30 أبريل 2020 - 7 رمضان 1441 هـ( 250 زيارة ) .
بدأت أوقاف الشيخ محمد بن عبدالعزيز الراجحي مبادرتها الرمضانية "بيوت مطمئنة"، التي تهدف لتوعية الأفراد والأسر بخطورة بعض الأفكار التي تعكر صفوها، وتناقش ذلك بشكل يومي طوال الشهر الكريم، بمشاركة نخبة من المستشارين الاجتماعيين، وذلك عبر إذاعة UFM الإخبارية، وحساب الأوقاف في منصة "تويتر". وفي التفاصيل، يناقش "البرنامج" العديد من الموضوعات الأسرية في حوار واقعي، يسلط الضوء على بعض الأفكار والتحديات التي تواجه الأسرة، وذلك بمشاركة عدد من المؤثرين في الأوساط المختلفة، كنماذج أسرية ناجحة. وفي هذا الصدد أوضح خالد الشملاني، مدير العمل الخيري بأوقاف الشيخ محمد بن عبدالعزيز الراجحي، أن فكرة المبادرة تأتي داعمة لما يُلحظ ويشاهَد الآن من تحديات تواجه أرباب الأسر في ظل أوقات الفراغ الكثيرة لدى أبنائها، واستمرارًا للمبادرات المجتمعية التي دأبت عليها الأوقاف. وتأتي كذلك انطلاقًا من رؤية السعودية تجاه الأسرة التي تعد اللبنة الأساسية لنجاح المجتمعات وتفوقها. وأضاف "الشملاني": البرنامج عبارة عن حوار "عن بُعد" في شاشة ثلاثية، تجمع متخصصين ومستشارين في الشأن الاجتماعي، هم كل من "مدير مركز بيت الخبرة للبحوث والدراسات الاجتماعية الدكتور خالد الحليبي، ودكتور العلوم السلوكية والاجتماعية محمد الحاجي، والأخصائي النفسي الإكلينيكي الأستاذ أسامة الجامع"، إضافة لمشاركة مؤثرين في الأوساط المختلفة. وتابع: "تناقش المبادرة بشكل يومي طوال الشهر الكريم موضوعات عدة، تهتم بالإرشاد الأسري، من خلال دعم المراكز الإرشادية، وتأهيل المستشارين الاجتماعيين، ودعم وإنتاج البرامج المجتمعية التي من بينها (بيوت مطمئنة). مشيرًا إلى أن البرنامج يبث في تمام الساعة الـ12 صباحًا عبر إذاعة UFM الإخبارية، وحساب الأوقاف في منصة "تويتر".
30 أبريل 2020 - 7 رمضان 1441 هـ( 217 زيارة ) .
في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها بلدية البجادية في مكافحة فيروس كورونا في الوقت الراهن، وبإشراف مباشر من رئيس البلدية محمد السلطان، فقد قدمت حقائب توعوية لجمعية البر الخيرية بالبجادية، والتي بدورها الجمعية ستوزعها ضمن السلة الغذائية الرمضانية للمستفيدين، وقدم سلم الحقائب مدير التشغيل والصيانة بالبلدية سامي النخيش لرئيس الجمعية مشرع النفيعي والذي قدم شكره الجزيل للبلدية على هذه المبادرة الاجتماعية التي سيكون لها دور توعوي كبير في المجتمع.
30 أبريل 2020 - 7 رمضان 1441 هـ( 190 زيارة ) .
أطلقت جمعية نهضة فتاة البحرين حملة «لنتكاتف من أجل البحرين» في سياق المساهمة في التصدي لتفشي وباء «كورونا» كوفيد 19 ودعما لجهود الحملة الوطنية بهذا الصدد. وقالت نادية المسقطي رئيسة الجمعية إن الحملة مقسمة إلى 3 مراحل، بدأت المرحلة الأولى في 14 ابريل 2020 ولمدة 3 شهور، ثم تبدأ الثانية ثم الثالثة لاحقا، مشيرة إلى أن الحملة تهدف إلى دعم الطاقم الطبي والكوادر الإدارية والتطوعية التي شمرت عن سواعدها في العمل والتواجد، في الوقت ذاته تهدف إلى المشاركة في نشر التوعية بين أفراد المجتمع (مواطنين ومقيمين) بالإضافة إلى التنبيه إلى اهمية التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق التباعد الجسدي والحجر المنزلي وتقليل عدد المختلطين بين الأفراد وداخل المؤسسات التجارية والخدماتية وغيرها. وأضافت ان من ضمن الأهداف التي تحركت باتجاهها الجمعية والجهات المشاركة معها في الحملة هو الدعم الاجتماعي والاقتصادي خاصة المرأة والشباب عن طريق التواصل مع مركز عائشة يتيم للإرشاد الأسري التابع للجمعية بمدينة حمد، منوهة في هذا الخصوص إلى ان الجمعية خصصت صندوقا خاصا للتبرعات الفردية والمؤسساتية لتوزيعها على العوائل المتضررة. وحول الجمعيات والمؤسسات الأهلية والنسائية المشاركة في الحملة، ذكرت نادية المسقطي ان المشاركين هم فريق تطوعي من جمعية نهضة فتاة البحرين، العاملون في مركز عائشة يتيم للإرشاد الأسري، العاملون في مكتب دعم المرأة المعيلة بالإضافة إلى العاملين في مشروع نسائج للمطرزات التراثية. وعن التحديات التي واجهت الجمعيات لتحقيق برنامجها وحملتها، كشفت رئيسة جمعية نهضة فتاة البحرين ان الظروف كانت استثنائية مما نتج عنه صعوبة فرض الاحترازات الأساسية لمقاومة كورونا والحد من انتشاره بالإضافة إلى محدودية الموارد البشرية والمادية الداعمة للحملة، معربة عن أملها في ان تتجاوز مملكة البحرين هذا الوباء وتعود الامور إلى مجاريها الطبيعية على أفضل حال.
