13 ديسمبر 2019 - 16 ربيع الثاني 1441 هـ( 14 زيارة ) .
أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدء التسجيل في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم الثالثة والعشرين تحمل شعار «ربيع القلوب» والتي تنظمها الأمانة العامة للأوقاف. وقال منسق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية د.موسى العنزي: ان المسابقة متاحة لجميع الفئات، حيث بدأ التسجيل من خلال الرابط الإلكتروني التابع لموقع الأمانة، وستقام تصفيات أولية للمشاركين، وسيتم تخصيص حلقات للمراجعة لهم قبل خوضهم للتصفية. الجدير بالذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحصد على درع التفوق العام سنويا بأكبر عدد من الفائزين والمشاركين في المسابقة. ملاحظة: التسجيل لمنتسبي وزارة الأوقاف «الرجال والبنين» عبر الرابط التالي: https://forms.gle/YwjJuZxS4mkUWULT6 https://forms.gle/uVbutJvMFFWDtD547
9 ديسمبر 2019 - 12 ربيع الثاني 1441 هـ( 43 زيارة ) .
تبدأ جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم غداً استقبال الترشيحات لمسابقة الشيخة هند بنت مكتوم للقرآن الكريم في دورتها الحادية والعشرين (1441 هـ - 2020م) وذلك من خلال مراكز التحفيظ بالدولة والمعتمدة لدى جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ويستمر التسجيل حتى 16 يناير 2020. وصرح المستشار إبراهيم محمد بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، أن هذه المسابقة المباركة التي تدخل عامها الحادي والعشرين تحظى باهتمام كبير وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وحرمه سمو الشيخة هند بنت مكتوم آل مكتوم التي حرصت على أن تكون هذه المسابقة مفتوحة للجنسين من مواطنين ومقيمين من حفظة كتاب الله العزيز بأفرعها الثمانية. فروع وفصل بو ملحه الفروع: فرع القرآن الكريم كاملاً، وفرع عشرين جزءاً، وفرع عشرة أجزاء، وفرع خمسة أجزاء للمواطنين، وفرع خمسة أجزاء للمقيمين ممن لا تزيد أعمارهم على عشر سنوات، ثم فرع ثلاثة أجزاء للمواطنين الذين لا تزيد أعمارهم على عشر سنوات، ثم الفرع السابع جزء واحد وهو خاص بالمسلمين الجدد ثم الفرع الثامن وهو مخصص لأصحاب الهمم وهو حفظ جزء واحد غير محدد.
8 ديسمبر 2019 - 11 ربيع الثاني 1441 هـ( 42 زيارة ) .
وقع مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض الدكتور يوسف السيالي، وجمعية مكنون لتحفيظ القرآن الكريم اتفاقية تقوم بموجبها مكنون بتعليم فتيات دار الحضانة الاجتماعية التابعة لفرع عمل وتنمية الرياض علوم القرآن الكريم وتحفيظهن من أجل تقديمهن للمجتمع وهن يتمتعن بقيم دينية ومبادئ اسلامية فاضلة . ووقّع السيالي أيضاً مع مؤسسة أريس الوقفية إتفاقية تقوم بموجبها أريس بدعم الحالات التي يحتضنها مركز التأهيل الشامل بالدرعية التابع لفرع عمل وتنمية الرياض وتقديم مايحتاجون من خدمات . حضر توقيع الاتفاقيتين مديرة المسؤولية الاجتماعية بالفرع عفاف الرويشد، وعدد من العاملين والعاملات في الفرع وفي مكنون وفي أريس. وأشارت الرويشد إلى أن هاتين الاتفاقيتين تأتيان ضمن حزمة من البرامج التي نفذها وسينفذها الفرع عبر إدارة المسؤولية الاجتماعية وموجهة للفئات التي ترعاها الوزارة كالأيتام والفتيات والمسنين والمسنات وذوي الاعاقة. وقدمت الرويشد شكرها وتقديرها لإدارات المسؤولية الاجتماعية في مختلف القطاعات لاسيما غير الربحية لتعاونها الدائم والايجابي مع فرع الوزارة بالرياض لمافيه من مصلحة وإفادة للفئات المستهدفة.
5 ديسمبر 2019 - 8 ربيع الثاني 1441 هـ( 31 زيارة ) .
أعلن رئيس مجلس إدارة وقفية منابر النور لحفظ القرآن الكريم وفهمه د ..عيسى الظفيري عن إقامة المجلس القرآني الشهري الذي حاضر فيه إمام مسجد الدولة الكبير الشيخ خالد الجهيم، حيث تطرق فيه إلى الواجبات الخمسة التي ينبغي لكل مسلم ومسلمة الحرص عليها تجاه كتاب رب العالمين، مبينا أن الجهيم ذكر أن أول هذه الواجبات هو الاستماع إلى القرآن الكريم، حيث إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب أن يسمع القرآن من غيره، لافتا الى ما فعله الداعية عبدالرحمن السميط، رحمه الله، من افتتاح لإذاعات القرآن في أفريقيا لعلمه بتأثير كلام الله تعالى على الناس، وأهمية فتح إذاعات في أوروبا ليسمعوا كلام الله ويكون فتحا في دخولهم الإسلام. وأضاف الظفيري أن ثاني هذه الواجبات التي تطرق لها المجلس هي تلاوة القرآن: حيث مدح الرسول صلى الله عليه وسلم شريح الحضرمي، فقال عنه: «ذاك رجل لا يتوسد القرآن»، يعني: أنه لا ينام بالليل عن القرآن، بل هو يقرؤه ويتهجد به، ولا يهجره، بل ينام معه، فكان القرآن لا يفارقه، وثالث هذه الواجبات التي تم الحديث عنها هي الحفظ، فقد مدح الله من حفظ كتابه. وأشار الظفيري الى أنه علينا جميعا أن نحفظ القدر الذي نؤدي به الصلاة، مبينا ان الجهيم ذكر ان هناك موانع من تدبر كلام الله عز وجل منها المعصية، حيث يقول سفيان الثوري: نظرت إلى امرأة فحرمت فهم القرآن شهرا، فالذي يعصي الله تعالى لا يفتح الله عليه فهم كتابه، ومن موانع التدبر الانقطاع عن قراءة القرآن، قال صلى الله عليه وسلم: «تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفسي بيده إنه لأشد تفلتا من الإبل في عقلها» والإبل تتفلت من كل جهة بخلاف تفلت الغنم فإنها تجتمع بمكان، فكذلك تفلت القرآن إن لم يتعاهده المسلم، فتذهب هذه السورة وتلك ويبدأ يحاول الجمع بينها. وزاد: ختم المجلس بذكر خامس الواجبات وهو العمل بالقرآن، كما كان يفعل صحابة النبي صلى الله عليه وسلم إذ كانوا يحفظون عشر آيات ولايتجاوزونها حتى يعملوا بها، والنبي صلى الله عليه وسلم كان خلقه القرآن وهو تطبيق عملي وعمل بالقرآن الكريم، ومن مر على آيات فيها أمر ببر الوالدين مثلا ولم يبر والديه لم يعمل بالقرآن وهكذا. ودعا الظفيري الى حضور مثل هذه المجالس القرآنية لما لها من أهمية بفهم كتاب الله الكريم وجعله واقعا فعليا وسلوكا عمليا في حياة المسلم.
