24 يونيو 2020 - 3 ذو القعدة 1441 هـ( 136 زيارة ) .
دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في مكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم،مشروع وقف جمعية مكافحة التدخين "تدارك" بمدينة بريدة ، بتكلفة إجمالية قدرها 4 ملايين ريال، بحضور مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الدكتور فهد المطلق ، ورئيس مجلس إدارة جمعية مكافحة التدخين "تدارك" فيصل بن محمد الفوزان ،ونائب رئيس مجلس الإدارة الدكتور عبدالله المنصور وعدد من منسوبي الجمعية. واطلع سموه على تفاصيل مشروع وقف جمعية "تدارك" والمقام بتكلفة 4 ملايين ريال ويحوي على 76 جناحًا مستمعاً لشرح مفصل من قبل المدير التنفيذي للجمعية محمد التويجري عن جهود الجمعية وبرامجها التي تقيمها ضمن الوقاية والعلاج والندوات والتي استفاد منها 400 مستفيد بالشراكة مع برنامج مكافحة التدخين بمدينة بريدة ، كما اطلع على جهود الجمعية لتنمية مواردها من خلال استثماراتها ومشاريعها القائمة حالياً مقدماً شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم على توجيهاته ودعمه المستمر للجمعية ومستفيديها. وأشاد سمو أمير منطقة القصيم بما تقوم به جمعية "تدارك" من أدوار وما تقدمه من خدمات نوعية لمستفيديها , مشيراً سموه على أهمية التوسع في أعمالها التوعوية في كافة أنحاء المنطقة من خلال الشراكات والمبادرات المتنوعة في مكافحة التدخين والتوعية بأضراره , منوهاً بما تتلقاه الجمعيات من دعم ورعاية من الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ لتعزيز الاجتماعي وتنميته في هذه البلاد المباركة ، سائلاً الله للجمعية وإدارتها التوفيق والسداد. وتسلم سمو أمير منطقة القصيم خلال التدشين الرئاسة الفخرية للجمعية.
10 يونيو 2020 - 18 شوال 1441 هـ( 181 زيارة ) .
وقع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس أمناء صندوق القصيم الوقفي, بمكتبه بالإمارة في مدينة بريدة اليوم، مذكرة تفاهم مع رئيس العمليات والمساندة بشركة الإنماء للاستثمار تركي بن مرشود , وذلك لتأسيس صندوق استثماري وقفي يخدم المنطقة في الأعمال الخيرية والتنموية، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان , ومدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الدكتور فهد المطلق , ورجل الأعمال عبدالله بن صالح العثيم , وأمين لجنة الاستثمار بالمنطقة الدكتور يوسف العريني. وتهدف مذكرة التفاهم لبحث تأسيس صندوق وقفي استثماري يتولى تنمية الأصول والأموال ويصرف ريعها على الحاجات المجتمعية والتنموية للمنطقة بما يقرره المجلس ووفقاً لأنظمة ولوائح هيئة السوق المالية واللوائح ذات العلاقة بالمملكة , ومن خلال استثمار وتنمية الأوقاف وتقديم كل ما يخدم المنطقة وأهلها من خلال هذا الوقف. وأكد سموه أن صندوق القصيم الوقفي عمل مؤسسي سيستمر للبذل والعطاء في كل النشاطات الخيرية ولا يعتمد على وجود مسؤولين أشخاص بعينهم بل هو عمل مستدام ـ بإذن الله ـ ويستثمر لجميع الأعمال الخيرية والتنمية للمنطقة مدى الحياة. وقال : "نحمد الله ونشكره على توقيع هذه المذكرة لتأسيس (صندوق استثماري وقفي) خاص بمنطقة القصيم مع شركة الانماء للاستثمار ،الذي بدأ عبدالله العثيم بالمساهمة فيه بمبلغ عشرين مليون ريال , وسنعمل على دعوة الأوقاف وصناديق المسؤولية الاجتماعية للمشاركة بهذا الصندوق". وعبّر سموه عن أمله بأن تسهم المذكرة الإستراتيجية والخيرية بشكل فعال في خدمة أوقاف المنطقة بشكل عام ، وأن تحقق الأهداف المنشودة في الأعمال الاجتماعية والخيرية والتنموية المستدامة، وبما يتماشى مع رؤية المملكة 2030 ، مقدماً شكره لرجل الأعمال عبدالله العثيم ولشركة الإنماء على حرصهم في تقديم خدمتهم للصندوق .
8 يونيو 2020 - 16 شوال 1441 هـ( 61 زيارة ) .
أكدت الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي، مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية في عجمان، أن دولة الإمارات تولي العمل الخيري أهمية كبرى باعتباره قيمة إنسانية قائمة على البذل والعطاء بكافة أشكاله، وهو ما يظهر جلياً في العديد من مؤسسات الدولة التي تقوم بدور مهم وإيجابي في تطوير المجتمعات محلياً وعالمياً، وتنمية الإحساس بالمسؤولية لدى المشاركين ويشعرهم بقدرتهم على العطاء. جاء ذلك على هامش توقيع مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية عقوداً مع كل من شركتي «اي جي» للاستثمار العقاري والديوان للاستثمار العقاري لإدارة بنايتي «النعيمية 3» و«الليوارة 2». وأشارت الشيخة عزة إلى أن توقيع هذه العقود يعد نتاجاً حقيقياً للتعاون المثمر ما بين المؤسسة وكافة الجهات الداعمة لأعمالها الخيرية والإنسانية، وهو ما يساهم في تحقيق أهداف المؤسسة بتوفير سبل العيش الكريم للأسر المتعففة والمعوزة.
4 فبراير 2020 - 10 جمادى الثاني 1441 هـ( 264 زيارة ) .
أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس مجلس إدارة جمعية البر، أن الجمعية تُعد داعماً ومحركاً للتنمية بالمنطقة، بما تقدمه من مبادرات ومشاريع رائدة ومتميزة في مجال العمل الخيري، مشدداً على أهمية تعزيز مصادر دخل الجمعية الثابتة لتحقيق الاستدامة المالية ولتمكينها من تنفيذ برامجها لخدمة المستفيدين. جاء ذلك خلال توقيع سموه عقد مشروع مبنى الصدقة الجارية (المبنى الفندقي) بمبلغ اثنان وأربعون مليون ريال مع إحدى الشركات الوطنية ، كما دشن سموه الهوية البصرية والشعار الجديد للجمعية والذي يعبر عن نشاطها وموقعها الجغرافي. وأشاد الأمير فيصل بن سلمان بالتحول الذي يشهده عمل الجمعية من الرعوية إلى التنموية من خلال برامج التدريب والتأهيل والعمل على عقد الشراكات التي تهدف إلى تقديم الدعم والرعاية للمستفيدين وتكفل لهم بمشيئة الله حياة كريمة، حاثاً سموه على الاستمرار في تطوير آليات عمل الجمعية بالمنطقة والرقي بالخدمات التي تقدمها. من جانبه، أوضح الأمين العام للجمعية المهندس صالح بن عبدالعزيز جبلاوي أن مشروع الصدقة الجارية سيحقق النمو في إيرادات الجمعية المالية بما يتوافق مع البرامج المقدمة والتي تتمثل في تقديم مساعدات للمستفيدين البالغ عددهم حوالي 10 آلاف مستفيد تقريباً في جوانب عدة منها العلاجية والسكنية والتعليمية والتأهيل والتدريب وكفالة الأيتام والمساعدات المالية، وبرامج أخرى متنوعة. وقدم المهندس جبلاوي شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة على حرصه الذي يوليه للجمعية ودعمه المتواصل لبرامجها ولمشروعات الخير والعطاء في جميع مجالاتها.