27 أبريل 2020 - 4 رمضان 1441 هـ( 291 زيارة ) .
مواكبة لتوجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس مجلس إدارة جمعية مراكز الأحياء، بإطلاق حملة "بِرّا بمكة".. أطلق فرع الجمعية بجدة، بمتابعة من سمو محافظ جدة رئيس المجلس الفرعي للجمعية، عددا من المبادرات المجتمعية من خلال مراكزه ال 21 المنتشرة بالمحافظة. ويوضح الدكتور عبدالله الغامدي، أمين عام الجمعية بجدة، أن المبادرات التي أطلقتها الجمعية تهدف إلى المساهمة في تلبية الاحتياجات العينية والنفسية للمجتمع خلال فترة الأزمة الحالية، لتطبيق الإجراءات الاحترازية من انتشار فايروس كورونا. ومن تلك المبادرات: 1- توزيع اكثر من 25 ألف سلة ووجبة غذائية. 2- المشاركة في توزيع 18 ألف وجبة غذائية ضمن حملة "إفطارك علينا" التي أطلقتها إذاعة "بانوراما إف إم"، بالشراكة مع برامج البنك الأهلي للمسؤولية الاجتماعية "أهالينا"، وشركة "بنش مارك"، ومؤسسة "علاقة" الإعلامية. 3- تدشين منصة ارزاق بالتعاون مع 20 جمعية متخصصه لخدمة 30 ألف أسرة لإيصال السلال من خلال المنصة دون الحاجة للتجمع في مقرات الجمعيات. 4- اطلاق مبادرة جيران والتي تستهدف الى حصر احتياجات الأهالي في مختلف احياء جدة من خلال الاسرة نفسها ومساعدتها بعد التأكد من احتياجها من قبل جمعيات متخصصة بالتنسيق مع محافظة جدة والتي رصدت احتياجات اكثر من 29 ألف حاجة من حاجات الجيران وتنظيم تلبيتها لهم. 5- تشكيل 25 فريق تطوعي يزيد عددهم عن 980 متطوع ومتطوعة لتقديم العون لكل الجهات والقطاعات ومراكز الاحياء وفق الضوابط والاحترازات الصحية. 6- إعداد وتصميم ما يزيد عن 1500 مادة إعلامية ما بين البوسترات والافلام والمقاطع التوعوية والتطمينية للسكان من خلال حسابات التواصل الاجتماعية للجمعية ومراكزها تم التنسيق فيها مع الجهات المختصة. 7- تهيئة مراكز الاحياء النموذجية تحت تصرف وزارة الصحة في اي مهام يقررونها. 8- إعداد وإطلاق اكثر من 170 برامج استشارية وتربوي واجتماعي بالتعاون مع جمعيات المودة والشقائق وواعي، وبجهود إدارات المراكز، لاشغال أوقات الأبناء، ذلك من خلال الأندية الافتراضية باستخدام المنصات الإلكترونية. كما تعقد اللجان وفرق العمل بالجمعية اجتماعاتها عن بعد لمتابعة مجريات العمل ومتابعة كافة المستجدات. وأشاد د.الغامدي بدور القائمين على المراكز والمتطوعين والجهود المبذولة من قبلهم، وكذلك بدور المؤسسات الاهلية المانحة ورجال الاعمال، وبالمبادرات التي أطلقتها امارة منطقة مكة المكرمة ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للتخفيف من آثار الازمة الراهنة. ومن جانبه أيضا ثمن محمد بيومي مستشار التواصل الاستراتيجي بالجمعية دور المؤسسات الاهلية بالمملكة بشكل عام، وبالمنطقة بشكل خاص، لما تقوم به من دعم غير مستغرب، ينطلق من مسؤوليتها الاجتماعية، معربا عن تطلعه إلى مزيد من المبادرات من القطاع الخاص والبنوك، للمساهمة في مواجهة تلك الأزمة.
26 أبريل 2020 - 3 رمضان 1441 هـ( 348 زيارة ) .
انطلقت اليوم أولى مشاركات فريق نبض الحياة التطوعي بمنطقة تبوك، لإدارة حشود المتسوقين في عدد من المراكز التجارية بالمنطقة، بهدف حماية مرتادي المحال الغذائية من خطر انتقال العدوى، تحت إشراف مديرية الدفاع المدني بتبوك . وقال رئيس مجلس إدارة الفريق المهندس عبدالرحمن بن نوح:" إن هذه المشاركة تأتي استشعاراً من الفريق بأهمية الدور التطوعي في مثل هذه الحالات لاسيما الجهود المبذولة من جميع الجهات الحكومية والأهلية والتطوعية بالمنطقة ، والتزاماً من الفريق بالمساعدة في تنظيم جميع الأعمال التي تجري من أجل حماية المواطنين والمقيمين من خطر جائحة فيروس كورونا كوفيد 19" . وأضاف : "لقد حرص الفريق قبل إنزال المتطوعين للميدان على تثقيفهم من خلال إقامة عدد من المحاضرات التعريفية والتوعوية عن بعد تحت عنوان "سلامة المتطوعين في الأزمات الصحية" استفاد منها ما يزيد عن 145 متطوعاً ومتطوعة قدمها في سلسلة محاضرات الدكتور هتان فهد الغبان"، مشيراً ألى أن المتطوعين يقومون بدور أساسي هذه الأيام من خلال ضمان تقديم أفضل الخِدْمات لمرتادي الأسواق وتعريفهم بطرق الوقاية الصحيحة للحماية من هذا المرض ، ومتابعة التباعد الاجتماعي بين المتسوقين ، ومدى التزام المراكز التجارية بالإجراءات الاحترازية وتقديم المساندة والدعم لتلك المراكز ، حيث يقوم المتطوع والمتطوعة بعمل الفحص البصري ، وتقديم خِدْماتهم للمتسوقين، وتوجيههم إلى الأماكن التي يرغبون بالوصول إليها بشكل يضمن تباعدهم داخل تلك الأسواق. وأبان رئيس مجلس الإدارة أن الفريق ومن خلال مشاركاته في هذه الأزمة قد عمل مؤخراً على إجراء المسح البصري لمراجعي ومنسوبي شرطة منطقة تبوك، وتوزيع المياه على رجال الأمن في شوارع المنطقة وَفْق إجراءات احترازية عالية ، كما سيقوم الفريق إلى جانب مشاركته اليوم بالتعاون مع قسم الأمن والسلامة بمديرية الدفاع المدني بتتبع التزام المحال التجارية ودور الإيواء بالإجراءات الوقائية داخل منشآتها، ومدى التزامهم بوسائل الأمن والسلامة التي أقرتها المديرية العامة للدفاع المدني، مؤكداً أن الفريق يعمل في هذه المرحلة المهمة على إشعار المتطوع بأهمية دوره تجاه خدمة المجتمع ، وتنمية قدراته ومواهبه وإبداعاته بجميع الوسائل المتاحة.