28 نوفمبر 2019 - 1 ربيع الثاني 1441 هـ( 103 زيارة ) .
أكد الشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة على الأهمية التي تحظى بها مسابقات القرآن الكريم في مملكة البحرين على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، منوهاً بما تشهده من تنافس يسهم في مواصلة ترسيخ أهمية القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ويعزز من مكانة حفظة كتاب الله من خلال تحفيزهم وتشجيعهم على المشاركة في المحافل المختلفة، مشيراً إلى الرعاية والاهتمام الذي تلقاه مسابقات القرآن الكريم من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى ، والتي كان لها عظيم الأثر في تعزيز علوم الدين الاسلامي ونشر تعاليمه بين الجميع. جاء ذلك لدى رعايته حفل ختام جائزة سيد جنيد عالم الدولية للقرآن الكريم السادسة عشر الذي أقيم اليوم في جامع مركز أحمد الفاتح الإسلامي بمشاركة 140 مشاركاً من نخبة الحفظة والمجودين للقرآن الكريم من 70 دولة من مختلف قارات العالم، حيث أعرب عن اعتزازه بالفائزين في الجائزة والمشاركين الذي أبدوا مستويات متميزة على مدار 4 أيام متواصلة، مثمنًا الدور الذي تقوم به جمعية خدمة القرآن في تنظيم هذه المسابقة الدولية في نسختها السادسة عشر وجهودها المبذولة في خدمة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ودعم حفظة كتاب الله وتشجيعهم وتكريمهم بصورة مشرفة في الدورات المتتالية لجائزة سيد جنيد عالم الدولية. وألقى رئيس مجلس إدارة جمعية خدمة القرآن الكريم إسحاق الكوهجي كلمة في افتتاح الحفل الختامي للجائزة أشاد فيها برعاية حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى ودعمه لكتاب الله عز وجل والعناية بحفظته، مقدمًا شكره وتقديره للشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة على رعايته للنسخة السادسة عشر من جائزة سيد جنيد عالم الدولية للقرآن الكريم، كما أثنى على الجهود التي تبذلها وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف متمثلة في إدارة شئون القرآن الكريم والدعم السخي والمتواصل من مؤسسة سيد جنيد عالم للجائزة الدولية في القرآن الكريم. وأشار "الكوهجي" بأن هذه الجائزة انطلقت منذ ستة عشر عامًا حاملةً على عاتقها خدمة القرآن الكريم وأهله، مساهمةً بذلك في دور مملكة البحرين الرائد وحضورها المميز في مختلف الميادين وفي مقدمتها خدمة القرآن الكريم وحملته، ودعم المؤسسات والمشاريع القرآنية بشتى أنواع الدعم.
26 نوفمبر 2019 - 29 ربيع الأول 1441 هـ( 113 زيارة ) .
أكدت مشرفة الحلقات النسائية بجمعية المنابر القرآنية كفا العنزي أن مشروع سابقي الزمان واحفظي القرآن يعد أكبر تجمع لشيخات القرآن الكويتيات، حيث تطوعت فيه عشرات الشيخات لتعليم القرآن الكريم تلاوة وحفظا ومراجعة للحافظات من بنات الكويت من مختلف الأعمار. وأوضحت العنزي أن اليوم القرآني الرابع يأتي ضمن فعاليات هذا المشروع القرآني الرائد والذي انطلق تحت شعار: (عشرة فعشرة) حيث بلغ عدد المسجلات فيه 48 حافظة، واجتازت 29 منهن المقابلة بينما بلغ عدد الخاتمات المجازات 21 مشاركة، وقد بدأت الفعالية في السبت الأول للعشرة أجزاء الأولى بتاريخ 9/11/2019، ثم السبت الثاني للعشرة أجزاء الثانية 16/11/2019، وتلاها السبت الثالث للثلاثة أجزاء الأخيرة في 23/11/2019. وأضافت العنزي أن اللجنة المنظمة أقامت حفلا تكريميا للخاتمات في اليوم الأخير، حيث ابتدأ الحفل بكلمة لعريفة الحفل سلمى محمد رحبت فيها بالحضور وألقت كلمتها عن فضل القرآن الكريم، ثم ألقت شيخة الإسناد بالمشروع الشيخة عائشة الصفي كلمتها، حيث باركت للخاتمات هذا الإنجاز المبارك للختمات المتتاليات، وبينت عظيم الأجر والثواب في تعاهد القرآن الكريم ومدارسته، وأنه سبب لرفعة صاحبه في الدنيا والآخرة، مستشهدة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما...» وحثت في ختام كلمتها الحافظات على الالتحاق بهذا المشروع المبارك في دوراته المتتالية، ثم كانت كلمة الشيخة المشاركة خديجة الشطي التي عبرت فيها عن سعادتها بهذا الإنجاز القرآني الكبير، وبينت أن هذه المجالس تحفها الملائكة وتغشاها الرحمة وتكون سببا لذكر العبد في الملأ الأعلى.
24 نوفمبر 2019 - 27 ربيع الأول 1441 هـ( 78 زيارة ) .
