيم والمبادئ الإسلامية. وأضاف الظفيري أن هذا التكريم لهؤلاء الفائزين يأتي من باب قوله تعالى: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)، فما أعظم التنافس بين حفظة كتاب الله الكريم، مبينا أن الإقبال على المسابقة كان كبيرا، وقد تم التسميع للمشاركين بشكل فردي وفق الاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية، مبينا أن المشاركات التي تمت كانت فوق المتوقع من قبل المشاركين في فرعي المسابقة. مؤكدا أن الوقفية سوف تبذل كافة جهودها لمواكبة أية مستجدات على صعيد الوسائل التقنية التي من خلالها يتم التنافس بين حفظة كتاب الله الكريم. وفي الختام توجه الظفيري بالشكر والامتنان للأمانة العامة للأوقاف على دعمهم لمشاريع وأنشطة الوقفية التي تصبو من خلالها إلى تنشئة أجيال تتحلى بالسلوك القرآني، واغتنام أوقات الشباب فيما يعود بالنفع عليهم وعلى أوطانهم، مبينا أن الأمانة العامة للأوقاف تعد شريكا استراتيجيا فاعلا يعكس ويعزز واقع الشراكة المجتمعية بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني.
15 فبراير 2021 - 3 رجب 1442 هـ( 62 زيارة ) .
صرح نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د. محمد الشطي أن الجمعية أخذت على عاتقها ومنذ انطلاقها مسؤولية التميز في خدمة كتاب الله تعالى، وخدمة أهل القرآن، فكان من ثمار رؤيتها إطلاق مجموعة من المشاريع القرآنية النوعية التي تهدف إلى تعليم القرآن الكريم لجميع شرائح المجتمع حفظا وتلاوة وتدبرا، وقد حققت تلكم المشاريع المباركة مجموعة من المكتسبات والمخرجات العلمية بفضل الله ثم بفضل دعم أهل الخير بالكويت. وعن أبرز المنجزات القرآنية والتعليمية، أوضح الشطي أن من أبرز ثمرات العطاء في أول شهر من شهور هذه السنة 2021م، تصحيح قراءة سورة الفاتحة لأكثر من 200 مستفيد ومستفيدة عن بعد، وذلك ضمن مشروع «أم الكتاب» لتصحيح قراءة سورة الفاتحة. وضمن مشروع «عالية القراءات» ولله الحمد تم تخريج 4 من حفاظ القرآن الكريم الذين ختموا كتاب الله تعالى بقراءات متعددة، كما استفاد أكثر من 80 مشاركا ومشاركة من دورة «أسس فهم وتدبر القرآن الكريم» التي أقيمت الشهر الماضي على مدار خمسة أيام على تطبيق الزوم، وأقيم كذلك ولله الحمد أول مجلس سماع في المصنفات القرآنية، حيث تمت قراءة مقدمة أصول التفسير لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى وذلك بالتعاون مع منتدى الجوهري للعلوم الشرعية بجمهورية مصر العربية، واستفاد من المجلس 493 مشاركا من الرجال والنساء. وضمن حلقاتنا القرآنية الخاصة بمشروع «غلمان القرآن»، استفاد 30 طالبا (بنين وبنات) من برنامج الجمعية القرآني للدورة الشتوية، كما استفاد 106 من الصم والمكفوفين من هذا البرنامج ضمن «مشروع مواهب القلوب» لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة. وعن أهمية تلك الأنشطة أوضح الشطي بأن لدى جمعية المنابر القرآنية بفضل الله العديد من الدورات القرآنية المتخصصة في علوم القرآن الكريم والتي تأتي ضمن جهود الجمعية في مجال نشر كتاب الله تعالى وتعليمه لعامة المسلمين داخل الكويت وخارجها.
15 فبراير 2021 - 3 رجب 1442 هـ( 59 زيارة ) .