25 أبريل 2020 - 2 رمضان 1441 هـ( 140 زيارة ) .
قامت الهيئة العامة لشئون ذوي الإعاقة بإطلاق حملة - واحنا بعد وياكم - للأشخاص ذوي الإعاقة، وهى حملة وطنية تنظمها الهيئة بالتعاون مع معهد البناء البشري لتدريب فئات الرعاية الاجتماعية وبإشراف منظمة الأمم المتحدة في الكويت وبمشاركة العديد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في الكويت. وفي هذا الصدد، قالت مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة د.شفيقة العوضي إن هذه الحملة تأتي انطلاقا من الدور الحيوي الذي تؤديه الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة في رعاية أبنائها من ذوي الإعاقة في المجتمع. وأضافت العوضي أنه الحملة أسفرت عن شراكة استراتيجية مع مؤسسات المجتمع المدني في الكويت، حيث أتى دور جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية داعما لأسس التماسك الاجتماعي لجهود الحكومة في توفير المتطلبات الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة لاسيما المكفوفين منهم، حيث تم توافر نسخ مطبوعة بلغة برايل، تتضمن أهم المعلومات عن فيروس كورونا المستجد، وسبل الوقاية منه، وقد تمت طباعتها في مطبعة جمعية المكفوفين، وقامت جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية بتحمل تكلفة طباعتها وتوزيعها. من جانبها، أعربت مديرة معهد البناء البشري م. عواطف السلمان عن شكرها لجمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية التي قامت بتمويل هذا النشاط، الذي يعتبر أحد أنشطة حملة - واحنا بعد وياكم - من خلال توفير المعلومات الأساسية حول جائحة كورونا، وذلك لتوعية الأشخاص ذوي الإعاقة - من فئة المكفوفين. وأضافت السلمان أنه تم الاتفاق مع جمعية المكفوفين الكويتيين وبتمويل من جمعية النوري على طباعة عدد (3100) نسخة من المحتوى التعريفي لجائحة فيروس كورونا المستجد، مع توفير خدمة التوصيل لمنازل أبنائنا المكفوفين، بالإضافة إلى توفير نسخة من المحتوى على البرنامج الناطق المستخدم من قبل المكفوفين على الهواتف الذكية، مثمنة لجميع الجهات المشاركة في الحملة جهودهم المخلصة في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة. وأوضح مدير عام جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية وليد السيف أن انضمام جمعية النوري لهذه الحملة يأتي إيمانا منها بأهمية تذليل العقبات تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، وتلبية لنداء هذه الحملة الوطنية التي تخدم شريحة مهمة من أطياف المجتمع الكويتي، موضحا أن هذه المطبوعات تأتي لضمان عدم حرمان أبنائنا المكفوفين من الحصول على المعلومات المنقذة للحياة، حيث يجب أن تتضمن استراتيجيات التواصل معهم على بيانات مترجمة بلغة برايل من خلال بروشورات ومطويات مكتوبة بنظام خاص للمكفوفين وضعاف البصر عن طريق اللمس.
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 267 زيارة ) .
دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية عبر الإتصال المرئي اليوم, الحملة الوطنية لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة بعنوان "مجتمع واعٍ" ضمن سلسلة مبادرات "وطن العطاء"، وذلك بالتعاون مع الصحة ومجلس الجمعيات الأهلية بالمنطقة بهدف توعية المجتمع والحد من انتشار فيروس كورونا. وتتضمن خطة الحملة تكوين فريق تطوعي متمرس ومُدرّب على التعامل مع الأزمات الصحية، يشمل ممارسين صحيين من أطباء وممرضين وإداريين لتقديم حزمة من الخدمات الوقائية وإيجاد فرص تطوعية احترافية لاستقطاب المتطوعين، بالإضافة لإبراز جهود المتطوعين والقطاعات ذات العلاقة، ونشر ثقافة العمل التطوعي بين أفراد المجتمع بشكل عام. وأكد الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أن العالم اليوم يرى الجهود العظيمة التي تقوم بها حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لمكافحة فيروس كورونا المستجد والوقاية منه والحد من انتشاره، بما يدل على حرص هذه القيادة الرشيدة على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين التي تتطلب منا جميعاً التعاون والامتثال لها بروحٍ وطنية مسؤولة تراعي وتغلب المصلحة العامة. وأكد سموه أن المرحلة الحالية تحتم على الجميع العمل سويًّا بشكل تكاملي لخدمة الوطن والمجتمع ولتقليل أضرار هذه الجائحة من خلال تفعيل العمل التطوعي وتحفيز قدرات وطاقات المتطوعين والمتطوعات في وطن الخير والعطاء, منوها بالشباب السعودي من الجنسين، الذي قدم أروع صور التعاون والتكافل والتضحية لتعزيز القدرات لمواجهة تحديات جائحة كورونا بأبعادها كافة. وتمنى سموه للحملة النجاح والاستجابة الفاعلة من قبل أهالي المنطقة كافة الذي أبدوا مشكورين التزاماً ملموساً لجميع القرارات والإجراءات الاحترازية، مؤكداً أن المملكة ستجتاز هذه الجائحة بسلام وقوة بفضل الله ثم التلاحم الكبير والمميز بين القيادة والشعب لتجاوزها بكل كفاءة واقتدار. من جهته أوضح مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة النوري العنزي أن الوزارة حددت شروطًا يجب توافرها لدى المتطوع وهي اللياقة البدنية وسلامته من أي أمراض مزمنة أو تنفسية أو مناعية، وعدم سفر المتطوع خارج المملكة أو احتكاكه مع المصابين خلال الأسبوعين الماضيين من التطوع، بالإضافة إلى كونه متخصصًا في المجال الصحي، أو متخرجًا من إحدى الكليات الصحية، وألا يتعارض وقت تطوعه مع عمله الأساسي، وتعهده بالالتزام بالتعليمات وإجراءات السلامة حسب التوجيهات.