"مركز حفاظ البيان" أحد الأفكار القرآنية الفريدة التي تقوم بها إدارة "ورتل" لشؤون القرآن الكريم بجمعية النجاة الخيرية داخل الكويت، ويمتاز المركز بمواكبة التكنولوجيا العصرية والطرق التعليمية المميزة لتسهيل حفظ القرآن الكريم للأطفال. وفي هذا الصدد قالت مديرة "مركز حفاظ البيان"/ طيبة الخميس: وفقنا الله جل وعلا بالافتتاح منذ سنة 2014 تحت شعار "نهضة قرآنية برؤية عصرية " ومنذ ذلك الوقت ونحن نعمل بكامل طاقاتنا من أجل توفير بيئة جاذبة لتعليم القرآن لجميع الأعمار، بجانب مناهج علمية تعزز الفهم والتربية والعمل بالقرآن الكريم، وبدورنا نعد لكل فئة عمرية برنامج علمي يناسب قدراتهم. وأضافت الخميس: أكثر ما يميزنا هو التخصص في مشاريع الأطفال، فنحن نسعى لتدريب وتأهيل المعلمات واستقطاب الكفاءات والخبرات المميزة في تحفيظ الصغار للقرآن الكريم، ولدينا العديد من المشاريع القرآنية المميزة التي تتبعنا منها "مشروع ولدان لتحفيظ القرآن" وهو مشروع قرآني فريد صمم بفكرة مبتكرة حيث مزج تعلم وحفظ القرآن بالمتعة والاتقان، ويعتبر المشروع خطوة أولى لتخريج جيلً فريداً في حفظ القرآن، ويتكون من خمس مستويات مقسمة على سنتين ونص يخرج الطفل حافظ لجزء عم، وننمي كذلك مستوى اللغة العربية لدي الشريحة المستهدفة. وتضيف الخميس: لدينا مشروع آخر للأطفال وهو" الماهر الصغير في الحفظ والتحبير" فهو واحداً من أهم مشاريع الأطفال إذ أنه يهدف إلى تأهيل أئمة صغار من خلال ختم القرآن خلال ست سنوات مع تنمية جانب الأداء الصوتي الجميل، وكذلك تقديم منهج شرعي تربوي بسيط للأخلاق والإمامة، ويعتبر هذا المشروع الخطوة التي تعقب مشروع "ولدان"، أي مشروع ختم بعد مرحلة التأسيس. وحول آلية قبول المشاركين بالمركز أجابت الخميس: نقوم بإجراء المقابلات الشخصية للمشتركين ونشترط عليهم القدرة على الحفظ، والصوت الحسن، والرغبة الذاتية في الحفظ، والاستعداد التام لتكملة الختمة، وغيرها من الشروط الأخرى، وبفضل الله لدينا الكثير من الراغبين على قوائم الانتظار. مؤكدة سعيهم الحثيث نحو التوسع لاستيعاب هذه الأعداد الكبيرة، للتواصل مع مركز حفاظ البيان الاتصال على 98722172 أو زيارة حساباتهم عبر شتى منصات التواصل الاجتماعي. @hofath_albayan أو @hofath_albayan_junior
24 نوفمبر 2019 - 27 ربيع الأول 1441 هـ( 39 زيارة ) .
صرّح السيد حمد فؤاد المدير التنفيذي بشركة جنيد للعطور أن جائزة سيد جنيد عالم الدولية للقرآن الكريم خطت خطوات لا مثيل لها بين الجوائز القرآنية في المنطقة، مضيفاً أن هذه الجائزة التي تدعمها عائلة جنيد منذ حوالي 16 عاما، وتنظمها جمعية خدمة القرآن الكريم، تحظى باهتمام ومتابعة من 70 دولة في العالم، و140 متسابقا من المشاركين في الجائزة من قارات العالم كافة. وأكد حمد فؤاد أن عائلة جنيد تثمّن الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة متمثلةً في حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، الذي لا يألو جهداً في رعاية كتاب الله تعالى وحفظته الأبرار، مشيراً الى أن هذا الاهتمام والدعم بفضل الله العلي القدير جعل من الجائزة واحدة من أكبر الجوائز الدولية في مجال حفظ وتلاوة القرآن الكريم في المنطقة. وتابع حمد فؤاد، ان الجائزة حققت العديد من الجوائز التقديرية والتكريمية في كل المحافل التي شاركت فيها، وكان آخرها التكريم الذي حظيت به خلال جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءته وتجويد تلاوته في دورتها الثامنة لعام 1438هـ - 2017م عن فئة الجهة القرآنية الرائدة تقديراً لجهودها في خدمة كتاب الله ونشر تعاليمه، وقد تم التكريم تحت رعاية أمير دولة الكويت حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وفوز الجائزة بأفضل مسابقة عالمية في القرآن الكريم والتي منحتها رابطة العالم الإسلامي «الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم» خلال عام 2014، وذلك في حفل كبير أقيم برعاية خادم الحرمين الشريفين. وقال حمد فؤاد ان عائلة جنيد تثمّن حرص القيادة الحكيمة في رعاية وخدمة القرآن الكريم، وتؤكد مواصلة مشوارها في رعاية كتاب الله وحفظته الأبرار طلبا للأجر من رب العباد، مضيفاً أن الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة في دعم كل المسابقات الدولية للقرآن الكريم ومتابعتها الحثيثة لكل الجهود الوطنية التي تبذلها مختلف الجهات في مملكة البحرين تدفعنا الى بذل المزيد من العمل والجهد في رعاية وخدمة القرآن الكريم، مؤكداً مواصلة دعم عائلة سيد جنيد عالم لديمومة مشوار الجائزة التي بدأت قبل 16 عاما واستطاعت أن تأخذ مكانتها الدولية المرموقة.
22 نوفمبر 2019 - 25 ربيع الأول 1441 هـ( 87 زيارة ) .