4 ديسمبر 2019 - 7 ربيع الثاني 1441 هـ( 236 زيارة ) .
دشنت جمعية نماء الأهلية بمنطقة مكة المكرمة وقف الحمراء الفندقي والذي يستثمر حاليا من قبل فندق "ابريز" والذي تبلغ قيمته 32 مليون و150 ألف ريال، ويعود ريعه على البرامج تحقيق الاستدامة والأنشطة الخيرية التابعة للجمعية وتقديم خدماتها للمستفيدين. حظي الحفل بحضور ممثلي فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وعدد من رجال الأعمال والداعمين وقيادات القطاع غير الربحي إلى جانب أعضاء مجلس إدارة الجمعية والجمعية العمومية. وفي كلمته أوضح المدير العام لجمعية نماء الأهلية الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن الحميد بأن المشروع الوقفي عبارة عن فندق بحي الحمراء أبرز أحياء جدة الاقتصادية وعلى مسافة كيلوا متر واحد تقريبا من كورنيش جدة على مساحة 1080 متر مربع، وبعدد 6 طوابق، وبإجمالي 116 وحدة سكنية متنوعة الفئات والمستويات ومجهزة بجميع الخدمات الفندقية. وأضاف الحميد في كلمته بأن الجمعية لديها أكثر من 40 مشروع وبرنامج خيري تستهدف أكثر من 13 ألاف آسرة محتاجة فيما يتجاوز عدد المستفيدين 100 ألف مستفيد وأكثر من بينهم الأرامل والأيتام وأسر السجناء وذوي الإعاقة والمرضى الفقراء والمطلقات والمعلقات والعجزة وكبار السن وعمال النظافة والحالات الطارئة والمعرضة للطرد من منازلها والمتضرريين من الجوانح والمساكين وبرامج التأهيل والتمكين للأفراد والأسر لمساعدتهم لدخول سوق العمل والاعتماد على أنفسهم في كسب رزقهم وكذلك برامج الأسر المنتجة ، مبيناً بأن العائد المتوقع من الاستثمار يبلغ ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف ريال. وأشار الحميد إلى أن الجمعية تسعى من هذا المشروع النوعي لتحقيق الاستقرار المالي، مبيناً بأن الجمعية تسعى لإقامة المشاريع الوقفية والاستثمارية بما يضمن الاستدامة المالية للجمعية ويضمن لها الاستمرار في تأدية رسالتها وتمكينها من تمويل برامجها ومشاريعها الخيرية ذاتياً فضلاً عن ضمان استمرارية المساعدات المالية وعدم انقطاعها عن الفئات المستهدف، إلى جانب تنوع مصادر دخل الجمعية والاتجاه نحو التمويل الذاتي، والإسهام في إحياء سنة الوقف ضمن مشاريع الصدقة الجارية ونشر روح التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع من خلال الإسهام في الوقف، وفتح الباب للصدقة الجارية لمن يرغب في المساهمة عن ذاته أو والديه وذريته ومن يحب. وأكد سعي الجمعية لتحقيق التنمية المستدامة للمجتمع، وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين - يحفظهم الله -،وأن الجمعية تفخر بانتمائها الوطني وتسعى بكل ما تستطيع لخدمة والوطن وفق توجيهات ولاة الأمر حفظهم الله وخطط النهضة العظيمة التي يقودها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وفقه الله لكل خير ، موضحا بأن الخطة الاستراتيجية للجمعية الجديدة بنيت بمنهجية علمية لتواكب رؤية 2030، ضمن سعيها لمعالجة الفقر والتي تقوم على أربعة محاور هي الإطعام والكساء والإسكان والتدريب والتأهيل والتمكين ، وفق برامج متنوعة وبأحدث التقنيات وأفضل الأساليب بمشيئة الله تعالى. يذكر بأن جمعية نماء الأهلية نالت جائزة مكة للتميز الاجتماعي من امارة منطقة مكة المكرمة وذلك مقابل الدور الاجتماعي للجمعية في خدمة المنطقة اجتماعياً واهتمامها بالإنسان، كما حصدت جائزة التميز في العمل الخيري لفئة المنشآت الاجتماعية والإغاثية الكبيرة على مستوى المملكة العربية السعودية وذلك نضير الحرفية الإدارية التي تعتمد عليها الجمعية وفق أحدث الأساليب والتقنيات الحديثة وبأيدي كفاءات وطنية وبناء الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الحكومي والخاص والأهلي والمجتمع بما يسهم في تحقيق الرؤية الوطنية للتنمية الاجتماعية المستدامة.
29 اكتوبر 2019 - 1 ربيع الأول 1441 هـ( 201 زيارة ) .
يـرأس وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، وفد المملكة المشارك في الاجتماع الخامس لوزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يعقد اليوم في سلطنة عُمان. ويناقش الوزراء مجموعة من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، يأتي في مقدمتها مشروع مذكرة التفاهم بين دول المجلس في مجال الأوقاف، ومشروع إنشاء صندوق وقفي لدول مجلس التعاون، وتعزيز دور العلماء الراسخين في العلم في المجتمعات الخليجية، ومقترح إعداد مذكرة التفاهم بين الدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مجال الشؤون الإسلامية. كما يُناقش الاجتماع المقترحات المقدمة من المملكة بشأن عدد من الموضوعات وهي مكافحة الإرهاب، ودور وزارات الشؤون الإسلامية والأوقاف في الاهتمام بالأسرة وحماية النشء، ودور وزارات الشؤون الإسلامية والأوقاف في الاستفادة من وسائل التواصل الحديثة. ومن المنتظر أن يصدر عن الاجتماع عدد من التوصيات عن مجمل الأعمال والبرامج المطروحة على طاولة اجتماعات الوزراء بدول المجلس.
25 اكتوبر 2019 - 26 صفر 1441 هـ( 255 زيارة ) .