22 أبريل 2020 - 29 شعبان 1441 هـ( 427 زيارة ) .
قال نائب مدير عام لجنة التعريف بالإسلام/ عثمان الثويني : تلقينا أكثر من 3000 اتصال هاتفي حول كيفية الوقاية من فيروس كورونا، وذلك من خلال هواتفنا العشرة التي تم تخصيصها لتلقي اتصالات واستفسارات ضيوف الكويت الجاليات الوافدة حول هذا الملف الصحي الهام. وبين الثويني : أن لجنة التعريف بالإسلام منذ بداية الأزمة الصحية حرصت على تكثيف جهودها لتوعية وإرشاد الجاليات الوافدة بخطورة فيروس كورونا، وقامت اللجنة بالعديد من الخطوات السريعة والفاعلة منها تخصيص هواتف للرد على أسئلة الجاليات الوافدة بأكثر من 13 لغة يشرف عليها دعاة اللجنة، ولاقت الفكرة تفاعلاً مميزاً. وقال الثويني : هواتفنا متاحة من 9ص وحتى 9 مساءً ويسعدنا تلقى اتصالات واستفسارات ضيوف الكويت خلال هذه الفترة ، وقمنا بدورنا بنشر هذه الأرقام في شتى وسائل التواصل الاجتماعي، بجانب العديد من الوسائل الأخرى التي تناسب الشريحة المستهدفة. ويوميا نتلقى عشرات الاتصالات من شتى الجاليات خاصة غير الناطقة بالعربية. وأكد الثويني أن التعريف بالإسلام تقف جنباً إلى جنب مع كافة وزارات الدولة ومؤسساتها الوطنية لتعزيز الأمن الصحي الكويتي، و للحد من انتشار هذا الفيروس، ونحرص بدورنا على استثمار خبراتنا الطويلة في التواصل مع الجاليات الوافدة من خلال نشر الجرعات التوعوية والارشادية والتي تساهم في مكافحة تفشي وانتشار الفيروس. وختاماً رفع الثويني الأكف لله جل وعلا بأن يحفظ الكويت وأهلها ومن يعيش عليها والعالم أجمع من كل سوء أنه ولي ذلك ومولاه.
20 أبريل 2020 - 27 شعبان 1441 هـ( 172 زيارة ) .
تواصل مديرية الدفاع المدني بمنطقة الباحة تفعيل حملة «سلامتك بمنزلك غايتنا» من خلال توزيع العديد من الكتيبات والنشرات والمطويات التوعوية من قبل أفراد السلامة على المواطنين والمقيمين في المواقع العامة، تزامنًا مع ما يعيشه العالم هذه الأيام من تداعيات فيروس كورونا المستجد. وأوضح الناطق الإعلامي للدفاع المدني للدفاع المدني بالمنطقة العقيد جمعان بن دايس الغامدي أن الحملة تستهدف جميع أفراد الأسرة في المنزل، وتسعى من خلالها إلى رفع مستوى الوعي الوقائي من خلال توعية المواطنين والمقيمين بالأخطار المحيطة بهم داخل المنزل، مؤكدًا أهمية توفير وسائل السلامة من كاشف الدخان -طفاية الحريق- وحقيبة الإسعافات الأولية. وطالب بوضع خطة لإخلاء المنزل عند استشعار الخطر، حاثًا على تجنب مخاطر الكهرباء وزيادة الأحمال وشواحن الجوال ومخاطر الغاز وأهمية غلق المصدر فور الانتهاء من عملية الطهي. وبين العقيد الغامدي أن الدفاع المدني يقدم العديد من المسابقات والجوائز للمشاركين في هذه الحملة، داعيًا الجميع بالالتزام بتعليمات وإجراءات السلامة والبقاء في منزل آمن بعيدًا عن الأخطار من أجل سلامة الأرواح والممتلكات.
16 أبريل 2020 - 23 شعبان 1441 هـ( 137 زيارة ) .
