5 سبتمبر 2019 - 6 محرم 1441 هـ( 159 زيارة ) .
قدم مركز الأمير نايف بن عبدالعزيز - رحمه الله - لغسيل الكلى بمستشفى المقاصد في العاصمة اللبنانية بيروت خدماته العلاجية لـ 105 مرضى بواقع 272 جلسة خلال الأسبوع الماضي, بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. ويأتي ذلك في إطار المشروعات الطبية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز للمرضى والمصابين في لبنان.
2 سبتمبر 2019 - 3 محرم 1441 هـ( 149 زيارة ) .
أصدر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم بيانا قال فيه: يتابع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية باهتمام بالغ، الأحداث المؤسفة التي وقعت في مدينة عدن، وأبين التي أدت إلى إصابة عدد من الأشقاء هناك بإصابات متفاوتة. وأوضح البيان أنه وانطلاقاً من دور المملكة في التخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق، وإيماناً بأهمية تقديم المساعدات الإغاثية والعلاجية العاجلة للمتضررين والمصابين في هذه الأحداث، فقد أطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مبادرة "استجابة" بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان اليمنية، لعلاج المصابين جراء هذه الأحداث، للتخفيف من آلامهم ومعاناتهم حسب ما تقتضيه حالتهم الصحية. ويؤكد البيان حرص المملكة العربية السعودية ممثلة بالمركز على خدمة الأشقاء اليمنيين تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ بتقديم المساعدة الإغاثية والإنسانية لكافة الشعب اليمني دون تمييز. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190901/157027#sthash.v8YjKwUG.dpuf
28 اغسطس 2019 - 27 ذو الحجة 1440 هـ( 178 زيارة ) .
بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية , قدم مركز الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله - لغسيل الكلى بمستشفى المقاصد في العاصمة اللبنانية بيروت , خدماته العلاجية لـ 104 مرضى بواقع 271 جلسة خلال الأسبوع الماضي. ويأتي ذلك في إطار المشروعات الطبية المقدمة من المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة للمرضى والمصابين في الجمهورية اللبنانية.
27 اغسطس 2019 - 26 ذو الحجة 1440 هـ( 113 زيارة ) .
بدأت حملة زايد الإنسانية مهامها التطوعية والعلاجية في عدد من القرى المغربية، ويستفيد منها سكان دوار لحميدات وساكنة الدواوير التابعة للجماعة الترابية أنكا المغربية، إضافة إلى القرى المجاورة بمشاركة فريق طبي وتمريضي من الإمارات والمغرب ضمن برنامج القيادات العربية الإنسانية الشابة تحت شعار «على خطى زايد». وينفذ البرنامج الإماراتي المغربي الذي يستمر 3 سنوات برامج علاجية متكاملة للحالات المرضية بما في ذلك إجراء العمليات الجراحية وتوفير الأدوية اللازمة بالمجان باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني مجهز وفق أفضل المعايير الدولية، وذلك انطلاقاً من توجيهات القيادة الحكيمة بأن يكون عام 2019 عاماً للتسامح وفي رسالة حب وعطاء من أبناء الإمارات أبناء زايد الخير للأشقاء، إلى جانب ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني بين الشباب وتمكينهم من العمل المجتمعي.
26 اغسطس 2019 - 25 ذو الحجة 1440 هـ( 115 زيارة ) .