جدد مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، المندرج تحت إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي، منح هيئة الطرق والمواصلات بدبي «علامة دبي للوقف» لثلاثة أعوام قادمة اعتباراً من أكتوبر الجاري، وذلك عن مبادرة الهيئة باستحداث أول مركبات أجرة وقفية في العالم تعود نسبة من ريعها لصالح الحملات المجتمعية إضافة إلى المبادرات الإنسانية المحلية والعالمية التي تنفذها الهيئة محلياً وعالمياً في إطار برامج مسؤوليتها المجتمعية المؤسسية. وتسلّم مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، علامة دبي للوقف، من عيسى الغرير، رئيس مجلس ادارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر ومركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، بحضور علي المطوع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، والسيد محمد عبيد الملا عضو مجلس المديرين ورئيس اللجنة العليا لمحفظة هيئة الطرق والمواصلات للخير، وزينب جمعة التميمي مديرة مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، وعدد من المسؤولين من هيئة الطرق والمواصلات. ويقدّم مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، علامة دبي للوقف تقديراً لجهود ومبادرات وبرامج المؤسسات الحكومية والخاصة الحريصة على تصميم وتنفيذ وتقديم مساهمات مجتمعية مستدامة مبنية على مفهوم الوقف المبتكر. وشملت مبادرات الهيئة الوقفية والإنسانية تخصيص 10 سيارات أجرة وقفية يعود ريعها لمحفظة الهيئة للخير لخدمة المجتمع، إضافة إلى مبادرات خيرية حول العالم في مجالات تشجيع التعليم والثقافة وتعزيز التسامح ومكافحة الجوع وتمكين أصحاب الهمم وترسيخ مفهوم التطوع بقيمة خمسة ملايين و649 ألف درهم، وبلغ عدد المستهدفين من المبادرات الخيرية لمحفظة الهيئة 100 ألف مستفيد. وأكد مطر الطاير حرص الهيئة على دعم جميع المبادرات والبرامج، التي تطلقها حكومة دبي في مختلف المجالات العلمية والاجتماعية والإنسانية والاقتصادية، وذلك انطلاقاً من القيم النبيلة لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة التي تُعلي المسؤولية المجتمعية وروح التعاضد والتعاون بين أفراد المجتمع ومؤسساته، وكذلك انطلاقا من المسؤولية المجتمعية لهيئة الطرق والمواصلات تجاه الوطن والمجتمع، بما يعزز من سمعة الدولة عموما وإمارة دبي على وجه الخصوص في المحافل الإنسانية العالمية ويحقق السعادة للناس.
14 اكتوبر 2019 - 15 صفر 1441 هـ( 305 زيارة ) .
كشف برنامج «استدامة وتمكين» بالشراكة بين الهيئة العامة للأوقاف ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، طرح منتجات مبتكرة تسهم في تحقيق موارد مالية مستدامة لجلب أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي. جاء ذلك، خلال تدشين وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف المهندس أحمد بن سليمان الراجحي أمس (الأحد) برنامج «استدامة وتمكين»، الهادف إلى تطوير وتنمية القطاع غير الربحي وتعزيز إسهاماته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تحقيق الاستدامة المالية له وتمكينه من تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، بحضور وزير الإسكان ماجد الحقيل وجمع من المسؤولين وكبار الواقفين ورجال الأعمال والمهتمين بالقطاع غير الربحي. تبع ذلك الحديث عن مسار «التمكين» الهادف إلى تمكين الأوقاف والقطاع غير الربحي من تحقيق أثر أعمق من خلال تطوير قدرات الكيانات غير الربحية والعاملين فيها في مختلف المجالات وإيجاد الأنظمة والتشريعات الممكنة والمحفزة، إذ سيتم تطوير قدرات أكثر من 150 جهة وقفية وغير ربحية وتأهيل قدرات أكثر من 2000 قيادي في الأوقاف والمنظمات غير الربحية. ودشَّن الراجحي صندوق دعم الجمعيات الأهلية، الذي يُعدُّ تنموياً يهدف إلى دعم الجمعيات الأهلية وتحقيق الاستدامة المالية لها، إذ يستثمر رأسماله في مشاريع إنمائية مربحة ذات أثر اقتصادي واجتماعي عميق، معلناً دعم الهيئة العامة للأوقاف للصندوق بمبلغ 250 مليون ريال لتحقيق الاستدامة المالية لها. بعد ذلك قُدِّم عرض تعريفي عن برنامج «استدامة وتمكين» تضمَّن شرحاً مفصلاً عن أهداف ومشاريع البرنامج ومساراته ومنتجاته، وارتباطه بأهداف رؤية المملكة 2030 الخاصة بالقطاع غير الربحي، ومساهمته في رفع الناتج المحلي إلى 5% ليتواءم مع النسبة العالمية البالغة 6%، مستعرضاً 4 أهداف رئيسية يعمل البرنامج على تحقيقها والممثلة في تحقيق الاستدامة المالية للجهات غير الربحية، ورفع كفاءة المنظمات الوقفية وغير الربحية لتحقيق أثر أعمق، وتوجيه مصارف الأوقاف إلى برامج عالية الأثر، وتعزيز التكامل والشراكة بين مختلف القطاعات. ثم قُدم عرض تعريفي عن برنامج استدامة وتمكين تضمَّن شرحاً مفصلاً عن أهداف ومشاريع البرنامج ومساراته ومنتجاته وارتباطه بأهداف رؤية المملكة 2030 الخاصة بالقطاع غير الربحي، ومساهمته في رفع الناتج المحلي إلى 5% ليتواءم مع النسبة العالمية البالغة 6%، مستعرضاً 4 أهداف رئيسية يعمل البرنامج على تحقيقها والمتمثلة في تحقيق الاستدامة المالية للجهات غير الربحية، ورفع كفاءة المنظمات الوقفية وغير الربحية لتحقيق أثر أعمق، وتوجيه مصارف الأوقاف إلى برامج عالية الأثر، وتعزيز التكامل والشراكة بين مختلف القطاعات.
11 اكتوبر 2019 - 12 صفر 1441 هـ( 191 زيارة ) .
بحث الأمين العام لوقف الملك عبد العزيز للعين العزيزية ، لؤي بن همام طرابزوني ، سُبل التعاون المثمر والبنّاء بين أمانة الوقف ومحافظتي بحرة ، والجموم ، وذلك من خلال تحديد مواقع لتثبيت العلامات الكبيرة لأراضي الوقف بالمحافظتين ، ومناقشة منع التعدي عليها ، وفرص استثمارها . جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها طرابزوني ، وفريق العمل المصاحب اليوم ، لمكتبي محافظ بحرة خالد بن حمود البقمي ، ومحافظ الجموم عمران بن حسن الزهراني . وأعرب الأمين العام للوقف عن شكره لمحافظيّ بحره ، والجموم ، على الدعم والتعاون في تثبيت العلامات لحدود الوقف ، وتقديمهم التسهيلات اللازمة ، في إطار تنفيذ الأهداف الاستراتيجية لأمانة الوقف التي ترمي لبناء الإنسان وتنمية المكان ومواكبة رؤية المملكة 2030 ، والاستثمار الأفضل لأراضي الوقف لضمان تطويرها وتنميتها ، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس إيجابياً في سبيل تنمية وتطوير المحافظات التي تمر بها حدود أراضي الوقف . - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191010/159222#sthash.wSBiTNnW.dpuf
29 اغسطس 2019 - 28 ذو الحجة 1440 هـ( 202 زيارة ) .
عقد مجلس نظارة الوقف العلمي أمس ، اجتماعه الدوري الثالث ، برئاسة معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز رئيس مجلس نظارة الوقف العلمي الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي, بحضور أصحاب المعالي , وأعضاء مجلس النظارة. وناقش الاجتماع عدة محاور ، من أهمها استعراض تقرير إنجازات الوقف العلمي للنصف الأول من العام 2019م ، وفقاً لمؤشرات الخطة الاستراتيجية المعتمدة ، واعتماد الميزانية المالية ، واعتماد لائحة الموارد المالية وغيرها من المحاور. وأفاد المدير التنفيذي للوقف العلمي الدكتور عصام بن حسن كوثر ، أنّ المجلس ناقش عدداً من القرارات المهمة لتطوير أداء الوقف وزيادة موارده المالية ، بما يحقق أهدافه ورسالته الرامية إلى خدمة المجتمع ، من خلال معالجة مشكلاته بطرقٍ إبداعية وفقاً لمخرجات رؤية 2030. يذكر أن مجلس النظارة يعقد اجتماعه بصورةٍ دورية ليتابع تقارير الأداء في الوقف العلمي كافة ، ويضم في عضويته عدداً من أصحاب العلم ورجال الأعمال المؤثرين. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190828/156785#sthash.5vyCxa9B.dpuf
27 اغسطس 2019 - 26 ذو الحجة 1440 هـ( 310 زيارة ) .