بدأ في جمعية إحياء التراث الإسلامي التسجيل لمسابقة «حفظ القرآن الكريم وتلاوته»، والتي ينظمها فرع جمعية إحياء التراث الإسلامي بمنطقة جنوب السرة ومن خلال مركز حلقات تحفيظ القرآن الكريم، والمسابقة ستكون مخصصة لثلاث فئات، الفئة الأولى فيها مخصصة للمستوى الابتدائي للأعمار من 5 الى 10 سنوات، ومقرر الحفظ فيها ثلاث سور من القرآن الكريم (القيامة، والإنسان، والتلاوة لسورة الجن)، والجوائز المخصصة لهم ستكون 60 دينارا للفائز الأول، أما الثاني فسيحصل على 50 دينارا، والثالث 40 دينارا، أما المستوى الثاني فسيكون لفئة المرحلة المتوسطة وللأعمار من 11 الى 15 سنة، ومقرر الحفظ لهم سيكون ثلاث سور من القرآن (الجمعة والمنافقون والتلاوة ستكون في سورة الطلاق)، وسيحصل الفائز الأول على 70 دينارا، والثاني على 60 دينارا، والثالث على 50 دينارا. وسيكون المستوى الثالث لفئة الثانوي وللأعمار 16 سنة وما فوق، ومقرر الحفظ لهم سيكون في سورة الكهف والتلاوة في سورة «ق»، وسيحصل الفائزون على 80 دينارا للأول، و70 دينارا للثاني، و60 دينارا للثالث. وستكون المسابقة مخصصة للبنين في منطقة جنوب السرة، ويمكن الاشتراك بمستوى واحد فقط، وآخر موعد للاشتراك سيكون يوم الأربعاء الموافق 24/2/2021، ويمكن التسجيل من خلال برنامج الواتساب رقم 91101226 من خلال إرسال صورة البطاقة المدنية ورقم الهاتف.
11 فبراير 2021 - 29 جمادى الثاني 1442 هـ( 91 زيارة ) .
خرّجت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، بحداد بني مالك "وقار" عشر طالبات من مبادرة "ختمة عمر"، التابعة للجمعية حفظ القرآن الكريم كاملاً، خلال الربع الثاني لهذا العام 1442هـ. وقدّم رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم، بحداد بني مالك "وقار" عايد بن خاتم الثقفي، التهنئة للخريجات والدعاء لهن بالتوفيق. وأكد حرص الجمعية على تمكين المتطوعين والمتطوعات وإتاحة الفرص التطوعية من خلال منصة العمل التطوعي ومن ضمنها فرصة التعليم عن بعد في مبادرة ختمة عمر والتي تم تدشينها في اليوم العالمي للتطوع، للمساهمة في تحقيق رؤية الوطن 2030. كما أكد أن أفضل ما يتسابق عليه الاهتمام بكتاب الله تعالى، تعلماً وتعليماً وتدبراً وفهماً وعلماً وعملاً، مشيداً بدعم القيادة الرشيدة لكتاب الله عز وجل، ومؤكداً حرص الجمعية على تحقيق أعلى معايير التميز في تحفيظ القرآن الكريم. كما قدم الشكر والتقدير لكل المتطوعين الذين يسهمون في تحقيق أهداف الجمعية، وخص بالشكر المتطوعات في مبادرة ختمة عمر. وعبرت الحافظات عن شكرهن وتقديرهن للجمعية؛ لجهودها المبذولة في تعليم كتاب الله تعالى.
11 فبراير 2021 - 29 جمادى الثاني 1442 هـ( 48 زيارة ) .
قال مدير إدارة التأهيل والتقويم بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية د. ناصر العجمي إن الإدارة تجهز لإطلاق المسابقة القرآنية «النور 4» لمنتسبي حلقة القرآن الكريم بمنزل منتصف الطريق ونزلاء المؤسسات الإصلاحية التي تشرف عليها، حسب خطة عملها والأهداف المرجو تحقيقها مع هذه الفئات. وأضاف العجمي أن الإدارة ماضية في القيام بمهامها ضمن اختصاصات عملها بتأهيل فئات المتعافين من الإدمان بمنزل منتصف الطريق ومركز علاج الإدمان، وكذلك نزلاء المؤسسات الإصلاحية من الجنسين ونزلاء مركز رعاية الأحداث، والاهتمام بالعودة الكريمة اللائقة لهذه الفئات إلى المجتمع والاندماج به، وتغيير النظرة السلبية لهم. بدوره، أفاد مراقب التأهيل والتقويم فهد العتيبي بأن المسابقة تهدف إلى تشجيع المتعافين بمنزل منتصف الطريق ونزلاء المؤسسات الإصلاحية على الارتباط بالقرآن الكريم وتلاوته وحفظ ما تيسر منه، إضافة إلى شغل أوقاتهم بما يفيد وينفع. وأوضح أن نظام المسابقة يعتمد على تحفيز التسجيل مراعاة لأوضاع وحالة المشاركين من المتعافين والنزلاء، إذ تقوم الإدارة بتوفير الجوائز التشجيعية للمشاركين والمتفوقين منهم، بعد حفظهم لما تيسر من الأجزاء والسور المختارة
7 فبراير 2021 - 25 جمادى الثاني 1442 هـ( 64 زيارة ) .