عقد مجلس إدارة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس، اجتماعه الدوري الثاني للعام الجاري «عن بعد» عن طريق الدائرة التلفزيونية المغلقة برئاسة الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة، وحضور جميع أعضائه، بحث خلاله عدداً من المبادرات والمشاريع وأصدر بشأنها القرارات والتوصيات المناسبة. وأكد مجلس الإدارة ضرورة مضاعفة الجهود من قبل الهيئة والتفاعل مع قرارات وتعليمات الجهات الصحية ودعم كل المبادرات التي تسعى إلى تخفيف وطأة وتداعيات هذا الفيروس. وذلك بتكثيف العمل على جميع منصات الهيئة الذكية التفاعلية وإنتاج برامج توعية هادفة تستهدف جميع شرائح المجتمع وتنسجم مع توجهات الدولة وتعزز استراتيجيتها الوقائية من فيروس كورونا، انطلاقاً من رسالة الهيئة نحو المجتمع وترسيخ دورها الحيوي في نشر المعرفة والتوعية اللازمة عبر جميع المحاور والمنصات المتاحة. شكر وتقدم الدكتور الكعبي بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات. مشيداً بحرصهم الشديد على سلامة شعب دولة الإمارات والمقيمين والزوار، وتوجيهاتهم بتسخير كل إمكانات الدولة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد ودرء أخطاره عن المجتمع، ومتابعاتهم المتواصلة مع الجهات المختصة لكل الإجراءات المتبعة في ذلك، مستعرضاً ما تم إنجازه من احترازات من قبل الهيئة في المساجد ومراكز التحفيظ وفروع الهيئة.كما اطلع المجلس على ما تم إنجازه من توصيات الاجتماع السابق، واستعرض بنود جدول الأعمال، واتخذ بشأنه القرارات والتوصيات اللازمة.
14 أبريل 2020 - 21 شعبان 1441 هـ( 139 زيارة ) .
كشف الدكتور عمر المثنى، المدير التنفيذي لقطاع التراخيص والرقابة في هيئة تنمية المجتمع بدبي، لـ«البيان» عن عزم الهيئة إشراك المهنيين من فئة الأخصائي النفسي والمرشد الأسري، المرخصين من قبل الهيئة، لتقديم إرشادات توعوية لجالياتهم عن بُعد بغرض دعم الاستقرار الأسري خلال فترة الحجر المنزلي وتقييد الحركة المرورية التي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد. وأوضح أن الهيئة ارتأت ضرورة التعامل مع المستجدات الحالية والتحديات الأسرية المرتبطة بجائحة «كورونا» المستجد، والتي قد تواجه بعض الأسر خلال فترة تقييد الحركة والحجر المنزلي، من أجل الحفاظ على الاستقرار والترابط الأسري. وذلك عبر حصر المهنيين المختصين من مختلف الجاليات والمرخصين لدى الهيئة، والذين أبدوا استعدادهم ورغبتهم بالتطوع للقيام بتقديم خدمات إرشادات واستشارات أسرية ونفسية لأبناء جالياتهم عن بعد وبعدة لغات، وتفعيل دور هؤلاء المختصين خلال هذه الفترة الاستثنائية، ومساعدة الأسر على التعاطي بشكل إيجابي مع هذا الظرف. وأشار إلى أن كافة أندية الجاليات المرخصة بدبي ثمنت الإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الإمارات لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، والتي نفذتها وفق بروتوكولات معتمدة من منظمة الصحة العالمية، ما أسهم في الحيلولة دون انتشاره، ونشر الطمأنينة والأمان بين الناس، مشيرين إلى أن الدولة تعاملت مع الحالات المصابة وفق أعلى المعايير الصحية المعمول بها، ما يؤكد قوة النظام الصحي، وذلك بفضل الدعم الذي توليه القيادة الرشيدة لهذا القطاع. وبين المثنى أن الهيئة لم تواجه أي تحديات في التحول الذكي وتقديم خدماتها عن بعد، وذلك نتيجة استشراف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للمستقبل حين أطلق سموه مبادرة «الحكومة الذكية» قبل 7 سنوات في عام 2013. وذلك من خلال توفير الخدمات الحكومية على الهواتف والأجهزة المتحركة للمتعاملين، وتسهيل وصولها إلى المتعاملين في أي مكان وزمان. وأضاف أن رؤية سموه بضرورة الإبداع في تقديم الخدمات الحكومية، وكسر الروتين، ساهمت في تحول مؤسسات الدولة إلى العمل عن بعد خلال هذه الفترة وتقديم الخدمات عبر الشبكة العنكبوتية بكل سهولة ويسر ومواكبة المستجدات الطارئة.
14 أبريل 2020 - 21 شعبان 1441 هـ( 129 زيارة ) .
يُعدّ العمل التّطوعيّ ركيزة من الرّكائز المهمة لرفعة الوطن وإنماء المُجتمعات، ونشر قيم التّعاون والترابط بين النّاس، إضافةً لكونه سلوكاً إنسانيّاً فريداً يدلُّ على مقدار عالٍ من العطاء والبذلِ وحبّ الخير للإنسانية وفي مثل هذه الجائحة التي يعاني منها العالم أجمع برز دور العمل التطوعي والمتطوعين حيث شهدت السلطنة دعوة للمتطوعين من أجل المشاركة في مثل هذه الظروف وكانت البداية مع مشاركة 100 من المتطوعين يمثلون الجوالة وقادة الكشافة شاركت بها المديرية العامة للكشافة والمرشدات في مشاركة جهات الاختصاص في مركز العزل المؤسسي بمحافظة مسقط، بالإضافة متطوعين آخرين من اللجنة الوطنية للشباب ينتظرون الإشارة للمشاركة في هذا العمل الوطني.
11 أبريل 2020 - 18 شعبان 1441 هـ( 209 زيارة ) .
أسهمت أمانة منطقة الباحة بتوزيع 15 ألف عبوة معقمة على المواطنين، تعزيزاً للإجراءات الإحترازية لمكافحة انتشار فيروس كوفيد 19، وتم توزيع الدفعة الأولى من المعقمات اليدوية على الجهات الحكومية المدنية والعسكرية بالمنطقة، وعلى المواطنين والمقيمين. وأوضح أمين منطقة الباحة الدكتور علي بن محمد السواط، أن فرق الطوارئ بالأمانة والبلديات يبدأ التوزيع في الفترات الصباحية عبر الساحات والميادين وعند الإشارات المرورية، وفي عدد من الشوارع الرئيسة والفرعية والمواقع الحيوية عدا أوقات منع التجول، مؤكداً استمرار المبادرات والجهود اليومية بالتطهير والتعقيم وتشديد الرقابة على المحلات التجارية والمطاعم. وعدّ تبني الأمانة والبلديات للمبادرات جزء من واجبات المسؤولية الاجتماعية خلال استمرار الجائحة، لضمان وصول المعقمات إلى أكبر شريحة ممكنة من الإدارات والمواطنين. وثمن متابعة أمير المنطقة وتأكيده على الاهتمام والعناية بالمواطنين والمقيمين بالمنطقة، واستشعاراً لمسئولية التكاتف للحد من انتشار فيروس كورونا ورفع مستوى الوعي بتعقيم اليدين تماشيًا مع الإرشادات التي تشدد عليها وزارة الصحة.