نظمت إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم التابعة ل‍جمعية إحياء التراث وبالتعاون مع جمعية الماهر بالقرآن وعلومه دورة في (علم القراءات) ألقاها الشيخ د.عبدالله بن صالح العبيد (السعودية)، واستمرت 5 أيام متتالية. وتضمنت محاور الدورة العديد من المواضيع منها: التعريف بعلم القراءات، وعلاقة القرآن بالقراءات، والمبادئ العشرة لعلم القراءات، وثمرة علم القراءات، ومكانة علم القراءات، ونزول القرآن والقراءات، وأماكن انتشار القراءات في العالم الإسلامي. كما تضمنت محاور الدورة مادة حول عناية السلف بعلم القراءات، وقواعد مهمات في القراءات، والقراءات المقبولة، والقراءات المردودة، واختلاف القراءات، والإنتاج العلمي في تاريخ القراءات، والمدرسة القرآنية، ومثال عملي لشرح متن الطيبة، كما تم خلال الدورة ذكر الأسانيد التي أدت إلى الكتاب العزيز بالقراءات العشر. واستهدفت هذه الدورة المشايخ المحفظين في القراءات، والطلاب المتميزين في علم القراءات، حيث حضرها (25) مشاركا من المشايخ وطلاب العلم المهتمين بعلم القراءات. وتهدف إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم في عملها إلى تفعيل دور حلقات تحفيظ القرآن الكريم، وتنويع أنشطتها المتنوعة إلى جانب النشاط الرئيسي لها، وهو حفظ وتجويد ودراسة القرآن الكريم لتكون بذلك عامل جذب للشباب، إضافة إلى دراسة المناطق التي لا توجد بها حلقات، وتقييم مدى الإقبال على الدورات، كذلك زيادة الاهتمام بدراسة التجويد، وإيجاد الوسائل التعليمية اللازمة لتعلم أحكام التجويد ومخارج الحروف، وتنفيذ مشاريع عامة رائدة لخدمة كتاب الله وتعليمه لجميع أفراد المجتمع.
21 نوفمبر 2019 - 24 ربيع الأول 1441 هـ( 86 زيارة ) .
أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية خدمة القرآن الكريم إسحاق راشد الكوهجي انطلاق التصفيات التمهيدية لجائزة سيد جنيد عالم الدولية للقرآن الكريم في دورتها السادسة عشرة على التوالي، والتي تنظمها جمعية خدمة القرآن الكريم، موضِّحًا: «إنه من المقرر أن تقام إن شاء الله التصفيات النهائية الأسبوعَ القادم نهاية هذا الشَّهر الجاري، وذلك يوم السَّبت 23/11/2019، مساءَ كلِّ يومٍ في المسجد الجامع لمركز أحمد الفاتح الإسلامي، من بعد صلاة المغربِ إلى أن تُختمَ الجائزةُ بحفل الختامِ مساء يوم الأربعاء الموافق 27 نوفمبر وبرعاية كريمة من سُموِّ الشَّيخ مُحمَّد بن سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله». وأشار إلى «أن التصفيات الأولية قد تمَّت في مقر الجمعية في العاصمة المنامة»، مُضيفًا: «أن هناك نحوَ 140 متسابقًا من 70 دولة خاضوا التصفيات التمهيدية في فرعي الحفظ والتلاوة، وبلجنة تحكيم مُتكوِّنَةٍ من كِبار ومشاهير القُرَّاء في مملكة البحرين». وقال الكوهجي: «وللعلم فإن هذه التصفيات قد تمَّت عن بُعدٍ، إذِ انطلقت في 29 سبتمبر الماضي لاختيار المتسابقين الذين سيتأهلون لخوض التصفيات النهائية على أرض مملكة البحرين، وقد أنهينا تلك المرحلة، والحمدُ لله ربِّ العالمين». وأعرب رئيس مجلس إدارة جمعية خدمة القرآن الكريم عن سعادته وفخره بالنجاحات المتواصلة لجائزة سيد جنيد عالم الدولية للقرآن الكريم التي تحققت على مدى ستة عشر عامًا، مُشدِّدًا على أن «مملكة البحرين تشهد طفرة في العمل القرآني بفضل دعم الدولة واهتمامها الشديد بتشجيع المسابقات القرآنية». وأشاد الكوهجي بجهود وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، مؤكدا أنَّ: «الوزارة تُولي حفظة القرآن الكريم عنايةً كبيرةً، وذلك من خلال دعم مراكز تعليم القرآن الكريم في مملكة البحرين عامة، وجائزة سيد جنيد عالم الدولية خاصةً، إيمانًا من الوزارة بأهمية تشجيع وتكريم أهل القرآن الكريم». وفي السياق ذاته، ثمَّنَ الكوهجي الجهود التي تبذلها عائلة سيد جنيد عالم في دعم الجائزة، ودعم حفظة كتاب الله الكريم في مشارق الأرض ومغاربها. وأوضح الكوهجي: «إنَّ جمعية خدمة القرآن الكريم يُشرِّفها تنظيم هذا الحدث الإسلامي البارز الذي يأتي انطلاقًا من حرصنا في الجمعية وحرص شركة جنيد للعطور على خدمة كتاب الله عز وجلَّ والعناية به حفظًا وتلاوة وعملاً»، مضيفًا: «إنَّ هذه الجائزة قد أثمرت في جعل مملكة البحرين واجِهةً طيِّبةً بين دول العالم الإسلامي في شرف خدمة الكتاب الكريم». إنجازاتٌ وصَدارةٌ دوليَّةٌ لدول العالم الإسلامي في خِدمة كتاب الله الكريم:
19 نوفمبر 2019 - 22 ربيع الأول 1441 هـ( 44 زيارة ) .
انطلقت مساء أمس، في مقر جمعية فرقان لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الطائف، تصفيات مسابقة جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره وذلك على مستوى المحافظة الطائف. وترشح للتصفيات النهائية للمسابقة من جمعية فرقان لتحفيظ القرآن بالطائف خمسة طلاب شاركوا في جميع الفروع، وثلاثة طلاب من إدارة التعليم بالطائف شاركوا في (الفرع الثالث والرابع والخامس)، وطالبان من المعهد العلمي بالطائف شاركا في (الفرع الرابع والخامس). - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191118/161834#sthash.8rHou8Kb.dpuf
19 نوفمبر 2019 - 22 ربيع الأول 1441 هـ( 45 زيارة ) .