رحبت الأوساط الخيرية بمبادرة الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق المتمثلة في التجهيز لطرح صندوق وقفي برأس مال يصل إلى 100 مليون ريال، سيكون أداة فاعلة ومؤثرة لتسهيل عمل الجمعية الرامي إلى جعل المساجد على مختلف الطرق بين مدن المملكة بحالة نموذجية بشكل مستديم بعد أن كانت تلك المساجد التي يزيد عددها على 4500 مسجد تُعاني من الإهمال لعدم وجود المسار المؤسسي المقتدر والحاضن لها، وأكد عدد من الناشطين في دعم أنشطة القطاع غير الربحي الخيري أن هذا الطرح المعتزم في غرة أكتوبر لعام 2019م، يعد فرصة ذهبية لراغبي لنيل الأجر والمثوبة عبر عمارة المساجد وتعهدها بالصيانة والترميم كما أنه يدخل ضمن الصدقة الجارية، ويتوافق مع مضامين رؤية المملكة 2030 التي تدعم القطاع غير الربحي وتسعى لرفع نسبة إسهامه في خدمة المجتمع لتحقيق مستويات تنمية متقدمة. الصندوق أول مبادرة تدعم القطاع غير الربحي وتعزز استدامة العمل الخيري وأكد رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس أحمد بن محمد العيسى، لـ «الرياض» أن الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق بدأت بشكل فعلي الحملة الخاصة بإطلاق الصندوق وتسويقه وهي تسعى بشكل جاد لاستقطاب المساهمين لتغطية جزء كبير من الطرح قبل موعد طرحه المحدد للعموم في غرة أكتوبر لعام 2019م والذي سيستمر لمدة لا تتجاوز 45 يوم عمل، وسيكون سعر الوحدة عند الطرح وبحد أدنى عند الاشتراك لا يقل عن 1000 ريال والسهم الإضافي 100 ريال. وأشار المهندس أحمد العيسى، إلى أن الصندوق سيكون أداة فاعلة لدعم عمل الجمعية الذي يتضمن كافة أعمال (البناء - الصيانة والنظافة -الترميم) لما يزيد على 4000 مسجد على الطرق في المملكة، وسيكون داعما ومعينا على تحقيق رؤية الجمعية المتمثلة في أن تكون المساجد على الطرق ومرافقها وملحقاتها نموذجية ومستدامة بشكل يلائم مكانة بيوت الله، إذ سيساعد الصندوق على العناية بها بما يتلاءم مع أهمية وشرف ومكانتها، وبما يليق بمكانة ومستوى المملكة بلد الحرمين، والداعم الأول لإعمار المساجد على مستوى العالم. وبين العيسى، أن الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق تعد جزءا من منظومة العمل الخيري العامل تحت غطاء رؤية المملكة 2030 بجانب غيره من مؤسسات المجتمع المدني وفق الاستراتيجية الطامحة إلى رفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي من أقل من 1 % إلى 5 % إضافة إلى الوصول إلى مليون متطوع في القطاع الربحي كل عام. بدوره قال الاقتصادي المهندس أنس محمد صالح الصيرفي: إن المشاركة في هذا النشاط الخيري توجد له أهمية بالغة بحكم خدمته للمساجد التي هي بيوت الله سواء عبر إعمارها أو ترميمها وتعهدها بالإصلاح والصيانة، وهناك حاجة ماسة وملحة لتوجيه الأموال والتبرعات والصدقات إليه في ظل نقص وسوء الخدمات بكثير من تلك المرافق بحيث أصبحت تعطي انطباعا سلبيا عن المملكة ودورها في عمارة بيوت الله وخدمتها. وأشار المهندس أنس صيرفي، إلى أن كثيرا من مرتادي طرق السفر في المملكة سواء عبر الحافلات أو السيارات الخاصة بحاجة إلى خدمات ملائمة ومناسبة سواء في مواقع الصلاة أو في المرافق وينبغي دعم الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق في جهودها الرامية لتحسين حال تلك المواقع والمرافق وتهيئتها بشكل يليق بقدسية المسجد وبمكانة المملكة ودورها في خدمة المساجد. بدوره أكد رئيس اللجنة الوطنية للنقل بمجلس الغرف السعودية، سعيد بن علي البسامي، على أهمية دعم مثل هذه الجمعيات والمؤسسات الخيرية لتحقق أهدافها النبيلة مشيراً إلى أن الأنظمة تلزم ملاك المحطات والمستثمرين لها ما بين المدن وعلى طرق السفر بالعناية بالمساجد ومرافقها وتؤكد على أهمية بقاء دورات المياه مفتوحة على مدار 24 ساعة وكل إهمال لذلك يجعل المخالف عرضة للجزاء. وأهاب سعيد البسامي، بدعم الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني المرخصة من الجهات الحكومية ذات العلاقة في مبادراتها الرامية إلى عمارة المساجد وتعهدها بالصيانة والترميم وفي عموم أعمالها الخيرية التي تتوافق ومضامين رؤية المملكة الرامية لتحقيق كل ما يخدم الصالح العام. كما أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة جدة، نايف بن عبدالمحسن الراجحي على أهمية دعم مبادرات الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق، مشيراً إلى أن المساجد هي واجهة المسلمين وأماكن اجتماعهم وينبغي لها أن تكون في حالة مناسبة ولائقة. وقال نايف الراجحي: للأسف الشديد هناك الكثير من المساجد في مختلف طرق السفر بين مدن المملكة تعكس صورة سلبية سواء عبر سوء الاهتمام بالمرافق أو بنظافة وملائمة فرش المسجد ومحتوياته وأظن بأن دعم الجمعية الخيرية للعناية بمساجد الطرق وغيرها من الجهات المرخصة سيسهم في التصدي لتلك الظاهرة السلبية التي لا تعكس اهتمام الدولة والمجتمع ببيوت الله التي تعد الوجهة الأولى للمملكة ولشعبها المسلم. ويأتي الطرح لهذا الصندوق انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 ودعم القطاع غير الربحي، وتعزيز مكانته تتجه جمعية العناية بمساجد الطرق لإطلاق صندوقها الوقفي.. ليصبح بذلك أول صندوق وقفي للمساجد، ويأتي ذلك في باكورة أعمالها بعد انتقالها منتصف الأسبوع الماضي إلى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وتحولها من مؤسسة إلى جمعية؛ كي تسير وفق خطتها الاستراتيجية للإسهام في تحقيق ما نصت عليه رؤية المملكة 2030، من حيث رفع مستوى مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي من 0.3 % إلى 5 %. ويتوقع أن يكون إطلاق الصندوق أكثر الوسائل وأضخمها في السير بالجمعية نحو تحقيق هدفها المنشود وتحقيق الاستدامة المالية وتطوير آليات وأساليب العمل بما يضمن ذلك، إذ يمثل صندوقاً استثمارياً عاماً ووقفياً، يهدف إلى تعزيز الدور التنموي للأوقاف الخاصة من خلال المشاركة في دعم الرعاية بالمساجد عبر تنمية الأصول الموقوفة للصندوق واستثمارها ويعود بالنفع على مصارف الوقف والأصل الموقوف وتعود قيمة أصوله إلى 100 مليون ريال. وينتظر أن تعمل الجمعية على توزيع نسبة من العوائد (غلة الوقف) بشكل سنوي ومستمر على مصارف الوقف المحددة للصندوق والممثلة في الاعتناء بالمساجد من خلال الجهة المستفيدة، وتلتزم الجهة المستفيدة بصرف غلة الوقف على المساجد وما يحتاجه: (الاعتناء بالمساجد ونظافتها، وترميم المساجد القديمة، وتوفير احتياجات المسجد من المواد الغذائية، وأعمال الصيانة). ويشرف على الصندوق من حيث الرقابة والمتابعة هيئة سوق المال، والهيئة العامة للأوقاف، ويديره الإنماء للاستثمار، وتستفيد منه جمعية العناية بمساجد الطرق على وجه الخصوص.