قدمت مؤسسة القلب الكبير دعماً مالياً بقيمة 2.6 مليون درهم من تبرعّات الزكاة لتمويل مشروعين تنفذهما المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في خطوة تكرّس التزامها بتقديم العون للاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن إلى جانب النازحين داخلياً والعائدين إلى وطنهم في سوريا. وسيتم تخصيص 1.8 مليون درهم لترميم وتجديد 8 مدارس في عدة محافظات داخل سوريا، بينما سيوظف مبلغ 920 ألف درهم لإنشاء مركز مجتمعي يخدم 500 لاجئ سوري في مخيم الزعتري بالأردن، ومن المقرر تنفيذ المشروع في 8 مواقع من مختلف المحافظات السورية، التي تعرضت البنية التحتية التعليمية فيها لأضرار بالغة أو أصبحت غير صالحة للاستخدام. وتهدف أعمال الترميم إلى إعادة تأهيل المدارس في تلك المناطق من خلال إنشاء أو إصلاح مرافق الصرف الصحي، والتمديدات الكهربائية، وتركيب الأبواب، والنوافذ، وتشييد الجدران الفاصلة بين الغرف، وإعداد التدابير الأمنية المحيطة بمبانيها، إلى جانب السبورات والمكاتب، ومن المتوقع استكمال هذه الأعمال وبدء تشغيل المدارس في شهر ديسمبر من العام الجاري، وستستوعب 6 آلاف طالب. وجاء تخصيص المساعدات المالية لتنفيذ هذه المشاريع، نظراً إلى تنامي حاجة النازحين والعائدين إلى وطنهم إلى المساعدات الإنسانية، وبشكل خاص الأطفال الذين يشكلون الفئة الأكثر تضرراً من دمار المدارس. وقالت مريم الحمادي، مديرة مؤسسة القلب الكبير: «نعتبر تقديمنا الدعم المالي لمشاريع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واجباً إنسانياً نهدف من خلاله إلى دعم جهود إعادة الإعمار التي تنفذها المنظمة، إلى جانب مساعدة اللاجئين في مخيم الزعتري في الأردن من خلال تنظيم مبادرات اجتماعية توفر لهم مختلف أنواع الدعم في المركز المجتمعي».
25 اغسطس 2019 - 24 ذو الحجة 1440 هـ( 149 زيارة ) .
قام جهاز إسعاف جمعية سبل السلام الاجتماعية في منطقة المنية شمال لبنان بتنفيذ 8 مهام إسعافية خلال الأسبوع الماضي بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. وتنوعت المهمات بين نقل المرضى من وإلى المستشفيات بالإضافة لخدمات إسعاف جرحى حوادث السير في مدينة المنية ومهمات نقل مرضى المدينة. ويأتي ذلك في إطار مشروع دعم الخدمات والنقل الإسعافي في مناطق اللاجئين. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190824/156565#sthash.MnDdzC8y.dpuf
22 اغسطس 2019 - 21 ذو الحجة 1440 هـ( 266 زيارة ) .
واصلت العيادات الطبية التغذوية المتنقلة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم خدماتها العلاجية في مخيم الخانق بمنطقة حريب نهم في محافظة صنعاء بالشراكة مع مؤسسة طيبة للتنمية. وراجع عيادة الباطنية خلال الأسبوع الماضي 314 مريضا وعيادة الطوارئ 158 مريضا وأجري الفحص المخبري لـ 168 مريضا. وقدمت عيادة تضميد الجروح خدماتها لـ 10 مرضى وصرفت الأدوية لـ567 مريضا، واستقبل قسم التنويم 170 شخصا. فيما وزع المركز مساعدات إنسانية متنوعة في محافظات الحديدة والجوف وحجة خلال شهر أغسطس الجاري. وجرى توزيع 1000 سلة غذائية و 300 خيمة و900 بطانية و300 مفرش في محافظة الحديدة، وتوزيع 51 خيمة و33 بطانية و371 مفرشاً في محافظة الجوف، كما وزعت 115 خيمة في محافظة حجة، استفاد منها 8796 فرداً. ويأتي ذلك في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز لليمن في مختلف محافظاته.
21 اغسطس 2019 - 20 ذو الحجة 1440 هـ( 165 زيارة ) .
بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية قدم مركز الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله لغسيل الكلى بمستشفى المقاصد في العاصمة اللبنانية بيروت خدماته العلاجية لـ 103 مرضى بواقع 266 جلسة خلال الأسبوع الماضي. ويأتي ذلك في إطار المشروعات الطبية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز للمرضى والمصابين في لبنان. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190820/156380#sthash.635rJWAl.dpuf
20 اغسطس 2019 - 19 ذو الحجة 1440 هـ( 123 زيارة ) .