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 251 زيارة ) .
تطلق المديرية العامة للدفاع المدني اليوم الأحد حملة توعوية عبر كل وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لرفع مستوى الوعي الوقائي والسلامة للأسر السعودية والمقيمين وتوخي الحذر من الأخطار المنزلية خلال فترة الحجر ومنع التجول توقيًا من انتشار وباء فيروس كورونا. وأوضح معالي مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو أن هذه الحملة تهدف إلى تنبيه أفراد الأسرة خلال اجتماعهم تحت سقف واحد خلال فترة منع التجول وقضاء ما يقارب 15 ساعة في المنزل وما يمكن أن يتعرض له الأفراد أو الأسرة من أخطار -لا قدر الله- من أجل سلامتهم من بعض الأخطار التي يمكن أن يتعرضوا لها - لا قدر الله - مثل زيادة الأحمال على التوصيلات الكهربائية مع تشغيل أغلب الأجهزة الكهربائية, وأخطار المطابخ خاصة بعد إقفال المطاعم، بالإضافة إلى أن الحملة تهدف للتأكيد على أهمية توفر وسائل السلامة الوقائية بالمنزل مثل كواشف الدخان ومطفيات الحريق والأخذ بأسباب وسبل السلامة من المخاطر. وأشار الفريق العمرو أن الحملة التي تتخذ شعار #سلامتك_بمنزلك _غايتنا، سوف تستمر لمدة ثلاثة أسابيع، وتتضمن معلومات وانفوجرافيك ومقاطع فيديو لتثقيف الأسر من هذه الأخطار، وتعليمات تتعلق بالتعامل السليم مع الأجهزة الكهربائية، كما ستتضمن الحملة طرح مسابقة تفاعلية وتوزيع جوائز وهدايا قيمة للفائزين. ودعا معالي مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو عن أمله في التزام الجميع بتعليمات السلامة، داعيًا الله عز وجل بأن يحفظ هذه البلاد وأهلها من كل مكروه وأن يديم عليها الأمن والسلامة في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله.
3 أبريل 2020 - 10 شعبان 1441 هـ( 287 زيارة ) .
تكثف لجنة التعريف بالإسلام جهودها التوعوية والإرشادية للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا، حيث أعلن مدير اللجنة فريد العوضي عن توزيع 15000 بروشور توعوي بفيروس كورونا ضمن مشروع الشراكة المجتمعية التابعة للجنة. وأضاف العوضي أنه تم التوزيع في كل من نادي التعليم الطبي ودور الإيواء والمستشفى الأميري، لافتا إلى أن الكوادر المتخصصة في اللجنة قامت بترجمة المادة إلى 10 لغات، وذلك لضمان وصول الرسالة لكل ضيوف البلاد من الجاليات الوافدة، وتم اعتماد المادة من قبل المكتب الإعلامي ب‍وزارة الصحة. وأشار إلى أن هناك تعاونا وثيقا مع المكتب الإعلامي بوزارة الصحة، حيث يتم على الفور ترجمة المؤتمر الصحافي اليومي لوزارة الصحة واعتماده ونشره بأكثر من 10 لغات وإرساله عبر شتى الوسائل للجاليات الوافدة وذلك بهدف نشر الطمأنينة بينهم ونبذ الشائعات. وتابع العوضي أنه منذ بداية الأزمة حرصت اللجنة على التعاون والتكامل مع كل وزارات الدولة والمؤسسات الوطنية ويأتي هذا انطلاقا من الدور الرائد والهام الذي تقوم به اللجنة داخل المجتمع الكويتي، حيث إنها تتعامل مع شريحة «غاية في الأهمية» من العمالة المنزلية وضيوف الكويت من الجاليات غير الناطقة بالعربية، وإيصال الرسائل التوعوية والإرشادية والحفاظ على سلامتهم وسلامة أهل الكويت.
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 157 زيارة ) .