بدأت أمس بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر التصفيات النهائية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في دورتها التاسعة والعشرين لعام (1440هـــــ/‏‏2019م)، والتي ينظمها مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني خلال الفترة من 18 الى 20 من نوفمبر الجاري. وشهدت المنافسات في يومها الأول منافسة قوية بين المتسابقين والمتسابقات في المستويات السبعة للمسابقة وهي: المستوى الأول (حفظ القرآن الكريم كاملا مع التجويد)، والمستوى الثاني (حفظ أربعة وعشرين جزءا متتاليا مع التجويد)، والمستوى الثالث (حفظ ثمانية عشـر جزءا متتاليا مع التجويد)، والمستوى الرابع (حفظ اثني عشر جزءا متتاليا مع التجويد)، والمستوى الخامـس حفظ ستة أجزاء متتالية مع التجويـد (يشترط أن يكون من مواليد 2004 فما فوق)، والمستوى السادس حفظ 4 أجزاء متتالية مع التجويد (يشترط أن يكون من مواليد 2008 فما فوق) ، والمستوى السابع حفظ جزأين متتاليين مع التجويد (يشترط أن يكون من مواليد 2011 فما فوق) .وتتواصل اليوم وغدا التصفيات النهائية بمشاركة 56 متسابقا ومتسابقة تأهلوا لهذه المرحلة من أصل 2140 شاركوا في التصفيات الأولية هذا العام. وحول المنافسات قال علي بن عبدالله الصقري مدير مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم: الحمد لله تقام التصفيات النهائية وسط أجواء الاحتفالات بالعيد الوطني الـ 49 المجيد، التي طرزت على المتسابقين ثوب الفرح والأمل بغد أكثر إشراقا، موضحا أن التصفيات النهائية والأولية شهدت تنافسا قويا بين المتسابقين في مختلف المستويات والذين سعوا لإثبات تمكنهم من تلاوة وحفظ القرآن الكريم ونتيجة لهذا التنافس والإجادة في المسابقة ستمنح المراكز من الرابع الى الرقم 20 جوائز تشجيعية لكل مستوى وذلك تقديرا وتحفيزا لمواصلة العطاء ومواصلة الارتقاء الى مستويات أعلى بحفظ أجزاء أكثر في الدورات القادمة من المسابقة . وأضاف: لقد كان من أهم نتائج مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم فوز عدد من المتسابقين في مسابقات دولية هذا العام وهذا الأمر انعكس إيجابا على إذكاء روح التنافس بين المتسابقين في مختلف المنافسات، من أجل الإجادة والظفر بالمراكز الأولى.
12 نوفمبر 2019 - 15 ربيع الأول 1441 هـ( 63 زيارة ) .
هنأ معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، مرشح الوزارة الفائز بالمركز الأول في مسابقة الملك محمد السادس الدولية لحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده وتفسيره والتي أقيمت بالمملكة المغربية. جاء ذلك خلال استقبال معاليه، في مكتبه بمقر الوزارة في الرياض، اليوم ، للمتسابق حاتم بن عبدالله رايزه. وقال معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد" أن هذه الإنجازات تأتي نظير الدعم اللامحدود من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لحفظة كتاب الله، وللجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، وللقائمين عليها". وأكد معاليه أن المملكة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ــ رحمه الله ــ مروراً بأبنائه البررة، حتى هذا العهد الزاهر، وهي تولي كتاب الله تعالى، جلّ العناية والاهتمام، فقد أنشأت أكبر مطبعة في العالم لطباعة المصحف الشريف، وأقامة المدارس والجمعيات لتحفيظ وتعليم كتاب الله، ونظمت المسابقات ورصدت الجوائز للحافظين والحافظات. من جانبه، عدّ المتسابق حاتم رايزه ما حظي به من الفوز بالمركز الأول بالمسابقة القرآنية هو امتداد للدعم اللامحدود الذي يجده أبناء وبنات الوطن من القيادة الرشيدة، والمتابعة الدؤوبه من مقام وزارة الشؤون الإسلامية بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وكافة العاملين في الوزارة. وأهدى رايزه فوزه لمقام خادم الحرمين الشريفين، سائلاً الله أن يجزيه خير الجزاء لقاء ما قدم ويقدم للإسلام والمسلمين من دعم، كما أزجى شكره وتقديره لمعالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ على تحفيزه لأبناءه في جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في مختلف مناطق المملكة. الجدير بالذكر، أن مسابقة الملك محمد السادس الدولية لحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده وتفسير، أقيمت في العاصمة المغربية الدار البيضاء، خلال يومي الأول والثاني من شهر ربيع الأول الجاري، وشارك فيها متسابقون يمثلون 38 دولة، وشارك في التحكيم عدد من العلماء والمختصين من المملكة وعدد من الدول العربية والإسلامية. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191111/161408#sthash.NtWb0Jyw.dpuf
10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441 هـ( 56 زيارة ) .