تعمل جمعية أصدقاء مرضى السرطان على توفير مختلف أشكال الدعم المادي والمعنوي للمرضى المصابين به وأسرهم، عبر تحمل نفقات العلاج، وغرس بذور الأمل في نفوسهم بإمكانية انتصارهم على المرض. وتزخر مسيرة عمل الجمعية بالكثير من الحكايات الملهمة لمصابات بالمرض، ممن مكنهن الدعم والأجواء الأسرية الدافئة التي وفرتها الجمعية، من التغلب على المرض. ومنها حكاية عفاف، التي تبلغ من العمر 40 عاماً، التي تقول إن الجمعية أعادت الأمل لنفسي في الشفاء، في ترجمة حية لقوة المساندة المعنوية في الانتصار على المرض. الحكاية عند عفاف بدأت حينما ظهرت علامات مثيرة للقلق على جسدها، وهي التي لم تشك في يوم من الأيام من أي شيء، ولم تكن تولي قضية إجراء فحوصات دورية لنفسها أهمية. وتؤكد عفاف أن العلامات التي ظهرت لديها، والأعراض المصاحبة لها أثرت على صحتها، حيث بدأت تشعر بالتعب والإرهاق، دون أن تدرك أنها أعراض لمرض السرطان، غير أن ازدياد حالتها سوءاً بعد عودتها إلى الإمارات دفعها للذهاب إلى مستشفى راشد بدبي، الذي أجرى لها فحوصات عام 2016 تبين من خلالها إصابتها بمرض سرطان الثدي في المرحلة الثالثة. وتشير عفاف إلى أن اكتشاف الإصابة، تزامن مع فقدانها وزوجها لوظيفتهما، الأمر الذي ضاعف من معاناتها إلى درجة فقدت فيها الأمل، ودخلت في حالة من الكآبة المزمنة، وانطوت على نفسها، ما أدى إلى زيادة آلامها. أمل وتضيف: «على الرغم من الحالة النفسية التي عشتها خلال هذه الفترة، والحالة الانطوائية، التي خيمت على حياتي، والكآبة التي أحاطت بي، إلا أن كل ذلك تغير عندما طرقت أبواب جمعية أصدقاء مرضى السرطان، حيث توجهت إلى الجمعية وأنا في حالة من الانهيار التام، إلا أنني فوجئت لدى دخولي بابتسامة دافئة، تبعها حديث غيّر مجرى حياتي. وأعاد لي الأمل والرغبة في الحياة، عندما احتضنتني الجمعية وساندتي ودعمتني حتى أوصلتني لقناعة أن مرض السرطان عارض كغيره من الأمراض التي تحتاج إلى علاج ومتابعة». رحلة العلاج وعن رحلة العلاج تتابع عفاف: «خلال فترة وجيزة من تعرفي على الجمعية وفريق العمل فيها، وما تبع ذلك من أحاديث وجلسات فردية وجماعية، وجدت نفسي في مناخ أسري دافئ، وبيئة إيجابية مفعمة بالحياة والأمل فبدأت أستعيد توازني، وبدأت حياة جديدة، شعارها الأمل والمثابرة. فانطلقت في رحلة العلاج وأنا أستمد قوتي من عضوات الجمعية، ومتطوعاتها، اللواتي بذلن كل ما لديهن من جهد أوجد لديّ عزيمة وإصراراً على مواجهة المرض، والمضي قدماً في مسيرة العلاج، التي استمرت 3 أشهر من العلاج الكيماوي المؤلم».
20 اغسطس 2019 - 19 ذو الحجة 1440 هـ( 201 زيارة ) .