قالت جمعية واجب التطوعية، إن ترويج الإشاعات في أوقات الأزمات، مرض فتّاك قاتل، وخيانة في حق المجتمع والوطن، يتوجّب معاقبة ناشرها ومروّجها وفق القانون الإماراتي. وأكد منصور إسحاق سليمان، عضو مجلس إدارة جمعية واجب التطوعية، خلال مشاركته في المجلس الافتراضي الأول لشرطة أبوظبي الذي ناقش موضوع «التصدّي للإشاعات»، أن المجتمع المدني، مؤسسات وأفراداً، يعدّ أحد أهم الخطوط الأولى للتصدّي للخُرافات المفبركة، خاصةً تلك المرتبطة بالأمراض والأوبئة، لما لها من خطر شديد على المجتمع. وأوضح أن الإشاعات عادةً ما تظهر لتفسير الظروف الطارئة والجديدة على المجتمع، وتميل إلى الانتشار أكثر في أوقات الأزمات وطبيعة الأحداث غير المستقرة، ظناً في صحتها، وغالباً ما تكون أخباراً كاذبة وتضليلية وغامضة تتسبّب في إلحاق الضرر بالمصلحة العامة. وعدّد خطوات يتوجّب على المجتمع المدني، بما فيه جمعيات النفع العام، اتباعها لمواجهة الإشاعات منها: بناء قاعدة من الكوادر المجتمعية الوطنية لمواكبة التطور التقني وتوظيفها للمساهمة في التصدّي لهذه الآفة، وإطلاق منصة إلكترونية للتحقق من مصداقية المعلومات، وبناء حالة من التكامل بين المنصات الإعلامية لجمعيات النفع العام على نحو تتوزّع فيه المهام والأدوار بما يحقق استراتيجية مكافحة الإشاعات. وأضاف: يتوجّب توثيق العلاقة مع الجمهور والتعامل الاستباقي في مواجهة الأزمات بالتنسيق مع مكاتب الاتصال الحكومية لكونها أداة فعّالة لتعزيز التواصل المباشر مع المجتمع، إلى جانب نشر المعلومات الصحيحة بصورة منتظمة وبوتيرة سريعة، كي لا تكون مرتعاً لكل من أراد استغلال الموقف وافتعال حالة من عدم الاستقرار، وكذلك ترسيخ أركان «البيت المتوحد» في مواجهة الإشاعات الهدّامة، من خلال التمسك بالقيم والتقاليد الراسخة التي تعزز الولاء والانتماء للوطن. وثمن الجهود المجتمعية لشرطة أبوظبي في تنظيم مثل هذه المجالس الافتراضية التي تدعم إجراءات الدولة لمنع أي انتشار محتمل لفيروس «كورونا»، وحماية الوطن من شتى أنواع المخاطر، مقدّراً دور وسائل الإعلام وشراكتها الحقيقية مع المؤسسات الحكومية في إيصال الحقيقة وإبرازها للمجتمع في التصدّي للإشاعات.
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 173 زيارة ) .
وفرت الجمعية الخيرية العالمية للتنمية والتطوير 1500 حقيبة مستلزمات وقائية ضد فيروس كورونا المستجد، لطلبة المعهد الديني، ومنزل منتصف الطريق، بعوث هيئة التعليم التطبيقي. وأكد عضو مجلس الإدارة وأمين صندوق الجمعية د.يعقوب الفيلكاوي أن الجمعية أطلقت مبادراتها لمواجهة الوباء في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الكويت من جهات رسمية ومؤسسات المجتمع المدني بتياراتها المتنوعة والجمعيات الخيرية والمبرات وفرق العمل التطوعي، ليكون لها دور من بداية الأزمة من خلال ما تقوم به من أنشطة ودعم لوجستي لجهود الحكومة ودعم الأسر المتضررة والعمالة المتضررة وتقديم الدعم للمرضى. وأضاف أن الجمعية أطلقت فريق «وياكم للدعم النفسي» التطوعي وهو فريق يضم نخبة متخصصة في تقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية عبر الهاتف وتقديم النصائح والتوجيهات تخفيفا للضغط وإساهما في نشر الإيجابية خاصة في فترة الحظر. وأشار الفيلكاوي إلى تجهيز 2000 سلة غذائية للأسر المتعففة والتي تضررت، بالإضافة إلى توزيع 500 وجبة غذائية للعمالة والمتضررين في عدة مناطق، كما وفرت الجمعية دعما ماليا ومستلزمات وقائية طبية أولية لازمة للوقاية والحماية من عدوى فيروس كورونا لطلبتنا بالخارج عن طريق الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - الهيئة التنفيذية. وأكد التعاون مع فريق «كن فخرا» التطوعي لاستقبال الحاجات الماسة المطلوب شراؤها للمرضى وكبار السن وتوصيلها عبر الفريق حفاظا على صحتهم ودعم جهود الدولة للبقاء بالمنزل، مشيرا إلى دعم الحملات الإعلامية المجتمعية التي تهدف لمواجهة انتشار فيروس كورونا وتفعيلها ونشرها بين المجتمع، مثل خلك بالبيت، الكويت تستاهل، نبيها صفر وغيرها وخصصت الجمعية الخط 50700554-60039932.
2 أبريل 2020 - 9 شعبان 1441 هـ( 137 زيارة ) .
دشـنـــت رابـطـــة الاجتماعيين حمـلــــة توعوية إزاء الأزمــــة الصحية التي تمر بها البلاد والعالم أجمع تحت عنوان «بيارق الأمل» انطلاقا من المسؤولية الاجتماعية الوطنية التاريخية وانسجاما مع التوجيهات السامية وإكمالا لدور الكويت المميز في محاربة وباء كورونا المستجد «كوفيد ـ 19» وتداعياته. وكشف رئيس رابطة الاجتماعيين الكويتية عبدالله الرضوان عن سلسلة من الرسائل شبه اليومية التي تتناول تداعيات الوباء الجديد، الذي وصفه صاحب السمو الأمير بـ«العدو الشرس» وسبل تفادي الآثار السلبية على الأسرة والمجتمع. وأوضح الرضوان أن الرسائل التوعوية المصورة التي يشرف عليها عضو رابطة الاجتماعيين الكويتية د.محمد العجمي تم إعدادها بشكل علمي دقيق لتصل لمختلف فئات المجتمع وتحقق التوعية اللازمة لتجنب الآثار السلبية للوباء العالمي الجديد في مختلف الأبعاد الاجتماعية والثقافية والنفسية والاقتصادية والتاريخية والوطنية. وأضاف أن رسائل الرابطة التوعوية ستصل لكل الفئات المستهدفة بأحدث الأساليب الإعلامية وعبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة بما يسهم في معالجة الفراغ الذي تواجهه الأسر الكويتية والمقيمون وتقديم الأفكار والرؤى العلمية للتعامل مع هذا الوضع الاستثنائي بشكل حضاري ومسؤول.
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 129 زيارة ) .
