مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية.. 20 عاماً من المبادرات المحلية والعالمية
23 سبتمبر 2017 - 3 محرم 1439 هـ( 491 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :متفرقات
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

 
 
دأبت مؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية منذ انطلاقتها قبل 20 عاماً، على تبني وإطلاق برامج في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والثقافية داخل المملكة العربية السعودية، إلى جانب العمل الخيري المؤسسي في العالمين العربي والإسلامي والدولي.
وتبنت - بحسب وكالة الأنباء السعودية - برامج لتعزيز الحوار بين الثقافات المختلفة وترسيخ التواصل الحضاري، إذ كان لها الريادة في إطلاق توجه لتجسير الفجوة بين الثقافات المختلفة ومحاولة التواصل الحضاري وإقامة حوار مع الآخرين، وذلك في إطار شمولية برامجها واهتمامها بالجانب الثقافي من العملية التنموية.
وقادت المؤسسة جهداً متفرداً على صعيد خدمة القرآن الكريم وتصحيح الصورة الذهنية عن الإسلام والمسلمين من خلال برامج عدة، منها مسابقة حفظ القران الكريم والسنة النبوية لدول آسيان والباسيفيك ودول آسيا الوسطى والشرقية، التي تقام سنوياً في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وتضم خمسة فروع أربعة منها لحفظ القرآن الكريم كاملاً أو أجزاء منه، والخامس لحفظ السنة النبوية.
كما تبنت برنامجاً لتعزيز الحوار بين الثقافات المختلفة وترسيخ التواصل الحضاري، وقامت في هذا الإطار بإبرام اتفاقات تعاون مع جامعات أميركية، وأوروبية، وآسيوية، ومنظمات ثقافية وإنسانية عالمية، منها: برنامج سلطان بن عبدالعزيز للدراسات العربية والإسلامية بالتعاون مع جامعة بيركلي في كاليفورنيا، ومركز عبدالعزيز بن باز للدراسات الإسلامية بجامعة ابن تيمية بالهند، ومركز الملك عبدالعزيز لدراسات العلوم العربية والإسلامية بجامعة بولونيا بإيطاليا، إلى جانب مركز تعليم اللغة العربية بجامعة موسكو للعلاقات الدولية، وبرنامج سلطان بن عبدالعزيز لدعم اللغة العربية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو)، إضافة إلى التعاون مع جامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا في أميركا، والتعاون مع جامعة أكسفورد في بريطانيا، ومع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيكو).
وحققت المؤسسة نجاحات متوالية خلال الأعوام الأخيرة، كانت بمثابة مواصلة عطاء وتحديث لبرامجها، ومن بينها برامج التنمية المستدامة ويبرز منها: برنامج الإسكان الخيري الذي انطلق في 1421ه بهدف توفير مساكن للأسر ذات الظروف الخاصة في العديد من مناطق المملكة، وفقاً لآلية تعاون وتكامل مع إمارات المناطق المستهدفة.
وسعى البرنامج منذ انطلاقته إلى إقامة مجمعات عمرانية تتوافر بها المرافق والخدمات مما يتيح للساكنين تطوير حياتهم وإحداث نقلة اجتماعية وصحية وتعليمية لهم لخدمة أنفسهم ومن ثم المشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية بالمجتمع.
وشمل البرنامج سبع مناطق بوحدات بلغ عددها 1246 وحدة موزعة على 19 موقعاً بأنحاء المملكة بكلفة إجمالية قاربت 400 مليون ريال.
مصدر الخبر :
جريدة العرب اليوم