أكد معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، أن «نور دبي» نجحت في أن تكون المؤسسة الإنسانية المتخصصة الرائدة في مجال الصحة عالمياً، والتي يشار إليها وإلى قدراتها وإنجازاتها بالبنان، وخاصة بعد أن تمكنت المؤسسة من مكافحة العمى وجميع أشكال الإعاقة البصرية لأكثر من 27 مليون شخص حول العالم. وقال معاليه بمناسبة احتفال الدولة بـ«اليوم العالمي للعمل الإنساني»: «إن مؤسسة نور دبي استمدت مبادئها وقواعد العمل الإنساني من فكر ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإنها ومنذ انطلاقها في العام 2008. وهي تعمل على تنفيذ توجيهات سموه نحو المحافظة على نعمة الإبصار في أوساط المعوزين في مختلف مناطق العالم، مؤكداً أن توجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة في هذا الشأن كانت هي الرسالة الأساسية للمؤسسة، وهي مجموعة القيم التي استندت إليها». وفيما يتعلق بشعار اليوم العالمي للعمل الإنساني هذا العام «المرأة في العمل الإنساني»، أفاد معاليه بأن «نور دبي» تنفذ أنشطتها المتنوعة على مستوى العالم، وفق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية 2030، وخاصة ما يتصل منها بالتوازن بين الجنسين، حيث استهدفت توفير فحوصات النظر للنساء في منازلهن، إيماناً منها بأهمية الدور التنموي للمرأة في المجتمع، وقدراتها الإنتاجية في مختلف مواقع العمل. وإلى جانب ذلك لفت معاليه إلى أن المؤسسة حرصت على الاستفادة من قدرات النساء في مختلف بلاد العالم، حيث أجرت العديد من الدورات التدريبية المتخصصة، ومن ثم تأهيل النساء وتدريبهن للمشاركة في الأعمال الإنسانية التي تقوم بها «نور دبي» وخاصة ما يرتبط بتنمية الوعي المجتمعي بأهمية الوقاية من أمراض العيون. وأوضح أن جهود مؤسسة نور دبي على مستوى العمل الإنساني الخاص بـ«الروهينغا» على وجه التحديد، أسفرت عن إنقاذ أكثر من ألفي شخص من أشكال الإعاقة البصرية، من بينهم 50% من النساء. كما نجحت المؤسسة في حماية وعلاج 8 ملايين امرأة في إثيوبيا من مرض «التراخوما» ومضاعفاته.
18 اغسطس 2019 - 17 ذو الحجة 1440 هـ( 256 زيارة ) .
قام جهاز إسعاف جمعية سبل السلام الاجتماعية في منطقة المنية شمال لبنان بتنفيذ 14 مهمة إسعافية خلال الأسبوع الماضي بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. وتنوعت المهمات بين نقل المرضى من وإلى المستشفيات بالإضافة لخدمات إسعاف جرحى حوادث السير في مدينة المنية ومهمات نقل مرضى المدينة. ويأتي ذلك في إطار مشروع دعم الخدمات والنقل الإسعافي في مناطق اللاجئين.
4 اغسطس 2019 - 3 ذو الحجة 1440 هـ( 148 زيارة ) .