تنهض وزارة تنمية المجتمع ممثلة بإدارة الحماية الاجتماعية، بمسؤوليات كبيرة تجاه الشرائح المجتمعية بمختلف المستويات: الاجتماعية، والنفسية، والمعرفية، والصحية، والتعليمية، والترفيهية، ومن بينها؛ الفئات الواقعة تحت سن الحداثة، والأطفال بصفة عامة، وفئات الأيتام، إضافة إلى المسجونين المفرج عنهم، والمتعافين من الإدمان في إطار تأهيلهم لأن يكونوا أفراداً صالحين وأكثر وعياً وقدرة على التفاعل مع المعطيات الحياتية، وتكوين شخصياتهم لتكون مسؤولة وقادرة على التمييز بين الصواب والخطأ بما يسمح لهم بممارسة حياتهم بصورة طبيعية، فيما نفذت إدارة الحماية الاجتماعية بالوزارة مجموعة من البرامج الوقائية والورش التوعوية التي تستهدف تحصين الأبناء، بنهج تنموي يواكب التطورات التقنية. وحققت الإدارة خلال العام الماضي جملة من الإنجازات، عززت مكانتها «كمركز للخبرة» في كل ما يتعلق بشرائح المجتمع على اختلاف فئاته، إذ أطلقت مبادرات وأقامت العديد من الأنشطة والفعاليات إضافة إلى المشاركة الفاعلة في عدد من الفعاليات والمناسبات الوطنية الهامة، كما حققت إنجازات تشريعية وسياسات اجتماعية مهمة في نطاقي الأسرة وأصحاب الهمم. ووفقاً لإيمان حارب مدير إدارة الحماية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، نفذت الإدارة مجموعة من البرامج الوقائية والورش التوعوية التي استفاد منها شريحة كبيرة من طلبة المدارس والجامعات وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، مشيرة إلى انتقائهم لمواضيع نوعية من البرامج بهدف رفع سقف الوعي المجتمعي حيال العديد من المواضيع كالمخدرات وتأثيرها، والتنمر، وحقوق الطفل التوعوية ضمن إطار عام هو الحفاظ على استقرار المجتمع وتماسكه لمواجهة أي سلوكيات سلبية محتملة لوضعها على الأجندة بهدف إيجاد الحلول المناسبة لها. كما أفادت حارب أن إدارة الحماية الاجتماعية سعت إلى نشر ثقافة حقوق الطفل في المجتمع، ونفذت لتحقيق غايتها 10 ورش توعوية بحقوق الطفل وديمة ولائحته التنفيذية، موضحة أن نتائج مؤشرات الأداء في هذه الورش حققت نسبة أعلى من المستهدفات الفعلية المقررة بالخطة الاستراتيجية، والتي قدرت حققت فيها نسبة الزيادة في الوعي بما قيمته 25%، لتحقق نسبة قدرها 41%، حيث استفاد منها 392 شخصاً موزعين على دبي، عجمان، الشارقة، رأس الخيمة، أم القيوين، والفجيرة ومناطق الظفرة، والعين. «تآلف» من جهة أخرى، اعتمدت وزارة تنمية المجتمع 4 قنوات تفاعلية تحت مظلة «تآلف» لتقديم الاستشارات الأسرية لجميع أفراد المجتمع كخدمة تنموية تتيح التواصل مجاناً مع نخبة من ذوي الاختصاص والمستشارين الأسريين الذين يجيبون عن استفسارات أفراد المجتمع، ويقدمون لهم النصح والإرشاد عبر الوسيلة التي تناسب كل شخص.
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 140 زيارة ) .
أطلقت اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي حملات توعية لتعريف العمال وأصحاب العمل بأهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية لحمايتهم من فيروس كورونا المستجد وذلك من خلال تطبيق التعليمات الصادرة من وزارة الصحة وتنمية المجتمع والجهات المختصة. وقال عبدالله لشكري المنسق العام للجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي إن الإمارات حريصة على سلامة وأمن العمال من خلال تأمين بيئة العمل وإيجاد السبل الآمنة، مشيراً إلى أن ذلك لا يتحقق إلا بالتزام أصحاب العمل بتوفير كل ما يلزم لحماية العمال في كل الأوقات خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم. إجراءات وأشار إلى أن اللجنة قامت بنشر مقاطع مرئية بلغات متعددة لتصل إلى أكبر شريحة من العمال وبثها في مساكنهم وأماكن عملهم تضمنت إجراءات السلامة والوقاية من فيروسا كرونا المستجد والذي يتم باتباع خطوات بسيطة منها غسل اليدين والاهتمام بالنظافة الشخصية واستخدام المعقمات بعد لمس أي سطح وتجنب التجمعات في المساكن، إضافة إلى ضرورة التباعد الجسدي بين العمال في السكن الواحد خصوصاً في الأماكن المشتركة كالمطاعم ودورات المياه. وأوضح أن اللجنة قامت بمخاطبة الشركات عبر البريد الإلكتروني بأهمية توعية العاملين بالإجراءات الاحترازية خلال انتقالهم من مساكنهم إلى أماكن العمل، وأهمية اتباع الإجراءات في حال الشعور بأي أعراض طارئة كالزكام أو ارتفاع درجة الحرارة، وتوعيتهم بتجنب الاختلاط وتقليل الخروج إلى الأماكن العامة والتنزه. أعراض وأشار لشكري إلى أن اللجنة العمالية بالتعاون مع بلدية دبي والإدارة العامة للدفاع المدني قامت بتوزيع المناطق بحسب أعداد العمال والمساكن الموجودة فيها، وتم استدعاء مشرفي السكان وتزويدهم بمقياس الحرارة ليتم فحص العامل عند توجهه للعمل وعند عودته، وفي حال ارتفاع درجة الحرارة أو ظهور أعراض مرضية يتم توجيهه لاتخاذ الإجراءات المناسبة كالعزل عن زملائه حتى يتم التأكد من حالته الصحية. إضافة إلى ذلك تقوم اللجنة مع أصحاب العمل بمتابعة تعقيم الحافلات التي تقل العمال إلى مساكنهم والتأكد من نظافتها بصورة مستمرة.