22 اغسطس 2019 - 21 ذو الحجة 1440 هـ( 200 زيارة ) .
أعلنت «مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر» بدبي، جدول مشاريع وقفية للسنوات الخمس المقبلة بقيمة 151 مليوناً تغطي مساحة إجمالية تناهز 166 ألف قدم مربعة. وعلى مدى 5 سنوات، سيعمل الطاقم الهندسي التابع للمؤسسة على تنفيذ وتخطيط ودراسة جدوى حزمة من المشاريع الوقفية التي يعود ريعها للعديد من المصارف الوقفية المتنوعة التي تديرها؛ وفي مقدمتها مصارف الشؤون الاجتماعية، والصحة، والتعليم، والبِر، وشؤون المساجد. وتتنوع المشاريع التي تتم دراستها للتنفيذ خلال الفترة من 2019 و2024 لتشمل المباني والفلل السكنية التي يعود ريعها لدعم الوقف، إضافة إلى أوقاف متنوعة، وسكن عمّال، ومبنى المؤسسة الجديد في منطقة القرهود. إلى ذلك، تعتزم مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر تنفيذ مشروع تركيب الخلايا الشمسية لتزويد عدد من المباني التي تتولى إدارتها بمنطقة المحيصنة بدبي بالطاقة الكهربائية النظيفة بقدرة 1.3 ميغاواط. وتتمثل أهمية هذا المشروع في المساهمة في خفض البصمة الكربونية، ومواكبة معايير المباني الخضراء في دبي، وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية بقيمة تعادل 600 ألف درهم سنوياً، وهو ما ينعكس إيجاباً على حماية بيئة دبي وصحّة سكانها واستدامة مواردها الطبيعية.
1 يوليو 2019 - 28 شوال 1440 هـ( 171 زيارة ) .
قال الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف محمد الجلاهمة إن البيانات المالية المدققة للأمانة حتى 31 ديسمبر الماضي والمعتمدة من قبل مجلس شؤون الأوقاف أظهرت أداء إيجابيا يعكس الجهود المبذولة من المجلس والإدارة العليا وما اتخذته من قرارات وإجراءات في سبيل تطوير منظومة العمل بقطاع الاستثمار وإدارة أصول الوقف بفعالية بما يضمن ديمومته ويحقق زيادة مضطردة في عوائد استثمارات الأوقاف، ويساهم في نجاح الأمانة بدورها الريادي والفاعل في النهوض والارتقاء بالمسيرة التنموية على المستوى المحلي والدولي. وأضاف الجلاهمة: ان التقرير أشار إلى تحقيق نمو في موفور الريع القابل للتوزيع، حيث بلغ 28 مليونا بزيادة 1.08% عن العام السابق، وسجل زيادة نوعية بنسبة 3.24% في حساب التوزيع على المصارف الوقفية المختلفة حسب حجج الواقفين، كما كشف عن تطور رأسمال الواقفين بزيادة 4.86% عن العام السابق، لافتا إلى انخفاض في قيمة المصروفات الإدارية والعمومية بنسبة 22.23% مقارنة بالعام السابق، مما أدى إلى تحقيق الأمانة عائد على رأسمال الواقفين تجاوز 8% للعام الثاني على التوالي.
30 أبريل 2019 - 25 شعبان 1440 هـ( 258 زيارة ) .
كشف يزيد الرشيد، مدير عام توفير مصادر التمويل ببرنامج الإسكان التنموي بوزارة الإسكان، عن اطلاق صندوق استثماري (صندوق الإسكان الوقفي) برأس مال 400 مليون ريال، بهدف توفير 80 وحدة سكنية سنويا للإسكان التنموي من خلال الأرباح التي يحققها الصندوق الاستثماري، لافتا الى ان أمـوال الصنـدوق الوقفيـة تحتوي على أموال عينية أو نقديـة بغرض استثمارها فـي أوجـه الاستثمار المتنوعة. وأوضح خلال ورشة عمل بعنوان (مناشط الإسكان التنموي)، أقيمت أمس (الاثنين) بغرفة الشرقية، أن برنامج (الاسكان التنموي ) يدرس مقترح اقتراض الاموال الفائضة لدى الافراد او الأرباح المجمدة لدى الشركات لاستثمارها في البرنامج لمدة سنة، بحيث تسدد تلك المبالغ بعد انقضاء المدة المقررة. وذكر، إن معايير وزارة العمل و التنمية الاجتماعية تشير الى وجود 900 ألف أسرة محتاجة بالمملكة، بينها 330 ألف أسرة أشد حاجة، مبينا ان معايير وزارة العمل تتمثل في عدد أفراد الاسرة و الحالة الاجتماعية، مضيفا، ان وزارة العمل قدمت قائمة تحتوي 200 الف أسرة لوزارة الاسكان لتوفير الوحدات السكنية لها، ( حق الانتفاع – حق التملك )، مؤكدا، ان البرنامج يعمل على توفير 200 ألف وحدة حتى عام 2020 عبر اربع منتجات هي (الوحدات السكنية الجاهزة، وصندوق الإسكان الوقفي، و مشاريع البناء، مشاريع الشراء). وابان بأن الاسرة المحتاجة تستفيد من الانتفاع مقابل اقساط تستقطع من وزارة العمل و الشؤون الاجتماعية، فيما تبقى ملكية الوحدات لوازرة الاسكان، مشيرا في الوقت نفسه الى حق الانتفاع ساري حتى تتحسن حالة الاسرة المعيشية، مشددا على ضرورة استفادة الاسرة المحتاجة من البرامج التنموية، لتفادي انتفاء حق الانتفاع عنها، فيما اجازت الهيئة الشرعية دفع اقساط الاسر المحتاجة من أموال الزكاة. وقال ان مؤسسة النقد ( ساما ) ألزمت البنوك على تخصيص 1% من صافي الأرباح السنوية على المسؤولية الاجتماعية، لافتا الى صافي أرباح البنوك يتجاوز 40 مليار خلال 2018، مؤكدا، ان 80% من برامج الشركات و البنوك في المسؤولية لا تتعدى البرامج الرعوية و ليست تنموية( كسوة الشتاء الحقيبة المدرسية)، مبينا ان عدد الشركات التي تمتلك لجان المسؤولية الاجتماعية 190 شركة بالمملكة. ولفت ان برنامج ( الاسكان التنموي ) يستهدف الشركات الاجنبية البالغ عددها 5200 شركة اجنبية متفاوتة الاحجام، لافتا الى ان الوزارة حصلت على اجازة وقف أموال الزكاة و كذلك شراء الوحدات السكنية بأموال الزكاة. وحول الاستفادة من أموال الهيئة العامة للزكاة و الدخل لدعم برنامج الاسكان التنموي، اوضح، ان الهيئة لا تستطيع التصرف في زكاة الشركات و العملية بحاجة لامر سامي، فأموال زكاة الشركات تحال لوزارة العمل و التنمية الاجتماعية لصرفها على الضمان الاجتماعي. وأضاف بأن سياسة الاسكان التنموي تركز على دمج الاسر المحتاجة مع المجتمع في التجمعات السكنية، سواء بالوحدات السكنية التابعة للوزارة و المتعلقة بتخصيص 7%_10% من اجمالي الوحدات السكنية، بالاضافة لذلك فان البرنامج لا يستهدف شراء الوحدات الجاهزة الكاملة في العمارات، بحيث لا تتجاوز 30% من اجمالي الوحدات الجاهزة المعروضة للبيع. واكد ان الجمعيات الخيرية كشفت استفادة بعض الاسر المحتاجة من جمعيات خيرية مختلفة تهتم بالجانب السكني، لافتا الى ان الوزارة أطلقت منصة الكترونية خاصة للجمعيات الخيرية لاكتشاف مثل هذه الحالات، حيث إبرامت اتفاقيات شراكة مع أكثر من 225 جمعية أهلية منتشرة في جميع مناطق ومحافظات المملكة. مؤكدا، امتلاك الوزارة قوائم مربوطة مع عدة وزارات مثل العدل و الصندوق العقاري للتأكد من عدم وجود مسكن المستفيد من الاسكان التنموي.
