الكويت.. «التعريف بالإسلام» تطرح للمُحسنين «وقف صباح السالم» للمُهتديات الجديدات
26 اغسطس 2017 - 4 ذو الحجة 1438 هـ( 290 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الأوقاف
الدولة :الكويت

 

 

دعت المنسقة العامة لوقف لجنة التعريف بالإسلام هيا العوضي أهل الخير دعم ومساندة اللجنة في وقف صباح السالم للمُهتديات الجديدات والذي سيكون معلماً دعوياً وتربوياً بارزاً في دولة الكويت، وسيتم تشييده على مساحة 1000 متر مربع.
 
وقالت العوضي إن «اللجنة تقوم بدور ريادي حيال تعريف الطرف الآخر بالدين الإسلامي الحنيف، وكذلك تجاه تعزيز التواصل الحضاري وكسر الحواجز وبناء العلاقات الإيجابية ومد الجسور مع ضيوف الكويت من الجاليات الوافدة وتعليمهم اللغة العربية والقرآن الكريم، وتنظيم الملتقيات والفعاليات المميزة التي تلاقي إقبالاً مميزاً من الزوار، والاهتمام والرعاية الدينية والتربوية والثقافية للمهتدين الجدد، وبفضل الله جل وعلا أشهر أكثر من 76 ألف مهتد ومهتدية إسلامهم باللجنة داخل الكويت فقط».
 
وتابعت «تدفع اللجنة شهرياً مبالغ مالية كبيرة جداً نظير إيجار المقرات التابعة لها والمنتشرة في كل مناطق الكويت، ويأتي وقف صباح السالم ليكون بمثابة مركز ثقافي دعوي يضم العديد من اللغات والجاليات، نقيم من خلاله أنشطة تربوية وثقافية ومحاضرات ولقاءات، وسنخصص جزءاً لزوار الكويت من الشخصيات الديبلوماسية لكي يتعرفوا على عطاء ودور أهل الكويت الخيري والإنساني واسهاماتهم الرائدة».
 
وحول أهم أهداف الوقف،قالت العوضي «نسعى من خلاله إلى تعريف كل من يزور الكويت بالدين الإسلامي الحنيف وفق منهجنا القائم على الحكمة والموعظة الحسنة والتواصل الإيجابي كذلك نرعى من خلاله المهتدين الجدد تعليماً، حيث تقام به الدروس والدورات والمحاضرات التي تعرف المسلمين الجدد بدينهم الحنيف، من خلال دعاة اللجنة علاوة على رعايتهم نفسياً واجتماعياً وتربوياً، وكذلك تأهيل المهتدين الجدد ليكونوا دعاة يعرّفون بني جلدتهم بالدين الإسلامي الحنيف، وتقديم الدورات التي تنمي قدرات الدعاة العاملين باللجنة وتحسن من ادائهم».
 
وبينت أن مصارف وقف صباح السالم للمهتديات ترتكز على نشر رسالة الإسلام الوسطية المعتدلة، وإقامة أنشطة ثقافية واجتماعية لغير المسلمين، والدورات الشرعية للمهتدين الجدد، ودروس اللغة العربية للناطقين بغيرها، والأنشطة الترفيهية للجاليات الوافدة وغيرها، ونشر الوعي الديني وتوفير وسائل النقل المختلفة للدعاة، لضمان سهولة الحركة.
مصدر الخبر :
جريدة الرأي