نجح أطباء الإنسانية من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة في التخفيف من معاناة المئات من الأطفال والنساء في القرى المصرية في محطتها الحالية في محافظة الشرقية باستخدام المستشفى الإماراتي المصري الميداني وذلك تحت شعار على خطى زايد. ويأتي ذلك في إطار حملة زايد الإنسانية العالمية بإشراف من وزارة الصحة المصرية وبمبادرة إنسانية من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني في نموذج متميز للعمل الإنساني المشترك. وتهدف مبادرة أطباء الإنسانية إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني بين الشباب وتمكينهم من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية المجانية للمرضى من الأطفال والنساء والمسنين بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس أو الديانة إضافة إلى إجراء العمليات القلبية للحالات الحرجة. محطة وتتزامن مهام أطباء الإنسانية في محطتها الحالية في القرى المصرية مع تنظيم ملتقى القيادات الإنسانية الشابة بحضور واسع من الشباب من الإمارات ومصر ويتضمن الملتقى محاضرات وورش عمل عن إدارة العمل الإنساني ووضع الخطط والمشاريع وآليه التقييم وإعداد دراسات الجدوى بهدف خلق جيل جديد من القيادات الإنسانية الشابة قادرة على إدارة المشاريع التطوعية وبالأخص في المجال الطبي لإيجاد حلول واقعية لمشاكل صحية باستخدام العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني المجهز بوحدة للطوارئ ووحدة للعيادات التخصصية للأطفال والنساء والقلب والباطنية ووحدة أشعة ووحدة مختبر وصيدلية متنقلة. وأعربت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان عن سعادتها بالنجاحات المتلاحقة التي يحققها أطباء الإنسانية في مختلف دول العالم والتي استطاعت أن تخفف من معاناه الملايين من البشر تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والتي امتدت أياديه البيضاء إلى مختلف دول العالم. قوافل وأكدت أن قوافل زايد الخير في محطتها الحالية في القرى المصرية ستواصل تنفيذ مهامها ومشاريعها الإنسانية في إطار برنامج إماراتي مصري تطوعي للتخفيف من معاناة الفئات المعوزة وزيادة الوعي المجتمعي بأهم الأمراض وأفضل سبل العلاج والوقاية إضافة إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني في الأطباء الشباب. وأشاد جراح القلب المصري البروفسور مرسي أمين من جامعة قناة السويس عضو الفريق الطبي التطوعي بمبادرة زايد العطاء لحملة أطباء الإنسانية وتمكينها الفريق الطبي والجراحي التطوعي من تقديم خدماته العلاجية والجراحية والوقائية، والـذي استطاع أن يقدم نموذجاً متميزاً للعمـل المشتـرك التطوعـي الإنسانـي.
1 اغسطس 2019 - 29 ذو القعدة 1440 هـ( 197 زيارة ) .
في إطار مساعي جمعية العون المباشر لمكافحة العمى في أفريقيا، ضمن مشاريع صحية متعددة تنفذها الجمعية وتستهدف تطوير حياة الإنسان في القرى النائية والتي لا تحظى بالرعاية الصحية الأساسية، تستمر جمعية العون المباشر في تنفيذ مخيمات العيون، فدشنت هذا الشهر مخيمان للعيون في السودان واليمن لتبدأ بهما تنفيذ مخيمات العيون التي جمع لها في ليلة ٢٧ رمضان واختارت لها اسم «نور العون» لتعبر عن النقلة النوعية التي تحدثها في حياة كل مريض عندما ينتقل بفضل الله ثم بأثر هذا المخيم من الظلام الدامس للنور ليبصر ما حوله. جاءت هذه المشاركة ضمن التزام العون المباشر في اتحاد مكافحة العمي في أفريقيا، والتي نستهدف من خلالها تنفيذ 30000 عملية للعيون حتى العام 2023، تتعاون العون المباشر في سبيل تحقيق هذا الهدف مع عدد من الفرق التطوعية الطبية، منها فريق عين العالم ومؤسسة البصر، كما يساهم إنشاء وإدارة العون المباشر لمستشفيين مخصصين للعيون في كل من النيجر وتشاد ومراكز صحية في كل الدول لتنفيذ هذه العمليات، بالإضافة للتنسيق مع وزارات الصحة في الدول المستهدفة لاستخدام منشآتها. المخيم الأخير في تشاد كان من أكبر مخيمات العيون التي نفذتها العون المباشر، تم خلال المخيم فحص 15.000 مراجع وإجراء عمليات تصحيح النظر وإزالة المياه البيضاء لأكثر من 3.000 مريض، كما تستغل العون المباشر المخيمات في تقديم فحوصات وتحاليل لعدد من الأمراض الوبائية والمزمنة مساهمة في نشر التوعية الصحية عند المريض ومنع انتشار الأمراض والوقاية منها. جدير بالذكر أن العون المباشر بدأت تنفيذ مخيمات العيون منذ العام 1991، وكان إنجاز المخيم في ذلك الوقت لا يتجاوز 200 عملية في المخيم الواحد ووصلت الآن لأكثر من 800 عملية في المخيم الواحد. وتنفذ حاليا في العام الواحد أكثر من 70 مخيما للعيون في عدد كبير من الدول الأفريقية واليمن.
