سر لولادته هكذا .. "طالب بلا يدين" يقطع 600 كلم بسيارته للتطوع بالجنادرية!
8 يناير 2019 - 2 جمادى الأول 1440 هـ( 205 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

لم تثنِ إعاقة طالب الكلية التقنية فيصل حمد القحطاني؛ في أطرافه العليا، أو بُعد المسافة، عن التطوع ضمن فريق عمل "وادينا للعمل التطوعي" الذي تشارك به إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر في جناح وزارة التعليم ضمن فعاليات المهرجان الوطني "الجنادرية 33".
 
حماسة "القحطاني" ذي الـ 24 عاماً ودافعيته ورغبته في العمل التطوعي لم تجعله ينتظر إدراج اسمه ضمن الوفود المشاركة من المناطق والمحافظات في مهرجان "الجنادرية 33"، ولم يبحث عن أمر إركاب يقله بالطائرة حتى يتمكّن من الانضمام إلى المشاركين في أجنحة إحدى الجهات.. لذا قرّر -كعادته- منذ نشأته تحدّي الظروف وتجاوز الصعوبات، وأن يقطع بسيارته الخاصة 600 كلم من مقر إقامته في وادي الدواسر إلى العاصمة الرياض؛ ليرسم انطباع الدهشة التي كانت ترتسم على وجوه رجال الأمن أثناء مروره على نقاط التفتيش عندما يرونه يقود سيارته ذات المحرك العادي بقدرة فائقة مع التحكم في المقود مثلما هو حال مَن يمتلك أطرافاً كاملة ليودع منهم بمشاعر الإعجاب والتقدير.
 
وبعد انضمامه إلى فريق "وادينا التطوعي" تتلخص رسالة "القحطاني" التطوعية لزوّار جناح وزارة التعليم بـ "الجنادرية 33"؛ وذلك بتصميم رسائل تحفيزية لطلاب وطالبات المدارس والجامعات تستلهم الإرادة وأن الإعاقات تتلاشى بسبب ما يُمارَس من أعمال، وما يُنجَز من مهام وبالذات في مجال العمل التطوعي الذي حثّ عليه ديننا الإسلامي وقيمنا الإنسانية.
 
وفي ثنايا حديثه عن الإصرار والتحدّي الذي يشعل الأمل لدى أصحاب الهمم يرجّح "القحطاني"؛ سبب ولادته ناقص الأطراف "اليدين"، إلى دواء تناولته والدته خلال فترة الحمل كان سبباً في إحداث طفرة جينيه عليه، مؤكداً رفضه أيّ محاولات لزراعة أطراف في كلتا يديه؛ كونه يعتبر نفسه يعيش حياة طبيعية، قادراً على استيفاء متطلبات الحياة، بعدما أثبتت الفحوص الطبية التي أجراها أن إعاقته لا علاقة لها بالجينات الوراثية.
 
ويستعيد "القحطاني" من ركام حياة البادية التي قضاها مع أسرته تفاصيل أوسع عن (طفل بلا يدين)؛ حيث تأخر والداه في تسميته بعد الولادة ظناً منهما أنه لن يعيش طويلاً، معدّداً مناقب والده -رغم أميته- كونه قد نجح في التعامل مع إعاقة ابنه البكر مما كان له أكبر الأثر على شخصيته اليوم.
 
مصدر الخبر :
سبق