30 أبريل 2019 - 25 شعبان 1440 هـ( 158 زيارة ) .
أطلقت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي أمس ممثلة بمركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، 6 مصارف مبتكرة للوقف، لتنضم إلى قائمة المصارف التقليدية في توجّه يفسح المجال أمام المزيد من المؤسسات والقطاعات الاقتصادية والمجتمعية والشركات والأفراد للمساهمة في دعم الوقف، وذلك تجسيداً للشعار الذي تتبناه المؤسسة «الوقف للجميع»، وتعزيزاً لمنظومة العمل الخيري والإنساني في الدولة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته المؤسسة بحضور علي المطوع الأمين العام للمؤسسة وزينب جمعة التميمي مديرة مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة. المصارف الجديدة وتشمل المصارف المبتكرة الجديدة: مصرف المستقبل ويخدم مجالات عدة مثل الذكاء الاصطناعي، والابتكار الفضاء، و«مصرف الشباب» ويخدم فرص العمل، الزواج، الرياضة، التعليم، ودعم المشاريع، و«مصرف العلوم» ويخدم علم الطب، المعادن، الطاقة، الهندسة وغيرها، و«مصرف المرأة والطفل» لخدمة مجالات عدة مثل «الصحة، التعليم، التمكين، حماية الطفل والإنجاب»، و«مصرف أصحاب الهمم» والذي يخدم مجال التأهيل، العلاج، التعليم والدعم الاجتماعي، وأخيراً «مصرف البيئة» والذي يدعم مجالات الزراعة، المياه، الثروة السمكية وغيرها. إضافة نوعية وتعقيباً على هذا التوجه، قال علي المطوع: «شكّل انضمام مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة إلى مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر إضافة نوعية إلى استخدامات الأوقاف المبتكرة التي يمكن للمؤسسة توفيرها. كما أصبح بمقدورنا توسيع دائرة المساهمة في المصارف الوقفية المبتكرة، استناداً إلى مبدأ الوقف للجميع وبالتزامن مع عام التسامح، بإتاحة فرصة المشاركة للأفراد والمؤسسات والشركات من مختلف القطاعات والفعاليات والواقفين والمتبرعين للمساهمة في هذا الجهد المجتمعي المشترك الذي يمكن تلبيته بطرق كثيرة دون تحديد مبلغ أو قيمة معينة للوقف، بل ودون اشتراط أن يكون هذا الوقف مدى الحياة، فالمسألة اختيارية حسب رغبة الواقف».
29 أبريل 2019 - 24 شعبان 1440 هـ( 279 زيارة ) .
تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله-، يفتتح الأمير سلطان بن سلمان رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة اليوم المشروع الاستثماري لمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة بتكلفة تتجاوز 220 مليون ريال. ويهدف المشروع الذي هو عبارة عن فندق من فئة خمسة نجوم (راديسون بلو حي السفارات الرياض) إلى الاستفادة من عائدات المشروع الاستثماري لخدمة قضية الإعاقة والمعوقين، ودعم جهود العلماء والباحثين المحلية والإقليمية والعالمية الرامية إلى إثراء العلم والمعرفة في مجالات الإعاقة، والتصدي لها بالعلم، إضافة إلى أنه يمثل مصدر دخل دائم لتنفيذ استراتيجية المركز وخططه وبرامجه. وحظي المشروع باهتمام كبير من خادم الحرمين الشريفين بوصفه مؤسس مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة؛ إذ خُصصت له أرض بحي السفارات على مساحة 7233 مترًا مربعًا. وقد تفضل -حفظه الله- بوضع حجر الأساس للمشروع. ويشتمل المشروع الذي يتكون من سبعة طوابق على 110 شقق فندقية 5 نجوم، تتضمن 63 استوديو، و29 شقة فندقية، و7 شقق بغرفتَي نوم، وشقتين بنظام دوبلكس، و7 شقق دوبلكس بغرفتَي نوم لكل منها، وغرفتين لذوي الإعاقة.
23 أبريل 2019 - 18 شعبان 1440 هـ( 153 زيارة ) .
ترأس سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، أمس، اجتماع مجلس الشؤون الاستراتيجية التابع للمجلس التنفيذي، والذي عقد في مقر المجلس بأبراج الإمارات، وذلك لمناقشة عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، النائب الثاني لرئيس المجلس التنفيذي، وأعضاء المجلس. وناقش المجلس خلال الاجتماع السياسة الخاصة بتنمية أموال الوقف والقصر في إمارة دبي، والتي قدمتها مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، مع تحليل للوضع الحالي وفرص التحسينات المطلوبة لمواكبة أفضل الممارسات بما يحقق المقاصد الشرعية، ورؤية المؤسسة في إدارة وتنمية الوقف والاستثمارات بكفاءة وفعالية عالية. واستعرضت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر وضع الأصول المدارة فيها خلال المرحلة الماضية، كما قدمت نبذة عن توزيع أصولها واستثماراتها، وتقييماً لسياسة الاستثمار السابقة. استثمار وعرضت المؤسسة منهجية تطوير سياسة الاستثمار والتي استندت إلى 5 مكونات رئيسية هي حوكمة سياسة الاستثمار واختبار الاستثمارات وإداراتها وتوزيع الأصول ومراقبة الاستثمارات وتقارير الأداء والتخارج وضوابط اختيار الطرف الثالث، حيث تنطوي المنهجية على تحديد أهداف محفظة الوقف ومحفظة القصر. إضافة إلى المحفظة الخاصة بالمؤسسة، يلي ذلك تحديد مستوى المخاطرة لمحفظة كل من الوقف والقصر والمؤسسة، ثم تحديد الأسواق الرئيسية من ناحية القطاع والتعرض الجغرافي، وتوزيع الأصول مع الأخذ بالاعتبار العوائد المتوقعة والتقلبات، كما استعرضت المؤسسة أهم الأصول الاستثمارية وتوزيع فئات الأصول. خطة كما ناقش المجلس خلال الاجتماع خطة الإمارة لتقليل إنتاج النفايات والتي تهدف إلى تحسين أداء الإمارة في مجال إدارة النفايات من خلال توفير أفضل الممارسات والخدمات الفعالة من حيث التكلفة لإدارة النفايات والحد من توليدها وتعزيز إعادة التدوير والاستخدام. وخلال العرض قدمت بلدية دبي تحليلاً عن الوضع الراهن للنفايات وكيفية التعامل معها، والتوقعات المستقبلية لإنتاج النفايات في الإمارة، ومستهدفات الخطة، والبرامج المقترحة لتحقيق الأهداف المرجوة، إضافة إلى التأثيرات الاقتصادية والمالية. يأتي هذا الاجتماع في إطار دور مجلس الشؤون الاستراتيجية في دعم جهود المجلس التنفيذي من خلال اقتراح الخطط والاستراتيجيات التي تسهم في تطبيق وتجسيد رؤية القيادة الرامية إلى تحقيق التميز في كافة القطاعات، وابتكار الحلول والمبادرات لتطوير الخدمات، في سبيل تحقيق الأهداف التي ترسخ مكانة الإمارة الريادية، وتحقيق سعادة ورفاه المجتمع.