أنهى القسم النسائي بجمعية «خيركم» بجدة التصفيات الأولية للفرع الخاص بحفظ القرآن كاملاً بالقراءات السبع المتواترة بعد إضافته في المسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن في دورتها 22 في رمضان المقبل وتنظمها وزارة الشؤون الإسلامية ويشارك فيها أبناء الشهداء في القطاعات الأمنية والعسكرية، وتبلغ جوائزها 3.234.000ريال. وخلال التصفيات شاركت متسابقتان من الجمعية في هذا الفرع بعد إضافته إلى هذه المسابقة ليكون خاصًا بحفظ القرآن كاملًا بالقراءات السبع المتواترة، وذلك بتوجيه من وزير الشؤون الإسلامية المشرف العام على المسابقات القرآنية المحلية والدولية، د.عبداللطيف آل الشيخ.. ويحصل الفائز بالمركز الأول على 200 ألف ريال، والثاني 185 ألفا ، والثالث مبلغ 170 ألفا ، وستكون هناك مرحلتان متبقيتان من المسابقة، الثانية على مستوى منطقة مكة، والنهائية على مستوى المملكة. مدير عام الجمعية، د.عبدالله الغامدي، اكد أن هذه المسابقة الرائدة تدل على اهتمام القيادة الرشيدة ورعايتها لكل ما يخدم القرآن ويساهم في نشر علومه وتعليمه وتحفيظه. من جانبها كرمت مديرة مكاتب الإشراف بالجمعية أمينة الرحيلي، عضوات لجنة التحكيم.
6 فبراير 2021 - 24 جمادى الثاني 1442 هـ( 62 زيارة ) .
عقدت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بصامطة، لقاء تثقيفياً بمعايير الحوكمة بالجمعيات الأهلية، مساء أمس الخميس، الذي تم التنسيق فيه مع مؤسسة واف للاستشارات، وذلك بحضور رئيس مجلس الإدارة وموظفي الجمعية. وأدار اللقاء المدير التنفيذي بالجمعية يحيى المدخلي، الذي تطرق فيه إلى التعريف بأهداف الحوكمة والمعايير الواجب توفرها لتحقيقها، موضحاً أن أهم معايير الحوكمة الامتثال والالتزام والشفافية والإفصاح والسلامة المالية. وشارك منسوبو الجمعية بالحوار خلال اللقاء، وفي نهايته قدم رئيس مجلس الإدارة شكره للجميع على حضور هذا اللقاء المفيد، والذي سوف يستفيد منه جميع منسوبي الجمعية؛ لتحقيق معايير الحكومة والعمل عليها لتحقيق رؤية حكومة خادم الحرمين الشريفين 2030 على كافة الأصعدة.
5 فبراير 2021 - 23 جمادى الثاني 1442 هـ( 66 زيارة ) .
واصلت حلقات تحفيظ القرآن الكريم بمحافظة صامطة أنشطتها وبرامجها، عبر الإنترنت -عن بعد- وذلك من خلال برنامج "زوم" والبرامج الأخرى المتاحة؛ حيث عقدت 52 حلقة تحفيظ موزعة على مستوى المحافظة والقرى التابعة لها، وفي أوقات مختلفة بما يتناسب مع أوقات الطلاب المشاركين في الحلقات. وبلغت نسبة الحضور خلال أسبوع واحد ما يزيد على 95%، وذلك بحضور 452 طالباً، والذين أتموا حفظ 140 وجهاً من كتاب الله، إضافة لقراءتهم 15 جزءاً، وبمتابعة معلمي الحلقات الذين يشرفون ويستمعون لتلاوات الطلاب عبر برامج "زوم"، و"دو"، بالإضافة إلى الاتصال الهاتفي. وأكدت إدارة جمعية تحفيظ القرآن الكريم بصامطة أن أنشطة الجمعية تعمل وفق الإجراءات الاحترازية؛ لذا تستخدم منصة "زوم" والوسائل الإلكترونية المتاحة، وفق جداول محددة لا تتعارض مع حضور الطلاب حصصهم اليومية بالمدارس. ووجهت إدارة الجمعية شكرها وتقديرها للقائمين على حلقات التحفيظ، لمتابعتهم الدائمة للطلاب الذين يحرصون على حضور الحلقات بصفة يومية ولله الحمد.