عاما بعد عام تزدهر الشجرة المباركة، لتنتج ثمارا يانعة، وتثمر حلقات المغفور له العم خالد يوسف المرزوق خريجين جددا من حفظة كتاب الله بالسند المتصل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.وبرا بوالديهم وسيرا على نهج الوالد الطيب، يستمر أبناء المغفور له بإذن الله العم خالد يوسف المرزوق على الدرب سائرين في حب القرآن وأهله، وتقديم كل سبل الدعم والرعاية والبذل والعطاء لتلك البراعم المباركة؛ تشجيعا لهم والعناية بهم لإتمام الحفظ المتصل بالسند عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتخريج كوكبة جديدة من حفظة كتاب الله كل عام. وخلال احتفالية كبيرة أقيمت بفندق سفير الفنطاس برعاية وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة، وحضور وكيل الاوقاف م.فريد عمادي ممثلا له وممثل أسرة المغفور له بإذن الله العم خالد يوسف المرزوق رئيس التحرير الزميل يوسف خالد المرزوق، وكوكبة من العلماء وأساتذة كلية الشريعة، تم تكريم 250 حافظا لكتاب الله، وتخريج 18 حافظا لكتاب الله بالسند المتصل، في تلك الحلقات المباركة. وفي كلمته نيابة عن الوزير فهد الشعلة: قال م.فريد عمادي ان حفظ كتاب الله وتلاوته وتدريسه وتعليمه هو النجاة لهذه الأمة. وتابع الوكيل عمادي «إن هذا القرآن العظيم أنزله الله تعالى وتعبدنا بتلاوته، من قرأ صفحة من كتاب الله فله من الأجور العظيمة الوفيرة، مبينا ان هذا القرآن الخالد تحدى الله به فصحاء العرب، وهذا القرآن جعله الله تعالى دستور هذه الأمة والمخرج لها من أزماتها». وأضاف: «مما لا شك فيه ان واجب الأمة على أبنائها ان يحثوهم على حفظ كتاب الله ومدارسته، وأقول لأبنائي: عليكم بالعمل بما جاء في هذا القرآن، فإنه لم ينزل ليتلى فحسب، انما أنزل ليعمل به، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان خلقه القرآن، وهذا ما يجب على حفاظ كتاب الله، محذرا من ان نقرأ القرآن ونخالف ما فيه، فعلينا ان نربي أبناءنا وانفسنا على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والعمل بما جاء فيهما. وأردف عمادي قائلا: «هذا القرآن العظيم هو منهاج هذه الأمة، ونحن في وزارة الأوقاف حرصنا حرصا شديدا على تحفيظ كتاب الله تعالى وعلى زيادة الإقبال على هذا الكتاب العظيم وجعلنا في خطتنا الاستراتيجية، الهدف الاستراتيجي الاول زيادة الإقبال على كتاب الله وعلى حفظه وتلاوته وتدريسه وتعليمه لأننا نعتقد ان حفظ القرآن وتدريسه النجاة لهذه الأمة. وتابع قائلا: «وبحمد الله فإن القطاعات المعنية والإدارات المسؤولة عن تحفيظ القرآن بذلت جهودا كبيرة في توسيع رقعة الحلقات القرآنية في جميع مساجد ومراكز حفظ القرآن المنتشرة في ربوع الكويت بل وشجعنا المحسنين على اقامة مثل هذه الحفلات، ولا شك ان هذه الحلقات المقامة من ابناء العم خالد يوسف المرزوق تجسد الشراكة الحقيقية بين وزارة الاوقاف وأهل الخير من أبناء هذا البلد المعطاء. وأشار عمادي الى انه اذا وجدنا أبناءنا قد حفظوا القرآن نكون قد حققنا الأهداف المرجوة من أعمال وزارة الأوقاف، مشددا على ان حفظ القرآن وتحفيظه للأبناء بداية طريق الصلاح والإصلاح، وهكذا كان شأن العلماء حيث بدأوا حياتهم العلمية بحفظ كتاب الله، مشيرا الى ان البركة تنزل على الأسرة وعلى الابن والمجتمع بحفظ كتاب الله تعالى. وختم عمادي كلمته بالقول: وأكرر شكري لأسرة المغفور له العم خالد يوسف المرزوق على هذه المساعي الحميدة لحفظ كتاب الله تبارك وتعالى، والحمد لله فإن هذا المشروع المتميز بدأ قبل سنوات بأعداد قليلة ومن حلقة واحدة أصبحت اليوم حلقات متعددة ومنتشرة، ونسأل الله لهم الأجر والثواب.
10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441 هـ( 66 زيارة ) .
احتفل ببلدة الغافات بولاية بهلا أمس الأول بتكريم الفائزين في مسابقة شباب الغافات لحفظ القرآن الكريم في دورتها الثالثة عشرة وذلك برعاية سعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي بن زاهر الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي وبحضور عدد من أهالي بلدة الغافات ورؤساء الفرق الأهلية التابعة لنادي بهلا والمتسابقين والمتسابقات وأولياء أمورهم. استهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاوة القارئ الصغير محمد بن سعد الدين الهنائي ليكون تجسيدًا حيًا لما أنجزته المسابقة من حفظ النشء لكتاب الله العزيز. بعدها ألقى ياسر بن حليط الهنائي رئيس لجنة مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم كلمة قال فيها: إنه لمن دواعي سرورنا نحن فريق شباب الغافات أن نلتقي بكم في حفل ختام مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم في عامها الثالث عشر لتشاركونا فرحتنا بتكريم كوكبة من حفظة كتاب الله العزيز الذين اجتازوا بنجاح شروط مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم بمستوياتها الأربعة وأضاف الهنائي: إن المسابقة ومنذ عامها الأول كانت تسعى لتعميم المسابقة لتشمل كافة أرجاء ولاية بهلا ولله الحمد تحقق الهدف هذا العام حيث شارك عدد من المتسابقين والمتسابقات من بلدات سيح المعاشي وسنت والحبي لتكون المسابقة الآن شاملة لكافة أرجاء الولاية. وقال رئيس اللجنة: أما فيما يتعلق بجديد المسابقة فقد انتهت لجنة مسابقة الغافات لحفظ القرآن الكريم من تصميم برنامج التقييم الإلكتروني الذي يتميز بسهولة الاستخدام ووجود كافة أجزاء القرآن ليسهل على المقيم من اختيار الجزء والسور أو تحديد مقاطع من الآيات ثم يضع الدرجة عن كل سؤال ويقوم البرنامج بتحديد الدرجة النهائية للمتسابق وحفظها. بعدها قدم سالم بن عبدالله الهميمي المدير التنفيذي لمركز بهلا لتعليم القرآن الكريم التابع للجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم محاضرة عن القرآن الكريم وحفظها، كما تطرق للحديث عن الدور الذي تقوم به جمعية العناية بالقرآن الكريم والبرامج التي تقدمها طوال العام حيث إن الجمعية لديها بمراكز لتعليم القرآن في عدد من الولايات ونفخر ومنها ولاية بهلا، ومن ثم قدم المنشدان هلال وعبدالله أبناء عادل بن دويلة الهنائي نشيدا عن حفظ القرآن الكريم. واختتم الحفل بتكريم الفائزين في المسابقة التشجيعية للأطفال ومسابقة المقرئ الصغير للقرآن الكريم أما المستويات الرئيسية في المسابقة فقد جاءت النتائج في المستوى الأول (ذكور) فاز بها حازم محمد ثابت حقق المركز الأول ومازن محمد ثابت المركز الثاني وحمزة بن أحمد بن سعيد الشماخي المركز الثالث، وفي المستوى الثاني محمد بن يعقوب بن سيف الهنائي في المركز الأول وعبدالله بن راشد بن محمد الهنائي في المركز الثاني وأنس بن راشد بن محمد الهناىي في المركز الثالث، وفي المستوى الرابع هلال بن عادل بن دويلة الهناىي المركز الأول. أما في فئة الإناث في المستوى الأول جنان بنت ناصر الهنائية في المركز الأول وجمان بنت محمد الهنائية في المركز الثاني ورنيم بنت سيف الهنائية في المركز الثالث، وفي المستوى الثاني أروى بنت حامد الهنائية حققت المركز الأول ومنى بنت خلفان أمبوسعيدية المركز الثاني ونور بنت محمد بن خلفان الهنائية في المركز الثالث، وفي المستوى الثالث عائشة بنت سليمان الهنائية في المركز الأول وغنية بنت مرهون الهنائية في المركز الثاني وأسماء بنت حمدان الحاتمية المركز الثالث، وفي المستوى الرابع تسنيم بنت سالم الجديدية في المركز الأول وعيدة بنت خميس التوبية في المركز الثاني وبدرية بنت سعيد بن سيف الرجيبية في المركز الثالث. وفي الختام قدم رئيس الفريق هدية تذكارية لراعي الحفل.