7 أبريل 2019 - 2 شعبان 1440 هـ( 190 زيارة ) .
٭ وضعت الأمانة العامة للأوقاف استراتيجية واضحة للاستثمار حققت خلالها انجازات ملموسة، حيث تعمل الأمانة ممثلة بقطاع الموارد والاستثمار برعاية وإدارة الأموال والممتلكات الوقفية، والمحافظة على الأصول الوقفية، وتنميتها، من خلال الاستثمار الأمثل لها، وفق الضوابط والقواعد الشرعية وسياسات خاصة بمجال الاستثمار مأمونة المخاطر، تحقيقا لعوائد استثمارية متنامية، وتتمثل أهم تلك السياسات بتنويع وتوزيع الأصول الاستثمارية وآجالها (قصير ـ متوسط ـ طويل) بما يتوافق مع طبيعة الأموال المستثمرة، والدخول في عمليات وصفقات استثمارية في معاملات ذات جودة لتحقيق عائد عليها، وتوفير السيولة النقدية لمواجهة الاستحقاقات والالتزمات، ومراعاة الأعراف المستقرة الصحيحة في اساليب الاستثمار وتوزيع المخاطر، وانتقاء الفرص الاستثمارية ذات العوائد المستقرة نسبيا على المدى المتوسط والطويل، والسعى لتصفية حصص الأمانة في الاستثمارات المتعثرة التي تؤثر سلبا على مؤشرات أداء المحفظة الاستثمارية، والحرص على الدخول في الاستثمارات وفق الضوابط والصيغ الشرعية، وتعيين حدود نمو نوعية لتوزيع الأصول من حيث القطاع والعملة والمنطقة الجغرافية، والتركيز بالاستثمار في الدول المستقرة سياسيا، فضلا عن الحرص على المشاركة في الاستثمارات طويلة الأجل التي يراعى في تكوينها توفير إمكانية للتسييل أو التخارج منها بفترة قصيرة. ومن جانب آخر تمتلك الأمانة نقاط قوة داخلية تمكنها من أداء مهامها في مجال الاستثمار وتنامي الريع بالشكل المرجو منه كالملاءة المالية، وتوفر قواعد منظمة لإجراءات البت في العمليات الاستثمارية، ووجود ممثلين للأمانة في غالبية مجالس إدارة الشركات والصناديق المساهم بها، وتوفر سياسات ولوائح استثمارية واضحة تسهم في تسهيل عمليات الرقابة والمتابعة، كما أن من أهم تلك النقاط والتي لها دور فاعل في تنامي الريع الوقفي هو الانتشار الواسع للأصول العقارية بالنسبة لبقية الموقوفات الأخرى، ووقوع عدد كبير من العقارات الوقفية في مواقع متميزة. ما رؤيتكم للارتقاء بالعمل الوقفي؟ ٭ تختص الأمانة العامة للأوقاف بموجب المرسوم الأميري عام 1993م، بالدعوة للوقف والقيام بكل ما يتعلق بشؤونه، بما في ذلك ادارة أمواله واستثمارها وصرف ريعها في حدود شروط الواقف وبما يحقق المقاصد الشرعية للوقف وتنمية المجتمع حضاريا وثقافيا واجتماعيا لتخفيف العبء عن المحتاجين في المجتمع. وبناء على ذلك فإن ارتقاء الأمانة بالعمل الوقفي يتمحور حول نقاط عديدة أهمها: الدعوة الى سنة الوقف والتعريف بها وبأهميتها في المجتمع، والاضطلاع بالوقف ومتطلباته، حيث انجزت الأمانة في هذا الجانب عددا من مشاريع الدولة المنسقة والتي تأتي انسجاما مع اختصاص الأمانة المباشر بالدعوة للوقف، كما تعمل الأمانة على إقامة دورات تدريبية للعاملين في المؤسسات الوقفية أو المهتمين بمجال العمل الوقفي بهدف الارتقاء بدور تلك المؤسسات ليعود دورها الريادي في تنمية ونهضة المجتمع والتقدم به نحو الرفعة والريادة، فضلا عن التنوع في مواضيع الملتقيات السنوية التي تنظمها الأمانة بمفردها أو بالتعاون مع المؤسسات الوقفية الأخرى لتساهم في تطوير وتنمية العمل الوقفي وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال، وثاني تلك النقاط هي: إدارة الأموال الموقوفة ورعايتها والمحافظة عليها وتنميتها من خلال الوسائل الاستثمارية والاقتصادية الشرعية، وهنا تسعى الأمانة دائما إلى التركيز على الاستثمارات الآمنة البعيدة عن المخاطر وتقلبات السوق لتحقيق أعلى عائد من خلال سعيها الدؤوب إلى تطوير المحفظة العقارية باعتبارها ذات العائد المضمون بما يضمن ديمومة الوقف والأجر والثواب للواقفين، أما ثالثها: فهي الصرف من ريع الأوقاف على المصارف الشرعية التي تحقق النماء للمجتمع وسد احتياجاته وبما يتوافق ومقاصد الواقفين وشروطهم، حيث تحرص الأمانة على اتساع شرائح وأعداد المستفيدين من ريع الوقف من خلال التقييم المستمر للمشاريع الوقفية التي تشرف عليها لبيان مدى إمكانية استمرارها وتطويرها أو التخارج منها لإتاحة المجال لتوجيه العائد من استثمارات الأوقاف لأغراض أخرى تلبي احتياجات المجتمع وشرائحه المختلفة. كما تعمل الأمانة على تعزيز مبدأ الشراكة مع مؤسسات الدولة والجهات الأهلية وتحقيق تكامل الأدوار بينها للإسهام في الارتقاء بالعمل الوقفي ودعم مسيرة الأمانة من خلال إشراكها في صرف الريع وفي تنفيذ المشاريع الوقفية داخل الكويت ومتابعة المشاريع التنموية التي تمولها الأمانة خارج دولة الكويت. وإلى جانب تلك النقاط الأساسية فهناك جهودا تبذل من قبل مجلس شؤون الأوقاف واللجان المنبثقة في تحسين أداء المؤسسة، ولها دور بارز في الارتقاء بالعمل الوقفي من جميع مناحيه الشرعية والإدارية والفنية، كما تعمل الأمانة على تطوير النظم واللوائح من خلال تشكيل لجنة تختص بمراجعة كافة القرارات التنظيمية واللوائح وقرارات تشكيل اللجان واختصاصاتها ويهدف تشكيلها إلى تعزيز مستوى العمل بالأمانة وتنظيمه والنهوض بقطاع الوقف وتطويره وتنمية موارده لمواكبة متطلبات التنمية وتلبية احتياجات المجتمع، بالإضافة إلى العمل على تنمية قدرات العاملين في الأمانة بإلحاقهم بدورات تدريبية متخصصة في مجال العمل الوقفي لتعزيز المهارات والمعرفة المتعلقة بفنون إدارة الوقف وتنمية قدراتهم في هذا المجال، إلى جانب استخدام أحدث تقنيات نظم المعلومات والعمل على تطويرها من أجل تلبية الاحتياجات المتعلقة باختصاصات الأمانة.