4 فبراير 2021 - 22 جمادى الثاني 1442 هـ( 75 زيارة ) .
استقبلت الأمانة العامة لجائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال ذوي الإعاقة 110 طلبات للمشاركة في فعاليات الدورة الـ25 للجائزة وذلك من مختلف الأفراد والجهات في مناطق المملكة، منهم 12 متقدمًا من مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة. وأوضح الأمين العام للجائزة عبد العزيز السبيهين أن اللجنة الفنية للجائزة عقدت اجتماعًا حضره الأمين العام مدير الإدارة الفنية للجمعية الدكتور محمد فراج ومساعد أمين عام الجائزة وليد المطيري وذلك لمناقشة مراحل الاستعداد للتصفيات بين المتقدمين للمشاركة في الفعاليات، مشيرًا إلى أن آخر موعد لقبول الطلبات للمشاركة كان يوم 15/ 6 / 1442هـ. الموافق 28 /1/ 2021م، وبناء على ذلك أغلق باب قبول الطلبات الجديدة. وبين أن توجيهات سمو راعي الجائزة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، تؤكد على العمل على توفير جميع الإمكانات بما يتناسب وحضورها المتميز وما حققته من نجاحات على الصعيدين المحلي والإقليمي، وذلك امتدادًا لما حظيت به من إقبال مميز من إدارات التعليم وجمعيات تحفيظ القرآن الكريم ومؤسسات رعاية ذوي الإعاقة في جميع مناطق المملكة، ومن دول مجلس التعاون الخليجي الأمر الذي يؤكد تحقيق برنامج الجائزة لأهدافه التربوية والتأهيلية بشكل متنامي، وذلك منذ الدورة الأولى للجائزة عام 1417هـ. وأشاد السبيهين برعاية ودعم الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز للجائزة معنويًا وماديًا منذ انطلاقتها، حيث بادر بإنشاء هذه الجائزة وتمويل جميع نفقاتها ابتغاء مرضاة الله تعالى في رعاية تلك الفئة الغالية من الأبناء بتهيئة بيئة محفزة لحفظ كتاب الله الكريم، حرصًا من سموه على تنشئة هؤلاء الأطفال على المبادئ والأخلاق الإسلامية الصحيحة، ولغرس الإيمان والسكينة والاستقرار في نفوسهم.
2 فبراير 2021 - 20 جمادى الثاني 1442 هـ( 51 زيارة ) .
ضمن جهودها المتواصلة في خدمة القرآن الكريم ودعم المحاضن التربوية، افتتحت جمعية الرحمة العالمية مركزا لتحفيظ القرآن وعلومه، في ولاية سونكلا بمملكة تايلند. وقال رئيس مكتب تايلند في جمعية الرحمة العالمية محمد جاسم القصار: إن المركز الذي يحمل شعار «بالقرآن نحفظهم» يقع على مساحة 84 مترا ويضم فصلين دراسيين يتسعان إلى 70 طالبا وطالبة. وأضاف القصار، أن المركز يهدف للقيام بدور تربوي متميز في إعداد وتأهيل الطلاب والطالبات علميا وتربويا، وحمايتهم من شبح الأمية، بالإضافة إلى تأهيلهم دراسيا ومعرفيا، لتحقيق التفوق في مدارسهم النظامية. وبين القصار أن الرحمة العالمية، تعمل من خلال مراكزها القرآنية على تزويد الحفاظ بالعلوم الشرعية الضرورية، إلى جانب العلوم الحياتية المختلفة، مثمنا جهود المحسنين من أهل الكويت الذين يقدمون دعمهم في مثل هذه المشروعات النافعة، سائلا المولى تبارك وتعالى أن يتقبل منهم صالح الأعمال.
30 يناير 2021 - 17 جمادى الثاني 1442 هـ( 69 زيارة ) .