8 نوفمبر 2019 - 11 ربيع الأول 1441 هـ( 127 زيارة ) .
اختتمت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أمس، جلسات اختبار المتنافسات في الدورة الرابعة لمسابقة جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن للإناث، بالاستماع إلى آخر 5 متسابقات، وتكريم أعضاء لجنة التحكيم والجهات الحكومية الداعمة، فيما سيتم إعلان النتائج وأسماء الفائزين في المراكز العشرة الأولى غداً في حفل ختامي سيتم تنظيمه في مقر انعقاد الجائزة بندوة الثقافة في الممزر. وشملت قائمة المتسابقات أمس كلاً من: روضة بنت عبدالرزاق من ماليزيا، وفاطمة راشد سالم السويدي من الإمارات، ورؤى محمد مهدي مسفر من دولة الكويت، وحواء محمد من الكاميرون وحسينة جالو من سيراليون، في وقت أعلنت فيه اللجنة المنظمة للجائزة عن استبعاد 8 متسابقات من أصل 68 مشارِكة، لعدم اجتيازهن الاختبار المبدئي الذي يجرى لهن لحظة وصولهن للدولة. تكريم وعلى هامش فعاليات اليوم الأخير من المسابقة، كرم إبراهيم محمد بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أصحاب الفضيلة أعضاء لجنة التحكيم، وهم الشيخ الدكتور عثمان بن محمد أسلم بن محمد الصديقي رئيس اللجنة. والشيخ طارق عبدالحكيم عبدالستار البيومي نائب رئيس اللجنة، والشيخ الدكتور سالم محمد الدوبي، والشيخ وليد حسن علي حسن الجناحي، والشيخ خالد عزيز إسماعيل، والشيخ محمد إمبالو فال. وكرم بوملحة أعضاء لجنة الاختبار المبدئي، وهن خولة الحمادي، ومروة لاشين، وسوسن الزعبي، إلى جانب تكريم الجهات الداعمة للمسابقة، وهي ندوة الثقافة والعلوم، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف. والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وبلدية دبي، و"صحة دبي"، وشرطة دبي، ومؤسسة دبي للإعلام، ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وجمعية النهضة النسائية بدبي، ومؤسسة برق الإمارات الإعلامية وشبكة عميد الإمارات الإخبارية. زينب ابنة الـ8 سنوات تحفظ القرآن كله تعد المتسابقة الإيرانية زينب تورج فيضي والبالغة من العمر ثماني سنوات، الأصغر سنّاً بين زميلاتها المشاركات في هذه الدورة للمسابقة، وقد بدأت حفظ القرآن في سن الرابعة والنصف، وأنهت حفظه كاملاً في سنة وتسعة أشهر. وشارك أخوها الأكبر في المسابقة الدولية لجائزة دبي في دورتها الـ21، ويعود فضل حفظ المتسابقة للقرآن الكريم بعد الله تعالى لوالدتها التي تروي أنها في مدة حملها كانت معجبة بأحد الأطفال القرّاء من ذوي أصدقاء العائلة، فتمنّت أن ترزق بأولاد يشبهونه، ولذلك عمدت على تسميع ابنتها وهي بسن صغيرة للقرآن الكريم من الأشرطة، واختارت أن تسمعه لها بصوت القارئ محمد صديق المنشاوي لإعجابها بصوته، ثم تسمعه مرة أخرى بصوت القارئ الحصري حتى تتعلم أحكام التجويد.
4 نوفمبر 2019 - 7 ربيع الأول 1441 هـ( 48 زيارة ) .
أعلن رئيس وقفية منابر النور لحفظ القرآن الكريم وفهمه د ..عيسى الظفيري عن استضافة د.مصطفى حسنين في البرنامج الشهري المتمثل في المجلس القرآني الشهري والذي يتحدث فيه عن: مهارات التدبر مستدلا بعض الآيات وما تشير إليه من عظمة الله تعالى كقوله تعالى: (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين) (هود: 44 - 44)، متوقفا عند كل كلمة منها بتدبر عجيب يشعر بعظمة الحالق جل وعلا، وآية (يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون) (النمل: 18 - 18)، مستطردا في (يا أيها) وتقديم دخول المساكن عند الخطر قبل بيان السبب، واعتذار النملة لسليمان وجنوده. ثم شرع حسنين في بيان متى يقال الله ومتى يقال ربنا في القرآن، مستدلا بقوله تعالى: (قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين) (الأعراف: 89 - 89)، وأقسام القرآن السبعة، منبها على أن من أهم قواعد التدبر: أن يتدبر القارئ في مناسبة النزول، كنزول سورة يوسف فإنها نزلت تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم حين ماتت خديجة رضي الله عنها وعم النبي صلى الله عليه وسلم، وسورة الضحى عندما قالت المشركة أرى شيطانك قد قلاك، فنزلت الضحى، حيث بين حسنين أنه لم تتصل الكاف بـ (قلى) فلم يقل وما قلاك بل قال: (وما قلى)، لأنه حبيبه صلى الله عليه وسلم، في حين أنه قال ما ودعك ربك، رابطا بين البشارات والأدلة على البشارات، وشكر النعم الواردة في هذه السورة العظيمة العجيبة. وختم الظفيري تصريحه بدعوة الجمهور الكريم للاستفادة من مثل هذه المجالس التي تنمي العلاقة بين العبد وربه، وتربطه بخالقه تبارك وتعالى.