30 يوليو 2019 - 27 ذو القعدة 1440 هـ( 178 زيارة ) .
قدم مركز الأمير نايف بن عبدالعزيز - رحمه الله - لغسيل الكلى بمستشفى المقاصد في العاصمة اللبنانية بيروت خدماته العلاجية لـ 122 مريضًا بواقع 274 جلسة، بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. يذكر أن مركز الأمير نايف بدأ باستقبال المرضى بشكل اعتيادي في القسم الخارجي منه بالرغم من بدء عملية تنفيذ المرحلة الثانية من المشرو
29 يوليو 2019 - 26 ذو القعدة 1440 هـ( 182 زيارة ) .
قام جهاز إسعاف سبل السلام في منطقة المنية شمال لبنان بتنفيذ 17 مهمة إسعافية خلال هذا الأسبوع شملت نقل المرضى من وإلى المستشفيات, بالإضافة لخدمات إسعاف جرحى حوادث السير، وذلك بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والإعمال الإنسانية. ويأتي ذلك في إطار مشروع دعم الخدمات والنقل الإسعافي في مناطق اللاجئين.
28 يوليو 2019 - 25 ذو القعدة 1440 هـ( 169 زيارة ) .
قام جهاز إسعاف سبل السلام في منطقة المنية شمال لبنان بتنفيذ 17 مهمة إسعافية خلال هذا الأسبوع شملت نقل المرضى من وإلى المستشفيات, بالإضافة لخدمات إسعاف جرحى حوادث السير، وذلك بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والإعمال الإنسانية. ويأتي ذلك في إطار مشروع دعم الخدمات والنقل الإسعافي في مناطق اللاجئين. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190727/154982#sthash.I2Le7PHs.dpuf
28 يوليو 2019 - 25 ذو القعدة 1440 هـ( 117 زيارة ) .
كشف الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس جمعية إمارات العطاء رئيس أطباء الإمارات، عن نجاح العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني في تقديم الفحوص الطبية والرعاية لـ800 ألف مراجع داخل الدولة منذ انطلاقها عام 2002 كأول عيادة متنقلة ومستشفى ميداني في الدولة، وبمعدل 50 ألف مراجع شهرياً و4 آلاف يومياً. وأشار الدكتور الشامري إلى نجاح أطباء الإمارات في تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للآلاف من المواطنين والمقيمين في العيادات المتنقلة والمستشفى الإماراتي الميداني تحت شعار «على خطى زايد» بمشاركة نخبة من كبار الأطباء من القادة في برنامج القيادات الإماراتية الإنسانية الشابة في إطار تطوعي وإنساني، وذلك انطلاقاً من توجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2019 عام التسامح وبمبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني، وأكاديمية زايد للعمل الإنساني وبرنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك.
21 يوليو 2019 - 18 ذو القعدة 1440 هـ( 195 زيارة ) .
بلغ عدد المستفيدين من وحدة الجبائر والأطراف الصناعية في جمعية إيفاء لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة بالمنطقة الشرقية خلال الستة أشهر من العام الحالي لعام 2019م، من فرشات طبية مصنعة وجاهزة وصيانة جبائر وأطراف وتعديلات وتصنيع وتجهيز أحذية طبية، 1399 حالة . وأوضح مدير عام جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة عبدالعزيز المحبوب أن وحدة الجبائر والأطراف الصناعية في الجمعية قامت خلال تلك الفترة بخدمة 1399 حالة محولة من عدة مراكز ومستشفيات من داخل وخارج المنطقة الشرقية تنوعت مابين أطراف صناعية وجبائر وأحذية طبية. وأضاف المحبوب، أن الوحدة تضم العديد من الأخصائين والفنيين وتمتاز بتصنيع الأطراف والتعويضية والجبائر الثابتة والمتحركة بأنواعها من أجود أنواع الخام، والفرشات الطبية بأنواعها لعلاج التسطح وتشوهات الأقدام والأحذية الطبية بأنواعها مع الأخذ بالأعتبارات الوظيفية والتجميلية، كما تتميز بإحدث الأجهزة على مستوى الشرق الأوسط حيث خدمة الوحدة مايقارب أكثر من 11 ألف شخص بين ذكور وإناث بمختلف مراحل العمر منذ إنشائها.