27 يناير 2019 - 21 جمادى الأول 1440 هـ( 251 زيارة ) .
الدور المجتمعي للوقف، وأهمية تنمية استثماراته في الإمارة، وضرورة حث وتشجيع أهل الخير على إحياء وترسيخ مقاصد الشريعة الإسلامية وغاياتها؛ من خلال الوقف، كانت هذه المواضيع هي المحور الأساسي في نقاشات، واستفسارات أعضاء المجلس الاستشاري الوطني لإمارة الشارقة، خلال مناقشتهم سياسة دائرة الأوقاف في الإمارة، يوم الخميس الماضي، في الجلسة، التي ترأستها خوله الملا رئيسة المجلس، بحضور طالب المري مدير عام الدائرة، والدكتور عزيز بن فرحان العنزي المستشار الشرعي للدائرة، وعبدالرحمن سيف سلطان مدير إدارة الشؤون التنفيذية، وإبراهيم أبو إسماعيل عمور رئيس قسم الأملاك الوقفية، ومحمد علي حرمول مسؤول قسم المشاريع الوقفية، وأحمد عادل كعوش مسؤول شعبة المحاسبة. في بداية الجلسة، أشادت خولة الملا، باهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بالدائرة، ودعمه اللامحدود لأعمالها، وبالمتابعة المستمرة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، مما أثر إيجابياً في دعم وتعزيز جهود الدائرة وممثليها، مؤكدة حرص المجلس على إعطاء الدائرة الأهمية؛ نظراً لمهامها الحيوية، المتمثلة في تنمية وإدارة واستثمار أموال الوقف، والمحافظة عليها، وتحقيق شروط الواقفين ورغباتهم في حدود الضوابط، والأحكام الشرعية والقانونية. وقالت: «من الأهمية، حث وتشجيع أهل الخير على إحياء وترسيخ مقاصد الشريعة الإسلامية وغاياتها؛ من خلال الوقف؛ حيث إن الأوقاف الشرعية في شتى أصنافها، كانت رافداً عظيماً لاستمرار حركة العلم والتعليم والتنمية». الأصول الوقفية وكشف طالب إبراهيم المري، أن قيمة الأصول الوقفية لدى الدائرة عام 2017 بلغت 300 مليون درهم، علاوة على أن تحقيق نسبة العائد على الاستثمار الوقفي، بلغت 9.61، قائلاً: «يجري العمل على إنجاز واستثمار مجموعة من المشاريع الوقفية، بكُلفة إجمالية تصل إلى حوالي 19 مليون درهم، أنجزنا منها 7 مشاريع بكُلفة 20 مليون درهم. وكان أحمد سعيد الجروان أمين عام المجلس، تلا الموضوع العام؛ لمناقشة سياسة الدائرة، وأسماء الذين قدموا الطلب، قائلاً: «تكرّس دائرة الأوقاف جهودها في متابعة المشاريع الوقفية، التي تشرف عليها، وتعمل، وفق أهدافها في تنمية دورها المجتمعي والثقافي، وتعزيز إسهاماتها في استدامة التمويل الوقفي، إلى جانب أهمية دورها في تنظيم شؤون الوقف، بما في ذلك إدارة أمواله، واستثمارها، وتنميتها وتطويرها، وصرف ريعها وفق شروط الواقفين، بما يحقق المقاصد الشرعية للوقف، والعمل على تحقيق الغايات، التي أنشئت من أجلها». النقاشات والاستفسارات سأل عبدالله الكتبي عن جهود الدائرة في تنمية الأصول والأموال الوقفية، وتشجيع المجتمع على الوقف؛ لدعم المصارف وأبواب الخير، واستفسر محمد الدرمكي عن أوجه الرقابة البشرية والإلكترونية على التبرعات الواردة؛ من خلال الرسائل النصية للأوقاف، وعن المشاريع المستقبلية، واستعلم خليفة حميد الكتبي عن آلية متابعة الدائرة للأوقاف الخارجية، وسأل عبدالله سبيعان عن خطط ومبادرات الدائرة في تشجيع المتبرعين للوقف عامة، بينما سألت فاطمة المهيري عن دور وجهود الدائرة في تشجيع سيدات الأعمال والنساء على المشاركة في إحياء سنة الوقف، فيما استفسرت عذراء الريامي عن إمكانية دراسة قيام الدائرة برعاية أموال القصر. وسأل محمد المنصوري عن إعادة إعمار عقارات الأوقاف، ومشروع ضمان الاستمرار، الذي تنفذه الدائرة حالياً، وعما إذا كانت توجد فتوى شرعية تتناول ذلك، وطرح راشد سعيد الهناوي سؤالاً عن أهم المبادرات والتصورات، التي تراها الدائرة؛ لإشراك فئات المجتمع كافة، وخاصة طلبة المدارس والجامعات في أعمال الوقف، واستعلم عبدالعزيز النعيمي عن عدد الموظفين العاملين في الدائرة، وتخصصاتهم، ونسبة المواطنين في الكادر، وعن السبب في إحالة عقارات الوقف إلى مكتب عقاري خاص، وعن مساهمة ذلك في رفع قيمة الريع، فيما استفسر محمد سالم بن هويدن عن خطة الدائرة؛ للتوسع في إنشاء فروع لها. وطالب عبدالله موسى عرض إحصاءات عمل الدائرة، وإبراز قيمة الأصول الوقفية، ونسب الريع، وسأل محمد عمر الدوخي عن آلية التدقيق والمتابعة المالية المركزية لأموال صناديق الوقف التابعة للدائرة، وسأل جاسم البلوشي عن دراسة ربط سنة الوقف مع مبدأ المسؤولية الاجتماعية للشركات في القطاع الخاص، وعن العائد على الاستثمار الاجتماعي من الأوقاف. - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/c1af8ac7-1688-4280-8d52-7af650b8c054#sthash.MPAXKqRp.dpuf
14 نوفمبر 2018 - 6 ربيع الأول 1440 هـ( 395 زيارة ) .
يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ورئيس مجلس إدارة جمعية البر بالمنطقة فعاليات اللقاء السنوي الخامس عشر الذي تنظمه جمعية البر بالمنطقة الشرقية، بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي الأحد القادم وذلك بفندق شيراتون الدمام.