3 نوفمبر 2019 - 6 ربيع الأول 1441 هـ( 79 زيارة ) .
أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أن برنامج تعليم القرآن الكريم عن بعد يشكل نقلة نوعية في مجال الخدمات الإلكترونية التي تقدمها الوزارة لأبناء المجتمع، ويهدف البرنامج إلى نشر ثقافة تعليم القرآن الكريم بين أبناء الوطن كافة باعتباره رسالة الإسلام الخالدة، إلى جانب تعليم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم وتدريس أحكام التلاوة والتجويد عبر الفصول الافتراضية الحية. وبلغ عدد المسجلين في البرنامج للفصل الحالي 1600 طالب وطالبة تقريبا منذ انطلاق البرنامج بمعدل أكثر من 3 طلاب مسجلين في البرنامج من العائلة الواحدة ويتنافسون في الحفظ، وأكدت الوزارة أنه تم تعيين ما يقارب 1360 معلما ومعلمة في مدارس تعليم القرآن الكريم موزعين على مختلف محافظات السلطنة. ولا تزال هناك حاجة مُلحة إلى تعينات إضافية في بعض المناطق بسبب تزايد الإقبال على مدارس القرآن من قِبل الأهالي وذلك لرغبتهم بإلحاق أبنائهم بها لينهلوا من معين القرآن الكريم. وبلغ إجمالي المدارس 1645 مدرسة بأنواعها الثلاث التي هي عبارة عن مبان في مصليات النساء والمدارس المتكاملة والمجالس، ويتم حاليا تقليصها للعمل على المدارس المتكاملة وترك المجالس والمصليات. وأشارت الوزارة إلى أن مدارس القرآن الكريم تشهد إقبالا متزايدا من مختلف شرائح وفئات المجتمع، وتولي مدارس القرآن الكريم اهتماما كبيرا لتطوير أدائها، وتم تذليل الكثير من الإشكاليات والتحديات التي كانت قائمة في السابق. وللحديث أكثر تفصيلا عن كيفية تعليم الأبناء في مدارس القرآن الكريم والآليات المتبعة فيها، وطرقها التقت «$» بـ «هــــــلال بن حمود بن سالم الريامي» مدير دائرة مدارس القرآن الكريم والمشرف على برنامج تعليم القرآن الكريم الإلكتروني بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية عبر حوار صحفي. ■ هل لكم أن توضحوا الدور الذي تقوم به مدارس تدريس القرآن الكريم؟ إن لمدارس القرآن الكريم أهمية عظيمة في المجتمع، وهذه الأهمية تنبع من أهمية ومكانة القرآن الكريم، فهو كتاب الله الخالد والمصدر الأول للتشريع ودستور الأمة إلى يوم القيامة، ولقد أصبحت مدارس القرآن الكريم ضرورة شرعية وتربوية في المجتمع، لأنها تؤازر الميادين التربوية الأخرى، كالأسرة والمدرسة، في تهذيب النشء وتزكيته وحمايته من الانزلاق والانجراف في تيارات الإلحاد وغيره، وبفضل الله فإن مدارس القرآن الكريم بالسلطنة تقوم بدور بارز وملحوظ في هذا الجانب.
3 نوفمبر 2019 - 6 ربيع الأول 1441 هـ( 47 زيارة ) .
انطلقت أمس الدورة الرابعة لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم في قاعة ندوة الثقافة والعلوم التي أطلقتها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بدبي بحضور المستشار إبراهيم محمد بو ملحه رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، وأعضاء اللجنة المنظمة وعدد من الضيوف والمهتمين بالشأن القرآني وأولياء أمور المتسابقات الحافظات لكتاب الله، حيث تشارك في هذه الدورة 68 متسابقة يتنافسن على إحراز المراكز المتقدّمة في حفظهن لكتاب الله، وستتقدم اثنتا عشرة متسابقة يومياً على فترتين صباحية ومسائية. وتقدمت أمام لجنة التحكيم كل من حفصة بنت محمد حلاب الدين من سيريلانكا، وشيماء عمر فاروق من غانا، ورقية محمد محمود من تشاد، وآمنة محمود محمد الحميدي من الأردن، وعائشة دوكوري من الكونغو برازفيل، وسخنة خدي درامي من السنغال، ويسرا دياب الشيخة من سوريا، وعوء محمد صلاد من الولايات المتحدة وفاطمة أبو بكر نامباكيري من أوغندا، وخديجة قدريو من كوسوفو، وزهراء باه من ساحل العاج.
2 نوفمبر 2019 - 5 ربيع الأول 1441 هـ( 81 زيارة ) .
تنطلق صباح اليوم وبمشاركة دولية منافسات مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم في نسختها الرابعة، وذلك في قاعة ندوة الثقافة والعلوم بدبي. وأشار المستشار إبراهيم بوملحة رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، إلى أن لجان الجائزة أكملت استعداداتها لانطلاق هذا الحدث القرآني الذي تتنافس فيه حافظات القرآن الكريم من 86 دولة وجالية إسلامية في العالم، وخصصت لها جوائز مالية قيمة، حيث تحصل الفائزة الأولى على 250 ألف درهم وتحصل الفائزة بالمركز الثاني على 200 ألف درهم. وتحصل الفائزة بالمركز الثالث على 150,000 درهم، والمركز الرابع 65,000 درهم، والمركز الخامس 60,000 درهم، والمركز السادس 55,000 درهم، والمركز السابع 50,000 درهم، والمركز الثامن 45,000 درهم، والمركز التاسع 40,000 درهم، والمركز العاشر 35,000 درهم، وما دون المركز العاشر الحاصلات على نسبة 80% فما فوق سيحصلن على جائزة قدرها 30,000 درهم لكل منهن. وذكر بوملحة أن المسابقة ستقام على فترتين صباحية تبدأ من العاشرة صباحاً ومسائية تبدأ من الساعة 6.30 مساء، وستقوم قناة نور دبي الفضائية بنقل فعاليات المسابقة بالإضافة إلى قناة الجائزة على اليوتيوب، وستنتج وحدة الإعلام بالجائزة رسالة يومية ستوزع على القنوات المحلية وبعض القنوات المتعاونة الأخرى.