أمير عسير يدشن الحملة الوقائية للتوعية بأضرار المخدرات
3 أبريل 2019 - 27 رجب 1440 هـ( 129 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الصحية > الإدمان والتدخين
الدولة :المملكة العربية السعودية > الطائف

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على أهمية تضافر الجهود والعمل بروح الفريق الواحد في جميع الفعاليات والمبادرات التي تعود على الفرد والمجتمع بالنفع والفائدة، وقال سموه: "لا عسير في عسير، ولتكن لنا إرادة. حينما تتكاتف الجهود سنحقق المعجزات".
جاء ذلك خلال تدشين سموه مساء اليوم "الحملة الوقائية للتوعية بأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية في منطقة عسير" التي نظمتها إمارة المنطقة بالتعاون مع الإدارات الحكومية والمؤسسات الأهلية, تحت شعار "لتكن لك إرادة"، وذلك على مسرح المفتاحة بمركز الملك فهد الثقافي بأبها.
وبدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى أمين عام الجمعية الخيرية بأبها الشيخ محمد بن فحاس كلمة اللجنة المنظمة أكد خلالها أن الشريعة الإسلامية نصّت على تحريم المخدرات لخبثها وأن القائمين على ترويجها وانتشارها بين الناس هم من فقدوا ضمائرهم بدافع المادة وكسب الحرام فهي رجس من عمل الشيطان، مشيراً إلى أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد - حفظهما الله - تحارب هذا الداء الخبيث وتضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه على تهريبها وترويجها، كما تحذر في نفس الوقت من تعاطيها وإدمانها والاهتمام الكبير من لدن سمو أمير منطقة عسير واضحٌ للعيان من خلال تدشين سموه لهذه الحملة واهتمامه بها لتوعية كافة شرائح المجتمع ومحاربة هذه الآفة بشتى الطرق لما تمثله من مخاطر على الفرد والمجتمع, كما يسعى سموه دائماً لتعزيز العمل المشترك والتنسيق والمتابعة مع كافة الأجهزة الحكومية والمؤسسات الأهلية بشتى أنواعها فيما يتعلق بتنفيذ الخطط والبرامج للوقاية من أضرار المخدرات والمؤثرات العقلية لوقاية وحماية المجتمع والوقوف صفاً واحد ضد من يقف خلف تهريب المخدرات وترويجها .
عقب ذلك شاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً توعوياً ، استعرض خلاله سعي الحملة بمشاركة جميع القطاعات الحكومية والأمنية والأهلية والخيرية بمنطقة عسير لتوحيد الجهود في الوقاية من المخدرات والمؤثرات العقلية بالمنطقة والتصدي لكل من يقف خلف ترويجها وتهريبها, إلى جانب تقديم الخدمات العلاجية للمتعاطين والمدمنين, بهدف الوصول إلى مجتمع خالٍ من الإدمان. 
مصدر الخبر :
جريدة الجزيرة