قالت رئيسة قسم التطوير والتدريب بالقسم النسائي بإدارة شؤون القرآن الكريم والسنة النبوية ب‍جمعية النجاة الخيرية عبير الهجرس: تولي الجمعية اهتماما خاصا بحلقات تحفيظ وتعليم القرآن الكريم لشريحة الأطفال، معتبرة أن هذه المرحلة تتطلب عناية واهتمام شديدين، ليتم غرس حب القرآن الكريم في نفوس الصغار في ظل التحديات الحياتية الكثيرة التي يعيشونها في واقعهم المعاصر. وتابعت الهجرس: خلال عام 2020 قدمنا العديد من الأنشطة الخاصة بالنشء والصغار ضمت تعليمهم القرآن الكريم واللغة العربية والتجويد وغرس القيم الإسلامية وحثهم كذلك على التميز والريادة في تعليم القرآن الكريم والذي بدوره يساهم في تطوير قدرات ومهارات الطالب وتحفيزه نحو تحقيق المراكز الأولى في شتى العلوم والمعارف، وهذا ما نطمح ونسعى إلى تحقيقه، فنريد الدكتور الحافظ لكتاب الله والمهندس الحافظ لكتاب الله والمعلم الحافظ لكتاب الله. وأوضحت أن من مشاريع الجمعية التي اقامتها خلال العام الماضي ‏نادي (اقرأ) الخاص للبنين والبنات من عمر (5) سنوات إلى (10) سنوات ‏‏و(الحلقات الفردية للصغار) ‏وحلقات (نور البيان) ‏ وبرنامج إسناد المتون ‏ودورة السبع المثاني و«حلقات الكتاب» وهي أول مرحلة لتعلم القرآن الكريم للصغار من 4 سنوات الى 7 ‏سنوات و«الحلقات النموذجية» والتي تهتم بتعليم القرآن الكريم للأعمار من 8 سنوات الى 14 ‏سنة. مشيدة بتفاعل الطلاب المشاركين «عن بعد»، حيث لاقت الأنشطة تفاعلا مميزا، مبينا أن إدارة شؤون القرآن الكريم والسنة المطهرة سوف تقيم خلال العام الحالي بالعديد من المشاريع المميزة الخاصة بالأطفال، داعية المولى جلت قدرته أن يرفع البلاء والوباء عن الكويت والعالم أجمع.
29 يناير 2021 - 16 جمادى الثاني 1442 هـ( 100 زيارة ) .
استطاع خمسة طلاب من حلقات تحفيظ القرآن الكريم بالأفلاج حفظ آيات الذكر الحكيم كاملة. ونجحت جمعية تحفيظ القرآن بالأفلاج في أداء دورها، في ظل الإجراءات الاحترازية بسبب جائحة كرونا، وتوقف حضور الطلاب والطالبات لحلقات تحفيظ القرآن في المساجد والدور النسائية، وتحول الدراسة إلى التعليم (عن بُعد) من خلال البرامج الإلكترونية، وتفعيل دورها بإشراف ومتابعة من الشؤون التعليمية للبنين والبنات في الجمعية واستمرار تعليمها عن بُعد في عدد من الحلقات في تحفيظ وتسميع القرآن عن بعد عبر أكثر من خمسين حلقة منذ توقف الدراسة الحضورية. وأسفرت تلك الجهود عن ختم خمسة من طلاب الحلقات حفظ القرآن كاملاً منهم طالبان في مسجد الإحسان وطالبان في جامع الفرقان وطالب واحد وفي جامع التوحيد. وشارك في ختمة الطلاب أولياء أمور الطلاب وعدد من منسوبي الجمعية من خلال رابط إلكتروني تم إعلانه، وتم تقديم عدد من الجوائز والهدايا التشجيعية للطلاب. من جهتها قدمت الجمعية شكرها للداعمين والباذلين الذين ساهموا في دعم مسيرتها، داعية إلى استمرار دعم الأهالي وأهل الخير لكي يستمر عطاء الجمعية في خدمة كتاب الله تعالى.
28 يناير 2021 - 15 جمادى الثاني 1442 هـ( 50 زيارة ) .
كرمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية أمس الطالبات الحافظات للقرآن الكريم والتي أطلق عليها “مسابقة بيرق التميز” إلى جانب حفظ مجموعة من القصائد الشعرية. وخلال الحفل ألقى المشرف على المسابقة الدكتور سالم بن مسعود الصوافي مشرف اللغة العربية بالمديرية كلمة تناول من خلالها أهمية وفضل تدارس وحفظ كتاب الله عز وجل، موضحا من خلالها بأنها تعد من أعظم القربات التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى وأهل القرآن مشيدا بجهود التي بذلتها مشرفات المسابقة والتي تسهم في تربية النشء. واشتملت فقرات الحفل على عرض مسرحي وقصيدة شعرية، كما تم عرض أراء الطالبات وأولياء الأمور والذين أشادوا بالمسابقة ودورها في صقل اللغة العربية لدى الطالبات، وفي الختام قامت عليا بنت سعيد الحبسية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة راعية الحفل بتكريم الطالبات.