20 يوليو 2019 - 17 ذو القعدة 1440 هـ( 263 زيارة ) .
افتتح مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم المرحلة الأولى من مركز الأمير نايف بن عبد العزيز لغسيل الكلى في مستشفى المقاصد بالعاصمة اللبنانية بيروت، وذلك بعد توسعته وإعادة تأهيله وتجهيزه بأحدث المواصفات التقنية والأجهزة الطبية المتطورة العالمية. حضر الافتتاح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبدالله بخاري ومدير فرع مركز الملك سلمان للإغاثة في لبنان فهد القناص، ورؤساء الحكومة السابقون نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام، و الرئيس الفخري لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، و وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني، وسفراء الدول العربية في لبنان. وبعد جولة للحضور في أرجاء المركز للاطلاع على التوسعة والتجهيزات المتطورة والحديثة المستخدمة لمعالجة المرضى ألقى رئيس جمعية المقاصد الخيرية الدكتور فيصل سنو كلمة شكر فيها المملكة العربية السعودية ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة على جهوده الملموسة في دعم القطاع الطبي في عموم محافظات لبنان وبالأخص دوره المشهود في إنشاء مركز الأمير نايف بن عبدالعزيز لغسيل الكلى.
16 يوليو 2019 - 13 ذو القعدة 1440 هـ( 174 زيارة ) .
نجح أطباء الإمارات في علاج المئات من الأطفال والنساء في القرى المغربية تحت شعار”على خطى زايد”، بمشاركة نخبة من كبار الأطباء المغاربة تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية انطلاقاً من توجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، بأن يكون عام 2019 “عام التسامح” بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة. وتأتي المهام الإنسانية لأطباء الإمارات في محطتم الحالية في المغرب في إطار حملة زايد الانسانية العالمية، وذلك انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له بأذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء الإمارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وترجمه لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأهمية ابتكار وتبني مبادرات مبتكرة تسهم في استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في العمل التطوعي وصناعة القادة في مجال العمل الانساني والعطاء المجتمعي والتنمية المستدامة. وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس جمعية إمارات العطاء رئيس أطباء الإمارات، إن الأطباء الإماراتيين والمغاربة ضربوا نموذجا مميزا للعمل التطوعي الطبي التخصصي من خلال التطوع في المستشفى الإماراتي المغربي الميداني، في محطته الحالية في جماعه المصابح في إقليم آسفي تحت إشراف السيد عامل إقليم آسفي والمندوبية لوزارة الصحة بآسفي. وأشار إلى أن الفرق الطبية التطوعية استطاعت إنقاذ حياة مسنة مصابة بهبوط حاد في القلب، تطلب تدخلات طبية سريعة لرفع مستوى الأوكسجين في الدم وإدخال سوائل وريدية لرفع ضغط القلب في الدورة الدموية، مما أدى إلى تحسن حالتها الصحية بشكل كبير. وأكد أن الأطباء المتطوعين استقبلوا المئات من الأطفال والنساء وكبار السن في الوحدات الميدانية للمستشفى المتنقل، والتي تتضمن وحدة لتصنيف المرضى ووحدة للعيادات التخصصية ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة تقدم الدواء المجاني للمرضى المصابين بالامراض القلبية والصدرية والمزمنة، في إطار برنامج يستمر سنة يتضمن تنظيم العديد من ملتقيات القيادات الشابة الانسانية وتحريك القوافل الطبية والحمالات الصحية والعيادت والمستشفيات الميدانية، بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي الطبي التخصصي والعطاء المجتمعي والتسامح الانسانية بين الشباب وتمكينهم من خدمة المجتمعات.